24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

  3. جامعي مغربي يقترح التعددية اللغوية لإنهاء "الاحتكار الكولونيالي" (5.00)

  4. هل يعوض بناء موانئ ضخمة في الصحراء المغربية معبر الكركرات؟ (5.00)

  5. تحسن ثقة المستثمرين المغاربة رغم الوضع الوبائي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | عدد المصابين بداء السعار ينخفض في المغرب

عدد المصابين بداء السعار ينخفض في المغرب

عدد المصابين بداء السعار ينخفض في المغرب

قالت وزارة الصحة، الإثنين، إن أعداد حالة الإصابة بداء السعار سجلت تراجعا بالمملكة، حيث انتقلت من 31 حالة سنة 2007 إلى متوسط سنوي يبلغ 18 حالة خلال الخمس سنوات الأخيرة.

وعزت وزارة الصحة هذا التراجع، في بلاغ لها بمناسبة احتفال المنظومة الدولية باليوم العالمي لداء السعار في 28 شتنبر من كل سنة، إلى المجهودات المبذولة لمحاربة الداء في إطار البرنامج الوطني الذي انطلق منذ سنة 1986، والذي يقضي بتلقيح ما متوسطه 65 ألف شخص سنويا بعد تعرضهم للعض أو الخدش من طرف الحيوانات، لا سيما الكلاب الضالة وكذلك القطط في بعض الأحيان.

وللحد من هذا المرض الفتاك، يضيف البلاغ، وبالإضافة إلى تلقيح الكلاب المملوكة، يبقى التقليل من عدد الكلاب الضالة التي تلعب دورا أساسيا في نقل هذا الداء وتلقيح الإنسان بعد تعرضه للعض من الحيوانات المشتبه في إصابتها به، من أهم ركائز البرنامج الوطني لمحاربة داء السعار الذي تنهجه وزارة الصحة بشراكة مع وزارة الداخلية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وفي هذا الإطار، ذكرت وزارة الصحة أنها عمدت إلى إبرام اتفاقية شراكة مع وزارة الداخلية تهدف إلى تقريب الخدمات الوقائية من المواطنات والمواطنين، وذلك بإدراج هذه الخدمات في المراكز الصحية المعينة لهذا الغرض، كما قامت بمراجعة مسطرة التكفل العلاجي الوقائي وشرعت في تكوين مهنيي الصحة بخصوصها.

وأشارت وزارة الصحة إلى ضرورة تجنب الاحتكاك مع الحيوانات مجهولة المصدر، خاصة الكلاب والقطط، وتوجيه النصح للأطفال بعدم اللعب مع الحيوانات غير المعروفة، حتى ولو كانت لطيفة، مع تشجيعهم على الإبلاغ عن أي عض أو خدش تعرضوا له ولو كان بسيطا.

وتحث الوزارة، في حالة التعرض للخدش أو العض من طرف حيوان، على غسل مكان الإصابة جيدا بالماء والصابون لمدة 15 دقيقة، والتوجه إلى أقرب مركز محاربة داء السعار لتلقي العلاج الموضعي المناسب والاستفادة من التلقيح المضاد للمرض، بالإضافة إلى المصل إذا اقتضى الحال ذلك، مع عدم قتل الحيوان المعتدي وإبلاغ المصالح البيطرية عنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - laaraichi الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:10
نحن في حي رقادة بمدينة العراءش نعاني من تكاثر الكلاب الضالة خاصة ان الكثير من مناطق الحي تعاني من الظلام ما يجعل التنقل خطرا ابتداءا من وقت المغرب و بالاخص الاطفال والتلاميذ.
2 - البرنوصي الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 11:43
نعاني في أمل 1 زنقة11 بالبرنوصي من كلاب يربيها منحرفون ومدمنون، يستعملونها في المعارك بينهم وأيضا بالاسلحة البيضاء، فهل من مسؤول منقذ ومغيث.
3 - simo الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 12:32
إدا نقص داء السعار كما قلتم فإنه كثر الكلاب الضالة وكثر عضها لناس وأصبحت تتير مخاوف الناس وأصبحت سلاح للصوص يهددون بها ضحاياهم ويعتدون عليهم بها
4 - almahdi الثلاثاء 29 شتنبر 2020 - 20:41
كذالك بمدينة الخميسات؛وخصوصا بجانب مسجد حي الايمان(الشعبي)؛اصبح المصلون وعموم المواطنين يشتكون من قطع الكلاب الضارة لطريق؛ مما تسبب في عض طفل مؤخرا؛ تلقى علاجا لذى المصالح ؛ الوضع اصبح لا يطاق مما يستدعي تذخلا عاجلا من الجهات المختصة؟!!!
5 - مازال الخميس 01 أكتوبر 2020 - 13:54
السعار انخفض عند الكلاب حيث أن هناك بعض المدن تنقص من عددها بقتلها وهذا جيد ولكن من جهة البشر فإن السعار إزداد حيث يصعب لأي منظمة إحصاؤه جميع المصائب إرتفعت برقم صاروخي والمستقبل لا يبشر بخير
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.