24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3305:1712:2916:0919:3321:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | في المرافعة من أجل حل الإيركام

في المرافعة من أجل حل الإيركام

في المرافعة من أجل حل الإيركام

الحركة الباطنية للايركام:

في مرافعاتي السابقة عن الثقافة الأمازيغية الوطنية، والتي يتضمنها كتابي "ميلاد الأمية الأمازيغية.. لمصلحة من ؟" وقفت مرات عديدة عند انزياح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية /أسيناكَ أكَلدان ن توسنا ثامازيغيث، عن روح الخطاب الملكي بأجدير-17 أكتوبر 2001- وعن المرامي الثقافية النبيلة للظهير المؤسس لهذا المعهد – رقم 1.01.299 - والمحدد لاختصاصاته.

أقول بالانزياح فقط، توخيا للاعتدال، وإلا فالأمر يتعلق بانقلاب لغوي هوياتي حقيقي.

لنتمعن فقط في هذه الفقرة من الخطاب لتتضح لنا خطورة الزلل الكبير الذي وقع فيه المعهد، ربما نتيجة ضغط لوبي أمازيغي عرقي ونخبوي، يشتغل بمنهج باطني لتحقيق مراميه السياسية.

"إن العمل الذي نقدم عليه، اليوم، لا يرمي فقط إلى استقراء تاريخنا؛ إنه بالأحرى تجسيد لقوة إيماننا بالمستقبل، مستقبل مغرب التضامن والتلاحم، مغرب الإرادة والجد، مغرب الفضيلة والطمأنينة والرصانة، مغرب الجميع، القوي بوحدته الوطنية، التي لا يزيدها المضي قدما في سياسة الجهوية إلا رسوخا؛ مغرب يجعل كل جهة من جهاته مجالاً خصباً، يتيح لكل طاقاتها التفتح والنمو والازدهار، في إطار ممارسة ديمقراطية مواطنة".

طبعا وُفرت للمعهد ميزانية ضخمة- يتصرف فيها باستقلالية - لعلها مقتطعة من ميزانية القصور الملكية، تشريفا وارتقاء، كما مُكن من موارد بشرية مهمة، أكاديمية وسكرتارية، تغطي مراكزه المتعددة:

التهيئة اللغوية/البحث الديداكتيكي والمناهج/الدراسات التاريخية/الدراسات الأنثروبولوجية والسوسيولوجية/الدراسات الأدبية والفنية/الترجمة والتوثيق والنشر والتواصل/الدراسات الإعلامية وأنظمة الإعلام والتواصل.

أغلب المخرجات الحالية للمعهد، كما تتجلى في الحقل التعليمي اللغوي، الثقافي العام، والسياسي، تؤكد على السعي المبيت، وعلى مدى قرابة العشرين سنة من الاشتغال، للانقلاب كلية على مضامين الخطاب الملكي المؤسس، وبصفة خاصة جوهرة العقد المتمثلة في الفقرة المذكورة:

بدل "استقراء تاريخنا"، والتوجيه هنا صوب تاريخ الحضور الأمازيغي، لغة وثقافة، في هذا الوطن، انحرف المعهد، والنشطاء الغلاة المحسوبون عليه، صوب تواريخ أخرى، أغلبها من انتاج كولونيالي؛ ركبت تركيبا لإنتاج أمة أمازيغية، اختيرت لها خريطة مغرضة بمسمى تامزغا الكبرى.

من هذه التواريخ ما يمكن اعتباره احتيال القرن، حيث تم السطو على أحداث فرعونية، خالصة لأرض الكنانة، أفضت إلى ترتيبات في البيت الحاكم الفرعوني جعلت من القائد "شيشنوق" فرعون مصر؛ دون أدنى عصبية أمازيغية ولا اقتتال ولا هزيمة.

بقدرة الفاعل الأمازيغي المغرض، والمؤطر، والمهيج لعامة الأمازيغ المغاربة، أصبح الحدث انتصارا ضخما أسس لبداية العد الزمني الأمازيغي، الذي انتهى اليوم إلى سنة 2970 شيشنقية؛ وغير خاف الضغط الكبير على الدولة – خصوصا من قبل بعض الأحزاب التي تتهيأ للعد الانتخابي - لترسيم الاحتفال بها عيدا وطنيا يتوقف فيه العمل.

لقد سبق أن بينتُ في موضوعي المنشور بهسبريس، تحت عنوان: "شيشنق فاخر للبيع":

https://www.hespress.com/writers/291516.html

مدى ضخامة الدجل الموجود في هذه الحكاية، التي لم ترد في أي حجر من أحجار الفراعنة، المنقوشة بكل التفاصيل الكبرى والصغرى لتاريخهم.

دجل كبير وغير لبق ديبلوماسيا، لأنه يسطو على تاريخ الفراعنة، المُحفظ لهم نقشا وصورا وتوابيت ومسلاتٍ، وعلى حقوق دولة مصر الحالية فيه؛ ويؤسس عليه عدا هباء يبابا.

فهل تُجاري الدولة هذه النزوات المغرضة؟

وهل يُعد هذا من "استقراء تاريخنا " حسب التعبير الملكي؟

هل تبني العرقية "مستقبل مغرب التضامن والتلاحم"؟

في هذه أيضا كبا المعهد، ونفيرُه المحسوب عليه، كبوة حصان جامح، لا لجام يردعه:

إذا اجتهد في الانتقال من الأمازيغية الثقافية كمشترك وطني محبوب، رسمه الدستور، إلى الأمازيغية العرقية التي تحبل بأجنة القسر والإكراه المتعارضين كلية مع الحريات الفردية التي أقرها الدستور إياه.

بل وصلنا حاليا مع بعض الأقلام، المغالية في دق إسفين الفرقة بين مواطني البلد الواحد، إلى إلصاق نعوت قدحية سبابية، وكأنهم ما تربوا، ولقرون، في أحضان الانصهار العربي الأمازيغي المثالي، الذي لم يلد –كما في الشرق – لا عرقية ولا طائفية.

وفي تفاصيل التنزيلات الإيركامية الانزياحية عن روح الخطاب الملكي:

السكوت شبه التام عن قرابة سبعين لهجة أمازيغية في المغرب، مجمعة في التمفصلات الكبرى: ثامازيغث، ثاريفيث، ثاشلحيث وثازنتيث. (الزناتية كتلة قائمة بذاتها، مسكوتٌ عنها رسميا، يتم اعتبارها ريفية وهي غير ذلك)

اقترن هذا السكوت طبعا بنشاط دؤوب، اندلع كحريق في مختبرات المعيرة التي اختارت لغة "قريش" السوسية، لتجعلها لغة الدرس والمعرفة الأمازيغيين، وقطب الرحى في العمل الجمعوي المحسوب على الأمازيغية، وفي الكتابات الترافعية للغلاة.

وكانت قاصمة الظهر اختيار أكثر الحروف جهلا من طرف كل المغاربة، بمن فيهم الأمازيغ المتعلمون، واعتمادُه حرف اكراه رسمي، يجبر جميع المتعلمين على تجميعه، مع عرابيه، من كل المغارات ومجاهل التاريخ.

وفي هذه لا يتم الاحتفاء حتى بما خطه الفراعنة من أبجدية، رغم الزعم بأن لنا سهما في عرشهم. هم يصلحون فقط لأسطرة السنة الأمازيغية.

الحرف العربي مكروه كراهية ألم الأسنان.

الحرف اللاتيني يشوش، بصريا، على الفرنسية، ويخلط ما بين ليوطي وموحا وحمو الزياني..

أفي هذا خدمة حقيقية للأمازيغية لغة وثقافة؟ طبعا لا، واللوبي يعرف هذا جيدا.

لا فائدة في هذا الحرف إلا لمن يحرصون على الظهور بمظهر أصحاب القضية النشطاء لها، والذين يغلقون كل المنافذ حتى لا يشاركهم أحد في شأن وطني عام.

وكأنها العقيدة اليهودية التي لا تشرع بابها في وجه أحد.

بعد هذا وغيره من التفاصيل التي يضيق عنها المقام هنا، ماذا بقي من "مغرب التضامن والتلاحم"؟

أمِن مغرب التضامن والتلاحم أن يقال بكل صفاقة بالتحول الجنسي لبعض المغاربة، وببعد المغاربة عن قضايا الأمة العربية، وبفلسطين شأنا عربيا فقط؛ ويتواصل القول السفيه إلى أن نصل إلى: خذوا قرآنكم وانصرفوا، عودوا إلى عراعركم..

طبعا لا ألقي بكل هذا الكلام السفيه في ساحات الإيركام وعلى أكتاف السيد بوكوس المحترم، عميد المعهد؛ لكنه النفير العام المتولد عن انحرافات التنزيل للخطاب الملكي.

"مغرب الفضيلة والطمأنينة والرصانة، مغرب الجميع، القوي بوحدته الوطنية":

لا يبدو أن الأمور "الأمازيغية"، في أذهان اللوبي الضاغط على الدولة، تسير في هذا الاتجاه النبيل، الذي رسمه الخطاب الملكي السامي؛ ويكفي أن ننكب بالدرس على كتابات بعض النشطاء، خصوصا المنتمون للإيركام وعلى تعليقات القراء عليها، لنتأكد بأن السعي ينحو نحو مغرب العرقية التصنيفية المقيتة، البعيدة كلية عن تحقيق الأمن اللغوي والطمأنينة الثقافية ورصانتها؛ في اتجاه تثبيت "مغرب الجميع"، الذي لم يكن عبر قرونه المعروفة إلا بوتقة انصهرت فيها مختلف الشعوب والثقافات؛ حتى بز علماء أمازيغ غيرَهم في خدمة وتقعيد اللغة العربية، التي اختارتها الدول الأمازيغية لغة لدواوينها وآدابها؛ حتى وهي قادرة على محق ما تشاء وإعلاء ما تشاء.

يا غلاة الأمازيغ لا تخيروا المغاربة بين الشمس والقمر، فهما لهم معا، ونور هذا من ذاك.

بدل الإيركام إيركامات:

هذا غيض من فيض في أسانيد الدعوة إلى حل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وليس فقط ادماجه في المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية.

الحل سيقطع دابر الخلايا المريضة به، أما الإدماج فسيخلق لها بيئة بيولوجية أوسع لتنتشر في الجسم اللغوي والثقافي كله.

هذا أقل ما يطلب وإن كان المقام مقام مساءلة محاسباتية، إن لم تكن قضائية.

والبديل المنطقي الذي سيصحح تنزيل الخطاب الملكي، وتحقيق غاياته النبيلة، هو إحداث، على مستوى كل جهة، تخصص جامعي يعنى بأمازيغية الجهة وثقافتها.

تخصص جامعي أكاديمي يحدد مجالات اشتغالاته الجهوية، بدون هاجس المعيرة.

وسيكون أهم مكسب هو إبعاد قضية الأمازيغية عن بؤر التوتر، وعن التدافع السياسي المغرض، واستعادتُها للتوجهات الملكية السامية التي عرضها خطاب أجدير، دون أن يتوجس من احتمال الانقلاب عليها بكل دهاء.

وكما للحسيمة منارتها فلأجدير منارتها التي لا تزال تعاني من قلوب شتى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - الحسين وعزي الخميس 06 فبراير 2020 - 15:27
أتفق تماما مع الأستاذ الإدريسي في الخلاصة التي خرج بها من مقاله القيم والهام هذا، وذلك حين قال: (( هذا غيض من فيض في أسانيد الدعوة إلى حل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وليس فقط ادماجه في المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية. الحل سيقطع دابر الخلايا المريضة به، أما الإدماج فسيخلق لها بيئة بيولوجية أوسع لتنتشر في الجسم اللغوي والثقافي كله. هذا أقل ما يطلب وإن كان المقام مقام مساءلة محاسباتية، إن لم تكن قضائية)).

كلام دقيق ومبني على معطيات مستمدة من ممارسة ليركام وليركاميين، فبدل أن يكون ليركام مؤسسة وطنية تخدم الثقافة الأمازيغية بشكل يجعلها مكونا من مكونات الهوية الوطنية المتعددة والمتنوعة كما جاء في الدستور، بدل ذلك، تحول ليركام إلى بؤرة تعشتعش فيها العرقية العفنة وتبعث منها رائحتها الكريهة لتزكم أنوف المغاربة بالدعوة إلى الحقد والكراهية والعنصرية.. شكرا أستاذ على مقالك القيم هذا..
2 - النكوري الخميس 06 فبراير 2020 - 17:46
إلى 2 - Me again

الخلاصة التي خرج بها الكاتب من مقاله هي التالية: (( البديل المنطقي الذي سيصحح تنزيل الخطاب الملكي، وتحقيق غاياته النبيلة، هو إحداث، على مستوى كل جهة، تخصص جامعي يعنى بأمازيغية الجهة وثقافتها. تخصص جامعي أكاديمي يحدد مجالات اشتغالاته الجهوية، بدون هاجس المعيرة. وسيكون أهم مكسب هو إبعاد قضية الأمازيغية عن بؤر التوتر، وعن التدافع السياسي المغرض، واستعادتُها للتوجهات الملكية السامية التي عرضها خطاب أجدير)).

المقال في صميم الانشغالات الوطنية المرتبطة بالقضية الأمازيغية في حين تتهمه أنت في تعليقك بأنه (( لا يعلم ان الجماهيرية العربية اصبحت بائدة والجمهورية العربية العراقية اصبحت فقط جمهورية العراق والقدس ليس عربي. القدس إسلامي و من شاء فهو يهودي كذلك و مسيحي أيضا)).

أنت المشغول بالقضايا العربية وتسقط انشغالاتك هذه على الكاتب يا مستر الحسين..
3 - amaghrabi الخميس 06 فبراير 2020 - 18:39
انا مع الأستاذ رمضان قلبا وقالبا,فدعوته الى جعل كل جهة امازيغية تهتم بلغة جهتها امر منطقي زيخدم أولا اللغات الامازيغية وثانيا يخدم السلم الاجتماعي بين المغاربة,فالمثال كاتالونيا لم تفرض على جميع الشعب الاسباني رغم انها منطوقة من عريضة شعبية كبيرة,توحيد اللغات الامازيغية الثلاثة في لغة واحدة وبحرف مجهول الهوية ستخلق مشاكل اجتماعية وسياسية ليس فقط بين العرب المغاربة والامازيغيين ولكن ستخلق مشاكل حادة بين الامازيغ انفسهم وستذهب جميع المجهودات المالية والعلمية والبحثية والتعليمية والتربوية هباء منثورا وتترك حربا طاحنة بين الامازيغ انفسهم,الريفية ستبقى الى الابد والمعيارية لا تهم الريفيين ,او فليدستروا اللغة الريفية لجميع المغاربة وبعد ذلك سنقوم كريفيين بمجهودات جبارة لانجاحها وسندافع عنها بالغال والنفيس.اما ان نقضي على الفصحى الاستعمارية وندخل الفرنسية ثم نقضي على الفصحى والفرنسية لندخل السوسية فاعتقد هذا لا يقبله الريفي ابدا فاذا كان هناك اليوم بعض من يمثل الريف ويتعامل مع السوسية ويسهل ماموريتها لتكون لغة للريفيين مستقبلا فاعتقد ان الريفيين سيحاسبونه حسابا عسيرا وسيدخل الى مزبلة التاري
4 - Yinox الخميس 06 فبراير 2020 - 18:40
2 - Me again
كيف انك تعيش في الخارج و لم تر بعد ان الاسلام ثقافة عربية ؟
أعتقد انك يجب عليك ان تعاشر الامازيغ في الخارج (عزوز كمثال) اكثر ليثبتوا لك ان الاسلام ثقافة عربية
بحثة
و ما علاقة للجمهورية عربية صحراوية (التي حتى المغاربة العرب ضدها جملة وتفصيلا) ب"المغرب العربي' الموجودة في المدارس المغربية؟؟
5 - الحق الخميس 06 فبراير 2020 - 18:54
الوعي المتزايد للمغاربة بهويتهم الحقيقية ( الأمازيغية) جعل المستعربين أيتام القومية العربية و البعث العربي(القذافي، صدام، جمال عبد الناصر ...) يلعبون آخر أوراقهم في المغرب، ألا وهي نشر الفتنة و الكراهية بين الريافة، زيان و سوس، من أجل خلق حرب أهلية كما يحدث فيما يسمونه وطنهم العربي. إطمئنوا الأمازيغ من جزر الكناري إلى مصر متحدون. نتفهم شعوركم، و حسدكم، و نقول لكم يا معشر المستعربين (عرب لدرجة الرابعة) لا عزاء لكم.
6 - نوميدي الخميس 06 فبراير 2020 - 18:54
هذا المقال متشنج في بعض فقراته. هو في ظاهره يدعو للتضامن وفي باطنه هجمة على الامازيغية ودعوة لتشتتها في مائة لهجة.
يدعو الكاتب الى احداث مراكز في الجامعات لكل لهجة امازيغية فهل يدعو لفعل نفس الشيئ بالنسبة للهجات العربية يعني غلق مراكز العربية الفصحى واستبدالها بلهجات ?
المقال خرج عن الموضوع بلحيث عن شيشنق. كتب تاريخ المصريين تقر بوجود عائلات ملكية فرعونية من اصل ليبي فاين المشكل بالنسبة للكاتب ? اختارت الحركة الامازيغية ان تارخ بذلك الحدث كما اختار المسحيون ميلاد المسيح للتقويم والمسلمون هجرة الرسول, اين المشكل ?
الكاتب مصيب حين يقول ان اختيار الخط التفناغي لا يخدم الامازيغية, كلمة حق ولكن ما يراد منها ? لا ادري.
7 - Me again الخميس 06 فبراير 2020 - 19:08
الى النكوري المزور... شكرا على نقل و اعادة و تكرار و نشر مرة اخرى ما كتبت.. ممكن انك حفظته الآن و ان لم تحفظه بعد، فحاول مرة اخرى نقله و إعادته و تكراره حثى لا تخطىء الحفظ، كما حفظت، من بين أشياء كثيرة، العروبة و الاسلام،بل العروبة ثم الاسلام، عفوا، االعروبة قبل الاسلام كما تحفظ على التوالي...
بعدما كان الامازيغ مسلمون اصبحوا بعد ستة عقود فقط عرب مزورين غير قادرين على تركيب جملة بسيطة و مفيدة و يتكلمون مع آبائهم بكلمة عربية واحدة فقط التي دائما تكون سؤالا او أمرًا: علاش؟ أجي، سير، لا، هاك،ارا، بلاتي، سربي، لا، لا، لا، بلاش، عفاك، خذ، قل، لا، لا، لا، كل، نعس، نوض، واخا، امتى؟ فين؟ ييه، بزربا، بشويا، شرب، فيق، لا، لا، لا، لا، لا، لا....
8 - أمقران الخميس 06 فبراير 2020 - 19:16
لا أعترف بالاركام ولا بما يسمى اللغة المعيارية.
ليتعلم السوسيون لغة الاركام ان شاؤوا أما لغتنا في الشمال هي الريفية
9 - واخمو الخميس 06 فبراير 2020 - 20:10
بعد استنفاذ وتبديد خصوم الامازيغية كل طاقاتهم وكافة اساليبهم لعرقلة تنزيل ترسيم الامازيغية وليس اخرها التمطيط المبالغ فيه لعمر الزمن التشريعي للقانون التنظيمي ، سلوا من جديد سيوفهم الصدئة من أغمدتها النخرة للنيل من االايركام ورصيده في مختلف التخصصات المعرفية الامازيغية، ليفتحواجبهة جديدة ، لا تستهدف، هذه المرة ، اغتيال هذا المعهد المتخصص ، بل ترمي الى التمثيل بجثته عبر اقبار حصيلته العلمية الممعيرة الممثلة حصريا قي التأهيل اللغوي والبحث الديداكتيكي واعداد وطبع عشرات المناهج والبرامج الدراسية الجاهزة للتنفيذ .
أمام تنامي الزخم الشعبي وتضييق دائرة الحصار على فلول الزيف الهوياتي، وعلى رأسهم كاتبهم هذا ، كأني به ، حينما يدعو الى الاجهاز على الايركام وحرمانه من الانضمام للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية ، يقتدي ، بشكل مرضي ، بأحد حكام الكويت المخلوعين ابان الاحتلال العراقي لهذة المشيخة لما دعا ، الشيخ ، وبالحاح ، أمريكا والغرب الى أبادة العراق والعراقيين عن أخرهم بالسلاح النووي .
10 - simsim الخميس 06 فبراير 2020 - 20:23
كم مرة قلنا بأن الإيركام ليس له من مكانة إلا لتفريق المجتمع المغربي وغَرس
البُغض والحقد والكراهية فيما بين المغاربة
وفعلا هذا ما حصل
إن أهذاف هذا المختبر والذي ليس له من الملكي إلا الإسم
إذ حاشا لله أن يتوخى صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه مؤسسة تعمل على زرع الفتنة والتفرقة فيما بين المغاربة على أساس العرق أو على أي أساس أخر
إنما غُرربالمسؤولين المباشرين على هذا المختبر للخوض في هذا المضمار
المقيت
عندما قال صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه أن الأمازيغية هي ملك لكل المغاربة
لم يكن هذا الخطاب خطاب مناورة أو احتيال على الشعب المغربي بقدر ما كان
خطاب صادق نابع من أجل الإعتراف بكل اللهجات المغربية على اختلافها
وإذا كان قد اختزلها في كونها أمازيغية فلكونها حملت هذا الإسم على مر الزمن
وبالتالي فالمناورة والاحتيال هي من صنيع اللوبي السوسي العرقي
الذي أراد محرقة كافة اللهجات المغربية على اختلافها وتعويضها باللهجة السوسية
وبالتالي فحل هذا المختبر بات لِزاما من أجل رد الاعتبار لكافة مكونات المغرب
إذ بقاؤه يُعد بمثابة وصمة عار وبقاء الإيركامية من بقائه
والتخلص منهما هو الذي يمحي هذه الحقبة
11 - فتحي الخميس 06 فبراير 2020 - 20:46
يقول النشطاء إياهم، إن الأدارسة أمازيغ، فإذن الأستاد رمضان مصباح أمازيغي، فهو يتكلم عن الأمازيغية من منطلق الغيور عليها، لأنها لغة آبائه وأجداده، وحين يرفض المعيرة، فإنه يريد الإبقاء على اللغتين الأمازيغتين اللتين هما الريفية والسوسية، فالرجل لا يقول عيبا، إنه حريص على الحفاظ على تراث شفاهي مغربي أنيق وبديع وغني بالمدلولات، ولكن الذين يهاجمونه، هم عناصر اللوبي السوسي الحاقدون والذين يقومون بذلك لأنهم يسعون لحرق هذا التراث وتدميره وترك المجال مفتوحا لكي تحتكر سوسيتهم الساحة الأمازيغية وتستحوذ عليها، تحت يافطة أنها الأمازيغية المعيار. وهذا تدليس في تدليس، ومن حق الأستاذ رمضان فضحه، وهو مشكور على ذلك. فلا داعي للزعل وكونوا ديمقراطيين وتقبلوا الرأي الآخر يا رفاقنا السواسة..
12 - منى رشدي الخميس 06 فبراير 2020 - 21:06
أنا مع ما جاء في مقال الأستاذ الإدريسي، يتعين إغلاق ليركام وحلُّه وتفكيكه فورا، ففي الأصل كان إنشاؤه خطأ، فلا يعقل أن يجتمع 36 متطرفا في هذه المؤسسة الفريدة من نوعها، وأن يتداولوا في ما بينهم، ثم يقررون لنا نحن 40 مليون مغربي لغة سموها ((الأمازيغية المعيار))، ليفرضوها علينا، ونقبل نحن بتدريسها لأبنائنا..

من الذي انتخب هؤلاء الجهابذة؟ وما هي مؤهلاتهم المعرفية؟ وما مدى أمانتهم العلمية وحرصهم على اللغة والثقافة الأمازيغية، وعلى فلذات أكبادنا الذين يردون تجريعهم ((لغة)) فبركوا بينهم، وقرروا كتابتها بحرف تفناخ الذي يعود للعصر الحجري؟ هل هذا معقول يا ناس؟؟

الأستاذ الإدريسي على صواب عندما يرافع مدافعا عن حل هذه المؤسسة المهزلة المسماة ليركام التي تبذر بذور الفتنة المدمرة في وطننا. ينبغي حلُّها فورا يعني فورا..
13 - سيكتب التاريخ ان ... الخميس 06 فبراير 2020 - 23:25
...الايديولوجية الماركسية فشلت لانها فرضت دكتاتورية البروليتاريا على الناس ( الصعاليك كما ترجمها احد الظرفاء في بداية نشر البيان الشيوعي) او استبداد الاشرار بالاخيار كما استبد بوخروبة باخيار الشعبين الجزائري والمغربي.
وان ايديولوجية الاخوان فشلت لانها جعلت من تقاليد واعراف قبائل الحجاز ثوابت العقيدة الاسلامية.
وان ايديولوجية تيفيناغ فشلت بسبب شؤم شيشونق ونحس الحروف المنقوشة على الصخور في الكهوف.
14 - Hassan الخميس 06 فبراير 2020 - 23:39
ما دخلنا في حل أو تفكيك مؤسسة أحدثت بظهير . ليست مؤسسة منتخبة أو دستورية بل أكاديمية .معهد ملكي يهتم بالثقافة الأمازيغية. على من يروا أن الاركام لا يجدي نفعا طرح بديل، بدل التواري وراء الكواليس
15 - تجار. الحروب الجمعة 07 فبراير 2020 - 05:32
لكل الحروب سماسرتها و تجارها ،مثلا سيادتك الدي يتخدث بلغة المعاجم من تجار حروب الاستقلال و البجيدي من تجار حروب الحرب الباردة ،مرتزقة لا. اقل و. لا. اكتر ،تحل تلك المؤسسة نآسس لجامعة ،اما المغرب او مغرب مدكراتك الغريبة الالفاظ عليه الترافع ليس في المجلات بل المؤسسات الاممية ،لان احزابه كلها عنصرية من اولل سطر في ادبياتها الى اخر شعار من مؤتمراتها ،من اهتم بالامس بسياسات فرنسا ليعبآ اليوم برقاصات دوات الريات الحمر
16 - sasamy sasam الجمعة 07 فبراير 2020 - 08:08
14 - Hassan

انحرف ليركام عن المسار الذي أنشأه من أجله العاهل المغربي كما جاء في المقال. أصبح بؤرة لنشر فيروسات العرقية العفنة، وأضحى أداة للتحريض أساسا ضد العربية والإسلام، وبات جهابذته من أكبر المدافعين عن لغة المستعمر الفرنسية، ويريد اللوبي السوسي المسيطر عليه إقبار الأطلسية والريفية بفرض السوسية لغة للتدريس تحت يافطة أنها الأمازيغية المعيار، وثالثة الأثافي كانت في اختياره حرف تفناخ المسخ، وتلطيخ واجهات مؤسساتنا به، رغم أن لا أحد من المغاربة يفهم حرفا منه.. ليركام ينبغي تفكيكه فورا فورا ودون أي انتظار..
17 - المغربي المواطن الجمعة 07 فبراير 2020 - 10:23
حتى نتفق مع ما تكتبه من مقالات يظهر منها لأول وهلة انك مهووس بالدفاع عن الهوية والثقافة الوطنية الحقيقية ، نرجو مرة أخرى أن تبرر للقراء و للمغاربة سبب تخليك عن اسمك السابق المؤلف من كلمتين فقط هما مصباح رمضان ثم لماذا إضافة كلمة الإدريسي لهما بعد أن حصلت على نتائج التحاليل العلمية من المختبر الخاص بإنتاج المتعصبين الحقيقيين بالمغرب .فالمرجو استحضار ما ورد في مسألة التعصب والافتخار بالأنساب في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة قبل الخوض في مواضيع وطنية ومحسوم فيها كهذه .
18 - حمزاوي الجمعة 07 فبراير 2020 - 10:32
إلى 9 - واخمو

اقرأ هذه الفقرة من مقال الأستاذ الكريم مصباح رمضان الإدريسي وستتبين كم هي عميقة وجميلة وفي نفس الوقت وطنية غير عرقية: وهي: ((بدل استقراء تاريخنا، والتوجيه هنا صوب تاريخ الحضور الأمازيغي، لغة وثقافة، في هذا الوطن، انحرف المعهد، والنشطاء الغلاة المحسوبون عليه، صوب تواريخ أخرى، أغلبها من انتاج كولونيالي؛ رُكبت تركيبا لإنتاج أمة أمازيغية، اختيرت لها خريطة مغرضة بمسمى تامزغا الكبرى.

من هذه التواريخ ما يمكن اعتباره احتيال القرن، حيث تم السطو على أحداث فرعونية، خالصة لأرض الكنانة، أفضت إلى ترتيبات في البيت الحاكم الفرعوني جعلت من القائد "شيشنوق" فرعون مصر؛ دون أدنى عصبية أمازيغية ولا اقتتال ولا هزيمة.

بقدرة الفاعل الأمازيغي المغرض، والمؤطر، والمهيج لعامة الأمازيغ المغاربة، أصبح الحدث انتصارا ضخما أسس لبداية العد الزمني الأمازيغي، الذي انتهى اليوم إلى سنة 2970 شيشنقية؛ وغير خاف الضغط الكبير على الدولة – خصوصا من قبل بعض الأحزاب التي تتهيأ للعد الانتخابي - لترسيم الاحتفال بها عيدا وطنيا يتوقف فيه العمل)).

تأمل، ما أعمقها وأجملها من فقرة يا مستر واخمو أو وعزي...
19 - batman الجمعة 07 فبراير 2020 - 10:48
qui seme le vent recolte la tempete.les mensonges n'ont pas de pieds.l'amazigh restera verbal comme toujours.l'eternite pour l'arab.
20 - Yinoxtheboss الجمعة 07 فبراير 2020 - 11:36
7 - Me again
ايتيني بدليل ان قوانين العروبة تقضي بأن تكلم اولادك بلغة الأمر فقط ؟؟؟؟؟؟(الموجودة في كل لغات العالم بدون استتناء) ؟
محللين اخر الزمن
21 - azelmad الجمعة 07 فبراير 2020 - 19:53
la manie des Fatwas et les gesticulations des faiblards n'arrêteront aucunement l'élan de tamazight. le sieur Remdan convoitait d'être au sein de l'IRCAM? mais son cv nul l'a éliminé. d'où toute cette rancune
22 - sifao الجمعة 07 فبراير 2020 - 22:16
إلى 21 - azelmad

ناقش الرجل في ما ورد في مقاله، ودعك من الكذب. أعضاء المجلس الإداري لليركام تم تعيينهم بظهائر طبقا للفصل 19 من دستور ما قبل 2011، ومعروفة الشروط الواجب توفرها في السير الذاتية CV للذين يعينون بظهائر مخزنية في مناصبهم الريعية...
23 - Axel hyper good السبت 08 فبراير 2020 - 14:59
بما ان اولي الذل ترامب امر بتصفية قضية الشرق الاوسط ما يعرف بصفقة القرن ,

لم يجد المرضى النفسيون سوى الحائط القصير " الامازيغية " لتصريف عقدهم.....

تصفية القضية لفلسطينية مقابل تصفية الايركام.....



يخلقون خصوم اوهميين لانهم لا يقدرون على خصومهم الحقيقيين.
24 - amahrouch السبت 08 فبراير 2020 - 17:00
لا يستطيع ترامب كما لم يستطع من قبله أوباما وكيلنتون وبوش الابن والأب.. تصفية القضية الفلسطينية. هذه قضية ستصفى باقتلاع الغذة السرطانية الموجودة في منطقتنا المسماة إسرائيل، أما الأمازيغية فإنها تندثر من تلقاء نفسها، وستزول من الساحة على أيدي اللوبي السوسي أساسا الذي أقبل وأدبر وكرَّ وفرَّ ثم اختار لها حرف تفناخ خطا للكتابة.. الأمازيغية أهلها تكفلوا بتصفيتها، أما القضية الفلسطينية، فلها شعب الجبارين الذي يناضل لاسترجاعها كاملة من النهر إلى البحر..
25 - azelmad السبت 08 فبراير 2020 - 17:20
A 22 - sifao
tu dors sur tes deux oreilles, au fin fond des nuages, en palabrant
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.