24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يدعو إلى دعم الأداء عبر الهاتف لمحاربة ارتفاع "الكاش" (5.00)

  2. رفع جزئي للحَجر في المدن يُعيد إنعاش الحركة الاقتصادية‬ بالمغرب (5.00)

  3. منجم للنحاس يُحوّل واحة إفران الأطلس الصغير إلى صحراء جرداء (5.00)

  4. تأخر تعديل المسطرة الجنائية يعرقل جهود حماية الطفولة المغربية (5.00)

  5. حجز آلاف المشروبات الكحولية غير المرخصة بفاس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | اللهجة واللغة

اللهجة واللغة

اللهجة واللغة

تقديم

اللهجة طريقة في الاستعمال اللغوي توجد في بيئة خاصة من بيئات اللغة الواحدة، وهي العادات الكلامية لمجموعة قليلة من مجموعة أكبر من الناس تتكلم لغة واحدة. وهذه الطريقة أو العادة الكلامية تكون صوتية في غالب الأحيان، من ذلك لهجات العرب القديمة كالعنعنة، وهي قلب الهمزة المبدوء بها عين، وكذلك الكشكشة، وهي إضافة الشين بعد كاف الخطاب في المؤنث، وكذلك العجعجة، وهي جعل الياء المشددة جيما، وهذه الظواهر ماتزال متحققة في أغلب اللهجات العربية، في كل مناطق العالم العربي.

ويلعب الاختلاف الصوتي دورا مهما في اختلاف اللهجات وتنوعها، واللهجة تغير يطال اللغة على مستوى تحققها الصوتي أو التعبيري. ويتفق أغلب الباحثين السوسيو لسانيين والبنيويين على أن اللهجة نظام تواصلي لا يختلف عن اللغة، فاللهجة في الاصطلاح العلمي هي "مجموعة من الصفات اللغوية المنتمية إلى بيئة خاصة، يشترك فيها أفراد البيئة الواحدة"، وبيئة اللهجة جزء من بيئة أوسع وأشمل. وهذه البيئة الشاملة هي بيئة اللغة.

ويزكي "دي سوسير" هذا الارتباط القائم بين اللغة واللهجة من خلال قوله: "من الصعب تحديد الفرق بين اللغة واللهجة، خاصة أن اللهجة غالبا تأخذ اسم اللغة، حيث تكون لغة إنتاج أدبي".

إن مفهوم اللهجة مرتبط دائما بمفهوم اللغة، بل إن أغلب السوسيو لسانيين يرفضون التفريق بين اللغة واللهجة، على اعتبار أنه تفريق انطباعي وذاتي وغير علمي، إذ اللغة بالنسبة إليهم هي اللهجة نفسها، لذلك نرى CALVAT في كتابه "Linguistique et colonialisme" يقر بأن اللهجة ليست سوى لغة محطمة سياسيا، واللغة ما هي إلا لغة نجحت سياسيا.

فيشمان بدوره، يفضل مصطلح التنوع اللغوي(Variété) ، بدلا من المصطلحات التقليدية المعروفة. ومفهوم (Variété) يعني الاعتراف بنوعيات مختلفة ومتعددة من اللغات باختلاف وتعدد المناطق الجغرافية داخل البلد الواحد. ومن بين العلوم التي تهتم بهذا الجانب اللسانيات الجغرافية.

وفيما يتعلق بالمدرسة الأمريكية، سواء التوزيعية التقليدية في شخص (Chomsky) و(Haris)، أو السوسيولسانيات في شخص (Labov)، فيؤكدون جميعا أن علاقة اللغة واللهجة هي علاقة العام والخاص والكل والجزء، فنقول مثلا (تاريفيت تشلحيت تقباليت...)، باعتبارها نوعيات تنحدر من اللغة الأم وهي "الأمازيغية".

والأمر نفسه ينطبق على العربيات المغربية، فعربية الدار البيضاء ودكالة، وفاس ومراكش، ووجدة والداخلة وطنطان...، هي تنويعات لغوية، ولا يصح نعتها بأنها "لغات مستقلة"، إنها تنويعات لغوية للغة الأم (العربية الفصحى). ومن يتعقد عكس هذا يناقض حقيقة لغوية ثابتة.

يمكن أن نخرج بخلاصة جزئية مما سبق، تتجلى في كون العلاقة بين اللغة واللهجة علاقة وطيدة، فصيرورة (لهجة  لغة)، أو صيرورة (لغة  لهجة)، رهينة بتوفر شروط سياسية واقتصادية ودينية أو عدم توفرها. ونمثل لذلك باللغة اللاتينية التي كانت لغة رسمية، فتفرعت عنها اللغات اللاتينية الحديثة (الإسبانية الإيطالية الفرنسية)، وذلك عقب تدهور الإمبراطورية الرومانية بفعل هجومات الجرمان والهون. كما أن اللغة الفرنسية كانت في ماضيها لهجة يتكلم بها أشراف باريس، ونظرا لاستعمالها من طرف الساسة الباريسيين، تحولت إلى لغة ذات سلطة رمزية، فهيمنت على اللهجات الأخرى (البروتون والاكستان...).

أما اللغة العربية الفصحى في المغرب، فقد هيمنت على العربيات المغربية والأمازيغيات، لكونها كانت تملك شروطا مؤهلة تجلت في كون الإسلام لا يمكن فهم مضامينه إلا بها، فمال المغاربة إليها وجعلوها منذ قرون طويلة (عربا وأمازيغا) لغتهم لكونها حاملة الوحي الإلهي، ويمكن العودة إلى معظم التراث الفقهي المغربي، فهو مكتوب من طرف فقهاء أمازيغ بلغة عربية لا غبار عليها، ومن ثم لا يمك القول إن العربية الفصحى عملت عنوة على إبادة الأمازيغيات والعربيات المغربية، فهذا كلام باطل، وليس هناك دليل أصدق من أن هذه الأخيرة مازالت موجودة، ولها حضور هام في التراث الشفوي المغربي، كوسائل تواصلية يومية، وأدوات للتعبير والإبداع الفني، كما أن الدستور الجديد يتعامل معها باعتبارها لغات.

كيف تتكون اللهجة

هناك عاملان رئيسيان يعزى إليهما تكون اللهجات في العالم وهما:

الانعزال في بيئات الشعب الواحد.

الصراع اللغوي نتيجة الغزو أو لهجمات الأجنبية.

وقد شهد التاريخ نشوء عدة لغات مستقلة من اللغة الواحدة نتيجة أحد هذين العاملين أو كليهما. فحين نتصور لغة من اللغات قد اتسعت رقعتها وفصلت بين أجزاء أراضيها عوامل جغرافية أو اجتماعية، نستطيع الحكم بإمكان تشعب هذه اللغة إلى لهجات عدة. ويترتب عن هذا الانفصال قلة احتكاك أبناء الشعب الواحد بعضهم ببعض أو انعزالهم عن بعضهم البعض.

ويتبع أن هذا الانعزال في البيئات اللغوية أن لغة الشعوب أو القبائل التي كانت من أصل واحد لا تلبث بعد مرور قرن أو قرنين تتطور مستقلة على مستوى نطق الأصوات وصفاتها، ما يشعب اللغة الأم إلى تنويعات لغوية هي ما يسميه عامة الناس "لهجات". فمن طبيعة الكلام التطور والتغير مع مرور الزمن، ولكن الطريق الذي يسلكه الكلام في هذا التطور يختلف من بيئة إلى أخرى، ما يعطينا في النهاية تنويعات لغوية عديدة للغة الأم نفسها، وهو ما نلمسه بوضوح شديد بالنسبة للعربيات المغربية، مثلا في فاس حيث يتم تحقيق القاف في جملة (قال لي)، وفي دكالة يتم تحقيق القاف (ڭاف) ((gal lya.

وهو ما نجده مفصلا في قول بن خلدون في نطق القاف "ڭاف" لدى العرب البدو؛ حيث يقول: "ومما وقع في لغة هذا الجيل العربي لهذا العهد، حيث كانوا من الأقطار شأنهم في النطق بالقاف فإنهم لا ينطقون بها من مخرج القاف عند أهل الأمصار، كما هو مذكور في كتب العربية أنه من أقصى اللسان وما فوقه من الحنك الأعلى. وما ينطقون بها أيضا من مخرج الكاف، وإن كان أسفل من موضع القاف وما يليه من الحنك الأعلى كما هي، بل يجيئون بها متوسطة بين الكاف والقاف .وهو موجود للجيل أجمع حيث كانوا من غرب أو شرق، حتى صار ذلك علامة عليهم من بين الأمم والأجيال مختصا بهم لا يشاركهم فيها غيرهم .حتى إن من يريد التعرب والانتساب إلى الجيل والدخول فيه يحاكيهم في النطق بها."

وليس للانعزال الجغرافي وحده كل الأثر في تكون اللهجات، بل يجب أن نضم إليه الانعزال الاجتماعي، واختلاف الظروف الاجتماعية بين البيئات المنعزلة داخل الأمة الواحدة. وهناك عوامل تشترك بينهما جميعا وقد ترجع إلى رابطة سياسية أو قومية أو اتجاه خاص في التفكير. إن عوامل الانفصال وعوامل الاتصال بين الشعوب هي ما أدى في الأصل إلى تنويعات لغوية من لغة أم واحدة، لكن الغلبة في جميع الأمثلة التاريخية-كما يشير ابراهيم أنيس-كانت دائما لعوامل الانفصال في آخر الأمر، فتتشعب اللغة إلى لهجات وتستقل اللهجة ويتميز بعضها عن بعض.

أما العامل الرئيسي لتكون اللهجات فهو الصراع اللغوي نتيجة غزو أو هجرات إلى بيئات أخرى، وتكون النتيجة إما القضاء على إحدى اللغتين قضاء يكاد يكون تاما، أو تنشأ من هذا الصراع لغة مشتقة من كلتا اللغتين الغازية والمغزوة تشتمل على عناصر من هذه وأخرى من تلك.

تفسيرات حول العربية المغربية

تصنف العربية المغربية عادة على أنها درجة ثانية للغة العربية في إطار ازدواج لساني (عربي/دارج)، رغم ذلك تعتبر العربية المغربية اللغة الأم لأغلب المغاربة والأكثر شيوعا في الاستعمال اليومي، كما أن أغلب الأمازيغ يتحدثونها في إطار ازدواج لساني (أمازيغي/عربي)، وهي تعرف لدى العامة بـ"الدارجة"، وليس لديها شكل كتابي لأنها تستعمل كلغة شفهية، تشترك العربية المغربية الكثير من الخصائص مع العربية المعيارية، فونولوجيا وتركيبيا وصرفيا...

وبالرغم من الصلات التاريخية بين العربية المغربية والعربية المعيارية، فقد ظلت موضوع نقاش لساني معمق لعقود طويلة، وهناك ثلاثة تصورات لتحديد أصول العربية المغربية (الدارجة):

الأول يعتبرها فرعا من العربية المعيارية، باعتبار الصلات التاريخية والفونولوجية والتركيبية بينهما، وكأنها استمرارية للعربية الأم.

الثاني يعتبرها نوعا من اللغة المنطوقةspoken language ، التي تجاور العربية المعيارية المكتوبة (هناك تشابه بين العربية المغربية والعربيات في الوطن العربية حيث كلها مشتقة من الأصل نفسه مع تغيرات ذات طبيعة صوتية وصرفية أساساarabic koiné ).

التصور الثالث يرى أن هذه اللغة تشكلت من عدة لغات، مثل اللغة التي انتشرت عند اليونان في الفترة الهلينيستية، يعني أنها خليط لغوي.

خلاصة القول، إن اللغة العربية الفصحى تركت تأثريها الواضح في العربية المغربية، التي نعتبرها لغة بمستوياتها الصواتية والأصواتية والصرافية والدلالية والتركيبية. وهذه اللغة، هي في الحقيقة خليط من "اللغة العربية الأندلسيَّة الإدريسية، اللغة العربية الأندلسيَّة الجبلِيَّة، التنويعات العربية البَدوِيَّة والحضرية".

*أستاذ التعليم العالي مساعد-جامعة أبي شعيب الدكالي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - saccco السبت 06 أبريل 2019 - 00:07
يقول الكاتب : اللغة ماهي الا لغة نجحت سياسيا
هذه الجملة ليس لها معنى
والصحيح هو : اللغة ما هي إلا لهجة نجحت سياسيا
2 - khalid السبت 06 أبريل 2019 - 00:23
" والأمر نفسه ينطبق على العربيات المغربية، فعربية الدار البيضاء ودكالة، وفاس ومراكش، ووجدة والداخلة وطنطان...، هي تنويعات لغوية، ولا يصح نعتها بأنها "لغات مستقلة"، إنها تنويعات لغوية للغة الأم (العربية الفصحى)"
هذا ليس صحيح, لان الدارجة تتبع نحو الامازيغية, وكمثال لا وجود للمثنى الا كلمتين او ثلاثة
ابحث في هذا الامر انه موضوع يستحق ذلك
3 - عبد الرحيم فتح الخير . السبت 06 أبريل 2019 - 01:22
فنقول مثلا (تاريفيت تشلحيت تقباليت...)، باعتبارها نوعيات تنحدر من اللغة الأم وهي "الأمازيغية".

والأمر نفسه ينطبق على العربيات المغربية، فعربية الدار البيضاء ودكالة، وفاس ومراكش، ووجدة والداخلة وطنطان...، هي تنويعات لغوية، ولا يصح نعتها بأنها "لغات مستقلة"، إنها تنويعات لغوية للغة الأم (العربية الفصحى). ومن يتعقد عكسر هذا يناقض حقيقة لغوية ثابتة....

أنا اعتقد عكس ذالك ولكنني لا أناقض حقيقة لغوية ثابتة . وأتحدى أن يساير ريفي رفيق الوطن السوسي أو أن يفهم أحدهم على الآخر ويمكن إسقاط نفس الأمر على القبايلي . ولكن الأمر مختلف تماما بالنسبة للدارجة ، فدارجاتنا ليست مفهومة بيننا نحن اامغاربة قصرا لأن هذا من البديهيات ولكنها تتجاوز الحدود ويمكننا حتى التواصل بها مع كل الغرب والوسط الجزاءريين بخلاف دارجة الشرق الجزاءري البعيدة نسبيا والقريبة من الدارجة التونسية .
4 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 03:24
2 - khalid

بل صحيح - وكلامك انت هو الغير صحيح - يكفي ان تنظر للتصغير في الدارجة - ستجد بانه هو نفس التصغير الموجود في الفصحى - وستجد ان التصغير في الامازيغية مختلف تماما - ويكفي ان تنظر الى النكرة والمعرفة - ستجد ان الدارجة كالفصحى تفرّق بين النكرة والمعرفة - وستجد ان الامازيغية لا تفرّق - ويكفي ان تظر لدخول كان على المبتدأ والخبر في الدارجة - ستجد انه مطابق للفصحى - وانه في الامازيغية اما غير موجود او مأخوذ من العربية - اما غياب المثنى - فهو غائب في جميع اللهجات العربية - ابحث انت - وسترى بانه غير موجود حتى لهجة الحجاز - وبالمقابل - انظر الى لهجتك واحصي عدد الكلمات العربية فيها - ستجد انه يتراوح ما بين الثلث والنصف - لهجات كاللهجات الامازيغية يستحيل ان تؤثر في غيرها - يؤسفني ان احطم معنوياتك - لكن هذا هو الواقع - انت تنتمي لشعب ضعيف جدا - لا وزن له
5 - Peace السبت 06 أبريل 2019 - 08:20
اللغة ليست لهجة نجحت سياسيا و انما ادبيا و شعريا و بلاغيا و اصبحت تسعمل مع الوقت في حضرة كبار القوم و الملوك و القياصرة او تكون هي لغتهم ايضا لذلك نشات تلك الحضارة, لانهم مثلا يدونون بها و يكتب بها رجال الدين و الادباء و الشعراء و الفلاسفة و العلماء و و و
6 - khalid السبت 06 أبريل 2019 - 09:13
Entre un dialecte il n'y a aucune différence linguistique.
La différence est uniquement politique: une langue est un dialecte qui a obtenu un statut officiel.
7 - Топⵣ السبت 06 أبريل 2019 - 10:12
جاء في المقال/والأمر نفسه ينطبق على العربيات المغربية،فعربية الدار البيضاء ودكالة، وفاس ومراكش، ووجدة والداخلة وطنطان..هي تنويعات لغوية، ولا يصح نعتها بأنها "لغات مستقلة"إنها تنويعات لغوية للغة الأم (العربية الفصحى)ومن يتعقد عكس هذا يناقض حقيقة لغوية ثابتة.
لا ياصاحب المقالة اللغة العربية الفصحى هي تطوير وتطويع للغة السريانية بعد أن جاؤوا بعملية التنقيط والتشكيل والتهميز،العلماء اللغوين السريان عرّوا وفسخوا المسماة بالعربية حرفاحرفا وأبانوا عن لغتهم العالمية في التاريخ القديم والحذيث وأصبح الحذيث عن لغتهم الممتدة في العربية الحالية والعربية القرآنية القديمة وكذلك الموسيقى التي نسمعها هي 75 %هي من ألحان ماريو السرياني وغيرهم..
أما عن العربية المغربية فهي سريانية وهاك بعض الكلمات
كلمات سرياني مقابلها في العربية
سَكّرْ أغلق
بعبع ثرثرة
نبش حفر
فرم قطع
منتوش ممزق
مرتي زوجتي
شقف هشم
فرشخ باعد ما بين قدميه
برّا في الخارج
جُوا في الداخل
دعَك عجَن
زفر قذر
حوش منطقة
حصير عشب مجفف
دارجتنا فيها السريانية والآمآآآزيغية الأصلية أما العربية فلا أرى لها وجود
8 - الحسن العبد بن محمد الحياني السبت 06 أبريل 2019 - 13:23
La différence entre la langue et le dialecte réside au niveau de la syntaxe et de la morphosyntaxe; le niveau lexical seul ne peut nullement faire cette distinction;il s'agit en fait dans ce niveau de quelques productions orales très restreintes et limitées, or une langue à elle seule doit être dotée de quelques particularités distinctives ; syntaxiquement parlant,les langues se caractérisent par une morphologie et des champs à la fois sémantique et lexicale très singulières ; il faudra beaucoup d'efforts et de temps pour qu'un dialecte puisse atteindre le rang des langues ; une production orale trop limitee ne peut guerre favoriser aux dialectes la place accordée normalement aux langues à part entières;c'est pourquoi, la langue arabe, à titre d'exemples selon les linguistes et les sociolinguistes est très bien placé à ces niveaux distinctifs bien cités avant ; c'est pourquoi on doit l'utiliser pour enseigner les matières scientifiques dans notre système éducatif national.
9 - مغربي السبت 06 أبريل 2019 - 14:19
إلى 3
يقال أنه إبان فترة الإستعمار كان يتم الاستعانة بمترجمين عند تقاضي ناطقين بالدارجة من مناطق مختلفة بسبب غياب التفاهم بين هذه الدوارج. ولم ينتف هذا المشكل نسبيا إلا بعد الاستقلال بسبب سياسة التعريب التي ساهمت في دينامية داخلية سهلت تقارب الدوارج. جدير بالذكر أن الدارجة نتيجة لذلك لعبت دورLingua franca التي حالت دون التطور الذي يفضي إلى تقارب الأمازيغيات فيما بينها. أما بالنسبة لدوارج الدول الأخرى فدائما نسمع المغاربة الناطقين بالدارجة يشتكون من مشكل التواصل فيما بينها.
إلى 4
الدارجة مشبعة بالمعجم الأمازيغي إضافة إلى أنها تقف على بنية نحوية أمازيغية. راجع مقال الأستاذ الحلوي: فصل المقال فيما بين حميش وعلوم اللسان من انفصال.
10 - استاذ السبت 06 أبريل 2019 - 15:07
ادعوك لقراءة هذا الكتاب لتكتشف ان الدراجة المغربية لا علاقة لها بالعربية الفصحى و ذلك ما يجعل المشارقة غير قادرين على فهمها
الدارجة المغربية، مجال توارد بين الأمازيغية والعربية - محمد شفيق
11 - حضارة قبيلة الداودي العظيمة! السبت 06 أبريل 2019 - 17:03
مقدمة ابن خلدون:

((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط, وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة و ابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في النهر او في النار))
12 - Топⵣ السبت 06 أبريل 2019 - 17:34
لضيق منطقة الكتابة وعدم الوضوح اردت اعادة توضيح بعض ما خططته في التعليق السابق والذي مفاده تواجد بعض الكلمات السريانية في منطوقنا اليومي المغربي
كلمات سريانية مقابلها في العربية
سَكّرْ أغلق
بعبع ثرثرة
نبش حفر
فرم قطع
منتوش ممزق
مرتي زوجتي
شقف هشم
فرشخ باعد ما بين قدميه
برّا في الخارج
جُوا في الداخل
دعَك عجَن
زفر قذر
حوش منطقة
حصير عشب مجفف
تحياتي هسبرس
13 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 19:32
7 - Топⵣ

راه غير الحسد اللي كيحركك - العربية معروفة منذ الفترة المسمات بالجاهلية - قصائد في غاية الروعة تعود لتلك الفترة - اذا كانت العربية من صنع السريان فهدا يعني انهم صنعوها قبل الاسلام بكثير - وباي لغة كان يتكلم العرب؟ - لغة الصم والبكم؟ - بركة من التخربيق - قول كتكره العربية وصافي - اما الكلمات اللي جبتي - اشكون قال لك انهم موجودين ف السريانية قبل ما يكونوا ف العربية؟ - شي خبير ف المخطوطات؟ - رجع بهجلة الزمن للوراء ولقى ذوك الكلمات في السريانية وما لقاهمش ف العربية؟؟؟ - نقس طريقة اللاتفكير التي عندكم كاينة عند السريان والاقباط والاكراد - يعني كاع اللي لغاتهم ماتت او غتموت عما قريب - العربية بزاف عليكم - والمثل العربي كيقول : العود ما كيكدّد غير ف اللجام اللي غالبو - وكدّد وزيد كدّد - نشرح ليك يكدّد - حيث انت بربري ما كتفهمش العربية مزيان - يكدد = يعض العظم ليتتبع بقايا اللحم فيه - انا مارفش واش السريان هوما اللي استعملوا التنقيط قبل او العرب - المهم - ايلا كانوا السريان هوما اللي سبقوا - وكنتوا كتشوف بان التقليد غايب - اللي طوروا تيفيناغ راهم زادوا فيها les voyelles

يتبع
14 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 20:49
9 - امازيغي

1.

لم يكن الفرق بين الدوارج العربية كبير في فترة الحماية

ويمكنك ان تتأكد من ذلك اذا لاحظت ان الفرنسيين تعاملوا مع الدارجة كشيء واحد

بينما تعاملوا مع الامازيغية كمجموع لهجات مختلفة

ودرسوا كل واحدة منها على حدة

ووضعوا لكل واحدة معجما خاصا بها

2.

المشرقي الذي لا يفهم الدارجة المغربية كالريفي الذي لا يفهم السوسية

اذا اعترفت بان السوسية ليست امازيغية لان ريافة لا يفهمونها

سنقبل ان الدارجة ليست عربية لان بعض الخليجيين لا يفهمونها

3.

العكس هو الصحيح - الامازيغية هي المليئة بالكلمات العربية - وذاك منطقي - لان اللغة الضعيفة تتأثر باللغة القوية وليس العكس

4.

بنية الدارجة عربية خالصة - لا علاقة للامازيغية بها - وليس من المنطقي ان تكون - كم عربيا رأته مقبلا على تعلم الامازيغية؟ - العرب لا يعرفون من الامازيغي الا كليمات لا تتعدى العشرة - فكيف ينقلون منها شيئا؟

5.

راجع انت تعليقاتي على مقال أستاذك الحلوي
15 - Топⵣ السبت 06 أبريل 2019 - 21:47
وليكن في علمك البئيس أنه لم يسبق لي أن كتبتُ تعليقا بدون الاعتماد على الحجة الأكاديمية التاريخية أما أنت فإنك تكتب من خلال نواياك التائهة بين ماهو مزيف ومغلوط ومدفوع للاستهلاك القطيعي الإمعي.إن كل ماكتبته عن السريان فهو حقيقي وموثق من خلال مخطوطات سريانية أكاديمية عالمية من اللغويين السريان أنفسهم،حاول البحث بنفسك في العالم السرياني أكيد أنك ستصدم بينك وبين نفسك لكنك لن تعترف بهذا وستبقى غارقا في حالتك العادية بسبب الحمية. ابحث ما توصل إليه بحاة المخطوطات أمثال محمد لمْسِيّح والسريان أنفسهم........
من كتاب فتوح البلدان للبلاذري/اجتمع ثلاتة نفر من طيئ ببقة وهم مرارة بن مرة ،وأسلم بن سدرة ،وعامر بن جدرة فوضعوا الخط وقاسوا هجاء العربية على هجاء السريانية/ص279
قلتُ لك منذ أكثر من 4 سنوات أن العربية لم تكن موجودة، السريانية هي التي كانت عالمية ومتواجدة في الجزيرة الفارسية وعليها قُعدت العربية مع الأوائل.
تلك الكلمات التي كتبتُ يتكلمها السريان أنفسهم للآن واقتبستهم من اللغويين السريان
لا تجبني بأمثال حكاكات الحمام راه مايفيدوك في والو
اخرج من الصندوق القديم إذا أردت الحقيقة//:ههههه
16 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 21:49
10 - استاذ

قريت كتاب محمد شفيق - كتاب غير علمي - كتاب عاطفي مليون بالمئة

لكي تثبت ان كلمة ما انتقلت من الامازيغية الى الدارجة يجب ان تأتي بتلك الكلمة في نص امازيغي يعود لما قبل دخول العرب - اذا لم تفعل ذلك - فلا يجوز لك بتاتا ان تقول عن اي كلمة في الدارجة بان لها اصل امازيغي

انا احيلك الى المعجم الفرسي الامازيغي لسنة 1907 - وانظر للكم الهائل من الكلمات العربية الموجودة به

اقول لك نفس ما قلته لابن جلدتك - لو كان العرب يتعلمون الامازيغية لجاز لكم ان تقولوا بان العرب يقتبسون من الامازيغي - هل يعقل ان نقتبس من الاصينية؟ - لا لاننا لا نتعلمها - كذلك بالنسبة للامازيغية - لا نتعلمها - اذن لا نقتبس منها - هل نقتبس ما نجهل؟

بينما العكس صحيح - انتم تتعلمون العربية الدارجة والفصحى - هذا ما يحعلكم تقتبسون منها
17 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 23:22
15 - Топⵣ

العكس هو الصحيح - الذي يعتمد على العلم والمطق هو انا - والذي يعتمد على الخزعبلات والدجل واللامنطق هو انت وباقي الامازيغ

عد الى حجتك الاكاديمية السريانية وانظر هل يقول صاحبها انه بحث في معجم اللغة العربية ومعجم اللغة السريانية فيما قبل القرن الخامس الميلادي ووجد الكلمات في السريانية ولم يجدها في العربية

وان كان قد قال فهو كاذب - لانه لم يكن هناك معجم عربي في القرن الخامس

كل ما في الامر هو ان اكاديميك منحاز للغته مثلما انت منحاز للغتك - ويقول بان اصول الكلمات سريانية بلا دليل كما تقول انت بان هناك كلمات امازيغية بلا دليل

هل تعتقد انني لا ابحث - قرأت ما كتبه السريان - وما كتبه الاقباط وما كتبتموه انتم - وما وجدت الا التخربيق - كلكم مرضى بنفس المرض الشعوبي المقيت

اما المسيح فرجل علم وهو في الغالب يتكلم بالمخطوطات - وحتى هو يخطئ عندما يبتعد عن تخصصه - ويعتقد ان كلاما فارغا كتبه امازيغي او سرياني كلام صحيح

كلام البلاذري عبارة عن خزعبلات - هل جالس هؤلاء الثلاثة؟ - هل جالس من جالسهم؟ - اغلب ما هو موجود في الكتب الصفراء كلام فارغ

يتبع
18 - جواد الداودي السبت 06 أبريل 2019 - 23:43
تابع :

اذا كانت حكاكات الحمام تقول امثالا تختزل الحكمة - فحكاكات الحمام لهن فائدة اكثر منك بكثير

قلت لي قبل اربع سنوات ان العربية لم يكن لها وجود - هاهاهاهاها - وهل سافرت عبر الزمن ووجدت العرب صمّ بكم؟؟؟

الم تقل بانك تبحث - ابحث هذه المرة بالانجليزية والفرنسية - وانظر هل العربية هي التي سبقت ام السريانية

اما اللينغوا فرنكا التي كانت هي الآرامية - وليس السريانية - والعربية عاصرت الآرامية - وانتصرت عليها فيما بعد

اعيد العربية بزاف عليك وعلى السريان وعلى الاقباط وعلى اي واحد - العربية افضل لغة في العالم - في اي مجال كان - ولذلك تحارب من قبل الاعداء

اكرر : دير النفس وما تبقاش تستعمل العربية
19 - awsim الأحد 07 أبريل 2019 - 00:50
اعتقد ان دوارج المغرب ... ليست صلتها بالعربية الام قوية الى درجة انها يمكن اعتبارها وليدة لغتين :العربية والامازيغية،الامر الذي يجعلها صعبة الفهم على عرب المشرق،والامثلة كثيرة لاحصر لها رغم ان المدرسة جعلتها تميل نوعا ما نحو التقارب الى الصيغة العربية منها الى الامازيغية،الا ان محدودية تأثير المدرسة على المتعلمين وخاصة في البوادي التي يغادرها الاطفال مبكرا ،تجعلها محتفظة بسياقاتها على مستوى التركيب والبناء ... هذا من جهة،اما بأي لغة ندرس ؟ فالجواب لايمكن أن نعتمد فيه على الانطباعية وعلى الدوافع الايديولوجية،بقدر ما يحتاج إلى دراسة عميقة،اولها الاستفسار عن سبب فشل تعليمنا الأساسي رغم اعتماد التعريب لازيد من ثلاثين سنة،وقد اجمع كل المتتبعين الى أن تدهوره بدأ منذ زمن التعريب ويزداد سنة بعد اخرى إلى أن وصل الى هذه الوضعية التي لم يعد بامكاننا حجبها اوالسكوت عنها،ثم لابد من ان يجيبنا الذين يدافعون على التعريب عن : لماذا يهربون ابناءهم الى المدارس الخاصة،ويبعدونهم عن المدارس العمومية؟! اما وان تلاميذ المدرسة العمومية ينجحون في الطب مثلا فلانهم يقومون بمجهود آخر خارج المدرسة وبالمقابل سيدي
20 - Peace الأحد 07 أبريل 2019 - 04:04
الصراحة انا احب الدارجة المغربية جدا, لانها تعكس كل الحضارات التي مرت من المغرب و ايضا لانه خزان للتراث الشعبي اللامادي من امثال حكيمة و قوافي و حكايات و اساطير صوفية للاولياء و الصالحين... لذلك يحاربها البعض, خصوصا التيارات الدينية المعادية للتصوف لانها تضحد تلقائيا ادعاءهم لاشياء ادخلوها في الاسلام جديدة ما انزل الله بها من سلطان, لان الدارجة لسان شعبي يؤرخ للاسلام منذ مجيئه لارض المغرب و هذه فترة طويلة جدا. فرغم اختلاف الدارجات مثلا درجة جبالة مختلفة عن دارجة صحراوة او دارجة الراشدية و الدارجة المكناسية و الفاسية, الا ان الامثال الشعبية و القوافي و الفكرة او الثقافة العامة هي نفسها.
21 - Топⵣ الأحد 07 أبريل 2019 - 11:18
17 الداودي
ليس التاريخ حكاية تروى في الليالي كحكايات الجدات كما تظن وليس سيرة مضخمة لعنترة العبسي بل نه علم مقطوربعلم الآثار.إن مخطوطات البحر الميت من أهم اكتشافات القرن21 باللغة الآراميةوالعبريةواليونانية،فالآراميون هم أنفسهم السريان الذين كانوا وثنيين في المرحلة الآرامية وأصبحوا سريانيين عندما اعتنقوا المسيحية فوق أرضهم سُريانا/سوريا أو بلاد آرام وكونواعاصمتهم الشرقية آرام دمشق وفي بلاد الرفدين تواجد السريان الغربيين وكانت لغتهم السريانية هي السائدة في قبل العربية إلى جانب الآشوريين اللذين تكلموا اللغة الآكادية
اليهود أنفسهم تكلمواالآرامية التي هي السريانية المتطورة 400 سنة قبل المسيح بعدما انقرضت اللغة العبرية وأصبحت لغة دين لا لغة تواصل.
وفي هذه المرحلة لم يكن أثرا لوجود العربية كلغة التي ستظهر نقلا وانتحالا من السريان في القرن7م فالمعلقات لم تكن مشكلة منقطة بل كانت بحروف سريانية تُقرئ بدون تنقيط أو شكل وهذا ما ارتأى إليه طه في تشكيكه في الشعرالجاهلي.فالنبطيون هم سريان استعربوا ولم يكونوا أبدا عربا
حروف البدو ما زالت منقوشة على الحجارة في الربع الخالي والأبحاث قائمة على تشفيره
22 - عين طير الأحد 07 أبريل 2019 - 14:03
صاك + كو = Sacco ذو العقل الكبير ... !

بل أنت المخطئ، وينبغي لك أن تقدم اعتذارا للكاتب، إن كان لك شيء من شيم العرب، الذين هم يستفزونك كلما جرى الحديث عن العقل العربي، هل تعتقد بوجود عقل أمازيغي، وإذا كيف تفسر قصوره عن ابتكار حرف يليق بلهجاتها، ويلم شملها فتنضوي كلها تحته كما الحرف العربي وعدده 28 كل حرف يمثل منزلة من منازل القمر، هدية لك يا جواد الداودي، فإن كنت تعتقد أنك تتمتع بعقل أمازيغي يسمح لك بالتعالي على العقل العربي، فلقد أخذت بسخرية القدر من حيث لم يدرك عقلك الكبير، ألم تر أن الكاتب أعاد نشر مقالته بعد أن تبين له أنها مبتورة، ألم يخطر ببالك أنه قرأ ملاحظتك، تلك الملاحظة المدفوعة بالحقد الدفين، لا يخفى على طير عربي مثلي، فتلك قضايا منطقية، لا طاقة لك بها، هذا يكفي، فتحداني، واعتذر للكاتب، أم أنك ستطلع علينا بتعليق يشتمني، هيا افعل، سيسرني ، أم تراك ستحجم، وتنتظر حتى تمر السحابة، هيا افعلها، القراء يريدون ذلك، لا تحرمهم من المتعة !

دعونا منه، وتمتعوا بلهجة جبالة (أو هل فاس لست أدري)، يقولون لحظة الإنفعال : "الله يشويني فيك". وهذا كلام مخبول، ليس من كلامنا نحن العرب البدو !
23 - ميسرة المتغري الأحد 07 أبريل 2019 - 14:13
مصير اللغة العربية لن يكون مغايرا لمصير اللغة اللاتينية.
و كما خرجت اللغة الفرنسية والايطالية والاسبانية وغيرها من رحم اللاتينية التي كانت ايضا لغة الرب والجنة والكنيسة و صكوك الغفران و الدجل الكهنوتي, فسوف تخرج اللغة المغربية واللغة المصرية و الشامية وغيرها من رحم اللغة العربية بعد تلقيحها و تخصيبها باللغات الاصلية, مما نتج عنه هذه الدوارج المحلية التي هي بفعل الواقع اللغات الام الحقيقية لهذه البلدان(بالاضافة للامازيغية في حالة المغرب) و ليس العربية التي لا يتحدث بها احد على كوكب الارض في حياته اليومية, مثلها مثل اللاتينية.

ان هذا التعالي والاحتقار الذي تواجه به الدارجة المغربية و وصفها بلغة الرعاع والشارع, من طرف البعثيين والتعريبيين والمستلبين, هو نفسه الذي كانت تواجه به الدوارج الاوروبية في القرون الوسطى المظلمة من طرف الكهنة وسماسرة ومرتزقة الكنيسة قبل تقعيد ومعيرة هذه اللهجات لتصبح لغات مستقلة قائمة بذاتها للتخاطب اليومي وللكتابة بها وللانتاج العلمي والادبي!

واصحاب هذه اللغات, هم اليوم من ينتجون ويصدرون للمهووسين بلغة ابي جهل, اكلهم وشربهم ودوائهم وسلاحهم وحتى ملابسهم الداخلية!
24 - robert kerr الأحد 07 أبريل 2019 - 15:39
جواد انت تدافع عن العربية لكن تبدو عاجزا عن رد شبه Ton
العسكري الكندي Robert Kerr هو صاحب نظرية ان الاسلام و العربية ظهرا في البترا لانه على زعمه العربية مشتقة من الخط النبطي و عثر على إنجيل في الشام تشبه لغته اللغة العربية الفصحى الخ و يقول ان الحجاز و نجد اي Arabia deserta كما سماها الرومان لم يكن فيها خط نبطي بل خط حميري اي المسند لكن هذا فقط فرضية لان علماء المسلمين متفقون على ان العرب في مكة و المدينة كانوا أميين و هذا بنص القرآن بمعنى لم تكن الكتابة منتشرة بينهم في مرحلة الجاهلية و المسلمون كذلك متفقون ان العربية و العبرية و الارامية و السريانية لها جذر مشترك فلا يمكن الادعاء ان العربية هي سريالية كلام فارغ و هو بنفسه لا يستطيع رد الوثائق و النقوش المكتشفة في الجزيرة في مكة و المدينة و المكتوبة في ورق البردي و باللغة العربية الفصحى تعود الى القرن السابع الميلادي لكن هو يحاول التملص منها بالادعاء انها وثائق ادارية رسمية على زعمه بينما النقوش الثمودية المكتشفة في الحجاز ليست رسمية و عنده الوثائق و النقوش الغير الرسمية أقوى حجة يعني كلام فارغ
25 - sana lbaze الأحد 07 أبريل 2019 - 15:42
هذا النوع من الهوس العربماني Arabomanie (عادة رد كل شيء إلى أصول عربية)، وحتى لو افترضنا أن أصل كل كلمات الدارجة عربي، هو غير مجدٍ في إثبات أن الدارجة لغة عربية، لأن الأمر لا يتعلق بالمعجم والمفردات، بل يتجاوزه إلى روح اللغة التي تكمن في تراكيبها ونظامها النحوي والصرفي، وحروف المعاني وأدوات الربط والاستفهام والشرط والزمان والمكان...
لكن ـ وهذا هو بيت القصيد ـ إذا كانت الدارجة لغة عربية، فلماذا يرفض هؤلاء المدافعون عن الفصحى تنميتها والعناية بها لتكون لغة كتابة تعلّم في المدرسة؟ لماذا لا يدعون إلى تأهيلها وتطويرها والانتقال بها من الاستعمال الشفوي إلى الاستعمال الكتابي، لقطع الطريق على الذين يقولون بأن العربية لغة ميتة أو نصف حية لأنها لا تستعمل في التخاطب والتداول الشفوي؟ أليست الدارجة، ما داموا يصرون على أنها لهجة عربية، هي فرصة إنقاذ العربية وإخراجها من حالة الغيبوبة التي توجد فيها منذ أن انقطعت صلتها بالتداول الشفوي، أي بالحياة؟ فلماذا لا يعملون إذن على تطوير الدارجة لتطوير العربية نفسها ما دامت هي نفسها لغة عربية كما يقولون ويؤكدون؟
....
26 - sana lbaze الأحد 07 أبريل 2019 - 16:06
العروبة، فكرة عامّية تنم عن جهل تام بطبيعة وماهية اللغة بصفة عامة، وباللغة العربية بصفة خاصة. فحتى لو أن المغاربة أصبحوا جميعهم حاصلين على دكتوراه الدولة في اللغة العربية وآدابها، فإنهم لن يستعملوا هذه اللغة أبدا في التخاطب الشفوي بينهم، لا في المغرب ولا في أي مكان في الدنيا.
إنها إذن لفكرة خاطئة وساذجة الاعتقاد أن بإمكان العربية أن تحل محل الدارجة بفضل التعليم والقضاء على الأمية. مع أن الممكن والواقعي والمفيد للعربية نفسها، هو أن تحل الدارجة محل الفصحى، بعد تأهيلها لذلك، وليس العكس.
أما السبب السياسي للتخوف من ترقية الدارجة، فهو التخوف من ترقية الشعب الذي سيصبح له لسان معترف به (اللغة الدارجة)، يستعمله في المطالبة بحقوقه، وفي الاحتجاج على الاستبداد والفساد. لهذا يرفض المسؤولون السياسيون فكرة تأهيل الدارجة، لأن لغة السلطة لن تبقى هي اللغة التي لا يعرفها الشعب، والتي تستعمل، نتيجة جهل الشعب بها، كآلية أخرى للاستبداد، بل ستكون هي لغته الدارجة، وهو ما يحرره ويحل عقدة لسانه.
والسبب الآخر لرفض تأهيل الدارجة، هو التخوف من لغة مغربية أصيلة تعبر عن الاستقلال الهوياتي واللغوي للمغرب....
27 - النكوري الأحد 07 أبريل 2019 - 17:13
مشروع التعريب بني على اساس ان الدارجة و حتى الامازيغية (كما يدعي الامازيغي الشاوي عثمان سعدي ) هي لهجات للغة العربية الفصحى و الخطة كانت هي تعليم الفصحى في المدارس على اساس انها لغة ام للجميع في شمال افريقيا و بالتالي ترتقي الامازيغية و الدارجة الى الفصحى حتى تصبح كلام فصيح مع مرور الزمن لكن هذا المشروع فشل فشلا ذريعا لان الامية لازالت تضرب أطنابها في شمال افريقيا و حتى المتعلمون لم يتمكنوا من اللغة كتابة و كلاما و قراءة و هذا بشهادة المؤسسات العالمية المهتمة بالتعليم
نعم نجحت هذه الخطة في دول اخرى من بينها اللغة الهولاندية المعيارية مثلا حيث كانت في بداية القرن العشرين عبارة عن لغة أكاديمية لا يتحدثها الا قليل من الناس (يقولون 4% في سنة 1930) لكن اليوم أصبحت لغة ام لكل الهولانديين بفضل التعليم و الاعلام و سياسة الدولة و السبب في ذلك ان الهولاندية المعيارية لا تختلف في تركيبها و نحوها مع اللهجات الكثيرة الموجودة في هولاندا و منطقة الفلامن في بلجيكا و هذا الشرط ينعدم في الامازيغية و الدارجة بالنسبة للفصحى
28 - Топⵣ الاثنين 08 أبريل 2019 - 09:41
24 robert kerr
الرد على الشبه يستلزم اليقظة والاستنارة المعرفية مع الإلمام بالتحركات البشرية عبرالتاريخ فوق الجغرافيا ثم الآثاروالبصمات التي يتركونها وراءهم والتي دخلت مرحلة التحقيق والاستقراء تحت شعار مَن تأثر بِمَن،ومَن سرق مِنْ مَنْ
تؤكد دراسة المخطوطات والنقوش الأركيولوجية أن منطقة العربية الخالية والعربية السعيدة"اليمن" كانت تضم حروف الخط السبئي الذي يُكتب كما يُنطق مثل III ï Y X ولا يحتاج إلى حركات أو شكل أو تنقيط عكس الشمالي الذي يحتاج إلى حركات،وجدت أقدم وثيقة للخط العربي الذي يعتبر لهجة آرامية متطورة بآرام دمشق نقش يظهر الخط "العربي"الشمالي المتطور مكتوب على مدخل كنيسة حران 568م وبجانبها صليب مكتوب عليه/أنا شرحبيل بن ظلمو بنيت ذا المرطول/ فهذاالخط"العربي النبطي"وجد في الكنائس المسيحية والنصرانية في الشام كذلك الخط النبطي القديم وُجد نقشه على جبل أسيس بآرام دمشق 528م
السؤال المطروح لماذا لم يُكتب القرآن بالخط المحلي السبئي المتواجد بالحجاز واليمن أم أنه لم يكن بدٌ من الاعتماد على الغير.إن الحقيقةالصادمة أن 85%من كتاب الله هو آرامي لغويا وأغلبية أسماء المسلمين يهودية
29 - الزغبي الاثنين 08 أبريل 2019 - 14:51
الى البربريست ، سان الباز وآخرين...
لا يهمني كرهك للعربية..ما يهمني ويثلج صدري انك تتحدث وتكتب بها صاغرا ، ولو من أجل ان تنفث غلك و سمومك..وهل تريد اي لغة اكثر من ذلك ؟!!..
30 - mister kerr الاثنين 08 أبريل 2019 - 15:34
ton
شبهك ضعيفة جدا و لا تحتاج حتى ان يلتفت اليها
في شمال أفريقيا وجدت نقوشا بالخط الليبي القديم و بالخط البونيقي و بالخط اللاتيني و عندنا وثائق تاريخية و نقود كتبت ببعض هذه الخطوط و هناك كتب بكاملها كتبها اهل هذه المنطقة بلغات متعددة كالطوارق الذين يكتبون بتفيناغ و من يكتب بالعربية و من كتب الامازيغية بالخط العربي و هناك كتب بلغة بونيقية-امازيغية كتبت بالخط اللاتيني منها مسرحية هانو الخ الخ فهل الامازيغ سرقوا من غيرهم ؟ هذا لا يختلف عند العرب فقد وجد من كتب بخط المسند و منهم من كتب بالخط الآرامي و منهم كتب حتى بالإغريقية (وجدت هذه في الجزيرة) فالظاهر من كان على ديانة المسيحية و حتى بعض المشركين كتبوا بالسريانية و كتبوا بالخط النبطي لكن ان تقول انهم سرقوا دين الاسلام من المسيحية و اللغة العربية الفصحى آرامية فهذا هراء لأن المدعي kerr بنفسه لا ينكر وجود وثائق ادارية و دينية قرآنية و نقوش على القبور تعود الى بداية القرن السادس الميلادي نعم و في المدينية و مكة و مع ذلك يتنطع و يقول هي وثائق ادارية لا حجة فيها ! Kerr انسان اديولوجي ينتصر لعاطفته و دينه
31 - Топⵣ الثلاثاء 09 أبريل 2019 - 09:08
To mister kerr 30
شعوب شمال إفريقيا الأصلية لم يرددوا أن اللغةالبونيقيةوالفينيقيةواللاتينية لهم بل اكتفوا بلغتهم لحدالآن.إنك لم تتمعن في تعليقاتي جيذا التي تقول أن الأوائل قاسوا وبنوا طوروا ثم طوعوا لهجتهم العربية على السريانية لأن لهجتهم كانت عرجاء تضم 15حرفا غير كامل بدون تنقيط أوتشكيل أو تهميز..فالسؤال المطروح هنا لماذا 14قرنا لم يتفق فقهاء الإسلام على فهم كل القرآن حروفه التي ضلت غامضة لهم مثل الكوثر سندس طور ميسر استبرق طور حور لم-ألر-كهيعص خمرأواه الرقيم وفاكهة وأبا الكللة يس طسم ألمص حم طه غسق النفاتات العقد قرآن فرقان صمد أحد ألخ..
هذه الكلمات غيرعربية وبحجة قوية أن أصولها سريانية،هل الله الذي نزل الفرقان بالسريانية
القصص القرآني مذكور في ديانات سابقة وبطرق جد منطقية مثلا سورة يس فيها خطأ فادح وشروه بدراهم معدودة،مصر لم يكن فيها الدرهم الذي كان هو متواجد عند اليونان.إن ماكتبه محمد حرقه عثمان لأنه كان يضم الشتم واللعن لكن عبد الملك بن مروان اشترى الآيات من الناس لكن العباسيين هم صانعوا الدين واللغة بأمرهم إلى الرهبان السريان وهنا بداية الإضافات مثل ومن يبتغ غير الإسلام دينا
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.