24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | ذكرى "مؤتمر آنفا" .. أمريكا وبريطانيا تذكّران العالم بالدعم المغربي

ذكرى "مؤتمر آنفا" .. أمريكا وبريطانيا تذكّران العالم بالدعم المغربي

ذكرى "مؤتمر آنفا" .. أمريكا وبريطانيا تذكّران العالم بالدعم المغربي

خلدت سفارتا المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، مساء اليوم السبت في الرباط، الذكرى الـ75 لـ"مؤتمر آنفا"، الذي استضاف فيه الملك الراحل محمد الخامس الرئيس الأمريكي آنذاك، فرانكلين روزفيلت، ورئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل، والرئيس الفرنسي شارل دوغول.

وكان المغرب، في خطوة تاريخية، قد استضاف بمدينة الدار البيضاء، ما بين 14 و24 يناير 1943، مؤتمرا سريا لمناقشة تطورات الحرب العالمية الثانية، حيث بصم قادة الحلفاء من العاصمة الاقتصادية للمملكة على قرارات كبيرة تتعلق بالحرب، واتفقوا على وضع استراتيجية عسكرية وسياسية لهزم جيشي ألمانيا واليابان.

وأسفر المؤتمر عن توقيع العديد من الاتفاقيات، حيث قرر الحلفاء مطالبة قوات المحور بالاستسلام غير المشروط، ومواصلة مساعدة الحلفاء للاتحاد السوفياتي. كما قرروا غزو صقلية وإيطاليا، انطلاقا من تونس، واتفقوا على إدارة مشتركة لجميع القوات الفرنسية في الحرب من قبل الجنرال جيرو والجنرال ديغول.

السفير البريطاني بالمغرب، توماس رايلي، الذي أدار النقاش حول "قوة الحلفاء.. ماذا يمثل مؤتمر الدار البيضاء اليوم؟"، أكد أن "مؤتمر أنفا كان مرحلة فاصلة في تاريخ الحرب العالمية الثانية، وهي المحطة التي لعب فيها المغرب دورا كبيراً، وأشرت على دور محوري لمنطقة شمال إفريقيا في هذه التحولات العالمية".

وأشاد الدبلوماسي البريطاني بالدور الذي لعبه المغرب في مرحلة حاسمة خلال الحرب العالمية الثانية، وقال إنه بفضل هذا المؤتمر تم إعلان الاستسلام غير المشروط بعدما أمضى الزعماء عشرة أيام من الاجتماعات المتواصلة.

وأشار توماس رايلي إلى أن هذا الحدث التاريخي أبان عن أهمية التعاون الدولي بين الزعماء، وساهم في أن تتبوأ منطقة شمال إفريقيا دورها العالمي. كما أشاد بالاستقرار الذي ينعم به المغرب في ظل التقلبات الكثيرة التي عصفت ببلدان المنطقة. وأكد أن المجتمع الدولي متطلع إلى التعاون والعمل مع المملكة المغربية حتى يكون المستقبل أكثر إشراقاً وانفتاحا.

أما حفيدة فرانكلين ديلانو روزفلت، لورا روزفلت، فاستحضرت اللحظات الأخيرة عندما قرر الرئيس الأمريكي التوجه نحو المغرب لحضور الاجتماع السري، إذ قالت إنها كانت أول مرة يغادر فيها رئيس الولايات المتحدة الأمريكية البلاد لأكثر من مرة.

وأضافت حفيدة روزفلت أنها زارت المغرب سابقا، بدعوة من الملك الراحل الحسن الثاني، خلال تخليد الذكرى الخمسين لـ"مؤتمر آنفا"، وقامت بزيارة مدينة مراكش حيث كان تشرشل يصطحب معه روزفلت ليتأملا معا غروب الشمس والاستمتاع بروعة جبال الأطلس.

بدوره، نقل ألان باكوود رسالة من حفيدة تشرشل، التي اعتذرت عن الحضور بسبب كسر في رجلها، ذكرت فيها أن "المغرب كان مكانا متميزا وموطنا للاستلهام بالنسبة إلى جدي، ومن خلال عشقه لمدينة مراكش استطاع أن يكتب ويرسم تفاصيل الحرب العالمية الثانية".

وأشار باكوود، وهو مدير أرشيف تشرشل، إلى أن الأخير كانت له علاقة متميزة مع المغرب، حيث لم تكن زيارته الأولى هي مؤتمر آنفا، بل سبق له أن زار مدينتي طنجة ومراكش للاحتفال بأعياد الميلاد. وحكى باكوود كيف عشق الرجل الملقب بـ"الأسد العجوز" المدينة الحمراء، لدرجة أنه عندما كانت تطأ قدماه مراكش كان يقول لزوجته: "وأخيرا وصلت إلى الشمس".

من جانبه، قال الكاتب والمؤرح المغربي، حسن أوريد، إن المغرب سبق له أن احتفل قبل 25 سنة بالذكرى الخمسين لمؤتمر الدار البيضاء، مشيرا إلى أن محطة آنفا هي التي هيأت لمؤتمر يالطا والعمليات العسكرية في الحوض الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط.

وأبرز أوريد أن اللقاء كان عبارة عن تحول سياسي جاء بعده الميثاق الأطلسي، الذي أعلن عنه الرئيس روزفلت، والذي نادى فيه بحق الشعوب في تقرير مصيرها. وأضاف أن المغاربة أدركوا أهمية اللقاء، الذي أجراه السلطان محمد بن يوسف مع الرئيس الأمريكي، وهو الأمر الذي أفضى إلى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - سعيد الأحد 21 يناير 2018 - 00:13
محمددالخامس كان عبقريا و المغرب كان بلد و لازال للسلم العالمي. ما أشبه البارحة باليوم.
البارحة كانت حربا مفتوحة و معلنة استعملت فيها اسلحة فتاكة بداءية أما اليوم فالحرب مستمرة لكن بأساليب أكثر فتكا كما و قيمة. و مرة أخرى المغرب بلد للسلم و للحوار.
يكفي فقط تدخل الملك أيضا محمد السادس لتهدءة الأمور في الحسيمة و جرادة و مدن صغيرة أخرى. و يجب أن يبقى البلد مرحابا و آمنا زمانا و مكانا.
و في نظري يجب إبعاد المهرجين من حزب اللاعدالة و اللاتنمية.
2 - هبة الأحد 21 يناير 2018 - 00:19
فعلاً فضل المغرب كبير عليهم، ومنذ متى لم يقدّم المغرب دعماً للدول الأجنبية، كل يوم دعم في شكل، أما نحن "أبناءه" فالدعم الذي قدّمه لنا هو تعويمنا وتغريقنا أكثر فأكثر، بمجرد الحديث عن هذا أشعر بالمغص.
3 - العسري يزيد الأحد 21 يناير 2018 - 00:29
من وصل هذ شعب المناضل المكافح المضحي الصبور لمعانات لبطاله والفقر والهدر المدرسي وخوصصة تعليم ولمستشفيات وغلاء المعيشه وكل لمواد لغذائيه واللحوم والاسماك المرتفعة ثمن الى "3اضعاف واكثر باطاليا اسبانيا رغم اجرتهم مضعفة 5مرات وشماج المؤدى عنه اكثر من اجرة موظف سلم 10+الاستشفاء الحقوق نظافة شواريع والبوادي المعامله الانسانيه وطيبه في كل الادارات معرفن اجدادن وابانا حاربو من اجل لستقلال او من اجل لستغلال ولحكره الدي مارسه علين حزب ندالة وتعميه مدة 6سنوات و6اشهر و3اسبيع من افلس واخبت حزب في تاريخ المغرب من منبرهسبريس احي ملك المغرب لولاهم لاكلون ضباع ولمنافقين وسماسره ولوبيات الدين استغلو شعب بتحريض ولفتنه ايام لمعارضه واستحمرو شعب بالدين ولبكاء لوصول للجاه وصلطه وتحكم اريد ان تنازل على جنسيتي لمغربيه لانني لاارضى لييروني وتحكمو في حيتي ومعيشتي العرات ولحفات كنت ديزفيهم صدقه اليوم اصبحو اسياد يتبردو على لمغاربه فاشلين سياسيا وتسيريا10000 /100
4 - مغربي من فلادلفيا الأحد 21 يناير 2018 - 01:15
لقد اختيرت الدار البيضاء لان الاسم مثل the White House يعني البيت الأبيض لتغليط المخابرات الألمانية بين الاسمين
اما أحفاد الزعماء فقد أتوا من قبل ليزوروا فندق أنفا ولكن لم يجدوه لان خدام الدولة انداك استفادوا من الأرض التي كان يقام عليها تلك المعلمة التاريخية
5 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 21 يناير 2018 - 01:51
التراب المغربي هو فال خير لكل القضايا العالمية كالقضية الفلسطينية و اتفاقية كامب ديفيد و اتفاقية تحرير التجارة العالمية و مؤتمر المناخ و منه خطط كبار العظماء لانهاء الحرب العالمية الفظيعة بهزيمة النازية و اعادة السلم للعالم فمن ارضنا المباركة استلهم و استوحا بعض قادة العالم و الشعراء و الرسامون احدى اهم نجاحاتهم و قراراتهم المصيرية اضافة الى هذا الاجتماع المهم الذي انعقد في الدار البيضاء سنة 1943 كان رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل يجد في فندق المامونية في مراكش المطل على جبال الاطلس ضالته في التفكير و اتخاد القرارات الحاسمة التي تهم بريطانيا و نفس الشيئ لرؤساء فرنسا مثل جاك شيراك و نيكولا ساركوزي و الكثير الكثير من النجوم و المفكرين كانوا يبتعدون عن الصخب و مطاردة وسائل الاعلام ليجدوا في ارضنا الهدوء و الرومانسية التي تفتح عقولهم للتفكير و الابداع فمع الاسف قيمة بلدنا لا يعرفها بعض الرعاع حيث لا تسمع منهم الا النقد و اعطاء صورة سوداوية عن وطنهم في حين ان الزائرين له من دول اخرى يتمنوا لو كان بلدهم هو مغربنا فالحمد لله و ماشاء الله.
6 - مغربي الأحد 21 يناير 2018 - 02:58
سفارتا بريطانيا و امريكا تكذب اولا المغرب لم يكن حليف و لكن كان مجبر علی ذخول الحرب لتن في سنۃ 1943 كنا مستعرين من قبل فرنسا ثانيا المغرب لم يكن له جنود انذاك بل ثوار و فداءين و مقاومين اما من ذهبوا الی الحرب كانوا مجبريين من قبل الشرطۃ و العسكر الفرنسي و البعض منهم ذهب حتی يتمكن المغرب من الاستقلال اما كثرۃ اللغط فهي سوی خزعبلات اسءلو اجدادكم لقد كانت فرنسا تهجم علی البيوت تم تخرج جميع الشباب و الرجال ثم تجبرهم علی التجنيد او الحبس او القتل.
7 - ولد البلاد الأحد 21 يناير 2018 - 05:11
الم يحن استغلال الفرص نعم كل الفرص نعم أراد من أراد وخالف من خالف ولو طارت معزة لما أقيم هذا المؤتمر كانت خريطة المغرب الى الكويرة وكلما احتفلنا مع هذه الأقوام وإلا وذكرناهم بذلك ان محمد الخامس كان في العيون ومن هناك انتقل لحضور المؤتمر ونفس الشيء كانت خريطة المملكة الو ما بعد الكويرة لما اعترفنا باستقلال أمريكا ويجب تداول هذه الأحداث في جميع المؤامرات والمراسلات واللقاءات وخاصة مع دول مجلس الأمن نعم نحو اول من اعترف باستقلال أمريكا وكانت المملكة الى ما بعد الكويرة يجب ابلاغ الجميع وارسال مذكرات حول ذلك
8 - YOUSSEF الأحد 21 يناير 2018 - 08:10
انا متفق مع ولد البلاد رقم 7 حين اعترف المغرب بامريكا كانت حدود المغرب قرب بلاد السينغال جنوبا.
المغرب كبير على الاعداء في جميع الاحوال.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.