بوهندي يدعو الشيخ "أبو النعيم" إلى التوبة والتواضع لله

بوهندي يدعو الشيخ "أبو النعيم" إلى التوبة والتواضع لله
الإثنين 20 يناير 2014 - 20:05

ردا على ما ورد في تصريحات الشيخ عبد الحميد أبو النعيم، بخصوص اتهامه للباحث في علم الأديان، مصطفى بوهندي، بالكفر والطعن في الأنبياء وخدمة أجندات صهوينية وكنائسية، عندما وصف عملية قتل النبي موسى لأحد الأشخاص بالفعل الإرهابي، أكد بوهندي أن “الشيخ أخطأ في اجتهاده المتعلق بفهم النص”، وعمد إلى “قذفه بما لا يصح”.

وبعد أن نفى مدير أديان للبحث والترجمة بالمحمدية، في مقال خص به هسبريس، عنه تهمتي “الطعن في الأنبياء، والحقد الدفين على أولي العزم من الرسل”، دعا الشيخ أبا النعيم إلى “التوبة مما يقوم به من فعل وقول وطريقة تفكير”، وإلى “أن يتواضع لله ولا يتكبر على خلقه، فإنه ليس أعلم ولا أتقى، ولا أكثر فهما من الناس”.

وفيما يلي نص مقال مصطفى بوهندي كما توصلت به هسبريس:

رد هادئ على التكفير

صدرت ردود أفعال متعددة على تدخلنا في برنامج مباشرة معكم في القناة المغربية الثانية، الذي كان موضوعه “كيف نواجه خطابات التطرف”، وصلت عند البعض إلى حد اتهامنا بتهم متعددة من بينها “الكفر، وتكذيب كلام الله تعالى، والحقد الدفين على أولي العزم من الرسل، والطعن في الأنبياء، إضافة إلى نعتنا بالجهلة الحاقدين الذين ينفذون أجندات صهيونية وكنائسية، ويفسدون عقائد الناس، ويخدمون أهدافا استعمارية؛ ثم اعتبارنا في آخر المطاف صغارا لا علم لهم ولا فهم ولا دين، ومن نكد الدنيا أن نقف أمامه.” حسب ما أوردته جريدة هسبريس الإلكترونية، في عددها ليوم السبت 18/01/2014.

أعتقد أن أورده السيد المكفر من تهم في حقنا هي نموذج للتكفير الذي نتحدث عنه.

بنى الشيخ كل ما ذكره من تكفير على رأي سابق لنا في موضوع عصمة الأنبياء، نزع من سياقه، أخذت منه كلمة واحدة، وهي كلمة “عمل إرهابي”، فصلت هي الأخرى عن سياقها، وقدمت على أساس أنها تهمة وجهتها للأنبياء، وأصبحت النتيجة أنني اتهمت الأنبياء بالإرهاب. والملاحظ أن هذا النقاش قد مضت عليه شهور عديدة، وقد سبق وأجبنا فيه على كثير من تساؤلات الناس في هذا الموضوع في حينه. لكن صاحبنا بدل أن يثير ما جاء في الحلقة الأخيرة من برنامج “خطابات التكفير”، والتي كانت بسبب مواقفه التكفيرية والعدوانية ضد شخصيات ومؤسسات مغربية مختلفة، جعل من نفسه مدافعا عن المغاربة والأنبياء.

وأحب قبل أن أرد على ما ذكره الشيخ المكفر، أن أتوجه إلى السادة القراء المغاربة، محملا إياهم أمانة القراءة، التي إنما هي مسؤولية أمام الله وأمام الذات وأمام الناس، تصل إلى جعلهم شهودا وقضاة وحكاما بين الناس الذين يقرأون لهم؛ إذ ينبغي لهم أن يجعلوا بينهم وبين ما يقرأون مسافة تسمح لهم، بالنظر الحر الموضوعي، وتجعلهم قادرين على إصدار أحكام عادلة غير منحازة لهذه الجهة أو تلك، لكون هذه الجهة تتوافق مع ما وجدنا عليه آباءنا، وتلك الجهة تختلف مع موروثاتنا.

لابد من أن يصبح الحق هدفا في حد ذاته، والعدل غاية لا يحول دونها شيء، قال تعالى: “فالحق أحق أن يتبع”؛ وقال عز من قائل: “ولا يجرمنك شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى”، وقال سبحانه: “وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى”. وإنني أعلم أن كثيرا من قرائنا لا يزالون لا يسمحون لأنفسهم بأن ينظروا إلى الحقيقة إلا من زاوية واحدة، سامحهم الله، لكنني بلغت، فاللهم اشهد.

من باب التذكير هنا، وحتى أضع الأمر في سياقه المنزوع منه، ليراجعه من أراد أن يكون قارئا موضوعيا، يهمه العلم والحق والبرهنة والاستدلال، وليس الشبه والاتهامات والشائعات التي لا تقوم على شيء. سبق لنا أن قلنا في مقالات سابقة، نشرت في نفس الموقع وأكرر ملخصها هنا؛ والذي يؤكد أن في قصص الأنبياء دروسا عظيمة جدا، ليس فقط فيما ذكر من جوانبهم الإيجابية، وإنما السلبية أيضا، ومنها ما جاء في حديثنا عن حادثة القتل التي قام بها موسى؛ والتي ينبغي قراءتها في سياقها من القرآن الكريم، وليس في إطار ثقافة التكفير التي تحرف الكلم عن مواضعه، وتخرجه عن سياقاته؛ حتى ندرك الدرس وننصت إلى الكلم ونتدبر القرآن؛ قال تعالى: ” وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَىٰ حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَٰذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَٰذَا مِنْ عَدُوِّهِ ۖ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَىٰ فَقَضَىٰ عَلَيْهِ ۖ قَالَ هَٰذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ ۖ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ (15) قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ (17)”[1]

حسب هذه الآيات البينات نفسها، وحسب قول نبي الله موسى، سواء أكان حينها نبيا أم لم يكن حسب نظرية الشيخ، فإن العمل الذي قام به موسى عندما قتل النفس، هو من عمل الشيطان “هذا من عمل الشيطان”؛ وهو يعرف أن الشيطان عدو مضل مبين، وقد أضله في هذا العمل؛ وهو يعترف بأنه ظلم نفسه في ذلك، ومن أجله سأل الله أن يغفر له؛ واعتبر أن اتباع هذا الطريق هو مظاهرة للمجرمين. هذا هو ما قلناه في مقالنا السابق، وهو بيان لما جاء في النص القرآني الذي بين أيديكم؛ واستنتجنا منه أن القرآن قدم لنا درسا من سلوك سلبي لنبي من الأنبياء، حذرنا فيه من الانسياق إلى القتل، لأنه عمل إرهابي، وهو من عمل الشيطان ينبغي تركه والتوبة منه، وعدم مظاهرة أصحابه؟

إذا كان الأمر كذلك، فإن ما أصدره الشيخ العالم الفاهم في حقنا من تكفير سيكون تكفيرا لقول موسى، ولقول الله سبحانه في القرآن الكريم. رغم ذلك فإننا لن نكفر الشيخ، ولن نسبه أو نشتمه أو نقول له كذّبت القرآن والنبي موسى وغير ذلك، وإنما نعتبره قد أخطأ في اجتهاده المتعلق بفهم النص، فعليه أن يعيد النظر في قراءة النصوص في سياقاتها؛ وأخطأ في شخصنا عندما اتهمنا بما لا يليق ولا يصح، وهو إجرام في حقنا وقذف مطلوب منه أن يسنده بالبينات.

إن على الشيخ المكفر أن يعترف ويتوب مما يقوم به من فعل وقول وطريقة تفكير، وأن يتواضع لله ولا يتكبر على خلقه، فإنه ليس أعلم من كل الناس، ولا أتقى منهم ولا أكثر فهما منهم، وأنه مهما علم فإن فوق كل ذي علم عليم، ومن تواضع لله رفعه.

ولنعد إلى ما سماه الشيخ دفاعا عن موسى من تهمة الإرهاب التي اتهمه بها بوهندي، ونقرأ كلامه في سياقه كذلك، ونرجو من القراء أن ينظروا إلى تحليله وأدلته وطريقة استدلاله بها: يبدأ الشيخ دفاعه عن النبي موسى عليه السلام نافيا عنه تهمة الإرهاب التي يقول أنني نسبتها له، مبينا أن لفظة “وكزه” تعني أن موسى لا يريد قتل الرجل، لكن وقع منه القتل، كما أن موسى حينها لم يكن قد نُبئ، أي لم تأته النبوة بعد.”

وقبل أن نتابع مع الشيخ استنتاجاته، نرى أنه ينفي من جهة عن موسى القتل، الذي إنما وقع منه بدون إرادته، ومن جهة ثانية ينفي عنه النبوة حينها؛ ومن ثم فالقتل لم يكن متعمدا، ولم يكن من عمل النبوة.”

ثم واصل الشيخ قائلا: “بأن الله يقول عن موسى إنه من أولي العزم من الرسل، بينما بوهندي يصف عمله بالإرهابي”. وحتى لا يستمر الشيخ في بناءاته، ينبغي تذكيره، بأنه قد نفى في مطلع حديثه، عن النبي موسى تعمد القتل، كما نفى عنه أن تكون النبوة قد أتته بعد؛ وإذا كان موسى عليه السلام حسب دفاعه لم يقصد القتل ولم يكن حينها نبيا، فهو يعني أن القتل عمل إرهابي لا يمكن للنبي المرسل القيام به؛ وهنا نسائل الشيخ فلماذا يعترض على وصفنا لهذا العمل بالإرهابي، وموسى حينها – حسب تعبيره – لم يكن لا نبيا ولا من أولي العزم من الرسل.

وبناء عليه فإن النتائج التي وصل إليها الشيخ في حقنا، بناء على التفسير المذكور، لا تصح ولا تليق، ومنها قوله بأن “إصدار مثل هذه الاتهامات والنعوت إنما هي نتاج “الحقد الدفين على أولي العزم من الرسل”، مؤكدا بأن الطعن في الأنبياء يعد كفرا، لكونه تكذيب بكلام الله تعالى”.

إن الله هو الأعلم بمن اتقى، وإن الشيخ لم يشق على قلوبنا، ليعلم الحقد الدفين الذي فيها أو غيره؛ ولا نحن طعنّا في الأنبياء – عليهم صلاة الله وسلامه – حاشا لله، وإنما أوردنا كلام الله عنهم في كتابه، وكان ذلك في رأي الشيخ، قبل أن تأتيهم النبوة؛ ولا كذّبنا كلام ربنا، وإنما صدّقناه، ولم نورد غير آياته ولم نستشهد بغير نصوص كتابه؛ وربما كانت تلك هي مشكلتنا مع الذين جعلوا للقرآن مثله معه، ونسخوا من نصوصه ما شاءوا، وطوّعوا من أحكامه ما أرادوا، ولو بنزعها من سياقاتها وتحريفها عن مواضعها، ومن بعد مواضعها، حتى توافق ثقافتهم التاريخية وأهواءهم الطائفية البعيدة عن الرحمة والإنسانية التي جاء بها رسل الله.

ثم خرج الشيخ الذي سمح لنفسه بتكفيرنا، من مقدماته التي لا تقوم على شيء كما رأيتم، إلى نتيجة مفادها: أننا “جهلة حاقدون ينفذون أجندات صهيونية وكنائسية ويقولون الباطل لإفساد عقائد الناس”.

وهو قذف صريح لشخصنا، واتهام مباشر لنا، يوجب عليه أن يورد الأدلة على هذه الأجندات الصهيونية والكنائسية المزعومة، وإلا فإنه قد ارتبك في حقنا جرائم كثيرة يعاقب عليها قانون الناس لو لاحقناه بها، ويعاقب عليها قانون الله يوم العرض عليه، وعند ربكم تختصمون.

ثم خلص في النهاية إلى أن معاليه قد أبلغه “نكد الدنيا” إلى “أن يقف في وجهه هؤلاء الصغار الذين لا علم لهم ولا فهم ولا دين، وإنما يخدمون أهدافا استعمارية”.

لست أحب أن أناقش غرورا مثل هذا، لكنني أردت أن أعرض صورة للناس الذين يسمحون لأنفسهم بتكفير الناس واحتقارهم وسبهم واتهامهم باسم الله والدين بما لا يصح ولا يليق، والله والدين من كل ذلك براء؛ وأكتفي بالقول بأن ما قام به هذا الرجل في حقنا هو سب وقذف وتكفير وتحريض على كل الجرائم الممكنة؛ من غير حق إلا لأننا قلنا فكرة قد تكون خاطئة أو صحيحة، لكننا بنيناها على كتاب الله عز وجل وآياته البينات، ولم نأت بقول فلان ولا علان؛ وهو ما لا يرضي الشيخ وقبيله، فسمح لنفسه بتكفيرنا وقذفنا، “وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم”.

*****
[1] سورة القصص آية 15-17.

‫تعليقات الزوار

106
  • ازم
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:28

    ما بلا هؤلاء الوهبيين المتعصبين لا يكدون يفقهون قول من يعتبرو انفسهم حتى يتكلمو بسم الدين اول بهولاء السلفيين ان يرحلو الى بلاد العربن في صحراء الخليج الفارسي

  • علي
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:41

    تحية لك يا دكتور

    نحتاج أمثال هذا الرجل لكي نواجه الظلاميين المكفريين

    اللهم احفظ المسلمين من الجهل

  • amar
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:41

    i can judge you both and i m a muslim why u dont let such things a part and speak about others things.why we have to enter in the bottom of our precious religion ti fight let us to know only how to pry how to do small things aw rabbi yaghfar please .all moroccan speak about others important things such as economy policy roads infraestructures there are many things to speak let us humble muslims please it s enough we are tired

  • Ahmed le Marocain
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:45

    نعم , لقد اعطيت الفرصة للشيخ والكثير من غيره لينتقدونك وينكرون عليك اقوالك امام عامة الناس .
    الم تجد في قاموسك وصفا اخر غير الارهاب لتصف به نبي الله موسى .

    تصرفات من هذا القبيل تجبر على التساؤل حول سلامة العقيدة .

  • xmen
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:49

    للانصاف فقط:

    استمعت شخصيا لما قاله الشيخ عبد الحميد أبو النعيم وجل ما قاله صحيح واضن من الانصاف ايضا ومن المهنية الصحفية المحايدة اعتقد من واجب هسبريس ان تنشر الشريط الخاص بالشيخ حتى يتسنى للمغاربة الحكم بانفسهم ( اهسبريس حنى راه شعب كاسول ماتيقلبش على الحقيقة هي تيسمع ويتيق)
    اما بخصوص بوهندي قال كلام جميل جدا فبرنامج مباشرة معكم و لاكن غلط فشقال بان ما قام به سيدنا موسا عمل ارهابي

  • كريم الكازاوي
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:50

    ادعوا جميع المغاربة بسطاءهم و علماؤهم الى توخي الحذر .. فليس ان يسدل شخص لحيته يصبح منزها عن الخطا و يبدو لنا انه الحق و الاخرون خاطؤون .. تخيلوا معي لو صار التكفير علنا امرا عاديا في بلادنا لاصبحنا نجد جثثا كل يوم امام جامعاتنا و مرافقنا العمومية .. يكفي ان ننظر للصومال او افغانستان و دول اخرى ممن اتبعوا منهجا شاذا متطرفا كيف اصبح الحال عندهم .. اعرف وجوها كثيرة عاشرتها اسدلت اللحية و لم تستدل تغييرا في تفكيرها .. فليس اخلاق او قيمة المرء تقاس بلحيته .. علينا ان لا ننجذب للعاطفة فنحن البشر بطبيعتنا يعجبنا و نكن الاحترام لكل ذي لحية لما فيها من هيبة و وقار و لكن حذار ثم حذار ..و هنا اشيد بمثال بسيط هو من بين اسباب عدة كان لها الدور في تشكيل طريقة تفكيرنا و بنائها و نحن صغاراتتذكرون بابا سنفور ذي اللحية البيضاء الذي كان يسهر على حماية السنافر من شرشبيل ؟ انه شخصية مجازية رسمت لنا و نحن صغار ان صاحب اللحية شخص طيب و يحب الخير و لكن ذلك كان مجرد رسم متحرك اما الواقع فغير ذلك بكثير لذا ارجوكم فالشكل يبقى شكلا فليس للعتروس فضل على الخروف بلحيته و الا لكان دارويين شيخ الشيوخ

  • المذهب المالكي
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:55

    يا سلام يا سلام ، اللهم قوووي إمانه !!

    خف على نفسك يا هذا و علم أن المغاربة أهل حرب و خديعة فلا تجعل المغاربة يتطرفون من أجل حماية دينهم فالتطرف و هو الأصل نتيجة لتشددكم و إرهابكم لمسلمين و المستضعفين ، فلا تجعل المغاربة علنوا فيكم الجهاد ، أما كفركم فالعالي و الداني يشهد لكم بالكفر 🙂 ، مبروك عليكم الكفر ، و بحمد الله سنلتف على علماء المغرب من جديد و نعيد الشريعة ،، و الله المستعان ، خافوا على أنفسكم فإن عقاب الله شديد و المغاربة شعب موحد مسلم ، تقيس ليه كلشي إلااا الدين ، و أنا أولهم

  • moh
    الإثنين 20 يناير 2014 - 20:55

    ان تقاعس الدولة في التدخل في الوقت المناسب ، بتفعيل القانون، للحد من عدوانية بعض الظلاميين ، تشجع مثل هؤلاء التكفيريين على الاستمرار في غيهم وزرع الفتنة بين أفراد المجتمع. ان بعض التعاليق التي تؤيد الشيخ تظهر أنه يحرك بعض الخلايا النائمة بتواطؤ ، ولو غير مقصود ، من طرف وزارة الرميد وحكومة بنكيران . أين موقف بنعبد الله والعنصر ؟

  • نجاة بكار
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:08

    الشيخ أبو النعيم ما قال إلا ما سكت عنه من أمرهم الله أن يجهروا بعلمهم ليفرق الناس بين الحق و الباطل ، فهذا الشيخ ذنبه الوحيد هو أنه لم يخف بقوله الحق لومة لائم ، و لم يتلق و ينافق لنيل هبة أو منصب أو مأذونية .. ولم يستعمل التقية و ينتهز الفرص ويركب أمواج الدعاية و الشهرة ، أو باع آخرته بخنز الدنيا كما فعل شيوخ الشاشات و البشاشات.
    تحية عالية لموقع هسبريس المحايد .

  • Maghribi
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:12

    Salam Ssi مصطفى بوهنديMes excuses de ne pas écrire en arabe, mon laptop ne le permet pas! J'ai suivi toute l'émission TV en question, quand bien suivi le contexte de chaque intervention des différents participant, notamment la votre. Ce qu'est j'ai entendu de vous m'a révolté moi qui n'est pas cheikh ni Savan, ingénieur business mais bonne culture Islamique depuis mon jeune âge. Je vous ai écoute dans d’autre émissions Télé. Cher Monsieur, attention à vos interprétations excessives quand il s’agit des parler des fondamentaux de l’Islam, à savoir le livres Quand et le Hadit Saheeh, je vous dis simplement laisser cela au vrai Oualamas du Maroc pour ne pas évoquer d’autres Oualamas. Pas n’importe qu’elle chercheur,, écrivain ou philosophe n’a le droit de faire son propre TaWil « Interprétations » les Oulamas ont cite une serie de prérequis pour le faire… Hdarre Alla Kaddak Allah Yhafdek, je ne peux pas lire dans ton cœur, on ne juge que l’apparent C’est Allah qui le fera.

  • Visage
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:13

    Je me demande pourquoi une personne qui se dit intellectuel n'a pas un visage frais. Certes les intellectuels doivent apparaitre calme et placide puisque ils sont les plus erudits parmi nous. Mr Bouhandi apprait mecontent.

  • Conti Ing
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:15

    نحن كمسلمين نعلم أن قتل النفس التي حرم الله إلا بالحق حرام.
    لكنك يا أستاذ تأبى إلا أن تنعت هذا الفعل، ألا وهو القتل الخطأ الذي أتى به موسى، بالعمل الإرهابي. بل وجب عليك تسميته كما سماه القرآن، بعمل الشيطان.
    ويا ليتك ترجيع لتفسير أحد العلماء لهذه الآيات وترى ما إستنبطوا منها من أحكام و عبر بدون الوقوع في مغالطة الإرهاب.
    ويا ليتك كنت طليق في إجاباتك في البرنامج كما أنت هنا، المقدم كان يطرح سؤال وأنت تستعرض ما كنت قد حضرته مسبقا ولم تكن ولا إجابة مرتبطة بسؤالها، و الحلقة مازالت معروضة على هذه الجريدة لمن أراد التحقق.
    الله إهدينا أمين

  • هرقل
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:16

    انا ضد تكفير اي شخص ولا اقبل ان يفتي كل فقيه في امور الدين في نضري جمعية علماء المغرب الرسمية هي من لها الحق في الافتاء ومناضرة دوزيم تابعتها ولم اتقبل فكرة الافتاء في نص قطعي الارت وكنت اتمنى ان لايزج لاللشكر ولا عصيد ولا انت في هدا الموضوع لان المغرب معروف باعتداله الديني وتشبته بالتوابت ومحتاج لفكركم في امور دات جدوى وليس مناقشة الارت والزواج فمتلا في التعدد تنضرون لنصف الكاءس وهدا له سلبيات شتى اما الارت فنقاشه يعني موتكم الفكري والسياسي واضن ان الاتحاد الاشتراكي بزلة لشكر سيخسر اكتر مما خسره في مشاركته الحكومية السابقة خلاصة القول انا ضد التطرف سواء الديني او العلماني ومع الاسلام كما عرفناه في المغرب معتدل ووسطي ومع جمعيات لاتجرنا الى اوروبا او امريكا اتروكونا في مغربنا

  • عبدالله العثماني
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:16

    انه من عمل الشيطان ليس من كلام موسى وموسى إنما أراد رد الظلم عن رجل هو من شيعة وأسرع في الدفاع دون التأكد من حقيقة الموقف فأنتصر دون تثبت فندم بعد أن رأى نتيجة وكزه للرجال اذا ارداه قتيلا فتبين له أنه ظالم لنفسه فطلب التوبة من ربه وطلب التوبة ليس خاصا بغير الأنبياء والأنبياء أولى الناس بطلبها والاستغفار من كل ذنب واذا قال :ياأيها النبي اتق الله ليس معناه أن النبي ارتكب ذنبا عظيما بل لأن الله يريد أن يطهرهم تطهيرا ويكون كل عملهم خالصا لوجهه الكريم لا تشوبه شابة فموسى عليه السلام لم يتعمد قتل الرجل والاقتصاص منه بل رد عدوانا متكررا الفه شيعة فرعون فالعمل الذي قام به يدخل في ( نجدة المظلوم ) وليس عملا انتقاميا ولا تعصبا لجماعة أو قبيلة وعليه فما قام به موسى ليس عملا سلبيا بل هو عمل إيجابي كان مراد موسى كف الظالم عن ظلمه ولم يتحوط والاقتراب من اافعال لأنبياء والرسل يكون باستحضار مكانتهم عند ربهم وما اختارهم إلا لأنهم من افضل خلقه وخيرتهم والله اعلم

  • احمد
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:17

    إن القلوب لا يعلم بها إلا خالقها لا الناس ولا الملكين الذين يكتبون الأعمال يدركون الاخلاص، لذلك فالإسلام يعنى فقط بالظاهر أما ما خفي فأمره إلى الله وأبو النعيم حكم على ما بدا وظهر منك وعاينه كل الناس، ومن كان مظهرا للإسلام وشتم نبيا من الأنبياء فهو قد بدر منه أمر يفوق الردة لأنه لا يطلب منه أن يتوب كما في الردة والذي كان كان يحكم به السلاطين في المغرب حسب المذهب المالكي هو القتل، فعلك هذا في دولة إسلامية تحكم بالشريعة يعد خيانة عظمى..، وبما أنك جئت في الزمن غير الزمن فعبر عن مكنونات نفسك كما تشاء..

  • Noreddine
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:18

    أنت من يجب عليك أن تتوبة و علم أن الله يمهل و لا يهمل و لله لو كنت حاضر في برنامج مباشرة معكم (لا صرفقة نتا او هاديك الفاجرة ) التي لا تقتنع بما أنزل الله و تقتنع بما كتب عند الأمريكين وقالت أنها تدفاع عن نساء المغربيات ههه أمي أجمل منكي أخلاقا و إيمانا فإنك تدافعين على متلكي وليس على الأمهات الشريفات اما أنت قلت كلمة أن الشيعة أفضل من السنة و هم من يقتلوا أطفال في سوريا أبرياء سير بعد من هاد الوطن و خلين عايشن تحت رحمة ربنا و متشبتين بسنة نبينا و سيبقى الإسلام مرفوع رغما و ملاتقنا عند ربنا و سترى من سيحشر في النار هل من إتبع الشيعة أم من إتبع السنة النبوية الشريفة.

  • Taoufik
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:20

    ان هؤلاء الناس يفتخرون بكونهم علمانيين و يريدون تطبيق مبادءهم في هذه الدولة و إبعادنا عن ديننا كما انهم يخدمون جهات خارجية و الله اعلم و انا ارى انه اذا لم يرجعو الى ربهم فسيندمون و يصيرون مكروهين من طرف المغاربة حتى اذا لاقوهم في الشارع عنفوهم ماديا و الله ولي التوفيق

  • عبد الله الناصح
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:25

    تقبل الله توبتكم جميعا ورجوعكم للحق وعوض إشغال الشباب بالترهات والنبش في أحكام الدين الثابتة حاربوا المنكرات والزنا وتعدد الخليلات اللواط وتعاطي المخدرات القرقوبي السرقة والإنحرافات التي أصبح يغص بها مجتمعنا حتى أصبح الإبن يقتل أمه وأباه وأخته وأخاه واصبح الأطفال نتيجة الزنا يلقون في الشوارع انتشرت دور الدعارة والخمارت التي تنخر عقول الشباب ومقاهي الشيشة وووو لماذا تتحاشون هذه اللأمور والخوض فيها إن كنتم بالفعل ذوي نيات حسنة ويهمكم أمر المسلمين عوض الخوض في مواضيع ليست مطروحة أصلا. نقاشاتكم كلها حول التشكيك في النصوص القرآنية والمطالبة بمراجعتها وتريدون أن تستغفلونا ظانين أنفسكم أن الشباب كله غبي ولا يقرأ ولا يعلم وتحتكرون العلم لأنفسكم.الحمد لله الإسلام ليس فيه رهبان ولايمكن أن يحتكره أحدا ونصوصه واضحة (قرآنا عربيا غير دي عوج) وليس مكتوبا بديماغوجية البشر.وأحاديث الرسول (ص) وسيرته تفسر أحكامه وأسباب نزول كل أية منه والحكمة من ذلك.وعلماء الوظيفة والصبيان الجهال لامكان لهم في ذلك.والإسلام يؤخذ من مصادره لامن عصيد ولا من غيره ولسنا بحاجة الى راهب أو باب وسيط:إقرأ باسم ربك الذي خلق..

  • youssef
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:25

    ومن شتم الله تبارك وتعالى أو شتم رسوله صلى الله عليه وسلم أو شتم نبيا من أنبياء الله صلوات الله عليهم قتل إذا كان مظهرا للإسلام بلا استتابة ومنهم من يجعلها ردة يستتاب منها فإن تاب والا قتل والأول تحصيل المذهب واما الذمي فيقتل إن سب الله أو سب رسوله إلا أن يسلم وقد قيل كل من سب النبي صلى الله عليه وسلم قتل مسلما كان أو ذميا على كل حال وكلا القولين عن مالك ذكرهما ابن عبد الحكم وغيره وينبغي أن يشترط على كل ذمي في عهده ان لا يشتم النبي عليه السلام علانية عند أحد من المسلمين فإن فعل قتل لنقضه العهد ..

  • amateur
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:25

    فقط اللعب بالكلمات …من هو الارهابي؟انه ياسيدي ذلك الشخص الذي له نية مبيتة في احداث ضرر ما وماالقتل الاهو ا اقصى الارهاب.اما سيدنا موسى الذي الصقت به هذا الجرم فهو لم يكن ينوي احداث الضرر بذلك الذي وكزه فخر صريعاوندم على ذلك.الارهابي لا يراجع نفسه ولايندم على فعلتته لانه يظن ان ذلك العمل الارهابي الذي قام به هو العمل الصحيح واذا ما سنحت له الفرصة فانه يعيد فعلته في اشخاص اخرين.اما انت يا سيدي فقد اصدرت حكما بسبق اصرار وترصد على نبي براه الله وعصمه من الذنوب.

  • mustapha الله إعون
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:31

    من هدشي كامل المشكل هو معندناش تقافة الحوار
    الشيخ ابو النعيم اخطاء وكلامه متناقد
    سوف اطرح سؤال واحد والرجاء الإجابة عليه قبل ان تقرؤا جوابى او فهمي للاسلام (((ماهو الإسلام)))
    1 هوعقيدة والعقيدة هي القناعة او الإقتناع وهو اليقين اي ان تكون متأكد بماتؤمن به وفي الإسلام هو انه لآله إلا الله وحده لاشريك له هو اللدي خلق الكون ومافيه
    2ان تؤمن برسله وكتبه (كتبه يعني الجزاء والوعيد أو الجنة والناريوم القيامة الملائكة …) وأن لاتفرق بين رسله لأن كل الرسل جاؤ بنفس الرسالة وهي اعبدوالله وحده لاشريك له وفي الإسلام محمد (ص) خاتم الرسل اي إذا إذعى رجل ما النبوؤة فهو كذاب
    فكيف لأبو النعيم أن يكفر أو يزكي

  • rachid
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:33

    I could not understand , you`re saying moses was a terrorist and in the same time ur a muslim , what a condradiction man ? I believe there are many idioms got mixed up in ur mind and eventually u just naming whatever comes ur mind the way u want to . this is not tolerated at all and u know a muslim can only be a muslim if he believes in other religions as well .
    at last i would like to say u better go find a job in the construction u seems like u have a big shoulders to carry rocks and cement .

  • sadam
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:33

    مادا ستقول لله عن اتهامك للنبي موسى عليه السلام بالارهاب. انت انسان متطفل جدا كي تخوض في مناقشة امور مثل هده. سيحاسبك النبي موسى شخصيا يوم يقوم الناس لرب العالمين. فهل انت مدرك لهادا الامر . ام انك تشكك في قيام الساعة و الحساب……
    لا حول ولا قوة الا بالله . اللهم لا تؤاخدنا بما فعله السفهاء منا يا رب آميــــــن

  • AMANAR
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:34

    هل يريد هؤلاء الشيوخ أن يبسطوا هيمنتهم على المجتمع أم مادا؟
    هؤلاء الشيوخ الذين يكفرون الناس مكانهم هو السجن،فلا أحد يحق له تكفير الناس.ولا أحد يمكنه أن يناقش مسألة سلامة أو عدم سلامة عقيدة شخص آخر.
    السيد بوهندي كما عصيد وأمثالهما يهدمون بالمنطق والعقل البنيان الخرافي لهؤلاء الضلاميين،وعندما لا يستطيع هؤلاء مواجهة العقل والمنطق بالعقل والمنطق يلجؤون للإرهاب الفكري عبر التكفير ثم بمرون إلى الإرهاب الجسدي تنفيدا للإرهاي الفكري.
    علاقات المغاربة بعضهم ببعض ينظمها القانون ولا شيء غير القانون ،لكن هؤلاء الضلاميين لا يفرقون بين المجال الشخصي والمجال العام ويضنون أن بإمكانهم التدخل في حياة الناس.
    على جميع المغاربة مواجهة اللفكر الضلامي بكل أشكاله وتلاوينه قبل أن يحكم الضام قبضته على البلد.

  • zabata
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:36

    ارجو الى بوهندي وعصيد وغيرهم من العلمانين الجدد ان يتوبو الى الله والتواضع الى الخالق البارئ وان يعترفو باخطائهم ما قاله الشيخ ابو النعيم فقد استمعت الى فيديو عبر موقع اخر ليس هيسبريس ما قاله كلام في موضوعه وواقعه ونعيشه في مجتمعنا المغربي وانتم ايها العلمانيين تريدون تغير مجتمع باكمله بعد تمويلكم من طرف الجمعيات الغربية انظرو ماذا يقع في بلادنا من فساد ايعجبكم هذا اذهب اسي بوهندي واسي عصيد الى جانب الشاطئ في عين ذياب وطماريس 1-2شوفو اشكين .وكذلك في الشواطئ الاخرى

  • مومن
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:43

    يقولون انك باحث يعني انك تدري ماذا تقول كلمة ارهاب لم نسمعها الا في السنوات الاخيرة اسالك ممن. اذا نت تزكي اقوال اعداء الدين هل لحاجة في نفس يعقوب الله اعلم بغض النظر عما قلته كله . ان اردت الاجتهاد فرددها مئة مرة في فكرك وانظر الى سلبيات وايجابيات ما تقول والسلام

  • amina
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:45

    ا ننا نحترمك يا دكتور لانك تتعامل بالعقل ومن ا يحترمك فانه فقط لا يحترم الفكر والعقل و الاحظ انهم اصبحوا كثر وهذا يمشي مع البحوث التي اثبثث ان لامية اصبحت مرتفعة في بلادنا كم نحن محتاجين لامثالك من المثقفين كفانا ظلاما شكرا هسبرس

  • سعيد
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:45

    إن من الظلامية أن تتطاول على نبي من أنبياء الله تعالى و تقذف فعله بما لا يطيق – فيه خرق لتدخل الله تعالى و في رحمته – رغبة في ربط الصفة بموسى عليه السلام. من ناحية أخرى، إن منهجيتك اﻹلتوائية لشرع الله تعالى حتى يصبح تابعا لشرع الناس حسب اتفاقهم ، أعتقد أن هذا الطرح – المغيب قسرا من المقالة- هو نقطة أخرى تكشف عن حقيقة هذا الدعي باعتبار أن طروحات كهاته لا يأتي بها إلا محاد لله و رسوله و لنهجه في اﻷرض. خلط شديد في المفاهيم و استشهاد بآيات من أجل نسف دين الله من داخل النسق. يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم. بأفواههم فقط و هم الظلاميون لعلمكم يحملون أسماءنا و يعيشون بين ظهرانينا. أليس كذلك، بلى بل هو كذلك.

  • محمد اللوزي - فرنسا
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:46

    ينبغي النظر إلى التكفير ومعالجته من زاويتين : الزاوية التفكيرية … و الزاوية القانونية. إذ التكفير قبل أن يصبح تصريحا صحفيا أو قبسا من موعظة في خطبة جمعة أموية الطراز، فهو نتيجة لفكر انغلق على حقائقه الماضية فمات … هو نتيجة حتمية لتطليق العقل و نفيه خارج مساحة الدين و السعي نحو الله … هو نتيجة اعتماد ما وجدنا عليه آباءنا و كبراءنا فأضلونا السبيلا … من هذا المنطلق فإن الآلية بعيدة المدى و الأثر في تجفيف منابع التكفير هي جرأة الأحرار من المثقفين و الباحثين في التعبير عن آرائهم بكل ثقة و بكل حرية … فمساحة التكفير تتقلص في تناسب عكسي مع مساحة التفكير الحر المعبر عنه بكل مسؤولية و دون خوف من شيوخ الافتاء و زمجراتهم ووعيدهم … ولعل أفضل رد عليهم هو القرآن نفسه … أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها … ثانيا : الردع القانوني، إذ ينبغي تفعيل و أجرأة القوانين و تحيينها للضرب على يد كل من سولت له نفسه تكفير الناس و التحريض ضددهم و تذليل سبل القضاء عليهم باسم الله او باسم الدين او باسم المذهب و العقيدة و غيرها … التكفير حينها لا يمكن وضعه في خانة حرية التعبير بل يصبح جريمة.  

  • مبسط
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:48

    ايها الاخوان الاعزاء يجب اخد الحيطة والحذر من هذا الاستاذ فهو لايؤمن بالسنة النبوية يعتبرها (تراث اسلامي) كما سبق ان طعن في صحيح البخاري ومسلم من خلال كتاب نفت فيه سمومه تحث عنوان (اكتر ابى هريرة ).
    اخوتي الكرام هذا الاستاد يقدم لكم السم في العسل من خلال تدخلاته يرغب من خلالها الشهرة
    اللهم ابعد عنا شر هذا الانسان

  • اليقين
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:50

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إن أول خطإ إرتكبته أسي بوهندي عن قصد أو من غير قصد أنك لبيت دعوة السي لشكر حينما قال سندعوا علماء متنورين.إذا قل لي من صاحبك أقول لك من انت .فماذا تريد أن يظن الناس بك بعد تحليلاتك المثيرة.كان عليك ان تقول خيرا أو تصمت.إن اي انتقاد للإسلام أو الرسل لن تكون ردة فعله إلا كما سمعت.ولم تجد غير هذا التوقيت لتقديم انتقاداتك؟أكيد لا أتفق مع الشيخ أبو نعيم في ما دهب إليه،لكن كما قال الله تعالى ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب.

  • أمازيغ امكسا
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:50

    مع احتراماتي للسي بوهندية ،راه ماعرفناش صراحة عن أي إسلام تتحدث ،وقيلا إسلام سبسيال خاص بك وحدك،لأن ما يصدر عنك يجعل المرئ يتعجب.
    أما الاتهامات الموجهة لك بالعمالة لجهات مشبوهة فلا يمكن نفيها حتى تأتينا بعكس ذلك يا دكتور.

  • MoMo
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:50

    لا أدري من وراء هذا العلماني أو بمعنى أصح المتعلمن ، أما العلمانية فلها قواعدها وآدابها وهذا الرجل بعيد كل البعد عن أسسها وقواعدها .

    كل من كان نكرة وأراد أن يلتفت الناس إلى غزعبلاته وهرطقاته ، لجأ إلى سب فقهاء الدين الإسلامي ونعتهم بأقبح الصفات .

    يا بوهندية .. اعلم أن إلى الله مصيرك ـــ مهما طال بك العمر ـــ وحينها سيعرف الكاذب من الصادق .

  • atifsom
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:54

    بسم الله الرحمان الرحيم و بعد اعتقد ان ما بين زمان و وقت و حين يخرج او يطل علينا او يقدم لنا افكار و تئملات و اختراعات في الفكر الاسلامي المعاصر والحدثي الذي يستجيب مع كل اسلامي هل الاسلام فيه ابداع اريد الجواب الاسلام لا يستغل على حسب السذاج كونوا واقعيين اما ان تفهم القرءان صعب على اي انسان كيف ما كان علمه او مستواه الثقفي اما ان تسمي الانبياء بالارهاب ليس انتم الاول و لا الاخر و ان تتهم الناس بالكفر ليس للاي احد كيف ما كان نوعه ان يتهم الاخر الحكم لله وحده و انما نحن البشر نتزايد على بعضنا البعض فقط لملئ الفراغ او لظهور امام المئ والسلام

  • Mohammed
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:59

    Une religion qui est devenu tout sauf une religion de paix et de tolerance, ce n'est pas pour rien que du monde cherche autre chose, avec ce genre de salafiste il n'y a que deux choses, croire ce qu'ils croient ou bien la mort, c'est difficile de rester musulman avec ce genre d'ignorant, ils passent leur temps seulement a menacer, la religion dans leur yeux est sinonime de terreur, allah yaltaf bi had lablad.

  • kamal kamel
    الإثنين 20 يناير 2014 - 21:59

    السي بوهندي في نظركم هل الله سبحانه وتعالىيرضى ان يخص بالنبوة شخصا ارهابيا مجرما؟
    لقد تطاولت كثيرا،وفسرت النص على هواك،وما كان لإرهابي ان يكلمه الله ويؤته من المعجزات ما يقارع به سحرة وكهنة فرعون.
    وعليك انت ان تتوب وتتواضع لله ولنبيه موسى عليه السلام.
    واي ارهاب اكبر من ارهاب الفكر والتاويل الذي تمارسونه انتم باسم الحداثة والبحث في الاديان.
    فابحثوا لكم عن اي نص يوافق هواكم وهوى الفقيه الحداثي السفيه المحنك.
    واعترضوا سبيل كل من يعارضكم بحجة الجهل والظلامية. 

  • mowatin
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:02

    باجتهادك للنص استنتجت ان هذا عمل ارهابي, وكاءن الله تعال"معاذ الله"نسي او جهل "سبحانه"هذه الكلمة.يا اخي الكريم وليس كل عمل من الشيطان هو عمل ارهابي.انا اشكرك لكن كن امينا فيما تنقله عن ربنا والا اسال اهل الذكر ان كنت لاتعلم.

  • almohandis
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:05

    قال الله تعالى (فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) أ هذه الآية دلت على ان المؤمن يجب عليه الإيمان بكل ماجاء به القرآن وان القرآن يفسر بعضه بعضا و نحن نعلم من عقيدتنا ان الأنبياء جاؤا لبيان الوحي بطريقة عملية والله أمر باتباع الرسل والتأسي بهم( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) فلا يعقل ان يصدر عمل مثل القتل العمد في حق نفس بريئة من نبي (مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ) و.هذا ما أوحاه الله الى موسى وكتبه على بني اسرآيل هذا لا يعقل يا بوهندي !!! إذن موسى لم يكن إرهابي والعياذ بالله. القرآن لا يفسره على مراد الله الا الراسخون في العلم وليس كل من هب ودب ! ابو نعيم على حق

  • م.العيساوي
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:07

    سبب هذه الفتنة بين هذا وذاك هو عدم تطبيق الإسلام الحقيقي وسط المجتمع الذي أغلبيته تجهل حقيقة الدين أولا،ثانيا لما يتكلم من يفقة في الدين يتهم ب الإرهاب ولما يتكلم علماني فهو على حق لأن العلمانية والجهل لهما الأغلبية في المجتمع….

  • idriss
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:13

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايرد أحد بالعاطفة تبين لي أن بعض التعليقات عاطفية إن كان أحد لا يحب أن يسمع كلمة إسلام فليحترم المسلمين أكثر من ٩٠بالمائة من المغاربة مسلمين فلايتفوه أحد بظلاميين أو تكفريين فالله هو الذي بين شروط الكفر ومشايخنا يحذرون الناس من يتسمون بهذه الشروط ولتعلمواا يا إخوان أن الله خيرنا لقوله تعالى ٥وقل الحق من ربكم فمن شاء ومن شاء فليكفر٥ هده هي الحرية المطلقة.

  • أبوندى
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:14

    على كل ﻻعب أن يعرف الملعب الذي يلعب فيه.والحلبة التي يتصارع داخلها بﻻ عقل وﻻ منطق.

  • hamza
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:19

    سؤال هل القتل الخطأ يسمى إرهابا؟؟؟؟؟؟؟
    إذن كم إرهابي في المغرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    المغرب يحتل مرتبة متقدمة في حوادث السير إدن معظم المغاربة إرهابيون؟؟؟؟
    هل يكون هكذا التحليل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • Hamdy
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:23

    لاحظت الكثير من الناس ما زالوا يصرون على إدانة استخدام كلمة إرهاب. ماهو تعريف كلمة إرهاب؟ ولكن الأهم من ذلك، لماذا تهدر وقتك في مناقشة استخدام بو هندا لهذه الكلمة؟ هذا غير مجدي ومضيعة للوقت. حاول قراءة المزيد عن الأستاذ وأفكاره وأفكار الآخرين قد تتمكن من معرفة المزيد عن العديد من الرسائل في فهم الدين وروح الإسلام.
    قضيت سنوات عديدة من شبابي في قراءة وحضور الدروس لعدد من السلفيين في الدار البيضاء وتأثر ببعض الدعاة مثل الشيخ زحل وبل القاضي وغيرهم – جزاهم الله خيرا جميعا. ولكن كما قرأت كتب العديد من المفكرين الإسلاميين و "الإصلاحيين" وجدت ان الشيوخ السلفيين ليسوا قادرين على اشباع سعيي المتزايد لفهم الإسلام. هذا استنتاجي الشخصي

    ناقشوا اراء الناس بدون احكام واجتهدوا في طلب العلم من مصادر متنوعة وإلا حكم عليكم بالجمود. اذاكان القران حمال اوجه فمابالك بالحديث! هل انت مستعد لسماع كل الاوجه?

  • غير دايز مع الطريق
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:40

    و الله الا غير ضيعت وتقك مع هدا التافه يا استاذي انه لا يستحق هذا الرد فهؤلاء الجهلة الظلاميين لا يجيدون غير لغة القذف والتكفير
    شتان بين من قضى عمره في البحث الاكديي والتخصيل ومن قضاه مع عورات النساء وغسل عورته انا الليل والنهار..فما عسانا نستفيد من هده الكائنات التكرة

  • alihtiram
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:45

    تتبعنا البرنامج و سمعنا كل شيء و فهمنا كل شيء و لله الحمد، الحصول الشمس لا يغطي أشعتها غربال، فالحق حق و الباطل باطل.

  • متكلم
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:45

    تحياتي الأستاذ بوهندي، أرى أنه يصعب على علماء العقل إقناع علماء النقل وليس من يتدبر الاسفار كمن يحملها. وليس أصحاب اليسر كأصحاب العسر.
    استسمحك أستاذي المحترم ان ابدي رأيي في الموضوع لأقول أظن انك أنت الذي فتحت عليك ابواب المآخذ بطريقة تفسيرك للقرآن حيث كان من المستحسن أن تستشهد بتفسيرات المتقدمين قبل عرض وجهة نظرك.
    إن اجتهاداتك صائبة الا أنها كانت في حاجة الى مقدمات تمهيدية تهيئ العقول الى قبول مقاصدها.
    نسأل الله الهداية للجميع

  • maghribi
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:52

    المغرب دولة علميانية حرية الراي مكفولة للجميع. اطلب من المثقفين ان يكونو رجال و يصرحوا ان الاسلام لم يعد صالح. اما ان تنافقوا فدلك هو الجبن و الندالة. كونوا رجال كما قال الشيخ لما خوفكم. و صف نبي بارهابي كلام يخرج صاحبه من الملة. كما يخرج نقاب امراة او حجابها من مبادئ العلمانية فكل فكر مؤسس على قواعد و نصوص لا تقبل التأويل

  • يوسف
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:57

    سلام عليكم، وصلى الله على نبينا وحبيبنا محمد وآله، للأسف أصبحت العناوين -شيخ، دكتور، باحث…- تمنح أصلا من قبل أشخاص لا علاقة لهم بالإسلام والدين إلا المدخول المادي والبحث عن الشهرة على حساب من اصطفاهم الله لحمل رسالاته إلى عباده. أقول، كيف لنبي أن يبلغ إن كان للشيطان عليه قدرة؟. يا شيوخ الا يجدر بكم أن تتعقلوا وتبحثوا عن مخرج لموسى عليه السلام بدل اتهامه، والبعض يقول انه ساعتها لم يكن نبيا، فما قول هذا من عمل الشيطان إلا إشارة ألى النزاع والقتال الذي وقع بين القبطي والإسرائيلي ، لا ما صدر من موسى ؛ فإنّ الرجل كان كافراً مهدور الدمّ ، وقوله قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفسي يعني وضعت نفسي غير موضعها بدخول المدينة.
    وفي الأخير أدعو جمميع من لهم عقول يحتكمون بها إلى الصواب ألا يقلدوا بدون بصيرة، وأن يضعوا حدا للطعون في الأنبياء وخاصة نبينا الأكرم صلى الله عليه آله الذي لا زال يؤدى باعتقادات واهية مثل "نزول سورة عبس في تقريعه وعتابه عليه السلام وهذا أيضا ينافي قوله تعالى وإنك لعلى خلق عظيم ويطرح اشكالا حول عصمته، زد على ذلك ما روي من خزعبلات في ما يسمى بالصحاح. والسلام

  • الرد المفحم والجواب المفهم
    الإثنين 20 يناير 2014 - 22:58

    باسم الله الرحمن الرحيم
    بما ان 'بوهندي' يريد النقاش العلمي ما كان عليه ان يصف الشيخ ب "المكفر" بل وجب الرد عليه علميا.
    وقد اعددت في هذا الصدد ردا طيبا بعنوان 'الرد المفحم والجواب المفهم' وساورده تباعا في التعاليق وذلك لطوله.
    اولا (قولك بعدم عصمة الانبياء)
    هذا يدل على جهل عميق بالعقيدة التي من اصولها اعتقاد عصمة الانبياء و هذا مما اجمع عليه المسلمون واتفقت عليه الامة وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم'لا تجتمع امتي على ضلالة' واما الضلالة التي جئت بها فمردود عليها من القران والسنة وحتى لا يطول الامر اكتفي بذكر دليل واحد من القران يثبت عصمة نبي الله موسى الذي حوله اثير الموضوع والا فالدلائل كثيرة نقلية من الوحي وعقلية الى غير ذلك.
    أقسم الشيطان على إغواء بني آدم جميعهم وأستثنى المخلصين كما جاء في الآيتين 82 و 83 من سورة ص: ﴿قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِين﴾.
    ولا شك في أن السبب في يأس الشيطان من إغوائهم إنما هو، ما يملكونه من تنزيه وصيانة من الضلال والآثام، وإلا فإن عداءه شامل حتى لهؤلاء، ولو كان يمكنه إغواؤهم لما تخلى عن إغوائهم وأعرض عنهم. إذن فعنوان (المخلص) مساو لـ(المعصوم)
    وقد اعتبر القرآن الكريم بعض الأنبياء من المخلصين كما جاء الآيتين 45 و 46 من سورة ص: ﴿وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّار﴾.
    في الآية (51) من سورة مريم: ﴿وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّاً﴾.
    وكذلك اعتبر السبب في تنزه يوسف عليه السلام عن الإنحراف في أشد الظروف هو أنه كان مخلصا كما في الآية (24) من سورة يوسف: ﴿كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاء إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ﴾.
    لقد فرض القرآن الكريم على البشر إطاعة الأنبياء بصورة مطلقة كما جاء في الآية (64) من سورة النساء: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ﴾.
    لقد خصص القرآن الكريم المناصب الإلهية لأولئك الذين لم يتلوثوا بـ(الظلم).
    يقول تعالى في جوابه لإبراهيم عليه السلام الذي طلب منصب الإمامة لأبنائه: ﴿… لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ﴾(البقرة:124).
    يتبع…

  • ahmed
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:11

    وقال الإمام ابن القيم رحمه الله: (وأمَّا أهل البدع الموافقون لأهل الإسلام، ولكنهم مخالفون في بعض الأصول فهؤلاء أقسام: أحدها: الجاهل المقلّد الذي لا بصيرة له، فهذا لا يُكفَّر، ولا يُفَسَّق، ولا تُردُّ شهادته إذا لم يكن قادراً على تعلم الهدى، وحُكْمُهُ حكم المستضعفين من الرجال والنساء والوِلْدَان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلاً فأولئك عسى الله أن يعفو عنهم وكان الله عفوّاً غفوراً) (الطرق الحكمية في السياسة الشرعية ص174)

  • يونس. SAN
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:13

    يا سيدي الفاضل انت نعت كليم الله و احد احب أنبياءه بالإرهاب متهما بذلك كل مسلم اقتدى كليم الله بالإرهاب ولم تحرك ساكنا. وعندما قدفك الشيح بالكفر لم يهداء لك بال وتكرمت علينا بهذا المقال الجليل. اين كان تناسق جملك وحكمة أقوالك حينما دعى لشكر جهرة ومن أعلى المنابر الى تحريم ما أحل الله؟ لماذا صمت معظم ( حماة الدين) ممن يدعون خدمة الإسلام والمسلمين بما فيهم سيادتكم. وعندما تعلق الأمر بكرامتك و عنفوانكم جهزت " واعد لهم ما استطعتم من ركاب الخيل" اما عندما نطق لشكر صاحب السلطة والجاه نسيتم قوله تعالى " يا ايه النبي لم تحرم ما أحل الله…" الآية . انا ضد تكفير المسلمين ولكن ارفض النفاق. فعلى الأقل السيد أبو النعيم جز بنفسه في المعمعة التي لايعلم بعاقبتها الى الله وهو على علم بسوء عاقبتها الدنيوية. ولكن لم تأخذه لومة لائم في دين دين الله. ان كنت أصدرت مقالات تهاجم بها لشكر وأمثاله من من يحرمون ما أحل الله فهذا من جهلي بالحقيقة واعتذر لكم وان لم تفعل فخد بنصيحتك التي تكرمت بها على الشيخ أبو النعيم واتق الله و استغفره ولتكن غيرة على دينك أقوى منها على نفسك "أعزة على الكافرين أدلة على المسلمين

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:16

    للاسف.. مازال البعض، يناقش الكلمة الصعبة، ويترك السهلة القريبة منا، هكذا لن تحل مشاكلنا ولن نحلم بالتقدم.

  • رضوان المغربي
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:19

    دربني و بكى وسبقني و شكى
    وباااز و نتا متى ستتوب من الطعن في حديث رسول الله عليه الصلاة والسلام
    إتهامك موسى عليه السلام بالإرهابي
    و اخير سير دخل سوق راسك حسن ليك بلا منفضحوك قدام عباد الله را عرفين عليك العجب اسي بو هندي و بلا متجبد عليك الصداع.

  • awsim
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:26

    -استاذي الكريم لقد افهمت لو كنت تخاطب الاحياء فلاهم يسمعون ولاهم يقرؤون..وتلك آفة يعانون منها لانهم يعتقدون ان العلم علمهم والحقيقة لاينطق بها غيرهم..هم المعصومون الناجون وغيرهم العصاة المذنبون .. سيدي نشكرك على سعة صدرك وفهمك لمقاصد الدين الذي يسعى الى اسعاد الناس الذين استخلفهم في الارض لينشروا عدله ورحمته وجعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا ويتعاونوا ويستفيد بعضهم من بعض .. ولو شاء لجعلهم امة واحدة بلسان واحد ولون واحد وعقيدة واحدة لكن حكمته اقتضت ان يجعلهم مختلفين ..ولقد ارسل رسله لتبليغ رسالته رسالة الحق والعدل والرحمة ولم يأمرهم باكراه الناس والقسوة عليهم.."فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاغليظ القلب لانفضوا من حولك " وقد نسي هذا التكفيري ان يتعلم من الرحمة المهداة ويقتدي به ونسي قوله تعالى"ولكم في رسول الله اسوة حسنة" اي الاقتداء به في معاملة الناس بالحسنى..انهم غلاظ شداد لذلك ينفرون اكثر مما يبشرون مع ان الرسول يقول لصحابته"بشروا ولاتنفروا" ومع ذلك ينسون المواعظ في وقت يريدون وعظ الناس وارشادهم

  • الحق
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:26

    ما تنتظرون من شيعي ترك مانزل من الحق و إتبع من يسب الصحابة و يشكك في القران لاحول و لا قوة إلا بالله من أين له بالدكتوراه

  • bouhandiya
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:34

    أثار الدكتور مصطفى بوهندي الكثير من الانتقادات بسبب آرائه في مواضيع مختلفة: رأيه في عصمة الأنبياء أنه لا عصمة لهم وأن النبي محمد له أخطاء بشرية.[2] رأيه في أن أبا هريرة كذاب ولا تصح أحاديثه وليس صحابيا،[3] وقد تم الرد عليه في كتاب خاص اسمه: السهام الكاسرة لشبهات بوهندي الخاسرة.[4] وصرح أيضا بأن "إن ابن كثير انتهى زمانه، و الإمام مالك فقدت صلاحية كلامه".[5]، وصرح في مكان آخر: أن "القرآن ليس إعجازا لغويا ولغته لغة عربية عادية ليست معجزة وهو حتى في تحديه للناس وللعالمين لم يقل إنه كلام معجز".[6] ويرى الدكتور مصطفى بوهندي أن الفكر الإسلامي يحتاج إلى زلزال يجتاح المسلمات التي لا تقوم على أي سند.WIKEPEDIA

  • محمد الحبيب
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:42

    أنا أقول للأستاذ بوهندي أني شخصيا أختلف معك اختلافا كبيرا في اجتهاداتك . لكن لا أرى أن من كفرك قد أصاب , فهو أخطأ ايضا , الاستاذ بوهندي أنت اجتهدت في فهم النص وخلصت إلى أن سلبيات الانبياء يجب أن نستفيد منها لكن أن تصف عمل النبي بالإرهاب فهذا خطأ فادح وإن حسبته اجتهادا , الاستاذ بوهندي وأنت تقبل الحوال بدل التطرف أسألك عن الذين يجتهدون ويصفون كلام رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بالإرهاب فهل هذا اجتهاد فلماذا الاستاذ بوهندي لم تردو على هؤلاء , فمن هم المتطرفون في نظرك , أنا أرى بأنه لا يوجد تطرف أكبر من هذا من أبناء جلدتنا , أنا أختلف معك , لكن ردك هذا رد منطقي ومعقول هذا هو الحق في نظري, لكني أنصحك نصح من يحب لك الخير وهو أن تراجع أفكارك التي تجتهد بها وتتراجع عن الأخطاء التي وقعت فيها لتكون مسلما اجتهد فأصاب بدلا من فأخطأ أتمنى لك التوفيق هذا رأيي فإن كان صوابا فهو بتوفيق من الله, وإن كان خطأ فهو من نفسي ومن الشيطان أستفر الله على ذلك , وفق الله الجميع للصواب.

  • 'الرد المفحم والجواب المفهم'
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:46

    يتبع من التعليق رقم 50 'الرد المفحم والجواب المفهم'
    ثانيا(الكلام حول التكفير)
    التكفير مسمى شرعي كما في الكتاب والسنة واجماع الامة.
    اما تكفير المعين فظاهر من قوله صلى الله عليه وسلم' إلا أن تروا كفرا بواحا عندكم من الله فيه برهان'رواه البخاري والحديث طويل وانا ذكرت الشاهد منه وقوله عليه السلام(‏من بدل دينه فاقتلوه‏)‏.فهذان دليلان على ان هناك من يرتد بعد اسلامه ويكفر بعد ايمانه فوجب على اهل العلم ان يبينوا كفر هؤلاء حتى يعرغهم الناس فيتقو شرهم حتى لا يفسدو عقائدهم والدلائل كثيرة من القران والسنةوحتى لا يكون التكفير عبثيا فقد وضع العلماء شروطا استقوها من الكتاب والسنة وذلك لانه من قال لمسلم يا كافر فقد باء بها احدهما كما في الحديث.واذكر بعض هذه الشروط منها أن يكونَ عالمًا بتحريم هذا الشيء المُكَفِّر-أن يكونَ متعمِّدًا-أن يكونَ مختارًا، وذلك بألاَّ يكونَ مكرَهًا على قولِ أو فعل الأمر المُكَفِّر…وقد فصل في هذا الشيخ ابو النعيم في شريط له بتحقق الشروط وانتفاء الموانع فيمن كفرهم وكان عليك ان ترد على ادلته التي جاء بها من الكتاب والسنة وفقه الامام مالك بدل الاشتغال بالفلسفة والمراوغة.
    يتبع.

  • nordin
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:46

    Monsieur Bouhandi j'aime ton raisonnement et tes analyses; certes plus pertinents et positivement audacieux. Toutefois pas d'accord de qualifier l'erreur de sidna Moîse d'acte terroriste. Mais cela ne justifie pas les attaques contre toi. Que Dieu te guide sur le droit chemin

  • وزاني
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:49

    لا احقد عليهم… ولكن اراهم مغرورين وكانهم عبروا الواد ونشفوا رجليهم ومفتاح الجنة في جيوبهم ينتظرون يوم القيامة على احر من الجمر يفرحون للمصائب كالجفاف والفيضان والزلازل وتسونامي ولا يتورع احدهم ان يلقي في وجهك تلك الجملة البليدة انه غضب الله لانها كثرت في ارضه المعاصي ولما تجيبه ان امريكا وسائر الامم الكافرة المتقدمة فيها ما يشيب لها الولدان من المناكر يجيبك بلهفة المنتصر ان هؤلاء يزين الله لهم الدنيا ليزيد من انغماسهم في وسخها….اي….انهم حالة ميؤؤوس منها ولا يرجو الله منهم خيرا……

  • abou adam
    الإثنين 20 يناير 2014 - 23:51

    لقد شاهدت البرنامج وفعلا أخطأت كثيرا وأنت تحلل حثى قلت أنا شخصيا أنك من خدام العلمانية .فيما يخص موسى لم يكن فعله إرهابي لأنه كان مند ولاذته يحركه سر الخالق أي بعدما ألقي في اليم وحرم عليه المراضع وعودته إلى أمه كما أنه وقع بين يدي عدوه ولم يقتله وهو رضيع بمعنى أن فعل موسى كان عبرة لنا ودرسا لموسى في تقته بالأخر حيت ذاك الذي ذافع عليه موسى وإرتكب من أجله القتل لم يكتمها بل نشرها .إذن لو أراد الله أن يمنعه من فعل القتل لمنعه كما وقع بينه وبين السامري حيت كلمه النبي موسى بلباقة رغم فعلته الشنعاء وقال له (إن لك في الحياة أن تقول…وإن لك موعدا لن تخلفه ) إذا حكمة الله هذه يابهندي ولم يكن فعل إرهابي بل من فعل الشيطان هذا العذو الذي هو سبب كل البلاأت .هناك خطأ أخر إرتكبته قلت أن محمد كان يستوحي الأيات والسور .لا يابهندي النبي محمد كان ينزل عليه الوحي بواسطة جبريل ويحفضها ومن بعد يقرأها على الصحابة وتدون والأية واضحة (إن هو إلا وحي يوحى) إذن أتمنى أن يكون خطأك غير متعمد وأنت في برنامج على الهواء إما إن تعمدت فهو أعلم بمافي قلبك وهو خير الماكرين

  • نحن ورائك وكلنا بوهندي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:11

    بوهندي أول عالم دين في المغرب. فليكثر الله من أمثالك.
    أما بعض الفقهاء (الفقية) الذين يسمون أنفسهم علماء لأنهم يستظهرون آيات و عنعنة حفظوها بعمودهم الفقري، فلا تبالي بهم لأنهم كالأعشاب الضارة و الفطريات، ما إن تشرق شمس و نور عِلم أمثالك حتى تجف قشرتهم و تبعثرها الرياح.
    أنرنا بعلمك. نحن ورائك وكلنا بوهندي.

  • موغربي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:22

    في الحقيقة اشفق على هذا المدعوابو النعيم
    هووكثير جدا من امثاله من الشيوخ و الدعاة والسلفيين و فئات لا حصر لها يعتقدون انهم هم وحدهم
    من فهموا الدين و انهم عندهم مفاتيح الجنة و النار فيدخلون من شاؤوا اينما شائوا , اللي عجبهم يدخلوه الجنة و اللي ما عجبهم يصيفتوه لجهنم ….؟؟
    و يعتقدون ان الله ملكهم و العياذ بالله
    مستوى وعيهم شئ مخيف
    طفل ابتدائي اكثر وعيا منهم
    في الحقيقة حالهم يدعو الى الشفقة
    قرؤوا القران بحناجرهم و لم يلمس قلوبهم
    يقرؤون احاديث و لا يعملون عقلهم هل هي فعلا صحيحة , هل توافق النص …؟؟
    يقدسون التابعين و تابعي التابعين اكثر من القران و الحديث
    يقرؤون كتبا صفراء قديمة و يعلكون فيها طول حياتهم و لا يكلغون انفسهم الاطلاع على ما يجد فعلومهم بئيسة كئيبة لا تجديد فيها و لا حياة , كان العلم و الحياة توقفت عند كتبهم الصفراء ….؟؟

    اين انتم ؟؟؟ لا مكان لكم في حياة تتطور و تتقدم , اذا لم تتقدم فانت تتاخر اوتوماتيكيا , اذا لم تتطور فستنقرض
    اقول لابو النعيم و امثاله من الشيوخ انهم سبب في بعد الشباب عن الاسلام و في كره العالم لهذا الدين

  • mohammadine
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:26

    to N 10
    1-
    Voulez vous nous dires les criteres pour definir les vrais oulemas , si un profeseur universitaires chercheur et auteur de plusieurs ouvrages intelectuels ne peut etre un erudit.
    aussi il faut vous rappeler l'ADAGE : l ' habit ne fait pas le moine si vous pensez aux barbus
    2- فيي الاية التي تخص موسى الله سبحانه فقط قص علينا الحذث ولا نعرف حكمه تعالرى في النازلة.النبي وصف عمله بعمل الشيطان وعمل الشيطان اقسى درجات الافعال التي يكرهها الرب : الارهاب النفاق …..
    3- الى تعليق رقم 50
    التبس علي فهم الاية ونشكرك لو نيرتنا ..الاسءلة :
    —–كيف للشيطان ان يقسم –وبعزتك –وهو عدو الله ؟
    —-تقول الاية –الا عبادك المخلصين : لمن للله او للشيطان ؟ لانه المنطق عليه اغواء المخلصين لله لان الاخرين الغير المخلصين لله قد تمت غوايتهم قبلا
    3- بعد الفقهاء حينما لا يستطيع عقلهم مسايرة عقول بعض عباقرة الفكر والمعرفة يتهموهم بالزندقة والبدع والكفر.هذاا ما وقع للحلاج والرازي وابن المقفع وابن رشد وفيي عصرنا المرحومين ف.فودة وحامد ابوزيد وطه حسين ومحفوظ ثم المرحوم الجابري والعروي

  • chouaib
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:31

    Les commentaires des visiteurs du site de hespress reflètent bien le niveau '' ressources humaines marocaines '' .. On a beaucoup de '' manque à gagner '' par rapport au niveau qu'a pu être réalisé par les civilisations qui nous entoure .. On ne peut avancer que si on a s'est déjà débarrassé de la haine et de obscurantisme qui sévit dans le royaume ..

  • kamall2
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:33

    اود ارد على ما يسمى بالدكتور بوهندي وامثاله كيف تقول اللشيخ التكفيري وهو يرد عليك بالنص القران والسنة وانت تتكلم بالعاطفية اليهودية

  • abd allah
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:35

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اما بعد ان الشيخ ابو النعيم حفضه الله على حق في وصفه ل السيد بو هندة بانه اخطا خطا فادحا غفر الله لنا وله بوصفه للعمل اللذي قام به سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام بلارهابي وان التكفير قد يصير واجبا في بعض الاحيان اذا كان لازما' مثلا "الطعن في اية من القران اواسقاط او اعتراض على حكم من احكام الله او سب الذات الاهية او سب احد الانبياء عن عمد و '''''''' فهاذا كله كفر وردة ' وعلى العلمانين اللذين يريدون الشهرة وان يسطع نجمهم عن طريق سب الانبياء او الجراة على الله ان يتقوا يوما يرجعون فيه الى الله والسلم عليكم

  • صديق قديم لبوهندي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:35

    مسكين هذا البوهندي طردته زوجته وطردته شعبة الدراسات الاسلامية وكرهه القاصي والداني من الطلبة في كلية الاداب بنمسيك وغيرها لماذا لأنه تطاول على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ورفض سنته واستخدم الحيل وجعل أبي هريرة رضي الله عنه وحاشا لله كذابا وأهان سلسلة الرواة الذهبية وأهان البخاري رحمه الله أراد أن يكون قرانيا فتبرأالقران الكريم انه ينطبق عليه قوله صلى الله عليه وسلم كلكم تدخلون الجنة الامن أبى قالوا ومن يأبى يارسول الله قال من عصاني فقد أبى ..انظروا الى وجهه لقد أصيب هذاالبلاء بسيء الأسقام ألاوهوالبرص اللهم احفظ المغاربة من أمثال بوهندي

  • عبد العزيز
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:45

    اذا كان البعض ينعت اصحاي اللحي و المننقبات من العلمانيين بالظلاميين و الرجعيين و انهم يسييرون بالبلاد الى القرون السابقة فالواقع يبرءهم .بالله عليكم هل رءىتم ملتحي سلفي وزيرا او صاحب منصب او رءيتم منتقبة تتراس جمعية نسوية حتى يتهموا بانهم هم سبب سرقة المال العام او تفشي الفساد و العري .افيقوا من سباتكم يا مغاربة فقد اضلوكم العلمانيون و يحاولون الصاق التهم واشغالكم عن القضايا الحساسة من البطالة و الفساد والسرقة.انظروا الى الواقع الشارع هل الاسلاميون هم اصحاب القرقوبي هل الاسلاميون هم اصحاب الكاباريهات و المراقص الليلية هل بناتهم يمشين عرات و يتعاطين ادعارة .فقط هم اناس يكابدون من اجل العيش البسيط فتراهم اصحاب الرايب و العطور و المسك و الزيوت ومع ذلك لا يشتكون ولا يتظاهرون فكيف لهم ان ………

  • anass
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 00:56

    والملاحظ أن هذا النقاش قد مضت عليه شهور عديدة
    هنا عرفت ان حجتك ضعيفة ، والمشكل ان الشيخ ابو النعيم ليس كبعض الشيوخ فانتظر الرد والتبهديلة، وصف سيدنا بموسى بالارهاب اول مرة اسمع هذا الكلام الذي لم يقله لا اليهود ولا النصارى ولا الملاحدة ولا الشيعة ولا الهندوس وتدعون الاسلام . حالة المسلم والمؤمن باينة.

  • متتبع
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 01:22

    … يا صاحب التعليق رقم ٢ ، أدعوك بكل احترام الى قراءة ما جاء به ، مشكورا، صاحب التعليق رقم ٦٩ و أدعوك للاطلاع على ما جاء في مؤلفات السيد بوهندي هذا و إذ ذاك لك ان تحكم ؟ انا لا أدافع عن أبو النعيم أو عن غيره ، فكما يقول المثل العربي : ليس في القنافذ أملس . و إنما أردت ان. اذكر بان طريق الله واضحة و له وحده جل علاه ، سلطة القرار في العباد بدون استثناء و نحن و الحمد لله من الله علينا في هذا البلد السعيد ما هو مفقود في غيره و خص نبيه المصطفى عليه افضل الصلاة و أزكى التسليم ، هذا البلد الشريف ، في العديد من الأحاديث الشريفة بالعزة و التشريف و النبل في مقاصد العبادة و يكفينا شرفا أننا نفتخر ب ثلاثة عشر قرنا من تناوب السلالة النبوية الشريفة على تسيير أمور المملكة الشريفة و ادعو من يصاوره الشك ان يعيد قراءة التاريخ ، لان التاريخ شاهد اخرس لا يعرف الكذب ، فحمدا لله على هذه الأيام الفضيلة التي نعيشها و نحتفل فيها بمولد خير الأنام و ما صاحبها من أمطار الخير و البركات مباشرة بعد الاستغاثة و الاستنجاد بالله جل علاه و أداء صلاة الاستسقاء بأمر من سليل الدوحة النبوية الشريفة حفظه الله و رعاه .

  • mourad
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 01:26

    إذا كان أبو النعيم هذا مسلما فأنا بريء من الإسلام لأنني لا أريد أن أضيع حياتي في الكراهية والظلام تحيتي للأستاذ بوهندي،

  • بلقاضي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 02:17

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أيها الأخ بوهندي إن علمك لم ينفعك إلى حد الآن كما اتضح لي من خلال مداخلتك
    ويكفي لإقامة الحجة عليك قولك : الشرائع غير ملزمة أما القوانين الوضعية فملزمة لمجرد أن المجتمع قبلها لنفرض أن هذا المجتمع هو المجتمع الجاهلي
    إن عالم الأديان الحقيقي هو : روجيه جارودي الذي انتهى به المطاف إلى اعتناق الإسلام فعليك أن تستفيد من علمه أما أنت فلم تصل بعد إلى العلم الحقيقي الداعي للإيمــان ونعوذ بالله من علم لا ينفع
    يقول تعالى: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين . صدق الله العظيم
    نسأل الله الهداية لنا ولكم

  • bourit said
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 02:27

    ا رجو من المعلقين ان يسمعوا دروس الشيخ ابو النعيم ليعلموا جيدا الحق من الباطل,ولا يصدروا احكاما جائرة بلا بينة ولا برهان.الشيخ يتكلم وبيده حجج شرعية اما بوهندي فلم ياتي بشيء جديد سوى التلاعب بالحجة ليسحر الناس بالتراهات وشنشنات المضلين للحق ليبطله ببرودة دم والتضاهر بالمتنور والحداثي والتقدمي,مع العلم ان حتى اختصاصه فيه شبهة :الباحث في علم الاديان,هدا من اتفه علم سمعته في حياتي لان العلم الوحيد في الدين هو الاسلام مند سيدنا ادم الى اشرف الانبياء محمد(ص).ولهدا نحن ناخد علمنا من علماء ربانيين صادقوا الله ورسوله لا من علمانيين وعملاء ءال صهيون والاستعمار الفرنسي حيث تاتيهم الاوامر من السفارات ومن المخابرات.

  • said amraoui
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 02:50

    يجب ان تلتزموا باداب الحوار,فلا احد له الحق في احتكار الدين , دون وعيد او تهديد,او ترهيب,لانكم ان قدرتم على بوهندي فلن تقدروا على اخرين حرقوا ودنسوا وكذبوا,,,الخ, كما ان الاسلام من سلم الناس من يده ولسانه, لان كل انسان له تساؤلات منذ صغره على عدة سلوكيات وسياسات وثقافات, كما ان من مطالب الربيع العربي حرية التعبير والتفكير,دون المس باعراض الناس او التهكم على اشكالهم او امراضهم,دون حياء,وارجاع البرص من طرف معلق بانه عقاب من الله,دون ان يعلم ان المؤمن مصاب,فكلامكم يخالف مبادئ الدين الذي تزعمون انكم تحملون, فاسلام اعتدال وجدال بالحسنى دون تشفي او تحقير,اين هي اداب الاسلام الذي تتبنون,فكلنا نبحث عن التعلم والحكمة,فهذا الوعيد الذي تفضلت به اغلب التعاليق اعلاه,يدل على فكر ارهابي,مما يحسب عليكم وليس لكم ,اما قصة موسى ,فالكل ينظر لها من زاوية معينة, فتساؤلي انا منذ مدة عن الضحية,(المقتول) ومسالة الحمية بسبب العرق او القبيلة,والرد الالهي على الخطا الذي ارتكبه موسى سواء بقصد او دون قصد,فالاشكال المطروح كيف عفا الله على القاتل,فاين حق الضحية,واين حق اسرته,فالتركيزعن جانب من القصة دون اخرلا يفيد؟

  • aksel
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 03:27

    "إن التفكير ''العربي ''يعبر دائماً عن هربه بشوقه الأصيل وحماسه المتوتر في بحثه عن الأرباب والخرافات, والأكاذيب والعقائد الجاهزة, وعن القياصرة المتألهين ليحكموه ويذلوه ويرهبوه, دون أن يتسامحوا معه أو يحترموا عقله أو كرامته. إنه يريد أن يؤمن لأنه لا يريد أن يفكر. هو يهاب الحقيقة, هو لا يبحث عنها إذا بعدت عنه, ولا يرحب بها إذا واجهته. إن أشنع أعدائه هم الذين يبحثون عن الحقيقة, أو يحترمونها, أو يحاولون أن يدلوه عليها. إنهم هدامون أعداء زنادقة. إن ''العرب ''يرحبون دائماً بمن يبرر لهم أنفسهم, بمن يسوغ لهم جميع ما لديهم من عقائد وأفكار وأشياء, بمن يفسر لهم أقبح ما عندهم أفضل التفاسير. إن الخصم البغيض هو الذي ينقدهم, أو ينقد شيئاً مما يفعلون, أو يعتقدون, أو يملكون. إن ذلك هو الزنديق, والعدو, والحاسد, والخائن, والمتآمر."

  • طبيب
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 06:47

    إني أسعد كثيرا عند تصفحي ردود القراء عندما أجد سيلا من الهجوم على كل من يتناول أي قضية من قضايا الدين بمفهوم مخالف لما ألفناه ولما هو راسخ في الذاكرة. وأحمد الله على أن الأمة بخير , ولا زالت تدافع عن الدين. لكن الغريب في الأمر , هو ما بدأ يلفت انتباهي ويدعوني لطرح السؤال التالي:
    أيعقل أن نكون بهذا الكم من الغيورين على الدين والمغرب على هاته الحال؟ تخلف, أمية , جهل, فقر, خبث, خيانة, كذب, بهتان, مكر, إجرام, تنطع, تباهي, افتخار, تكبر, وووووو. أريد جوابا.

  • moukhtar
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 07:01

    الإرهاب والاستخدام المنهجي للإرهاب، وخصوصاً كوسيلة من وسائل الإكراه. في المجتمع الدولي، ومع ذلك، والإرهاب لا يوجد لديه أهداف متفق عليها عالمياً ولا ملزمة قانوناً، وتعريف القانون الجنائي له بالإضافة إلى تعريفات مشتركة للإرهاب تشير إلى تلك الأفعال العنيفة التي تهدف إلى خلق أجواء من الخوف، ويكون موجهاً ضد أتباع دينية وأخرى سياسية معينة، أو هدف أيديولوجي، وفيه استهداف متعمد أو تجاهل سلامة غير المدنيين. بعض التعاريف تشمل الآن أعمال العنف غير المشروعة والحرب. يتم عادة استخدام تكتيكات مماثلة من قبل المنظمات الإجرامية لفرض قوانينها[1].

    و بسبب التعقيدات السياسية والدينية فقد أصبح مفهوم هذه العبارة غامضاً أحياناً ومختلف عليه في أحيان أخرى. الجدير بالذكر أن المسيحين قد عانوا منه بسبب إستداف الجماعات المتطرفة لهم وأيضاً في الإسلام في الوقت الراهن قد نال نصيب من هذه العبارة لأسباب سياسية تحكمها صراعات دولية وإقليمية.

  • mustapha
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 07:24

    شخصيا انا من اشد الناس كرها وعداوة للتطرف والغلو لكن يا دكتور هل تعلم ان الغلو في الدين يكون كما اشرت سابقا بالنقص كما يكون بالزيادة غير المشروعة وبالابتداع واحيلك ان تراقب الاحداث القتلية التي تقع في الغرب عموما لا يسمونها ارهابا بل وبالمصطلحات الصارمة عندهم (قتل)(اجرام)(استخدام للقوة) الخ الخ اما الانتفاضة والكفاح المسلح في الاراضي المحتلة والدفاع عن اراضي الشعوب المستعمرة كما حدث في العراق وسوريا وافغانستان وغيرها كثير فهو ارهاب ارهاب ارهاب تسميم عرفات واعدام صدام وخلع فلان والانقلاب على علان تحقيق للحريات وتخليص الشعوب من الظلم اما دبابات شارون وطائرات بوش ووحشية هولاند وقس على ذلك فهي صداقات الغرب للعرب والمسلمين لماذا كل هذه المقدمة ياترى والجواب ايضا في سؤال لماذا لا ترفع قلمك هذا في وجه الاعداء المعروفين اصلا وارفع ايضا جزءا منه صوب الانظمة العميلة لهم والباقي في اتجاه هاته الحكومات التي تسرق خيرات البلاد نهارا جهارا ام انك (مفكر) لا تتعدى تدخلاته ما هو دين و فكر ولاحظ انني لم اسبك ولم اكفرك وليس لي الحق في ذلك كما ليس لك الحق في التنقيص من نبي او معتقد راسخ في اعماق البسطاء

  • ADAM/RIFI/USA
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 07:28

    mustafa bouhandiis really the best .we really need people like you to lighten us .you really great .may allah bless you .keep in touch with us through your speechs in hespress.

  • الثلاثاء 21 يناير 2014 - 07:53

    الإرهاب الذي أمرنا الله به هو استعراض القوة لكي تراها الدول الأخرى فلا تتجرأ على غزونا واحتلالنا، قال تعالى : وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ۚ…)، هذه الآية لو قدرها فقهاء التفسير حق قدرها لأعلنوا حالة الطوارئ وعقدوا مؤتمرا منذ القرن الثاني للهجرة دعوا فيه الدولة لإسلامية بضرورة الاهتمام بالتصنيع الحربي، فالآية تنبأ بأن الهيمنة والسيطرة في المستقبل ستكون للأقوى تسليحا عدة وعتادا، لكن فضيلتهم اهتموا بفقه النكاح وفتاوي تمجد السلاطين ، لو فعلوا لكنا الآن مثل روسيا أو فرنسا أو حتى كوريا الشمالية لا تجرؤ أكبر قوة في العالم على استفزازنا ، فالقوة هي التي تجعل خصمك يخافك ولا يتجرأ على الاعتداء عليك خوفا من رد الفعل. إسرائيل عملت بالآية (وَأَعِدُّوا لَهُمْ ).

  • رد...
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 07:54

    إلى صاحب التعليق " – أبو النعيم في النعيم ينعمُ " لنفترض ما قلته صحيحا لا أرى أي عيب فيما فعل هذا الرجل ما دامت علاقاته يحكمها الشرع و القانون و الوضوح "وضوح الشمس في نهار جميل" :)… العيب و الخطأ هو ما يدعواإليه العلمانيين أن تكون لنا علاقات سرية وخائنين كما هو حال سيدكمFrançois Hollande وعشيقته Julie Gayet :(…

  • عبد العزيز.
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 09:12

    " وإذا كان موسى عليه السلام حسب دفاعه لم يقصد القتل ولم يكن حينها نبيا، فهو يعني أن القتل عمل إرهابي لا يمكن للنبي المرسل القيام به؛ وهنا نسائل الشيخ فلماذا يعترض على وصفنا لهذا العمل بالإرهابي"
    العمل الإرهابي هو الذي يكون عن قصد. وبما أن النبي موسى لم يقصد القتل فليس من حقك ان تصف هذا العمل بالإرهابي. و إلا فحوادث السير كلها إرهابية وجب تطبيق قانون الإرهاب عليها.

  • mohamed
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 09:30

    اقول لهذا المفكر عليك بكتب السلف الصالح لفهف هذا الدين لا تعتمد على العقل لانه قد يزل

  • الثلاثاء 21 يناير 2014 - 10:31

    الحقيقة التي يغهمها الناس بالبداهة عن الانبياء هو انهم الخير المحض والكمال الذي يمكن للانسان ان يصل اليه لا يمكن لاحد ان يعتقد ان الانبياء يمكن ان يصدر منهم الشر بل بالعكس هم مصدر الخير والمثال الانساني الهادي كل خير, لهذا هم اصفياء الله فحتى وان كانت لهم اخطاء لانهم بشر فلابد ان تفسر بشكا ايجابي لان الاصل كما قلت انهم الخير المحض
    وهذا هو الخطا الفظيع الذي ارتكبه الاستاذ بوهندي دخل في امر اكبر منه واقتحم لانه في اعتقادي لايمكن الحديث عن اخطاء الانبياء الا الله عز وجل او انسان احسن منهم او مثلهم….ثم ما الفائدة هل انتهينا من الاستفادة من كمالهم الانساني حتى نخوض في نقائصهم…الانسان يثور حين يتكلم عن امه او ابيه او عزيز عليه في وجه من ينتقدهم فما بالكم حين يحاول احدا عشوائيا اقتحام عالم الانيباء
    الشيخ ابو نعيم عليه يخير من اسلوبه الغليظ الفظ ويقتدي بالرسول صلى الله عليه وسلم …

  • لا أغلبية مع التطرف
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 10:56

    ما لا يعلمه القراء والمتتبعون للأخبار في المواقع الإلكترونية، هو أن المتطرفين يجيشون قطعاناً من أتباعهم البلطجيين لينهالوا بالتعليقات والقذف والشتم في كل المواقع، من أجل التأثير على الرأي العام وتضخيم استطلاعات الرأي، موهمين الناس أن كل المغاربة يؤيدون أفكارهم الهدامة.
    و من المعروف أن في البلدان التي توجد فيها نسبة عالية من الأمية و الجهل الممنهج من الشباب العاطل اليائس الغير الواعي بما له وما عليه، حيث لا يمكن اعتماد تصويت الأغلبية في كل الاقتراعات والاستطلاعات والاستفتاءات. والدليل ما نحن عليه من الناحية الحقوقية ومن ناحية نوعية المنتخبين الذين ينوبون عن الأمة ونوعية أصحاب القرار. وكذلك استفتاءات الشعب التي هي دائما على شكل "نعم" ب: 99،99% .
    منذ بدء الخلق و السر في الندرة و القلة. وليس من الغريب أن الطوب والطين و الحجر أكثر من اللؤلؤ والماس والذهب.
    أ يستوي الذي يفكر والذي يستظهر؟ أيهما الإنسان وأيهما الببغاء؟

  • الحبيب
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 10:58

    ….."إن الله هو الأعلم بمن اتقى، وإن الشيخ لم يشق على قلوبنا، ليعلم الحقد الدفين الذي فيها أو غيره؛"….

    أكيد ان أحدا لم يشق على قلبك او على قلب لشكر او قلب الديوث الذي صرح انه لا يغار ان تزني امه او اخته او زوجته…

    صحيح ان احدا لم يشق على قلوبكم ليعلم ما تختزن من الخبث و الحقد، و لا كان في حاجة الى ان يفعل ذلك…

    و انما خرج هذا الخبث من افواهكم، و ما تخفي صدوركم اكبر…

  • sanaa
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 10:59

    للأسف الشديد ما زلنا نعيش القرن السابع وما زلنا نطمح أن نرجع للوراء كل هؤلاء الفقهاء الكهناء( طريقة احتكارهم للدين وتقديس أنفسهم وكأنهم أنبياء من الله) هم جلهم ينقلون لنا كل استنباطات البشر من فهمهم للدين وتفاسيرهم الخاصة لنصوص القرآن ، لا يأتون بأي جديد ولا يدرون أنه قد تم التلاعب بالروايات الكاذبة والتفاسير البشرية الكاذبة من أجل مصالحهم آن ذاك، كيف تحافظون على صحيح البخاري وبه حديث عن رضاعة الكبير، وجواز وطء الميتة في 6 ساعات الأولى من موتها؟؟؟….، تقشعرأبدان العالم كله عند سماعه لهذا المنطق، وجواز مفاخدة الطفلة بل حتى الرضيعة إذا تم العقد عليها، كيف تقتنعون أن نبي الإسلام جاء لمقاتلة الناس حتى يؤمنوا به تبعا لحديث يوجد في الصحيحين، وختان الطفلات الصغيرات وهذا كله إجرام في حق المرأة بل والإنسانية جمعاء ……تصفحو وابحثو في الكتب ستجدون العجائب المستورة والتي يريدون أن يحيوها ويعتقدون أنها تشريع من الله ، كيف تريدوننا أن ندعو العالم بالدخول إلى الإسلام وكتبنا التاريخية لو قرؤوها لاتهموننا بالقتلة والإرهابيين؟؟؟.

  • امادل
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 11:36

    تدعي الاسلام و معرفة القرأن و القرأن مليء بأيات تفضح فساد اليهود و بني اسرائيل حتى ان الله سبحانه يقول عنهم"و يسعون في الارض فسادا" و يقول ايضا" لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا" و رغم تقذح في الانبياء و الرسل و لا تستطيع ان تتفوه بكلمة عن اليهود و فسادهم في الارض و هذا ينطبق سبحان الله على امثالك كعصيد و البقية الذين يتطاولون عن الدين و الانبياء بدعوى الحداثة و الكلام الفارغ المعسل و هم اكبر الاقصائيين

  • فاهم
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 12:17

    العمل الإرهابي يتطلب عاملين أساسيين حتى يكون كذلك الأول هو القتل الجماعي كمن يفجر نفسه في سوق أو يفجر مكانا مزدحما أو يقتل مجموعة من الناس والثاني أن تكون له أهداف انتقامية سواء من عصابات متخصصة أو هيئات ارهابية أما من يقتل فردا لسبب فردي سواء كان سوء تفاهم أو نقاش حاد أو اختلاف على أرض أو مال فيسمى قاتل وليس إرهابي ويشترط لذلك سبق الإصرار والترصد أما موسى فلا يدخل في أي من الصنفين حتى يسمى إرهابيا أو قاتلا بل أراد أن يفك الإشتباك بين الإسرائيلي من شيعته وبين القبطي من عدوه فوكز القبطي بعصاه ليبتعد ولم ينوي قتله وعندما وجد الرجل مقتولا تفاجأ من ذلك وندم عليه وقال هذا من عمل الشيطان فهل الإرهابي يندم على فعلته أويقول هذا من عمل الشيطان . لذلك أنا أتفق مع الشيخ أبو النعيم في أن بوهندي أخطأ في حق موسى عليه السلام ولكني لا أتفق معه في وسمه بالكفر أو وصفه بالمرتد لأن الله وحده الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ولذلك أرى أن يتوب أبوالنعيم إلى الله ويستغفره لما قذف به أخوه المسلم وأن يتوب بوهندي إلى الله ويستغفره لما قذف به رسول الله موسى ونحن اليوم بحاجة لمن يصحح ديننا لا لمن يتفلسف

  • الحسين ورزازات
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 12:36

    السلام عليكم بارك الله في شيوخنا الافاضل الشيخ الفزازي والشيخ ابو النعيم أوقفو على المغاربة هدا الاقزام يتطولون على الانبياء والاسلام والقرآن وينشرون العلمانية

  • amazigh077
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 12:54

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر » رواه الترمذي .
    وصل هدا الزمان حيت فسدت العقيدة وعطل شرع الله لم يعد من جلد لزاني وقطع اليد للسارق وقتل النفس بالنفس واصبح السجن كالفندق فهنئا لك يبهندي ولامتالك العلمانين الصهاينة اصبحتم تفسرون في الدين وتقيسونه على مقاسكم لكن نحن لدينا الفرقان والسنة اماشروحاتك وايديلوجيتك فمكانها الزبالة قرءت حرفا وطلعت علينا عالما باحتا في علم الاديان فلمدا لم تعلق على التورة المحرفة التي جاء فيها ان" الله صارع يعقو ب في البرية وكاد يعقوب يغلب الله" تكلم في هدا البهتان الله لن تستطيع لانك تعرف مصيرك حينها وجدت المغاربة متسامحين وبدات تنفوت في سمومك

  • برادور
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 13:24

    يا ابو هندي اعتدنا ان الليبرالي يزعم ان مدهبه هو قمة العقل و العلم و ياتي الاشتراكي ينقض عليه و يدعى انه هو وحده ممتل العقل و العلم و ياتي التالة فيعلمنها و لا هو مع هدا و لا مع داك …قمت التناقضات
    ابو هندي نسي ان (الاسلام) نور الوحي الالهي جاء فوق نور العقل ليرشده و يقننه و يزكيه و يزيده نور على نور
    يا ابو هندي ما لمسناه من كلامك انك تريد ان نضلم الوحي الالهي بضلام عقل مضلم و مستورد
    تأخذون من الإسلام ما يوافق هواكم قال تعالى(أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض، فما جزاء من يفعل ذلك منكم، إلا خزي في الحياة الدنيا..)
    الاسلام يقول مرحبا باهل العقل و ليس باهل النقل …والاستراد
    المغرب بلد مسلم لسنا ضد الاحتكام الى العقل و العلم و المصلحة حين يكون دلك العقل يامن بالنور الالهي و يكون حرا وصرفا لا ضن فيه و لا شبهات ولا بعقل صنعته اعداء الدين و اعداء الدستور و اعداء ارادة الشعب و اعداء مصلحة الامة واصحاب الفتن.
    اعلم وفق الله و هداك يا ابوهندي الوحي الالهي لا يلغي العقل بل ياخد به في المتهات ومفترقات الطرق و عند الالتباس او لما يغلب عليه الهوى و المصالح الدنيوية و التخبط بحكم الضعف البشري

  • الحسين بن محمد
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 13:44

    السلام عليكم

    الحمد لله لأنه من خلال التدخلات يظهر جليا جودة التدخلات

    و ارتفاع مستوى فهمها للدين و انفتاحها على الرأي المخالف.

    التوبة تجب على جميع المسلمين لذالك يتداول الناس مايسمى تجديد النية.

    هل يجوز التكفير ؟

    القرآن يكفر و لا يحق لنا أن نعترض مادمنا مسلمين.

    هل نستطيع تغيير القرآن ؟

    لا نستطيع لأنه منزل من رب العالمين

    و حتى الفقهاء الدين كانت لهم ملاحظات منطقية لم يستطيعوا

    ما هو الإرهاب ؟

    أوروبا و أمريكا لم يضعوا له تعريفا حتى نعرفه

    لعل قتل سيدنا موسى عليه السلام للرجل كان بدافع العصبية القبلية

    لأنه من شيعته.

    و الله أعلم

  • abderrahmane ibn abdellah+9999
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 14:33

    د.مصطفى بوهندي لمادا أنت عنيد ولقد تبينت أخطاؤك فلمادا تصر على أن فهمك للقرآن أصح بينما جل الدارسيين له يعلمون أخطائك الفادحة – ان عني لو صحح لي مؤمن خطأ سأسأل الله له الرحمة أن نبهني وانت يا -د- لا زلت تصر على الجدل -جدل لن يضار منه الا أنت- فهل فهمك لما ارتكبه موسى وهو ليس الوحيد الدي أخطأ بل أخطأ آدم ويونس وغيرهم الا أنهم مصطفون – انك غفلت أن موسى ولو أخطأ لم يقتل مؤمنا-داك الدي ليس من شيعته- وغفلت أن الخضر بأمر من الله قتل غلاما-كافرا- سيكفر- وغفلت أن أصل الجريمة والارهاب من الكافر- لأن أول جريمة على الأرض كان قابيل الكافر هو الدي قتل المؤمن هابيل فان أصل الاجرام والارهاب البادئ فيهما والظالم لهو الكافر- لقد سبق واشرنا الى أنك كدت تنكر ثلثي القرآن بفهمك له- فحسب اجتهادك فكل آيات الجهاد ستجعل من المؤمنين الدي أمرهم الله برد عدوان الكفار الظالمين ستجعلهم بفكرك ارهابيين – ألا تتساءل من يقبل تأويلاتك وفكرك انك لو بحثث ستجد وحتى في هيسبريس- اليهود والصليبين الماسون يعلقون وهم من يوادون فكرك ولا يستبعد منهم المؤمن احتضان أمثالك فانهم بنفس الدرائع- الوطنية-التعايش- التسامح- الحب الاخاء–

  • تازي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 14:40

    هي من علامات الساعة ان تسمع للبعض فيعجبك قولهم …الاسلام اكبر من فكر ابي النعيم او بوهندي او غيره …وقد جابه الاسلام سهاما اعتى من كافة العلماء المغرورين فاصبحت السهام بحول الله غبارا تذروه الرياح كما صارت الاسماء الى مزبلة التاريخ …فمن كان يعمل لله و رسوله سينصر باذن الله و لا يضره قول قائل او اشارة معتوه ومن كان يعمل للشيطان فسينقلب سحره عليه مهما رفعته المنابر …و ليتكم تعملون شيء لهذه الامة بدل البقاء في مستنقعات الجدل و ان لشجرة تغرس ياكل منها الخلق خير من الاف الكتب الداعية الى عنف و تفرقة

  • م.العيساوي
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 14:45

    جواب ل رقم78 طبيب "لأن أمور الأمة أسندت لغير أهلها بإسم الدين هذا كله ما في الأمر وإذا تكلم غيور على هذا الوطن يكون الجواب ألسنا نحن بمسلمين؟؟؟….

  • idriss
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 14:52

    bonjour monsieur bounidi
    vous vous etes adresse a nous marocain qui utilisent nos esprit avant os sentiments.Comme c'est le cas de maghribi_10 moi aussi j ai une culture de l islam"je ne dirai pas islamique" je n aime pas les ismel erreur la plus impardonnable a on humble point de vue c'est quand vous utiliser le mot terrorisme ou acte terroriste…Vous n etes pas sans savoir que même les nations unis ne sont pas arrive a definir le terrorisme..alors l acte de moussa salamo lahi alaihesi vous l aviez qualifie de crime ce serait passe inaperçu.est ce que tuer un homme accidentellement ou bien même avec premiditation pourrait etre qualifie de terrorisme..et si les israleites vous auraient lu vous serez alle dans l antisemitisme et vous auraez rejoint Dieudonne…en tant qu intellectuel vous etes appele plus que tous les cheikhs de faire attention au langage que vous utlisez…

  • خالد
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 14:55

    واستنتجنا منه أن القرآن قدم لنا درسا من سلوك سلبي لنبي من الأنبياء
    الانبياء ليس لهم سلوك سلبي لانهم يتصرفوف انطلاقا من الوحي، فالقتل الخطأ ارتكبه موسى قبل ان يصبح نبيا.

  • MIRAK
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 15:25

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أريد أن أرد بكلام الله تعالى على من يغضون الطرف على ما هو بائن :
    "أتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض"

  • said amraoui
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 16:11

    صحيح ما قلته ايها الاخ برادور,(الوحي القراني ,نور الهي,) ويجب ان نستعمل العقل في فهمه ,فهل طريقة تعليمنا كانت عقلانية,ونحن اطفال في المدرسة,وهل الحفظ,والترديد,وشحن ذاكرتنا,بسور قرانية,من هنا وهناك,طريقة تعليمية عقلانية وسليمة,ونحن اطفال,همنا الاول هو الحفظ,لعرضه,في الغد عن المعلم او المعلمة,التي لا تبالي بمدى فهمنا للسورة وتاثيرها النفسي والوجداني,؟مهتمة الا بصحة حفظنا من عدمه؟هل هذا تعليم عقلاني,لا ثم لا,هذه برمجة,لا واعية,كما ان تعليم الاداب الاسلامية(كانها ربانية وفطرية في كل انسان),تعليم عملي وواقعي؟هذا تعليم احادي منغلق ,وصادم,زيادة عن الغزو الماركسي من بعض كبار الاحياء,التي تصدمك وانت تبحث عن فهم سليم,غيرعدواني,واخلاقي,ونزيه,دون شوشرة,ولا ضجيج, يفقدك التركيز؟,وهل (اشرطة الكاسيت) التي كانت تداع من القراء وهم يبكون ويتوعدون الناس ذكورا واناثا,بالعقاب والعذاب,تعليم عقلاني,يحفز على التفكيروالنقاش الهادئ ,ام ترهيب للعواطف والوجدان,واستمالة عقول الناس,بالوعيد لتاركي الصلاة وعذاب القبر,تعليم بيداغوجي ,سليم, متى كان الصراخ والعويل, تعليما عقلانيا,او علمانيا كما تدعون؟ لقد تمت برمجتنا؟؟

  • abou reda
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 20:38

    لقد رفضت الشفاعة لادم لعصيانه. ولابراهيم لكذبه. وموسى لقتله.ونوح….!
    وذلك من اجل خطيتهم ..
    سؤالي المنطقي :كيف لمحمد الشفاعة, وهو مذنب اكثر منهم..?
    (غفرما تقدم لك من ذنبك وما تاخر) (عبس و تولى…).فصل -ام قرفة على
    نصفين,كما قتل بيده-ابي بن خلف ,وبامرة منه قتل كعب بن الاشرف لانتقاده
    لمحمد.
    اما عن الزنى .فقد شرع زواج المتعة,وحلل ذات اليمين,ووطا -زينب بنت جحش.زوجة ابنه بالتبني…وكذلك عندما وطا الايمة وفاجاته كل من عائشة
    وحفصة.فاقسم بالله عن خطاه,ثم كفر عليها بالايتان2و3 في سورة التحريم
    (يا ايها النبي لما تحرم…قد فرض الله لكم تحلة ايمانكم والله مولاكم وهو
    العليم الحكيم)وهكذا دواليك الفعل يسبق الاية…!!
    وفي صحيح مسلم.كتاب البر والصلة والاداب.
    عن ابي هريرة ان النبي قال (اللهم اني اتخذ عندك عهدا,لن تخلفنيه
    tokhlifanih,فانما انا_بشر_,فاي المومنين,اذيته,شتمته,لعنته,جلدته,فاجعلها
    له صلاة,وزكاة,وقربى,تقربه بها يوم القيامة)…
    كل هذا ليس من باب التهكم او الانتقاص او شيء من هذا القبيل.بقدرما هوحب
    لمعرفة -الحق-…!!!
    تحياتي…

  • abou reda
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 21:14

    سؤالي الثاني:
    مابين محمد وباقي الانبياء هناك عيسى, الذي عرف عنه(بلا خطية تذكر) فكيف
    الشفاعة لمحمد الذي اخطا ,ولا لعيسى الذي لم يخطا.??
    باحث عن الحق…!!!

  • فاطمة
    الثلاثاء 21 يناير 2014 - 21:49

    الاستاذ بوهندي يدعو إلى تبني منطق العقل في التعامل مع الدين وهذا لا ينقص من القرأن و السنة انها دعوة للتدبر و التفكر وإعادة الدين إلى مساره الصحيح بدل الاستماع الى الخطب الشفوية التي تستغل الجهل و الأمية وتزرع بذور الفتنة و التفرقة بين المغاربة . لا أحد يملك الوصاية على الدين ويكفينا قوله عز وجل : "ولاتزكوا أنفسهم ّ "إن أكرمكم عند الله أتقاكم" لندرك أننا مخلوقات ضعيفة وقوتنا تكمن في إعمال العقل لفهم الخلق والكون…و الغاية من هذا الوجود . لا أحد يملك الحق في أن يقذف الأخرين بالكفر و الإلحاد….مهما اختلفت أفكارهم وتوجهاتهم ومرجعياتهم فالذي يقذف الناس يعطي لنفسه صفة التنزه عن الخطأ وهذا غير وارد في بني البشر . الدين الإسلامي رسالة عالمية ولهذا كان الرسول عليه السلاة و السلام يعيش مع اليهود و النصارى و المنافقين ةغيرهم ويتعامل معهم ولم يذكر أنه ذكرهم بصفاتهم أو قبحهم فمن هم هؤلاء الفقهاء الذين لا يعرفون من الفكر و الفقه سوى الخطب الشفوية وحلقات النميمة والغيبة و التنكيل "فلان قال كذا كذا أنه كافر ؟؟؟" حان الوقت لندرك أننا لسنا محور دوران العالم

  • طارق وفيق
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 03:20

    قرأت كثيرا من السفسطة في مقال الدكتور وبعض التعليقات مع الأسف الشديد أولا كيف لنا أن نأخذ دينا من رجال مخطئون؟ ثانيا بوهندي ينكر الحديث النبوي الشريف جملة وتفصيلا وقد لمح لذلك من خلال رده وتهكمه على ومثله معه ونحن نعرف جيدا سيرة الرجل المسجون سابقا بتهمة ………… فهو عند أهل الحديث متروك كذاب آشر وهذا من أحد أسباب تحامله على أهل الحديث ومن أصول أهل السنة والجماعة أن من كذب حرفا من كتاب الله فقد كفر فكيف بمن يقول بعكس ما جاء به كتاب الله ويصف موسى عليه السلام بالإرهابي وهو من أولي العزم من الرسل وهذا ما لم يفهمه بوهندي فأنكر على الشيخ وأقول لهؤلاء لمن يقول لا يجوز لأحد أن يكفر أحدا وهذا لجهلكم العميق بدينكم الحنيف فعلى هذه القاعدة فلايجوز تكفير لا بوش ولا شارون ولا عباد البقر ولا عباد الشمس مالكم كيف تحكمون للإسلام نواقض فدرسوا دينكم أولا ثم تكلموا فيه فأنا كافر بالطاغوت مؤمن بالله لقوله تعالى ومن يومن بالله ويكفر بالطاغوت فقد إستمسك بالعروة الوثقى لا إنفصام لها وكل من خرج من دائرة الإسلام فهو كافر بعد إقامة الحجة وتوفر الشرط وإنتفاء المانع اللهم قد بلغت اللهم فاشهد

  • lahsen
    الأربعاء 22 يناير 2014 - 13:51

    نعم ما جاء في رد ابو النعيم هو الفصل لقد وضح للعام مفاهمك لما المراوغة ايها الرجل الم تصف سيدنا موسى بالارهاب ام تريد طمس الحقائق كما تطمسها في تفسيرك وتاويلاتك للقران الكريم
    الم تقل ان خطابات القران الكريم كان يوجه الى ناس اكل عليهم الزمان والمكان
    وقولك هذا يبين انك لا علم لك في هذا الميدان فقط تريد استفزاز المسلمين
    اليس عمل يرضي الجهات التي تخدمها
    انصحك راجع نفسك وخذ لك دروسا في الدين لتعلم ما لم تعلم وتب الى ربك

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية