مجلس المستشارين يفقد شرعيته الدستورية بعد أشهر

مجلس المستشارين يفقد شرعيته الدستورية بعد أشهر
الخميس 10 ماي 2012 - 22:52

ينص الفصل 176 من الدستور الجديد على مقتضيات هامة تتعلق باستمرار مجلسي البرلمان لحين إعداد العدة لانتخاب الهيآت الجديدة الملائمة للسياق الدستوري الجديد وللوضع السياسي الحالي، وقد تم بالفعل إصدار مجموعة من النصوص التشريعية التي تهم انتخاب الجماعات الترابية ومجالس الجهات ومجلس المستشارين منذ شهر أكتوبر الماضي.

وقد كان الجميع ينتظر البدء في العمليات الانتخابية المتعلقة بالجهات والجماعات الترابية الأخرى، بالموازاة مع انتخاب الغرف المهنية وممثلي المأجورين، مما سيكون معه انتخاب مجلس مستشارين جديد، مطابق للدستور الحالي، قبل افتتاح دورة أكتوبر المقبلة.

وقد كان الخطاب الملكي للسنة الماضية صريحا في ضرورة استكمال جميع العمليات الانتخابية قبل متم سنة 2012، حتى يخرج المغرب من حالة الانتظارية القاتلة التي يعيشها خلال السنوات الانتخابية، وحتى يتم استكمال تشكيلة السلطة التشريعية وفق الدستور الجديد، وكي لا تبقى الغرفة الثانية للبرلمان خاضع لدستور قديم تم نسخه.

فالجميع مقتنع الآن أنه مع الدستور الجديد، وبعد انتخاب مجلس نواب جديد وتشكيل حكومة منتخبة منه، يتطلب الأمر بالضرورة الإسراع بانتخاب مجلس مستشارين وفق الدستور الحالي قبل افتتاح الدورة الخريفية لهذه السنة.

غير أن التأخر الحالي في وضع جدولة زمنية للعمليات الانتخابية، تسمح بالتجديد الشامل لجميع المؤسسات المنتخبة، سيتسبب في وضع خطير سيجد مجلس المستشارين نفسه فيه، بحيث سيكون مع افتتاح دورة أكتوبر للسنة الحالية غير دستوري بالكامل.

مأزق تجديد ثلث مجلس المستشارين:

لقد تم انتخاب مجلس المستشارين الحالي في ظل الدستور السابق الذي يعود لسنة 1996،ت والذي تم نسخه بموجب أحكام الدستور الجديد المصادق عليه في فاتح يوليوز 2011.

وينص الفصل 38 من دستور 1996 على مدة انتداب المستشارين في تسع سنوات، وعلى تجديد الثلث كل ثلاث سنوات، وبالتالي فإن ثلث مجلس المستشارين أي 90 عضوا ستنتهي مدة انتدابهم في شهر أكتوبر 2012، وهو الثلث الذي تم انتخابه سنة 2003.

وبالتالي بمجرد حلول بداية دورة أكتوبر لهذه السنة، والتي يفتتحها جلالة الملك، سيكون مجلس المستشارين في وضع متناقض مع أحكام الدستور الجديد.

فلا يمكن أن يتم انتخاب ثلث المجلسن الذي انتهت مدة انتدابه هذه السنة، لأن الدستور الحالي لا ينص أصلا على مبدأ التجديد الفصلي والجزئي، ولا يمكن في ظله إجراء انتخابات تجديد الثلث، لأن الدستور الجديد ينص على تركيبة مغايرة لهذه الغرفة البرلمانية.

وبالمقابل لا يمكن لمجلس المستشارين أن يفقد ثلث أعضائه ويستمر دستوريا بشكل طبيعي بثلثي الأعضاء فقط، لأن ذلك يكون متناقضا مع الدستورين القديم والجديد على حد سواء، لأن دستور 1996 ينص على تشكيل مجلس المستشارين من 270 عضوا، والدستور الجديد ينص على 120 فقط، في حين أنه مع بداية شهر أكتوبر من هذه السنة سيضم 180 عضوا.

وهنا بالضبط يُطرح العائق الدستوري الواضح لاستمرار مجلس المستشارين المنتخب في ظل الدستور القديم لما بعد الأشهر القليلة القادمة، ويفرض على الحكومة الإسراع بتنظيم جميع الاستحقاقات الانتخابية بما فيها مجلس المستشارين مع بداية شهر أكتوبر وقبل افتتاح الدورة الخريفية من قبل جلالة الملك، حتى تحترم التعليمات الملكية الواردة في خطاب السنة الماضية، وحتى تتجنب المأزق الدستوري الذي يوشك أن يقع فيه البرلمان برمته.

وهنا تطرح إشكالية تتعلق بتأخير العمليات الانتخابية التي يجب أن تسبق انتخاب مجلس المستشارين، على اعتبار ان هذا التأخير سيدخل المغرب في مأزق دستوري سيعطل العملية التشريعية برمتهان خاصة وأن شهر أكتوبر يعرف بداية مسطرة المناقشة والمصادقة على قانون المالية للسنة المقبلة.

وقد استغرب المتتبعون لجواب وزير الداخلية بالبرلمان هذا الأسبوع، والذي أكد فيه أن لا شيء يلزمه بتنظيم الانتخابات هذه السنة، خاصة أن الجميع يعلم أن الخطاب الملكي للسنة الماضية كان حاسما، خاصة عندما تضمن تعليمات سامية بتنظيم جميع الاستحقاقات الانتخابية قبل نهاية سنة 2012.

فهل نسي وزير الداخلية ما جاء في الخطاب الملكي بهذا الخصوص؟

أم أنه سيخالف التعليمات الملكية السامية بإجراء جميع الاستحقاقات الانتخابية قبل نهاية السنة الجارية؟

وهل سيتجاهل ضرورة التجديد الشامل للمؤسسات المنتخبة هذه السنة وسيدخل المغرب في مأزق دستوري وتشريعي لا أحد يعلم بما سينتج عنه وما سيترتب عليه من نتائج سياسية وقانونية؟

إن بقاء مجلس المستشارين لهذا الوقت الطويل الذي تلا اعتماد الدستور الجديد يعبر عن وضع غريب ومناقض للمنطق الدستوري الحالي، ناهيك عن الخطورة السياسية والعملية التي يشكلها نظرا للتناقض بين مكوناته ومكونات مجلس النواب الجديد.

فوجود مجلس مستشارين لا يمت بأية صلة للواقع السياسي الحالي يجعل وجوده أصلا في تناقض مع روح الدستور الجديد ومع مقتضياته وصريح نصوصه، فالقوانين التنظيمية المتعلقة بانتخابه وانتخاب الجماعات والجهات التي تعد رافده الأساسي قد صدرت منذ أشهر، وبالتالي ما الجدوى من بقائه؟

ولا يمكن التحجج هنا بضرورة فتح المشاورات واعتماد القوانين التنظيمية، لأننا نعلم أن مشاريع القوانين التنظيمية المتعلقة بالجهوية وبتنظيم الجماعات الترابية وبنظامها المالي قد تم إعدادها من قبل وزارة الداخلية منذ شهر أكتوبر الماضي، ولا ندري ماذا تنتظر وزارة الداخلية لبدء المسطرة التشريعية العادية.

فالحوار حول الاجندة الانتخابية يمكن بدؤه الآن بالموازاة مع المسطرة التشريعية ومناقشة مشروع الجهوية المتقدمة، وتعتبر الثلاثة أشهر القادمة جد كافية لوضع جميع الترتيبات السياسية والقانونية والإجرائية للتجديد الشامل لجميع المؤسسات المنتخبة بما فيها مجلس المستشارين.

فلا يمكن السير في تنزيل النص الدستوري والبناء الديمقراطي للدولة بخليط من المؤسسات القديمة والجديدة، خاصة وأن هذا الخليط سيؤدي إلى التناقض الصريح مع الدستور، وسيخالف التعليمات الملكية السامية، وسيدفع بلا شك إلى عرقلة العمل البرلماني والحكومي على حد سواء.

*دكتور في القانون
متخصص في العلوم الإدارية
[email protected]

‫تعليقات الزوار

12
  • د أحمد بودشيش
    الجمعة 11 ماي 2012 - 04:00

    السيد المحترم ، إن مجلس المستشارين ، بقوة الدستور ، يستمر في ممارسة صلاحياته إلى حين انتخاب مجلس جديد .حقا ، لقد دعا جلالة الملك ، في خطاب العرش ال 12،إلى تنصيب مجلس المستشارين, بتركيبته الجديدة, قبل متم سنة الجارية ، مؤكدا ، وهذا الذي تحاولون القفز عليه ، أن إقامته ( رهينة بالمصادقة على القوانين التنظيمية والتشريعية المتعلقة بالجهوية المتقدمة وبالجماعات الترابية الأخرى وبالغرفة الثانية ; وكذا بإجراء الاستحقاقات الانتخابية الخاصة بها، وهذا وفق جدولة زمنية محددة ) ، فلا تكونن ممن يقفون ،اثناء قراءتهم للخطاب الملكي السالف الذكر،عند ويل للمصلين . والإشكالية الدستورية التي سيقع فيها مجلس المستشارين الحالي جراء انتهاء مدة انتداب ثلث أعضاءه في شهر أكتوبر 2012، يمكن تجاوزها بتمديد ولايتهم بظهير إلى حين انتخاب مجلس جديد ، ( وكفى الله المومنين شر القتال ).
    لقد كنتم دوما تطالبون بالإعداد الجيد للإنتخابات ، بدءا بالمراجعة الشاملة للوائح الإنتخابية العامة ،ومرورا بإعادة النظر في التقطيع الترابي المعتمد أساسا للدوائر الإنتخابية ، ووصولا إلى ترسانة من القوانين المنظمة للجماعات الترابية .. إلخ

  • المحلل
    الجمعة 11 ماي 2012 - 04:02

    بعد مهزلة التناوب التوافقي خلقت غرفة ثانية لا هدف لها سوى الوقوف كحاجز منيع ضد كل نص تشريعي يعارض أو يزيغ عن المسار الذي ابتغاه المخزن فقد جعلوا من مجلس المستشارين صمام أمان إلا أن المفاجأة جاءت من التيار الإشتراكي نفسه بحيث جميع مكونات الحزب من القيادة إلى القاعدة بعدما إستلذت بالكراسي و المناصب و السفريات و ولائم و التعيينات لعائلاتهم دخلت في تواطء تام مع النظام و نسيت كل ما إلتزمت به لصالح الشعب فتحولوا من المعارضة القوية إلى أقوى حليف للسلطة…أما عن الشرعية مجلس المستشارين فهي مفقودة أصلا و لا جدوى من مجلس لا دور له سوى ترديد نفس كلام مجلس النواب إضافة إلى النفقاة الباهضة التي يكلفها…

  • sami
    الجمعة 11 ماي 2012 - 11:14

    المرجوا من الغيورين إنشاء صفحة على الفايسبوك تدعوا لإلغاء الغرفة الثانية (مجلس المستشارين) والتي يعشش فيها المستشارون تسع سنوات ويكلفون الملايير بدون فائدة.

  • kchachbi
    الجمعة 11 ماي 2012 - 12:12

    si on veux vraiment le changement et la democratie, il faut refaire les elections… sortire les voleurs et chercher des gens honête Mr le ministre de l'interieur..

  • Hasan
    الجمعة 11 ماي 2012 - 13:24

    مجلس المستشارين لا دور له إلا عرقلة حكومة العدالة والتنمية، ويجب حله الآن وليس في شتنبر
    دعوا الحكومة تعمل لأنها منتخبة من الشعب

  • د. محمد رفيق
    الجمعة 11 ماي 2012 - 16:01

    كيف يعقل أن يبقى مجلس المستشارين بجزء من أعضائه بعد 2012؟
    السيد بودشيش التعليق رقم 1: كيف يمكن التمديد الثلث بظهير والدستور هو من يحدد مدة الانتداب؟ ألم يتم اللجوء خلال الثمانينات لتعديل الدستور للتمديد للبرلمان؟
    هذا المجلس يجب حله خلال شهر رمضان ويتعين دستوريا انتخاب مجلس مستشارين جديد
    أتفق مع صاحب المقال في مقاربته القانونية والسياسية

  • الإستتناء المغربي
    الجمعة 11 ماي 2012 - 18:09

    ألم يقولوا بالإستتناء المغربي؟هدا جزء بسيط جدا من الإستتناء المغربي

  • أغريب
    الجمعة 11 ماي 2012 - 18:17

    مجلس المستشارين ريع سياسي وصمام أمان النخبة الغنية ضد الثورة السياسية

  • walid khtib
    الجمعة 11 ماي 2012 - 21:45

    هذا الموضوع مهم جدا للالجيل الجديد لان الرشوة منتشرت في المغرب وبالاخص في الارات العمومية و المجال التعليم

    و شكرا

  • محسن
    السبت 12 ماي 2012 - 00:16

    على بنكيران ان يقوم بحل مجلس المستشارين، وهو مجلس الفساد المستشري بامتياز، أكثر من ثلثيه تم انتخابه بالأموال والفساد الانتخابي، فكيف سيبقى في ظل الدستور الجديد
    وسيفقد جزء منه هذا العام، فكيف سيبقى بعد ذلك
    على الحكومة تحمل مسؤولياتها وحل هذا المجلس، واقتراح حذفه تماما في تعديل دستوري

  • ابن الصديق سامي
    السبت 12 ماي 2012 - 15:09

    الى صاحب التعليق رقم واحد، يبدو أنه يقوم بتحليل سياسي لمقال الدكتور برحو الشئ الذي يقوده الى القفز على الحقائق الدستورية والقانونية المتعلقة بوضعية مجلس المستشارين الحالي، إن الاشكالية الدستورية ستطرح بقوة خاصة أثناء افتتاح الدورة الخريفية والتي من المفروض سيكون فيها تجديد الثلث هذه المرة غير الناجي، وبالتالي فطرح صاحبنا او اقتراحه باصدار ظهير لتجديد القبة المحترمة فيه تضييق سياسي على إرادة الشعب المغربي الذي يطالب بتنزيل المقتضيات الدستورية وان ممثلي الامة الحقيقيو هم النابعون من صناديق الاقتراع. والاصوب من الناحية السياسية هو حل هذه الغرفة من طرف الملك وهذا ليس فيه ما يخالف الدستور الجديد. أما الدفاع على استمرارية هذه الغرفة وأصحابها فليس سوى لعرقلة الحكومة وهذا فيه خطر على الجميع. كفى عبثا أيها الباميون.

  • abomahdi
    الأحد 13 ماي 2012 - 02:58

    إذا أقيمت إنتخابات الغرفة الثانية كما هو مقرر فأغلب المستشارين الحاليين متأكدون من فشلهم في الحفاظ على كراسيهم
    و بالتالي كيف يستطيع هؤلاء إتمام مشاريعهم الخاصة أو بالاحرى من أين سيجدون المال لتسديد ديونهم ؟

صوت وصورة
منابع الإيمان: تعريف القرآن
الخميس 15 أبريل 2021 - 14:01 1

منابع الإيمان: تعريف القرآن

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آزمور
الخميس 15 أبريل 2021 - 13:01 8

حياتي فالزنقة من آزمور

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 17

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 14

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 8

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 15

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى