24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟
  1. مكتب الصرف يصدر تعليمات تنظم "الصرف اليدوي" (5.00)

  2. "الباطرونا" تطالب بإدماج "العمل عبر الانترنت" في القطاع المهيكل (5.00)

  3. الأمم المتحدة تصنف الضيعات المغربية رابع مصدّر للطماطم بالعالم (5.00)

  4. التنافس يشعل "حرب أسعار الأنترنيت والهاتف" بين شركات الاتصالات (5.00)

  5. هذه شروط استفادة "الزوجات المُهمَلَات" وأولادهن من دعم الدولة (5.00)

قيم هذا المقال

2.78

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | هذه رسائل وتداعيات كلمة بنكيران أمام شبيبة "العدالة والتنمية"

هذه رسائل وتداعيات كلمة بنكيران أمام شبيبة "العدالة والتنمية"

هذه رسائل وتداعيات كلمة بنكيران أمام شبيبة "العدالة والتنمية"

رجال الدولة والساسة الكبار في العالم حينما يغادرون السياسة، طوعا أو إجبارا، ويفقدون السلطة لسبب أو لآخر، يلتزمون الصمت ويبتعدون عن الأضواء، ويختارون الاستمرار في خدمة أوطانهم بطرق أخرى، وهذا هو سلوك كبار ساسة الدولة بفرنسا أو حتى بالمغرب، الذي يزخر بنماذج متعددة، نذكر من بينهم الراحل عبد الله إبراهيم، عبد الرحمان اليوسفي وعباس الفاسي، الذين اختزلوا أو استقالوا من السياسة بشرف وبصمت وبأخلاق، وبقوا محترمين من طرف الكل.

كلمة بنكيران استثنائية في سياق استثنائي

عزل كلمة بنكيران أمام مؤتمر شبيبة حزب العدالة والتنمية- التي كانت قاسية حتى على بنكيران ذاته وعلى حزبه- عن سياقها العام، يفقدها شيئا من دلالاتها. يتميز السياق العام، الذي ألقى فيه بنكيران كلمته، بالسياق الغامض الذي فقدت فيه العديد من المؤسسات هيبتها. وقد استغل بنكيران هذا السياق الاستثنائي ليلقي أمام أمين حزب "البيجيدي" ورئيس الحكومة العثماني، وأمام شبيبة الحزب، كلمة أعادت كل شيء إلى درجة الصفر بين مكونات الحكومة وبين مؤسسات الدولة في سياق استثنائي دقيق وصعب.

كلمة يستشف منها خصائص النرجسية العدائية المدمرة، وهذا ما يفسر تجاهل بنكيران عدو/ خصم الأمس السيد إلياس العماري وحزبه الأصالة والمعاصرة للتركيز على عدو/ خصم جديد هو عزيز أخنوش وحزبه التجمع الوطني للأحرار، مع فرق أساسي هو أن مواجهة بنكيران لإلياس ولحزبه كانت تتم من موقع مؤسساتي، أي أن مواجهة بنكيران لـ"البام" وأمينه العام كانت تتم إما بصفته أمينا عاما لـ"البيجيدي" أو رئيسا للحكومة، أما هجومه على عزيز أخنوش وحزبه فتم دون أي صفة مؤسساتية لبنكيران، وهو ما يطرح افتراضين: إما أن بنكيران يتبادل الأدوار مع قادة حزبه، وبالتالي فهم يتحملون مسؤولية شكل ومضمون كلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب، وإما أنه كلام شخصي لا يهم إلا بنكيران، وفي هاته الحالة على الأمين العام لـ"البيجيدي" وأعضاء أمانة الحزب إصدار بلاغ رسمي يتبرؤون فيه مما قاله بنكيران عن زعيمي حزبي التجمع الوطني والاتحاد الاشتراكي، أو التوقيع على بلاغ مشترك مع جميع زعماء الأغلبية الحكومية، بمن فيهم العثماني، وهو ما شكل موضوع اجتماع أحزاب الأغلبية الحكومية يوم الخميس مع العثماني دون إصدار أي بلاغ، نظرا لاختلاف وجهات النظر، وخطورة ذلك على علاقة العثماني ببنكيران من جهة، وكذا بأعضاء المجلس الوطني وأعضاء شبيبة الحزب من جهة أخرى، والذين لن يقبلوا أن يوقع العثماني إلى جانب لشكر وأخنوش بلاغا تنديديا ببنكيران.

رسائل كلمة بنكيران أو الرسائل الانتحارية لبنكيران

يصعب منهجيا فهم رسائل بنكيران دون ربطها بوضعيته ونفسيته. بنكيران الذي سطع نجمه عبر سنوات من العمل - أصبح بعدها ظاهرة سياسية واجتماعية مثيرة- هوى نجمه بسرعة غير متوقعة وتلقيه صدمات متتابعة، تمثلت في إعفاء ملكي من رئاسة الحكومة، وفقدان رئاسة الأمانة العامة للحزب، وتخلي أقرب مقربيه عنه في مدة زمانية قياسية. وبعد المؤتمر الوطني اعتقد الكثيرون بـأن بنكيران سيتبع خطوات اليوسفي والفاسي، وسيختار التقاعد السياسي عن طواعية، لكن العكس هو ما حدث، حيث استغل مؤتمر شبيبة الحزب ليخلق الحدث، ويحرك ركود وجمود وروتينية الحياة السياسية، ويرسل رسائل إلى كل مكونات النظام السياسي، نذكر منها سبع رسائل هامة:

1- تأكيده بأنه ملكي حتى النخاع، وبأن علاقته بالمؤسسة الملكية هي علاقة تعاون لا تنازع، وبأنه ملكي وليس مخازنيا، وبأن احترامه كان وما زال للملك وليس للمحيط الملكي، مخاطبا إياهم "عيقتو باركا من البسالة".. كلمات من الدارجة، لكنها تحمل دلالات عميقة. لذلك من المتوقع أن تخضع هذه الكلمات للتفكيك وللتحليل من قبل من يهمهم الأمر.

2- اعترافه بخطورة زواج السلطة والمال بالسياسة. زواج اعتبره بنكيران خطرا على الديمقراطية، والرسالة –هنا- موجهة إلى أخنوش، الذي يُهيكِلُ حزبه على أسس مغايرة لما عهدناه في مناهج قادة حزب التجمع الوطني السابقين.

ويتبين من اللغة الهزلية التي خاطب بها بنكيران أخنوش أنه شعر بصعود بورصة أخنوش كقوة هادئة صاعدة في السوق السياسي المغربي. أخنوش الذي فهم جيدا قوة منهجية "البيجيدي"، استفاد في ذلك من أخطاء الدولة، التي راهنت على حزب "البام" للحد من المد الإسلامي، واقتنع – في الوقت نفسه - بأن مواجهة قوة حزب "البيجيدي" لا يمكن أن تتم إلا عبر الآليات التنظيمية والديمقراطية، ونهج سياسة القرب من المواطن واختيار المرشحين النزهاء وربط الخطاب بالفعل.

لكن ما تناساه بنكيران هو أن هناك خطرا آخر يهدد الديمقراطية، هو خطر زواج السلطة بالدين، الذي يعد من أخطر ما يهدد الديمقراطيات والدول.

3- مطالبة بنكيران حكومة العثماني والحزب بمتابعة أوراش الإصلاح، والنظر إلى المستقبل دون أي خوف أو تردد لكون الحزب يتوفر على قاعدة شعبية عريضة، وكأنه ما زال هو الأمين العام وليس العثماني.

4- تأكيده بأنه لن يعتزل السياسة، وبأنه سيبقى في الواجهة، في الوقت الذي يتفق الكل على ضعف القيادة الجديدة لحزب العدالة والتنمية، وعلى تراجع شعبية الحزب بقيادة العثماني.

5- التشبث برفض أي ابتزاز من أي شخص أو من أي جهة -وهي رسالة موجهة إلى من يسميهم بنكيران قوى التحكم- ولو أدى ذلك إلى الخروج من الحكومة.

6- تأكيد بنكيران بأن حزب العدالة والتنمية لا يسير برأسين أو بزعيمين، بل هو حزب موحد، ويجب أن يبقى كذلك، رغم الزلازل والصدمات التي هزته. لكن العارف بالأمور الدقيقة للحزب يعرف بأن بنكيران لم يقل الحقيقة، فواقع "البيجيدي" مشتت ويمر بأزمة داخلية صعبة. فالحزب يسير بأمانة عامة تدعم العثماني مقابل رئاسة المجلس الوطني وبعض البرلمانيين والمستشارين ورئاسة شبيبة الحزب الداعمين لبنكيران.

7- تأكيد بنكيران دعمه للحكومة، لكنه دعم مشروط بضرورة الحفاظ عن استقلالية اتخاذ القرار، واحترام إرادة المواطن، وعدم استمرار العثماني في قبول ابتزازات بعض أحزاب الأغلبية الحكومية أو بعض القوى النافذة.

يتبين من رسائل كلمة بنكيران أمام أعضاء شبيبة الحزب بأنها متعددة ومست مؤسسات مختلفة من الدولة بأسلوب قاس ومباشر، يفهم منه أن بنكيران، الذي فقد الكل، يريد أن يلعب بالكل من أجل الكل، لذا جاءت رسائل كلمته كمدافع قوية في كل الاتجاهات. لكن ما نسيه بنكيران، وهو يوجه مدافعه في كل الاتجاهات، هو أنه سيكون أول ضحاياها، إلى جانب حزبه. لذلك يمكن القول بأن رسائل بنكيران هي رسائل ذات بعد انتحاري بالمعنى السياسي، وستكون لها تداعيات على مستقبله السياسي، وعلى مستقبل حزبه.

أهداف كلمة بنكيران

شخصية بنكيران ومزاجه وطريقة تدبيره للخلافات وللسياسة تعكس شكل ومضمون هاته الكلمة. فالرجل حينما تحدث كان يهدف إلى تحقيق نوعين من الأهداف:

1- أهداف تكتيكية، مفادها إقناع الرأي العام بأنه ما زال قويا، وبأنه ما زال قادرا على التحمل، وبأنه ما زال الناطق باسم الحق وباسم الشعب والمدافع عن المظلومين من سلطة أصحاب السلطة والجاه والمال، وإن كان ذلك يتعارض مع فقدان بنكيران الصفة القيادية. لكن كاريزميته وقوة تواصله واختيار كلماته مكنته من تحقيق أهم أهدافه التكتيكية، وهي العودة بقوة إلى النقاش العمومي، وإلى واجهة السياسة الوطنية، وتقزيم أمين حزب العدالة والتنمية وتيار الاستوزار أمام شبيبة الحزب والرأي العام، وتقوية مواقع أتباعه داخل المجلس الوطني، وداخل شبيبة الحزب.

2- أهداف استراتيجية، حيث أرادت الشبيبة تكريم بنكيران، فإذا به ينبعث ويحول سياق التكريم إلى تأزيم الوضع داخل حزب العدالة والتنمية، وداخل التحالف الحكومي، وهذا من أهم أهدافه الاستراتيجية، ونبرهن على ذلك بردود الفعل المختلفة لأعضاء من الحكومة، بل إن قوة كلمة بنكيران دفعت وزراء حزب التجمع الوطني للأحرار إلى مقاطعة المجلس الحكومي، وحتى بعض وزراء حزب الاتحاد الاشتراكي، مما يعني أن الهدف الاستراتيجي لبنكيران هو خلق تصدع داخل الأغلبية الحكومية ليتحول إلى أزمة سياسية قد تؤدي إما إلى حل الحكومة أو الذهاب إلى انتخابات تشريعية سابقة لأوانها، يعتقد معها بنكيران أنه يمكن أن يعود إلى السلطة، وهو في رأيي المتواضع من المستحيلات. لذلك فكلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب كانت محكمة ومدروسة، حددت لها أهدافا تكتيكية وأخرى إستراتيجية، والأكيد أن كلمة بنكيران عن المحيط الملكي وعن عزيز أخنوش وإدريس لشكر لن تتوقف تداعياتها مع بلاغ مشترك للأغلبية الحكومية حتى لو وقع عليه العثماني، أمين حزب العدالة والتنمية، بل إن تداعياتها ستكون على المستوى الاستراتيجي، مما يعني أنه سيؤثر على مستقبل التحالف الحكومي الضعيف أصلا، وعلى علاقات المحيط الملكي وقادة حزب التجمع الوطني بحزب "البيجيدي" وقادته.

تداعيات كلمة بنكيران

لغة ورسائل كلمة بنكيران شكلت زلزالا سياسيا – مهما اختلفنا حول شكلها ومضمونها- لكونها اتخذت مواقف قاسية وساخرة من عدد من مؤسسات الدولة ورموزها، لذلك لن تمر كلمة بنكيران ككلمة عابرة في زمن سياسي عابر، بل ستكون لها تداعيات ستدفع بعدد من الفاعلين والمؤسسات إلى تحديد مواقفهم من بنكيران ومن حزبه ومن الزواج بين السلطة والدين، ليس في الحاضر فقط، بل حتى في المستقبل. بل إن الدولة يمكن أن تضحي بحزب العدالة والتنمية إذا استمر بنكيران في سياسته الاستفزازية، التي أثبت الواقع عجز أمانة العثماني عن احتوائه.

العثماني وحزب "البيجيدي" وكلمة بنكيران

سياسيا يتحمل الأمين العام لـ"البيجيدي" وقيادة أمانته مسؤولية مباشرة لأنهم التزموا الصمت بعد كلمة بنكيران، ولم يصدروا أي تنديد من العثماني، بصفته الأمين العام للحزب، ولا من أي عضو من أعضاء الأمانة العامة. لذلك من المنتظر أن يكون السيد العثماني أول ضحايا كلمة بنكيران لأنه تم تقزيمه أمام كل هياكل الحزب أولا، وأمام الرأي العام ثانيا، وأحرجه أمام المحيط الملكي ثالثا، وأمام التحالف الحكومي رابعا، في وقت دقيق من تاريخ حكومة العثماني، التي تعاني أزمات بنيوية متعددة.

الأغلبية الحكومية وكلمة بنكيران

عرت كلمة بنكيران حقيقة ضعف انسجام الحكومة وهشاشة مكوناتها. والغريب في الأمر أن تحدث هذه الكلمة أزمة بين مكونات الحكومة، التي كان عليها أن لا تعطيها أكثر مما تستحق، وأن تجيب عن كلمة بنكيران بتفعيل برنامجها الحكومي، والاستمرار في تدبير السياسات العمومية بكيفية أكثر قوة وأكثر فعالية بدل تخصيص أحزاب الأغلبية الحكومية اجتماعات للرد على كلمة بنكيران، مما سيضعف العثماني أكثر أمام بنكيران وأتباعه، خصوصا أن من الضروري أن تبقى المؤسسات أقوى من الأشخاص لأنه لا يعقل أن تؤثر كلمة لسياسي دون أي صفة مؤسساتية في زعماء ستة أحزاب تشكل السلطة التنفيذية.

الخلاصة، برهنت كلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب بأنه ينتمي إلى فئة الشخصيات النرجسية المدمرة والشغوفة بالرغبة في الحصول على إعجاب الناس وبأي ثمن، ولو على حساب القيم السياسية والأخلاقية، بل ولو على حساب حاضر ومستقبل حزبه. لذلك تؤكد كل النظريات السياسية بأن القيادة النرجسية هي أحد الأساليب التي لا يهتم فيها القائد سوى بنفسه، معتمدا في ذلك على أيديولوجية الهيمنة والعدائية دون الوعي بمخاطر التداعيات.

طلب للزعيم بنكيران

تعرف سيدي الكريم مدى احترامي وصدقي معك، وتعرف مواقفي منك ومن حزبك، والتي أديت ثمنا غاليا عنها من طرف عدة مؤسسات، لذلك لي طلب رجاء... رجاء ورجاء، أرجوك أن تنسحب من عالم السياسة بشرف وبكبرياء، وأن تبتعد عن منهجية الإثارة والتشويش على حلفاء الأمس ورفاق دربك في حركة التوحيد والإصلاح وحزب العدالة والتنمية، وفي مقدمتهم السيد العثماني، الذي تعتقد بأنك تدمره، في حين أنك تدمر ذاتك ومستقبل حزبك. وتذكر –جيدا- قبلة جلالة الملك على جبين الزعيم عبد الرحمن اليوسفي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (89)

1 - YOUTUBE TODAY الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:13
الشعب المغربي مابقاش كيثيق في اي حكومة سواءا السابقة او القادمة والكل يعلم من هو المسؤول الاول والوحيد في تاخر المغرب ف جميع المجالات والكل يعلم من جوع وشرد الشعب المغربي والكل يعلم من ينهب ثروات الشعب المغربي
2 - فهم الهم الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:32
كبار الساسة في العالم عندما يغادرون المنصب طوعا او كرها يذهبون ويتفرغون لحياتهم الشخصية. ونحن عندنا السياسة حرفة أومهنة يظل يمارسها حتى الموت..لقد ولدنا وكبرنا وتوظفنا ومن تقاعد ومن من توفى ووجدنا شاشين في الساحة السياسية حتى اليوم.
ولم يريدو أن يتقاعدوا لقد أصيبوا بمرض الكرسي.والله لن تتقدم وتترقى دولة بهؤلاء.
3 - Amine الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:33
آسي بن كيران آش بينك او بين شي سياسة
سير جمد او استغفر ربك من هد الزلة لي درت لمغاربة ليتاقوا فيك او خنتي العهد
4 - عبدالحق الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:40
بالنسبة إلى بن كيران ليس له اية دراية بالسياسة
لأنه يظن أن السياسة مهرجان فيها تهريج وهدا ما شاهدناه بتلك الضحكات والتي تعبر عن نوعية الإنسان
5 - ساخط الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:43
بن كيران ليس سوى حلايقي وسواقي.الشعبوية ديالو صافي تفرشات.فاش كان رؤيس الحكومة مادار والو.بالعكس غرق البلاد بالكريديات.انا اصلا احذر كثيرا ولا اثق في تجار الدين من امثال هادا الشخص.
6 - مغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:43
رجاؤك مرفوض سيدي و تحليلك فيه تحامل كبير و دغاع عن ديناصورات الساحة السياسية
7 - مواطن الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:43
المؤكد هو أن الضحية من كل هذه الصراعات و حتى المصالحات هو المواطن ،
كل شئ يتم بجرعات مدروسة،لو كانت تهمهم مصلحة المواطن لكنا على الأقل متفقين على مشروع مجتمعي واضح و في بداية الإنجاز فنحن لا نعدم الخبراء إلى هذا الحد.
8 - Amin الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:48
من حقه ان يعبر عن رأيه اذا كنتم ليل نهار تطنبون اذاننا بالديمقراطية. كل ما قال حقيقة. القصر مع حزب صديق الملك الملياردير من جيوب الناس أزالوه ويخططون لرآسة الحكومة غصبا عن الشعب المطحون
9 - محمد بلحسن الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:49
آه لو اتفق الفريق الحكومي يتزعمه رئيس الحكومة الأستاذ سعد الدين العثماني على تقديم رسالة استعطافية, حالا, لجلالة الملك موضوعها: طلب تعيين الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي رئيس للحكومة في انتظار انتخابات 2021.
آه لو تفضل جلالة الملك نصره الله ببلاغ من القصر الملكي العامر للإعلان عن موعد تعيين ذلك الرجل في يوم الجمعة القادم 16 فبراير 2018 و تكليفه بتشكيل حكومة جديدة عدد وزراءها لا يتعدى 20 قبل يوم 20 فبراير 2018 (*)و المصادقة على التصريح الحكومي يوم 09 مارس 2018(***) و تحديد موعد أول مجلس وزاري يعقد في يوم 14 مارس 2018 (***)
---------------------------------------------------
(*) بمناسبة الذكرى السابعة لحركة شباب الربيع المغربي.
(**) بمناسبة الذكرى السابعة لخطاب ملكي سامي تاريخي.
(***) بمناسبة الذكرى الــ 20 لتجربة التناوب السياسي التوافقي.
10 - Retraite الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:54
إنها طبيعة الأحزاب في المغرب فما يقوم به بن كران اليوم وهو خارج أمانة حزبه هو ما قام به السيد شباط وهو اذاك أمينا عاما لحزب الاستقلال حيث أثار قلائل داخل حزبه وخارجه بتصريحاته الغير محسوبة العواقب الشئ الذي أدى إلى الإطاحة به لكن الفرق هنا هو أن تدخلات السيد بن كران لم يعد لها وزن نظرا لأنه أصبح يغرد خارج السرب وبلا مسؤوليات لا في الحكومة ولا في حزبه
11 - مغربي من المهجر الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:56
اتساءل لماذا توظيف جيش من الكتاب وغيرهم لكلام عبر عنه بن كيران صواب مائة في الالف . ؟ لماذا مقارنة الساسة الفرنسيين بالمغرب ؟ هل حدث في المغرب عزل وعرقلة رئيس حكومة يتوفر على الأغلبية . لماذا تريدون قتل السيد بن كيران سياسيا ؟ مادام عضوا في حزبه فلهه كامل الحرية ككل مواطن مسؤول ان ينتقد وان يعبر عن رايه . السيد بن كيران قال الحق . نعم حزب لم يتوفر حتى على فريق ويرلس البرلمان . رجل ملياردير وسياسي و تسفيذ مشاريعه من الدولة . هل يعقل ؟ المال والسياسة لا يجتمعان . اين هو العيب في كلام بن كيران . ؟ لي فيه الفز تيقفز.
12 - Chaiba net الاثنين 12 فبراير 2018 - 07:58
التحليل باهت جدا و علينا ان نعلم بان الحكومة و المؤسسات و الاحزاب ماهي الا من الشعب و للشعب و الشعب يعرف كل شيء و كل شخص على حدى و يعرف الاهداف التي يرمي اليها كل واحد ثم ان الشعب ضاع في شخصية اليوسفي و ضاع في شخصية بنكيران الفرن الذي يديب الخديد سنارة في حلق الساسة و لوبيات النهب الشبيهة بجينيرالات الجزائر و بناء عليه اختزل بدعوى عجزه عن تشكيل حكومة مع العلم انه لم يجد عناصر وفية تستحق ان تكون حكومة. انه الرعد انه الزلزال انه غربال السياسة بعيدا عن الدين و الدعوية لقد استفاق المغاربة و عرفوا كل كبيرة و صغيرة.
13 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:02
يحاول السيد بنكيران من خلال ظهوره الاعلامي و خطابه الشعبوي بعد ان فقد مصداقيته افساد مامورية رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني و خلق لها مشاكل و ازمات مع الاحزاب الاخرى و مع الدولة و نعتبرها محاولة لافشالها و الغريب انه ينتمي لنفس الحزب الذي يفترض منه المساعدة على نجاح ولايتها و هذا يعطينا نظرة سلبية عن هذه النماذج من السياسيين الذين لا يمتلكون شيئا سوى كثرة اللغط و خلط الاوراق من اجل الوصول الى كرسي السلطة و البحث عن مصالحهم الشخصية و حساباتهم الضيقة و اعتقد ان هذه الممارسات لا تصدر من حكيم في السياسة بل هي مجرد دجل سياسي من هؤلاء السياسيين المهرجين بدون فائدة.
14 - مواطن الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:05
إذا كان تدخل بنكيران قد ازعج ما يسمى بزعماء الاغلبية فهذا دليل على ضعفهم واعترافهم باغتصابهم و تعديهم على العمل السياسي. أن التدخل السافر و المفضوح لبعض ما يسمى المحللين لفرض الامر الواقع اصبح مقززا
15 - Zirlo الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:05
بن كيران تشبت بالكرسي الى اخر رمق بل و اراد تغيير قوانين الحزب لولاية ثالثة كل هذا يطرح اسءلة كثيرة.
ماذا حقق بن كيران في ولايته ؟
هل عزيز اخنوش الذي مدحه كثيرا من قبل بل و عدد خصاله و تفانيه كخيرة وزراءه و عمل معه 5 سنوات يرجع لينتقده ؟! هذا هو النفاق بعينه و غير ذلك من التناقضات.
المغرب بحاجة الى سياسيين حقيقيين ذوي قناعات ديموقراطية و برامج واضحة و قابلة للتنفيد. اما كل هذه الكراكيز تدافع فقط عن مصالحها.
16 - امازيغي حر الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:08
ورغم دلك يبقى الاستاد بن كيران الزعيم الحزبي ورئيس حكومة لم ولن يعرف المغرب مثله أبدا. انه اردوكان المغرب دخل التاريخ من بابه الواسع.
17 - Chaibanet الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:09
التحليل العميق والحقيقي هو الصورة الكاركاتيرية التي تسبق العنوان. و الله فنان
18 - nabil الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:19
ههههه الله يشافيه من السياسة فاش كلشي تخالى عليه مرض مسكين متعلم من السياسة حتى زفتة كان حاكر غيرعلى المواطن الضعيف
19 - chouwafa الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:26
بنكيران ولف الكرسي ولما ازيح عنه لم بستسغ الامر وفي عدة مناسبات استغل اندفاع شبيبة الحزب في الهجوم على الدولة لانتزاع مايرغب فيه . ولا زلنا تتذكر وهو يقيم خطبه الشهيرة في منابر الشبيبة قبل الانتخابات وبعدها في محاولات لتنصيب نفسة للمرة الثانية كرئيس للحكومة وبالتركيبة الحكومية التي تناسبه .
واستغل كذلك الشبية في محاولات لتقويض تنصيب سلفه السيد العثماني على رأس الحزب ونسف رئاسته للحكومة الحالية وكذا هدم التحالفات السياسية الحالية.
وأعتقد أن الزعيم لا زال يخطط لنسف كل من حوله وان اقتضى الحال شل حزبه أو تشتيته بعد أن سيطرة على شبيبة الحزب من خلال تعيين قائدا لها من أتباعه وموريديه وهو العصى السحرية التي يهش بها الاحداث
الجلب هنا وهناك.
ماذا يريد "الزعيم" من وراء كل هذه الخرجات التي لا تفيد حزبه في الوقت الراهن لأن أزمة حكومية تعني حل الحكومة وتشكيلها من التيقنوقراط انتضارا لانتخابات قادمة وفي ضل تكاؤل رصيد الشعبي للحزب فإن الفوز
في الاستحقاق القادمة سيكون صعبا .
20 - SI MOU الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:29
on ne sait pas pourquoi l'RNI fait une tempète sur la parole de Benkirane il ne dit que la vérité et il faut revenir à l'histoire que des révolutions on été fait pour empecher la bougeoisie de pendre le pouvoir et Benkirane est un homme qui défend la monarchie plus que les autres et DIEU seul sait comment va etre le monde d'ici 2021
21 - [email protected] الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:32
vu la façon dont il a été écarté de la vie politique, il devra avoir honte et vivre sa retraite avec l'argent qu'il s'est fait eu dépend des pauvres citoyens.
22 - مغربي من باريس الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:37
بنكيران لم يغادر مهزوما، فقد فاز حزبه في الإنتخابات الأخيرة، كما ان قاعدة الحزب مصطفة إلى جانبه...وهو يواجه رغبة الدولة في تصفيته سياسيا بعدما استعملته في إجراء الإصلاحات اللاشعبية....
23 - عبدو الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:42
يجب على هياكل الحزب تعليق عضوية هذا المغفل (بنكيران)، سئمنا من خطاباته الفارغة المليئة بالإتهامات لجميع المؤسسات والأشخاص. لا أعتقد أنه من الشخصيات النرجسية بل من الشخصيات الحمقى. تتبعت خطابه هذا اللذي أهان فيه العثماني بشكل يندى له الجبين حتى إنه حاول أن يدفع العثماني ليتخد نفس الموقف اللذي يتبناه.
إنتهت مدة صلاحيتك ولن ينسى المغاربة الزيادات اللتي وقعت عليها وهلكت بها الفقراء.
أغربعن وجوهنا هههااالعار
24 - نور الهدى الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:45
مقال في الصميم.
أتمنى أن يبتعد السيد بنكيران عن الأضواء و الضجيج و يترك حزب العدالة و التنمية لمؤسساته.
يجب عليه أن يساهم جليا في إحداث قطيعة فعلية مع ثقافة الأشخاص (le culte de la personnalité )
و المساهمة في تكريس أدوار المؤسسات لا الأشخاص.
25 - Lamya الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:49
"إما أن بنكيران يتبادل الأدوار مع قادة حزبه، وبالتالي فهم يتحملون مسؤولية شكل ومضمون كلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب، وإما أنه كلام شخصي لا يهم إلا بنكيران"

هناك فعلا تساؤل: هل قادة الحزب نصبوا بنكيران محاميا عنهم يشتكون اليه "ظلم" الاغلبيية الحكومية ام ان بنكيران يلعب هذا الدور من تلقاء نفسه و لعب دور الضحية امام شبيبة الحزب المتحمسة و المتهورة. ام ان العثماني لا يستطيع لجم فم بنكيران امام شبيبة الحزب المتهورة, لانه لا يستطيع السيطرة عليه و عليها و هو بالتالي في موقف صعب و حرج لا يحسد عليه. و ستظهر الايام هل سيستطيع العثماني السيطرة على الحزب كليا بما فيه شبيبته و الاخذ بزمام الامور ليصبح الحزب موحدا و معتدلا.

"مخاطبا إياهم "عيقتو باركا من البسالة" "

عندما توجه خطابا لشخص و تتهمه بما ليس فيه حقيقة, فهذا ينعكس عليك انت و يعبر عن سلوكك انت, لانك تنطلق من نفسك.
26 - سعيد الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:54
الساسة المغاربة يهابون الحق و يسلكون طريق الظلم و البهتان. و السياسة موض ماروكين معروفة بالنفاق و الكذب و الفساد. أن تريد صفة سياسي يجب أن تثقن فن النفاق و الكذب و السرقة و تفضل مصلحتك أولا. لذلك عندما خرج بنكران يقول الحق و هو للأشارة يقوله حتى على نفسه باعتباره فاسد زيهم كما يقول المصرين، ثارت ثاءرة أخنوش و غيره و كأنهم ملاءكة.
الشعب المغربي مغلوب علي امره و لاغالب له إلا الله.
27 - يونس الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:54
كيف تنبري لتدافع عن زواج السلطة بالمال وتهاجم زواج السلطة بالدين؟ يبدو وان الاول عزيز عليك لأنك تجني من أصحابه بعض المنافع ! ثم من اعطاك الحق في ان تحيل السياسيين الى التقاعد ؟ التقاعد السياسي يكون طواعية ولمن هم اختاروا بأنفسهم ذلك والأمثلة التي أعطيت هي لأشخاص ضعفاء أو تم استضعافهم فآثروا الانكماش اما السيد بنكيران فلا هو هزم في انتخابات ولا استسلم للتحكم وعلى فكرة أنا من معارضي سياسته ولست متحزبا أصلا ولكن الرجل مثال حي على ان السياسة من الممكن ان تُمارس من طرف الشرفاء ...تحية كبيرة لك السيد بنكيران فقد اثبت انك أسد في زمن
28 - said الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:54
benkirane n'est rien d'autre q'une personne pleine de soi, après avoir goutè le pouvoir et la frequentation des grands salon chic et fameux...il n'arrive pas a accepter d'etre dehors,,exactement comme plusieurs d'autres que seul la mort peut les faire degager, dans ce sens je respecte plus chabat, el fassi....fini leur temps silence et fini le blablabla,benkirane vous etes fini wantaha alkalam
29 - عليك بالاخراج او التمثيل الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:55
سي بن كيران . الطريق الذي اخترته منذ بداية مسيرتك السياسية هو النضال اي لعب دور البطل الذي لايتراجع عن مبادئه وهو دور صعب الا انك تمكنت من الوصول الى ما يجعل منك حقا صوت "الحق" كما اعتقد جل المواطنون . وصلت الا كونك رئيس حكومة . باختصار لقد عمرت في الحكومة الوقت الذي يكفيك لتقول ما تشاء ولمن تشاء وانت تحت حماية منصبك والراي الدولي يشاهد ويسمع فانت كنت تحت حماية المنصب الذي اعتقدت انك ستموت فيه وها انت مواطن كغيره يصرخ على الفساد كما يفعل الملايين من المغاربة . ضاعت فرصتك .
نصيحتي لك " تكمش وسكت او على الاقل دير شي جمعية دير الفلوس وغوت مع راسك "
30 - Amsterdam الاثنين 12 فبراير 2018 - 08:59
نحن مع الأستاذ بنكيران لزعزعة والقضاء على المفسدين إنه فعلا شخصية نادرة في وقت مات فيه الساسة وأصحاب المصالح الشخصية وهنا أقصد وبكل وضوح مؤسيسي الأصالة والمعاصرة وبقايا حزب الأحرار والتماسيح والعفاريت الذين هم وراء الستار
31 - جواد المغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:00
اصلا هي احزاب صنيعة النظام المخزني و تنفد تعليمات المخزن لتفكك حزب العدالة و التنمية رغم ترويده من طرف المخزن لان هذف النظام هو اضعاف الاحزاب لكي يلعب في الملعب لوحده
32 - marrakechia الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:01
بن كيران رجل دولة بكل امتياز; وصعب ان نجد من يعوضه. كلمته جد مهمة لشباب المغرب .

بن كيران هو اول من شارك الشعب في السياسة واحترم الملك في نفس الوقت .

التاريخ يكتب نفسه بنفسه وليس بالصياح...
33 - مرح الدولة الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:02
قاليك الدولة يمكن ان تضحي بحزب العدالة والتنمية.ادا كنت استادا حقيقة فوضح مادا تقصد بكلمة الدولة هنا. هدا يلخص مقالك كله.تحياتي.
34 - مخلوع الباجدةوبارنوياالمنصب الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:02
‎بتصريحاته الأخيرة و الغيرالمحسوبة العواقب يكون مخلوع الباجدة و طاغيتهم السابق قد دق آخر إسفين في نعشه السياسي المنتهي يقرار عزله و إعفاءه من مهام تشكيل الحكومة و قرار إبعاده من أعلى هرم حزبه و تركه وحيدا مهزوما مدحورا مذموما و مخدولا من أقرب مقربيه و حوارييه السابقين و هم أشد المدافعين عن الإستوزار و الهرولة نحو مناصبه و هم من كانوا يدفعون المخلوع دفعا لتصليب مواقفه إبان البلوكاج الحكومي اتجاه الملياردير النافذ و حليفه لشكر إذ بهم يقبلون المشاركة إلى جانب الأخيرين في الحكومة الحالية و هو ما لم يبلعه أو يهضمه زعيمهم و شيخهم "المبجل و المخلص" بنكيران و زاده نجاح العثماني في ترميم حكومته بعد الميني/ بلوكاج إثر تداعيات الزلزال الملكي و إطاحته ببعض الوزراء و رموز السياسة المغربية السابقين. ‎
35 - مغرور حبيبي... الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:05
مارحبا مارحبا. غير مايعليش بزاف يبقى اشويا اقريب للارض باش حتى الى كانت شي صدمة ماتكونش اقوية.
36 - Zeggo Amlal الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:15
M . Benkiran aimait beaucoup sa maman, il est du genre un peu féminin qui ne cesse de chercher à se maquiller devant tout le monde.( Je laisse la parole aux psychanalystes..).Le maquillage ici sous entend beaucoup de ses comportements qui le classe loin et très loin derrière ces grds politiciens bien respectés . Et C'est normal, il est ce petit gamin de sa maman.
37 - ملاخظة الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:21
ليست هناك حكومة جيدا في تاريخ المغرب القديم والمعاصر اما رجال دين هؤلاء لا مكان لهم داخل لي بلد إسلامي لانهم ينافقون الشعوب ويتوددون للفساد ويحترمونه
38 - Lamya الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:24
"اعترافه بخطورة زواج السلطة والمال بالسياسة"


يقولون ما لا يفعلون. معروف عن الاخوان المسلمين في كل العالم, انهم يطمحون الى الجمع بين السلطة و المال و الدين, باستعمال الدين نفسه. لان الدين الذي يدعي انه مرجعيته, لا يحرم ذلك, لان الاستقامة و النزاهة و المعقول و الصدق و الكرم.. غير مرتبطة بالفقر او الغنى و " الله يرزق من يشاء بغير حساب و يقدر له".

لانه ربما ياتي سياسيا فقيرا و "يجمعليك الحصيصة كلها" كما يقول المثل المغربي "الله ينجيك من المشتاق الى داق" او يكون الفقير فعلا زاهد في الدنيا و صادق و يؤمن فعلا بان "القناعة كنز لا يفنى"

و السياسي الغني, نفس الشيء, ربما يزيد طمعه و شجعه بتوليه السلطة و ربما يكون مخلصا و صادقا و يوظف تجاربه الناجحة في عالم المال و الاعمال لخدمة وطنه بكل نزاهة.
39 - Houssain الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:27
المؤسف هو مصادفة دخول حزب بنكيران الحكوم بالدستور الجديد حيث استغل الصلاحيات الجديدة ليدفع بنا الى الوراء وكذلك عدم كفاءته لطرجمة الدستور الى ما جاء من اجله بل كرس التخلف وعدم الثقة في مؤسسات الدولة.
40 - ابراهيم اخوكم من ألمانيا الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:31
انا لست من مؤيدي اي حزب، اما الأحرار الذين يريدون خيرا للبلاد يقبعون في السجون،
في الحقيقة المغاربة الذين صوتوا على حزب العدالة والتنمية صوتوا على بنكيران، في نظري انهم يشعرون الان بخيبة الأمل، حتى وإن لا نتقبل هذا ، الأشخاص يلعبون دورا في إقبال الناس على الأحزاب، من جهة أخرى انا جد متأكد أن إبعاد بنكيران كسر الحزب من عموده الفقري أكثر من الخمس سنوات التي مضت، ما لا يعلمه سعد الدين العثماني انه لو اعيدت الانتخاب اليوم ستكون المشاركة جد ضعيفة وربما قد يتصدر حزب نبيلة منيب المقام الأول.
ولاكن بما ان الحكومة شكلية فلا فائدة ولا ضرر الا لحاملي الحقائب المالية معذرة الحقائب الذهلوماسية
41 - عبد الرؤوف الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:40
و للتهريج بقية، لكن التهريج يمتع السامعين، هذا تهريج يثير التقفف و حسب
42 - معلقة الاثنين 12 فبراير 2018 - 09:45
أحسنت و شكرا جزيلا لك سيدي الاستاذ ميلود بالقاضي فعلا كنت اتتبعك وكنت مساندا لبنكيران ولبرنامج حزبه في بداية توليهم الحكم ومن حقك كل ما قلت أنت إنسان متصالح مع نفسه وتحليلاتك معقولة ومدروسة وقلبية في نفس الوقت احسنت وأكثر ما اعجبني في مقالك السطور الاخيرة منه عاش الملك نعم للتعايش من أجل الإصلاح الإختلاف رحمة والعداوة والبغضاء يؤدي ثمنها الكبير والصغير القوي والضعيف....
شكرا للاستاذ ميلود بالقاضي "قل اعملوا فسيرى الله عليه عملكم ورسوله والمؤمنون " صدق الله العظيم
43 - mljvhh الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:18
بنكران له شخصية عظيمة لم اراها من قبل . رجل سياسة بامتياز هو مع الحق . و عاش الملك
44 - abdenbi الاثنين 12 فبراير 2018 - 10:31
المشكل هو ان جميع الأحزاب السياسية لم يدركوا بعد أن المواطن المغربي لم يعد له ثقة فيكم ولن ينسى لكم التمثيليات السابقة. خلاصة القول من يخطط للمسار السياسي للمغرب بغض النظر عن أي ديمقراطية.
45 - عبدالله الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:03
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم. السيد والأستاذ عبدالإله بنكيران رجل صادق وعلى حق أحب من أحب وكره من كره وإن لم توصلوا للحقيقة اليوم فسوف تعرفونها لاحقا إن شاء الله وستعرفون أعداء الحق أيضا ...الساكت عن الحق شيطان أخرس
46 - hosain الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:04
من الياس إلى شباط إلى لشكر إلى المحيط الملكي ثم أعضاء في حزبك إلى عزيز اخنوش
أنت اول رئيس حكومة في المغرب بعد دستور 2011 انتخبت دمقراطيا من طرف الفقراء و المهمشين و الطباقات الكادحة و ركبت على أحلام الشعب وماذا فعلت لاجلهم؟؟
أقول لك ماذا فعلت لم يرى حتى في ما يسمى بسنوات الرصاص ما وقع في ولايتك من زيادات في جميع المجالات من الأسعار في المواد الغذائية و الكزوال ورفع اليد على دعم بعض المواد الغذائية على قلتها و القائمة طويلة.........
ولا يسعني القول الإسلامية لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
وحسبي الله ونعم الوكيل فيك يا ابن كيران
47 - هشام الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:30
سوء النية واللعب بالنار والمغامرة وادكاء الفتنة من مميزات بنكيران مند مجيئه الى السياسة
شخص يتير القلاقيل والبلبلة ولا يسعى لخدمة وطنه بشكل اخر بعد خروجه من الحكومة
اسيدي اترك غيرك يعمل ولا تتير البلبلة لانك قد تتسبب في تعطيل شؤون الناس وقد تتسبب في مشاكل لحزبك ومستقبله
لذا عليك بالتزام حدودك وبذلك ربما تقدم خدم كبيرة لوطنك
في السابق تسببت في بلوكاج بسبب تصريحاتك وتعنتك
كفى
48 - هشام كولميمة الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:41
أعتقد أن السيد بنكيران مازال لم يستيقظ من جنون العظمة الذي خلقه لنفسه...فهو مازال يتوهم بأنه عظيم و قوي...في حين أنه عندما مازج بين السلطة و الدين أعلن نهايته السياسية هذا إذا افترضنا أنه بدأ....
49 - Adil الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:43
الاستاذ بنكيران سياسي شفاف يقول الحقيقة. لكن هذه الحقيقة تزعج التماسيح والعفاريت ومن في دائرتهم. بن كيران اهم شخص في العدالة والتنمية. وسيفوز في الانتخابات المقبلة ان شاء الله.
50 - يوسف الاثنين 12 فبراير 2018 - 11:50
في نضري المتواضع ان ما قاله السيد بن كران هو لسان حال جميع مكونات الشعب .فبعد هذا الخطاب الدي أعتبره تاريخي ومفصلي وبطولي. حيت واجه كل مجموعة على حدا حيت تعمل كل واحدة على استنزاف أحلام أموال ثروات أفكار طموحات تطلعات تاريخ وحضارةشعب كان على مر الزمن شامخا متقفا لا يرضخ و لا يحني الرأس .
51 - ملاحظ الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:07
بن كيران اخرجوه من النافذة رغم أنفه واغلقوا الباب بإحكام في وجهه. لكنه سيعود من النافذة مرة تانية. الرجل صادق ويحب الخير لوطنه وله شعبية كبيرة سواء داخل pgd أو عند المواطن البسيط.
52 - ابن مسكويه الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:20
اين المواطن واين مصلحته في هذا النزاع؟
53 - في الصميم الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:20
البلد محتاجة الى متل سي بنكيران للوقوف في وجه من يريدون الركوب على المواطن و لتصحيح اخطاءهم إما لفضحهم أمام المواطن أو الرجوع بهم إلى السكة الصحيحة أو بالعربية الدارجة إتكمشوا بدل بيع الوهم والكدوب
54 - محسن الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:23
السيد بنكيران لم يتقبل بعد ابعداه من الساحة السياسبة انا ارى ان حزب العدالة و التنمية تخلى عن الكتير من شعاراته و برامجه قبل دخوله في الحكومة و اصبح حزبا متناقضا
55 - abdelaziz الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:25
c'est une raison certaine de la force de cet homme d’état .nome benkiran
56 - ايمداحن الحسن الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:34
إنه لا يستطيع أن يتخلى عو الكرسي ؛فليأخد
العبرة من السيد عبد الرحمان اليوسفي الذي غادر في صمت...هكذا حال تجار الدين.
57 - عبدالسلام الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:41
فعلا.اتضح.للجميع.ان.السياسة.مرض.نفسي.
يءثر.على.صاحبه.ويبقى.متشبتا.بتخاريفه.
رغم.ان.الجميع.ينعته.بان.غالط.وانه.لم.يقدم.
الى.الخراب.لشعب.رغم.هادا.يقول.ان.سياسة.
تدور.
58 - المواطنة الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:51
الى.بنكيران.لو.كنت.سياسا.حقيقيا.وسياستك.
وافكارك.تعود.بنفع.على.المغرب.والمغاربة.
لتركك.الملك.في.منصبك.وزكاك.وساعدك.على.
نجاوز.محنك.وقدفعلها.معك.مراة.ومراة.
هوا.ضامن.للوطن.رءا.فيك.العوجاج.كتير.
فستقلك.لم.يسقلك.لا.حزب.ولم.يضرك.اخنوش.بشء
اناس.شافوك.ماصلحش.ابعدوك.ونتها.الكلام.
سير.تقري.سير.دير.السوايع.الاضافية.سير.الخاريج
سير.تكتب.سيرتك.الداتية.سير.غير.ترتاح.وفتخر.
انك.كنت.راءيس.حكومة.الدراويش.
فقد.مر.من.قبلك.عداد.اش.داو.معاهم.
59 - OMAR الاثنين 12 فبراير 2018 - 12:57
ا لشعب المغربي ليس غبيا يعرف ان الاعيب وشطحات النظام المخزني انتهت وان الشرعية النظالية لايمكن صنعها داخل ذهاليز الداخلية ولايمكن لحزب التجمع الوطني للاشرار ورئيسه فتى ادريس البصري المدلل عزيز اخنوش وماهو بعزيز عند احرار هذا الوطن هو المسؤول عن كل الكوارت ااتي عصفت بكل القطاعات الاجتماعية من تعليم وصحة وووووو
60 - حسن التادلي الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:16
لا تهولوا الامر كثيرا.... ما قاله بنكيران لا يعدوا ان يكون تعبيرا عن احساسه بالمرارة نتيجة.... القائه في مزبلة التاريخ... هو الان بردات عندو الضربة... وبدأ يشعر بالم ابعاده عن السلطة....
كلمته الاخيرة من سكرات موته السياسي الاخيرة.... ماغاديش اعاودها... انتهى الكلام...
61 - Hannad الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:18
اخي لا يوجد هناك خطر اذا ماتم ربط السلطة بالدين بل الواجب ان يتحرى للسلطة بعد الكفائة الوازع الديني اللذي سيكون ان ثبث في قلب الشخص <وحذيثي هنا عن المسلم المؤمن كامل الايمان > رادعا له مراقبا لافعاله لايخشى في الله لومة لائم فالعارف بدينه المطبق لتعاليمه يعرف كيف يتعامل مع السلطة واول شيء يبدأ بخ هو الا يطلب السلطة لنفسه بل هي من تطلبه
62 - محمد الاثنين 12 فبراير 2018 - 13:21
يا للعحب هدا الكم الهائل من السياسين على اختلاف انتمائتهم لم يستطيعوا خلق نوع من الحياة السياسية لمدة تقرب السنة. ولكن كلمة لسياسي و احد استطاعت ان تعيد الحياة للسياسة . هل فعلا تلاشى جميع السياسين و الزعماء امام بنكيران العضوا بحزب العدالة و التنمية
63 - Hamid- New York الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:06
من قراءة اولية يظهر جليا من هو ممول هده الكتابة التي لا ترتقي للموضوعية ولا تحترم ذكاء القارئ.
ادا قلت بنكيران خطر علي الدولة لانه يزاوج بين المال والسلطة فانت تقصد الملك فهو امير المؤمنين ورئبس الدولة. اما بنكيران فلا يفتي ولابرنامج ديني له. اما زواج السياسة والاقتصاد فلم تقف عنده لانه هو من انفق عليك للكتابة.
زواج المال والسلطة والاعلام هو انتحار للشعوب والاوطان سيدي، توقفوا عن استجهال الامة.
اما بنكيران تحرر من كل القيود حتي المقعد البرلماني استقال منه. ولم يعد الا مواطن يعبر برأيه كما تعبر انت " بقول افم وقول"
انت تحكي عن اشهر وانظف رئيس حكومة عرفه المغرب، حرم من تشكيل حكومة ربخ فيها الانتخابات بجدارة وبديموقراطية.
64 - الموساوي لاهاي الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:18
بن كيران يدرك جيدا أن حزبه قد فقد فعلا بريقه في عيون مورديه قبل غيرهم، لذلك ولحنكته بالشأن السياسي وقواعدها التي تنطبق على كل من قبل الدخول في هذه اللعبة سابقا أو لاحقا، إستبق الأحداث ليؤسس الأرضية المستقبلية للحزب الذي لا يصلح إﻻ لممارسة المعارضة ، التي تبقى المكان الطبيعي والمناسب لمثل هاته الأحزاب.الله ابلغ المقصود السي بنكيران.
65 - رأي مواطن عادي . الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:20
يا أستاذ هل سي بنكيران قاصر للتتوسل إليه في مقالك وتطلب منه أن يكف من التصريحات لأنها تشوش على عمل الحكومة؟ وهنا أتساءل هل هذه الأخيرة موجودة أصلا لكي لا يشوش عليها أحدا ....أنت يا أستاذ تعلم جيدا أن "حكومة بلادنا "ما هي إلا ديكور ...لا تتحكم في أي شيء. بنكيران يا سيدي لم يمت ولن نريد منه أن يحدو طريق الذين سبقوه من السياسيين بعزل السياسة.
شخصيا من الذين يتمنون أن لا يعزل السياسة. وأن يقوم بفضح بعض الممارسات الحزبية ولو اقتضى الأمر بتفجير الحكومة الحالية....والعودة جديدا إلى الصفر: الاحتكام من جديد للصندوق.
66 - ali الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:28
المشكلة في الجرائد الممولة من طرف اصحاب المال ليقول ماهو صالح لمول المال فقط
67 - محمد من تنجداد الاثنين 12 فبراير 2018 - 14:43
الى مزبلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة التاريخ وبسرعة الضوء

متى كان التهريج يخل مشاكل المواطنين
فقط يمكن ان يهداهم لايام


يحدر من زاج المال والسياسة ونسي

مافعله وهو زواج السياسة بالدين


تجار الدين الى مزبلة التاريخ ولو قادوا عشر حكومات.
68 - متتبع الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:05
والأكيد أن كلمة بنكيران عن المحيط الملكي وعن عزيز أخنوش وإدريس لشكر ...
***
قراءة متأنية لخطاب بن كيران و السماع لنبرة الخطاب و ما يتبعها من تصفيقات حارة تجعل أخنوش و ادريس لشكر كحائطين قصيرين نقز عليهم بن كيران للوصول إلى ما فوق النجوم.
لكن ما كل مرة تسلم الجرة.
69 - Rarib الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:34
فاليدهب السي بن كيران ومن معه في حزب
العنصرية والتمييز ضد الامازيغية والامازيغ
الى رفوف تاريخ الاقصاء والتهميش.
فالتاريخ شاهد للامازيغ عن حضارتهم ولغتهم
التي اراد هذا الحزب ان يقبرها وهي حية.
كما كان العرب في الجاهلية بالمولودة.
وادا الموؤودة سءلت باي دنب قتلت . صدق الله
العظيم.
اما الامازيغية ستقف يوما شاهدة على عفتها
وهيبتها وسيتذكر الحاقدون عليها مرارة
فعلتهم المشينة.
70 - Awsim الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:36
_ خلص الكاتب الي:"الخلاصة، برهنت كلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب بأنه ينتمي إلى فئة الشخصيات النرجسية المدمرة والشغوفة بالرغبة في الحصول على إعجاب الناس وبأي ثمن، ولو على حساب القيم السياسية والأخلاقية، بل ولو على حساب حاضر ومستقبل حزبه. لذلك تؤكد كل النظريات السياسية بأن القيادة النرجسية هي أحد الأساليب التي لا يهتم فيها القائد سوى بنفسه، معتمدا في ذلك على أيديولوجية الهيمنة والعدائية دون الوعي بمخاطر التداعيات."... هذه هي حقيقة الرجل ،مصلحة الوطن تأتي في الاخير بعد مصالحه الشخصية،يتصرف بعدوانية مع خصومه ولو من داخل حزبه،ديكتاتور نحمد الله ان قيادة الدولة ليست بيده.
71 - Oujdi From USA الاثنين 12 فبراير 2018 - 15:59
حلل كيفما أردت يا سي الميلود, لكن الأمر الأكيد هو أن المغاربۃ فهموا جيدا معنی "البسالۃ" و "الشوافۃ" التي قلها السيد بنكيران. ملقانا يوم الإنتخابات و اليری المخزن ما هو فاعل هذه المرۃ و من هو الأذكی. واصلوا تاعياشت ديالكم حفظكم الله
72 - كولونيا الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:13
بنكيران له شعبية كبيره في المغرب وخارجه وسبب شعبيته فكاهي سياسي ويقوم بفضح العفاريت الانتهازيين
بنكيران في اخر خطاب له هاجم المخزن وقال انه ملكي وليس مخازنيا، وبأن احترامه كان وما زال للملك وليس للمحيط الملكي.
تم قال زواج السلطة والمال بالسياسة. زواج اعتبره بنكيران خطرا على الديمقراطية.
عودنا بنكيران بقول الحقيقة عندما ينتقد فصيل سياسي الم يفرض عليه اخنشوش هل نسيتم البلوكاج الحكومي ومانتها اليه الم يصمد بنكيران في وجوههم ولم يتنازل .
بنكيران يجيد مشاكسه ولن يتقاعد والمشهد السياسي من دون بنكيران ليس له طعم هههه ليس مهم ان يكون وزير اول نتمنا ان يواصل خطاباته الشعبويه ويقوم بفضح الانتهازيين وتوعية المواطن.
73 - وجدي الاثنين 12 فبراير 2018 - 17:58
الكثير من القراء لم يستطيعوا تشفير سياسة بنكيران هذا الرجل منذ ان عين رئيسا للحكومة وهدفه الغير معلن هو اختراق المحيط الملكي ليكون بديلا له وليصل الى هذا الهدف وحتى يظهر للملك انه رجل قوي ورجل المرحلة استطاع تطويع الشعب بقبوله تمرير اعقد الملفات التي لم يجرأ عليها احد قبله اما الاحزاب فلم يترك فرصة واحدة لمهاجمتها وخصوصا تلك التي تشكل له عرقلة وعائقا وكان ضحيتها حزب البام المنافس القوي ناهيك عن النقابات التي لم تصمد ولو للحظة اما الجدار الملكي الصلب فكان يقذفه عن بعد عبر رسائل ود وحب ونصح للملك كي يتخلى ولو جزئيا عن بعض صناع القرار هذا الغرور لم ياتي من فراغ بل كان يعتقد ان وراءه قوة شعبية وحزبية لا يمكن تفكيكها وهذا هو مربض الفرس فبين عشية وضحاها وجد نفسه معزولا من الحكومة لتاتيه الصدمة الثانية وهي عزله من امانة الحزب الشيء الذي لم يهظمه يتبع
74 - Casaoui الاثنين 12 فبراير 2018 - 18:06
نقطة نظام.

بالله عليكم وهل بنكيران يعتبر سياسي أصلا..؟
لا يوجد في المغرب اليوم من يؤيد بنكيران ويهلل له، سوى تلك الشرذمة من المداويخ وبعض مريدي الزاوية المصباحية، علما أن بنكيران قد أصبح معروف عند كل المغاربة كونه شخصية مهرجة لا يفيد في السياسة ولا في تسيير الشأن العام...
شخص لا يتقن سوى التهريج والثرثرة الخاوية والخطابات الشفوية والسباب والتجريح ضد كل إنسان انتقده ...يكفي أنه أكبر وزير فاشل شهده المغرب منذ الإستقلال؟

بنكيران انتهت صلاحيته للأبد..وأمثاله لن تقوم لهم قائمة مرة أخرى في المغرب؟
75 - بنكيران وطوق العزلةالسياسية الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:12
‎كتائب المخلوع بنكيران تنزل بقوة للدفاع عن هرطقات "مرشدها الأعلى" و تصريحاته الغير المحسوبة العواقب في محاولة منها لفك طوق العزلة السياسية السريرية القسرية المميتة التي يعاني منها جراء إعفاءه من مهام رئاسة الحكومة و إبعاده من أعلى هرم عشيرته الحزبية و هو ما لم يبلعه و "يسرطه" و يهضمه و خصوصا مع اريحية العثماني في تشكيله الحكومة الجديدة و نجاحه في ترميمها بعد الزلزال السياسي المطيح ببعض رموز السياسة المغربية. ‎
76 - ali الاثنين 12 فبراير 2018 - 19:26
الحقيقة الوحيدة التي ابرزها المقال هي وفاء الذباب البنكراني له ..
77 - Hamid الاثنين 12 فبراير 2018 - 20:22
Dear Mr Belqadi
As a professor and some with some integrity to protect you should have stayed neutral rather than give advise and show your political affiliations with the new and old elect party of the establishment. Mr Benkiran is a Moroccan citizen like all. He is a member of a political party. The arty encourages freedom of speech.He has not used slender towards anyone. He happened to raise conserns that all Moroccans know are true. Mr Akhnoush has dropped his own party at the first chance to stick to the chair. He is the principal responsible of the agriculture. The main economic aspect of Morocco. He has been accused for meddling with politics in the name of Money. It is a crime in any democratic country: conflict of interest. Mr Benkiran was elected by the people to form a government. Therefore, asking the people’s choice to take a back seat is not only ridiculous but unconvincing from somebody of your intellect. Mr Benkiran speaks the language of the masses not the few.Leader
78 - ملاحظ مغربي الاثنين 12 فبراير 2018 - 20:40
ردا على الاخ OMAR

بالفعل عندك الحق الشعب المغربي ليس غبيا والدليل ان بنكيران لم يحصل سوى على اصوات المريدين وهم كلهم لم يكن يتجاوزن 4% فقط ،،ويكفي ان الغالبية الساحقة من الناخبين المغاربة قد قاطعوا انتخابات 7 اكتوبر كما هو معروف للجميع علما ان ازيد من 22مليون ناخب مغربي لم يشاركوا فيها..
بنكيران وحزبه اذن لا يمثلون سوى انفسهم..
لو كنا في دولة ديمقراطية يحترم فيها المواطن بشكل كبير ، لو رفضت تلك الانتخابات نظرا لضعف مشاركة الشعب ..اوعلى الاقل تشكل الحكومة من التكنوقراط ويستبعد الاحزاب السياسية.
79 - Hassan الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:00
Je demande à tous les marocains conscients et
. démocratiques d'oublier cet individu narcissique
Il a tout perdu et donc essai d'attaquer partout. EL
,OTMANI est instruit et rigoureux. Il sait travailler
laissons le et oublions les manipulations "betes" de ce Hlaiki Benkirane
80 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:01
Bon soir Mr. Macron.
SVP. Envoyez nous ses chevres car elles n'ont pas le droit de demander le refuje. Comme vous le savez nous n'avons pas de guerre. Alors pas de refüje
مادام المغرب ليس به حرب ولا حتى الجزائر لا حق في اللجوء السياسي ولا الإقتصادي ما دام ناكري المعروف من رعاة الابل ولقطاء إفريقيا يتقاضون رواتب من الدولة.
81 - mouha الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:29
"الخلاصة، برهنت كلمة بنكيران أمام شبيبة الحزب بأنه ينتمي إلى فئة الشخصيات النرجسية المدمرة والشغوفة بالرغبة في الحصول على إعجاب الناس وبأي ثمن، ولو على حساب القيم السياسية والأخلاقية، بل ولو على حساب حاضر ومستقبل حزبه. لذلك تؤكد كل النظريات السياسية بأن القيادة النرجسية هي أحد الأساليب التي لا يهتم فيها القائد سوى بنفسه، معتمدا في ذلك على أيديولوجية الهيمنة والعدائية دون الوعي بمخاطر التداعيات."
82 - عوني الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:32
ابن زيدا والعتماني والمريدين الاتباع اغرقوا البلاد في الديون والجهل والبطالة يقولون اكراهات وقالوها اللي قبل منهم واالي جايين بعد منهم وانا ايضا عمري 53سنة مكرها اقاطع الانتخابات 53 سنة الماضية واللاحقة ان شاءالله .واقول لميلود دون حياد ايظا يقدم نصيحة لخنوش لشكر وغيره ويتجرد من التبعية
83 - راي1 الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:36
يظهر من هذا التحليل وكما لو ان البيجيدي والاحرار يسيران في اتجاهات مختلفة.قد يكون ذلك صحيحا عندما يتعلق الامر بخوف بعضهما من الاخر من الاستحواد على عدد اكبر من الاصوات وبالتالي من الممثلين والنواب.اما فيما يتصل بالمنهج والتصور فواحد بل ان البيجيدي اكثر تطرفا في الليبرالية من الاحرار.فكل الاجراءات التي قام بها بنكيران كانت لي مصلحة الليبرالية المتوحشة،بل انه لو كان الاحرار على راس الحكومة لكان اشفق وارحم.فابن كيران يخشى من ان حزبه سيتعرض لنكسة كبيرة بسبب احتمال قوي بصعود الحمامة وتفوقه عليه خاصة وانه يجمع بين المال والسلطة.
84 - نعم بن كيران الاثنين 12 فبراير 2018 - 21:38
نعم فبن كيران مزال في ادهان المغاربة لانه هو السيلسي الوحيد في نضري الدي يواجه الشعب بالواقع دون مزايدة كحكم القصر كتواجد العفاريت والتماسيح وواقع السياسين المغاربة نعم نعم بن كيران
85 - راي1 الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:22
الاحتمال الاكبر ان حزب الحمامة سيسيطر على الساحة السياسية مستقبلا ولن يستطيع البيجيدي منافسته.فالبيجيدي منشطر على نفسه وأخذت قياداته تفقد ثقتها في بعضها البعض كما ان بعض انصاره فد تنبهوا الى الاهداف النفعية لقيادييه.ومن الوارد انه سينتكس على عقبيه.الحمامة حزب يمثل الليبرالية وبامكانه ان يستقطب ااراسماليين وينظمهم ويدافع عن مصالحهم.ومشروعه على ما يبدو هو الاصلاح في ظل رأسمالية متطرفة .وهءا ما يحتم قيام قوة مواجهة لها تحول دون هيمنتها بالكلية على الارض والشعب.وهذه الوظيفة تحتاج الى بعث القوى الديموقراطية اايسارية والمعتدلة لخلق التوازن بين اطراف المجتمع.اما البيجيدي فسيحتل موقع الصفر.
86 - Mowaten الاثنين 12 فبراير 2018 - 22:44
التشجيع لبنكيران هيا الى الامام والحق معك ومعنا لفضح خطط التماسيح والعفاريت والماسونيين....من يقول كلمة حق ينتقد ويعاب عليه..اه ويا اسفي على طينة من المحللين الماءجورين وحفنة من البلطجية ..اقول متى عرفتم الديموقراطية...اين درستم ...لماذا تمت اقالة بنكيران ؟؟؟؟؟ اهذه هي ديموقراطيتكم التي هي على المقاس ..هذا تزوير وتضليل...
87 - hassan الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 10:01
الأحزاب الفيروسية ابتلي بها وطننا. فكلما قلنا أن المسار الديمقراطي والإصلاحي بدأ يتعافى في المغرب إلا وتحركت الأحزاب الفيروسية صنيعة المغرب العميق والاستعمار لتقف في وجهه.
وأقول أيضا أن الرجل السياسي المحنك يبقى سياسيا أينما كان موقعه ولا مجال للمقارنة مع عباس الفاسي أو غيره الذين اختاروا الراحة والابتعاد كليا....
وكما يقال " لي فيه الفز تا يقفز" فإذا كان الكلام عن اخنوش وحزب الأحرار غير صحيح فعلي حزب أخنوش أن يرد على النقط التي أثيرت بالنفي أو غير ذالك.. وإلا ما قاله بن كيران صحيح . أما القفز عن الرد نهائيا والدخول في عدم حضور مجلس حكومي أو غيره فهذا يدل على أن ما قاله بن كيران صحيح.
88 - opinon الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 11:32
Médiocre analyse ,on peut pas comparer entre Mr BenKirane et les autre politiciens (Avec exception Marhom Ibrahim Abdallah), Mr Benkirane et son parti ont gagné deux élections consécutifs... tout à fait différent aux autre que leurs partis a connu des pires résultats....
89 - مواطن غيور الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 15:45
رغم أن تحليلات الأستاذ تعجبني لما تتسم به من موضوعية و دقة . إلا أن بنكيران أصبح يغرد خارج السرب ، و لن يستطيع أن يزيح حتى الدجاجة عن بيضها . أتركوا بنكيران يقول ما شاء ما دام لا ينتمي لأية مؤسسة و كلامه غير ذي معنى . و لا أعتقد أن بنكيران سيؤثر كلامه في المشهد السياسي للمملكة . فاته القطار .
المجموع: 89 | عرض: 1 - 89

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.