عودة الخطاب الاستئصالي إلى الواجهة

عودة الخطاب الاستئصالي إلى الواجهة
الجمعة 24 ماي 2013 - 16:41

يسجِّل المتتبع للوضع السياسي في المغرب خلال الفترة الأخيرة ، تصاعد وتيرة الخطاب الاستئصالي في وسائل الإعلام، حيث استغل الاستئصاليون السجال الفكري والسياسي حول عدد من القضايا، وبعض الحوادث المعزولة، للقيام بحملة تحريض منظمة لاستعداء السلطة والمجتمع ضد التيار الإسلامي تذكرنا بأجواء الشحن والإحماء التي كان يقف وراءها هؤلاء قبل وبعد أحداث 16 ماي 2003 الإرهابية.

ظل الاستئصاليون طيلة أكثر من سنتين، متوارين عن الأنظار، ينتظرون حدوث توتر أو أزمة في الساحة المغربية للخروج لشحن الأجواء وتوتيرها، لأنهم لا يحسنون الصيد إلا في المياه العكرة.

كلما أُثيرت قضية من القضايا المجتمعية، واحتدم النقاش حولها بين التيار الإسلامي والعلماني – وهي ظاهرة صحية وحضارية- أو وقعت حادثة معزولة منسوبة إلى إسلاميين، يتصيدها الاستئصاليون لشن حملة إعلامية هوجاء لاستعداء المجتمع وتحريض السلطة ضد كل مغربي مسلم يحمل فكرا مخالفا لهم.

هؤلاء الذين ينسبون أنفسهم كذبا إلى العلمانية والحداثة، ويتقمصون دور المدافع عن حقوق الإنسان والحريات.. هم أبعد ما يكونوا على ذلك، فخطابهم إقصائي ولا يقبل الرأي المعارض، وما نعيشه هذه الأيام من دعوات تحريضية يفند كل دعاويهم.

لا شك أن الذي يستدعي السلطة لكي يصفي خصمه، لا يؤمن لا بالديمقراطية ولا بالقيم التي يسمونها “كونية”، بل يريد فقط أن يبقى وحده في الساحة يصول ويجول، ولذلك يدعو صراحة إلى تصفية خصومه رمزيا، وهي دعوة لا تختلف عن التصفية المادية، لأن الذي يحرض السلطة ضد مخالفيه، فإنه يستهدف تغييبهم ماديا ليس فقط عن المجال العام بل حتى المجال الخاص بهم، وهي وسيلة يستخدمها العاجز عن مواجهة الفكر بالفكر، فيلجأ إلى أساليب متخلفة تجاوزها الزمن، ضاربا عرض الحائط ما حققه المغرب من مكتسبات سياسية وحقوقية.

يستخدم الاستئصاليون في خطاباتهم لغة التخويف والترهيب ضد خصومهم، من قبيل اتهامهم بـ”التكفير” و”التحريض على القتل” و”نشر الكراهية”… ولا يخفى ما يحمله هذا الخطاب من عنف رمزي، يريد مصادرة حقوق الغير في التعبير والتفكير تحت دعاوي واتهامات عارية عن الصحة، بل هناك توظيف كيدي لبعض الحوادث لإثبات دعاويهم.

والحقيقة التي يعلمها الجميع، هي أن التيار الإسلامي العريض بمكوناته الحركية والسلفية، ينبذ العنف والإرهاب، ولم نسمع أحدا يكفر أو يحرض على القتل، حتى السلفيون الذين كانت تلصق بهم مثل هذه التهم، أثبت الواقع أنهم مواطنون مسالمون، يحترمون الثوابت الوطنية، وأبدوا انفتاحا على الآراء المخالفة حتى الشاذة منها، وذلك بفضل مناخ الحرية الذي تعزز في البلد، ولا أدل على ذلك من السجالات الفكرية التي حصلت مؤخرا، وإن شابتها بعض التجاوزات اللفظية من الطرفين.

وإذا كان المغرب قد قطع أشواطا مهمة في مجال ترسيخ الحقوق والحريات العامة، فإن تصاعد الخطاب الاستئصالي وتغوّله، من شأنه أن يهدد هذه المكتسبات، وأن يحدث ردة حقوقية وسياسية، سيكون لها انعكاسات سلبية على صورة المغرب في الخارج.

لذلك، فإن الحكمة والعقل، يقتضيان الحذر من هذه الدعوات الشاذة والخارجة عن الزمن المغربي، الذي أصبحت فيه البلاد منفتحة على جميع أبنائها، خاصة في هذه الظرفية الصعبة، التي تحتاج إلى تظافر جهود جميع مكونات المجتمع المغربي، من أجل مواجهة التحديات الداخلية والخارجية.

وأختم بقراءة عميقة للأستاذ حسن أوريد في مقالته المعنونة بـ: “وإلا تتغلب الحكمة، تكن فتنة”: << ومن اللازم، رغم المشاعر الجياشة، معالجة المسألة بالحكمة لنتجنب شرور الفتن، ما ظهر منها وما بطن، حتى نؤمن فيها لبلادنا المكتسبات التي تحققت عبر مسيرة من النضالات، على كافة الأصعدة، ونتطلع سويا، أيا كانت مشاربنا، نحو آفاق نريدها واعدة لبلدنا ولمجتمعنا…>>

مضيفا: << إن كل مجتمع يقوم على نظام عام، ولا يسوغ لأحد، باسم الحرية الفردية، أن يهزأ بالنظام العام، ولا يمكن فصل النظام العام عن البيئة الثقافية لمجتمع ما والمشاعر التي تهيمن على هذا المجتمع، أيا كان مصدر تلك المشاعر، احتراما لعقيدتها أو عقائد شعبها، أو وحدة كيانها، أو تاريخها…>>.

مؤكدا: << إن من الواجب أن نقر في مجتمع متنوع تتخلله أطياف فكرية متعددة أنه لا يمكن أن يخضع الفكر لقالب منمط. إن القضايا الخلافية تعالج بالحوار، في ظل المسئولية، ولا يمكن بحال أن تعالج بالعنف، أيا كان شكل هذا العنف، لفظيا، أو رمزيا، فبالأحرى ماديا. فمآل العنف، العنف المضاد>>.

‫تعليقات الزوار

29
  • nourdien
    الجمعة 24 ماي 2013 - 17:17

    trés bon interprétation cher ami toujours méfiant ce qui passe dans notre societé

  • مغربية
    الجمعة 24 ماي 2013 - 17:33

    …. من يشحن المجتمع في المساجد و ينقل النقاش الفكري و السياسي الى بيوت الله، هدا في حد داته ارهاب، يعني اسكت او نتهمك بالزندقة و نشوه بك في كل درب و قرية و نوصل عنك كل خبر كادب حتى يكرهك الناس و العوام ممن لم يعرف اصل الحكاية و لا يسمح له تعليمه للتمييز بين النقاش الفكري و التطاول على الدين، بيوت الله ليست دكانا، لو اراد الفقيه المعتدل ان يفعل بالمثل لعمل خطبة تكيل السباب لتيار اسلامي معين، و تحث الناس للتصويت لحزب اخر منافس له، باستعمال الالاعيب، و لقام بالقاء خطبة عن اللباس الغريب عن ثقافتنا و يتهم هؤلاء الناس انهم يقبضون اموالا باهضة من عصابات لنقل الحرب الطائفية من الشرق الى المغرب، و هدا هو الفرق بين المعتدلين و انتم، هم واضحون، و يتكلمون في الصحافة و منابر النقاش المسموح بها، و انتم تستعملون الخسيس من الوسائل للنيل من خصومكم، هل وصلنا حتى حد استعمال المسجد و تقويل الناس ما لم يقولو لتنالو من الاشخاص حين عجزتم عن النقاش و الحجاج،
    طلعتو دراري صغار اصلا ليفتح معكم مثقف او مفكر شي حوار!!
    …..

  • دجى
    الجمعة 24 ماي 2013 - 18:02

    "ولم نسمع أحدا يكفر أو يحرض على القتل، حتى السلفيون الذين كانت تلصق بهم مثل هذه التهم" الله يعطينا وجهك!

  • المدني مصطفى
    الجمعة 24 ماي 2013 - 18:37

    لا يوجد دخان بدون نار ، الفكر الوهابي التكفيري كشر عن أنيابه وبقوة أيضا منذ حلول حزب إسلامي بالحكم ، فتاوي كالفطر ، خطب أئمة يوم الجمعة أصبحوا يذكرون أسماء أشخاص ويكفرونهم لذا وجب تنحيتهم ، شوارع وأسواق وفي الحافلات الكتيبات الدينية الصفراء المليئة بالخرافات والخزعبلات وبالآلاف تباع وتمنح بالمجان ، نساء منقبات يقمن بإستدعاء فتيات للحضور إلى جلسات الدعوة ، هجوم عنصري ومتطرف ولاديموقراطي من جميع التيارات الإسلامية ضد الأمازيغية والأمازيغيين والقنوات التلفزية وخصوصا دوزيم وآخرها ما حدث لطالبة جامعية وبداخل كلية الآداب من طرف متطرف . ألى تذكرك ياكاتب المقال كل هذه الأشياء بما قبل 16 ماي وبما كان يدبر ضد البلاد

  • khadija
    الجمعة 24 ماي 2013 - 18:41

    MDR, lis tes articles pour avoir une idee sur ton khitab al ista2sali , attakfiryoune /les extremistes sont les meilleures dans la victimisation , et les mensonges ettakou allah fi dine , vous avez ruine l islam avec vos mensonges et aggression
    thanks hespress

  • لايهم
    الجمعة 24 ماي 2013 - 19:33

    و الله امرك غريب يا فؤاد الفاتحي التناقض والافتراء واضح للمتتبع لما تكتبه و تتفوه به حيث تقول"والحقيقة التي يعلمها الجميع، هي أن التيار الإسلامي العريض بمكوناته الحركية والسلفية، ينبذ العنف والإرهاب، ولم نسمع أحدا يكفر أو يحرض على القتل، حتى السلفيون الذين كانت تلصق بهم مثل هذه التهم"فما رايك في الدعوة المسمومة التي صدرت عن الشيخ حسن الكتاني ضد الأستاذ عصيد، حيث وصفه بـ«الحقير» و«المجرم» الذي «لا يؤمن بالله ولا باليوم الآخر»؟من يمارس الخطاب الاستئصالي اذن؟الاسلامويون السلفيون الذين يستغلون منابر المساجد للطعن في الحقوق الامازيغية ,وتخوين وصهينة المناضلين الأمازيغ ,وتجيش السدج من البسطاء ضدهم , وتكفير المواطنين وسبهم وشتمهم والطعن في اعراضهم؟ ام المدافعون عن فكرة ان القضايا الخلافية تعالج بالحوار، في ظل المسؤولية، ولا يمكن بحال أن تعالج بالعنف؟

  • حديدان
    الجمعة 24 ماي 2013 - 19:52

    الخطاب الاستئصالي هو ان تتهم بالخروج عن الملة و الدين كل من خالفك الراي وان تدعوا لكي يقام الحد عليه و ان تقوم بتهديده بالقتل و ان تحاول جاهدا لتطبيق ذلك كما حصل مع الباحثة في جامعة اكادير. انا لم ار قط علمانيا يهدد سلفيا بالقتل او بتلقي المساعدات الخليجية او العمل وفق اجندة خارجية. ولكن هذا هو حالكم, ضربني و شكى سبقني و بكى.

  • سمير
    الجمعة 24 ماي 2013 - 20:42

    1-احداث 16 ماي الاجرامية من تنفيد اخوانك من السلفيين الجهاديين,نفدها مغاربة متطرفون و ليس اشباح جاءت من كوكب اخر2-الفكر الاستئصالي هو ميزتكم الاولى و الجوهرية:من يؤمن بقتل المخالف لرايكم؟من قتل عبر التاريخ المخالفين للراي العلمانيون ام انتم هل كان اولئك الدين قتلوا"عمر"و"علي"و"عثمان"و قطعوا راس"الحسين",و قتلوا و بتروا اعضاء العلماء و الفلاسفة علمانيون ام استئصاليون اسلاميون مثلكم؟ما اشبه اليوم بالبارح3-الاحداث التي تسميها انت معزولة تدخل في صميم دينكم,و الدين ينفدون تلك الجرائم عادة ما يجدون سندا لهم من داخل النصوص الدينية,انت نفسك لن تتردد في قتل من يخالفك الراي فقط لا تستطيع دلك الان.4-ان من يبحث عن تصفيت خصومه هم امثالك من حركات الاسلام السياسي الارهابية كي يخلو لكم الفضاء حتى تنفثوا سمومكم و تبدءوا بالدعوة الى الجلد و الرجم و قطع الاطراف و نزع راس المعارضين,و ما وقع شمال مالي و سوريا,في فيديو الارهابي الدي ياكل لحم جندي و ما وقع بالامس في بريطانيا و المغرب,خير دليل على ما اقول5-ثم من انت حتى تتحدث عنا نحن المغاربة؟من وضعك وصيا علينا؟اكرر الاسلام دين اجرام و ارهاب.

  • زكرياء
    الجمعة 24 ماي 2013 - 20:54

    ظل الاستئصاليون طيلة أكثر من سنتين، متوارين عن الأنظار، ينتظرون حدوث توتر أو أزمة في الساحة المغربية للخروج لشحن الأجواء وتوتيرها، لأنهم لا يحسنون الصيد إلا في المياه العكرة.

  • خالد ايطاليا
    الجمعة 24 ماي 2013 - 21:27

    كل من يحرض على العنف لفرض توجهاته وأراءه وفرض الوصاية على الأخرين يستحق الاستئصال . ويجب تجريم كل من يستغل الخطاب الديني لنشر الكراهية والأحقاد بين ابناء الوطن .{وادعو الي سبيل ربك بالموعطة الحسنة .}

  • المرواني
    الجمعة 24 ماي 2013 - 22:40

    الى كل من يقول ان {السلفيين }استئصاليين فهو اكثر استئصالية و يحاول ان يخدع العوام من القراء على ان {السلفيين }استئصاليين
    تريدون العبث في الدين الاسلامي كما يحلو لكم و لما يردوا عليكم ما تسمونهم السلفيين تهيج قريحتكم و تنعتونهم بشتى الاسماء هناك من يقول انهم نكفيريون و البعض ينبزهم بالوهابيين و الاخر يطلق عليهم السلفية الجهادية
    إن الاستئصالي هو من يحاول ان ينعت المسلمين بالارهاب خطتكم مكشوفة يا بني علمان و يا يسارين انتم و الغرب على طريق واحد في الهجوم على الاسلام
    اليوم انكشف كل شيء و الاتي سيبين ما هو اكثر
    انها الحكمة الالهية ليميز الخبيث من الطيب و كل شيء يقع بامر الله
    في مصر لما افرج عن لجنود قيل هي خطة للرئيس مرسي ليزيد في شعبيته
    في تونس لما ارادت الحكومة الترخيص لانصار الشريعة بحزب و اشراكه في العملية السياسية هاجموه الاستئصاليون و وصفه بالارهاب
    في المغرب لما حكمت المحكمة لاصحاب محضر 20 يوليوز بدأ التقول بان بن كيران هو من فعل هذه الاشياء ليكسب الاصوات
    هذه هي تدليسات الاستئصاليين في كل الدول الاسلامية
    لقد فاتكم الاوان يا بني علمان و الاتي سيبينكم على حقيقنكم اكثر.أنشروا

  • Bac
    الجمعة 24 ماي 2013 - 23:58

    Analyse réaliste et objective.

  • احمد ربا ص
    السبت 25 ماي 2013 - 00:10

    ا ود في البداية ان افتح معك نقاشا سوف اجرب فيه دعوتك الىايلاء الحوار الاولوية في معالجة المسائل الخلافية "بالحكمة لنتجنب شرور الفتن"بتعبير مؤلف "المورسكي",وسوف تقتنع بالتالي ان منطلقات الاسلاميين من امثالك تتنافى والنظام العام المشار اليه والمفترى عليه في دعواك.ليكن محور نقاشنا الحجاب ومشتقاته.لكن قبل ذلك لاباس من فتح قوس اقول لك فيه انك يااخي تحاول تغطية الشمس بالغربال عندما تنفي عنكم ارادة اجتتاث واستئصال الاخر المختلف بالعنف الجسدي;اي القتل كما يدل عليه اقدام اصولي متطرف على محاولة ذبح الطالبة فدوى الرجواني بشفرة حلاقة داخل الحرم الجامعي ابن زهر باكادير في بحر هذا الاسبوع.اراك,في المقابل,تلصق تهمة الاسئصال بالعلمانيين اشتراكيين كانوا او ليبراليين مع اننا نعاين ونلامس ان ضمن هؤلاء فئة لايستهان بها من حيث العدد يتميز افرادها بالحرص على اداء الصلوات في اوانها وسائر الشعائر والعبادات التي يقتضيها الاسلام المعتدل,ولم يسبق ابدا ان سمعنا او قرانا خبرا يقول ان فردا واحدا من هذه الفئة قد تم طرده من حزب او نقابة اوجمعية بسبب اداء ما بذمته من ديون لحساب الخالق عز وجل.قبل اغلاق القوس,يجدر(يتبع)

  • فواز
    السبت 25 ماي 2013 - 00:12

    لا أعتقد أن العلمانيين يريدون استئصال الإسلامويين. التيارات الإسلاموية تتبنى ايديولوجية شمولية في تنافر حاد مع نظام مدني ديموقراطي. الخطاب الإسلاموي يجب أن يتغير و يقبل الإنخراط داخل إطار علماني في اللعبة السياسية عوض القيام بابتزاز شعبوي و تحريض الشعب بالعزف على الوتر الديني الشديد الحساسية في الفترة الراهنة لقلب النظام.

  • sifao
    السبت 25 ماي 2013 - 00:48

    انت تصور لنا السلطة على أنها مرتزقة يمكن أن يستأجرها أي كان للقيام بعمل عدواني خارج حدود القانون ، وهذا لا يحدث الا في البلدان التي تجتاحها الفوضى العارمة .
    السلفيون الذين تقول عنهم انهم منفتحون على الأفكارالمخافة حتى الشاذة منها لم يبرئهم القضاء وانما أفرج عنهم بعفو ملكي ، وهم يدركون هذا جيدا لذلك يتظاهرون على أنهم مسالمون ويتقبلون الآخر، لكن بمجرد أن تسمح لهم الظرون سيكشرون على انيابهم ، والدليل على ذلك ، تجاوبهم السريع مع فتوى قتل المرتد التي أثلجت صدر الفيزازي وكأنه كان جمرا ملتهبا بسبب أجواء الحرية االتي أُجهضت قبل أن ترى النور في بلادنا ، والسبب هم هؤلاء أنفسهم .
    لا يوجد اي فكر استئصالي أخطر من الفكر الديني الذي ينظر الى ما عداه على انه جهل وكفر يجب اخضاعه بالقوة اودفع المال ، الجزية ، مقابل القبول بحامله وهو منبوذا مهمشا ذليلا " يأتون بها وهم صاغرون"، ما يجب أن تفهمه أن الفكر الذي يفرض نفسه بالقوة ينهار بانتفاء دعائم وجوده وهذا ما حدث للدين بصفة عامة ، الذين استوعبوا الدرس جيدا قبلوا بالامر الواقع وتفرغوا لاوهامهم ، اما المتشبثين بها فيعيشون كطفيليات على هامش اجساد منهوكة .

  • جلال
    السبت 25 ماي 2013 - 00:56

    الى رقم 8 الاحداث 16 ماي نفدها المخزن ومخابراته ديستي ايها الغبي يا عبيد المخزن ولدلك سجن الصحافي رشيد نيني بعدما كشف الحقيقة الاحداث 16 ماي مفبركة فبركها المخزن الاستبدادي والصاقها بي السلفيين بهدف الاستئصال الصحوة الاسلامية منتشرة في المغرب وكل يتدكر حملة المشبوهة التي قام بيها الاستئصاليون ضد الاسلامين قناة الفساد دوزيم وجريدة الاخبات المغربية وحزب الاتحاد الاشتراكي العلماني الملحد عندما بحل الحزب العادلة والتنمية وتحميله ما اسموه المسؤولية المعنوية عن الاحداث وهده القمة الخبت والجبن والاستئصال السياسين عندما فشلوا في مواجهة الحزب سياسيا وهزمه عن طريق الانتخابات وانهزموا ايضا الاعلاميا وفكريا قاموا بتحريض المخزن الاستبدادي على السلفيين لكي يرتكب خطاه الفادح في فبركة الاحداث 16 ماي والتي ندم المخزن كثير على القيام وردت عليه بفعل عكسي لان الله متمم نوره ونصير دينه والمؤمنين حتى لو كره الكافرون والعلمانيون والمحلدون

  • احمد ربا ص
    السبت 25 ماي 2013 - 01:21

    تنبيهك الى ان المواجهة بين الاسلاميين والعلمانيين التي تتظاهر بمقاربتها باسلوب العاقل المتزن بينما تؤجج اوارها من تدري او لاتدري دخلت منعطفا حاسما بدا فيه ان ميزان القوى في صالح التيار الذي تنتمي اليه حيث امكن لاحزاب اسلامية الصعود الى سدة الحكم ولو نسبيا بفضل خوض انتخابات سابقة لاوانها بموزاة ترديد شعارات ابتكرها الحراك العربي في الشارع العربي مع ان بعض تلك الاحزاب-للمفارقة-لم تشارك فيه مثلما وقع عندنا في المغرب!طبيعي,والحالة هاته,ان تتكاثر اليوم من الماء الى الماء عمليات التكفير دليلا على حدة الصراع الايديولوجي والثقافي كما قال محمد سبيلا في حواره الذي خص به يومية الاتحاد الاشتراكي(عدد يوم الجمعة 24 ماي 2013).عودا على بدء,اشرع الان في مباشرة/مناولة التجربة التي وعدت بها قبلا والتي قلت انها ستنصب على قضية الحجاب كنموذج للقضايا الخلافية المثارة بين الفريقين او التيارين وفق تصورك.لعلمك اخي الكاتب,ان هذه القضية قد اسالت مدادا كثيرا ولا زالت تسيله فيما يشبه النزيف او الاسهال.في هذا الاطار,يندرج موقف الامام محمد عبده من النقاب من خلال مقال له بعنوان:حجاب النساء من الناحية الدينية.(تبع)…

  • MOSTAPHA AGHILAS
    السبت 25 ماي 2013 - 04:35

    الارهابيون فجروا برج التجارة العالمية فقالوا لم نفعل ذلك فقط الغرب من صنع هذه الاكذوبة: بعد ذلك يخرج الجرذ بن لادن و يصرح بانه هو المسؤول عن التفجير
    السلفيون قاموا بتفجيرات 16 ماي الارهابية قالوا فقط النظام من اراد ان يورطنا: بعد البحث و التقصي اتب ان السلفيون ( الكتاني و الحدوشي وابو حفص ) هم وراء ذلك
    تعدى سلفي على طالبة باكادير وخرج السلفيون بعنترياتهم يهللون بانه عمل مفبرك من صنع القناة التانية 2M
    اقول لهم مصطفى الخلفي هو الوزير المكلف بالاتصال اذن شهد شاهد من اهلها
    السلفيون لا يستحيون يفعلون اشياء فضيعة وينسبونها للاخرين
    الشعب يعرف اكاذيبكم يا ارهابيين

  • بومنجلالصّحرا فالدّم
    السبت 25 ماي 2013 - 08:04

    طغمة المرتزقة مرتزقة فحسب. ما يلقونه بنو غلمان الرباص من كلام انفصالي لم ينطلق الا في أواسط السبعينات. لم لم يتحدث أحد من المرتزقة عن انفصال الصحراء في نهاية الخمسينات حين كان جيش التحرير بمكوانته "الامازيغية" و "العربية" و "الصحراوية" يباد من قبل الفرنسيين و الاسبان في مجزرة ايكوفيان؟ لم التحق "الصحراويون" الذين نجوا من المذبحة يالجيش النظامي المغربي؟ على أي هذا حديث آخر ولو أن معطى الاسترزاق يجمعهم بالمرتزقة الجدد.
    تبْا لكم يا بني غلمان عبدة صنم الغرب الجبان الماكر الغدّار

  • احمد ربا ص
    السبت 25 ماي 2013 - 11:11

    يقول محمد عبده في مقاله المشاراليه:"لانجد نصا في لشريعة يوجب الحجاب على هذه الطريقة المعهودة,وانماعلى عادةعرضت عليهم من مخالطة بعض الامم فاستحسنوها وبالغوا فيها البسوها لباس الدين كسائرالعادات الضارةالتي تمكنت من الناس باسم الدين, والدين براء منها."وبما انه شيخ مستنيرلا يدفع في اتجاه سجن المراة داخل اليت وتعطيل قدراتها يتساءل سؤالا مشروعا:"كيف لامراة محجوبة ان تتخذ تجارة اوصناعة او زراعة للتعيش منهااذا كانت فقيرة"?!وبالطبع سيرد دعاة النقاب انه من ادب المراة وعفافها.ولكن الشيخ م.عبده بمنطقه المفحم يتساءل:اي علاقة بين الادب وكشف الوجه وستره?اليس الادب في الحقيقة واحدا بالنسبة للرجال والنساء,وموضوعه الاعمال والمقاصد لا الاشكال والملابس?"وبعد ان يثبت الشيخ ان فكرة النقاب اهانة للرجل قبل المراة ينتقل بنا الى مفهوم الرقابة لاجتماعية لضبط المجتمع وهي فكرة يخالفها النقاب تماما.لهذا يقول ان" النقاب والبرقع من اشد اعوان المراة على اظهار ما تظهر لتحريك الرغبة";ذلك انهما يتيحان لها ان"تاتي كل ما تشتيه"دون ان يعرفها قريب اوبعيد.والانكى من ذلك انه يمكن للمراة والرجل معا استعمال الحجاب لقصد اجرامي..

  • احمد
    السبت 25 ماي 2013 - 11:26

    كل اشكال التطرف في الفكر وفي السلوك وفي الاعمال يشكل خطرا على امن وسلامة الافراد والمجتمع والدولة بكاملها. من الاخطاء التي يسقط فيها المتطرفون من مختلف المرجعيات اسلامي وعلماني وليبيرالي وغيرهم هي :مبدءيا يعتقدون بان فكرهم ومرجعياتهم ونضرياتهم وسلوكهم وافعالهم هي الاسمى وهي الحقيقة المطلقة في تسيير حياتهم ورفضها على الغير باستخدام كل الوساءل القانونية وغير القانونية ومنها العنف والقتل. المتطرفون لا يامنون بالحوار المبني على الاحترام المتبادل والاعتراف بوجود الغير كما خلقه الله وانما لديهم احكام مسبقة. لهذا فترى من العلمانيين من يحكم على ذوي اللحية من السلفيين بانهم ارهابيون وبالمقابل نرى من الاسلاميين من يحكم على العلمانيين بانهم كفار وملحدون. المتطرفون يشكلون اقلية صغيرة في كل مجتمع وتجدها حتى في دول الديمقراطية ودول الحق والقانون. في هذة الدول يسمح لهذه المجموعات المتطرفة تعبر عن افكارها في اطار حرية التعبير ولكن الافعال المتطرفة تجرم وتتابع قضاءيا.

  • driss mortad
    السبت 25 ماي 2013 - 12:07

    Si Fouad,

    Dans un article précédent, vous étiez et certainement vous l'êtes toujours, contre le drapeau amazigh sur les mosquées car vous pensez que ce drapeau crée la zizanie entre les marocains; en revenche, à ma connaissance, vous n'avez jamais condamné les appels haineux lancés dans les mosquées contre Ahmed Assid.

    Maintenant vous avez peur pour le pays car la parole commence à ce libérer pour mettre la religion a sa juste place, c'est à dire la sphère privée. Vous parler du droit de l'homme et vous oublier toujours le droit fondamental de croire ou non; les droits de l'homme pour vous ne sont qu'un moyen alors que pour les laiques c'est l'équivalent de l'oxigène pour respirer.
    Ma peur à moi, c'est que les salafistes vont utiliser tous les moyens, dont la violance verbale et physique, pour imposer leur chariâa, pour arriver au pouvoir et nous ramener 15 siècles en arrière. Vos articles, avec tout le respect, poussent dans cette direction.

  • الى الظلاميين
    السبت 25 ماي 2013 - 13:11

    الى المدعو جلال رقم 16: خطابك دليل اخر ينضاف الى دلائل لا تعد و لا تحصى و التي تثبت بالملموس ان جماعة من المرتزقة و من الارهابيين الممولين من طرف راسمال سعودي و هابي,و من ورائه امكم امريكا و حين نقول امريكا نقول اسرائيل.يا ايها البليد و السفيه الا يعج دينكم بقرانه و احاديثه بشتى الدعاوى المطالبة بالقتل و الارهاب و سفك الدماء؟من قتل صحابتك؟من قتل"حسين مروة"و"مهدي عامل"و"فرج فودة"و حاول قتل نجيب محفوظ و عبدالله قصيمي"و"بن جلون"و"ايت الجيد"…الخ المخابرات المغربية؟ يا بليد حتى لو سلمت معك بان المخابرات هي من قام بدلك,اليس هدا دليل على انكم اغبياء من الدرجة الاولى الى درجة ان عميل من المخابرات مندس بينكم يستطيع اللعب بعقولكم الغبية و دفعكم الى ارتكاب جرائم مدعومة بنصوص دينية؟الم يرسل"المالكي"مدكرة احتجاج سنة2009 الى مجلس الامن متهما بالدلائل سوريا بتمويل غير مباشر لتنظيمات سلفية اجرامية لتنفيد عمليات فوق الاراضي العراقية؟اليس هدا دليل على انكم اغبياء و ان ليس فقط المخابرات العربية بل و ايضا الغربية استعملتكم و لازالت في تنفيد خططها التخريبية مستغلتا عقليتكم الارهابية و الطائفية يا بليد.

  • MOSTAPHA AGHILAS
    السبت 25 ماي 2013 - 14:30

    اذا كنت تعتبر ان من يحرض على القتل مسالم و منفتح ; فماذا يمكن ان نقول عن الذي يدعوا الى السلم و الحرية ملاك
    السلفيون هم ارهابيون بارعون في القتل و التكفير
    همهم الوحيد هو اسعباد الناس
    لا علاقة لهم بالفكر ولا بالعلم

  • عودوا إلى التاريخ
    السبت 25 ماي 2013 - 15:30

    تاريخ العلمانيين واليسار المتطرف حافل على الإرهاب والعنف الذي مورس ضد كل من يقول لا إله إلا الله، وليس ببعيد عنا الاعتداء الإرهابي الذي تعرض طالب قاعدي في إحدى الجامعات المغربية من طرف من يسمون أنفسهم قضاة "المحاكم الشعبية الأمازيغية"، وحملة الترهيب التي يقودها المتطرفون ضد كل من يدافع عن الإسلام، كلها تدل على أن الإرهاب والعنف ليست في ثقافة الإسلاميين، وكفوا عن ترديد الحوادث المفبركة مثل تعرض طالبة مغربية للاعتداء لأنها وضعت في حسابها شعار العلمانية هي الحل، يبدو القصة سخيفة وغير مقنعة حتى للأطفال…

  • Simoh
    السبت 25 ماي 2013 - 16:05

    Durant les années de plomb, je ne voyais que les démocrates et les laïcs qui se faisaient emprisonnés pour la liberté des Marocains. Ce sont justement les laïcs qui manifestaient pour que les islamistes retrouve leur liberté alors que les islamistes ne sont que des bouchers sanguinaires qui assassinent leurs adversaires (le cas d'Omar Benjelloun) Allah irahmou. Durant le printemps arabe les islamistes n'avaient aucun rôle et à la fin ce sont eux qui cueillent les fruits du sacrifice Allah yen3al li mayehchem! Les fanatiques commettent chaque jour des actes monstrueux que nous qui vivent à l'extérieur, nous sommes gênés de dire que nous sommes musulmans. À l'école, nos enfants cachent leurs origines pour ne pas se faire traiter de terroristes et à cause des imbéciles barbus, nous ne sommes plus fiers de dire que nous sommes musulmans

  • الحب
    الأحد 26 ماي 2013 - 00:22

    لماذا الكراهية والعنف والشدة متى نحسن التواصل بالحب والود الرحمة واللين واللطف ؟؟؟

    بالكراهي

    ة

  • amnay
    الأحد 26 ماي 2013 - 10:09

    -ماهوالاستئصال؟هل هو التدافع الفكري والنقاش الموضوعي؟اسئلة كثيرة قدتطرح في هذا الاتجاه لتحديد المفاهيم حتي لايتيه بنا الخيال ويضيع الهدف وتنتفي الاستفادة.فالنقاش والحوار ونقدالاخرامر محمود ومطلوب وضروري لبناء دولة قوية تحكمها المؤسسات ويتساوى الناس فيهاويحكمهم قانون واحد من غير تمييز.اما الاستئصال فيمارسه من لايقبل التعايش مع الغيرالمخالف الااذاقبل هذا الاخيربشروطه ويمتثل لاوامره مثلما يمتثل المؤمنون لاوامر خالقهم والا يعل مفرقه الحسام.هذا هو الاستئصال ان تكون سامعا طائعا وكل ماتقوله وتفعله رزجس من عمل الشيطان لامواطنة ولاحرية ولافكر ولاهم يحزنون.اناوحدي اشرع وافتي وانفذ وعلى غيري السمع والطاعة.ومن تحدث بغيرمااريد فهومارق وكافر وجاحد.اهذا تأصيل ام استئصال؟!!

  • un musulman marocain
    الأحد 26 ماي 2013 - 10:21

    Quelle hypocrisie et mensonge. Les islamistes sont les pires menteurs. Les istiaasalis c'est vous qui condamnez celui qui n'est pas comme vous, même le musulman pratiquant. C'est vous qui nous raménez un vêtement et une pensée étrangère au pays de nos pères. Vos adversaires ne demandent qu'à vivre en paix. Ils ont même lutté pour sortir tes salafistes de prison.

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 7

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 11

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 9

مطالب بفتح محطة ولاد زيان