24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | سفير مصر: ملفات تنتظر لقاء الملك محمد السادس والرئيس السيسي

سفير مصر: ملفات تنتظر لقاء الملك محمد السادس والرئيس السيسي

سفير مصر: ملفات تنتظر لقاء الملك محمد السادس والرئيس السيسي

شدّد سفير جمهورية مصر العربية المُعتمد لدى المملكة المغربية، أشرف ابراهيم، على متانة العلاقات المغربية المصرية، مبرزاً أن "العلاقات بين البلدين تشهدُ تنسيقاً على جميع المُستويات في كافة المِلفات ذات الاهتمام المشترك، سواء في ما يتعلق بالعلاقات الثنائية أو القضايا العربية وعمل الاتحاد الإفريقي وأجهزته؛ ومنها مجلس السلم والأمن الإفريقي وعمليات حفظ السلام وبؤر التوتر، وتنمية القارة، ومحاربة الإرهاب، وتغير المناخ".

وفي كلمة ألقاها خلال حفل أقامه بمناسبة العيد الوطني لجمهورية مصر، أورد السفير المصري أنّ "المغرب ومصر بلدان عربيان إفريقيان لهما دورهما على المُستويين العربي والإفريقي"، مضيفاً: "هناك العديد من الأزمات والقضايا التّي يواجهها عالمنا العربي، تستلزم التعاون والتنسيق لتحقيق الاستقرار في وطننا العربي".

أمَّا على المُستوى الإفريقي، فإن "المغرب ومصر يلعبان دورًا هاماً في تحقيق التنمية والاستقرار وتحقيق السلم والأمن في القارة السمراء، وهو ما يستلزم تعاونهما لتحقيق هذا الهدف بالتعاون مع الدول الكبرى في القارة"، مشيراً في حديثه إلى دعم مصر عودة المغرب إلى مكانه الطبيعي في الاتحاد الإفريقي، مُعتبراً أنّ عضوية المغرب في مجلس السّلم والأمن الإفريقي ساهمت في حل مشاكل القارة.

وتابع المسؤول الديبلوماسي المَصري، الذي تمّ تعيينه في أكتوبر الماضي سفيراً معتمداً لدى الرباط، قائلا: "منذ تسلمي العمل بالمغرب، أُوليت اهتماماً بتفعيل التعاون الثقافي والشعبي بين البلدين من خلال مستويين إثنين: الأول دعم الثقافة المغربية لكي تصل إلى مصر، ودعم الثقافة المصرية للمحافظة على مكانتها في المملكة"، مضيفا: "سنواصل جهودنا لإبراز عمق مصر والمغرب الحضاري وثرائهما الثقافي والانساني، بالتعاون مع المؤسسات المعنية بالبلدين، والعمل سويًا من أجل توظيف الثقافة في خدمة التنمية والسلام في المنطقة والعالم".

وفي الجانب الاقتصادي، قال السفير أشرف ابراهيم إن البلدين "يعملان على تعميق مسار التكامل بينهما الذي يعد الخيار الأفضل لتطوير علاقتهما الاقتصادية، من خلال بناء نوع جديد من الشراكة يستند إلى تطور القطاع الخاص فيهما، ودعم الشراكة بين رجال الأعمال في البلدين، وتشكيل مجموعات عمل في إطار اللجنة العليا المشتركة".

واعتبر أشرف ابراهيم أنّ "ما يجمع مصر والمغرب من روابط راسخة وتاريخ مشترك ومصالح وموارد متعاظمة، تؤهل البلدين لشراكة استراتيجية كاملة، يعمل عليها البلدان بجد وإخلاص"، مبرزاً أنّ "هناك الكثير من الملفات التي تنتظر لقاء قائدي البلدين لحسمها، وستمثل نقلة نوعية في العلاقات الثنائية بمختلف أبعادها".

وتابع المسؤول الديبلوماسي قائلا: "نعبر في هذا الإطار عن تطلعنا لاستئناف اجتماعات اللجنة العليا المصرية المغربية المشتركة، وهي الوحيدة التي تعقد على مستوى القمة، وكذلك الانتظام في عقد آلية التنسيق السياسي والاستراتيجي بين البلدين، لتحقيق تلك الشراكة التي يتطلع إليها بلدانا وشعبانا الشقيقان".

من جهة ثانية، أورد السفير المصري أنّ "جمهورية مصر تنطلق بإصرار وثبات نحو تحقيق مستقبل أفضل للمصريين وبناء مصر الجديدة، بعد أن تمكنت من استعادة وجهها الحضاري ودورها الريادي في نشر الوسطية والاعتدال والسلام، وتطبيق برنامج شامل وطموح للإصلاح الاقتصادي بهدف علاج الاختلالات التي كانت تعوق عملية التنمية، وتحقيق نجاحات كبيرة للقضاء على الإرهاب الذي تواجهه المنطقة بأسرها"، مؤكداً أنّ بلده اختار الطريق الصعب من خلال تطبيق برنامج للإصلاح الاقتصادي لتقويم الاختلالات التي كانت تعوق عملية التنمية الاقتصادية .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - amine الخميس 19 يوليوز 2018 - 12:23
مادام الشعب المصري يحب رئيسه السيسي فهذا جميل, مصر صوتت لصالح المغرب لتنظيم المونديال 2018 , عكس الخونة من الدول6 العربية , العلاقات المصرية المغربية قديمة لها تاريخ, عاش الشعب المصري الاصيل.
2 - mosi. الخميس 19 يوليوز 2018 - 12:44
بغض النظر عن رؤيتنا لما وقع في مصر ولكن يجب ان نقر ان اهل مصر ادرى بمن يحب ان يحكمه...
الاخوان في مصر لم يكونو ملائكة..وإن دخلو ببياض اليد فإنهم بالمقابل كانو يقودون مصر الى الهاوية...لا يجب على اي رئيس او حاكم ان يستعمل الشرعية لتبرير موت الناس و اندلاع الادطرابات و الانفلات الامني..الشرعية لا تعني حماية الحكم مقابل التخلي عن امن الناس و تخوين طبقات كاملة من المجتمع...مجيء السيسي اتى بنوع من الاستقرار و ارجع الهيبة لمؤسسات الدولة و اكثر من ذلك ان جعل معضم الشعب المصري يهدأ و أفرد سيادة الأمن في جل ربوع مصر...
إن كنا هنا في المغرب نعتبر ان النظام الملكي هو الوحيد الصالح للحكم بإعتبار التشكيلة المجتمعية المعقدة عندنا..فإنه بالمقابل أضن ان الحكم شبه العسكري هو الأصلح لمصر على الأقل الى نهاية العشرية القادمة...
فالمجتمع المصري مجتمع كبير و ضخم و الدولة تحتاج لموارد بشرية كبيرة لضبطه و الجيش هو الوحيد الذي يمتلك كل المقومات لضبطه...
وبعيدا عن العواطف الرنانة و الفهم السطحي لما وقع و يقع في مصر..فنحن المغاربة لا يحق لنا ان نفرض الوصاية أو ان نعلق عن اوضاع مصر فأهل القاهرة ادرى بشعابها....
3 - idir الخميس 19 يوليوز 2018 - 12:52
اي نظام غير شرعي دائما يضع شماعة الارهاب ليقمع شعبه.
4 - أحمد الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:00
AMINE
شكرا لك أو لكي مصر العروبة مع المغرب شعبا وملكا
5 - امين الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:01
أسيدي ألف سيسي ولا مرسي، لماذا كل هذا التعاطف مع إخوان مصر أليسو من كانو يقومون بأعمال إرهابية في مصر منذ عقود أليسو من كفرو كل من ليس معهم.
و السؤال الأكبر ماذا فعل إخوان المغرب ياك هما اللي حاكمين دابا كاين غير زيد زيد على المواطن.
6 - Ziryab الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:05
كل ما قاله السفير هو عبارة عن مجاملات و كلام ديبلوماسي فارغ.
العلاقات بين الدول التي لا تحكمها مؤسسات ديموقراطية هي علاقات ظرفية و متقلبة على حسب نزوات و ميزاجية الحكام. بحيث يمكن للحاكم أن يربط علاقات و يقطعها بشكل أحادي، و يفرض التأشيرة أو يلغيها دون الرجوع للمؤسسات المنتخبة. الحاكم المستبد و هو الذي يحدد الدولة الصديقة و الدولة العدوة على حسب ما يراه.
عندما فرض الحسن الثاني التأشيرة على الجزائريين لم يستشر أحدا. بحيث أصبح القرار ساري المفعول في اليوم نفسه. ولم يراعي أو يأخذ موقف الشعب المتضرر الوحيد. خصوصا سكان الحدود لما تربطهم من علاقات مع أسرهم في الجزائر.
لماذا لم تفرض فرنسا التأشيرة على بلجيكا عندما تورط بلجيكيون في عمليات تفجيرية في فرنسا أكثر دموية مما وقع بمراكش ؟
و تزامنا مع قرار المغرب ذهب رئيس الجزائر أبعد من ذلك. من خلال قرار فردي بغلق الحدود بدون استشارة الشعب الجزائري كذلك. لذا لا خير يرجى من علاقات بين دول تحترم شعوبها
7 - الكرناوي الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:11
الشعب المصري شقيق الشعب المغربي منذ زمن بعيد .لكن المشكل الحالي يكمن في قيادته الغير الشرعية والباطلة اساسا .لان من اتى للحكم بالطريقة التي شهدها العالم ان يكون يوما قائدا مرغوبا فيه.
لهذا يجب على القيادة الرشيدة التعامل بحكمة والابتعاد عما يسبب الحرج حتى يقضي الله امرا كان مفعولا.
8 - بوزرواطة الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:15
أمَّا على المُستوى الإفريقي، فإن "المغرب ومصر يلعبان دورًا هاماً في تحقيق التنمية والاستقرار وتحقيق السلم والأمن في القارة السمراء، وهو ما يستلزم تعاونهما لتحقيق هذا الهدف بالتعاون مع الدول الكبرى في القارة"، مشيراً في حديثه إلى دعم مصر عودة المغرب إلى مكانه الطبيعي في الاتحاد الإفريقي، مُعتبراً أنّ عضوية المغرب في مجلس السّلم والأمن الإفريقي ساهمت في حل مشاكل القارة.وهدي كدبة باينة اتحداك ان تعطينا مشكل واحد تمت حله
9 - mosi. الخميس 19 يوليوز 2018 - 13:22
اريد ان الفت انتباه الاخوة المصريين الذين سيقرؤن هذا المقال و ما سيأتي فيه من تعاليق الى ان جل التعاليق والتقييمات المعادية لإختيارات الشعب المصري و لمؤسساته ورموزه ان هذه التعاليق ليست في معضمها من المغاربة و أن هذه الجريدة المحترمة منفتحة على جميع القراء في كل انحاء المعمور...وليس لأنها مغربية فكل من يعلق فيها و يقيم التعليقات مغاربة..فالصيادون في الماء العكر كثر...
لذلك وجب لفت النظر..حيت بالمقابل ادعو المعلقين المغاربة عدم الرد على بعض التعاليق التي قد تسب المغرب لأنها قد لن تأتي من مصريين حقيقيين..
10 - Anir الخميس 19 يوليوز 2018 - 14:42
لا يمكن ان نعاتب مصر لوحدها على نظامها. فبستثناء تونس التي يمكن اعتبارها دوله ديموقراطيه حديثه العهد فالدول العربيه والمستعربه كلها دول غير ديموقراطيه.والسلام
11 - المرابط رظوان الخميس 19 يوليوز 2018 - 14:53
مرحبا اخوان المصرين نعمل يد في يد مصر شعب عريق
12 - portarieu الخميس 19 يوليوز 2018 - 15:22
ا لى المعلق mosi انا مغربي واقول لك ان ما تقوله مجرد نفاق وان الشعب المصري لايعيش الرفاهية وحقوق الانسان ولن يكون بمثابة شعوب اوربا مثلا لان من يتحكم في قوته جاء على ظهر دبابة وليس العكس ونحن نعرف اوضاع الشعوب العربية وصراعها من اجل لقمة الخبز فقط وكيف ماتت طموحاتها في الحصول على الكرامة والحرية فكفى نفاقا وكفى من العياشة الذين مرغوا كرامة الشعب في وحل التملق والخداع
13 - مراكشي الخميس 19 يوليوز 2018 - 16:14
الشعب المغربي يحب بلاد ام الدنيا...بلاد عادل امام و ام كلتوم...و المنشاوي ...
14 - Arifi الخميس 19 يوليوز 2018 - 16:31
اقول للمعلق mosi وقيلا انت اللي ماشي مغربي احنا كلنا مغاربة اكنعبرو على راينا بكل حرية وديموقراطية والشعب المصري يعيش اسوا حالاتة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وزد على ذلك 70 الف معتقل من خيرة شباب مصر وبلا نفاق وهدر غير على راسك اخلي المغاربة الاحرار يعبرون عن رايهم
اشكون كاليك حنايا عندنا مشكل مع الشعب المصري الشقيق والسيسي جاء على ضهر دبابة والمصريين كيقلوها براسهم اماتكونش ملك اكتر من الملك نفسه قاليك ماشي مغاربة هادو اوا قول حتا احنايا خونة ولا مداويخ
15 - مغربي كاره للإخوان الخميس 19 يوليوز 2018 - 16:42
13 - portarieu;
وأناأيضا مغربي وأقول لك بأن كلامك هو مجرد حشو لامحلّ له من الإعراب وإنما هو يعبّر فقط عن حقد دفين:لماذا عندما خرج الشعب ضد مبارك طالب برحيله مباشرة ولم يمنحه الفرصة لإتمام على الأقل فترته الرئاسية؟وقد استجاب مبارك فلماذاعندما خرج الشعب ضد مرسي لم يستجب من تلقاء نفسه وأراد مواصلة فترته الرئاسية إلى نهايتها في تحدّ واضح لإرادة الشعب؟أين كانت الكرامة وحقوق الإنسان اللتين تتحدّث عنهما حينها؟قال الشعب إرحل يجب أن ترحل كما رحل سلفك بناء على نفس الطلب فلماذا تطالب أنت بالبقاء وكان سلفك أولى بالبقاء إلى نهاية فترته؟ألا يعتبر هذا محاولة لفرض أمر واقع غصبا عن الشعب؟الشعب المصري أدرى بمصالحه وما دمت تتحدّث عن الدبابات من لم تخفه دبابات مبارك وخرج للشارع متحدّيا لها لايمكن أن تخيفه دبابات السيسي لو لم يكن هذا الشعب مقتنعا بالخطوات التي يبذلها السيسي في سبيل تحسين الأوضاع,فكفى استغباء للناس لأن الشعب المصري أوعى من مداويخكم يا إخوان بنكيران ولا تعتقد أنه بمجرد كلمات رنانة تعلمتموها من مرشد جماعتكم جماعة الإخوان ستقنع الشعب: لم تعد تنطلي حيل الإخوان على أحد لا في المغرب ولا في مصر
16 - Mosi الخميس 19 يوليوز 2018 - 17:41
13 - portarieu
لقد نعتني بالمنافق و العياشي والكاذب...
فقط لاني مختلف معك في القناعات...
هل تعلم لماذا الشعوب العربية متخلفة...لانها لا تقبل الاخر...اي جماعة ايديولوجيا تعتبر نفسها ملائكة والباقون كلهم شياطين...
مثلا انا لا يحق لي ان اسبك او انتقص منك او احتقر قناعاتك وانت كذلك لا يحق لك ان تسبني او تحتقر قناعاتي...فانت اردوغاني وذلك من حقك...وهناك من يساند السيسي وذلك حقه و هناك من يساند مرسي وذلك حقه...وانا اساند الملك وهذا حقي...
الشعوب العربية لا تنقصه لقمة العيش و التعليم...بل ينقصه الوعي...بانه لا يحق لاي شخص ان يدطهض شخص اخر بسبب قناعاته الانسانية والسياسية...
انا اتسال ماذا سيكون مصير العياشة امثالي اذا حكمنا احد مثلك...لا اريد ان اتخيل لكي لا اصاب بالكوابيس...
ستضل الشعوب العربية متخلفة مادام تبادل السب والشتم و التحقير و القتل والتخوين...هو اسلوب الحوار..
ختاما..لا يجب ان نحشر انوفنا نحن المغاربة في الشان المصري..
مع احترامي للاردوغانيين
والزفزافيين
والبنكيرانيين
واليساريين
والملكيين....
الكل جدير بالاحترام فاجعلوه صلب الحوار..
تحياتي للجميع.
17 - Mosi الخميس 19 يوليوز 2018 - 18:08
Arifi
احتراماتي لك خويا...
الرسالة ديالي باينة واضحة..حنا المغاربة لا يحق لنا التدخل في الشان الداخلي المصري...جا مرسي وقعو مشاكيل جا السيسي دار عليه انقلاب...حنا ماشي شغلنا حيت الشعب المصري عارف مصلحتو...وكون ماعاجبوش السيسي كون ناض ضدو كيما دار مع مباراك و مرسي...
هذا من جهة...من جيهة انني ملكي فانا لا اخفيه على احد..وكما قلت انت..هذه حرية فكرية و حق انساني...ارى منطقيا عن قناعة تامة ان الملك هو شخص صالح يسعى جاهدا من اجل مصلحة الوطن...انت غير متفق معي ليس مبررا ان تكرهني او اكرهك او ان تحتقرني او احتقرك...
الرقي الاجتماعي يبدا بقبول كافة الاراء وحترام كافة القناعات...
18 - مصري بروح دكاليه الخميس 19 يوليوز 2018 - 19:57
صراحةً لم أتوقع كمية ( عدم الإعجاب ) بتعليقات حتي من يرحبون بالتعاون بين ( الشعبين الشقيقين )، اتحدث عن تجارة مثلاً،،، / زرت المغرب مرتين و لي الشرف أن عائلتي الثانية مغاربة و لمست المعاملة الطيبة من الجميع ; سائق التاكسي إلي السوق الي الكوميساريه و غيرها و الحمد لله، لا أظن أن عدم الإعجاب هذا من أشقائنا المغاربة. احترامي للجميع
19 - متساءل الخميس 19 يوليوز 2018 - 20:55
لمن لا يعرف الشعب المغربي فيجب تدكيره انه لا يقبل الظلم ولا يطبع معه الا كرها اما الحالة الطبيعية فهو يعمل و يقول للمجرم أنه مجرم و بدون أدنى "خجل"...
نظام السيسي الذي اعتدى بالقتل وبالسجن على مخالفيه في الرأي مكانه في مزبلة التاريخ... هو وعدة أنظمة مماتلة
وهذا بغض النظر عن مناورات هنا او هناك لجعله نظام "عادي" فالشعوب لم تطبع مع من كانوا اعتا منهم قوة ... فما بالك بهذا "النظيم"
المهم نحب إخواننا المصريين ونقدرهم كثيرا ولا يمكن بتاتا أن نسترخص دماءهم...لا هم ولا كل مستضعف اخر.
20 - عبداللطيف المغربي الخميس 19 يوليوز 2018 - 23:23
الى 20 متسائل.اولا ليس من حقك ان تتدخل في الشؤون الداخلية لبلد عظيم شقيق في حجم مصر.عبدالفتاخ السيسي في نظري الشخصي انظف واطهر من عصابة الاخوان التي تحولت من جمعية دعوية الى عصابة تفتك بكل من يعارض توجهاتها وهذا كله تحت ستار الدين.اذن نحن نعرف جيدا تاريخ مصر العظيمة وشعبها الشقيق.ولكن منذ ظهور هذه الجماعة في 29 من القرن الماضي سيتغير تاريخ مصر من بلد متسامح يقبل بالتعددية وحرية الاديان ( المسلمين والاقباط ) كانوا يعيشون اخوة بغض النظر عن الدين.الى ان جائت هذه الجماعة الضالة فأحذثث شرخا بين المسلمين واشقائهم الاقباط.وفي كل الاحوال مصر العظيمة لم ولن ترضخ لاسنفزازات وحماقات هذه الجماعة الضالة.فحتى انور السادات رحمه الله الذي اطلقهم من سجون عبد الناصر.واطلق لهم العنان بتأسيس حزبهم.اغتالوه في السادس من اكتوبر 81.وفي كل الاحوال لتحيا الاخوة المصرية المغربية بقيادة الزعيمان جلالة الملك محمد السادس نصره الله وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
21 - kat الجمعة 20 يوليوز 2018 - 03:19
مصر كانت بلد العلم والعلماء لكن الآن أصبحت في الحضيد والله عندما أقارن مصر بالمغرب يبدو لك المغرب كأنه أوربا أو أمريكا لأن مصر بلد بدون ماء ونهر النيل يتكبد في مشاكل كبيرة ومصر عاجلا أم آجلا مقبلة على المجاعة والعطش، أما الإغتصاب وزنا المحارم هي الأولى أو الثانية في العالم وأتحدى أي واحد من المعلقين هنا الذين يمدحون مصر أن يترك أخته أو إبنته تعيش في مصر
المعلقين الذين يمجدون مصر أقول لهم لماذا مازلتم تعيشون في المغرب ولا تذهبون للعيش في مصر
أنا لا أقصد الإهانة للشعب المصري الشقيق فأنا أعرف بأنه مغلوب على أمره.
الحمد لله على مغربنا فلا أحد يموت بالجوع والعطش
22 - محمد كب الجمعة 20 يوليوز 2018 - 12:16
اتركوا المصريين في حالهم أنهم مغلوبين على أمرهم واتركوا المغاربة إنهم متحدين عرب وامازيغ والعرب فيهم صحراويين وجبالة وكل من يتكلم بالعربية والدرجة المغربية
23 - سليم الجمعة 20 يوليوز 2018 - 22:31
كل سنة ومصر وشعبها بألف خير .ارجوا من الأخوة المصريين أن يعرفوا كل من أساء لهم لبلدهم في هده التعليقات هم ليسوا مغاربة بالتأكيد انت تعرفون أن لنا أعداء للاسف الشديد يفتنون بيننا وهده الجريدة مفتوحة للجميع .ومرة تانية عيدكم مبارك سعيد والله يديم المحبة بين الشعبين الشقيقين المصري والمغربي
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.