24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شربة لبن ترسل أشخاصا إلى المستشفى بسطات (5.00)

  2. أوجار "يعتق" رقاب المحامين الجدد بإنشاء معهد لتكوين المتدربين (5.00)

  3. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  4. انتخابات تونس .. اتحاد الشغل مع تحييد المساجد (5.00)

  5. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | أمسية فلكية تجمع طلبة حول الضوء والبصريات والقمر العملاق

أمسية فلكية تجمع طلبة حول الضوء والبصريات والقمر العملاق

أمسية فلكية تجمع طلبة حول الضوء والبصريات والقمر العملاق

احتضن مقر مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية بالرباط، مساء الأربعاء، سهرة خاصة بعلم الفلك، حضرها جمهور عريض من الطلبة والطالبات، استمعوا بإمعان كبير لشروحات مبسطة لقياس سرعة الضوء والبصريات وظاهرة القمر العملاق بعيداً عن المعادلات واللغة الأكاديمية الموجهة إلى الخبراء.

وجاءت هذه الندوة المنظمة من طرف جمعية الرباط لعلم الفلك، والمكتبة الوسائطية لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية، لاطلاع الطلبة على تاريخ قياس سرعة الضوء عبر التاريخ التي طالما شكلت هاجساً كبيرا لدى العلماء، خصوصاً مع الوسائل البدائية المستعملة قبل التطور التكنولوجي، إضافة إلى موضوع الضوء والبصريات في المنظومة الإسلامية.

وقال عبد الحفيظ باني، رئيس جمعية الرباط لعلم الفلك، في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن الأمسية تستهدف إطلاع الجمهور العريض على علوم الفلك بعيداً عن لغة الخبراء والكليات، عبر محاضرات مبسطة لعلم الفلك الذي يعتبر من العلوم الغنية والمهمة.

وتحدث باني، وهو مهندس باحث في علم الفلك بالمغرب، أمام جمع غفير من الطلبة، عن اعتقاد علماء الإغريق قبل الميلاد بأن الضوء ينتقل من العين نحو الأشياء لينعكس من جديد للتمكن من رؤية هذه الأشياء، مشيراً إلى أن الصحيح هو عكس الأشياء للضوء ليصل إلى العين.

وأشار إلى أن العالم الموسوعي الحسن ابن الهيثم، الذي عاش في القرن العاشر ميلادي، هو أول من كان لديه اعتقاد صحيح بخصوص الضوء، وهو صاحب معادلة انعكاس الضوء على المرايا الكروية التي شرحها في كتابه "المناظر" الذي يضم سبع مجلدات في مجال البصريات والفيزياء والرياضيات.

وبحسب الباحث الفلكي، فقد عرف القرن السادس عشر محاولات عدة لإثبات أن سرعة الضوء عبارة عن سرعة منتهية، وليس لحظية، عبر تجارب كثيرة قام بها غاليلي وبرادلي ورومير، وقال: "على الرغم من أن هذه التجارب كانت بسيطة، إلا أنها تنم عن ذكاء كبير جعلهم يتوصلون لحساب تقريبي لسرعة الضوء دون التوفر على تكنولوجيا القرن العشرين".

وقال محمد زين العابدين الحسيني، أستاذ الجامعي، في محاضرة ألقاها في السهرة الفلكية، إن الحسن ابن الهيثم هو أول مُخترع للعدسات البصرية، وهو الذي حدد أنها نوعان هما عدسات محدبة، وعدسات مقعرة، وأعطى تفاصيل حول كيفية ضبط هذه العدسات للزوايا والرؤية.

وتهدف الجمعية من خلال هذه السهرة الفكلية إلى تعريف الأجيال الحالية بالتراث العلمي الإسلامي المغربي في العديد من المجالات، من بينها فيزياء الضوء والبصريات، الذي تعتبر، بحسبها، شحنة علمية تُساهم في إغناء الموروث العلمي وتطويره للتحفيز على الابتكار والإنتاج وتجنب النمطية والاستهلاك.

وكان مقرراً أن يشاهد الجمهور ظاهرة القمر العملاق بعد السهرة الفلكية، لكن الضباب الذي غطى سماء العاصمة الرباط جعل عملية المراقبة صعبة، ليتم إلغاء الفقرة والاكتفاء بعملية محاكاة داخل القاعة لصورة القمر غير المحجوب بالشمس.

وخلال ظاهرة "القمر العملاق"، التي تسمى أيضاً بظاهرة "القمر العملاق الأزرق"، يظهر القمر بلون مائل إلى الاحمرار، لتوازي الشمس مع القمر وكوكب الأرض؛ ما يعني أن الأرض ستحجب أشعة الشمس التي ستنعكس في المقابل على القمر، وهي ظاهرة نادرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - الحسن بن الهيثم الخميس 25 يناير 2018 - 01:34
يعتبر الحسن بن الهيثم من أعظم علماء العرب الذين تركوا أعمالا علمية غزيرة في علوم الرياضيات والفيزياء والفلسفة. مايلفت النظر هو ثبوت توصله إلى حلول المعادلات الجبرية من الدرجة أكبر أو يساوي خمسة استنادا إلى تصاريح من وقفوا على أعماله من بعده بعشرات السنين بالخصوص العالم الكبير عمر الخيام، لكن ضاعت أغلب أعماله ، للإشارة فقط، المعادلات الجبرية من الدرجة أكبر أو يساوي خمسة لا زالت تحير العلماء ولم يتوصل أحد لحلها واكتفوا بالقول أن لا حل لها استنادا الى بحوث علماء غربيين كإفاريست غالوا و غيرهم. ابن الهيثم اشتهر كذلك بإيجاده لصيغة معادلة شهيرة في علم الكاتوبتريك ( فرع من علم البصريات ) لم يجد أحد حلها إلى الآن.
ما يبعث على الحيرة كذلك هو أنه لم يعد مجتمعنا العربي يبعث الى الوجود علماء و عباقرة من طينة الحسن بن الهيثم رحمه الله، فما السبب يا ترى ؟
2 - عبدالحق الخميس 25 يناير 2018 - 06:56
الحمد لله. العرب وقعوا في الانحراف اللا أخلاقي وابتعدوا عن الاسلام
3 - Omar33 الخميس 25 يناير 2018 - 14:40
très belle initiative éducative
4 - wahid الخميس 25 يناير 2018 - 19:27
ردا على تعليق الاخ الفاضل رقم 1.من ضمن الأسباب الجري وراء المادة والوظيفة فقط_وليس هذا بعيب_ ولكن أن يكون الهدف الأسمى فهنا يكمن الداء.طالب العلم بشتى أنواعه يجب أن يتفانى فيما يدرسه .محباو عاشقا وصابرا ومكابدا للمشاكل التي تعترضه ومخلصا حتى يدرك مبتغاه.ولنا في العلماء خير شاهد و قدوة.وفق الله سبحانه شباب وطننا الحبيب لحب العلم والجد والكد والمثابرة ليعيد لهذه الأمة مجدها.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.