24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | اتفاقية ترفع مستوى التعاون العسكري والتقني بين المغرب والأردن

اتفاقية ترفع مستوى التعاون العسكري والتقني بين المغرب والأردن

اتفاقية ترفع مستوى التعاون العسكري والتقني بين المغرب والأردن

رفع المغرب والأردن تعاونهما العسكري والتقني، من خلال اتفاقية موقعة بين البلدين سارية المفعول لمدة خمس سنوات وتتجدد تلقائيا لمدة سنة واحدة.

وناقش المجلس الحكومي الأخير على الاتفاقية العسكرية، الموقعة بين الحكومة المغربية وحكومة المملكة الأردنية الموقعة بعمان في 20 يونيو 2019.

وتضمن الاتفاقية للطرفين سرية المعلومات المحصل عليها، حيث تحظر نقل هذه المعلومات السرية إلى حكومات أو مؤسسات أو أفراد بلد ثالث إلا بعد موافقة مكتوبة من الجانبين.

وتشير بنود الاتفاقية، التي تتوفر هسبريس على نسخة منها، إلى التدريب والتعليم العسكري (النشاطات الرياضية والثقافية وإدارة الأزمات والكوارث)؛ والتعاون بين القوات البرية والجوية والبحرية والهيئات والوحدات والأسلحة في البلدين؛ والتسليح وصناعة المعدات الدفاعية وتطوير وتحديث التكنولوجيا.

كما تتضمن الاتفاقية تصميم وتشغيل أنظمة الاتصالات العامة في صفوف القوات المسلحة؛ والطب العسكري؛ وتبادل الخبرات العسكرية، والتاريخ العسكري والأرشفة والإصدارات وإدارة المتاحف العسكرية.

وتحدد الاتفاقية المذكورة مجالات التعاون العسكري من قبيل تبادل الزيارات والاجتماعات على كافة المستويات، من خلال البعثات الدراسية؛ بالإضافة إلى المشاركة في الدورات التي تعقد في المعاهد والمدارس العسكرية، والمنتديات والاجتماعات والمؤتمرات؛ وتبادل الضباط في مختلف مكونات القوات المسلحة للتخطيط في مجال التدريب والتمارين العسكرية المشتركة.

وبموجب هذه الاتفاقية، سيتم تشكيل لجنة تعاون عسكري مغربية-أردنية بهدف تنظيم وتنسيق التعاون الثنائي في المجالات العسكرية المدرجة في إطار هذه الاتفاقية. وتقوم هذه اللجنة بتحديد الآليات الملائمة لتنفيذ مضامين الاتفاقية والإشراف على تفعيل الأنشطة المتفق عليها.

وتشترط الاتفاقية على "كل جانب الالتزام بسرية المعلومات التي يحصل عليها من الجانب الآخر، ولا يجوز نقل هذه المعلومات السرية إلى حكومات أو مؤسسات أو أفراد بلد ثالث إلا بعد موافقة مكتوبة من الجانبين".

الاتفاقية أكدت العلاقات التاريخية بين البلدين، مشيرة إلى أنها تأتي "انطلاقا من وشائج القربى وأواصر الأخوة التي تستمد منها العلاقات المتميزة بين البلدين الشقيقين المملكة الأردنية الهاشمية والمملكة المغربية التي عكست نفسها على صفاء العلاقة الودية الحميمية بين القوات المسلحة في البلدين الشقيقين بما يعزز الروابط الوثيقة والتعاون خدمة لمصالح البلدين وقواتهما المسلحة".

وشدد المغرب والأردن على أن هذه الاتفاقية والاتفاقيات الفرعية بينهما "ستكون منسجمة مع التوجهات الوطنية والإقليمية والدولية لكل منهما، وأنها لن تتعارض مع أي من هذه التوجهات، ولن تكون عائقا في سبيل التزامات أي من البلدين الشقيقين وقواتهما المسلحة على المستويين الإقليمي والدولي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - rado الاثنين 17 فبراير 2020 - 06:13
السلام على الأرضن شعبا وحكومة وملكا من مواطن مغربي دو أصول صحراوية قحة، آه تم آه تم آه ....... لو كانت الأرضن جارا شرقيا للمملكة المغربية ما وجد فيروس بوزبال ضالته، لأنه كما يعلم الجميع أي فيروس كيفما كان نوعه لا ينموا إلا في وسط متعفن، وبما أن النظام العسكري الدموي الجزائري جد جد ... متعفن حتى التخمة وجد الفيروس مكانه المفضل، لكن الفيروس نسى أن دواءه الفعال هو المغرب. عاشة الصداقة بل الأخوة المغربية الأردنية إلى أن يرت الله الأرض ومن عليها.
2 - Vn.محمد الاثنين 17 فبراير 2020 - 06:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شعب تملك رفض دخول نساءكم الي بلدتهم خوفا من الدعارة الهامة وليس بعدها الهامة ولم نسمع المسؤولين ولو همسا وتتعاونون معهم عسكريا هدا منتهي الخزي والعار ولقد رفضوهم من قبل دول عربية آخرين بنفس الخوف من الدعارة فحسبنا الله ونعم الوكيل
3 - حميد usa الاثنين 17 فبراير 2020 - 07:20
سياسة حكيمة لها ابعاد جيواستراتيجية من أجل التعاون العسكري وهذه صفعة أخرى لجيران السوء.في الحقيقة و بدون مزايدات المغرب يجب عليه أن يحذف من باله دولة اسمها الجزاءر وانا على يقين آن التقدم والازدهار سيكون حليفنا في المستقبل....
4 - واو الاثنين 17 فبراير 2020 - 07:28
الاردن بلد شقيق و داءما بجانب المغرب. خبر جميل.
5 - Adolf antar الاثنين 17 فبراير 2020 - 07:46
وتضمن الاتفاقية للطرفين سرية المعلومات المحصل عليها، حيث تحظر نقل هذه المعلومات السرية إلى حكومات أو مؤسسات أو أفراد بلد ثالث إلا بعد موافقة مكتوبة من الجانبين.
6 - skitiwi الاثنين 17 فبراير 2020 - 08:23
دولتين من العالم الثالث لا تنتج حتى برغي دون الحاجة الى الغرب و السرق ،توقعان اتفاقية تعاون عسكري ...اذا جمعت بين جيوشهما لم ترقى الى مستوى ثكنة من ثكنات
طلاب سنة اولى في جيوش الدول ذوات الهمم في التكوين و التنظيم.
7 - فضولي الاثنين 17 فبراير 2020 - 08:46
ا لتعاون في مجال التخابر ونقل المعلومات .. سخونة .. للصديقين الحميمين , اسراءيل و المريكان . لا اقل ولا اكثر . لقد انكشفتم ولم يعد احد يحترمكم ولا يقيم لكم وزنا .الله يعفو عليكم من التبركيك .
8 - مغربي الاثنين 17 فبراير 2020 - 09:14
بالتأكيد الولايات المتحدة و فرنسا على علم بالبنود و ادق التفاصيل
9 - portarieu الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:21
متى يبشرنا القادة العرب يوما بشراكة من اجل رفع مستوى حقوق الانسان والديمقراطية والقمع والفساد والتخلف وتحقيق العيش الكريم لاحقر مواطن في العالم الا وهو المواطن العربي المقهور بدل شراء السلاح
10 - عبداللطيف الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:22
المغرب و الأردن بلدان شعوبها يأكلها الفقر والمرض والحكومات تضحك على شعوبها ونحن نضحك على أنفسنا إذا كنا نعتقد في صدقهم
11 - مول الكوشي الاثنين 17 فبراير 2020 - 10:36
الى 1 - rado
و الى 3 - حميد usa
رغم الخلاف السياسي مع الجزائر, انا شخصيا افضل الجزائر على الاردن و على كل دول الخليج. هذا اللقاء بين الملكين لا يخدم الشعوب بل يخدم مصالحهما الشخصية فقط حتى يزدادا غنائهما و رفهيتهما و رفهية ابنائهما و ام الشعوب بالنسبة لهما لا يمثلون شيئ. كما ترونا, احد قادما بفكر و معلومات انكليزية و الاخر فرنكو صهيونية و كل من هما يتسابق ليقدم احسن ما عليه لاعداء الامة العربية بالخصوص. اما انت يا rado و حميد usa عيشان مريضان يشتغلان على اجندة خاصة, انتما و امثلكما سبب زرع الكرهية بين الشعب المغربي و الشعب الجزائري. اعوذ من كما و من شر ما خلق.
12 - عادل بوموجة الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:02
لا نعرف مصالح البلاد العسكرية كقواتنا المسلحة لكن كنت أتمنى مثل هاته الإتفاقية مع كوريا الجنوبية روسيا اليابان ألمانيا مع احترامي للمملكة الأردنية بلد يعيش على المساعدات ليس له وزن على الساحة الدولية
13 - احمد المغربي الاثنين 17 فبراير 2020 - 11:42
بعض التعليقات مضحكة و مبكية في نفس الوقت. الأردن دولة متقدمة على المغرب في التعليم و الصحة و جامعاتها و مستشفياتها تهرب على جامعاتنا و مستسفياتنا بسنوات. الجيش الاردني من اكثر الجيوش العربية إحترافية و كفاءة و الأردن دولة عندها صناعة عسكرية منذ 20 عام و تصنع الكثير من الأشياء أو تطورها و الأردن دولة شقيقة ليس بيننا و بينها أي مشكل سياسي او حدودي أو ايديولوجي و يمكننا أن نستفيد من تجربتها في ميدان الصناعة العسكرية لأننا متخلفين كثير في هذا الميدان و الدول الأخرى المتقدمة ليس من السهل أن تتعاون معنا في هذا الجانب و من الأحسن نبدأ من البداية و شوية بشوية نطور أنفسنا على الأقل نصنع الذخيرة و الأسلحة الخفيفة محليا كبداية و الأردن الشقيق ممكن يفيدنا في هذه الأمور.
14 - نورد الاثنين 17 فبراير 2020 - 12:30
دولتين ضعيفتين ٠٠٠٠ سياستهما الخارجية مسيرة٠ولا يمتلكان قراراة سيادية ويعتمدان على مساعداة و قروض خليجية وصندوق البنك الدولي٠٠٠٠٠إقتصاديا دولتان مستهلكتان و ضعف في بنية تحتية ٠٠٠مرجو
15 - محمد محمادي الاثنين 17 فبراير 2020 - 15:33
لاعسكرية ولا تقنية عند الاردن ليتعاون بها مع المغرب. وحتى الاخوة قطعها مع المغاربة بالتصويت لصالح طرانب. اين هي نصرة الاخ ظالما او مظلوما؟
لاخير في ود امرء متلون &&& اذا الريح مالت مال حيث تميل

الله يجعل البركة في اليهود المغاربة بجوار الاردن اسمى ايخاء ومواطنة وارقى عسكرية وتقنية. سلام
16 - حميد usa الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 04:40
الى 11 مول الكوشي. نزاع الصحراء عمره 45 سنة من سببه .أنا لا يمكن أن أدخل في التفاصيل و الحيتيات.لانك تجهل أمورا كثيرة .كما أنه يجب عليك تحسن اسلوبك و طريقة كتابتك لأنها ركيكة.
17 - مول الكوشي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:36
الى 16 - حميد usa
انت تنتقد اسلوبي و طريقة كتابتي و نسيت الذي اتيت به. انت تمثل الجيل القديم, الجيل الذي يخاف و لم يستحي, جيلكم جيل منافق, ضعيف, ليس له مكان في مجتمعنا الحالي الذي يريد ان يذهب الى الامام. اسلوبي و طريقة تعبيري يفهمها الجميع لانني صريح في تعليقي بعيد عن اسلوبك القديم الغير الملموس و في نفس الوقت خبيث. الخلاف بين ملوك المغرب و حكام الجزائر يعود الى عهد السلاطين و ام مشكل الصحراء هو الا غطاء. لان مشكل الصحراء خلفه الاستعمار الاسباني و استخدمته فرنسا لتزيد الطين بلة.
اعطيني ما عندك. اطلب من جريدة هسبريس النشر و شكرا...
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.