استئناف العلاقات مع تل أبيب ينعش آمال تقوية حضور العبرية في المغرب

استئناف العلاقات مع تل أبيب ينعش آمال تقوية حضور العبرية في المغرب
صورة: أف.ب
الأحد 31 يناير 2021 - 11:00

رهانات كثيرة لا تزال دون بوح في سياق استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية؛ فأمام عودة الدفء إلى الرباط وتل أبيب، تعول فعاليات كثيرة على مزيد من الاهتمام بالتراث المغربي اليهودي، وفي المقدمة تأتي اللغة والآداب العبرية.

وعدا استحضار بعض من الجوانب التاريخية لليهود المغاربة ضمن المقررات المدرسية، لا تزال اللغة العبرية غير حاضرة على مستوى الجامعة، رغم أهميتها بالنسبة للحضارات الشرقية وعلوم الأديان والآلهة، كونها حاملة لتاريخ قديم.

وبادرت جمعية ميمونة، المهتمة بالتراث الثقافي اليهودي المغربي، إلى إتاحة دروس العبرية رقميا، منذ شهر يونيو من السنة الماضية، بعدما دفعتها ظروف الحجر الصحي إلى توقيف الدروس الحضورية التي كانت تقدمها في العاصمة الرباط.

محمد المدلاوي، أكاديمي ولساني مغربي، اعتبر أنه لا علاقة بين تدريس العبرية في المغرب وسياق استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب، مؤكدا أن المملكة تضم 3 أجيال درسوا العبرية، لكن الأمر تم بمجهودات فردية وذاتية للمتعلمين.

وأشار المتحدث إلى أنه منذ ستينات القرن الماضي، فتح المجال أمام الطلاب المغاربة لدراسة العبرية بشكل اختياري في كليات الآداب، ويتم إدراجها ضمن اللغات الشرقية، لكن دون أن تكون لها شعبة أو مادة مستقلة بذاتها.

وبالنسبة للجيل الأول، فقد كان يضم الأستاذ شحلان ومولاي مبارك وغيرهما، ثم سيأتي الجيل الثاني وأغلبهم تكون في جامعة باريس 8 على يد الأستاذ الزعفراني، ضمن تخصص اللغة العبرية، وبعدها سيأتي جيل ثالث من الدارسين.

وأوضح المدلاوي، في تصريح لهسبريس، أن الاشتغال على العبرية قديم في المغرب، مؤكدا أن أول عمل شخصي له كان سنة 1994، موردا أن “المملكة ليست مثل بلدان الخليج على جميع المستويات، فحتى سياسيا لها جالية قوية وكثيرة عدديا في إسرائيل”.

لكن في المقابل، “تدريس العبرية في المغرب لا يعرف وضع الاستمرار، وينبني على مبادرات فردية”، يقول المتحدث، مذكرا بنموذجه، حيث درس اللسانيات وولج العبرية التي تعلمها بنفسه، متأسفا لكونها لغة اختيارية مهملة، وهو ما كرسه نظام المسالك بدوره.

وأشار المدلاوي إلى أن العديد من أساتذة اللغة العبرية قدموا توصياتهم إلى لجنة إعداد مسودة المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، ونبهوا من خلالها إلى ضرورة الالتفات لهذه اللغة بالنظر إلى الأخطار الكثيرة التي تهدد تواجدها.

التراث المغربي اليهودي العلاقات المغربية الإسرائيلية اللغة والآداب العبرية جمعية ميمونة

‫تعليقات الزوار

46
  • Reda
    الأحد 31 يناير 2021 - 11:12

    لم لا فهي ثقافة مغربية

  • هههه
    الأحد 31 يناير 2021 - 11:17

    حتارمو غير لوغنا عاد فكرو فاللغات لاخري لايعقل ورقة تاع لبنك بالفرنسية حشوما هشدي فحق شعب يتكل العربية

  • حسن
    الأحد 31 يناير 2021 - 11:22

    كم عدد الناطقين بالعبرية في العالم لتقوية حضورها في المغرب. يتخيل لي ان الدولة المغربية ستفرضها في التعليم اجباريا منذ الصغر. ربما لأنها تراهن كثيرا لتخريج دفعات من الشعراء والأدباء المختصين في العبرية وعلم شريعة التوراة. وذالك ليتسنى للمغرب ان يفوز بالمدافع العالمي الشرس رقم ١ عن التراث اليهودي واللغة العبرية. ويأخذ مكان اسرائيل في الريادة في هذا المجال. بنو صهيون أذكياء وأموالهم تغسل أدمغة المطبعين وتصهينهم بسرعة.

  • الخميس
    الأحد 31 يناير 2021 - 11:36

    ثلاثة لغات يجب تدريسها في المغرب كلغات رسمية هي العربية، الأمازيغية والعبرية إضافة إلى لغة للعلم والإتصالات والتجارة مثل الانجليزية أو الفرنسية.

  • said
    الأحد 31 يناير 2021 - 11:57

    دراسة اللغة العبرية تغني الثقافة وهدا يدخل في اطار التنوع الثقافي والعرفي اللذان يتميز بهما بلدنا.

  • اليهود المغاربة فهم يهود اولا
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:00

    اللغة والعملة ضرورية لدخول اي بلد بالاضافة الى المخابرات حتى لاتخيفنا الموساد

  • هل تعلم
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:01

    ان اليهود يتخذون الانجليزية في مجال العلم والعبرية للعبادات فلماذا تريدون ان تتعلموا العبرية هل تريدون العبادات اليهودية

  • Znassni
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:03

    هلكتونا و فقصتونا مع هاد ليهود . باقي ما لا يزيد عن 3000 يهودي مغربي في المغرب . كلشي مشا الأرض الميعاد فلسطين و تركو بلادهم و أرض اجدادهم . !!!!! و نتا هنا تقول لي باغي تعلم الناس العبرية . هادا التخربيق و الذل

  • تخربيق
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:06

    اولا، الصهاينة كانوا يأتون للمغرب، لأن المغرب الرسمي مطيع من زمان، الشعب له رأي آخر، الدعاية الصهاينة جريمة، وفساد اكثر من فساد البيضاء التي غرقت، فساد اكثر من القصور المشيدة، فساد اكثر من أين تذهب الثروة وكل الناس تعرف إلى اين

  • Ramzi texas
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:08

    أكاد أجزم أن أغلب الشعب المغربي قبل بالتطبيع الجهري كأغلب الدول العربية، لمصلحة العليا للوطن،و للظرفية السياسية.. و ليس لهكذا أشياء، نعم، نحن نحترم الثقافة اليهودية و كل الأديان السماوية، لكن ليس لحد التنقيص من قيمنا و جذورنا الإسلامية، حذاري، فلا مساس لمقدسات الوطن، و نحن كلنا بانتظار وعود الإزدهار من الشركاء الأمريكان اليهود في مجال التنمية، خاصة في الأقاليم الصحراوية،و ليس لإشعال فتيل النزاعات في المنطقة، و تخديرنا يقيم التسامح و الإنبطاح و الذل، كفى، نريد العيش في أرضنا بسلام، و بمنطق رابح رابح، أما غير ذلك، فلتذهب أمريكا و روسيا و كل دول الإستعمار إلى الجحيم، فلن نقبل الإبتزاز و التضحية بمقدساتنا مقابل التعاون العسكري، فو الله لو بقت الإمبراطورية المغربية وحدها تصارع كل جيوش العالم المنافق، و حتى لو قامت حروب الفضاء، فجنودنا البواسل من ورائهم شعب لا يهاب الموت،لن يسمح في حبت رمل للأعداء، و نحن كلنا وراء ملكنا نصره الله، و السلام.

  • خالد
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:08

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم
    غادي يحيدو التربية الإسلامية ويديرو التربية الثوراتية

  • ما يجب على المغرب...
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:22

    …الاهتمام به هو الاتفاق مع الحكومة الإسرائيلية لتدريس الدارجة اليهودية المغربية وثقافة اليهود بالمغرب في القرون الماضية في مدارس اسرائيل.
    فكما ادخل المغرب تدريس التراث اليهودي في التعليم ، يجب بالمقابل تدريس نفس التراث لاطفال اسرائيل.
    ما يحب التنبيه اليه هو ان المجتمعات البشرية تتحارب وتتطاحن فيما بينها قصد توسيع كل منها مجالات معاييشها وتستعمل المعتقدات الدينية والايدولوجيات لاستقطاب المناصرين.
    الاستعمار هو من قرر زرع دولة اسرائيل في المنطقة لتحرس ابار النفط وتشغل العرب والمسلمين بالخلافات بينهم .
    واذا كان الفلسطينيون اول ضحايا هذه السياسة, فان اليهود كذلك تم التغرير بهم من قبل الصهيونية باستغلال عقيدة ارض الميعاد.

  • ادريس اعبيزة
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:27

    صباح الخير.
    معذرة ،ما جاء في هذا المقال عن تدريس اللغة العبرية مجانب تماما للحقيقة والصواب.
    اللغة العبرية تدرس بالجامعة المغربية منذ ما يزيد عن الاربعين سنة،وكانت في النظام القديم تدرس لطلبة شعبة اللغة العربية والدراسات الإسلامية على مدار سنتين،أي خلال السنة الثالثة والرابعة من الاجازة في كل كليات الاداب بالمغرب.بعدما جاء الاصلاح أصبحت كل شعبة تبرمج حسب متطلباتها،لكنها كمادة مستقلة،نعم مستقلة مثلها مثل باقي المواد لازالت حاضرة بالجامعة المغربية،وقد أنجزت حولها مجموعة كبيرة من التبحاث والكتب، وعلى ذكر الكتب نشرت شخصيا كتابين في نحو هذه اللغة اللغة،وهما: الوافي في نحو اللغة العبرية،واللغة العبرية دروس ونصوص.
    أضف إلى ذلك مجموعة من الابحاث التي قام بها الطلبة،سواء تعلق الامر بمقارنة الاديان،خاصة بين الاسلام واليهودية،أو إخراج مجموعة من الكتب من الخط العبري إلى الخط العربي كتبت من طرف بعض
    علماء اليهود .

  • حبيب
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:30

    سؤالي إلى إلى الأشقاء المغاربة أريد أن أزور المغربئيل في الصائفة القادمة فهل من الأحسن أن أتعلم العبرية أو العربية تكفي

  • u2 one
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:41

    عندما نستأنف العلاقات مع ايران .سنعمم أيضا تدريس اللغة الفارسية لغة الحضارة الضاربة في القدم .
    لغة يتحدث بها 81 مليون ايراني . اي سكان المغرب والجزائر وليبيا وموريطانيا مجتمعين.
    في حين ان سكان اسرائيل لا يتجاوز 10 ملايين

  • ربي شاهد عليا
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:41

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    اقْتَرَبَ لِلنّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مّعْرِضُونَ ۝

    صدق الله العظيم

    اللهم ان هاد منكر ! اللهم اني عبدك اشهد انني ليس من اليوم. الفاسقين المنافقين. اللهم لا تواخذنا مما يفعل السفهاء من

  • هذا ما قلناه
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:44

    هذا ما حذرنا منه مرارا بعض كتاب المقالات لا يتركون شاذة ولا فاذة تتعلق باليهود إلا و أتخمونا كتابة فيها من الغناء و المقابر و الأكل إلى اللغة و غيرها كأننا أصبحنا نفيق من النوم و همنا كيف أصبح إخواننا اليهود كلشي ساليناه و التقدم و الازدهار حتى للطرف، و الله إنه لزمن التطبيل الفج. أما عن العبرية فقد درسنا أجزاء منها في السنة الثالة لغة عربية و آدابها في جامعة وجدة و كان امتحانها شفويا، كانت غير اختيارية لكنها سهلة مجرد عبارات بسيطة للامتحان فقط، و لا أرى مانعا أن يتخصص فيها البعض كأي تخصص علمي في الجامعة بدون هذا التضخيم و التهليل المراد بهما ما يعرفه الجميع.

  • إفلاس الفرنكوفونية؛ ميلاد العبروفونية والأمازيغيونية ـــ فونية ـــ الخلطوفونيات
    الأحد 31 يناير 2021 - 12:50

    “الجَّرْدَة” اللغوية الجرداء عندنا تعكس”الجردة”العامة الجدباء،من الجدبة التي تحتاج عودة المجدوب من أجل جاذبية رمزية حية،السياسية،غي السوسة،الفلسفية،غي الفلس والإفلاس،الأدبية،غي العذاب والتعذيب،الصناعية،غي التصنع،الفكرية،غي الفَِكْرونِيَّة السلحفاتية،الشِّعرية،قرعية بدون شعر؛غي الشَّعْرِيَّة بدون شعور!الفرنكوفونية نخبوية منخوبة؛ترفع كؤوس النخب للنخب وتنهب الشعب،الأمازيغيونية ـــ فيونية تصهينية مختبراتية نصف لا تينية،بدون التين،تيفيناغية، من إِفَّغْ، تُبَّع و طُبَّع،بياضية تراثيا!دارت نوي بلونش،إبيرناج تراثي أدبي فلسفي كهفي،أمنيزي ديمنيزي،يعني بدون ذاكرة أصلا،على الخاوي لقرون مختبراتية طويلة!لسانها عربي فصيح؛قلبها شعوبي قبيح!يعارضون التمشرق،تمشروقيت؛يقعون تصهينيا فيما يحرمون!التحريم تحليل؛التحليل تحريم؛كْيَازَم أمازيغيوني تصهيني!العربية من ميتة إلى محنطة ومهمشة!حية اشتقاقيا،تراثيا،تاريخيا!حصننا، ملاذنا،خلاصنا!الأمم و الدول بلغتها،بتاريخها، بذاكرتها,حضارتها! الباطاردية ــــ فونية انحطاط؛الخلطوفونية ضياع!التحورفونية كورونية فيروسية!الإنجليزية أفق معقول بشرط فصلها عن التطبيعفونية العفنية!

  • كمال إسبانيا
    الأحد 31 يناير 2021 - 13:01

    الإختلاف والتنوع الثقافي رحمة إلاهية .. وهو إمتياز المجتمعات الأكثر ديمقراطية … التعايش واليد في اليد لبناء مجتمع تشاركي متنوع … الحمد لله المغرب بلد التعايش رغم مختل الأجناس التي تذوب في (تامغرابيت ) إخواننا اليهود لهم غيرة على المغرب تاريخيا .. وأجدادهم تركوا بصماتهم في كل شيئ مغربي من عمران و صناعة تقليدية و أدب التعامل والصبر على المعانات والإيمان بالفرج …. تحية لكل المغاربة أمازيغ عرب يهود أفارقة …. نتمنى أن يجمعنا وطن نعمل جميعا لبنائه شامخا ..

  • خطر اليهود
    الأحد 31 يناير 2021 - 13:15

    الشعب المغربي يرفض التطبيع والذين يطبلون لليهود ويرحبون بقدومهم هم نسبة لا تتجاوز ٤٪ من عموم الشعب ولذا نجد ان الاعلام يركز يوميا ويخصص مقالات عن اليهود وعن التطبيع وعن الديانة اليهودية وعن اللغة العبرية لعله يرفع نسبة القبول لدى المغاربة للتطبيع وعلى العكس من ذلك تماما نجد ان الحكومة الاسرائيلية لم تقم بالتطبيع مع العرب والمغرب خاصة الا بموافقة. الشعب الاسرائيلي ،،والقول بان لدينا جالية مغربية يهودية في اسرائيل تفرض ذلك ،،هذا قول فيه مغالطات كبرى حيث كل اليهود الموجودين في اسرائيل هم عبارة عن جاليات من مختلف دول العالم من روسيا ورومانيا والمانيا وفرنسا وبريطانيا واليمن واثيوبيا ،،اين ان فلسطين ليست ارضهم وبالتالي فان اختيارهم الانضمام الى دولة اسرائيل تلقائيا لم يعودوا مغاربة او فرنسيين بل اسرائيليين محتليين وصهاينة عنصريين ،لان الكيان الصهيوني مبني اساسا على تفكير صهيوني بانشاء دولة يهودية لليهود فقط اي على اساس ديني ولا مكان للتاديان الاخرى داخل اسرائيل ،ومع الاسف فن حكامنا يتجاهلون هذا ويركزون على تسامح الاديان في حين ان اليهود لا يعترفون بالاسلام كديانة سماوية ،،وهنا الخطر ..

  • أحمد
    الأحد 31 يناير 2021 - 13:19

    يا سبحان الله كم هؤلاء المغاربة منافقين.عندما ينعثهم أحدهم بالتزمت يتباكون ويقولون أنهم ليسوا كذلك وبأن المغرب بلد التعايش والسلم والانفتاح على الثقافات والتعددية ولكن عندما ياتي مغربي الاصل ويريد أن يبرز تقافته هو كذلك في بلده المغرب المغاربة المسلمون يرفضون لأن دنب الوحيد أنه ليس على دينهم بالرغم أنه مغربي الاصل مثلهم مثله لأنهم يظنون أن الله خلقهم وحدهم ولم يخلق البقية.اذن أين هي هذه التعددية التي تتكلمون عليها.اذا لم تسمحوا حتى للمغاربة الاصليين من ابراز ثقافتهم فهل ستسمجون لغير المغربي أن يبرزها.والله عندهم حق اللذين يقولون أن المسلمين متزمتين ولا يسمحون للغير أن يخالفهم حتى في الرأي.يريدون من الجميع أن يكونوا عبيدا ويتبعون ما يريدون ويضحكونك عندما يطالبون بحقوقهم ويرفضون من الغير أن يطلب بحقوقه أيضا رغم أنه من نفس بلده ولكن القافلة تسير و…..كملوها من عندكم.راكم عارفينها.قاليك المسلمون منفتحون على التعددية

  • كاري حنكو
    الأحد 31 يناير 2021 - 13:34

    في الثمانينات كان لذى طلاب السلك الثاني من التعليم العالي بكليات الآداب الإختيار بين اللغة العبرية واللغة الفارسية كلغة إضافية
    وهذا يؤكد أن تدريس اللغة العبرية قديم جدا ولكن ربما اليوم أصبح أكثر أهمية نظرا المستجدات الحاصلة.

  • kamal
    الأحد 31 يناير 2021 - 13:43

    إلى المعلق خالد ولكن ما يظهر من كم الكره الموجود في تعليقاتكم تجاه الآخر هو لن يرضى عنكم المسلمون حتى تكونوا عبيد عندهم وتتبعوا همجيتهم وتصبحون متخلفين مثلهم وليس العكس.ارا للديسلايكات دبا حيت إلا بغيت نفوز باللايكات خاصني نقول أن المسلمين أحسن البشر في العالم ولن يضاهيهم أحد في تقدهمهم وذكائهم وباقي البشرية متخلفة

  • Amsterdam West
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:03

    على رأي المقولة المغربية الشهيرة : ماطالعاش ماطالعاش.
    التعليم أصبح في المغرب من أسوأ إن لم يكن أسوأ نظام تعليمي في العالم، فلن يضيره تدريس التاريخ الصهيوني أو القطبي الشمالي أو تاريخ القمل الأخضر أو تـاريخ الهنود الحـمر
    ومازل المغرب تنخره الأمية بـ 56% من الذكور 75% من الإنــاث. .

  • صحراوي
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:07

    مجرد تساؤل.
    أين العربية وألأمازيغية !!!؟؟؟
    بعد فرنسة التعليم جاء دور عبرانة ثقافةالمغاربة.

  • المغاربة من المغرب
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:20

    اليهود المغاربة واللغة العبرية المتداولة بين المغاربة مند اجيال وقرون لا تحتج إلى إسرائيل لدفاع عنها وعنهم أي المغاربة اليهود بل هم في وطنهم ويمرسون كافة عبادتهم بحرية تامة مند قرون وليس الان فقظ المغاربة هم في حماية وطنهم وابناء شعبهم وشكرا

  • Aziz
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:25

    اليهود المغاربة كانوا يتكلمون الأمازيغية والدارجة حسب المناطق التي يسكنون بها. اليهود الأمازيغيين هم أمازيغ اعتنقوا الديانة اليهودية ولم يكونوا يهودا هاجروا إلى المغرب!ا

  • عبدالكريم بوشيخي
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:28

    فتح الجامعات و المعاهد الاسرائيلية للطلبة المغاربة لمتابعة دراستهم العليا بشروط مشجعة سيساهم في الرقي بالعلاقات المغربية الاسرائيلية و يساعد على اشعاع اللغة العبرية في المجتمع المغربي المسلم و اليهودي قبلنا تعلم اللغة اللاتينية الفرنسية و الانجليزية و هي لغة النصارى و جعلنا منها بدل لغتنا العربية لغة رسمية في مجال المال و الاعمال و الادارة و الفنون و الطب و تقريبا في كل شيئ نتنافس على اتقانها و اعطاء التميز لنقطتها عن باقي المواد الاخرى نتفاخر بالتحدث بها و هي لا تمت الى اي صلة لحضارتنا لان الديانة المسيحية او النصارى ليس لهم ارث تاريخي في الحضارة المغربية مثل الديانة اليهودية او اليهود الذين كانوا جزء من الثقافة و الحضارة المغربية مغاربة اسرائيل يدرسون لابنائهم في المدارس الاسرائيلية اللهجة المغربية و هي لغة اجدادهم حتى لا يفقدوا هويتهم الاصيلة و البعض منا بتفكيره المتخلف يحارب لغة هي اصلا من روافد الهوية المغربية مثل العربية و الامازيغية.

  • foufoud
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:28

    نتمنى أن يعترف الإسرائيليون بالجميل فجل الشركات الكبرى في المغرب كانت ولا زالت تسير من طرف اليهود . وهذا المال استعمل و يستعمل خاصة لتأمين اقتصاد اسرائيل. فعلاقة رابح رابح يجب أن تكون هي الأساس بين المغرب و اسرائيل والا سوف لن تعمر طويلا.

  • طنجاوي
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:40

    لا حول ولا قوة إلا بالله. يحاولون تدريس الامازيغية في المدارس والآن ماذا؟ تعليم اللغة العبرية كذلك وهي لغة يتكلمها حوالي 2500 يهودي مغربي في المغرب؟ عوضا من ان يكون التركيز على المواد العلمية واللغة الانجليزية يحاولون ضياع وقت الاطفال والشباب في اللغات التي لا قيمة لها في مستقبلهم.

  • عبدالسلام
    الأحد 31 يناير 2021 - 14:57

    التعليق الوحيد اللذي أعجبني هو تعليق الاخ Hamid رقم 23 لأنه لم يقل إلا الحقيقة لأن كم الكره الموجود في المسلمين أظنه لا يوجد في جنس آخر كيفما كان نوعه أو عقيدته ولكن كما العادة المتخلفين لم يعجبهم التعليق ووضعوا له الديسلايكات لأنهم لا يحبون من يظهر تخلفهم أمام العلن.صافي أصحاب الديسلايكات بلا ما تقلقوا.المسلمون هم من اخترعوا كل شيء نستعمله في حياتنا اليومية وهم من صنعوا الذرة النووية ولكن هذه الذرة صنعوها فقط في جهازهم التناسلي اللذي يتهافت على كل ما هو جنسي لي ينجبوا لنا ذرية مذمرة وليس ذرية صالحة.هيا ضعوا لي أنا كذلك ديسلايكات فلا تهمني في شيء بتاتا ما دمت أعرف واقع المسلمين بكل سلبياته لأنه لا توجد فيه إيجابيات لي ندكرها

  • سعاد بنت الريف
    الأحد 31 يناير 2021 - 15:07

    ما هذا الاهتمام المبالغ فيه والملفت للانتباه باليهود ؟ أصبح الوضع مثيرا. للشكوك وللاشمئزاز في نفس. الوقت ،وكاني بكم أصبحتم تطبقون الاعتقاد اليهودي بانهم شعب الله المختار والباقية كلهم عبيد ما خُلِقُوا الا لخدمتهم ،،لو كان الاهتمام بمعاناة اربعين مليون مغربي مثل اهتمامكم باليهود لتحسن الوضع قليلا ،هناكمناطق مهمشة وعمال مفصولين من عملهم بسبب جانحة كورونا وأساتذه متعاقدين يطلبون حقهم ومكفوفون يبحثون عن عمل يقيهم من التسول لا تتعرضون لمشاكلهم الا عندما يخرجون للشارع ويأكلون العصا
    قولوا قولا معقولا ..قول الحق ونصرة المظلومين ،،ما لنا ولليهود ؟ هل يعقل ان نبحث عن يهودي وسط اربعين مليون مسلم لنسلط عليه الضوء ونمجده ونهمل حضارة امازيغية واسلامية على حساب فئة مغضوب عليها من الله ،وكاننا نبحث عن ابرة في كومة من التبن ورغم اننا متأكدين بان العثور عليها لا يساوي واحد من المليون من الجهد المبذول أثناء عمليات البحث ،هذا ان وجدت ،،
    اليهود والاسرائليين والصهاينة هم تسميات ثلاث لعقيدة واحدة ،،شعارهم الخبث والنفاق وزرع الفتنة بين المسلمين ،،واظن ان العملية بدأت لان الارضية مناسبة في المغرب

  • EL FAHLA DZ
    الأحد 31 يناير 2021 - 15:27

    مثل الشعبي الجزائري يقول خاص العمية غير لكحل يعني الكفيفة ارادت تزيين عينيها هذا المثل ينطبق عليكم المغرب غارق فالامية خاصو غير تعليم اللغات وهذه هي الحقيقة

  • إلى سعاد بنت الريف
    الأحد 31 يناير 2021 - 15:41

    إلى سعاد بنت الريف ولماذا نهتم إذن بتخلف المسلمين.على الأقل اليهود يصنعون ويخترعون كل ما يحتاجونه في حياتهم اليومية بل ويصدرونه كذلك إلى كافة أرجاء المعمورة أما المسلمين ماذا يصنع من غير التخلف ونصدره من الفوق إلى العالم كله وحتى الشمع البسيط اللذي ننير به عندما ينقطع الضوء اليهود من صنعه وليس المسلمون وحتى الضوء اللذين تسمونهم كفارا هم صنعوه وليس المسلمين إذن من الاحسن أن نخجل من خيبتنا لا أن نتعالى على الآخرين ونحن لا نعرف صنع حتى الإبرة إن لم يرينا غيرنا كيف يصنعها وحتى ذلك الهاتف اللذي تعلقين منه الآن وتكتبين فيه سمومك وأحقادك تجاه الغير الكفار واليهود هم من صنعه وليس أنت أما لو بقينا على حسب ارائكم وقاطعنا كل شيء لكنت مازلنا ننام على الحصير ونركب الحمير بدل السيارات والقطارات والطائرات ولن تجدي حتى ذلك الهاتف اللذي تعلقين منه الآن.اذن من الاحسن أن نكون متواضعين ما دمنا لا نفيد الإنسانية بشيئ

  • عمر 51
    الأحد 31 يناير 2021 - 16:07

    كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ المفسدين.

  • فريد
    الأحد 31 يناير 2021 - 16:13

    إلى المعلق خطر اليهود.أفضل أن اسكن وسط ملايين اليهود ولا اسكن بجانب مسلم كل يوم أتوجس منه أن يعترض سبيلي كي يسلبني ما أملك أو أن يشرمل وجهي ان لم يجد عندي من يسرق أو يكسر سيارتي في الطرقات لا لشيء سوى لي حسد منه لماذا أملك سيارة وهو لا لأن الناس عندما كانت تشتغل وتكد لتنفع نفسها هو يجلس تحت الحيوط يتناول الخمر والقرقوبي.خطر المسلمين من بني جلدتنا ياهذا اخطر بكثير من خطر اليهود وما بالسجون في جميع أنحاء العالم وليس في المغرب فقط الممتلئة باجرامهم لخير دليل.أهطلي يا ديسلايكات مثل المطر.فانا أرحب بك
    هيا أهطلي

  • وجدي
    الأحد 31 يناير 2021 - 17:09

    كم يهودي كاين في العالم و بالاخرى في المغرب. هل كانو ممنوعين من زيارة المغرب من قبل؟ لا كلنا يعرف انهم كانو خيطي زيطي و المغرب مطبع منذ 1948. العبرية لن تغني شيئا . انتم فقط تتملقون لليهود لانهم اقوى و فرضو التطبيع العلني على المغرب . الشهب في واد و المطبعون في واد .

  • الحسن العبد بن محمد الحياني
    الأحد 31 يناير 2021 - 17:14

    في معاهد التكوين التربوي أكد لنا الأساتذة الأصل الواحد الموحد للغتين العربية والعبرية وهو كما يسمى بالفرنسية:la famille camito- sémique .
    نرجو من اللسانيين المختصين والسوسيولسانيين تأكيد هذه الأطروحة أو ضحدها.

  • التعدد اللغوي ــــ مقاصد و محاذير
    الأحد 31 يناير 2021 - 17:21

    عندما تسأل الأمريكيين عن اللغات التي يتكلمونها،يجيبون”إِنْجِلْش وِيدْ لِيطَل بِيدْ سْبَانِيشْ”!هذا في أقوى دولة في العالم!عندما نقول لهم نحن في المغرب نتكلم الأمازيغية،العربية،الفرنسية،الإنجليزية ونضيف،حسب وضع كل أحد،قليلا من الألمانية، الإيطالية،الروسية،الكورية…،يتعجبون ويقولون”أمايزين”،يُو أَرْ سُو لَّكِي أَنْدْ سْمَارْطْ”!تعلم اللغات يأتي بالثقافة،التاريخ،الأدب،العلم،التعارف،التسامح،التعايش،الاحترام المتبادل!لكن أن نطبع بالتفريط في الحقوق،أن نعلن التعدد الثقافي واللغوي و نهدم به القيم، المجتمع،الهوية،أن نجعله مطية للعرقانية،الفسادية،الشعوبية الفصيحة بلسان عربي مبين؛ وقلب حاقد قبيح؛فهذا ليس تعددا؛بل تَهَدُّدَا،تَهَدُّما!العبرية يجب أن يتعلمها المختصون في الدوائر ذات الاختصاص في دائرة مغلقة من أجل الأغراض المعروفة علاقة بالعدو؛السلم والحرب!لا بأس من وجود شعبة العبرية كلغة من بين اللغات في الجامعة من أجل أبناء الطائفة اليهودية التي اختارت البقاء ومن أجل المحفزات الأكاديمية البحثية المعروفة في الدوائر الجامعية!الآن يجب الانفتاح على جميع اللغات والثقافات من أجل تكوين الخبراء والمختصين

  • التعدد اللغوي ــــ مقاصد و محاذير 2
    الأحد 31 يناير 2021 - 17:22

    الآن يجب الانفتاح على جميع اللغات والثقافات من أجل تكوين الخبراء والمختصين الضروريين في كل المجالات!الانفتاح على جميع اللغات الأجنبية مع ترك الاختيار للمتعلمين مع محورية العربية و الأمازيغية; بدون عرقانية وشعوبية شعبويةعنصرية قومجية خومجية !

  • عمر
    الأحد 31 يناير 2021 - 17:33

    العبرية لغة ميتة حتى اليهود المغاربة كانو يتكلمون اما بالعربية أو الأمازيغية.

  • مغربي كندي
    الأحد 31 يناير 2021 - 18:33

    رغم اني مع التطبيع غير انني احذر تحذيرا خطيرا من تبعيات هذا التطبيع على مستوى البعيد . اليهود يفكروا اكثر بكثير مما نفكروا به .
    يقول المثل المغربي
    شد تلقى ماتطلاق . يعني انتبهوا جيدا من فظلكم ايها المسؤولين .

  • عصام كاليفو
    الأحد 31 يناير 2021 - 20:53

    مرحبا بجيراننا القدماء. مرحبا مرحبا و الف مرحبا . هادو الاهل ديالنا و مرحبا مرة أخرى

  • كفى من الديكتاتوريا
    الأحد 31 يناير 2021 - 22:16

    من باب الديمقراطية اسي البوشيخي ان تدرس لابنائك ما تريد من التشلحيت والتعيبريت وتخلي السبيل لباقي المغاربة كي يختارون لابنائهم نوع التدريس الملائم لثقافة أجدادهم . لقد رحلوا وتركوك نائما وحملوا راية بديلة . وانتهى الضجيج والثرثرة .

  • هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ.
    الإثنين 1 فبراير 2021 - 11:39

    إلى المعلق الذي قال يحب مجاورة اليهودي عن المغربي وأنا أقول لك أنت مع من أحببت يوم القيامة , لما ذا لا تجاورهم؟ على الأقل المغاربة يسرقون من أجل لقمة العيش ويستحيونك أما الصهاينة سيسرقون حياتك بالصواريخ ويهدمون البيت عليك وعلى أهلك إن لم تكون صهيونيا هم يسرقون كل شيء حتى ماء يسرقونه من سوريا ولبنان والأردن ومصر وغزة…حجة مصلحة الوطن لم تعد تنطوي على أحد ,مصلحة الوطن الكل يعرف أنها ستأتي بالتضحية بكل غالي ونفيس بالعلم والخبرة والبحوثات العلمية التجارب.. .تريدون النوم في العسل وتستيقدون خبراء في كل شيء غريب هذا الأمر. أما من يتهم المسلمون المغاربة بأنهم لم يخترعوا شيء فأرينوني ماذا اخترع غير المسلمين في هذا البلد الحبيب…إذا كان بيتك من زجاج …التخلف فينا وفيكم ولا تسخر…

  • عينك ميزانك
    الإثنين 1 فبراير 2021 - 11:56

    كترت الهم تضحك كلا تيلغي بلغاه بقاو ضحكو مع الليهود حتى يهجروه ليكم قليك ارض جداد هم لا يفهمون الا الغديعة و المكر اقرؤو التاريخ جيدا كم من دولة طرد منها اليهود و لمادا لانهم قوم مخادعون ماكرون ضعفهم يدفعهم للستقواء بمن في يده السلطة كيف ما كانت نوعها حتى يضعف فيبحتون عن اخر

صوت وصورة
حياتي فالزنقة من آزمور
الخميس 15 أبريل 2021 - 13:01 2

حياتي فالزنقة من آزمور

صوت وصورة
إغلاق المساجد في رمضان
الخميس 15 أبريل 2021 - 00:39 16

إغلاق المساجد في رمضان

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00 13

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 8

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 15

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى