النظام الجزائري.. اختناق تاريخي

النظام الجزائري.. اختناق تاريخي
الثلاثاء 1 دجنبر 2020 - 23:27

يعاني النظام الجزائري من ظاهرة يمكن وصفها بـ”الاختناق التاريخي”، فهو نظام يحكم بلدا شاسعا مترامي الأطراف، ممتدا وفسيحا بجباله وسهوله وصحاريه، لكنه بلد يعاني من اختناق شديد، ويتضايق باستمرار.

تابعت فيديو إخباريا يتحدث عن أول “كوفة” من الشاحنات ذات الوزن الثقيل محملة بالبضائع تعبر صحراء الجزائر وصحراء موريتانيا لتصل إلى مدينة “الزويرات” (تعني بالأمازيغية الأولى، “إيزوار”) في اتجاه نواكشوط. وقد عانت تلك الشاحنات وسائقوها من صعوبات جمة في عبور الصحراء، وبعضها وقفت عجلاتها في الرمال ولم تعد قادرة على المسير والتحرك. وتحدث بعض السائقين وأكدوا أنهم استغرقوا ما يقارب 10 أيام في تلك الرحلة الرهيبة.

من حق الجزائر منافسة المغرب في تصدير الخضر والفواكه، إن هي تملك ما تصدره، لكن بهذه الطريقة الفجة وبهذا الأسلوب المهرج يتبين أن النظام الجزائري تحول إلى نظام بهلواني، يغامر بسائقين وشاحنات ومواد غذائية ما أحوج الشعب الجزائري إليها، شاحنات تسير في أدغال الصحراء دون طريق ودون تشوير ولا دليل ولا تجهيزات، عجلاتها تتحرك على الرمال وتسلك براري مقفرة تعبرها سيارات تهريب المخدرات وتهجير البشر…حقيقة يغامر النظام الجزائري بكل ذلك لتغذية عدوانية قل نظيرها يكنها ضد جاره المغرب.

قلنا إن الجزائر تعاني من اختناق تاريخي رغم اتساع مساحتها الجغرافية، وهذه مفارقة عجيبة، لأن الجيش الجزائري لم يعد يتحمل الوتيرة التي يسير بها المغرب، خاصة في ما يهم البنيات التحتية واللوجيستيكية التي يشيدها في الصحراء، لاسيما في مدينة الداخلة، حيث الأشغال جارية لبناء ميناء ضخم يسمى ميناء “الداخلة الأطلسي”، ثم إنجاز مشروع طرقي كبير وهو الطريق السريع تيزنيت – الداخلة، ثم الداخلة –نواديبو.

الجزائر يجب أن تعرف أن العمق التجاري المغربي الإفريقي ليس وليد اليوم، وليس وليد الطفرة الحديثة التي عرفتها الطرق ووسائل النقل، وإنما هو امتداد تاريخي عريق، وناتج عن بنيات اقتصادية وتجارية قديمة فرضتها الحتمية الجغرافية أولا ثم التاريخية ثانيا.

ولا بأس أن نذكر أن المغرب كان له نفوذ سياسي يمتد من البحر الأبيض المتوسط شمالا إلى نهري السنغال والنيجر جنوبا، ومن الشواطئ الأطلسية غربا إلى جبال الهگار وواحات توات شرقا حسب ما يؤكده المؤرخ “إبراهيم بوطالب” في قراءته لكتاب “المغرب وواحات التخوم وحدودها الشرقية” للأستاذ “خالد بن الصغير”.

فالموقع الجغرافي للمغرب متميز وحيوي وإستراتيجي، منفتح على البحر في جهتين ومتوغل في الصحراء إلى حيث النهرين، السينغال والنيجر، ما يعني من الماء إلى الماء؛ فهو بلد تلتقي فيه “القافلة بالكارافيلا”.

والمغرب لم تفرض عليه الجغرافية حتميتها، وإنما كبلد ومجتمع هو الذي فرض حتميته على التاريخ بالبناء والنبوغ، لذلك خرجت منه ثلاث إمبراطوريات أمازيغية عظمى، استقل بهما عن المشرق وتصارع بمها مع الغرب، الأمر الذي جعله كبلد تاريخي يصنع شخصيته الثقافية والسياسية والحضارية.

والتبادل التجاري بين المغرب وإفريقيا الغربية (بلاد السودان قديما) هو امتداد تاريخي وموضوعي واستمرار للعلاقات والروابط التجارية مع بلاد السودان، قبل تأسيس الدول القطرية الوطنية بعد المرحلة الكولونيالية.

وكانت دائما القوافل التجارية المهمة تمر من المغرب، وتنطلق منه في اتجاه السودان، وتصل إليه القوافل القادمة من الصحراء في اتجاه العالم المتوسطي الذي كان يتنفس بتجارة القوافل ( فيرناند بروديل). وقد وصلتنا معطيات وأخبار وافرة عن هذه الخطوط التجارية القديمة، على الأقل منذ القرن التاسع الميلادي (اليعقوبي/ ابن حوقل). وكانت المحاور المهمة للقوافل التجارية التي تتجه نحو السودان تنطلق من المغرب، وهذه الطرق كانت على محورين:

– المحور التجاري الأوسط، وهو أساسي ومهم يربط المغرب بتنبكتو عبر سجلماسة، ويبدأ من سبتة وفاس وصفرو ووادي زيز، ويسمى طريق النخيل، ثم تغازى وأروان، وهو طريق يتميز بقصر مسافته لكنه صعب نوعا ما، بسبب قلة نقط الماء، تحدث عنه ابن بطوطة في رحلته بين سجلماسة ومدينة إيولاتن، وقال إنه تسيطر عليه قبيلة إيمسوفن/ مسوفة الصنهاجية، التي تتكلف بتأمينه.

– المحور التجاري الغربي، وهو محور قديم جدا يسمى “الطريق اللمتوني”، نسبة إلى قبيلة لمتونة الأمازيغية التي يمر هذا الطريق من وسط ترابها، وهي مناطق جيدة وملائمة بسبب مناخها وقربها من المحيط الأطلسي. وتبدأ القوافل التجارية من نول لمطة بواد نون حاليا (جماعة أسرير ضواحي كلميم)، حيث تجتمع القوافل الآتية من الشمال وسوس والأطلس مع القوافل التي جاءت من الشرق وتامدولت، ثم تبحر في الصحراء في اتجاه بلاد السودان، بالمرور على تارگا تازكاغت الساقية الحمراء حاليا، وإجيل وودان، ثم إلى تنبوكتو.

وبعد هجوم عرب معقل على سجلماسة ارتفعت أهمية هذا المحور التجاري انطلاقا من القرن الخامس عشر، إذ ظهرت عاصمة تجارية جديدة في وادنون، وهي مدينة تاگوست، التي كانت تربط بلاد السودان بعاصمة المغرب مراكش.

إن المغرب، قديما وحديثا، في زمن القافلة التجارية وفي ظل زمن الطرق السيارة والشاحنات الكبيرة، كان دائما هو المنطلق والمستقبل للتجارة العابرة للصحراء، ليس بحكم انتمائي إليه، بل بسبب حيوية التاريخ التي رسمت لنا خطوطا لخريطة تجارية قديمة منذ أبعد الفترات، طرق ومحاور مازالت تنبض بالحياة. كما أن المغرب حكم بلاد السودان سنة 1592، إذ وصلت جيوش السعديين إلى تنبكتو التي كانت عاصمة سياسية تابعة لسلطان المغرب من مراكش. دون أن ننسى دور المخزن في تأصيل وتوطيد العلاقات التجارية المغربية الإفريقية. وحينما نقول المخزن فإننا نقول مؤسسة أمازيغية إفريقية عريقة اسسها المرابطون، وهم أمازيغ صنهاجة الصحراء القادمون من “أودغشت” جنوب موريتانيا الحالية، أسسوها ليربطوا الصحراء ببلاد الأندلس، وجعلوا وسط هذا المجال العريض عاصمة لهم، وهي مراكش، خلال أواسط القرن 11 م، لتكون صلة وصل بين الجنوب الصحراوي الإفريقي والشمال المتوسطي. ومراكش مازالت تحمل هاتين الهويتين، وتتميز بهما كحاضرة سياحية عالمية.

ولمعرفة قوة “المخزن” تاريخيا وحضوره في أفريقيا تجاريا وسياسيا وثقافيا، منذ المرابطين، لا بد من قراءة رحلة “تحفة النظار” للرحالة الامازيغي “ابن بطوطة”، الذي توفي سنة 1377م، وكان مبعوثا/جاسوسا للسلطان المريني الذي بعثه لاستقصاء أخبار أمراء الأمازيغ في الصحراء وبلاد السودان.

الخلاصة أن النظام الجزائري اليوم يجب أن يتخلص من عقدته التاريخية تجاه المغرب، فشساعة البلد الجغرافية مترامية الأطراف التي ورثها النظام الجزائري الحالي عن فرنسا، التي كانت تحلم إبان العهد الاستعماري البائد بتأسيس “الإمبراطورية الإفريقية الفرنسية”، وكانت تعتبر الجزائر مقاطعة فرنسية صغيرة تابعة للعاصمة باريس، وذلك ما يفسر التغول الجغرافي الفرنسي على الحدود المغربية الشرقية والجنوبية. لكن النظام الجزائري ستتسبب له تلك الشساعة الجغرافية الكثير من المتاعب والقلاقل، لأنها شساعة ليست له، شساعة ملغومة وفوضوية، ليست واقعية وليست تاريخية؛ هي نتاج وضع استعماري انتهت شروطه ورهاناته بنهاية مرحلة الاستعمار.

فأحرى بالنظام الجزائري العمل على تحقيق تنمية بلده وتعزيز البنيات التحتية على خريطة أرضه، والسهر على تحقيق رفاهية الشعب الجزائري، لا أن يتربص بوحدة أراضي جيرانه، ولا أن يحاول إيقاف التاريخ بالتشويش على حركية اقتصاد دول الجوار، بتشجيع أساليب قديمة جدا، مثل دفع “قطاع الطرق” لإيقاف التجارة وتنقلات المواطنين والسلع في نقط العبور.

النظام الجزائري لن يخنقه الغاز الطبيعي ولا النفط، وإنما ستخنقه عقد التاريخ وجغرافيته الشاسعة، وفي كل مرة يتذكر الجوار والحدود مع المغرب تهتز نفسيته ويزداد اختناقا.

‫تعليقات الزوار

40
  • الدولة المركزية ...
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 02:32

    … المخزنية وضعت تسميتها واسسها في عهد ابن تومرت وعبد المؤمن .
    بالنسبة للتسمية وردت في مذكرات البيدق مرافق بن تومرت الذي ذكر انه تم اسر عبيد كلفوا بحراسة المخزن وهو بيت المؤونة في تن امليل .
    وذكر ابن القطان في تاريخه نظم الجمان ان عبد المؤمن قرض مبالغ مالية للطلبة من المخزن وهو بيت المال.
    اما من حيث التنظيم فان بن تومرت ادعى العصمة وجعل امره مطاع مثل السلطان.
    واسس مجلس العشرة للتشاور ومجلس الخمسين يمثل القبائل للتنفيذ .
    هذه هي الاسس الاولى لدولة المخزن في عهد الموحدين والبلاد

  • الى ....1
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 20:01

    …برهوم dz.
    يا اخي بالله عليك هل تتابع الاعلام الجزائري وهو يتدخل في شؤون المملكة ويعتبرها توسعية ومحتلة لارض الشعب الصحراوي ثم يروج اخبار قصف البوليزاريو لمواقع الجيش الملكي المغربي وتقول ان حقد الجزائر دفين في قلوب المغاربة.
    من اين تنطلق ميلشيات البوليزاربو لقصف المغرب اليس من ارض الجزائر؟.
    وكيف تريد من أمازيغ صنهاجة الذين نزحوا من الصحراء الى الشمال واسسوا دولة المرابطين ووحدوا المغربين الاوسط والاقصى ان يسمحوا في ارض أجدادهم التي دخلها اعراب بني معفل باذن الامبراطورية يعقوب المنصور الموحدي ثم استغلوا ضعف الدولة السعدية واستضعفوا بالقوة الأمازيغ واحتلوا ارضهم في حرب دامت 30 سنة (شر بوبة).

  • برهوم dz
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 20:39

    ما أراه أنا كجزائري وهذا رأيي الخاص لا ألم به أحد رغم أنه رأي الأغلبية يجب تصحيح بعض المغالطات التي ذكرتها في تعليقك أولا الجزائر لا تتدخل أبدا في شؤون المغرب الداخلية وخياراته الاستراتيجية وعندما تتدخل الجزائر في قضية الصحراء فهذا لا نعتبره نحن شأن مغربي رغم أن المغرب يصر أنه شأن داخلي وهذه مغالطة كبيرة تحاولون تسويقها رغم أن الأمم المتحدة تعتبرها منطقة نزاع وثانيا عندما تقول من أين تنطلق هجومات البوليساريو على المغرب فلا يجب ان تنسى أن هناك مناطق تعتبر محررة أو عازلة ينطلقون منها وهي ليست على التراب الجزائري ما عدا مخيمات اللاجئين الصحراويين في تندوف وهي تحتوي أطفال ونساء وشيوخ وهي منطقة لجوء معروفة عالميا ولا يوجد بها مقاتلين

  • sumer
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 20:44

    الى رقم 6( – الى …. 1)

    ما هذا التخريف يا رقم 6 ؟
    الأرض لأصحابها وهم القبائل الحسانية، وتخريفك حول قبائل صنهاجة لا يستقيم مع منطق. أنت دوافعك فاشية عرقية بغيضة وعلى هذا الأساس لن تبن وحدة، ولا يمكن إقناع أحد بمغربية الصحراء.
    قضية وحدتنا الترابية عادلة، ولا حاجة لأعداء الحضارة أتباع الفاشية العرقية من أمثالك للدفاع عن قضايا الوحدة والعدل والحرية.

  • انس السعيد
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 22:54

    برهوم dz غارق في الأوهام ويجري بكل ثقة خلف السراب. من تصفهم بلاجئين في تندوف لا يصح وصفهم بلاجئين لأن الاحئ ليس من حقه حمل السلاح والتدريب العسكري لمهاجمة دولة اخرى آنطلاقا من ارض اللجوء ( تندوف)؛ كما ان الاجئ في اوربا مثلا يحصل على الجنسية فلم لا يحصل من ولد في تندوف من الذين تصفهم بلاحئين على الجنسية الجزائرية. خلاصة القول: السودان كانت تعترف الأمم المتحدة بحدوده وهذا لم يمنع تقسيم السودان ولأن الأمم المتحدة تعترف بحدود الجزائر الحالية فهذا لن يمنع تقسيم الجزائر في المستقبل. أما المملكة المغربية فستحافظ على وحدتها بفضل نظامها الملكي فنحن ليس عندنا لا جمهورية وراثية ولا جمهورية عسكرية ولا جمهورية الكرسي المتحرك…

  • الى ....8
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 02:51

    … الفاشي البغيض هو من يخرج عن الاجماع ويتنكر لتاريخ اجداده.
    القبائل الحسانية تنتمي الى بني معقل وهم من القبائل الوافدة من المشرق مع بني هلال وسليم ولقد تحدث المؤرخون عن اسباب تغريبهم والمهمة التي كلفهم بها الفاطميون.
    اوقف المرابطون زحفهم الى المغرب الاقصى ولكن عبد المؤمن الموحدي ادمج فرسانهم في الجيش للجهاد في الاندلس ثم سمح لهم حفيده يعقوب المنصور بالانتشار في المغرب الاقصى.
    فاذا بايعوا سلطان المغرب ولم يتمردوا مرحبا بهم واذا تمردوا ورغبوا في الانفصال عليهم الرجوع الى الحجاز من حيث اتوا.
    فالارض امازيغية ولا مكان فيها للجمهورية العربية الصحراوية .

  • amazigh libre
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 05:52

    الجزائر في ورطة الهزيمة المؤكدة مند ألاف السنين وهم يورطون أنفسهم في مغامرات تنتهي بهزيمتهم، بترولهم سيكون تحت رحمة هجمات المغاربة

  • sumer
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 11:32

    الى ….10

    معيارك معيار الفاشية والنازية وكل الأيديولوجيات النتنة عدوة الإنسان وعدوة الحضارة.

    لا شعب نبت من الأرض كالشجر. كل شعب أتى في زمن ما من مكان ما، لأن الإنسان إبن هذه الأرض، وطبيعته التي طبع عليها هو التنقل من مكان لآخر. إذا كان في زمن ما قبيلة أخرى سكنت تلك المنطقة، فمن يسكنها الآن هم القبائل الحسانية لا غيرهم ، وهذا ومنذ قرون. وبالتقادم يراكم الإنسان حقوقا على الأرض التي يسكنها، حتى وإن دخلها أجداد أجداده غزاة.
    بمنطقك هذا فتلك المئات من الملايين التي تسكن الآن الأمريكتين وأستراليا ومناطق أخرى من العالم لا حق لهم في وطنهم. ومن حق أي كان أن يطلبهم بمغادرة تلك القارات! فقط لأن أجدادهم دخلوا تلك الأرض كغزاة أو كمهاجرين!

    فبأي حق إذن تريد سلب القبائل الحسانية حقهم في أرضهم؟
    القانون الدولي يعتبر ما تدعو له "جريمة التطهير العرقي" وهذه تعتبر جريمة ضد الإنسانية. والمغرب وشعب المغرب ليسوا نازيين. إذا أردت أنت أن تكون نازيا يدعو لآرتكاب جرائم ضد الإنسانية، فآعلم أنك وحدك مع النازيين في هذه الأيديولوجية. ولا علم لي أن في مغربنا هناك تيار نازي يحمل هذه الأفكار التي تدعو إليها.

  • الى ...12
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 12:24

    …العرقي والفاشي والنازي هو من يرفض الاندماج والتساكن مع الاخر ويسعى الى الانفصال و الانفراد .
    الارض مغاربية من واحة سوة الى المحيط لا حدود بين قبائلها وشعوبها تقسيمها بدعة استعمارية.
    سكنها الامازيغ قبل غيرهم فمن اندمج معهم فيها و رضي باجماعهم وسلطانهم فمرحبا به ضيفا على (الراس والعين) . ومن اراد الانفصال وتخريب الوحدة والانفراد بالارض والسلطة فلا مكان له في ربوع المغرب الكبير خاصة وانه ثبت في التاريخ انه تم اغتصاب الارض بالقوة واستضعاف ملاكها ونزعها منهم بحرب دامت 30 سنة فذاك هو الاحتلال الحقيقي والعنصرية المقيتة .

  • sumer
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 12:48

    الى …13

    بأي منطق تتكلم يا هذا؟
    أنت تدعو للتطهير العرقي، وهي جريمة ضد الإنسانية.
    تقريبا كل شعوب الأرض الحالية، هناك شعب آخر سبقهم للأرض التي يسكنونها الآن. منطقك فاسد ويتعارض مع كل ما تعارف عليه الناس. بل أكثر من ذلك، يعتبر جريمة ضد الإنسانية حسب القانون الدولي. والقانون الدولي فوق قانون الدول. يعني أنك ضد القانون الدولي وبالتالي ضد القانون المغربي كذلك.

    بخلاصة شديدة: أنت تدعو لأعمال إجرامية تعاقب عليها كل قوانين الأرض. ورغم ذلك لستَ واع بذلك! لذا أتساءل، هل أنت فعلا في كامل قواك العقلية! لأن لا عاقل يدعو في واضحة النهار لجرائم ضد الإنسانية عقوبة مرتكبيها عن ترصد وإصرار هو السجن مدى الحياة.

  • الى ...14
    الخميس 3 دجنبر 2020 - 15:15

    … الم تلاحظ الى ان قام بالتطهير العرقي هو بوخروبة الذي طرد الاف الاسر المغربية من الجزائر وتسبب في تشريدها.
    وخطف الاف الرحل وحشدهم في تندوف وسلحهم وجعل منهم حطب نار حربه ضد المغرب فشتت شمل القبائل الحسانية التي قسمها الاستعمار بين فرنسا واسبانيا وسلط الاقلية الانفصالية على الاكثرية الوحدوية وحرض قبائل اعراب تندوف على اعراب قبائل موريتانيا وكرس التقسيم الاستعماري.
    اما ملك المغرب فانه تحالف مع موريتانيا لاخراج الاستعمار من الصحراء وجمع شمل القبائل الحسانية وسعى الى توحيد البلاد المغاربية بالرجوع بعلاقاتها الى ما قبل الاستعمار.

  • مولينيكس
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 14:37

    الى 5 aleph
    لاداعي لدر الرمال في العيون
    مشكلك ليس هو الكاتب ولا المراجع
    مهمتك معروفة ايها البوليزاريو
    وهي مهاجمة كل من ينتقد النظام العسكري الجزائري

  • سولوه
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 17:58

    جوابا لرقم سبعة اقول لك راجع نفسك الظلم ظلمات وان كنت قريب من النظام الجزائر اقول لك اتعدتوا واخذتم اراضي شاسة لكل الجيران .سير قلب المناجد اديال الخمسيننات من القرن العشرين غادي تقتنع ان دولة الجزائر في ذلك التاريخ لا تتعدى ماتين الف كيلو. وضرب بوكير اصبحت تتعدي مليونين واربعة..الف كيلو خليك اجوب نفسك واش بعز عزيز ولا بيد ظالم اوا جواب.الكلام الذي اتيت به في تدخلك لا يفيد اجمع راسك سياتي التاريخ ان عاجلا او اجلا اتعوقوا البلاد التي تستعمرونها بلاد مغربية بحق.

  • برهوم dz
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 19:38

    الى رقم 17

    كل ما قلته عن الجزائر التي هي بحجم قارة هو في الحقيقة مجرد حسد وحقد مغلف بمنطق أعوج وحقائق مزيفة . . . . وأبسط ما أرد به عليك هو أن ذلك كله لم يأتينا من فراغ أو فابووووووور بل قدمنا من أجله أرواح ودماء وجهاد ومعاناة لها أول وليس لها آخر في الوقت الذي طلبتم أنتم فيه العافية ورضيتم بما قدمه لكم الذي كنتم تحت سيطرته وهو الفتات وهذا فقط يكفينا كحق شرعي ودون الرجوع الى الخرائط القديمة قبل الدخول الفرنسي الى أراضينا وأدلة أخرى دامغة والتي تهدم كل كلامك الذي ما هو الا حسد وحقد كما قلت لك في الأول

  • انس السعيد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 21:11

    إلى برهوم Dz مرة اخرى: قوة الدولة لا يتعلق بحجم مساحتها لأن سويسرا مثلا أو اللكسمبورغ دول أصغر مساحة من إقليم واحد في شمال إفريقيا ولكنها توفر رفاهية لشعوبها لن يحلم بها الجزائريون خلال 100 سنة المقبلة. تتكلم عن شهداء والجميع اليوم يعلم ان كذبة المليون شعيد آخترعها ( الأخضر الإبراهيمي ) و ( جمال عبد الناصر)؛ كما ان معظم الجزائريين اليوم يمكن آعتبارهم شهداء وهم احياء بسبب تسلط النظام عليهم وآحتقاره لهم. لقد تأسست الدولة الجزائريةبمرسوم عسكري وقعه الجنرال
    الفرنسي (Schneider) الذي أرف حتى المدينة التي ولد فيها جيدا. فلم بنظرك يرمي الشباب الجزائري بنفسه في البحر للوصول لفرنسا وطلب اللجوء ؟

  • برهوم dz
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 21:34

    الى أنس السعيد

    يا أخي الحوار معكم عقيم ولا يفضي الى أي نتيجة ومهما قلت لك فأنت هدفك الوحيد ان تنسف كل الحقائق وتأتيني بالترهات والأكاذيب واذا كنت تريد أن نتنصر في الحوار فأنا من الآن أقول لك أنك انتصرت وهزمتني مبروك عليك وأنت الآن تستمع للتصفيقات والتهاني ههههه وكفى الله المؤمنين القتال …… تحياتي

  • أنس السعيد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 22:04

    في الرد على برهوم Dz: أدعوك للبحث عن مقالتين نشرتهما على منصة ( منبر هسبريس) الأولى بعنوان : ( اوجه التشابه بين الوحدة الترابية لجمهورية ألمانيا الإتحادية والمملكة المغربية) والمقالة الأخرى بعنوان : (جمهورية موز بدون موز)؛ إبحث عن المقالتين على محرك البحث غوغل وطالعهما بعناية حتى تستفيد قليلا أو ربما كثيرا. لماذا في نظرك يحلم معظم الشباب الجزائري الذين يشكلون القاعدة للتركيبة الهرمية السكانية بالحصول على جواز سفر فرنسي؟ لو تم تنظيم آستفتاء تقرير مصير جديد في الجزائر تحت إشراف الأمم المتحدة لصوت هؤلاء الشباب المساكين لصالح آنضمام الجزائر كمقاطعة فرنسية مرة أخرى حتى يحصلوا تلقائيا على جواز سفر فرنسي، وهذه المسألة بديهية ولا تحتاج إلى برهان. يعني أن آختيارات الجزاىريين السياسية منذ ستينيات القرن الماضي إلى الآن كانت كلها غلط، ونظامكم السياسي يرغب بإصرار في قيادتكم إلى المزيد من النجاح في تحقيق الفشل في كل شيء…

  • انس السعيد
    الجمعة 4 دجنبر 2020 - 22:26

    مسكين أنت يا ( برهوم Dz) لأن من يحاول إيهام الناس من خلال الكذب الذي لا حدود له ولا ينتهي هو صاحب مقولة ( عندنا أفضل منظومة صحية في إفريقيا)؛ وبالتالي فما تكتبه هنا مردود عليه…

  • akkadi
    السبت 5 دجنبر 2020 - 11:25

    @ انس السعيد

    ما هكذا تورد الإبل.
    تدعي أنك باحث في علم الإجتماع لكن أسلوبك زنقوي من الدرجة الأولى. تسب وتشتم من حولك وتدعي أنك أذكى الأذكياء. وأنا المغربي العاشق لوطني ولوحدته الترابية آستفزني أسلوبك السوقي. قضية وحدتنا الترابية قضية عادلة لكن عندما تتجند الحثالة من أمثالك للدفاع عنها ، يصبح الضرر لا مثيل له. وحدتنا الترابية في حاجة للعقلاء للدفاع عنها وليس للأسلوب السوقي المستفز وللأخلاق المنحطة. ليست هذه أخلاق المغاربة. الجزائري ألف مرة أكثر تحضرا منك، وهو آنتصر عليك بحسن الأخلاق. الإقناع يكون بالحجة وليس بالسب.

  • أنس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 12:23

    إلى صاحب التعليق 23 ( Akkadi): أنت لست مغربي، أنت جزائري وربما قد تكون أنت نفسك ( برهوم Dz); أنا لا أستعمل أي مصطلح في كتابتي دون المستوى… ولكن إن اردت قد أكتب لك ما لا ترغب في أن تراه فلم لا؟: لقد اصبحت اخاف فعلا على الشعب المغربي، أصبحت أخاف عليه من أن يقتله الجزائريين والبوليزاريو من ( كثرة الضحك عليهم). جميل أن تكون هناك عصابة إسمها ( البوليزاريو) في هذا العالم حتى نسخر منهم كثيرا ونتسلى نحن المغاربة عندما نلاحظ مدى سذاجتهم، ثم إن الصراع المغربي الجزائري جعل من الدولة المغربية اقوى من ما كان المغاربة يتوقعونه. الجزائر والبوليزاريو يصرون بآستمرار على عدم تفويت أي فرصة من أجل تفويت الفرص…

  • أنس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 13:06

    إلى صاحب التعليق 23 ( Akkadi) : أنت لست مغربي ولست محبا لوحدة المملكة المغربية الترابية من البحر الأبيض المتوسط حتى الحدود مع موريطانيا؛ أنت فقط تكتب هنا انك مغربي حتى تعطي لنفسك المصداقية أمام القراء بآعتبار أن الجزائري في الغالب لايحصل على المصداقية التي يتمناها…قضية الصحراء المغربية ليست ملفا من آختصاص الملك المغربي وحده، هي قضية الشعب المغربي بالدرجة الأولى والدرجة الثانية والدرجة الثالثة لأن الشعب المغربي هو الذي ذهب في مسيرة سلمية لتحرير صحرائه بدون سلاح وعرض نفسه لخطر رصاص الجنود الإسبان الشيء الذي آنبهر له العالم وخصوصا الإنقلابي محمد بوخروبة الذي آستولى على السلطة في الجزائر عن طريق آنقلاب دون حتى أن ينظم آستفتاءا إن كان الجزائريون موافقين على آنقلابه وطرد المغاربة المقيمين في الجزائر يوم عيد الأضحى خوفا من أن ينظموا مسيرة أخرى لتحرير الصحراء الشرقية. ولهذا أدعوك لقراءة مقالة جديدة سأنشرها على (منبر هسبريس) قريبا بعنوان: ( جمهورية كوريا الشمالية الديموقراطية)؛ تابع مقالاتي حتى تستفيد قليلا أو كثيرا و قد لا تستفيد إن كنت لا ترغب في الإستفادة…

  • akkadi
    السبت 5 دجنبر 2020 - 13:06

    24 – أنس السعيد

    خطابك مليئ بالسب والشتم، وليس فقط في تعاليقك أعلاه بل حتى في مقالاتك التي نشرتها على هسبريس. الحوار يكون عن طريق مقارعة الحجة بالحجة وليس بشخصنة النقاش ومحاولة النيل من شخص من يناقشك. تقول أنك عشت في ألمانيا أو لربما لا زلت تعيش هناك، وعلى الأقل كان عليك أن تتعلم هناك أبجديات النقاش وأولها عدم التعرض للشخص الذي تحاوره بالسب والتجريح. وهذا أضعف الإيمان. أستحي أن يكون مغربي يدعي الدفاع عن وحدتنا الترابية ويستعمل ذلك الأسلوب الزنقوي اللاحضاري.

    ليس هناك صراع مغربي جزائري. الشعب الجزائري شعب شقيق. نحن إخوة الدم واللغة والتاريخ الواحد والمصير والمشترك. فبدل ما نعمل على توطيد أواصر الأخوة مع الشعب الجزائري ونقنعه بأننا إخوة وأن نظامهم يرتكب خطأ فادحا في مساندته لحركة الإنفصال، يعمل حثالة القوم منا على آعتبار الشعب الجزائري وكأنهم صهاينة. الجزائر ليست بلدا عدوا لنا. نظام الجزائر هو الذي يسبب المشاكل للمغرب وللشعب الجزائري نفسه. ويجب أن نفرق بين النظام والشعب الجزائري.

    كتاباتك فيها الكثير من عدم النضج والكثير من اللا تحضر. ووحدتنا الترابية ليست في حاجة للكتابات النزقة.

  • انس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 13:28

    إلى صاحب التعليق 26 ( Akkadi) : صحيح ان الكثير من المغاربة يعتبرون الجزائريين فعلا اشقاء لهم، ولكن هذا غلط لأن الجزائريين كانوا يبلغون عن كل من يعرفون انه مغربي سنة 1975 حتى يطردهم الإنقلابي ( محمد بوخروبة) خلال أيام عيد الأضحى في ظروف لا إنسانية. وأنا هنا لا اصدق انك مغربي وبالتالي فلا احتاج ان أصفك الوصف الذي تستحقه…من خلال متابعتي للصراع المغربي الجزائري وحروب البلدين الباردة والساخنة لاحظت بوضوح مسألة مهمة وهو أن المغاربة يعاملون الجزائريين معاملة الأخ والشقيق بينما الجزائريون يخونون ويكذبون ويغدرون، العلاقة المغربية الجزائرية من جهة المغرب هي علاقة وفاء وصدق ومن جهة الجزائر هي غدر وخيانة…لقد ورطكم الإنقلابي محمد بوخروبة في نزاع الصحراء مع المغرب ولكن عوض تدارك الوقت الذي ضاع تصرون على الإستمرار في الورطة والخطيئة التاريخية في حق الشعب المغربي و تصرون على الجري وراء السراب. المحيط الأطلسي مغربي موريطاني ولا حقوق للجزائر فيه…

  • انس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 14:51

    نحن المغاربة أبناء ( الحسن الثاني) تربينا افضل تربية لأننا شعب أصيل وأمة متحضرة، الحسن الثاني رحمه الله أصر على تربيتنا على الإحترام والمودة أما أنتم الجزائريون فقد رباكم ( محمد بوخروبة) على قلة الإحترام. نحن تربينا على يد ملك من سلالة ملوك وعائلة ملكية عريقة وأصيلة. أنا احمد الله كل يوم على نظامنا الملكي القوي، فنحن لا يحكما شخص كانت أمه حارسة حمام نساء شعبي في مدينة وجدة مع آحترامي لجميع الأمهات ولكن أقصد هنا أن رئيس الدولة في النظام الجمهوري يكون أحيانا شخصية معقدة وغير سوية، أما الملوك فهم في الغالب أشخاص حكماء و يتمسكون بالفضيلة…

  • انس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 19:02

    جميل انك آلتزمت الصمت أو أن مسؤولي التعليقات في هسبريس يرفضون نشر تعليقاتك التي قد تكون مخلة بالحياء، ولكن كلمة أخيرة سأختم بها تعليقات المقالة أعلاه وهي أنني لا أصدق أن إسمك (برهومdz) ولا أصدق ان إسمك (Ankkadi)، يعني انك تنتمي للذباب الإلكتروني الجزائري أما انا الشاب المؤدب فليس لدي ما أخفيه وأكشف عن هويتي وإسمي الحقيقي وسنتصدى لكم نحن الأمة المغربية دائما لأن رأس مالنا الأول هو ذكائنا وتفكيرنا العقلاني السليم…

  • akkadi
    السبت 5 دجنبر 2020 - 19:09

    @ انس السعيد

    تضع نفسك على كرسي الأستاذية وتدعي أن من يقرأ خربشاتك قد يستفيد. نعم قد يتعلم الأطفال والمراهقين قلة الحياء وآنعدام التحضر والكثير من سوء الأخلاق من خربشاتك. ولا أظن أن هناك من الراشدين من قد يستهويه قراءة الكتابات الغبية.

    على ما يبدو تظن أن من ليس نزقا مثلك، مندفعا بحماس المراهق الغير الناضج هو المغربي! وتظن أنك وحدك من يستطيع توزيع صكوك الوطنية. وتعرف من المغربي ومن الجزائري!

    من قال لك أن وحدتنا الترابية قضية ليست قضية الشعب المغربي ؟ تطرح السؤال وتجيب عنه بنفسك، وكأنك تعاني من آنفصام في الشخصية.

    أنا أظن أنك متصهين، لا هدف لك إلا إشعال الفتن والبغضاء والكراهية بين الدول والشعوب العربية. لأن هدف الصهاينة ومن والاهم من المتصهينين أمثالك هو إشعال الحروب والفتن بين العرب والمسلمين.

    أما سقوطك الأخلاقي المدوي حول أم تعمل حارسة فهذا ليس لك فيه عذر. هو آنحطاط بكل المقاييس. أنت تسب الشعب وتتغنى بالأرستقراطية. ومَن مِن الشعب يتحدى معيقات الطبقية و يشق طريقه نحو الأعلى تسبه أن أمه من الشعب ولم تولد لا ملكة ولا أميرة. وهذه العقلية المنحطة المتخلفة في حاجة لإعادة التربية.

  • أنس السعيد
    السبت 5 دجنبر 2020 - 20:26

    الرد على الشخص الموالي للنظام الجزائري وسياسته في شمال إفريقيا والذي لا يكشف عن هويته الحقيقية ويستعمل أسماء مستعارة من قبل (برهوم dz) و ( akkadi): " من يتحدى معيقات الطبقية ويشق طريقه نحو الأعلى"… هو لم يشق طريقه نحو الأعلى بل هو آنقلابي من جماعة وجدة وتآمر مع ( محمد بوخروبة) للإستيلاء على السلطة عن طريق آنقلاب دفع ثمنه الشعب الجزائري أولا والدول المجاورةللجزائر في وقت لاحق…وقد حصل على السلطة في وقت لاحق بعد ان فرضه على الشعب أسياده الذين يأتمر بأمرهم، وأصبح لاحقا شقيقه هو الذي يوقع وثائق إدارية ويعين من يشاء في مناصب سامية ويعفي من لا يروق له من مهامه…وخرج الشعب الجزائري سنة2019 في حراك لوصف النظام الحاكم بوصف ( العصابة)…هل هذا تعتبره إبن الشعب كنموذج يمثل قدوة لأبناء الشعب، هل إبن الشعب يقود بلاده إلى الهاوية ويرغب في الترشح للمنصب وهو في حالة عجز تام، مبرراتك ضعيفة وحججك هشة وأنا متعود هذه الأشياء عندما ادخل في جدال مع الجزائريين…

  • akkadi
    السبت 5 دجنبر 2020 - 22:05

    @ أنس السعيد

    أنا لست بوقا لهذا النظام أو ذاك. أنا مغربي آبن هذا الشعب، ومع كرامته وحريته. وأنحاز للحق والعدل. ومع وطني ومصالح وطني، ومع الشعوب الشقيقة. مع الشعب الجزائري الشقيق ومع كل الشعوب العربية والإسلامية. وشعوب العام قاطبة، التواقة للسلم والحرية والعدالة.
    أنت الذي تتصرف بخنوع العبد الذي يسبح بحمد الأنظمة، ألأنظمة التي أغرقت شعوبها في الفقر والجهل والمذلة. أنا أدافع عن مبادئي فقط.
    ما يعكس تخلفك الفكري وأنحطاطك الأخلاقي هو أنك تعاير بومدين بأمه لأنها كانت إبنة الشعب، ولم تكن أميرة ولا ملكة. ذكرتُ ذلك لأوضح فقط لأي درك من التخلف والسقوط القيمي والأخلاقي وصلتَ إليه. أما بومدين فلا يهمني ولست بوقا لنظامه. فأنا لستُ مثلك لأنصب نفسي بوقا للأنظمة الديكتاتورية البائدة كما تفعل أنت . أنت تسب إمرأة شريفة تكدح من أجل ضمان العيش الكريم لأطفالها، وهذا يعكس آنحطاطك الأخلاقي وإفلاسك القيمي. ومصيبتك أنك تعاني بشكل مرضي من عجرفة الجهل. تهذي بسخيف الكلام، وبأفكار بليدة وتظن نفسك أنك ملكت درر الحكمة. بل وتظن في نفسك الذكاء! وكأن البلادة تستطيع تقييم نفسها!

  • برهوم dz
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 00:18

    الى الأخ akkadi

    أحييك تحية أخوية حارة على مشاعرك الطيبة تجاه كل الشعوب العربية والاسلامية وعلى كلامك الراقي والمتزن ونحن فعلا في حاجة ماسة لمثل هذه الأصوات الحرة فهذه العينة من البشر والتي تعاني من جهل مركب وغباء لا حدود له رغم كل الشهادات والمستويات العلمية التي وصلوا اليها هي السبب فيما نحن فيه اليوم أما صاحبنا هذا واللي يدعي أنه أكاديمي فقد وصل منحدر وحضيض ومستنقع آسن لا يمكنه الخروج منه طوال حياته ومن العبث أن تضيع وقتك في محاولة أن توصل اليه قبسات من النور فقد تعود على الحياة في الظلام الدامس لدرجة العشق

  • انس السعيد
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 11:59

    جميل ان يسمح موقع هسبريس الإخباري للذباب الإلكتروني الموالي للجزائر كدولة بوليسية بكتابة ونشر معلوماتهم المضللة كتعليقات على المقالات المتعلقة بوحدة المغرب الترابية من البحر الأبيض المتوسط حتى الحدود مع موريطانيا ومن واحات فكيك حتى المحيط الأطلسي…هذا دليل على هامش الحرية المتوفر عندنا في المملكة المغربية أدام الله عزها ونخوتها. ولكن اعرف مسبقا كما يعرف أصحاب العقول السليمة بأن وكالات الأخبار الجزائرية لن تسمح للمغاربة بالرد على معلوماتها المضللة وتصحيحها، هذا دليل إدن على ان المغرب في الطريق الصحيح نحو بلوغ الدولة العصرية الحديثة التي يتوق إليها الشعب المغربي الأصيل بمختلف أطيافه وروافده…قطار المملكة المغربية يسير وكلاب الأعداء تنبح….

  • انس السعيد
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 12:42

    إلى ( برهوم dz) و ( Akkadi): آستمتع بأوهامك ونحن المغاربة سنستمتع بالحقائق التي نصنعها بأنفسنا؛ سنلتقي من خلال التعليقات على مقالات أخرى متعلقة بوحدة المملكة المغربية من البحر الأبيض المتوسط حتى الحدود مع موريطانيا ومن واحات فكيك حتى المحيط الأطلسي، لن تكشف عن هويتك الحقيقية وستعلق على المقالات بأسماء أخرى مستعارة. سنرد عليك وسنتصدى لك لأن الدولة المغربية كانت منذ قرون قوية ولا تزال كذلك لم ينتصر علينا لا العباسيون ولا العثمانيون ولا الإسبان ولا البرتغاليون فكيف ستنتصر علينا الجزائر ولو بالجدال والمعلومات المضللة والفيديوهات المفبركة…لا يصح إلا الصحيح لأننا نحن المغاربة نحمل رسالة سلام ومودة لجيراننا الأوربيين و لجيراننا الأفارقة ومن يلجأ لمواجهتنا بالعصابات الإجرامية سنتصدى بالذكاء وبالعقل والتفكير السليم

  • akkdi
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 13:58

    33 – برهوم dz

    أبادلك التحية أخي، وأشكرك على كلماتك الطيبة في حقي.

  • أنس السعيد
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 19:19

    سنتصدى للذباب الإلكتروني الموالي للنظام الجزائري الذي يرفض بإصرار منح الشعب الجزائري حقه في تقرير مصيره…تصوروا معي لو ان الآلاف من الجزائريين الذين يطلبون اللجوء في فرنسا كل سنة يجتمعون في تنظيم سياسي و يشكلون حكومة جزائرية في المنفى ويعتبرون الحكومة المسيطرة على السلطة في الجزائر غير شرعية وبآتالي فإن الجزائر تعاني من آحتلال بوليسي وعسكري تفرضه من توصف على أنها ( عصابة حاكمة) وبالتالي يتم تمويل الحكومة الجزائرية الشرعية في المنفى والإعتراف بها وفتح سفارات لها وتمويل تدريبات عسكرية في فرنسا لتحرير الجزائر من العصابة الحاكمة…أنا لا اوافق على ما سبق ذكره من معلومات ولن أشجعها إن حصلت، ولكن إن آقتدينا بالفكر القذافي والفكر العسكري الجزائري في دعم التنظيمات المتمردة الخارجة عن القانون فستعم العالم كله الفوضى، نحن المغاربة إذن نحارب الفوضى والفوضوية والجزائريون يدعمونها بسخاء بأموال ريع ما يستخرج من باطن الأرض الذي هو في الواقع مجرد صدفة جيولوجية…

  • akkadi
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 20:53

    @ أنس السعيد

    يذكرني حالك بشخصية رواية دون كيشوت لسيرفانس. لفرط قراءة دون كيشوت لقصص الفروسية فقد عقله. فصور له خبله أنه فارس شهم من العصور الوسطى. فغادر منزله متسلحا بسيفه الصدئ المهترئ وراكبا فرسه الهزيل معتقدا أن من واجبه محاربة الظلم في الأرض. وآلتقى في تجواله طواحين الهواء فظنها شياطين مسؤولة عن نشر الشر في الأرض. فهاجمها لكنه ألتصق بأذرعها فرفعته إلى السماء ليسقط على الأرض بعظام مرضوضة. وبعد ذلك يلتقي بقطيع من الماشية فظنه جيشا جرارا فاندفع اتجاهه ليثبت شجاعته ويدخل إسمه التاريخ كبطل مغوار. فقتل بعض الأغنام فرماه الراعي بوابل من الأحجار هشمت أسنان دون كيشوت. وهكذا يستمر دون كيشوت في خوض المعارك الوهمية مسببا المتاعب للمجتمع. ولم تنته قصته المضحكة إلا بإلقاء القبض عليه من طرف جيرانه ووضعه في قفص وإعادته لقريته ليرتاح الناس من خبله.

    هكذا أنت دون كيشوت قريتك. تصور لك نفسيتك المهزوزة أنك فارس الدهور تحارب أعداء الوطن. لكنك في الحقيقة لست أكثر من دون كيشوت بنفسية هشة تعيش هذيان مرضي. شفاك الله وعافاك من كل شر.

  • أنس السعيد
    الأحد 6 دجنبر 2020 - 23:12

    ""دعوهم وشأنهم فهم عميان يقودون عميانا. وإذا كان الأعمى يقود الأعمى، يسقطلن معا في حفرة"" (إنجيل متى الإصحاح 15 الآية 14); الأعمى الأول حسب السيد المسيح في هذه الحالة هو النظام البوليسي الجزائري والأعمى الثاني هو عصابة البوليزاريو، وهما معا يسيران نحو الهاوية والتدمير الذاتي…جميل ايضا ان تذكرنا بشخصية ( دونكيشوط) ولكن هذه الشخصية يمكننا تكييفها مع ما تقوم به عصابة البوليزاريو من بلاغات عسكرية لفتوحات وهمية وإطلاق الرصاص في السماء، إذن فكلامك مردود عليه وشخصية دونكيشوط تليق بك كجزائري عندما يقرأ ويصدق ما تكتبه الجرائد الصفراء في الجزائر عن إنجازات وهمية منسوبة لعصابة ميليشيات البوليزاريو. أدعوك في هذا الإطار لمطالعة مقالتي على منصة (منبر هسبريس) بعنوان : ( المغرب جزيرة) إبحث عنها في محرك البحث غوغل فربما ستستفيد قليلا أو كثيرا وقد لا تستفيد أي شيء. دونكيشوط هو الذي يعيش حياة بدائية في تندوف ويتوهم أنه سيحرر اهل الصحراء الذين يعيشون في العيون والداخلة معيشة تليق بكرامة الإنسان. في إقليم العيون وإقليم الداخلة لا ينقطع خط شبكة الأنترنت كما حصل لوزير خارجية الجزائر وهو يتكلم مع الأفارقة

  • أنس السعيد
    الإثنين 7 دجنبر 2020 - 12:13

    سأتصدى دائما لتعليقات الذباب الإلكتروني الجزائري أسفل المقالات المتعلقة بوحدة المملكة المغربية أدام الله عزها ونخوتها، لقد أصبحت على وعي بأسلوبكم المخادع من خلال تجربتي معكم لسموات، تحاولون تضليل المغاربة لزرع الشك في نفوسهم وإيهامهم بأن نزاع الصحراء في شمال إفريقيا ليست قضية تخصهم..تقومون بالتعليق بأسماء مستعارة تغيرونها بآستمرار بل ويقوم نفس الشخص بالتعليق على نفس المقالة بأسماء مستعارة مختلفة حتى يعطي الإنطباع بأن اشخاص آخرين يتفقون مع طرحه، وفي حالة ما قام المغاربة الشرفاء بالرد عليه يقوم نفس الشخص الموالي للنظام البوليسي الجزائري بالتعليق على رده بأن يزعم بأنه (مغربي محب لوطنه) وبأن الجزائري آنتصر عليه في الجدال…مساكين أنتم جعلتمونا نتسلى بالنقاش معكم لأنكم ضحية أنفسكم وضحية سردية نظامكم البوليسي كما قال ( منصف المرزوقي)؛ لا احد منكم عنده السيرة الذاتية المحترمة للرئيس التونسي السابق (منصف المرزوقي) والذي نطق بالحق فيما يخص الصراع المغربي الجزائري، هو طبيب متخصص وزوج فرنسية ومعتقل سياسي سابق ورئيس دولة سابق يحترمه الجميع، شخصية بهذا الحجم يكفينا فخرا أنه قال كل شيء ونطق بالحق.

  • برهوم dz
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 00:43

    خطابكم للأسف واحد لا يتغير يشبه الأسطوانة المشروخة التي لا تكل ولا تمل من ترديد كلام واحد لا يتغير ومن القمة للقاعدة ونفس هذا الأسلوب نراه في كل المواقع ومن العامة والخاصة وهو في الحقيقة لا يقدم ولا يؤخر وهو مجرد عقدة يعاني منها المغرب تجاه الجزائر للتقليل من شأنها وهو نابع من غيرة وحسد وحقد دفين لا أكثر ولا أقل وهو لا يخدم المغرب للمدى البعيد بل يجب البحث عن علاقات مستقبلية مبنية على الاحترام المتبادل وبشكل واقعي

  • agadir
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 01:19

    فرنسا بنفسها في الجزائر منذ 1830 لم تستطع بناء طريق القوافل يضاهي الطرق المغربية، فما بالك بنظام بترولي بليد يدّعي القوة على جيرانه وهو لا يعلم أن خسائر الإستعمار الفرنسي الإسباني في المغرب أكبر بكثير من خسائر الفرنسين في الجزائر وتونس وليبيا مجتمعة. يعتقد الجيران أن المغاربة ضعفاء وهذا جيد بالنسبة لنا، تجميع وتخزين القوة ولعب دور الضعيف المسالم والباحث عن السلام الموهوم مع الجزائر وموريتانيا وإسبانيا دون أن يتنازلوا عن أراض مغربية ضمها الإستعمار لهم.
    المغاربة شرسين، حتى الألمان لا يطالبون بأراضيهم التي خسروها.

  • سيدي كاوكي
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 11:17

    تحية لكاتب المقال، المعروف بموضوعيته، و تحية كذلك للشعب الجزائري الشقيق و الذي يفرقه المقال عن النظام الجزائري العميل لأجندة الصليبيين التي لا تريد ان تقوم قائمة للبلاد الشمال الأفريقي. فالشعبان لهم تاريخ مشترك لم يفصله الا التدخل الفرنسي و امتداده الاستعماري المتمثل في جنرالات النظام. فهاؤلاء العملاء لا تهمهم تنمية بلدهم ولا تحسين المعيش اليومي للجزائريين، فهمهم الأساسي ليس الا الاستغناء و تنمية ثرواتهم بالخارج. وإلا كيف نفسر انعدام التنمية في بلد النفط و الغاز ؟

  • aleph
    الأربعاء 2 دجنبر 2020 - 17:05

    4 – سيدي كاوكي

    لو كان الكاتب فعلا موضوعيا لأرفق آدعاءاته بمرجع كما يفعل الدكتور عبد الرحيم العلام (كمثال أنظر مقاله أسفل: المجتمع المدني المَنشُود والمجتمع المدني المرفوض). أو كما يفعل الدكتورمحمد مفضل ((كمثال أنظر مقاله أسفل:مواقف وقضايا اليسار واليمين). صاحبك ناشط أمازيغي، ومقالاته تنتصر لأيديولوجيته التمزيغية ضدا على النزاهة العلمية. يعني الموضوعية 100% غائبة. وكل ما يوجد هو البروپاگاندا الكاذبة.

صوت وصورة
الأمازيغ ، التطبيع وإسرائيل‎
السبت 27 فبراير 2021 - 18:08 63

الأمازيغ ، التطبيع وإسرائيل‎

صوت وصورة
رحلة "حرّاكة" مغاربة
السبت 27 فبراير 2021 - 17:47 23

رحلة "حرّاكة" مغاربة

صوت وصورة
بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء
السبت 27 فبراير 2021 - 16:38 5

بدون عنوان: "الكيف" داء ودواء

صوت وصورة
شركة النظافة بمراكش
السبت 27 فبراير 2021 - 15:55 6

شركة النظافة بمراكش

صوت وصورة
إعادة تمثيل جريمة الكارة
السبت 27 فبراير 2021 - 15:17 27

إعادة تمثيل جريمة الكارة

صوت وصورة
رحلة كفيفين مع الحياة
السبت 27 فبراير 2021 - 13:30 6

رحلة كفيفين مع الحياة