بوريطة: استئناف العلاقات مع إسرائيل قرار سيادي .. وزيارتي ممكنة

بوريطة: استئناف العلاقات مع إسرائيل قرار سيادي .. وزيارتي ممكنة
السبت 12 دجنبر 2020 - 13:00

في أول حوار لمسؤول مغربي مع قناة إسرائيلية، أكد ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أن توقيت إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل “كان مناسباً”، وجاء بعد أكثر من سنتين ونصف من العمل بين الملك محمد السادس والإدارة الأمريكية حول قضية الصحراء المغربية والتطورات في الشرق الأوسط.

وشدد بوريطة، في مقابلة خاصة مع قناة “كان” الإسرائيلية، على أن استئناف العلاقات مع إسرائيل هو “قرار سيادي ينطلق من طبيعة العلاقات بين المغرب واليهود عامة، وبينه وبين إسرائيل خاصة”، مضيفا أن “العلاقات بين الملك محمد السادس والإسرائيليين من أصول مغربية هي علاقة خاصة، بدليل خروج الناس بإسرائيل للاحتفال بعودة العلاقات مع المغرب”.

الدبلوماسي المغربي أكد أن كل النقاط الأربع التي ذكرت في بيان الديوان الملكي سيتم تنفيذها بشكل كامل، ومنها فتح خط مباشر للطيران بين البلدين وإعادة فتح مكاتب الاتصال وعودة العلاقات الدبلوماسية.

وجوابا عن سؤال بخصوص ردود الفعل الغاضبة من الاتفاق وإمكانية اندلاع احتجاجات في البلاد، أورد المسؤول المغربي أن “كل التصريحات وردود فعل في الطبقة السياسية المغربية كانت إيجابية جدا، وكل القوى الحيوية رحبت بنتائج المحادثات بين جلالة الملك والرئيس الأمريكي ترامب”.

وتابع المسؤول الحكومي: “لما قال الملك محمد السادس إننا مع حل الدولتين فهذا يعني أننا منذ البداية نعترف بدولة إسرائيل، واعترفنا بها منذ التسعينيات لأن هذا أمر منطقي”، وزاد: “المغرب يرى دائماً أن تطوير العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وإعادة فتح القنوات لن يكون أبدا على حساب القضية الفلسطينية، ولا على حساب السلام، بل سيكون مساعدا على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. ونتمنى أن تكون الخطوة لمصلحة حل الدولتين واستقرار نهائي في المنطقة”.

وردا على بعض القراءات التي حذرت من تغير محتمل في سياسة الإدارة الأمريكية بعد قدوم الرئيس المنتخب جو بايدن بشأن الاعتراف بمغربية الصحراء، أجاب الوزير بوريطة بأن المغرب يتمنى أن تستمر السياسية الأمريكية الحالية، مشيرا إلى وجود علاقات عميقة بين المغرب وأمريكا، ومردفا بأن قرار الرئيس ترامب هو تطور في اتجاه حل نزاع الصحراء.

وفي معرض رده على سؤال هل تعتبر صفقات الأسلحة الجديدة بين الولايات المتحدة والمغرب جزءا من الاتفاق لإقامة علاقات مع إسرائيل؟ أوضح بوريطة أن العلاقات بين المغرب وأمريكا هي علاقات متقدمة في شتى المجالات اقتصاديا وأمنيا عسكريا وتجاريا.

وفي ختام مقابلته، لم يستبعد وزير الخارجية أن يقوم بزيارة إلى إسرائيل، وقال جوابا عن سؤال صحافي القناة في الموضوع: “كل شيء ممكن”.

‫تعليقات الزوار

169
  • متابع
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:19

    May God bless Morocco,
    A brave job has been done Mr. Bourita as the high Moroccan interests should remain above any tiny foreign issue.
    We need just our internal idiots to let us enjoy that historic victory with the minimum headache.

  • سعاد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:21

    سيدي الوزير نرد قنصلية البرازيل و الارجنتين و المكسيك في الكويرة.
    وشكرا لكم

  • علي نايت عمر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:31

    الان العاصمة الاقتصادية للقارة الافريقية هو المغرب هل فهمتم يا الاعداء الكلاسيكيين؟

  • وطني غيور
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:32

    مشكلتنا ليست مع اليهود فهم جيراننا في كل الدول الاسلامية بل كانوا جيرنا للنبي صلى الله عليه و سلم عاشوا بيننا بسلام قرونا من الزمان مشكلتنا مع المغتصبين منهم فكما لا نرضى أن تغتصب أرضنا من طرف البوليزاريو فكذلك هناك مسلمون في فلسطين اغتصبت أراضيهم من طرف من نريد أن نطبع معهم و هذا جوهر الموضوع ، أما اليهود كعقيدة فنقول لهم كما قال ربنا في كتابه العزيز : لكم دينكم و لي دين.

  • لحسن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:33

    سير على الله . الله اوفقك ربي كبير المغرب بلد سلم والسلام ولن نتخلى عن شبر من أرض الصحراء ولن نسمح بالقضية الفلسطنية ويبقى صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس .المغرب بلد الشرفاء والقدس اولها نحن وراء الملك محمد السادس

  • مازح
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:35

    يا سعادتنا يافرحتنا حققنا الحلم ديالنا

  • خليل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:35

    لقد سقطت كل الأقنعة وصارت الأوجه مكشوفة على حقيقتها، ومن يرجو الخير وينتظر العطاء من الصهاينة فهو واهم، فقد فعلها شاه إيران من قبل وكانت نهايته الموت ذليلا في المنفى، وفعلها السادات من قبل وكان يظن بأن مصر ستحقق الرخاء الاقتصادي خلال بضع سنوات فقط، ولكن مرت 40 سنة ولم يتحقق أي شيء، وفعلها الأردن من قبل وكان ينتظر المعجزة الاقتصادية على يد إسرائيل ولم تتحقق أبدا تلك الأحلام الواهية، وكذلك يفعلها المغرب اليوم وسوف لن يجني منها خيرا أبدا، فكل من يتحالف مع الصهاينة مصيره الخزي والعار في الدنيا قبل الآخرة، والأيام بيننا

  • المقاطعه خطة فاشله
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:36

    قبل خمس سنوات سمعت تحليل رائع لاعلامي عربي اضنه عبد الباري عطوان يقول ان المقاطعه خطة فاشله لان القطيعة اعطث الفرصة للمثطرفين الاسرائليين والاسلاميين ان يحثلو الفراغ الاديولوجي

    ادا اردنا سلام مع اسرائيل يجب اقناع المواطن الاسرائيلي بدلك وليس الحكومة الاسرائييه لان الاسرائيليين اليوم ينتخبون على من يعطيهم اراضي اكثر من فلسطين
    لهدا يجب اكثار زياراث المسؤولين والاكاديميين العرب الى اسرائل واسثغلال الاعلام الاسرائيلي للثاثير على الرأي العام الاسرائيلي .

  • طالب
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:37

    المغرب تسرع في التطبيع مع إسرائيل .

  • معطل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:38

    يفتحو لينا التنقل للعمل بإسرائيل بدون ڤيزا راحنا تقهرنا فهاد البلاد خصوصا أنهم كيوظفوا النساء فقط ديرو لينا شي حل و الا سيكون الشارع هو الحل راك كتبان لينا غير الظلمة و السواد يا نعيشو كاملين يا إلا الجحيم كاملين….. ننتظر النقطة التي ستفيض الكأس بفارغ الصبر

  • marocain
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:40

    على الأقل المغرب لا يلعب في الخفاء،لما قرر استئناف العلاقات مع إسرائيل أعلنها صراحة،وهو قرار سيادي له مبرراته..لكن الغريب في الأمر هو أن البعض أصبحوا بين عشية وضحاها فقهاء يحللون ويحرمون،أو خبراء جيوستراتيجيين يناقشون وينتقدون مع العلم أنهم لا يقولون جملة مفيدة.أتركوا السياسة لأصحابها،فهناك ما لا نعرفه وما لا تعرفونه.أعتقد أن التقارب بين الدول العربية سيخدم القضية الفلسطينية أكثر،وباختصار،الفلسطينيون أنفسهم لا يقاطعون إسرائيل،ويسعون إلى حل الدولتين بالشروط التي ترضي الطرفين….والقدس وللمرة الألف أقولها:القدس لها رب يحميها،ولن تحميها الشعارات الجوفاء والكلام المدغدغ للمشاعر والمسيرات المليونية التي لا نجني منها سوى ما يخلفه منظموها من أزبال في الأزقة والشوارع الرئيسية.

  • Covid-32
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:41

    هاد التطبيع كان خاص يكون هادي سنين كون راه مشكل الصحراء المغربية ساليناه والجزائر قسمناها الى ميكرو دويلات

  • nabil
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:41

    ا لعلاقات مع اسرائيل افضل بكثير من العلاقات مع الجزائر, اكثر من 60 سنة والمغرب يمد يده للجزائر والجزائر لاتريد السلام مع المغرب, العسكر الجزائري قتل وذبح في العشرية السوداء ملايين من الاطفال والنساء الجزائريين وهذا العسكر الجزائري اصبح اكثر من اسرائيل في عدوانه, اسرائيل منذ سنين وهي تعترف بالصحراء المغربية , عكسس اسرائيل الجارة الشرقية

  • اومالولو
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:41

    بالطبع هو قرار سيادي. المغرب ضرب الأنظمة في مصر والجزائر وكذلك السلطة الفلسطينية في مقتل بقراره تطبيع العلاقات لأن هته الدول لم تقف يوما مع وحدتنا الترابية بل أقصى ما استطاعوا فعله هو الحياد في عدة مناسبات أو العداء المباشر في حالة الجزائر.

  • ميدو
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:42

    هاده هي السياسة الحكيمة، وهادا هو مبتغى المغاربة، أي أن مصلحة المغرب هي فوق كل اعتبار وأهلا وسهلا بعلاقات رابح/رابح مع إسرائيل وسوف يكون المستقبل زاهرا إن شاء الله.
    عاش الملك وعاش المغرب وليمت الحاقدون بحسدهم خاوا خاوا المنافقون.

  • فراس
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:42

    بخصوص فلسطين الجزائر بنفسها التي تهاجم المغرب تدعم ما تبناه المغرب وهي دولة فلسطينية على حدود 67 و عاصمتها القدس فقط القيادة الجزائرية تسعى لاستغباء الشعب بتوظيف مصطلح تقرير مصير الشعب الفلسطيني ( اي ان يختار بين ان يقيم دولته المستقلة على حدود 67 او ان يعيش تحت راية اسرائيل )

  • Nouri
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:43

    نحن دولة مستقلة ولنا قرارتنا ونبحث عن مصلحتنا. نشكر ترامب ويهود المغاربة على دعمهم قضيتنا الاولى اما علاقتنا مع إسرائيل مهمة لانه دولة متقدمة ويعترف بها العالم كل اما قضية فلسطنية نحن مع حل الدولتين اما نضام الخراير فقد تلقى ضربة في العمق ومعه روسيا. ولا تفاوض معهم. اما الحكم الذاتي او لاشيء

  • مغربي صحراوي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:43

    تحية للسيد بوريطة والسيد عمر هلال مندوب المغرب في مجلس الأمن والسيد مستشار الملك اندري ازولاي.
    الثلاثة هم سر قوة الدبلوماسية المغربية الخفية والمعلنة

  • مصطفى عبد الله
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:44

    الاعتراف بإسرائيل او عدم الاعتراف بها لا ينفي وجودها في الخريطة و لا قوتها الاقتصادية و العلمية. زيادة على ان نسبة كبيرة من اسرائيل هي من اصول مغربية.
    العرب لا يستطيعون محاربة اسرائيل و لا يريدون التطيبع العلني معها هذا عو النفاق. وهذا ما يحرم الفلسطيني من حقه.
    اما المغرب فبلد صريح وليس بالمنافق خطوته هذه هي خدمة للسلام و القضية الفلسطينية و المغربية.
    وساكون ان شاء الله اول من يسافرون لزيارة اسرائيل حين تفتح الخطوط الجوية و بجواز مغربي.

  • مواظف سابق
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:44

    لزم نستغلو الجالية ديلنا في اسرائيل وفتح قنصلية المغرب هناك وفرصة لكل مغربي العمل في اسرائيل وزيارت القدس لمن يريد

  • افران الاطلس
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:45

    après négociation sur le règlement de a situation d'alqods faut penser a ouvrir une ligne aérienne direct avec Tel-Aviv beaucoup de nos concitoyens marocain souffre de ce problème de transport aériens de puis ce pays vers le Maroc pour le reste c'est secondaire

  • soussi
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:46

    هدشي خصكوم ديروه من شحال هدي حتى شرفنا عاد كتعطونا الخبر زينة

  • عبد العالي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:46

    وماذا عن الإئمة التابعون لوزارة الاوقاف الذين يدعون لليهود والصهاينة بتشتيت والخراب وخراب اسراءيل كل يوم جمعة من فوق المنابر…ماذا سيقولون في الخطب القادمة هل سيدعون لإسراءيل واليهود بصلاحهم وجمع شملهم ووووووو. ام ماذا ؟؟؟؟؟؟؟

  • KIM
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:46

    شكرا لسيد ترامب الذي كشف حقيقة من تاجرو بالقظية الفلسطينية والذين كشفو عن حقيقتهم بمقابل تغريدة..

  • Ahmed chakir
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:47

    je suis tres fier de Notre ministre MER BOURITA nous Avons besoin des loyalistes comme lui

  • متابع هسبريسي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:48

    الخيانة العظمى هي خيانة الفلسطينيين للمغرب و لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. كم من أموال أرسلت لفلسطين وكم أطنان من الأدوية والمساعدات الغذائية ترسل سنويا لفلسطين وفي الاخير تخرج علينا المنظمات الفلسطينية وتقف مع صف البوليساريو وتدعمها في أزمة الكركارات بل أكثر من ذلك تقول السلطة الفلسطينية في تصريح رسمي انهم يلتزمون بالحياد من أجل عيون الجزاثر!! احسن قرار اتخذه المغرب في تاريخه هو التطبيع مع إسرائيل التي دوما وقفت في صف المغرب ضد المرتزقة بل ساعدتنا تقنيا وماليا في تشييد الجدار العازل إذن مرحبا بالأخوة اليهود في بلدهم الثاني ومرحبا بالاستثمارات الأمريكية فأمريكا وإسرائيل اليوم أقرب لنا من جارة الشر التي يجب التعامل معها بحزم وسحب سفيرنا من تلك الدويلة الحاقدة على كل ماهو مغربي.

  • عمر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:48

    انا أجزم لكم لو يقوم الملك بزيارة لليهود المغاربة في إسرائيل سيرفعونه على الأرض وسيبكون ويفرحون وسيقضون يومهم بالكامل يغنون ويرفعون العلم المغربي بالآلاف ولن يحضى اي شخص غيره عبر التاريخ بهاد الاستقبال. لان اليهود. عاشو في أمن وأمان لفترة قاربة الف عام..

  • Brahim
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:49

    لو اقترحت الولايات المتحدة الأمريكية على الجزائر الإعتراف بالبوليزاريو كدولة مقابل التطبيع مع إسرائيل لقبلت الصفقة بدون تردد. الجزائر مستعدة لبيع نفسها للشيطان من أجل ممر إلى الأطلسي.

  • عقا
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:50

    احسنت رئيس دبلوماسة محنك ويفهم جيدا من أين تأكل الكتف. سأقول لمن يناقدنا اليوم ماذا فعلت الدول الممانعة لأجل تأييد المغرب في قضيته العادلة. اكثر من اربعين سنة وهم يتفرجون علينا ونحن نصارع الانفصال بل عانينا من اعلامهم المسموم والمنحاز والمبتز كثيرا. لا هم وضعوا ايديهم في ايدينا ولاهم تركونا نزكز علىنحل مشاكلنا بسلام. اذن ان كان من سبب في اقدامنا على هذه الخطوة فهو يعود اليهم والى تخليهم عن اعترافهم بوحدتنا وسيادتنا. أما اليوم فلا يحق لأي كان أن يتقمص دور المظلوم ويأجح عواطف الشعوب التي لم تعد تنطلي عليها الحيل. الكل بات واعيا بالحيثيات والكواليس. ما عاد هناك زمن الأسرار. العالم قرية صغيرة وشفافة فلا تجعلوا العالم يسخر منكم ومن قيمكم البالية. المغرب اتضح له أن ما حك جلدك مثل ظفرك وها هوذا يعول على نفسه ويتخذ الخطوات التي تناسب تطلعاته بعيدا عن الاملاءات والعواطف. تحية لك وزيرنا الباسل وتحية للشعب المغربي الواعي .

  • الطاهر المغربي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:50

    عاش المغرب تحت شعاره الخالد: الله، الوطن، الملك.
    قرارات المملكة التي أعلن عنها الديوان الملكي، جد هامة، إن شاء الله تعالي، لصالح القضيتين المغربية والفلسطينية.

    فملك همام مقدام، دام له النصر والتأييد. نفتخر به ونسير علي خطاه الهادفة إلي ازدهار المغرب وتألقه.

  • عبد الله
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:50

    السياسة كرقعة الشطرنج يجب ان تتعلم مكرها. اسراءيل تطبع الان مع معظم الدول العربية وكل واحدة تشدها من المكان الذي يوجعها. بدون اي تنازلات للشعب الفلسطيني. اتساءل لماذا مصر طبعت العلاقات معها. وهي الان ترزح تحت عشرات الالاف من الديون والفقر هو هو.علي كل حال لاصحاب الحل والعقد الكلمة والتصرف الامثل في شءون شعبنا.

  • سيمو
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:51

    في إنتظار إغلاق مكتب لجنة القدس .. لقد إنتهت مهمته

  • يوسف
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:52

    الجالية المغربية في إسرائيل هي ثاني أكبر جالية يهودية في إسرائيل بعد الروس، و بالتالي فمن الطبيعي أن تكون هناك علاقة بين المغرب و إسرائيل سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. لكن الجميل في الأمر هو أن المغرب استغل الموقف لصالح الصحراء المغربية.

    لو كان الإتحاد المغرب العربي لم يجد عرقلة طويلة من حكومة الجزائر اتجاه وحدة المغرب الترابية لاستغل المغرب موقف الإعلان المباشر عن العلاقة المغربية الإسرائيلية لمصالح أخرى تعود بالفائدة على الشعوب كافة وليس المغرب وحده. لكن قبل أن تلومو المغرب .. لومو أنفسكم !!

    لعبة السياسة لعبة مصالح، فالأجدر أن تكون سياسيا وليس إنسانا تحكمه العاطفة وحدها !!

    أما لدى فلسطين سياسيوها و قادتها .. هم أدرى بمصالحهم منا !!

  • ياسين الفكيكي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:54

    الصراع بين شعب الله المختار و العرب شعب الله المحتار غريب وطريف فلسنوات طوال وعجاف والعرب يدعون على اسرائيل بالهلاك والزوال و على اليهود بالموت و التشريد و اليتم و الترميل فزال العرب وهلكوا وشردوا ورملت نسائهم ويتم اطفالهم وقسمت اوطانهم وما عاد في الكون بلد لم يلجؤوا اليه وبقيت اسرائيل واحة وجنة وسط الصحراء مزدهرة متقدمة في كل المجالات ولم مع ذلك لم يفهم العرب الرسالة بعد! رسالة بسيطة واضحة مفادها ان الارض يورثها الله لعباده الصالحين للذين ينشرون السلام والعدل و الازدهار والتعاون واما الظاهرة الصوتية من عويل وصريخ وبكاء وشعارات رنانة جوفاء فمصيرها الزوال ليبقى من يعمل ويجد و يكد. الرسالة فهمها المغرب ولو متأخرا بعض الشيئ مفادها ان مصلحته ووحدته وازدهاره مع الاقوياء والواقعيين والبراغماتيين وان العرب وقضاياهم البائسة لايأتي منها الا البؤس والشقاء والفوضى والهلاك والتقسيم.

  • مكلخ مغربي قح
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:54

    الموقف الفلسطيني يقول ان هذالتطبيع خيانة للعروبة والتوابت الاسلامية. ماهو رد فعل المغرب؟
    فاري ان المواقف سوف لن تبقي مستقرة ولا محال تغييرات ديبلوماسية مفاجءة اتية في القريب.

  • Hamid
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:54

    الصحراء مغربية وفلسطين حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

  • من المغرب
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:54

    قرار اعادة العلاقات مع الدولة الاسرئىلية قرار حكيم و جاء في التوقيت المناسب ويحترم المبادئ الدولية و يتناسب مع روح تلدستور المغربي ويكرس البعد الهوياتي للرافد اليهودي في الهوية الوطنية و اي محاولة من طرف تيارات لها ولاءات اجنبية او لها امتدادات عالمية تحاول التدخل في الشأن الداخلي المغربي يجيب المعاملة معها بحزم.

  • Khalid Bouiflane
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:56

    برافو لسيد ناصر بوريطة أحسن وزير خارجية في تاريخ المملكة المغربية …

  • نورالدين
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:57

    الله يحفظكم ويوفقكم،
    ويحفظ مبك المغرب وبلد المغرب.
    ومنصور بإذن الله.

  • مواطن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:58

    كما قالت حركة حمص الفلسطينية ادا تم التطبيع هدا يعني التضحية بالقضية الفلسطينية لايمكن أن تفعل الإتنين معا براك من الكدوب وتذكروا أننا ضحينا بالمسجد الأقصى المبارك وهو تاني قبلة للمسلمين مقابل قضيتنا ويوما ما سنلاقي الله تعالى واخبروه أنكم كنتم تدافعون عن قضيتكم مقابل دينكم وفي الأخير اقول (لفلسطين والقدس رب يحميها)

  • صحراوي تحت الخيمة المغربية
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:58

    ماشاء الله عليك، إسم على مسمى ربي يحفظك الديبلوماسية المغربية، الله يرحم من قراك، أجوبة في محلها، العجيب أن الناس الذين انتقدوا ماأسموه بالتطبيع يتكلمون بما لايعرفون …الرسول عليه الصلاة والسلام كان يتعامل مع اليهود، ومات ودرعه مرهونة عند يهودي، ومن الناحية الشرعية فالمسؤولين الأوائل عن القدس هم المحيطون به في حدود مسافة القصر، والمغرب الأقصى فهو بعيد كل البعد عن فلسطين ومع ذلك فإنه يقر بتحمل كامل مسؤولياته اتجاه الفلسطينيين، أضف إلى ذلك الجالية المغربية اليهودية التي تفوق سبعمائة ألف يهودي، والتاريخ يحتفظ لكل المناطق المغربية من شمالها إلى جنوبها بالتعامل مع اليهود دون مشاكل..لذلك فالذين يهاجمون تطبيعنا غير مطلعين على إسلامنا وعلى تاريخنا

  • محمد الحمداوي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:58

    عطفا على ما ذكره السيد بوريطة وان ربط علاقات مع اسرائيل مسألة سيادية اريد ان اشير،بصفتي متتبعا لاحداث الشرق الاوسط بأن الذين يحاولون الربط بين اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة المغربية الكاملة على الصحراء المغربية مخطؤون فالمغرب دولة وليس بقالة.ولو اراد المغرب ان يقايض كما يدعون لفعل ذلك في عز الانتخابات الأمريكية ولكان حصل على كل ما يريد لان ذلك كان سيفيد ترامب في الانتخابات ولكن حكمة جلالة الملك حفظه الله المتبصرة ارتات الانتظار حتى انتهاء الانتخابات.
    كما أن الرءيس ترومب كان واضحا عندما أعلن أنه من المنطقي ان ترد الولايات المتحدة الجميل للمغرب الذي كان اول دولة تعترف لاستقلال امريكا 1777..
    ان من حق المغرب ان يسهل على اليهود المغاربة المقيمين في اسرائيل بزيارة بلدهم المغرب بفتح خط مباشر لان لهم حق دستوري كمواطنين مغاربة.

  • عمر تمارة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:59

    القضية الفلسطينية في المملكة لها دلالات خاصةلن ولن يتخلى عليها بالعكس علاقتنا مع إسرائيل سوف تساعد في حل هذه المشكلة إن شاء الله لان سيكون قريب من المشكلة وسيكون له دور فعال في المنطقة استبشروا خيرا الله الوطن الملك وتحية حارة لقواتنا المسلحة الملكية

  • الفقر و الشجاعة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:00

    والله سنستفيد من اسراءيل اكتر تكنولوجيا. فلاحيا. عسكريا. سياحيا. اكتر ما استفدناه او سنستفيده من جار 10 فعقل. الحقد. السب. قتل ابناء المغرب عن طريق تسليح ميلشيا فوق ارضها.
    قمة الشدود في العلاقة ما بين جارين مسلمين.
    والله الا مراض بينا 1777 قالك الجزاءر اعترفت بامريكاهههههه
    معندهم تاريخ مساكن.صعيب تكون بدون هوية

  • Mostafa
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:00

    اسرائيل دولة متقدمة سيستفيد منها المغرب لديها البحث العلمي وتكنولوجيا متطورة في مجال الزراعة و الصيدليات والسلاح وووو اما جيران السوء لديهم غي الهم والغم

  • مجيد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:00

    المملكة المغربية دولة مستقلة و مستقلة حتى في قراراتها . (المغربي كيموت على جوج حوايج ولادو و بلادو)

  • Mo-köln
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:04

    المغرب كان و لازال يدافع عن قضايا الأمة ولكن كل الدول العربية غدرته وخدلته في قضية الصحراء فكفانا شعارات رنانة .. المغرب أولا ثم فلسطين..

  • Adil
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:05

    لنا علاقة مع أخطر دولة على وجه الأرض دولة الغباء والحسد والحقد والخبث والخبائث ألا وهي الجارة الشرّية مع حذف القاف. في المقابل ليست لنا أي عداوة مع إسرائيل بل على العكس أهلنا المغاربة اليهود يعيشون في إسرائيل وقلوبهم في المغرب ولقد شاهذنا ذلك عند مساندتهم للصحراء المغربية وفرحهم بعودة العلاقة مع إسرائيل إلى طبيعتها. فهنيئا لنا بصحرائنا وأصدقائنا ولا عزاء للحاقدين وهنيئا لهم بالجماعة الإرهابية وقطاع الطرق فوق أرضهم

  • مغربي متابع
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:07

    نعم إنه قرار سيادي يجب أن يستشار فيه الشعب المغربي.
    لماذا لم تستشر حتى الحكومة؟
    إنه قرار مقايضة الصحراء التي لم تحرر بواسطو أمريكا وإنما بواسطة المسيرة الخضراء ومن طرف الجنود المغاربة.
    ماذا لو قرر بايدن ضدا غي ترامب سحب الإعتراف و الإعتراف بالبوليساريو.
    صراحة أصبحت أخاف على ملف صحرائنا الآن.

  • غصون ترسم الظل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:07

    لماذا الامازيغ المغاربة في الستينات والسبعينات هاجروا الى فرنسا وهولندا وبلجيكا ولم يهاجروا الى اسرائيل كما فعلوا اليهود المغاربة؟

  • رشيد افني
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:09

    الى الامام معالي الوزير اللهم اليهود ولا الجار الحقود

  • سعيدة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:09

    نحن مع مصلحة البلاد وأهل مكة أدرى الناس بشعابها …

  • Mosi
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:10

    كان يا ماكان.
    رجل يعيش في منزله مع عائلته بأمان و معروف بالطيبوبة و مساعدة الآخرين…وفي يوم من الايام وقع نزاع بين احد اقربائه و مجموعة من الاغراب جاؤه يدعون ان الارض التي يقيم عليها هي ارض اجدادهم..هب الرجل لمساعدة قريبه ذلك وهذا من شيم العشيرة..فمساعدة قريبك فالعشيرة عرف متوارث..
    ضل الرجل الطيب يساعد قريبه ولم يتخلى عنه ابدا..ودات يوم استيقظ الرجل ليجد جاره الملاصق له يكيد له كيدا خبيثا و يسعى لتمزيق لحمة بيته ويبدل الغالي و التفيس من اجل هدم منزله العريق..
    استغاث الرجل بأفراد العشيرة طلبا منهم تني جاره على ظلمه و غيه…ولكنهم لم يفعلوا.
    لقد تركوه وحيدا يصارع الدسائس رغم انه كان يساعدهم جميعهم عنذما كانوا بحاجة للمساعدة..بل انه لطالما تحمل اذى مبينا جراء مساعدته لجاره الظالم الذي رد له الجميل بالعار.
    استمر الرجل في حث العشيرة على ايقاف الجار عنذ حده ولكنهم ابو بل منهم من ساعده على ظلمه..بل ان قريبه الذي ذهب لنجدته ضد الاغراب خذله كذلك..
    بعد ان صبر الرجل ل 45 عام على الاذى..قرر اخيرا وهو مدطراً ان يطلب المساعدة من الاغراب الذين هبوا لمساعدته دون تردد.
    فمن في نظركم يستحق العرفان..؟؟

  • عاش ملكنا الحكيم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:10

    الله يرضي عليك والله يعاونك يا سي ناصر : قمت بعمل رائع. تابع. نحن فخورون بك.

    سعداء بعلاقتنا مع الصديق المخلص الإسرائيلي العظيم.

    ولتسقط خيانة النظام الجزائري الناكر للجميل وللتاريخ، المخادع والراعي للإرهاب والمتربص بالمغرب.

    عاش ملكنا الحكيم والمفدى محمد السادس نصره الله.

  • bermoh
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:10

    أتمنى أن أرافق الوزير خلال رحلته إلى إسرائيل.

  • rachid
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:10

    وزير في المستوى ونقطة ضوء في السياسة الخارجية للبلاد. اتمنى استمراره لأمد طويل. سير على بركة الله طريق السلامة. نحن مع المصالح العامة للملكة ولا تهمنا الخطابات الحاقدة من الجوار.

  • عبدالكريم بوشيخي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:11

    تطبيع المغرب لعلاقاته مع اسرائيل قرار صائب في محله و ضروري لخدمة السلام في الشرق الاوسط و الاندماج في العالم الجديد و متغيراته التي تحكمها المصالح و كذالك رد الاعتبار للجالية المغربية في اسرائيل التي تمثل نسبة مائوية هامة من سكان دولة اسرائيل الشقيقة فالجالية المغربية اينما كانت محتاجة الى صلة الرحم باهلها و التبرك بتربة بلدها و زيارة قبور اجدادها و ايضا المساهمة في تنمية وطنها عبر الاستثمار في جميع المجالات و جلب العملة الصعبة لتغذية الخزينة العمومية فالخطوة الهامة التي قام بها جلالة الملك حفظه الله و رعاه في الوقت المناسب تهدف الى تثبيت السيادة الوطنية و وحدة تراب المملكة من طنجة الى لكويرة و ايضا رفاهية الشعب المغربي و الرفع من شانه امام الامم الاخرى من خلال ضرب مجموعة من العصافير بحجر واحد هناك قضيتنا الوطنية المصيرية الاولى و ربح رهانها في عالم مجنون متقلب الكل يبحث فيه عن مصالحه و هناك الانسان المغربي كيفما كان لونه او ديانته او عرقه و هناك الحاجة الى الاقلاع الاقتصادي و التنمية الشاملة للحاق بركب الدول المتقدمة حتى لا يفوتنا القطار و هناك الرغبة في الحفاظ على دور بلدنا المحوري

  • حلم الوحدة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:13

    كنا دائما نطلب جار الشر بترك مشكل الصحراء جانبا والتركيز على التعاون الاقتصادي والاجتماعي وترك المشكل بيد الأمم المتحدة فكيف لا نقبل بالتطبيع مع اسرائيل وترك المشكلة الفلسطينية بيد الامم المتحدة ونستمر في الدفاع عنها إن رفضنا سنكون امام ازواجية المواقف وتبقى المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار والسلام على من اتبع الهدى

  • هشام
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:13

    كل شعب المغربي معا ملكنا ضد عدو كلاسيكي الدي يريد زعزعة استقرار بلادنا المغرب. عدونا هو الدي يحارب
    جيوشنا عظيمة عصابات بوليزاريو وصنيعتها جارة سوء
    الترحيب بأي دولة تريد تعاون وإستتمار في المغرب

  • رشيد المانيا
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:13

    سير آسي بوريطة حنا معاك واللي ما بغانا تعما عينو…. تازة قبل غزة والصحراء المغربية الشرقية والغربية قبل الضفة الغربية

  • عسكري
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:14

    إلى الأمام يا وطني التطبيع او التحالف مع من لم يتدخل في شؤون وطننا نرحب به كثيرا

  • الصنهاجي السلماني
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:14

    مطلبنا الى جلالة الملك أعزه الله الإبقاء على الوزير بوريطة على رأس وزارة الخارجية لفترة غير محدودة نظرا لكفاءته العالية وحنكته وثقافته الواسعة وتواضعه . انه فعلا الرجل المناسب في المكان المناسب!

  • Momo
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:15

    الى الامام يا احسن وزير خارجية في تاريخ المغرب و لا تلتفت وراءك،هذا وقت هاك ورا،ماذا استفدنا من "اشقائنا و جيراننا" غير الحسد و العصا ف رويضة،فلسطين بذاتها استأنفت علاقاتها الرسمية مع اسرائيل،وزراء فلسطين كلهم يعالجون في مستشفيات إسرائيل و على رأسهم كبير مفاوضيهم صائب عريقات الله يرحمه،زعما حلال عليهم و حرام علينا!!! المصالح العليا للبلاد فوق كل شيء و السلام.

  • متفق مع المنطق الإيجابي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:15

    ما يعجبني في دبلوماسية السيد بوريطة هو الثبات والرزانة والتشاور. مثلا، قال: "كل شيء ممكن".

  • احمد الراجي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:15

    اسرائيل من المؤلفة قلوبهم الذين اوصى الرسول ﷺ ليس فقط بحسن معاملتهم بل بوجوب دفع الزكاة لهم.

  • متقاعد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:17

    نعم نثمن قرار وزير خارجيتنا السيد بوريطة!!! تحليله لقظايانا المصيرية أهم من كل شيء ومغربية الصحراء لا رجعة فيها شعارنا الخالد الله الوطن الملك ولا شعار غيره!!!!

  • البوهالي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:18

    وإني كمغربي أبرأ إلى الله مما صنعتم وقرار اعترافكم بإسرائيل لا يمثلني ولا يمثل السواد الأعظم من المغاربة ومن فرط في فلسطين فرط في دينه وعقديته وفرط في كل تاريخه وإنسانيته وعرضه وشرفه

  • محايد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:19

    إسرائيل دولة تساندنا في قضية الصحراء، مرحبا بالعلاقات معها، خير من جيران الحقد والضغينة، تعرفت على إسرائيليين يحبون المغرب كثيرا، ونحن نقول لهم نحب من يحبنا، اهلا بكم عندنا، وضربة ملكية من العيار الثقيل للعديان، موتو بغيظكم.

  • abghazi
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:19

    العلاقات مع الكيان الصهيوني لم تكن أبدا معلن عنها وكانت تعتبر سر دولة خوفا من عواقب الشارع المغربي الذي يشمإز حتى من ذكر إسم هذا الكيان. إذن فهو ليس رجوع إلى هذه العلاقات بل حدث جديد طبعا لا يمثل عامة الشعب المغربي.

  • محمد محمد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:19

    العلاقة مع اسرائيل شئ طبيعي كما هو الشأن مع كل دول العالم و الشئ الغير طبيعي هو أن جيرة السوء التي تحاول خنق حياتك بغلق الحدود و عرقلة حركة المرور بمعابر للتجارة الخارجية و محاولة دعم الانفصال داخل وطنك ! فكيف لا تفضل العلاقة مع اسرائيل التي تفتح لك كل السبل و لا تقطع دابر من يكن لك كل الشرور و العداء من غير أي سبب رغم كل التضحيات التي بدلتها لأجله ؟ .
    مرغم أخاك لا بطل .

  • ولد لبلاد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:19

    أسدي شكون شدك سير زور إسرائيل وخلي الاسرائليين تزورك فين هوا المشكل راه العلاقة مع اليهود المغاربة عمرها متقطعات لانهم يعتبرون المغرب بلدهم الام .مازلت اتذكر في السبعينات حي الملاح بمكناس كيف كانو اليهود تعايشون مع جيرانهم المغاربة .
    .اما العلاقات الدبلوماسية وفتح قنوات القرب يجب الا تكون على حساب إخواننا الفلسطنيين رغم عدم التفاهم بين السلطة الفلسطينية وحماس ( إتفق العرب الا يتفقون ) .والمغرب يرى لفيه مصلحتو ولشعب يبقى القرار سيادي

  • مغربي حر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:21

    نحن جنود مجندون وراء سيدنا واميرنا محمد السادس نصره الله .قرار حكيم .مرحبا باليهود في أرض المغرب .عشت لنا فخرا وكذا يا حفيد رسول الله

  • Agrzam
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:22

    لايحق لاي كان ان يناقش قرارات سيادية لاي بلد،فالكل يعرف مصلحته اين توجد ولا نحتاج لاحد ان يملي علينا ما يجب ان نفعله،فطالما مددنا ايدينا الى الجيران لجمع الشمل وفظ النزاعات الفارغة،لكن احسسنا بالغبن وعدم الاهتمام،لقد حان اىوقت لنرتب اولوياتنا وننظر الى مستقبل مشرق…حتى لو تحاافنا مع الشيطان…فهذا شاننا،واهل مكة ادرى بشعابها…

  • محمد الوطن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:23

    العلاقات مع سرائيل لايمكن لها الاأن تفيد القضية الفلسطينية ،وننتظر بحول الله ان تنطلق دينامية جديدة في هذه القضية بفعل حكمة وتبصر رئيس لجنة القدس جلالة الملك.

  • عين العقل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:25

    الرجل المناسب في المكان المناسب
    رجل وطني دبلوماسي محنك يتقن فن السياسة
    وقد أشفى غليلي عند محاورة المسمى حكيم مديع قناة 24 الفرنسية حيت سي بوريطة يشرح له تطورات الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء وادا بالمدينة حكيم الجزائري أدخل احتجاج حركة حماس في الموضوع لكن قمعه ابن تاونات البار

  • مواطن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:27

    قرار سيادي يعلنه ترامب عبر تويتر

  • من بلاد بني الأشقر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:29

    الجزائر تتحالف مع جنوب إفريقيا و تشن علينا حربا في إفريقيا و في الأمم المتحدة. 40 سنة من اليد الممدودة إلى الجزائر و لم نجني إلا الحقد و الكراهية. في خصم هذه الحملة المسعورة من الجزائر ما على المغرب إلا أن يتحالف مع من يشاء فمصلحة المغرب تبقى فوق كل اعتبار.

  • ملاحظ رقم 10
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:32

    نتمنى لكم التوفيق في مهامكم وبالتوفيق لكل ما يهم بلدنا .. جلالة الملك ما أقدم على هده الخطوة إلا وفيها خير لبلادنا

  • عبدالله
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:35

    الله يطول في عمرك ويحفظك ويحفظ عاءلة الصغيرة والكبير وهي الشعب المغربي.
    عندما انظر الى السيد بوريطة افتخر بمغربيتي الحمدلله لانه الرجل المناسب في المكان المناسب.
    القطار بسير والكلاب تنبح، العالم اليوم ليس هو الشعارات الرنانة الذي بال عليها الزمن وشرب، عالم اليوم هو القول بالفعل والمغرب له سيادته ورجاله والحمدلله ونحن احرار في أخذ قراراتنا ولا نحتاج لأي إنسان او دولة ان تملي علينا ما علينا فعله.
    شعارنا الله الوطن الملك ولي ما عجبوش الحال يشرب البحر.
    نحن لسنا دولة إقليمية ولسنا أقوى دولة قهواجية ، نحن دولة متواضعة نريد العيش الكريم بسلام وطمانينة والعظمة لله الواحد القهار ليس الا.
    الى الامام يا مغاربة ساءقنا محمد السادس نصره الله ونحن وراءه لتنمية بلدنا العزيز وليس لنا وقت لإسكات الكلاب المسعورة لانهم غارقين في محنتهم ديال البنان والصناديل وهادا امرهم لا يعنينا .
    في الاخير اقولها وأكررها مددنا يدنا لهم وتعنترو وتجبرو وهاذا امرهم، لا لفتح الحدود ، لا لفتح الحدود، لا لفتح الحدود مع الكلاسيكيين حتى يتنحاو كاع. السلام عليكم.

  • يوسف
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:36

    بلا لف و لا دوران ما يحرمونه علينا يحللونه عليهم اقصد تلك الدول التي تتشدق بالشعارات الفارغة و الخطب التاصرية الثورية كثير هي الدول التي لها علاقات استراتيجية باسرائيل مثلا تركيا و دول كثيرة محيطة بالدولة العبرية و نحن في المغرب يصفوننا باقدح الاوصاف كلما كان هناك حديث عن زيارة مسؤول و بعثة اسرائيلية بالله عليكم مادا ايتفدنا من مقاطعة اسرائيل و مادا استفاد الفلسطينيون من دلك الكل يخطب ود اسرائيل يكفي ان الكثير من رعايا دول عربية محيطة باسرائيل يشتغلون داخلها و نحن محرم علينا اتمنى ان ازورها قريبا .

  • محمد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:36

    العلاقات بين إسرائيل والمغرب علاقات تاريخية وقديمة لايمكن نكرانها ثم إن توطيد هده العلاقة وتطويرها تفرضها التحولات الإقليمية والدولية وكدا الجيوستراتيجية والتي لا يمكن للمغرب ان يكون خارج سياقها إضافة إلى أن العلاقات الدولية تحكمها مصالح إستراتيجية أما فيما يخص التطبيع فهو لايؤثر على جهود المغرب في إحلال السلام وهو جزء من جهود المجموعة الدولية إدن نقول للإخوة الفلسطينيين التطبيع لايعني التخلي عن القضية الفلسطينية بل هو مسار قد يخدم مصالحنا الوطنية والفلسطينية معا ولايمكن أن نسعى لحل مع دولة دون الإعتراف بها كما أنني أتوقع مستقبلا تطبيع العلاقات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ،إدن حان الوقت التفكير في سبل لإحلال السلام من جهة والتعايش مع الأخر وفق منطق رابح رابح من جهة ثانية

  • خوكم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:37

    الى كل من يظن ان التطبيع سيعود عليه بمنفعة، يكفيك ان تنظر الى مصر والاردن اللاتي طبعن منذ سنين وما شاء الله الكل يرى الان مدى التقدم الازدهار اللذان يسودان هناك. والله ماهو الا خنوع وذل واستغلال لملف الصحراء للضحك على ذقون العباد والسلام

  • ابو عبد الرحمان
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:37

    سير على بركة الله سي بوريطة المغرب بلد التسامح والتعايش وبلاد امارت المؤمنين على جميع الأديان شعارنا دائما الله الوطن الملك والصحراء مغربية إلى أن يرت الله الأرض ومن عليها.

  • السلام عليكم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:39

    الوقت وقت المصالح لا وقت العواطف والمواقف.والعالم تغير بشكل سريع في العقود الثلاثة الاخيرة

  • مغترب مجبر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:39

    لا سيدي الوزير المحترم القرارت التي تتخدونها بدون اتخاد راي الشعب ..تكون غير مرحب بها من طرف الشعب… و يكون كثيراً فيها القيل و القال…
    شكرا على التقبل سيدي الوزير

  • Nkin
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:39

    وأين المشكل في تجديد وربط العلاقة ؟ (تاريخيا ، ومنذ عشرات السنين عائلات يهودية مغربية عديدة كانت ولا تزال من سكان بلداتنا قبل أن يهاجر بعضهم إلى إسرائيل )
    الجلوس للتواصل والتفاوض ووو،،،،، مع مايسمى ب " العدو " (القضية الفلسطينية ) قد يكون شيئا إيجابيا ومطلوبا ! عكس ما يظنه بعض المغاربة الذين يرفعون شعار : لا للتطبيع !؟
    أنا بعدا ، مع التطبيع .

  • المهدي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:42

    هل عادتنا اسرائيل يوما الجواب لا
    هل عادتنا الجزائر يوما الجواب نعم ودائما
    والفاهم يفهم

  • محمد امين
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:43

    طبعا قرار سيادي لا علاقة للشعب المغربي به…
    اعرضوا القرار على البرلمان المغربي و لنرى هل هو فعلا اختيار شعبي ام اختيار شخصي…

  • Amghrabi
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:44

    السيد بوريطة وزير يستحق كل الاحترام. فكل الخطوات التي يرسمها الملك المحبوب يكون في مستواها.كل المتمنيات الصادقة لهما لتحصين بلدنا العبقري المسامح.

  • مريم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:45

    الله اعونك و يوفقك

    تمشي سالم ترجع غانم

  • اطلنتكي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:46

    نعم لتوطيد وتمتين العلاقات مع اسراءيل ، وهم افضل مليون مرة من جارة السوء الخرخر بن خرخر الذين لا يكنون لنا الا الحسد والكراهية

  • جواد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:46

    عشت طوال حياتي و انا اعتقد ان اسرائيل كيان عدو للمغرب، لكن يأتي اليوم شخص نكرة لم ينتخبه أحد يتكلم بإسم المغاربة ليقلب الحقائق و يزيف التاريخ.

  • مغربي يحب وطنه
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:47

    تحية لكل اليهود المغاربة ومرحبا بهم في بلدهم المغرب. اليهود المغاربة يدافعون عن المملكة المغربية أينما حلوا وارتحلوا و مخلصون لوطنهم المغرب… احيي فيهم هاذه الخصال النبيلة….

  • عادل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:51

    مليون عام و حنا تنتسناو الجار الشرقي يدير عقلو والو مبغاوش
    إسرائيل لم تحارب و لم تخرب و لم تدعم قطاع الطرق
    المغرب ليس الإمارات و السعودية و مصر….

  • مغربي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:51

    أنا كمواطن مغاربي مسلم متفتح أريد أن تمنح التأشيرات لزيارة دولة إسرائيل، فهناك أصل و جذور عدد كبير من المغاربة، فليس عيبا أن نتعرف على ثقافة جزء من الشعب المغربي، وسبق لي و أن شاركت في مؤتمر حكومي في الأردن و التقيت الوفد الإسرائيلي خارج إطار العمل و كانوا جد لطفاء

  • viva
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:51

    يجب على المغرب ابرام صفقات سلاح مع اسرائيل و انشاء صناعة عسكرية وطنية عن طريق الاستفادة من خبرة امريكا واسرائيل في هذا المجال وبالتالي القضاء على المرتزقة كالجرذان جوا وبحرا وبرا.

  • بن عمي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:56

    واطلقونا ابغيناة نمشيو انصليو في القدس ونتياراو امع راصنا في ارض الميعاد.

  • ملاجظ
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:57

    اريد فقط أن اعلق على مكالمة وزير خارجية اردوكان لمتيله المغربي بحيت عبر عن أن لا تكون إعادة فتح المكتب الاتصال الاسرائيلي في المغرب على حساب فلسطين وتناسى ان دولته من بين الدول الإسلامية التي اعترفت باسراىيل وما يخيف تركيا ليس مصالح فلسطين ،بل مصالح الشركات التركية في بلادنا التي تعتبر السوق المغربية مربحة لها ولا تريد منافسة الشركات الاسراىلية التركية في المغرب ومن خلال المغرب الى أفريقيا، على الاقل الشركات الاسراىلية ستنقل الخبرة زاىد رابح رابح عوض الشركات التركية التي تنقل الشاورما ورابح خاسر كما قال الوزير السيد العلمي، هادا ما يهم تركيا وليس فلسطين ولا يحق لتركيا ان تتدخل في شوننا او تعطينا دروسا في التوعية والارشاد وتلك الورقة التي تحاول تركيا استعمالها فقد حرقها ترامب فقدوا البوصلة ولو ان للمغرب أوراق يمكن استعمالها ضد تركيا كورقة الشعب الكردي متلا.

  • ABC
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:57

    إن علينا تحصين هذه المكتسبات أولا بأن يصبح الاعتراف ليس فقط أمريكيا بل دوليا وداخل أروقة الامم المتحدة والإفريقية لتجميد عضوية قطاع الطرق أو بطردهم منها. ولا يجوز للإدارة القادمة الأمريكية العبث بهذا الاعتراف . ولا ننسى أن صدمة فرنسا وإسبنيا كانت قوية وغير متوقعة لأنهما طالما أبتزا المغرب في عدة قضايا استراتيجية وملفات اقتصادية واسثتمارية المهم يجب الحذر من الأوروبيين لأنهم كانوا يتخدوا من قضية الصحراء ابتزاز ولي الذراع على حساب قضايا حيوية مغربية في الداخل والخارج .

  • أبو أيوب
    السبت 12 دجنبر 2020 - 14:57

    لا أعتقد بأن مجيء الرئيس المنتخب بايدن، يمكن أن يغير موقف قرار الرئيس اأمريكي ترامب بخصوص اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالصحراء المغربية،لأن المغرب راهن على التطبيع باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالصحراء المغربية ، والإدارة الأمريكية تعتبر اسرائيل خطا أحمر.

  • aziz
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:00

    الله يوفق سيد الوزير انت في المكان المناسيب

  • touhali
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:00

    العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل ليست غريبة ، إنها موضوع طبيعي تمامًا! المغرب ليس لديه مشكلة مباشرة مع إسرائيل. لدى غالبية دول العالم والدول الإسلامية علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ، بينما تشجع إسرائيل دولتنا في جميع المجالات. العلاقات الدبلوماسية السيئة القائمة هي تلك التي لدينا مع الجزائر!.

  • M. Essette
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:01

    سياسة حكيمة تسير بخطوات ثابثة و مدروسة تنليها التحولات الجيوستراتيجية و المستجدات السياسية من اجل تحقيق النمو و الااستقرار في بعده الاقليمي و القاري.
    و لا ننسى ان المغرب بمؤسساته و رجالاته يعملون من اجل الصالح العام على جميع الاصعدة من اجل استثباب الامن و الرخاء لفائجة رعاياه سواء جاخل او خارج المغرب.
    مع متمناتنا الخالصة للمزيد من المنجزات و المكاسب

  • Mainz
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:02

    يتعين على دونالد ترامب أيضًا الموافقة على أن الصحراء الشرقية ملك للمغرب وليس للجزائر.
    وبناء قاعدة عسكرية مشتركة في فجيج

  • أيوب مغربي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:03

    نحن مع قرارات جلالة الملك إعادة العلاقات مع إسرائيل التي سيستفيد منها المغرب بشكل كبير خصوصا على مستوى قضية الصحراء، و تحصيل صفقات تسلح جد مغرية مع أمريكا و اسرائيل. الفلسطينيين يستفيدون كذلك من دولة إسرائيل اكثر من دولتهم، الضجيج المفتعل دائما وخصوصا هذه الأيام سببه حماس واخواتها الذين يقتاتون من الصراع ويعيشون منه.

  • أحمد MA
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:04

    بفضل الله أولا وحنكة وتبصر الملك محمد السادس ووضعه مصالح العليا للمغرب والمغاربة فوق كل اعتبار ونؤيد زيارة السيد ناصر بوريطة لقيام بزيارة إسرائيل الذي أعتبره أنشط وأحسن وزيرة خارجية عرف المغرب منذ الإستقلال،أما بعض الأصوات المحسوبة على تجار الدين والتي تتكلم في القنوات الخارجية وتنتقد هذه السياسة وتتكلم بإسم الشعب المغربي فهي لا تمثل إلا نفسها والسذج الذين يضحكون عليهم بإسم الدين ،عاش المغرب. المرجو النشر

  • radouane
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:06

    و إنا لله و إنا إليه راجعون، انا شخصيا اعتذر للشعب الفلسطيني عن هذا القرار و ابرأ إلى الله منه

  • ben lebsir ahmed
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:08

    المغرب ملكا وحكومتا وشعبا لابد ان ينضر الى وطنه وشعبه واقتصاده ورفاهية احفاده لابد من التغيير والوقوف في خط العالم وفي طريق التقدم والازدهار لابد ان نتغير ونترك كلام انشائي وشعري لمدة طويلة لابد من الوحدة لبناء مغرب جديد متقدم يستفيد من العالم وننهج سياسة رابح رابح وسياسة الاخوة والصداقة القوية ليس فقط سياسة النفاق والخداع والطعن من الضهر نريد اجيال متعلمة متقفة تنضر للمستقبل المتعلم الناجح لم تبقى للكلمات الانشائية والعاطفية والقومية العربية والاخوة التي قضت على دول كثيرة وافقرت الشعوب نريد مغرب بعقلية جديدة تعتني بالعلم والصحة والبنية التحتية والاقتصاد والمجتمع الناجح ونكون صداقات مع دول لما مكانتها عالمية علميا واقتصاديا وسيااسيا مادا استفدنا من كلمات وبرقيات وشعر و تعليقات من زمان تحية لملكنا صاحب التغير والنضرة الجديدة لسياسة المغرب الجديدة

  • خيرالدين
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:09

    أعدى شيء عندي هو استحمار الشعب.
    قال هناك علاقة خاصة لانهم يهود مغاربة. إسرائيل هاجرت اليها كل يهود العالم و اقاموا دولة صهيونية. هناك فرق بين اليهودي الذي ذهب و حارب فلسطين و اصبح صهيونيا، و اليهودي الذي لم يهاجر و لم يحارب او يخرج الفلسطينيين من ديارهم.
    المغاربة اليهود في اسرائيل صهاينة، فضلوا إخراج الفلسطينيين من ديارهم و الاستيطان على حساب الشعب الفلسطيني.
    مسألة أنهم خرجوا و احتفلوا بالصحراء هي جزء من خطة توجيه الشعب نحو التطبيع.

  • حسن انجلترا
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:12

    مصالح المغرب العليا هي الاولى وهاذا ليس بالتطبيع ولكن استاناف العلاقات بين الدولتين التي توقفت بعد انتفاضات الفلسطينيين سنة 2002. المملكة داءما مع القضية الفلسطينية وحل الدولتين ولو سمع حكام العرب في ثمانينات القرن الماضي للملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله لما حثهم على الاعتراف باسرائيل لشهدنا الان دولة فلسطينية تعيش جنبا الى جنب اسراءيل في امان وتقدم وازدهار.

  • mohamed de oujda
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:30

    تم إقحام المغرب في سياسة الاستقطاب الإقليمي، محور مع الاحتلال الإسرائيلي ومحور مقاوم له، فالأكيد أن المنطقة داخلة على تغيرات بنيوية ستؤثر بدون الشك على كافة الأطراف لأنها مسألة وجود، وويل للخاسرين

  • غير معروف
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:36

    الصحراء مغربية و سوف تبقى مغربية دائما. لكن لنفترض ان موريتانيا و السنغال هي أيضا لنا. السؤال هو ماذا سوف يستفيد الشعب الفقير؟ كل هذا في صالح السياسيين و رجال الأعمال اما الشعب سوف يبقى دائما فقير حتى لو كانت أفريقيا كلها لنا سوف نبقى نعاني.

  • صحراوي حر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:36

    المغرب يراعي مصالحه لقد ولى زمن المبادئ على حساب قهر الشعب الزمن زمن مصالح الان المبادئ والتشبث بها على حساب الوقوع في الضرر مسألة مرفوضة
    اذا كان من لوم يوجه للمغرب من طرف من يؤمنون بمبادئ ستالين ولينين فيجب ان يوجه الى حكام الجزائر وعصابة الجنيرالات التي ارادت ان تسحق جارتها المغرب وتدمر دولة وتهدد استقرار جارتها المغرب وتحطمها اقتصاديا واجتماعيا ليس امام المغرب من خيار سوى ان يراعي مصالحه اما اخواننا الفلسطينيين فحيادهم اذ لم نقل تخندقهم مع الجزائر في ملف الصحراء المغربية هو من سيقلل من تعاطف الشعب مع قضيتهم

  • Karim
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:36

    Assalam. On n'a pas besoin des américains pour dire que le Sahara est marocain. Le Maroc est plus grand que le territoire actuel mais le passé est derrière. Ce qui me dérange, c’est que cette reconnaissance que j’aime est faite par idiot (Trump) sans culture et sans éducation. Second chose, faire la paix avec Israël avec Netanyahou comme premier ministre est une honte. Il fallait attendre d’avoir des dirigeants avec moins de sang sur les mains. Troisième chose, il fallait passer par un referendum pour prendre une décision aussi importante. Ça me fait rire d’entendre que ça va être rentable pour le Maroc. Ça va être rentable pour ceux qui manient l’argent dans le monde entier.
    Le jour de la déclaration des relations avec Israël, je n’étais fier d’être Marocain.
    NB : vous allez voir des milliers de mails des gens payé par l’état pour vendre leur salade.

  • Massinissa
    السبت 12 دجنبر 2020 - 15:42

    زيارتكم لاسراءيل هو شرف لنا،و واجب عليكم،
    مع احتراماتي لكم

  • أبو صهيب
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:05

    ربما من الجانب الديني التطبيع مرفوض جملة وتفصيلا ولكن من الجانب السياسي لو كان أي واحد مكان ملك المغرب لفعل نفس الشيء للضغوط التي تمارس عليه في قضية الصحراء المغربية والله أعلم

  • RALEUR
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:06

    1 – صحراوي حر
    لو كانوا العرب، هذه تسمى لغة أكلوني البراغيث، عليك أن تقول لو كان العرب٠

  • Amine
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:11

    زياتكم شرف لنا وكل المغاربه من طنجة الكويرة
    حتىً انا مستقبلا ساخد الطائرة من زوريخ الى تل ابيب
    انا مع التطبيع اللهم ايسرائيل واليهود شعب الله المختار او الجارة الحاسدة والحاقدة الجزائر

  • مغربي مسلم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:13

    اسرائيل من حقها ان تستوطن بلدا دفن فيه اجدادها
    وفلسطين من حقها ان تكون دولة مستقلة
    والتطبيع فيروس زرعه العدو في عقول العرب ليستمر الاختلاف بين الاشقاء
    كلمة تطبيع سهلة الحفظ لكنها تبدو مؤامرة لتكريس الاختلاف وتطويل حرب ، الخاسر فيها هم المسلمون
    دعونا ننطلق في سلام بعالم كله امن ورخاء وتعاون بدل الاندفاع نحو الدمار الشامل
    مفهوم التطبيع مؤامرة خطيرة على العرب والمسلمين
    يعني سلاح عكسي يعطل مصالح المسلمين ويزيد مكسب من يعتبرونهم عدوا مخلدا
    الاعتراف باليهود مسألة شرعية وليست منطقية فحسب يا سيادة الوزير

    مغري مسلم معتدل

    عاش الملك

  • touhali
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:19

    les relations diplomatiques avec Israël n'est pas bizarre, c'est tout a fait l'objet normal! Le Maroc n'a aucun problème direct avec Israël. la majorité des pays du monde et des musulmans ont des relations diplomatiques avec Israël, alors qu'Israël encourage notre pays dans tous les domaines. les mauvaises relations diplomatiques existantes ceux sont ceux qu'on a avec Algérie! Israël et Ismail sont des frères et fils d'Ibrahim. tous les pays du monde veulent profiter de bien et de bonnes relations entre elles.

  • جمال
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:30

    قرار سيادي في محله…السياسة مصالح وليست مواقف..سؤال ماذا قدمنا للفلسطينيين على مدار عقود من الزمن..مع العلم ان الفلسطينيين أنفسهم طبعوا مع إسرائيل…مئات الآلاف منهم يشتغلون بإسرائيل…جميع كوادرهم يسكنون بتل أبيب تحت حماية جيش وشرطة اسرائيل..ارتكبت الفظائع في حق الفلسطينيين ..صحيح…ولكن نجد أيضا الامريكان في العراق وأفغانستان.. روسيا في سوريا والشيشان..فرنسا في أفريقيا.. الصين ومسلمي الروهينغا..تركيا والاكراد.. جنرالات الجزائر خلال العشرية السوداء اكثر من 200000الف مواطن جزائري مذبوح…ناهيك عن المفقودين..كفانا نفاقا…او سنجد نفسنا نتعامل فقط مع جزر الواق واق..وتجارتنا الصابون البلدي الذي هو منتوجنا الوطني الخالص

  • HBM
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:31

    نددت إيران بتطبيع العلاقات الإسرائيلية المغربية ووصفتها بأنها "خيانة للإسلام والقضية الفلسطينية" من قبل الرباط. جريدة l'Orient le jour اللبنانية
    للإشارة فإن المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع دولة الموللاهات المعممين الإرهابية لضولوعها في تأطير البوليساريو عبر حزب الله اللبناني. إيران التي أصبحت تهدد أمن العالم وتحتجز الشعب الإيراني كرهائن. اليوم تم تنفيد حكم الإعدام في الصحافي روح االه زام بعد تلفيق تهم إليه.
    يجب الإحتراز من هده الدولة المارقة أكتر من جيراننا

  • AbouKhadija
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:31

    Although I whole heartedly agree with “ diplomacy is the art of the impossible being possible” , this decision is far from it and just a BIG FAT LIE. The suggestion that is a sovereign call is an insult to the Moroccans. This undemocratic move is self serving to the elect few. Everybody could see this decision coming from a mile since the other clowns fell for it. When you accept anything at any price, you look and unfortunately become weak in the provider’s eyes. Mark my word, they will be coming for more. Bear in mind, Moroccans have not voted for it and probably will never. If there was a referendum, it will be rigged for a percentage of 80~90% in favour. Sometimes, you just hold your hand and accept those decisions in your name because you accepted the whole matter. This is an indication of how far behind we fallen in terms of transparency and HUMAN RIGHTS!!!. This government including its majority stakeholder is subservient to the ESTABLISHMENT and not the PEOPLE. Don’t be blind!

  • Oujdi from germany
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:49

    فرنسا قتلت من المغاربة و الجزايريين و التوانسة كتر ما إسرائيل قتلت من العرب أو العرب من الإسرائيليين و مع دلك عندنا علاقات مع فرنسا و الجزاير هاكاك.
    ألمانيا قتلن أكتر من 20 مليون فرنساوي و بولوني و يوناني و بريطاني و و و و و هاهم عايشين في سلام.
    المغرب خاصو يجمع الفلسطينيين و الإسرائيليين في المغرب و يتحاورو كما عمل مع إخوتنا الليبيين.
    كفاش كاين أكتر من مليون مغربي في إسرائيل و حنيا قاطعين العلاقات.

  • SOUSSI
    السبت 12 دجنبر 2020 - 16:58

    أصلا هذا التطبيع لم يشكل أي إشكال لدى الفلسطينيين فقد قال لي أحد أصدقائي الجزائريين أنه ذهب إلى منابر إعلامية فلسطينية ولاسيما جريدة فلسطينية عربية معروفة يقع مقرها بلندن وصار يكتب تعليقات ناقدة للمغرب ولم ينشروا تعليقاته وهم يتسترون على أي تعليقات تشير إلى الروابط المقدسة التي تجمع الشعب المغربي بالشعب اليهودي وهذا مايفعله جل العرب وليس الفلسطينيون فقط، ومواقفهم الباهتة من تطبيع الدول العربية مع إسرائيل تؤكد أن قضيتهم فاشلة ولاتستند على أي أساس منطقي فما يسمى بفلسطين صنيعة القومجية العربية التي أرادت تحييد الأردن عن احتضان القدس وتأسيس كيان وهمي اقتطعه الانتداب البريطاني من الأردن تحقيقا لوعد بلفور ليحتضن القدس بصفة محايدة ومن خلاله ينفرد العرب بقيادة الأمة الإسلامية. والدليل أن العلم والنشيد الفلسطينيين هما نفسها علم ونشيد حزب البعث القومجي-العروبي. ولكن الشعب اليهودي الذي تستند قضيته على أسس متينة أوقف طموحات الحركات القومجية العريية الإسلاموية وسحب البساط من تحت أقدامهم بعدما أكد لهم أنه هو صاحب تلك الأرض لأن قيام الحضارة الإسرائيلية حدث قبل وجود الجنس العربي في منطقة الشام.

  • على من اللوم؟
    السبت 12 دجنبر 2020 - 17:23

    العرب منذ 45 سنة ولا واحد فيهم قرر يفتخ سفارة في اقاليمنا الصحراوية حتى الآن عاد بدأوا ومللي اعترفت أمريكا وعادت العلاقة مع إسرائيل الكل بدأ يتدخل علاش ولماذا وهذا على حساب كذا وكذا وما شفتوا العدو الأشد من الكفار اللي بجنبنا يسلح ويحرض علينا المرتزقة وحتى الإرهابيين الدوليين بدا يجلبهم لزعزعة الاستقرار في بلادنا اللوم على من بللسلامة علينا ولا على اعداءنا الحقيقيين

  • Kal mre
    السبت 12 دجنبر 2020 - 17:46

    من الصعب أن نفهم أن الولايات المتحدة تشارك منذ سنوات في عملية سلام تهم الإسرائيليين والفلسطينيين في حين أن الجهود الأمريكية الأخيرة تجاهلت تمامًا المشكلة الرئيسية الأصلية واستبدلت ببساطة بعملية إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والدول العربية. لكن ماذا عن الفلسطينيين وماذا عن الاحتلال وماذا عن المستوطنات غير الشرعية؟ بالنسبة لإدارة ترامب ، لا يهم الناس. إن حقوق الإنسان والتعاطف والأشخاص المتأثرين بهذه القرارات في الشرق الأوسط أو الصحراء الغربية لا تهم الولايات المتحدة ولا تهمها على الإطلاق. ما يهمهم هو كيفية تحقيق ما يسمونه صفقات التطبيع ، وعدم الاهتمام بالفلسطينيين ، وعدم الاهتمام بالناس الذين يعيشون في الصحراء الغربية. هذه بكل بساطة سياسة غير شريفة وسيئة أخلاقيا يجب على المرء أن يأمل في أن السياسيين الأكثر جدية وكبارًا في المستقبل مدفوعون بالاهتمام بالسلام وحقوق الإنسان والرفاه الاجتماعي والاقتصادي

  • طاطا
    السبت 12 دجنبر 2020 - 17:57

    الموقف الفلسطيني من قضية وحدتنا الترابية كان دئما ولا يزال غامضاً ومتذبذباً، تارة تقف إلى جانب المملكة ثم ما تلبت تغير موقفها.
    كلنا نتذكر واقعة محادثات الراحل ياسر عرفات مع زعيم الانفصاليين، عندما وصف القضية الصحراوية بأنها شبيهة بالقضية الفلسطينية.
    قال حينها عظيم المغاربة الحسن الثاني:"أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير…"

  • متتبع
    السبت 12 دجنبر 2020 - 17:58

    وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ابانت حقيقة في حقبة السيد ناصر بورطة وتحت اشراف ملك البلاد نصره الله عن العطاء المتميز والحكمة المتبصرة في تدبير ملف الصحراء هده مفخرة للبلاد وللعالم قاطبة ونتمنى المزيد من الانتصارات وتحقيق الأهداف حتى نرى الدولة المغربية الشريفة تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله النيرة والحكيمة شامخة في العالم باسره

  • مواطن2
    السبت 12 دجنبر 2020 - 18:01

    نقطة بسيطة اود الاشارة اليها لكل من يقول بعدم وجود دولة اسمها اسرائيل . المفاوضون الفلسطينيون مع من كان يتفاوضون ؟ مع من كانوا يجلسون اثناء التفاوض ؟ في أي مجال كانوا يتفاوضون ؟ الجواب انهم كاونوا ولا زالوا يتفاوضون مع دولة اسمها اسرائيل تقيم على ارض فلسطينية.هنا لابد من حضور العقل والمنطق بالمطالبة فقط بما تبقى لدى الفلسطينيين وبدون ذلك سياتي ما هو اسوأ من الحاضر – لا قدر الله.- ما وقع بين المغرب واسرائيل ربما سيكون بادرة امل للبحث الحقيقي عن سبل السلام في المنطقة كلها.

  • ضابط
    السبت 12 دجنبر 2020 - 18:22

    نعم لقد قمنا بالتطبيع مع إسرائيل لان اسرائيل كانت تقف معنا في أوقات الشدة و الاوقات العصيبة و مواقفها كثيرة ساعطيكم موقفين على سبيل المثال عندما عرف الفوسفاط أزمة في التصدير و التسويق اسرائيل هي التي انقذت الفوسفاط المغربي و عندما قطع المرتزقة الطريق التجاري بين الكركرات و موريتانيا اسرائيل خرجت مظاهرة رافعة الإعلام المغربية و صور الملك تهتف بمغربية الصحراء اما جارتنا الجزائر فهي التي طعنتنا في الظهر و قتلت جنودنا سنة 1963 و هجرت مواطنيها الصحراويين و اوهمتهم بدولة من ورق ثم سلحتهم ليهجمووا من ترابها على جنودنا و يقتلوهم مصلحتنا مع إسرائيل و لنذهب الجزائر الى الجحيم

  • الخميس
    السبت 12 دجنبر 2020 - 18:34

    نثق بكم وفي أعمالكم ولن نجلب من وراءكم السيد الوزير إلا الخير أعانكم الله في خطواتكم لقد اثلجثم صدورنا بهذه الإنجازات وفقكم الله.

  • المصطفى
    السبت 12 دجنبر 2020 - 19:35

    سي بوريطة !!! الله يخليك فاش تكون غادي ديني معاك…

  • احمد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 19:36

    لماذا لم يخرج اي فلسطيني من كل القوى ويقول كلمة حق لما تهجم البوليزاريو على السائقين وحاصروا الكركرات لمدة ثلاثة أسابيع
    وحينما هددت الجزائر المغرب بالحرب ومسحه من الخريطة في ظرف عشر ساعات
    كل الدول نددت ووقفت مع المغرب الا الفلسطينيين لم يقولوا كلمة حق والغريب في الأمر ان بعض نكارين الخير رفعوا راية البوليقطاعين الطرق
    ماهاذه الازدواجية والنفاق والمغرب حر في علاقاته مع من يريد

  • ملاحظ
    السبت 12 دجنبر 2020 - 19:48

    سير اش مزال كتساين هاذ العسكر ديال الجزاير خاصهم بحال هذا شي ولا عاد كتر.
    نسبة كبيرة من الإسرائيليين هم مغاربة ابا عن جد
    أكثر من 10% من الكنيست مغاربة….
    هاذوك هما خوتنا ماشي هاذ لغدارا لي مجورين معاهم.
    مرحبا بهم والف مرحبا

  • مهند التركي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 20:04

    المشكلة ماشي في التطبيع. المشكلة اش كيقول الإسلام في هادشي يا أمير المؤمنين.
    خنت دينك و خنت شعبك. الخيانة كانت تحت الطاولة و أصبحت علنية.
    بعتو لينا ان القضية الفلسطينية قضية قومية بينما هي قضية دينية.
    ولكن لا حياة لمن تنادي.
    راه ماشي مشكل تخون شعبك. فالتاريخ الإسلامي عرف خونة كتاااااار و في الأخير الحق كيغلب.
    اوا دابا منين طبعتو مع إسرائيل خليونا نفرقعو الرمانة….
    اليهود كانو في مكة قبل الإسلام و خاص ترجعوا ليهم.
    يجب إرجاع املاك اليهود و الفرنسيين و الاسبان
    ميمكنش تكون أمير المؤمنين خاص نبدلو دستور المغرب و نرجعو المغرب علماني بقوة الدستور.

  • Lhoussin
    السبت 12 دجنبر 2020 - 20:39

    الى صاحب التعليق رقم 3،
    من المجرم ؟
    ما فعلته الجزائر افضع من التطبيع .
    إسرائيل لم تطرد 350 ألف مغربي من بلادها يوم عيد الأضحى سنة 1975 ولم تقم بحملهم وهم بلباس نومهم على شاحنات الازبال وترميه في حدودنا الشرقية بعدما سرقت أموالهم وممتلاكاتهم وتقوم بتوزعها على مواطنيها،إسرائيل لم تفرق بين الرجل وزوجته وأبنائه ولم تشتت الأسر المختلطة والتي مازال جرحها لم يندمل الى يومنا هذا.
    نعم للسلام مع اسرائيل.

  • jamal
    السبت 12 دجنبر 2020 - 20:45

    المغرب بلد يملك السيادة الكاملة ومن حقه اتخاذ القرارات التي تخدم مصالحه و انتهى الكلام.

  • Yous
    السبت 12 دجنبر 2020 - 20:52

    العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل ليست غريبة ، إنها موضوع طبيعي تمامًا! المغرب ليس لديه مشكلة مباشرة مع إسرائيل. لدى غالبية دول العالم والدول الإسلامية علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ، بينما تشجع إسرائيل دولتنا في جميع المجالات. العلاقات الدبلوماسية السيئة القائمة هي تلك التي لدينا مع الجزائر! إسرائيل وإسماعيل إخوة وابنا إبراهيم. كل دول العالم تريد أن تتمتع بعلاقات طيبة وجيدة فيما بينها. نريد مغربيا زاهيرا في كل الخبرات.

  • مغجز75
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:00

    الطبيب يفحص ويبحت عن سبب المرض ..سبب تطبيع العلاقات بين المغرب واسرائيل هوالتشردم الذي حصل في الدول الاسلامية والعربية بالخصوص وبالاخص هو تصرفات المافيا التي تتحكم في رقبة الشعب الجزائري الشقيق التي تسعى بكل ما اوتيت من قوة الى تمزيق ارض المغرب والاطاحة من سمعته محليا وقاريا ودوليا..حكام الجزائر هم من جعل المغرب يتخذ هذا القرار المر. لقد نسي جار السوء حرب اسلي التي استشهد فيها ازيد من 800 مغربي والتي خاضها المغاربة من اجل الجزائر وكذا مساعداته لهم في المقاومة ضد فرنسا..الشيئي الذي تسبب للمغرب في استعمار ارضه وتكزيقها الى عدة مناطق. اذن حكام الجزائر هم من تتطبع مع الصهيون..الله سبحانه وتعالى وحده يعلم عن حبنا للشعب الجوائري الشقيق وايضا عن كرهنا للمافيا التي تتحكم فيه

  • يونس جميل
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:23

    نعم قرار سيادي وصائب
    الي ما عجبو حال الماء والشطابة حتى لقاع البحر.

  • Mohammed
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:33

    لنكن والعين مصلحتنا فوق كل شيئ وأصلا فلسطين خانتنا ولا زالت اخوتنا ففي اي محفل دولي تقر بحق البولياريو في الاستفتاء

  • Amazigh
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:34

    Je préfère nous fidèles juives Marocains, que nous traîtres voisins.

  • ali
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:48

    ولماذا ترك اليهود المغاربة بلدهم المغرب وذهبوا ليحتلوا أرض فلسطين ؟
    الحمد لله سنصبح بلدا غنيا وسةف نرتقي الآن إلى بلدان العالم الأول وليس بلدان العالم الثالث، سوف تتدفق الأموال والاستثمارات وسنصبح كمصر والأردن اللتان تربطهما علاقات مع إسرائيل، وسنصبح مثل العراق لأن أمريكا خلصتهم من صدام حسين والآن ينعمون في الخيرات والديموقراطية مثل أمريكا،
    على من تضحكون ؟إنه استعمار جديد ينضاف إلى الاستعمار الغير المباشر الذي تفرضه علينا فرنسا.

  • Ait nayo
    السبت 12 دجنبر 2020 - 21:57

    Mr Bouirita un grand Monsieur la savoir faire et la sagesse fier de vous Mr le Ministre

  • Yous
    السبت 12 دجنبر 2020 - 22:04

    151 – مهند التركي رقم ، الى صاحب التعليق
    من المجرم ؟
    ما فعلته الجزائر افضع من التطبيع .
    إسرائيل لم تطرد 350 ألف مغربي من بلادها يوم عيد الأضحى سنة 1975 ولم تقم بحملهم وهم بلباس نومهم على شاحنات الازبال وترميه في حدودنا الشرقية بعدما سرقت أموالهم وممتلاكاتهم وتقوم بتوزعها على مواطنيها،إسرائيل لم تفرق بين الرجل وزوجته وأبنائه ولم تشتت الأسر المختلطة والتي مازال جرحها لم يندمل الى يومنا هذا.
    نعم للسلام مع اسرائيل.

  • عادل مسلم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 22:17

    الى
    مهند التركي
    الاسلام يقبل السلم مع اي كان
    وان جنحوا للسلم فاجنح لها
    الاسلام يقبل العهود والمواثيق
    وان استنصروكم في الدين فعليكم النصر الا على قوم بينكم وبينهم ميثاق
    الاسلام لا يأمر المسلمين بكراهية اليهود بل يقر بان المسلمين ابناء عمومة مع اليهود
    والا فهل عندك دليل في الدين على ان كراهيتهم واجبة ؟؟؟
    الاسلام يقر بان اليهود من حقهم الاقامة في ارض دفن فيها اجدادهم
    الشعب الواعي بشرع الله كله مع قرار سيدنا المنصور بالله
    الملك محمد السادس توفق في اتخاذ قرار كنا ننتظره من جلالته
    وتوجيهك الخطاب له شخصيا يدل على انك تعتقد انك اكثر ايمانا منه بالقضايا العربية
    نحن مع سيدنا في كل قراراته بل حفظه الله حكم حكما نحن ننتظره منه في كل القضايا الوطنية والدولية
    محمد السادس اذكى من مجرد غبائك ونظرتك الضيقة للدين والوطنية

  • سيف العدالة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 22:53

    قد آن اﻷوان لإفتتاح السفارة اﻹسرائيلة بمملكة المغربية و نحن نريد أن نعيش في السلام و اﻷمن في العالم.بينما إيران و ميليشياتها اﻹرهابية زرعت الفتن الطائفية في الشرق الأوسط
    أقول للشعب الفلسطيني إنكم سوف تعيشون في اﻷمن مع اليهود و ليس منظمات اﻹرهابية في الغزة المدعومة من إيران.
    إذا تم إغتيال أي عضو في الفصائل الفلسطينية في غزة سوف يقومون برد على إسرائيل. وإذا قتل أي شخص من المواطنين العزل و حماس سوى تهديد فقط.
    اﻵن قوموا بطرد ميليشيات اﻹرهابية من فلسطين ليس في صالحكم…..

  • orangina
    السبت 12 دجنبر 2020 - 23:00

    au numéro 151 mohanad turqui

    Au moins israel n'a pas chassé 75000 marocains un jour de l'eid al adha, et les a dépouillé de leurs maisons de leurs biens et a séparés les enfants de leurs pères et de leurs pères. ça 'c'est une grande honte aux gouvernements algériens et voyou boukhouriba allah ina3lou,. Êtes vous musulmans? jamais, vous n’êtes qu'un ramassis de traitres à qui malheuresement la Fance a cédé un grand territoire volés aux voisins.

  • محمد الصويري
    السبت 12 دجنبر 2020 - 23:58

    نحن مع كل المبادرات والقرارت الاستراتيجية التي يتخدها جلالة الملك نصره الله لإسعاد شعبه الوفي وتحقيق تقدمه وتطوره.
    مصالحنا أولا
    عاش الملك
    عاش المغرب

  • HICHAM=MA
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 00:34

    لجزء 2 كما قلت فن السياسة وفن الدبلوماسية هو ارت لاياتي من فراغ الرابح من ارجاع العلاقات المغربية الاسرائيلي هية المملك المغربية العظيمة بكل االامتيازات والقطية الفلسطينية لان التقارب الاسرائيلي المغربي سيعزز من التفاهم بين الاسرائيلين والفلسطينين لان مكانت المغرب عند اليهود كبيرة وعظيمة وهم يقدرون الاغظماء عكس القطاء اصحاب الاصل المدنس والهوية اللتي اصبحت مجهولة من عاش تحت الحكم المغربي وبعدها توالت عليه العديد من الحظارات الرومانية والعتمانية والفرنسية فمن طبيعة الحال سيكون معقد واحمق لحد الان القوة المغربية لم تستعمل سوا سلاح الدبلوماسية واصحاب التكنة الشيوعية الارهابية لا يردون فهم ان المغرب رقم صعب في جميع المجالات بدون استعمال السلاح لانه يعرف ان سلاحه يستعمل ضد الكبار يكفي الصدمات والصفعات المتالية في طرف شهر ضربت الكرارات اللتي لم يفهم منها الارهابيين الشرقيين اي شيئ لم ينهظو من الصدمة حتى تلقو خبر اعتراف امريكا بمغربية الصحراء اللتي لن يفهموها ابدا وفي اليوم التالي تم رفض مشروع انبوب الغاز الجزائري وتم اقباره من طرف نيجيرية ومنظمة سيداو الافريقية وتبني مشروع المغرب ونيجيرية

  • امحيو
    الأحد 13 دجنبر 2020 - 00:43

    قرار صائب كان من المفروض اتخاذه منذ زمن بعيد . فلندع النزاعات القومية والمبنية على الدين والعرق جانبا. والذي يجب هو الجنوح الى السلم والتعاون والسير وفق ما ينادي به المجمع الدولي اما الفلسطينيون فانهم مستفيدون من عدة امتيازات ويعيشون افضل من المغاربة في كل بقاع العالم .

  • صحراوي حر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:19

    لو كانوا العرب متحدين لما حصل هدا التشردم والانقسام والعداوات بيننا،اصبحتم أضحوكة العالم باسره،فينا هو الاسلام الدي يجمعنا،العرب ديال الزبل،بغيت غير شي تفسير اش دخل الجزائر في الصحراء،خسرت اكثر من500 مليار دولار لو اسثثمرت في الجزائر لاصبحت احسن من ماليزيا وسنغفورا،مند تولي ملك المغرب العرش وتقريبا في جميع خطاباته يمد اليد للجزائر في فتح الحدود وللاتحاد المغاربي،اكثر من هدا حضر للقمة العربية 2005 بالجزائر وصرح بفمه لادابة الجليد بيننا،وكانت اخر قمة يحضرها شخصيا،لكن لا حياة لمن تنادي مازال العسكر الجزائري على ماهو،في نظري اليوم يتحالف المغرب مع الشيطان ضد جار السوء والشر،كم إقليم متنازع عليه في العالم لا نجد الجزائر إلا في تدخلها الهمجي في المغرب،نفرض اليوم قسم المغرب ادا غدا سيدعم الطوارق والقبائل و . .، كما قال عدد كبير من العقلاء الجزائريين اش دخل بباكم في الصحراء،واختم كلامي الدجاجة تلد البيضة والديك تؤلمه عورته

  • mohammed
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:20

    يعرف الجميع أنّ الحركة الصهيونية والكيان الصهيوني ارتكب جرائم لا تحصى بحق العرب والمسلمين واليهود، بلغت درجة الجرائم ضد الإنسانية، والمعضلة التي ينتفض الأحرار ضدها هي الجهود التي تبذلها الصهيونية وتطلب من العرب والمسلمين القبول بتلك الجرائم وأن يتم التعامل معها وكأنّها لم ترتكب أيّ جريمة، وهو ما يسمى التطبيع.

  • ايمداحن الحسن
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:21

    نعم الرجل المناسب في المكان المناسب،جميع الدول تجعل مصلحتها فوق كل اعتبار،من ير عكس ذلك فهو لاتهمه مصلحة الوطن بقدر ما يفكر في مصلحته الشخصية أو الفئوية أو جماعته.

  • شالوم
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:22

    طبعا لن يكون على حساب القضية الفلسطينية ، السؤال الان هو مقابل هذا الموقف المغربي الداعم لفلسطين بلا مقابل ما هو موقف الفلسطينيين من الصحراء المغربية؟ و بدون أية ضبابية و تهرب هل هم معنا أم مع الانفصاليين؟ أم أنهم لا يتدخلون في شؤون الدول الشقيقة؟

  • أبو قطيطة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:24

    نعم قرار سيادي، واللي ماعجبو الحال بنطح راسو مع أكبر حائط.
    أراضي المغرب هم أراضينا المقدسة، غير ذلك غير أوهام…
    في آخر المطاف المعقول والحلول الواقعية هي التي تنتصر. أحلام اليقضة تبقى أحلام.
    وأصلا ياك الفلسطينيون طبعوا مع أعدائنا وينادونهم بالأشقاء ؟
    ياك سفير فلسطين فالجزائر رفع علم الصحراء وقام بتصريحات طعنتنا في الخلف؟
    من يريد المتاجرة بالقضية الفلسطينية يمشي لتماك ويتاجر كيف ما بغا..

    مرحبا بإخواننا وأشقائنا اليهود، هناك أكثر من مليون يهودي مغربي

    مرحبا بالتطبيع مع الديموقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

    مرحبا بالسلام

  • مواطن مغربي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:24

    مرحبا بالسياح الاسرائليين في بلدهم الأصلي المغرب
    وهي فرصة جد جد مواتية لانعاش القطاع السياحي المنهار
    هذه فرصة لا تعوض يجب على وزارة السياحة استغلالها خصوصا تشجيع زيارة المآثر اليهودية والملاحات…

  • الحسين
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:25

    نرجوا من السيد بوريطة أن يخلط الأوراق بين علاقات اليهود والمسلمين المغاربة .
    وبين علاقات مع الصهاينة الذين احتلوا فلسطين وقتلوا النساء والأطفال والشيوخ واحتلو المسجد الأقصى والجولان وغير ذالك.
    ثانيا من يقتل الفلسطينيين من اليهود واحتلوا أرضهم فالمغاربة المخلصين لدينهم يتبراون منهم .

  • rachida
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:26

    السلام عليكم.ونعم الرد.الدبلوماسية المغربية تضهر من خلال إجابته على الأسئلة الموجهة إليه.ونعم الرجل يعرف ما يفعل وكيف يجيب.عاش الملك وعاش المغرب وعاش السيد ناصر بوىيطة ومرحبا بكل من يريد لنا الخير.هذا الزمن زمن المصالح وليس زمن لغة الخشب ومن يبكي على الفلسطينيين اللذين لم يعترفوا بمغربية الصحراء ويعترفون بالبوزبال ما عليهم إلا شد الرحال إلى فلسطين لي يحاربوا مع الفلسطينيين في وسط ميدانهم وبعد الانتهاء من مساعدتهم وسط ميدانهم يردون لكم الجميل بالنكران كما فعلت الجزائر عندما ساعدها المغرب في تحرير أرضها من استعمار فرنسا وردوا له الجميل بالنكران ومهاجمته لي يشتتوا شمله

  • Taarif
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:30

    السؤال الكبير اليوم هو لماذا لا تعترف السلطة الفلسطينية علناً ورسمياً بمغربية الصحراء؟ فالسفير الفلسطيني في المغرب يعترف ونظيره في الجزائر يلتقط الصور مع البوليزاريو… والسلطة الفلسطينية تتخذ موقف رمادي وضبابي.

  • العربي
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:30

    من تل ابيب ، شالوم من ديفد شارلي سمحون

  • مغربي حتى النخاع
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:31

    نعم للمغرب كامل السيادة في اتخاذ اي قرار ،ونحن كشعب نعي جيدا ان جلالة الملك يتخذ القرارات تسير كلها في مصلحة الوطن و المواطن.

  • Mounir
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:31

    كمواطن مغربي مسلم lيس لدي اية مشكلة مع اليهود المغاربة ولا غير المغاربة,ارحب بالعلاقة المغربية الاسرائلية ويجب النظر الى المستقبل.ومن يظن انه سيحرر كل فلسطين ويجري على اليهود من هناك فهو يعيش في الوهم, هذا هوالواقع مع الاسف.

  • امازغي من الريف
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:33

    مرحبا بالعلاقة المغربية الإسرائيلية اليهود لديهم تاريخ جميل مع المغرب منطقة الريف ومنطقة أسفي ووزان هناك عدد كبير من اليهود حقيقة ناس مسالمين يجب تغير عقلية الحقد على اليهود لأنهم شعب كمثل الشعوب العالم، ومسيرة موفقة مع كل الدول العالم الله واحد والانسانية واحدة جزاكم الله خيرا

  • سعيد
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:34

    ماذا ربح المغرب من العرب و المسلمين سوى الضغائن و المكائد
    و ماذا فعل المسلميين للفلسطنيين سوى التنديد
    اقوى دولة علميا و اقتصاديا في الشرق الاوسط هي اسرائيل و لا عيب في التعامل معهم

  • مصطفى ملو
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:34

    يجب التعجيل باستقبال الأشقاء السياسيين والوزراء الإسرائيليين في بلدهم الثاني المغرب.
    كما أتوجه إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله بملتمس لزيارة إسرائيل أين يقطن الملايين من أبناء شعبه والذين لا شك سيستقبلونه استقبال الأبطال.
    وبالمناسبة أحيي جلالته على روح الشجاعة التي تحلى بها في إعلان إعادة العلاقات مع الشقيقة إسرائيل، فكل بلد لا يفكر إلا في مصلحته بما فيها فلسطين نفسها التي لها علاقات اقتصادية وتجارية تعتبر من بين الأكبر في العالم، إلا القومجيون التعريبيون فلهم تفكير مخالف لكل عقلانية ومناقض لكل منطق سليم، لذلك فترهاتهم واتهاماتهم لا تهم أحد ولا يهتم بها أحد

  • حمزة
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:37

    قال سابقا أن التنسيقات مع و م أ بدأت قبل سنتين، و الآن يقول سنتين و نصف، ربما مع قناة أخرى قد نسمع مع ولاية أوباما .
    أما فيما يخص نبض الشارع ، فهل تواصلتم معه في القضية و غيرها من القضايا حتى تعرفوا رأيه و رضاه؟ اسمحوا لجهة محايدة في ان تجري استطلاع، حينئذ يمكنك التحدت عن الرضا و السخط .
    # الصحراء مغربية الى ان يرث الله الارض و من ليها.

  • مغربي حر
    السبت 12 دجنبر 2020 - 13:42

    كمغربي أؤيد التطبيع الكامل مع دولة اسرائيل و تبادل الزيارات على المستوى الرسمي بين البلدين كما نرحب بأشقائنا في إسرائيل ببلدهم الثاني المغرب.

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 8

كفاح بائعة خضر

صوت وصورة
هوية رابطة العالم الإسلامي
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 19:40 2

هوية رابطة العالم الإسلامي

صوت وصورة
تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 17:16 2

تأجيل مجلس الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
منع احتجاج أساتذة التعاقد
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 16:41 29

منع احتجاج أساتذة التعاقد

صوت وصورة
البوليساريو تقترب من الاندثار
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 11:59 18

البوليساريو تقترب من الاندثار

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48 30

قانون يمنع تزويج القاصرات