خبير اقتصادي يحدد قطاعات واعدة للاستثمارات الإسرائيلية في المغرب‎

خبير اقتصادي يحدد قطاعات واعدة للاستثمارات الإسرائيلية في المغرب‎
و.م.ع
الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:00

حدد محمد كريم، رئيس شعبة الاقتصاد بكلية الحقوق في سلا الخبير لدى البنك الدولي والاتحاد الأوروبي، في دراسة حديثة، قطاعات اقتصادية قد توفر أفضل إمكانات النمو وجذب المستثمرين الإسرائيليين والمساهمة في خلق فرص عمل لائقة بالمغرب وتسريع تحوله البنيوي، مرتكزا على ثلاثة قطاعات واعدة.

وشدد الأكاديمي والخبير الاقتصادي المغربي على أن “صناعة المواد الغذائية” و”التجارة والتوزيع” و”الطاقات المتجددة” هي قطاعات تحتاج إلى دعم واستثمار دولة إسرائيل باعتبارها منشئا كبيرا للقيمة المضافة والوظائف في المغرب، وتمارس تأثيرات غير مباشرة في الاقتصاد.

مقال الخبير الدولي كما توصلت به هسبريس:

خلال التسعينيات من القرن الماضي، قام المغرب بسلسلة من الإصلاحات المؤسساتية والاقتصادية الرئيسية التي جعلت المغرب بلدا مستقرا؛ وهي الإصلاحات التي ساعدته على تحمل آثار الربيع العربي المزعزعة للاستقرار السياسي.

وقد نتج عن هذه الإصلاحات السياسية اعتماد دستور جديد في عام 2011، تلتها مبادرات لتحسين العدالة والإدارة العامة ومكافحة الفساد وتعزيز الحوكمة والشفافية وتخليق الحياة العامة. كما شرعت الدولة المغربية في إضفاء الطابع الجهوي على السياسات العامة واللامركزية في الإدارة، لضمان تنمية محلية متكاملة ودائمة.

وقد أكد الملك محمد السادس زخم هذه الإصلاحات بشكل كبير، عندما شدد في خطابه بمناسبة عيد العرش لسنة 2019 على أن الهدف هو إعادة بناء اقتصاد قوي وتنافسي؛ من خلال تشجيع المبادرة الخاصة، مع إطلاق خطط استثمارية منتجة جديدة وخلق إنشاء فرص عمل.

تهدف هذه الدراسة الجديدة الى تحديد قطاعات الاقتصاد التي قد توفر أفضل إمكانات النمو وجذب المستثمرين الإسرائيليين والمساهمة في خلق فرص عمل لائقة بالمغرب وتسريع تحوله البنيوي مرتكزا على ثلاثة قطاعات واعدة جدا. كما تحدد مسارات لتسريع الاستثمار في المغرب. وتحدد فرص الاستثمار في مختلف القطاعات وبيئة الاقتصاد الكلي وأجندة الإصلاح.

ولاختيار القطاعات التي تتمتع بأفضل الفرص للاستثمار المتسارع والنمو، اعتمدنا على قائمة أولية تضم 20 قطاعًا إنتاجيا وعرضيا. وطبقنا من أجل ذلك منهجية قائمة على مضاعفات الإنتاج والشغل والطلب القطاعي في الاقتصاد المغربي، ومرونة النمو في التشغيل، والمساهمة القطاعية في إجمالي القيمة المضافة، وإنتاجية العمل، ومساهمة القطاع في إجمالي الصادرات، والاستثمارات الأجنبية التي تم جذبها خلال فترتين 2007-2012 و 2013-2018.

استنادًا إلى نموذج المدخلات والمخرجات، وقيم مرونة التوظيف، ومناخ الأعمال والاستثمار الأجنبي المباشر، وتنويع الصادرات، نحدد ثلاثة قطاعات موصى بها لمزيد من الدعم والاستثمار من قبل دولة إسرائيل، وهي: صناعة المواد الغذائية، والتجارة والتوزيع، والطاقات المتجددة.

إن هذه القطاعات الثلاثة المقترحة للمستثمرين الإسرائيليين تتميز بمضاعفات إنتاج عالية وإمكانيات عمل قوية. القطاعات الثلاثة هي منشئ كبير للقيمة المضافة والوظائف في المغرب، أي أنها تمارس تأثيرات غير مباشرة في الاقتصاد. كما أن قطاعي الصناعات الغذائية والتجارة يظهران إنتاجية عالية للشغل، علاوة على ذلك لوحظت جهود للتنويع منذ سنة 2012 في هذه القطاعات، والتي انعكست جزئيًا في معدلات التصدير المستدامة.

علاوة على ذلك، سيمكن للتقدم التكنولوجي المسجل في هذه القطاعات الثلاثة أن يكون بمثابة حافز للتحول الهيكلي وقد يساهم في إنشاء واعتماد وتحسين التقنيات في نمو الإنتاجية وخلق قيمة مضافة في صناعة الأغذية وقطاعات الطاقة المتجددة على وجه الخصوص.

أيضًا، تتكامل هذه القطاعات الثلاثة بشكل كبير مع بعضها البعض. في الواقع، يعتمد النمو المتوقع لصناعة الأغذية في المغرب على الوصول إلى طاقة عالية الجودة وبأسعار تنافسية في المغرب، غالبًا ما تشكل الطاقة أول أو ثاني أعلى النفقات في صناعة الأغذية.

ولزيادة ربحيتها، ستحتاج صناعة الأغذية إلى خلق المزيد من القيمة المضافة بمواد خام أقل. ولتحقيق هذه الغاية، يجب أن تركز على تقنيات معالجة أكثر تطورًا، ولكن أيضًا على معدات أكثر كفاءة في استخدام الطاقة.

على سبيل المثال، يسمح تحديث وحدات تجفيف المانجو بمجففات حديثة مختلطة التهوية تعمل بالطاقة الشمسية والغاز لوحدات الإنتاج بتقديم منتجات عالية الجودة تعمل على مدار السنة، وتنويع مجموعة المنتجات المجففة (جوز الهند، الطماطم، البابايا والأعشاب العطرية وما إلى ذلك)، بعبارة أخرى، تعد الطاقة عامل تنافسية لقطاع تصنيع الأغذية المغربي.

في قطاع الغذاء، تجب الاشارة إلى أن وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي وقّعت على ثماني اتفاقيات في 11 نونبر 2020 لتنفيذ مشاريع استثمارية بقيمة 620 مليون درهم ستمكن من خلق 1630 منصب عمل جديدا وخلق فرص عمل جديدة. حجم مبيعات إضافي يزيد عن 914 مليون درهم بحلول عام 2023. وتتعلق هذه المشاريع بتطوير وحدات صناعية لتجهيز الأغذية الزراعية، ولا سيما في هذه الحالة، في “قطاع صيد الأسماك و”صناعة الألبان” و”صنع الحلويات” و”تجهيز الحمضيات” و”الفواكه والخضروات الأخرى”.

إضافة الى ذلك، حدد الصناعيون الذين تمت مقابلتهم أثناء إعداد هذه الدراسة على مجموعة واسعة من الاستثمارات المحتملة، لتشمل على سبيل المثال إنتاج الجبن المطبوخ والبسكويت ومنتجات الحبوب المختلفة.

هناك أيضًا فرص في معالجة الفواكه المجففة ومعلبات الطماطم والصلصات وعصائر الفاكهة والخضروات المضغوطة. وبالمثل، هناك طلب استثماري على مرافق الإنتاج للزيتون والكبر المعلب وزيت الزيتون والبيتزا المجمدة.

أما بخصوص قطاع التجارة والتوزيع، فهو يعد أحد دعائم الاقتصاد المغربي، حيث يحتل المرتبة الثانية من حيث توفير الوظائف على المستوى الوطني بعد الزراعة. تمثل 13٪ من السكان العاملين في المملكة أي 1.56 مليون نسمة من حيث تكوين الثروة. ويأتي قطاع التجارة والتوزيع في المرتبة الثالثة من حيث الناتج المحلي الإجمالي، بقيمة مضافة حُددت لعام 2017 بنحو 84.2 مليار درهم.

هناك العديد من الفرص الاستثمارية في هذه القطاعات؛ بما في ذلك، على سبيل المثال، تحديث التجارة المحلية من خلال وضع العلامات على مستوى عالمي، ووحدات الشراء المركزية، وشبكات التجارة والتسويق.

حاليا، في المغرب يوجد طلب استثماري كبير للاستثمار في المتاجر الكبيرة والمتوسطة (السوبر ماركت) وبناء مراكز التسوق الحديثة، وكذلك منافذ المصانع والمبيعات للطبقة المتوسطة المتنامية.

وتشكل مضاعفات الطلب تطبيقًا تقليديًا لنظرية المدخلات والمخرجات. تم استخدام سلسلة من جداول المدخلات والمخرجات المغربية بالأسعار الثابتة للأعوام 2007 و2012 و2018 لتقدير تأثير التغييرات في أحد المكونات أو الأخرى للطلب النهائي.

يوضح المضاعف تأثير الإنتاج (أو العمالة) في القطاع المعني، حيث يتم الاستثمار (التأثير المباشر)، وتأثير الإنتاج (أو العمالة) الناتج في القطاعات الأخرى ذات الصلة بنفس الاستثمارات (التأثير غير المباشر).

أما القطاعات ذات أعلى مضاعفات للإنتاج هي التجارة والتوزيع وكذا الصناعة الغذائية، أما تلك التي لديها أعلى مضاعفات العمالة هي صناعة الأغذية والقطاع المالي والتأمين.
إن القطاعات غير المعرضة للمنافسة الدولية أو المحمية لا يجب الاستثمار فيها؛ لأنها تضر بالاقتصاد وليس بالمستثمرين الذين يهمهم الربح السريع.

وبسبب السياسة الحكومية الحالية (العقارات والتجارة والتوزيع والخدمات)، تستطيع هذه القطاعات توسيع هوامش الربح عن طريق تعديل الأسعار صعودًا استجابةً للنمو في الطلب المحلي والتوسع في الائتمان. وقد ضاعفت بعض البرامج العامة هذه الفرصة من خلال منح مزايا وإعانات لهذه القطاعات.

في مجال العقارات، بلغت الحوافز الضريبية الممنوحة لمروجي الإسكان الاجتماعي واحدا في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، مما جذب عددًا كبيرًا من المستثمرين إلى القطاع (وزارة الاقتصاد والمالية، 2015)، وهذا الفارق في هوامش الربح بين المحمية، وسمحت القطاعات المكشوفة للمستثمرين بالانسحاب المنطقي من القطاعات المعرضة للتنافسية نحو القطاعات المحمية، حيث إن الربح مضمون فيها على المدى القصير.

إسرائيل الاستثمار الأجنبي المغرب محمد كريم

‫تعليقات الزوار

33
  • رشيد
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:08

    ان اسرائيل سوف تستثمر في المغرب كما استثمرت في كل من مصر بعد إتفاقية السلام سنة 1978 والاردن بعد اتفاقية 1994.
    ولراكوم كاتحلموا.

  • lahcen
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:22

    لاحظ الفرق بين دولة مدنية وديموقراطية اي اسرائيل وبين دولة عسكرية اشتراكية وهي الجزائر لم يمر حتى بدؤوا في التفكير في الاسثمار وتطوير بلادنا ويقولوا لنا الله اكثر خيركم ولملكنا سيدنا شيئ مفرح ويجعل المغرب دولة عظيمة في العالم لان اسرائيل لها وزن كبير اما الجزائر الاسلام العروبة الاخوة ٠٠ثم الحسد وقطع الارزاق وتشويه سمعتنا لقد وصل السيل الزبى قطع العلاقة مع الجزائر واجب وضروري ٠٠

  • عزيز 22
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:26

    المقال يتحدث عن الاستثمار فقط في القطاع الاستهلاكي للمواد الغذائية نريد استثمار في الصناعات الثقيلة الطاقية

  • انتظام لحسن
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:40

    المغرب سيفتح آفاق واعدة للاستثمارات الإسرائيلية نظرا لما يزخر به من مؤهلات جغرافية متميزة ستصبح لديها قدرات إنتاجية عالية بعد استيراد التقنيات الإسرائيلية، مايجب على المسثمرين الإسرائيليين التركيز عليه قبل كل شيء هو الأرض ومن يملك الأرض في المغرب ويملك الموارد والتقنيات لاستغلالها فهو يملك الثروة. وبالتكنولوجيا والتقنيات الزراعية الحديثة ستنتج الأراضي المغربية كافة المواد الخام التي تدخل في إطار الصناعات الغذائية، كما أن البيئة في المغرب تسمح بتنمية قطاع المواشي والدواجن وتفتح بحار المغرب مجالا واسعا في صيد الأسماك وأما المناطق الجبلية كبين الويدان وأوكايمدن وأزرو وإفران وشفشاون والمناطق الساحلية فهي تصلح لأن تكون قبلة للاستثمارات السياحية ناهيك عن القرى المهجورة التي يمكن تحويلها لقرى نموذجية وكذلك الاستثمار في المدن السياحية المغربية التقليدية ولاسيما مراكش التي تعتبر المدينة الوحيدة في القارة الإفريقية التي تحمل تصنيف سياحة مافوق 5 نجوم حسب إحصائية مجلة M.P، دون الحديث عن الاستثمار في شراء العقارات ولاسيما في منطقة الشمال وبناء المستوطنات والسكنات الآمنة. المغرب هو رهان المستقبل….

  • محمد ج
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:54

    خلق الفرص لليد العاملة ما عندي ما أقول و لكن صناعة المواد الغدائية يتبعها زيادة المواد الحافظة المسرطنة في المواد الإستهلاكية و كذلك غلاء المواد الطبيعية في الأسواق لشرائها من طرف أصحاب المعامل السالفة الذكر. أردنا مغربا أخضرا يتمتع مواطنوه بما حباهم الله من خيرات طبيعية و لا ينجرف للصناعات التحويلية و يغرق في مشاكل الصحة كما هو ظاهر في دول أخرى. نريد مغربا تزدهر فيه الصناعات التكنلوجية بمختلف أنواعها لا صناعات تحويلية بسيطة تستنزف الخيرات الطبيعية و تحولها إلى سموم تفتك بالصحة البشرية.

  • انتظام لحسن
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:55

    ويجب على المغرب حماية الإسرائيليين ومنحهم حصانة مطلقة كما يجب تقوية نفوذ الهيئة القضائية العبرية ويجب إحداث مصالح خاصة بالإدارة العامة للأمن والوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني والدرك الملكي مكلفة بحماية اليهود والإسرائيليين داخل المدن وخارجها. كما يجب جعل اللغة العبرية لغة رسمية للبلاد باعتبارها مكون وطني لايتجزأ وهو المكون الثقافي والحضاري الذي كتب تاريخا عريقا لنفسه في العالم بأسره ويحظى بمصداقية وسمعة عالية والذي يجب أن تعطى له الأهمية أكثر من المكون الأمازيغي بحيث يجب أن تكتب اللافتات والوثائق والعملة والوثائق الرسمية باللغة العبرية إلى جانب اللغتين العربية والفرنسية. كما يجب أن تدرس العبرية والتاريخ اليهودي في المدارس المغربية لتربية الأجيال الناشئة على معرفة واسعة بهذا الرافد الذي يشكل قيمة حضارية مضافة للهوية المغربية.

    الرأي العام السياسي والاجتماعي الإسرائيلي يطلب أن تفتح أبواب الثقة وأبواب الثقة هي تعزيز الوجود الإسرائيلي واليهودي في المغرب وأن نستغل الرافد العبري الذي أدخلناه في الدستور أحسن استغلال يجب أن نكون في مستوى التطلعات المرجوة وأن نكون في الموعد..يتبع

  • علي بابا
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 07:55

    لماذا نشر نتانيهو شريط فديو وفيه خريطة المغرب مبتور من صحرائه ثم يعتذر للمغاربة؟ هل فعلا نسي او اخطء ؟ ام تعمد اهانة المغاربة لحاجة لم نفهمها نحن المبتدئون في السياسة. شعب لا يأتمن.

  • عينك ميزانك
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 08:00

    اغنياء المغرب يهربون اموالهم للخارج والدولة تعول على الإسرائيليين الصهاينة على الاستتمار . هزلت لا حول و لا قوة الا بالله وكان المغرب ليس له رجالاته للنهوض بالاقصاد اين الكرامة اين عزة النفس.

  • عبير
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 08:10

    خبز الذل لا يشبع حتى ولو كثر لأنه وببساطة جاء على انقاذ وجثث شهداء فلسطين منذ سنين هذا هو الخزين والعار بعينه

  • laaraichi
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 08:49

    اقول للبعض ان المؤسسات التشريعية هي خاصة لتحقيق النمو الاقتصادي للدولة و المجتمع و جعل المغرب دولة قوية على جميع الاصعدة للحفاظ على امنه و وحدته و كل هذا من اجل امن المواطن و تحقيق رفاهيته اذا هذا ما يجب ان تسعى اليه الاحزاب لكن الاديان فلا يجب ان تتدخل لتعرقل طموحات المواطنين و رغبتهم في حياة افضل . من هنا نرحب بربط علاقات مع اسراءيل و نرحب بمشاريعها مادامت في مصلحتنا ثم مرحبا بالمغاربة اليهود في وطنهم. و كلنا وراء صاحب الجلالة احب من احب و كره من كره و لا نبالي بما يكيدونه لنا بعض الدول التي لا تريد الازدهار للمغرب الذي يخطو خطوات كبيرة اقتصاديا.

  • Rachid
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 08:54

    اراك برع لفلوس القضية غادي تزوهر وغادي نجمعو لفلوس فلخناشي والله مكتحشمو وجهكم قاصح اش ربحات مصر لطبعات منذ 1977

  • Fellah
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 08:59

    Les biotechnologies et la recherche biomédicale sont aussi des secteurs très porteurs, surtout que les acteurs locaux ne s’y intéressent pas par manque de moyens financiers,
    savoir faire et manque de vision…
    Alors laissons et invitons nos partenaires etrangers d’y investit…
    Bon vent

  • يونس المغربي
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:00

    إسرائيل هي من ستستفيد اقتصاديا من المغرب و ليس العكس.

  • ADAM CASA
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:16

    لا بأس ان يكون الاستثمار في ”صناعة الأغذية ” ( البيتزا المجمدة، معالجة الفواكه المجففة، الصلصات وعصائر الفاكهة والخضروات المضغوطة… ) و”التجارة والتوزيع” و”الطاقات المتجددة” كما يؤكد صاحب المقال.
    لكن الأهم، و بدون لغة الخشب، يجب على المغرب أن يستفيد من اسرائيل في :
    1ـ الصناعات الحربية ( الاسلحة ) التى تنخر ميزانية الدولة،
    2 ـ تقنيات معالجة المياه وأيضا تحلية مياه البحر،
    3 ـ تقنيات الري الحديثة والميكنة الزراعية الابتكارية ( المجال الفلاحي )
    4 – الأدوية والمعدات الطبية

  • المعلق
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:25

    لن اتفاجا اذا امر التوفيق بالدعاء “لإسرائيل ” في مساجد المملكة و اصبح من مهام الشبخ و المقدم ان يتاكد من انك تعلق نجمة دواود مي محلك او مكتبك او حتى منزلك. اذا كان التطبيع ضروريا فليكن مع الريف و الشرق و الجنوب المنسيين. أما الصحراء فهي صحراءنا و كنا على الطريق الصحيح لاسترجاعها دون المرور على بني صهيون. سترون العجب كما رآه المصريون و الاردنيون و الفلسطينيون .

  • Youssef
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:31

    أهم حاجة أن المستثمر غادي اصدر لافريقيا والعالم. يعني سوق كبيرة حيث حنا دايرين اتفاقيات تبادل حر مع بزاف ديال الدول

  • هشام
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:40

    كل مغاربة لا يهمهم من هاد العلاقة مع إسراءيل .هو سلاح متطور وتقنية المعلومات وصناعة ثقيل . وسبب هي جزاءر وستدفع الثمن غاليا

  • مقاطعة
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:41

    ادعو كمغربي حر مقاطعة جميع الاستثمارات الصهيونية، كنت عاملا، أو تاجرا، أو صاحب ارض، لا يهمني المخزن فليس له سيادة اصلا، بدأ من سيداو مرورا، بتبديل المقررات بحضور سفراء غربيين، بدون نسيان الحرب على الإرهاب، باعتقال سري وتعذيب وترحيل قصري لغوانتاتاموا بدون أدنى محاكمة لمغاربة
    انشري هسبريس

  • Karim
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 09:43

    Les investissements sont simples. Le vrai travail c’est celui du ministère de l’intérieur de la gendarmerie , du renseignements…. des deux pays. Il faut faire attention des attentats terroristes. Il faut prendre en exemple ce qui s’est passé en Égypte dans les années 90.
    La base de tout c’est la sécurité. Vous l’avez vu dans le covid… c’est les services de sécurité qui ont travaillé le plus,

  • مواطن
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 10:17

    يحييني الله حتى نشوف شركات إسرائيلية فوق ترابنا، والمهللون بلا للتطبيع سوف يكونون أول من يقف في الطابور للاشتغال

    لن نكون فليسطينيين أكثر من الفلسطينيون انفسهم:
    -هناك 2 مليون فلسطيني حامل للجنسية الاسرائيلية
    – هناك اكثر من نصف مليون فلسطيني تترجل المعبر يوميا للذهاب الى الاشتغال باسرائيل
    – الاف الفلسطينيين يذهبون للدراسة بجامعات إسرائيل

    واش المغاربة مكيعرفوش اتفاقية أوسلو؟؟؟ وكيف معاهدة السلام بين فلسطين واسرائيل وقعت بين الطرفين ؟
    هناك دولة فلسطين ممثلة في محمود عباس وهناك مقاومة ممثلة في حركة حماس (ايران) وقارنوا قطاع غزة مع الضفة الغربية

  • هذه خطوة ...
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 11:00

    …عملاقة إلى الإمام في مسيرة المغرب منذ ان ربطته الحماية سنة 1912 بمحيطه الدولي.
    بعد الاستقلال حافظت المملكة على تبادل المنافع مع حلفائها الأوروبيين وفي مقدمتهم فرنسا في نطاق النظام الرأسمالي ، بينما اختارت كثير من الدول الثورة والتقدمية وارتمت في أحضان المعسكر السوفياتي الذي انهار 1990 وفشلت تجربته.
    وهكذا ربح المغرب الرهان ودخل بسلاسة في اقتصاد العولمة و استطاع استقطاب استثمارات دولية مهمة بفضل استقراره السياسي.
    اما عن العلاقة مع إسرائيل فان المغرب كان دائما مع الحل السلمي وقام بالوساطة لمصالحة أطراف النزاع في الشرق الأوسط .
    وها هو يسعى حاليا الى إستئناف القيام بنفس الدور.

  • عبدالرحيم ستري
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 11:10

    هناك من ينتقد التطبيع أو إعادة التطبيعةقي هذه المرحلة لا يهمنا ماذا ستستفيد اقتصاديا من إسرائيل سواء كثيرا أو قليلا ما يهمنا هو اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بصحرائنا و من يقول العكس يا إما منافق و مأجور من أبواق النظام الخراءزي العفن أو مرتزق أو داوي خاوي من فلذة أكبادنا

  • يونس بركاوي
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 11:53

    ا ة لم تتعبوا من التطبيل للتطبيع مع كيان من العصابات و المجرمين و القتلة

  • مغاربة ضد التطبيع
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 12:36

    ما هذا الغباء؟!!! هذا الخبير يحتاج ان يقرأ الكثير لكي يعرف معنى الصهاينة و معنى الصهيونية و معنى وجود هذا الكيان و يبتعد عن السذاجة العمياء.
    ولو طبعتم مع الصهاينة فسيظلون يعتبرونكم أعداء الى يوم الدين. هم مجرد مجرمين قتلة و سفاكو دماء. كيف تثق في عدو ماكر يكن لك الحقد و العداء.

  • افقير
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 12:59

    اسراءيل والولايات المتحدة الامريكية سيستثمرون في المغرب لان موقعه استرتيجي وبوابة نحو الاسواق الافريقية وهدا سيكون له ايجابيات على الاقتصاد المغربي لاشك في دالك

  • الزراعة والفلاحة
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 13:05

    اوصي المسوالين في المغرب باخد الاموار بجدية أكبر و خلق بنك للحبوب الأولية أو ما يسمى بالزريعة بحيث أن الحبوب الاسرائيليه لآ يمكن ان تزع إلا عام واحد بالنسبة لطماطم أو الفواكه لدلك اسرائيل بفضل تطويرها لحبوب فلا يمكن لاي دولة منافستها في الزراعة المخطط هوجعل اسرائيل تتحكمفي قوت العالم مستقبلا

  • nader
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 13:13

    اغلب التعليقات ضد الاستثمار الاسرائيلي في المغرب ..راكو موالفين بالمزيرية والجوع
    مرحبا باسرائيل

  • الضفدع سحقوق
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 14:18

    ماذا عن موارد الغاز والبترول والذهب بالصحراء متى ستشرعون فالعمل وجلب شركات التنقيب ؟ هذا هو المهم نريد جواب من رئيس الحكومة

  • KARFAOUI
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 17:31

    الاستتمار في الطاقة لتحقيق الاطتفاء الداتي عن طريق بناء مفاعل نووية بمساعدة اليهود

  • صحراوي
    الإثنين 28 دجنبر 2020 - 19:17

    مجرد تساؤل.
    هل من معتبر !!!؟؟؟
    إلى الأخت عبير رقم 9.
    أعجبتني كثيرا عبارة:” خبز الذل لا يشبع ” صدقت يا مغريية حرة.
    إسرائيل ستصدر للمغرب كل ما ينتجه المغرب لا سيما المواد الفلاحية حتى تحطم إنتاجه وتربط مصيره بمصير انتاج الكيان الصهيوني ويصبح قوت المغربة في يد الكيان الصهيوني لمزيد من الإبتزاز.
    للعلم أن تصدير انتاج الكيان الصهيوني للغرب قد انخفض بصفة حادة جراء حملات المقاطعة التي تقدوها منظمة بي دي أس في الدول الغربيه، لذلك أن من بين أهداف عمليات التطبيع هو إيجاد أسواق بديلة لمنتوجاته.
    بصحة والهناء برتقال وطماطم وزيتون المستوطنات.

  • انتظام لحسن
    الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 06:05

    التطبيع مع إسرائيل سيفتح أمامنا فرصة لاستيراد المنتوجات الغذائية الإسرائيلية التي تتمتع بجودة عالية كرقائق الفطور واليوغورت والبسكويت والشوكولاطة والسكاكر والمثلجات والعصائر والأجبان والمصبرات والصلصات ورقائق البطاطس والنقانق واللحوم المعلبة ومانقولش ليكم على الزيت الزيتون والزيت أركان والعسل الحر ليجاي من المستوطنات ياسلام ياسلام ياسلام.

    نتمناو من إسرائيل تصدر لينا الملابس راه كاين عندنا خصاص كبير فالملابس المصنوعة من القطن.

    والله حتى الخير هذا، هذ التطبيع نعمة من عند الله سبحانه وتعالى، هذ التطبيع ماغادي يجي منو إن شاء الله غير الخير والبركة والله نهار كبير هذا ماتتصوروش الفرحة ليتانشعر بيها من بعد ماوصلاتني الأخبار ديال التطبيع بين المغرب وإسرائيل الله يدومها خاوة ومحبة بيناتنا.

  • حمودة
    الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 10:10

    بعض المغربة يمنون النفس بان الاستثمار الاسراءلي سينقد المغرب من التخلف و متى كان العدو الازلي للشعوب العربية و المسلمة و للامازيغ يريد خيرا لهؤلاء بل سيغرقون السوق المغربية بالسلع المشكوك في سلامتها و ستكسد الشركات الوطنىة بل وما وقع لمنتوجات الاركان التي سرقها اليهود خير دليل

  • عمران
    الثلاثاء 29 دجنبر 2020 - 10:46

    قراءة استباقية واستشرافية لمستقبل تفعيل العلاقة بين بلادنا ودولة إسرائيل ،ورؤية علمية لأهم المرتكزات القطاعية التي يمكنها ان تنعش الإقتصاد الوطني ..قطاعات يمكنها أن تكون تمهيدا لتشبيك الروابط الاقتصادية في المجالات الاقتصادية ذات الصبغة التيكنولوجية ودات العمق الاستراتيجي ..
    مجددا دكتور كريم تواكب المتغيرات وتضع النقاط على حروفها .

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 111

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 43

الفرعون الأمازيغي شيشنق