بوريس جونسون .. صاحب الشعر الأشقر المبعثر يرتّب "فوضى بريكست"

بوريس جونسون .. صاحب الشعر الأشقر المبعثر  يرتّب "فوضى بريكست"
صورة: أ.ف.ب
الجمعة 1 يناير 2021 - 15:06

لقد كسب الرهان، فبعدما اختار بوريس جونسون معسكر بريكست خلال استفتاء العام 2016 وصل الى منصب رئيس الوزراء وقاد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

لكن يبقى معرفة ما إذا كانت وعوده بمستقبل أكثر إشراقا ستتحقق.

الأول من يناير 2021 هو موعد دخول البلاد إلى عالم جديد. وقال رئيس الوزراء البريطاني (56 عاما): “مصير هذا البلد العظيم بات الآن بين أيدينا”.

طموحه بدخول التاريخ يخدمه حس سياسي، قد تحقق. لكن بوريس جونسون أظهر أيضا جوانب مثيرة للجدل في شخصيته حيث اتهم بالاستخفاف والارتجال في إدارة أزمة وباء كوفيد-19 حتى أصابه هو أيضا في أبريل بعد تفاخره بقيامه بمصافحة الناس في المستشفيات.

لكنه وضع المملكة المتحدة أيضًا في مقدمة الدول الأوروبية التي سجلت أكبر عدد من الوفيات جراء الوباء.

كل شيء بدأ في فبراير 2016 حين كان جونسون لا يزال رئيسا لبلدية لندن وكان صديقا آنذاك لرئيس الوزراء ديفيد كاميرون الذي أراد إنهاء الخلافات في حزب المحافظين حول الانتماء إلى الاتحاد الأوروبي عبر تنظيم استفتاء حول هذا الموضوع ظنا منه أنه سيتمكن من هزم المشككين في أوروبا.

كانت الطبقة السياسية تترقب بفارغ الصبر موقف جونسون الذي حضر افتتاحيتين لصحيفة “ديلي تلغراف”، إحداها تدعم البقاء في الاتحاد الأوروبي الذي أراده كاميرون والأخرى تدعو إلى التمرد والقطيعة. وقد اختار نشر الثانية.

وقال ديفيد كاميرون: “كان يعتقد أنه سيخسر ولهذا السبب اتخذ هذا الخيار. لم يكن يريد تفويت الفرصة ليكون في الجانب الرومانسي والوطني والقومي لبريكست”.

خلال حملة الاستفتاء، وعد مواطنيه بعد التحرر من “قيود” الاتحاد الأوروبي، بمستقبل مزدهر، من خلال التحكم بالهجرة واستعادة الملايين التي دفعت بالاتحاد الأوروبي لإنفاقها على النظام الصحي. ولم يكن ذلك سوى وعد مبني على أرقام خاطئة.

بعد التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بدا مقر داونينغ ستريت قريب المنال، لكنه عدل عن ذلك، بعد أن خانه مايكل غوف، أفضل حليف له الذي تقدم عليه واعتبره غير كفؤ. حصل على حقيبة الشؤون الخارجية التي تولاها لعامين من حيث دفع تيريزا ماي نحو الانزلاق قبل أن يحل محلها في النهاية.

سيخبرنا التاريخ ما إذا كان الانفصال عن الاتحاد الأوروبي قد حرر القوى الإبداعية في بلاده كما يدعي بوريس جونسون، أم إنه أضعف مكانتها كما يخشى مؤيدو البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي.

على أي حال، فإن التزامه بتنفيذ بريكست هو الذي أتاح صعود “بوجو” المشاكس إلى السلطة في يوليو 2019 ليضع حدًا لمماطلة حكومة تيريزا ماي وتحقيق حلم حياته.

ثم رسخ مواقعه بعد بضعة أشهر، حين فاز في الانتخابات التشريعية التي جرت في ديسمبر، بأغلبية غير مسبوقة منذ فوز السيدة الحديدية مارغريت تاتشر في الثمانينات من القرن الماضي.

ملك العالم

يحظى رئيس الوزراء بالإعجاب بفضل طريقة عمله غير التقليدية وبالنفور منه بسبب أكاذيبه، ويتميز بشعره الأشقر المبعثر، لكنه يتمتع بجاذبية لا تقبل الجدل ويحسن استخدام المزاح للتقرب من الناس، على الرغم من انتمائه إلى النخبة.

ولد ألكسندر بوريس دي فيفيل جونسون في نيويورك في 19 يونيو 1964 في عائلة معاصرة منفتحة على عالم السياسة. ومنذ طفولته قال إنه يريد أن يصير “ملك العالم”، وفق ما أسرت أخته ريْتشيل لكاتب سيرته أندرو غيمسون.

أمضى سنوات حياته الأولى في بروكسل، حيث عمل والده في الاتحاد الأوروبي، ثم التحق بمدرسة إيتون للنخبة في بريطانيا قبل دراسة الحضارات القديمة في جامعة أكسفورد.

عمل بعدها صحافياً في صحيفة “التايمز” التي فصلته بسبب فبركة تصريحات، وانتقل ليصبح مراسلًا في بروكسل لصحيفة “ديلي تلغراف” اليمينية من 1989 إلى 1994. وهناك اشتُهر من خلال كتابة “خرافات أوروبية” عبر المبالغة في تصوير ما يحدث في الاتحاد الأوروبي.

وعُرف على المستوى الشعبي في التسعينات لدى استضافته كخبير في برنامج تلفزيوني ساخر، حيث ساهمت فطنته وعدم تردده في انتقاد نقاط ضعفه في جعله شخصية وطنية عُرفت باسمه الأول “بوريس”.

انتُخب عضوًا في البرلمان عام 2001. ولم تمر سنواته الأولى في السياسة بسلاسة؛ إذ أقيل في عام 2004 من منصب وزير الخزانة في حكومة الظل لدى المحافظين بسبب الكذب بشأن علاقة أقامها خارج إطار الزواج.

لكن في عام 2008، فاز في انتخابات رئيس بلدية لندن على مرشح حزب العمل وجعل من منصبه منصة حظي من خلالها بسمعة دولية بما حققه من نجاحات رمزية، مثل تنظيم الألعاب الأولمبية، وبإخفاقاته، مثل مشروع بناء جسر حديقة فوق نهر التايمز الذي كلف عشرات الملايين من الجنيهات دون أن يتحقق.

وتتسم حياته الخاصة بعدم الاستقرار؛ فبعد زواجين وطلاقين، وخمسة أبناء، أحدهم على الأقل ولد خارج الزواج، يعيش حالياً مع شريكته كاري سيموندز، خبيرة الاتصالات التي تصغره بـ24 عامًا وأنجبت منه ابنًا اسمه ويلفريد في أبريل.

لقد سمحت له مكانته بتجاهل الفضائح التي كان يمكن أن تدمر كثيرين غيره.

الاتحاد الأوروبي بريطانيا بريكست بوريس جونسون

‫تعليقات الزوار

18
  • Azul
    الجمعة 1 يناير 2021 - 15:25

    ستدفع بريطانيا التمن غاليا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي

  • الشعر المبعثر
    الجمعة 1 يناير 2021 - 15:28

    نعم صاحب الشعر المبعثر لكنه يخدم بلده وشعبه ليس مثلنا لا يخرج الموظف من الباب إلا بعد ساعتين أمام المرآة وكانه ذاهب لعرس أخته أزواق والنفاق الاوروبي لايهتم بملابسه او بمنظره لانه على يقين بان البركاكة غير موجودين والنقاوة تكمن في الضمير وليس الهندام
    نحن تجده لابس 5000 درهم وياكل طون من الاطعمة ومخيخه لا يتحرك من مكانه اللهم إجعل سنة 2021 سنة تغيير العقول الجامدة وتب علينا وارحمنا برحمتك

  • الفضائية17الطموحة
    الجمعة 1 يناير 2021 - 15:49

    صاحب الشعر المبعثر صاحب ضمير……….
    ضمير
    ضمير
    ضمير

  • الاسد الاطلسي
    الجمعة 1 يناير 2021 - 15:56

    تنتظر الخبر السعيد من بلاد شكسبير ان يحدو حدو بلاد العم سام

  • راتب
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:11

    قد يبدو هذا الرجل شوفينيا لكنه مدرسة حقيقية في الوطنية. لا تهمه صورة بلاده في الخارج بقدر ما تهمه كرامة شعبه و رفاهيته.

  • حالم بالوحدة
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:11

    يلتقي مع ترمب في اللوك المتعلق بشعر الرأس ولونه فهل يلتقيان في الخطوة وقريبا

  • ولد مو bz
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:22

    رجال .لهم سياسة داخلة لرؤسهم ليس فشعر رؤسهم الكد والجد في مصالح بلادهم وشعبهم ……….ياليتنا اخدنا منهم ولو القليل من افكارهم وحبهم المخلص لاي فرد من سكان بلادهم بريطانيا العضمى …………. …….ولبس المغرب العضمى…؟؟؟؟؟؟؟. خمم مع راسك ….؟؟؟*

  • هشام
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:25

    هذا هو لي يقدر يقول ملقيش حتى الوقت باش نمشط شعري .

  • إلى 2
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:27

    إلى 2
    * الدول الإستعمارية التقليدية ، إن حسنت ظروف العيش لشعوبها .
    فليس راجع إلى توزيع الثروة ، أو إلى الديموقراطية الحقة ،
    و إنما يعود إلى نهب الدول و الشعوب التي ترزح تحت نيرها ،
    هذه الشعوب منتشرة في جميع القارات ، تستغل حتى في لغة
    المستعمر ، إذ تبيعك كتيبات بها وريقات بثمن غال ، تبيعك
    منتجاتها قسراً بما تريد هي ، و تشتري منك المواد الأولية كيف تشاء هي .
    * فمن مدخوله قوي يهتم بعياله و يحقق لهم مطالبهم ، و من ليس له
    ذلك فلا حول و لا قوة إلا بالله .

  • محمد
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:33

    ننتظر منه خطوة في صالح المغرب و في اقرب وقت . سوف يكون الضربة القاضية لعصابة البوليزاريو و صانعتها جارة السوء و حتى اسبانيا و فرنسا .

  • مواطن2
    الجمعة 1 يناير 2021 - 16:48

    دخل احدهم على فيلسوف يوناني في الازمنة القديمة وبقي واقفا في الباب ينتظر الاذن بالدخول والفيلسوف منهمك في قراءته او كتابته لم يرفع راسه منها ولم يلتفت الى الزائر.وبعد مدة غير قليلة قال للزائر دو ن ان ينظر اليه = تكلم يا هذا حتى اراك =.ولا حاجة للشرح فالمعنى واضح. العظماء تميزوا بافعالهم لا بهندامهم او بشكلهم او بلونهم. تميزوا بالعمل الصالح لفائدة بلدانهم.ابتعدوا عن السعي وراء المال والسلطة والطغيان.بالقدوة الحسنة علموا شعوبهم الاستقامة والاخلاص في العمل وحب الوطن.على كل حال بيننا وبينهم آلاف السنين.هذا اذا ناموا وانتظروا وصولنا.الشيء المستحيل….احدهم في بلادنا قال في نعي الراحل الوفا ” الراحل الوفا كان صاحب نكتة ” .ولا اعتقد انها ستقال في حق جونسون لما يموت.

  • من جديد .. تجارب الناس
    الجمعة 1 يناير 2021 - 17:04

    نحن لم نستمتع بتجربة صحفي في خوض غمار رئاسة الحكومة ربما بلغ مصطفى الخلفي سدة النطق باسم الحكومة كمحرر سابق لجريدة التجديد و يشكر له المجلد حول الصحراء الذي قدمه قبل تنصله من مهام النطق و ينقطع عن غمار السياسة ناطقا رسميا باهتا.

  • متابعات . . تجارب الناس
    الجمعة 1 يناير 2021 - 17:11

    الدين ما بين النقل والعقل

    تم تجربة ترقيع العتيق (دعوة التجديد) وأثبتت فشلها الذريع السريع

    عدلي جندي

  • tarek ibn zyad
    الجمعة 1 يناير 2021 - 17:12

    il faut un politicien intelligent et fort en anglais et fort dans sa politique étrangère Mr ————omar hillal ———— pour négocier avec ce mr—- gonssone anglais pour le convaincre pour une diplomatie fort et ambassade au samara marocain c’est un pays intéressant pour le Maroc mieux que l’Espagne ———–je vois pas quelqu’un d’autre que Mr —————omar hillal qu’allah le protege et tous le peuple marocain wassalam bonne année

  • الشعر المبعثر
    الجمعة 1 يناير 2021 - 17:13

    ردا على رقم 9 أنا صاحب رقم 2 ما فهمت حتى كلمة من مقالك نحن هنا نتحدث على الضمير وانت تتحدث على الاستعمار إذا كانت هذه الدول فعلا نهبت كما تقول فإنها خرجت وتركت الدول المستعمرة من ورائها نظيفة ونقية لا زلت أتذكر وانا في سن العاشرة كنت أذهب للمدرسة ماشيا كانت الشوارع نظيفة وكل شيء جميل وكنا في المدرسة نحصل على وجبتين واحدة في الصباح وواحدة في المساء أتعرف ياصاحبي لماذا لان فرنسا كانت لا زالت تتحكم في المغرب أما الان فكل شيء أصبح مرا مرارة الحنضل أنظر كيف اصبحت شوارعنا وازقتنا اوساخ في كل مكان اذن ياصديقي لا تعلق فشلك على الاستعمار بل علقه على ناهبي المال العام وكل سنة وانت طيب

  • مغربي
    الجمعة 1 يناير 2021 - 17:32

    الرأس المالية العالمية هي صاحبة قرار خروج بريطانيا من الاتحاد رغم أنه باستفتاء إلى أنه يفتح الباب على مصراعيه لعدة شعوب بالاتحاد الأوروبي مستقبلا لتحدو حدو بريطانيا التي رغم تكهن بأنها ستواجه صعوبات اقتصادية لكن الحقيقة ستكون عكس ذلك جملتا و تفصيلا في سياق الاهداف المنشودة من طرف قوة العظمى أمريكا حتى تظل القارة العجوز من حلفاء وليس صاحبة قرار في ظل صعود نجم سياسية الشعبوية بها .

  • إلى 15
    الجمعة 1 يناير 2021 - 19:25

    * إلى 15
    * لك كامل الحق في أن لا تفهمني ، ربما خانني التعبير في بسط
    فكرتي .
    * أود القول ، القضية ليست مسألة ضمير أو هندام ـ أولاد عبد الواحد
    كلهم واحد ـ إن كانت لديهم أشياء كثيرة متوفرة لمواطنيهم ، فذلك
    ليس راجع إلى عملهم و إنما إستحواذهم على جميع خيرات باقي العالم ،
    فمثلاً شركاتهم البترولية تربح أكثر من البلدان المنتجة . لهذا يعملوا بكل إرتياح .
    * و إذا توفرت لدينا حسن النوايا في العمل ، فأين الموارد لمنافستهم ؟
    * و لك كامل إحتراماتي . ربما أنت تتكلم عن الضمير أو الهندام ،
    و أنا أتحدث عن الموارد المالية للعمل بكل إرتياح . أما الضمير أو الهندام
    وحدهما ليسا كافيين للعمل الجاد و تقدم البلاد .

  • تشرشل الثاني...
    الجمعة 1 يناير 2021 - 20:06

    صاحب الشعر المبعثرة، رجل سياسي محنك بعثر اوراق أوروبا كلها، بعد ان حبس انفاسها في فقارعة ندية 1 ضد 27 لمدة تزيد عن اربع سنين. فعلا انها العبقرية الانجليزية التي لا تقهر ول تعرف الهزيمة.

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 31

قانون يمنع تزويج القاصرات