مذكرات أحرضان... أو حينما يكتب مناصرو الاستبداد والانتهازيون التاريخ

مذكرات أحرضان... أو حينما يكتب مناصرو الاستبداد والانتهازيون التاريخ
الأربعاء 15 يناير 2014 - 20:33

كيف يمكنك أن تتحول من مناصر للاستبداد ومستفيد من السلطة إلى بطل وطني نقي ؟ كيف تصبح فجأة ملاكا طاهرا وتاريخك أسود مليء بالمؤامرات والخيانات والدسائس؟ ، لا يحتاج الأمر أكثر من تأليف كتاب مذكرات في أرذل سنين العمر يروج له سياسي فرنسي ذائع الصيت لتتخلص من كل التركة السوداء الثقيلة التي خلفتها خلفك طيلة عقود من زمن العار، هاته الوصفة السحرية أطل علينا بها “القايد ” المحجوبي أحرضان وهو يقدم قبل بضعة أيام في إقامته في الرباط ما وصفها بالحقيقة المطلقة عن أحداث ووقائع من التاريخ المغربي في كتاب مذكراته، قام أحرضان بتكرار ذلك على مسامع الحاضرين في أكثر من مرة للتأكيد على أن روايته للتاريخ هي الوحيدة التي تستحق أن تعتمد كمرجع، تلك الرواية التي تقدمه كمناضل وطني، وسياسي نزيه نذر حياته من أجل الدفاع عن هاته البلاد ،دون أن يتورط في أي من تلك الجرائم الغامضة والتصفيات الدموية المؤلمة التي بصمت مغرب ما بعد رحيل الحماية.

لكن في واقع الأمر، الجميع يعرف من هو المحجوبي أحرضان، وكيف وصل إلى ما هو عليه، وإلى ما يملكه اليوم؟ الجميع يعرف أنه كان خادما مخلصا ووفيا لسلطات للاحتلال قبل أن يصير فجأة بقدرة قادر وفيا للسلطان وللوطن وقائدا في جيش التحرير ورمزا من رموز النضال ضد الاستعمار، الجميع يعرف أحرضان الذي تاجر بالقضية الأمازيغية والنضال من أجل الحقوق الثقافية والهوياتية للأمازيغ في المغرب وساوم بها السلطة من أجل تحصيل نجاحات ومكاسب سياسية شخصية، الجميع يعرف أن أحرضان ليس رمزا للنضال الأمازيغي من أجل التحرر والاعتراف بالهوية، الكل يعرف أحرضان الذي ناصر الاستبداد في سنوات الجمر ودافع عن سياسات النظام في جميع الأوقات، الكل يعرف أحرضان الذي صمت عن التعذيب والاختطافات والاغتيالات وانتهاكات حقوق الإنسان ، الجميع يعرف أحرضان الذي كان يقبل تزوير نتائج الانتخابات لصالحه …

الجميع يعرف أحرضان الذي أسس الحركة الشعبية وهو عامل على مدينة الرباط، الجميع يعرف أن أحرضان أجاد جيدا اقتناص هفوات وزلات الآخرين، و بنى مجده على لعب دور الضحية واستغلال ثقافة استبداد الحزب الوحيد التي حاول حزب الاستقلال ترسيخها مباشرة بعد جلاء الفرنسيين، انتعش أحرضان على الركوب على جريمة اغتيال عباس المساعدي المؤسفة في زمن كان فيه الجميع يقتل الجميع من دون أسباب واضحة ومعقولة في أغلب الأحيان، حول أحرضان والخطيب قضية “عباس المساعدي” إلى أصل تجاري استعملوه لتبرير محاباتهم للاستبداد والقمع وقبولهم بعقود من التأخر الديمقراطي الذي عاشه المغرب، وكلما ضاق بهم الخناق كانوا يشهرونها في وجه منتقديهم، ولأن هؤلاء أيضا كانوا يتعاملون بنوع من التقديس مع رموزهم متناسين أن التاريخ لا ينظر إلى شخص ما على أنه نفس الشخص في فترات زمنية مختلفة، فإنهم كانوا ينجرون إلى هاته المصيدة السخيفة، لذلك لا يمكن لمستفيد من ريع السلطة بعد الاستقلال أن يقدم لنا شهادة عن مرحلة دقيقة من التاريخ المغربي على أنها الحقيقة، لا يمكن لمن استعان به الحسن الثاني لتصفية جيش التحرير والتآمر عليه أن يحاضر اليوم في الشرف والمقاومة والنضال.

ما لم يقله أحرضان في مذكراته هو أنه أسس حزبه الحركة الشعبية بمعية الخطيب ليستبدل استبداد حزب الاستقلال باستبداد من نوع آخر، الحركة الأمازيغية تعرف جيدا أن أحرضان لم يكن يوما مناضلا في صفوفها لأن نضال الحركة الأمازيغية في المغرب كان ضد السلطة التي همشت حقوقها وهضمتها، وأحرضان في واقع الأمر كان داعما لهاته السلطة ومساندا لسياساتها الاستبدادية والإقصائية ومؤيدا لجميع قراراتها ودساتيرها، هناك أبيات شعرية من الشعر الأمازيغي تحكي قصة هاته الخيبة بعد التأكد من مطامع أحرضان الحقيقية، حينما كتب الشيخ الباز:

a taxamt ira wEsib a km awin Yuyul umgu, inkr ig am liman
أي ما مفاده أن أحرضان كان بمثابة الجنين الراقد الذي استيقظ بعد نوم طويل لينقذ المنزل والأسرة من الطامع فيه في إشارة إلى حزب الاستقلال ( كتبت هاته الأبيات في سنة 1961 بعد وفاة عدي أوبيهي )، وهي أبيات رد عليه الشيخ عمر أومحفوظ الذي أدرك أن الهدف من تأسيس الحركة الشعبية لم يكن هو تخليص سكان المنطقة من سياسة الحزب الوحيد:

a tadda ysyrutn ma g nn turud ? hat tawargit a g tbubbid memmim
وهو رد قوي على صديقه الشاعر الذي كان يحتفل بمجيء أحرضان مخدوعا، حيث يخاطبه قائلا في هاته الأبيات: أيتها المزغردة أين وليدك ؟ فإنك في حلمك فقط كنت تتخيلين ابنك فوق ظهرك.

من حق أي كان أن يكتب مذكراته وأن يحكي وجهة نظره في أحداث تاريخية معينة حتى لو لم يكن مشاركا فعلا خلال هاته الأحداث أو إذا كان حجم مشاركته خلالها محدودا ، شرط أن تبقى وجهة نظر فقط وألا يقدمها كحقيقة لا تقبل النقاش كما فعل أحرضان، فقراءة أولية للجزء الأول من هاته المذكرات تظهر أنها لا تقدم أية إضافة حقيقية للذاكرة الجماعية للمغاربة وللتاريخ المليء بالغموض، سوى أنها تكرر في حقيقة الأمر قصصا معروفة ومستهلكة، عن رواية مقتل عباس المساعدي وتورط المهدي بنبركة وعدد من رفاقه فيها، في الحقيقة هي رواية قديمة رواها الحسن الثاني في كتاب له ولا يفعل أحرضان اليوم سوى تكرارها دون أن يقدم تفاصيل إضافية عن هاته الجريمة التي لا تزال لغزا إلى يوم الناس هذا، قال أحرضان إن قاتل المساعدي لا زال حيا يرزق ولم يجرؤ على تسميته في نهاية المطاف، على الأرجح كان يقصد بنسعيد أيت إيدر على الأرجح فهو الوحيد على حسب علمنا من لا يزال على قيد الحياة من تلك الحقبة، لكن أحرضان يجيد فقط الحديث عن الموتى، لم يقدم أحرضان أي جديد وهو يتحدث عن اتفاقيات إيكس ليبان، عن طموحات الهيمنة التي كانت لدى الاستقلاليين، عن فكرة الحزب الوحيد التي كان يحملها بنبركة باستعداد كبير للدفاع عنها بأي ثمن، عن مجازر معتقل دار بريشة سيء الذكر، لم يكتب الجندي السابق في جيش فرنسا سوى عن بطولاته المزعومة، عن إعجاب الملوك بشجاعته، عن ثقتهم فيه، عن دوره البارز في جميع الأحداث وعن شراسته، في نهاية المطاف لم تجب تشف هذه المذكرات لا غليل الباحث ولا نهم الصحفي أو حتى فضول القارىء، و ظهر وكأن الكتاب كان مجرد تلبية لاستدعاء نزوة غرور شخصي أراد أحرضان أن يختم بها حياته، فسلاما عليك أيها التاريخ حينما تصبح مجرد كلمات ترمى هنا وهناك على عواهنها، سلام عليك أيها التاريخ حينما تصبح مجردة بضاعة يتاجر بها انتهازي.

‫تعليقات الزوار

18
  • المغربي الغيور
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:01

    مقال في الصميم والتاريخ يعلو على وطنيي آخر لحظة ولا يعلى عليه لا مجال لمقارنة هذا الرجل بقامات من حجم عبد الرحيم بوعبيد او علال الفاسي أو المهدي بن بركةأو بلحسن الوزاني أو بلافريج رحمهم الله أوعبد الرحمان اليوسفي أو بن عمرو أو بنسعيد متعهم الله بالصحة وطول العمر لقد دخل صاحبنا التاريخ من بابه الخلفي حتى لا نقول من عتبته فهو لم يكن وطنيا في أي وقت من الأوقات بل كان ضابطا في الجيش الاستعماري الفرنسي وزكى كل سنوات الرصاص وكان بيدقا في قطعة شطرنج الحاكم والعجب أن يبايعه بعض المؤدلجين الأمازيغ كعصيد من خلال حواره معه لأنه أعطاه قيمة تفوق قيمته الحقيقية والتاريخية معا ماذا قدم هذا الرجل للمغرب ؟ وماذا قدم لما يفترض أنها قضية شريحة من المغاربة ؟ وأخيرا ماذا يمكنه أن يقدم وقد رحل أغلب الرجال وأين نصنف سفاسفه التي يسميها حقائق ؟
    فيالك من قبرة بمعمر….خلالك الجو فبيضي واصفري
    استفيقوا رعاكم الله

  • marrueccos
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 21:21

    ذكرتني ب " Grand Témoin " الذي أعلن عنه في ذروة جلسات الإستماع ! البرنامج الذي لم يبث منه سوى حلقتين خيبتا العنوان !!!!!! العناوين مضللة لا يوازيها إلا إتهامك غير المباشر ل " ٱيت يدر " ما كنت لتسقط فيه سواء ا بالتلميح أو بالتصريح !!!! على أي فالرجل على قيد الحياة !!!!!
    يحكى أن " ستالين " في خطبه كان يقاطع بالتصفيق !!!!! المشكلة ليست في التصفيق إنما عدم توقفه ومن يفعل ذلك يواجه بالتصفية الجسدية !!! هذا تعذيب غير مباشر تفرضه شخصية " ستالين " المخولة حصريا بإيقافه ( أي التصفيق ) !!!!!!

  • abouilias
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:04

    Hommage a la jeunesse marocaine
    Hommage a nos martyrs
    L histoire reprendra fatalement ses droits
    Merci imad pour cette lecture clairvoyante de l un des derniers opportunistes et falsificateurs de notre histoire
    Merci hespress de publier

  • awsim
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:16

    -بعيدا عن السياسة وقريبا من الموضوعية…احرضان كتب وله الحق ان يكتب …وهل كل الذين صورهم التاريخ ابطالا في الحقيقة ابطال…الذين ادعوا انهم ضد الاستبداد انما ارادوا الاستفراد بالحكم وممارسة الاستبداد بدل ان يمارس عليهم..احرضان تحدث عن احداث وقعت وفق منظوره وليس كما يراها غيره وقد طرحت عليه الاسئلة مثلما طرحت في هذا المقال وقال من عنده رأي يخالف ما جاء في هذه المذكرات فليأت به..ونحن في امس الحاجة الى مذكرات سياسيي تلك المرحلة قد لايقولون كل شيء ولكن ما سيقولونه افيد من التزامهم الصمت..وليس من حقنا ان نعاتبهم على الكتابة ولكن قد نحاسبهم على ابتلاع السنتهم وعدم البوح بما تنطوي عليه صدورهم حول مرحلة تاريخية تعتبر نقطة تحول في حياة هذا البلد وربما سبب كثير من المشاكل التي نعيشها الى اليوم لان اناسا ارتكبوا اخطاء ولم يستطيعوا البوح بها حتى لايسجل عليهم التاريخ ما ارتكبوه في حقه من آثام

  • Tuco
    الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:28

    entre 1955 et 1961, le Maroc etait une jungle, et depuis, c est une prison… aujourd hui on a une petite cour de recre …

  • salaoui
    الخميس 16 يناير 2014 - 06:02

    لقد ضحى الكثير من ابناء هدا الشعب كان ابي يسرد قصص المقاومين الفقراء الدين كانوا يعيشون في كاريان سنطرال بالحي المحمدي بالبيضاء لقد كتبوا التاريخ بدمائهم الزكية اللهم ارحمهم .

  • chouf
    الخميس 16 يناير 2014 - 08:29

    Qui te croiras tu as vécu dans le bastion du pouvoir français et…

  • ايت صالح
    الخميس 16 يناير 2014 - 09:28

    عموما لا يميل السياسيون والمقاومون المغاربة القدامى إلى كتابة مذكراتهم وهم حين يفعلون يقتلون بوارق الحقيقة وسط تهويمات اسلوبية أدبية تضخم الذات وربما لا يمكن أن ننتظر منهم أكثر من ذالك. لأنهم يظلون – حتى وهم في أرذل العمر – في سجن الحسابات السياسية أو في سجن العلاقات الاسرية. وذالك انسجاما مع القاعدة التالية :
    – غدا سأذهب إلى القبر إذن لا ينبغي أن أترك لأسرتي السياسية والدموية مشاكل أعلم يقينا أنها ستضعفهم امام خصومهم.
    وهكذا فمن السذاجة الاعتقاد أن المذكرات تشكل لحظة اعترافات.
    بهذا المعنى ظل احرضان منسجما مع نفسه أو مع " حقيقته "
    المشكل الكبير في نظري يظل في هذا القطاع الكبير من المؤرخين المغاربة المختصين في الحقبة المعاصرة والذين يتصرفون مع هذه اللحظات الحرجة من تاريخ المغرب بنفس المنطق. أي كتابة التاريخ بشكل مهادن تحفظ لأساتذتنا مهنتهم بل أهم ……… مناصب واعدة.

  • zemouri
    الخميس 16 يناير 2014 - 11:39

    السي المحجوبي احرضان الزياني رجل شجاع ككل الزيانيين ..القبيلة التي حاربت فرنسا في كل الجبهات ..حتى في منطقة الشاوية…رجل شارف 100سنة بوجه فيه نور وهيبة ووقار وشخصية لم يفني الدهر شجاعتها ….بالمقابل تطل علينا وجوها ممسوخة تدعي النقد والتحليل لاتحترم لا المهنة ولا السن …..هدا زمن العتاتيك…فبيضي يا دجاجة …

  • المغربي الغيور
    الخميس 16 يناير 2014 - 12:47

    يجب أن يعرف جميع المغاربة الأحرار الشرفاء أن حزب الاستقلال قبل خروج الاتحاد الوطني للقوات الشعبية وعشية استقلال المغرب كان يمثل الأغلبية الساحقة من المغاربة هذا واقع تاريخي موضوعي لكن المسألة الديمقراطية وطرحها بالشكل الحقيقي والواقعي كانت غائبة عن جميع الأطراف وليس عن زعماء حزب الاستقلال فقط والدلائل أكثر من أن تحصى اعتقال الفقيه البصري وعبد الرحمان اليوسفي التنكيل بالمقاومين تصفية جيش تحرير الجنوب طرد الموظفين المتعاطفين مع اليسار حملة القمع الرهيبة التي استهدفت الاتحاد الوطني للقوات الشعبية حكم الإعدام على بن جلون وبن بركة والديوري بتزكية الإقطاع ورموز الاستعمار الجديد ومنهم رضا اكديرة المحجوبي أحرضان وأوفقير وامزيان والكتاني وما تبقى من أتباع الكلاوي الذين عاد المخزن وعفا عنهم ضد الحركة الوطنية لا يجب أن نبرئ أي طرف إذا أردنا إعادة كتابة تاريخنا الوطني بعد الاستقلال

  • Redouane
    الخميس 16 يناير 2014 - 13:17

    Je me rappele aussi du scandale Financier de 1986 quand il etait Ministre des PTT ( postes , telecom-), a peu pres 170.000 millions de dhs avaient disparus. et je me rappele que Hassan2 dans l'un de ses centaines d'apparitions a la tele ( qui etait consacree a lui a 90% d'ailleurs) , avait tout simplement et aux yeux des pauvres marocains demunis , pardonne Aherdane pour cette "petite" faute , rien de grave mon Aherdane…disparait et revient avec tes "Memoires"… on s'en balance cretin ! ou est l'argent des Marocains??? oh, j'ai oublie : "3afa allaho 3an ma salaf" devise makhzanienne !

  • الحسين السلاوي
    الخميس 16 يناير 2014 - 14:07

    الزايغ من العناصر التي -أزاغت- المغرب عن الديمقراطية بعد تأسيس الحركة الشعبية لضرب الحركة الوطنية ، بل ان بصماته لازالت تطفو على سماء المشهد السياسي اذا ما استحضرنا الضرة التي استقلت ببيتها عن صاحب المذكرات واسمته الحركة الشعبية الدستورية التي ولدت لنا جنينا في انبوب اصطناعي اسمه pjd… بارتي جا داغي ..حزب اتى بسرعة .
    هناك مثل مغربي أصيل يحكي أن أحدهم كان صعلوكا.فقيرا ..وبالفهلوة وبقدرة قادر أصبح من اعيان البلد لايشق لهم غبار ، ولما كبر أبناءه ورأوا ما يتمتع به آل البيت من توقير واحترام زائد ..قالوا لابيهم نريد أن نفشي بين الناس أننا من.. الشَّرْفَا ..فرد عليهم لن نستطيع ذلك حتى يموت الاحياء ممن يعرف تاريخنا وقصتنا بالتفصيل .يبقى أن نشير الى أن الانسان حين يتكلم -دون اضطرار- بلغة من يدعي أنه قاوم المستعمر …فالقول أبلغ من العمل.

  • BEN ARBI
    الخميس 16 يناير 2014 - 21:08

    l'histoire c'est comme un match de foot; aucun joueur ne joue tout seul. Mr Ahrdana doit prendre en considération les acteurs ;ceux qui se sont sacrifiés pour ce pays et pour que lui puisse être gouverneur; plusieurs fois ministre; et grand terrien.
    Mr Ahrdane tu dois savoir que
    seul le future est stable; alors que le passé change constamment en fonction de celui qui viendra nous le raconter

  • ghazouani
    الخميس 16 يناير 2014 - 22:02

    السلام عليكم
    شكرا أخي الفاضل على التحليل وإن شئت التذكير
    مادام هناك أمثالك فلا خوف على البلاد
    من هذه الدينصورات الإقطاعية التي ضنت نفسها سياسية
    والتي تعاني بما الله يعلمه من أمراض نفسانية جزاءا على ما فعلوا بالمقاومين
    المهم شفيت وكفيت الله يرحم الوالدين

  • إعادة قرائة مذكرات أحرضان
    الجمعة 17 يناير 2014 - 02:12

    il faut que les historien relie ce mémoire d'ahardan er corrige ce qui doit être corrigé , comme ça il ne laisse pas entre nos mains des fausses informations
    ""إعادة قرائة مذكرات أحرضان""

  • نورالدين ناجي
    الجمعة 17 يناير 2014 - 12:43

    بغض النظر عن أحرضان ؛ أي كتابة أو فعل أو قول سياسي هو إنتاج لا يستحق الاحترام لأنه لا يوجد سياسي مغربي واحد "محترم"؛ وأحرضان مثل غيره من الديناصورات الانتهازية القرادية الخبيثة وأفضل ما كنت أتوقعه من مسخ على شاكلته أن يموت في صمت ويرحل لمزبلة التاريخ كغيره من الانتفاعيين عديمي المصداقية.

  • لمغلري خديجة
    الجمعة 17 يناير 2014 - 18:26

    ان هذا الوطن الحيب،سيشهد غدا على من سالت دماؤه على ترابه.المهم ان المغاربة لهم محامد تشكرعلى مقاومة الاحتلال ،وتكثلهم كرجل واحد لاستقلال المغرب.ودعوتي في الاصلاح اكثر من…لهذا توقيرالكبار من نبل الرجال،احيانا يكون الستر افضل من الكشف،خاصة اذا لم يكن الامر لاطائلة في الاخذ فيه…

  • Aziz Qaissi, Oulmes
    الجمعة 17 يناير 2014 - 18:51

    و فجأة وقفت و صفقت بحرارة لك يا أخي…. فكل ما في الأمر: أنه لم و لن يكون في القنافد أملس.. أبدا.
    مقال أكثر من رائع ـ روعة الموضوعية، حقا!!

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 3

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 12

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية