المصلوحي: صلاح الدين الأيوبي جَعل المغاربة أُمَناء على "الأقصى"

المصلوحي: صلاح الدين الأيوبي جَعل المغاربة أُمَناء على "الأقصى"
الأربعاء 22 ماي 2013 - 09:02

حدَّثَتنا عن ذكرياتها الجميلة داخل حارة المغاربة التي ترعرعت فيها، إلى جانب معاناتها وأسرتَها من ويلات الحرب عام 1967 والتي اضطرتهم جميعا إلى مغادرة بلداتهم وبيوتهم على أمل العودة إليها يوما ما.

عائشة المصلوحي المغربية المَقدسيَّة كما يحلو لها نعتُ نفسها، المُنحدرة أُصولها من بلدة تامصلوحت القريبة من مدينة مراكش لأب مغربي وأم فلسطينية والمُزدادة بحي المغاربة بالقدس الشريف، كانت تُرسِل تنهداتها تِباعاً ضمن حوار أجرته معها جريدة هسبريس الإلكترونية بمناسبة الذكرى 65 للنكبة الفلسطينية.

ذات الحوار كان مناسبة أثْنَت المصلوحي خلاله على المغاربة بالقول إنها ومنذ أسبوعين وهي تُحاضِر في المغرب شماله وجنوبه، ” لم أجد من المغاربة إلا المحبة والعمل الصادقين للقضية الفلسطينية؛ وهذا وسام وشرف وتقدير من عند الله تعالى لكل المغاربة ولكل محبي القضية الفلسطينية”.

أنت ابنة حارة المغاربة بالقدس الشريف، ما يمثِّلُ لك هذا المُعطى؟

الحمد لله الذي أكرمنا بالبقاء في القدس الشريف، وأعتبر أن المغاربة أُعطوا مكرمة من زمن صلاح الدين الأيوبي الذي قال كلمة يجب أن تبقى راسخة في ذهن كل المغاربة حين قال لهم “إنكم أمناء على المسجد الأقصى”.

فقد ازددت وكبرت في حي المغاربة الذي يضم جزائريين وتونسيين وموريتانيين وليبيين مع عدد يتجاوزهم من المغاربة، حيث كان يطلق على حارتنا اسم “المغرب الأقصى” أو “بلاد مراكش”، هو مزيج من سكان شمال إفريقيا إلا أن القسم الأكبر منهم كانوا مغاربة ومن أجل ذلك حملت الحارة اسم “حارة المغاربة” التي تضم بابين يحملان اسم المغاربة أولهما كان يُوصلُ مباشرة إلى المسجد الأقصى وهو ذات الباب الذي دخل منه رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أسري به وقد كان قبل ذلك يسمى “باب النبي”.

حيث كان لهذه الحارة ميزة قُدُسِيَّة تاريخية ودينية عند كل الناس وليس فقط المغاربة باعتبار أن الرسول الكريم ربط البراق على الحائط ودخل من ذاك الباب المشار له آنفا؛ إلى جانب باب آخر في السور الذي يحيط بمدينة القدس والذي يسمى كذلك “باب المغاربة”.

عندما جاءت حرب 67 وُجِّهت لسكان الحارة صفعة مؤلمة على يد الاحتلال بأن دَمَّر هذا الحي في 11 يونيو تدميرا كاملا حتى أنهم اعترفوا في جرائدهم على لسان ضابط إسرائيلي بأنهم عندما أزالوا ركام الحي وجدوا جثثا تحته.

سنعود بك إلى الوراء على أن تَصِفي لنا حارة المغاربة كما تذكرينها

حارتنا كانت تتميز بتلاصق الأبنية وتشابكها، وعلى صغر الحي كانت هناك مدرستان إحداهما ابتدائية وأخرى للمُستويات الأعلى ورغم مُلاصَقتنا للمسجد الأقصى، ضم الحي كذلك مسجدين آخرين بسبب حب المغاربة لإقامة شعائرهم الدينية على طرقهم الخاصة قِوامُها الدروس الدينية والتلاوة القرآنية على الطريقة المغربية.

وفي طفولتي كنت أحس أن الحي عائلة واحدة أفراحنا وأحزاننا واحدة، حتى إذا طبخت إحدى نساء الحي الكسكس فالكل يجب أن يأكل منه، كان سكان الحارة آنذاك متآلفين حتى لا يشعروا بالغربة.

وكان الحي معروفا بعض أشجاره المُثمرة والمُعمِّرة، وكانت أغلب بيوت الحي تتوفر على نخيل أو شجرة تين “كرمة” أو شجرة عنب أو زيتون، حتى أن بيتنا كان يضم شجرة رمان والكل يعرف أنه سيتذوق من حَبِّها عندما تُتمِر..

ماذا عن الأراضي الوقفية المغربية التي ينتهكها المستعمر؟

أرى أن أصحاب الحق مُقصِّرين في المطالبة بأراضيهم التي يستفيد منها المحتل حاليا، لأن هذه الأوقاف إذا لم تجد من يدافع عنها فالأمر سيتحول إلى مصادرة أراضي، وأصحابها أحق من يدافع عنها.

بعد 65 سنة على النكبة كيف تَرين تشَبُّث الفلسطينيين بالعودة إلى قُراهم وبيوتهم؟

تشبث قوي جدا جدا، فما حدث في عام 48 وما كُرِّر في نكسة 67 لن يعود أبدا بإجماع الفلسطينيين جميعا، فهم لن يُعاوِدوا الهجرة مرة أخرى ولو فُرضَ علينا الموت فسنموت على أن نُخلي بيوتنا وبلداتنا. لن يغادر من الفلسطينيين أحد بعد الآن، فويلات الهجرة كبيرة ونحن نرى ما جرى الآن للفلسطينيين في مخيمات اللاجئين بسوريا وهذا أكبر درس لمن تبقى في فلسطين حتى يفكر مرار وتكرارا قبل المغادرة.

ماذا تذكرين عن حدث هجرتك برفقة عائلتك؟

كانت عائلتي ضمن المُهجَّرين عام 67، وأذكر وأنا لازلت صغيرة في السن مَرارَة الحرب وويلاتها، فقد خرجنا من بيوتنا والطائرات فوق رؤوسنا تقصف أماكن قريبة منا، وأذكر أن طائرات الاحتلال كانت ترمي قنابل “النَّابال” الحارقة الممنوعة دوليا على رؤوس المغادرين من القدس نحو الأردن.

عام 67 خرجت الناس لوحدها هربا من الحرب ولم يُخرِجْنا أحد، فالفلسطينيون ترسخت في ذاكرتهم الجماعية أحداث عام 48 من مجازر واعتداءات وتقتيل ومجزرة دير ياسين، وعلى هذا الأساس خرجت الناس مسرعة دون التفكير في مآلات الأمور وعواقب الخروج.

هل ترين أن الدول العربية الآن تسعى إلى محاربة التطبيع أم أنها تُهروِل وراءه؟

لا يجوز هنا أن نستعل كلمة “الدول العربية” لأن كل دولة لها الشق الحكومي الرسمي والمدني، هناك طبعا من يطبع على المستوى الرسمي إلا أن الشعوب ترفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، وللحق والتاريخ فالشعب المصري لم يهرول إلى التطبيع بالرغم من جوعه وحاجته بالرغم من توقيع أنور السادات اتفاقية كامب ديفيد آنذاك مع الإسرائيليين

هل يصلكم صدى المسيرات المغربية المناهضة للعدوان الصهيوني؟ وكيف تتلقون هذا الدعم؟

طبعا نُتابع مسيراتكم من أجلنا، وهذه الأشكال الرافضة للعدوان والاحتلال يُحيي النفوس ويُثلج الصدور ويبث الأمل فينا ويرزع الفرح في نفوسنا ونعرف من خلال خُروجكم من أجلنا أننا لسنا وحدنا وهناك ملايين معنا، ولكن لكل أجل كتاب.

ماذا تنتظرون من إخوتكم المسلمين لنصرة القضية الفلسطينية؟

أرى أننا في فلسطين يجب أن نصلح شأننا الداخلي أولا، ثم ننتظر من العرب ما ننتظر.

فالوقت الآن وقت عمل منظَّم ومؤطر من أجل الجماعة والوطن؛ فللحركة الصهيونية برنامج يعملون وفقه منذ 1988 ونحن أيضا يجب أن نعمل على إصلاح أنفسنا أولا ثم نطلب من العرب نُصرتَنا.

‫تعليقات الزوار

20
  • شاهد حق
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 09:44

    شاهد حق
    و الله اننا لنشتاق لرؤية مثل هذه الوجوه و نسمع حديثها المتزن.

  • بابا عمروا
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 10:14

    عندما يغرد خارج السرب ….. فذلك موطني … مغربي …. أشباه المثقفون …. إربطيلي يا أستاذتي تلك المرحلة بهاته التي نعيش فيها . النفاق الكذب الخداع ضاعت القيم إنحطاط سحيق في كامل الأوطان . لكن أقسم لا ها هو زمن العز قادم قريبا جدا و من جديدا.لن أتوانا في ضرب و قص رأس كل من لا زال سيكذب و يتلمق و يمتطي سفن التلحاس و البلحاس و تلميع الناس إللي غاعدا تهلك فينا ,,,

  • إن تنصر إسرائيل تنصرك
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 10:32

    إن مشكل حكام العرب اليوم هو النصرالمزعوم من الصهاينة،إنهم لا يؤمنون بتاتا بأن نصرهم من عند الله الواحد السمد بل يؤمنون وبواسع الصدرأن يأمنو بالصهاينة ويساعدوهم في الفساد والخراب والتدمير والحروب والقمر والخمر مقابل كرسي متحرك ولن يدوم ولوجلس عنه الحاكم 100سنة،إن التاريخ يعيد نفسه وغضب الله سيحل قريبا كما حل على من قبلهم وجعلهم الله أية لمن بعدهم ،إن أغلب الناس وللأسف تنسى غضب الله في العباد من كوارت وزلازل ولاكنهم يؤمنون إلا بغضب الطبيعة،إن كل ماأقوله للأخت إن الله سبحانه وتعالى فضلكم عنا ألف درجة لمحاربتكم عوكم وعدوه أما نحن لقد تبق علينا الإرهاب حتى القضاء على كل من يفكر في الدفاع عن مقدساته ودينه وهده هي السياسة الصهيونية الشدودية.

  • Marocain
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 10:41

    Franchement , qu'est ce que on a gagné après toutes années de sacrifices et d'aides au palestiniens ?. Que des cretiqus , alors comme on dit chez nous TAZA AVANT GAZA.

  • سمعين
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 11:23

    صلاح الدين جعل اهل الايمان و التقوى من كل ترجاء المعمور امناء على الاقصى. اما الحديث عن مغاربة و مشارقة ما هو الا خطأ نتج عنه ما نحن فيه من تخلف و هوان. المغاربة كانوا و ما يزالون مرتبطين بقضايا هذه الامة، مثلهم مثل اغلبية المسلمين. ولكن ما نريده هو خطوات عملية اولها توحيد كلمتنا و الكف عن التخندق تحت رايات التفرقة. ان فعلنا هذا، كانت القدس و فلسطين اقرب الينا و سهل تحريرها بإذن الرحمان.

  • جريح الفؤاد
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 11:25

    و الله ان القدس لفي الحشى و وصية جدنا فوق رؤوسنا والقدس لنا باذن الرحمن

  • حياك الله يا مقدسية
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 11:26

    لقد قلت كلمة في الصميم ايتها السيدة ,وهي ان يصلحوا ذات بينهم وبعد ذلك ياتي دور العرب ..يا اختي لو رايت ما راينا من الفلسطينية في المهجر ومن سوء خلقهم وكراهيتهم للجميع دون سبب وعدم رغبتهم في تحرير وطنهم صراحة فمصلحتهم مع اسرائيل وفي اسرائيل اقوى من رغبتهم في تحرير وطنهم ..حتى انهم يقتلوا فيك كل ذرة تعاطف معهم ..والله في احداث غزة راينا جنسيات عربية متالمة جدا وحزينة والفلسطينية يضحكون وغير مبالين باي شئ كما نقول في المغرب :الباس لذاك الدوار,وحتى اذا كان لك تعاطف مع القضية فانك تستحيي من نفسك فاصحاب الميت صابرين والعزاية كافرين ’فاهتمامهم منصب على الكسب وباي طريقة وحب المال حبا جما والتنافس والتباغض على الدنيا ؟؟رحم الله الحسن الثاني كان يعرفهم جيدا كان يقول: هل يوجد ابي يقبل ان تظل بلده محتلة 50 سنة ؟ لا يهمنا الا القدس فقط

  • Hafed
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 11:32

    Je vous remercie pour cet article. Pourquoi? D'abord parce que "tabaraka llahou 3alaykoum" votre travail est des plus professionnel. Ensuite parce que le dernier numéro de ZAMANE (magazine qui a beaucoup changé depuis le changement des actionnaires) a publié un article rédigé par un français inconnu qui a parlé de la Porte des MAGHREBINS faite par des maghrebin. J'étais AHURRI, car c'est la porte des marocains, le quartier des marocains et surtout faite par des artisans de Marrakech, Fes, et d'Andalouss MAROCAINS !!!!
    Ach jab les maghrebins lelhadra

  • noura
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 12:36

    أرى أننا في فلسطين يجب أن نصلح شأننا الداخلي أولا، ثم ننتظر من العرب ما ننتظر.

  • WAHID
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 13:32

    و الله ليس من الغريب أو العجيب ذلك على المغاربة … طارق بن زياد خير دليل على ما قالت … عندما ذهب بجنوده لتصدي العدوان الحروب الصليبية … حتى إسمه مازل يذكر في أيامهنا هذه … على جبل طارق … نسبةً للقائد المغاربي : طارق إبن زياد …

  • ابنادم
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 15:22

    بكل تاكيد لو يصلحون ذات البين فيما بينهم فاكيد النصر قادم
    للمعلق رقم 3 اسم الله تعالى الصمد وليس السمد
    حي المغاربة كان لابناء سلا القراصنة هم من هب عندما استدعاهم الايوبي وهم من قاموا باول ضربة للروم في البحر
    ولازال المغاربة على عهدهم بالنسبة للاقصى وفلسطين الابية والمغاربة عند قيامهم باداء الحج من زمان لابد ان يمروا بالقدس قبل عودتهم

  • عمر
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 15:40

    معظم الأوقاف في بيت المقدس هي لعائلات جزائرية بما فيها حارة المغاربة وحائط البراق وباب المغاربة وأراضي عين كارم…وغيرها، وهي مسجلة كوقفية لورثة الشيخ أبي مدين شعيب الغوث الجزائري دفين تلمسان، حي المغاربة الذي دمرته إسرائيل بعد هزيمة 67 وقف جزائري منذ العام 1193م من الملك الأفضل إبن صلاح الدين الأيوبي، المغاربة مقصود بهم أهل المغرب الإسلامي ( ليبيا ، تونس،الجزائر ،المغرب… السلطان أبويعقوب المنصور الموحدي حفيد السلطان عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي الجزائري هو من أرسل جيشا لصلاح الدين الأيوبي يقوده مواطنه الغوث أبي مدين شعيب الذي قطعت يده في معركة حطين ،ومكن صلاح الدين الذين شاركوا في المعركة على الحصول على أراضي وأملاك،كأعتراف منه بشجاعتهم. في تلك الفترة تم إنشاء باب المغاربة وحارة المغاربة.وحينما سئل صلاح الدين عن سبب إسكان أهل المغرب الإسلامي بهذه المنطقة، أي عند السور الغربي للمسجد الاقصى،وهي منطقة سهلية يمكن أن يعود منها الصليبيون مجددا، كون الجهات الثلاثة الأخرى وعرة، أجاب بقوله:" أسكنت هناك من يثبتون في البر ويبطشون في البحر،من أستأمنهم على هذا المسجد العظيم،وهذه المدينة".

  • علي
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 18:08

    ضف الى ذلك الوثائق التاريخة التي قدمتها سفارة فلسطين الى متحف تلمسان تخص ما ذكرت لكن هذا لا يعني ان نغير اسم الباب و الحارة و المكان من مغاربة الى جزائريين لا نريد الفتنة فالمغرب الإسلامي مغرب واحد سواء كان ادنى او اوسط او اقصى

  • سمية
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 20:40

    من أين لك بهذه المعلومات فقد سمعت مرارا قبل ان اقراهذا المقال و من دكاترة فلسطينين ان المقصود بالمغاربة هم مغاربة المغرب الاقصى و لاول مرة اقرا ان المقصود هم لجزائر.
    إن كان من الممكن ان تحيلنا على مصدر هذه المعلومات و شكرا

  • ملاحظ
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 20:59

    … حي المغاربة الذي دمرته إسرائيل بعد هزيمة 67 وقف جزائري منذ العام 1193م من الملك الأفضل إبن صلاح الدين الأيوبي، المغاربة مقصود بهم أهل المغرب الإسلامي ( ليبيا ، تونس،الجزائر ،المغرب… السلطان أبويعقوب المنصور الموحدي حفيد السلطان عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي الجزائري…الخ…
    عبد المؤمن بن علي الكومي الندرومي الجزائري…الخ…الجزائري…الخ…
    اذا ادم عليه السلام جزائري و ربما جميع الانبياء جزائريين و انا الذي اعيش بالمغرب و باصول مغربية حرة و جد جدي الذي يوجد قبره بتلمسان منحذر من امازيغ تلمسان يعني اني جزائري و الكاهنة التي بني لها صنم باسرائيل كذلك جزائرية…و هكذا من يدري ان العالم قد يصبح يوما جزائريا…يا هذا المدعو عمر رقم 12 كفى من التعقاد…حتى عمكم غوغل عقدتموه بهرائكم ز ما يعلمكم الانفصالي الحركي…تتلفظ بالموحدين و انت تدرك مغاربة وحدويين و لا يعرفون الجزائر الانفصالية المخالقة لاصولهم و مباديئهم التوحيدية و الاهم ان اجدادهم و ابناءهم واحفاذهم و تاريخهم و اثارهم و قبورهم لا زالت مغربية و تحت رعاية المغاربة بعيدون من رعاية الفتنة و الهراء و الانفصال…

  • ابنادم
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 21:50

    الى عمر الدزايري هاذ المرة زد على هاداك الاسم جزائري باش نعرفوك
    الغريب كلما حاولتم ان تقولوا ان هناك جزائريون لشخصيات مغربية تتكلمون عن تلمسان اسمع تلمسان هي مغربية ولاشيئ يربطكم بالقدس وباب المغاربة كفاكم مغالطات وربطكم بنا والا بايعوا محمد السادس وستكونون مغاربة

  • GRANDAIZER
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 22:21

    سيخرج بعض الجراثيم من الدزايرين ويلقون علينا بعقدهم النفسية والمرضية ويدعون ان الاوقاف المغربية هي جزائرية كما اعتدنا منهم دائما حين يسرقون كل ما هو مغربي وينسبونه لهم

  • ملاحظ
    الخميس 23 ماي 2013 - 06:11

    بما أن أميرهم عبد القادر (الجزايري) حفيد مولاي إدريس موسس الدولة المغربية ربما أنهم سيطلبون يوما رفع العلم الجزايري على أضرحة المولى إدريس الأكبر والأزهر وقد يتجرءون برفعه بتينمل برباط مهد ولحد الموحدين لا تستغرب أن يسمع من أن جميع الآثار الموحدين المغربية و الأندلسية أنها كلها جزائرية و قد لا تحتاج إلى تقرير المصير.

  • lahoumعA
    الخميس 23 ماي 2013 - 08:54

    إيش لم الشامي ع المغربي ؟ = ما الذي جمع الشامي مع المغربي ؟
    و معروف أن الشام إسم كان يطلق على سوريا و لبنان و فلسطين..
    هذا مثال مشهور في المشرق العربي، و قد طرحه مستعرب من الصليبيين، متسائلا بغرابة عن هذه النوعية من الرجال المقاتلين و ماذا يجمعهم مع الشوام و هم الغرباء ، تضحية بأنفسهم حتى الشهادة..؟
    و طبعا حدث ذلك بعدما خبروا بأس المجاهدين المغاربة و بلاءهم الشديد في المعارك .
    و للعلم ظهرت أولى نجدات المجاهدين المغاربيين (المغرب و الجزائر و تونس و ليبيا و موريتانيا) تلبية لنداء القائد صلاح الدين الأيوبي لقتال الصليبيين المحتلين للقدس و الشام.

  • السرغيني
    الخميس 23 ماي 2013 - 21:33

    باب المغاربة وقف جزائري بلا شك وهو يشمل جميع دول الشمال الافريقي المسلمة ولا علاقة لباب المغاربة بالمغاربة خصوصا بل هو عام لدول شمال افريقيا.طارق ابن زياد اصله من منطقة القبائل الجزائرية فهو بربر خالص…لاللتعصب والجهل

صوت وصورة
التداول بالعملات الرقمية
الإثنين 22 فبراير 2021 - 20:48 5

التداول بالعملات الرقمية

صوت وصورة
رحلة إلى الكركرات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 19:48 1

رحلة إلى الكركرات

صوت وصورة
برنامج "نسمع" لزرع القوقعات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 18:32 1

برنامج "نسمع" لزرع القوقعات

صوت وصورة
مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء
الإثنين 22 فبراير 2021 - 16:32 10

مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء

صوت وصورة
مياومون يبحثون عن الشغل
الإثنين 22 فبراير 2021 - 12:33 20

مياومون يبحثون عن الشغل

صوت وصورة
التدمير يهدد غابة المعمورة
الإثنين 22 فبراير 2021 - 11:56 24

التدمير يهدد غابة المعمورة