عبد المومني: علاقات المغرب وفرنسا مبنية على "العشق والهيام"

عبد المومني: علاقات المغرب وفرنسا مبنية على "العشق والهيام"
الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:00

اهتز المغرب الرسمي لعبارة تتضمن حمولة جنسية اعتبرها مشينة، وهي عبارة نقلها مخرج سينمائي اسباني معروف بعدائه لقضية الوحدة الترابية للمملكة عن سفير باريس في الأمم المتحدة، حيث لم يرق للمغرب أن يتم نعته من طرف أحد ممثلي أقرب حلفائه بـ”العشيقة التي ننام معها كل ليلة، والتي لا نحبها بالضرورة، لكننا مُضطرون للدفاع عنها”.

وتساءل البعض هل ما أثار حفيظة المغرب يعود إلى رأي أدلى به السفير الفرنسي، ينقص من قيمة العلاقات التاريخية والسياسية التي وُصفت دوما بالمتميزة بين الرباط وباريس، أم إلى طبيعة العبارات القدحية الواردة التي تحيل إلى معجم جنسي بذيء.

ولعل المفاجأة أتت من كون لا أحد كان يعتقد أن تصدر تصريحات تعرض صرح العلاقات المغربية الفرنسية إلى الانهيار في ظرف زمني قصير بعد أن تم تشييدها عبر سنوات طويلة جدا، وذلك بغض النظر عن صدقية التصريح المنسوب إلى السفير الفرنسي، حيث نفى الطرف الفرنسي أن يكون سفيره قد تفوه بتلك العبارات.

فما الذي أزعج المغرب تحديدا، هل هي تلك العبارات الشاردة المنسوبة لسفير فرنسي، والتي جاءت على لسان مخرج سينمائي عُرف بتوجهاته التي تناوئ الأطروحة المغربية الرسمية في قضية الصحراء، أم أن الحقيقة تكمن في جراءة الحليف التقليدي للمغرب على استدعاء أحد رموز جهازه الأمني متمثلا في المدير العام لإدارة مراقبة التراب الوطني، والمعروفة اختصارا بـ DST.

ولا أحد يعزب عنه مدى تشابك العلاقات بين المغرب وفرنسا، خاصة في شقيها السياسي والاقتصادي، فالمصالح التجارية والاقتصادية تعد محرك الروابط بين الرباط وباريس، على مدى الحكومات المتعاقبة على البلدين منذ سنوات طويلة خلت، فمنطق المصالح الاقتصادية الضخمة هو من يحدد بقاء العلاقات الثنائية على وتيرتها الاعتيادية، وليس التوافقات السياسية بين الطرفين لأنها قد تتغير أو تتزحزح عن مكناها بسبب توجهات حكومات أو رؤساء يأتون على رأس الدولة الفرنسية.

فؤاد عبد المومني، المحلل والناشط السياسي، اعتبر أن من يستمع إلى تصريحات السينمائي الاسباني خافيير بارديم في صيغتها الإنجليزية التي بثت بها لا يجد فيها الشحنة التي توجد لدى المغاربة إزاء وصف المرأة، حيث نعت المغرب بـThe lover، وهي لفظة تعني العاشق أو العاشقة على حد سواء.

وتابع عبد المومني، في تصريحات لهسبريس، بأن هناك علاقة حميمية بين الدولتين المغربية والفرنسية، فعلاقتهما مبنية على العشق والهيام، حيث تقتضي الدفاع عن الآخر حتى لو عن غير اقتناع بذلك”، مضيفا أن “فرنسا تؤيد مواقف المغرب وتدافع عنها حتى لو كانت لا ترضيها”.

وسجل المتحدث بأنه حدث مرارا وتكرار أن فرنسا لم تشاطر المغرب في العديد من المواقف والسلوكيات، من قبيل ملاحظات الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك على دبلوماسية وتواصل الملك محمد السادس، وعدم اقتناعها بموقف “ستاتيكو” للمغرب في قضية الصحراء، ورغم ذلك تجد فرنسا تدافع عن المغرب باستماتة في مجلس الأمن”.

وذهب المحلل ذاته إلى أن “الزوبعة الطارئة أخيرا تنبع من حدة المقولة الجنسية التي تزعج المغاربة”، معتبرا أن هناك بالفعل علاقة حميمية وخاصة بين المغرب وفرنسا دون أن تكون هماك هيمنة أو استصغار من الطرف الثاني للأول، مع وجود عدم رضا مطلق من فرنسا إزاء مواقف المغرب”.

ونبه عبد المومني إلى أن لُب المشكلة وجوهرها يكمن في أن المغرب اصطدم بدولة لديها استقلال حقيقي لمنظومة العدالة فيها، حيث إنها قادرة على متابعة العديد من الشخصيات الأمنية الوازنة، وهو ما ظهر في الشكاية المرفوعة ضد مديرية مراقبة التراب الوطني، الأمر الذي أزعج كثيرا السلطات المغربية.

‫تعليقات الزوار

36
  • الجوهري
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:22

    لنحسب عدد المغاربة الذين متزوجين من الفرنسيات وسيتضح لنا من هي العشيقة لولا بعض المسؤولين ابناء عملاء الاستعمار
    لما تجرئت فرنسا على وصفنا هكذا إنما الحمد لله لم يقولوا الشعب

  • مصطفى بن علي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:39

    لاأحد ينكر أن للمغرب دور كبير في الحرب الجارية جنوب الصحراء ولاأحد ينكر تقدما للمغرب في هذه المرحلة رغم محاولة الجزائرمنذ مدة عزل المغرب في الزاوية بفصله عن إفريقيا وهذا كان بفضل المخابرات طبعا وإذا كان استهداف أحد رموز المخابرات وكانت فرنسا لا تقدر ما يقوم به المغرب وإذا كانت لا تعرف كيف تضبط جمعياتها التي لا تعرف مصالح بلادها أرد المغرب أن يفهمها أن المغرب يتعامل بالندية وبالمصالح المشتركة وقد سبق للحسن الثاني أن قام بأكثر من ّلك أيام متران فليقرؤوا التاريخ

  • أبو ياسر
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:43

    لا أسي عبد المومني ليس هناك أي عشق أو هيام بيننا هم تهم فقط مصالحهم ونحن يجب أن ننطلق من المرتكز كذلك

  • مغربي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:47

    مادامت فرنسا تلزم الحياد في قضيتنا الوطنية فلا داعي للحديث عن الصداقة او الاخوة المزعومتين فكل ما تقوم به فرنسا هو تاجيل الحسم في النزاع حول اقاليمنا الجنوبية لا غير ونشر الفروكوفونية ومحاربة اللغة العربية وفرض التبعية لها في مسستعمراتها السابقة واستنزاف خيراتها وتفريق الشعوب فيما بينها وخلق التوثرات بين الدول وتقسيم المقسم لما يخدم مصالحها العليا والتملص من مسؤولياتها حين يقتضي الامر بدول لا منفعة لها فيها كسوريا مثلا

  • zemmouri
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:55

    Prenant le dernier paragraphe la ou il faut une forte denonciation et un vrai debat : separation autorite et justice
    A bon entendeur

  • hicham el jadida
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:57

    يجب على الدبلوماسية المغربية أن تجيب بطريقة خاصة على هذا الوصف المنحط و الذي يمس شرف المغرب أما عن العلاقات الإقتصاية و السياسية مع الدولة المتقدمة فرنسوا يجب التشبت بها و تطويرها مع الحفاظ على كرامة المغرب لأن بعض التنازلات يمكن أن تجعل من مثل هؤلاء الخروج من الجحور و التكلم عن وطن إسلامي راسخ في التاريخ و سيضل إنشاء الله

  • عبدالرحمان
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 08:57

    السفير الفرنسي في مجلس الأمن نفى أن يكون قد صرح بمثل هذا الكلام … المهم أن هذا السفير يعتزم مقاضاة هذا الممثل الذي نعت المغرب بأسوأ النعوث لذا يتوجب على المغرب أن يدعم السفير الفرنسي في مقاضاة الممثل الشاذ جنسيا كما هو معروف عليه هاذه هي الفرصة للمغرب كي ينتقم منه

  • رشيد
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:07

    فرنسا بكل مشاكلها وفضائحها الجنسية لاتستحق منا إلا الشفقة فعوض مبارزتها للدول المتقدمة سياسيا واقتصاديا .. كتمحكك فالدول لي فات استعمرتها لتظهر فحولتها المنتهية الصلاحية

  • أبو يحيي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:21

    رغم أن أن تصريح السفير الفرنسي واضح وضوح الشمس,إلا أن بعض مفكرينا أومانسميهم مثقفينا,نجدهم أكثر فرنسية ووطنية من الفرنسيين السياسين.يحاولون الدفاع عن فرنسا بتأويل من خلال الإستنجاد بترجمة أو بالأحرى تأويل ترجمة معنى الإهانة,ظنا منهم أن المغاربة قوم لايفهمون الإنجليزية ومعانيها,عدرا أيها المثقف المغربي الفرنسي لاتستهجن عقولنا,لقد وصل المعنى دون إلتفاف أو محاولة الضحك على الدقون.أما قولك أن القضاء نزيه في فرنسا إلى درجة أنه يقدر على إستدعاء شخصيات وازنة في العالم للنظر في قضية مرفوعة ضدها من اطراف أخرى,هدا نعرفه ولايضرنا في شيئ,لو إكتفى القضاء الفرنسي كمؤسسة بهدا الطلب فالمغرب له الحق في الرد من خلال مؤسساته,تصريح السفير سيدي المثقف المزدوج,مس بكرامة دولة وشعب عريق دافع عن فرنسا لما أراد أوأوشك هتلر أن يزني ويعبث بفرنسا,وربما وصل إلى الخدش واستحياء نسائها ورجالها,ولولا صمود رجال مغاربة باعتراف التاريخ لكان أنجب منها القيصر الألماني.نحن لايهمنا أن يمتثل مسؤؤل أما القضاء شخصيا بشرط أن لايهان الأب والأم.المغاربة ينتظرون إعتداررسمي وتوضيح من أعلى سلطة فرنسية,وليس العبث بالترجمة سيشفي غليلهم

  • Nawaf
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:32

    على مسؤل DSTأن يتحمل مسؤو ليته ويسلم نفسه وان يثبت براءته .القضاء الفرنسي نزيه ومعروف بنزاهته.اما ان كان يمارس التعديب بحق المغاربة الاشراف فعليه ان يعترف ويعتدر ويستقيل وينال الجزاء الأوفى.أما ان نعرض مصالح المغرب الكبرى للدفاع عن شخص مدنب فتلك مسألة فيها نضر.

  • assyass
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:37

    !!!!!!???? ماهو قديم يبقى علا حاله

  • JOUBA
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:43

    هــــــادْ بنــــــادمْ ، لا يعترف بمغربية الصحراء ، و حدوده الجنوبية هي منطقة سوس أغادير ، فلا عجب في مداخلاته ضد كل قضايا المملكة…

    أمثالهُ يُخلطون ما بين القضايا المصيرية ، و بين القضايا الداخلية…

  • م المصطفى
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:46

    لا أعتقد إطلاقا ان السفير الفرنسي سيسمح لنفسه بهذا التعبير القدحي وللامسؤول في حق المغرب. بل الأرجح والأصح أن الضنين والمدان الرئيسي بهذا الأسلوب الإجرامي في حق بلدنا هو المخرج الإسباني وليس السفير الفرنسي.
    لا شيء وإنما لأن هذا المخرج الإسباني معروف بعدائه وحقده لوحدتنا الترابية ومساندته الفعلية للبوليساريو وللجهات المعروفة التي تسير في فلكه…

  • Lotfiko
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:52

    انها ببساطة لعبة السياسة، فرنسا تلعب على الحبلين ، مرة يغضبون الجزائر ويغازلون المغرب ومرة اخرى العكس،كل دلك لتحقيق توازن بغية الاستفادة من الجانبين.

  • الخبث الجزائري
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 09:54

    ا لسلام عليكم,اولا ان السياسة لا تعرف المشاعر,فهذه الزوبعة بين المغرب وفرنسا كنا ممكن ان نتجنبها لو استعملنا عقولنا قليلا.
    اولا الكلام المستفز المنسوب للسفير الفرنسي لم نسمعه منه شخصيا,ومن قاله انما هو الاسباني الحقير الذي نعرفه جميعا,فكيف لنا ان نكون بهذه البلاهة ونصدق كبر عدو لوحدتنا الترابية,فهل سوف نصدق شيئا اخر ان قالته المومسة حيدر.
    ان السياسة لجديدة للمغرب اتجاه قضية الصحراء التي اصبحت هجومية بعدما كانت دائما تدافع فقط والانتصارات التي حققتها مؤخرا كما تحرك صاحب الجلالة التاريخي في قلب افريقيا قد جعل الكلاب المسعورة تعوي عالياوتحاول كل ما بوسعها للحد من هذه الانجازات لدبلوماسيتنا,ان ما نعت للسفير الفرنسي مخطط له من جارتنا اللئيمة فهم يعرفون ان اكثر شيء يغيظ المغربي هو ان تقول له انت ماشي راجل.
    لهذا كان علينا ان نتريت على الاقل حتى يعود صاحب الجلالة من جولته الافريقية كي لانفسد عليه مساعيه.من هنا نرى ان شباط قام بالعكس لانه لا يفهم في السياسة شيئا,وكذلك المخزن الذي لم يقدر على خزن الزرواطة ريتما يعود صاحب الجلالة بالسلامة,فحداري ان نسيئ لبلدنا اكثر من هذا.والسلام

  • Citoyen
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:08

    Qui a imputé les territoires Marocaines au bénéfice de l'Algérie? Ne me dites surtout pas la Chine ce sera ridicule

  • مسعود السيد
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:15

    على كل حال هده زوبعة في فنجان .وقد مرت سحب ملبدة مرارا في سماء العلاقات الفرنسية المغربية وبعدها انقشعت وصفا الجو .من المستحيلات السبع قطع العلاقات المغربية الفرنسية أو مجرد تأثرها تأثرا جديا لأسباب وأسباب.والسبب الرئيسي في هدا المشكل هو استدعاء الحموشي .وسبق أن تم استدعاء مسئولين كثر لتحقيق من قبل العدالة الفرنسية . ولا أحد يصدق أن ليس هناك تعذيب في المقرات الخاضعة لمسئوليته وغيرها .نحن في العالم الثالث أليس كذالك.

  • senhaji
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:17

    Bonjour .je ne suis pas étonné des déclarations de monsieur l ambassadeur de France au usa. Car .ils y as beaucoup de ce genre en Europe qui valorisent la relation entre eux qu’avec le sexe et leur politique ne marche qu’avec le sexe même la religion chrétien est contaminer d idéologique sexuelle comme la permission aux Omo sexuelle de se marie en plain église . Aussi ils ya beaucoup comme ce tupe d ambassadeur ou d acteur comme Javier Bardem qui essayent de s enrichir des guerres qui se tourne en Afrique .et s il n existent pas ils cherchent de la crée sous prétexte des droits de l homme. Ces gents la sont comme des chauves souries .ils se nourrissent que sur le seng des enfants blaiser dans les guerres comme en Afrique. Ces gents la se croient qu ils sont très intelligent des autres. Ils descendent en Afrique comme des petit blanc super malin et très sur d eux même pour faire du chantages aux peuples qui sont encore en paix

  • مصطفى بوعبدلاوي من التشيلي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:21

    سندافع عن المغرب بأرواحنا و دمائنا وأنفسنا عاش الشعب المغربي و عاش الملك فالمغرب بلاد السلام و المحبة و أكرم شعب في العالم

  • arsad
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:28

    اذا كان هناك من علاقة عشق وهيام فهي فبينكم انتم رواد الفرانكفونية والمدافعين عن العلماتية الفرنسية والمتفرنسيين اما المغرب تربطه بالعالم علاقة ديبلوماسية سياسية اقتصادية والمبنية على المصالح المشتركة واذا كانت فرنسا تدافع على المغرب حتى في اشياء لا تقتنع بها فان المغرب يلبي ويقو نعم لطلبات فرنسية لا تتماشى مع اقتناع المغاربة في المجال العسكري والسياسي والاقتصادي ولعلمك كل الشركات الفرنسية التي تتسم بالفشل هي من تستتمر في المغرب مساعدتا للاقتصاد الفرنسي ومع الاسف المغرب يتوجه في نفس المعاملة مع اسبانيا في التقييم الجديد للعلاقة التنائية وعليه يجب ان لا يسمح المغرب لهاتين الدولتين بالعبث بالمصالح المغربية والا حدث نسف ثام لكل ماهو منجز عبر تاريخ العلاقات الثنائية

  • عزيز
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:43

    المقصود من هذه الإثارة هو إلهاء الرأي العام عن مطالب الشعب الحقيقية بلعبة جديدة تتضمن إيحاءات الجنس و الغرام المستفزة و المسيلة للعاب و البعيدة عن الواقع المزري على غرار مساسلات العشق الغزيرة التي تبتها القنوات اللاوطنية مستحضرين رأي تشومسكي

  • Lila
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:46

    C'est quelqu'un qui a dit que quelqu'un a dit, et le Maroc s'enflamme ! Voilà notre faiblesse. Un caractère fougueux, sans contrôle. Je sais que les politiques savent ce qu'il font (pas de déclaration officielle jusqu'à présent), mais le peuple est très manipulable et immature. On lance une rumeur et voilà les médias, sans vérifier, la rue, surtout certains partis politiques, trouvent une bonne occasion pour faire parler d'eux. En attendant les vrais problèmes sont occultés.

  • قلم الشعب
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 10:58

    باراكا من الضجيج الفارغ. سيعود الخل إلى خليله، وأنتم مالكم؟ سترون بأنكم تنفخون في قربة فارغة، وبأنكم مستعمَلون فقط من حيث لا تدرون، للتغطية عن لب المشكل، الذي يكمن في متابعة شخصيات مغربية أمنية بتهمة التعذيب. أما كلام العشيقة و العاشق و غيره، هذا لا قيمة له في علاقة الدول المبنية على رهانات القوة على الأرض، وعلى المصالح. هذه الفانتازيا موجودة فقط عند المقحوطين و الشعبيين. سترون. ولعله من البلادة أن نتصور فرنسا تحب المغرب لعيونه. هي تتعامل معه على أساس المصالح. و هذا دليل صحة و ليس العكس. لكن النظام المغربي يتعامل مع فرنسا على أساس مصالح فئوية ضيقة محدودة تهم بعض المتنفذين فقط. طيب، الكل يتعامل على أساس مصالحه، لكن الشعب المغربي المسكين ما يزال يثور لكلمة عشق وهيام و غيرها، وثورتنا محصورة في فنجان. ليست لنا قوة على الأرض. أجدر بشعبنا أن يتعلم الدفاع عن مصالحه الطبقية أمام النظام المغربي أولا : شغل، أجور، تقاعد، حرية العشق والهيام، زواج الشباب،الجنس، كرامة الموطن، الديمقراطية،التعليم،الصحة،، دعكم من الخواء الخاوي. الشعاق توجد بينهم علاقة قوية متينة و الشعب ما هو إلا مجمر لتشحير البراد.

  • akhatar
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:05

    نحن المغاربة قوتنا في حكمتنا،وهذا سبب كثرة الكلام المأثور عندنا،قوة المغرب يعرفها الفرنسيون الذين خبروا رجالنا في الحروب وكيف دافعوا بقوة من أجل استقلال فرنسا من النازية في الوقت الذي وقفت فيه إسبانيا في الجبهة المقابلة؛المغرب درس للاسبان، بلوحة دموية، بريشة البطل محمد عبد الكريم الخطابي،كما علم المرحوم الحسن الثاني الفرونكوفويين كيف يتحدثون بلغة موليير٠الفرنسيون الأ حرار يعرفون كل هذا ،هذا سبب احترامهم لنا،ويعتقده الهائمان في غياهب الحانات عشقا مدفوعا٠٠٠

  • مغربي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 12:57

    واقع الأمر أن المغرب لم يكمل استقلاله بعد، فهو خاضع للمستعمر الفرنسي اقتصاديا وسياسيا من قبيل إملاءات سياسات التعليم الفاشلة، والمشاريع الإصلاحية التي تحتاج إلى إصلاح وغيرها كثير…. لكن ماذا يمكن ان نربيه من هذه التبعية؟ هل دعم قضية الصحراء؟ وماما فرنسا لا تحرك في الأمر ساكنا لأنها تخاف على محضونها الآخر، جارنا الأكثر خضوعا ومذلة؟ أم اللحاق بركب الحضارة؟ والنموذج الفرنسي لم يقوى حتى على لم خيباته وإخفاقاته السياسية والاجتماعية الداخلية قبل الخارجية.
    وحاصل الكلام، لم تعد فرنسا تصلح كنموذج للاقتداء، وإن كان المغرب لا زال متعلقا بها فذلك راجع إلى ارتباط مصالح قلة من الانتهازيين المستقوين على هذا الشعب المقهور بمصالح ماما فرنسا، أما النموذج الأصلح إن شئنا أن نلحق بركب الحضارة فهو الدول الأسيوية المالكة للمعرفة التقنية بلا منازع، لغة وتعليما واقتصادا وسياسة….

  • يآس
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 13:12

    هذا بولميك فقط للمغرب يردون ان يعرقلوا المغرب في مسيرته الإصلاحية

  • جواد
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 13:29

    الاغلبية فيكم اما يقول نحن احسن من فرنسا ,,, فرنسا تحسد المغرب على علاقاته
    الافريقية و الاخون مغرورون جدا بالمغرب نحن نحن نحن ….
    في الحقيقة نحن لا شيئ مقابل فرنسا اقولها بكل مرارة نحن فقط سوق مفتوت للفرنسيين هاد شي لي كاين و رغم دلك بدل ان نعمل لنحسن مستوانا الاقتصادي .السياسي و من تمة الاجتماعي نتابها بتاريخنا فيقول احدهم نحن في فترة ما احتللنا اروبا هل نسييت ان بعد تلك الفترة كتب تاريخ ولازال يكتب اننا دولة متخلفة واننا احتللنا 80 عام
    فنتدكر قوله صلعم (حديث مقطوع) حُدِّثْتُ عَنْ يُوسُفَ بْنِ مُوسَى الْمَرْوَزِيِّ , ثنا ابْنُ خُبَيْقٍ , قَالَ : سَمِعْتُ إِبْرَاهِيمَ الْبَكَّاءَ , يَقُولُ : سَمِعْتُ مَعْرُوفًا الْكَرْخِيَّ , يَقُولُ : " إِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِعَبْدٍ خَيْرًا فَتْحَ اللَّهُ عَلَيْهِ بَابَ الْعَمَلِ ، وَأَغْلَقَ عَنْهُ بَابَ الْجَدَلِ ، وَإِذَا أَرَادَ بِعَبْدٍ شَرًّا أَغْلَقَ عَلَيْهِ بَابَ الْعَمَلِ وَفَتَحَ عَلَيْهِ بَابَ الْجَدَلِ
    هذا ما نحن فيه كثرة الكلام وقلة العمل خصنا نخدمو ونعرفو حقوقنا وواجباتنا بدل الجدال الخاوي

  • هسبريسية
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 13:34

    ايها الاخوة المغاربة انتبهوا. امس اعتذرت جريدة لومند معترفة انها تسرعت بنشر الخبر الذي ما هو الا كذب من طرف الممثل الاسباني الكاره للمغرب.
    ليحيطست استغلوها فرصة و بدؤوا يحرضون المغاربة على اشعال النار في علم فرنسا و الهجوم على سفارتها. انهم الاغبياء ينقلون نفس التعاليق في كثير من المواقع المغربية باسماء مختلفة
    نحن اذكى من ذلك. ان ارادوا التشويش على خطوات المغرب و ملكه فلا تساهموا في انجاح مشروعهم. اقرؤوا مليا ما يكتبون و ستفهمون قصدهم الشيطاني
    انهم ينتشرون انتشارا هذه الايام بطريقة مخيفة. خفافيش الظلام. لو كانوا رجالا لناقشوا ترشيح دميتهم الرابعة

  • Samya
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 14:17

    Ouf! ce n´est pas grave.

    Vues toutes les affaires de pédophile et le tourisme sexuel qui a fait du Maroc une terre de pélerinage pour les khaligistes, les israelites et surtout les veaux, dire Maitraisse est deja une expression pleine de gentillesse par rapport à celles qui sont considérées des prostituées et leurs pauvres enfants que l´ogre francais ne fait que soborner et violer.

  • ابيهي اكادير
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 15:17

    يا اخواني يا محلل سياسي اتركوهم وشانهم المصلحة فوق كل شيئ وهل تصفون المغرب ب؟ وهل مواطنتكم في قلوبكم ؟ اتركوهم ليسوا سوى سينمائيين يعبرون كيف شاؤوا……

  • مغربي
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 16:58

    المخابرات الجزائريه تلعب بالنار وهي اول من سيكتوي به اشعلت ملف التعديب ونسيت ان نيران القتل التي تعرض لها صحراويين على يد جنود جزائريين مازالت لم تخمد. فايهما اقوى تلقتل ام الادعاء بالتعديب.

  • ضمير مستتر
    الأربعاء 26 فبراير 2014 - 17:48

    ماذا عساي أن أقول للمتسلطين على السياسة ولا يفهمون إلا "قشورها": شيئ من الحياء وحسن الإصغاء يجزيكم عن كل كلام شارد وهَرطقةٍ عوراءَ مُعابة.. السياسة لها نغَماتُها وشطَحاتُها..ومعزوفاتُها لا يُتقنها كل من هبّ ودَبّ.. وهل يعقل ،إذا كنا نفقه شيئا في علم العلاقات الدولية،أن نُسَلّم بكلام ساقط ..صدر عن رجل ساقط ..في عالم الإخراج الساقط ..للسينما الساقطة.. أن يُسقِط بزلة لسان علاقة دولية لها جذورها في المصالح المشتركة اقتصادية كانت أم اجتماعية أم ثقافية ..أم استراتيجية..؟
    كنت أتمنى من حكومتنا الموقرة ومن الحزب الموقر الذي يقودها أن تتحلى بشيء من الحكمة(والحكمة ضالة المؤمن أنّا وجدها فهو أحق بها) في التعامل والتعاطي الرزين مع مثل هذا الحدث "المِثلي" ومع كلام المراهقين في عالم السياسة والديبلوماسية.. ثم إن الشيخ بنكيران و ضله الذي لا يفارقه الشيخ باها يحفظون عن ظهر قلب الآية الكريمة " يا ايها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا…" هنا فين بغيتهم يورّيوْنا حنّة يدِّيهم في التعامل مع فقه التنزيل على أرض الواقع . ولكن أخشى أن تعمي المراهقة السياسة أبصار"إخواننا" فيصبحوا على ما فعلوا نادمين

  • محمادين
    الخميس 27 فبراير 2014 - 12:36

    الى جميع الإخوة الذين أدلوا بتعليقات حول موضوع العشيقة، يجب أن نعرف جيدا ما يجري في الكواليس الدبلوماسية، ولا اظن أن سفير فرنسا في واشنطن لديه الجرئة أو الشجاعة لتحطيم إرث تاريخي من العلاقات الدبلوماسية والسياسية والإقتصادية التي تجمع المغرب بفرنسا، لن يسمح له اي احد من الذين يحكمون حاليا في الإليزي أن يقدم مثل هذه التصريحات، وأيضا لن يكون سفير فرنسا لدى واشطن ( وهو موقع اكثر من الحساس في الدبلوماسية الفرنسية) أن يتبنى الغباء ويصدر تصريحات مثل هذه. ان متأكد أن المخابرات الإسبانية تخطط الى جانب شرذمة البوليزاريو لإفشال النتائج القيمة التي حققتها الزيارة الملكية للدول الإفرقية، وعودة المغرب بقوة للتعاون والقرب من هذه الدول، فتخوف البوليساريو من هذه الزيارة يجعله يبحث في اي ثغرة تمكنه من تقويض أية علاقة للمغرب مع دول إفرقية او اوروبية، وتسانده في هذا إسبانيا التي قام مخرجها بترجمة هذه العبارات من الإنجليزية الى الإسبانية وإعطائها حمولة أكثر مما تشير إليه. فحذار من أن نخسر فرنسا بمثل هذه التفاهات لأن هذا هو هدف شرذمة البوليساريو. أنشري يا هسبريس وشكرا.

  • الحسن لشهاب
    الخميس 27 فبراير 2014 - 21:50

    ليس المهم ان نبحث عن نوع الشتيمة او مصدرها ،ولكن الاهم ان نجتهد في كيفية الرد عنها ،ليس فقط من طرف المواطنين الغيورين على سمعة وطنهم او دينيهم ، بالكتابات و التعاليق الموضوعية و المحافظة او المسيئة المماثلة للصيغة التي جاءت بها الشتيمة ، ولكن يجب كدلك على الحكومة ان تقدر شعور مواطنيها و اخلاصهم و غيرتهم ، مما يستدعيها العمل جاهدة في تقليص الفوارق الاجتماعية ،و ان تعيد النظر في منظومتها التعليمية و الصحية خصوصا بالقطاع العام ، و العدالة من اجل ان يحس هدا المواطن الغيور على وطنه بالامن و العدالة و الاستقرار ،هده البنى الاجتماعية التي تبقى ضرورية لتنمية و تقوية التشبث بروح المواطنة التي لابد ستحتاجها الحكومة يوما ما ،سواءا في قضايا اقليمية او اجنبية ، فعلا يلاحظ مند الاستقلال ان المغاربة غيورين على سمعة بلدهم ولكن و للاسف الحكومة المغربية لا تعمل ما من شأنه ان يزكي هدا الاحساس بالمواطنة و الدين ،كما يلاحظ دلك في طريقة استقبال و معاملة المواطن بالمستشفيات الحكومية او في المؤسسات التعليمية على مختلف مراحلها ، هاتين المنظومتين التي يستفيد منها المواطن الغربي الديموقراطي بالمجان .

  • مغربي حتى اخر نفس
    الخميس 27 فبراير 2014 - 22:21

    اولا تحية للمغاربة اينما كانوا
    ثانيا على فرنسا الرسمية ان تقدم اعتذارا للمغرب
    ثاثا لا ننسا ان فرنسا بنيت على اكتاف المغاربة من ق19 الى اليوم
    رابعا يجب على من يسمون انفسهم مثقفيين ان يقوموا بدورهم كما يجب
    خامسا فرنسا بدون المغرب لا شيئ
    سادسا عاش المغرب حرا ابيا رغم انوووف الاعداء.

  • marocain libre
    الجمعة 28 فبراير 2014 - 12:08

    le vrais problème c est pas ce qu il a dit l acteur mais c est la peur de la justice française aujourd'hui le directeur de la dst et demain a qui le tour , le Maroc et la justice marocaine sont corrompu mais la justice française non elle est juste elle donne le droit a tous soit marocain ou franco-marocain ou d une autre nationalité de déposer plainte vive la justice française .

صوت وصورة
قانون يمنع تزويج القاصرات
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 10:48

قانون يمنع تزويج القاصرات

صوت وصورة
المغاربة وجودة الخبز
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 09:59

المغاربة وجودة الخبز

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02

انطلاق عملية توزيع اللقاح