موسوعة "رواد الإصلاح" تؤرخ لمسار أعلام المغرب خلال القرن العشرين

موسوعة "رواد الإصلاح" تؤرخ لمسار  أعلام المغرب خلال القرن العشرين
صورة: أرشيف
الأربعاء 21 أبريل 2021 - 07:00

في سبيل حفظ الذاكرة الجماعية بالمغرب، تؤرّخ موسوعة صدرت حديثا لمسار وعطاء عدد من أعلام المملكة من “رواد الإصلاح ورائداته” في القرن العشرين، ولبعض من ذاع صيتهم في القرن الحادي والعشرين، من مختلف المنطلقات، والتصوّرات.

وعُنون هذا المؤلَّف الجديد بموسوعة “رواد الإصلاح في المغرب خلال القرن العشرين”، وصدر في 656 صفحة عن دار نشر المعرفة ومركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الإستراتيجية، بإشراف الباحث سمير زردة.

وشارك في إعداد هذا العمل عشرات الباحثين المغاربة، وأشرفت عليه لجنة علمية تكونت من إدريس مقبول، وعبد الحق دادي، وهشام لعشوش، ومصطفى الصوصي، ولجنة تحكيم تشكَّلَت من كل من: المعطي منجب، ميلود الرحالي، عبد العالي مسؤول، محجوب بوسيف، عبد الإله المنصوري، محمد اليزيدي، محمد رفيع، حسن العزاوي، ياسر الهلالي، محمد براص، ربيع حمو، أحمد الفراك، خديجة بن طالب، وفؤاد هراجة.

وقدّمت الموسوعة تراجِم اثنين وستين فاعلا وفاعلة من المغرب، اعتبرهم “رواد الإصلاح في المغرب خلال القرن العشرين”.

ويعرّف هذا المنشور الجديد بسير وحياة كل مِن: الشيخ ماء العينين، موحى أوحمو الزياني، الحاج الحبيب البوشواري، ابن المواز الفاسي، عبد الله بن سعيد السلاوي، محمد بن الأعرج السليماني، تقي الدين الهلالي، محمد بن الكبير الكتاني، محمد بن الحسن الحجوي، أبو شعيب الدكالي ومحمد بن عبد الكريم الخطابي.

كما يقدم المنشور تراجم أعلام من قبيل: محمد بلعربي العلوي، الفقيه الزيتوني، المختار السوسي، أحمد بن الصديق، محمد اليزيدي، المكي الناصري، الشيخ وديعة الكنتاوي، محمد بن العباس قباج، عبد الله كنون، أحمد بلافريج، علال الفاسي، محمد بن الحسن الوزاني، عبد الخالق طريس، محمد المنوني، عبد العزيز بن الصديق، عبد الله إبراهيم، مهدي بن عبود، والمهدي بن بركة.

ومن بين الأسماء المقدمة سيَرُها، أيضا: عبد الهادي التازي، الحبيب الفرقاني، محمد عزيز الحبابي، عبد الرحمن اليوسفي، إدريس الكتاني، محمد بن سعيد آيت يدر، آبراهام السرفاتي، عبد الله التليدي، عبد السلام ياسين، أمينة اللوه، الفقيه البصري، الباهي حرمة، الحاج بن شقرون، عزيز بلال، عبد الله العروي، المهدي المنجرة، عبد الرحمن بنعمرو.

وترد في هذه الموسوعة أيضا تراجم محمد عابد الجابري، عمر بنجلون، عبد الكبير الخطيبي، فاطمة المرنيسي، أحمد الملاخ، عبد الكبير العلوي المدغري، عبد السلام الخرشي، طه عبد الرحمن، الشاهد البوشيخي، عبد القادر الفاسي، مصطفى بن حمزة، عبد الله ساعف، أحمد الريسوني، نادية ياسين، فريد الأنصاري، وأسماء المرابط.

وفي مقدمة الموسوعة، كتب المشرف عليها سمير زردة أنها تؤرخ للعظماء والعلماء، وتعرف بمشاريعهم وأفكارهم الإصلاحية، وما بذلوه من جهود من أجل التحرير والتنوير والتجديد والتغيير، فتقف عند من عرفهم تاريخ المغرب المعاصر من رجال ونساء “أفذاذ، ومفكرين، وعلماء، بصموا القرن العشرين بمشاريعهم الإصلاحية، ونضالاتهم وإنتاجاتهم الفكرية، (التي) غَرفت من مناهل متعددة المقاصد، مختلفة المشارب، وشكلت عناوين بمرجعيات متباينة، إيذانا بانبعاث دينامية فكرية وثقافية وسياسية ونضالية جديدة في جسد الأمة المغربية التي كانت تعاني من الخمول والعجز، بسبب آثار الاستعمار الفرنسي وعتاقة نظام الحكم التقليدي”.

وتوضح مقدمة الموسوعة أنها تقصد بالرواد أساسا: “الأشخاص الذين خاضوا معركة الإصلاح والتغيير والتحرير، كل من موقعه، سواء كان من موقع الكتابة والتنظير لمشاريع إصلاحية ذات طابع جزئي أو كلي، أو كان من موقع المقاومة المسلَّحة الميدانية، أو من موقع التدافع الفكري الحركي، داخل التكتّلات السياسية أو خارجها”.

وتحضر في هذه الموسوعة وفق المصدر نفسه: “جميع ألوان الطَّيف الفكري والسياسي المغربي التي تصدّت لسؤال الإصلاح، وقدّمت إجاباتها من زاوية مرجعيّاتها وقناعاتها”. فيما فُسِّر غياب بعض الشخصيات الوطنية باعتذار اللجنة المتخصصة في تمحيص المشاركات عن قبول الترجمات المقدمة حولها، “رغم المحاولات المضنية التي بُذِلت لتفادي ذلك”.

ويصنف المؤلَّف الإجابات التي قدّمت عن سؤال الإصلاح في المغرب إلى مرحلتين، زمنيا، أولاهما “مرحلة الاستعمار” التي ظلّت فيها إجاباته مرهونة بـ”إجماع رئيسي شكّل قاعدة ثابتة عند كل المكونات، فالجميع كان متفقا، من حيث المبدأ، على أن أولى الأولويات هي استقلال البلاد من قبضة المستعمر بكل الوسائل، مع اختلاف في الوسائل والوصلات؛ إذ ظهرت ملامح تباين وتغاير في وجهات النظر بين أقطاب ورموز الحركة الوطنية، جسّدها تياران رئيسيان: “التيار السلفي” و”التيار التحديثي” بكل تلاوينه، وهو الخلاف الذي سيتعمّق ويتبدى أكثر بعد خروج الاستعمار”.

أما ثاني المرحلتين، حَسَبَ المصدر نفسه، فهي “مرحلة ما بعد خروج المستعمِر”، التي “تميّزت باختلاف وتفاوت إجابات الإصلاح بين الرواد، نظرا لتباين التصورات والأنساق الفكرية التي ينهلون منها”، ويزيد موضحا: “بعدما كانت المرجعية الإسلامية هي المرجعية العليا للإصلاح؛ إذ قامت معظم التجارب الإصلاحية في تاريخ المغرب على أساس الشرعية الدينية، بدأ هذا التوجّه يضطرب بعد انفتاح وتأثر بعض النخب بالتجارب التحررية وبالمدارس الفكرية المهيمنة شرقا وغربا”، وهو انفتاح “أفضى إلى إيجاد مشاعر الانبهار والإيمان بإجابات إصلاحية خارجة عن النّسق التقليدي شكلا ومضمونا”.

وتسجل الموسوعة التاريخية أن مُعدِّيها باحثون وباحثات “من مدارس مختلفة وبأساليب متباينة في الكتابة، وبمنهجيات متنوعة”، اجتهدوا “في رسم لوحة مشتركة عن النشاط الإصلاحي خلال قرن من الزمان، من داخل النسق وخارجه، من داخل النظام ومن خارجه”، بتجارب ومشاريع إصلاحية “اهتمت بإصلاح السياسة، والفكر، والتربية، والتعليم، وأوضاع المرأة، وبنيات الاقتصاد، من خلال الفلسفة، والدين، والفن، والتاريخ، وعلم الاجتماع، بالدبلوماسية تارة، وبالسلاح تارة أخرى”.

وتجمل الموسوعة قائلة، في ظهر غلافها، إن هذه المشاريع توسّلت “بقدر كبير من الصدق في حب الوطن، وحب الخير لهذا الوطن”، وسعى أصحابها إلى الإسهام من جانبهم، ومن زاوية نظرهم، في “الإصلاح بحسب الوسع والإمكان”.

أعلام المملكة الذاكرة الجماعية رواد الإصلاح في المغرب خلال القرن العشرين موسوعة

‫تعليقات الزوار

5
  • الموسوعة القومجية
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 09:23

    “رواد الإصلاح ورائداته” في القرن العشرين، ولبعض من ذاع صيتهم في القرن الحادي والعشرين، من مختلف المنطلقات، والتصوّرات.

    موسوعة نظرت الى الحراك الفكري في المغرب من ثقب ثنائية المرجعيات الهوياتية الدينية والعلمانية، من منطلقات جاءت من الشرق ومن الغرب. ترى لماذا اصابها العمى والصمم عن نقاشات بروادها ترنو الاصلاح وفرضته بالفعل بالذات في مجال الهوية الوطنية، الا وهي الامازيغية بزعمائها وارائها. نعم هناك حضور لامازيغ بارزين ومبرزين في جميع مراحل الفترة التي اختارها المؤلفون، بدايتها واواسطها ونهايتها، وقد تغيد صيغة التبعيض في غياب بعض الشخصيات، ولكن لا تفيد عندما يغيب شق كامل من “مختلف المنطلقات والتصورات” للحراك الفكري الوطني. التفسير الوحيد هو الإنتقائية الايديولوجية القومجية التي تنتقي من تعتبره اهلا بمحاورتها لانه مكمل لها، ومن تعتبره ندا عنيدا بل وضرة لها. المجهود مشكور ولكنه ناقص.

  • شكرا
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 10:58

    أين يمكن الحصول على نسخة من هذه الموسوعة ؟؟؟
    وشكرا

  • ياسين
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 13:03

    عمل مهم جدا، أقترح أن يدرج في المناهج الدراسية، شباب المغرب في حاجة إلى قدوات من هذا الحجم.
    عندي تحفظ على بعض الأسماء مثل عبد الله العروي وأسماء لمرابط.
    شكرا هسبريس

  • رد على المعلق 1
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 13:11

    الموسوعة أرخت لموحى الزياني، والخطابي، والمختار السوسي، وآيت إيدر، وعبد السلام ياسين وابنته، وأمينة اللوه، والفقيه البصري…
    كل هؤلاء أمازيغ
    كفانا من هذه العنصرية المقيتة

  • غشاوة الايديولوجية ...
    الأربعاء 21 أبريل 2021 - 13:48

    للمعلق رقم 1. العمى الايديولوجي يجعلك تقرا في اي نص ما يفيد موقفك، وتفهم ما يخدم قناعاتك فقط. تعليقك مردود عليه اصلا. اعد قراءت التعليق بموضوعية يتبين لك من هو العنصري الذي يهمش ويتغاضى على كل ما يغايره. وقد تحصل لك لحظة وعي يمحو عنك غشاوة العنصرية الحقيقية، وقد لا تكون واعيا بها، كما يحصل لجميع المؤدلجين. حديثنا عن الافكار وليس عن الانسان.

صوت وصورة
آش كيدير كاع: رئيس الجماعة
السبت 8 ماي 2021 - 23:00 21

آش كيدير كاع: رئيس الجماعة

صوت وصورة
باختصار: مساعدة بطعم مرّ
السبت 8 ماي 2021 - 20:00 12

باختصار: مساعدة بطعم مرّ

صوت وصورة
منازل الروح: سر ليلة القدر
السبت 8 ماي 2021 - 18:00

منازل الروح: سر ليلة القدر

صوت وصورة
نقاش في السياسة مع شكيب الخياري
السبت 8 ماي 2021 - 17:02 1

نقاش في السياسة مع شكيب الخياري

صوت وصورة
منابع الإيمان: قصة ذي القرنين
السبت 8 ماي 2021 - 14:00 8

منابع الإيمان: قصة ذي القرنين

صوت وصورة
تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم
السبت 8 ماي 2021 - 02:06 4

تبرع أفراد البحرية الملكية بالدم