إبراهيمي يدعو إلى اليقظة أمام خطر تسرب سلالة "كورونا" الجديدة

إبراهيمي يدعو إلى اليقظة أمام خطر تسرب سلالة "كورونا" الجديدة
يوسف صدور
الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:00

بينما كان العالم يتطلع إلى إنهاء انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد إطلاق عمليات التلقيح ضده، ظهرت في جنوب بريطانيا سلالة جديدة من الفيروس الجاثم على بقاع المعمور منذ أشهر، لتثير المخاوف والتساؤلات حول مدى القدرة على السيطرة عليه.

البروفيسور عز الدين إبراهيمي، مدير مختبر البيوتنكنولوجيا الطبية التابعة لكلية الطب والصيدلة بالرباط وعضو اللجنة الوطنية العلمية حول “كوفيد-19″، أوضح أن الفيروس ككل الكائنات الحية يتمتع بدينامية وحيوية تمكّنه من التعايش مع الضغوطات، وكلما جرتْ محاصرته يحاول أن يتعايش بإخراج طفرات معيّنة.

وأضاف إبراهيمي، في حديث لهسبريس، أن الفيروس “المرجعي”، الذي ظهر في مدينة يوهان الصينية، يتغير كل أربعة أيام؛ ولكن جميع الطفرات التي ظهرت قبل الطفرة الأخيرة المسجلة في جنوب بريطانيا لم تكن مؤثرة، لأنها لا تمسّ البنْية البروتينية للفيروس.

وأفاد بأنه ظهرت، بعد الجينوم المرجعي، الطفرة المسيطرة الآن، وتسمى D614G وتوجد في الشوكة البروتينية، وهي التي أدّت إلى انتشار عدوى الفيروس بشكل كبير، وسرّعت من انتقاله من شخص إلى آخر.

وحسب الإفادات التي قدمها مختبر البيوتنكنولوجيا الطبية، فإن طفرة N581Y ، التي ظهرت في جنوب بريطانيا، كانت معروفة وموجودة منذ شهر أبريل الماضي؛ غير أنها لم تكن مستشرية على النحو الذي استفحلت به خلال الأسبوع الماضي.

وفي الوقت الذي تروج فيه شائعات في المنصات الاجتماعية بكون الطفرة الجديدة أخطر من الجينوم المرجعي، قال إبراهيمي إن السؤال الذي ينبغي طرحه هو: هل للطفرة الجديدة تأثير على الفتْك وعلى الحالة الطبية للأشخاص المصابين؛ ليجيب بأنه إلى حد الآن ليس لها أي تأثير على المستويين المذكورين.

وبالرغم من ذلك، فإن الطفرة الجديدة تنطوي على خطر في الجانب المتعلق بسرعة انتقال العدوى، حيث ينتقل الفيروس بسرعة أكبر إلى الأشخاص الموجودين في وضعية صحية هشة؛ مثل المسنّين والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة، حسب إفادة البروفيسور إبراهيمي.

وجوابا عن سؤال حول ما إن كان المغرب مؤمّنا من تسرّب الطفرة الجديدة، بعد قرار إغلاق حدوده الجوية مع بريطانيا، قال إبراهيمي إن مختبر البيوتكنولوجيا الطبية قام بتحليل 32 من الجينومات خلال الأسبوع الفارط فقط، واتضح أنه لا توجد هذه الطفرة؛ غير أنه أشار إلى أن التأكد من عدم وجودها بصفة نهائية يقتضي مسْحا جينوميا واسعا.

وأردف المتحدث أن ثمة حاجة ماسة إلى اليقظة الجينومية على الصعيد الوطني، لمعرفة السلالات التي تدخل إلى البلاد وتطوُّرها، مشيرا إلى أن مختبر البيوتكنولوجيا الطبية يقوم بهذا العمل، على الرغم من محدودية الإمكانيات التي يتوفر عليها، لمراقبة دخول أية طفرة للفيروس إلى المملكة.

من جهة ثانية، وجوابا عن سؤال حول مدى تأثير الطفرة الجديدة على اللقاحات التي تم تطويرها إلى حد الآن، قال إبراهيمي إنه ليس هناك تأثير بتاتا، موضحا أن الطفرة الجديدة لا تؤثر في بنية البروتين بشكل كامل، وهذا ما يمكّن الأجساد المضادة التي طُورت في اللقاح من التعرف على البروتين الذي يحتوي على الطفرة.

وشدد المتحدث ذاته على أن تفشي الفيروس بسرعة يؤكد حتمية وضرورة تعزيز المقاربة غير الطبية، باتخاذ بإجراءات استباقية؛ من قبيل الحجر الصحي الجزئي أو الكلي، حسب ما تقتضيه الضرورة، والالتزام بالإجراءات الاحترازية الوقائية، مثل وضع الكمامة والتباعد الجسدي واستعمال المعقمات والابتعاد عن التجمعات.

طفرة عدوى عز الدين إبراهيمي فيروس كورونا المستجد

‫تعليقات الزوار

12
  • سامي
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:23

    مادام غير فتاك و اقل شراسة من سابقه فلادعي للقلق اظن الحل الوحيد هو سياسة القطيع و باذن الله نخرج منه بسلام في حالة لا قدر الله ما اذا دخل الى بلادنا

  • متتبع
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:34

    الطفرة الجديدة للفيروس ما زالت تحت التجارب .يجب التباعد والكمامة والتعقيم. الله اجعل في قدره اللطف .

  • نيشان
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:37

    “وأردف المتحدث أن ثمة حاجة ماسة إلى اليقظة الجينومية على الصعيد الوطني، لمعرفة السلالات التي تدخل إلى البلاد وتطوُّرها” .
    … مابغيناهاش تدخل للمغرب !!
    كلنا نعلم بظهور سلالة جديدة من كورونا أسرع انتشارا ..
    ألمانيا و لأول مرة قامت بحضر التجول في البلاد.
    السلالة الجديدة ليست فقط في ابريطانيا ، بل أيضا في أستراليا، هولندا، إيطاليا،الدانمارك و جنوب افريقيا.
    و لأن الوطن غفور رحيم، فالمغرب لن يغلق حدوده حتى يدخل الفيروس الجديد إلى المغرب . في رأس السنة على أقصى تقدير .
    العالم يغلق حدوده و الحكومة المغربية تراهن على رأس السنة للنهوض بالقطاع السياحي .. وا فهم تسطا !
    للأسف لم نتعلم الدرس الأول .. حتى الحمار يتعلم من التكرار !
    هدشي بزاااااف ..

  • Simo
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:49

    هل الفيروس كائن حي ؟؟ سمعنا كثيرا انه ليس بكائن حي !! قربنا نحماقو

  • هيليوس
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 08:58

    اجسن حاجة دارها كوفيد هو ولينا خبراء في علم الجينات دابا سير عند مول الحانوت سولو اش واقع في بريطانيا غادي يناقش معاك الطفرات الجينية و يقدر ادخل معاك حتى في النانو تيكنولوجي هههه

  • abdellah
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:02

    ملي عارف الفيروس والطفرآت ديالو والتغيرات علاش كتسناو اللقاح إجي من برا. قاريين غي الشفوي

  • Prof de microbio en Belgique
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:25

    كلما زاد إنتاج الفيروسات يعني عدد الأشخاص المصابين ، زاد عدد الطفرات العشوائية في أي سلسلة من الأحماض النووية ،هذا بسبب أخطاء تحدث أثناء النسخ ، مما يؤدي إلى تغيير في المعلومات الجينية().وبما أن هذا الفيروس يتكون من سلسلة طويلة جدًا مقارنة بغيره حيث يحتوي على 30000 قاعدة فإن هذه الطفرات لن يكون لها تأثيركبير لأنها تهم بعض القواعد فقط المشكلة يمكن أن تكون في سرعة العدوى حيث هذه الطفرة تحدث في قمة السلسلة التي تسمح بالالتصاق بالخلايا لاختراقها.
    ووجود هذا النوعع في بعض البلدان لا يعني أنه بسبب تنقلات الأشخاص ولكن مع مرور الوقت يتغير هذا الفيروس حيث يوجد.و هذا قد يحدث في العديد من دول أخرى دون علمنا لأن مثل هذه الإكتشافات تتطلب تقنيات عالية ليست في متناول الجميع .يبقى السبيل الوحيد هو إيجاد حلول للتخلص منه

  • عبد الفتاح
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 09:52

    هذا السيد داوي على الفيروس وتيضحك ،وتفرنس ، تقول بحال الى عندنا عصا سحرية باش انحاربوه او منظومة الإستشفائية في اعلى المستويات ، اللعب دراري هذا.

  • حكيم
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:22

    خبراء وبروفيسورت الشفوي ، يستفيدون من أجور خيالية غير على الشفوي والكذوب.

  • مزيد من الأحتراز
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 10:36

    الي فهَمنا هو أن هذا النوع سريع الا نتشار وجب علينا المزيد من الحيطة والحذر حتى وصول المعلومة الصحيحة وتعطي إضافة إيجابية للتلقيح.

  • منظمة والفيروسات العالمية
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 11:20

    فيروس كورونا تجارة رابحة للصين بكل ادواته التحليلية والملابس الطبية وهلم جرا والتلقيحات بالملايير والان الفيروس الثاني الاروبي حتى ننسى الصيني ونقول انه عالمي

  • Mosi
    الثلاثاء 22 دجنبر 2020 - 14:41

    قبل نحو شهرين ادرجت عدة تعاليق على صفحات هذه الجريدة المحترمة ساردا فيها مميزات فيروس باعراض الانفلوانزا اصابنا جميعا في المنزل بسرعة فائقة و ذكرت اعراضه التي تتطابق الى حد كبير مع اعراض كورونا و خصوصا فقدان حاسة الشم لمدة تتراوح بين 8 ايام و 14 يوما.
    وطلبت ان تقوم وزارة الصحة بتنويرنا فيما يخص الفيروس الذي انتشر على نطاق واسع انداك ولكن لم يحدث ذلك.
    الآن تخرج بريطانيا لتخبرنا بتحور لفيروس كورونا و ان من بين مميزاته انه شديد العدوى و قليل الفتك بمعنى انه ينتقل بين الاشخاص بسرعة ولكنه ليس فتاكا بنفس درجة الفيروس الاصلي وهذا كلام احد علماء الاوبئة ب بريطانية وهو مصطفى جاويش الذي قال ايضا ان الفيروس المتحور ظهر ايضا في جنوب افريقيا…كما قال ان اكتشاف التحور الجديد للفيروس كان بفضل البنية التكنولوجية العالية في مجال كشف و عزل الجينومات في بريطانيا.
    هذا يبين بوضوح شديد ان النسخة الجديدة للفيروس موجودة معنا ولا داعي لغلق الحدود لأن ذلك سيكون مضيعة للوقت والمصالح.
    يجب الاسراع بالتلقيح و يجب التطبيق الصارم لإرتداء الكمامة.
    كما اعود و ادعو الى اجراء تحاليل على الفيروس الذي اصابنا الشبيه بكورنا

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية