24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4622:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. جمعية "ثافرا" تنتقد الوضع الصّحي لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. بنعبد القادر يترأس تقديم "تقرير الخدمة العمومية" (5.00)

  3. الداخلية و"أونسا" تواجهان الحشرة القرمزية لإنقاذ صبار البيضاء (5.00)

  4. عشرات الأحكام بالمؤبد على ضباط في جيش تركيا (5.00)

  5. ركود الاقتصاد يؤزم وضعية قطاع بيع المجوهرات التقليدية بالبيضاء (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف

حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف

حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف

أدى الصراع الإيديولوجي العبثي والمشاحنات بين الأحزاب السياسية داخل البرلمان إلى تأخير إصدار القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وأدى هذا إلى سوء فهم كبير لدى المواطنين الذين ما فتئوا يتصلون متسائلين عن مصدر كل هذا الاضطراب، ودخل على الخط سُفهاء السلفية لتصفية حسابات في قضايا لا يعرفون حتى منشأها أو منطقها ودلالاتها بسبب انغلاقهم في الفقه التراثي القديم، وبُعدهم عن منطق الدولة الوطنية الحديثة.

والحقيقة أن الأمر يتعلق بهشاشة التجربة الديمقراطية المغربية بسبب غياب التعاقد الحاسم، ما نجم عنه سوء تدبير المرحلة بكاملها، وارتباك الدولة، وغموض بعض الفاعلين داخل دواليبها من ذوي العقليات القديمة، وهو ما عكسه بوضوح الصراع الأخير حول مشروع القانون الأساسي لبنك المغرب.

ينصّ الدستور في فصله الخامس على أن اللغة الأمازيغية تعدّ لغة رسمية للبلاد بجانب اللغة العربية، وأكد على أنه سيصدر قانون تنظيمي يحدّد كيفيات ومراحل تفعيل هذا الطابع الرسمي، ومعلوم أن معنى لغة رسمية هو أنها لغة مؤسسات الدولة والمجال العام، وأهم مجالات تمظهر سيادة الدولة وهويتها الرموز الوطنية كالنشيد الوطني والعملة النقدية وجواز السفر والبطاقة الوطنية والطوابع البريدية.

لم يصدر هذا القانون التنظيمي حتى الآن، فتم بموجب ذلك تجميد مسلسل مأسسة وإدراج الأمازيغية في القطاعات الحيوية في انتظار صدور هذا القانون.

ما حدث داخل البرلمان فيما يخصّ بنك المغرب والكتابة بحروف تيفيناغ على الأوراق البنكية والعملة النقدية له صلة بهذا الموضوع بالذات، حيث اعتبر طرف بأنه لا يجب الكتابة بالأمازيغية على العملة والأوراق البنكية إلا بعد المصادقة على القانون التنظيمي وصدوره بالجريدة الرسمية، بينما ذهبت قوى سياسية أخرى إلى أن اللغة الأمازيغية لغة رسمية للدولة وبموجب ذلك يمكن استعمالها في العديد من مرافق الدولة ومنها العملة والنقود، بدون انتظار القانون التنظيمي وخاصة إذا كان مشروع هذا القانون ينصّ على ذلك بوضوح لا لبس فيه، وقد تغلب منطق الإرجاء على منطق الواقع والمصلحة كما حدث في كثير من القضايا، فعدم إلزام بنك المغرب بإضافة اللغة الأمازيغية فوق العملة المغربية لا يعني أنه لن يفعل بعد صدور القانون، إذ سيكون ملزما بذلك في جميع الأحوال، لأن اللغة الأمازيغية لغة الدولة والمؤسسات.

غير أن هذا المشكل لا ينبغي أن يكون ذريعة لتفريغ المكبوت السياسي وتجديد الدعاوى العنصرية من طرف بعض أعضاء التيار المحافظ خاصة كالسيد نور الدين مضيان عن حزب الاستقلال، الذي أدلى بمواقف للصحافة لا تشرف حزبه ولا مساره السياسي، فالقول بأن حروف تفيناغ لا يعرفها 98 في المائة من المغاربة لتبرير موقف سياسي مضاد للدستور، ودون أن يشير إلى سبب انحسار هذا الحرف وعدم معرفة الناس به، هو سلوك يفتقد إلى النزاهة، ونحن نسأل السيد مضيان كم عدد المغاربة الذين كانوا يعرفون الحروف العربية قبل 1956 ؟ وكم صاروا بعد خمسين سنة من التعريب وتعميم تدريس اللغة العربية وتمتيعها بـ 11 ساعة في الأسبوع وملايير الدراهم من مال الشعب المغربي الأمازيغي ؟ وكم كان عدد المغاربة الذين يعرفون حروف اللغة الفرنسية قبل 1912، وكم صاروا بعد إرساء التعليم النظامي العصري بالمغرب واستعمال الفرنسية فيه، والإبقاء عليها حتى بعد الاستقلال مادة رئيسية وإلزامية ؟

إن التعبير عن مواقف لا وطنية باسم الوطنية هو أمر مُخجل وينبغي أن ينتهي، فاستعمال حروف تفيناغ على واجهات المؤسسات وفي العملة المغربية والإدارة ينبغي أن يكون مقترنا بقرار تعميم الأمازيغية في التعليم العمومي والخاص على كل التراب الوطني وفي جميع أسلاك التعليم، كما حصل بالنسبة للغة العربية. ولهذا دعونا أول ما دعونا إليه إلى تعديل المواد 3 و4 من مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، حتى يتمّ التنصيص فيهما ـ عوض العبارات الغامضة والفضفاضة ـ على إلزامية الأمازيغية وضرورة تعميميها الأفقي والعمودي، ولسنا بحاجة إلى العودة إلى نقاش قديم لتذكير أصحاب المواقف السلفية (السياسية والدينية)، الذين يقعون في الغوغائية بسبب هجرتهم الذهنية الدائمة، بأن اللغة الأمازيغية تعدّ إلى جانب طابعها الرسمي اليوم، اللغة الأصلية للبلاد وأعرق لغة في شمال إفريقيا، حيث تواجدت على هذه الأرض قبل مجيء الإسلام والعربية بقرون طويلة.

لم تكن الأحزاب المرتبكة بحاجة إلى وضع نفسها في مأزق التصويت على اقتراح مطابق للدستور ولمشروع القانون التنظيمي للأمازيغية، مما أدى إلى الكثير من البلبلة والتغليط في المجتمع، وكان عليها التفكير بمنطق المصلحة العليا وبالمنطق الديمقراطي الإيجابي، فكما لم تعترض أبدا على الكتابة بالأمازيغية على واجهات المؤسسات والإدارات والشوارع والساحات العمومية، رغم عدم صدور القانون التنظيمي، فقد كان عليها التعامل مع اقترح تعديل القانون الأساسي لبنك المغرب بنوع من المرونة عوض التشنج الإيديولوجي.

أما ما جاء في مشروع القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للغة الأمازيغية بهذا الصدد، والذي وضعته حكومة عبد الإله بنكيران وأودعته بالبرلمان في آخر يوم من ولايتها، أي الخميس 6 أكتوبر 2016، فلم يُواجَه بأي اعتراض من قبل أي فريق برلماني أو طرف حزبي، وإنما الخلاف الحاصل هو حول التعديلات المطلوبة لتجويد المشروع وجعله مطابقا للدستور، وفيما يلي مضمون المواد القانونية المتعلقة بموضوع الإدارة العمومية ورموز الدولة في مشروع القانون التنظيمي:

المادة 21

تكتب باللغة الأمازيغية إلى جانب اللغة العربية، البيانات المضمنة في الوثائق الرسمية التالية:

ـ البطاقة الوطنية للتعريف

ـ جوازات السفر

ـ رخص السياقة بمختلف أنواعها,

ـ بطاقات الإقامة المخصصة للأجانب المقيمين بالمغرب,

ـ مختلف البطائق الشخصية والشواهد المسلمة من قبل الإدارة.

المادة 22

تكتب باللغة الأمازيغية، إلى جانب اللغة العربية، البيانات المضمنة في القطع والأوراق النقدية والطوابع البريدية وأختام الإدارات العمومية.

المادة 23

تعمل السلطات الحكومية والمؤسسات العمومية و الجماعات الترابية وسائر المرافق العمومية على توفير الوثائق التالية باللغتين العربية و الأمازيغية لطالبيها:

ـ المطبوعات الرسمية والاستمارات الموجهة إلى العموم ؛

ـ الوثائق والشهادات التي ينجزها أو يسلمها ضباط الحالة المدنية؛

ـ الوثائق والشهادات التي تنجزها أو تسلمها السفارات و القنصليات المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - mourad الخميس 23 ماي 2019 - 18:02
ومن يصدق الأحزاب يا أستاذ، لم يعد لها مصداقية للأسف لأنهم باعوا وشراو ف كولشي. أما اللغة الرسمية فإذا لم تكن في الأوراق البنكية والنقود وأوراق الجنسية فهي ليست رسمية ولا داعي لترسيمها
2 - Safko الخميس 23 ماي 2019 - 18:19
الحركة الامازيغية في منطلقها الحالي كانت نتاج حركة طلبة ملحدين..من منطقة سوس...
و غريب ان منطقة سوس كما انتجت تمزيغيين..كان لها وجود وازن في الحركة الإسلامية..
هل شجع المخزن التمزيغيين الملحدين وسيلة للتضييق على الإسلاميين...فهو خبير بعقلية المنطقة....و يبدو ان التمزيغيين لهم الآن الغلبة....و الله المستعان..و لا حول ولا قوة إلا بالله
3 - Adil الخميس 23 ماي 2019 - 19:05
ماعلى الجمعيات الأمازيغية اءلا ان يعودوا الى النضال في جميع الميادين وبالخصوص الطلبة في جميع المدارس المغربية وتكوين نخبة في الخارج من اجل فضح العنصرية التي تمارس على الأمازيغ في ارضهم
4 - قليل من الحكمة ... الخميس 23 ماي 2019 - 19:10
لندع عواطفننا المتأججة جانباً، ونحكم عقولنا، أولاً الأستاذ في عرضه قصف التاريخ المغربي بجملة تحامل فجة حينما قال "... العربية تدرس... كذا ساعة في الأسبوع وملايير الدراهم من مال الشعب المغربي الأمازيغي... ؟ " ، ثانياً وهذا هو بيت القصيد، "لغة" أثارت هذا الحراك كله فقط في زمن جد قصير أقل من عقدين وما زالت حتى لدى هؤلاء النشطاء أنفسهم محل خلاف عميق حول حرف كتابتها بالتيفيناغ أو اللاتينية أو ... ثم لنلاحظ تدريسها في بعض المدارس ماذا أكسب المواطن؟ لا شيء سوى التعرف إلى أبجديتها، يتبع
5 - قليل من الحكمة ... الخميس 23 ماي 2019 - 19:11
والأمرّ من هذا كله أن بعض المدافعين عن أطروحتها أنفسهم لا يقرأون ولا يكتبون بها، فهي حتى الآن بين شريحة من المغاربة شفاهية ليس إلا... ثالثاً حمل الأوراق النقدية لبعض الأحرف الأمازيغية يتعارض مطلقاً مع المعايير الثقافية الدولية لطبع هذه الأوراق، اللهم إلا إذا التجأنا إلى بعض الأدوات والزخارف التي حملتها هذه اللغة الفولكلورية لنزين بها نقودنا على سبيل التراث الوطني، إننا مع الحفاظ على موروثنا الثقافي لكن فرضه أو بالأحرى بعثه إلى الوجود ومحاولة استعماله في تسيير دواليب الإدارة فهو إمعان في مطالب تجانب الروح الوطنية التي عليها جميع المغاربة، وشكراً
6 - جلال الخميس 23 ماي 2019 - 19:26
موقف عصيد من اللغة العربية غريب استاد فلسفة يفترض فيه الحكمة والموضوعية والاعتراف بمؤهلات االغير وحب الاخر..عصيد ينفي الحقائق خدمة لعواطف تنم عن كراهية..المغاربة كتبوا بالعربية منذ 14 قرن كتبوا علي الماثر وعلى الالواح كتبوا الشعر والادب.تعلموا الكتابة والقراءة في جامع القرويين ومدارس فاس ومراكش العتيقة .عصيد في تحقير وازدراء للمغاربة بوصفهم شعب لم يقرأ الا بعد 1956.نافيا ان للمغرب قبل 1956 جراىد ومطابع
7 - زائر الخميس 23 ماي 2019 - 19:58
الاحزاب في المغرب خلقت لوضع العراقيل امام المساوات في الحقوق وتكافئ الفرص كي تبقى نفس النخبة الحزبية الفاسية تتمتع بالامتيازات والمناصب العليا تتوارثها ابا عن جد حسب مقولتهم المشهورة " المغرب لنا لا لغيرنا " .
8 - خليل الخميس 23 ماي 2019 - 20:55
حسنا ومن قال لك إننا نعترف أصلا بلغتك المصطنعة في المختبر؟ إن ما قمتم به لا يقوم به شخص عاقل أبدا، فلأول مرة في التاريخ نرى مختبرا يخترع لغة عبر دمج 3 لهجات مختلفة وتحميلها على حروف مكتشفة في أعماق الصحراء الكبرى تعود للإنسان القديم! والمشكل لو أنكم تركتم طبختكم اللغوية مادة اختيارية لما انتبه إليكم أحد عدا حفنة من الباباريست المرضى والمهووسين بالأفكار العرقية البالية التي عفا عليها الزمن، أما أن تفرضوها عل كل المغاربة الذين يعتبرون اللغة العربية هي هويتهم والمحدد الأول لثقافتهم فهذا يدخل في باب الوقاحة وتجاوز كل الحدود المقبولة، ومن هذا المنبر فإني أوجه دعوتي لكل المغاربة الأحرار للوقوف أمام هذه الحماقات ومقاطعة تدريس لغة السحالي لأبنائهم قلل أن نصبح أضحوكة أمام العالم. اللهم إني قد بلغت
9 - عرييست الخميس 23 ماي 2019 - 20:55
التمزيغ انطلق من باريس..من الأكاديمية البربرية التي أنشئت سنة 1968..وكان المستهدف هو منطقة القبائل في الجزائر و المرتزقة البربر الذين رفضت الثورة في الجزائر بقاءهم على أرضها..فرحلوا مع المستعمر إلى فرنسا...
هناك صنعت خرافة تامزغا و تفناغ...بينما ما يحدث هنا لم يكن غير رجع صدى من قطيع تمت دغدغة عواطفه بخطابات عنصرية تختصر هويته في انتمائه القبلي لهجته المترنحة...
تسليط الضوء و الأبواق الإعلامية لمصلحة تلك الحركة المتصهينة هو مطلب استعماري فرنسي بالأساس قبل أن يكون سياسة مخزنية...مطلب كانت الغاية منه خلخلة البنيات الاجتماعية و اللغوية في الشمال الإفريقي و زجها في صراعات اجتماعية أفقية تصرف مجتمعاتنا عن مطالبها و صراعها ضد مستغليها و ناهبي اقواتها و مقدراتها..
المطلب اللغوي لا يقل عن المطلب الاقتصادي بل يشكل بوابة له...فالامازيغية ليست غاية فرنسية لا مخزنية بل وسيلة مضايقة و إقصاء للعربية عن مرتبتها الريادية لصالح الفرنسية...تلك الفرنسية التي يراد لها أن تكون لغة سائدة في كل الغرب الإفريقي..لغة لسوق فرنكفونية كبيرة تسود فيها فرنسا...
10 - متتبع الخميس 23 ماي 2019 - 20:56
هويتنا واضحة و بديهية هي عربية متجذرة..كل امازيغيات البلد لن تتواصل الا من خلال عربيتنا..دليل مركزيتها..تحطيم الرباط الجامع،جنون
11 - حفيظة من إيطاليا الخميس 23 ماي 2019 - 20:56
بماذا حرف تيفناخ مغربي؟ اعطينا مجرد بردية مكتوبة بهذا الحرف من ثراتنا القديم، وسنعتبره مغربيا، وسنتبنى موقفك. كما أن الحركة التمزيغية ليست كلها متفقة على كتابة الشلحة بتفناخ، هناك من يدعو لكتابتها بالحرف اللاتيني، فلأي جهة سننصت؟ ثم عن أي شلحة تتحدث؟ لدينا تريفيت، وتشلحيت والأطلسية، فهل سنكتب في الأوراق النقدية كل هذه اللهجات بتفناخ؟ ألا نحتاج وقتها إلى ورقة نقدية في حجم صفحة جريدة؟؟ وفي كل الأحوال، لا تمسح عدم قبول مشروع البام حول الموضوع في حزب الاستقلال والبيجيدي. الأمر يتجاوزهما، وأنت تهاجمهما للتمويه والتضليل وللتغطية على الجهة صاحبة القرار فعلا، وكله من أجل الحصول على الريع والسحت الحرام..
12 - حليم الخميس 23 ماي 2019 - 21:22
كلما عاودنا الحديث عن الطبع الرسمي للامازيغية في المشهد اللسني المغربي الا وطلعت علينا المقاربات الاديولجية العقدية التي تفسد الكلام العلمي والموضوعي في الاشكالية، العربيون لا يريدون الاعتراف بالتحديات التي توجنها عربيتهم على مستوى المصطلح ومناهج التدريس، الفرنكفونيون لا يرون فشل تدريس لغة موليير في بلاد امازيغن رغم الكم الهائل لعدد الساعات ولامكانيات المتاحة، الاكادميون الامازغيون يصرون على بعث الاسطورة من جديد للسترجاع امجاد لغة امازيغن والقفز على كل الصعوبات المنهجية والتربوية، كمن يريد استرجاع امجاد الارامية وشاعرها القسيس يعقوب الارامي الدي الف مليون بيت شعر
13 - مغربي الخميس 23 ماي 2019 - 21:25
كل ما تفعله الاحزاب والنخبة السياسيةمن مناورات الى حد الان يخدم اللغة والثقافة الامازيغية بشكل كبير عكس ما يضنون , لكن ما لا ينتبهون له من تفريخ الجهل والمكبوت العرقي والعنصري لذا بعض اخواننا للاسف لا يخدم الوعي والتلاحم الوطني , وعدم حسم الامر تبعا وانصافا لتاريخ المغرب وتنوع احقابه وسكانه يدل على انهم دون مستوى المسؤوليات , والثقافة المغربية الامازيغية لا تتاثر بابتزازات بعضهم لبعض , وكما يقول الثل الفرنسي : تطرد الطبيعي عبر النافذة يرجع من الباب .
14 - عين طير الخميس 23 ماي 2019 - 23:56
عثرت وأنا أمشي في الشارع العام على جزء من قلادة، عبارة على قطعة نقدية من فئة 5 دراهم سكت بباريس في عهد الحسن الأول، كتبت بياناتها بالعربية، وعلى وجها كتب داخل إطار من دائرتين ما يلي : "اختير ضربه عــــ1299ـــام بباريز"، وكتب فوق الإطار على الهامش :"فيه خمس دراهم"، وتحته كتب في الجانب المقابل :"لضبط الحقوق المرعية".
وعلى ظهرها، نقشت نجمة داود، تتوسطها دائرة كتبت عليها هذه الجملة :"المسكوك الحسن الكيفية"، وقد قسمت تلك النجمة هامش الظهر إلى ستة أجزاء، كل جزء يحمل كلمة من هذه الجملة التي قرأتها بالكاد، دون أن أتبين بدايتها من نهايتها : "وزن، على، أصل، الدراهم، المكية، تحقق"، الكلمة الأخيرة لم أتبين النقط على الحروف، ولكنني خمنت أنها تعني "تحقق".

لست هنا بصدد استنتاج أن الصهيونية حاولت إقامة دولة إسرائيل على أرض المغرب، بل فقط أردت إثارة الإنتباه إلى أن نقش نجمة داود على القطع النقدية المغربية في عهد الحسن الأول كان فألا سيئا ومؤشرا على سقوط نظامه.
15 - البوجعدي الجمعة 24 ماي 2019 - 00:20
اذا قررت الدولة الكتابة برموز توجد اثباتات علمية انها لا علاقة لها بالبربر، وانما رموز قديمة سرقها المتعصبون العرقي ن، إذا قررت كتابتها في بطاقات التعريف وجوازات السفر فسننظم حملة شعبية ندعوا فيها عموم المواطنين إلى التخلي عن جميع هذه الوثائق والامتناع عن تجديدها. موضوع ما يسمى الامازيغية، ليس مطلبا شعبيا تطالب به الفئات العريضة، وانما مجرد مطلب ايديولوجي تتبناه حركة ايديولوجية، رغم عقود على نشأتها الا انها لم تستطع ان تخلق لنفسها شعبية وحضورا وسط المغاربة، اذن هو مطلب تيار ولا يحق لهذا التيار ان يفرض اديولوجياته على المغاربة، وإلا فمن حق جميع التيارات في المغرب فرض اديولوجياتهم
16 - Sindibadi الجمعة 24 ماي 2019 - 02:50
إذا كان المغاربة لم يعرفوا القراءة إلا بداية سنة 1956 حسب صاحب المقال فكيف كان يكتب المرابطين والمرينيين والسعديين والعلويين وقبلهم الأدارسة لا بد أنهم كانو كلهم يكتبون بحرف تيفنار الله يعطينا وجوهكم
لو كانت الإيركامية صالحة لشيء لما كان الكاتب استعملها للتواصل غير أن فاقد الشيء
لا يعطيه لا سيما وأن قد مضى على ترسيم البربرية 8 سنوات وحتى الساعة صاحب المقال
غير قادر على كتابة ولو فقرة واحدة بحرف تبفنار ومن يتكلم عن الكتابة يتكلم ضمنيا عن القراءة
وهكذا فإذا كان البرابرة أميين لهذه الدرجة في لهجتهم هاته لا بد أنهم ينتظرون أن نعلمهم أياها كما أخرجناهم من الظلمات إلى النور
بعدما كانوا يعيشون في قمم الجبال رفقة الماعز
إذا كانت هناك لغة أمازيغية فعلا فلماذا البرابرة يفضلون عليها اللغة العربية لنقاش مشاكلهم والتعبير عن أرائهم وأكبر كبيرهم في هدا الإتجاه صاحب هذا المقال الذي لو كان له صا ع غيرة على لهجته السوسية لكان كتب بها
هناك لهجات بربرية تختلف باختلاف المناطق المغربية ولا وجود لأي تقارب بينها إذ لو كان الأمر كذلك ما كان أصحاب هذه اللهجات يستعينون بالدارجة وهي عربية للتفاهم
..يتبع..
17 - Топ Знанйя الجمعة 24 ماي 2019 - 07:40
البوجعدي

تقول غير واع بما تقول/: فسننظم حملة شعبية ندعوا فيها عموم المواطنين إلى التخلي عن جميع هذه الوثائق والامتناع عن تجديدها بلا ...بلا...بلا..
فلماذا لم تنظم حملة شعبية على نهب المال العام وووووووو...... أم أنك تستأْسد على كل ما هو قانوني ومعترف به دوليا ....ألخ. مبتغاك لم تحقق لأنه سيأتي يوم وتبحث عن مغربي ليعطي ساعات إضافية في اللغة الأمازيغية العريقة صاحبة الأرض لك ولأبنائك وستندم على مفاهيمك القديمة بسبب الشحن و الحشد الشعبي الفارغ/:
18 - عابر سبيل الجمعة 24 ماي 2019 - 08:57
إذا كانت مؤسسات الدولة المغربية تضع على واجهاتها لافتات مكتوبة بحرف تفناخ وكلها كما قال مرة مبارك بلقاسم أخطاء إملائية ونحوية، ولا أحد يفهم ما فيها لأن الخط المكتوب بها ليس مغربيا، ويعتبر خطا ميتا، كالخطوط الهوريغليفية والمسمارية.. فهذا مظهر من مظاهر العبث الذي يلُفُّنا في حياتنا اليومية، وسيكون العبث مضاعفا إذا قبلنا تلطيخ أوراقنا النقدية بنفس الحرف، فخطأ زائد خطأ لا يساوي صواب، يا (( مفكرنا العبقري))، أم أن التفكير السلمي يغيب حين تطغى على العقل العرقية المتعصبة المتزمتة؟؟
19 - دكالي الجمعة 24 ماي 2019 - 11:01
أسئلة إلى من يدعي أن التيفيناغ حرف كتب به الأمازيغ

لماذا إلى اليوم لا نتوفر ولو على نص قديم واحد بحرف تيفيناغ، أو جملة، أو اسم ؟ و حتى ملككم شيشاق لم يكتب بها اسمه و لا كسيلة و الكاهنة؟

كيف لنقوش وجدت في مغارات و مقابر أن تكون حروفا ؟
لا وجود لكتابة و لا هم يحزنون. ما في الأمر ان الطوارق كانوا يستعملون 8 رموز لرشم الحياوانات.

و حتى اذا افترضنا انها حروف. فكيف كان الأمازيغ يكتبون بِتمانية رموز؟؟؟

لماذا أضاف الأركام أكثر من عشرين حرفا ؟؟؟ فليكتبوا بالثمانية رموز إذا كانت تكتب بهذه الامازيغية؟

الفارسية تكتب بحروف عربية و هي لغة عالمية و العديد من اللغات الاخرى.
فلماذا لا نكتب اللهجات الامازيغية بالعربية؟

قصة ابوبريص الذي يتوسط الراية. اذهبوا إلى مطماطة بتونس و ستجدونه معلق على الأبواب للحماية من العين.
20 - العروبي الجمعة 24 ماي 2019 - 13:33
عصيد هل حروف التفيناق ستحقق التنوير العقلي للمغاربة والحداثة وستدخلنا نادي الامم المتحضرة والمتقدمة؟!.
هل حروف الاتفيناق في الاوراق النقدية ستغير المغاربة ويغدون مثل النرويجيين .
هل التفيناغ ستؤهل المنظومة التعليمية.
هل التفيناق ستخرج الناس من التخلف وتضعهم على عتبة التقدم.
وما الفائدة من استعمال حروف ميتة لا قيمة لها معرفيا ولا علميا ولا اقتضاديا ولا اجتماعيا.
كفى من الديماغوجية والضحك على الناس.
تتعنتر في معاداة استعمال العربية في الحقول العلمية، وتتكولس وتتمسكن في الحديث عن حرف ميت ولغة مختبرية.
كفى من الديماغوجية وكفى من ثقافة سقطت الطائرة في الحديقة.
21 - Marocains الجمعة 24 ماي 2019 - 13:47
في المغرب حاليا يسكن المغاربة

من لسانهم عربي فهم عرب
من لسانهم بربري فهم بربر




هذا الإسم أمازع لم يذكر في كتب التاريخ


تاريخيا
المغرب كأرض مرة به شعوب متعددة

بعد الأفارقة: السكان الأولون والأصليون
استوطن:
الموستيرييين،
العاتيرييين،
الأشوليين،
الفنيقيين .
القرطاجنييين
الرومان
الوندال
البزنطيين
وعبيد هده الشعوب
التي اختلطت عبر قوون
سلسلة من الأجناس

أين هو العرق الصافي الخالص الأمازيغي
ومن هو أمازيغي من هدا الخليط التاريخي
لهذا يجب حذف إسم أمازغ
لأنه لا يوجد
وإسم مخترع فقط

لا يوجد جنس إسمه أمازغ

السكان الأولون والأصليون لإفريقيا هم أصحاب اللون الأسود والبني
الجنس الأبيض
مستوطن .
22 - العروبي الجمعة 24 ماي 2019 - 16:32
في الحاجة الى كشف قناع القبلية والعرقية لشخص يزعم ليل نهار انه عصري.
الحداثة يعصيد لا تتتخندق في الماضي والاول.
ليست هناك اية دراسة علمية دقيقة تثبت ان اللهجات البربرية هي اول لسان استعمل فوق ارض المغرب.
ولو افترضنا ذلك. هل الحداثي يظل مسجونا في سياج الماضي.
تطالب الناس بالتخلص من التراث العربي وتناقض نفسك بالحديث عن ثقافة تقليدانية ماضوية وهي الامازيغية.
اعلم ان مواقفك تشوه امزيغيتنا الثقافية مثل ما يفعل الاصولي المتحجر الذي يقدم صورة مشوهة عن الاسلام.
الامازيغية في حادة للعربية كما ان العربية في حاجة للامازيغية. لكن الامازيغية تقتضي تطهيرها من كارهي الآخر. اي من arabophobe et islamophobe، من ابواق الاستشراق الجديد
23 - معلق الجمعة 24 ماي 2019 - 17:01
1) كم عدد المواطنين الذين يتقنون الكتابة باللغة العربية قبل 1956 ؟؟
الجواب : فئة قليلة وهي فقهاء سوس وفقهاء فاس وفقهاء بعض الأقاليم الشمالية . وباقي أئمة المساجد بربوع المملكة .
2) كم عدد المواطنين الدين يتقنون الفرنسية قبل 1912؟
الجواب : بعض المشتغلين في البعثة الدبلوماسية بفرنسا والدين فرشوا الورود للمستعمر الفرنسي عند دخوله . ودونهم لا أحد .
24 - Sindibadi الجمعة 24 ماي 2019 - 17:15
...تابع.. كل مافي ذلك أن اللوبي السوسي أو السو صهيوني بحكم احتضانه للإديولوجية العنصرية لمحرقة هذه اللهجات واستبدالها باللهجة السوسية وهو ما يعمل من شأنه المختبر الملكي تحت ذريعة المعيرة
الكل يعلم كيف تم اعتماد دستور 2011 دون أن يتدارسه الشعب المغربي إذ تمت المصادقة عليه في 15 يوم والجدير بالذكر أن هذا الدستور تمت ديباجته من طرف اللوبي السوصهيوني في غياب كامل
لكل القوى الديمقراطية للبلاد
والتي لم يسمح لها النظام بمناقشته
بنوده
فنحن أيضا غير راضين على هذا الدستور الدي يعد وثيقة تعاقد فيما بين الحركات البربرية المتطرفة وما يسمى بالأحزاب السياسية
نحن الآن نطالب بدستور أول ما ينص عليه وهو استفتاء الشعب
في تقرير مصيره السيادي
بأعطاء الكلمة للشعب صاحب القرار الفيصل
فعلى سبيل المثال المحكمة الدستورية لا يمكن لأي مغربي
أن يتجه لها للطعن في قرارات الحكومة أو النظام على السواء
إذ ينص وبالحرف أن الطعن هو من اختصاص النظام والأحزاب السياسية تحت شروط
فهل هذا دستور الذي لا يعترف بالشعب والمواطنيين؟ هو دستور استبداد تمت ديباجته
تحت وصاية اللوبي السوصهيوني لا غير
25 - مؤمن الجمعة 24 ماي 2019 - 17:39
أي حروف واي حداثة يتكلم عليها استادهم كيفما كان الحال أمره لا يهم إلا من يحلمون بالليل. ويجدون الفراغ ومعلمهم اذا إستفاقوا .سإمنا من أغنية مطلعها الانضباط مع الإتفاقيات الدولية والتخلي عن "أربعة عشر قرنا ثقلا نجره" متناسيآ ويا للأسف أن تلك الحقبة الزمانية بفضلها وبفضل سيد الخلق محمد (ص)المرسول رحمة للعالمين فيها إلا من أبا بفضلها خرجت. البشرية من ظلمات الجاهلية المزيلة للقيم النبيلة الى نور الإسلام هداية وحضارة وعدل وحقوق وعلم. مجدي فكان أن وصل هاذا النور وتلك النعمة الى كل الربوع لكن الفتنة تلاحق كل مؤمن حتى يتموقع بين أحد السبيلين .
26 - مغربي الجمعة 24 ماي 2019 - 19:13
الذين يرفضون الأمازيغية لا يدركون أن العالم قد تغير لو نظروا من حولهم قليلا لأدركوا أن :
في الجزائر : تمت دسترة الأمازيغية مع إدراجها في البرامج التعليمية واعتبار السنة الأمازيغية يوم عيد وطني، ويلاحظ رفرفة العلم الأمازيغي جنبا إلى جنب مع العلم الوطني.
في ليبيا : تدريس الأمازيغية في المناطق الناطقة بها ورفض الاعتراف بالدستور شريطة الإعتراف بالمكون الأمازيغي.
في تونس : إنشاء حزب أمازيغي باسم أكال أي الأرض.
27 - Noran السبت 25 ماي 2019 - 07:43
II USE Arabic language only to read Mr. ASSID.BUT something else I 'M NOT INTERESTED
Tamazight is us, and we are very proud to be Imazighen, but we have to take off the Arabic language from our schools from Moroccan chart from our lives since we do not need it now
put it in the trash and run away
28 - moh السبت 25 ماي 2019 - 12:11
ayyouz aselmad ahmed assid c'est bien dit
29 - عبد الله السبت 25 ماي 2019 - 12:37
العربية هي لغة غالبية الشعب شاء من شاء ورفض من رفض ولعل ابرز مثال واحسن استفتاء هي ان الدارجة المغربية هي لغة الفضاء العام في كل المدن بلا استتناء بها نتحدث مع سائق التاكسي ومع النادل ومع التاجر وحتى مع عامة الناس ومن ينكر هده الحقيقة كمن يريد حجب الشمس بالغربال.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.