24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. بنعبد القادر يؤكد إلزامية التكوين المستمر لتطوير كفاءات الموظفين (5.00)

  2. بوعشرين: أؤدي ضريبة الصحافة المستقلة .. ملفي "سياسي ومخدوم" (5.00)

  3. سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة (5.00)

  4. "خيانة الأمانة" تعتقل مستخدما بوكالة بسيدي قاسم (5.00)

  5. ملفات الفساد (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | السماوات والأرض في القرآن

السماوات والأرض في القرآن

السماوات والأرض في القرآن

قبل عقدين من الزمن تفضل الفقيد الدكتور محمد عابد الجابري بنشر مقال مطول بمجلة ”فكر ونقد“ كنت قد تطرقت فيه لأهم المراحل التي عرفها علم الفلك وعلم الهيئة قبل الثورة الكوپـرنيكية، أي قبل أن يحل الفضاء الرحب وعلومه محل عالم أرسطو المنغلق الذي كانت تلفه أفلاك يمكن مقارنتها بقشرات البصل. قشرات سميكة وشفافة اعتبر علماء الهيئة لُحمتَها مرصعة بالشمس والقمر والكواكب والنجوم. فالقشرة الخارجية كما وصفها أرسطو وابن رشد مرصعة بما يسمى النجوم الثابتة. ليست ثابتة بمعنى أننا لا نرى لها حركة حول أرضنا بل بمعنى أن مكانها بالنسبة لبعضها البعض لا يتغير في ظرف حياة إنسانية بأكملها. فكوكبة الدب الأكبر مثلا، مجموعة من النجوم نراها على نفس الصورة رغم حركتها الظاهرة حول أرضنا. ويلاحظ كل مراقب لأحوال السماء أن تلك الكوكبة ترسم دورة كاملة حولنا في ظرف يوم وليلة (من الشرق نحو الغرب). ولاحظ راصدو النجوم منذ أقدم العصور وبكل ثقافات العالم أن هاته النجوم الثابتة تتحرك كذلك ببطء من الغرب نحو الشرق (بقدر درجة تقريبا كل يوم). ولم يفت هؤلاء المراقبين الانتباه إلى كواكب سيارة لا يبتعد مدار كل واحد منها إلا قليلا عن مسار القمر بالسماء. وهي ما سماها القدامى بالكواكب السيارة.

ولقد اعتبر المتقيدون بنظريات أرسطو في الفيزياء أن الأرض مستقرة بالضبط في وسط هاته الكرات العظيمة رغم أن كل المهندسين من الإغريق، ومنهم زملاء لأرسطو، كانوا قد أقاموا الدليل الرياضي على استحالة ذلك. ولقد قام أرسطرخس الساموسي بتقدير حجم القمر والشمس بالنسبة للأرض. ودلت ترجمة حساباته للعربية أجدادنا، الذين كانوا يدرسونها كمدخل لعلوم الفلك، ومن بينهم ابن رشد وابن ميمون القرطبيان، على أن القمر أصغر من الأرض وقريب منها بينما الشمس أعظم بكثير ولكنها أبعد من القمر. وأفضل دليل على ذلك هو أن القمر يحجب نور الشمس أثناء مروره ما بين الأرض والشمس. ويخبرنا أرخميدس أن أرسطرخس استنتج من نتائج حساباته الهندسية أن أرضنا الضئيلة هي التي تدور حول الشمس العظيمة وأن النجوم بعيدة عنا بحيث لا يُشَكل مسارنا حول الشمس خلال سنة سوى ما يشبه النقطة بالنسبة لدائرة عظيمة تفصلنا عن تلك النجوم. لكن أهل القرون الوسطى، سواء كانوا يهودا مثل ابن ميمون أم مسلمين أم مسيحيين، لم يأخذوا بمنطق أرسطرخس وإنما بفيزياء أرسطو التي بين أرخميدس أنها مغالطة (راجع نظريتهما مثلا في الفلك المشحون كيف يطفو رغم ثقله وكيف يمكن جره بسهولة نحو رصيف الميناء ).

موضوع اليوم

أعود اليوم لموضوع له صلة بما كتبته في ذلك الوقت للوقوف على ما ورد بالمصحف في سياق ذكره للسماوات والأرض ومحتوياتها المادية. فالقرآن لا يهتم بالجنة والنار فقط أو بالحياة الدنيا وما يقابلها من حياة الآخرة، بل يتطرق كذلك لموجودات يمكننا معاينتها بالعين المجردة وبنفس الطريقة مهما اختلفت ثقافتنا ومعتقداتنا عبر الزمان والمكان. سأكتفي في هذا المقال بآيات محدودة وبكلمات معدودة، بصيغة المفرد والجمع. وإليكم الكلمات التي انتقيتها في هذا المقام مع نتائج البحث عن ورودها بالقرآن (عدد الآيات التي ذكرت بها هاته الكلمة وليس تعداد الكلمة نفسها والتي قد تتكرر بنفس الآية) :

أرض : 444 ، أراضي : 0 ـ سماء : 125 ، سماوات : 188 ـ جو : 1 ، أجواء : 0 ـ شمس : 32 ، شموس : 0 ـ قمر : 26 ، أقمار :0 ـ نجم : 5 ، نجوم : 9 ـ كوكب : 3 ، كواكب : 2 ـ برج : 0، بروج : 4 ـ جبل : 6 ، جبال : 32 ـ راسٍ : 0 ، رواسي : 9 ـ الطُّورَ : 8 ـ سهل : 0 ، سهول : 1 ـ بحر : 38 ، بحار : 2 ـ يَمٌّ : 3 ـ محيط : 0

كان بالإمكان أن أضيف كلمات مثل الغيم والغمام، الريح والرياح، النهر والأنهار، الوادي والوديان، العين والعيون، الماء والمياه، السيل… ومفردات أخرى من هذا القبيل إذ تعبر عن موجودات مادية ذكرت بالقرآن. أترك الفرصة لمن لهم رغبة في إتمام هذا العمل للقيام بجرد كامل لكل الماديات المذكورة بالمصحف.

لاحظتم ولا شك أن مفرداتي هاته لا تتلاءم كلها مع ما كان متعارفا عليه أيام النبوة. فالشمس والقمر بصيغة الجمع من مستجدات علم الفضاء بعصورنا إذ اكتشفنا أن الشمس ليست وحيدة في الكون بل لها ملايير من الأخوات (الأصغر والأكبر منها) وأنه يمكننا اعتبار أغلبية النجوم كشموس. لقد اعتدنا اليوم على القول بأن أقرب النجوم إلينا هي شمسنا. وتعج سماؤنا بأقمار صناعية بعدما كان القمر بها مفردا. لهذا السبب لا معنى للبحث عن كلمة شموس أو أقمار لا بقاموس القدامى ولا بالمصحف. على عكس ما تقدم، أعتقد أن هنالك ما يبرر البحث عن كلمة محيط (بصيغة المفرد فقط) لأنها واردة بتصورات تلك الأزمنة. فالمحيط عند القدامى هو ذلك البحر المطوِّق للمعمورة على خلاف البحار المتعددة الأخرى التي تعد فاصلة بين مناطق مختلفة من اليابسة. فكلمة محيط بمعنى البحر المحيط غير واردة بالمصحف. وبالطبع لا نعثر به على كلمة تعني المحيطات كما هي متداولة بيننا اليوم.

للأرض صيغة جمع لم نعد نستخدمها

قد نستغرب أول وهلة لعدم ورود كلمة ”أراضي“ بالقرآن. لكن تخمينا بسيطا يجعلنا ننتبه إلى أن هذا الجمع لا يعني نُسَخاً متعددة لأرضنا برمتها وإنما أجزاء منها فقط (أراضي شاسعة أو زراعية على سبيل المثال). وإذا تفحصنا كتب الحديث والتفاسير وعلم الهيئة وجدنا القدامى يستخدمون كلمتان مختلفان كجمع لكلمة أرض : ”أرَضين“ و ”أرْضون“. وكان لهاذين الجمعين معاني متعددة منها ما اتفقنا اليوم على تسميته بـ“أراضي“ أو ”مناطق“ مختلفة من الأرض. أما المعنى الثاني فقد نسته أجيال عديدة قبلنا، نسيانا يكاد أن يصبح اليوم تاما ونهائيا.

ففي سياق تفسير ما جاء بالآية 12 من سورة الطلاق (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ …) يورد المفسرون والرواة، ومن بعدهم علماء الهيئة، مفاهيم لم نعد نتصورها اليوم. ففي أغلب الكتب يعثر الباحث عن رواية مطولة ومتشعبة يمكن إيجازها كما أقتبسها لكم هنا من تفسير الطبري :

[بينما النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم جالس مرّة مع أصحابه، إذ مرّت سحابة، فقال النبيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم "أتدرون ما هَذَا؟ هَذِهِ العنَانُ، هَذِهِ رَوَايَا الأرْضِ يَسوُقُهَا اللهُ إلَى قَوْمٍ لا يَعْبُدُونَهُ"؛ قال: "أَتدْرُونَ مَا هَذِهِ السَّمَاءُ؟ " قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "هَذِهِ السَّمَاءُ مَوْجٌ مَكْفُوفٌ، وَسَقْفٌ مَحْفُوظٌ"؛ ثُم قال: "أَتَدْرُونَ مَا فَوْقَ ذَلِك؟" قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "فَوْقَ ذَلك سَمَاءٌ أُخْرَى"، حتى عدّ سبع سموات وهو يقول: "أَتَدْرُونَ مَا بَيْنَهُمَا؟ خَمْس مِئَةِ سَنَةَ"؛ ثم قال: "أَتَدْرُونَ مَا فَوْق ذَلك؟" قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "فَوْقَ ذَلِكَ الْعَرْشُ"، قال: "أتدرون ما بينهما؟" قالوا: الله ورسوله أعلم قال: "بَينَهُمَا خَمْسُ مِائَةِ سَنَةٍ"؛ ثُمَّ قَالَ: "أَتَدْرُونَ مَا هذِهِ الأرْضُ؟ قالوا: الله وَرَسولُهُ أَعلم، قَالَ: "تَحْتَ ذِلكَ أَرْضٌ"، قال: ”أَتَدْرُونَ كَمْ بَيْنَهُمَا؟“ قَالُوا: الله وَرسوله أَعلم. قال: "بَيْنَهُمَا مَسِيرَةُ خَمْسِ مِئَةِ سَنَةٍ“، حتى عدّ سبع أرضين…]

لا يهمنا مدى صحة هاته الرواية ولا ما رافقها من تفاصيل أخرى. المهم أنها تعبر عن فهم للكون تداوله القدامى فاستعملوا عبارة ”سبع أرضين“ التي لم تعد متداولة اليوم.

علما أن القرآن لم يتنزل مذيلا بقاموس أو بموسوعة تشرح معاني كلماته، لا مفر لنا من الاعتماد أولا على الاستعمالات المتعددة لنفس الكلمة بالمصحف كي نستقي معناها قدر المستطاع منه أو نستشفها فقط. ولما تكون الكلمة فريدة وحيدة بالمصحف، لا يسعنا سوى الاعتماد على ما ورد بكتب حررت بعد نزوله بمدة من طرف أشخاص مثلكم ومثلي، أي غير معصومين من الخطأ. وهذا ما سنراه للتو.

الرتق والفتق

الأنبياء - الآية 30 : أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا…

لا نعثر اليوم علي أي تداول لكلمة رتق في حق السماء والأرض. وتخبرنا القواميس أن عبارة ”رتَقَ القميصَ“ تعني خاطه. فالرتق إذن هو عكس الفتق. لذا يلزمنا مراجعة كتب المفسرين القدامى لنقف على فهمهم، في عصرهم، بأن السماء والأرض كانتا ملتصقتين وملتحمتين قبل أن يقوم الخالق بفصلهما.

وتحتوي اللوحات الفخارية التي احتفظت بها أطلال ما بين النهرين على قصيدة مكونة من ألف سطر تقريبا كتابتها مسمارية. وبدايتها ”عنوما عليش“ التي ترجمها المختصون في اللغة الأكادية بعبارة ”لما في علٍ“. تدلنا هاته القصيدة على أن أهل بابل كانوا يعتقدون بأن المياه العذبة والمالحة كانت ممتزجة تُجسدها تيامات (أم كل شيء). دام ذلك حتى عهد الإله مردوخ الذي قارع تيامات وتمكن من التغلب عليها ثم فصل جسدها إلى جزأين فأصبح أعلاهما سماء (بمعنى ماء عذب يتنزل مما سما) والجزء الثاني تجمع ليُكَوِّن بحرا مالحا بالأسفل. وكلا البحرين يلتقيان ولا يمتزجان. فخلق مردوخ بعد ذلك الأرض الراسية على البحر ثم خلق ما عليها وما بالسماء وكذلك الرياح التي تفصل بينهما. أسطورة شعرية تستحق الترجمة والتحقيق ليعلم أبناؤنا أن خيال الشرق الأوسط خصب مثلما هو حال الخيال الميثولوجي عند الإغريق والرومان. إنهم بشعريتهم على إبداع آلهتهم لقادرون.

الأرض والميد والرواسي

وبصدد كلمة الرواسي بمعنى الجبال نلاحظ كذلك أننا لم نعد نستخدم سوى مشتقات من أصلها لما نقول ”الزوارق راسية على مقربة من الشاطئ“ أو لما نتحدث عن ”المرسى“.

فصلت - الآية 10 : وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِّلسَّائِلِينَ

ق - الآية 7 : وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ

المرسلات - الآية 27 : وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّاءً فُرَاتًا

الحجر - الآية 19 : وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ

الرعد - الآية 3 : وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا …

النحل - الآية 15 : وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَّعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

الأنبياء - الآية 31 : وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَّعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ

النبإ - الآيتان 6 و 7 : أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا

الرعد - الآية 3 : وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا …

جاء بتفسير الطبري ما يلي : حدثنا ابن حميد، قال: ثنا مهران، عن سعيد، عن قتادة (أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ مِهَادًا) أي بساطا.

لم أفهم في صغري ولا شبابي كيف يمكن للجبال أن تكون أوتادا بينما هي بارزة. اتضحت الرؤية عندي بعض الشيء لما طالعت تاريخ الحضارات القديمة فيما بين النهرين وعلى شواطئ النيل. كان البابليون والمصريون يتصورون الأرض طافية على الماء وكي لا تميد لا بد من إرسائها بأثقال. أما العبريون فكانوا يشبهون الأرض بالفراش. وهذا التشبيه وارد بالقرآن كذلك : جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا. فلو وضعنا أثقالا على الفراش أو البساط لثبتته و لقامت مقام الأوتاد. هذا هو آخر تخمين توصلت إليه، تخمين ليس باليقين.

وفي هذا السياق لا بد من الإشارة إلى أن كلمة الطور لم تعد مستخدمة منذ أمد بعيد. لم ترد بالقرآن سوى عند ذكر بني إسرائيل وكذلك مقرونة بعبارة سيناء أو سـيـنين (وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاءَ تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ : المومنون آية 20)

أعتقد أن ما يلي من آيات في وصف السماء كافية لشرح نفسها بنفسها وبالتالي لم أظف سوى تبويبا يلخصها

السماء وعمادها

الرعد - الآية 2 : اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ

الحج - الآية 65 : أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَن تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ

لقمان - الآية 10 : خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَىٰ فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ…

السماء بناء وسقف من دون شقوق

غافر - الآية 64 : اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً…

الأنبياء - الآية 32 : وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَّحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ

ق - الآية 6 : أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ

سقف قد ينفطر وينشق ويتكشط

الشعراء - الآية 187 : فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ

الإسراء - الآية 92 : أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ قَبِيلًا

سبإ - الآية 9 : … إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ…

الطور - الآية 44 : وَإِن يَرَوْا كِسْفًا مِّنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَّرْكُومٌ

الرحمن - الآية 37 : فَإِذَا انشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ

المرسلات - الآية 9 : وَإِذَا السَّمَاءُ فُرِجَتْ

التكوير - الآية 11 : وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ

الانفطار - الآية 1 : إِذَا السَّمَاءُ انفَطَرَتْ

الانشقاق - الآية 1 : إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ

أبواب السماء

الأعراف - الآية 40 : إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّىٰ يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ

الحجر - الآية 14 : وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ

القمر - الآية 11 : فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُّنْهَمِرٍ

النبإ - الآية 19 : وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا

السماوات السبع متطابقة لا نرى لها من تفاوت

فصلت - الآية 12 : فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا…

الملك - الآية 3 : الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا مَّا تَرَىٰ فِي خَلْقِ الرَّحْمَٰنِ مِن تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَىٰ مِن فُطُورٍ

وفي النهاية ستطوى

الأنبياء - الآية 104 : يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ …

تجدر الإشارة هنا إلى قراءة أهل المدينة وبعض أهل الكوفة والبصرة كما جاءت بتفسير الطبري : كَطَيِّ السِّجِلِّ للكتاب. من المرجح أن تدل كلمة السجل هنا ما هو ما يسمى اللفة، le rouleau بالفرنسية

الطير وجو السماء

النحل - الآية 79 : أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ…

يبدو لي أن هاته الآية تنطلق من جو خال من الهواء ومن الرياح. وهي بالتالي لا تقيم أي اعتبار لرفرفة أجنحة الغربان بقوة أثناء الإقلاع ثم فتحها مع تحريكها أثناء التحليق ثم طي الجناحين نحو الجسد عند النزول ثم السير على الأرض. وكأنما لم ير الذين تخاطبهم هاته الآية أبدا أوراقا تطير على متن الرياح.

مطلع الشمس ومغربها

الكهف 4 آيات : وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا (83) إنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا (85) حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا (86)

الكهف - الآية 90 : حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُم مِّن دُونِهَا سِتْرًا

ولفهم معنى السبب والأسباب لا بد من مراعات آيات عديدة بالقرآن قبل قراءة التفاسير :

البقرة - الآية 166 : إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ

ص - الآية 10 : أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ

غافر - الآية 36 : وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ

ص - الآية 10 : أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ

الحج - الآية 15 : مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ…

وفي تفسير الطبري نعثر على ما يلي : أصل السبب عند العرب كل ما تسبب به إلى الوصول إلى المطلوب من حبل أو وسيلة، أو رحم، أو قرابة، أو طريق، أو محجة وغير ذلك.

أعتقد أن الحبل والحبال من المعاني التي يمكنها أن تتوافق مع الآيات المذكورة هنا. فالحبال المتدلية من سقف السماء كفيلة بأن تتيح لنا الارتقاء لو هيأناها كسلاليم البحارة وستمكن كذلك ذي القرنين من التنقل السريع لو اتخذها كأرجوحة خيالية تطير به من أقاصي الشرق إلى أقاصي الغرب. أما فيما يخص غروب الشمس في عين حمئة فهذا ما يذكرنا بتصورات المصريين القدامى الذين كانوا يعتقدون أن راع، الشمس-الإله، يجتاز ممرا خطيرا تحت الأرض ويتوجب عليهم الدعاء والتعبد كي يخرج من جديد على متن فُلْكه الذي يقله عبر البحر السماوي من الشرق إلى الغرب.

السماء الدنيا وكواكبها

الحجر - الآية 16 : وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ

الفرقان - الآية 61 : تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُّنِيرًا

الصافات - الآية 6 : إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ

الملك - الآية 5 : وَلَقَدْ زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِّلشَّيَاطِينِ وَأَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابَ السَّعِيرِ

لقد طرحت الآيتان الأخيرتان مشكلة فيزيائية وهندسية عويصة على علماء الفلك الناطقين بالعربية. ومن بينهم فخر الدين الرازي. تيقن هؤلاء العلماء أن النجوم والكواكب السيارة تختفي خلف الجزء المظلم من القمر لما يكون هلالا وفهموا بالتالي أنه لا يمكن لتلك الأجرام أن تكون مركوزة بالفلك الأدنى، أي الأقرب من أرضنا. فالسماء العليا هي المزينة عندهم بالنجوم وأدنى فلك هو الفلك المرصع بالقمر. أما مسألة الرجم عند الرازي فيمكن تلخيصها كما يلي : بما أن شعلات النيران (النيازك) التي نراها تجتاز السماء عديدة جدا كان من المفترض أن يتناقص عدد النجوم بالسماء أو تتبعثر أو تحيد عن موقها. لكن علماء الفلك الذين رصدوا النجوم وسجلوا أسماءها وقارنوها بما سجله بطولميوس مثلا كانوا على علم بأن صور النجوم لم تتغير منذ غابر الأزمان وأن عددها لم يتناقص بل على عكس ذلك كان بإمكانهم تسجيل نجوم ضئيلة النور لم يهتم بتقييد مواقها الإغريقيون.

بحران يلتقيان وبينهما حاجز

النمل - الآية 61 : أَمَّن جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ

الكهف - الآية 60 : وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا

الفرقان - الآية 53 : وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا

فاطر - الآية 12 : وَمَا يَسْتَوِي الْبَحْرَانِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرَابُهُ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ …

الرحمن - الآية 19 : مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ

في هذا المقام كذلك، أعتقد أن تصورات الأكاديميين والمصريين القدامى هي القمينة بمساعدتنا على فهم هاته الآيات. عند وقوفنا على الشاطئ نرى بحرا مالحا يتماس بالأفق مع سماء زرقاء منها تتهاطل علينا مياه عذبة بين الفينة والأخرى. وفي بعض السنوات تنفتح أبوابها وتصيبنا الفيضانات وكأنها الطوفان. أمام هذا المشهد يمكننا أن نتصور السماء قبة شفافة تقينا تدفق مياهها العذبة دفعة واحدة وأنها تشكل ذلك البحر الذي يعبره فُلْك راع بالنهار وهكذا يمكننا أن نشهد لأننا نشاهد بأن البحر الأجاج يلتقي فعلا بالبحر العلوي دون أن نفهم ما الذي يمنع تدفق الثاني ليمتزج بالبحر المالح. وبالطبع يمكننا تصور معاني أخرى لهاته الآيات لأن خيالنا لا يحده حاجز أو برزخ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - Arsad الخميس 22 غشت 2019 - 03:37
كنت ااطرح بعض الاسألة من قبيل ماجاء في المقال وحينما وقفت عند بعض الايات ادركت الاجوبة فحينما تقرأ الاية (وما اكل السبع) ستدرك ان السباع انواع واعداد كتيرة ولو كنت تعيش في مكان لاتعرف فيها شكل السباع سوف تسمي القط سبع فكل اكل اللحوم سباع وهنا فالقمر الذكور بصغة الفرد يكون اقمارا والشمس كذلك وحقيقة تمدد الكون سيتثبت لك حركة النجوم
2 - تخربيق الخميس 22 غشت 2019 - 08:11
هل تتخذ القرأن هزؤا, يا هذا, بمقارنته وتفسيره بأساطير الهلال الخصيب, وأساطير الفراعنة, لن أتكلم عن عدم اتقانك للعربية, وعن تلميحاتك السمجة للربط بين هته وتلك, وجمعك معنا, بأجدادنا, أنت لست منا أصلا. أما بخصوص تفسيرك لبعض الايات القرأنية, فلست أنت اهلا لها وشكرا على لا شيء.
3 - alfarji الخميس 22 غشت 2019 - 09:40
العالم و القاضي العربي الاندلسي، أبو إسحق نور الدين البطروجي الإشبيلي (المعروف في الغرب بالاسم اللاتيني (Alpetragius) (المتوفي سنة 1204) هو أول عالم فلكي يقدم نظاماً فلكياً غير بطلمي كبديل لنماذج بطليموس (مركزية الأرض) في كتابه كتاب الحياة.

كان هذا تعديلاً لنظام الحركة الكوكبية الذي اقترحه أسلافه ابن باجة وابن طفيل.
البطروجي هو أول من أشار لحركة الكواكب السيارة بأنها إهليجية اقترح سبباً للحركات السماوية، مما مهد الأمر لكيبلر (Kepler) لصياغة قوانين كيبلر للحركة الكوكبية.

ترجم كتاب «الحياة» للبطروجي إلى اللاتينية ميخائيل سكوت (بالإنجليزية: Michael Scouts)، وهو فلكي في بلاط القيصر فردريك الثاني امبراطور ألمانية وملك صقلية (1194 - 1250).
انتشر نظامه البديل في معظم أنحاء أوروبا خلال القرن الثالث عشر واستمرت المناقشات وتفنيد أفكاره حتى القرن السادس عشر. استشهد كوبرنيكوس بنظامه في الكتاب في دورات الكواكب السماوية...

ملاحظة:
1. الجالس بنقطة ما بمدينة الجديدة بالمغرب يرى الشمس تدور، من منطق الفيزياء يمكنه أن يكون مركز المعلم لدراسة حركتها محليا (étude locale) و لا يحتاج لكوبرنيك او ارسطو.

2. لا يوجد لحد الآن علم موحد يفسر الحركة فهناك الميكانيكا الكلاسيكية (نيوتن، غاليليو، كيبلر، كوبرنيك) و هناك الميكانيكا النسبية و هناك ميكانيكا الكمية (quantique).... و العالم بعلوم الرياضيات يعرف أن كل هذه النظريات على خطأ لأنها غير معممة.

دكتور في الرياضيات. Geometrie différentielle
4 - محمد باسكال حيلوط الخميس 22 غشت 2019 - 13:39
أيها الأخ الكريم 3 - alfarji

بمعارفك الهندسية المتقدمة يمكنك أن تساعدني على تبسيط الموضوع لقراءنا. فالإهليلج (ellipse) ليس هو ما يسمى فلك التدوير (épicyle). حاول البطروجي التخلص من النمودج الذي تبناه بطولميوس. لكن غلطه الهندسي الفادح هو أنه عاد للتقيد أكثر بمنطق أرسطو القائل بتبوإ أرضنا لوسط الكون رغم أن كل الفلكيين المتقنين للهندسة فهموا أن ذلك مستحيل، سوى إبن رشد والبطروجي.
لقد حاولتُ شرح ما يلي للدكتور محمد عابد الجابري ولم أُفلح : لم يتحرر الفكر الأوروبي إلا بعدما تخلص من فيزياء أرسطو ومن نظرياته في الكون. ونعلم أن الكنيسة تبنت كذلك فكر شارحه الأعظم إبن رشد وأعطت بذلك مهلة أربعة قرون للنظام الأرسطي ولنظام البطروجي. طالما لم تتخلص أوروبا من هذا الفكر ومن فيزياءه الخاسرة ظلت خاسرة مثلما بقيت عليه الشعوب العربية والآمازيغية، وارثة إبن رشد والبطروجي إلى عهدنا هذا، والجابري من المبهورين بأرسطو.
لقد طالعتُ كتاب البطروجي في الهيئة وانتقدته ويمكن للقراء أن يطالعوا ذلك بمقالي ”إحياء علوم الفلك: من السماوات إلى الفضاء“
5 - مغربي الخميس 22 غشت 2019 - 16:42
في انتظار أصحاب الإعجاز العلمي لإلقاء الضوء على ما جاء في المقال.
6 - دكالي الجمعة 23 غشت 2019 - 00:11
هناك خطأ في عنوان كتاب أبو إسحاق البطروجي. العنوان الصحيح هو كتاب الحياة و ليس كتاب الهيئة.

ترجم كتاب الحياة إلى اللغات الأوربية
Kitab al hai'a
من هنا أصبح كتاب الحياة عند بعض العرب كتاب الهيئة.

يفكرني الخطأ في مدينة الجزيرة الخضراء التي اصبح اليوم بعض العرب يسمونها الخزيرات عن الاسبانية algeciras المأخوذة من العربية.
7 - Hassan الجمعة 23 غشت 2019 - 01:37
استحسنت فكرة الكاتب مشاركة الكاتب في ببسط أرضية النقاش حول تأويل مفردات قرآنية إغناءا للتعريف . لا نجادل في قدسية القرآن فهو وحي من عند الله الواحد الأحد الصمد . الإسلام موجود منذ خلق الإنسان إلى يوم البعث . التعاريف تختلف الأرض ، البسيطة . الكون ، الكرة، العالم، العالم ، المستقر ، القرية، أرض الله . الأرض لمن يحرثها . اليابسة . الإعجاز ليس في اللغة فهو نزل بلسان عربي الإعجاز القرآني في المحتوى والمضمون . ليس تفسير ابن كثير كتفسير السيد قطب ...لكل واحد منهما قراءته و تصوره و تأويله للآيات .
8 - فيلسوف غبي الجمعة 23 غشت 2019 - 05:34
قد يصبح شخصا ما صاحب نظريات وانجزات علمية عضيمة وخارقة فبالنسبة لبعض المؤمنين هذه الامور عادية فنحن نعيش التطور ولابد ان نكتشف الكتير في هذا الكون لان مثل علم الفزياء وعلوم اخرى شتى لاتعد اكتر من اكتشاف ولكن داىما ما ننسى اننا لا نكتشف شيئ هو من المجهول او العدم بالنسبة للطبيعة اوللكون كله فلكون هو واقع حي يعي بكل مافيه من ادق الاشياء الى اضخمها على الاطلاق ومن البلادة اننا نحن البشر نحاول كلما اضفنا شيئا جديدا الى مخيخنا نتحول الى بسرعة من نشوة النصر الى مرارة الهزيمة وهذا ما وقع مع كل العظماء الذين ذكرهم التاريخ فكل واحد منهم وصل الى القمة التي قدر على بلوغها يجد نفسه قد خسر المعركة في عز انتصاره وتبقى النظريات والانجزات شي متوارث تأتي عن طريق البحت او عن طريق الصدف او باجل كان قد قدر.
9 - محمد باسكال حيلوط الجمعة 23 غشت 2019 - 08:41
إلى السيد 6 - دكالي.

كتبتَ : ”هناك خطأ في عنوان كتاب أبو إسحاق البطروجي. العنوان الصحيح هو كتاب الحياة و ليس كتاب الهيئة. ترجم كتاب الحياة إلى اللغات الأوربية
Kitab al hai'a من هنا أصبح كتاب الحياة عند بعض العرب”

لو كانت فرضيتك صحيحة لكان لمحتوى الكتاب علاقة بالحياة.

لكن المخطوطتان العربية والعبرية التي قام بترجمها B.R.Goldstein سنة 1977 تحمل عنوان ” On the principles of astronomy“.

لقد طالعت هذا الكتاب قبل عقدين ونسخته المصورة تتحدث بالعربية عن هيئة العالم وليس عن حياة العالم.

فعلم الهيئة كان علما معروفا عند العرب ولم نعد نستعمل هاته الكلمة.
10 - النسبية الجمعة 23 غشت 2019 - 10:49
السلام عليكم
الى الرقم 3
بما ان الكل نسبي والكل ينطلق من وضع فرضيات ثم اثبات او نفي صحتها نسبة الى فرضيات اخرى نتفق على انها صحيحة
فادا حتى حواسنا نسبية ونجزم اننا نرى الحقيقة باعيننا لسبب بسيط ان الصورة تتكرر في دهننا بصفة مطابقة لما سبقها لكن في مخيلتنا لاغير والحقيقة المطلقة للصورة لانعلمها
لذا علينا ان نتفاهم على كل ما سلمنا به من قبل هو نسبي وفي ذاكرة كل على حدة
والجزم بامتلاك الحقيقة خطا فادح لان بكل بساطة حواسنا نسبية وفي فضاء الهواء او الفراغ وفي فضاء اخر ستتغير كل الفرضيات
11 - Hassan الجمعة 23 غشت 2019 - 15:59
قرأت آخر كتاب للجابري رحمه الله _مدخل إلى القرآن الكريم _واعتبر أن القص القرآني نوعا من ضرب المثل و بيان و برهان ... لنا مثل عامي يقول :_المرأة بلا أولاد كالخيمة بلا أوتاد _الله شبه الجبال بالأوتاد لأن ما يظهر منها هو امتداد لما هو في باطن الأرض . الكلب أول حيوان دجنه الإنسان يعرف بالوفاء ذكر في سورة الكهف . لكن الإنسان يحتقره ويحترم الذئب . كلمة "" فريا"" تستعمل في المغرب فقط وتعتبر سوقية و هي لفظة قرآنية (سورة مريم الآية 27) . نقول سفينتنا الأرض . أمنا الأرض . .. قراءة القرآن تختلف عن قراءة أي نص عربي ..قال تعالى :"_لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله و تلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون "_(سورة النور)
12 - محمد باسكال حيلوط الجمعة 23 غشت 2019 - 16:12
دعوة إلى السيد 3 - alfarji

بما أنك دكتور في الرياضيات والهندسة وتعتبر أن البطروجي سبق إلى القول بمدارات إهليلجية للشمس والكواكب فهل بإمكانك أن تزودنا بما يلي لنضيفه إلى كتب تلامذتنا وطلبتنا:

1. أين وكيف وصف البطروجي هاته المدارات الإهليلجية؟

2. أي مركز من مراكز الإهليلج اختارها البطروجي كمكان لجلوس المراقب، هل هو وسط الإهليج أم أحد فوهاته أم موقع آخر؟
( centre ou bien un des deux foyers ou un autre point)

3. هل بإمكان الجالس بهاته النقطة البطروجية (والتي تقع بمدينة الجديدة المغربية مثلا) أن يشرح لنا بواسطة الإهليلج البطروجي حركة كل من القمر والشمس والكواكب السيارة؟

كُن السباق إلى تحرير مقال علمي بموقعك الشخصي وأخبر المغاربة من فضلك أنك عثرت على حل لمعضلة علم الفلك عند البطروجي قبل كـيـپـلـر. سيحتفي وسيفتخر بك المغاربة والعرب والعلماء أجمعون.
13 - الله اشافي الجمعة 23 غشت 2019 - 18:28
سيد بسكال
من ادب مناقشة المسائل العلمية هو ربطها بما هو علمي فانت اتيت بمقالك هذا لاجل خلق فضاء من الجدال العقيم ولم تضعه لاجل مناقشة امور علمية محضة فاقحام مسائل دينية يجعل مقالك هذا لايستحق المجادلة القرآن لن يعطيك تفاصيل حركة النجوم وعدد الاقمار والشموس وكل الذين ربطوا العلوم بالقرآن والذين لم يستطيعوا اتباث اي مسألة علمية اللهم ان كانت لهم اجتهدات ميدانية وممارسة علمية لان نزول القرآن جاء لبناء اسس كونية انسانية روحية بالاساس
14 - أطلس الجمعة 23 غشت 2019 - 22:34
لا تبالي بالجموع، فكل جمع مؤنث كما قال الشاعر، أحيانا الجمع قد يدل عليه بطرق أخرى غير الطرق المباشرة التي تعود ذهنك المعكوس أن يتعامل معها، وجود تعبير مثل (المشارق والمغارب) في القرآن دليل على أنه يوجد في كوننا أكثر من أرض وأكثر من شمس تشرق وتغرب، لا شك أن الاكتشافات الكونية شيء مذهل، ولكن يبقى السؤال فيما تفيد الإنسان إذا كان خائفا من الهجرة إلى أقرب الكواكب إليه كالكوكب الأحمر بسبب الإشعاعات الكونية المدمرة فما بالك بأراض وكواكب تبعد عنه آلاف السنين الضوئية؟ ليس بوسعك سوى النظر إلى السماء ليلا وقياس المسافات بين الأجرام السماوية، قديما راقب الإنسان السماء بالعين المجردة فتخيلها على شكل قبة ثم رسم عليها أساطيره، وحديثا بالتلسكوبات العملاقة فاندهش من ضخامة الكون ثم اختلف الراصدون فيما بينهم على شكل الكون هل هو مغلق أو مفتوح أومسطح ولم ينتبهوا إلى أن الكون كله مجرد حلقة في فلاة بالنسبة لبعد آخر، الانبهار به قد يجعل من صاحبه في المستقبل نكتة على غرار جماعة المعلم الأول وشارحه
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.