تفاصيل مثيرة بشأن خطة شابة فرنسية من أصول مغربية لتفجير كنيسة

تفاصيل مثيرة بشأن خطة شابة فرنسية من أصول مغربية لتفجير كنيسة
صورة: أرشيف
الخميس 8 أبريل 2021 - 17:06

مثلت أمام القضاء الفرنسي، اليوم الخميس، المواطنة الفرنسية من أصول مغربية التي كشفت الاستخبارات المغربية مخططها الإرهابي الذي كان يستهدف تنفيذ هجوم عنيف على كنيسة في عطلة عيد الفصح.

وتبلغ الشابة الفرنسية 18 عاما، تركت المدرسة قبل عامين، لم يسبق لها أن أدينت وغير معروفة لدى الأجهزة الاستخباراتية الفرنسية إلى غاية ورود معلومات من قبل الاستخبارات المغربية تشير إلى عزمها تنفيذ عملية إرهابية داخل كنيسة.

ووجدت السلطات الفرنسية خلال عملية تفتيش منزل الشابة محجوزات خطيرة يمكن أن تستخدم لصنع متفجرات، ودفترا يحتوي على تعليمات بشأن صنع متفجرات، ووثائق ترتبط بتنظيم “داعش” والنازية.

كما عثرت الشرطة الفرنسية على صور لمتطرفين إسلاميين، وصور “لصامويل باتي”، وهو معلم فرنسي كان مسلحون يشتبه في أنهم إسلاميون قد ذبحوه بعد عرض رسومات كرتونية مثيرة للجدل للرسول محمد على التلاميذ في حصة تتعلق بحرية التعبير في أكتوبر 2020.

ومن بين المحجوزات أيضا، ما وجد على هاتف الشابة المتهمة بالتخطيط لتنفيذ عملية إرهابية داخل مكان العبادة من صور دعائية لجماعات جهادية، إضافة إلى صورة للكنيسة القريبة من منزلها.

ووجه الادعاء الفرنسي، بحسب بيانٍ اليوم الخميس، إلى الشابة تهمة الانتماء إلى جماعة إرهابية وحيازة عبوات ناسفة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال رئيس البلدية، روبرت مينارد، إن الشابة البالغة من العمر 18 عاما قد “شجعت” الجيران على مشاهدة مقاطع فيديو الدولة الإسلامية.

وكانت المديرية العامة للأمن الداخلي اعتقلت خمس نساء ليل السبت الأحد في منزلهن في منطقة شعبية في بيزييه.

وقال مصدر قريب من التحقيق لوكالة فرانس برس إن هذه العملية تمت استنادا إلى عناصر أثارت مخاوف من ارتكاب الشابة لعمل عنيف.

وأشار المصدر نفسه إلى أن حالة الموقوفة العقلية كشفت “تصميمها” على التحرك، موضحا أن كنائس في مونبلييه (جنوب) كانت مستهدفة على ما يبدو.

وقالت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في المغرب، في بيان، إنها أحالت الخميس الماضي “على الاستخبارات الفرنسية معلومات محددة عن مواطنة فرنسية من أصل مغربي كانت تخطط لعملية إرهابية وشيكة تستهدف كنيسة في فرنسا”.

الاستخبارات المغربية القضاء الفرنسي تنظيم داعش مخطط إرهابي

‫تعليقات الزوار

40
  • سكفاندري
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:14

    يقولون ان المغرب ليس دركي اوروبا. اظن انه شرطي و دركي و مخبر لعيون أوروبا …

  • مغربي قح
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:15

    على المغرب أن يستغل المعلومات الاستخباراتية المتوفرة لديه للضغط على الدول الأوربية للاعتراف بالصحراء المغربية والسعي الى اجتثاث الكيان الوهمي جبهة البوليزاريو التي تشكل بؤرة للإرهاب والإرهابيين

  • شهاب النيزكي
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:18

    أتذكر حينما سألنا مدرس التربية الإسلامية في امتحان عن عقاب المرتد، فكان جوابي هو أنه لا إكراه في الذين و أن من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر …إلخ، فإذا بي أتفاجأ بتشطيب بالخط الأحمر على جوابي مرفوقا ب 0 على الجواب. بعد ذلك الحين تعلمت أنه يجب علي أن أحفظ عن ظهر قلب ما يمليه الأستاذ في الدروس من أجل اجتراره و تقيئه على ورقة الإمتحان و أصبحت أحصل منذ ذلك الحين على 20/20 في مادة التربية الإسلامية.
    هذا مثال بسيط على المنظومة التربوية التي تفرخ الأفكار المتشددة حتى أصبحنا أضحوكة للعالم. يجب معالجة المشكل من جذوره.

  • rme1974
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:22

    la plupart de ces jeunes ont des casiers judiciaires pleins .et ils se mettent à la drogue et se disent qu ils musulmans

  • يس
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:25

    لا اضن استهداف الكنيسة امرا جيدا لانها مهما كان مكان للعبادة والحمد لله لي تدخلت السلطات قبل ان تفقد مغربية اخرى حياتها

  • Adam
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:29

    جيد وحسن جداً وماد عن إرهابيو ولصوص المال العام والنصب على الضعفاء.حبد لو كانت نفس الياقضة عند رجالا ت إستخبارتنا الا شا وس.ولكن لمن تطبل الحاج

  • عبد الله
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:30

    لاتنس أن من الأدب إرفاق ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم بالصلاة عليه أما بالنسبة لمن لديه المشكل في فهم تعاليم الدين فهاذا مشكله هو وليس مشكل الإسلام الله تعالى يقول في كتابه العزيز .وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين صدق الله العضيم

  • Kroze
    الخميس 8 أبريل 2021 - 17:40

    نحن هنا بصدد تضخيم الاشياء.
    المغرب ليس هو من اطاح بالشابة: الشابة كانت تتحدث الى جيرانها عن احلامها (لكي لا اقول خططها) و كانت تحرضهم على اتباع افكار اقتنعت هي بها فبلغوا الشرطة فجاؤوا و قبضو عليها و قبضوا على امها و اخواتها يسكن معها. نقطة نهاية.

    و يتحدثون عن متفجرات لم تصنع بعد و انها تريد تفجير “كنائس” بالجمع و عمرها 18 سنة!!!! هل يُعقل؟؟؟
    وكأنها wonderwoman!!!!

    الشابة “هبيلة” على ما يبدو و لابد ان ترسل الى طبيب امراض عقلية. ربما طول الحجر الصحي اثرت عليها.

    الامر كله زوبعة في فنجان.

  • من قلب فرنسا.
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:06

    عندما يتعرض المسلمون للمضايقات والعنصرية وإﻻرهاب ، ﻻ احد يقف امامهم …لمذا اسم اﻻسﻻم وحده تحث المجهر ، رغم ان اصحاب الديانات الأخرى اكثر جرما وعنصرية وبيدوفيليا…رغم ذلك ﻻ يصفون بالإرهاب !!وكل شيء تحت الدف… !! اما هذه الفتاة وغيرها نتيجة لقلة التربية والبعد عن تعاليم الإسلام السمح ، او ممكن العمالة للعدو ..ومن يدري. ..

  • هشام متسائل
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:09

    ينطبق المثل المغربي الذي يقول: كيدق على الباب و يقول شكون
    من يدل على الانفجاريين هو نفسه من يفرخهم

    فكما فرحت ال” سي ٱي إي” بن لادن و جماعته تفرخ مخابرات أخرى بنلادنات ٱخرين
    ولكن يبقى السؤال مطروح : لماذا دائما أو أغلب الإرهابيين في أوربا مغاربة ؟
    هل المسلم المغربي أكثر تشددا أو عنده قابلية أكثر للتشدد من المسلم المصري مثلا ؟
    لماذا لا نسمع عن انفجاري فلسطيني في أوربا رغم أن الفلسطيني يمارس عليه الإرهاب و التشريد الإسرائيلي ؟
    أكيد كاين مشكل عويص عقل المسلم المغربي

  • Lym
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:13

    هده الشابة ككثير من شباب اوربيين من اصول عربية.ضحية ثقافة وتقاليد جد منغلقة تحرم هد الشباب في الانسجام والاختلاط مع اقرانهم الغربيين .وتدفع الكثير منهم مع الاسف الى العزلة وفي بعض الاحيان الى التطرف والانحراف.حان الوقت لمراجعة ثقافتنا ومعتقداتنا من طرف علماء ومثقفون وفلاسفة وليس الفقهاء و المشعوذين .لفك هده العزلة والانغلاق .التي هي سبب تعاسة ومشاكل الجيل الثاني

  • سيد
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:18

    ربما انها مخلة عقليا او مريضة نفسيا اعرضوها اولا على الاطباء المختصين في هذا المجال

  • u2 one
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:21

    عندما يتعلق الأمر بالتحويلات المالية من فرنسا للمغرب لا نقول الفرنسيون من أصول مغربية. بل نقول بصفة عامة الجالية المغربية بالخارج أو مغاربة الخارج.

  • عين العقل
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:26

    السلام عليكم
    أفتوني .إن كنتم تعلمون .عندنا ولله الحمد جهاز مخابرات .ورجال أمن أكفاء. ومتمرسين في جلب المعلومة .والكشف عن الجريمة بشتى أصنافها.
    من حوالي تقريبا سنتين .ارتكبت مجزرة في حق شابتين سائحتين. وتم العثور على الجناة في لمح البصر
    وبسرعة فائقة. بطريقة او بأخرى. وهاذه السنة اهتزت مدينة سلا والمملكة .على جريمة مروعة ذهبت ضحيتها عائلة بالكامل .بما فيها مولود حديث الولادة .ولا زلنا لحد كتابة هاته السطور لم تتوصل .الادارة العامة للأمن الوطني بكل أجهزتها. لفك خيوط الجريمة .وايجاد طريق يوصلهم الى من ارتكب هاته الجريمة .مع العلم ان مسرح الجريمة .مكتظ بالسكان .الحائط جنب الحائط. فلا يعقل ان لا احد سمع او رأى غريب او غرباء عن الحي .
    فلا زالت الأجهزة عاجزة على ايجاد الحل .
    اما من حيث كفاءة رجال الأمن المغرب لا احد يشكك في مهاراتهم .والله ينصر سيدنا أمير المؤمنين محمد السادس طول الله في عمره .وشكرا اهسبريس

  • Jawhara
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:29

    شابة … مغربية … عمرها 18 سنة… خططت لتفجير كنائس وليس كنيسة واحدة فقط … عثروا عند تفتيش بيتها على صور باتي المدرس الذي قيل إنه قتل على يد شيشاني مسلم لإساءته للدين الإسلامي … دلائل على علاقتها بتنظيم داعش وزيد وزيد …كون قريت هذا الخبر يوم فاتح أبريل كنت قلت كذبة أبريل ولكن اليوم 8 أبريل … واش هذا ماشي Synopsis ديال شي سلسلة جديدة ف Netflix ؟ أولى يمكن النسخة العربية لفيلم Wonderwoman ؟ لا لا بللاتي ، فرنسا سالات مع كورونا وهيا تدوز لموضوعها المفضل أبد الدهر : الإسلام، لأن Les gilets jaunes و باقي الأمة لهاتهم بالتلقيح وكيف ستمرر لهم ضرائب جديدة من أجل النهوض بالإقتصاد بعد الجائحة ولكم واسع النظر.

  • حقيقة
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:34

    عوض الخوف على كنائس فرنسا فإن الخوف كل الخوف على كنائس المغرب وصدقوني ماشي ولاد البلاد يجب الحذر وتتبع عن قرب لجميع المهاجرين المغاربة الذين يدخلون بلدنا المغرب. ما لا افهمه عندما تتكلم مع بعضهم هو حزمة التطرف والحقد لكل ماهو غربي مع انهم يستفيدون هناك من رعاية صحية مجانية…

  • خزعبلات
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:38

    هراء وخزعبلات، كيف يعقل ان مراهقة في سن 18سنة تخطط لتفجير ارهابي، واقيلا ولات superwomen, الفتاة ربما مهووسة بمشاهدة الفيديوهات التي توجد على اليوتيب، وانتم جعلتم من الحبة قبة. هرطقة في هرطقة.

  • hanae hanou
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:38

    جواب على شهاب فرق كبير بين المرتد و الكافر

  • Antidérapant
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:40

    L’article est une traduction d’une dépêche française… Heureusement que Google est là pour donné un coup de main… Donc pas besoin d’être journaliste

  • عبدالله
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:49

    جواب على الأخ الذي كتب على المرتد وتنفيذ أستاذه والله الى اضحكني جدا.
    المقالة الذي كتبها مغني مشهور عن الاسلام قال فيها ( الحمدلله الذي عرفني الاسلام قبل معرفة المسلمين ) يا اخي عندي تجارب كثيرة وبالاخص مع اصحاب اللحي الخوانجية ، كرهوني في اصحاب اللحي وما جاء منهم ، تجارب الغدر والكذب والنفاق وقال الله وقال الرسول وأفعالهم افعال الشيطان.
    مثال أعيشه غير حاليا والله حتى تكرههوم.
    سمسار كلفه ابي الله يرحمه بركاء منزل تعيش بفلوس كراءه امي واوصانا ابي قبل موته ان نتق فيه او نتهلاو فيه راه معقول. السمسار الذي أكلمه هاتفيا يجيبني هاتفه بالأذان او القران مان يكذب علي وعلى امي بان المنزل فارغ وليس مكري وفاجأته بحضوري وكان العكس ، المنزل مكري مند عدة اشهر وهو يسرق امي ويأكل فلوس الحرام.
    هاذا هو المسلم الدي يتغنى بالاسلام ويخرجك عن ملتك.
    الحمدلله الذي عرفني على الاسلام قبل ان اعرف ولاد الحرام ولا اعمم الحمدلله باقي ولاد الناس المسلمين الاحرار ولكن قليلين.

  • مهاجر مسالم
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:52

    ويليييييييييي ومع من طاحت..
    ماجات فين تسكن تخطط لهاد الكوارث غير في بلدية العمدة ديالها هو روبير مينار العدو الأول للمهاجرين و بالأخص من أصول عربية إسلامية.

    بسبابكم و بسباب تصرفاتكم تضيقون الخِناق على المسلمين في المهجر حاؤو للرزق و لم يتخلّو عن دينهم بل بالعكس، كلّما أحرزوا خطوة للأمام و أصلحوا ما أفسدتم إلا و تصرّون على إعادتهم للخلف وإعطاء الفرصة لمن يتربص بهم.
    عليكم من الله ماتستحقون !!!

  • مواطن من ألمانيا
    الخميس 8 أبريل 2021 - 18:54

    ردا على الأخ : عبد الله رقم 7

    أتظن أن هؤلاء لا يعرفون قيم الإسلام

    إنهم يعرفونها حق المعرفة ويستغلون ثقة الناس في الإعلام

    فرنسا أكبر همها هو : تلوث سمعتنا وتنهب خيراتنا لأنها بدون نهب مستعمراتها القديمة الجديدة سينهار اقتصادها في أيام معدودة

    فرنسا كانت وما زالت امبريالية انتهازية استعمارية حاقدة باغضة على كل ما له علاقة بالإسلام

    فرنسا تريد فقط نهب خيراتنا (( تأكل الغلة وتسب الملة))

    العالم ما زال فيه الأحرار يعرفون الحقيقة ، وليس فيه إرهاب أكثر من إرهابهم

    أحسن دليل حي جرائمها في المستعمرات مثل ما حصل معنا وخاصة مع أشقائنا في الجزائر
    المشكل ليس في فهم تعاليم ديننا الحنيف بل مشكلتهم يريدون فقط يلوثون سمعتنا

    وكما ذكرت أخي المحترم في تعليقك: الله تعالى يقول في كتابه العزيز

    ((( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين صدق الله العضيم )))

  • م المصطفى
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:04

    En réponse à MRE
    Je lui dirais que c’est un peu vrai ce qu’il a dit dans son commentaire, surtout s’il remplace « la plupart «  par «  une minorité ».
    Ce qu’il a oublié ce Monsieur , c’est que parmi les jeunes Marocains en France , comme au Maroc aussi , il y’a des jeunes qui sont : médecins , avocats , professeurs universitaires , cadres , politiciens et même ministres …
    D’où l’importance de ne pas généraliser ou de rabaisser notre jeunesse…

  • محمود ربيع
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:27

    Dans la nuit du samedi au dimanche, vers 1h30 du matin à Béziers, quatre femmes d’une même famille française d’origine marocaine ont été interpellées, dont une soupçonnée d’avoir voulu commettre des actes violents : âgée de 18 ans, cette islamiste qui s’est radicalisée au cours des derniers mois, au point de se rapprocher de Daech (des documents à l’effigie de l’État islamique ont été retrouvés à son domicile), projetait de s’attaquer à des églises du sud de la France le jour de Pâques, à l’aide d’engins explosifs artisanaux qu’elle a elle-même confectionné (à base de bouteilles scotchées et de billes). Un sabre et plusieurs matières suspectes ont également été retrouvés au domicile monoparental de cette jeune femme.

  • المهدي
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:34

    تعيق 1 و 2 النتيجة المباشرة ان حزب ماكرون الحزب الحاكم أعلن اليوم عن افتتاح ملحقة للحزب بمدينة الداخلة وهي خطوة تمهيدية لفتح قنصلية لفرنسا ان شاء الله ايها الفلاسفة.

  • الهادف
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:39

    بعد عرض رسومات كرتونية مثيرة للجدل للرسول محمد على التلاميذ في حصة تتعلق بحرية التعبير في أكتوبر 2020. هل اصبحتم منهم لكي لا تصلوا و تسلموا على خير البرية خير خلق بني آدم سيدنا محمد صل الله عليه وسلم.

  • تك فريد
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:52

    الاسلام الذي يدرس في الدول الاوربية اسلام يحمل سموم تم زرعها من قبل عقول صهيونية لكي يبقا الجوويم في صراع دايم مع العرب (بنو اسماعيل)، ونجحت الصهيونية العالمية في خلق هذا الصراع وهي من تغذي المسلمين بدول الغرب ثقافة الدربالة الكحلة ولحية القديسين المذكورة في سفر تثنية وسفر اللاويين من كتبهم المقدسة.
    هل من قارئ يومن بان يسوع الناصري لم يطير بزون اجنحة الي اية مجرة او الي ما بعد الثقوب البيضاء، بل هاجر الي كشمير هربا من الرومان ومن كيد الفريسين الصهاينة بنو جلدته ثم عاش عشرات السنين بكشمير وتزوج اكثر من مرة ومات ودفن هناك وقبره لا زال شاهدا عليه بكشمير !؟!؟!؟

  • التربية النيزكية
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:53

    هل هناك علاقة يين فرنسية لم تكمل دراستها اللائكية و التربية الإسلامية المغربية؟ لو قرأت في المغرب أو حتى في أفغانستان ستفهم حرمة الكنائس في الإسلام لكنها تعلمت الكراهية في مدارس فرنسا

  • Marokkii
    الخميس 8 أبريل 2021 - 19:54

    يجب على فرنسا فتح قنصلية في الجنوب المغربي لمساندة قضيتنا الوطنية

  • مضاد الدواعش
    الخميس 8 أبريل 2021 - 20:18

    غير لبوهالي هو لي ما غاديش يعرف بلي آيات بحال هادي ما غاديش تقدر تاتر ف ناس لي كاي أمنو بيهم “قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله واليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين اوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون” شفتو علاش فرنسا بغات تحارب التطرف ف بلادها؟ ها علاش، هي لي عارفاكم مزيان.

  • فإن الذكرى تنفع المؤمنين
    الخميس 8 أبريل 2021 - 20:50

    كما عثرت الشرطة الفرنسية على صور لمتطرفين إسلاميين، وصور “لصامويل باتي”، وهو معلم فرنسي كان مسلحون يشتبه في أنهم إسلاميون قد ذبحوه بعد عرض رسومات كرتونية مثيرة للجدل *للرسول محمد صلى الله عليه وسلم* على التلاميذ في حصة تتعلق بحرية التعبير في أكتوبر 2020.

  • الى رقم 11 lym
    الخميس 8 أبريل 2021 - 21:47

    جاء في تعليقك بالحرف : ان هذه الشابة ككثير من شباب اوروبيين من أصول عربية .
    ماذا لو لم تكن هذه الشابة من أصول عربية ؟وكانت أمازغية . وهي كذلك .
    لان قلت سابقا أن المغاربة أمازيغ .
    الان أصبح المغاربة عرب .عجب لك.

  • الخميس 8 أبريل 2021 - 22:23

    الارهاب ليسى له مبرر لاكن هده الجملة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    رسومات كرتونية مثيرة للجدل للرسول محمد على التلاميذ في حصة تتعلق بحرية التعبير في أكتوبر 2020.

  • رافتر المغربي
    الخميس 8 أبريل 2021 - 22:38

    لا يهمني الخبر و محتواه في شيء فقط شيء بسيط أتمنى أن يفهمه و يستوعبه من يحسب نفسه سوبرمان و يحاول أن ينصر الدين الحنيف بطرق تدل على جهل مستفحل بدين الله واااا عباد الله راه ولي الأمر وحده وحده من يقرر متى يحارب المسلم و ليس غيره حتى لو كان ولي الأمر عبدا حبشيا كما قال النبي صلى الله عليه و سلم
    و الله يهدي شبابنا راه التفركيع و التقنبيل كتشوهوا بيه دين محمد و كتموتوا ميتة جاهلية. فيقوا من القلبة و كلها يصايب أخلاقوا و المحيط ديالو بالحكمة و الموعظة و الأسوة الحسنة ماشي ندير اللحية حتى لصدري و نلبس نص سروال و نجلس ناكل ف فلوس الناس. اللي عندو عقد نفسية يبعدها من الدين يمشي يتعالج. الله يهدينا ياربي.

  • Lymالى 32
    الخميس 8 أبريل 2021 - 23:48

    امازيغية.عربية مغربية او جزاءيرية نفس المشكل .ثقافتهم جد منغلقة في بعض الاحيان عنصرية .وتخلق الكراهية ضدهم .فلما تعتبر الاوروبي كافر نجس وانه مصيره جهنم .وياكل الخنزير .وان العربي طاهر وان الله فضله على الاخرين و حجز الجنة له ليس لغيره .فهذا نوع من النازية الهتليرية وخطير جدا على الاخرين .لهدا يجب على المثقفين اصحاب الشواهد ان يتدخلوا لانقاذهم من هد الثقافة التطرفية.التي تهين الاخر .

  • ياسين
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 00:21

    رغم هذا التعاون الامني الذي جنب فرنسا اراقة الدماء إلا أن فرنسا مازالت لم تعترف بمغربية الصحراء كما فعلت امريكا

  • مغترب
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 05:58

    لكل مشكك في قدرات المخابرات المغربية اليوم في الأخبار الفرنسية على جميع القنوات يتكلمون عن المعلومات الدقيقة المقدمة المصالح الفرنسية التي جنبت فرنسا حمام دم و زرع الالكراهية بين الشعوب ، تحية تقدير للمحاضرات المغربية و متمنياتنا بالإستمرارية

  • cantepaufranc
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 08:23

    كما عثرت الشرطة الفرنسية على صور لمتطرفين إسلاميين، وصور “لصامويل باتي”، وهو معلم فرنسي كان مسلحون يشتبه في أنهم إسلاميون قد ذبحوه بعد عرض رسومات كرتونية مثيرة للجدل للرسول محمد على التلاميذ في حصة تتعلق بحرية التعبير في أكتوبر 2020.
    نفتخر كثيرا بالمخابرات التي تنتمي لبلدنا الحبيب والتي تحمي البلد من المتطرفين وتحمي حتى بلدان أوروبا هذا يشرفنا كثيرا كمغاربة، فقط أريد أن انبه الكاتب بأننا كمسلمين عندما نذكر الرسول الكريم جهرا او كتابة نضيف (صل الله عليه وسلم) ولا نعبث ابدا باسمه فهو خير البشرية وخير الانبياء وآخرهم صل الله عليه وآله وسلم تسليما.

  • وعزيز
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 09:40

    إلى صاحب التعليق رقم 3

    بما انك كتبت

    لا اكراه في الذين…… هكذا ب ذ

    فانك تستحق 0/20

    و ثانيا…. المطلوب منك الإجابة عن السؤال…

    و ليس الافتاء……

    و قد درست ما حكم المرتد……و فهمته على ما اظن…

    اما الإيمان فأنت حر…. و لكن اتتم الآية التي أتيت بها

    قال تعالى في سورة الكهف :((وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا (29)))

    صدق الله العظيم.

    (( سير تقرأ….. عاد فت.))

    اما 0/20

    نقطة مستحقة….

  • يونس
    الجمعة 9 أبريل 2021 - 17:53

    رأيت فيديوهات كثيرة لمواطنين فرنسيين ينتقدون حكومتهم، حيث يقول أحدهم “الصين بنت مستشفيات في أيام، ماذا فعلتم أنتم، ما تفعلونه فقط هو التضييق على المسلمين، كلما فشلتم تحاولون توجيه الإنتباه إلى المسلمين”

صوت وصورة
التأمين الإجباري عن المرض
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:15 3

التأمين الإجباري عن المرض

صوت وصورة
رمضانهم في الإمارات
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 15:00 1

رمضانهم في الإمارات

صوت وصورة
ساكنون تحت الخيام بالرباط
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 12:59 7

ساكنون تحت الخيام بالرباط

صوت وصورة
تطويق مسجد بفاس
الثلاثاء 20 أبريل 2021 - 00:00 23

تطويق مسجد بفاس

صوت وصورة
مع هيثم مفتاح
الإثنين 19 أبريل 2021 - 21:30 2

مع هيثم مفتاح

صوت وصورة
بين اليقين وحب العطاء
الإثنين 19 أبريل 2021 - 17:00 2

بين اليقين وحب العطاء