24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. "ملائكة الرحمة" تغلق أبواب المستشفيات والمراكز الصحية بالمملكة (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منبر هسبريس | الربيع الجزائري المؤجل

الربيع الجزائري المؤجل

الربيع الجزائري المؤجل

أعلن تقرير اللجنة الوطنية الجزائرية لمراقبة الانتخابات التشريعية الدي عرض يوم 02/06/ 2012 على الصحافيين : "أن الانتخابات الجزائرية كانت غير شفافة وغير دي مصداقية... واعلنت اللجنة انها تعتبر الانتخابات فاقدة للمصداقية"

جرت الرياح في الجزائر بما لا يشتهيه الربيع العربي، ففي الوقت الذي عصفت هذه الرياح بأنظمة استبدادية، وزحزحت أنظمة أخرى فسارعت إلى ترقيع ما يمكن ترقيعه، جاءت الانتخابات التشريعية في الجزائر لتثبت أن النظام في هذا البلد لازال يعيش على هامش التاريخ. فلا زالت عقلية الحرب الباردة سائدة ولازالت جبهة التحرير الوطني، ورموز الماضي تتشبث بالسلطة وكأنها تقول: الجزائر لنا لا لغيرنا. والتعددية الحزبية ما هي إلا واجهة يستغلها النظام لتلميع صورته وإعطاء المصداقية لوجوده من خلال ديمقراطية مبتورة، وإلا كيف يفسر تربع الحزب الحاكم على السلطة على امتداد نصف قرن؟

قراءة سريعة لنتائج الانتخابات التشريعية تؤكد على أن لا شيء تغير في الجزائر. لقد حصل الحزب الحاكم، جبهة التحرير الوطني على 220 مقعدا من أصل 462، يليه حليفه في التحالف الرئاسي، التجمع الوطني الديمقراطي الذي حصل على 68 مقعدا أما الأحزاب الإسلامية مجتمعة لم تحصل سوى على 59 مقعدا، نتائج تكرس وجود حزب جبهة التحرير الوطني وتقليص حجم المعارضة. لقد جاءت النتائج لتؤكد الاستمرارية بنفس السياسات ونفس الوجوه، كأن العالم العربي لم يعرف أي زلزال، وكأنه لم تقم في الجزائر مظاهرات واحتجاجات.

لقد بذل النظام الجزائري، كل ما في وسعه لمحاربة رياح التغيير التي هبت على الوطن العربي، فعلى الجبهة الخارجية سارع إلى دعم نظام القذافي المنهار وتأييد بشار الأسد، وذلك لتحصين النظام الجزائري من الخطر الداهم من الخارج. أما على الجبهة الداخلية فقد عمل على قمع المظاهرات وحركات الاحتجاج.

كما لجأ إلى استعمال كل وسائل المراوغة والتمويه والدهاء السياسي الذي يتقنه رئيس الجمهورية، وهو المتمرس في فنون السياسة التي خبر دهاليزها على امتداد نصف قرن.

إن النظام الجزائري يتقاطع في نقاط كثيرة مع النظام السوري والنظام الليبي السابق، فكل هذه الأنظمة عبرت عن عدائها للربيع العربي، واعتبرته ليس فقط خطرا عليها بل على الأمة العربية كذلك، كما سعت إلى فرض هيمنتها على محيطها الخارجي، وهي تستند في حكمها إلى قوة خفية تحرك الكراكيز فوق الخشبة، ففي سوريا وليبيا هناك عائلة الرؤساء، وفي الجزائر، المؤسسة العسكرية هي القابضة بزمام الأمور، وهي التي أجهضت التجربة الديمقراطية في عهد الرئيس الشادلي بن جديد، و ليست مستعدة الآن لترك الساحة للإسلاميين الذين حاربتهم بالأمس.

إن النظام الجزائري، كالأنظمة السابقة الذكر لم تتحرر قط من عقلية الحرب الباردة، فلمواجهة المشاكل الداخلية تسعى دائما لإيجاد عدو خارجي مفترض وتقديمه على أنه يهدد البلاد والعباد، محاولة بذلك صرف أنظار الشعب على المشاكل الحقيقية. لقد ذهب الأمر ببعض المسؤولين إلى إلصاق غلاء البطاطس في الجزائر إلى قوى أجنبية تستهدف البلاد.

لعبت الأحداث الأخيرة في مالي لصالح النظام الجزائري، لقد جاء التغيير في ليبيا بوضعية جديدة في مالي، وذلك بسيطرة الطوارق على شمال البلاد، وماذا كان سيحدث في المنطقة لو جاء تغيير آخر في الجزائر؟ إن مباركة عملية الانتخابات من طرف الدول الغربية وشكر وزير الخارجية الإسبانية الله على عدم فوز الإسلاميين في الجزائر ما هو إلا تعبير عن رضا هذه الدول عن النظام الجزائري، وهي التي أتت بالتغيير في ليبيا على ظهر الدبابات، وتسعى بكل الوسائل للإطاحة بالنظام السوري.

إن المقارنة هنا بين النظام في ليبيا سابقا وفي سوريا وفي الجزائر يحيلنا إلى السؤال التالي: هل ستسلك الجزائر نفس الطريق للوصول إلى التغيير؟ ألم يصرح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في إحدى خطبه قبل الانتخابات التشريعية بأن " نجاح هذه الانتخابات سيحول دون التدخل الأجنبي؟ وهل بالفعل نجحت الانتخابات في الجزائر؟ (أنظر التقرير أعلاه). لقد شهد شاهد من أهلها حينما توعد عبد الله جاب الله، رئيس حزب العدالة و التنمية باعتماد "الخيار التونسي" من أجل التغيير في الجزائر بعد نتائج الانتخابات.

إن التغيير آت إن عاجلا أم آجلا وذلك لسبب واحد هو أن الشعوب تتطور والمشاكل تتراكم والأنظمة جامدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - un simple algerien الخميس 07 يونيو 2012 - 20:37
يرحم بوك اقلع النواظر نتاعك نشوفك مليح
2 - جزائري يقرأ جريدة هسبرس الخميس 07 يونيو 2012 - 20:50
لقد جرت العادة عندنا نحن أهل الجزائر أن تجتمع العائلات في بداية فصل الربيع ثم تخرج للتنزه في الطبيعة الخلابة التي حبا الله بلادنا بها وتعد الأمهات حلوى خصيصا لهذا المناسبة ونسميها "المبرجة" انظر جوجل (المبرجة لتوديع فصل الشتاء .. عادات وتقاليد لملاقاة " شاو الربيع" ببرج بوعريريج) وقد خرجت العائلات الجزائرية في هذا الربيع كما في الأعوام الماضية...لذلك فأنا -بهذا المقياس- لا أرى بأن ربيع الجزائريين قد تأجل...أما كنت تقصد ما حدث في تونس ثم مصر فنحن نحترم ما اختاراه وأما ما جرى في ليبيا فالعالم كله يشهد أن موقفنا منه هو موقفنا من التونسيين والليبيين مع تحفظنا العلني على التدخل الخارجي..وقد نفى عبد الجليل نفسه تورط الجزائر أو البوليزاريو في دعم القذافي...أما عن الانتخبات فأنا شخصيا لم أنتخب ولكنني أفضل FLN على المنافقين المتأسلمين وبالمناسبة لم يكن هناك تزوير بل خروقات طفيفة...لا تنسى أخي أن موقع المغرب في الرتبة 130 في التنمية البشرية و138 في حرية الصحافة ...أما سعر البطاطا حاليا في الجزائر ف0.3 دولار وقد سببت المضاربة غلاءها لفترة وليس التدخلات الأجنبية...ما بال سعر الوقود عندكم؟..شكرا
3 - أمجد الخميس 07 يونيو 2012 - 22:06
لم تتوفق الجزائر في اجتياز الدورة الأولى من امتحان الربيع العربي في التسعينات و لم تتوفق في اجتياز الدورة الاستدراكية من نفس الامتحان في 2012 و السر في ذلك تجويع الشعب من طرف حكامه العسكر و جعله يتخبط في البحث عن قوت يومه.
4 - سيمو الخميس 07 يونيو 2012 - 22:07
الى الجزائري
ادا كانت حرية الصحافة في المغرب مفتقدة فمادا تفعل على هسبريس؟نحن هنا نهاجم الملك فهل تستطيع انت مهاجمة رئيسك على موقع الكتروني؟تقول ان البطاطا رخيصة في الجزائر،و هل الشعب الدي يسبح فوق النفط يعيش على البطاطا؟اما مؤشرات التنمية التي تتشدق بها فالجزائر مهزلة الشعوب،انت تعرف مدى الامية في بلدك،الناس لا تتحدت حتى العربية الفصحى،انت تعرف ان البوليزبال و النضام الجزائري ساعدو المقبور القدافي،بل و حتى الشعب الجزائري نفسه كان معه ضد الشعب،حديتك عن سعر الوقود عننا مضحك،اولا لاننا لا نملك لا نفطا و لا غاز،بينما انت الدي تملك ثروة كبيرة،تغامر بحياتك لتدهب الى بلدان لا تملك ثروة كبلجيكا متلا،لتشتغل هناك في ضروف مخزية،و المفروض ان ياتي البلاجكة للشغل عنكم،فمادا يجديك نفطك ووقودك ان كنت تشتعل اجيرا عند اخرين؟عني ان شخصيا اتمنى من القلب ان لا يصلكم الربيع ابدا و يبقى العسكر في السلطة الى يوم الدين.
5 - يامينة الخميس 07 يونيو 2012 - 22:52
الى الجزائري الدي قرا هسبريس،الم تقرا الخبر القائل ان شبابا جزائريين فايسبوكيين اعتقلهم الامن و حقق معهم،قبل ان تحدثنا عن رية الصحافة؟لدك هو البلد الوحيد في المنطقة و من بين القلائل في العالم الدي مازال يحكمه العسكر،فهل سبق لك ان رايت نضاما عسكريا في حرية صحافة؟ اما ترتيب المغرب بين دول العالم فهو افضل بكتير من ترتيب الجزائر،الامية تنخر بلدك و الجريمة،و ادخل اليوتيوب ليحدتك بنو بلدك عما لا تراه عيناك،سمع خوتك الجزائريين اش كيقولو على الجزائر.
6 - محمد الجمعة 08 يونيو 2012 - 01:20
الى صاحب التعليق 2 ليكن في علمك ايها الجزائري ان الجنرالات شلوا قدراتكم البدنية والدهنية جراء ماتعرضتم له من تقتيل وتعديب في بداية التسعينات من القرن الماضي في الوقت الدي كان فيه المغاربة ينعمون بالاستقرار والامن والرخاء بشهادة الدول العظمى اما الربيع الدي تزعم الاستمتاع به بعد توديع فصل الشتاء فنحن لا يخفى علينا غلبة الطابع الصحراوي الجاف الدي يعم مساحة البلاد وندرة الفلاحة التي يتمتع المغرب بخيراتها والتي لا تروها الا عبر شاشة التلفاز الا ويسيل اللعاب في افواهكم اما البترول والغاز الدي تتباهون به فقد بلغنا وفاة العديد من العائلات من شدة البرد خلال فصل الشتاء الدي ودعناه وقيمة الدينار الجزائري اقل بكثير من الدرهم المغربي والمغرب ولله الحمد يتمتع بمناظر خلابة في الجبال والسهول والشواطئ والصحراء والجزائريون لا نسمع منهم الا مايعبر عن الحقد والبغضاء للمغرب وتمة بوادر على وجود احتياطات هامة من النفط ولا ريب انكم ستصابون بالسكتة القلبية ادا بوشر التنقيب عنه فكفاكم من الضغينة والكراهية التي زرعتها جنرالاتكم فلا يخفى علينا ان برامجكم الدراسية لاتخلوا مما يدعو الى اعتبار المغرب اكبر عدو لكم
7 - فؤاد مسعودي الجمعة 08 يونيو 2012 - 01:52
النضام الجزائري متحجر متجمد يستعصي على التطور،اما النضام المغربي فهو مرن منساب يتشكل مع المرحلة،فمحمد الخامس كان سلطانا ثم تحول الى ملك بعد الاستقلال،الحسن التاني كان ملكا اقر التعددية الحزبية،شكليا على الاقل،و مارس ملكية دستورية محافضة تقليدية، الان مع محمد السادس لدينا ملكية دستورية عصرية،فيها تقاسم سلط مع رئيس الحكومة،و مع اصلاحات قليلة من فبيل مرور سلطة التعيين في المناصب الكبرى من يد الملك الى يد رئيس الحكومة سنكون بازاء نضام ديمقراطي عصري،اما النضام الجزائري فمستحيل اصلاحه،و مستحيل ان يبقى،ان لم يزعزع من الداخل فسيتكلف به الفرنسيون و الامريكان.
8 - مغربي لا تنشر له صحف الجزائر الجمعة 08 يونيو 2012 - 02:09
تحتل الجزائر المرتبة 130 والأخيرة في مجال البحث والابتكار بعد السودان، واليمن والنيجر.
تحتل الجزائر المرتبة 108 عالميا في مجال الاتصالات
المرتبة 14 عربيا و112 عالميا من بين 139 دولة عالميا في مجال السياحة وفق تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي المتعلق بالقدرة التنافسية للسفر والسياحة لعام 2011
وذكر تقرير ممارسة أنشطة الأعمال للعام 2011، الصادر عن البنك الدولي، والذي يقيس مستوى البيروقراطية ويقيّم قدرة الشركات على مزاولة أنشطتها أن الجزائر وتحتل المرتبة 148 أي في مؤخرة الترتيب بين إيران والعراق
والمرتبة 157 من مجموع 175 كبلد من أسوأ البلدان للعيش عربيا وعالميا حسب الهيئة الأيرلندية ''أنترناشيونال ليفتينغ''.

كما تحتل الجزائر المرتبة الخامسة في ترتيب الدول المصدرة للمهاجرين إلى مختلف دول العالم...
9 - جزائري حقيقي الجمعة 08 يونيو 2012 - 10:51
حقا ... صدق من قال لايعرفك إلا عدوك .... بعض القراء جاء في ردودهم معلومات عن الجزائر وعن ترتيبها في الزراعة والتجارة والسياحة والنمو والحماقة والسفاهة لانعلمها حتى نحن الجزائريين أنفسنا ... ثم عن أي ربيع تتحدثون ؟ وهل نسيتم أو تناسيتم أنفسكم ؟ ألا تعلمون أن أكثر أنظمة الحكم التي يناهظها الشعوب على وجه المعمورة هي الملكية ؟ على الأقل في بلادنا تداول على السلطة عدد كثير من الرؤساء منذ الحكومة الجزائرية المؤقتة 1962 . .... أبلغوا سلامي للربيع والخريف العربيان ...
10 - مغربية الجمعة 08 يونيو 2012 - 18:18
لو لم تكن الجزائر بجوار المغرب لما علم بوجودها احد،العالم يعرفكم بالصدفة حينما ياتي الى المغرب،الجزائر بلد بلا تاريخ،اقصى داكرتكم هي الحماية الفرنسية، و بعد الاستعمار الدي صفاكم كالخراف بالنووي،جاء استعمار العسكر،و اضنه سبقى خالدا و لا احد ينقدكم منه،انتم تاكلون اكلنا و تلبسون لباسنا و تتلقون فننا و تنتقدون المغرب و تتمنون العيش فيه،الان نحن نهرب عنكم بسرعة و انتم مكانكم،بل تتراجعون،و الجزائري الدي يقارن بلده بالمغرب لا بد انه معتوه.
11 - شيخون السبت 09 يونيو 2012 - 16:12
جزائري حقيقي
الجزائري المعلق التاني هو الدي اعطى ارقاما و تقاريرا عن المغرب،و ادا كنت لا تعرف حقيقة بلدك فهدا لا يعني انها ليست حقيقة،ربما لا تريد تصديقها،ادا كان تغير عندكم رؤساء فالنضام لم يتغير،انت تعرف ان الرئيس ليس هو من يحكم بلدك،و ادا اراد رئيس ما التصرف بحرية يلقى مصير بوضياف،النضام الجزائري هو العسكر و لن يتغير عندكم،و نتمنى ان لا يتغير.
12 - لامنتمي السبت 09 يونيو 2012 - 16:42
ايها المواطنون الاحرار في المغرب والجزائر , إعلما ان كل هذه ىالتعليقات التي توكتب عندما يكون هناك موضوع مشترك بين البلدين , فان كل المعلقين هم من مخابرات البلدين وليسوا من الشعب, لذا اتركوهم يأكلوا بعضهم البعض فهم سبب هذه الفتنة التي نعيشها ( اللهم اضرب الضالمين بالضالمين ) آ ااااميييييييين
13 - وائل اندلسي السبت 09 يونيو 2012 - 17:02
جزائري رقم9
كلمة جزائري حقيقي لك فيها حق،لان ليس كل الجزائريين حقيقيون،فنصفهم حركي عميل،فلهدا يجب التمييز بين الحقيقي و غير الحقيقي،الملكية ضامن استقرار و هدا ما يغيضكم فيها،النضام العسكري على العكس سوف يجلب لكم التدخل الاجنبي ،و انا سمعت ان الجزائر هي المحطة القادمة بعد سوريا،قالها وزير خارجية قطر،و انت قد لا حضت ان الانضمة الملكية وحدها من لم تمس في المنطقة،فانتضر ربيع الناتو فهو قريب.
14 - منتمي الى المغرب العضيم الأحد 10 يونيو 2012 - 18:44
لا منتمي 13
ساخاطبك ادا كنت مغربيا فقط،ادا كنت مغربيا فاعلم انك مخطئ،من يكن الحقد للمغرب ليس المخابرات الجزائرية و انما الشعب الجزائري،و ساعطيك متالا واحدا،حينما فاز المنتخب الجزائري على نضيره المصري في المقابلة الشهيرة،خرج المغاربة في دن المغرب مهللين فرحين و حاملين اعلام الجزائر و دهبوا الى السفارة الجزائرية فلم تقبل اعطائهم الاعلام،و مادا كان المقابل؟لما دهبوا الى جنوب افريقيا ،كانو يحملون اعلام البوليزاريو،هدا جمهور كروي و ليس مخابرات،بعد ان شجعناهم في بلدنا بسداجة يتبتون لنا انهم اعداء و لا يمكن ان يكونو غير دلك،فادا في هده الحال،يجب ان تنتمي لان لا انتمائك الى بلدك له تسمية اخرى اترك تخمينها لك.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال