خطف سائحة إيطالية في صحراء الجزائر

خطف سائحة إيطالية في صحراء الجزائر
السبت 5 فبراير 2011 - 17:30

أفادت مصادر أمنية جزائرية أمس الجمعة، أن سائحة ايطالية كانت تسافر بمفردها مع سائق ودليل خطفت مساء الأربعاء الماضي في صحراء الجزائر.


ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن تلك المصادر قولها: إن الايطالية (56 سنة) التي لم تكشف هويتها خطفت في منطقة عليدينا التي تبعد حوالي 130 كلم جنوب جنات كبرى مدن الجنوب الشرقي الجزائري.


إلا أن مصادر صحفية جزائرية قالت إن اسمها “ماريا س.”


وأضافت المصادر أن الخاطفين هم “14 رجلا كانوا يركبون سيارتين رباعيتي الدفع”.


وفي روما اكتفت وزارة الخارجية بالقول انها “تقوم بتحريات” حول هذا الخبر.


وأفادت وكالة الأنباء الجزائرية أن الخاطفين سمحوا لرهينتهم باستعمال هاتف نقال فضائي “ثريا” لإبلاغ مدير الوكالة التي نظمت رحلتها إلى جنات والذي أبلغ على الفور أجهزة الأمن.


وتقع جنات على بعد 2300 كلم جنوب الجزائر العاصمة قرب الحدود مع ليبيا وهي واحة يسكنها خصوصا طوارق.


وفور إعلان خبر خطفها، وضع الجيش الذي يراقب المنطقة الصحراوية في عليدينا في حالة استنفار وبدا يبحث عن السيارات التي قالت مصادر أمنية إنها “على الأرجح خرجت من الأراضي الوطنية” بينما رجح مصدر سياحي للصحيفة أن تكون توجهت إلى النيجر.


وفي 2003 وبين منتصف فبراير ومنتصف مارس خطف مسلحون 32 سائحا أوروبيا كانوا يقومون برحلة في عدة مجموعات في الصحراء الجزائرية التي تبلغ مساحتها أكثر من مليوني كلم مربع.


وأفرج عن آخرهم في شمال مالي في أغسطس من نفس السنة.


وأفادت مصادر إنسانية وإدارية في مالي أن اسبانيا أمرت بإجلاء عاجل لاثنين من رعاياها من شمال مالي الحدودي مع الجزائر تفاديا “لخطر كبير” قد يكون خطفهم في تلك المنطقة التي ينشط فيها تنظيم القاعدة.


وفي السابع من يناير خطف التنظيم في قلب نيامي بحي يخضع لإجراءات أمنية مشددة فرنسيين قتلا في اليوم التالي خلال عملية إنقاذهما قامت بها القوات الفرنسية والنيجيرية في الأراضي المالية.

‫تعليقات الزوار

12
  • محمد
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:32

    خبر غريب ههههههه
    و هل للجزائر سياحة اصلا

  • Lakhdar
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:40

    L’AQMI ou Qaida au Maghreb a été créé par les Renseignements (des) Généraux algériens DRS du Général Mediène Alias Taoufik. Le patron de l’AQMI Abdelhamid Abou Zaid est bien un agent du DRS. Jeremy Keenan l’a déjà écrit plusieurs fois, lire par exemple son article «Germaneau : la main de l’Algérie dans le fiasco militaire français» sur http://rachad.com ou http://www.rue89.com. Le massacre des moines de Tibehrine était exécuté par l’Armée algérienne, pour accuser les islamistes. Les liens de l’AQMI avec le Polisario, soutenu financé et armé par l’Algérie, ne font plus de doute (chercher sur Google AQMI+Polisario : 135000 réponses). « Washington Post » et «Foreign Policy» en ont parlé il y quelques jours, par Jennifer Rubin. Et les premiers attentats terroristes au Maroc en août 1994 (le marocain Benkirane du PJD en a parlé lors de sa dernière visite en Algérie), sont montés par un certain Karim Moulay, agent du DRS.

  • al-madioum
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:42

    i have to point out that the picture belong to jaych al mahdi group pro sadr shiit clerck in iraq the proof is the hanging picture on one of those guys shirt

  • ابن العاصمة
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:52

    تعتبر الجزائر الدولة الارهابية الاولى في شمال افريقيا كيف لا وهي تحتضن مجموعة ارهابية صرفت عليها 300 مليار دولار وسوف نجرهم لصرف المزيد حتى لاتقوم للجزائر قائمة وبالتاليالى حين نفاد البترول والغاز ووقتها سوف يكون الحساب باسخراج بترول تالسينت وغاز سبو والسلام عليكم

  • khaled
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:48

    Oui c’est, Boutekhlifa veut rappeler aux occidentaux les risques si son systeme tombe aussi.

  • ADIL
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:44

    Qu est ce qu elle fait la bas elle sait tres bien qu’il ya un etat de guerre en Algerie je suis sur que ce n’est pas une touriste elle travaille certainement pour les services secrets

  • خالد خلدون
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:50

    بلاد الاحلام بلاد الامن والامان ياصبحان الله والبعض يقول مادا عندكم ولا تمتلكه الجزائر حتى تغار وتحسد المغرب المساحة اكبر التروات اكتر لكن مساكن لا يعرفون قيمة الامن والامان لا يعرفون قيمت ان تنام قرير العين لا تخف من احد ان يهاجمك في عقر دارك سواء ان كان من الشرطة او العسكر او كان من الخارجين على القانون واقول تم اقول الله الوطن محمد السادس نصره الله وايده

  • llobariz
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:34

    وجوه تشمئز منها النفس ، أجسام نحيفة ،عقول فارغة ،لا تختار منهم إلا الأ سلحة التي هي بأ يديهم والتي صنعها أسيا دهم.فهؤلاء هم ذكر حقا بل ليسوا رجالا لأنهم لم يقاوموا من قاومهم ولم يحا ربوا من حاربهم بل آعتدوا على أبرياء ليسوا من حاملي السلاح ولا…..هؤلاء الأغبياء يستخدمونهم غيرهم كوسيلة للإ سترزاق وهم غير واعون ،اللهم زدهم غباوة وآبعدهم عن كل تقدم فكري ،علمي،…لأنهم ليسوا من أهله.

  • أمازيغ
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:36

    هذا غيض من فيض و هناك المزيد
    فالقاعدة أمل الأمة القادم و سبيل الخلاص

  • عبد الصمد
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:46

    يجب على المغاربة و العالم كله أن يعلموا أن ما يسمى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ما هو إلا صنيعة النظام الحركي الجزائري الصهيوني و هو امتداد لفرق الموت الجيا و الميا التي أنشأها النظام لتصفية الإسلاميين و مناصري الجبهة . فالنظام الجزائري هو من يخطف السياح الأجانب بتنسيق مع عصابة البوليزاريو و يمسح السكين في القاعدة من أجل تضليل المجتمع الدولي و الغربي على الخصوص حتى يعتقدوا أن هناك فعلا خطرا إسلاميا فعلا من جهة ومن جهة أخرى للضغط على كل من فرنسا و إسبانيا التي تميلان إلى الموقف المغربي في قضية الصحراء المغربية و من جهة ثالثة من أجل إرهاب الشعب الجزائري و تخويفه من بعبع القاعدة . فالنظام الجزائري يقتل و يختطف الأبرياء و في نفس الوقت يعلن في بلاغ تبنيه للعميلة باسم القاعدة في المغرب الإسلامي ، و حتى الإعلان عن انظمام الجبهة الإسلامية لدعوة و القتال إلى تنظيم القاعدة كان على يد عناصر من فرق الموت المقربة من النظام الحركي الإرهابي التي اخترقت الجماعات الإسلامية .
    فرجاء لا تظلموا القاعدة فليس القاعدة من قتلت و شردت نصف مليون جزائري مسلم و ليست هي من اختطفت الآلاف من المغاربة الصحراويين و احتجزتهم في جهنم تندوف و قتلت منهم الكثير في ظروف غامضة و لا ننسى أحداث العيون الأخيرة حين تم ذبح رجال الأمن و التبول على جثثهم …فالنظام الحركي الصهيوني الشيوعي له باع طويل في الإجرام و الإرهاب حتى قبل ظهور القاعدة .فاعتبروا يا أولي الألباب .

  • الحسين
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:56

    إلى صاحب التعليق محمد رقم 1 ٍسياحة في الجزائر ??
    نعم لدينا سياحة و هي سياحة شريفة

  • ابو زهير
    السبت 5 فبراير 2011 - 17:38

    الجزائر دعمت البويساريو وأنشأت جبهة إسلامية مناوئة لجبهة الإنقاد وهي الراعية الاولى للإرهاب فخلقت له وطنا ممتدا على طول حدودها الجنوبية وتتحدث عن الإرهاب كانها لا تعرف أن صنيعتها البويساريو قد تحول أفرادها إلى خلايا نائمة أو ناشطة في الغرب الإسلامي لضرب كل استقرار يمكن أن يتحقق في المنطقة، فلا حول ولا قوة إلا بالله. كل درائعهم صارت مفضوحة ولو سخروا كل وسائل إعلامهم لتبرئة أنفسهم من هذا الخطب الجلل؟ لك الله يا جزائر المستضعفين؟ أين السلاح الذي أنفقت في سبيله الملايير وكدسته ؟ وأين كرامة الشعب المحقور؟ لو كانت يد الحكومة الجزائرية في يد إخوته شرقا وغربا لما كان للإرهاب موطئ قدم على أراضينا.

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 2

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 13

تحديات الطفل عبد السلام