الانكشاريون الجدد

الانكشاريون الجدد
الخميس 23 ماي 2013 - 01:43

زملاؤنا في الصحف الحزبية وخاصة (الاتحاد الاشتراكي والعلم لساني حزب القوات الشعبية والاستقلال ) غاضبون من كاتب هذه السطورو من زملاء صحافيين آخرين انتقدوا مواقف الحزبين في الأزمة الاخيرة بين شباط وبنكيران. ولأنهم مطالبون بالرد على أعداء الحزب والذوذ عن حياضه والدفاع عن ملته ، فانهم لا يواجهون رأيا براي، وفكرة باخرى، ووجهة نظر بوجهة نظر. لا هذا شغل العاجزين والمخصيين.

اما هم فانهم فرسان من الجاهلية الاولى يرددون مع عمرو ابن كلثوم. الا لا يجهل احد علينا فنجهل فوق جهل الجاهلين. لهذا ترى عناصر هذه الانكشارية الإعلامية يحملون السيوف والمعاول ويتسلحون بقاموس السب والشتم والتخوين والمؤامرة، وعندما لا تكفيهم هذه الذخيرة الميتة، يتحولون الى أطباء نفسيين ويشرعون في تشخيص عقد زملائهم النفسية ووصف العلاج لهم. هل هذا يكفي. لا هناك سلاح اخر. اه ماذا ؟ هناك في مزبلة الإنترنيت مواقع متخصصة في جلد الصحافيين المستقلين لفائدة أشخاص وأجهزة ومصالح لماذا لا نستعين بقذائفها لرمي بيوت هؤلاء الصحافيين، حتى وان كنا نعرف انها اتهامات باطلة بلا أدلة ،وإشاعات بلا مصادر اخبار . ومن قال لك ان في معركة الدفاع عن الزعيم لشكر والزعيم شباط أسلحة محظورة، أبدا الحرب خدعة والغاية تبرر الوسيلة.

كتبت في عدد نهاية السبوع رأيا يحتمل الصواب او الخطأ اقول: ان كلام رضا الشامي في البرلمان حول الأزمة الحالية بين الحزبين الغريمين في الحكومة كلام عاقل وحكيم وكنت اتمنى ان يكون منطقه هو المنطق المعتمد في البلاغ الاخير للمكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي الذي كان دائماً منحازا للتأويل البرلماني للدستور وللوضوح في الحياة السياسية ولتحمل الحكومات لمسؤولياتهم. فكيف رد بعض زملائنا على هذا الكلام في جريدة كانت ايام زمان منبرا للدفاع عن حرية الرأي والتعبير والحق في الاختلاف. كتبوادون ان يجرؤا على وضع أسمائهم تحت ما يكتبون : ( يتفنن السيد بوعشرين في الغوص في المياه العكرة وفي الساعات الإضافية في الاصطياد في المياه الضحلة) ماذا جرى حتى نزلت الاتحاد الاشتراكي الى مجاري المياه تبحث عن الصيد والضحالة. إليكم الجواب. ( لم يطلب الاتحاديون أبدا من السيد مدير اخبار اليوم ان يكون في مستوى المسؤولية الأخلاقية والمهنية للإعلام في دولة تبحث لنفسها عن أصوات حرة ونزيهة كل ما يطلبونه منه هو ان يتحرر قليلا من هذه العقدة …..كل ما يطلبونه منه -التحاديون الذي تدعي الجريدة انها ناطقة باسمهم – هو ان لا ينسى ان بيته من زجاج كسير للغاية …)

ماذا جرى ؟هل اسم الشامي يزعج الى الدرجة التي تهددونني فيها بالكسر ؟ ثم نحن نتحدث هنا عن أفكار وسياسة وآراء ما علاقة مل هذا بالمياه الضحلة وكسر البيوت والزجاج والعقد النفسية والسطو على عقل الشامي …. هذا إرهاب فكري ومحاولة لتخويف كل من يقترب من الأسلاك الشائكة للاتحاد الاشتراكي على عهد القيادة الرشيدة للسيد لشكر الذي لم يكتفي بالشكوى بي الى الله بل لجا الان الى أسلحة اخرى …

إخواننا في جريدة العلم كانوا اكثر لطف معنا وصفوا نقدنا لشباط بانه قتال في صفوف كتائب الحزب الحاكم وأننا نمارس الضغط والإكراه على حزب سيدي علال الذي اصبح شباط يقوده بالإجماع نحو عهد جديد وصحون مباركة.

أيها الزملاء في الصحف الحزبية تصرفوا كصحافيين لا كسياسيين، كأصحاب أقلام وليس كحراس شخصيين للزعماء (بوديغارد) لا احد يمنعكم من إبداء آرائك والرد على مخالفيكم لكن بالتي هي أحسن ليست حرب كم اليوم مع الاعلام الحر ولا مع كتاب الرأي حربكم مع مشاكل البلاد وازمتها الاقتصادية حربكم مع المواطنين الذين يهربون من السياسة والأحزاب والانتخابات.

الصحافة دورها ان تخبر وتعلق وتراقب الفاعل العمومي وفي النهاية المواطن هو من يحكم نحن لا نضع المسدس على راس المواطن ليشتري الجريدة ولا نخرج له السكاكين من بين الأسطر ليصدق من نكتب من آراء. ان ردود الفعل المتشنجة في المنشورات الحزبية تكشف عجزا كبيرا في استراتيجيات التواصل لدى أحزابنا.

هل نحن كتيبة إعلامية مقاتلة في صفوف حزب العدالة والتنمية ؟ لو كنا كذلك لما وصفنا حكومة بنكيران منذ اشهر بانها حكومة تصريف اعمال. وأما قلنا عن حصيلتها لسنة 2012 انها سنة بيضاء ولما قلنا ان بنكيران يفرط في صلاحياته من اجل الجر وراء توافق غير موجود ولما قلنا ان القانون التنظيمي المسمى ما للملك وما للبرلمان اعد خارج التأويل الديمقراطي للدستور. ولما قلنا عن بنكيران انه لاعب سياسي ماهر لكنه لا يسجل أهدافا وان الجمهور سيتعب وسيترك الملعب ويخرج …..هل هذا كلام جندي في جيش العدالة والتنمية.

انظروا الى جريدة لوفيغارو الفرنسية وكيف كانت ندافع عن ساركوزي كل يوم لتعرفوا معنى الصحف المقربة من الاحزاب الحاكمة. نحن جريدة مواطنة مستقلة لا يصرف عليها احد ولا تمول الا من جيوب القراء الذين اعطوها ثقتهم لهذا نحن نشتغل عند هؤلاء ولا نقبض أجورا من مكتب سياسي يدفع بمقدار ما تسند مواقفه الجريدة. نحن بلا فخر ندافع عن قيم الديمقراطية والإصلاح والشفافية واحترام حقوق الانسان والتعددية وضرورة تطوير اسلوب الحكم في بلادنا وندور مع هذه القيم حيث دارت لا يهمنا من في الحكومة ومن في المعارضة.

❊ مدير نشر “أخبار اليوم المغربية”

‫تعليقات الزوار

25
  • كمال عيطل
    الخميس 23 ماي 2013 - 02:18

    بحسب فهمي قولهم : يتفنن السيد بوعشرين في الغوص في المياه العكرة وفي الساعات الإضافية في الاصطياد في المياه الضحلة؛
    عرفان وشرف لك يا توفيق.
    لا تنظر في سطح الكلام، بل في عمقه.
    فهل يستطيع أحدهم أن يغوص في المياه العكرة وأن يصطاد في المياه الضحلة إلا أن يكون تمساحا ؟
    ألم تعترف من تلقاء نفسك أنك واحد التماسيح التي تزعج رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.
    على كل حال فأنت برأيي صحافي مقتدر.
    لا تبالي بكلامهم : في عين الحسود عود يا حلاوة.

  • فيصل
    الخميس 23 ماي 2013 - 02:18

    السي بوعشرين كاتب مقتدر بعض كتاباته رائعة جدا وهو يقدر مهنته في بلد من الصعب ان تمتهن الصحافة الحرة و في الحقيقة نحن في بلد صعب ان تمتهن عدد كبير جدا من الاعمال خاصة لطبقة معينة من الناس عندهم مبادئ و افكار , هؤلاء الناس يلزمهم تحدي كبير , و احيي فيه الحس المهني و هو ما يجعلني اقرا عموده بصفة دائمة لانني اشعر من خلاله بهذه المبادئ , و ذلك ما يجعل كتاباته مؤثرة و مستفزة احيانا للمسؤولين و للانتهازيين مما يخلق له معهم مشاكل
    الطبقة الواعية صعب ان تعيش في المغرب , كل يوم يهاجر عدد منهم …. ………..

  • زكرياء
    الخميس 23 ماي 2013 - 02:34

    زملاؤنا في الصحف الحزبية وخاصة (الاتحاد الاشتراكي والعلم لساني حزب القوات الشعبية والاستقلال ) غاضبون من كاتب هذه السطور ومن زملاء صحافيين آخرين انتقدوا مواقف الحزبين في الأزمة الاخيرة بين شباط وبنكيران.

  • حمان الفطواكي
    الخميس 23 ماي 2013 - 03:14

    مبادئ الصحافة التي دكرتها يا استاد توفيق انت اول من يخرقها، انت من اكثر الصحفيين تجنيا على الخلق و نشرا لاخبار كادبة، دون دكر الوقاحة في التطاول على الحياة الشخصية للافراد، انا متفق معك في ما قلته عن صحافة الاحزاب و لكني غير متفق معك في ادعاء انك مستهدف من اطراف مشبوهة تخدم اطرافا معروفة، هل كل من عارض رايه الناس يدعي انه مستهدف من جهة ما؟لقد اصبح الجميع يردد هده القصة حتى اصبحت مملة و مثيرة للتافف، ادا كنت تعرف تلك الجهات لمادا لا تلجا الى القضاء؟ و ادا لم تكن تعرفها فكلامك بلا قيمة.

  • youssef benmoussa
    الخميس 23 ماي 2013 - 03:24

    السياسة في المغرب كسوق البهائم …شي كايركل شي …و الصحافة الحرة لا تأمن نفسها من ركلة قد تصيبها من بهيمة لا تفهم دور الصحفي في السوق عفوا في المجتمع …..

  • Adil
    الخميس 23 ماي 2013 - 08:22

    Le journal "Akhbar Al yaoum" est parmis les rares journaux au Maroc qui font leur travail avec professionnalisme et crédibilité. J'apprécie énormément les éditos de Mr Bouachrine qui est à mon sens un journaliste digne de ce nom. Ses éditos présentent des analyses objectives et pertinentes des différentes questions qui concernent notre société. Mr Bouachrine, continuez et ne faites pas attention aux populistes et aux arrivistes et aux autres qui ont perdu le sens des valeurs du vrai journalisme

  • abdellatif
    الخميس 23 ماي 2013 - 09:37

    اقول وبالله ابدا،لااخشى على بلدي المغرب الحبيب من احد غير احزابه السياسية وان كانت مشكلة من المغاربة انفسهم ، كل حزب بما لديهم فرحون، فحين تتكلم استاد توفيق بجدية وحرقة وصدق وتشرح وتعالج لايحبك احد ممن يتصف بماتعبر عنه ويحس انه المقصود به ولو لم تشر اليه صراحة، وكدلك يحدث عندما تدافع عن كلام وراي تراهما صائبين وصادران عن شخص يخشاه المناوئون والمغالطون وحين تتخد موقفا جريئا وواضحا لالبس فيه ولاغموض كدلك تجد اكثر من في الاحزاب ينتقدك ويرهبك بل يسعى الى انهائك وازالتك كلية حتى لايبقى لك اثر، هده هي عقلية المتحزبين الانتهازيين ، انني مغربي في عقدي السادس تابعت السياسة والجرائد والصحف والاداعات وخلصت الى اننا لازلنا نعيش عصر الانحطاط في كل شيء ونتهاوى الى الحضيض ، فلمادا هده الانانية والاستعلاء والعدوانية والكراهية بين الاحزاب ومكوناتها البشرية الدين يدعون انهم مواطنون حريصون على مصلحة البلاد والعباد، فلو كانوا كدلك ما تنافروا وتعادوا الى حد القطيعة والسب والشتم ، علينا اعادة التربية ومراجعة انفسنا ودواتنا كل على حدى ، ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم، عاش الملك ولاغير

  • الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
    الخميس 23 ماي 2013 - 09:53

    القلم أقوى وأعتى سلاح يخافه الظالمون,,صبرا سيد توفيق اكتب ووالي الحق..واعلم أنهم لو اجتمعوا كلهم على أن يضروك..فلن يضروك الا بشيء كتبه الله لك..وفقكم الله

  • ايت ضالح
    الخميس 23 ماي 2013 - 10:00

    عندنا المشاكل التي تشبهنا
    صحافيون ليسوا بصحفيين
    من كان يخطر على باله أن تهوي صحافة الاتحاد إلى هذا الحضيض
    مقال بوعشرين كان يستحق أن يرد عليه نقطة نقطة
    من حسن حظ بوعشرين أن هؤلاء لا يشتغلون في مصلحة الرقابة
    إذ سيكون مصير هذا المقال وغيره الخنق في المهد

  • عبد اللطيف
    الخميس 23 ماي 2013 - 10:05

    ان المتتبع للسياسة والاعلام والادارة والتعليم والصحة والمقاولات واجهزة التحكم يلحظ رداءة الاداء وهزالة النتيجة وانعدام الضميروالاخلاق وفقدان حس المسؤولية والمواطنة وطغيان النفاق وانتشار الرشوة وسيطرة الانتهازية والتسلط على عقليات المدبرين لهده المجالات والمتحكمين في دواليبها،ارى ان السياسة في المغرب بما اشتملت عليه وضمته بين احشائها من مجالس قروية وبلدية وجهوية وبرلمان وبماحشرته معهم اصبحوا ادوات افساد وفساد وملجا كل غشاش وخداع وضلال مضلل وشاهد زور، هكدا هي السياسة اليوم في بلدنا باعلامها واحزابها، تفتحت شهيةالكثير من الساسة الدين لايستحقون حمل هدا الاسم على نهب ثروات العباد،وصارالنقابي انتهازيا والجمعوي مثله وتبعهم رجال الدين ائمة وفقهاء لايدرون ما يفعلون وتدجن الشعب كله وما دلك الا نتيجة تسلط القائمين على تدبير امرالادارة والمؤسسات العمومية فصار كل من موقعه يعمل لحسابه الخاص دون وازع اخلاقي ولاديني ولاضمير وطني ولا التفاتة لمصير ومستقبل الوطن،انتميت وانخرطت وتقلبت في عدة اتجاهات ولم اجد غير التهافت والتسابق نحوكسب المنصب او المال اوقضاء المصلحة الشخصية،مستقبل الشباب في خطركبير

  • العز
    الخميس 23 ماي 2013 - 10:07

    انا لست لامع لشكر ولاشباط ولابنكيران ولااعبر الاعن رايي ان الذين يردون عنك يعرفونك كما تعرفهم وبيوتكم من هواء وانا اعرفك فقط مما اقراه في الجرائد واذكرك بالصراع في المساء مع نيني ازمة الفيلا الانحياز الى طرف نافذ خارج المغرب هذه الامور تسقط عنك الاستقلالية وتجعل رايك لصالح هذا الشخص او ذاك اوهذا الحزب او ذاك موضع شك وتساؤل لان المصداقية امر مهم في كتابة الاراء وربما تبين لفقهاء بعد الجرح والتعديل ان رواياتك ملغومةولايعتد بها

  • السيوطي
    الخميس 23 ماي 2013 - 10:15

    كلام كهذا غير صحيح و يجب الا يمر مر الكرام على "هيسبريس" :"نحن جريدة مواطنة مستقلة لا يصرف عليها احد ولا تمول الا من جيوب القراء الذين اعطوها ثقتهم لهذا نحن نشتغل عند هؤلاء ولا نقبض أجورا من مكتب سياسي يدفع بمقدار ما تسند مواقفه الجريدة." جميعنا يعرف من يمول الصحيفة فلا تمرر نفسك كملاك لا مصلحة له الا الوكن كما يقول السياسيون –

  • الوردي
    الخميس 23 ماي 2013 - 10:44

    إنها أزمة غياب المبادئ. حيث يدور الإنسان مع الإنسان وليس مع المبدأ. وبمجرد أن تتكلم يتم تصنيفك إلى جانب شخص عوض أن يتم الالتفات إلى الفكرة أو المبدأ الذي تتكلم عنه. لا خلاص لنا إلا بالالتفاف حول مبادئ حاكمة و مرجعية: الديمقراطية هي الحل

  • B.OZT
    الخميس 23 ماي 2013 - 12:45

    bravo Bouachrine pour tes commentaires, vous êtes libres de critiquer dans la logique tous ces malfaiteurs, nous sommes avec toi, jusqu'à présent, on a constaté que vous êtes dans les normes et que vous ne dites que la vérité, continuez, bravo hespress

  • ملاحظة
    الخميس 23 ماي 2013 - 12:51

    دون ان ننسى بطبيعة الحال ان غاية جميع مديري نشر الصحف هو بيع اكبر عدد من الجرائد و بالتالي الحصول على اكبر مبلغ من المال فالغاية تبرر الوسيلة كما قلت يا ايها الصحافي المناظل.

  • مغربي حق
    الخميس 23 ماي 2013 - 13:36

    السيد توفيق بوعشرين تحية اليك والى الصحفيين الأحرار النزهاء.
    مقالك حول تدخل السيد الشامي وضع الأصبع على المشكل الحقيقي.
    وحسب رأيي المتواضع هو أن سبب هذه المشاكل كلها هو هذا النظام الانتخابي الذي يبلقن مجلس النواب .ايها الأحزاب لماذا تخافون من صناديق
    الاقتراع أي حزب فاز بالأغلبية فليدبر الشؤون العامة .ويكون التداول على السلطة .

  • جوادد
    الخميس 23 ماي 2013 - 13:46

    الصحافة الحزبية فقد بريقها منذ زمان فهي اصبحت ناطقة باسم الامين العام للحزب لاغير وكل من تجرأ على نقد رئيس الحزب يصبح من المعادين للحزب باكمله وليس للرئيس وحده ويتهم بانه يعمل لمصلحة الحزب الخصم كلها اسلحة اصبحت جاهزة للقذف بها في وجوه معارضيهم. الصحفيون في الجرائد الحزبية ليسوا بصفيين مستقلين بل هم موظفون عند الامين العام للحزبالذي يعتبر الامر والناهي في كل شيئ .

  • aouni
    الخميس 23 ماي 2013 - 16:37

    حزبا الاستقلال و الا تحاد الاشتراكي توفيا وما زلنا فقط ننتظرالدفن.

  • أما هم.. فمن يقرأ لهم؟
    الخميس 23 ماي 2013 - 16:48

    إننا قد نختلف مع السي بوعشرين كثيرا،و لكن في الكثير من الحالات لا نجد مفرا من الاقرار بان الرجل على صواب..و ننحني احتراما له، و لقدرته على "استخراج" الأخبار من مكامنها، ثم تقديمها ..في أحسن حلة للقراء.
    صحيح أنه يعلبها، و يسوّقها "بعد وضع علامته" عليها، و لكن هذا حقه..و نحن نحتفظ بحقنا في أن نكون معه أو عليه.
    نحن اليوم، و في هذا الموقف بالذات، معك..و ننصرك، و نطلب الله أن ينصر كل من ينصر الحق.
    و كلمة أود ان اهمس بها في أذنك،إذا سمحت يا سي بوعشرين:إنهم يحسدونك..فأنت تجد من يقرأ لك..و يتابع ما تكتب و تنشر .أما هم فمن يقرأ لهم؟
    و كلمة أخيرة..إن التشبيه بالانكشارية قد لا يكون دقيقا، اللهم إلا إذا أريد بذلك الانكشارية في العهود الأخيرة من عمر الدولة العثمانية.أما الإنكشاريون الأُوّل-في عهد سليمان القانوني مثلا- فعرفوا بالشجاعة و الاستماتة في الدفاع عن مبادئ الشرف و الأخلاق الحميدة.

  • Simo
    الخميس 23 ماي 2013 - 18:33

    Salam, Mr Bouachrine est connu son style object et la pertinence de son alyse. Ma suggestion pour lui qu il continue dans cette voie qui decolle avec le bon chemain d une bonne gouvernance et ainsi la bonne cause de l equite social.
    Bon courage

  • محمد
    الخميس 23 ماي 2013 - 19:47

    أتمنى لسيد بوعشرين التوفيق، نحن نريد صحافيا متزنا يدافع عن الحقيقة بكل نزاهة وموضوعية بدل أن ينساق وراء أهوائه ومصالحه الشخصية او يصفي حساباته مع الآخرية، دور الصحافي مهم أساسي في بناء دولة الحق والقانون، كتابتك متزنة ومعقولة وغير متسرعة. مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.أتمنى لصحيفتك أخبار اليوم و صحيفة المساء كل التوفيق والنجاح و مزيد منالقرب من المواطن والحقيقة

  • nabil
    الخميس 23 ماي 2013 - 20:35

    حتى تكونوا اصحاب مبادئ في القضايا حينذاك تكلموا قضية الصحراء تفظحكم لا ديمقراطية بدون تجرد وايمان حقيقي بالمبادئ دون مهزلة الاجماع الوطني والحق التريخي الديمقراطية لا تتجزا

  • انشروهالعاشق لعويشق
    الخميس 23 ماي 2013 - 20:57

    الصحافة دورها ان تخبر وتعلق وتراقب الفاعل العمومي وفي النهاية المواطن هو من يحكم نحن لا نضع المسدس على راس المواطن ليشتري الجريدة ولا نخرج له السكاكين من بين الأسطر ليصدق من نكتب من آراء. ان ردود الفعل المتشنجة في المنشورات الحزبية تكشف عجزا كبيرا في استراتيجيات التواصل لدى أحزابنا.!!!!
    مازال ما بغيتي تريّض؟ التماسيح هي الحييوانات الفقريه الأكثر حموضيه acid الهضميه لأنّها تهضم حتّى العضمOS و هي الحيوانات الوحيده التّي كانت تنقضّ على الدينصورات من العنق.
    أمّا القنافذ لم تنقرض لأنّها….
    الأحزاب لعبه مفروغ من أمرها إلى حدّ ما ، عاش لعسكرفلعصكر

  • وردة
    الجمعة 24 ماي 2013 - 00:54

    من حق كل صحفي أن يكتب، لكن على كل صحفي أن يكون صادقا في ما يكتب، وعلى الآخر أن ينتقد ما لا يراه مناسبا في ما كتب.
    هناك من أشار إلى أن الديمقراطية هي الحل، قد يناقضه شخص آخر ويقول أن الشورى هي الحل، كما كتبت الأستاذة الجامعية بأكادير أن العلمانية هي الحل فتعرضت للإرهاب الجسدي وقيل لها: إن الإسلام هو الحل.
    إنها إشكالية خطيرة، ألا يمكن أن نكون أكثر تسامحا مع ما يكتب؟ ومن حقنا إبداء آرائنا سواء كانت تتناقض مع الرأي الآخر أو تؤيده، ألا يمكن أن نبتعد عن العنف مهما كانت أشكاله؟

  • القافلة تسير و الكلاب تنبح
    الجمعة 24 ماي 2013 - 14:14

    انا مواطن مغربي لا متحزب و لست صحفيا و لو كنت مكانك يا توفيق لما قمت بالرد و الكتابة على هؤلاء الجهلة اللدين ليست لهم اية علاقة بالصحافة بقدر ما انهم موظفون تابعون للمكاتب السياسية لاحزابهم ياخدون بقدر ما مدحوا و جلجلوا له هل عند شك في ان هؤلاء ما يسمون انفسهم "صحافين " و اللدين يكتبون في صحافة الاحزاب و بخاصة الاشتراكي و العلم قد باعوا انفسهم و للشيطان لا يهمم لهم الا مصالحهم الحزبية الضيقة و اخر ما يفكرون فيه هو الوطن و المواطن و خير دليل على دلك ان جرائدهم كما يضعها المكلف بالتوزيع في الاكشاك يقوم بجمعها مساءا لا يقرئها و لايشتريها احد فيا اخي ياتوفيق امضي و امثالك الصحافيين الحقيقيين في مسعاك و جهدك و لا تلتفت لهؤلاء النكرات و تضيع وقتك و جهدك و استغله في مقالاتك الجميلة التي تضع الدواء على الجرح وفقك الله .

صوت وصورة
"ليديك" وفيضانات البيضاء
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 17:08 9

"ليديك" وفيضانات البيضاء

صوت وصورة
استثمارات يابانية في السيارات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 14:59 6

استثمارات يابانية في السيارات

صوت وصورة
الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 12:22 1

الفلاحة الإيكولوجية رافعة للتنمية

صوت وصورة
تعويضات خسائر الفيضانات
الثلاثاء 12 يناير 2021 - 10:35 5

تعويضات خسائر الفيضانات

صوت وصورة
المقبرة اليهودية بورزازات
الإثنين 11 يناير 2021 - 21:59 8

المقبرة اليهودية بورزازات

صوت وصورة
كساد تجارة الجلباب التقليدي
الإثنين 11 يناير 2021 - 20:39 2

كساد تجارة الجلباب التقليدي