"حلم فبراير"‬ بعد 10 سنوات .. تحولات إنسانية ومكاسب متعددة

"حلم فبراير"‬ بعد 10 سنوات .. تحولات إنسانية ومكاسب متعددة
صورة: أ.ف.ب
السبت 20 فبراير 2021 - 10:00

مسارات متفرقة رسمتها الوجوه الشبابية البارزة لحركة 20 فبراير، فبين الهجرة والطموحات الشخصية، اتجهت أحلام جيل واسع بالتغيير إلى الانحسار، كما قلت حيوية التنظيم العفوي، واستقر به الحال إلى نوستالجيا جميلة في الأذهان.

وتفرقت السبل بعديد الوجوه التي جمعتها حانات ومقاهي العاصمتين الإدارية والاقتصادية، إذ اختار كثيرون الهجرة لإتمام الدراسة بالخارج، ثم استقر بهم الحال هناك، فيما التحق البعض بالأحزاب، ومر البعض الآخر “صحافيا” بعد انسداد الأفق.

وعرف الحراك الفبرايري بمد شبابي واسع من المنتمين إلى الشبيبات الحزبية أو المستقلين، الذين خاضوا بدورهم سجالات حادة وسط المقرات، لتبقى محتفظة بالأصداء دون أجوبة عن مستقبل الطموحات التي تفجرت في المغرب ذات 20 فبراير.

تحولات إنسانية وسياسية

خالد البكاري، أحد أبرز وجوه حركة 20 فبراير بالدار البيضاء، أورد أن فضل 20 فبراير عليه مرتبط بالدرجة الأولى بإعادة الروح والطموح إلى الرجل، مؤكدا أنه قبل هذا التاريخ انسحب تماما من العمل السياسي والمدني بعد فترة يأس كبير.

وأضاف البكاري، في تصريح لجريدة هسبريس، أنه تجاوز المرحلة التي اهتم فيها بما هو أكاديمي فقط، وزاد: “حلم المطالب مازال قائما على الدوام، خصوصا في ما يتعلق بالحرية الاقتصادية والسياسية والإعلامية”، مسجلا أن شروط استئناف الحراك قائمة دائما.

وأوضح المتحدث ذاته أن متغيرات عدة طبعت الفترة السابقة، وبالتالي فالاحتجاج انتقل من المطالب السياسية إلى الاجتماعية، والمجالية، مثل ما وقع في الريف وجرادة، معتبرا أنه بعد التشنج الحاصل لا بد من الانفراج مستقبلا.

وأضاف أستاذ علوم التربية أن التاريخ يبرز هذا مع انتفاضات 1965 و1981 و1984 والتسعينيات، مشددا على أهمية تقديم عرض سياسي وحقوقي جديد، والاشتغال بسياسة تفاعلية بين الجميع، مع التخلي عن المقاربة الأمنية.

مكاسب متعددة

عبد الله بوشطارت، الأستاذ الباحث في التاريخ، اعتبر أن ما حققته حركة عشرين فبراير بالمغرب في ما يتعلق بالقضية الأمازيغية يعتبر حاسما في تاريخ نضالات وتضحيات الأمازيغ، إذ حققوا في تلك الانتفاضة أهم مطلب في رزنامة مطالبهم، ويتمثل في ترسيم اللغة الأمازيغية.

وأضاف بوشطارت أن ترسيم هذا المطلب لم يكن ليتحقق لولا فضل نضالات حركة 20 فبراير، بسبب بنية الدولة المغربية وشبكة أحزابها التي تهيمن عليها إيديولوجية العروبة والإسلام؛ وهذا ما تجلى في تنزيل ترسيم الأمازيغية، إذ اصطدم بمتاريس الأحزاب داخل البرلمان والحكومة.

وأوضح المتحدث ذاته أن ما حققته حركة 20 فبراير من مكتسبات بدأ في مجمله في التلاشي منذ الحكومة الأولى للإسلاميين، فقد عادت منظومة السلطوية تشتغل، ونجحت في استرجاع مساحات مهمة لصالحها، فتقلصت مساحة الحرية وحقوق الإنسان.

وأهم الحقوق التي تراجعت، وفق المتحدث، حرية التعبير والحريات السياسية في خلق وتأسيس الأحزاب الجديدة بمرجعيات مختلفة مناقضة للمرجعيات المهيمنة سياسيا وثقافيا؛ “فالدستور جاء بترسيم الأمازيغية، لكنه قيد حرية تأسيس الأحزاب بمرجعية أمازيغية ثقافية، ما يعني أن تطبيقه وتنزيله تم بنفس المنطق والتوجهات السياسية الكبرى لدستور 1996″، وفق تعبيره.

الاحتجاج الحرية وحقوق الإنسان القضية الأمازيغية حركة 20 فبراير

‫تعليقات الزوار

26
  • مُــــــــواطنٌ مَغربِي
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:12

    تلك الراية (الامازيغية) لم تكن حاضرة في تظاهرات 20 فبراير وحتى تلك الراية السوداء لم نرى لها وجودا.. وأكثر الشعارات كانت تردد جهارا وبدون لافتات…

  • عدمي و افتخر
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:16

    تم دفن حركة 20 فبراير من طرف المخزن لا اقول بذكاء بل بالجهل و التخلف فأمام عيني حين داك تم تجنيد الفقراء من طرف المخزن و رافضي التغيير الايجابي لمصلحتهم و رفض احترام الانسان مهما كان و حصره في العبودية نحو القلة و كان لهم السلطة الالاهية تم تجنيدهم مقابل اعانات الدولة مثلا في مدينة العيون ينادون بدفن حركة 20 فبراير مقابل 100 dh لليوم الواحد و من ارد التكذيب يسأل و سيجاب امام عيني و الله شاهد علي لا أحد من الاف الناس يعلم ماهية الحركة و لا ماذا تريد c est la maroc

  • Boumaniar
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:18

    20 فبراير لم تكن ابدا امازيغية..وحمل رايات عرقية مرده ان المسيرات تلتحق بها عنصر تمزيغية طفيلية..فلا يطردها المنظمون

  • barro
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:23

    حركة 20 فبراير لم ترفع علم غير العلم الوطني الغائب عن الصورة فيما حضرت تلك الأعلام الشاذة التي كانت من أسباب تشتت الإجماع الذي كان آنذاك

  • امين المفتاتي
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:32

    اسمع صوت الشعب… لازلت احتفظ بعشرات الصور و الفيديوهات عن مشاركتي في مظاهرات 20 فبراير بكل من مكناس و طنجة، كلما رأيتها شعرت بمزيج من الفخر و الحنين لتلك الوجوه المشرقة لمغاربة يحبون و طنهم و شعبهم، و كذلك الحسرة لعدم تحقيق شيئ يذكر لهذا الوطن. عاش الشعب

  • مغربي احب الملك
    السبت 20 فبراير 2021 - 10:53

    عفا الله عماسلف اخواني المغاربة حافضو علي هذا الوطن المغرب الحبيب والتحدو كرجل واحد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده . الحمد الله المغرب في طريق النمو والازدهار . والمغرب في صحراءه والصحراء في مغربيتها. اليد في اليد والي الامام . والله ينصر سيدنا.

  • مطالب شباب ...
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:02

    …20 فبراير 2011 بالمغرب ، تختلف عن مطالب شباب تونس ومصر وليبيا وسوريا حيث كانت المطالب هي اسقاط انظمة الحكم الاستبدادية، بينما في المغرب كانت المطلب يقتصر على اصلاح النظام الملكي دون اسقاطه.
    سخط الشباب وانتفاضاته ضد التقاليد و السلطة الأبوية حركة مالوفة في كل زمان ومكان وغالبا ما تتاثر بالتيارات الايديولوجية الجارفة التي تجتاح المجتمعات بسبب تطورات اقتصادية وما ينتج عنها من تحولات اجتماعية.
    فمثلا حين احدثت الصناعة تحولا في المجتمعات الاوروبية ظهرت الايديولوجية الماركسية ضد الراسمالية ،فنشا المعسكران.
    ثم جاء التيار الاسلامي واستقطب الشباب.
    انتفاضات 2011 تختلف بانعدام الزعامات وتراجع الايديولوجيات.

  • معطل
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:02

    الحصيلة 500 ألف مرشح دفع للتعليم حاصل على الإجازة و الرقم المخيف في تصاعد و الدولة لم تعر المعطلين أي اهتمام بتخصيص دعم شهري لهم الى حين اشتغالهم بل توفر الدعم بالملايير للاحزاب الفاسدة و النقابات و جمعيات العياشة….

  • omar.dz
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:07

    حركة 20 فبراير المغربية تبخرت و اصبحت جسد بدون روح سؤال مطروح وهل العياشة ديال المغرب سيعلقون للدفاع عن المعتقلين طبعا لا ربما سيشتمونهم كما يشتمون الجزائر ويتهمونهم بالعملاء و الجواسيس ديال الجزائر ولكن لا ننسى ان مزال هناك مغاربة رجال لا يركعون الا لله ومرحبا بهم عنذنا في الجزائر

  • حتى لا ننسى
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:14

    كان لنا طوح كبير نحن الشباب بالمصالحة مع السياسة مع المسؤولية وبناء مغرب لكل المغاربة باختلافاتهم ،مغرب الكرامة و الحرية ، وكانت المؤسسة الملكية مستعدة لتقديم الكثير من التنازلات ، لكن اثناء المشاورات لمراجعة الدستور ،كانت خيبتنا كبيرة جدا فالطبقة السياسية لم يكن لديها اي تصور للدستور ، كان كل همها مصالح ايديولوجية وحزبية ضيقة كان نتيجتها دستور لا يلبي جل مطالب الشباب ، استفادت منه الاحزاب الحاكمة حتى رأينا تحالف العلماني مع الاسلامي فقط من اجل الحقائب، الان هاجر البعض واعتزل البعض السياسة ، كانت لنا فرصة مع التغيير ،ضاعت للابد.

  • اميمة
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:50

    إلى معلق Omar. Dz اش ربحتي انت من جزائر و اش ربحو لمغاربة لكانو ف جزائر ياك جربتو عليهم على اساس نتوما مكتركعو لعسكر ياك هوا لمتحكم فيكم او معيشكم فلويل لكحل ياك كثر من عام أو نتوما دايرين مظاهرة اش قضيتو حيدتو ميت او درتو معطوب نسيت مگتليك راك حتى انت كدخل فشؤون مكتعنيك لاش داخل لهنا

  • سعيد الألفة
    السبت 20 فبراير 2021 - 11:50

    لحد الآن لا زلت أتساءل : كيف لحركة ” علمانية ” ( من خلال أفكار قادتها و مؤسسيها ) علمانية ( وهنا اتماسك كي لا أقول كل ما كان يدعو إليه مؤسسها والناطق الرسمي باسمها ” سعيد….” و خاصة من فرنسا..) ..اقول، أتساءل كيف لحركة ذات اتجاه علماني يساري ومطالب بما هو غير أخ……قي ك..”شذ….ذ ” و” اكل رم..ان”..فكيف لهؤلاء ان تحالفوا مع ” جماعة”… (غير مرخصة رسميا) ..كانت تقول أنها..تنطلق من “مباديء دينية ” ..؟
    فكيف لؤلائك أن يضعوا ايدهم في أيدي..هؤلاء؟
    ام انهم يطبقون مقولة : انا و عدوي على ..ابن عمي ؟

  • السؤال الجدير ...
    السبت 20 فبراير 2021 - 12:15

    …بالطرح هو لماذا كانت احتجاجات 2011 خافتة في المملكة الشريفة ؟.
    التفسير يكمن في القرارت الاستباقية التي بادر إلى اتخاذها الحسن الثاني بعد سقوط جدار برلين 1989، وانهيار المعسكر السوفياتي سنة 1990.
    حيث انه بعد ان زال خطر الصراع على النفوذ بين المعسكرين و ايديولوجية التاميمات الاشتراكية اقترح التناوب على أحزاب المعارضة في الكتلة.
    تقاعس الاستقلالي بوستة اخر التجربة 5 سنوات الى ان اقدم على قبول خوضها الاتحادي اليوسفي 1988. مما احدث انفراجا كبيرا.
    تم العفو على المعارضين في الداخل والخارج والسماح بالمشاركة السياسية للاخوان وتاسيس حزبهم 1996. تم إنشاء هيئة المصالحة الى غير ذلك من إصلاحات.
    اضف الى ذلك نجاح المغرب في اختيار اقتصاد السوق.

  • مغربي اخب الملك
    السبت 20 فبراير 2021 - 12:21

    جواب علي OMAR الجراءيري . بدون ان اعلق علي كرهكم للمغرب وحسدكم. انصحك ان لا تتكلم علي اسيادك المغارب لولا هم لما حصلت علي الاستقلال اسأل جدك لوكان من مواليد الاربعينيات او بداية الخمسينيات هو يعطيك كيف كان تحرير بلدك ومن سعدكم علي تحريرها يا حاقد . والنصيحة الاخيرة اذهب وقف في طابور الانتضار للحصول علي الحليب ،والخبز وكذالك ماء صالح. لشرب .
    المغرب سيدك وسيد سيادك

  • العابر
    السبت 20 فبراير 2021 - 12:25

    ##مكاسب متعددة ##…..عنوان الفقرة الاخيرة للمقال.
    أين المكاسب؟؟؟ هل الدستور مكسب؟؟ هل من جديد في الحالة الاجتماعية؟؟ أين التنمية؟؟؟ أين حرية التعبير؟؟؟ و ما اخبار الحالة الحقوقية؟؟؟
    الدستور لا يساوي شيئا مادام متحكما فيه بالقوانين التنظيمية!!الوضعية الاجتماعية فيها نقاش بفعل تاثرها بالجاءحة!!!التنمية لا توجد إلا في عقل الدجالين السياسيين!!! حرية التعبير، مجرد كلام، الحقيقة صادمة!!!
    الحالة الحقوقية هي أم التفسيرات و التطمينات و النجاحات أو الاخفاقات!!! كيف تحولت الحراكات:الريف، جرادة،…..الى تهديد للامن الداخلي و دعوات للانفصال و…..
    الخوف هو الساءد، فكأن الدولة اكتشفت خطرا ما لم يستشعره المواطن، فكثرت التهم المفبركة و الخيالية كما يقول الحقوقيون!!!!
    أما نحن المواطنون فلا حول لنا لتصديق الاثنين!!! هكذا يضيع المواطنون بين صراعات السياسيين و الحقوقيين و الدولة!!!!
    و الاعلام أيضا، فبعض الصحافيين يخلقون معارك وهمية و يضخمون الاحداث …….و غير ذلك مما يضلل المواطنين!!!!
    نحن المواطنون نريد الوضوح و الشفافية من المتصارعين، نريد مغربا لنا جميعا و ليس لكاءنين يتصارعان!!!!

  • عبدالله
    السبت 20 فبراير 2021 - 12:45

    كون نجحات للخونة هاد عشرين ديال الزفت كون راكم يا إما شادكم العسكر تا يطحن فيكم وَيَا إما تتطاحنون في حرب أهلية شكون لي يحكم يا أمازيغي او اخوانجي او ريفي او عروبي .
    كون راكم شادين الطابورات على كمشة طحين او شادين البحار والصحاري عبيد عند سيادكم.
    يا الطامع في الزيادة عنداك من النقصان والجوع .
    لي طفراتو العراق وسوريا ومصر غادين طفروه انتما على زينكم وكثرة الجهل والامية .

  • مغاربة
    السبت 20 فبراير 2021 - 12:51

    الرايات الملونة لم تكن كما اراد المنشور الترويج لها …. 20 فبراير كان و قودها الشباب فكانت محطة من محطات استمرارية نضال الشعب المغربي .

  • ولد بني ملال
    السبت 20 فبراير 2021 - 13:35

    بالنسبة للذين تستفزهم راية الأمازيغ أقول لهم إن من يدافع عن الحقوق ومن له غيرة على البلاد والعباد هم الأمازيغ الأحرار وليس “العرب”.

  • sami
    السبت 20 فبراير 2021 - 14:20

    ظهور العلم الثقافي للحركة الامازيغية يثير حفيظة العنصريين الاقصاءيين كان الحركة الثقافية لم تكن حاضرة في الحراك…المغرب فسيفساء يا ايها التوليتاريون المستلبون. ⵜⵓⴷⴻⵔⵜ ⵉⵢⵎⴰⵣⵉⵖⵏ

  • محمد بلحسن
    السبت 20 فبراير 2021 - 14:22

    بتعليقي هذا، ها أنذا أحتفل بطريقتي الخاصة بالذكرى العاشرة لحركة 20 فبراير … هي حركة أُريدَ لها أن تسهر على تنزيل “الربيع المغربي” إنطلاقا من ساحة محمد الخامس وسط عاصمة المملكة الرباط.
    في فبراير ومارس 2011 كنت حاضر بالميدان للدفاع على قيمنا الحضارية وبيدي كتاب “التحدي” الذي تركه لنا جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله. من باب الصدف أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية أدخلتني إلى جميع بيوت المغاربة من طنجة إلى لكويرة عبر نشرة الأخبار المسائية، دخلت إلى جميع البيوت لإسماع صوتي الذي كان موجه للمتظاهرين، قلت لهم بصوت مرتفع: “إِلاَ بْغَايْتُو نْخْدْمُو هّادْ لْبْلاَدْ، الخِطَابَاتْ المَلَكِيَّة هِىَّ الأُولَى، هِىَّ الأَسَاسْ”.
    لا يهم هل “ربيعنا” إصطناعي أو طبيعي، المهم هو أن ربيعنا الدائم سينطلق بعد المصادقة على تقرير اللجنة الملكية الخاصة بالنموذج التنموي التي انطلقت أشغالها في يوم 26 يناير 2019.
    أنتظر بفارغ الصبر نشر ذلك التقرير لقراءة جميع صفحاته مع التوقف مطولا عند الفقرات المتعلقة بالحكامة الحيدة والابداع.
    أنشري يا هسبريس إن شروط النشر متوفرة وشكرا.

  • أستاذ
    السبت 20 فبراير 2021 - 15:18

    دعونا لا نحيد عن الحقيقة المطلقة، ان اي اصلاح دستوري يجب ان ينضوي في اطار الملكية حفظا للاستقرار الذي يصبغ التوجه السياسي للملك باعتباره رئيسا للدولة وغيره يجب ان يتم هذا الاصلاح باياد تكنوقراطية بدون اديولوجيات تخدم الصالح الاقتصادي باغناء الجميع دون الالتفات لرعاع لا يرغبون بالعمل، اما الافكار اليسارية فهي لن تقود لصلاح ابدا، بل تنتعش في الفوضى …الحل دائما في الوسطية

  • abdou
    السبت 20 فبراير 2021 - 19:10

    ما شفنا والو على ارض الواقع غير الشفوي٠ الفقير يزداد فقرا .و الغني يعوم في خيرات البلاد.اللهم إن هذا منكر لا يرضيك

  • مغربي تطواني
    السبت 20 فبراير 2021 - 21:24

    و مادا عن تلك الراية الداعيشية السوداء و الرايات لي الشواد هل داعش تطالب بحقوق و ايضا الشواد يطالبون بالاعتراف بهم

  • حكيم
    السبت 20 فبراير 2021 - 21:33

    عن أي مكاسب تتحدث؟
    ربما مكاسب شخصية لبضعة شباب جندو لتحريك 20 فبراير وكلهم الأن بخير وعلى خير وبعد ذلك حصل تراجع في كل شيء.

  • سليمان القانوني
    السبت 20 فبراير 2021 - 22:30

    إذن العلم الغير وطني يرفع مجددا في ٢٠ فبراير ورفع من طرف الأمازيغ كما رفع في احتجاجات الزفزافي كما رفع في الجزائر يعني هناك قاسم مشترك هو العلم بنفس الرموز ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.لم أعد أفهم شيئا.

  • نورالدين المعتدل
    الأحد 21 فبراير 2021 - 06:43

    من خلال الصورة الأفواه كلها مفتوحة محال لمرا محال الراجل يا ربي تلطف بنا ما هي الكواليس من رفع العلم الأمازيغي في ٢٠ فبراير ديالتهم من دون العلم الوطني المغربي الرسمي.

صوت وصورة
مقهى مفتوح في رمضان
السبت 17 أبريل 2021 - 13:33

مقهى مفتوح في رمضان

صوت وصورة
تشديد المراقبة بسيدي بوزيد
السبت 17 أبريل 2021 - 12:34 2

تشديد المراقبة بسيدي بوزيد

صوت وصورة
بين المرض وقلة ذات اليد
السبت 17 أبريل 2021 - 11:33 4

بين المرض وقلة ذات اليد

صوت وصورة
عبد الرزاق أفيلال
السبت 17 أبريل 2021 - 10:30 3

عبد الرزاق أفيلال

صوت وصورة
حزب مايسة .. المغرب الذي نريد
الجمعة 16 أبريل 2021 - 23:00 43

حزب مايسة .. المغرب الذي نريد

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والشباب
الجمعة 16 أبريل 2021 - 22:00 18

بدون تعليك: المغاربة والشباب