عندما يعزف أولياء التلاميذ عن زيارة المؤسسات التعليمية

عندما يعزف أولياء التلاميذ عن زيارة المؤسسات التعليمية
الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 12:51

قبل ما يزيد عن أسبوعين فتحت المكتبات المغربية وكذلك العديد من المحلات التجارية أبوابها لتعرض المستلزمات المدرسية استعدادا لاستقبال انطلاقة الموسم الدراسي التي تشهد عادة إقبالا من طرف الأسر المغربية على اقتناء احتياجات أبنائها وبناتها الدراسية. ولا ريب أن انطلاق الموسم الدراسي الحالي يأتي في وقت ما تزال تعاني فيه شريحة واسعة من الأسر المغربية من مترتبات استنزاف مالي طال جيوبها بفعل المصاريف التي أنفقتها خلال مناسبتي شهر رمضان وعيد الفطر فضلا عما صرفته من نفقات السفر والإستجمام التي استلزمها موسم الصيف .وفي خضم هذه الأجواء تجد العديد من الأسر المغربية نفسها في وضعية مالية لا تخول لها سد حاجيات الدخول المدرسي ما يجعلها أمام خيارات صعبة لرفع هذا التحدي حيث تضطر أمام ضيق حالها للإستدانة أو لبيع بعض ممتلكاتها قصد توفير اللوازم المدرسية لفلذات أكبادها .

ومن خلال رصد أحوال الدخول المدرسي الجديد يتبين أنها لا تختلف عن أحوال مستهل السنوات الدراسية السابقة ، إذ تتكرر نفس المشاهد التي سجلها الدخول المدرسي على مدى السنوات الماضية في مختلف الأسلاك، حيث أصبح من المألوف أن نرى شريحة واسعة من التلاميذ تلتحق بالمؤسسات التعليمية العمومية وتدبر عملية التسجيل والالتحاق اعتمادا على نفسها ودون حضور أولياء أمورها لاسيما على مستوى السلكين الإعدادي والثانوي ، في حين نجد أن فئة أخرى من الآباء والأمهات تحرص على مرافقة فلذات أكبادها إلى المؤسسات التعليمية عند بداية كل سنة دراسية كما تحرص على عقد لقاءات تواصلية مع أطراف من الهيئة الإدارية والتربوية بهدف الإطلاع عن كثب عن الأحوال والمستجدات التعليمية التي تميز السنة الدراسية الجديدة.

ولا شك أن مثل هذه اللقاءات التواصلية بين أولياء أمور التلاميذ والطاقم الإداري والتربوي للمؤسسة التعليمية تلعب دورا كبيرا في النهوض بالعملية التعليمية والتربوية لاسيما إن طبعتها الاستمرارية والانتظام ، إذ كما هو معلوم فإن المدرسة تعتبر شريكا للبيت في عملية تربية وتعليم التلميذ ،ومن ثمة فإن مد جسر التواصل المنتظم بين البيت والمدرسة أصبح أمرا لا مناص منه من أجل بلورة تكامل تربوي وتعليمي فعال ، إذ تكشف المتابعة الميدانية و الدراسات التربوية أن الأسرة التي تحرص على القيام بزيارات متواصلة على مدار السنة الدراسية للمؤسسة التعليمية بهدف السؤال عن أبنائها والإطلاع عن كثب عن كل ما يسم مسارهم الدراسي تكون أكثر قدرة وحظا على تقويم ذلك المسار في حال ما إذا اعترته ارتدادات تربوية أو تحصيلية . بينما لا تتوفر تلك القدرة وذلك الحظ للأسرة التي تدأب على الإحجام عن زيارة المؤسسة التعليمية .

وغني عن البيان أن الزيارات المنتظمة للمؤسسات التعليمية تساعد أولياء الأمور على معرفة مستوى أداء أبنائهم وأحوال تعلمهم كما تساهم من جهة أخرى في تقويم توجهاتهم واختياراتهم و تفادي العديد من المعوقات والمشكلات التي قد تجابههم كالهدر المدرسي والتمرد والجنوح والغياب والتأخر وتدني مستوى الدافعية نحو التعلم و التحصيل .

لكن مما يؤسف له ، هو أن نجد أن فئة واسعة من الأسر تبخس قيمة زيارتها المستمرة للمؤسسة التعليمية ،إذ أن الواقع الميداني يشي بأن نسبة كبيرة من أولياء أمور التلاميذ لا تكلف نفسها عناء زيارة المؤسسة التعليمية العمومية من أجل السؤال عن فلذات أكبادها ولو مرة واحدة خلال السنة الدراسية لاسيما على مستوى السلكين الإعدادي والثانوي، حيث تترك لهم الحبل على الغارب ليتدبروا أمورهم الدراسية اعتمادا على أنفسهم ، وبذلك يشيع لدى الأبناء المتمدرسين إحساس بأنهم في حل من أية مراقبة أو تتبع الأمر الذي قد يحفز العديد منهم على الانجرار نحو الانحراف عن سكة المسار التعليمي والتربوي السليم ، فيشرعون في ظل انقطاع سبل التواصل بين أولياء أمورهم و أعضاء الهيئة التربوية والإدارية في الإقدام على اقتراف العديد من السلوكات غير السوية ، كما أن أداءهم التعلمي يصبح عرضة للاهتزاز والتدني . ولا شك أن فضاء المؤسسات التعليمية الاعدادية والتأهيلية أصبح اليوم يحبل بالعديد من السلوكيات المشينة التي يرتكبها التلاميذ والتي أصبحت تؤرق مضجع الأطقم الإدارية والتربوية في ظل وجود اختلال في العلاقة بين المدرسة والأسرة ، وهو الإختلال الذي يكرسه بالدرجة الأولى عزوف الآباء والأمهات عن القيام بزيارات دورية للمؤسسات التعليمية ،وهو العزوف الذي يعزى إما لعدم وعي الأسرة بأهمية تلك الزيارات أو لتحجج أفرادها بالارتباطات العملية أو بالمرض أو بضيق الوقت أوالحال .

نعم إن محيط المؤسسات الإعدادية والتأهيلية أصبح اليوم يشكل مسرحا لتفشي العديد من الظواهر السلبية المشينة التي يقوم بها خاصة التلاميذ المطمئنون إلى عدم وجود رقيب أو متابع أسري يزور المؤسسات التعليمية للسؤال عنهم وتفقد أدائهم التعلمي و أحوالهم السلوكية . فهذه مثلا مجموعة من التلاميذ تتناوب في إحدى الزوايا القريبة من المؤسسة التي تدرس بها على تدخين السجائر أو على تناول نوع من المخدرات ، وهذه تلميذة قد انزوت كما زميلاتها مع تلميذ في وضعية مائعة تخدش الحياء بسبب ما شابها من لمس وهمس وتقبيل تحت إيقاع موسيقى صاخبة منبعثة من الهواتف المحمولة ، وهذه مجموعة من التلاميذ قد تجمهرت على مقربة من بوابة المؤسسة التعليمية وشرعت في إطلاق القهقهات وفي قصف بعضها البعض بكلمات نابية ساقطة وفي القيام بحركات مخلة بالآداب تحرج المارة ، وهذا سائق في سيارته الفاخرة رفقة زميله يتفاوضان مع تلميذتين أملا في استدراجهما للركوب ، وهذا سائق مراهق يقود دراجته النارية بسرعة جنونية قبالة بوابة المؤسسات التعليمية رغبة منه في إثارة انتباه التلميذات وفي استمالة إحداهن للركوب معه ، وهذه مجموعة من التلاميذ اتفقت على عدم الالتحاق بفصولها الدراسية ، وهاهي تصول وتجول مثنى وثلاث على جنبات إحدى المؤسسات التعليمية تتحرش بالتلميذات وتؤذي بعض المارة وتعبث ببعض الممتلكات الخصوصية أو العمومية.

ونعتقد أنه إذا ما سعينا نحو رصد وتحليل أسباب الظواهر المشينة السالفة الذكر فإننا سنهتدي حتما إلى استخلاص أن هناك عدة عوامل تساهم في شيوعها ، لعل أهمها غياب التواصل المستمر بين أولياء أمور التلاميذ وإدارة المؤسسة التعليمية ، هذا الغياب الذي يكرس الإهمال وانعدام العناية من لدن الأسرة في حق أبنائها الذين يصبحون في ظل غياب تواصل أسري مدرسي ضحايا لاختيارات وتوجهات خاطئة قد تلقى بهم في ظل المتغيرات التي يعج بها الواقع الإجتماعي في براثن الاستقطاب السلبي والانحراف المشين . ومعلوم أن الكثير من التلميذات والتلاميذ أصبحوا اليوم يعزفون عن الالتحاق بالقاعات الدراسية و يفضلون قضاء أوقاتهم خارج أسوار مؤسساتهم التعليمية يحفزهم على ذلك إيمانهم بأنهم في منأى من عيون الرقباء من أسرهم الذين قطعوا صلة الرحم مع الأطقم التربوية والإدارية .

إن توثيق علاقة الأسرة بالمدرسة وتعزيز قنوات التواصل بين الطرفين وتقاسم الأدوار بينهما وترسيخ ثقافة الزيارات المستمرة للآباء والأمهات للمؤسسات التعليمية للإطلاع على أحوال فلذات أكبادهم السلوكية والتحصيلية وتبادل الرأي والمشورة حول ما يميز مسارهم الدراسي ، إن كل ذلك كفيل بأن يساهم بشكل فعال في بلورة علاقة تشاركية وتكاملية وتبادلية بين الأسرة والمدرسة بما يساعد على الإرتقاء بالعملية التعليمية وعلى الكشف عن جوانب هامة تخص شخصية أبنائهم في أفق تعبيد الطريق أمام كل من الأسرة والمدرسة نحو حل المشكلات السلوكية والعوائق التحصيلية التي تعترض أولائك الأبناء وذلك بهدف تفادي الكثير من الظواهر السلبية والتصرفات غير السوية التي قد يقترفها بعضهم سواء داخل فضاء المؤسسات التعليمية أو خارجها.

ونعتقد أنه آن الأوان لإصدار وتفعيل تشريع يروم توثيق عرى الروابط بين البيت والمدرسة و تعزيز سبل التواصل بينهما بشكل يلزم أولياء أمور التلاميذ على القيام بزيارات دورية و منتظمة للمؤسسات التعليمية على مدى السنة الدراسية بما ينعكس إيجابا على البنات والابناء المتمدرسين سلوكا وتحصيلا وبما يساهم في خلق مناخ تربوي واجتماعي سليم ، مناخ يرتقي بأدائهم التعلمي ويقيهم من الجنوح نحو الإنحراف ومن كل ما من شأنه أن يعرقل مسيرتهم الدراسية.

*فاعل جمعوي

‫تعليقات الزوار

8
  • أستاذ
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 13:32

    مقالة قيمة نشكر الكاتب بن الحاج رشيد عليها ، وفعلا نتفق معه في أن غياب التواصل بين المدرسة والاسرة هو السبب الرئيسي في انتشار الرذائل بجوار أبواب الثانويات

  • متتبع
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 13:37

    الفضائح تقع خارج أسوار الإعداديات والثانويات أبطالها التلاميذ ذكورا وإناثا بدون علم الآباء أو يتغاضي الطرف منهم

  • عماد
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 15:45

    المدرسة المغربية أصبحت بلا أخلاق وبلا تربية وبلا مستوى الأولياء لا يسألون عما تفعل بناتهم قرب باب الثانويات ، هناك انهيار أخلاقي ودعارة مدرسية يجب محاربتها

  • السفياني
    الثلاثاء 17 شتنبر 2013 - 16:15

    يقول الشاعر الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق،
    أين هي الأم اليوم ، إنها لا تعد الأبناء وإنما ترمي بهم في المدرسة ليتولى المعلمون والشارع تربيتهم

  • الحسن
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 01:00

    هناك بعض الأعضاء يترامون على جمعية آباء وأمهات التلاميذ. وأحيانا نجد أن من يقوم بهذا هم أعضاء من الادارة إن لم نقل المدير نفسه, بغية التحكم في مصاريف هده الجمعية. في هذه الحالة فإنه لا يتم استدعاء الآباء والأمهات لحضور الجمع العام لتشكيل المكتب. وعند تجديده فانهم لايقدمون التقريرين الأدبي والمالي, وكذا المحاضر والسندات. فتجدهم لا يقومون بأي اجتماعات ولا أي أنشطة. كل هذا ضدا على القانون الأساسي النموذجي الذي يعتبر بمثابة القانون التنظيمي، وكذا ميثاق العلاقة بين جمعية الآباء والمدرسة. إنها جريمة حقا في حق دولة الحق والقانون. وفي حق الدستور الذي يريط المسؤولية بالمحاسبة. وفي حق الميثاق الوطني للتربية والتكوين. وفي حق مشروع المؤسسة. وفي حق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لما يمكن أن تقوم به هاته الجمعيات من مشاريع في إطارها. فأينك يا وزير؟ وأينكم يا نواب وزارة التربية الوطنية – المعنيين بما يقع من خروقات على هذا المستوى؟؟؟…

  • مصطفى
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 11:36

    ارتفع مؤشر العنف والميوعة والتحرش الجنسي والمخدرات سواء داخل الأقسام والساحات أو في الجوانب المحيطة بالمدارس ـ يجب أن يتدخل المجتمع المدني والسلطات المحلية لوضع حد لهذه الفوضى التي تشهدها المؤسسات التعليمية الثانوية

  • عبد الله
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 13:16

    تلاميذ اليوم ليسوا كتلاميذ الأمس ، الأخلاق انهارت والآباء بعيدون كل البعد عن بناتهم الذين يفعلون ما يشاءون في المتنزهات والشوارع ولا يدخلون إلى الأقسام

  • جواد
    الأربعاء 18 شتنبر 2013 - 15:48

    الصمت على ما يحدث بجوار المؤسسات الثانوية يعتبر جريمة في حق التلاميذ ، والمسؤولون هم الإدارة ثم الآباء والأمهات ثم المجتمع والسلطات المحلية، الإنسان أصبح يخجل من المروور مع أسرته بجوار التلاميذ مع التلميذات

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 16

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 8

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 10

مطالب بفتح محطة ولاد زيان