24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | معجم السياسة في "بلوكاج" حكومة بنكيران .. ريع وغنائم وقرآن

معجم السياسة في "بلوكاج" حكومة بنكيران .. ريع وغنائم وقرآن

معجم السياسة في "بلوكاج" حكومة بنكيران .. ريع وغنائم وقرآن

منذ انطلاق البلوكاج الحكومي في شهوره الأولى، تبادرت إلى ذهن المواطن المغربي المتتبع للشأن السياسي العام حُزمَةُ أسئلة حول الأسباب الكامنة وراء تعثر تشكيل الحكومة، فبدأ يتساءل: هل يتعلق الأمر بتباين في الرؤى والمشاريع بين الائتلافات الحزبية، أم هو خلاف حول توزيع الحقائب الوزارية؟ وحتى كتابة هذه السطور، ما زال المواطن في حيرة من أمره حول سؤال جوهري: لماذا يرفض السيد بنكيران مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الحكومة، ويكتفي بحجة مصداقية التمثيلية الانتخابية غير المقنعة بالنسبة إلى شريحة عريضة من المواطنين لم تشارك حتى في عملية التصويت؟ لماذا يتشبث رئيس الحكومة المعين بنتائج الأصوات الانتخابية لإقصاء حزب الاتحاد الاشتراكي من المشاركة في الحكومة؟

لماذا لم يوضح السيد بنكيران سر رفضه مشاركة إدريس لشكر في حكومته الحالية؟ هل هناك فعلا بلوكاج سياسي ناتج عن اختلاف وجهات نظر، أم هو انسداد في أفق المفاوضات بسبب محاصصة ريعية للحقائب الوزارية؟ كيف ينظر السيد بنكيران إلى المحاصصة الحكومية بين أحزاب الأغلبية من خلال خطابه السياسي؟ هل يَعتَبِر بنكيران التكليف الوزاري مسؤولية تحتاج إلى الرجل المناسب في المكان المناسب، أم ينظر إلى منصب المسؤولية باعتباره غنيمة سياسية تؤول إلى الحزب الذي حصل على مقاعد تخول له الاستفادة من ريع هذا المنصب السياسي أو ذاك؟

للرد على هذه الأسئلة، سوف نحاول تحليل الخطاب السياسي الذي أدلى به السيد بنكيران أمام المجلس الوطني لحزبه يوم السبت 11/02/2017، وكذلك الكلمة التي ألقاها في حضور منتخبي حزبه بالرباط [انظر موقع الحزب ويوتوب].

قبل أن نتطرق لتحليل اللغة التي خاطب بها السيد بنكيران حزب الاتحاد الاشتراكي خلال حديثه إلى أعضاء المجلس الوطني، نشير أولا إلى الموقف السلبي الذي عبّر عنه الخطاب اتجاه المنظمة الإفريقية، حيث وجه المتحدث لوما إلى المنظمة، وعاتبها على زيغها عن الطريق الصحيح، فقال: "لما انحرفت عن مسارها!"، ونتساءل في هذا السياق عن مدى وعي المتحدث باللياقة الدبلوماسية في مثل هذه الظروف وملاءمة هذا العتاب للظرفية التاريخية التي يمر بها المغرب. كيف يتحدث بنكيران بلغة الملامة والنقد في وقت يتحدث فيه ملك البلاد بلغة الترحيب وتقوية أواصر الأخوة بين الدول الإفريقية وتوثيق علاقاتها الاقتصادية والاجتماعية؟ لو كان المتحدث نقابيا أو حقوقيا، ربما انسجم هذا الموقف مع توجهه الإيديولوجي؛ لكن هذا رئيس حكومة معين تُفترٓض فيه الحكمة والتبصر وتقريب وجهات النظر. كما تقتضي الدبلوماسية في هذا الظرف الزمني بالذات التركيز على إيجابية اللحظة والإشادة برجوع المغرب إلى حظيرة الدول الإفريقية، مع طيّ صفحة الماضي على الأقل بالتغاضي عن ذكره.

لقد استخدم المتحدث في هذا الخطاب أسلوبا فضفاضا، حيث أورد أفكارا عائمة تنقصها البراهين والمعطيات والأرقام. كما أن خطابه لم يتضمن ولو إشارة بسيطة إلى برنامج سياسي يتبناه الحزب الفائز في الانتخابات. لقد ركز السيد بنكيران في حديثه إلى الرأي العام على استقطاب ثنائي بين المناضل المصلح وبين المرتزق الذي يبحث عن الامتيازات عبر إبراز أسلوبي لمرادفات تعمّٓد تكرارها في خطابه. وهنا نخص بالذكر كلمة "الوطن" التي وضعت الحزب ومناضليه في صف الحركة الوطنية، وكذلك في خانة المدافعين عن قيم المواطنة. وهكذا، تمحور خطاب السيد بنكيران حول كلمات مفاتيح مثل "النضال" و"الدفاع" و"الصمود" و"القيم" و"الأخلاق" الخ؛ وهو ما يحيلنا إلى التصور الطهراني للعمل السياسي الذي يتبناه جل أعضاء "البيجيدي".

وفي المقابل، لم يتطرق المتحدث لمعاني الحنكة السياسية والكفاءة في تدبير الشأن العام فيما يخص أطر حزبه، كما أن خطابه لا يشير من بعيد أو من قريب إلى وجود مشروع سياسي يدافع عنه الحزب؛ فمنذ بداية الخطاب حتى نهايته، يختصر العمل السياسي في خطاطات أخلاقية تضع الفيصل أو "الفرقان" على حد تعبير أبي زيد المقرئ الإدريسي خلال حملته الانتخابية بمدينة الجديدة بين أياد نظيفة وأياد مدنسّة، بين "جهة تستمتع بالامتيازات" وحزب "يدافع عن القيم والفضيلة"، كما "يدعو إلى الإصلاح والاستقرار".

تعتبر كلمة "الاستقرار" من المفردات المفاتيح التي يرتكز عليها خطاب السيد بنكيران؛ ذلك لأنه ينطلق من تصور مفاده أن الحزب وأنصاره انخرطوا في مسلسل ديمقراطي سلمي حقق للمغرب استقرارا اجتماعيا واقتصاديا. لهذا، يتحدث بين الفينة والأخرى على نجاح سياسته في تبديد الاحتجاجات والقلاقل الاجتماعية، ثم لإقناع الحضور والرأي العام، استخدم المتحدث في الخطاب إطارا حجاجيا يستقي قوته من الأمثال الشعبية (الحق أبلج والباطل لجلج) والآيات القرآنية (آية العصر)، والحديث، وسيرة السلف الصالح.

هذه خطة حجاجية لا تنضوي ضمن مقومات الخطاب السياسي النموذجي؛ ذلك لأنها تقصي آراء أهل الخبرة السياسية والاقتصادية، ولا تهتم بالمصطلحات العلمية، والدراسات الأكاديمية المتعلقة بالمحاور والقضايا المطروحة للنقاش؛ وهو ما يدل على قلة إلمام المتحدث بالمقاربات العلمية في المجال السياسي، وكذلك قلة كفاءته في تركيب الحجاج السياسي.

في معرض حديثه عن البلوكاج الحكومي، وجه السيد بنكيران نقدا لاذعا إلى خصومه السياسيين. كما حملهم مسؤولية فشل تشكيل أغلبية حكومية، وأبدى استعداده للتضحية برئاسة الحكومة في سبيل المصلحة العامة للوطن. وهذا الاستعداد يضعه، كما سبقت الإشارة إلى ذلك، في صف المناضلين ودعاة الإصلاح.

واستغل السيد بنكيران الفرصة لتسجيل موقف الحزب الإيجابي من انتخاب رئيس البرلمان، إذ أكد أن الحزب اختار تفويت هذا المنصب بإرادته لصالح حزب خصم في إطار الائتلافات الحزبية ومحاباة أحزاب الأغلبية. وعبر عن موقفه هذا قائلا: "ارتأى الإخوان في الأغلبية أن يختاروا رئيساً للبرلمان من حزب الاتحاد الاشتراكي، ولم نعترض على ذلك".

في رأي بنكيران، هذا يدل على حسن نيته في التفاوض مع باقي الفرقاء السياسيين، وفي الوقت نفسه أشار السيد بنكيران إلى أن الحزب، الذي نال رئاسة البرلمان، لا يتوفر على قاعدة انتخابية تمكنه من هذا المنصب أو من وضع شروطه في تشكيل الحكومة. لقد صرح قائلا: "هذا حزب لم تسعفه النتائج الانتخابية، حيث حصل على 20 مقعدا، لكن يريد القفز على الدستور وعرقلة تشكيل الحكومة!".

وفي رأيه، فإن هذا الحزب يهدد الحكومة: "إما أن تكون به أو لا تكون!"، هذا معجم قرآني يشير إلى مدى عجرفة وتباهي الخصوم، الشيء الذي أغضب بنكيران، خصوصا عندما يدعي هذا الحزب حسب قوله بأن الحكومة لا يمكن أن تستقيم إلا بخبراته.

يبدو أن هناك حلقة مفقودة في هذه العلاقة السببية بين امتعاض بنكيران وبين اتهامه لبعض أعضاء حزب الاتحاد الاشتراكي بالاستعلاء عليه والاستقواء بمنطق الكفاءة التي تغيب في خطابه عند سرده لميزات أطر حزبه. ولم يعلل السيد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية إحساسه بالنقص اتجاه إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ورفاقه؛ فظل يسبح في عموميات حول تلاعب لشكر، ووعد بفضح المستور في الوقت المناسب.

وحاول في هذا الخطاب رد الاعتبار لنفسه ولحزبه، إذ سخر من حزب الاتحاد الاشتراكي الذي حصل على 20 مقعدا، ويسعى من خلالها إلى السطو في نظر بنكيران دائما على مكتسبات الحزب الفائز الذي حصل على 22 مقعدا في جهة الرباط فقط، ثم أردف قائلا: "شوي ديل التواضع، في الوقت للي قولنا لو دخل بقا يتلاعب، غادي يجي الوقت غادي نقولو التفاصيل، هدرتي مع أخنوش ومع العنصر، جاوبوني ولا ماجاوبونيش عارف آش ندير!"

تعتبر كلمة "التواضع" في خطاب بنكيران مفهوما دالا في العراك السياسي بالمغرب، إذ يبدو أن بنكيران جد ممتعض من إسناد الخبرة والحصافة السياسية إلى أعضاء حزب الاتحاد الاشتراكي مع إقصاء أعضاء البيجيدي من هذا التوصيف؛ وهو ما يوضّح جليا لماذا يتجنب بنكيران الحديث ويتفاداه في خطابات رسمية، حين يتعلق الأمر بكفاءات حزبه. ولما قارن الرئيس المعين حزبه بهذا الحزب الخصم، لم يتطرق إلى مستوى خبرة أطر حزبه السياسية مقارنة مع رصانة وخبرات الاتحاد الاشتراكي، بل تشبث بقوة الصناديق الانتخابية والتفوق العددي في الأصوات والمقاعد، واعتبرها معيارا أساسيا لإضفاء المصداقية على العمل السياسي.

من هذا المنطلق الإحصائي لأصوات الناخبين، كيف ينظر السيد بنكيران إلى المسؤولية السياسية في الحكومة المنتظرة؟ لقد تطرق في معرض حديثه إلى منصب رئاسة مجلس النواب، فقال: " نحن في حاجة إلى شيء من العفة والقناعة، باراكا، جايب عشرين وديتي رئاسة مجلس النواب باراكا عليك، هل المقصود هو إهانة حزب العدالة والتنمية وعبد الإله بنكيران... إنشاء الله هذا لن يقع!"

على إيقاع هذه الكلمات، انفجرت القاعة بتصفيق الحاضرين؛ وهو ما يؤكد ما أشرنا إليه سابقا، وهو أن المعركة بين حزب العدالة والتنمية وبين حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هي معركة كرامة بين حزب يتوفر على كفاءات سياسية ولم يحقق مكاسب انتخابية وبين حزب يتوفر على أهل الثقة اكتسح الساحة الانتخابية وحصد أصوات أنصاره والمتعاطفين مع خطابه الطهراني.

إن المثير في مقطع هذا التصريح هو الصياغة التي استخدمها بنكيران للتعبير عن وظيفة رئيس البرلمان، حيث عالج الأمر بأسلوب ريعي يعتبر مناصب المسؤولية غنائم يوزعها الفرقاء السياسيون فيما بينهم. إن تعبير "بارك عليك" يشير إلى أن المناصب الحكومية لا توزع بمنطق الكفاءة والرجل المناسب في المكان المناسب، بل بمنطق النصيب الأوفر من المناصب الوزارية للحزب الذي حصل على أصوات أكثر في الانتخابات.

وهكذا، تبدو الحكومة عبارة عن "وزيعة" بين الأحزاب يتقاسمون مناصبها فيما بينهم على شكل "ڴُرْعات"، ويبدو أن السيد بنكيران منخرط حتى النخاع في هذا التصور الريعي للمسؤولية السياسية؛ ذلك لأن حديثه عن منصب رئيس البرلمان يصف المسؤولية على شكل غنيمة وُزّعت على الاتحاد الاشتراكي الذي يجب في نظر بنكيران أن يكتفي بها، ولا يطالب بغنائم أخرى، ثم يخلق الدسائس ويعرقل تشكيل الحكومة.

ومما يزيد الطين بلة هو أن السيد بنكيران اعترف بأن البلوكاج الحكومي سببه شخص وليس حزبا. وهكذا، بعد شهور من البلوكاج، يفجر هذا التصريح منطقا سياسيا فريدا عجائبيا يبين مدى ارتجال الساسة المغاربة للقرار السياسي، إذ كيف يجرؤ هذا "السياسي المتمرس" على تصريح خطير كهذا يختزل بلوكاج شهور عديدة شابها تعطيل مصالح الدولة السياسية والاقتصادية وتأخير عمل مؤسسات الدولة في صراع بين شخص وحزب؟ هل يُعقل أن يُقحم رئيس الحكومة المعين المغرب واقتصاده في محنة بسبب نزاعات شخصية وتوزيع غنائمي لحقائب وزارية؟

لقد اعترف السيد بنكيران، في خطابه لحزب الاتحاد الاشتراكي، بوطنيته وامتداد جذوره التاريخية؛ لكنه أدان شخصا من الحزب نفسه بالتلاعب بمصلحة الوطن، أي بإرادة الناخبين الذين صوتوا على البيجيدي. وفي هذا الصدد، قال بنكيران: "إلى كان عندنا مشكل مع شخص، راه ما شي مشكل مع حزب".

ما زال بنكيران يؤكد على شرعية تمثيليته الانتخابية، ربما مستحضرا في ذهنه نظيره المصري الدكتور محمد مرسي دون الإحالة إليه بالاسم. وهكذا، تجده يكرر العبارات نفسها بأنه "هو الضامن لاحترام إرادة المواطنين ومصلحة الوطن"، وحزبه في "الصدارة ينفذ الإرادة الشعبية". لهذا، في رأيه لن يلومه المواطنون إذا لم ينجح في تشكيل الحكومة؛ بل على العكس من ذلك، سيرى فيه المواطن حسب اعتقاده شهامة ومروءة وانتصارا لإرادة الشعب.

وهكذا، انساق السيد بنكيران في التعليل، واستفاض في شرح موقفه السياسي من البلوكاج، إلى درجة أنه استعمل اللهجة المصرية للتعبير عن نهاية الكلام، ناهيك عن تعريب الدارجة المغربية التي تحترفها سليقة بنكيران، حيث قال: "إذا تهاونّا سيقولون "خَـلاَص"، لم يبق من يدافع عنا وسيكون عزوف عن الانتخابات في المستقبل!".. هذه كلمات دالة تحيلنا إلى الفكرة سالفة الذكر وهي أن الحزب يعتبر نفسه ضامنا لاستقرار المغرب ومؤسساته التمثيلية.

يبدو أن السيد بنكيران هو الآخر ذاق دسم السلطة، فأصيب بحمى قلاعية، حيث أصبح يخاف اقتلاع/ خلع حزبه من رئاسة المجالس البلدية والقروية؛ ففي خطابه أمام منتخبي الحزب بالرباط الذي نُشر في موقع البيجيدي، حث بنكيران إخوانه على الثبات في المهمة ونظافة اليد والاستقامة والقرب من المواطنين للاستمرار في مراكز القرار والحفاظ على مناصب المسؤولية.

وهكذا، خلُص إلى أن هذا السلوك الأخلاقي يعتبر الضمانة الأساسية لبقاء الحزب واستمراره في السلطة لعشرات السنين حتى 2021 "وسير وسير..". ما هذا الحلم المرساوي (نسبة إلى مرسي) إن لم نقل المأساوي في الاستمرار في دواليب السلطة؟ هل بهذا المنطق الاستحواذي على السلطة سيتحقق الاستقرار السياسي بالمغرب؟ ألا يفتح هذا الحلم الإسلاموي أبواب السياسة على المجهول؟ لماذا يحلم بنكيران وأتباعه بالبقاء في السلطة لأطول فترة ممكنة بعيدا عن منطق التداول ومراعاة ظهور لاعبين سياسيين جدد في الساحة؟ كيف يخاطب أمين عام حزبه ويعده بالخلود في المناصب إن هو تفانى في خدمة المواطن؟ ما هذه الازدواجية في الخطاب؟ كيف يتبنى رئيس الحزب خطابا طهرانيا ويعلن استعداده للتضحية بالرئاسة في سبيل الوطن، ثم يأتي في محفل آخر ليعد أتباعه بالبقاء والخلود في السلطة؟ هل كلمة "تضحية" هي المدلول المفتاح في لغز تمسك بنكيران بالسلطة؟

إن مفهوم "التضحية"الوارد في خطاب بنكيران يعني أن السلطة أصبحت مكتسبا وغنيمة، بل إذا تكلست مع مرور الوقت فستصبح لا محالة حقاً من الصعب انتزاعه من فريق البيجيدي. وهنا، نضع تساؤلا على الأخ المناضل الوطني: هل مصلحة الوطن تقتضي خلود بنكيران ورفاقه في السلطة حتى سنة 2030 مثلا؟ هل هذا يعني على حد قولك، يا أخي، باللهجة المصرية "خَلاَص"، أمسينا أسرى لحلم إسلاموي يسعى إلى أخونة الدولة، ولا بديل للمواطن المغربي عن مناضلي الأخلاق!؟

وفي الأخير، نطالب الفرقاء السياسيين بالتخلي عن شعارات محاربة الفساد؛ لأن هذا مشروع مجتمعي تقوده الآن إرادة ملكية، ولا داعي للمزايدات الكلامية حول الموضوع.. إنه من العيب أن نعوم في البديع الطنان، ونرفع شعار محاربة الفساد دون أن نقدم برنامجا سياسيا قابلا للتنفيذ... هل سيتقدم المغرب بمعركة بطولية أبدية يخوضها فارس مغوار اسمه "سيف ذو بنكيران" ضد العفاريت والتماسيح؟ كفانا أوهاما نبيعها للشعب في العلن، ولُعابُنا يسيل في ظلام الكواليس على اقتسام غنائم الريع السياسي!؟

*أستاذ بجامعة أبي شعيب الدكالي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (63)

1 - رشيد الجمعة 10 مارس 2017 - 14:11
ولماذا لا نطرح السؤال التالي و لماذا يلح الاخرون على ادخال الاتحاد الاشتراكي
2 - الديناصور الجمعة 10 مارس 2017 - 14:13
إن البلوكاج أو التعطيل الممنهج للمؤسسات الدستورية يتحمله حزب الباجدة و طاغيتهم بنكيران كل تجار الدين من الزمرة المحيطة ببنكيران وباقي جحافله و ذلك بسبب نهجه التفاوضي المكاسبي الضيق المبني على جني منافع و امتيازات الريع البرلماني و الوزاري من أجل الاستحواذ و الهيمنة على المشهد السياسي المغربي في تحقيق للنزعة و التوجهات الهيمنية الديكتاتورية المتغطرسة لهؤلاء الباجدة و تيار الاسلام السياسي المغربي‎‏.‏‎ ‎‏ إن فشل بنكيران و حزبه في تشكيل تحالف اغلبي حكومي واسع قد أصبح جليا لكل المغاربة و لكن كبير الباجدة و تماسيحهم لايملك الشجاعة لإعلان إخفاقه في مهمته لأنه و باقي حوارييه يخاف أن يفقد موقعه و مكاسب وامتيازات ورواتب الريع البرلماني و الوزاري السمينة.
3 - أم عبدو الجمعة 10 مارس 2017 - 14:20
نزيدها تدليس... وتضليل .... و استحواذ .... وتحكيم بغير منطق
4 - محمد جلال الجمعة 10 مارس 2017 - 14:20
حكومة البلابلا ساهمت في تشتيت شمل المغاربة وانتشار التفرقة وزرع الحقد بينهم وذلك لأسباب عدة من بينها ضرب القدرة الشرائية للمواطنين واغتصاب حقوق الإنسان والتطاول على حق الاضراب وصندوق المقاصة وصندوق التقاعد والتعليم العمومي والصحة والعدل كما استفاد كل أعضاء حزب العدالة والمقربين منه من الوظائف بالقطاع العمومي والإمتيازات في المناصب السامية في مدة حكمهم .كذا قاموا بإخراج حزمة كبيرة من المراسيم كلها تصب في الإمتيازات المقننة الخاصة بالوزراء.إنها حصيلة يندى لها الجبين.
5 - abdo الجمعة 10 مارس 2017 - 14:20
سبب عدم إشراك الاتحاد هو اكتمال النصاب بدونه وثانيا ليضع حد لهذا النوع من الممارسات التي تخدم أعداء الدمقراطية
6 - نجن الوطن والمواطن الجمعة 10 مارس 2017 - 14:22
بلا ديروا تحليل! اسؤلوا من يفرض نفسه في الحكومة لماذا لم يحترم ارادة المواطن؟ ولماذا يصر على المنصب؟ اذا كانت هذه الحكومة ستشكل من هؤلاء الدكاكين كلهم لماذا اجراء هذه الانتخابات؟ وهل تستحمرون المواطن؟ تناشدون المواطن ان يدهب لي التصويت وبعد النتيجة الكل يشارك؟ هل المواطن في غيبوبة ام اتهزاء؟ ولماذا اخنوش يرفض شروط الرءيس المعين؟؟؟؟
7 - الهروشي التطواني الجمعة 10 مارس 2017 - 14:22
نتمنى ان يعين الملك شخص تكنوقراطي غير منتمي و خريج مدرسة عليا للتسيير ...ليشكل الحكومة التي لا يجب ان يتجاوز عدد وزرائها 10 ويكونوا كذلك من اهل الاختصاص في ميدانهم . ...فلسنا نحن افضل من سويسرا او كندا...أما حكومة توزيع الكعكة على أحزاب مخزنية يجتمع فيها الشيوعي مع الاشتراكي ويراسها تجار الدين اعداء التعليم اعمومي والصحة....فلا حاجة لنا بها ...نقطة انتهى
8 - البعمراني الجمعة 10 مارس 2017 - 14:26
رؤساء الحكومات هم الذين يختارون الأحزاب التي يريدونها في الحكومة لا تفرض عليهم من أحد في هذه القضية أنت معه في رفض لشكر أما أخنوش عندما يفوز حزبه بالرتبة الأولى يدخل معه لشكر لكن أريد أن اعرف ماذا يجمع أخنوش بلشكر لكي يعرقل تشكيل الحكومة لأجله لابد أن هناك ان
9 - عبد الودود الجمعة 10 مارس 2017 - 14:26
السبب في رفض بنكيران للإتحاد هو رغبته مند اليوم الأول في تشكيل حكومة بأقل عدد من الأحزاب لكي تكون منسجمة و غير مبلقنة و لكي لا يصبح الحزب المتصدر أقلية وسط أحزاب خاسرة و في ديل الترتيب لاكنها إتحدت في ما بينها لتضعف العدالة و التنمية، لذلك وجه بنكيران الدعوة أولا للإتحاد لينظم للإستقلال لإحياء ما يسمى بالكتلة الديمقراطية بمعية للبيجيدي، لاكن السي لشگر (ربما) تلقى أوامر بالرفض فضل يماطل فما كان لبنكيران سوى التوجه لأخنوش الذي ٱشترط طرد الإستقلال من التشكيلة (دون سبب واضح) و بعد أسابيع من الشد و الجدب إستسلم بنكيران لرغبة أخنوش بطرد شباط بعد (زلة موريتانيا) لاكن شروط أخنوش لم تنتهي فأراد رد المعروف للشگر (السبب الرئيسي في توجه بنكيران نحو أخنوش) بضمه للتحالف فكان الرفض البنكيراني (للمحنك) لأن الباب كان مفتوحا في وجهه لأكثر من شهر و لم يرد الدخول معززا مكرما و أراد الدخول من النافدة تحت إبط أخنوش...
10 - aymane الجمعة 10 مارس 2017 - 14:32
الخطيئة الأولى التي ارتكبها لشكر، تتمثل في سماحه بأن يكون كفيله لدخول الحكومة هو رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وأن تصبح الحمامة شفيعة للإتحاد الاشتراكي، لدى ابن كيران ليجد له مكانا في الحكومة بأي ثمن، من أجل الإفلات من العقاب الذي وجهه الناخبون خلال 07 أكتوبر لقيادة الاتحاد التي دعيت لدخول الحكومة من الباب، ففضلت الدخول من النافدة.
الخطيئة الثانية، التي وقع فيها لشكر، هي أنه يقدم اليوم أغرب مبرر لدخول حزبه للحكومة، بدعوى "العضوية في الأممية الإشتراكية، وقدرة لشكر الفائقة على الدفاع عن المغرب في المحافل الدولية"، مضيفا أنه "سنشكل من الآن فصاعدا الحكومات في المغرب بناء على عدد الصداقات التي لدى الأحزاب في الخارج وليس على اساس عدد المقاعد البرلمانية التي حصلت عليها".
سماحه للواقفين خلف "البلوكاج الحكومي"، بأن يحولوا الاتحاد الإشتراكي، إلى شماعة يعلقون عليها جريمة "البلوكاج"، في حين أن السبب الحقيقي ليس هو دخول الاتحاد -الذي لا يملك كل هذا الوزن السياسي- أو خروجه من الحكومة، لكن المكر السياسي هو الذي دفع بمهندسي البلوكاج إلى اختيار إخراج سياسي لهذه الأزمة
11 - rachida الجمعة 10 مارس 2017 - 14:34
حسب ما يروج عند عامَّة الشعب أن هذه المسرحية مُفَبركة بشكل دقيق من طرف حكومة الظل و أتباعُها من قادة الأحزاب لإظهار عجز رئيس الحومة في تشكيل الحكومة،لذلك سيكون الحل هو الرجوع إلى الدستور و اُلتَّخلُّص مِن هذا اُلحِزب الدَّخِيل.نسأل الله اللُّطف و الرحمة بِبلدنا الذي نُحبُّه لكن للأسف فيه عددٌ من السياسيين الذين يعملون إِما لأجندات خارجية أو لأجل مصالحهم المادية مُقابِل خِيانة الله ثم الوطن ثم الأمانة التي خافت مِن تحَمُّلِها السماوات و الأرض!
12 - رضى السوسي الجمعة 10 مارس 2017 - 14:37
البيجيدي يستغل الدين في السياسة ابشع استغلال لكن حكايتهم انفضح امرها وبدأ الناس يستوعبون خطورتها
13 - rachidien الجمعة 10 مارس 2017 - 14:37
والله كلامك كله صحيح . بارك اله فيك
14 - المواطن العادي الجمعة 10 مارس 2017 - 14:39
انظن ان البلوكاج ناتج عن توزيع الوزارات و الحقائب المهمة اي التي تنتج باعمر الدي يجود عنهم.
15 - مندهش الجمعة 10 مارس 2017 - 14:39
التمساح يريد محاربه التماسيح من الصعب فهم مايجري
16 - نجاة الموذن الجمعة 10 مارس 2017 - 14:41
بنكيران اتبث عجزه في تدبير البلوكاج الحكومي.. و فشله في اقناع اخنوش و كل المغاربة..
17 - وجدي الجمعة 10 مارس 2017 - 14:47
السلام عليكم لم أرى فيما تسمونه بلوكاج الا محاولة منكم لتضليل الرأي العام كمتتبع للشأن السياسي المغربي أرى أنه انقلاب بكل ما تحمله الكلمة من معنى على ارادة الشعب في اختياره والا فما المغزى من الضغوط و الاكراهات التي تفرض على العدالة و التنمية من اجل قبول أحزاب لم تحض بثقة الناخب المغربي
18 - المقهور الجمعة 10 مارس 2017 - 14:48
إن اللذين يظنون أن العدالة والتنمية سيحقق لهم أحلامهم هم واهمون بل وأغبياء لكونهم يتناسون الماضي القريب وما عاشه المغرب من صراعات دموية بين فئات عريضة من هذا الشعب وبنكيران المهووس بالنزعة الدكتاتورية وما عرفه المغرب من تراجع على المكتسبات وارتفاع المعيشة. إن الذئاب الملتحية تريد تحقيق مآربها فقط دون الالتفاف إلى ما غيرها ويقدمون أنفسهم أنهم الممثلون للشعب والناطقون باسمه وهذه مغالطة كبيرة إذ أن عدد المصوتون على حزبهم لا يتعدى عددهم مليون ونصف المليون من المنتمين إلى حزبهم ومن الذين يقتاتون على فضلات جمعياتهم . اخرسوا يا تجار الدين فان حسابكم عسير.
19 - حاتم الجمعة 10 مارس 2017 - 14:54
إنه السيد بن كيران الرجل المناسب في المكان المناسب إنتهى الكلام.
20 - bag jamal الجمعة 10 مارس 2017 - 14:54
لقد نسيتم أو تناسيتم حزب الجرار فقد صوتوا عليه ليكون في الحكومة!!!!!
أخنوش رفض الاستقلاليين!!!!!!
لماذا بنكيران!!!!!
الكيل بمكيالين(سورة المطففين)
21 - مورينا الجمعة 10 مارس 2017 - 14:55
بنكيران عاجبو البلوكاج ومسلكو اصلا هو مابغا يخدم ولا يخلي لي يخدم وحشم وحط سوارت
22 - عبداللطيف الجمعة 10 مارس 2017 - 14:55
كلام في كلام
و بلغتنا هضرة . و الهضرة ما تشري خضرة
ان تلوي للأعراف الديموقراطية يدها و تفسر الدستور بما يرضي مرضك بالحقد لا يسمى تحليلا لموقف او خطاب
اجيبوني من فضلكم : هل من حق بنكيران ان يشكل حكومة يضمن فيها الانسجام ام يجب ان تشكل حكومة حسب رغبة اخنوش لتكون فيها غلبة الرأي لأخنوش و اصحابه
23 - exRIGO الجمعة 10 مارس 2017 - 14:59
أقل ما يمكن أن يقال عن بنكيران هو له الفضل على كثير من البرلمانيين الذين كانوا يجهلون عدة مصطلحات مثل التماسيح و العفاريت و عفى الله عما سلف و انتهى الكلام و إلى غير ذالك من اللغة المستعملة في القاموس المغربي يالغالي فمثلا الفريق الوطني نموه الأسود ووووووو بنكيران معلم بنكيران رأس
24 - imad الجمعة 10 مارس 2017 - 15:00
إذا كانت نظافة اليد و الاستقامة و القرب من المواطنين تشكل دعامات حلم " مرساوي" فما العيب في أن نحلم جميعا بتحقيق هذا الحلم سواء مع بنكيران أو بدونه. لكن المشكلة تبدأ حين يتطفل بعض المأجورين و الوصوليين على الشأن العام عن وعي أو دون وعي محاولين إيهام الغير بضرورة تحقيق حلم " ماسوي" مع أناس ابتليت بهم منظومتنا الاجتماعية والتربوية و السياسية و هم لا زالوا لا يفرقون بين الإنشاء و إن شاء الله . و هم ابعد كثيرا حتى عن الإيقاع المأساوي فما بالكم بالحلم المرساوي
25 - محمد الجمعة 10 مارس 2017 - 15:02
تحية اعجاب وإكبار اساتاذي معروف... خليني نعبر خليني نحكي خليني نريّح و نرتاح مش ممكن مش ممكن ...كم انت كبير يا استاذي العظيم .. صراحة تفاجأت بالاسلوب الغايه في الروعة رغم ان سي معروف دكتور في الادب الانجليزي
26 - ناصح امين ان شاء الله الجمعة 10 مارس 2017 - 15:03
اتمنى ان يقرا ابن كيران والياس العماري هذا التعليق يا اخواني كفى تقاطعا وخلافا اجمعوا الشمل شكلوا الحكومة اريحوا البلاد والعباد بينوا الشجاعة للمغاربة اتركوا الاحزاب المتعنتة المتكبرة العنوا الشيطان المغرب اولا واخيرا
27 - محب لبلده الجمعة 10 مارس 2017 - 15:06
بلوكاج الحكومة جاء من طرف اشخاص يبحتون عن المصلحة الخاصة وليس مصلحة الوطن مادا يعني اتفاق تلك الاحزاب وتفويض اخنوش بالنيابة عنهم وطلب من بن كيران ابعاد حزب الاستقلال لان هدا الحزب عنده دراية في بعض الوسائل المالية والاقتصادية لان شباط سيفضح المستور بن كيران دائما يقولها محاربة العفاريت والتماسيح صعبة بالمغرب ( انتهى الكلام)
28 - متتبع الجمعة 10 مارس 2017 - 15:06
من البديهي أن لا يقبل السيد بنكيران بالاتحاد الاشتراكي لأنه إن قبله سيصبح مصيره مثل مصير الإتحاد وهو لا يريد أن يكرر الخطأ الذي ارتكبه الاتحاد حين قبل بالدخول في حكومة جطو و النتيجة نراها اليوم حين نرى الاتحاد "التلا بيه الزمان" وأصبح يتسول الحقائق الوزارية و ممن ؟ من الأحرار ؛أحمد الله أس عبد الرحيم لي محاكمة اله إلى هذا الوقت
29 - Aziz الجمعة 10 مارس 2017 - 15:09
الخاسر طماع . بلوكاج الحكومة ضد إرادت الشعب. وللصبر حدود .
30 - الباجدةحزب الريع والمكاسب الجمعة 10 مارس 2017 - 15:11
‎إن البلوكاج أو التعطيل المقصود و المنهج للمؤسسات الدستورية و منها الحكومة يتحمله بنكيران ومن خلفه كل الزمرة المتحكمة في القرارالسياسي للباجدة و حزبهم و نهجه التفاوضي الإقصائي الانتقائي المكاسبي الضيق و الهادف إلى الهيمنة و الاستحواذ على كل مكاسب و منافع الريع البرلماني و الوزاري التي راكموها في ولايتهم السابقة المثقلة بسياساتهم اللاشعبية التفقيرية و التجويعية القهرية التراجعية عن الحقوق و المكتسبات الإقتصادية و الإجتماعية ضد الجماهير الكادحة المغربية، لدى فإن البلوكاج أو التعطيل يتحمل مسؤوليته بنكيران و عشيرته الحزبية.‎‏‎ ‎
31 - عبد المنعم الجمعة 10 مارس 2017 - 15:13
المسألة بسيطة جدا، معنى الدمقراطية هو ان الشعب يختار من يمثله !! لو ان الشعب أراد الاتحاد الاشتراكي او الاتحاد الدستوري لكان اختارهما !! ... اما لمن يقول "ان الشعب لم يختار" لان الأغلبية قاطعت الانتخابات و جزئ بسيط صوت على العدالة و التنمية. اولا لا احد اجبر الأغلبية ان تقاطع ! كان هذا اختيارها، عندما تختار ان لا تستعمل حقك و تشارك في أخذ القرار فإنك تختار ان يأخذ اخرون القرار عِوَض عنك !!!
32 - moha الجمعة 10 مارس 2017 - 15:14
هو الاجدر ان نطرح هذا السؤال على السيد لشكر وهو متحمس لدخول الحكومة ولو طارت معزة، اليس لهذه الحكومة كوادرها وهم يسيرون الشان المحلي للبلاد بكل تفان وعزيمة، اي مجلس جماعي او قروي تسيره الاتحاد الاشتراكي، كم عددها حتى يتسنى لها ان تدخل الحكومة.والقائمة طويلة....
33 - moroco الجمعة 10 مارس 2017 - 15:23
انتهى الكلام ... ألمتهم هذه الكلمة كثيرا
34 - Aziz الجمعة 10 مارس 2017 - 15:35
سؤال ؟ فكيف يعقل للخاسر ان يسر ويلح بدخول الحكومة ؟ كيف يعقل للإشتراكي اليميني ان يتعاقد مع حزب يميني رأسمالي ؟ من المفروض ان تكون البرامج هي التي تجمع بين الأحزاب او تفرق وليس الأشخاص . الشعب يعاقب من أجل إختياره . لكن ارادت الشعب فوق الجميع .
35 - بيضاوي الجمعة 10 مارس 2017 - 15:39
للأخ أيمن، المتدخل رقم عشرة، بغيت نقول ليهاللي عدد أخطاء لشكر في الكفالة ديال أخنوش وفي انتماءه للاممية الاشتراكية وشماعة مانعرف آشنو ! أن هاذ الخطاب ديال الكفيل وديال الشفيع وهاذ المزايدة في أمور عندها علاقة بالقضية الوطنية الأولي، فيها شوية ديال قلة الحيا وبعيدة كل البعد على الخطاب السياسي الرصين اللي من اللازم يكون عند الشخص اللي بغى يتحمل مسؤولية الحكومة المغربية.
السي بنكيران، ماعمرو كان متحمس لحكومة غير من العدالة وأحزاب الكثلة، الاتحاد اجمع لجنته الإدارية وقالو داكور وبنكيران بقي متشبثا لاخنوش! اعلاش ؟مانعرف. السي بنكيران بدى كايكركب حزب الاستقلال قبل من أزمة موريطانيا، وساسو من بعدها، علاش ؟ مانعرف.
السي بنكيران هو اللي اطلب من لشكر المشاركة ومنين اجمع لجنته الإدارية وقالت واخا، بغى يسوسو. علاش ؟ مانعرف.
قال ليه علاش تجلس وتجتامع مع اخنوش بلا خباري ! واحكام القايد اميسات، على العونات هذا !
السيد، مافيدوش وماضالحش هي جوج، الله يعاونا ويعاونو والله يفرقنا بلا دنوب ...
36 - abd beny الجمعة 10 مارس 2017 - 15:43
les barbus sont des loups ils veulent tout le gâteau les postes clés et leurs hommes ne sont pas politiquement assez forts car ils agissent sans penser utilisant la religion comme façade. Donnant une chance aux hommes d'Akhanouch.
37 - nice الجمعة 10 مارس 2017 - 15:43
Le premier parti au maroc c est le PJD majoritaire meme si pas absolue akhenouch et autres n ont pas a imposer quique se soit au chef du gouvernement qui la charge de composer avec les partis qui lui convient
38 - معلق الجمعة 10 مارس 2017 - 15:50
الفقرة الثانية (الديناصور) ليس ريع البرلمان او تعيين الوزارة اخنوش ومن تحالف معه يريدون صندوق البلاد كله يا السي ديناصور كل تلك التحزاب غضب منها الشعب زمان مند دهاب سب اليوسفي
39 - عبدالرحمان بنالراضي الجمعة 10 مارس 2017 - 15:51
المواطن المغربي الذي تتساءل نيابة عنه فطن لكل شي ء في اللعبة السياسية اكثر منك يا استاذ وان كنت تدافع عن حزب معين نقول لك ان الحزب الذي تدافع عنه اصبح في خبر كان منذ ان تولي صاحبك منصب الكاتب الاول .
40 - اغردم الجمعة 10 مارس 2017 - 15:54
بن كيران يقبل الاحزاب ويريدهم على منهجه ويرفض مواقفهم هناك عدت ملفات تمت تمرينهم فى ولايته السابقة وعدت اخرى مازالت ولا اضن ان تمر ادا شكلت الحكومة فى ولايته التانيه
41 - { الطــــ احمد ـــاطوي } الجمعة 10 مارس 2017 - 15:57
قال الكاتب

ما زال المواطن في حيرة من أمره حول سؤال جوهري: لماذا يرفض السيد بنكيران مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الحكومة،ونقول.

هناك مواطنون ءاخرون بسئلون لمادا يصر زعيم الاحرار على اشراك

الاشتراكيين في الحكومة الم يكفه رئاسة البرلمان
42 - Lamya الجمعة 10 مارس 2017 - 16:01
في المستقبل علينا ان نمنع بقوة الدستور الاحزاب التي ترتكز في مرجعيتها على مذهب ديني اخوان مسلمين, شيعة, نصارى ..او غيرهم اذا اردنا ان نحقق ديمقراطية حقيقية كما في الدول المتقدمة. لان الدول المتقدمة توصلت الى ان الاحزاب الدينية و العرقية و النوعية (المراة, الرجل, المثلي) تخلق الفتنة ولها مخططات غير ديمقراطية و ضد الدولة. الاحزاب يجب ان تكون لها برامج اقتصادية و سياسية و اجتماعية واضحة. لا يمكن مثلا ان نتقبل من حزب انه يريد محاربة الفساد لانه يدعي طهرانية اعضاءه, الذين يجب ان يكتسحوا جميع مؤسسات الدولة لانهم طاهرين. هذه سداجة ومظهر من مظاهر التخلف.
43 - إسلام الجمعة 10 مارس 2017 - 16:01
أجيب صاحب التعليق الأول : لأن والشهادة لله جل السياسيين من الإتحاد الاشتراكي لا أقول" نزهاء" ولكن مثقفين ومحنكين ومقتدرين والأمثلة كثيرة عكس البيجيديين لا ثقافة لاحنكة ولا برنامج سياسي بلا بلا فقط.
44 - باراكا من الضحك على الدقون الجمعة 10 مارس 2017 - 16:02
أ نا مع التعليق "أ تمنى ان يعين الملك شخص تكنوقراطي غير منتمي و خريج مدرسة عليا للتسيير ...ليشكل الحكومة التي لا يجب ان يتجاوز عدد وزرائها 10 ويكونوا كذلك من اهل الاختصاص في ميدانهم . ...فلسنا نحن افضل من سويسرا او كندا...أما حكومة توزيع الكعكة على أحزاب مخزنية يجتمع فيها الشيوعي مع الاشتراكي ويراسها تجار الدين اعداء التعليم اعمومي والصحة....فلا حاجة لنا بها "...نقطة انتهى
45 - Assez,les barbus الجمعة 10 مارس 2017 - 16:03
le blocage voulu par le barbu est dangereux et peut conduire à une situation à la syrienne, l'attente a trop duré et ne peut supposer tout ce blocage des obscurantistes islamistes,
la situation catastrophique syrienne ne peut être tolérée au maroc,
alors les barbus vont ils se rendre compte que les marocains ont en assez des jeux des barbus qui
veulent tout ruiner,
barbu dégage
le barbu ne dit pas un seul mot devant l'élection de l'usfp à la présidence du parlement, et le voilà qui ne veut pas de lachgar,quelle différence lachgar et un autre de l'usfp,
c'est un jeu de personnes, la politique est devenue une quelle de personnes,
non les marocains commencent à détester les barbus amis des frères musulmans de Morsi d'égypte qui a donné le pouvoir aux militaires en égypte
46 - ali الجمعة 10 مارس 2017 - 16:23
في كل الدول التي تحترم نفسها يتقدم كل حزب ببرنامجه للناخبين وهم من يقررون ويختارون من خلال صناديق الإقتراع البرنامج المناسب وبالتالي الحزب المفضل. هذا الأخيريشكل الحكومة لوحده او بمشاركة أحزاب أخرى يختارها في حالة عدم حصوله على النصاب الكافي ويتحمل هذا الحزب خلال الفترة المقبلة 4 الى 5 سنوات نتائج فترة حكمه. أما الأحزاب الأخرى فتكون في المعارضة ويجب ان تكون معارضة بناءة. ومن واجب الحزب الأول ان يضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ولكن دون تدخل اي كان. وإلا مافائدة الإنتخابات؟ يمكن نوفر تلك الأموال وتعين الدولة وزرائها.
يجب إحترام إرادة من ذهب وصوت وإلا سنصبح أضحوكة العالم.
انا لست من أي حزب ولكن أحترم إرادة الناخبين ويجب ان تترجم أيضا في الجكومة، فلا يعقل ان يتحكم حزب حصل على 40 مقعد فقط في تشكيل الحكومة وهو من يفرض الأحزاب وكأنه المتصدر للنتائج فهذه سابقة في علم السياسة.
47 - كازاوي الجمعة 10 مارس 2017 - 16:39
أين بنكيران من وطنية المناضل المعروف والوطني الكبيــــر الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي..
بنكيران أظهر للجميع أنه بعيد جدا عن الوطنية ولاتهمه سوى الأجندة الإخوانية لكن المغاربة أذكى منكم بكثييييير ولن يتركوكم أن تنفدوا مشروع الخونجة في المغرب..
رغم تصدركم للانتخابات الا انه لم تحصلوا سوى على خمسة في المئة من اصوات الناخبين معظمهم اصوات الإخوان اصحاب اللحي وبعض اصوات الأميين وأصوات الفقراء والمحتاجين الذين تستغلهم بعض الجمعيات الخيرية التابعة للإخوان التي توزع عليهم بعض المواد الغدائية.
21 مليون مغربي ممن يحق لهم التصويت لم يشاركوا اصلا ولم يعطوا أصواتهم للإخوان..

وحتى تلك 6 ملايين ونصف من الناخبين المغاربة الذين شاركوا يوم 7 اكتوبر. لم يمنحوا لحزب بنكيران سوى 1 مليون ونصف فقط... بينما منحوا الاحزاب الاخرى 5 ملايين..
أين وزن الإخوان من هده الأرقام الموثقة وأين شعبيتهم؟
على بنكيران أن يكف عن غروره إذن ويبحث له على التوافقات بين الاحزاب الأخرى أما دكتاتوريته وتعنته فلم يفيده بالطبع مع الأحزاب الأخرى، النخب السياسية ليسوا مثل مريديه الذين يصفقون له دائما سواء كان خاطئا او على صواب هههههه!
48 - الإقصاء والإقصاء المضاد الجمعة 10 مارس 2017 - 16:55
لمذا تم اقصاء حزب الإستقلال.من المشاركة في الحكومة.رغم قبوله المشاركة بدون شروط وهو الحائز على الرتبة الثالثة انتخابياً ؟
49 - Me again الجمعة 10 مارس 2017 - 17:16
معنى بالدارجة هو جحاد بكسر الجيم! و هذه الظاهرة معروفة عند المغاربة في جميع المستويات! و تعرف كذلك بطريقة : خالف تعرف اي بسبب الجهل، تسود هذه الظاهرة و الكل يتوقف. في كثير من الأحيان يفسرها المغاربة بالسحور او السحر او التقاف. كما نلاحظ بسب "جحاد" المشاريع و البرامج و الزواج و العمل و البناء و النظافة و الصيانة و الفرص جلها متوقفة. و من بين اكبر الأسباب في الجحاد او البلوكاج هي الادارة و بيروقراطيتها اي اصحاب السلطة اي من رئيس الحكومة الى عون او شاوش. و هوءلاء من رموز البلوكاج او جحاد. جحاد هو سبب تخلف الامم. مثلا، في المغرب حثى عندما تقترح او تناقش مع الجميع، تسمع داءنا "لا" "لا"! حثى و لو الشخص يعني "لكن" عندما يعارض و يقول "لا"! تم هناك كذلك ظاهرة "ممنوع" مكتوبة و غير مكتوبة!
تعجبت حين سافرت الى المغرب عبر اسبانيا، و لاحظت مع القرب من أقصى جنوب اسبانيا، ان الإسبانيين يستعملون كتابة "ممنوع" بالعربية في الطرقات و الأماكن الاخرى حيث وجود المغاربة المسافرين، و لا غير سوى "ممنوع" حيث ان هذا ما يفهم المغاربة. العكوس، جحاد، السحور، السحر، التقاف، البلوكاج. كولشي واقف!
50 - marocain الجمعة 10 مارس 2017 - 17:23
Je vais vous répondre monsieur l écrivain, Benkirane refuse l UFSP au prochain gouvernement et pourquoi il n as rien dit sur ce refus. Premierement Benkirane refuse Lechguer pas l USFP, comme le cas de l Istiqlal et de Chabat . Benkirane n as rien dis pour le moment pourquoi il ne veut pas de lechguer. Et bien monsieur, c est une carte que Benkirane laisse pour lui pour le jour J. D autre part pourquoi ces messieurs n accusent que Benkirane et n accusent ce akhanouch, ce laansser, ce sajid et ce lechguer. Benkirane messsieurs a fait marche arriere a plusieurs reprises, et ces autres politiciens MAAZA OUAKHA TARET. Benkirane n est pas seul sur la seine politique, il y a son parti et les marocains qui ont voté pour lui. Messieurs la ou vous soyez, réspectez les autres, réspectez la démocratie, réspectez la constitution et respectez la DECISION DE NOTRE ROI QUI A DESIGNE BENKIRANE POUR FORMER SON GOUVERNEMENT. akhanouh n est pas le chef de gouvernement désigné, RESPECTEZ NOUS S IL VOUS P
51 - المعطييي الجمعة 10 مارس 2017 - 17:24
هدا الرجل ينتج السياسة بدليل انكم سميتموه معجم السياسة .كانتهى الكﻻم والتحكم .وديالي كبر من ديالك ....والباقي يحاول مجاراته وتكديب كﻻمه لكن بدون جدوى اما الاسباب فسيقولها لما يحين وقتها في الانتخابات المقبلة وسيفضحكم اكتر ما انتم مفضحون.
52 - الحاجة طامو الجمعة 10 مارس 2017 - 17:36
اعذروا بن كيران فهو متحكم فيه من قبل الحركات الدعوية و الإسلاموية و الطامعة في السلطة كاملة لا تشوبها شائبة.
اعذروا بن كيران فجميع الطرق و الوسائل متاحة في السياسة للانتصار على الخصم. فلا فرق بين أن تتحكم فيه هو هذه الحركات و بين أن يتحكم التحكم في الأحزاب المتحكم فيها حسب تعبيره.
53 - َصارع الزمان الجمعة 10 مارس 2017 - 18:16
البلوكاج سببه المحاصصة الريعية للحقائب الوزارية لايختلف فيها اثنان ويعرفها القاصي وداني من الشعب المغربي اللهم اريني في منامي ارقام الكيادر الثلات
54 - فكر ** الجمعة 10 مارس 2017 - 18:18
إن أعدى عدو لدى أصحاب الفكر "..." هو القرآن ومن يحفظ القرآن ويعمل بالقرآن ويريد تطبيق منهج القرآن ، والغريب في الأمر أن أصحاب هذا الفكر يتبجحون ب " الديموقراطية" وأية ديموقراطية تتيح لحزب لم يصوت عليه الشعب أن يحكم ؟ إنها ديموقراطية دكاترة القرن الواحد والعشرين ، وديموقراطية الكراهية وإسلاموفوبيا و " الاشتراكية" العفنة ، منطق ديمقراطيتنا ليست ديموقراطيتكم !!! إنه منطق الاقصاء والتأثر بالفكر الاشتشراقي الممنهج لاقصاء الاسلام من كل مناحي الحياة ، أما ابن كيران فليس إلا شخصا ، والمقصود هو فكره وتصوره للأمور . وقانا الله الذي نؤمن به من شر الكائدين وحفظ بلدنا والمسلمين فيه من شر الحاسدين الحاقدين ، وليسمح لي " الكاتب" ان استعملت اسلوب القرآن فهو أسلوب آبائي وأجدادي منذ قرون .
55 - اومحند الحسين الجمعة 10 مارس 2017 - 18:36
السيد بنكيران رجل دين قبل السياسة،رجل ملم وعالم بخبايا السياسة الدينية،لتداخل السياسة والدين في فكره،،كما معتقده،فقد يصعب على الرجل الفصل بينهما.

يتلاقى بنكيران ولشكر في مفهوم الإشتراكية،،
فعند لشكر الإشتراكية الأممية تتجلى في( الأرض لمن يحرثها) .

وعند بنكيران الإشتراكية القرآنية ( والأرض وضعها للأنام)،
هنا يتلاقى فكر لشكر الأممي مع فكر بنكيران الديني الإشتراكي.
فلماذا إقصاء لشكر من منظومة بنكيران الضيقة؟
لا سبب حزبي او ديني عند بنكيران لإبعاد لشكر من تشكيلة الحكومة المرتقبة!!!
56 - الحقيقة المرة الجمعة 10 مارس 2017 - 18:54
المحللين السياسيين هاد العام وقع لهم البلوكاج كما وقع الحكومة تخلطو ليهم الوراق ما بقاش عارفين مايحللو فهاد المشهد السياسي الاستثنائي ديال المغرب. ها قولوا الحقيقة المغاربة ولا اخويو السوق.المخزن هو رأس الحربة فهاد البلوكاج
57 - samir الجمعة 10 مارس 2017 - 18:59
السبب الحقيقي في هذا البلوكاج الحكومي هو المخزن المتسلط على الشعب المغربي منذ عقود بدون مراوغات في الكلام
لماذا عندما ارادوا ان ينتخب رئيس مجلس النواب وتم ذلك خلل 24 ساعة
58 - الخطابي الجمعة 10 مارس 2017 - 19:01
لو كانت المساله فعلا لها علاقه بالحقائب لما تشبث بحزب الاستقلال الن تكون هناك حقائق لحزب الميزان ؟؟؟ اذن لو كان فعلا بنكيران رجل حقائق كون حسبها ساهله حقائب الاستقلال تلقى للاشتراكيين وسدات مدام ومريضنا معندو باس لكن المساله هنا شخصيه بينه وبين لشكر اللي حسب بنكيران بدا كتريكل ولاعبها انتيليجون مسمار زعمه معطاهش رد وبقا كتسنى لاخر لحظه اش واقع فالملعب .وفعلا لشكر ومن خلال لهفته على التحوكم وزربان والسيد يله عندو عشرين مقعد ومحيح ومنوض العافيه وباغي ادخل لحكومه بالدراع لا خير فيه خاصو اتقال شويه وجيوه الناس تلباب دارو ادقو .
59 - ظلامي قومجي الجمعة 10 مارس 2017 - 19:49
بن كيران+ شباط+ العماري+ أخنوش+ ساجد +بن عبدالله+الأحزاب الصغيرة EGALE دكاكين سياسية كما عبر عنها أمغار الريف NASSER ZAFZAFI. وكفى.بدون مزايدات ولا دوران ...فخذوا العبرة والدروس ستجدون الحلول التحقوا بالرجال الأحرار وابتعدوا عن ثقافة الغنيمة والوزيعة ....رحم الله من أنصت لعاقل وأتبعه.....وكفى من ........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
60 - المجتهد الجمعة 10 مارس 2017 - 21:11
انا اسائل البيديجيين وأطالبهم بالتقديم للشعب المغربي النموذج الذي يبتغونه لهذا الشعب عبر برنامج شامل وواضح لحل مشاكل البلد وهي
* كيف الخلاص من المديونية وعدم اللجوء اليها مستقبلا.
* كيف سنرفع من وتيرة النمو
* كيف سيتم التحكم في التضخم
* كيف سيتم القضاء على البطالة
* كيف سيتم تحسين الخدمات الطبية
* كيف سيتم تحسين مستوى التعليم
* كيف سيتم تشجيع الاستثمار
* كيف سيتم القضاء على الجرائم المنظمة بكل اشكالها
* كيف سيتم استخلاص الضرائب من المتماطلين او المتهربين من ادائها
وأخيرا وحتى لو افترضنا ان لذبكم برنامجا متكاملا لمعالجة هذه القضايا هل لذى حزبكم الاطر والكفاءات لتنفيذ الحلول المزمع تقديمها. لا اظن. اذا لمادا ترفضون التحالف مع باقي الاحزاب السياسية التي لديها من الكفاءات ما ينقصكم.
اذا لم يكن لذبكم اجوبة فما عليكم إلا بالانسحاب من الميدان السياسي لأنكم لا تنفعون.
61 - houssine الجمعة 10 مارس 2017 - 21:35
اصبح الاتحاد الاشتراكي فاقدا لنخوته السياسية في ظل القيادة الحالية حتي ياتي حزب صغير ليقحمه في الحكومة ورئاسة البرلمان!!!
اين نخوتكم ايها "الاشتراكيون"؟
انا اعتقد ان بن كيران على حق لانه هو رئيس الحكومة المعين لديه الحق ان يختار من يريد اما الاخرون همهم هو البلوكاج للانتقام من المصوتين الذين صوتوا لمن يظنون انهم الاصلح .....الشعب عايق .....!!!!
62 - شمش الدين الجمعة 10 مارس 2017 - 22:16
الشعب واعي كل الوعي بما يدور في الساحة السياسية وما تساؤلاتك ياستاذ الا تحاملا على حزب معين وان بنكيران لازال في المسار الصحيح لان حزبه حصل على المرتبة الاولى في الانتخابات بثقة المواطن في حين ان الاحزاب الني تتحالف ضد تشكيل الحكومة تعبر عن كل ماتناولته يااستا ذ في مقالك ضد بنكيران الشعب يريد حكومة باقل عدد من الحقائب الشعب يريد ان يحمل السؤلية لحزب واحد فاذا تعدر ذلك فباقل عدد من الاحزاب والا فما جدوى هذه الانتخابات تقسم الوزارات على الاحزاب وانتهى الامر
63 - معلقh السبت 11 مارس 2017 - 11:15
يبدو ان المشكلة ليست مسالة ديموقراطية مهددة لانه لاوجود لديموقراطية من دون وجود احزاب قوية باشخاصها وبرامجها وكفاءاتهافعلى فرض ان الانتخابات افرزت نتائج لصاذح احزاب معءنة من دون ان تكون هذه الاخيرة مؤهلة للقيام بالتدبير نتيجة لضعف مستوى التكوين السياسي بما هو قدرة على التدبير وفقدانها لبرامج وىقعية فهل من المعقول المقبول اسناد الحكم لها.على ما يبدو ان المغرب يتجه الى تجاوز تلك المراحل التي كانت الحقائب او بعضها تسند الى الاشخاص غير المؤهلين على اساس الارضاء الحزبي.هنالك ارادة لاعتماد الكفاءة كمعيار للوصول الى المناصب الحساسة حتى ولو اقتضى الامر تهميش الاحزاب في حالة افتقارها الى المواصفات اللازمة للمنصب.نعم كان حزب العدالة والتنمية ليكون مفيدا للماطنين لو انه ظل في المعارضة وقاوم المشاريع التي تتهدد مصالح المواطنين خيرا من ان ان يكون منفذا لها.لكن وعلى ما يبدو من تجربته السابقة ان هدف نخبته هي الوصول الى المناصب للانتفاع الشخصي وليس تحقيقا للمصلحة العامة لان فاقد الشيء لا يعطيه.قد يوجد من بين اعضاء هذا الحزب اناس نزهاء لكن النزاهة من دون كفاءة لا تفيد في شيء لان السياسة فن تدبير .
المجموع: 63 | عرض: 1 - 63

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.