تحامل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

تحامل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
أرشيف
الجمعة 18 دجنبر 2020 - 20:15

في العاشر من دجنبر من هذا العام صدر بلاغ عن الديون الملكي أعلن فيه جلالة الملك -بكل جرأة وشفافية ووضوح- عن جملة من التدابير الإستراتيجية التي تتعلق بقضيتنا الوطنية الأولى، وخاصة إعلان الولايات المتحدة الأمريكية اعترافها الرسمي بالسيادة المغربية الكاملة على الصحراء المغربية، ومنها أيضا ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، قضية العرب والمسلمين الأولى، حيث أكد البلاغ على عزم المغرب اتخاذ الخطوات السيادية التالية:

ـ تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب،

ـاستئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية في أقرب الآجال.

ـ تطوير علاقات مبتكرة في المجالين الاقتصادي والتكنولوجي. ولهذه الغاية، العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة، إلى غاية 2002.

وهذا مع التأكيد في الوقت ذاته على أن “هذه التدابير لا تمس بأي حال من الأحوال الالتزام الدائم والموصول للمغرب في الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة، وانخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط”.

وإثر هذا البلاغ، أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانين منفصلين، الأول بتاريخ 11 دجنبر 2020، جاء فيه أنه “بعد الاتفاق على تطبيع العلاقات بين المغرب والكيان الصهيوني الغاصب، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يدين هذه الخطوة، ويؤكد كافة مواقفه الثابتة من التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي مازال يحتل مسجدنا الأقصى، وقدسنا وأرضنا المباركة، وجولاننا، ويريد ابتلاع البقية”، وأن “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعرب عن رفضه وإدانته لهذه الخطوة التي لا تجوز شرعا، ولا تتناسب مع مكانة المغرب الذي يرأس لجنة القدس الشريف، بل وتتنافى مع مواقف الشعب المغربي، المساندة دوما للشعب الفلسطيني، والمناهضة لكل أشكال الاحتلال والاغتصاب والعدوان والإجرام التي يمارسها ويتمادى فيها الكيان الصهيوني، الذي لا تزيده هذه المبادرات التطبيعية إلا تعنتا واستكبارا وعدوانا”.

أما البيان الثاني فكان بتاريخ 12 دجنبر 2020، وجاء فيه أن “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لم يصدر منه أي تهجم ضد الجزائر، بل يكنّ لها منتهى الود والاحترام، ويبارك مواقفها المشرفة حول قضيتنا الأولى. وكل ما صدر عن الاتحاد في هذا المجال هو إدانته لتطبيع المغرب (وغيره) مع المحتلين لقدسنا وأرضنا، وليس فيه أي إشارة للجزائر أو الصحراء، وما سوى ذلك فهو افتراء على الاتحاد”.

وهنا لا بد من الوقوف عند هذين البيانين ببعض الاستفهامات الاستنكارية:

ـ هل يجرؤ هذا الاتحاد على إصدار بيان يستنكر فيه ويدين التطبيع القائم بين قطر وإسرائيل؟ حيث يوجد “مكتب تمثيل المصالح الإسرائيلية في الدوحة” منذ سنة 1996، الذي افتتحه شمعون بيريز شخصيا، رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، الذي حظي باستقبال رسمي كامل في مطار الدوحة، تَضمّن التحية العسكرية ورفع العلم الإسرائيلي وعزف الفرقة الموسيقية العسكرية القطرية النشيد الوطني للدولة العبرية “هتكفا”؟ بل ووفق إيلي أفيدار، الذي ترأس البعثة الإسرائيلية بالدوحة من 1999 إلى 2001، عملت البعثة بوصفها سفارة حتى وإن لم يُسمح لها برفع العلم الإسرائيلي أو وضع لافتة عند مدخل مبناها (انظر كتاب ” قطر وإسرائيل – ملف العلاقات السرية. للدبلوماسي الإسرائيلي سامي ريفيل والمنشور عام 2011). أم إن الاتحاد لا يجرؤ على ذلك لأن العاصمة القطرية هي التي تحتضن مقره الرئيس، وهي التي تنفق على أنشطته بسخاء تميمي لا حدود له؟!!.

ـ وفي السياق نفسه أيضا، هل سبق للاتحاد برئاسته السابقة أو الحالية أن أدان تركيا، سواء إبان قياداتها السياسية القديمة أو حتى في عهد القيادة الأردوغانية الحالية، رغم أنها تعيش علاقات تطبيعية تامة مع إسرائيل دبلوماسيا وعسكريا وتجاريا وسياحيا؟.

ـ كيف يبيح الاتحاد لنفسه أن يصف تطبيع المغرب علاقاته مع إسرائيل بأنها “لا تجوز شرعا”!!؟ هل لديه دليل قطعي الثبوت والدلالة من نص قرآني أو حديثي صحيح يؤكد هذه الفتوى؟ لأن القول بالجواز الشرعي أو عدمه لا يمكن الإقدام عليه إلا بدليل شرعي صريح حتى لا يدخل صاحبه في زمرة الوعيد الإلهي {وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِّتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ}.

ثم إن القول بعدم الجواز الشرعي فيه إيهام لجمهور المسلمين بأن المغرب ملكا وحكومة وشعبا هدم ركنا عظيما من أركان الدين، أو أنه انتهك حُرْمة مَعْلومٍ من الدين بالضرورة انتهاكا لا يغتفر!! والحال أن مثل هذه القرارات إنما تدخل في دائرة السياسة الشرعية التي تجد تأصيلها في ما تسمى “تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم بالإمامة”، أي تصرفاته عليه الصلاة والسلام بوصفه إماما للمسلمين ورئيسا للدولة، يدير شؤونها بما يحقق المصالح ويدرأ المفاسد، ويتخذ الإجراءات والقرارات الضرورية لتحقيق المقاصد الشرعية في المجتمع؛ فهي تصرفات تشريعية اجتهادية خاصة بزمانها وظروفها، ولذلك يعبر عنها ابن القيم الجوزية بأنها “سياسة جزئية” حسب المصلحة العامة التي ترتبط ببيئتها وأشخاصها وزمانها وإكراهاتها وفرصها الراجحة أو المرجوحة… وعليه فإن ما أقدم عليه ملك البلاد بصفته أميرا للمؤمنين ورئيسا للدولة وقائدا أعلى للقوات المسلحة المغربية داخل في مجال تقدير المصالح الإستراتيجية للمملكة، وتحديد علاقاتها الداخلية والخارجية؛ ولا شأن لأي دولة أخرى عربية أو إسلامية أو غربية، ولا لأي هيئة علمية أو سياسية كيفما كان لونها وتوجهها، في الحكم على مثل هذه القرارات لا بالجواز ولا بالبطلان.

ـ كيف تعامى بيان الاتحاد عن القول الصريح في البلاغ الملكي إن المغرب: “وعلى الرغم من هذه التدابير المعلن عنها، سيبقى وفيا وملتزما في دفاعه عن القضية الفلسطينية”؟.. ألا يدخل هذا في باب الوقوف عند “ويل للمصلين” أثناء قراءة نص البلاغ؟ ألا يمكن تفسير هذا التجاهل بأن الغاية منه هي تقبيح صورة المغرب أمام الرأي العام العربي والإسلامي، وبالتالي تسويغ التحامل عليه بأي شكل من أشكال التحامل الظاهر والخفي وربما حتى العنيف!!؟.

ـ بأي حق يلمز ويُعرّض الاتحاد بالمغرب في بيانه الثاني الذي يُغازل فيه الجزائر بقوله إنه “يكنّ لها منتهى الود والاحترام، ويبارك مواقفها المشرفة حول القضية الفلسطينية”؟.. بل ويشير فيه إلى “الصحراء” –هكذا مجردة-من غير وصف بالمغربية، أليس في هذا تَبَنِّيًا ضمنيا لموقف الجزائر العدواني تجاه قضيتنا الوطنية، التي تساند الأطروحة الانفصالية وتستهدف وحدة المغرب الترابية وتمزيق لحمته الاجتماعية والسياسية؟.. ألم يسبق لهذا الاتحاد أن أصدر بيانات تدين تقسيم السودان وترفض تقسيم أراضي العراق واليمن وسوريا والصومال؟ فلماذا إذن يستثقل رؤساء الاتحاد وأمناؤه إدانة حكام الجزائر الذين لم يتوانوا منذ خمسين عاما خلت عن السعي الحثيث إلى تقسيم الأراضي المغربية؟.. أو ليست وحدة أراضي المغرب أيضا جديرة بالغيرة والذود من طرف مؤسستكم التي تحمل اسم “الاتحاد” الذي هو صنو “الوحدة” تركيبا ودلالة؟!!.

وأخيرا نذكرك مصدري البيانين-إن كان لا بد من تذكير-بأن من مبادئ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين مبدأ “الاستقلالية”، ولا شك أن هذا المبدأ يفرض على هذا الاتحاد الالتزام بالحياد والموضوعية والوقوف على مسافة واحدة تجاه جميع الدول العربية والإسلامية، وألا يحشر أنفه في تقييم مثل هذه المواقف السياسية والسيادية للدول، لما يطبعها من التغير والتقلب حسب الأوضاع الجيوسياسية الدولية والإقليمية والوطنية.

‫تعليقات الزوار

15
  • القاريء باسم ربه
    الجمعة 18 دجنبر 2020 - 22:11

    ما يتجاهله اؤلاءك الفقهاء المتاثرين بالايديولوجية الاخوانية هو ان التحالف مع اليهود ضد الخطر الخارجي سنة نبوية . فلقد تخالف النبي (ص) في اول سنة للهجرة مع يهود المدينة ضد كفار قريش وكتب معاهدة ضمنها “صحيفة المدينة” اعتبر فيها المسلمين واليهود امة واحدة للدفاع عن المدينة.
    ولماذا لم يسارع اعضاء الرابطة الى استنكار قطع طريق الكركرات من طرف البوليزاريو و بتشجيع من حكام الجزائر واعلان العصابة الانفصالية الحرب على المغرب .
    ولماذا لم يطبقوا امر الله بقتال الطائفة الباغية . الا يعتبر تقسيم بلاد الاسلام وصفهم و كلمتهم بغيا ؟.
    اعتراف امريكا بمغربية الصحراء ومسالمة اسرائيل سيجنب المنطقة المغاربية حربا مدمرة وتلك مصلحة كبرى.

  • ابو علي
    الجمعة 18 دجنبر 2020 - 23:40

    هل فيه علماء هذا التجمع؟ هل هم حقا علماء ؟ لاني ما قرأت لهم يوما بحثا فقهيا او مشاركة علمية..اللهم المواقف السياسية …هذا مجرد اتحاد السياسيين الاسلاميين المهاجرين

  • جماعة الإخوان القطرية التركية.
    السبت 19 دجنبر 2020 - 01:13

    الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو مجموعة مرايقية يأكلون من صحن الدوحة انهم مثل قناة الجزيرة التي تزعم أنها على الحياد ولكنها في الحقيقة إذاعة الإخوان المسلمين بامتياز فهذا الإتحاد يشكر الجزائر وبشكر تركيا ويشكر قطر مقابل الدولار وليس لأنه مقتنع بأفكار هذه الدول أو سياستها

  • عبد الهادي بخاري
    السبت 19 دجنبر 2020 - 05:12

    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لم يقل سوى الصواب ومعظم المغاربة يتفقون مع ما جاء في بيانهم الأول ولا يختلف معهم سوى الخونة والحمقى والمغفلين ..

  • Amaghrabi
    السبت 19 دجنبر 2020 - 13:08

    صراحة ليس هناك في العالم باسره منافقون مثل النفاق الذي يحمله علماء المسلمين الذين يغردون خارج سرب دولهم في الشرق والغرب وهم اسوأ بكثير من علماء الرسميين الذين يخدمون سياسة حكامهم.علماء الاسلام الذين يعاكسون مصالح الدول ويدعون التحرر والواقعية ولا يخافون في قول الحق لومة لائم,والله وبالله وتالله انهم يكذبون لدغدغت البسطاء في العالم من اجل مصالحهم وبالتالي يتبنون افكار الشعوب البسيطة المحدودة ثقافيا وعلميا وسياسيا ولا يفرقون بين السياسة والدين هم من يسيرون هؤلاء العلماء المنافقين الكذابين من اجل المصالح المادية ولا سيئ اخر الا المصالح المادية

  • مجانين على منصة الخطابة .
    السبت 19 دجنبر 2020 - 15:03

    قال الشيخ الموريتاني محمد لحسن الددو الذي يزعم أن أبا بكر كانت رائحة الشواء تنبعث من كبده أثناء قراءة القرآن . أن الإعتراف الأمريكي غير شرعي لأن امريكا لاتملك الأرض لتقرر نيابة عن أهل الأرض . في الوقت الذ يبتلع لسانه عن إخوة بغو علينا ودعموا ماديا ومعنويا مجموعة من الخونة نكاية في المغرب وطمعا في طريق إلى المحيط لن يحصلوا عليه حتى يلج الجمل من سم الإبرة .

  • AHMED ARRAWENDI
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:45

    حنا آش كا يجينا فلا فامي هاد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين!!?
    التبقبيق ديالو يزيدو على راسو!
    المغرب اختار لنفسه أن لا يكون تابعا للمشرق منذ 1200 سنة و كلما اقترب من هذا المشرق كلما ازدادت مصائبنا و السبعنات غير بعيدة عنا عندما اختار المخزن سياسة الدعشنة لمحاربة الغليان النقابي و الطلابي باستيراد خوانجية مصريين للإشراف على المناهج الدراسية و نهج خطط إعلامية لجر المغاربة نحو أوحال القرون الوسطى التي مازلنا نتخبط فيها إلى اليوم.
    الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين, ليُعَاوِدْها لِرَأْسِهِ!

  • محمد الحمداوي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 17:52

    كيف يعقل ان يدافع هذا التنظيم على أطروحة النظام العسكري الجزائري بينما نفس النظام هو الذي قتل ربع مليون مسلم جزائري وقام بانقلاب ضد جبهة الإنقاذ الجزايرية التي اكتسبت الانتخابات!!!؟؟؟؟
    ثم كيف لهذا التنظيم ان يدافع عن الجولان وهو يعلم ان نظام الأسد قايض اسرائيل بالجولان لكي يحكم سوريا!؟؟

  • بوسلهام عميمر
    السبت 19 دجنبر 2020 - 18:03

    مقال مطروز بماء الذهب رد علمي هادئ يستحق القراءة وإعادة القراءة بدون تحامل ينطلق من البيانات الرسمية شكرا لك فضيلة الدكتور سي محمد

  • مغربي
    السبت 19 دجنبر 2020 - 22:31

    من يسمون أنفسهم “اتحاد علماء المسلمين” هم جماعة من المنافقين والمتطفلين الانتهازيين. أفضل شيء هو تجاهلهم فهم لا يستحقون أن يضيع المرء وقته في الرد عليهم. أصلا كل دولة لها خاصة للإفتاء مثل المجلس العلمي الأعلى في المغرب والأزهر في مصر وهيئة كبار العلماء في السعودية…….

  • متتبع
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 11:34

    يكفي ان بابا هذا الفاتيكان وحبرهم الاعظم كان يغازل فتيات من عمر حفيداته.وقس على ما لا ولم يقال.

  • متتبع
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 13:11

    دوافع موقف هذا المجمع الكهنوتي من القضية الوطنية ليس بالاساس ربط العلاقة مع اسراءيل ولكن الدافع الاساسي هو محاربة المغرب ويقظة ابناءه للدواعش والارهاب.وذلك ان هذا الكهنوت هو الماطر له فكريا وعقديا وتاتي نياشين الجزاءر وربيباتها لتمويله وتاطيره.فيكفي مانراه يجري في شمال مالي لتبيان الحقيقة.

  • Amaghrabi
    الأحد 20 دجنبر 2020 - 15:21

    تحررت الدول الغربية من الدولة الكهنوتية فنجحت بعدما عاشت قرونا من الذل والفقر والبؤس زالذلم والتخلف وووووووو ونحن رجعنا الى دولة الكهنوت بدعاية الاسلاميين والوهابيين والاخوانيين والداعشيين والدجالين ودعاة التداوي بابوال النوق وشرب سمخ الاحجاب والذهاب الى اصحاب الروقية الشيطانية ووو فاصبحنا نعيش حروبا وتشتيتا ودمارا واجراما وخدعة وووو فلا يصلح الا ما صلح به للغربيين ولا يفسد الا الرجوع الى تراث الكهنوتيين كما سماهم كثير من المعلقين وانا معهم فيما يصنعون

  • sahraoui
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 11:07

    سؤال

    هل كان للمغرب أن ربح إعتراف أمريكا بالصحراء المغربة لولا مثل هذه الأصوات التي تدعوا إلى مقاطعة الصهاينة؟

  • alfarji
    الإثنين 21 دجنبر 2020 - 11:39

    هناك بعض المعلقين لهم فوبيا على المسلمين وصلت بهم إلى أمراض عقلية خطيرة لا رجعة فيه. في نظري يجب أن يُذهب بهم إلى أبويا عمر أو حديقة الحيوانات

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34

قافلة كوسومار