24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | حرب الريف والعالم ـ 1 ـ .. السياق التاريخي لثورة "الأمير الخطابي"

حرب الريف والعالم ـ 1 ـ .. السياق التاريخي لثورة "الأمير الخطابي"

حرب الريف والعالم ـ 1 ـ .. السياق التاريخي لثورة "الأمير الخطابي"

سلسلة مقالات يومية يسلط من خلالها الدكتور الطيب بوتبقالت الأضواء على صفحات مجيدة من تاريخ المغرب المعاصر؛ ويتعلق الأمر هنا بالأصداء العالمية التي خلفتها حرب الريف (1921-1926) عبر ردود الفعل المتضاربة والمواقف المتناقضة التي سجلتها الصحافة الدولية إبان هذه الفترة العصيبة التي تعرضت فيها حرية وكرامة المغاربة للانتهاك السافر والإهانة النكراء.

لقد برهن أبناء الريف عبر انتفاضتهم البطولية في مواجهة العدوان الاستعماري الغاشم عن تشبثهم الدائم بمقومات الهوية الثقافية المغربية الضاربة جذورها في أعماق التاريخ، وعن فخرهم واعتزازهم بالانتماء الحضاري إلى مغرب مستقل ذي سيادة غير قابلة للمساومة.

إن أبناء الريف، بشهادة كل مكونات الرأي العام الدولي في هذه الفترة التاريخية ما بين الحربين، أعطوا دليلا قاطعا من خلال دفاعهم المستميت عن الحرية والكرامة أن المغرب بلد يسكنه شعب أصيل لا يرضخ أبدا للذل والهوان مهما كلفه ذلك من ثمن.

- السياق التاريخي للثورة الريفية

الريف منطقة جبلية بشمال المغرب دخلت التاريخ العالمي بفضل كفاح أبنائها المستميت ضد الاستعمار الأوربي غداة الحرب العالمية الأولى. وتجدر الإشارة إلى أن الريفيين كانوا دائما على مر العصور بالمرصاد للأطماع الأجنبية بهذه المنطقة المطلة على البحر الأبيض المتوسط والمتاخمة لمضيق جبل طارق الإستراتيجي. لقد جند الريفيون أنفسهم دفاعا عن الحرية والاستقلال منذ انحطاط الدولة المغربية وضعف مكانتها الإقليمية سياسيا وعسكريا، وبالتحديد منذ أن تم القضاء نهائيا على النفوذ المغربي بالأندلس بعد سقوط غرناطة سنة 1492، وهي السنة نفسها التي صادفت اكتشاف كريستوف كولومبس للقارة الأمريكية، تلاها - مباشرة تقريبا- احتلال مدينة مليلية من طرف الإسبان، وكان ذلك عام 1497. كما أنها الحقبة التاريخية التي شهدت تعبئة متصاعدة للرأي العام الإسباني على خلفية انتقامية مفعمة بروح التوسع الاستعماري الذي كانت تغذيه الإيديولوجية الصليبية المتطرفة بزعامة الملكة إيزابيلا الأولى الملقبة بالكاثوليكية (1451-1504). ففي هذا الزمن التاريخي، وتحت تأثير عوامل شتى متداخلة، تبلور فكر غربي نهضوي مادي جديد، اشتدت معه صلابة عود المركزية الأوربية التي أصبحت تنادى بتصدير النمط الحضاري والفكري الغربي عن طريق التوغل المسلح في مختلف بقاع العالم، معتبرة توسعها رسالة حضارية ملقاة على عاتقها، ورافعة شعارا دعائيا كان يشدد على ضرورة خضوع شعوب سميت «البدائية» لإرادة الإنسان الأبيض بخلفيته العنصرية الصارخة.

وهكذا، بعد انهيار الدولة الموحدية (1130- 1269م) وفشل الدولة المرينية (1269-1465م) في إعادة البناء، ورغم عدة محاولات جادة قام بها بعض ملوك المغرب من أجل استعادة مجد البلاد والحفاظ على سمعتها الدولية، فإن ذلك لم يكن كافيا لكبح جماح المد الاستعماري الأوروبي المتصاعد.

تاريخيا، كان المغرب دائما محط أطماع المتكالبين على مؤهلاته وخيراته الطبيعية، ولاسيما المنطقة الشمالية منه. وقد أدى تضارب المصالح بين الأطراف المتنافسة إلى احتدام تكالبهم على البلاد ابتداء من النصف الثاني من القرن التاسع عشر، إذ جرت بين المغاربة الريفيين والإسبان عدة مجابهات مسلحة في هذه المنطقة، لعل أبرزها تلك الأحداث الدامية التي دارت أطوارها خلال سنوات 60/1859 و1894 و1909 و1912.

ويستفاد من ذلك أن الانتفاضة الريفية ضد المستعمر تميزت ببعدها التاريخي وباستمراريتها النضالية. ومع بداية القرن العشرين بلغ تدهور السيادة المغربية درجة عالية من التفكك لم يسبق لها مثيل على الإطلاق، إذ تعرضت البلاد لتدخل استعماري فرنسي وإسباني على جبهات متعددة. وكان من النتائج المباشرة لهذا الوضع الجديد انهيار شبه تام لمؤسسات الدولة بمختلف مقوماتها، وهو السبب الرئيسي الذي جعل كافة القبائل المغربية تقف صامدة أمام هذه الهجمة الاستعمارية الشرسة.

وفي هذا السياق سجلت قبائل الريف في عشرينيات القرن الماضي انتصارات باهرة على القوات الغازية، إلى درجة أصبحت معها المقاومة الريفية قاب قوسين أو أدنى من كسر شوكة المحتل وطرده نهائيا خارج البلاد، لكن تحالفات القوى الاستعمارية وضعف تنظيم مقاومة القبائل المغربية وهشاشة تماسكها حالت دون تحقيق ذلك الهدف. وفي هذا السياق بالذات لم تكن معركة أنوال التي جرت في21 يوليو من سنة 1921 سوى حلقة من حلقات متصلة من جهاد الريفيين، ذلك الجهاد الذي أصبح عنصر هوية ساعدت الظروف والعوامل التاريخية على بلورته، ولم يكن مجرد إحساس عابر بالانتماء إلى الوطن، أو مجرد تعبير عن روح قتالية أملتها ظرفية معينة.

لقد سجلت معركة أنوال نمطا جديدا وطفرة نوعية من الكفاح، أدت إلى ظهور أسلوب متطور من الفكر السياسي والإستراتيجي، أصبح في ما بعد مرجعا معتمدا لدى جميع الحركات التحررية في العالم. ومما لا شك فيه أن شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي، المعروف اختصارا تحت اسم عبد الكريم في الإعلام الدولي، كان لها الدور الحاسم والفعال في قيادة الثورة الريفية، وبالتالي في التعريف بالقضية المغربية آنذاك على المسرح العالمي.

رفض محمد بن عبد الكريم الخطابي كل مساومة، وترك جانبا كل الاعتبارات والحسابات التي لا تخدم هدف الاستقلال الشامل والحفاظ على الكرامة. كانت معركة أنوال بمثابة البوابة الكبيرة التي فتحها أبناء الريف، معلنين بذلك دخولهم الانتصاري إلى التاريخ العالمي: إن عمق هذه المعركة لا يقل أهمية ولا وزنا بالمقارنة مع معارك مشهورة عالميا، كمعركة وادي المخازن والزلاقة والقادسية وواترلو وفردان.. كما أن حرب الريف بصفة عامة، وبالنظر إلى الفترة التاريخية التي دارت فيها، لا تقل بعدا ولا أهمية بالمقارنة مع حروب عرفها العالم في ما بعد، كالحرب الكورية والحرب الفيتنامية والحرب الخليجية الأولى والثانية. ولا أدل على ذلك من كون أنظار الرأي العام العالمي أصبحت انطلاقا من سنة 1921 بالذات تتحول إلى منطقة الريف بالمغرب لمعرفة سر هذه القفزة النوعية التي سجلتها المقاومة في ثنايا جبال الريف. لقد تجندت كل وسائل الإعلام العالمية المعروفة آنذاك من أجل رصد عوامل وحظوظ نجاح الثورة الريفية واحتمالات انتشارها، خاصة بعد قرار القادة الريفيين الإعلان عن قيام جمهورية الريف وتوجيه وثيقة بهذا الصدد إلى دول العالم بتاريخ فاتح يوليو 1923 من أجدير.

وبغض النظر عن المدلول السياسي المطلق أو النسبي لجمهورية الريف المعلنة، فالذي استرعى اهتمام الرأي العام الدولي وأثار دهشته هو كيف استطاعت حفنة من المقاومين المغاربة التصدي لدولة أوروبية مثل إسبانيا، مكبدة إياها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات، وكيف اكتسبوا جرأة الاستعداد لمواجهة الوجود الفرنسي في إفريقيا الشمالية قاطبة، وأصبحوا ينادون علانية بمناهضة الاستعمار في كل مكان لفائدة تحرير الشعوب من ربقة الاحتلال. هذا في الوقت الذي كانت فرنسا قوة عالمية عظمى تحتل الصدارة ولها جيش نظامي عرمرم ومزود بأسلحة فتاكة متطورة، إضافة إلى إحساس هذه الدولة الأوربية بنشوة الانتصار في الحرب العالمية الأولى التي كانت تسمى حينها بالحرب الكبرى... إنها حقا انتفاضة تاريخية جريئة جعلت أعداء المقاومة الريفية ينظرون إليها بنوع من الاحترام الممزوج بالارتباك والدهشة والإعجاب.

* أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - Mohamed Rifana السبت 27 ماي 2017 - 07:58
لماذا منذ تولي محمد السادس الحكم لم يتم تشييد معلمة كبيرة أو مستشفى جامعي أو جامعة أو ملعب كبير أو شارع كبير أو أو أو يحمل أسم محمد ابن عبد الكريم الخطابي ؟؟؟؟
لماذا لا يتم التطرق لبطولات الريفيين في حرب الريف ضد الأحتلال الأسباني في الأعلام العمومي وكذالك في المقرارات الدراسية ويتم تجاهلها ؟؟؟؟
لماذا يحاول المخزن تقزيم أمجاد الريفيين ويطالبهم في نفس الوقت بحمل رايات الدولة المغربية والأعتزاز بها ؟؟؟
لماذا فقرالمغرب الريفيين ومنطقتهم وجعلها أفقر منطقة في حوض البحر الأبيض المتوسط ؟؟؟؟
2 - يوسف_التركي السبت 27 ماي 2017 - 08:04
كلنا نعرف أن شعب الريف خرج في وقفات سلمية 100/100 فهم الدولة هنا هو البحث عن أي عذر لي نسف هذا الحراك بشتى الطرق من كتب تلك الخطبة و الفتوى كي تتلى امام شعب اراد فقط أبسط حقوق العيش فمستحل ان نرى سردين ب 7dh رغم ان ذالك هو الحق وووو....
3 - شكرا الاستاذ السبت 27 ماي 2017 - 09:15
رمضان مبارك للجميع
نشكر الاستاذ على تنوير الرأي العام المغربي بتاريخه وحتى يعتز الناشئة به لتزول النظرية الدونية و عدم الثقة في النفس الناس كالمعادن كما قال النبي(ص) فالذهب يبقى ذهبا و المغاربة بلاشك معدن أصيل و كيف لا المغرب لم تطأ قدم اجنبي ارضه بعد الاستقلال عن الامويين الى ان جاءت حماية الذل قرابة 1350 سنة بقي المغرب مستقلا
ما يحز في النفس انك اذا سألت مغربي عن الأيقونة عبد الكريم لا يعرفونه بينما يعرفون كل لاعب كرة و مغني
حبذا لو سلط االاستاذ الأضواء على دور الريفيين في الجهاد مع مولاي رشيد مؤسس الدولة العلوية لان كثيرا من المغاربة للأسف يعتقدون ان الريفيين كان تاريخهم دائما في صراع مع المخزن و هذا غير صحيح فأن أزمة الريف مع المخزن كان سببها الحماية و احداث 1958 التي ارتكبها الحسن الثاني
4 - باحث عن الحقيقة السبت 27 ماي 2017 - 09:50
كثيرا من الحقائق التاريخية مغيبة في التاريخ الرسمي للبلاد.
قال المؤرخ العالمي المغربي عبدالله العروي (يجب إعادة كتابة تاريخ المغرب).
5 - فاسي السبت 27 ماي 2017 - 09:57
بإعلان الخطابي ما سماه بالجمهورية الريفية يكون قد برهن لعدم حبه و عدم اخلاصه للوطن الأم المملكة المغربية العريقة
.

عاش المغرب ولا عاش من خانه
الله الوطن الملك
6 - La3jeb السبت 27 ماي 2017 - 10:08
باركا من تمجيد الخطابي.
واش السيد كان كيعاون سبانيون فالاول ضج الشريف المزيان وكان له راتب هو ابوه وكلشي موثق.
مني داروا ليه سبانيون قلب الفيستا عوض دافع على المغرب و الإمبراطورية الشريفية مشا كيحلم بجمهورية انفصالية...من الفوق كقول بان اعداء الداخل هم لاطاحو بيه.
ولماذا لاندكر شيء عن general moro et los irregulares ريافة لساهموا في رش الكيماوي ضد اخوتهم.
الخطابي مني شاف راسوا انهزم من مصر بدا ايحرض استغلالا للجهل لاحباط كل شيء في المغرب و فضل الموت هناك .
لي مبني على باطل باطل.
مصر نفخت في تمجيد الخطابي لغاية في نفس يعقوب ولكن الحمدلله الأرشيف موجود يدل على ان الخطابي وهم و ليس عمر المختار او يوسف ابن تاشفين
7 - Tarik السبت 27 ماي 2017 - 10:30
Mais au siècle dernier ils sont devenu des bâ !!!!! au yeux de ceux qui ont vraiment T......... notre Pays ,
si y a bien des chouraffa dans ce pays c'est bien nos frères du Rif sans aucun doute possible , laisser ces gens tranquille ils méritent bien le respect de chacun et du peuple Marocain entier , l'honneur qui était offert au
peuple Marocain ou prix du sacrifice de leurs sangs pour la patrie na pas de prix , pour moi rien ne peut compenser les douleurs de ces gens le sacrifice de leurs vie pour notre terre d'ont on ce réjoui aujourd'hui rien ne serais pareille si nos anciens n'avais pas
sacrifié leurs vie pour nous tous


A PROPOT HESSPRES DITE MOI OU JE PEUT ENVOYER UN PHONNE OU L'ÉQUIVALENT EN ARGENT A VOTRE JOURNALISTE
8 - Ahmed السبت 27 ماي 2017 - 11:15
ان حراك الريف دخل التاريخ من باب ثورة الملك والشعب .ومثل اهل الريف كمثل اهل الاطلس ودكالة
وعبدة واهل فاس ومكناس . ومغاربة الصحراء المغربية. وحراك الريف من الناحية الدستورية يدخل
فى اطار الجهوية الموسعة . ويسهر عليه الملك
في اطار المجلس الاجتماعي والاقتصادي والبيئي
وهناك شراكة قوية بين القطاع العام والخاص من اجل حسن تدبير الاقتصاد في تنمية جميع الجهات بالمغرب على اساس الحقوق والعدالة. اما خروج البلطجية من اجل تحقيق انتصارات انفصالية فلن يقبله المواطنون .على الاطلاق .
9 - Sasi السبت 27 ماي 2017 - 11:25
كيف كان يمكن تسليم الريف بعد الانتصار على اسبانيا إلى دولة مستعمرة؟
فكروا منطقيا واتركوا العواطف جانبا.
10 - سوسي فرنسا السبت 27 ماي 2017 - 11:45
مقال جميل .معركة أنوال تعرف في التاريخ الاسباني الحربي المعاصر بكارثة أنوال.
مقتل أزيد من 20 الف عسكري اسباني على يد 3000 مقاتل ريفي مما أدى بالقائد الاسباني للمعركة بالانتحار والاستنجاد بفرنسا للقضاء على المقاومة الريفية البطلة.
في هذه الأثناء كأن السلطان العلوي عبد الحفيظ يجرب دراجته الهوائية التي تسلمها من فرنسا في باحة قصره إضافة الى بعض اللعب الأخرى.
11 - Hassan السبت 27 ماي 2017 - 11:46
هل تعرفون ان الخطابي كان عميلا لاسبانيا وكارها بلاده . اجيبوني على هذه الاسءلة.
1. لماذا لم يمت بالسرطان بل عاش 90 عاما.
2. لماذا اختبأ تحت الارض وترك الماريشال بيتان يدك السكان المغاربة وهم مزودون بالبنادق البسيطة.
3. لماذا لم يستسلم منذ البداية ليحقن دماء المسلمين.
4- لماذا استمر يكره المغرب والمغاربة الى حين وفاته
5_ لماذا لم يدافع عن المغرب مثل موحا احمو الزياني وعسو باسلام والامير عبد القادر الجزاءري وعمر المختلدار الذين كانت مقاومتهم وطنية وليست محلية مثل الخطابي.
6--لماذا لم تعدمه اسبانيا او فرنسا مثل عمر المختار. الجواب لانه كان عميلا لهما وكان يسعى لتقسيم المغرب وليس لوحدته.
.
12 - فاسي السبت 27 ماي 2017 - 11:55
بإعلان الخطابي ما سماه بالجمهورية الريفية يكون قد برهن لعدم حبه و عدم اخلاصه للوطن الأم المملكة المغربية العريقة : 12 قرنا من الوجود ،من أقدم دول العالم .
الخطابي رسما علما لجمهورية وهمية وشكل حكومة جلها من أفراد أسرته .
و خلق أيضا عملة نقدية وشعارا لمشروعه الفاشل الغادر.
إن كنتم في ريب مما كتبته ، فابحثوا !
إما وطني إما خائن !


عاش المغرب ولا عاش من خانه
الله الوطن الملك
13 - مواطنة السبت 27 ماي 2017 - 11:59
الى الاخ الفاسي هده الارض ارضنا اصلنا ومجدنا لدينا غيرة عليها لن نتركها ابدا لمستعمر او الاستعمار بايعنا العلوين للحفاض عليها وليس لجلب المستعمرين الله الوطن الملك وليس المستعمر
14 - أمازيغي حر السبت 27 ماي 2017 - 12:07
معركة أنوال .الريفيون بقيادة مولاي موحند عبد الكريم ضد الإسبان. انتصار ساحق للريفيين.
معركة الهري. أمازيغ الأطلس المتوسط الشلوح بقيادة موح أوحمو الزياني ضد فرنسا انتصار ساحق للزيانين.
معركة بوغافر.الامازيغ السوسيون.بقيادة عسو اوبسلام .مقاومة عنيفة لفرنسا استمرت لخمس سنوات .
السؤال المطروح أين كان المخزن والسلاطين العلويون الذين تدعون لهم ليل نهار .التاريخ سينصف هؤلاء رغما عن انف حاقديهم.
بزاف ديال التاريخ ماقراوكومش. شكرا هسبريس
15 - كهل ازناسني مغربي حر السبت 27 ماي 2017 - 12:15
بن عبد الكريم الخطابي بطل من ورق لا فرق بينه و بين الخائن بوحمارة٠ كان عميلا طول حياته لأسياده الإسبان ثم الألمان٠المقالات التي كان الخطابي يكتبها أسبوعيا، لا تخفي الوقوف الصريح للخطابي إلى جانب المصالح الإسبانية ودفاعه عنها، إذ كان يدعو المغاربة إلى التعاون مع إسبانيا في شمال المغرب والدفاع عن مصالحهم. طلب مرارا الحصول على الجنسية الإسبانية, مما أثار أبناء قبيلته فهاجموا منزله وأحرقوه ثلاث مرات. كان عميلا لألمانيا في شمال إفريقية يتصرف بناء على أوامر هده الأخيرة بوساطة «كليمس» اللدي كان يعرف باسم «الحاج أليمان». ولائه لألمانيا جعله مجرم حرب باستعماله أسلحة كيماوية في حربه مع الاسبان . لم يكن سوى أداة تحركها أطماع ألمانيا عند إعلان جمهوريته وإقرار دستورها، لم يكن يعرف حتى ما هو معنى دستور، أو ما هو معنى جمهورية.
16 - مطالب السبت 27 ماي 2017 - 13:05
ان اعيدت كتابة التاريخ فسنكون امام الوهم التاريخي مثلا الخطابي درس بالقرويين لكنه خلق مقاومة باسم الريف واسس جمهورية وهو على راسها امير
17 - said السبت 27 ماي 2017 - 13:07
نعم صحيح انا أتفق مع الرقم ٦ كان عبد الكريم الخطابي يلقب محمد الشريف امزيان عندما كان يحارب الاسبان بروكي الصغير اي بوحمارة الصغير.والبطل الشريف أمزيان اشتشهد في الميدان ولم يأخذ عائلة الى جزيرة لريونيون لكي يأسس هناك شركة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
18 - Aziz السبت 27 ماي 2017 - 13:09
إخماذ حركة محمد بن عبد ألكريم رحمهما ألله تطلب توحيد جهوذ ثلاثة دول إستعمارية بريطانيا بحريا فرنسا إسبانيا بريا إلى جانب جيش مغربي من ألمشاة تحت إمرة فرنسا مع ذلك حُسمت ألمسألة بألأسلحة ألكيماوية وياليتهم إستعملو تلك ألأسلحة ضد ألمقاتلين.. إستعملها ألجبناء ضد أهالي ألمقاتلين من ألنساء وألأطفال وأبيذت قرى بكاملها حينها فقط إستسلم ألمقاتلين..ولم تنتهي ألمسألة بألنسبة للأوروبين بل واصلو حربا من نوع آخر ضد منطقة أباذت جيش أوروبي من عشرات ألألوف في ألوقت ألذى كان فيه ألأوروبيين يستعمرون بلد من ملايين ألسكان بكتيبة عسكرية من مئات ألجنود..هنا أُسندت ألمهمة لبريطانيا ألخبيرة في هذا ألمجال حيث تسلل بضعة ظباط بريطانيين في صفة تجار ومعهم بذور نبتة ألكيف ووزعوها بثمن بخس على ألفلاحين ألمحليين لزراعتها وبألتالي إفساد ألأجيال ألقادمة... من نتائج حركة ألخطابي أن تم نقل ألعاصمة من فاس إلى ألرباط بعد سيطرة قوات ألخطابي على تازة
19 - مواطنة السبت 27 ماي 2017 - 13:59
المرجو عدم اعطاء الراى على اهل الريف حتى تدرسو التاريخ جيدا ليس لكم به اي علم نتيجة تطيس الهوية خوفا من اخد اهل الريف زمام الامور ملكنا واحد وسنحميه الى يوم الدين من النفوس الخبيثة ....
20 - مغربي السبت 27 ماي 2017 - 14:23
الراحل عرف أن استقلال المغرب مغشوش و طعن في اول حكومة بعد الاستقلال عندما قال لهم : هل انتم حكومة ام عصابة .. و ما اشبه الامس باليوم
21 - rif السبت 27 ماي 2017 - 14:28
كل الشكر لهسبريس و الاستاذ على هذا المقال فوالله العديد من المغاربة يجهلون تاريخ ريفنا المقاوم حتى المقررات المدرسية لم تتطرق لذلك..ثم يأتي اليوم سكان المركز المغربي الناهب لثروات الدولة ( الرباط الدار البيضاء..) و يقول عنهم فتنة..يجب ان نعذر سكان الريف فتخيل لو ان الدولة تحاول منذ عقود طمس هويتك و تنجح في ذلك فماذا سيكون رد فعلك؟؟
22 - Hanouna السبت 27 ماي 2017 - 14:49
متخصصة في التاريخ
نريد منكم تسليط الضوء للقراء على تنشئة وتربية وتكوين شخصية المجاهد محمد بن عبدالكريم الخطابي، لما لها من فضل كبير في بلورة نضاله الفكري _السياسي ..ضد المستعمر الأجنبي .
فقد كان حاملا لكتاب الله ،عارفا للنصوص التشريعية لكون الاب عبد الكريم الخطابي من قضاة البلد .....
23 - fattah rif السبت 27 ماي 2017 - 14:49
إلى الذين يزايدون ويفتون عن هاذا الرجل .قلتم لماذا لم يستسلم خلال المعارك الأولى؟ ؟ من أين اتيتم بهاذا الغباء هل الأبطال من طينة عبد الكريم يستسلم بسهولة.قلتم أنه كان يكره المغاربة ؟؟؟ هاذ كذب وافتراء .اعطيكم دليل على هاذا .عندما زاره الملك الراحل محمد الخامس في مصر ودعاه للرجوع لوطنه !!! أتدرون بماذا أجابه ياسادة!!! عن أي وطن تتحدث يا صاحب الجلالة سبتة مليلية الصحراء المغربية والجزر الجعفرية مازالت محتلة ؟؟؟ فرد عليه الملك الراحل بنبرة هدوء نعم سنفاوض الإسبان خلال الوضع النهائي للبلد !! فكان جواب ع الكريم بلكنة الريفي المتعصب على أن لا هو ولاجثمانه لن يطء أرض المغرب مادامت هاذه المناطق محتلة.حوار موجود وموثق بحضور بعض قادة الأحزاب الذين يسمون أنفسهم قادة المعارك والتحرير.
24 - مراقب من بعيد السبت 27 ماي 2017 - 14:53
كفا من تمجيد الرجل ،تاريخه مبهم تارة مقاوم تارة يريد أن يشكل جمهوريته الخاصة و جنا على اهل الريف الاشراف بأن ضربوا بالسلاح الكيماوي ووو هذه المقالات لا تسمن ولا تغني من جوع، رحم الله الرجل و اسكنه فسيح جناته مع كل من قاوم و استشهد في سبيل نصرة هذا الوطن، حبنا لبعضنا هو قوتنا، جدي كان في 17 من عمره حين أصيب برصاصة في معركة الهري، وفي نفس اليوم يستشهد والده و اثنان من أعمامه و زوج اخته، و خرج من ساحة المعركة بفضل أخته المكلومة في ابيها و أعمامها و زوجها و هي ام لخمسة اطفال بعد أن قامت بلف اخيها الذي هو جدي في حصير بال و ربطه بحبل طويل ليلا لتجره شبرا شبرا من ساحة المعركة المحاصرة بجنود الاحتلال.
شفي جدي و قاوم حتى الاستقلال و ربى اولاده بما فيهم والدي على حب هذا الوطن لا نطمع في شبر منه سوى أن نراه حرا نفديه بالغالي والنفيس . سجلي يا هسبريس كلنا ابناء المقاومين و الشهداء من طنجة الى الكويرة ،ريافة و زيان و صحراوة و عروبية و جبالة و سواسة ووو .كم انت جميل يا وطني فلا تجعلوه لعبة دعات الفتن.
روحي فداكم اهل الريف الحبيب، روحي فداك يا مغربي الحبيب.
25 - mohammed السبت 27 ماي 2017 - 14:58
ليس هناك إلا عبد الكريم الخطابي رحمه الله
فالمغرب مليء منهم مثل موحى او حمو زياني في الاطلس .قبائل غياثة وغيرها من القبائل في تازة والمقاومون في جميع المدن والقرى المغربية .
26 - الحاقدين السبت 27 ماي 2017 - 15:40
قبائل الريف حاربت المستعمر و لم تلتزم الحماية و شروطها صحيح عبد الكريم والد محمد كان ملتزما بها لمدة زمنية معينة تبعا لسلطان فاس بل كان الاستعمار يروج ان الحماية معناها تطوير المغرب و التعاون و قد سعى عبد الكريم لجلب الاستثمار الى منطقة الريف و هذا موجود في الوثائق و قد استطاع كذلك ان يأخر إنزال الحسيمة لسنوات بسياسته الا انه في الأخير أرغم على الحرب عندما اقتربوا من الحسيمة سنة 1918 لكن قبائل الريف بدأت الحرب مبكرا منذ بداية القرن العشرين و طردوا بحمارة و انظم اليهم عبد الكريم
المهم ان التاريخ اثبت ان محمد بن عبد الكريم موهبة عسكرية و قيادية قل مثيلها في التاريخ الاسلامي المعاصر هناك بلدان و شعوب اسلامية كثيرة لكن لم تنجب مثله و هذا افتخار لنا كمغاربة حتى رشح للخلافة الاسلامية و توافد عليه الناس حتى من الهند الاسلامية
عمر أبن الخطاب كان متعاونا مع المشركين لكنه تاب و لا احد يقول ان عمرا كان خائنا بل العكس اثبت التاريخ ان عمر هو من اخرج المسلمين العرب من الصحراء الى العالمية بمعنى عملاق
27 - oujdi berkani السبت 27 ماي 2017 - 15:55
حتى والدي تعرض للسجن سنتين بسجن العاذر بالجديدة بعد نفي الملك ،،، ولو مرة واحدة تبجح بنضاله بل اعتبر الأمر واجب واطني و ألف كتيب صغير عن مقاومة قبائل بني زناسن
28 - لا منتمي السبت 27 ماي 2017 - 15:59
نحن نريد رجال في هذا الزمان يكتوبون في التاريخ أما حكومة التي لا تأتي من الشعب فتذهب إلى مزبلة
29 - ريفية السبت 27 ماي 2017 - 17:58
نعم لعسكرة الريف، لا للفتنة، بما أننا بالمجال الجغرافي المغربي، فلابد إذن أن نخضع للحكم القائم، ولسلطة الدولة،
فالخطابي كان ضد الاستعمار، والان المغرب مستقل، فضدد من نحن اﻵن؟ ضد أنفسنا ضد اﻷمن والسلام؟
ذهب عصر العصاة المتمردين ذهب الجهل في تأطير القبائل.
لا أحد يمثل الخطابي اﻵن ، لا لجمهورية الريف.
غالمغرب يتخبط في قضية الصحراء، ويحاول كسب القضية، ونحن بتصرفنا الجاهل هذا سنخلق قضية الريف!!! هذا غير مقبول
ريفية و خايفة من الفتنة.
ألا نرى ما حدث في إخواننا العرب من فتن ويودون الخروج منها ولكن لا يستطيعون
باركة من لعب الدراري
30 - سعيد السبت 27 ماي 2017 - 18:02
التاريخ كله كدب من يتكلم عن التاريخ البلاد اوتاريخ العالم غير حقيقي مزور .........
31 - hamada السبت 27 ماي 2017 - 20:29
كل أجداد المغاربة قاوموا الاستعمار من أجل الحصول على استقلالهم .وإذا فتحنا أرشيف التاريخ الحقيقي لزعماء المقاومة قد نجد زلات من هذا أو ذاك في حق الوطن .أما فيما يخص أحقية الاعتلاء آنذاك على أعلى سلطة في البلاد فإن سيرورة التاريخ حسم فيها ولم يبق لأحد الحق من المواطنين في تنصيب نفسه زعيما على المغاربة بأي حجة وان كانت تاريخية .
.لبيا وتونس وسوريا والعراق ......تدمروا في اقتتال داخلي في صراع على السلطة ولم تستطع اى قوى المحاربة حسم الصراع لأن تركيبة الشعوب العربية تتميز بمكونات عرقية ودينية متنافرة واقصاءية لبعضها البعض أضف إلى ذلك التأثير القبلي .لذلك من يجرؤ على الانخراط في حراك اليوم لن يجلب إلا الفوضى الهدامة وليس الخلاقة الآن نجاح كل تغيير يجب أن ينطلق من التغيير في الذهميات الخلاق لثروات المادية واللمادية والتخلي عن عقليات اندفاعية هدامة.لا نريد مزيدا من بوحمارة الروكي.
32 - reda السبت 27 ماي 2017 - 20:39
ضحكوني شي وحدين قاليك خباو علينا معركة أنوال و الهري و مقراوهمش لينا... مكن كنتي مغيب داك النهار...
33 - مهتم بتاريخ الريف السبت 27 ماي 2017 - 22:54
كيف استطاعت حفنة من المقاومين المغاربة التصدي لدولة أوروبية مثل إسبانيا، مكبدة إياها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات،
الجواب: لأنه كان يحارب تحث مظلة المانيا
و لهذا الى اليوم نجد أهل الريف يتعلقون بالمانيا اكثر من غيرها
34 - اومحند الحسين الأحد 28 ماي 2017 - 06:40
*تشابه الرجلان في نية تأسيس جمهورية الريف*

هذا تاريخ مشرق من عبد الكريم في نضاله للمستعمر الإسباني،،
فماذا عن تاريخه المظلم والسبئ في محاولته إقتطاع الريف من المملكة المغربية وجعله جمهورية تابعة لقوى الخارج؟
اوجه التوافق بين الزفزافي وعبد الكريم،،،أن الرجلين تلقوا دعما ماليا و لوجستيكيا،، الأول الزفزافي لم يجرأ على الإفصاح عن نيته تأسيس جمهورية ريفية،،لكن يمشي على خطى وتعاليم الخارج لتحقيقها،،، اما الثاني عبد الكريم فصرح بها جهرا عن تأسيسه جمهورية الريف كدولة مستقلة عن مملكة المغرب،، فأين ولاء هذين الرجلين لبلدهم ووطنهم المغرب؟؟
35 - العربي العوني الاثنين 29 ماي 2017 - 17:07
أه يا زمان
عندهم
أصبح فيك الخائن بطل
والقزم ايقونة
والهارب من الوطن منفي
ومن باع أرضه مجاهد
اللهجة لغة
والعنصرية عملة
والصهيونية اتجاه
وكره الآخر منهج
والتهور بطولة
وكثير ما يقال
ونترك الحكم
بعد الله
للتاريخ
والمستقبل
تعرف فيه حقيقة
البشر
اه يا زمان
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.