24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | المبصاريون يترافعون في مناظرة دولية لتطوير أداء القطاع بالمملكة

المبصاريون يترافعون في مناظرة دولية لتطوير أداء القطاع بالمملكة

المبصاريون يترافعون في مناظرة دولية لتطوير أداء القطاع بالمملكة

في موعد دولي متميز، التأم عدد من مهنيي قطاع البصريات في المملكة، في مناظرة دولية نظمتها النقابة المهنية الوطنية للمبصاريين المغاربة، اليوم السبت بالرباط، تحت شعار "مهنة البصريات بين التشريع والممارسة"، وهمت الوضعية التشريعية لمهنة المبصاري بالبلاد.

هشام الشركي، رئيس النقابة المهنية الوطنية للمبصاريين المغاربة، قال في افتتاح المناظرة إن مهنة المبصاريين بالمغرب منظمة منذ 63 سنة بمقتضى ظهير شريف، مضيفا أن وزارة الصحة اقترحت عام 2013 مشروع قانون لتعويضه، وأنه الآن في التداول داخل الغرفة الثانية، "لكنه مشروع قانون تشوبه اختلالات".

ويقول الشركي، الذي أوضح أن المقترح المذكور "لا يمنح النظاراتي حقه في ممارسة مهنته وفق ظروف جيدة، بل لا يمنحه المكتسبات التي كانت له في ظهير 1954"، لإن النقابة المهنية الوطنية للمبصاريين المغاربة عكفت في هذا الصدد على إخراج مخطط استعجالي "يحث ضمن بنوده على تنظيم مناظرة دولية قصد مقارنة القانون المغربي بباقي التجارب الدولية".

"لقد اكتشفنا أن عددا من الدول العربية، كالأردن والسودان، تتوفر على قوانين متقدمة وترقى بمستوى الممارسة الجيدة لمهنة النظاراتيين والمبصاريين"، يقول هشام الشركي ضمن تصريح لهسبريس، مضيفا أن "هناك توصيات أعقبت المنارة الدولية سنرفعها إلى الغرفة الثانية من أجل تعديل مشروع القانون، ونطرح خلالها عددا من التجارب الدولية". وأوضح أن الترافع عن مكتسبات المهنة "يخدم في الأخير صحة أعين المغاربة".

وعكف المشاركون في المناظرة الدولية على إحاطة الظهير 1954 المنظم للمهنة بقراءات وتعقيبات مختلفة، وطرح التعديلات المقترحة على مشروع القانون 13-45، مع طرح طريقة الترخيص للنظاراتي من خلال وجهة نظر الأمانة العامة للحكومة، إلى جانب قراءة في القوانين الدولية للمهنة من خلال طرح تجارب في الشرق الأوسط وأوروبا وإفريقيا.

وشدد يونس دودين، رئيس مجلس البصريات في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، على ضرورة التعليم كأولوية في المرحلة الراهنة من أجل الرقي بمهنة البصريات، مضيفا: "نحن الآن نضع بصمتنا لنشاهد البذرة تنمو مع الأجيال القادمة، فكل المجهودات التي نبذلها من برامج تعليمية أو مهنية أو مؤتمرات ولقاءات ووضع قواعد وأسس المهنة هي للأجيال التي ستأتي".

وأضاف دودين أن مهنة المبصاري أصبحت مهنة متطورة في المنطقة، مثل باقي المهن في عدد من بلدان العالم، مشيرا إلى أن "الجيل الحاضر له كل الاحترام لأنه عانى الكثير من أجل تطوير هذه المهنة". وأكد أن الاستعدادات الحالية منصبة كلها على التعليم، إذ قال: "ينبغي التركيز على البرامج التعليمية، وعلى المستوى الأدنى للتكوين، الذي نرى أنه يتحدد في دراسة أربع سنوات في تخصص البصريات".

وبعد استعراضه تجارب دول أخرى في مجال تدريس البصريات في الجامعة، قال رئيس مجلس البصريات في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إن هناك دولا أخرى تعتمد أكثر من أربع سنوات في تدريس التخصص، مقترحا أن يتم اعتماد منطق التخصص في مجال مزاولة المهنة كمرحلة قادمة، موازاة مع التخصص المطروح في طب العيون. وأضاف أن "هذه الأحلام التي نطرحها مسموحة، وستتحقق في القريب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ماء العينين البوهالي الأحد 21 يناير 2018 - 00:19
نحيي بحرارة هذه اللقاءات الهادفة التي تعنى بدقيق عملية التقنين المهني وجهله منظما وحديثا أكثر، عبر إشراك فعاليات من القطاع المهني ولما لا مكونات من الدولة، على هذا الأساس أقترح على المشرفين على عملية تقنين هذه المهنة منع تقديم أي رخصة لمغادرة البلاد من أجل تلقي تكوينات شبه طبية بالخارج لتوفر مسالك تعليمية بالجامعات المغربية وبالمدارس الحرة بالمملكة المغربية، كما على المهنيين أنفسهم العمل في إطار جهوي من أجل تنظيم حملات قياس النظر من طرف أطباء العيون للتلاميذ والطلبة بالتعليمين الخاص والعام من أجل تصحيح البصر وتركيب النظارات لكي تكون عملية التعليم عادلة من حيث مستوى النظر للطالب أو التلميذ وهي لفائدة المهني نفسه، كما على القطاع تنظيم نفسه عن طريق تحديث آليات اشتغاله لتصبح رقميا ولما لا عبر خدمات رقمية يسهل معها إيجاد المبصاري عبر النت ولما لا توقيع عقود الاستغال رقميا، كما على المبصاريين تسجيل تعرضات ليس على المهنيين المخالفين فقط، بل على جميع أنواع بيع النظارات الشمسية والصحية من أجل حث الدولة على الاشتغال في باب المنع هذا، وعلى الشركات المكلفة بإنتاج الزجاج ضمان سوق أفريقية لها.
2 - SHMS الأحد 21 يناير 2018 - 08:42
Juste une petite question et qui est d'une grande importance, quand est ce que les autorités vont stoper l'ouverture des magasins d'opticiens clandestins?
Si le syndicat travail sur ce point et le réussi, ça serait une grande réalisation pour la santé du citoyen marocain et pour l'opticien.
Merci pour vos efforts.
3 - hamama الأحد 21 يناير 2018 - 15:29
ارى تدخل الاخ زهير من اكادير مهم جداً
لنجعله بداية .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.