النَّسيف مِن تاريخِ الرِيف

النَّسيف مِن تاريخِ الرِيف
الثلاثاء 27 غشت 2013 - 13:41

الريفُ مِنطقة جغرافية تمتد من طنجة إلى مليلية. ورغم غِناها من الناحية التاريخية والأنثروبولوجية، فإنها لا زالت تعاني من الطمس والتهميش على الصعيد الأكاديمي. بالفعل، بذلَ بعضُ الباحثين المغاربة، أحياناً بمعية خبراء أجانب أو بمِنح جامعية أجنبية، جُهوداً محمودة لدراسة الجانب الجيولوجي والأركيولوجي والبيولوجي من الريف. كما أنجز بعضُ الأجانب المعاصرين دراساتٍ أنثروبولوجية في الريف، لعل أشهرَهم هو مُونتغومْري هارْت. ولكن مِن الناحيةِ التاريخية، ظلَ الريفُ مرتبطاً في أذهان المغاربة، عامّتِهِم ونُخبتِهم، أساساً بمقاومة المستعمِر في القرن العشرين (الشريف أمزيان، عبد الكريم الخطابي، إغزار نوُشّانْ، دْهار أُبرّان، أنوال، إلخ).

وهذا بالتحديد هو الموضوعُ الذي يَطغى على المُذكِرات والكِتابات والأبحاث، الوطنية والأجنبية، المنجَزة عن الريف. بمعنى أنّ الريفَ قد حُصِر تاريخياً في القرن العشرين واختُزِل في أحداث وأعلام وأماكن بعينِها، مع استثناءات محدودة على يدِ بعض المؤرخين القدامى (أمثال البكري وابن خلدون وابن الخطيب) ومُؤرخٍ واحدٍ أو اثنين من المعاصرين، وكأنَّ لا وُجودَ للريف في الحضارة الإنسانية والمغربية ولا إسهامَ له فيهما قبل القرن العشرين. لذلك، لا نجدُ اليومَ في المكتبة المغربية كتاباً واحداً يُؤرخ للريف منذ بداياته، بحيث يجعل الريفيين، قبْل غيرهم، يعتزّون بالانتماء إلى هذه المنطقة وبإسهام أسلافهم في الحضارة المغربية والإنسانية.

وعليه، لا نستغربُ أنْ يجهلَ أهلُ الريف اليومَ كل شيء تقريباً عن بلادهم في العصور القديمة، وأن يستغلَّ بعضُ الطُوباويّين هذا الفراغ المعرفي لشحن عقول شُبّانِه بأفكار فاشية تقول بنقاوة الأعراق وصفاءِ الألسن وانغلاقِ الثقافات وسُموِ العَصبية القبَلية. مَهما يَكن مِن أمر، فإنّ اللومَ يقعُ بالدرجة الأولى على الكفاءات الريفية، مثقَفين ومتعلِمين ومسئولين، لتركِهم الساحة فارغةً أمام هؤلاء. فلا كتابات رصينة ولا أفلام وثائقية ولا ندوات عِلمية للتعريف بتاريخ الريف العريق وتأصيلِ لغتهِ وثقافتهِ وتحصينِ شبابهِ ضد الإيديولوجيات الشُمولية والطقوس الدّخيلة.

وفي هذا السياق، يُشكِل الكِتابُ الذي نُقدِمه اليوم للقُراء استثناءً بمعنى الكلمة، موضوعاً ومنهَجاً. إنه ثمرةُ سنواتٍ طِوالٍ من القراءة والاستقراء في المَصادر والمَراجع بلغات عديدة مِن طرف صاحِبهِ، الأستاذ الباحث أحمد الطاهري (المَولود بالنكور/ الحسيمة عام 1958). يُسمَّى الكِتابُ “بلاد الريف وحاضرة النكور من فجر التاريخ إلى أنوار الإسلام” وصَدَر بإشبيلية في ماي 2013. يقع في 332 صفحة، تتخللها خرائط ورسوم وجداول، دُون احتساب الورقات الأربع التي خُصِصت لعنوان الكِتاب وفهرسَتهِ بالإسبانية، وطُبِعت منه 500 نسخة طبعةً أنيقة لولا الرَداءة في إلصاق أوراقِه.

طبعاً، هذا ليس أوّلُ عملٍ يُنجزه الأستاذ الطاهري عن الريف (راجع أطروحته لنيل الدكتوراه، 1995، وما تلاها من مباحث ومقالات)، ولكنه، بلا شك، الأشمل والأعمق. أمّا قصْدُنا فينحصرُ في عَرض أهمِ أطروحات هذا العمل على شكلِ عشرةِ رُؤوسِ أقلامٍ نقتبسُها مِن الكِتاب بتصرفٍ، وللقُراء واسعُ النظر:

1. وُجودُ أدلة كاشفة عن مَهد الأمازيغ الذين ترَعرَعُوا في بلاد الريف، بأحواز هُرك (وُرْشْ)، حيث توجد مَواقع قلعية الحالية.

2. استقرارُ العشائر الريفية، مُنذ حوالي ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، بحوض وادي النكور وضفاف نهر غيس وأحواز بالش، والبصماتُ التي خلفتها في الحضارتين الإغريقية واليونانية قديماً، والمغربية لاحقاً.

3. تأسيسُ أهل الريف لمدينة أكر (أكرى/أكروس/أكراط)، الأقدم من نوعها في شمال أفريقيا.

4. استقبالُ بلاد الريف، بفضل هذا السبق الحضاري الناتج عن الاستقرار الزراعي والتجمُع الحضري، لموجاتٍ بَشرية متعاقبة من الهجرة الحِميرية من اليمن والكنعانية من فلسطين اندمجت تدريجياً في العشائر الريفية.

5. استمرارُ المؤثرات الثقافية المشرقية حية في ذاكرة الريفيين وفي قواميسهم اللغوية إلى اليوم.

6. انتظامُ أهل الريف في كيان حضاري منذ أقدم العصور جعلَ الأمم المتوسطية تتفادى إنشاء مستعمراتها بسواحلهم.

7. إنشاءُ مَركزَيْن للتبادل بين الفنيقيين وأهل الريف بموقع رأس أدّار (رُوسادير/ مليلية الحالية) وبَدْكونْ بتمسمان صارا بمثابة نافذتيْ بلاد الريف على الحضارات القديمة.

8. في بلاد الريف تشكلت أولُ دولة إسلامية بالمغرب. كانت تسمى مملكة بني صالح (نسبة لمؤسِسها) أو مملكة نكور (نسبة لحاضرتها، التي تُعدُّ أول مدينة أُنشِئت في الإسلام بالمغرب) وظلت قائمة نحو ثلاثة قرون ونصف (ما بين القرن الميلادي الثامن والحادي عشر).

9. بلادُ الريف كانت أولَ نافذة للإسلام في المغرب الأقصى وأقدمَ جسرٍ يَربط بين هذا الأخير وبين المشرق وبلاد السودان وأوروبا.

10. أهلُ نْكور كان لهم دورٌ بارزٌ في صِياغة قواعدِ الاعتدال في العقائدِ ونشر المذهب المالِكي ووضْعِ حَجَر الأساس للعمران والثقافة المغربية الأندلسية في ميدان الآداب والحِكمة والفنون والعلوم.

*أكاديمي ومترجم

‫تعليقات الزوار

21
  • المعلق الرياضي
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 15:44

    مملكة نكور كانت أول دولة سنية بالمغرب، جاورتها الدولة الإدريسية الزيدية الشيعية و الدولة البرغواطية الشيوعية الوثنية بدكالة و إمارة سجلماسة التي أسسها الخوارج بتافيلالت.

  • rifi walakin amazighi
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 15:50

    مذا تقصد بالريف ؟ سلسلت جبال الريف أم بﻻد الريف الثقافي. من طنجه إلى مليليه؟. أي أن زايو كبدنا و قبائل أيت يزناسن التي تقع شرق مليليه من رغم أنها ثقافياً تنتمي إلى الريف أكثر من منطقت جباله، فإنك أقصيتها من ريفك. قلت أن الجمعيات "العنصريه" هم من أقصو هذا التاريخ أن يتعرف عليه الشباب.!!!!!!.
    هل هي هذه الجمعيات من يدرس في المدرسه أن فاس أقدم مدينه في المغرب. و أن الدوله أﻹدريسيه أول دوله في المغرب.؟؟؟؟
    أنت تستخدم الريف لمحاربت أﻷمازيغيه. ولكن لن تنجح في ذالك ﻷن الشباب واعي. حجتك ضعيفه.

  • red ben
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 16:29

    مُونتغومْري هارْت
    أكر
    …..
    أين توجد هذه مواقع حاليا ؟؟ واسم جديد لها

    شكرا فعلا أنت ريفي غيور على بلدك الحبيب
    لقد تمكنت من إلقاء العرض بصورة جميلة

  • الرياحي
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 16:41

    الحمد لله على العودة .كتاباتك عاصفة تعري الحركة الصفراء الفاشستية اللتي تشتمنا بذون حشمة وتصفنا بالشدود الجنسي والدعارة الهواتية.تاخد مكبرات الصور وترصد اي حبة لكي نراها قبة.في نفس الاتجاه فنحن المغاربة تكلمنا اللغات السامية 3300 سنة منذ اليوم ولما نقول بنادم وهي بنو ادام فهي بونقية وبصمة البونقية في لغتنا الدارجة اصبحت موضوع ابحاث علمية من طرف محليين واجانب.العربية هي ابنة خالة البونقية وتقريبا لم يتغير شيئ.انتشرت العربية في محيطيها الطبيعي وهي شمال افريقيا وشرقها.انتشرت في المناطق البونقية من مدن وسهول ولا شيئ ذخيل في بلادنا.الذخيل هو التطرف والعنصرية
    والارهاب الفكري .في مجاعة 1850 هاجر دكاليون الى الريف وفي دكالة توجد دواوير من الريف من سوس من عبدة من زعير من الاطلس واين المشكل يا دعات الحقد ؟
    الرياحي

  • ريفي ولكن عربي
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 17:11

    @ 2 – – rifi walakin amazighi

    وهل بني يزناسن يعتبرون أنفسهم من الريف؟ يتكلمون فعلا أمازيغية قريبة من الريفية لكنهم ليسوا باريافة. أذا تكلمنا فقط عن "الريف الثقافي" كما يحلو لك تسميته٬ فسنبْطِر من الريف جزؤه الأكبر، جغرافيا وبشريا، ألا وهي المنطقة الممتدة من طنجة إلى تخوم الحسيمة. كما علينا أن نبطر كذلك كل المناطق الناطقة بالعربية المتواجدة في "ريفك الثقافي"، وهي متواجدة بكثرة (تركيست، الدريوش، العروي، زايو، وووووو). هل بقي شيئ إذن من "ريفك الثقافي"؟

  • rifi walakin amazighi
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 18:25

    إلى 5 ريفي ولكن معرب. أنت تخلط بين سلست جبال الريف و الريف أو أريف كما ننطقها بأﻷمازيعيه. أريف هي المنطقه التي يتكلم فيها اللهجه الريفيه أﻷمازيغيه.و هي: الحسيمه الناضور دريوش و أﻷجزاء الشماليه من إقليم وجده و تازه.
    إذا ذهبنى في منطقك سوف نقصي قبيلت قلعيه التي ينتمي إليها كاتب المقال أيضاً من أريف و هي أكبر قبيله في أريف. هذا هو المفهوم السياسي التاربخي و الدمغرافي من إسم أريف. ما تقصده أنت يسمى في المفهوم التاريخي بالريف الكبير على وزن المغرب الكبير. وهذه المنطه هي بكل سهوله شمال المغرب الذي كان مستعمر من طرف إسبانيا. أمارت النكور لم تتجاوز منطقت كتامه. جباله جزء من سلسلت جبال الريف و ليس من الريف أو أريف.

  • amnay
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 19:02

    " وأن يستغلَّ بعضُ الطُوباويّين هذا الفراغ المعرفي لشحن عقول شُبّانِه بأفكار فاشية تقول بنقاوة الأعراق وصفاءِ الألسن وانغلاقِ الثقافات وسُموِ العَصبية القبَلية".كلام ينم عن حساسية بالغة الى درجة العداءللامازيغية وان لم يصرح بها.والاستاذ العثماني معروف بهذا الموقف حتى لايعتقد البعض اني ارجمه بالغيب.وقد عرفته من خلال كتاباته وفي بعض الملتقيات التي يشارك بها محاضرا.حيث يعمد احيانا الى مقاطعة زملائه المحاضرين بعصبية وتشنج.ومع ذلك من حقه ان يبدي رأيه بكل حرية واستقلالية ويقبل من الآخرين حقهم في ذلك ويستمع اليهم كما يستمعون ويناقش كما يناقشون.لكن ان يكون الرفض شعاره واتهام الجميع بالفاشية لانهم يتحدثون عن ثقافتهم وتاريخهم وحضارتهم وان باعتزاز وفخر ويطالبون بحقوقهم فهو امر غير عادي ومقبول من اكاديمي ومترجم وباحث ووو

  • sifao
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 19:28

    الكتاب ، وحسب تقديمك له ، يروج لما دأب الفقهاء على الترويج له منذ 15 قرنا في المساجد كل جمعة ، نحن ننتظر كتابا قد يصدر يوما ، تحت عنوان ،"بلاد الريف وحاضرة النكور من فجر التاريخ إلى ظلام الإسلام" هذا العنوان ، بلا شك سيكون مثيرا لزوبعة فكرية لن تهدأ الا بتأديد هذا العنوان ، لأن الحقيقة لا يمكن طمسها فهي لا تتوقف عن السعي الى الظهور .

  • Ridouane Assafou
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 20:00

    مرنواكش بجميع جهاته الأربعة , هو عاصمة تمازغا, وطن الأمازيغ الذي ليس لهم سواه.رغم محاولات الحاقدين من لصوص الهويات, لتغيير معالمه وتزوير تاريخه، الا أنه يظل كالجبل الشامخ، لن يستطيعوا أن يجردوه من مهابته, حتى وإن احتلوا قمته.

  • moha
    الثلاثاء 27 غشت 2013 - 23:35

    bni snassen appartiennent à leur région ils n'ont pas besoin d'appartenir à quoi que ce soit, ils ont leur propre histoire et leur propre culture, bni snassen
    و ما ادراك ما بنو يزناسن
    ils appartient à l'histoire de la région de MOULOUYA jusqu'à je ne sais pas où vers l'EST
    donc arrêtons de polémiquer?!!!
    vous êtes que des apprentis de l'histoire

  • لامية الأندلسيين
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 06:05

    تدكرني بصاحب لامية العرب دو الاسم الغريب ولا أتذكره فانا أمازيغي وعلمي،والدي كان من سبايا حروب الجاهلية فشب في قبيلة أعدائه،ولما علم الأمر اقسم ان يقتل مئة نفس منهم ،وبما انك لست أمازيغيا دما بل فقط احتظانا فمن حقك نقدهم وتبخيس لغتهم والتعالي عليهم بحكم أرستقراطيتك الأكاديمية ،فالمثقف مات ولم تعد له قضية بل فقط شواهد وألقاب ،فما دنب الأمازيغ ادا كان الإسبان طردوا أجادادك العرب من إسبانيا?باستثناء فلسطين فلا مسؤولية للغرب، عن محن وتخلف المسلمين و فقط في القضية الفلسطينية سنقف مع العرب،فلا توظف الامازيغية في حقدك الدفين على الغرب والبارز في مقالتك النقدية للاستشراق والتى تدكرنا بأدوارد سعيد، تريد منا نسيان حقوقنا الثقافية والسياسية والتجند في صراع الحضارات دلك نهج وايديولوجية الاسلاميين نرفضه هناك صراع شمال جنوب وهواقتصادي وليس ثقافي، فالغرب لا يستهدف الاسلام ،لقد رحل مند عقود،نؤمن بوحدة الفكر الانساني ومنها حقوق الانسان وليس الخصوصيات المطلقة ،فالأولوية هي لقضاياناالمغربية ومنها القضية الامازيغية ،فقدانتهى زمن الفتوحات والحروب الدينية الدولية ،وابحث لك عن قضية عربية قد تكن بهاأصيلا

  • Arifi libre
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 09:59

    حين تغيب مفاهيم الحضارة والرقي وتحل محلها مفاهيم القبلية والانكماش فتلك حتما علامات الوهن التي من تجلياتها التدمير الذاتي المتسارع تفضي الى استعداء الاخ وموالاة العدو.
    قضي الامر الذي فيه تستفتيان( عربا وامازيغ)

  • Tanjawi_Puro
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 10:28

    أولاً الكتب التاريخية تزخر بأحداث هذي المنطقة الشمالية أو الريف الكبير…فالقبائل في الريف الكبير هي إما صنهاجة، مصمودة أو زناتة مع حزام قبلي من بعض العشائر العربية التي استوطنها المرينيون في المنطقة…فتاريخ المنطقة معروف من قبل وبعد الإسلام..كيف لا والمنطقة لعبت أدوار مهمة ومصيرية خصوصاً بعد الإسلام…فكل هذا مدول..طبعا لا يراه الذين يريدون فقط رؤية كلمة الريف…وأخيراً كنت اتمنى وبأنك أكاديمي أن لا تعاود أسطوانة خرافة الحميريين لاكن للأسف الشديد الأديولوجية غلابة….والسلام

  • Tanjawi_Puro
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 10:57

    أما ديفيد هارت فقد كفا ووفا بكتابه عن بني ورياغل والقبائل الريفية بل و حتى المغربية بصفة عامة. مجهود يشكر عليه…وهو صاحب المقلة الشهيرة..أزل القشرة التي تغطي المستعرب أو العربي وستجده أمازيغي أصلي…أو بالإجليزية '' if you scratch an arab you find a berber

  • علي
    الأربعاء 28 غشت 2013 - 19:40

    السيد العثماني معروف من بني وكيل الذين استوطنوا في مناطق الريف الامازيغية في بركان اختلتوا مع بني يزناسن وفي زايوا مع كبدنى وفي العروي مع ايت بيحيي وفي الدريوش مع امطالسة بني وكيل عرب من بني هلال وبني سالم استوطنوا في قباءل ا الريف لوطى الامازيغية لهذا السبب السيد العثماني لديه حقد عاى الامازيغ والدولة تدعم بني وكيل بقوة وعندهم امتيازات خاصة في مناطق الريف

  • ريفي ولكن عربي
    الخميس 29 غشت 2013 - 11:21

    15 – علي

    قبائل آمطالسة وبني بويحيي وكبدانة وبني يزناسن يسكنون السهول ونزحوا بدورهم إلى المغرب (المغرب الشرقي والريف الشرقي (إقليم الناظور) والريف الأوسط (إقليم الدريوش)، نزحوا من وسط الجزائر الحالية في القرن الثامن الميلادي.

    قبائل بني وكيل ينتمون إلى قبيلة بني معقل وهم يسكنون إقليم الدريوش وإقليم الناظور وإقليم بركان وإقليم وجدة.
    قبائل العبادة هي التي تنحدر من من قبائل بني سُليم وبني هلال وتسكن هذه القبائل إقليم الدريوش.
    المنطقة خليط من القبائل العربية والأمازيغية

    السيد العثماني هو ريفي أمازيغي من قبيلة قلعية التي توجد بالناظور وسلوان وزغنغان وبني شيكر وبويافار.
    فلا تزايد على أمازيغية الدكتور العثماني.

    أما آدعاؤك أن الدولة تدعم بني وكيل فهذا كذب وبهتان. قراهم هي آخر من دخلها الكهرباء. الطرق التي تؤدي إلى مناطقهم غير معبدة. الدريوش كانت ولازالت أسوأ من العروي، وإلى أمد قصير أسوأ من ميضار. فعن أي ٱمتيازات تتكلم؟

  • rifi walakin amazighi
    الخميس 29 غشت 2013 - 13:57

    للأسف يوجد الكثير من الخرافات في كتبنا التاريخيه. و طريقت كتابت التاريخ أثر عليه الدين و السياسه بشكل كبير. إذا أخذنى مثلاً ما يسمى بقبيلت بني هﻻل و قرئنا تاريخها. نجد تاريخ شبيه بالخرافه إن لم أقول خرافه. فحسب الوأرخين كانو أعراب بدويين تعيش على الرعي و الهجوم على المدن و القرى و قطع الطريق. وتوجهو من اليمن إلى العراق و الشام و عربوهم ثم توجهو إلى مصر و السودان و عربوهم ثم توجهو إلى ليبيا و تونس و عربوهم ثم المغرب و الجزائر و عربوهم أيضاً. هذه القبيله البدويه أﻷعرابيه إصتطاعت أن تفعل ما لم تصتطيع أكبر أﻹمراطوريات فعله. ثلث العرب ينسبون أنفسهم إلى هذه القبيله يوجد رغبه عند المستعربين البصطاء أن يكون عرب عرقيا، لهاذا يبحثون في التاريخ و إن وجدو هجره حتى ولو كانت لشخص واحد ( كما وقع مع إدريس أﻷول) لينسبون أنفسهم إليه. ﻻ يوجد أي شك أن هذه القبيله هاجرت إلى المغرب، لكن الطضخيم الكبير لدورهم و أنن ثلث المغرب من سﻻلتهم و الثلث أﻷخر أحفاد إدريس أﻷول ﻻ يقبلها العقل.

  • العصفور
    الخميس 29 غشت 2013 - 16:00

    الأخ rifi walakin amazighi قال كلاماً صريحاً ومعقولاً وثابتاً يفيد بعض القراء الذين غلبتهم مراجع كتب التاريخ المغربية المزورة التي لا تريد قول الحقيقة ومن مصلحتها المحافظة على هذه الأكاذيب التي ينشرها أمثال هذا "الكاتب المترجم" الذي يعاود كل حين الكرة قصد الهجوم على الأمازيغية والأمازيغ ، هذا المستعرب الذي إشترى الخيانة لكي يضرب الأمازيغ ويخدم الأجندة المشرقية التي تمده ببعض المال الزائف، وإن كان أعرابياً فهو يعيش في أرض الأمازيغ وبينهم كفيروس وهذه مصيبة كبيرة يجب على أهل الأمازيغ الحيطة والحذر من أمثاله.

    مالاحظته هو أنه دائماً يريد أن يقول أن أهل الريف كانوا عرباً جاؤو من اليمن والشام يعني يردد ماكتبه المخزن في السابق رغم أنه تبين أن كل ذلك خزعبلات وأكاذيب وتم فضح كل محاولاتهم اليائسة. لا عليك يا صاحب المقال، فحتى أهل السويد الشقر من أصل يمني وحجازي …لا تقلق ، سيتم تدريس ذلك في المناهج !

  • al mohajir
    الجمعة 30 غشت 2013 - 02:28

    ابن خلدون ينفي نظرية قدوم الحماميرة من اليمن الى شمال افريقيا

  • rachid souss
    الجمعة 30 غشت 2013 - 03:02

    إلى رقم 5 أنا سوسى وأخاف أن يأتى يوم لأجد مخلوق مثلك يقول لى أنا سوسى لكن عربى ويقول لى أكادير سيدى إفنى ورزازات إمنتانوت عرب الله يحفض أخاي ما قادين على باطل

  • العربي الكتامي
    الثلاثاء 3 شتنبر 2013 - 13:13

    حيا الله اهل الريف الكرام كما عرفناهم اهل عز ونخوة وغيرة ، لذلك نحن العرب الاقحاح نفتخر بهم في وطننا العربي ونحبهم ومنهم شيخنا عبد الله انهاري حفظه الله لنا ونصره على أعداء الدين والوطن , السيدة العثماني لم تكن واضحا في إظهار الجانب العربي في الريف وان اكثر اهل الريف عربا(اصلا ولسانا رغم ادعائهم للاسم الجديد الامزيغ وهم بربر في الحقيقة لم نعرف الا شلوح الاطلس المتوسط بالامزيغ ) لكن كم الامر مقرفا من بعض البربر الذين لا زالون يبحثون هنا وهناك عن جذورهم الوهمية .. هذا ملكهم الشجاع الذي كان يلف على عنقه ثعبان عظيم ويلبس جلد النمر ؟؟ وهذا إمبراطور بويا وهذا الفنيقي اشنينق الذي يا سلام ؟ ماذا؟ ستخوف به العرب ؟ والله لا نخاف الا من خالقنا وانتم تحت اقدامنا والله العظيم ، مثل اللقطاء يبحثون عن خيط يوصلهم الى أبوهم الحقيقي لماذا كل هذا ، الامر بسيط انها الأمية التي كانت ولازالتًمتفشية في البربر ولما أجبروهم على التعليم قلتم التعريب وماذا تريدون ان تقرؤا الأنجلش في بلد عربي ولغته الرسمية العربية ؟ وانتم لا لغة لكم ؟ غريب قلة عقل العجم وبربر !

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية