24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. فن التأمل: مستوى الممارسة (5.00)

  2. عاصمة النخيل تحتضن "حُزم التحسينات بالطيران" (5.00)

  3. انقلاب سيارة يصرع شابا نواحي ابن أحمد (5.00)

  4. الجمهور السعودي ينبهر بأداء وقتالية أمرابط (5.00)

  5. الدخيل: الساكنة في الصحراء لا تنتظرُ الطّرق والعمارات و"الكريمات" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مدافع شرس عن العربية يعترف أنها لغة جامدة

مدافع شرس عن العربية يعترف أنها لغة جامدة

مدافع شرس عن العربية يعترف أنها لغة جامدة

في "فيديو" منشور على "اليوتوب" (https://www.youtube.com/watch?v=eF8uEHn8RE0)، يؤكد البرلماني والأستاذ الجامعي السيد المقرئ أبو زيد الإدريسي أن الأوروبيين والأمريكيين شرعوا، وبشكل «سري جدّا جدّا جدّا»، كما كرّر ذلك حرفيا ثلاث مرات، في ترجمة أرشيفهم الوطني، السياسي والعسكري والتاريخي والعلمي والثقافي...، إلى اللغة العربية، جاعلين منها اللغة الرسمية لهذا الأرشيف، بهدف تأمينه والحفاظ عليه كما هو «بعد ستة أو سبعة قرون»، كما جاء في كلامه.

رغم ما يبدو في هذا الكلام من غرابة وخرافة وهُراء وإعلاء نرجسي من شأن اللغة العربية، إلا أنه، مع ذلك، يعبّر عن فكرة صحيحة وفهم صحيح لوظيفة ودور اللغة العربية واللغات الأخرى التي يُترجم ما كتب بها من أرشيف إلى العربية. ولإدراك ذلك وفهمه، ينبغي التغاضي عن الجانب الغريب والخرافي والهُرائي والنرجسي في كلام السيد المقرئ أبي زيد، والتركيز على شرحه للسبب الذي يدفع الدول الغربية إلى ترجمة أرشيفها الوطني إلى اللغة العربية. ما هو هذا السبب؟ لماذا لا تصلح اللغات الأخرى من غير العربية لحفظ الأرشيف؟ ولماذا تكون العربية الأصلح لهذا الحفظ؟

لماذا لا تصلح اللغات الأخرى من غير العربية لحفظ الأرشيف؟

لأن هذه اللغات، التي كُتب بها الأرشيف الحالي لتلك الدول المعنية بترجمة أرشيفها إلى العربية، ستكون، كما يشرح ذلك السيد المقرئ أبو زيد، بعد ستة أو سبعة قرون، قد تغيّرت بصورة كبيرة في قواعدها الصرفية وأدواتها النحوية، كالضمائر وحروف المعاني، وفي معجمها وألفاظها على الخصوص. وهو ما سيجعل الوثائق الحالية، التي تضمّ الأرشيف الحالي، غير مفهومة بعد ستة أو سبعة قرون، أو مفهومة بشكل يحرّف معانيها ويحوّر محتواها، ويعطي بالتالي للوثائق الأرشيفية مضمونا غير مطابق لمضمونها الأصلي الحقيقي، فيكون ذلك بمثابة ضياع للأرشيف الوطني لتلك الدول، إذ ما الفائدة من التوفّر على وثائق الأرشيف إن لم يكن أحد بقادر على فهم مضمونها؟

فلتدارك هذا الضياع، بعد ستة أو سبعة قرون، للأرشيف الوطني الذي يختزن ذاكرة الأمة وتاريخها، وهو الضياع الذي سيؤدّي إليه ضياع معاني الكلمات التي كُتب بها هذا الأرشيف منذ أزيد من ستة أو سبعة قرون، لجأت هذه الدول الغربية إلى ترجمته إلى العربية. لماذا؟ لأن العربية، كما يشرح الأستاذ المقرئ أبو زيد، وكما سنبيّن لاحقا بأمثلة توضيحية، هي اللغة الوحيدة التي لا تتغير قواعدها الصرفية ولا أدواتها النحوية ولا معاني كلماتها بعد ستة أو سبعة قرون أو أكثر، بل تحافظ على نفس القواعد ونفس الأدوات ونفس المعاني التي تدلّ عليها كلماتها، ودون أن يؤدّي مرور القرون إلى تغيّر في هذه القواعد والأدوات والمعاني.

نلاحظ إذن، كما سبقت الإشارة، أن فكرة ترجمة أرشيف الأوروبيين والأمريكيين إلى اللغة العربية سليمة، وتنبني على فهم سليم لخصائص ووظائف كل من اللغات الأوربية واللغة العربية.

فالقول إنه بعد ستة أو سبعة قرون ستكون اللغات الحالية التي دُوّن بها الأرشيف الأوروبي والأمريكي، مثل الإسبانية والفرنسية والإنجليزية والألمانية والروسية والإيطالية...، غير مفهومة بسبب تغيّرها وتغيّر معجمها على الخصوص، هو فكرة سليمة وصحيحة ومعروفة ومعترف بها. فإذا كان، مثلا، كل شخص متمكّن اليوم (نحن في سبتمبر 2018) من اللغة الفرنسية، قادرا، بالتالي، أوتوماتيكيا على قراءة وفهم نصوصها المعاصرة، مثل قراءة وفهم أخبار الجرائد الفرنسية، فلا يعني ذلك أنه قادر أيضا على قراءة وفهم نصوص فرنسية قديمة، مثل النص الفرنسي المعروف بـ"ميثاق ستراسبورغ" Les serments de Strasboug، المحرَّر في 842 ميلادية، أو "أنشودة القديسة أولالي" La cantilène de Sainte Eulalie، التي يرجع تاريخها إلى 880 ميلادية ("Séquence de sainte Eulalie", Encyclopédie Universalis)، أو "أغنية رولان" La Chanson de Roland، التي نُظّمت في بداية القرن الثاني عشر ("Chanson de Roland", Encyclopédie Universalis)). وعجز هذا المتمكّن من اللغة الفرنسية عن قراءة مثل هذه النصوص المكتوبة بفرنسية قديمة، مرّت عليها أكثر من سبعة قرون (لنبقى في العدد من القرون الذي استشهد به السيد المقرئ أبو زيد)، لا يرجع إلى تضمّنها لألفاظ لم تعد شائعة الاستعمال ولذلك يمكن فهمها بالرجوع إلى معاجم اللغة الفرنسية، وإنما يرجع، فضلا عن قواعدها الصرفية وأدواتها النحوية المختلفة عن قواعد وأدوات الفرنسية الحديثة، إلى أن هذه الالفاظ القديمة والمجهولة الدلالة، انقرضت واختفت ولا وجود لها في القواميس المعروفة للغة الفرنسية.

فمثلا نقرأ في "ميثاق ستراسبورغ" كلماتAmur, Deo, poblo, fradre… ، التي تعني بالفرنسية الحديثة: Amour, dieu, peuple, frère (https://fr.wikipedia.org/wiki/Serments_de_Strasbourg#Les_manuscrits)؛ ونقرأ في "أنشودة القديسة أولالي" تعبير وكلمات Elle no'nt eskoltet, manatce, preiement, virginitét, ، التي تعني بالفرنسية الحديثة: Elle n'écoute pas, menace, prière, virginité (http://w3.restena.lu/cul/BABEL/T_CANTILENE.html)؛ ونقرأ في "أغنية رولان" كلمات reis, Espaigne, Emperere, muntaigne، التي تعني بالفرنسية الحديثة roi, Espagne, empereur, montagne (https://fr.wikisource.org/wiki/La_Chanson_de_Roland/Joseph_B%C3%A9dier/La_Chanson_de_Roland/Texte). وهي كلها كلمات لا وجود لها في أي من المعاجم المعروفة للغة الفرنسية. وحتى لو فُهمت بعض هذه الكلمات، فإن اختلاف القواعد الصرفية والأدوات النحوية والبنية التركيبية لهذه الفرنسية القديمة عن قواعد وأدوات وتراكيب الفرنسية الحديثة، يجعل فهمها أمرا صعبا إن لم يكن مستحيلا. ولهذا لو كانت تكفي الاستعانة بالمعجم لفهم هذه النصوص الفرنسية القديمة، لما كان في قراءتها وفهمها أي مشكل على الإطلاق، ذلك أن أي متمكّن من الفرنسية قد يصادف كلمات لا يفهمها حتى في الفرنسية الحديثة، كفرنسية الجرائد مثلا، حيث يرجع إلى معجم اللغة الفرنسية لمعرفة معنى الكلمات المعنية.

وهذه الأمثلة من اللغة الفرنسية تصدق على اللغات الأوروبية الأخرى مثل الإسبانية والإيطالية والألمانية والإنجليزية... فبالنسبة لهذه الأخيرة، الإنجليزية، من الصعب اليوم على متمكّن من هذه اللغة، التي يقرأ ويفهم بها الجرائد الصادرة باللغة الإنجليزية، أن يقرأ ويفهم نصوص الإنجليزية القديمة (Old English)، مثل تلك النصوص التي تُعرف بـ"الأحداث الأنحلوساكسونية" Anglo-Saxon Chronicle، والتي كُتبت في القرنين الحادي والثاني عشر(http://dictionnaire.sensagent.leparisien.fr/Chronique%20anglo-saxonne/fr-fr/)، أو مثل الترجمة إلى الإنجليزية القديمة لذلك الدعاء المسيحي المسمّى "أبونا" Our Father، حيث نقرأ كلمات Fæder, heofonum, nama, willa, ، التي تعني في الإنجليزية الحديثة، Father, heaven, name, will (https://fr.m.wikipedia.org/wiki/Histoire_de_la_langue_anglaise). فحتى في الحالة التي يمكن أن تتوفّر فيها معاجم لهذه اللغة الإنجليزية القديمة، والتي يمكن أن تشرح معاني هذه الكلمات التي لم تعد معروفة ولا مستعملة في الإنجليزية الحديثة، فإن الاختلاف في القواعد الصرفية والأدوات النحوية والبنية التركيبة لهذا الشكل القديم للغة الإنجليزية عن شكلها الحديث، يجعل فهم هذه النصوص القديمة أمرا صعبا إن لم يكن مستحيلا، كما قلنا بخصوص الفرنسية القديمة. بل إن الأستاذ المقرئ الإدريسي يذهب أبعد من ذلك ويقول، في نفس الخطاب، وبشيء من المبالغة، إن هناك صعوبة حتى في قراءة وفهم بعض الكلمات في نصوص الطبيب الفرنسي "كلود برنار" Claude Bernard التي كتبها في القرن التاسع عشر، وهي فترة ليست بالقديمة بالنسبة للغة.

ولنتصوّر أن مثل هذه النصوص، المكتوبة بالفرنسية القديمة والإنجليزية القديمة، هي أرشيف (وهي بالفعل كذلك ولو على مستوى محدود) وطني لفرنسا وبريطانيا وأمريكا. فسيكون ذلك بمثابة ضياع مؤكد لهذا الأرشيف الثمين. هذا ما عرفه وانتبه إليه، حسب منطق الأستاذ المقرئ أبي زيد، المسؤولون بالدول الغربية فبادروا، قبل فوات الأوان، إلى ترجمة أرشيفهم الحالي إلى اللغة العربية قبل أن تصبح لغتهم الحديثة الحالية، بعد ستة أو سبعة قرون، في حكم لغة قديمة لا يقرأها ولا يفهمها أحد.

لماذا تصلح العربية أكثر من غيرها لحفظ الأرشيف؟

أما في ما يتعلق بالعربية، فخلافا لهذه اللغات، التي أشار إليها الأستاذ المقرئ أبو زيد، والتي بينّا ان اختلاف شكلها القديم، الذي كانت عليه قبل أكثر من سبعة قرون، عما هي عليه اليوم، يجعل من الصعب قراءة وفهم نصوصها التي كُتبت في تلك الفترة الماضية (قبل أزيد من سبعة قرون)، فإن الذي هو متمكّن اليوم من اللغة العربية، وقادر بالتالي على قراءة وفهم أخبار الجرائد الصادرة بالعربية، فهو قادر أوتوماتيكيا على قراءة وفهم أقدم النصوص العربية، مثل المعلّقات وخطاب قس بن ساعدة، ناهيك عن نصوص لكتاب قدامى مثل ابن هشام، الطبري، الجاحظ، ابن خلدون، ابن عربي... نعم قد لا يفهم هذا القارئ معاني بعض الكلمات، وهو ما قد يحصل حتى عندما يقرأ النصوص العربية الحديثة مثل النصوص الصحفية. لكن يمكنه الرجوع إلى أي معجم عربي ليحدّد له هذه المعاني. فالفرق، وليس بالصغير، بين اللغة العربية واللغات الغربية التي يقصدها السيد المقرئ أبو زيد، والتي أشرنا إلى أمثلة منها، هو أن هذه اللغات تتغيّر وتتطوّر مع مرور القرون، في معجمها وقواعدها الصرفية وأدواتها النحوية (الضمائر، حروف المعاني...)، وبشكل يجعل الشكل القديم لنفس اللغة مختلفا جذريا عن شكلها الحديث، عكس العربية التي تحتفظ على شكلها الأول والأصلي، معنى ومبنى، صرفا ونحوا، تركيبا ومعجما، مهما مرّ عليها من قرون. ولأن القواعد الصرفية والأدوات النحوية والبنية التركيبة للغة العربية قارة وثابتة لا تتغير، فيكفي الرجوع إلى المعاجم العربية للوقوف على معاني الكلمات غير المفهومة في نص حديث أو قديم. وهكذا تكون العربية لغة ساكنة وثابتة، واللغات الأوروبية متحوّلة ومتغيرة.

إذا كان من الوارد أن ما قلناه عن الفرنسية والإنجليزية، كنموذجين يمكن أن يسريا على العديد من اللغات من غير العربية، قد يثير أسئلة واعتراضات، تجاهلناها حتى على افتراض أن تكون وجيهة، مثل إثارة مسألة الانتقال من اللهجة الشفوية إلى الاستعمال الكتابي للغة ومسألة اللغة الرسمية للدولة، لتفسير الفرق بين الشكل القديم للغة وشكلها الحديث، لأن ما يهمنا هو مسايرة منطق واستدلال الأستاذ المقرئ أبي زيد حتى نتائجه النهائية التي يفضي إليها، (إذا كان من الوارد) فأن ما قناه عن العربية من كونها لغة ساكنة وثابتة هو حقيقة لا يمكن دحضها ولا الاعتراض عليها. فقواعدها الصرفية والنحوية وحروفها للربط والمعاني وبنيتها التركيبية، وهي العناصر المشكّلة لروح اللغة، بقيت مطابقة لما كانت عليه منذ أن تشكّلت كلغة عربية في الجاهلية وصدر الإسلام، فضلا عن معجمها الذي بقيت معانيه، هو كذلك، قارة وثابتة حتى وإن اغتنى بألفاظ جديدة. وهذا ما يفسّر، كما سبقت الإشارة، أن أي متمكّن من العربية فهو قادر، اليوم، على قراءة وفهم أقدم نصوصها الجاهلية مع الاستعانة بالمعاجم لفهم معاني الكلمات التي يجهلها. وحقيقة هذا السكون والثبات في العربية واضحة أكثر عندما نرى تلميذا في المستوى الإعدادي يقرأ ويردّد ويفهم نشيد "طلع البدر علينا"، تماما كما كان يرددّه ويفهمه واضعو هذا النشيد منذ أربعة عشر قرنا ونصف، كأنه مجايل لهم وينتمي إلى عصرهم.

اللغة بين الفناء والخلود:

ماذا يعني هذا الاختلاف بين اللغة العربية وغيرها من اللغات، مثل لغات الدول الأوربية والأمريكية التي يتحدث عنها الأستاذ المقرئ أبو زيد؟

يعني أن هذه اللغات، بما أنها غير ثابتة، وتتحوّل بعد عدة قرون، وتتغيّر قواعدها الصرفية والنحوية والتركيبية والمعجمية بشكل يجعل أصحاب هذه اللغات من المعاصرين لا يفهمون ما كُتب بها في القرون السابقة، (يعني) أنها معرّضة للزوال والفناء حتى لو استمرت تحمل نفس الاسم كالفرنسية والإنجليزية والإسبانية...، وذلك لأن ما كُتب بها، قبل أزيد من ستة أو سبعة قرون، يصبح في حكم الفاني ما دام لم يعد من الممكن قراءته وفهم مضمونه بعد هذه المدة من القرون، حسب كلام الأستاذ المقرئ أبي زيد. أما العربية، فلأنها ثابتة لا تتغير مهما مرّ على وجودها من قرون، ولا تتبدّل قواعدها ومعاني كلماتها التي احتفظت على نفس دلالاتها الأولى والأصلية، والتي تضمّها معاجم اللغة العربية التي يمكن لأي قارئ لم يفهم معنى كلمة في نص قديم أو جديد، الرجوع إليها ليجد المعنى أمامه جاهزا ومشروحا بنفس الدلالة التي استعملت بها تلك الكلمة للمرة الأولى ولو بعد عشرات القرون، فهي (العربية)، لذلك، وعكس اللغات الأخرى، لغة خالدة لا يلحقها الزوال والفناء.

والنتيجة أن الأرشيف الوطني الذي كُتب بغير العربية الخالدة، أي كُتب باللغات الأخرى الفانية، يصبح هو نفسه معرّضا للفناء. وهذا ما انتبه إليه الغربيون، حسب منطق الأستاذ المقرئ أبي زيد كما سبقت الإشارة، فشرعوا في ترجمة أرشيفهم الوطني إلى اللغة العربية الخالدة حتى يضمنوا له الخلود، ويجنّبوه الفناء المهدّد للغاتهم في حالة ما إذا احتفظوا عليه مدوّنا بهذه اللغات الفانية.

النتائج المنطقية لمنطق السيد المقرئ أبي زيد:

ما هي النتائج المنطقية التي يؤدي إليها استدلال السيد المقرئ أبي زيد، في ما يتعلق بخصائص ووظائف العربية الخالدة، واللغات الأخرى الفانية؟

النتيجة الأولى هي، رغم ما يبدو في ذلك من مفارقة، أن خاصية الفناء المهدّد لغير العربية من اللغات، مثل اللغات الأوروبية التي ذكرها السيد المقرئ أبو زيد على سبيل المثال، هي ما يجعل هذه اللغات حية وحاضرة ومستعملة في الحياة، تواكب العصر، وتتطور مع مرور السنين، وتتجدد مع الجديد العلمي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي... إنها لغات حية وديناميكية جدا إلى درجة أنها، تمشّيا مع منطق السيد المقرئ أبي زيد، لا تصلح لحفظ الأرشيف، لأنه شيء قار وثابت، في حين أن هذه اللغات حركية ومتجددة باستمرار.

أما النتيجة الثانية فهي، رغم ما يبدو أيضا في ذلك من مفارقة، أن خاصية الخلود التي توصف به العربية هي ما يجعل منها لغة فانية وشبه ميتة، لأنها جامدة لا تتغيّر، ولا تواكب العصر، ولا تتطور مع مرور القرون، ولا تتجدد مع الجديد العلمي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي... ولهذا فقد كان السيد المقرئ أبو زيد محقّا ومصيبا عندما يؤكد أن العربية هي اللغة الوحيدة الأنسب لحفظ الأرشيف، لأنها هي نفسها، كلغة جامدة وآسنة تعيش خارج الزمان ولا تنال منها القرون شيئا، عبارة عن أرشيف لحفظ متلاشيات الماضي. وبالتالي فهي لا تصلح للتعبير عن موضوعات وأشياء الحاضر، بل تصلح فقط للماضي، ولأشياء الماضي، ولما ينتمي إلى الماضي. إنها لغة مَتْحفية ولغة أرشيفية بامتياز، أي لغة الموت والفناء على اعتبار أن الأرشيف يتشكّل من معطيات "فانية" و"ميتة"، لم تعد صالحة للاستعمال في الحاضر، وإنما يُحتفظ عليها فقط لقيمتها التاريخية كما يحتفظ الإنسان على ذكرى أجداده الميتين. ولهذا فإن إكرامها يقتضي تركها تقوم بوظيفتها كمتحف لغوي، تختصّ في حفظ كل ما هو "ميت" من أرشيف وتراث وكل ما ينتسب إلى الماضي، وعدم إقحامها في ما هو جديد وعصري، وينتمي إلى الحاضر.

أما النتيجة الثالثة، المكمّلة للنتيجة السابقة، فهي، رغم ما يبدو أيضا في ذلك من مفارقة، أن اللغة المهدّدة بالفناء، ليست تلك التي تتغيّر وتواكب العصر وتتطور مع مرور السنين، وتتجدد مع الجديد العلمي والاقتصادي والاجتماعي والسياسي حتى أنها لا تصلح لحفظ الأرشيف الذي يجب أن يبقى ثابتا في مضمونه، بل هي العربية التي هي لغة جامدة وثابتة ومحنّطة، لا تتغير ولا تتطور، حتى أنها الأصلح من بين كل اللغات، كما يعترف السيد المقرئ أبو زيد، لحفظ الأرشيف الذي هو أصلا معطيات يجب أن تبقى ثابتة لا يطالها تغيير ولا تحوير. أليس فناء اللغة هو توقّفها عن التغيّر والتطور والتجدّد، وبقاؤها نسخة مطابقة لما كانت عليه منذ قرون خلت؟

وقد عجبت، وأنا أستمع إلى كلام الأستاذ المقرئ أبي زيد، كيف أنه توصّل، وهو المدافع الشرس عن العربية، إلى ما أقوله وأكرّره من أن العربية لغة نصف ميتة أو نصف حية، لأنها تعيش بالكتابة فقط بعد أن فقدت وظيفة الحياة الأولى للغة، والتي هي الاستعمال الشفوي في الحياة. وقد توصّل، عبر سلوكه طريقا آخر واعتماده استدلالا مختلفا، إلى نفس الخلاصة عندما بيّن أن العربية هي اللغة الأنسب لحفظ الأرشيف، ليكون دورها شبيها بدور المتاحف، المتمثّل في الاحتفاظ على أدوات ومنتوجات تراثية تعبّر عن مراحل تاريخية قديمة.

لغة الأرشيف ولغة التدريس:

ما كان ليهمّنا أن تكون العربية لغة أرشيف وتراث، ولغة محنّطة تبقى مطابقة لما كانت عليه منذ خمسة عشر قرنا، لو أنها ليست مفروضة كلغة للتدريس. فما تأثير وظيفتها الأرشيفية والمتحفية على وظيفتها التعليمية والتدريسية، وما العلاقة بين الاثنتين؟

لقد رأينا أنه من الصعب على متقن للغة الفرنسية أو الإنجليزية أن يقرأ، اليوم، ويفهم الفرنسية أو الإنجليزية اللتيْن كُتبت بهما نصوص في القرن الثاني عشر. لماذا؟ لأن اللغة التي تعلّمها، كالفرنسية أو الإنجليزية، في نهاية القرن العشرين أو في بداية القرن الواحد والعشرين، تعبّر عن أفكار وتفكير هذا العصر، خلافا للغة القرن الثاني عشر التي هي مرآة لأفكار وتفكير ذلك العصر، الذي لم يعد موجودا. وبما أن العربية ذات طبيعة أرشيفية ومتحفية، ولغة جامدة وراكدة لا تتغير ولا تتطور منذ أن تشكّلت في الجاهلية والقرن الأول من الإسلام، مما يجعل من يتقنها في القرن الواحد والعشرين يستطيع قراءة وفهم نصوص تنتمي إلى الحقبة الجاهلية كالمعلقات مثلا، فإن استعمالها لغة للتدريس والتكوين، معناه، نظرا للعلاقة الوطيدة بين اللغة والفكر، أننا سنجعل التلميذ يفكّر كما كان يفكّر القدامى في الحقبة الجاهلية وصدر الإسلام، حسب واقعهم وظروفهم وحاجياتهم.

وينتج عن ذلك، بسبب أن عربية اليوم هي نسخة مطابقة لما كانت عليه منذ القرون الماضية، بل منذ الجاهلية، مما يؤهلها أن تصلح أكثر من غيرها لحفظ الأرشيف، كما يؤكد الأستاذ المقرئ أبو زيد، (ينتج عن ذلك) أن من يتلقّى تكوينا باللغة العربية في القرن الواحد والعشرين، سيتلقّى تكوينا في التفكير بعقلية القرون الماضية، أي بعقلية الأرشيف التي تتفوق فيها العربية على غيرها من اللغات باعتراف الأستاذ المقرئ أبي زيد، كما سبقت الإشارة. وهذا ما يفسّر أن التعليم في المغرب متخلّف، لا يواكب العصر ولا يساير التطورات العلمية والتكنولوجية والاقتصادية والاجتماعية، لأنه محكوم بذهنية المتحف والأرشيف والتراث والسلف، بسبب لغة التدريس التي هي أصلا لغة أرشيفية وتراثية ومتحفية وسلفية، كما سبق أن شرحنا. ولهذا تغيب على مناهج تعليمنا روح الإبداع والابتكار، وتنمية القدرة على مواجهة المشاكل وحلها، وتغلب عليها طريقة الحفظ والاستظهار التي تفرضها طبيعة اللغة العربية التي هي لغة أرشيفية، أي لغة حفظ وتخزين.

فهذه اللغة، التي هي نسخة مطابقة لما كانت عليه منذ خمسة عشر قرنا، هي التي تتحكّم في أهداف التعليم التي جعلتها تدور حول تكوين إنسان يفكّر كما كان يفكّر من عاشوا قبله يقرون طويلة، وليس تكوين إنسان ذي تفكير عصري، تُكسبه المدرسة كفاءات ومهارات وعلوما ومعارف. ولهذا لا يمكن لتعليمنا أن يتقدّم ويكون ومفيدا ومنتجا وعصريا يساير المستجدّات العلمية والاقتصادية والاجتماعية، إلا إذا كانت لغة التدريس مرتبطة بعصرها، تساير المستجدّات العلمية والاقتصادية والاجتماعية، متحرّرة من لعب دور حافظة للأرشيف والتراث. وهذه اللغة لا يمكن أن تكون هي العربية للأسباب التي تكلّم عنها الأستاذ المقرئ أبو زيد، والمتجلّية في كونها لغة أرشيفية ومتحفية وتراثية، لأنها جامدة وساكنة وآسنة لا تتطوّر ولا تتغيّر. وهنا يجدر تكرار التوضيح أن العربية ليست مشكلا إلا عندما تُستعمل كلغة للتدريس والتكوين. أما أن تُدرّس كلغة، فهذا ليس أنه لا يطرح أي مشكل، بل هو مطلوب لمكانتها الدينية ووظيفتها الأرشيفية كلغة حافظة للتراث.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - ياسين الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 02:06
بحثاً عن كتابة حقيقية!




قرأت وما أزال أقرأ الكثير من الكتب، فمذ وعيت فعلي «قرأ وكتب» في درس اللغة العربية، وأنا صريعة هوى الكتب، لا أفعل شيئاً أكثر من شرائها وقراءتها والكتابة عنها وحولها، كل ذلك لا يعني أن هذه الكتب التي أقتنيها أو التي تعرض في واجهات المكتبات وعلى الأرفف يمكن وصفها بأنها كتب جيدة أو عظيمة، أو أنها تقول شيئاً مختلفاً ومثيراً للتفكير، هناك الكثير من الكتب ومما يكتب ليس سوى حبر على ورق لا أكثر!




عائشة سلطان
2 - متواليات الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 02:13
دراسة «خربوطية» !
.

لا أدري ما الفائدة من المقدمة أعلاه، صدقوني لا أخطط لكذبة على الإطلاق، لكن ربما كان يجدر بي التبرير المُسبق لتمرير دراسة، لذا أرجوكم تحملوني، فأنا أكتب لكم وأنا تحت تأثير قهوة إسبريسو (مزبوووووطة) ومنسوب الكافيين مرتفع جداً في دمي وكبدي ودماغي.



ريهام رامكه
3 - gmail الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 02:22
السطر الأول على الحرف الواحد فكيف”..



البعض يقرأ في الكتب أو إحدى الروايات ولكن لا ينتبه .المعاني والسطور ..




هياء عبدالعزيز الحوطي
4 - المختار السوسي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 02:52
السيد المحترم بودهان .... لا تتعب نفسك في تحليل ... اناس متعصبون ... كابوزيد ...فالمتعصب اعمى ...


لضرب الاستعمار الثقافي العربي لشمال افريقيا ... يجب ضرب التعريب اي اللغة العربية ....

1-اقصاء اللغة العربية شيئا فشيئا في التعليم...لكن علينا تاهيل الامازيغية لتحل محلها ...
نقطة قوة اية لغة هو التعليم...

2- يجب ترجمة جميع الكتب الاسلامية للامازيغية ... و حتى ترجمة القران لمعانيه ...

المغرب بلد اعجمي اسلامي .... و لننزع ورقة العروبة من اللاسلااميين....


3-الوعي بالقضية ..كان الامازيغ يستقبلون حضارة ...ما ... و يستعملون لغتها ... و هذا ... يجب بناء حضارة امازيغية خالصة .... بحيث اي حضارة تاتي تتررجم الى الامازيغية و تنصهر فيها ...

4- المقاطعة مضرة للهوية الامازيغية ...ان لم تذهبوا ايها الامازيغ للتصويت ...سيذهب الاخرون ولو قلة و سيتلاعبون بمصيركم في البرلمان ....

ادعموا الشخصيات الامازيغية و السياسيين الامازيغ ....بقوة .. و المخزن سينحاز الى القوي اي انام .. لضمان مصالحه ....



علينا توعية الناس بالسياسة و التصويت لاحزاب و شخصيات تدعم الامازيغية...
5 - المختار السوسي-تابع الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 03:18
لهدم اللغة العربية في التعليم لا نحتاج للدارجة او البغرير ......ههههههه

1-تدريس العلوم باللغة الفرنسية او الانجليزية من الاولي الى الجامعة ...
2-تقليص ساعات العربية في الاسبوع شيئا فشيئا...
3-اضعاف معاملاتها حتى لايهتم الطفل بها و يهمشها ...و زيادة معاملات العلوم...



اما في الاعلام.... يجب بلقنة اللهجات ... بحيث نجعل كل منطقة تفتخر بلهجتها في المسرحيات و المسلسلات و الاغاني ...


و الاكثار من لهجة مراكش كثيرا... فهي قريبة من الامازيغية من حيث الصوت ...

4~ انشاء صحف من طرف الامازيغ بالدارجة الامازيغية اي فيها مصطلحات امازيغية ...صحف..مجلات... كاريكاتورات بالدارجة ....


الدارجة في الصحف ستتفوق على الفصحى...


و على الامازيغ التحدث في مناظراتهم و ندواتهم ولقاءاتهم التلفزيونية و الاعلامية بالدارجة ... و لا يستعملوا الفصحى...و سيتفوقون على من يستعمل اللغة العربية الخشبية التي بدا يتحدث بها بعض القوميين...

عطيني المفاتيح ديال السيارة باش نمشي ل المصنع....ههههه
6 - جواد الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 04:30
العربية جامدة؟؟؟ - لا تكتب بها اذن - اكتب بلغة متحركة - اكتب بلهجتك الريفية

اكتب بالفرنسية - اكتب بالاسبانية - اكتب بالانجليزية - ام انك لا تجيد الكتابة الا

بالعربية؟

هاهاهاهاها

5 - المختار السوسي

الدارجة ايضا عربية - حتى هي اعطيوها التيساع - استعملوا لهجاتكم الامازيغية

- او الاركامية

طبعا لن تفعلوا

لا تستطيعون

هاهاهاهاها

تعرفون انكم ان فعلتم ذلك ستشعرون بوحدة رهيبة

حيث حتى حد ما غيتسوّق ليكم
7 - سليل بني هلال الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 05:27
يقول شاعرنا العربي المتنبي في بيت هو أبلغ رد على شوفينيي الحركة البربة الذين يتميزون غيضا جراء ذلك الالتفاف الشعبي حول لغتهم العربية في وجه المغرضين
وإذا أتَتْكَ مَذَمّتي من نَاقِصٍ فَهيَ الشّهادَةُ لي بأنّي كامِلُ
أما عن ادعاءاتكم المتهافتة بكون لغة الضاد لغة جامدة فقول مردود عليه تفنذه الحقائق واليكم بعضا منها لوكنتم تفقهون : اللغة العربية هي من أقدم لغات العالم وتحتل المرتبة الرابعة عالميا من حيث عدد المتحدثين بها ، ويستعملها أكثر من مليار مسلم في عباداتهم ، ويقبل عل تعلمها الملايين من غير المسلمين ، كما أضحت تدرس كلغة ثانية في العديد من المناهج التعليمية الأجنبية ، كما أنها لغة اغنت العديد من اللغات الاجنبية كالاسبانية والانجليزية والروسية والهندية والفارسية والصينية والتركية والسواحلية والمالطية ..وحتى لهجاتكم البربرية في عام 1974 تم اعتمادها كلغة رسمية سادسة في الأمم المتحدة التي تحتفل بهاسنويا في 18 من دجنبر
كما يكتب بحروفها لغات أخرى كالفارسية والكردية والاوردية والملاوية ، ويعتب الخط العربي من أجمل الفنون بالعالم ناهيك عن ان لغتنا العربية ترفد عشرات اللهجات العربية
8 - عابر سبيل الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 05:56
وعادت حليمة الى عادتها القديمة
الشئ الذي يجيده نشطاء الحركة البربرية ويشحذون سيوفهم ويسنون رماحهم لأجله هو مهاجمة اللغة العربية وأهلها واتهامها بكل جريرة ونقيصة لمدارة فشل مشروعهم الشوفيني وتخبطات حركتهم البربرية !!!
ولعلي هنا أود ان أسائل هؤلاء عن تناقضاتهم التي لاتنتهي ومنها
ان كانت لغة الضاد كما تتدعون لماذا تحكمون على افكاركم بالجمود عبر كتابتها بلغة جامدة ؟؟؟ ألم يكن حريا بكم استعمال لغتكم المخبرية !!!
ثم عن اي دارجة تتحدثون ؟؟؟ ألم يتناهى الى علمكم أن سكان المغرب عربه وعجمه ويهوده يتحدثون لهجات مختلفة منها لهجة جبالة ولهجة القبائل العربية الأطلسية واللهجة الحسانية ولهجة شرق المغرب واللهجات البربرية ولهجات الفاسيين والمراكشيين ؟؟؟ألم تعلموا انكم لو عشتم بين ظهراني قبائلنا العربية كأولاد سعيد وأولاد حريز وأولاد فرج وأولاد بوعزيز لما اسعفتكم تلك اللهجة المزيفة التي تعلمتوها بالمدن؟؟
ثم كيف يعقل أن شعبا ينسب لهجة له وقاموسها لايمت بصلة للغتهم المعيارية ؟؟ بل ان شرائح عريضة من البربر لاتفهمها و قسم آخر ان نطق بها يرطن بها ولا يلحن فيها ؟؟
9 - مٌش ماكايوصلش للحم يقول خانز الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 07:41
تحتفل الأمم المتحدة باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من شهر ديسمبر من كل عام حيت اعتمدت الجمعية العامة اللغة العربية لغة عمل رسمية لتكون إحدى اللغات الست التي تعمل بها الأمم المتحدة وهي العربية والإنجليزية والفرنسية والصينية والروسية والإسباني وحسب موقعstatista.com فأن اللغة العربية تحتل المرتبة الرابعة عالميا من حيت عدد الناطقين بها و حسب معطيات موقع internet worldstats فإن عدد الذين يستخدمون العربية في الانترنت فاق 435,636,462 سنة 2017 وقد شمل هذا الرقم متطرفين في العرقية البربرية لا يتواصلون سوى بالعربية ﻹن لهجتهم لاتصلح حتى للحفاض على الارشيف وإلا وجدنامنهم من يقترح علينا استعمالها أو على الاقل التواصل بها خارج كتامة
10 - فتفت الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 09:59
واحد منهم يهاجم الإسلام تحت ستار بناء المساجد الفخمة والثاني يهاجم العربية ويتنبأ بفنائها قريبا، والهدف هو إفراغ المغرب من الإسلام والعربية لتحل محلهما البربرية العرقية كإديولوجية وحيدة في البلد، وطبعا هذا مجرد فانتازم لا غير يغرق فيه البربر المتطرفون الحاقدون على الإسلام والعربية..
11 - مراكشي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 10:05
عضو القبيلة الداودية كيحساب راسو عايش في مضارب نجد والحجاز.وسكان ذوك البلايص أصلا مامعتارفينش فيه بالنسبة ليهوم مجرد بربري مستعرب لتقديم خدمات موسمية لهم حاشا الأمازيغ الأحرار.فهو مكيعرفش بلي راه كيهاجم ثقافة بلده الأصلية وكينسب كثير هذ الثقافة للمشرق لمهم عندو ينسب أكثر نسبة ممكنة من التراث الأمازيغي للعرب.باش يقولنا حنا جبنا ليكوم الحضارة وأية حضارة.معظم مشاهير العلوم الدنيوية في شمال إفريقيا والأندلس أمازيغ قوط يهود.
كما أنه كيحاول التطفل على ثقافة السريان والأشوريين وكينسبها للعرب.مع أن المنظمات والمواقع السريانية الغير الرسمية كتنفي عن نفسها الإنتماء للعروبة وكتوصف السريان المقومجون في البعث الميت بالمستلبين بالواضح
12 - زينون الرواقي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 10:25
هل تبني القضية واللغة الأمازيغيتين لا يمكن ان يمرٌ الا عبر مهاجمة اللغة والوجود العربيين ؟ تماماً كما هو حال المتمسّحين الجدد لا يَرَوْن من سبيل لإبهارنا بكتابهم المقدس الا عبر الطعن في الدين الاسلامي وتضخيم جانب الغلوّ فيه .. هنا يسقط كلا الطرفين في ما يكشف عن قصور فكري يفضح الميل الى تسفيه اللغة والدين الخصمين كهدف مقدّم على الدفاع عن اللغة والدين البديلين وبعبارة أدق بناء قضية والتأسيس لها على أنقاض قضية يراد هدمها والتشهير بها والغاية القصوى التلذذ السادي بأثر معول الهدم أكثر من من رؤية القضية المتبنّاة تشق طريقها نحو الوجود ..
13 - فارس الصحراء الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 11:52
مايبعث على الشفقة ويثير الاشمىزاز هو هذه النغمة المتعالية للشوفينيين البربر حتى يخال المرء أننا امام قوة جبارة هي الآمرة والناهية في هذا العالم وهي التي تحدد مصيره!! وهم في واقع الامر اعجز من ذلك بل كل ضجيجهم وتهافتاتهم مجرد زوبعات في فنجان يثيرها أشخاص عاجزون حتى عن التواصل بلغتهم المخبرية بل لازالوا يبحثون قواعد لها والادهى من ذلك انهم يتطاحنون حول اي حرف يستعمل لكتابتها!!! فكيف لهؤلاء ان يقبل منهم رأيا في لغة شرفها الله سبحانه من فوق سبع سماوات بأن جعلها لغة كتابه العزيز؟
ألا يعلم عرقيو الحركة البربرية أنه حتى مع امتناع جميع البربر وعزوفهم عن استعمال اللغة العربية فلن يؤثر فيها ذلك قيد أنملة ! بل على على النقيض من ذلك ستتخلص من صداعهم وافتراءاتهم التي تنم عن قصر نظر شديد ،فللعربية أهلها الذي يفدونها بأرواحهم ولها محبوها من غير العرب ، وهي لغة تمضي قدما في ترسيخ أقدامها على جميع الساحات الادبية والعلمية والفنية والرياضية والقانونية .. كما انها لغة تملك مجدا تليدا لا ينكره الا حاقد
14 - عبد الرحيم فتح الخير الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 12:33
هل تريد للقضية المتبناة غيلة وحقدا ، أن تأخد مسارا في المريخ أو في كوكب زحل . الأمازيغية سيد زينون ليست لغة ، حتى نسعى لدعمها وتأطيرها . عليك وأنت الذكي ، نحسبك كذالك ولانزكيك على السماء . أن تفطن للخدعة ، وللعصبية المقيتة ، عليك ألا تستدرج كما الدهماء ، عليك أن لاتنخدع فأنت أكبر من ذالك . خلاصة القول ونهاية العجالة هم مجموعة مثقفين جدد ، أبناء وحفدة لتجار أميين كانوا على الدوام منغلقين ، استيقضوا بعد سبات عميق ، محاولين فرض ما لايفرض وتنزيل ماليس له سبيل للتنزيل ، من باب العناد والمعاندة ، والحقد وتوهم الفرادة . سيد زينون قد يكونون ضحية عشقهم الممنوع قد يكونون مجرد مرضى فاقدي اتزان .
15 - العربي العوني الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 12:48
وليكن في علم من يجهل و من اعمته العنصرية البربرية القبلية والتي تتخد العربية واهلها اول عدو قبل كل عدو
ان اللغة العربية لغة شفوية كذلك
واكبر من كل قزم وبعوضة حفظ كتاب الله عن ظهر قلب
ثم
كوريا ام الصناعات التكنولوجيا الإليكترونية بها اكبر جامعة تدرس باللغة العربية وذلك لسلاسة وعدوبة وعظمة لغة القران
أما الارشيفات فالعدو يعترف بلغة القران قبل الصديق
ثم ما هي القيمة المضافة للبشرية باللهجة البربرية التي تدعوا لها إلا العنصرية القبلية العرقية النتنة وكره لغة القران واهلها
العربية كلمة العلم والمعرفة رقيقة متواضعة وفيها اجتمع العالم الأكبر
16 - عبد الرحيم فتح الخير الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 13:05
إننا مطالبون بتحقيق هويتنا المغربية كما نريد نحن، لا كما يريدها لنا الآخرون ( المتعصبون ) وأن نرسم صورة أصيلة لنا ، بتشكيل رؤيتنا الخاصة عن العالم الذي نحيا فيه ، ونساهم في بلورتها. غير أنه لا ينبغي بأي حال من الأحوال لأن تكون هويتنا حائط صد أما التجديد والتجدد ، ( وهي تفعل ) حتى لا تخالف سنن الطبيعة، وحتى لا تصير ( الخصوصية الهوياتية ) بمثابة سجن يبقينا قابعين في قعر تقليد جامد يكرر نسخة باهتة لماضي فات وولَّى . ذلك أن الهوية إن لم تكن دينامكية متجددة فإنها تسقط في هوة الانغلاق المَرَضي على الذات ( نشطاء الإيركام )فحين نستسلم ، مثلا أمام سلطة النص، متجاهلين قدرات العقل، نكون بذلك أبطلنا قدراتنا الإبداعية، ويكون بالتالي تواصلنا مع روح عصرنا عديم الفاعلية والجدوى .رسالة من مغربي منفتح على الآخر إلى كل لاعب بالنار خصوصا المدعوا مراكشي والمدعو k k .
17 - hassan الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 13:35
الله إهديكوم كاملين ضعف الطالب والمطلوب
18 - حُبَيْط الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 13:39
اللغة العربية.. وضرورة صيانتها بالفصحى من عجمة العامية

 
ولا بد من الإشارة في هذا المجال، إلى أن نهج مسخ اللغة العربية، من خلال اشاعة استخدام العامية، يصب في ذات استراتيجية العولمة الثقافية ، التي بدأت تعبث باللغة العربية في كل مجالات الاستخدام، من خلال استراتيجية عولمة استخدام اللغات الأجنبية ، والإنجليزية منها بالذات، كونها لغة تدريس العلوم في المعاهد، والجامعات، إضافة إلى عولمة استخدامها في برامجيات، وشبكة الإنترنت، والمواقع العنكبوتية، والقنوات الفضائيات، وغيرها، من وسائل الاتصال الجماهيري، والفضاء المعلوماتي. 




نايف عبوش
19 - مومو الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 14:55
مدافعون شرسون عن الإيركامية يعترفون بأن اختيار تفناخ كحرف لتدريسها كان اختيارا انتحاريا، وأن بابورها لن يُقلِّعَ بسبب هذا الحرف المُمَيْخَلُ من خردة الحروف المهجورة من طرف جميع الشعوب والأمم المتحضرة..
20 - mourad الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 15:01
الخطأ ليس خطأ بودهان الذي يستغل أخطاء الآخرين، الخطأ ارتكبه المقرئ أبو زيد الذي كذب على الناس وحاول تمرير أفكار غير صحيحة وخرافية للدفاع عن العربية، القول بأن الغرب يحول أرشيفه إلى العربية لأنها ثابتة لا تتغير هو شتيمة وإهانة للغة العربية، وهو يعتقد بانه يدافع عنها، لو سكت أهل الجهل لقل الخلاف والصراع بين الناس.
21 - ابن الشراطين الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 15:41
لماذا TV5تترجم جميع الحوارات بالعربية في اسفل الشاشة؟
هل حتى هم لايعرفون من هو الاصح؟ ولماذا لم يختاروا رموزا أخرى؟
...
ولنذكر استاذنا على ان الامريكان قاموا بدراسة علمية لاية لغة ستدوم الى الابد ليدونوا بها مخاطر النفايات المشعة، حتى يحذروا الاقوام الآتية في المستقبل فوجدوا على انها اللغة العربية.
(سير ديك الساعة خربق ليهم داك العلم)
22 - Marocains de Lixus الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 15:52
إذا كانت اللغة العربية لغة جامدة

فكيف هو حال لهجتك الريفية

أليس مليون مرة أجمد من العربية


لما وصلتم إلئ الطريق المسدود في مشروعكم اللغوي

على الأرض عندنا
على الأقل

ثلاث لهجات مختلفة كل لهجة تنطق في بقعة معينة
الناطق باللهجة السوسية لا يفهم الناطق باللهجة الريفية
واللهجات الأطلسيات الثلاث تحت إسم اللهجة الأطلسية
هم مختلفين كذلك

ثم رموز التفناح المنقولة من طوارق مالي و النيجر و السنيغال
أدخلت لأول مرة سنة 2003 للمغرب لكتابة اللهجات المختلفة

قل لي من فضلك أين ترى هنا لغة إسمها اللغة الأمازيغية الغير الجامدة ؟

وهل رموز طورق وحيوان زاحف بوبريص إستعملهم أجدادك ريافة في التاريخ ؟

مند دخول الإسلام و أنثم تستعملون العربية

واليوم إنقلبم عليها من أجل رموز الطوارق الفنيقية الأصل
23 - Mohamed elgjini الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 16:36
Si tu pense que la langue Arab est statique cherche donc d`ecrire votre repititive argumantaire dont une autre langue.
De plus votre argumentaire vis á vis la langue Arabe tu peus le voumir dans une paragraphe aprés l`ìntroduction,ou lieux de nous casser les pieds avec du bla bla sans fin.
Il me semble que vous avez un probleme de multiple-personnalité, toutes ces miltants barbares.
24 - Tanger الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 17:15
هل تستطع التعبير و الكتابة

بالطريقة التي كتبت بها هذا الموضوع

بلهجتك الريفية ؟


كم عدد من سيفهمك إذا كتبت هذا الموضوع بلهجتك


أزيد من 350 مليون يفهمون العربية 100% .
25 - جواد الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 17:32
الكلمات العربية في اللهجتين : تاشلحيت و تامازيغت

مأخوذة من المعجم :

Dictionnaire Français – Tachelh’it et Tamazir’t

الصادر في سنة 1907

الصفحة الاولى

Abattoir = Elmegezzert / elmejzret

المكزّرت - المجزرت

Abcès = ti7ebbit / ta7boubt

تيحبّيت - تاحبوبت

Abhorrer = ekreh / ekreh

كره - كره

Abîmer = sekhçer / sekhçer

سخصر - سخصر

Abject = ikorhan / ikorh

اكرهان - اكره

Ablution = louDou / loDou

لوضو

Ablution sans eau = ettaymoum / ettaymoum

التيموم

Abolir = beTTel / beTTel

بطّل - بطّل

Abolition = abeTTel, abTal / abeTTel, abTal

أبطّل - أبطل

Abominer = ikreh / ikreh

إكره

10 كلمات من 35 مدخل

أي 28%

هذا مع العلم انني لم آخذ كل شيء
26 - اذا لم تستح الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 17:48
جواد الداودي
يقول ناصر خسرو في كتابه سفرنامه يصف اجدادك البدو القرامطة
(وعندي أن كل البدو يشبهون أهل الحسا، فلا دين لهم، ومنهم أناس لم يمس الماء أيديهم مدة سنة، أقول هذا عن بصيرة لا شيء فيه من الأراجيف، فقد عشت في وسطهم تسعة شهور دفعة واحدة لا فرقة بينها، ولم أكن أستطيع أن أشرب اللبن الذي كانوا يقدمونه إلي كلما طلبت ماء لأشرب، فحين أرفضه وأطلب الماء يقولون: أطلبه حيثما تراه، ولكن عند من تراه؟ وهم لم يروا الحمامات أو الماء الجاري في حياتهم)
هل تريد ان تقنعنا ان هؤلاء نجحوا فيما فشلت فيها الامم الاخرى كالروم و الاغريق و المصريين في اخراج امم الامازيغ الى الحضارة؟
هل المؤرخون كابن خلدون و المقري الخ اخطؤوا في وصفهم لحضارة اجدادك التي تتبجح بها؟
من نصدق الواقع و المؤرخون و العلم ام ادعاءاتك الفارغة
27 - اذا لم تستح الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 18:21
جواد الداودي
لو بقي اجدادك في الجزيرة لكانوا اليوم ينعتون بالبدون
و لو استقروا في صعيد مصر لكنت انت لا تحلم حتى بفتاة زنجية
اقرأ عن بني هلال في مصر المقال التالي مثلا
بنو هلال: العنف الرمزي وعملية التهميش
جاء فيه :ففي جنوب الصعيد إن كنت هلاليًا سيقلل هذا من اختياراتك في الزواج ولن يبقى أمامك سوى بنات القبيلة فقط. في إحدى الزيارات الميدانية أخبرني أحد النوبيين – من قرية عنيبة – عن صديقٍ له إمام جامع يشهد له الجميع بالخلق تقدم لخطبة فتاة وتم رفضه فقط لأنه هلالي
الزنوج اعلى مرتبة اجتماعيا من العرب في صعيد مصر
لو كنت مكانك لحمدت الله اني في بلاد الامازيغ المتسامح الانساني ذو الخصال الاخلاقية العالية حيث لا تمارس عليكم عنصرية بل انتم من تمارسون العنصرية على غيركم كما في تعاليقكم
28 - جواد الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 18:29
28 - اذا لم تستح

1. الشخص الذي لا يوقع كلامه هو شخص منافق

2. كلام خسرو لا عيب فيه – هو يتكلم عن سكان الصحراء – وفي

الصحراء لا يوجد الماء او يكاد

3. تيفيناغ اخذموه من عند الطوارق وهم سكان الصحراء

4. قلت لكم مرارا وتكرارا ان الحضارة جاء بها عرب العراق والشام واليمن

– وتلك المناطق الى جانب مصر هي منبع كل الحضارات

5. علميا ما نجده بشمال افريقيا قبل مجيء العرب : مآثر عمرانية فينيقية

ورومانية – ولا شيء يدل على ان الامازيغ كانت لهم حضارة – هل قام الامازيغ

باخفاء حضارتهم حتى جاء العرب؟؟؟

6. لم يحضركم لا الفينيقيون ولا الرومان ولا المصريين لانكم كنتم تهربون

من الحضارة فتعتصموا بالجبال وتلجؤون للصحراء

وهذا هو العلم والتاريخ والواقع ايضا
29 - كاره العرقيين الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 19:01
رقم 28

توجه كلامك للأستاذ المحترم جواد الدوادي الذي يغني النقاش بآرائه السديدة متسائلا: (( من نصدق الواقع و المؤرخون و العلم ام ادعاءاتك الفارغة؟)).

ينبغي عليك تصديق الواقع، فلا أحد عاقل يطرح مثل هذا السؤال، والواقع يقول إن الأمازيغ لا يملكون إلى حدود الساعة لغة كتابية خاصة بهم، وأنهم لا يتفاهمون بينهم إلا بالدارجة العربية شفاهيا، والفصحى كتابة..

فهل قوم لا يملكون حتى لغة كتابية بحرف خاص بهم يمكنهم إنشاء علم ومعرفة وحضارة؟؟ التاريخ يقول لنا إنكم لم تنشئوا الدولة ذات السيادة المستمرة في استقلالها إلا بعد مجيء العرب إلى هذه الأرض الطاهرة، ومبايعتكم للمولى إدريس بعد أن أنكحتموه ابنتكم كنزة..

قبل هذا التاريخ كان احتلال يسلمكم لاحتلال، فكيف يبني الراضخ المحتل الفاقد للحرية والكرمة، أمة ذات حضارة؟؟
30 - شجاعة قبيلة الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 19:45
باب في أن العرب لا يتغلبون إلا على البسائط
وذلك أنهم بطبيعة التوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه من غير مغالبة ولا ركوب خطر ، ويفرون إلى منتجعهم بالقفر ولا يذهبون إلى المزاحفة والمحاربة إلا إذا دفعوا بذلك عن أنفسهم فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له .
والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم وفسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر .
وأما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم
وطعمة
نقلا عن ابن خلدون
واش هذه هي الشجاعة أسي الداودي؟
و قل لي هل حاربتهم المستعمر منذ دخولكم الارض الطيبة شمال افريقيا ؟ التاريخ يحكي انكم دائماً طابور خامس في صف المستعمر مع النورمان و الاسبان و البرتغال الخ
31 - Asfad amaziƔ-لا قثمي لا عفلقي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 20:15
منطق و لا شيء غير المنطق:
لو كانت العروبة والإسلام، مرادفا للحضارة، لاصبح المغرب أكثر تقدما من الأندلس اليوم، لما جلب اليه اللاجئون من الأندلس،المسماة "الحضارة العربية الإسلامية"، بعد طرد كل أثر للعروبة و الإسلام من هناك! لكن العكس هو الصحيح!
أما الرقيب الجبان، المختبئ تحت أسماء عدة حتى الأنثوية، ويشكر نفسه في مونولوغ فرجي، كما في المسرحية العالمية، monologue du vagin العرقي الفاشي، سليل القرامطة، حيث أن عقدته الأبدية، ودونيتة المدمرة، هي آخر حلقة من مسلسل التغريبة على يد الأمازيغ، الذي يتباهى ب"السيرة الهلالية" كباقي الإستمناء العروبي من مسلسلات "رأفت الهجان"، فنمده بمراجع علمية تاريخية موثوقة، و ليس مثله، يفتي هراء وعنصرية وكذب وإستمناء هنا، بدونكشوتية المضحكة وسيفه الخشبي و حصانه الطيني، فليقرأ "تاريخ التغريبة" لأحد أكبر المؤرخين والمفسرين العرب المسلمين، الطبري أو الحاليين أمثال برنارد لوغان!
وهل أيضا جبناء، أمازيغ الشمال لما دمروا جيوش الخلافة العربية الأموية الدموية في القرن الثامن، ليتم طرد الجعارب من أرض اغود، أب البشرية و الحضارة الإنسانية؟
شجاعة:منعي 70 مرة؟
KANT KHWANJI
32 - حفيظة من إيطاليا الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 20:59
إلى وعزي رقم 33

كلما اشتد الخناق على رقبتك في السجال الدائر حول موضوع الأمازيغية تعود لمقولات ابن خلدون لتعيد نشرها هنا للمرة الألف. لابأس فس ذلك، لكن إذا كنت تعاير العرب، عبر ابن خلدون، بكونهم لا يتغلبون إلا على البسائط، الأمر الذي يعني بالنسبة لك أن البربر قوم شجعان وأبطال وأحرار ويقهرون كل المصاعب، فبماذا تفسر كونك، تعيش إلى اليوم أنت كبربري، من خلال تعليقاتك، في جبة الواقع تحت الاحتلال العربي، فأنت لا تكف عن التشكي من كونك ضحية العرب الذين يقومون في بلدك المغرب البربري بتعريب الشجر والحجر والبشر ويمنعونك من استعمال لغتك ويمسخون ثقافتك..

إذا كان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط وهم يفعلون فيك كل هذه الأفاعيل التي لا تكف عن النحيب منها، فعلى من تتغلب أنت وأبناء قومك (( الأبطال الشجعان الفرسان النبلاء)) يا رفيق وعزي المسعور؟؟؟
33 - مراكشي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 21:41
إلى الداودي.راه بينتي على مستواك وسذاجتك في نفس الوقت.بينتي أنك خارج المغرب فكريا المهم تعليقاتك الأخيرة تفضح مستواك.وهذا يدل أنك معقد من الإرث الأمازيغي الأصلي للمغرب وتحلم أن يتحول البلد يوما ما إلى مايشبه مشيخات الخليج الفارسي .لكن هيهات راه غير كتحلموا . بالواضح
34 - Yan Sîn الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 21:48
يقول ابو زيد: سري "جدا جدا جدا" .. و محصن باقوى الاستخبارات في العالم, و اقوى الجيوش و اقوى التكنولوجيات في الكون .. و مع ذلك استطاع فقيهنا البوجادي المبجل, من الاطلاع عليه, بمساعدة اجهزته المخابراتيه الغيبية و الخرافية من فصيلة الجن والعفاريت والاشباح والشياطين الذين اتوه بالخبر اليقين قبل ان يضع يده في قصعة كسكسو التي كانت امامه و التي كان مصيرها الزوال والابادة في قعر بطنه المنتفخة من فرط "الزرود" والغازات الكبريتية!

نفس شيخنا و استاذنا الجامعي (يا حسرة) و"النائم من نوام" الامة المحترمين, له فيديو اخر يزعم و يتبجح فيه بان نظرية التطور Theory of Evolution , قد سقطت و ادار لها جل علماء الغرب ظهورهم و طالبوا بسحبها من مقرراتهم الدراسية (كذا) !

الحمد لله مبدع الBig Bang ان هذه الهلوسات لا يطلع عليها و لا يصدقها سوى زومبي "اعرابستان" من ذوي الاحتياجات الخاصة!
و الا لكنا مثار سخرية بقية العالم المتحضر, اكثر بكثير من وقع النكت السمجة و "الحامضة" التي كان يحكيها مهرجنا لاسياده و اولياء نعمته الخليجيين عن بخل مواطنيه واسياده السوسيين النبلاء الكرام!

يا الهي ما كل هذه اللعنة التي اصابتنا?!
35 - الى حفيظة الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 22:11
الى حفيظة و صاحب الاسماء المتعددة
قلنا لك مرارا و تكرارا ان العرب لم يؤسسوا دولة واحدة في المغرب ! فمن اين أتى لنا الاستعمار العربي ؟
يقول ابن خلدون (فأن امة العرب لم يكن لهم إلمام قط بالمغرب لا في ايام الجاهلية و لا في الاسلام لأن الامم البربرية التي كانوا به يمانعون عليه الامم)
هل تفهم معنى يمانعون عليه الامم اي انهم يطردون كل من سولت له نفسه الاقتراب من عرين الاسود الامازيغية هل نسيت معركة انوال و دهار ابارن و بن قريش و غيرها من المعارك التي اذل فيها الامازيغ الامم المعتدية الغازية في القرن العشرين ؟
نحن هنا ننبه المستعربين و الامازيغ الى ضرورة المحافظة و النهوض باللغة الامازيغية و كذلك تذكير الامازيغ بتاريخهم المجيد و عدم الانزلاق وراء العروبة المزيفة التي ادخلت الينا بعد ثورة البدو و لورانس التي يسمونها بالثورة العرببة الكبرى و التي غيرت و زيفت الذاكرة الجماعية للامازيغ
36 - sifao الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 22:15
كان في قريتي لص ذاع صيته وشاع خبره بين الكبار والصغار ...كل من سُرق منه شيء يلقي بالتهمة عليه حتى وان لم يكن هو الفاعل ، وكان يردد،اسرقوا مادمت حيا...هذا هو حال الاستاذ بودهان مع بعض السادة المعلقين المصابين بعاهة الامازيغوفوبيا،على طول مقاله لم يذكر كلمة "الامازيغية او الامازيغ" ، تحدث عن الاعتراف ، اللاشعوري لاحد المدافعين عن اللغة العربية ، بانها لغة للتخزين والحفظ لا اقل ولا اكثر ، وهم يتحدثون عن الامازيغية ويجترون نفس الكلام والتهم،لماذا تكتب بها ؟ لماذا لا تنشرون مقالاتكم بالامازيغية ...لماذ ...لماذا
كيف تفهمون مقالا بالامازيغية وانتم لا تفهمونه حتى باللغة التي تدافعون عنها ؟ وما دخل الامازيغية في الموضوع ؟
قال وأكد انه ليس ضد تعلم العربية فهي جزء من ارشيف المغاربة ولغة دينهم ايضا ، الا انها لا تصلح ان تكون لغة تدريس لانها ليست لغة معاصرة ، اي لا تواكب مستجدات العصر ، في مجال العلم والمعرفة عموما ، غير منتجة للمفاهيم...
في علم الكلام "التبكيت" هو ان تجعل مجادلك ينسف مقدمة كلامه بنفسه ، وهذا ما ينطبق على السيد المقرئ ابو زيد في هذه المجادلة الكلامية....تحياتي الاستاذ بودهان
37 - جواد الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 22:58
33 - شجاعة قبيلة الداودي

هذا تفسير ما قال ابن خلدون :

الذين يعيشون في البسائط من البربر يتغلبهم عليهم الهلاليون بسهولة بسبب

طبيعة التوحش التي فيهم - ولا ينجي البربر من الهلاليين الا احد امرين : حامية

من جنود السلطان – او الاعتصام بالجبال

انت عندما استشهدت بكلام ابن خلدون اكدت شجاعة الهلاليين

واكدت جبن البربر
38 - جواد الداودي الأربعاء 26 شتنبر 2018 - 23:42
39 – sifao

1.

يقول المثل العربي : ((اللي ف راس الجمل ف راس الجمّالة))
حتى وان لم يذكر بودهان الامازيغية
فالامازيغية هي التي دفعته لمهاجمة العربية الفصحى
كما دفعته للقول من قبل بان العربية الدارجة من صنع الامازيغ
وكما دفعته للقول بان من يقول انا عربي ما هو الا امازيغي متحول جنسيا
وهي التي تدفع الحلوي وبقاسم والحاحي وعصيد

2.

مقال بودهان عن كون العربية لغة جامدة – اي لغة متوقفة منذ 14 قرنا
لا يتغير فيها شيء – لا كلمات جديدة تغني معجمها – ولا كلمات تشيخ وتموت
السؤال المنطقي والذي سيبادر الى الذهن هو : ما دمت ترى ان العربية معيوبة
فلماذا تكتب بها؟
والسؤال موجه اليك انت ايضا؟
لماذا لا تكتبان بلغة متحركة؟
لن اقول الامازيغية – فنحن الثلاثة نعرف انها لا تصلح لشيء – تزورونها بين الفينة والاخرى فقط لصلة الرحم
لماذا لا تستعملون الفرنسية؟ - هذه لغة متحركة – لغة علوم وتكنولوجيا – بها حركات يجعل الانسان لا يخطئ وهو يقرأ – الخ

3.

عندما يكون الانسان بعيدا عن ميدان الرياضيات والفيزياء الخ – من الاحسن له ان يبتعد عن موضوع المصطلح العلمي – فهو لا
يقشع فيه شيئا – وبلا بلا ديال الادبيين يخليها عندو
39 - حفيظة من إيطاليا الخميس 27 شتنبر 2018 - 00:42
رقم 38

إذا (( كان العرب لم يؤسسوا دولة واحدة في المغرب)) كما جاء في تعليقك، فماذا عن الدولة الإدريسية؟ ألم يؤسسها المولى إدريس الأول الذي جاء من المشرق؟ أليست خطبته التي ألقاها في البربر بعد مبايعتهم له باللغة العربية؟ وماذا عن الدولة السعدية صاحبة معركة وادي المخازن الشهيرة أليست دولة عربية، وحكامها شرفاء من مكة؟ والدولة العلوية التي تحكمك حاليا أليست من أصول حجازية ومن الينبوع تحديدا؟ وسيدكم بن عبد الكريم الخطابي ألا يفخر في مذكراته بأن أصوله عربية حجازية؟

والأساسي في الأمر كله هو أنك لم تجب على سؤالي حول لماذا لا تكف عن التشكي من كونك ضحية العرب الذين يقومون في بلدك المغرب البربري بتعريب الشجر والحجر والبشر ويمنعونك من استعمال لغتك ويمسخون ثقافتك..؟

أجب على هذا السؤال بدل إخفاء رأسك في الرمال كالنعامة يا رفيق وعزي..
40 - boudan الخميس 27 شتنبر 2018 - 01:19
اللغة العربية هي الوحيدة التي يمكن أن تصلح كمتحف للأرشيف في كل مكان و كل زمان يعني صالحة لكل مكان و كل زمان . عاد دابا فهمت معنى صالح لكل مكان و كل زمان.
41 - جواد الداودي الخميس 27 شتنبر 2018 - 01:32
39 – sifao

1.

يقول المثل العربي : ((اللي ف راس الجمل ف راس الجمّالة))
حتى وان لم يذكر بودهان الامازيغية
فالامازيغية هي التي دفعته لمهاجمة العربية الفصحى
كما دفعته للقول من قبل بان العربية الدارجة من صنع الامازيغ
وكما دفعته للقول بان من يقول انا عربي ما هو الا امازيغي متحول جنسيا
وهي التي تدفع الحلوي وبقاسم والحاحي وعصيد

2.

مقال بودهان عن كون العربية لغة جامدة – اي لغة متوقفة منذ 14 قرنا
لا يتغير فيها شيء – لا كلمات جديدة تغني معجمها – ولا كلمات تشيخ وتموت
السؤال المنطقي والذي سيبادر الى الذهن هو : ما دمت ترى ان العربية معيوبة
فلماذا تكتب بها؟
والسؤال موجه اليك انت ايضا؟
لماذا لا تكتبان بلغة متحركة؟
لن اقول الامازيغية – فنحن الثلاثة نعرف انها لا تصلح لشيء – تزورونها بين الفينة والاخرى فقط لصلة الرحم
لماذا لا تستعملون الفرنسية؟ - هذه لغة متحركة – لغة علوم وتكنولوجيا – بها حركات يجعل الانسان لا يخطئ وهو يقرأ – الخ

3.

عندما يكون الانسان بعيدا عن ميدان الرياضيات والفيزياء الخ – من الاحسن له ان يبتعد عن موضوع المصطلح العلمي – فهو لا
يقشع فيه شيئا – وبلا بلا ديال الادبيين يخليها عندو
42 - amal الخميس 27 شتنبر 2018 - 01:37
40 - جواد الداودي

Sénéque disait , qu'il n'est point d'ennemi plus redoutable que celui dont l'audace est excitée par le désespoir.
Au début vos commentaires étaient raisonnables , mais de nos jour , je vois que vous déconnez
43 - حفيظ من طورينو الخميس 27 شتنبر 2018 - 04:12
جاء في صحيح البخاري; الذي هو اصح كتاب بعد كتاب الله, الحديث رقم 1814 وجاء فيه:
(حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الأسود بن قيس حدثنا سعيد بن عمرو, أنه سمع ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( إِنَّنا أُمَّةٌ أُمِّيَّةٌ لَا نَكْتُبُ وَ لَا نَحْسُبُ؛ فالشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا، يَعْنِي مَرَّةً تِسْعَةً وَعِشْرِينَ وَمَرَّةً ثَلَاثِينَ...).

هذا دليل اخر على ان العرب كما هو معروف, كانوا امة امية جاهلة لا يربطها بالقراءة او الكتابة او الحساب او الطب او الهندسة او بابسط امور الفلك, سوى الخير والاحسان.
اما الزراعة و الطبخ و اللباس, فحدث و لا حرج.
ولازالت تلك البقعة من كوكبنا عقيمة و شعبها مجرد مستهلك الى يومنا هذا!

و اقول لمستلبي و مسخ شمال افريقيا و موالي نجد و الحجاز: عاش من عرف قدره.

كان الله في عونكم , فقد فضحت الانترنيت و الشيخ غوغل اكاذيبكم و دجلكم و تزويركم لتاريخ الغير وقرصنة حضاراتهم كالطفيليات.

من المؤسف ان تعيش اجسادكم ان لم نقل جثتكم في مغرب القرن الواحد و العشرين و عقولكم و ارواحكم لازالت في جزيرة القحط البدوية الاعرابية و عالقة في القرن السابع وظلماته.
44 - mostafaoui الخميس 27 شتنبر 2018 - 05:32
les berbères n'ont jamais su ni écrire ni lire
ils ont vécu et vivent encore aujourd'hui grâce a la civilisation des autres et notamment la civilisation Arabe

sans la langue Arabe ils ne peuvent rien faire
45 - @مراكشي وابناء قبائل مجاورة الخميس 27 شتنبر 2018 - 06:58
حسب خبر أوردته شبكة bbc البريطانية فإن مدرسة تقع بولاية نويورك قررت استعمال لغة اجنبة في كل يوم لاداء النشيد الوطني الامريكي تعبيرا عن التنوع التقافي والعرقي بالمجتمع و لما جاء دور اداء النشيد الوطني الامريكي باللغة العربية أقامت جماعات الضغط اليهودية ضجة كبيرة وبدات حملة احتجاج رغم كونهم مهاجرين يفتقدون للاصالة و يتكلمون لهجة اليديشية حالهم يذكر بحال اعداء اللغة العربية من المنحدرين من المناطق الجبلية بالاطلس والريف
46 - التيه و العجز الخميس 27 شتنبر 2018 - 09:05
الى صاحب الاسماء المتعددة
يبدو انه قد أوصدت الأبواب في وجهك و تتشبث بخيوط العنكبوت
في امريكا اللاتينية وصل العديد من الرؤساء من اصول عربية الى الحكم في البرازيل و أرجنتين و الإكوادور الخ
هل يعني ان هذه الدول عربية ؟
هل كانت امريكا في فترة براك بوعمامة غينية ؟
أسس احد الادارسة الفاسيين دولة في جنوب السعودية و هي امارة الادارسة و اسم هذا الرجل محمد بن علي بن محمد ابن السيد أحمد ابن إِدْرِيس و سقطت هذه الدولة سنة 1930 و لازال احفاد هؤلاء الحكام على قيد الحياة و اجريت تحليلات dna على بعضهم و خرجوا على سلالة m81 هل هم عرب؟
يا رجل القرشية و الانتساب الى آل البيت كل واحد يدعي ذلك ليجد الشرعية الاسلامية للحكم ادعاها حتى ابن تومرت
47 - khalid الخميس 27 شتنبر 2018 - 09:08
42 - حفيظة من إيطاليا

البربر ليس هم الامازيغ , هذا المصطلح اطلقته الامراطورية الرومانية على جميع الشعوب الاخرى التي عايشتها, ضمنيا يشمل حتى سلالتك, وعرقك الذي لم يفلت من هذه التسمية.

عندك مع اللاتنية ? تاكد بنفسك
48 - ميمون الهجام الخميس 27 شتنبر 2018 - 10:33
للأستاذ المقرئ أبو زيد فيديوهات عديدة في اليوتوب يناقش فيها المهاجمين على اللغة العربية ويساجلهم في آرائهم ويفنذها واحدة واحدة، فمن موقعه كأستاذ جامعي مختص في اللسانيات يبين أن الهدف من المحاولات اليائسة للتدريس بالدارجة هو ضرب اللغة العربية الفصحى أساسا لإفساح المجال أمام اللغة الفرنسية، ويبين الأستاذ أبو زيد بالأدلة أن اللغة الفرنسية لن تكون لغة علم ابتداء من سنة 2030، وأنها ستصبح لغة متجاوزة تماما، ويوضح أن دولا إفريقية عديدة تُدرِّس في مدارسها وثانوياتها وجامعاتها باللغة الفرنسية، ولكن المستوى التعليمي في تلك الدول متدن كثيرا، ومسارها التنموي متعثر إن لم نقل فاشلا..

وطبعا لن تعجب هذه المواقف التي يعلن عنها أبو زيد التيار الفرانكفوني وذيله التيار الأمازيغاوجي المتطرف، ولذلك تُشَنُّ الحملات الدعائية ضد الرجل، لكنها حملات فاشلة وعقيمة، فالمقرئ أبو زيد منتخب كنائب برلماني من طرف الشعب، في حين يعجز (( المخير)) في الذين يكرون حناكهم للتشويش عليه عن الحصول على مجرد مقعد في مجلس قروي..

شعبنا واع ويكرم أبناءه البررة، ويفرض التهميش والعطالة على من يخونون قيمه ودينه ولغته، وإنها لعبرة..
49 - filali الخميس 27 شتنبر 2018 - 11:03
24 - جواد الداودي

اذا كنت تعتبر الغناء والشطيح وكرنفال بيلماون ثقافة متخلفة، فما رايك في ثقافة واد البنات ونكاح الاستبضاع وشرب بول البعير وزواج المتعة والنهب والسلب وغيرها كثير لا يسع المجال لذكرها هنا، هل هذه هي الثقافة الراقية في رايك ؟
على الاقل ثقافة الغناء والشطيح والكرنفال تتقاسمها كل الشعوب و ليست مخجلة ومخزية كثقافة العرب المتخلفة .
50 - khalid الخميس 27 شتنبر 2018 - 11:39
49 - sifa


كل الوثائق التاريخية والماثر والحفريات تؤكد ان منع الحضارات هو بلاد الرافدين والفرس , ثم تاتي وتقلب المعطيات بدون حرج. عاشوا بدوا همج وظلوا كذلك والى حد الان يرفضوا ان يتطوروا بدليل انهم ما زالوا يناقشون في ندواتهم قضية " هل المراة انسان " هل هذه سمات شعب متحضر ?
51 - patriote الخميس 27 شتنبر 2018 - 12:02
21 - جواد الداودي

اراك تفتخر بكونك ابن مدينة الربط وتتهكم على ابن الجبل وكان القبيلة الداودية هي من بنى مدينة الرباط ، ونسيت ان من بنى الرباط هم ابناء الجبل الموحدين ، وهم نفسهم من جلب قبيلتك من تونس بعد ان اشبعوهم ضربا واقتادوهم كالاغنام الى المغرب الاقصى .
احمد الله على تواجدك بين الامازيغ ابناء الجبل الكرماء المتسامحين الذين قبلوا بك للعيش بينهم رغم عنصريتك وكرهك لهم .
ولولاهم لكنت اليوم تعيش ماساة العرب البدون في دول الخليج .
52 - Mhamed الخميس 27 شتنبر 2018 - 15:02
عيب و عار أن يكذب المرء على نفسه و يدعي أن هناك لغة تاريخية متقاربة تسمى أمازيغية.

الاسكندنافيون كانوا همجا و لم يكن لهم تدوين للغة ولا ثقافة ولا مؤلفات .. لكنهم لم ينكروا ذلك، بل افتخروا بتاريهخم كما هو وتقدموا نحو الأمام...

نحن دائما نعيش في التاريخ ونريد خلق تاريخ مجيد ولغة تاريخية هي أصل لغات العالم (كما ادعى اللساني المخضرم كاتب هييسبرس!) ... نريد خلق ذلك من فراغ لأن واقعنا فارغ!!!

هروب من واقع متخلف إلى تاريخ متخيل وهمي! لعل هذا أحسن تعليق كتبه الرفيق وعزي المسعور..
53 - جواد الداودي الخميس 27 شتنبر 2018 - 15:08
42 – amal

تعليقاتي دائما منطقية – بالرغم من ان بعضها لطيف وبعضها فيه خشونة
اللطافة الخشونة انتم من يتحكم فيها
عندما تناقشونني بلطافة – ارد بلطافة – وعندما تناقشونني بخشونة ارد بخشونة
لا ينتظر مني من يسبني ان اكلمه بلطف
هذا يقول بتهكم (قبيلة الداودي) – وذاك يقول (العرب الحفاة العراة) – وآخر يقول (الهمج) – الخ
هل اعتبر ذلك لطفا؟
اذا تكلمت بكلام حسن وقلت شيئا خاطئ – ارد بالادلة العلمية
اما اذا قمت بسبي وسب قومي – فانتظر العاصفة – ولا تلم حينها الا نفسك
سأخرج لك اقبح ما فيك ودائما بالمنطق والادلة العلمية
54 - مغربي الخميس 27 شتنبر 2018 - 15:26
توجد العربية إلى جانب لغات أخرى: الألمانية السويسرية، كريول هايتي، اليونانية، في وضعية لغوية اصطلح على تسميتها Diglossia الني تتميز بكونها تشمل تنويعةعليا High variety (H) تختص بالكتابة وما يتعلق بالخطابة كالمحاضرات وغيرهاpresetational ، وتنويعة دنيا تختص بالمجال التدوالي أي التواصل الشفهي اليوميinteractional وتسمىLow variety (L) ولا علاقة لهذه الظاهرة اللغوية بما نجده مثلا في اللغات الأروبية حيث اللغة المعيارية تستعمل في التواصل الشفهي، بينما الفصحى(H) لا تستعمل في أي مجال تواصلي شفهي وليست لغة أم لآحد . صاحب هذه النظريةFerguson توقع ظهور عربيات أخرى ىسنة 2150 حسب تقديره وذلك على الشكل التالي: المغاربية، المصرية، العراقية، السورية، السودانية. يبدو أن تقديره لا يبتعد كثيرا عن الواقع الحالي.
55 - عابر سبيل الخميس 27 شتنبر 2018 - 16:27
اللغة العربية الفصحى واحدة على امتداد الخارطة العربية الممتدة من الخليج الثائر إلى المحيط الهادر، والسي بودهان يقول إنها ستستمر جامدة على حالها إلى يوم الدين، وإذا كان العالم اللغوي فرغسون يرى أنها ستصبح عربيات في سنة 2150 فهذا يناقض رأي السي بودهان. في كل الأحوال اللغة العربية ستظل واحدة فالقرءان يصونها، وثراتها العريق يحميها ويحفظها على هيئتها الجامعة للمتكلمين والمؤلفين بها..
56 - مستحثات من عصر الديناصورات الخميس 27 شتنبر 2018 - 16:35
أتعس موقف يوجد فيه المرء هو عندما يكون في الخيار الخاطئ، ولكنه يعتقد جازما مع نفسه أنه في الخيار الصائب، و يستقتل ويستميت من أجل أن يظل قابعا في هذا الخيار،ويردد نفس الشعارات الحنجورية التي لاصدى لها.

هذه التراجيديا تنطبق كثيرا على كل من مستهم لوثة القومجية العروبية التخريبية النافقة وكل المصابين بالشذوذ الجنسي والهوياتي.

فبالرغم من الانهيار المدوي لمعابد البعثية على رؤوس كهنتها من ناصر وبومدين والسادات وصدام ومبارك و بنعلي و صالح و القذافي وعبد العزيز المراكشي الذي اصر لمذة 40 سنة على انشاء جمهوريته العربية البدوية في اقاليمنا الجنوبية و لم يتبقى منهم سوى الجرو الذي خلفه "الاسد"...

وبالرغم من ان ايديولوجيتهم كانت وبالا على شعوب المنطقة باستمرار الاستبداد والفساد والتخلف وتفشي الامية والجهل و اضطهاد الاقليات وتوالي الهزائم والنكبات والنكسات والضربات الموجعة...

و رغم سفك الدماء والخراب والفوضى ورجوع العبودية الى المنطقة بعد تحالف فلول البعثية مع الوهابية .. فلازال مداويخ العروبة من يتامى القذافي وعفالقة "Amur-Akuç" يصرون على شعار:

"امة عربية(وهمية) واحدة .. ذات رسالة(متفحمة) خالدة"
57 - فاسي الخميس 27 شتنبر 2018 - 18:45
ومع ذلك، فإنها أمة عربية واحدة.. ذات رسالة خالدة، رغم أنف العرقيين الصنميين الحاقدين على العربية وعلى الإسلام، يا رفيق وعزي المسعور..
58 - جواد الداودي الخميس 27 شتنبر 2018 - 19:22
لدينا - نحن العرب – عربيتان

واحدة منهما دارجة والأخرى فصحى

الأولى مخصصة في الغالب للخطاب الشفوي

الثانية مخصصة في الغالب للخطاب الكتابي

لا أحد منا - نحن العرب - يشكو من هذه الوضعية

فلا تكونوا ملكيين أكثر من الملك

وتطلبوا منا ان نهجر عربيتنا الفصحى

((ماشي شغلكم))

عليكم بانفسكم فقط

لا تكرهون العربية الفصحى

اطلبوا من الدولة ان تعفي الامازيغ من تعلمها

وتعلمهم بدلا منها اي لغة تشاؤون

Simple comme bonjours
59 - حضارة قبيلة الداودي العظيمة! الخميس 27 شتنبر 2018 - 22:27
مقدمة ابن خلدون:

((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط , وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة وابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في الماء او في النار))
60 - khalid الخميس 27 شتنبر 2018 - 22:51
58 - جواد الداودي




تحاول دائما إظهار أن الكلمات الدارجة أصلها عربي ، نتفق معك لأن هناك قرابة 60 % تشكلها كلمات عربية . ولكن في محاولاتك اليائسة والبائسة تتفادى التكلم على نحو وإعراب الدارجة، لأن الدارجة تركيبا وإعرابا أمازيغية . وهذا الذي يزعجك ويجعلك تفقد صوابك
61 - Maroc1 الجمعة 28 شتنبر 2018 - 12:04
N° 60
KHALID


هذيك 60% أين إخترعتها
مازلت تختار الرقم الدي يناسبك





الدارجة العربية المغربية تحوي أكثر من 95% من كلمات عربية
هي مدرحة بكلمات فرنسية إسبانية بربرية


اللهجة السوسية فيها أكثر من 40% كلمات عربية
اللهجة الريفية كذلك فيها أكثر من 40% كلمات عربية و كلمات إسبانية

الغريب في الأمر هو أنكم عندما
تفهمون أن هذه المسماة باللغة الأمازيغية لا وجود لها

تشرعون في قدح وسب اللغة العربية
كتب ابن خلدون قال ابن خلدون

قبل أن تكتبوا ماقاله ابن خلدون


إقروا ماقاله الوزاني عليكم وهو منكم
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.