24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. الوقوع في بئر ينهي حياة امرأة ضواحي برشيد (5.00)

  2. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  3. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

4.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | إنزال قوي لقيادات الشبيبة الإسلامية في حفل تكريم إبراهيم كمال

إنزال قوي لقيادات الشبيبة الإسلامية في حفل تكريم إبراهيم كمال

إنزال قوي لقيادات الشبيبة الإسلامية في حفل تكريم إبراهيم كمال

شهد المركب الثقافي كمال الزبدي بسيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء الجمعة 26 ماي الجاري، حفل تكريم الشيخ إبراهيم كمال أحد المؤسسين للحركة الإسلامية بالمغرب والمرشد الروحي للأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة.

واعتبر هذا التكريم الذي اشرف عليه حزب النهضة والفضيلة إنزالا للرعيل الأول من قيادات الشبيبة الاسلامية بالمغرب، حيث حضرت شخصيات من الرعيل الأول للحركة الإسلامية من أمثال محمد الحارثي وعبد الرحمن اليعقوبي وحسين أشقرا، بالإضافة إلى مجموعة 71 من المعتقلين الإسلاميين والتي اعتقلت عام 1984 بتهمة المؤامرة على النظام الملكي، وكذلك مجموعة 26 التي اعتقلت عام 1985 بتهمة المؤامرة على النظام وإدخال الأسلحة من الجزائر( مجموعة حكيمي بلقاسم)، كما حضر اللقاء السلفي عبد الوهاب رفيقي (أبو حفص) الذي دعا، في معرض مداخلته، إلى "إعادة قراءة تاريخ الحركة الإسلامية، وإحياء فصوله المجيدة" معربا عن إعجابه برعيل التأسيس، وذكر بان أباه كان تلميذا للشيخ إبراهيم كمال، ناهيك عن مجموعة المعتقلين الذين أدينوا في قضية عمر بنجلون أبرزهم المصطفى خزار وحليم عمر.

كما حضرت، أيضا، الأمانة العامة لحزب النهضة والفضيلة، ومن ورائها العناصر القيادية في الشبيبة الإسلامية والتي تشكل نصف الأمانة العامة للحزب كالدكتور حارس عبد العالي والمحامي عبد الله العماري الذي قام بتسيير الحفل، بالإضافة إلى قيادات النهضة والفضيلة الممثلين عن عدة مدن مثل طنجة وتطوان وبني ملال ومراكش وغيرها من المدن حيث قدموا هدايا خاصة للشيخ إبراهيم كمال.

وكان لافتا حضور بعض رجالات الدعوة والآباء الروحيين المقربين من حزب العدالة والتنمية مثل عبد الله شبابو من طنجة، وهو من المؤسسين للشبيبة الإسلامية في طنجة والذين تربى على يديه وزير الحكامة نجيب بوليف. وأحمد الديني من القنيطرة ولذي تربي على يديه أيضا وزير النقل والتجهيز عزيز الرباح، ناهيك عن العناصر التي احتضنت عبد الإله بنكيران وتوارت عن الأضواء مثل عبد الرحمن اليعقوبي ومحمد الحارثي وعبد اللطيف الصبحي.

كما أثث الحضور أحد قياديي الشبيبة الإسلامية، ويتعلق الأمر بعبد الكريم فوزي الذي عاد من المنفي خلال السنوات الأخيرة، والذي كان يُعتبر الذراع الأيمن للشيخ مطيع في الخارج، بالإضافة إلى جمعية النصير في شخص عبد الرحيم مهتاد.

ويأتي هذا اللقاء، حسب أحد القيادات التاريخية للشبيبة الإسلامية التي حضرت اللقاء في حديث خاص لـ"هسبريس"، في سياق "تواصل بين أفراد جيل التأسيس، وكان اللقاء بمثابة إعادة الاعتبار للرعيل الأول لقيادة حركة الشبيبة الإسلامية واستحضار الفعل التاريخي لتأسيس الحركة الإسلامية بقيادة كل من الشيخين عبد مطيع وإبراهيم كمال".

وعرف حفل التكريم حضور أيضا المحامي محمد إمام الحافظي من مدينة العيون بالصحراء المغربي، وكان الحافظي يتولى قيادة التنظيم الطلابي في الجامعة لـ"فصيل" الشبيبة الإسلامية خلال سنوات السبعينات.

وعرف حفل التكريم غياب تام للفصائل الاسلامية الأخرى مثل العدل والاحسان وحزبي البديل الحضاري والأمة، باستثناء محمد بولوز عن التوحيد والإصلاح، وعن الحساسية الشيعية حضر الباحث إدريس هاني الذي أهدى مجموعة من كتبه للشيخ إبراهيم كمال و"خاتم الولاية" لدى الشيعة.

وكان الشيخ عبد الكريم مطيع بمثابة الحاضر الغائب، حيث طالب الحضور ومنهم مسير الجلسة المحامي عبد الله العماري بعودته لأرض الوطن استثمار لهذه اللحظة التاريخية" بتعبير العماري.

وكان لافتا ضمن حفل التكريم ترديد أبيات شعرية تؤرخ لمرحلة تاريخية اعتقل إبانها الشيخ إبراهيم كما في الوقت الذي هرب عبد الكريم مطيع خارج المغرب حيث يقول مطلع النص الشعري:

كمال كمال أنت رمز الصمود... ورمز التفاني وبيت القصيد
سلسل ارجال أنت علمتنا... شموخ الأباة في وجه العبيد
كمال سجين ومطيع طريد... كلا الفرقدين لا يخشى الوعيد

وتعتبر هذه القصيدة من بين القصائد الشعرية التي تؤرخ لمرحلة صدام الحركة الإسلامية مع الأنظمة العربية، أو ما يسمى في أدبيات الإسلاميين بـمرحلة "الابتلاء"، حيث كتب الأديب والداعية السوري عصام العطار قبل بضع سنوات من سجن إبراهيم كمال وهروب الشيخ مطيع، قصيدة يرثي فيها سيد قطب الذي أعدمه نظام جمال عبد الناصر في منتصف الستينات، حيث يقول في مطلعها:

يا شهيد رفع الله به ... جبهة الحق على طول المدى
ما نسينا أنت قد علمتنا ... بسمة المؤمن في وجه الردى


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - الواضح الاثنين 28 ماي 2012 - 00:55
حدار حدار من مثل هده الحركات و التيارات الدينية, كل الحركات الدينية لا ثقة فيها, انظروا مادا يقع الان في تونس, نطالب المسؤولين بالا يثقوا فيهم و ان يتعاملوا معهم بحزم و بلا رحمة , فوالله ان تمكنوا لافسدوا في الارض اكثر مما سيصلحوا, على الدولة ان تتحمل كامل مسؤولياتها للحفاظ على هيبة الدولة, فمثل هؤلاء لا يؤمنون بالدولة و يريدون فرض رؤيتهم للدولة, مرة اخرى حدار حدار,
2 - mahfoud biguilem الاثنين 28 ماي 2012 - 01:10
(وعن الحساسية الشيعية حضر الباحث إدريس هاني الذي أهدى مجموعة من كتبه للشيخ إبراهيم كمال و"خاتم الولاية" لدى الشيعة)

غريب ومن الشبيبة أيضاً من يسبُّ الصحابة وأمهات المؤمنين؟؟
أِتقُّوا الله فينا ياقوم!
3 - الشاعر البطولي الاثنين 28 ماي 2012 - 01:28
يا وحيد نفع الله به ... يد الحق على قصر الصدى
نسينا ما قد علمتنا ... بؤس المؤطر في وجه العدى
سلام سلام أنك رمز العمود... ورمز البر تقالا و سر العصيد
حلحل ارطال أنت امتنا... طوخ الأباة في حضن النبيد
سلام عجين ومطلع يريد... بدا الفقرين لا يبلى السعيد
مال مال أنا مرمز الورود... ومزمز الشفاني وبيت البريد
سل جال من علمنا... شيوخ العبادة في ليل العيد
كال جن وطيع طيد... كبلا الفرق دين لا يحشى بوعبيد
4 - ملاحظ الاثنين 28 ماي 2012 - 01:29
القصيدةـ ياشهيدا...هي لعلال الفاسي في رثاء سيد قطب رحمة الله عليهما
5 - hasahas الاثنين 28 ماي 2012 - 01:33
و جود ذالك الصفيوني بينكم دليل على سلامة نهجكم ارى محياه الكريه سعيدا لعل ذالك بسبب مجزرة الحولة التي اقترفها سيده بشارون في حق اهل السنة بالشام فهنيئا لكم بجوار ابواق السفاحين
6 - l épicentre الاثنين 28 ماي 2012 - 01:52
كاني ارى لبيت ابي علمان شقوق, فيا ترى هل للقوم غير ابي علمان من معيل هههه
7 - ichtirakie الاثنين 28 ماي 2012 - 02:06
تبارك الله جمع كامل و شامل لعصابة من المجرمين القتلة

ويفتخرون بدالك

الله انعل اللي مكيحشم
8 - ابقارعـــــــــــــلال الاثنين 28 ماي 2012 - 02:29
الشبيبة 'الاسلامية' تكرم.....
بعد "غزوة" بدر او أحد بعد قتل "المشركين"
طوبى للمفسد والمخزن فقد وجد مجندين ينوبون عنه في مهام صعبة
لاتنسوا اننا نركب نفس المركب ونخاف عليه ونوده العبور بسلام
9 - مجدا للابطال الاثنين 28 ماي 2012 - 03:39
من العار و العيب ان يكون أحد رموز الشبيبة الاسلامية د:عبد الكريم مطيع منفيا في زمن الربيع الديمقراطي الدي عاد فيه كل المنفيين المعارضين للانضمة في السابق الى بلدانهم مثل راشد الغنوشي و ...و من العار أن يبقى في المنفى في زمن حكومة غالبيتهم من تلاميد هدا البطل مثل يتيم و بهاو...رغم ما سيكون قد قدموه في تنظيم هدا الحفل لاننا جميعا نعلم أن تنضيم و تكريم رموز الشبيبة الاسلامية في قاعة عمومية في العهد القديم من المستحيلات لهد يجب على الاستاد مصطفى الرميد أن يطالب بعودة مطيع رغم ما سيكون من الاختلاف الفكري بين مطيع و التيار الدي ينتمي اليه أغلب الوزراء (التوحيد و الاصلاح)
10 - أدوات ضد الديموقراطيين الاثنين 28 ماي 2012 - 11:41
هؤلاء لم يقوموا سوى ب"النضال والجهاد"ضد المناضلين اليساريين الدين كانو يناضلون لتسود الحرية والديموقراطية في البلد وكانهؤلاء الإسلاميين أداة لقتلهم ,ولم يعلموا أن الدور سيأتي عليهم عقب أحداث 16 ماي
11 - المسلمة ام صهيب الاثنين 28 ماي 2012 - 13:30
بسم الله الرحمان الرحيم والحمد لله رب العالمين
والله طيلة قرأتي لهذا الخبر درفت عيني الدموع كوني باحثة في الحركات الإسلامية يارب متي تكون عودة الدكتور عبد الكريم مطيع في الحقيقة نحتاجه في هذه الضرفية الحرجة التي يمر بها المغرب رغم أن التيار السياسي المحسوب عن الحركة الإسلامية هو الحاكم اليم إلا أن الأمور لا تبشر بخير.
ربما الدكتور فريد الإنصاري كان محقا عندما كتب كتاب الأخطاء الست فعلا الحركة الإسلامية وقعت في أخطاء كثيرة يارب متى تعود الشبيبة الإسلامية كما كانت وعندها نستقيل من تنظيم ونعلن الولاء للشيخ مطيع وابراهيم كمال وغيرهم من الرعيل الأول.
والحمد لله رب العالمين
12 - من اولاد فرج الاثنين 28 ماي 2012 - 14:12
اذا ظهر السبب بطل العجب. ما الذي يفعله المتشيع ادريس هاني في الصورة. لقد تغلل التشيع في المغرب. احذر المغاربة من مثل هذه الحركات و الأحزاب كحزب الفضيلة لأن لديها علاقات مشبوهة مع الرافضة المجوس. عليكم يا ايها المسلمين المغاربة التزام منهج السلف اي كتاب الله و سنة رسوله صلى الله عليه و سلم. احذروا من منظمات و احزاب التقية الباطنية التي تظهر خلاف ما تبطن
13 - الهلالي الدكالي المهاجر الاثنين 28 ماي 2012 - 16:57
تحية لكل من علّق بخصوص حضور بعض رموز التكفير و الغلو كإدريس الهاني الشيعي المحترق على أهل السنة... هذا اجتماع صراحةً وصمة عار في جبين الحاضرين....المغرب دولة مسلمة إسلامية و لو كره الكافرون
و تحية للمعلّق الدكالي من أولاد فرج
14 - abdo jalil الاثنين 28 ماي 2012 - 22:47
ان الحقيقة المرة التي لا يقبلها اي عاقل من ابناء الحركة الاسلامية بالمملكة هي كيف تتواجد بعض العناصر المشبوهة كالشخص الغير المرغوب فيه ادريس هاني الشيعي الرافضي الكاره لكل رموز الحركة الاسلامية السنية بدون استثناء الا ما حفه بسهم تقيته وكذبه فلقد استطاع ان يجد لافكاره موضع قدم بين بعض الاسلاميين ويا للاسف خلايا وعناصر هنا وهناك .فالحذر..الحذر يا مغاربة من الدجال ادريس هاني الرافض لصحابة رسول الله ولاهل بيته وادام الله مغربنا الحبيب دولة العز والكرامة على نهج السلف الصالح ومذهب امام مالك .
15 - حميد بختي الثلاثاء 29 ماي 2012 - 00:45
السلام عليكم يا أحباءي السنيون.
ياربي كل من سب أمنا عاءشة أو الصحابة رضي الله عنهم. يا ربي جمد الدم في عروقهم . يا أخوتي ، احذرو الشيعة، إنهم أكبر خطر في الأرض .
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال