24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1120:3822:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. منظمة تنسب تدنيس "شارع اليوسفي‬" إلى التطرف (5.00)

  2. تعاونية تنتج كمامات للأطفال لسد الخصاص في الأسواق المغربية (5.00)

  3. الأمن يوقف عامل نظافة استغل مريضات جنسيا بفاس (5.00)

  4. "أمنستي" ترفض استغلال المنظمة في بيان التضامن مع الريسوني (5.00)

  5. سابقة .. المغرب يُطور اختبارا تشخيصيا لفيروس "كورونا" المستجد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | بيئة وعلوم | "تخزين مياه الأمطار" يمنح إعدادية مغربية "جائزة زايد للاستدامة"

"تخزين مياه الأمطار" يمنح إعدادية مغربية "جائزة زايد للاستدامة"

"تخزين مياه الأمطار" يمنح إعدادية مغربية "جائزة زايد للاستدامة"

تُوِّجت ثانوية الأمل الإعدادية بجماعة سيدي بوبكر، التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم الرحامنة، الاثنين، بـ"جائزة زايد للاستدامة" برسم سنة 2020، في صنف المدارس الثانوية العالمية، بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وفازت المؤسسة التعليمية المذكورة، التي مثلها في هذه المسابقة عن التلاميذ، التلميذة فاطمة الزهراء حمادي، عقب مشاركتها بمشروع من شأنه أن يسهم في تجاوز الإكراهات والصعوبات التي تعاني منها وعلى غرارها باقي المؤسسات في العالم القروي، خصوصا ندرة المياه.

ويهدف المشروع، الذي تقدمت به ثانوية الأمل الإعدادية وبلغت به مرحلة النهائي من ضمن العشرات من المدارس التعليمية العالمية التي شاركت بهذه الجائزة الدولية، إلى تخزين مياه الأمطار بواسطة مطفيات وتصفية المياه المستعملة عبر استغلال الألواح الشمسية لتوفير الطاقة النظيفة.

وانخرطت إدارة وأطر وتلاميذ المؤسسة التعليمية سالفة الذكر في هذا المشروع، والذي أكد يوسف هيشامي، أستاذ مادة الاجتماعيات، بأنه يعمد إلى "تجميع مياه الأمطار عبر تخزينها بواسطة مطفيات مع اعتماد الطاقات النظيفة؛ وهو ما سيمكننا من استعماله كماء صالح للشرب، وسيستفيد منه جناح الداخلية بالمؤسسة الذي هو في طور الإنجاز".

وأوضح الأستاذ سالف الذكر، الذي يتولى مهمة تنسيق المشروع، في اتصال هاتفي بجريدة هسبريس الإلكترونية، أن هذا المشروع "سيستفيد منه المحيط على اعتبار أن المنطقة تعرف قلة المياه، ناهيك على كونه سيدخل الفكر المقاولاتي للتلاميذ".

بدوره، لفت عبد الرحيم منصر، أستاذ علوم الحياة والأرض، إلى أن هذا المشروع يراعي الجانب البيئي، حيث سيتم الاقتصاد في الماء عبر مطفيات تخزين الأمطار، وكذا معالجة المياه المستعملة وتصفيتها، كما سيتم إنشاء مزرعة للنباتات الطبية والعطرية لاستخراج الزيوت وبيعها وتقاسم هذه التجربة مع نساء المنطقة"، ناهيك على إنتاج الطاقة النظيفة.

وأوردت "جائزة زايد للاستدامة"، عبر موقعها الرسمي، أن مؤسسة الأمل بالرحامنة تعد إحدى المدارس القليلة في المنطقة التي "تركز على تثقيف التلاميذ في مجال الزراعة وكيفية التعامل مع ندرة المياه خلال فصل الصيف، إلى جانب تركيزها على إحداث أثر إيجابي في المجتمع من خلال تقديم برامج مصممة لتعزيز الوعي بالبيئة والاستدامة وممارسات البستنة".

وأشار المصدر نفسه إلى أن المؤسسة التعليمية المذكورة تقترح مشروعاً يركز على توفير المياه باستخدام الطاقة النظيفة، بالاعتماد على طرق حصاد المياه التقليدية التي تتضمن إدارة مياه الأمطار والتخزين الفعال للمياه الجوفية.

كما تخطط ثانوية الأمل الإعدادية بجماعة سيدي بوبكر، التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم الرحامنة، حسب المصدر دائما، إلى حفر بئرين وتثبيت ألواح شمسية لتوليد الطاقة اللازمة لضخ المياه من الآبار إلى جميع مرافق المدرسة، حيث سيتم معالجة هذه المياه لتحويلها إلى مياه صالحة للشرب.

وشرعت المؤسسة المذكورة في تدوير النفايات حفر مكان المطفيات التي سيتم تجميع وتخزين مياه الأمطار بها، إلى جانب إعداد مكان للنباتات العطرية والطبية التي سيتم العمل على تقطيرها واستخراج زيوت منها؛ فيما سيتم إنتاجه السميد محليا، عبر تدوير النفايات العضوية بالمؤسسة المتمثّلة في نفايات المطعم.

وتكرّم "جائزة زايد للاستدامة"، التي تأسست عام 2008، مشاريع مستدامة تمتلك مقومات الابتكار والتأثير والإلهام ضمن خمس فئات هي: الصحة، والغذاء، والطاقة، والمياه، والمدارس الثانوية العالمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Simmo الثلاثاء 14 يناير 2020 - 05:35
مشروع جد مهم ولاكن ستبقى فقط فكرة في المغرب ولن يتم إنشاءه بتاتا وسيبقى مشكل الماء في المغرب على ما هو ليزيد من مشاكل المغاربة من من سياسة التفقير وانعدام الصحة والتعليم والشغل.
2 - ع. السحيمي الثلاثاء 14 يناير 2020 - 08:24
السلام عليكم ان مثل هذه المبادرة الهادفة تعد بذرة أمل للأجيال المقبلة بزرع روح البتكارفي المستقبل وأعداء دفعة للابتكار و إرادة تغيير الواقع بدل الاستمرار في ندبه و نقده كأن واقع الدول الرائدة كان من الاول كاملا مكمولا. هنيءا لهذه المؤسسة و مثيلاتها على هذا الإنجاز علها تحفز مؤسسات أخرى للمزيد من الإبداع والأمل في المستقبل.
3 - ABDELLAH44 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 12:03
مزيد من الاجتهاد والعزيمة للسير الى الأمام بكل ثقة ولا نلتفت الى المتبطين العاجزين
شرفتم بلدكم المغرب
4 - smai77 الثلاثاء 14 يناير 2020 - 15:27
مبادرة مهمة بالتوفيق انشاء الله
5 - هنية الثلاثاء 14 يناير 2020 - 17:43
أحس بافتخار وفرحة كبيىرين بهولاء التلاميد وخصوصا أساتدتهم وكل الفريق التربوي بالاعدادية وكأنها اعدادياتي أو تلاميدي وأهنئهم على هدا المشروع العلمي والتكافلي المتميز وهنيئا لهم أيضا بالفوز في تظاهرة علمية بكل مقاييس التظاهرات العلمية في البلدان المتقدمة. وأظن أن هدا المشروع والعمل الفريد من نوعه يجب إن يدرس ويعمم على باقي المؤسسات في البلاد أو أن نستفيد من تأطير الاساتذة المبدعين لباقي الاساتدة من خلال محاضرات ولقاءات حتى يعمم العمل بمتل هده المشاريع ويسترجع قطاع التعليم مكانته في نشر العلوم والوعي وخدمة وتطوير المجتمعات.
6 - ابو الوليد الثلاثاء 14 يناير 2020 - 19:36
مبادرة تربوية جيدة في مؤسسة تعليمية .تستحق التشجيع وان تدرس كنمودج مشروع مؤسسة.
7 - محمد الأربعاء 15 يناير 2020 - 01:31
يجب تكريم هذه الاعدادية التي حفظت التلاميذ على الابتكار و خلق انسجام بين الأساتذة و التلاميذ وكذا الإدارة تم على المشروع الذي تم تقديمه فهنيئا لإقليم الرحامنة .
يجب التركيز على مثل هذه الاخبار التي تنمي كبرياء المغاربة و تقوي انتمائهم إلى هذا الوطن و ليس العكس
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.