24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4006:2513:3917:1920:4322:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فن وثقافة | "منصة المهاجرين".. مهرجان يُسخِر الفنون لخدمة إشكالات الهجرة

"منصة المهاجرين".. مهرجان يُسخِر الفنون لخدمة إشكالات الهجرة

"منصة المهاجرين".. مهرجان يُسخِر الفنون لخدمة إشكالات الهجرة

سعياً إلى خلق فرصة لتبادل وجهات النظر حول قضايا الهجرة واندماج الثقافات في المغرب ولمّ شمل الفنون بمختلف تلويناتها، افتتح مهرجان "منصة المهاجرين" دورته الثامنة والذي تحتضنه العاصمة الرباط.

فاطمة الزهراء زوازو، المكلفة بالتواصل بمجموعة "دابا تياتر"، أوضحت، في تصريحات لهسبريس، أنّ المهرجان، المنظم بشراكة مع مجموعة مناهضة العنصرية والدفاع عن حقوق المهاجرين والأجانب بالمغرب، يندرج في إطار شراكة تجمع بين الجانبين الثقافي والاجتماعي، وأنتجت مشروعاً مجتمعاً استثنائياً أخذ طابع المهرجان من أجل خلق منصة للتواصل لطرح ومناقشة القضايا المتعلقة بالهجرة، من خلال عدد من الأنشطة الفنية والثقافية المتنوعة.

من جهته، أبرز بلال الجوهري، المسؤول عن التواصل بمجموعة "كاديم"، أنّ المهاجرين، خاصة المنحدرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء، يعانون مشاكل كثيرة؛ بالرغم من تحسن وضعية المهاجرين المقيمين بالمغرب، بفضل القوانين المحدثة في إطار سياسة الهجرة منذ 2013.

وقال الفاعل الحقوقي: "هذه المشاكل لا تختلف عن مشاكل المواطن المغربي؛ لكنها بشكل مضاعف، إذ نجد أن المسطرة القانونية للتشغيل تعجيزية؛ وهو ما ينطبق على السكن والصحة"، مطالباً السلطات المغربية بتكثيف جهودها لتسهيل مأمورية هذه الفئة.

وتابع الجوهري بالقول: "مهرجان "منصة المهاجرين" يهدف في عمقه إلى خلق فضاء للتواصل بين المغاربة والمهاجرين بمختلف جنسياتهم، ومحاربة العنصرية، والتشجيع على التعايش، وتصحيح نظرة كل واحد عن الثاني".

المخرج الوثائقي هشام رفيع اعتبر أنّ المهرجان يكتسي أهمية كبرى، لمزجه بين مختلف الأشكال التعبيرية لمهاجرين أفارقة، بهدف التعبير عن حياتهم ومشاكلهم وإدماجهم في المجتمع المغربي، مضيفاً إلى قوله "المهرجان يبرهن عن التقدم الذي حققه المغرب في التعامل مع قضايا والمهاجرين".

وعلى امتداد أيام المهرجان، سيجمع "منصة المهاجرين" بين عروض متعددة تقدمها فرق من بلدان مختلفة، تتوزع بين السينما والمسرح والفيلم الوثائقي والفن التشكيلي، إلى جانب تقديم ورشات لحكايات الأطفال وتنظيم ندوات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - bingo الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 07:51
Les Marocains se fatiguent sur la question de l'immigration des subsahariens. les Africains ne sont pas intéressés et ne peuvent l’être , ils ne sont que de passage sur la terre du Maroc. S'ils manifestent le moindre intérêt ce sera juste pour se taper une Marocaine, qu'importe s'il lui fait des enfants, ils ne se soucient pas de s'en occupé; et qui est ce qui va en souffrir? (des centaines d'exemple à casablanca et à fes sont là pour le prouver) , se faire du pognon en attendant de mettre le cap sur une destination plus prometteuse.
2 - ادماج المغاربة اولا الثلاثاء 05 دجنبر 2017 - 11:36
بعد ان كان المسرح والسينما ايام زمان وسيلة لتوعية المجتمع وانتقاد سياسة الحكام اصبحت اليوم عبارة عن ادوات للتطبيل وتمرير سياسة الحكام الاشعبية فيما يخص اغراق البلاد بالاف المهاجرين الافارقة وادماجهم في مجتمع لم يتمكن من ادماج ملايين من ابناءه المهمشين .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.