الريسوني يكتب : الأمازيغية آية من آيات الله

الريسوني يكتب : الأمازيغية آية من آيات الله
الجمعة 24 يناير 2014 - 23:42

قال الله تعالى في محكم التنزيل:{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِين} [سورة الروم الآية 22].

هذه الآية الكريمة صريحة في كون تعدد اللغات واختلاف الألسُن يعد مظهرا باهرا من مظاهر عظمة الله وقدرته وبديع صنعه. والحقيقة أن كل شكل من أشكال التنوع والاختلاف في هذا الكون هو في الحقيقة آية من آيات الله ونعمة من نعمه. فالتنوع اللامتناهي يدل على القدرة اللامتناهية وعلى الإبداع اللامتناهي.

ومن فوائد نعمة التعدد والاختلاف أنه يكسر الرتابة والملل، ويضع أمام الناس حياة غنية شهية، وخيارات متنوعة كثيرة، لأسماعهم وأبصارهم وألسنتهم وأذواقهم وأكلهم وشربهم… وعلى سبيل المثال: ما من إنسان إلا وله طعام مفضل هو أشهى ما يشتهيه ويلتذ به، وله عكس ذلك أيضا. ولكن إذا أطعمناه دوما أشهى أكلاته وحدها، دون تنويع فيها ومعها، فسوف يملها ويكرهها، وربما يفضل الجوع عليها، وسيجد نفسه في يوم من الأيام يشتهي ويطلب الأكلة التي كان يمجها ويرفضها. وهكذا في كل شيء…وهذا مجرد جانب من جوانب آية التنوع ونعمته.

وأنا مرارا أجلس للاستماع والاستمتاع، بالنظر والإنصات إلى أشخاص يتحدثون بلغات لا أفهم منها شيئا، كالتركية والروسية واليابانية. لكني أقف متأملا في نطقهم وألفاظهم ونبراتهم وطرائقهم في التعبير… ولكن عجبي لا ينتهي حين أفكر وأتأمل كيف أني لا افهم من هذا المتحدث حرفا واحدا، بينما غيري يفهمونه فهما تاما وحرفا حرفا! ثم أتعجب أكثر حين أفكر في وجود آلاف اللغات ومئات الآلاف من اللهجات على هذا المنوال! (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِين).

على هذا الأساس أنظر إلى الجهود الجارية في بلادنا لصيانة اللغة الأمازيغية وترقيتها وتقويتها. ورغم أنني لا أعرف أحدا يقف ضد هذا الهدف المشروع والنبيل، إلا أنني أقول: إن من يقف ضده فإنما يقف ضد آية من آيات الله وضد نعمة من نعمه، مثلما أن من يؤيده فإنما يحتفي بآية من آيات الله ويعظمها.

والحقيقة أنني لا أخشى على هذا المشروع إلا من المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض. ولكن الأيام – طالت أو قصرت – كفيلة بتعريتهم والحكم عليهم، {وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} [سورة البقرة: 220].

‫تعليقات الزوار

74
  • تلميذ
    السبت 25 يناير 2014 - 01:33

    تحية صادقة أستاذي المحترم اتفق معك على وجوب مناصرة التمسك بتراثنا الغني بجميع أشكاله و أنواعه ومنه تشجيع إحياء الثقافة الأمازيغية غير أن هذا المشروع لن يكتب له النجاح و ينخرط فيه الجميع إلا إذا أخضعناه لضوابط معقولة تكبح فيه منازع الغلو. وحتى يتحقق ذلك يجب إحداث مجلس و طني للثقافة الأمازيغية يمثل فيه الجميع للتقرير في المسائل التأسيسية المثيرة للخلاف ويبقى المعهد الى جانبه مختص بوضع سياسات التنفيذ.

  • نور الدين
    السبت 25 يناير 2014 - 01:54

    انا مسلم امازيغي ولن اسمح لأحد ان يركب اسلامي ليهاجم امازيغيتي ، كما لن اسمح لأحد ان يركب امازيغيتي ليهاجم اسلامي. شيخنا العزيز الريسوني ما كتبته بمثابة بيان تبرئة ذمتك ،ونحن نعلم علم اليقين ان العروبيين المتعصبين لن يروقهم كلامك لأن عقولهم حولها التعصب الى ظلام حالك يخشى نور الحق . بارك الله فيك يا شيخنا

  • نكرة
    السبت 25 يناير 2014 - 02:03

    كلمة مختصرة شافية كافية .
    جزاك الله خيرا

  • amghar
    السبت 25 يناير 2014 - 02:14

    كلام جميل جدا من السيد الريسوني.
    لكن أعتقد أن المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض ينطبق على المتعصبين و الذين لايؤمينون بالعدل من العرب والامازيغ على حد سواء. ولكن الأيام – طالت أو قصرت – كفيلة بتعريتهم والحكم عليهم، {وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} [سورة البقرة: 220]

  • أسئلة ساذجة
    السبت 25 يناير 2014 - 03:05

    رغم أنني لا أعتقد بأن هذا التعليق سينزل على هامش مثل هذا المقال،
    إلا أنني أود طرح بعض الأسئلة:

    -إلى من يوجه الأستاذ الريصوني رسالته هذه وفي هذا الوقت بالذات؟

    -هل هي محاولة لتمرير"البونجة"على موقفه المساند لأبي زيد خاصة بعد(لا-اعتذار)هذا الأخير؟

    -أم استدراك ومحاولة تجميل بعد أن استقبح الأمازيغ سياسة أنصر أخاك..التي لا تعود على صاحبها إلا بالحساب يوم الإنتخاب؟

    -هل هو وعي بحجم الخسارة التي سببتها نكتة فرد لحزبه في أوساط الأمازيغ، ومسايرة للمهرجانات الخطابية للحزب التي تقدم"أبازيد"كعالم وديع في خضم الحسابات السياسية الحزبية؟

    -هل هو إذْن بتغيير أسلوب التعامل مع القضية الأمازيغية بعد أن لوحظت هذه الصحوة الهوياتية بشكل أثار أخيرا انتباه الحزب إلى خطإ استراتيجي قد يقوض الحزب من الداخل وليس فقط انتخابيا؟

    -هل هو تنبيه إلى عدم التفريط في العنصر الأمازيغي داخل الحزب الإسلامي، وذلك بعدم الإستخفاف بأمازيغيي الحزب بعد"شينوية"بن كيران و"بخل"أبي زيد، وبالتالي الإشارة إلى حساسية الموضوع؟

    أخيرا:
    هل لهذا علاقة بدعوته الأخيرة إلى جهاد"الإنجاب المادي والروحي"وإغراق المواقع والتعليقات؟

    Azul

    Ameryaw

  • tamazight
    السبت 25 يناير 2014 - 03:10

    رغم اني لا اعرف من تقصد بالمغالين , لكني احيي فيك روح الاخاء و العقلانية التي تتسم بها دائما , جزاك الله خيرا .

  • Mouh
    السبت 25 يناير 2014 - 03:36

    Que ceux qui ont combattu tamazight depuis 1956 et la combattent toujours sachent qu'imazignen dont mon père, mes oncles, mes cousins protègent et ont protege depuis toujours leurs frontières, leurs maisons, leur commerce pour mourir à un âge avance entouré de leur famille. Qu'ils fassent un tournant de 180 degrés et apprennent à leurs enfants tamazight seule garante de leur continuation sur cette belle terre qu'est tamazgha dans l'amour et le respect des préceptes des religions divines. Tanmirt.

  • farid
    السبت 25 يناير 2014 - 04:21

    baraka Allahou fikoum sayidi, vous avez montré une grande sagesse en parlant de ce sujet assez sensible avec cette maturité et beaucoup de réspect pour tout le monde et surtout tout les marocains!

  • Amazigh n'Souss
    السبت 25 يناير 2014 - 05:00

    Non, je ne vous fais plus confiance, ne vous fatiguez pas Mr Rissouni

    Wahh ! cela ne fait que dix jours que vous avez exprimé votre soutien à Lmokri -Min-3ir9-Mo3ayyan

    Ayyyyyy, quel changement ? Vous changez vos vestes comme vous changez les femmes( quatre épouses dans la charia) ?

    vous êtes classé , ça y est

    Tous les membres de Tawhid wa lislah et pjd sont anti-amazighs jusqu'à preuve du contraire , wa salam alikom

  • أبو ياسين
    السبت 25 يناير 2014 - 06:38

    أشكر الدكتور على مقاله فقد أوجز و خير الكلام ما قل و دل و الأمة الإسلامية تحتاج إلى علماء دين تربوا على سعة الصدر و قبول الآخر لأن أغلب المصائب التي تعيشها الأمة الإسلامية و غيرها من الأمم ناتج عن غياب هذه الثقافة و المسلمين أخذوا قسطا كبيرا من هذه الثقافة فتسمع هذا يكفر الطائفة الفلانية و ذاك يبدع الفرقة العلانية و آخر يشتم و يسب و ربما يتآمر ضد مخالفه و كثيرا من المحسوبين على العلماء يساهمون بشكل كبير لأنهم يستعملون الآيات و الأحاديث لتبرير آرائهم العوجاء و المسلمون إذا سمعوا قال الله و قال الرسول يقولون سمعنا لاو أطعنا

  • tazizaouete
    السبت 25 يناير 2014 - 06:55

    أحسنت وأحسن الله اليك أخي أحمد , هذا هو الفهم الصواب و المنهج الكوني الذي يستوجب علينا كحملة دعوة الله أن نفهمه تجاه الجار دون تعصب ولا مغالاة…

  • ليس المشكل في اللهجات...
    السبت 25 يناير 2014 - 06:56

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ليس المشكل في اللهجات واللغات وإنما المشكل في [ الأنانية ] والعنصرية
    الذي يجب على كل المغاربة هو الوحدة والتعاون على البر والتقوى لا العكس
    الكل يعلم أن هناك أياد الخفية تعمل من أجل تمزيق المغرب ولنصرة أعداء المغرب ومحاربة الاسلام هم شغالين ليل نهار قاتلهم الله .
    يقول تعالى 🙁 ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ) وليس أكرمكم العربي أمازيغي اليهودي .
    قال تعالى : ( ياأيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون ( 11 ) ) اللهم احفض بلدنا وجميع البلاد الاسلامية من الحاقدين والماكرين والمجرمين
    ————–
    الغيور على دينه وبلده / ميضار

  • AHHMED
    السبت 25 يناير 2014 - 07:02

    ازول سي احمد..

    انا اول مرة اعرف ان لك موقف ايجابي من هذه اللغة.. وكيف لا يكون الحال كذلك وانت تقرا القران الكريم..قران مليء بالاحكام وقصص الاولين..قصص اظنها بلغات مختلفة واماكن مختلفة وسياقات مختلفة.. وفي كل الاقوام تجد اناسا طيبين واخرين اشرارا وكلهم درجات في الطيبوبة كما في الشر.. تتحدث عن التطرف واني لاحظت ان البعض وباسم الدين يرفض التحية بالامازيغية ويعتبر كلمة السلام دون غيرها هي الاصح ويتهم من يخالفه بالتطرف..فمن المتطرف..اذا كانت التحية واجبة على المسلم في حق المسلم فهي كالزكاة او الصدقة او الدعاء يجب النظر اليها كفعل ايجابي قبل النظر الى اللغة.. فاذا التقى الامازيغي بعربي جائع و اعطاه طعاما قائلا "امز" (amz) اي خذ..عندما ياكل العربي الطعام المقدم بالامازيغية هل سيشبع ام لا.. اذا اخطا شخص في حق شخص وكان سيقتله قبل ان ينبهه امازيغي طالبا منه ان لا يفعل فتراجع..هل الشخص الذي تم انقاد حياته يعتبر من عداد الموتى لان انقاد حياته تم باستعمال لغة ليست هي العربية.. هل اخطا الله عندما اسقانا الغيث بعد صلاة الاستسقاء لان عدد من المغاربة كانوا يستعملون الامازيغية او الدارجة في الدعاء..

  • amazigh - zayan
    السبت 25 يناير 2014 - 07:23

    المحافظة على الأمازيغية يتأتى بالتكلم مع الأبناء بالامازيغية في البيت،لا بتعليميهم تلك الحروف العصيدة العجيبة.
    النهوض كذلك بالأمازيغية لا ولن يكون بمحاربة الله ورسوله واللغة العربية ولن يكون على يد هذه الجمعيات المشبوهة التى لاتوقر دين المغاربة وعملائه.
    أصبح هؤلاء يطلون علينا كل يوم بتفاهة جديدة ، أصبحنا نرى وجوه هؤلاء المتطرفين في إعلامنا البائس "عدا السادسة للقرأن".
    الزمن كفيل بأن يعري عورة هؤلاء حتى يعرفهم المغفلون أو المستغفلون على حقيقتهم.

  • Amazigh-N-Arif
    السبت 25 يناير 2014 - 08:52

    لقد قلنا دائما أن الإسلاميين يعرفون الحقيقة ولكنهم يتسترون عليها لأسباب يعتبرها الإسلام نفاقا.
    هم يعرفون أن اختلاف البشر طبيعة زرعها خالقهم فيهم. و لقد لاحظنا أن الثقافة العربية هي أبعد ثقافة عن مبادئ الإسلام و في مسألة الإختلاف والتنوع بالذات.
    يقول محمد عفيف طبارة في كتاب جمع بين الديني و العلمي ما يلي:
    (كيف توصل الإسلام إلى نزع الأحقاد الدينية من عقول متبعيه؟ إنّه توصل إلى ذلك بطريقة لم نسمع بها إلا منذ أمد قريب، أى بعد أن وقف علماء الإنسان على أسرار النفس الإنسانية، وكيف أنها تختلف فى الحكم على الأشياء، ولهذا صرّح القرآن بأن اختلاف الناس فى معتقداتهم من سنن الله فى خلقه "ولو شاء ربك لجعل الناس أمّة واحدة ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ولذلك خلقهم" "هود 118-119".
    ويقول الله مخاطبا رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم "وما أكثر الناس ولو حرصت بمؤمنين" "يوسف آية 103" وعلى هذا علم المسلمون أنه يتوجب عليهم أن لا يحقدوا ولا يضطهدوا من يخالفهم فى الدين لأن هذه هى إرادة الله التى خلقت الناس على هذا الاختلاف)
    روح الدين الاسلامي, دار العلم للملايين, ط.172 ص.28

  • ⴰⵎⴰⵣⵉⵖ
    السبت 25 يناير 2014 - 09:59

    سبحان مبدل الأحوال بالأمس كنت تتجنبها و تتجاهله بل من كانوا يدافعون عليها وصفتهم بإشعال نار الفتنة و النعرة القبلية و العصبية كالتوتسي و الهوتو ؟؟؟؟ و الآن آية من آيات الله : ما عندك فين ترقد و لا حول و لا قوة الا بالله ……

  • جلال
    السبت 25 يناير 2014 - 10:00

    نعم أحسنت سيدي إن من يقف ف ضد هذا المشروع فإنما يقف ضد آية من آايات الله،وبودنا أن نفهم منكم ان تطوير اللغة الأمازيغية لا يعني ترميمها وفقط لوضعها في. جناح المأثورات من أجل تأملها والنظر اليها بصفتها آية من آايات الله،للاستشهاد بها على قدرته تعالى ،ولكننا نعني أن ننفض عنها غبار الإقصاء لنتبين ما تحمله من قدرات جديرة بالحياة ، كلغة صالحة للتفاعل والإنفعال،لغة تحمل بداخلها شحنة قويةتستطيع أن تضاهي بها لغات عالمية أخرى،أنا بالمناسبة لست أمازيغي،لكنني عندما أستمع إلى المتحدثين بها لا أشعر سيدي نفس شعوركم،بالتعجب من المتحدثيين بلغات أخرى ،لكني أدرك كم إنني جاهل،…..

  • اعطى
    السبت 25 يناير 2014 - 10:26

    ا لسؤال المطروح لماذا تم بالذات طرح هذا الموضوع?
    لماذا لم يطرح من قبل? الم يعرف علماء الاسلام ان الله خلق قوميات?

    لماذا تكتم عن هذه النصوص القرانية اذا تعلق الامر بالتعريب?"اتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض.."
    "والحقيقة أنني لا أخشى على هذا المشروع إلا من المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض. ولكن الأيام – طالت أو قصرت – كفيلة بتعريتهم والحكم عليهم، "

    لايمكن الحكم على اي شخص يدافع عن العرق الامازيغي بصفة عامة لان الامازيغ لن يسمحوا فيهم ليحكم عليهم امثالكم …
    الامازيغية اتية ونحن نطالب محاكمة التعريب مهما طالت او قصرت الايام!

    "ورغم أنني لا أعرف أحدا يقف ضد هذا الهدف المشروع والنبيل،"
    وهل لاتعرف :ابوعلي,ابو زيد,يتيم…
    وهل لاتعرف ان عقلي والمنطق يبين بديهيا ان هناك ايدي خفية ضذ الامازيغية '(هذا المشروع النبيل) طمس الهوية الامازيغية ,الاعلام 6ساعات tv8,الادارة العربية,المحكمة العربية,المدرسة العربية,السفارة المغربية العربية بفرنسا…,ترقية الثقافة العربية(الاغنية,المسرح,السينما..)
    اذا ستحاسبون في الدنيا والاخرة بما تقمعون الناس من لسانهم الام….
    وعاش الامازيغ

  • ياسيين
    السبت 25 يناير 2014 - 10:31

    كلام جميل ، الاحظ الفرق بين كلام العلماء" السيد الريسوني" و كلام الجهال الذين يعتقدون انهم يدافعون على القضية الامازيغية قضية كل المغاربة في حين انهم يضرون بها ، لانهم يوضفون فكرهم العلماني في قضية مغربية .

  • yassin44
    السبت 25 يناير 2014 - 10:36

    السلام عليكم استاذي الكريم …اشتقنا الى مثل هذه المقالات التي تتفجر علما وتأملا …بارك الله فيك استاذي العزير ووفقنا واياكم الى ما فيه الخير ………………………………….نحبك في الله…………………………….

  • moha
    السبت 25 يناير 2014 - 10:45

    قال : "والحقيقة أنني لا أخشى على هذا المشروع إلا من المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض. ولكن الأيام – طالت أو قصرت – كفيلة بتعريتهم والحكم عليهم، {وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} [سورة البقرة: 220]."
    الريسوني نمودج للفاشلين في مهامهم الوظيفية . فالدي يتحدث في الدين و الدي يحلل المجتمع بالمنظور الديني يكدب بصدق كما يتنفس . إدعى سابقا أن دعاة الأمازيغية يرمون تفتية المغرب ، و اليوم هي آية من الله !!!!!

  • راعي الغنم املشيل
    السبت 25 يناير 2014 - 10:47

    اريد طرح سؤال لعالمنا من هذا المنبر,اذ حيرني منذ زمن هذا السؤال:

    هل تعريب الامازيغ آية من آيات الله ؟ام تبديل لخلق الله؟

    والحقيقة أنني لا أخشى على هذا المشروع إلا من المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض. ولكن الأيام – طالت أو قصرت – كفيلة بتعريتهم والحكم عليهم،

    اننا ما يجب محاكمته يوما في المغرب اوفي لاهاي هم جناة التعريب والعلماء الاسلامويون المستغلين للدين{وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ} [سورة البقرة: 220].من اجل فرض سياسة التعريب على الامازيغ (اتشترون بايتي ثمن قليل…)

  • ا.ض
    السبت 25 يناير 2014 - 10:53

    و أخيرا تحدث الفقيه .منذ عقود و الحركة الأمازيغية تناضل من أجل إحقاق الهوية الحقيقية التاريخية لهذا البلد و أنتم معشر الفقهاء تترصدونها في كل مناسبة لنعتها بالمخطط الأمبريالي ،الصهيوني ، العميل….ألخ لم تكن الأمازيغية يوما ضد اللغة العربية أو ضد الإسلام بل هي من احتضنتهما و حمتهما ، ألم يجد أول هارب من الإقتتال هناك جزيرة العرب ملجأ آ منا فيها و مازالت تحتضن الآن الفارين من سوريا و جنوب الصحراء.أتمنى أن لا ينقلبوا علينا يوما و يقولون لقد جئنا هنا لنشر الدين أولنقل حضارة ما.
    بما أنك يا استاد فهمت ما كتبت في مقالك و لو بعد أن أسئتم إلى هذه الأرض و أهلها ، فاعلم أن الوافد يدوب في الوافد إليه كما ذكر ابن خلدون و هذه من سنن الله في خلقه و ليس العكس .فنحن شعب المغرب أمازيغ، شلوح ، بربر توافدت و ما زالت علينا أقوام فذابت في بحرنا .من يعتقد أنه من أصل عربي أو إفريقي قح ، على الأقل ، فليحترم الضيافة و هذه الأرض و أهلها .

  • Mohnd
    السبت 25 يناير 2014 - 10:59

    Quel est la punition selon l' islam de celui qui veut efacer "ayat" deDieu?
    L' occasion perdu a Tamazight de s' eppanouir pendant 14 cecles?
    Ceux qui appelent Imazighenes Barbares?
    Quand on lutte pour vivre comme Dieu nous a creè, nous dite jamais que nous sommes poussès des sionistes.
    La condition d' une societè pacifique est le respect mutuel, et non la marginalistion.
    Nous ne sommes pas arabes ne veut pas dire que contre arabe.

  • Tanjawi_Puro
    السبت 25 يناير 2014 - 11:02

    قبل سنين ليست بالبعيدة عنا كانت الأمازيغية رجس من عمل الشيطان تبعد العبد عن الدين ولغة القرآن والأن بدأنا نسمع بأنها ملك للمغاربة جميعاً لا بل وآية!!!! لو لم أكن كبرت وتربيت في المغرب وذهبت إلى مدارسها لصدقت هذه الأقاويل لكن الذي عاش وعايش ورأى ليس كمن لم يرى..رأيت كيف كان الأمازيغي عرضة لضحك في الشارع والمدرسة مجرد أنه لا يتحدث الدارجة (جيداً)، وكيف الأمازيغي يضرب من قبل المعلم لمجرد أنه نطق بالأمازيغية. تربينا على أن لا لغة لا تعلو على العربية حتى ونحن أطفال كنا إن وجدنا ورقه في الشارع فيها حروف عربية نلتقطها ونقبلها (وكأنها قرآن) ونحتفذ بها حتى نحرقها..هذا ما كنا نتعلمه من مجتمعنا… أما الأمازيغية فكانت مجرد لهجة من لهجات اللغة العربية لا حاجة لنا بها..كبرنا راديكاليين لا نرى إلا بالعربية ولا نرضى إلا بالعربية والباقي زبالة والمدافعون عنها خونة و صهاينة و عملاء..فالحمد لله على نعمة العقل وأحمده على فتح عيناي. أرجو النشر وجزاكم الله خير

  • لكديري - دارالكبداني
    السبت 25 يناير 2014 - 11:24

    كلام مصلح وافي وصريح.
    احتراماتي للدكتور

  • محمد
    السبت 25 يناير 2014 - 11:40

    عجبا تم عجبا كيف يحلو لبعض من يسمون انفسهم مرشدين دينيين الى استغلال آيات القران الكريم لترسيخ الطائفة اللغوية داخل الوطن ؟
    أليس هادا نفاق واضح وجلي ؟

  • Maghreb
    السبت 25 يناير 2014 - 11:58

    حق أريد به باطل. فأنتم معروفون برفضكم للتنوع و تحاربون التنوع و ليس بمثل هذا الكلام ستضحك على الذقون. متى عُرفتم بدفاعكم عن الأمازيغية؟
    ألستم أنتم من وقف ضد ترسيم الأمازيغية و فجأةً إكتشفتم أن الأمازيغية موجودة في القرآن.
    لا يمكن فصل هذا المقال عن الإنتخابات

  • mourad
    السبت 25 يناير 2014 - 12:06

    أخيرا التحق الفقيه متأخرا بالركب ماذا لو انتظرنا فتواه كل هذه السنوات ؟ الذين يعتبرهم غلاة هم الذين لهم الفضل في اعترافه أخيرا ، أما لغات الشعوب فهي لا تنتظر سندا دينيا لان الدين الذي لا يعترف بلغات الشعوب وثقافاتها لا يستحق أن يؤمن به.

  • محند
    السبت 25 يناير 2014 - 12:07

    الاشكال لا يكمن في مضامين الايات القرءانية النبيلة او مضامين الدساتير الموضوعة ولكن الاشكال يكمن في تاويل تلك المضامين من طرف علماء واصحاب المسؤولية والسلطة وتطبيقها على ارض الواقع لتنفع المواطنين الامازيغ والمسلمين والانسانية جمعاء. لهذا فنلاحظ ونلمس في الواقع بان هناك تناقض كبير بين النص والنظرية والقول وبين الافعال والاعمال التطبيق. فمن يمنع هذه الحكومة ورءيسها من تفعيل مضامين الدستورالجديد لخدمة قضايا المغاربة الامازيغ في تعليم لغتهم والخطاب بها في كل المؤسسات العمومية والبرلمان? والله تعالى يخاطب هذا القوم في ايته الكريمة ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ (2) كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ (3). وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم يقول"لن يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لغيره" واين واقع المسلمون? ولكي يكشف العالم المحترم المزيد من النفاق السياسي عليه مراجعة خطب بن كيران وخاصة الخطاب الذي القاها شهر يونيو 2011 في اكوراي ضواحي مكناس لكي يتعرف على من يقفوا في وجه مشروع الامازيع والامازيغية والمغاربة عامة.

  • de fes
    السبت 25 يناير 2014 - 12:17

    كان مقالك سيكون جيدا لولا الفقرة الاخيرة التي اضفتها مجانا، ومن باب الانصاف لبد ان اشرح هذه النقطة لتوضيح الرؤيا للقراء الاعزاء بمختلف توجهتهم: الذي وصفهم السيد الريسوني بـ"المغالين والمؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض" هم مناضلين ضحو بالغالي والنفيس من اجل ان تصان وتحقق اية من ايات الله (الامازيغية) فلولهم لما كانت فالجميع يعرف مدى القهر و الاقصاء الذي مورس على هذه اللغة وكيف تم اختزال هوية المغرب في العربية. ثم إن كنت لا تعرف أحدا يقف ضد صيانة اللغة الأمازيغية وترقيتها وتقويتها فهذا أمر مخجل لان الاكثرية منهم كشفو عن عدائهم بشكل واضح من امثالهم :السيد رئيس الحكومة الذي نعتها بالشنوية والسفياني، ابوعلي، الذين ييوزعون الاتهمات بشكل مجاني على المناضلين الشرفاء…. هؤلاء فقط امثلة لمجموعة من من يقف ضد آية من آيات الله وضد نعمة من نعمه.

  • اسبينوزا
    السبت 25 يناير 2014 - 12:23

    اليوم وقد أخذ المجتمع المغربي والدولة يتعترفان بحقيقة هويتهما المغربية المتعددة الأبعاد، وحقيقة تجذر الأمازيغية لغة وثقافة في هذه الأرض، يخرج الدرع الإيديولوجي لحركة الإخوان المسلمين في المغرب، أحمد الرسوني، ليعلن أن الأمازيغة آية من آيات الله، بعد أن استنكر المغاربة جميعهم الفعل العنصري والشنيع لزميله في الحركة أبو زيد الإدريسي في حق الأمازيغ. فهل كان الرسوني ومعه حركة الإخوان في غفلة عن حقائق كتاب الله وصنيعه في خلقه المتعددي الألسن والأقوام؟ أم أنه لا يقرأ من الكتاب إلا ما يوافق هواه الإيدلوجي المشرقي؟ أم أن خشيته اليوم على بريق حزبة الإسلاموي ومستقبله الانتخابي حول الحقوق الثقافية واللغوية الأمازيغية من تعصب وهجنة وخطر على لغة الجنة إلى آية من آيات الله. ذاكراتكم القصيرة ورؤآكم الضيقة أضحت اليوم خطرا عليكم، قبل أن تكون خطرا على المغرب والمغاربة. "أفلا تبصرون"

  • nous aimons le maroc
    السبت 25 يناير 2014 - 12:33

    bravo monsieur le cheikh de nous avoir montrer ce verset coranique .et de dire celui qui est contre la diversité linguistique des peuples est contre dieu. bravo et encore bravo pour votre courage

  • المغربي
    السبت 25 يناير 2014 - 12:41

    نحمد الله على نعمة التنوع في مجتمعنا ..في المشرق يتصارعون بالرصاص و في بلادنا نتصارع كذالك لكن بالحوار و و تبادل الأفكار … الشيخ الريسوني لم تكن قناعاته كما عبر عنها في هذا المقال و اظن ان الجدال المفيد بيننا كمغاربة و جد طريقه الى قلب العالم الباحث المحترم …كتيرا ما هاجمناه على المواقع الأجتماعية ….الأن اعبر شخصيا عن احترامي الكامل له لأن العالم و الشيخ القدوة هو من يفتح قلبه للآخـــر …..الحمد لله على " تامغرابيت " التي اشبهها بلوحة تشكيلية للفنانة الراحلة الشعيبية الوان متنوعةمتناسقة لا تكتمل الا بإختلاطها .

  • soukaina
    السبت 25 يناير 2014 - 12:47

    الأمازيغية آية من آيات الله اكتشافك جاء متاخر جدا من، ثم استغرب انك لا تعرف من يقف ضد مشروع النهوض بلغة المغاربة الاصلية انهم من امثالك للاسف من المتاسلمين الذين ينهالون من كتب الدين والبوليميك الاخوانجي والوهابي الذين ينشرون الكراهية باسم الدين ثم القوميين العروبيين منهم علمانيين اصحاب مشروع "الامة العربية"
    العدالة والتنمية اكبر عدو للامازيغية و حزب الاستقلال حدث ولا حرج الحركات الاسلامية او حين تتحد العلمانية العروبية و العروبة والاسلام ضد ابسط حقوق الانسان باسم العروبة قبل كل شي ثم باسم الاسلام

  • BAYRAM
    السبت 25 يناير 2014 - 12:59

    إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون
    لعلكم تعقلون

    العقل رحمة من رب العالمين

    هناك فرق فيما بين التنوع اللغوي وهو موجود في المغرب منذ آلاف السنين
    وعملية التنصير والتيشير هاته التي اعتمدت حرف تيفنار لقلب الأية
    أو ما كان أجدر استعمال الحرف العربي وهو الأقرب إلى البرابرة الغير المتطرفين؟

    فالمسألة ايها السيد ليست في تأويل الأية وقلب فحواها
    لأن التعدد والتنوع والحمد لله موجود في المغرب منذ أكثر من 14 قرنا
    نحن هنا أمام تقرير المصير اللغوي للمغرب واحتكار السوسيين المتطرفين والعنصريين للإختلاف اللغوي للمغرب باعتماد حرف لا يعرفه المغاربة لا عن أدم ولا عن حواء يريدون به محو هذا التنوع والتعدد
    وماكان عليك أن تتستمع للياباني أو الصيني أو التركي أو الروسي لتدرك أية الله في خلقه
    كان يكفيك أن تقوم بجولة عبر أنحاء المملكة ليتيبن لك أية الله في خلقه

    ولعلمك : السمك لا يغرق في الماء

  • moha
    السبت 25 يناير 2014 - 13:25

    Bonne declaration d'un homme connu pour son attachement a l'islam. La logique de la raison triomphe. Mr Errissouni avec cette declaration a mon estime et ma consideration.
    Dieu ne s'adresse pas uniquement a ceux qui parle arabe uniquement. L'islam est universel et de ce fait, les oulamas musulmans doivent comprendre que ceux qui disent que l'arabe est la langue du courant, nuisent a l'islam. Les arabes ne constituent qu'une faible partie du monde musulman.
    Mr Errissouni a fait un grnad pas avec cette declaration ! Bravo

  • رشدون
    السبت 25 يناير 2014 - 14:09

    السلام على من اتبع الهدى ، أنا اصلي أمازيغي ولكن أفكر جليا فيما تفيدني لهجتي لولا أني ولله الحمد تعلمت ام اللغات لغة القران العربية، أيها الأمازيغ عليكم بلغة القران وتعليمها للأجيال الناشئة ، وان كان في المقدور تعليمهم اللغات الرائدة علمية واقتصادية ، كفانا تعصبا رحم الله من أوصل الاسلام الى المغرب نحن اخوة الاسلام والحمد لله رب العالمين

  • said amraoui
    السبت 25 يناير 2014 - 15:02

    ايها المعلقون لماذا ركزتم على اختلاف الالسن كاية من ايات الله ولم تستحضروا تنوع المخلوقات اللا متناهي, وانواع الاكل اللامتناهي,التي ذكرها الفقيه,والذي نتفق معه فيها جملة وتفصيلا,لان هذا التنوع لايمكن ان ينكره احد لانه واقع منظور,ولو على الشاشات التلفزية, كما ان تكرار اضطهاد الامازيغ والامازيغية, دون الاشارة الى اضطهاد الشعوب(رغم اختلاف السنهم), حيث ان الاستبداد لم يكن يهتم بالاضطهاد حسب الالسن,فعقلية المستبد تؤمن بواجب الطاعة والخضوع,والمديح والتمجيد,من( اي جنس او لون اولهجة) فالجماهير الامازيغية (الفقيرة والمستضعفة)كما الجماهير العربية(الفقيرة والمستضعفة) عانت كلها من القمع والفقر والاضطهاد,وغير ذلك من قيم الاستبداد والاستحواذ,فلهذا اطلب من الاخوة الامازيغ الاحرار والمتنورين ان لا يركزوا على بنكيران وابا زيد,فهم الى زوال,(ويجب استحضار المكر السياسي الذي يريد تحوير النقاش من المطالبة بالحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها من مطالب (الربيع العربي) الى جدال عنصري هذفه (تخريف) هذه المطالب,و للريسوني اقول,ان يقارع الاستبداد لتمتع كل المسلمين بهذه الايات,التي استحوذت عليها المافيا؟

  • الدكالي ألأأمازيغي
    السبت 25 يناير 2014 - 15:20

    أحمد الريسوني هو نفسه اية من ايات الله لأن ما قاله في حق الأمازيغية مجرد بهتان و نفاق تهريج و إيهام الناس السذج و النبلاء في هذا المضمار لاستغلالهم باسم الله و الدين .وجب محاكمته فكريا لأنه أساء إلى الله في اعتبار ألأمازيغية اية من ايات الله .وهذا غير وارد في القران ألبتة

  • فلان أومان
    السبت 25 يناير 2014 - 15:22

    أيها الشيخ أعطيت بيد ونزعت بالأخرى، بل خربت الآية الالهية وضربت بها عرض الحائط لأنك لمحت إلى المناضلين الذين نبهوك إلى إلى ضرورة اعتبار آيات الله في اختلاف الألسنة. ثم بعد ذلك كيف تنبهر باللغات الأخرى التي لا تفهم منها حرفا وذكرتها ولم تذكر تشلحيت ولا تريفيت ولا تامزيغت أيعني ذلك عندك أنها ليست لغة أم أنك تعرف على الأقل واحدة منها؟
    إن تشبيهك لتعدد اللغات بالمأكولات والقرف والكراهية لتناول نفس الطعام كل يوم في غاية الخطأ حيث إن كثيرا من الناس في العالم ليس عندهم إلا طعام واحد وهو لا يكفي لسد الرمق وما بالك بهجرته أو تفضيل الجوع من تناوله وليست اللغات مثل ذلك. معظم الناس في العالم يتكلمون لغة واحدة وهي التي رضعوها من ثدي أمهاتهم مدثرين بالحنان والحب والقبلات والضم. الحكمة الالهية في اختلاف اللغات والأجناس وغيرها تكمن في الاحترام وعدم الاستعلاء والمفاضلة إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون.

  • مدافع
    السبت 25 يناير 2014 - 15:37

    استاذي الفاضل عليك بالصبر للتجريح الوارد في بعض الردود فمن دخل ماخور السياسة و رفع فيه آذان الصبح لن يستجيب له أحد.
    أنا أمازيغي أدافع عن الثقافة الأمازيغية ولكن بدون غلو. أقول لهؤولاء الظالمين الذين يستغلون الأمازيغية لمعاكسة الإسلاميين الا تخجلون من هذا البهتان وتزوير التاريخ ؟ من الأقدم الأمازيغية أم الإسلام؟
    أخرجوا لنا كتابا واحدا كتبه أحد الأمازيغ قبل الإسلام ألم تكن هناك كتب الإغريق والرومان؟ أذكروا لنا فاتحا واحدا قبل ذلك وعار عليكم أن تسلطوا فرعونا على تاريخ الامازيغ.؟
    عودوا إلى الرشد الأمازيغ لاشأن لهم إلا بالاسلام أليس طارق وابن ياسين و ابن تومرت افضل و أسمى مقاما من شيشانق هل هناك ما يمكن الإفتخار به أقوى وأرفع من امبراطوريات المرابطين والموحدين وبني مرين. ومتى ظهرت للامازيغ كتب الا مع الاسلام إقرؤا كتب ابن تومرت علي اليوسي الزياني المختار السوسي أخرجوا لنا جملة واحدة تتضمن ما يناصرمذهبكم أغيرتكم على الامازيغ أقوى من غيرتهم ام تعتبرونهم من بلداء و أغبياء الامازيغ وان أذكاهم و افطنهم هو الزعيم شيشانق؟ من أقصى و من همش ومن استلب ؟
    لا شك أنه أنتم. والله إنكم لفي ضلال مبين.

  • haksiral
    السبت 25 يناير 2014 - 15:46

    الحمد لله ان علماؤنا ينصاعون للحق ويوالون المنطق…..هذا هو النبوغ والتميز المغربي……نعم نختلف ونتقارع بالحجة لكننا في الاخير مغاربة ولن نفرط في اي احد منا كيفما كان موقفه….

  • Medo
    السبت 25 يناير 2014 - 16:23

    Je salue le cheikh pour ces belles paroles qui émanent d'une grande connaissance et d'une bonne compréhension de la religion musulmane. La différence et son acceptation, c'est l'un des principaux messages du saint coran. Celui qui se vante d'être arabe ou amazigh et se permet d'injurier les autres rien que sur la base de leur langue, doit savoir qu'il n'a pas encore le stade d'une compréhension lucide du message coranique. La différence est une richesse, et la richesse on la laisse pas tomber, on la préserve par tous les moyens. Alors préservons notre richesse, notre amazighya si riche avec ses différents dialectes et l'arabe langue de l'islam notre religion.

    LA FIERTE C'EST D'ETRE UN MAROCAIN MUSULMAN, C'EST QUI FAIT NOTRE UNION.

  • مسلمة ضد الإسلاميين
    السبت 25 يناير 2014 - 16:38

    , والحركة الامازيغية المناضلة جزء من الكل , احترمت كل الثقافات والهويات وأمنت بالتعدد والاختلاف , ليس هناك من يعادي العروبة كهوية القوم العربي , بل نعادي العروبة عندما تتحول الى ايديولوجية شوفينية استعمارية ونفس الشئ ينطبق على الاسلام , الدين معتقد يخص العابد والمعبود فاتركوه للرب , الدين للرب والارض لاهلها , طبعا الريسوني وامثاله ليس من مصلحتهم تبني هذه العلاقة الثنائية , العابد والمعبود , المعتقد الديني هو الورقة الرابحة في ايدي القوى الاضطهادية الاستغلالية لوقف مشكل التزايد اعضاء الحركة الامازيغية حسب الريسوني وهو لم يكذب في رأيه في تصاعد الميول الذاتية المعادية للفكر الظلامي الشوفيني الوهابي – البعثي ….

  • Amazigh Muslim
    السبت 25 يناير 2014 - 16:50

    لا يجوز الانسياق وراء القبلية ولو كانت تعد بالجدية.
    نتمنى الا يفرط المغاربة في جدية اسلافهم الصالحين عربا كانوا او امازيغ.

  • wessam10
    السبت 25 يناير 2014 - 17:01

    سيدي أحمد الريسوني نسبه شريف ون ال بيت ..له كل الاحترام والتقدير من قوله الحق..اما امازيغ او عرب فكلنا جسد واحد وقلب واحد فدين الله يجمعنا ولن يفرقنا أحد مهما فعلو لأن التاريخ يشهد أننا جاهدنا كتفا على كتف من أجل هادا الدين وهده البلاد الطيبة فليموتو بغيضهم هؤلاء العلمانين والعقلانين السفهاء………وبارك الله في عالمنا الريسوني ……..

  • محند
    السبت 25 يناير 2014 - 17:25

    المغرب للامازيغ جوا وارضا وبحرا انتم مغتصبون فقط
    تعاملتم مع الاسرى الامازيغ بهمجية وبربرية قاسية في معارك الفتح الاسلامي لا يقرها لا كتاب ولا سنة.

  • lah ama
    السبت 25 يناير 2014 - 17:43

    ياتى في اخر الزمان قوم حدثاء الاسنان سفهاء الاحلام يقولون من قول خير البرية يرمقون من الاسلام كما يرمق السهم من الرمية لايجاوز ايمانهم حناجرهم…ان الله سبحانه وتعالى يتقبل التوبة من العباد ماذا العبد…….

  • الحسين السلاوي
    السبت 25 يناير 2014 - 18:31

    لاشك أن خرجة عمي الريسوني ليست بعيدة عن النكتة الزيدية وإن لفها بلفة اركيولوجية حيث اكتشف فجأة ;آية من آيات الله ..وكأن الارضة كانت قد قرضتها من قبل!!! فغير خاف أن صورة لPJD تأثرت سلبيا ومخافة ان يكون لذلك عواقب ترغم شعبية الحزب أن ترى وجه القبح في مرآة صندوق "معين".. هو صندوق الاصوات، تفتقت عبقرية عالم المقاصد ..عن قصد مقصود.. هو تلميع الحركة والحزب ..فعمي الريسوني من صقور حركة التوحيد التي ليست سوى الذراع الدعوي لحزبPJD لذلك فلابأس في تطويع الدين لاكتشاف احدى عجائب الدنيا.. كانت غائبة على فكره الواسع ..وهذا هومايسمى بالاختراع وليد الحاجة !!!
    مع أن الامر بسيط ولا يحتاج سوى التبرأ من النكتة وصاحبها أو اقالته كما يتم في الاحزاب التي تحترم ناخبيها دون اللجوء الى استفزاز مشاعر الناس بالتحشيدات المؤيدة لصاحب الخطأ …أو لف ولا دوران كهذا الاكتشاف !!!

  • azeddine
    السبت 25 يناير 2014 - 18:54

    كثيرون هم رجال الدين الذين رمتهم رياح الامازيغية الى مزبلة التاريخ والاكثر من ذلك انهم كانو اكثر عقلانية وتنويرا من افكارك الضلامية التي لا تمت لعصرنا بصلة,فبعد اربعة عشر قرنا من اسلمة شمال افريقيا بالقوة اكتشفت اخيرا ان الامازيغية اية م ايات الله وما علي ان اقول الله انعل اللي ما يحشم.

  • كسيلا المحق الأمازيغي
    السبت 25 يناير 2014 - 19:26

    كثر الادعاء بالانتماء إلى النسب الشريف عند شريحة من الناس.و هذا ليس هو الحقيقة و انما زبف اربد به ال باطل .كل من يزعم النسب الشريف إنما هو مريض او لص او مخبر او جاسوس او يهودي الاصل …و لو هو متوفر على ألف دكتورة في الفقه

  • almohajir
    السبت 25 يناير 2014 - 20:18

    ايها الاستاذ هل لابد من تزكية وجود الامازيغ في ارضهم بهذه الاية الكريمة. وجود الامازيغ في المغرب والدول الاخرى سبق نزول هذه الاية بالاف السنين اذن لاداعي لتشجيع التعايش ووجود الاخرمن المنظور الديني. وان لم تكن هذه الاية التي تركز على التنوع فماذا سيكون موقفك من قبول الاخر

  • aitwitfaw
    السبت 25 يناير 2014 - 21:02

    هذا مكسب للحركة الامازيغية. هنيئا اذن

  • rasalkhit
    السبت 25 يناير 2014 - 21:11

    على سلامتك ياشيخ واش عاد وصلت هذه الآية في القرأن؟
    الله ارضي عليك ياشيخ احمد الريسوني قلها لصاحبك المقري الادريسي لآنني اظن حتى هو مازال لم وصل تلك الآية في سورة الروم. وقل له بأن الله سبحانه وتعالى يعرف كل اللغات واللهجات الآرض والسماء. وقل له أيضا بأن أقوام مثل
    الآتراك والمليزيين.والاندنوسيين. والارانيين. والبكستانيين.والافغانيين.والآكراد
    والآمازيغ. والمسلمين الآخرين من العجم في العالم أنهم يصلون باللغة العربية
    لكن بعد خروجهم من المساجد يتكلمون لغتهم الام وكفى بالله شهيدا.

    على كل حال اشكرك على مقالك الرائع رغم أنني اشك في تغيير موقفك ظذ الآمازيغ ربما القصد هو……… الله اعلم.أنا أحب اللغة العربية والآمازيغية وكل اللغات العالم لآن الله خلقنا هكذا وأراذ هذا الاختلاف..وفي الاختلاف رحمة.
    لكن الاحترام لابد أن يكون بيننا ونعيش مع بعضنا البعض في الحب والوئام والحقوق والواجبات الى أخره. والله ولي التوفيق
    تنميرت

  • صاغرو
    السبت 25 يناير 2014 - 21:37

    هذا دليل إضافي على أن الحقوق تنتزع و لا تعطى.
    طالما كان المقال هادئا وشكلا من أشكال النقد الذاتي فإني أشجع الريسوني في الذهاب بعيدا في هذا المنحى عبر:
    – الإقرار بفضل نضال الحركة الثقافية الأمازيغية من أجل مغرب موحد ومتنوع.
    – الإقرار بأهمية وفضل الخطاب الملكي بأجدير.
    – الإقرار بفضل و أهمية التنصيص في الدستور على ان الأمازيغية لغة وطنية.
    – حث الحكومة على إنزال النصوص المتعلقة بألأمازيغية إلى حيز الوجود وهنا الحد بين الجد و اللعب.
    المهم أن أي محاولة للإلتفاف، أو امتصاص للغضب والإهانة، أو الإستمرار في النظر إلى الناس بغير عيون القرن 21 فهو مخطإ جدا.
    العبرة في السياسة بالأفعال، و لكننا مع الأسف لم نر في الحزب الحاكم إلا نظرة للأمازيغية لا تختلف عن نظرة " أصحاب البعث " أو نظرة ألأتراك للأكراد يعني العصبية وصافي ما كاين لا علم و لا دين

  • جنوبي
    السبت 25 يناير 2014 - 21:43

    بداية أقول ..اني مغربي..هل انا أمازيغي؟ أقول ,نعم , لأني أنطق بها وأفهمها بتعددها جيدا..وهل أنا عربي ؟ أقول ,نعم, لاني أنطق بالفصحى وبالدارجة وأفهمهما بجميع تلويناتهما..كخلاصة أنا مغربي ,أبس, حكاية تذكرتها ,أعجبتني ,سمعتها من صديق لي من منطقة تافيلالت_والعهدة للصديق الراوي_ تقول الحكاية ان سيدة مسنة شلحاوية كانت مسافرة مشيا في قافلة,وفي طريقها مرت على قبر مجهول صاحبه بجانب الطريق في الخلاء, فكان منها أن وقفت على القبر تدعو له بالرحمة ان كان صاحبه أمازيغيا, أما وان كان من أصل عربي ف( أهايها)؟؟

  • RIF IDURAR
    السبت 25 يناير 2014 - 22:05

    …السطرين الاخيرين يقصد بهما ´´الكاتب ´´ نفسه وجوقته …….وبه وجب الاعلام. انتهى fin

  • AMANAR
    السبت 25 يناير 2014 - 22:28

    يا شيخ،والله تحليلاتكم أصبحت متجاوزة،إلا من مريديكم وأشباه المتعلمين والمستلبين الذين غسلت أدمغتهم بغاسول الوهابية والفكر المشرقي.
    الحقوق اللغوية للأفراد والجماعات شيء مقدس ولا يحتاج ذلك لآيات كريمة لفهمه .
    فقط أنتم الذين تبحثون لتفسير كل شيء في القرآن الكريم،وهذا هو سبب انغلاقكم الأبدي وهو سبب العذاب الأبدي للشعوب المسمات عربية بسب انغلاق الأفق أمام أي تحديث وتقدم وازدهار،
    حقوق الإنسان ومنها الحقوق اللغوية هي مسلمة من المسلمات لا تحتاج لدليل من الكتاب والسنة بل تحتاج فقط أن يكون الإنسان إنسانا فقط لكي يفهم ذلك,
    الفقيه والشيخ يضن نفسه يفهم في كل شيء ويريد أن يخضع(رفع الياء وكسر الضاد) الكون كله لسلطته وفهمه،إنه يضن نفسه أنه إلاه ،
    نحن نرفض بشدة أن يدخل الفقهاء وخصوصا الضلاميين منهم على خط الأمازيغية
    لكي يقوما بإسقاط أيديولوجيتهم على الموضوع.
    اتركوا الأمازيغية بعيدا عن تحليلاتكم وفتاواكم

  • mohamd
    الأحد 26 يناير 2014 - 00:11

    يا اخواني المغاربة احدركم الفتنة والفتنة اشد منا القتل لافرق بين امازيغي ولا اعرابي ولاعربي الا بتقوا كلنا مغاربة ومسلمون واخواء انا هاذه الفتنة المفتعلة هيا من تدبير من اعداء الاسلام من الملحدين لا دين لهم اما نحنو المسلمون نعلم انا الاسلام جاء ليوحد الانسانية كافة علا كلمة واحدة الاهيا اشهد الااله الا الله وانا محمدا رسول الله

  • بنحمو
    الأحد 26 يناير 2014 - 01:00

    "المؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض"!!!
    كما كتبت سابقا مدافعا عن صحبك , متجها بكلامك إلى أصحاب اللغة الأمازيغية التي وجدت لها الآية الكريمة المناسبة , و التي لم تكونوا تريدون أن يتلوها عليكم أحد:
    "كنا نعتقد أن أصحاب المعركة الكبرى ضد نكتة أبو زيد هم أصحاب قضية، وأصحاب فكر أو فكرة، وأصحاب مشروع مشروع، فإذا بضاعتُهم ليست سوى التفاهة والوقاحة والإفلاس والهرولة إلى الحضيض."
    هل أصحاب "المعركة الكبرى" أصبح لهم بين الأمس القريب و اليوم فكر أو فكرة, و مشروع مشروع, و بضاعتهم ليست تافهة و وقحة , و ليست إفلاسا و لا هرولة إلى الحضيض ؟؟؟؟ يا مبدل الأحوال بقرب الإنتخابات !!!
    البارحة تكتب عن الإنجاب حتى يكثر عدد المسلمين, كأننا الدولة الخامسة أو الرابعة إقتصاديا في العالم, وأن مصحاتنا موجودة بأبعد نقطة عن العاصمة, و أن ساكني القصدير إنقرضوا وأصبحت لهم دور,وأن الشباب المتخرج من المعاهد و الجامعات هيئنا لهم الشغل قبل أن يتخرجوا,ووو.أتريد كثرة الإنجاب حتى يكثر عدد مريديك ؟
    صحيح قالوا ناس زمان "لسان ما فيه عضم". ليس في قلبي مرض, أغير على الإسلام كجميع المؤمنين, لكن لا تتسيدوا علينا, تلك أيام مضت…

  • rafik
    الأحد 26 يناير 2014 - 02:42

    أقول للسيد الريسوني انه بتصريحه هذا يريد التغطية علي تهور الادريسي الائم .فهو يلهث وراء الشعبوية باسلوب ساقط . ليس الآن فقط حيث سقط في التنكيت امام اجانب بشكل يحط من قدر وشهامة المغربة من أهل سوس العالمة. بل منذ سنين. شاهدته كيف يتناول الرد علي مغاربة تطرقوا لمسالة الدارجة في اطار النقاش الذي أثاره تهور عيوش . والكلمات الساقطة التي يستعملها .كما سبق ان شاهدته يتناول خطة ادماج المراة ايام حكومة التناوب , لغته دوما طابعها سوقي منحط, مثلا استخدام جمل واطئة مثل: اولاد ليهود, الكفرة . الكلاب الى آخره من قاموس التحريض والجهالة … السي الريسوني صاحبكم في حاجة لاعادة التربية .

  • Med med
    الأحد 26 يناير 2014 - 08:16

    الاستاذ المحترم نبه الغافلين عن تعدد اللغات والله سبحانه أشار الى ذلك في كتابه العزيز . اللغة المازيغية لغة عريقة والدليل 2964 تمعنوا الفرق 2014 اما الحاقدين على الامازغية أقول لن ينالوا منها .لقد اهتم بها الأوروبيون ودروسها وحللوها ووجدوا ان لها قواعدها النحوية ومن أراد ان يتحقق ما عليه الا ان يقتني كتابا تحت عنوان Apprenons le berbère …..للكاتب. Robert aspinion ولكم فيه كل العبر اللهم اني قد بلغت الكتاب موجود.

  • hamid
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:30

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أتعجب لكثير من الناطقين بالعربية لمجرد يسمعون انسانا يتحدث عن الأمزيغية ايجابيا يكرهونه العجب كل العجب؟؟…هذا سلوك وتفكير غير حضاري

  • بنحمو
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:33

    "المؤدْلَجين والذين في قلوبهم مرض"!!!
    كما كتبت سابقا مدافعا عن صحبك , متجها بكلامك إلى أصحاب اللغة الأمازيغية التي وجدت لها الآية الكريمة المناسبة , و التي لم تكونوا تريدون أن يتلوها عليكم أحد:
    "كنا نعتقد أن أصحاب المعركة الكبرى ضد نكتة أبو زيد هم أصحاب قضية، وأصحاب فكر أو فكرة، وأصحاب مشروع مشروع، فإذا بضاعتُهم ليست سوى التفاهة والوقاحة والإفلاس والهرولة إلى الحضيض."
    هل أصحاب "المعركة الكبرى" أصبح لهم بين الأمس القريب و اليوم فكر أو فكرة, و مشروع مشروع, و بضاعتهم ليست تافهة و وقحة , و ليست إفلاسا و لا هرولة إلى الحضيض ؟؟؟؟ يا مبدل الأحوال بقرب الإنتخابات !!!
    البارحة تكتب عن الإنجاب حتى يكثر عدد المسلمين, كأننا الدولة الخامسة أو الرابعة إقتصاديا في العالم, وأن مصحاتنا موجودة بأبعد نقطة عن العاصمة, و أن ساكني القصدير إنقرضوا وأصبحت لهم دور,وأن الشباب المتخرج من المعاهد و الجامعات هيئنا لهم الشغل قبل أن يتخرجوا,ووو.أتريد كثرة الإنجاب حتى يكثر عدد مريديك ؟
    صحيح قالوا ناس زمان "لسان ما فيه عضم". ليس في قلبي مرض, أغير على الإسلام كجميع المؤمنين, لكن لا تتسيدوا علينا, تلك أيام مضت…..

  • amazigh
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:33

    الأمازيغ لا ينتظرون تزكية وجودهم على أرضهم بهذه الآية الكريمة…
    وجودنا على هذه الأرض و الدول الأخرى سبق نزول هذه الآية بآلاف السنين… تفتقت عبقرية عالم المقاصد ..عن قصد مقصود.. هو تلميع الحركة والحزب والتحضير للإنتخابات المقبلة..لا أقل ولا أكثر.

  • Arbati
    الأحد 26 يناير 2014 - 11:53

    نعم الأمازيغية آية من آياة الله ومنذ أخلق الإنسان الأمازيغي.وكل البشر والمخلوقات وكل الكون من آياة الله.لاكن لماذا القومجيون العروبيون الذين فعلوا كل ما بوسعهم لتدمير الهوية الأمازيغية وأستغلوا الإسلام من أجل ذالك ؟هل نزل عليهم الوحي عشية أمس ليرجعهم الصواب؟ أم أن ضغط الأمازيغ وخوفهم من غضب هاؤلاء وكشفهم أن جريمة التعريب فاشلة وستعطي عكس ما ينتظرونه؟ قبل أن يكون الأمازيغ آية من آياة الله فهم أولا شعب حر وعلى أرضه لم يغزوا أحدا بينما العرب دخلاء غزاة ومع تسلطهم وتطرفهم يصبحون مجرد مستعمرين كالذين سبقوهم.

  • عبد الله بن التها مي
    الأحد 26 يناير 2014 - 13:01

    لاأعرف مالسبب الذي دفع فقيه المقاصد وما المقصود بهذه الخرجة التي
    أعتبرها شخصيا خرجة مبطنة تحمل في طياتها شي ما لأننا معشر الأمازيغ نعرف الفقيه حق المعرفة ونعرف ماذا يكين للثقافة الأمازيغية ووصفها عدة
    مرات بأنها لهجة من اللهجات التي تثير الفتن ووصفنا بالهوتو والتودسي
    مالذي حدث وماالمقصود ياأبا المقاصد هل اقتربت ساعة الصفر لينطلق سباق
    الأنتخبات الجماعية وتريدون بذلك أن تركبو عربات الدين وتستعينون بالأحاديث
    والأيات القرأنية تجعلونها كالخيول تجرون بها عربتكم الأنتخابية كاعدتكم .
    أبا المقاصد اللعبة انكشفت ولا داعي للتمثل حفضنا هذه المسرحية التي
    لايجهلها عاقل . ان الدين لله والمتاجرة فيه حرم واتقى الله في نفسك ودع عنك
    الأمازيغية وشأنها لأننا نعرف مكانتها عندك .
    الأمازيغية كالأرض تابتة لاتتحرك وصاحبة حق وأنت أول من يعرف الحق
    ومكانته عندالله فلاداعي أن تحشر القرأن الكريم في هذا الشأن ونحن صامدون
    الى ما لانهاية ومسلمون حتى النخاع وأول من حفظ الذكرالحكيم عن ظهر
    قلب ونفسره كما ينبغي أن يفسر ولانتاجر به في المنابر الانتخابية والمحاضرات الخليجية ونخلق النكات لبني عربان ليضحكو علينا ..

  • العربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 15:37

    السلام عليكم. موضوع لاباس به. ارجوا منكم ان تفيدونا بحكم الربا والدي ياخد الربا لبد مسلم هل عليه وزره ووزر البلد. وما حكم الدي يدعي الاسلام ويشجع شعبا بكامله على التعامل بالربا. وهل ينطبق على من اتبعه قول الله تعالى:(( ان اتبعنا سادتنا وكبراءنا فأضونا السبيل…

  • العربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:02

    السلام عليكم. موضوع لاباس به. ارجوا منكم ان تفيدونا بحكم الربا والدي ياخد الربا لبد مسلم هل عليه وزره ووزر البلد. وما حكم الدي يدعي الاسلام ويشجع شعبا بكامله على التعامل بالربا. وهل ينطبق على من اتبعه قول الله تعالى :((وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءَنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلا…))

  • أحمد المغربي
    الإثنين 27 يناير 2014 - 16:24

    من حق كل إنسان أن يحافظ على هويته ولغته وخصوصيلته بصفة عامة
    ولكن أخشى ما أخشاه أن يركب بعض أعداء المغرب موجة الأمازيغية ليضرب الأمازيغ بالعرب وخلق فتنة في هذه البلد الذي لم يعرف قط في تاريخه المجيد لا الطائفية ولا العنصرية بأمازيغه وعربه ويهوده الكل عاش في سلام ووئام ومحبة واحترام.
    وسؤال لآخر للأمازيغ هو : ما موقفكم من عصيد؟؟؟؟؟

  • MOUNAFIQ
    الإثنين 27 يناير 2014 - 20:43

    القلوب المريضة والفساد والغلو مرتبط تاريخيا بالعروبيين والعنصريين والاسلامويين لا بالأمازيغ الأحرار المنفتحين على جميع شعوب العالم والتاريخ كان ضالما عندما جعلنا ننفتح على أفسد بشر على وجه الأرض من عروبيين وإسلامويين,أهل فساد وخراب(ابن خلدون المقدمة).المنافقون المنافقون.تحية إلى المعلق رقم 5,أسئلة سادجة.الريسوني يخدر مرة أخرى قواعد العدالة والتنمية العبيد والموريدين

  • Al Hoceima
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 03:41

    هل البرابرة والفنقيون والقرطاجنيون والرومان والوندال والبيزنطيون الدين عاشوا فوق تلك الأرض قرونا يساوي أمازغ.

    الآن لا أحد قادر على إثباث أصل عرقه نحن عرب ومستعربين وأقلية ناطقة بلهجات متعددة تطلق على نفسها أمازغ دون دليل عرقي.

    —–

    هل لك دليل يثبت أنك أمازيغي؟
    أنت اخرت لك بنفسك أن تكون أمازيغي
    لكن تاريخ المغرب كأرض قبل الإسلام
    البرابرة والفنقيون والقرطاجنيون والرومان والوندال والبيزنطيون عاشوا معا في هده الأرض.

    من المستحيل أن تعرف أنك أمازيغي.

    لهدا نحن مغاربة دون ذكر العرق.

  • mouh
    الثلاثاء 28 يناير 2014 - 19:59

    Au 71. Les ecrits d'assid doivent etre traduits en langues europeenes et du reste du monde ainsi que les fatwa des chioukh de chez nous. Que de nos chioukh ou d'assid prone la tolerance et la paix entre les peuples ? Vous serez surpris de la foudre qui s'abattra sur les premiers et le plebscite sur la rectitude des points de vue d'Assid. Moi amazigh je rejoins le vote massif du reste du monde.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 16

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 10

مطالب بفتح محطة ولاد زيان