24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1513:3717:0419:5021:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | هذه القصة الكاملة لحادثة "اغتصاب" كويتي لفتاة قاصر في مراكش

هذه القصة الكاملة لحادثة "اغتصاب" كويتي لفتاة قاصر في مراكش

هذه القصة الكاملة لحادثة "اغتصاب" كويتي لفتاة قاصر في مراكش

حددت محكمة الاستئناف بمراكش الـ 17 من شهر مارس المقبل تاريخا لعقد جلسة جديدة بخصوص ملف الشاب الكويتي المتابع من طرف النيابة العامة المختصة بتهمة هتك عرض فتاة وافتضاض بكارتها بمنطقة النخيل السياحية.

وأثار هذا الملف جدلا كبيرا من طرف نشطاء حقوقيين لم يستسيغوا قرار متابعة المتهم في حالة سراح، وكذا مغادرته التراب الوطني، وتناثرت حوله الأخبار والمعطيات، ما دفع هسبريس إلى وضع هذه القضية تحت مجهر الفحص من أجل الحقيقة والإنصاف.

مغالطات

رفضت مصادر من محكمة الاستئناف بمراكش، طلبت من هسبريس عدم الكشف عن هويتها للعموم، الاتهامات الموجهة لهذه المؤسسة القضائية، مشيرة إلى أن "الجميع مُطالبٌ بالتسلح بالحذر حتى لا ينطق عن الهوى، فالبينة على من ادعى".

وتابعت هذه المصادر قائلة إن "القضاء ليس لعبة بيد أحد، ومنطقه لا يساير الرغبات التي لا حدود لها، لأن القضاة ينصتون لصوت العدل والإنصاف، ويدرسون الوثائق ذات الحجية وصدقية البرهان".

ونفت "هروب الشاب الكويتي المتهم بهتك عرض الفتاة بمقاطعة النخيل، لأن دفاعه أدلى بشهادة طبية تثبت خضوعه لعملية جراحية بوطنه، وعليها بنى قاضي الجلسة يوم الثلاثاء 11 فبراير قرار التأخير".

وأكدت أن "المتهم يتمتع بالمتابعة في حالة سراح، ويتوفر على تنازلين؛ واحد موقع من طرف الأم مباشرة بعد واقعة هتك عرض الفتاة، والثاني موقع من طرف والدها بعد انطلاق المحاكمة، وضمانة السفير الكويتي".

وأشارت مصادرنا إلى أن "محامية الضحية زارت رئيس محكمة الاستئناف يوم 30 يناير الماضي، وبعدها مباشرة أدرج هذا المسؤول طلبها بإغلاق الحدود في وجه الشاب الخليجي من جنسية كويتية، بث فيه في الحين بالقبول، لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير".

وأوردت المصادر نفسها أن "هذه القضية شائكة؛ أولا لأن والدي الفتاة قدما تنازلين منفصلين مقابل مبالغ مالية، وثانيا لأن الضحية لا تتوفر على شهادة تثبت تاريخ ازديادها، ما يجعل القول بأنها قاصر يثير الكثير من الاستغراب والشكوك، في ظل غياب وثيقة رسمية تمكن من معرفة عمرها بالتحديد".

وأضافت أن "كل المحامين رفضوا تحمل الدفاع في ملف هذه الضحية، والمحامية التي كانت تترافع عنها تخلت مؤخرا عن ذلك، بعدما اكتشفت غموض الفتاة وأسرتها".

وزادت أن "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان نصبت نفسها طرفا مدنيا بعدما تخلى الكل عن الفتاة وتنازل والداها عن متابعة المتهم".

وفي انتظار موعد الجلسة المقبلة، التي حدد لها يوم الـ 17 من مارس القادم، يبقى الموضوع محط اهتمام من طرف الجميع، وخاصة رئاسة محكمة الاستئناف التي "تتابعه بكل ما يلزم من العناية وجعلته من أولوياتها"، وفق تصريح هذه المصادر لهسبريس.

تخوفات حقوقية

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان-فرع المنارة مراكش نظمت وقفة احتجاجية، يوم الثلاثاء الماضي، تنديدا بتوفير الغطاء السياسي والمالي لتهريب المتهم خارج التراب الوطني، معتبرة ذلك "تدخلا سافرا في الشؤون القضائية للمغرب ومخالفا للأعراف الدبلوماسية".

وراسل الفرع الحقوقي كلا من وزير العدل، والوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، ورئيس النيابة العامة، والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، للمطالبة بـ"فتح تحقيق وتعميق البحث لإجلاء الحقيقة في قضية اغتصاب قاصر من طرف مواطن كويتي".

وشكك هذا التنظيم الحقوقي، بحسب رسالتين توصلت بهما هسبريس، في إدلاء المتهم بشهادة طبية لتبرير غيابه عن جلسة 11 فبراير 2020، وتساءل عن مدى صدقها، ومكان وتاريخ إصدارها، معتبرا ذلك "مجرد محاولة لتضليل العدالة".

وطالب "باللجوء إلى كافة الآليات القانونية، الوطنية والاتفاقيات الثنائية، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، بما فيه البروتوكول المشار إليه لاستقدام المتهم ومتابعة محاكمته حضوريا وليس غيابيا أمام القضاء المغربي"، وفق مضمون الوثيقتين سالفتي الذكر.

كما راسل فرع المنارة مراكش للجمعية المغربية لحقوق الإنسان كلا من وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، ورئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، للمطالبة "بمراقبة مدى تطبيق القانون واحترام حقوق الإنسان في قضية هتك عرض الفتاة ضحية الشاب الكويتي".

للقصة بداية

في مارس 2019 بملهى ليلي بمدينة مراكش، التقى الشاب الكويتي ضحيته جوهرة، التي لم يكتب لها أن تتابع دراستها فكانت من ضحايا الهدر المدرسي، وهتك عرضها في اليوم الخامس من شهر دجنبر من السنة نفسها، ما لوث سمعة بلد وشوه سيادة وطن أصبح محط اتهام ببيع أطفاله بثمن بخس.

ففي محضر الاستماع، تروي الضحية جوهرة لرجال الأمن منسوب العنف الذي مورس عليها داخل منزل بحي النخيل بمراكش، قائلة: "طلب مني المدعو عبد الرحمن سمران الدخول إلى سكن هو عبارة عن فيلا، وهناك بغرفة أخذ هذا الأخير يتحسس مفاتني. وأمام إصراري على مغادرة المنزل، بدأ في تعريضي للعنف عن طريق صفعي وشدي من شعري حتى تمكن من شل حركتي، وهناك مارس عليّ الجنس بقوة، أحسست بألم شديد، فأصبت بنزيف حاد على مستوى فرجي".

عائلة الضحية، من جهتها، لم تعلم بواقعة الاغتصاب إلا بعد وقوعها ببضعة أسابيع، لأن الضحية لم تعد إلى المنزل، بحسب محاضر الاستماع التي تتوفر عليها هسبريس.

وأوردت هذه الوثائق أن "الطفلة جوهرة صرحت بما يلي: وأمام حالة الذعر التي كنت عليها، وخوفا من لقاء أي فرد من أسرتي، وخوفا من لقاء والدي ووالدتي، سافرت إلى أكادير".

شكاية فتحقيق

"بناء على تعليمات النيابة العامة عدد 2019.3103.76، فتحت الشرطة القضائية بمراكش تحقيقا تمهيديا في شكاية قاصر تسمى "ج. أبو الشيخ" في شأن تعرضها لهتك العرض الناتج عنه افتضاض البكارة ضد المشتكى به الأجنبي (ع. س)"، وفق مضمون المحاضر نفسها.

وجاء في هذه المحاضر أن المعني بالأمر أكد "بالفعل معرفته بالمشتكية التي تعرف عليها شهر مارس من السنة الجارية (2019)، وفي شهر يوليوز اتصل بها من جديد واتفقا على مرافقته إلى سكنه بمقاطعة النخيل من أجل ممارسة الجنس معه مقابل تسليمها مبلغا وسلمت له نفسها".

إلى ذلك، قررت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التي تتمتع بالمنفعة العامة، تنصيب نفسها كمطالب بالحق المدني، حماية للقانون، وحفاظا على المصلحة الفضلى للطفل، وقرر رئيس الجلسة ضم طلبها إلى الجوهر للبت في قبوله من عدمه.

معايير باريس

شكلت معايير باريس حزمة المعايير الدولية المعتمدة من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1993، وتنص على تطبيق القانون ومنع الإفلات من العقاب، خاصة وأن القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيم المجلس الوطني لحقوق الإنسان يخول للأخير ممارسة صلاحيات الآلية الوطنية للتظلم الخاصة بالأطفال ضحايا انتهاكات حقوق الطفل.

ومن بين صلاحيات هذه الآلية تلقي الشكايات المقدمة إما مباشرة من قبل الأطفال ضحايا الانتهاك أو من نائبهم الشرعي، أو من قبل الغير، كما تقوم بمباشرة جميع التحريات المتعلقة بالشكايات المتوصل بها ودراستها ومعالجتها والبت فيها.

وتقوم كذلك بتنظيم جلسات استماع ودعوة الأطراف المعنية بالانتهاك أو شكاية وكذا الشهود والخبراء وكل شخص ترى فائدة في الاستماع إليه. وتتصدى تلقائيا لكل حالات خرق أو انتهاك حقوق الطفل التي تبلغ إلى علمها وتبليغ السلطات القضائية المختصة وموافاتها بجميع المعلومات والمعطيات والوثائق المتوافرة لديها في حالة وقوع خرق أو انتهاك فعلي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (129)

1 - مغربي قح الأحد 16 فبراير 2020 - 10:09
بحب محاكمة الوالدين اولا بتهمة الاتجار بالبشر او أخطر من ذلك الاتجار بالابناء،لأنه على ما يبدو أن الوالدين كان على علم بعلاقة بنتهما البالغة فقط 14 سنة بالكويتي البالغ.فهم يتحملان المسؤولية كذلك فيما حدث لابنتهم.
2 - محمد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:16
مع الأسف أصبحت بنات المغرب محط إفتراس من قبل جميع جنسيات العالم. والدولة تتحمل كامل المسؤولية لما وصلنا إليه.
3 - ما يدمي القلب قبل العين الأحد 16 فبراير 2020 - 10:16
الفتاة رضخت للإغتصاب مقابل المال والأم سارعت لقبض الثمن والتنازل ولم يستسغ الأب أن لا يأخذ حقه من الوليمة فسارع هو الآخر لقبض الثمن...عن أي شرف نتحدث ؟
4 - Ingenieur الأحد 16 فبراير 2020 - 10:21
الكثير من الفتيات كيتصاحبو في سن 16 او 18 سنة.. و تد هب بكرتهن بسبب ممارسة الجنس الصطحي او بغية الحصول على المال بطريقة سهلة و يدخنون الشيشة و الشراب...البنت الا حافضت على رسها ماكين الي يغتصبها...هذه نتيجة حرية المراة والتصاحيب و منع الزواج اقل من 18 سنة و عدم تطبيق الدين والقادم اكبر...
5 - ADAM الأحد 16 فبراير 2020 - 10:22
قبل إعطاء السراح المؤقت من طرف القاضي كان يجب عليه أولا إعطاء أمر بإغلاق الحدود في وجه المتهم حتى ولو كانت ضمانات من السفارة، مما يجعل الشكوك تدور حول ما جرى في الكواليس بما فيها دور القاضي في قضية هروب الضنين إلى بلده. كل هذه أسئلة يجب الرد عليها خصوصا إغلاق الحدود أولا قبل السراح المؤقت؟.....
6 - رشيد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:24
يجب التركيز على الوالدين وفتح تحقيق معهم والذين قدما تنازلا ل@# بمقابل مادي.فلا يعقل ماورد في المقال.ونطالب بفرض تأشيرة صارمة على الخليجيين لأن مفهوم السياحة لايعرف معناه إلا أصحابه من الضفة الأخرى.
7 - الزكراوي الأحد 16 فبراير 2020 - 10:25
هرب الكويتي ، لكن من المسؤول ؟
القاضي الذي حكم عليه ، يتحمل كامل المسؤولية ، يجب عليه ان يسجن او يفصل لانه اخل بمهمته !

كيف على سارق حلوة ، يسجن ب 5 سنوات
ومغتصب طفل يطلق صريح

لا يعقل
القضية فيها إن
8 - فريد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:28
حينما تكون الكثير من الشكوك تكون حالة الاستنفار قصوى وترفض جل مطالب المدعى عليه. هل المحكمة تقبل شهادة طبية صادرة من دولة الصومال ؟ هل الشواهد الطبية المغربية مقبولة في المحاكم الكويتية؟ إذا كانت الأمور قانونية فلتحضر المحكمة المتهم.
9 - مواطن الأحد 16 فبراير 2020 - 10:28
الأستاذ سجنتوه و تابعتوه و هو مسجون ، و باطما رونات الدنيا و تذهب للمحكمة و تخرج منها و كأنها في تصوير كليب جديد ،و الوزراء و السياسين الذين نهبو أموال طائلة بناء على تقارير المفتشية العامة و مجلس جطو في حالة سراح و يزاولون مهاما و كأن شيئا لم يكن ......و المعارف و الفساد و الرشوة بنخر القضاء و بالتالي القضاء المغربي فاشل و غير مستقل بكل أجهزته
10 - نظرة عن بعد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:31
انا رجل وفي منتصف اربعينات واعيش باوروبا ولم اخل قط ملهى ليلي في حياتي رغم انني عازب و القاصر ماذا تعمل هناك اسمه ملهى ليلي يعني ان العائلة والاب لايكثرت لابنته التي تغيب باللبل عالم غريب يجري وراء المال من اجل الشرف و هروب المتهم يعني دولة العشوائيات ولا مبالات
11 - ام عمران الأحد 16 فبراير 2020 - 10:31
اللهم احفظ بناتنا. یا عالم بناتنا امانة في عنقنا نتحاسب یوم القیامة عن کل اذی یصیبهم.
12 - مراد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:31
عندنا يتعذر التعرف على السن الحقيقي للشخص تقوم النيابة العامة بالأمر بخبرة عبر عرض الشخص على طبيب الذي يقوم بتحديد السن بدقة عبر تحليل صورة أشعة العظام وفي الغالب عظم الكتف الذي يبين بدقة متناهية عمر الشخص.....هو اجراء روتيني يتم القيام به لصفة دورية .
لماذا احجمت النيابة العامة والقضاة من بعدها على القيام بهذا إجراء. وهو الإجراء الحاسم الذي كان من شأنه عدم تمتيع المتهم بالصراح بالرغم من تنازل الوالدين.
لماذا تتبجح النيابة العامة بالاستقلالية وتقبل بالتخابر مع اطراف أجنبية وتخضع لرغبات وتاثير السفارة الكويتية.
13 - مواطن الأحد 16 فبراير 2020 - 10:32
فتاة قاصر وفي ملهى ليلي بمراكش كان اللقاء وانتهى في فيلا و و و ........اللي فهم شي حاجة ينورنا وفي الأخير كثر اللغط والمرج و تنازل الأبوين ماذا أقول ماذا أقول اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
14 - مجهول الأحد 16 فبراير 2020 - 10:36
ماهو المتوقع عندكا تقابلين رجل في علبة ليلية ومن ثم الذهاب الي مسكنه ؟!!

للمعلومية العلب اليليه تقدم مشروب عرق سوس و عصير القصب
15 - بيع العرض الأحد 16 فبراير 2020 - 10:37
إذا قاما والدا الضحية بتنازلات لفائدة الجاني يعني أنهما باعا عرض ابنتهما لكن القضاء ملزم بمتابعة مثل هذه الجناة كيفما كان نوعها لأن هذا يمس بسمعة المملكة
16 - jamal الأحد 16 فبراير 2020 - 10:37
حسب ما فهمت. يعني ولو كان للبنت 6 سنوات او 4.وتنازل الأبوين.يتم إطلاق صراح المتهم. أما بالنسبة للوالدين في هذه الحالة. فإن اطرح عليهم سؤالا واحدا. كيف ستلاقو ربكم يوم القيامة.
17 - متطوع في المسيرة الخضراء الأحد 16 فبراير 2020 - 10:38
مع احتراماتي للقضاء أعتقد شخصيا أن هناك نوع من التهاون والدي ساهم في ذالك ربما التنازل عن الشكاية من والدا المعتدى عليها هذا التنازل يوحي بأنه جاء نتيجة المال وربما وعد بالزواج والحفاظ على شرف الوطن يمكن استجواب الأب وآلام للتضحية طبعا عن سبب التنازل عن هتك عرض فلدت كبدهم ويتنازلان عن المتابعة واحتراماتي أيضا للقضاء لمادا تابع الزاني في موقف سراح وهو اجنبي بإمكانه أن يغادر البلاد في أية لحظة وهذا ماحدث بالفعل وعلى أية حال المطالبة بإعادته إلى ارض الوطن لمحاكمته بتهمة ممارسة الجنس والهروب من القضاء بدون أدن وللمحكمة الموقرة واسع النظر شكرا هسبريس على هذا الموضوع الشائك
18 - mann الأحد 16 فبراير 2020 - 10:38
"الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير...." يا للمصادفة الغريبة ! خروج الفار من المطار دئائق قبل وصول الأمر وكأن الأمر كان مسافرا على متن حمار أو جمل ! على من تضحكون …
19 - mohajir الأحد 16 فبراير 2020 - 10:38
والله لو كنت قاضيا لأمرت بزج أب وأم هذه الطفلة بالسجن لأنهم هم سبب مثل هذه المشاكل وهم من يتركوا أولادهم عرضة للوحوش الأدمية وهم من قصر في تربية الإبنة وتحصينها تربويا وأخلاقيا والطامة الكبرى أنهم يستغلون إغتصاب إبنتهم ويقدمون تنازلات مقابل المال ......
20 - غضب!!!!! الأحد 16 فبراير 2020 - 10:39
صدق سيدنا عمر ابن الخطاب رضي الله عنه عندما قال:" كاد الفقر أن يكون كفرا " يا ويلتنا، اصبحنا يا خليفة رسول الله نبيع شرفنا بدرهمات إنه العار قد لحق بنا !!!
21 - ساخط الأحد 16 فبراير 2020 - 10:39
للاسف الشديد مثل هده الوقائع اعتدنا عليها في بلدنا الحبيب.كيف لا وقد اصبح عنوانا للدعارة والفساد بشتى انواعه.الدولة لها نصيبها فيما يقع.ولكني احمل المسؤولية الشبه كاملة للفتيات المغربيات.فوالله لا ادري ما اصابهم في السنين الاخيرة.لقد اصبحن سلع رخيصة جدا واصبحت اجسادهن وشرفهن لا يساوي شيئ.نعم الفقر موجود ولكن والله ليس لدرجة ان تبيع جسدك.الطمع الاعمى هو السبب وحب مغريات الدنيا .اعيش في اوروبا لمدة تزيد عن 25 سنة.الاحظ المغربيات هن من يمتهن الدعارة من بين العربيات.فادا كان الفقر هو السبب في المغرب فلمذا يمارسن الدعارة في اوروبا.؟؟؟؟ المغربية وبكل بساطة اصبحت مادية وطماعة الى حد خطيييير.كنعرف البنات كيلقاو خدمة فالبلاد ب 2500 درهم والله ماكيبغيو.بغاو فقط المال السهل والوفير.
22 - ابو اسحاق الأحد 16 فبراير 2020 - 10:43
جيد جدا ،لكن آلاف ااقاصرات تغتصبن يوميا في المغرب وخاصة مدينة مراكش والسلطة الرابعة الايطالية سبق أن نشرت العديد من تحقيقات صحفييها في غياب صحافة حرة مغربية تفضح أباطرة الفساد والاستبداد والاتجار في الفتيات المغاربة ،في مراكش تُعرض فتيات أبكار على خليجيين لهتك بكارتهن بعشرات الآلاف من الدولارات أمام علم السلطات بمختلف أنواعها في مراكش، الفقر والبطالة والعوز والهشاشة وقلة الإيمان أعمى البصيرة وأفقد الشهامة لدى الكثير من الأمهات والآباء وباعوا شرفهم وعرضهم مقابل حفنة من الدولارات.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
23 - hammoud الأحد 16 فبراير 2020 - 10:43
مادامت الجلسة في مارس والمتهم رجع لوطنه ...من سيجبره للرجوع الى المغرب ليحاكم !!!!
24 - momo Frankfurt الأحد 16 فبراير 2020 - 10:44
تنازل الوالدين مقابل مبلغ مالي، يالمغاربة ياودي. لا حول ولا قوة الا بالله
25 - maroc الأحد 16 فبراير 2020 - 10:46
شحال ديال الكذوب هاد العائلة نصابين واش البنت تلقاها فملهى ليلى ومشان معاه للفيلا في الآخير إقولو ضحية هاذو راه دايرين خطة ياكلو فلوس هاد سييد واخا تكون أمي و مكلخ ماغاتييقش هاذ الناس هيا مولفا الليالي الحمراء وأبغادير لاباس ودار ليه تنازلات حينت كولشي شد مها لوحدها وبها لوحدو
26 - mohamed الأحد 16 فبراير 2020 - 10:49
حسبي الله و نعم الوكيل...ايها الاب المحترم..بكم قدرت شرفك و شرف ابنتك؟ و هل كانت هناك مزايدات؟ هل طلب منك خصم 20% لكونه زبون لأول مرة؟ لن أتكلم عن الأم والا سألتها كيف فقدت شرفها من قبل...الى محكمتنا الموقرة : هذان الوالدان باعا شرف ابنتهما جوهرة لاكن شرف جوهرة المغربية لا يقدر بثمن..لأن الخليجيين لا يقولون جوهرة الساقطة..بل سيقولون المغربية الساقطة...كما قالوا من قبل.
27 - Omar الأحد 16 فبراير 2020 - 10:50
شعب مدلول نتيجة سياسات تحقيرية للذات المغربية عبر عقود، قاليك "والدي الفتاة قدما تنازلين منفصلين مقابل مبالغ مالية" واسير نتا دافع،
28 - طارق بن زياد الأحد 16 فبراير 2020 - 10:50
ان كان والديها حقا قد تنازلا عن حقهك في متابعت الجاني فيجب حبسهم لان من يبيع شرفه سوف يبيع وطنه
29 - Ammar الأحد 16 فبراير 2020 - 10:52
الكويتي و الفرنسي إلى غير ذلك حيث ان الشرف اصبح عند كثير من المغاربة من خبر كان يامكان و الفلوس هي كل شيء "استغفر الله العظيم".
30 - citizen الأحد 16 فبراير 2020 - 10:52
عجيب امر هذا القانون. مجرم في حالة سراح و بريىء في حالة ا عتقال.
31 - 2020 الأحد 16 فبراير 2020 - 10:53
سبحان الله 2020 و قاليك ليس لها وتيقة تتبت تاريخ ازديادها، ضحك على الذقون، هي جريمة كلشي مشارك فيها الوالدين و محامو الدفاع و السفارة الكويتة والقضاء الدي يحابي السفارة
لا افهم انسان مقبل على عملية جراحية و له القدرة على السفر و اللهو و هتك الاعراض؟؟؟ لي فهم يفهمنا!!!!
32 - عربوبي من الدوار الأحد 16 فبراير 2020 - 10:53
القاضي قام بمتابعة المتهم في حالة سراح دون أي إجراءات لازمة، كسحب جواز السفر من المتهم إلى حين تنفيذ مسطرة إقفال الحدود، وضمان عدم الإفلات من العقاب. و لمادا لم يتم سحب الهاتف من طرف المتهم و الضحية. ووو

مازاد في نرفزتي هو ما جاء في هده السطور:

محامية الضحية زارت رئيس محكمة الاستئناف يوم 30 يناير الماضي، وبعدها مباشرة أدرج هذا المسؤول طلبها بإغلاق الحدود في وجه الشاب الخليجي من جنسية كويتية، بث فيه في الحين بالقبول، لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير".
33 - مروكي غاضب الأحد 16 فبراير 2020 - 10:53
من كل المقال ما يجعلني اكره جنسيتي المغربية هو تنازل الابوين عن متابعة المجرم مقابل المال
لا يشرفني ان انتمي لشعب مدلول ليست له كرامة و يقبل ببيع عرضه و بيع اولاده القاصرين مقابل المال
الله يسهل علينا فشي مغادرة بدون عودة لهذا البلد
34 - العدالة أولا وأخيرا الأحد 16 فبراير 2020 - 10:55
الحمد لله. الان حصحص الحق. طلبنا منذ البداية تغليب العقل على العاطفة. القضاء ليس غبيا. هذه معطيات كفيلة بإخراس كل المشككين والمغرضين. الفتاة ليس هناك ما يثبت عمرها . هل كل من ادعى أمرا أمام القضاء دون حجج وبراهين وجب تصديقه؟ إذا كان الأمر كذلك فكلنا مشاريع معتقلين والمسألة مسألة وقت قبل أن يتقدم أحدهم بشكاية ضدك لسبب أو لآخر لتجد نفسك أمام القضبان. القضاء حكيم وبه رجال متمرسون يشمون رائحة المكائد والدسائس والافتراءات. وأخيرا تجدر الإشارة إلى أن قاضي الموضوع ليس ملزما بالاتهام الذي وجهه النيابة العامة للمتهم فله سلطة إعادة التكييف. الجريمة التي اقترفها الكويتي هي هتك عرض دون عنف وليس اغتصاب. السراح جد مبرر في هذه الحالة خاصة وأن الأم والأب تنازلا وأن الأم صرحت بعظمة لسانها أنها رغبت في تزويجها للمتهم. ليس لأنه كويتي ولكن لأنه ما يزال بريئا حتى تثبت ادانته. شكرا هسبريس.
35 - المذكوري الأحد 16 فبراير 2020 - 10:55
اذا يوجد تنازل الاب والام
فمن الواجب على ج حقوق الطفل متابعة الام والاب معا جنائيا
حتى يكونا عبرة
كما يجب منع التنازل في هذه الحالات من الآباء و الأمهات ويجب الانصات للطفلة من ج حقوق الطفل حسب تخصصها وترتيب المتابعة حسب ما تراه مناسبا لضمان حقوقها
الجانب يجب متابعته حسب القانون الدولي المعمول به في مثل هذه الحالات
36 - Nadori الأحد 16 فبراير 2020 - 10:57
الذباب يحوم حول الزبالة، مع الاسف هناك فتيات لايهمهن الشرف ولا سمعة البلد ولا كرامة لهن، يلهثن ورا المال ولا يستفقن من النوم حتى تقع الفأس فالراس ليذرفن دموع التماسيح، ولعب دور الضحية، انا لا اتعاطف معهن، من تذهب الى النوادي الليلية وتذهب مع رجال غرباى إلى مقر إقامتهم فقد باعت نفسها للشيطان ولا عزاء لهن.
37 - التازي الأحد 16 فبراير 2020 - 10:57
من خلال المعطيات المتوفرة في هذا المقال يتضح جليا أن والدي الضحية باعا و إشترا مع هذا الشخص ، هذه علاقة رضائية يشوبها نوع من التدليس إنتهت بالإبتزاز من أجل المال.
38 - Hassan nador الأحد 16 فبراير 2020 - 10:57
اولا في بلادنا القضاء معروف فيه فساد كبير الا من رحم ربي، ثانيا في بلادنا الفتاة أصبحت تغتصب الخليجي وتسلبه ماله وكل ما يملك لانه جاء مكبوتا و يستدجرونه وبعدها يرفعون دعاوي، يجب على المغربيات ان يتقين الله فينا لقد تم تشويهنا من طرفهن في جميع بلاد العالم، المغرب أصبح معروف بالسياحة الجنسية والشذوذ الجنسي، لقد كثر الفساد نسأل الله العافية والسلامة
39 - Zaki الأحد 16 فبراير 2020 - 10:59
يال سخافة هذين الابوين كيف لهما ان يتنازلا عن شرف بنتهما مقابل المال وكيف لهذه المحكمة ان تترك المتهم يغادر المغرب هذه القضية بها تلاعبات خطيرة . الامر خطير ياسادة فالامر يمس سيادة بلد باكمله فشرف بناتنا المغربيات صار يساوي دراهم معدودات فارجوكم حافظو على سيادة المغرب.
40 - مغالطات الأحد 16 فبراير 2020 - 11:00
تقول الراوية : طلب مني..........الخ
فلبت الطلب
دخلت الفيلا برضاها ودونما إكراه
تعلم انها ستكون وجها لوجه معه
تعلم انها حضرت ليس لعقد صفقة ولا لشراء الڥيلا ولا ولا ولا
تعلم ان هذا الوضع خلوة
وتعلم ما بعد الخلوة من أمر
ثم تقول إغتصبني
معادلة لم أفهمها
41 - كاتبون الأحد 16 فبراير 2020 - 11:00
الفتاة لا تتوفر على شهادة تثبت تاريخ إزديادها..ما يقوله هذا المصدر "المجهول" من محكمة الإستئناف عذر أقبح من زلة..الدفاع عن المقهورين سواء كان لديهم عقد إزدياد أم لا هو واجب على المحكمة..الم يقرأ هذا الشخص عن المساواة بين المغاربة في الدستور؟..لو كانت حججكم قوية لأدليت بتصريح بهويتك الحقيقية و ليس off record..حتى الآن وزير العدل لم يعطنا أي تصريح رسمي حول حيثيات تهريب هذا المجرم..كما أنه يجب إعادة النظر في قضاء بلادنا..راه شبع و ولا كيتكرع علينا التناقضات..ها لي خرج يدوي على حقو عطيتوه حتال 20 سنة ديال السجن (الزفزافي، المهداوي..) و لي كيجي يغتاصب ولاد و بنات المغاربة كتعطيوه السراح (كالفان و الكويتي..)..لا أظن أن الجرة ستسلم إذا تكررت نفس الواقعة للمرة الثالثة..هادشي راه كترثوا فيه.
42 - ولد زايو الأحد 16 فبراير 2020 - 11:02
قبح الله الفقر والجهل ومن ساهم في هذا الوضع من تفقير وتجهيل الشعب الذي أدى إلى هذا الوضع.
43 - مواطن الأحد 16 فبراير 2020 - 11:02
القصة انطلقت من ملهى ليلي. أليس من العدل والمنطق المطالبة بمتابعة صاحب الملهى الذي سهل دخول فتاة قاصر؟؟
على هذه الجمعيات النزول للميدان عند أبواب المدارس وفي الحانات وفي الملاهي للوقوف على هول استغلال القاصرات دون رادع.
44 - حسوني قدور بن موسى الأحد 16 فبراير 2020 - 11:02
ايوا يمشي شي مغربي لدولة خليجية و يحاول حتى يتكلم مع فتاة محجبة يقطعوا لو راسو . المرأة الخليجية حرام تتزوج برجل أجنبي خاصة اذا كان مغربي و نحن في المغرب " البلد المتفتح" أصبح معروف بحوادث اغتصاب الفتياة القاصرات و غبر القاصرات و الأجانب خليجيين و غيرهم يدخلون الى المغرب دون فيزا بينما المغربي مفروض عليه الفيزا التي تتطلب مصاريف و لا يطبق مبدأ المعاملة بالمثل. واش هؤلاء الاجانب أفضل من المغاربة ؟ لأن عندهم الفلوس يشترون بها حتى اجساد النساء و المغاربة مساكين فقراء .اقول أن الفقر لا يقتل شرفاء النفس بل الذل و الحكرة هو لي يقتل الانسان...
45 - رأي قانوني محايد الأحد 16 فبراير 2020 - 11:03
إن دفاع المجتمع عن استقلال القضاء، يقتضي القبولُ بأحكامه مبدئياً، والتظلمُ منها عند الاقتضاء بالطرق التي يتيحها القانون. وليس بمهاجمة النظام القضائي -وأحياناً الطعن في استقلاله- لمجرد أن مقررات القضاة لم تعكس وجهة نظر طرف على حساب طرف. فلو تم استعمال هذا المقياس، فإن نصف المتقاضين -على الأقل- سيكون غير راض عن أداء القضاء. علماً أن القضاة بشر يطبقون قانوناً وضعه بشر على أشخاص ينتمون للمجتمع، وهؤلاء يقدمون لإثبات دعاويهم أو نفيها حججا من صنع البشر. أي أن العدالة منتوج مجتمعي يؤثر في نتيجتها المدعي والمدعى عليه والشاهد والخبير والمبلغ، بالإضافة إلى ممتهني العدالة الآخرين وفي مقدمتهم القضاة والمحامون. ولا يمكن للقاضي أن ينطق سوى بحكم ساهم المجتمع في صنع وتجميع أثاته. وإذا أخطأ فهناك طرق للطعن يمكن استعمالها. وإذا انحرف فهناك إجراءات يمكن سلوكها، وجهات مسؤولة يمكن اللجوء إليها. التشكيك ومهاجمة القضاء بناء على العواطف لا تفيد في شيء خاصة وأن لا أحد اطلع على وثائق الملف وتفاصيله. المرجو النشر
46 - غاضب الأحد 16 فبراير 2020 - 11:04
قبح الله الفقر ، وغياب المبادئ، وقلة التربية والوعي.
47 - Kénitra city الأحد 16 فبراير 2020 - 11:04
شكرا هيسبريس على التوضيح ..
المغاربة للاسف يبيعون شرفهم وبكارتهم و جسدهم من اجل المال .. وهاهو الدليل و الادلة موجودة في عدة فيديوهات ..
ارجوكم قوموا بتربية انفسكم و اعتنوا بانفسكم اولا ثم انجبوا فلا يعقل مقاد تبراسك وممربي تا راسك وكتولد فلولاد .. البلاد مشات عند الله بهاد العقلية الهمجية المتخلفة
48 - م المصطفى الأحد 16 فبراير 2020 - 11:05
في اعتقادي الخاص وإنطلاقا من المعطيات التالية، يمكن القول بأن الأمر قد حسم في هذه القضية.
وهذه المعطيات هي كالتالي :
- تنازلات والدي الضحية مقابل الإغراءات المالية
- الشهادة الطبية وضرورة إجراء العملية الجراحية بقدرة قادر بالكويت والتي تثير الشكوك بعض الشيء.
- ونتاجًا لذلك لن يعود الجاني إلى المغرب أبدا ، وبذلك تجبر المحكمة على طي الملف نهائيًا ، أو تركه مفتوحًا إلى الأبد لكن دون نتيجة.
فأنا هنا لا أطعن في المحكمة أبدا لكني أدليت برأيي في هذه الفضيحة الأليمة لا غير ، وقد دفعتني لذلك غيرتي على سمعة وطني الذي أعيش خارجه ، وعلى الظروف المادية التي تعيشها هذه الشابة والتي أدت بها إلى أن تصبح فريسة سهلة ووديعة لهذا الشاب الثري الكويتي لكي يضيع لها شرفها وينسل من هذه الجريمة كالشعرة من العجين مقابل كفالة مالية تصرف مع الأيام لكن شرف هذه الشابة ضاع إلى الأبد...
49 - tst الأحد 16 فبراير 2020 - 11:08
كلنا نعرف أن القوانين تطبق فقط على مستضعفي هذا الوطن الحزين للأسف
والسلام
50 - مغربي الأحد 16 فبراير 2020 - 11:09
متى يكون عندنا مسؤولون غيورون على سمعة بناته و سمعة الوطن .
لو حدث هذا في دول الخليج و كان المتهم مغربي لتم إعدامه أو المؤبد لكن عندنا كل شيء يباع و يشترى .
51 - آدم زعفر الأحد 16 فبراير 2020 - 11:09
يال غباء المغاربة فكيف لهذين الابوين ان يتنازلا على شرف بنتهما وكيف ان تسمح المحكمة للمتهم ان يغادر المغرب و قد اجرم في حق شعب باكمله.
لقد صار الامر خطيرا فشرف البنت المغربية صار يساوي كيسا من المال هذا المر انتشر خاصة بين رجال دول الخليج.
يجب علينا الحفاظ على ماتبقى من شرف هذه الامة
52 - اكاديري الأحد 16 فبراير 2020 - 11:10
لأن الضحية لا تتوفر على شهادة تثبت تاريخ ازديادها الجواب على تاريخ الازدياد( لم يكتب لها أن تتابع دراستها فكانت من ضحايا الهدر المدرسي).

العالم يعرف قضسة لمجرد في فرنسا البلد الغير الاسلامي وكيف كانت ولا تزال متابعته رغم تنصيبه الماحمي المحنك وفي المغرب يتابح في سراح ويغادر الوطن او بزاف
بدأ في تعريضي للعنف عن طريق صفعي وشدي من شعري حتى تمكن من شل حركتي.
والدي الفتاة قدما تنازلين منفصلين مقابل مبالغ مالية اليس دافع الفقر وربما يعرفان انهما لم ياخدا حق بنتهما على الاقل المال
53 - بوداود الأحد 16 فبراير 2020 - 11:12
التقى معها في ملهى ليلي. هنا انتهت القصة، يحب النظر في تواجد القاصرين و القاصرات في الملاهي الليلية و معاقبة كل من ساهم في ذلك
54 - محمد المانيا الأحد 16 فبراير 2020 - 11:12
تنازل والديه عن القضية مقابل دراهم معدودة. وجمعية حقوقية تدافع عن الفتاة. اللتي أصبحت بضاعة تعرض للبيع ....قبح الله الفقر. لكن أن يتاجروا في فلدة كبدتهم شيء لا يتصور. و يجب معاقبتهم أن كان للبلاد شرف.
55 - المعلق الحر الأحد 16 فبراير 2020 - 11:13
القضية كلها من البداية الى النهاية يحركها الجري وراء المال إلا الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي تعمل في ظروف صعبة ،
56 - سعيد السوسي الأحد 16 فبراير 2020 - 11:14
يجب متابعة الابوين لتجارهم في بنتهم و هذه جريمة يعاقب عليها القانون الاتجار في البشر .
هذا التنازل الذي قدمه الابوين يمس شرف المجتمع المغربي قاطبة .
57 - إبن البادية الأحد 16 فبراير 2020 - 11:15
يابنة القضية
أم وأب الضحية باعوا شرف ابنتهم واشترى منهم الكويتي التنازل
وأصبحت حظوظ محاكمته ضئيلة جدا. فبعدما تتنازل الضحية وأهلها فماذا بقي للقضاء أن يقوله ؟

علم الله شحال شدات الأم والأب ديال الملايين، واشنو هي المخرجات ديال القضية...
58 - تمعنوا جيدا قبل إصدار الأحكام الأحد 16 فبراير 2020 - 11:16
لماذا رافقته الى منزله؟ ماذا كانت تفعل داخل الملهى الليلي؟ لماذا تنازل والديها عن المتابعة بمجرد تسلمهم لمبلغ مالي مهم؟ لماذا دائما ما ننتقد رجال الشرطة و القضاء و نلقي عليهم اللوم، من خلال تجربتي في مثل هذه القضايا فإن الامر لا يعدو أن يكون قضية فساد، فالمعنية اعتادت اصطياد الزبائن بالملاهي الليلية و تقدمت بشكايتها من أجل الظفر بمزيد من المال لا غير، كما هو الحال بالنسبة لوالديها اللذان باعها شرفهما بعد التنازل للكويتي.
59 - ابودرار( اي ابن الجبل) الأحد 16 فبراير 2020 - 11:17
لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير"
ياسبحان-الله-بلد-المعجزات
60 - اسماعيل سيدي بنور الأحد 16 فبراير 2020 - 11:18
الفقر والطمع يجعلون من فلدة اكبادهم وسيلة لربح المال قبح الله الفقر وخاصة أصبحت البلاد تستقبل لكل من يريد أن يقضي حاجته ضاع المسلسل
61 - فلاح الأحد 16 فبراير 2020 - 11:18
هههه كم انتم اغبياء يااعوان السلطة بالله عليكم هل تعتقدون أن كلامكم له مصداقية كفا من استحمار العقول. حينما يتعلق الأبرياء تفعلون المستحيل لتلفيف التهم أما حين يتعلق الأمر باسيادكم تفعلون المستحيل لتبراتهم .
62 - HDA الأحد 16 فبراير 2020 - 11:18
غريب أمر هذا المصدر القضائي .. تصريحاته لا تعكس حرصه على احكام القانون والعدل بل أضاف أن "جميع المحامين رفضوا الدفاع عن الضحية " و"تخلوا عنها"...أظن هذا المصدر القضائي من الكويت...
الحديث عن ضمانة السفير ووو.. فهي ضمانات واهية ولا اساس لها من الصحة .. فهو يتمتع بالحصانة الدبلوماسية .. من المفروض ألا يقبل قضاء المغرب اي ضمانات تأتي من السلك الدبلوماسي...
63 - قانون الغاب الأحد 16 فبراير 2020 - 11:18
"لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير"
زعما مكتاب ليه يهرب و مكتاب ليها تغتاصب آش هاد قانون الغاب ولينا عايشين فيه ؟
ذنب تلك الطفلة معلق على رقبة كل من تواطأ مع هذا المجرم إلى يوم الدين
64 - ايت الراصد:الدامغ الأحد 16 فبراير 2020 - 11:20
لقد قلنا مرارا بان مايسمى صرامة القضاء لاتطبق الا على المستضعفين بل ان قضية الوحش الكويتي تم التستر عليها بالأدلة المزورة بل يواجه حالة يتيمة بعدما عاث فسادا في عدة قاصرات بالفاتحة؟!؟ نعم ان الفساد والاستبداد ركيزتان أساسيتان لنظام شمولي مخزني لايهمه كرامة مواطنيه خاصة الاطفال الاهم بالنسبة له ان يلفق التهم للنشطاء الذي يدافعون عن ادنى حقوقهم الآدمية ولنا في نشطاء حراك الريف وملف توفيق بوعشرين خير مثال حيث توبع المعني في حالة اعتقال وتضامن بعض مرتزقة البذلة السوداء لتكبيله بالتهم الثقيلة.. اما هذه القضية فقد أخلى عنها المحامون لان المتهم من بلد البترو دولار ؟!؟ولهذا فقد بيعت القاصرات سرا ولكن فضيحة القضاء المخزني اصبحت جَهْرًا ..لان الكويتي صاحبهم سيقوم بعملية جراحية في وطنه ؟! بعدما قام بعمليات جراحية عشوائية في اجساد الطفولة المغتصبة في وطن لايحترم مواطنيه اسمه المغرب ؟!؟
65 - Hmida الأحد 16 فبراير 2020 - 11:21
Mais elle faisait quoi dans une boite de nuit, elle a 17 ans?
66 - مريريكشي الأحد 16 فبراير 2020 - 11:22
أنا لا أريد الخوض في أمور قضائية لا أفهم فيها، إنما منطقة النخيل الذي تستقطب الزبناء الخليجيين والتي تدور فيها كل أنواع الرديلة التي يملك شخص صاحب عقارات ووكالة لكراء الشقق المفروشة والسيارات الذي ينظم ليالي الملاح للمسؤولين لحمايته والتغطية على جرائمه، فليعلم الجميع أن الله يمهل ولا يهمل
67 - نورد الأحد 16 فبراير 2020 - 11:23
يجب محاكمة (القاضي) الدي اطلق سراحه اول ٠ويجب مطالبة الكويت بإعادة المتهم إلى المغرب فورا٠٠٠ادا كان في المغرب رجال٠٠٠٠٠٠٠٠
68 - مواطن الأحد 16 فبراير 2020 - 11:25
"لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير".
69 - القضية فيها أن واخواتها الأحد 16 فبراير 2020 - 11:26
القضية فيها ان .كيف لشاب أعني الكويتي تنتضره عملية جراحية في بلده ويأتي إلى مراكش للتمتع وإشباع غريزته الجنسية . في الاخير ولو تنازل الاب والام
القضية فيها زنى. ولدا يجب عقاب الابوين بالسجن لانهم تاجروا بلحم ابنتهم هادا لايسمى تنازل بل الاشتراك في عرض ابنتهم للمتاجرة بها .
القانون الدولي يفرض بأن الشاب الكويتي يطلب على طريقة الشرطة الدولية للتتم محاكمته .والا أصبح كل واحد عندو الفلوس ودير ما ابغا في الأطفال القاصرين
70 - Hamorabi الأحد 16 فبراير 2020 - 11:27
لا يشرفني أن أكون إبنا لمثل هؤلاء الأبوين الذين إختارا المال مقابل هتك عرض إبنتهما[email protected]#&
71 - مغربي الأحد 16 فبراير 2020 - 11:33
صراحة لم أفهم شيئا مما حصل في مثل هذه الحالات يتم متابعة المتهم في حالة سراح مع الاحتفال بجواز سفره و ليس العكس و حتا ان قلنا فعلا انه سيجري عملية جراحية فهذا يوجب اتحاد إجراءات أخرى كالحصول مثلا على وثيقة رسمية موقعة من السفير الكويتي يتوعد فيها برجوع المتهم بعد قضاء فترة العملية و ليس فقط ضمانة فنحن لا نتحدث هنا عن شراء السيارات ماشي عاطين لعربون هذا استهتار نتذكروا فقط واقعة سعد لمجرد ملي تم اتهامه فديك القضية تشد في لخبس اولا تسحي جوازه ديال السفر و ملي بغا يخرج خلص مبلغ كبير و ممنوع عليه يغادر الحدود هادوك هوما لتيعرفوا بحق المرأة و لا ننسى أيضا الوالدين للأسف لربما يقدروا يكونوا ماشي والديها فعلا بما انه لا وجود لشهادة ميلاد فالامور هنا تستوجب تحقيق جدي لمعرفة ما وراء الستار
72 - مواطنة الأحد 16 فبراير 2020 - 11:35
انا بعدا ما بغيتش نفهم كيفاش بنت فهاد السن قدرات اكان باستطاعتعا تدخل لشي دار وتسد عليها الباب مع رجل غريب.خليك من ولديها والشات والسناب والقضاء وااسراح وهروب الكويتي انا استغربت لهاد البنت.اقسم بالله كان فعمري اكثر من ثلاثين سنة كيبغي ادوي معيا شي راجل كنموت بالخوف.والحمد لله تزوجت زواج تقليدي وانا فداري نحمد الله ونشكرو مستقرة عايشة حياة هادئة اللهم لك الحمد ياااارب على سترك.
73 - عادل بوموجة الأحد 16 فبراير 2020 - 11:36
ويلي ويلي 3000 طريقة ملتوية لكي يهرب قال ما قال الضحية ليس لديها عقد الإزدياد ثم الأم أخذت البركة وتنازلت والأب كذلك تنازل يوم الجلسة ثم سبحان الله قبل وصول الميساج لشرطة الحدود هرب هاهاهاهاهاها ثم سبحان الله والله يشافيه مسكين عنده عملية ، واحد القضية الشرفاء الله يرحم الوالدين كيف يسمح لقاصر الدخول لملهى ليلي ثم كيف ببلاد أغلبيتها مسلمة يوجد بها ملاهي ليلية هاهاها ( كاندير راسي زعمة حمار معارف والو ) زعمة كل نهار تسمع خبار كايفرح ويعطي سمعة وااااااعرة على بلادنا للنصارى واليهود وعبدة البقر وعبدة الأصنام قبل المسلمين زيدوا في تلطيخكم للكمارة (الوجه) المغربي لا ألوم القضاء بقدر ما ألوم الدولة التي لم تربي وفقرت وكلخت أغلبية الشعب المغربي حتى أصبح الشرف يباع ويشترى على عينك يابن عدي
74 - محمد الأحد 16 فبراير 2020 - 11:38
أنا مواطن كويتي وساءني ما فعله هذا المجرم من بلدي في المرأة المغربية مصونة والطاهرة وأتمنى أن ينال جزاءه من القضاء المغربي
75 - ابن سوس المغربي ، غيور الأحد 16 فبراير 2020 - 11:39
كم من مرة وقعت نفس المشاكل ولم يحاكم فيها أحد و حتى أن حكم يعاد إطلاق سراح، حتى لو تنازل أهل الضحية أو لا يوجد اتباث عن مواليد الضحية كل هذه المبررات تزول و تسقط لأن هنآك حق عام سيادي لأن الحق العام أي الدولة يجيب أن تحمي عرض و كرامة الإنسان المغربي من هناء لا يجيب تكره و يجيب أن يظل في السجن و يتم فحصه و تقديم له العلاج حتى يبث القضاء في هذه المصيبة التي تمس كرامة كل مغربي بما فيهم القضاة نفسهم هكذا تتصرف الدول الديمقراطية ولا يجيب البيع والشراء في كرامة الإنسان المغربي و البحث عن حجج ، على الدولة المغربية تحمل المسؤولية و حماية شعبها و عدم جعله سلع في سوق للنخاسة لأن بعض و نقول بعض وليس الكل من من يأتي سياحة للمغرب يعتقد أن المغرب ماخور للدعارة هذه الحقيقة، الرجاء من هسبريس المحترمة النشر لأن حق التعبير مكفول في الدستور ولن يكون تعليقي اقسى مما نسمع كل فترة عن هتك اعراض الأبرياء و استغلال تعاستهم
76 - عبد العالي الأحد 16 فبراير 2020 - 11:50
الضحك على الدقون..خرج من الحدود لان اوامر المحكمة لم تصل شرطة الحدود تأخر قليلا حتى سافر الكويتي ووصل الأمر بعد السفر أليس هذا هراء ..كم يحتاج الامر ليصل الى الشرطة ؟؟؟؟المهم الخبار فروسكم
77 - ولد حميدو الأحد 16 فبراير 2020 - 11:50
بيع و شراء فليتحمل كل واحد مسؤوليته و اظن بان الوالدين ارادا ابتزازه في اموال اخرى و عندما رفض ارادا الانتقام منه بتقديم الشكاية
الكويتي مدنب لانه استغل الوضعية و لكن من هو المسؤول عن الاتجار بالبشر اما الجاني فلم يختطفها و حتى استخدام العنف مستبعد فلو وقع فان سكان الاقامة لا بد ان يسمعوا الصراخ

كيف ان الوالدين لم يحتجا و ليس عندهما عزة نفس و الاخرون يريدون الدفاع عن الضحية لانه قانونيا حتى الوالدان من المفروض ان يكونا في السجن
78 - Fouad الأحد 16 فبراير 2020 - 11:51
Certaine femmes de ce pays nous ont mis plus bas que terre ,mais la "justice " c'est encore pire que plus bas que terre je sais pas comment appeler celà ,même si les parents ont retirée leur plainte n’empêche pas que l'acte et condamnable et la justice doit appliquer ses droits non mais pays de m....d
79 - hassia الأحد 16 فبراير 2020 - 12:00
si cette jeune fille est mineur,faut poursuivre les parents,en Allemagne Eltern haften für ihre Kinder,comme faut poursuivre le chef du boite de nuit
80 - Roussya الأحد 16 فبراير 2020 - 12:04
قبح الله الفقر ،
والعفة والقناعة والتربية أشياء أساسية في حياة الإنسان ، إذا غابت في الإنسان ، انجرف بسهولة إلى الانحراف والضلال عن الطريق الصحيح وكان لقمة سهلة يقتنصها من هب ودب .

وتابعت هذه المصادر قائلة إن "القضاء ليس لعبة بيد أحد، ومنطقه لا يساير الرغبات التي لا حدود لها، لأن القضاة ينصتون لصوت العدل والإنصاف، ويدرسون الوثائق ذات الحجية وصدقية البرهان"
ويدرسون الوثائق وعدد الأوراق النقدية ، مثل ما حصل في ملف حمزة مون بيبي عندما أخلى سبيل دنيا الفضيحة وأختها ب 100 مليون درهم !!!!
هاذا هو العدل في المغرب ، منطق من يدفع الكثير من الأوراق النقدية من اجل اخلاء سبيله كيف ما كانت خطورة التهمة وسيطها الوطني والعربي والدولي ، وكيف ما كانت رائحتها ......
و إذا حكمتم فاحكموا بالأوراق النقدية
81 - jabrane الأحد 16 فبراير 2020 - 12:06
نيابة العامة راها ممثلة الحق العام وخا التنازل راخصها تعتقل هاذ المجريم أو تابعو هيا أو ماكانش خاصو إخروج من البلاد بحجت مرض إلا كان مريض تصفطو لحبس أو تما إشوف طبيب راه حتحنا عندنا أطباء أنا مبانش ليا لعدل فهاذ القضية بحال هاذ تساهلات راه خطيرة على لبلاد
82 - عبود عابد الأحد 16 فبراير 2020 - 12:10
بالرغم من هذه التصريحات ولو هي عبارة عن تضليل الرأي العام فحسب ما قام به الجاني عبارة عن جناية بحيث لا ينفع تنازل الوالدين أمام قضية جنائية وأين هو القاضي الذي منحه الصراح المؤقت واخلاء سبيله قبل أن يتخذ الاجراءات اللازمة ياسلام سافرت الجاني بساعات قليلة قبل أغلاق الحدود في وجهه ما هذا الغباء لقد تبين أنكم كلكم أكلتم من نفس المائدة وبعتم شرف البنت وعرضها لقد وصلتم الى درجة ان الشيطان صار يستشيركم أذا استعصى عليه الأمر
83 - محفوظ الأحد 16 فبراير 2020 - 12:11
نعم والديها وقعوا تنازل ليفلت المغتصب من العدالة ، اليس القانون هو من يحمي القاصرات من الزواج ؟؟؟ لماذا قبلت المحكمة تنازل والديها مادام القانون هوا الذي يحمي الاطفال ولله ولو أن والديها وقعو الف موافقة على زواج البنت هذه والله لا ولم ولن يستجيب القضاء .
84 - أزغوذ الأحد 16 فبراير 2020 - 12:31
تجويع الشعب المغربي السبب في كل المآسي . فهذه نتائج الفساد المستشري في كل مؤسسات الدولة . و أصبح أكثر من نصف المغاربة فقراء بعد تبذير ثرواتهم على أشخاص معينين .
85 - Tarik.uk الأحد 16 فبراير 2020 - 12:31
أظن أن معظم الأطراف بما فيها عاءلة الضحية و أعضاء المحكمة و مسؤولي الامن.....لهم يد من قريب او بعيد في هذه القضية. لا ضمير من اجل المال،
المغرب ليست له غيرة على ابناءه
86 - rifi filghorba الأحد 16 فبراير 2020 - 12:32
كم أنا فخور لكوني غادرت تلك البلاد لأكثر من ٢٠ سنة
87 - مغريبي عاقل الأحد 16 فبراير 2020 - 12:34
الضخك على الذوقون ، ادا تنازلت الضحية فان الحق العام لا يتنازل قي هده الحالات ,هدا ما يعرف في القانون .
تعرفون ان القانون جد صارم قي هدا النوع من القضاي عند الدول التي تحترم نفسها و مواطنها
مسكين مريض هدا الوحش ،لذلك أطلقتم سراحه ، نحن لسنا اغبياء
88 - farid الأحد 16 فبراير 2020 - 12:34
الفتاة لاتتوفر على شهادة الازدياد تثبت سنها،إذا كيف استطاعت الولوج إلى الأقسام الدراسية سابقا، وتلك الشهادة تعتبر من الوثائق المطلوبة في التسجيل
89 - محمد الأحد 16 فبراير 2020 - 12:44
نحن في القرن 21 و لا يعرف تاريخ ميلاد البنت غريب و الله غريب!!!!!!!!
90 - ملاحظة الأحد 16 فبراير 2020 - 12:45
في الدول المتقدمة ادا وقعت نفس الحالة فانها تحاسب والداها اولا ادا ثبت بانهما امهلا ابنتهما القاصر و كانا على علم بعلاقتها مع مغتصبها اما عندما تصبح البنت راشدة فهي من تتحمل مسؤوليتها
91 - MAO 1951 الأحد 16 فبراير 2020 - 12:45
الكل مسؤول ، القضاء ، الوالدين الذين باعا شرف بنتيهما، الملاهي الليلية التي تأوي بنات ذو الاربع عشر سنة ، و أخيرا الدولة لأنها تشجع مثل هذه الفضاءح و لم تكن صارمة في مثل هذه الأفعال.
الحالة تبقى على ما هي عليها و تيقنوا اننا ما زلنا نسمع مثل هذه الأخبار. و الكل يكره المغاربة بتورطهم في تشجيع السياحة الجنسية.
92 - ابوزيد الأحد 16 فبراير 2020 - 12:48
اذا اجتمع الفقر والجهل والامسؤولية فهذه هي النتيجة .
في الدول التي تحترم مواطنيها يتم استدعاء السفير.
انتهى الكلام. حسبنا الله ونعم الوكيل .
93 - شمال افريقيا الأحد 16 فبراير 2020 - 12:49
لو كانت الدولة المغربية تتعامل مع الخليجيين كيما كاتعامل مع المغاربة كاع مايتجرؤو للقيام بهاد الافعال الجاهلية، اودي "الفلوس فوق القانون"، الفساد الفساد الفساد
94 - محمد الأحد 16 فبراير 2020 - 12:54
هناك العديد من القضايا التي بالرغم من تنازل الضحايا فيها فان للنيابة العامة الحق في المتابعة لانها ثمتل المجتمع هنا يظهر تواطؤ هذه المؤسسة وتسهيل الامور بالنسبة للجاني لكي يفر ثم كيف لهذا القاضي ان يتابعه في حالة سراح دون اخد ضمانات الحضور ام لسلطة المال كلام اخر لو كان هذا الشخص شابا مغربيا لزج به في غيابات السجن بالرغم من تناول جميع عائلة الضحية
95 - Maroki ka3i الأحد 16 فبراير 2020 - 12:54
لا يحق للوالدين التنازل في هاته الحالة و القاضي هو المسؤول الأول عن حماية حق القاصر
96 - ضد الضد الأحد 16 فبراير 2020 - 13:08
حسب رأيي في هذه القضية الكل يتحمل المسؤولية من الفتاة و الابوين و الكويتي و حتى الجمعية و صاحب الملهى و القضاء. أولا الكل يعرف من هي التي تتردد على الملاهي و المراقص الا القليل. و كيف لهذه الفتاة تقضي ايامها في الملاهي و والديها في دار غفلون ان لم تكن تجلب لهما المال. و كيف لصاحب الملهى ان يسمح لها بالولوج الى اليها و هي قاصر و القانون يمنع القاصر ذكورا واناثا الدخول حتى لقاعات الالعاب و حتى في النهار عساك ملهى. و الابوين تلقيا مبالغ مالية مقابل التنازل عن شرف ابنتهما معنى بيع الشرف و يمكن التشكك حتى ربما كانت الفتاة فد فقدت عذريتها قبل تعرفها على الكويتي و نسبت له ذلك من اجل حصولها على المال و مرافقته الى منزل معناه ممراسة الجنس. و الجمعية لماذا لا تقوم بمراقبة الملاهي و تتصل بشرطة فرقة الاحداث ان شاهدت قاصرا هناك ليتم معاقبة صاحبة الملهى و تسليم القاصر لذويه و تحذيرهم بعدم مراقبة ابناءهم .. و القضاء كان عليه ان يضع الكل رهن الاعتقال من اجل تعميق البحث..
97 - امين الأحد 16 فبراير 2020 - 13:10
اولا يجب محاكمة الوالدين اللذان أغريا بالمال و التخلي عن حقوق البنت.و عندما قرأت أن محامون لم يقبلوا مؤازرتها يعني ان الملف متسخ.كالعادة نسمع العويل و بعده نخذل في افكارنا.لأن الدرهم يشتري الحقوق و الذمم.و المغرب؟ المغرب يصبح بلاد قضاء النزوات لكل من احتاج الى ذالك.و جنسيننا المغربية؟اصبحت مذلولة.
98 - ABC الأحد 16 فبراير 2020 - 13:11
الإقتضاض افتضاض فعل إجرامي بغض النظر عن السن الضحية حتى ولم تجاوت السبعين ، لم أقهم التبريرالمقدم وتخلي هيئة الدفاع بمبرر تافه ، هناك عدة نصوص في القانون الجنائي يمكن متابعته بها ، النقطة الثانية مبرر تافه مغادرة التراب الوطني قبل توصل شرطة الحدود بالإرسالية أين هو الفاكس أين هو الهاتف ، ولا يمكن إطلاقة سحب جواز سفره وتعميم المنع بكل الوسائل الممكنة وليست الأجهزة ليس على علم بها ، خطأ جسيم نقطة سوداء في الوقت الحاضر من الإفلات من العقاب ، العبرة من القضاء الفرنسي ، حتى ولم تنازلت الأب والأم المتابعة قائمة والفعل الإجرامي قائم ، كيف لفتاة في الوقت الحاضر لا تملك عقد الإزدياد أين هي الحملات الوطنية لتعميم الحالة المدنية ، القضية بينت أشياء وهفوات خطيرة يجب إصلاحها بنصوص قانونية بصفة مستعجلة. رد الإعتبار للفتاة هو رد الإعتبار للمرأة المغربية وللقانون.
99 - حسن بنلحسن الأحد 16 فبراير 2020 - 13:13
بكثير من الاشمئزاز اضحكتني مشيئة الاقدار وكيف سمحت للجاني بالهروب.
ثم استغربت كيف يسمح للجاني بالتمتع بالسراح لأن لديه عملية جراحية
بعد ذلك قهقهت من فكرة قبول ضمانة سلك دبلوماسي للإفراج عن الجاني و نتكلم عن سلطة سلطة القضاء.
اذا كان الجاني اعترف بممارسة الجنس بمقابل مادي فالجريمة الاصلية تابثة وتنازل الوالدين لا تلغيها.
اذا كانت الطفلة لم تقدم شهادة تثبت سنها فنحن لسنا في عبادة في حالة الشك نبني على اليقين، الواجب فعله، إذا رفضت الطفلة او والداها تقديم الشهادة، هو مراسلة السلطات المختصة لتقديم الشهادة.
نعرف ان القضاء يؤمن بمفهوم السابقة القضائية وهناك ملف حكم فيه بإثنى عشر سنة سجنا رغم ان الضنين لم يعترف بجرمه.
100 - خالد الأحد 16 فبراير 2020 - 13:15
ليس عندها اوراق تثبت تاريخ ازديادها و من هنا نعرف الحالة الاجتماعية للاسرة اما الكويتي فاظن اعتدى على متشردة نتجت عن علاقة غير شرعية
101 - Challenger الأحد 16 فبراير 2020 - 13:18
أين هو التنسيق الامني؟ كيف يمكن ان يستغل المجرم ثغرة و فراغ تنسيقي للجهات القضاىية و الامنية؟ هل كان من اللازم عدم اطلاق صراحه حتى يصل الاشعار الى جميع المنافذ الحدودية لمنع اي مجرم، ثم لماذا تنازل الوالدان عن المتابعة؟ هل من اجل المال؟ عار عليهم ذلك،
الامر الان يتخطى الوالدان و يتخطى الطفلة، الان هي قضية مغرب و مغاربة، يجب معاقبة كل من له يد في هذه القضية من والدان للتقصير في مراقبة ابنتهم و لعدم التبليغ على غيابها ان لم يتم ذلك... تم ارجاع المتهم و محاكمته ليأخد عقابه، و اعادة النظر في التنسيق بين المؤسسات القضائية و الامنية من اجل منع افلات المجرمين من العقاب بالهروب، ثم على المغاربة التبليغ عن كل من يستغل براءة الاطفال، فالمجتمع ايضا له يد في هذه القضية من مدرسة و من اسرة و اصحاب المحلات السياحية لمنع دخول القاصرين اليها و اصحاب الطاكسي حينما يرون اشخاصا ينقلون قاصرين الى اماكن مشبوهة فمن الواجب التبليغ عن ذلك، لا يمكن للامن ان يقوم بكل شيء لوحده ...
انت بريء يا بلدي من هذه الاحداث التي تسيء لك.
102 - باحث عن الإنصاف الأحد 16 فبراير 2020 - 13:20
لم أسمع مواطنا مغربيا اتهم القضاء الفرنسي أو شكك في مصداقيته عندما متع سعد المجرد بالسراح وتركه يغادر فرنسا ليصول ويجول في العالم رغم وجود صك اتهام تصل عقوبته لثلاثين سنة سجنا ؟ المشكل هو أن مواطني بلدي الأعزاء يظلمون القضاء أكثر من أي مؤسسة أخرى ويتناسون أن القضاء منتوج مجتمعي يلعب فيه المتقاضون الدور الأكبر نتيجة سوء نيتهم في التقاضي وتحريفهم للحقائق. المرجو التحلي بالموضوعية وتغليب العقل على العاطفة في الأمور القانونية القضائية خاصة وأن لا أحد اطلع على معطيات ووثائق الملف. أفضل أن أقول الله أعلم على أن أطعن في شرف أي كان ضحية أو متهم أو قاضي. والسلام
103 - خليفة الأحد 16 فبراير 2020 - 13:27
الله اكثر غيرة منا على بناتنا و على شرفنا. فليعلم القاصي و الداني هذا. ان لم يكن لهذه الفتاة ابوان يغيران عليها فنحن نغار عليها. و نغار على كل مسلمة وان لسعتها فقط نحلة.
104 - zemmour الأحد 16 فبراير 2020 - 13:53
...يقول المثل:فين ما حطيتي راسك تلقاه...للأسف بعض فتيات ونساء هذا الوطن ينظرن إلى الخليجي كأنه الخلاص والجائزة الكبرى،علما أن هؤلاء المرضى النفسانيين القادمين من بلاد الكبت الجنسي،يستعملون أموال البترول لإغواء الصغيرات والكبيرات ذوات النفوس الضعيفة،أما العفيفات الشريفات فلا يشترين حتى بالذهب ...الخطأ أولا تتحمله الأسرة التي لم تحسن تربية ابنتها...وثانيا الفتاة القاصر جنت على نفسها بسبب تهورها وبسبب دراهم معدودات لا تساوي شيئا أمام شرفها وعفتها للأسف الشديد....الشاب الكويتي سافر لإجراء عملية جراحية ببلده بعد أن أجرى عملية جراحية للبنت القاصر كللت بالنجاح....لا حول ولا قوة إلا بالله وانتهى الكلام
105 - حسن الأحد 16 فبراير 2020 - 13:54
ادا كانت ضمانة من السفارة الكويتية فهي كافية لمثوله امام المحكمة و الا فلا قيمة للعلاقات الدبلوماسية فحتى قضية المغني المغربي فقد سمح له بمغادرة فرنسا حتى اخد القضاء ضمانة من المغرب
106 - مغريي كاعي الأحد 16 فبراير 2020 - 13:55
أولآ حتى لو تنازل أهل الضحية هناك الحق العام و يجيب أن يقص القانون من هذا المجرم ثانيا ليس من حق السلك الدبلوماسي او غيره التدخل في الشؤون الداخلية السيادية للمغرب فا و هذا مرسوم دوليا في القوانين والتشريعات الدولية لا مبرر للقاضي و يجيب محاسبة المقصرين في حماية كرامة المواطنين المغاربة لا يمكن المتاجرة بشرف الناس لا ضمان السفير ولا غيره هنآك رائحة التواطؤ مع هذا المجرم
107 - Hicham الأحد 16 فبراير 2020 - 14:01
(والدي الفتاة قدما تنازلين منفصلين مقابل مبالغ مالية، وثانيا لأن الضحية لا تتوفر على شهادة تثبت تاريخ ازديادها، ما يجعل القول بأنها قاصر يثير الكثير من الاستغراب والشكوك)
إذا قبلت النيابة العامة تنازل الوالدين فهذا إعتراف ضمني قوي أن الفتاة قاصر و إلا في حالة العكس فإن من له الحق في التنازل ه‍ي الفتاة نفسها إذا لم تكن قاصرا وليس أي شخص آخر
وهنا يقع التناقض:إذا لم يعرف هل هي قاصر أم لا لماذا قبل تنازل الوالدين؟
108 - Mohajeer الأحد 16 فبراير 2020 - 14:05
الا ترون معي ان القضية فيها نوع من اللبس وكثير من الغموض اذا كانا والديا الفتاة قد تنازلوا عن القضية مقابل مبالغ مالية يعني ذلك انهم باعا شرف بنتهم مقابل المال وبالتالي شاركا في القضية وكانا على علم بعلاقة البنت مع الكويتي
اما عن الشهادة التي قدمها المتهم كلام لايصدقه العقل كيف سمح له بمغادرة المغرب ههه "محامية الضحية زارت رئيس محكمة الاستئناف يوم 30 يناير الماضي، وبعدها مباشرة أدرج هذا المسؤول طلبها بإغلاق الحدود في وجه الشاب الخليجي من جنسية كويتية، بث فيه في الحين بالقبول، لكن الأقدار شاءت أن يغادر المتابع المغرب في اليوم ذاته قبل وصول الأمر إلى شرطة الحدود بزمن قصير" اين حماية القاصر من القانون الجنائ بغض النظر عن تنازل الاهل الذين هم شركاء في الفضيحة ؟
109 - مراد الأحد 16 فبراير 2020 - 14:22
القضية خاص ادخل فيها وزير العدل والقضاء لمعرفة اسباب اعطاء هذا الكويتي الصراح االمؤقت ومن اعطاه الحق للسفر !! نحن المغاربة ننتظر القصاص وهي ان يتم سجنه في سجون المغرب واقصى عقوبة له !! الدليل سعد لمجرد مغني مشهور والتهمة ماشي مؤكدة وتم سجنه ولا زال يسجن ويدغع غرامات !! الكرة في يديك وزير العدل !! نريد منك رد فعل ونريد رؤية هذا الكويتي في سجون المغرب وبسرعة لكي لا تكون هناك عواقب خطيرة !! لا تنسوا فتح تحقيق مع الوالدين وحتي مع القتاة فربما هم من يتعاطون لهذا مع اشخاص وخصوصا هاذوك البيادق
110 - غيثة الأحد 16 فبراير 2020 - 15:19
الشئ الوحيد الدي لم استطع إستعابه انها طفلة في سن 14 تعرفت عليه عبر وسيلة من وسائل التواصل الإجتماعي و عقدت مع موعد و التقت به و رافقته بمحض إرادتها لمكان إقامته و هي طفلة بدون تهديد فهل يعقل انها كانت تنتظر منه أنه سيحترمها فريسة جائت إليه بمحض إرادتها..فاللوم كل اللوم على الوالدين ثم الوالدين ثم الوالدين
111 - Abdel Germany الأحد 16 فبراير 2020 - 15:24
رقم 103
1 سعد المجرد لم يعترف( بالجرم)
2 الفتاة الفرنسية ليست بقاصر.
3 لم تدفع اموال لأحد.

فحتى وان لم يكن هناك اغتصاب فهادا الخليجي المكبوت اعترف بممارسة الجنس مقابل المال،فمتابعته في حالة صراح لن يفهمها احد.
112 - Ahmed الأحد 16 فبراير 2020 - 16:22
الى 34 ء العدالة أولا وأخيرا
خد بعض الأمثلة الحية في العدالة المغربية المقدسة:
ـ المهداوي حوكم بتلات سنوات سجنا لانه لم يبلغ عن خبر"ملاوط" بخصوص ادخال اسلحة داخل البلاد ولم يسمح له بالسراح المؤقت
ـ دنيا باطما متابعة في قضية مايعرف ب"حمزة مون بيبي" وبالرغم من فضاعة التهم فقد استفادت بالسراح
ـ طفل قاصر اتهم بالمس بالمقدسات وخلال 24 ساعة اودع السجن
ـ مول الكاسكيطة اختطف من وسط ابنائه وحوكم باربع سنوات بتهمة المس بالمقدسات
113 - مصطفى الأحد 16 فبراير 2020 - 16:57
ما دا لو كان مغربي اغتصب فتاة أجنبية هل سيتعامل القضاء بنفس السيناريو ربما لن ينظر الشمس بعد
114 - نورد الأحد 16 فبراير 2020 - 17:20
هده الجريمة تذكرنا بوحش دنيال الذي تم إطلاق سراحه٠٠٠٠٠مسؤولين يدسون على كرامة المواطن ٠٠٠ويبعونه للأجانب ٠٠٠٠ويطبقون أقصى عقوبات على فقير او من يطالب بحقوق المشروعة٠٠٠٠
115 - ديناصور الأحد 16 فبراير 2020 - 17:23
عندما يجد علماء الآثار عظام ديناصور يحددون تاريخ موته بملايين السنين ويحددون عمره عند موته ونظامه الغذائي وسبب موته.وقضاتنا يقولون إنه يصعب تحديد سن الفتاة
إنه الطنز بعينه
116 - Ballack الأحد 16 فبراير 2020 - 17:39
وا سيرو قلبو على كذبة اخرى.كاليك ماعنهاش الوراق. زايدون ب اشمن حق الوالدين يقدرو يتنازلو (شكون الضحية البنت و لا الولدين). كاليك عندو عملية درتو المغاربة مكلخين.
117 - Tounsi الأحد 16 فبراير 2020 - 17:57
يجب محاسبة مالكي الملهى الليلي ايضا. في الولايات المتحدة يمنعون دخول القصر للملاهي الليلية وفي بعض المقاطعات مثل تكساس حتى سن 21 . طبعا مسؤولية العائلة هي الاولى ثم المدرسة فقانون العلب الليلية فالقضاء.
118 - ali الأحد 16 فبراير 2020 - 18:38
عكس ما يضخم له العديد من المحبيين للتضخيم، تكون هذه القضية بسيطة جدا .فالذين يجب محاكمتهم هم الوالدين و بنتهم بتهمة المتاجرة في بنتهم.
119 - rifain الأحد 16 فبراير 2020 - 20:24
vous avez vendu le pays. vous avez tuer l honneur de ce pays. il faut juger tout les responsable qui ont permis ça y compris les parents
120 - ben الأحد 16 فبراير 2020 - 20:44
اولاا،بنت مزال mineur,لازم علي صاحب club امشي لمحكمة،الي ماكنتش قاصرة إذن لا متابعة،هي بغاث تمشي معاه ؟
121 - سعيد الأحد 16 فبراير 2020 - 20:47
تركتم بناتنا الى للفقر و الحهل كي يصبحو لقمة سهلة في أيدي همج الخليج و للاصحاب الأمراض النفسية من الغربين... ةفي الاخير تحاولون تبرير فعل المجرم و تصور ان الفتاة كالعاهرة مع اناه مازلت قاصر و لا يعلم أحدا سبب تغريض بها و الدي يمكن ان يكون وعد بزواج وما الى غير دالك.
122 - علي مازا الأحد 16 فبراير 2020 - 23:24
هاد جمعيات حقوق الانسان اللي دخلات على الخط للدفاع عن هذه الفتاة القاصر، كان يجب عليها اولا النضال ضد مالكي الملاهي الليلية الذين يقبلون فتيات قاصرات في ملاهيهم ، والنضال ضد هذين الوالدين اللذان باعا ابنتهما ...ماشي حتى وقع اللي وقع.
123 - ام اروۍ الأحد 16 فبراير 2020 - 23:29
راها مشات معاه بخاطرها ماشي بزز منها اوا شنو كانت كتوقع يطرا! وعباد الله ربيو بناتكم وردو ليهم البال ماشي غير ولد وطلق راااه شوهتو بينا
124 - الفيلسوف الأحد 16 فبراير 2020 - 23:38
ماذا لو لم بصفعها ولم يضربها او يشدها من شعرها؟
ماذا لو لم يصر نزيف داخلي؟ ماذا لو انه أعطاها كمية اكبر من المال؟
اظن انه قبل التفكير في الكويتي و القبض عليه يجب التحقيق مع الأبوين ومعرفة تاريخيهما و لمذا٥لم يقوما بادورهما؟
وهل فعلا البنت عدراء ام لها سوابق في مجال الدعارة؟
ولمذا لم يتم تسجيل الفتاة في الحالة المدنية و لمذا ليس لديها أوراق تبوتية ؟
القضية لها أبعاد و خيوط متشابكة وليس فقط الكويتي طرف بل مجموعة من المتداخلين...
- صاحب الفيلا و الوسيط
- صاحب الحانة
-و ولي أمرها..
يجب أن يعلم كل اب انه مسوول عن أبنائه قبل سن الرشد و معرض لتبرير تصرفات أبنائه أمام القضاء و قد يسجن في بعض القضايا بسببهم...
125 - مغربي الاثنين 17 فبراير 2020 - 01:34
ماذا تفعل بنت ( قاصر ) في ملهى وماهي اقوال الام والبنت لكي تفهم الحادثة
126 - Larbi الاثنين 17 فبراير 2020 - 01:39
يجب القيام بمضهرات أمام السفارة الكونية حتى ترجع الوحش إلى المغرب لمعاقبته
متابعة القاضي صاحب الفيلات المقهى الليلي الأب الأم
النيابة العامة
127 - مجلوق فنيويورك الاثنين 17 فبراير 2020 - 02:58
التقى بها في ملهى ليلي,,, بنات الناس ماكيمشيوش للملاهي,,,,ثانيا اللعبة باينة خرجتوه عاد حطيتوه فsysteme القضية فيها$$$$$,,,,كاين شي واحد كيسلت من المغرب من غير الفلايك.
128 - ملاحظ الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:47
اذا قُتل طفل قاصر على يد شخص ما، وتنازل والدي القاصر للقاتل. هل ستبرئ المحكمة الشخص القاتل وتطلق سراحه بدعوى تنازل والدي المقتول؟
أجيبوني من فضلكم
129 - Kuwaity الاثنين 24 فبراير 2020 - 01:34
استغرب عمن يدافع ويطلب القصاص لشرف عاهره ومرتاده المراقص اللي كل يوم بحضن واحد ... هذا النوع عيب انو نتكلم عنها وندافع عن شرف يباع كل يوم بالدرهم و الريال وبعض الايام بالدولار ... الموضوع كله انها عاهره وكانت متفقه علي مبلغ مادي من الشاب الخليجي وبعد ما طمعت بالدراهم زياده حاولت تسوي مشاكل لابتزازه و الام و الاب استلموا المبلغ وخلص الموضوع .... انا اتسائل بيني وبين نفسي كم ضحيه خليجي استدرجت هذه العاهره من الشباب وابتزتهم بالاتفاق مع اهلها ؟ ولم ينكشف الموضوع للصحافه و الاعلام ؟
لماذا التحامل علي الشاب الخليجي ؟
لو كان شخص فرنسي او اوروبي بدل الخليجي وحصل ما حصل له مع نفس البنت ماينام بالحجز ليله واحده لكن لانه خليجي تحاملتم عليه .... كافي اللي الفنادق تطلب من الخليجيين يفتحوا غرف لبنات الليل .. لكن الاوروبي و الفرنسي يدخل خمس بنات معاه بلاش ما يدفع ولا درهم
مع احترامي لجميع بنات المغرب الشرفاء ... لكني لااحترم بنات المراقص وحتي ان كانت من بنات بلدي
وسامحوني علي الكلام الحقيقي
المجموع: 129 | عرض: 1 - 129

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.