الوظيفة التعريبية لفلسطين بالمغرب

الوظيفة التعريبية لفلسطين بالمغرب
صورة : أرشيف
السبت 2 يناير 2021 - 23:25

في فيديو بُثّ على “اليوتوب” منذ 15 ديسمبر 2020، يتحدّث فيه الأستاذ أبو زيد المقرئ الإدريسي عن تطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل، قال بأن أسوأ حدثين عاشهما المغرب في الخمس الأول من القرن الواحد والعشرين هما يوم المصادقة، في نهاية يوليوز 2019، على القانون 51.17 الذي تقرّر بموجبه التراجع عن تعريب التعليم، ثم يوم 10 ديسمبر 2020، الذي أُعلن فيه عن بدء تطبيع العلاقات بين المملكة المغربية ودولة إسرائيل. إذا كان الأستاذ أبو زيد المقرئ الإدريسي معروفا، من خلال تصريحاته وتدخّلاته ومحاضراته، بالحماس الزائد والمبالغة الاستيهامية fantasmatique البعيدة كل البعد عن الواقع، إلا أن ذلك البعد عن الواقع يعبٍّر، مع ذلك، عن واقع آخر حقيقي، وليس ذلك الواقع الاستيهامي الذي يقصده السيد أبو زيد في كلامه وخطاباته. فمثلا عندما قال بأن الأوروبيين والأمريكيين شرعوا، وبشكل «سري جدّا جدّا جدّا»، كما كرّر ذلك حرفيا ثلاث مرات، في ترجمة أرشيفهم الوطني إلى اللغة العربية لضمان تأمينه والحفاظ عليه ليبقى كما هو بعد عدة قرون، فهو في الحقيقة كان يشرح لنا، وهو شيء لم يكن واعيا به ولا كان يقصده، أن اللغة العربية هي لغة جامدة يؤهلها جمودها لحفظ الأرشيفات أكثر من أية لغة أخرى (انظر موضوع: “مدافع شرس عن العربية يعترف أنها لغة جامدة” ضمن كتاب: “في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي“). ونفس الشيء عندما شرح، في إحدى محاضراته، بمثال “عرق معيّن” مفهومَ الهوية، إلا أن ذلك المثال كان يشرح في الحقيقة، ودون أن يعي ويقصد ذلك، موقفَه العنصري من الأمازيغ أكثر مما يشرح مفهوم الهوية (انظر موضوع: “المقرئ الإدريسي أبوزيد أو الأمازيغوفوبيا بلا حدود” ضمن كتاب: “في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية“). واليوم، عندما يربط بين القضية الفلسطينية بشجبه لقرار تطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل وبين قرار التراجع عن التعريب، فهو في الحقيقة يؤكد، وهو شيء ربما لا يدركه ولا يقصده، أن قضية فلسطين تقوم بنفس الوظيفة التي تقوم بها اللغة العربية بالمغرب. ما هي هذه الوظيفة؟

ليست هي الوظيفة اللسنية، كالتي يُفترض أن اللغة العربية تقوم بها، وإلا فماذا تفعل قضية فلسطين، كقضية تحرّر وكفاح وطني ضد الاحتلال، في موضوع يتعلق بلغات التدريس؟ ما يجمع إذن قضية فلسطين وقضية اللغة العربية ليس هو لغة التدريس والتعريب اللغوي الذي تقوم به العربية بصفتها لغة، وإنما هو التعريب الحقيقي:

ـ العرقي، أي يرمي ليس إلى نشر اللغة العربية، بل إلى نشر وترسيخ القناعة لدى المغاربة بأنهم شعب “عربي” ذو أصول عربية،

ـ والسياسي، أي يرمي، ليس إلى نشر اللغة العربية، بل إلى نشر وترسيخ القناعة لدى المغاربة، كذلك، بأن دولتهم عربية تحكمها سلطة عربية،

ـ والهوياتي، أي يرمي، ليس إلى نشر اللغة العربية، بل إلى نشر وترسيخ القناعة لدى المغاربة، أيضا، بأن المغرب بلد عربي ذو انتماء عربي،

ـ والإيديولوجي، أي يعمل على خلق وعي زائف لدى المغاربة، يكرّس تبعيتهم للمشرق العربي على مستوى الانتماء والثقافة واللغة والفن والمذاهب الدينية مثل الوهابية والإخوانية (انظر موضوع: “التعريب والهوية بالمغرب” ضمن كتاب: “في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي“).

فالعربية، بخصوص هذا التعريب الحقيقي (العرقي والسياسي والهوياتي والإيديولوجي)، لا تقوم بوظيفتها بصفتها لغة، وإنما بصفتها هوية وانتماء. وهو ما يعترف به السيد أبو زيد عندما يقول، في نفس الخطاب، إن مسألة العربية ليست «مسألة نهضة وتقدم وريادة» وإنما هي مسألة «أصل الوجود والاستقلال والحفاظ على الهوية»، كما جاء في كلامه. وهنا فقط تلتقي قضية فلسطين بالعربية لأن هذه القضية تقوم هي أيضا في المغرب بنفس الوظيفة التعريبية الهوياتية التي تقوم بها العربية. فالحضور الطاغي لهذه القضية بالمغرب هو من أجل ربط المغاربة بما ترمز إليه فلسطين من كونها قضية عربية وقومية. وهو ما يؤكّده لفظ “الأشقّاء” الذي يوصف به الفلسطينيون بالمغرب، إحالة على رابطة العرق والدم (الشقيق هو الأخ من الأب والأم). وحتى عندما يستحضر الإسلاميون الجانب الديني لهذه القضية، مركّزين على القدس كحرم إسلامي ومعه المسجد الأقصى كأول القبلتين في الإسلام، فالهدف هو العروبة والتعريب باستعمال الدين كوسيلة فقط. وهذا ما يذكّر به عنوان القصيدة المعروفة لمظفر النواب التي سمّاها: “القدس عروس عروبتكم” وليس “عروس إسلامكم”. فتوظيف الإسلام في قضية فلسطين هو من أجل العروبة وليس من أجل الإسلام.

وقد سبق للكاتب ميمون أمسبريذ أن نبّه إلى هذا الدور التعريبي الذي تقوم به قضية فلسطين في المغرب، عندما كتب يقول: «أما أقوى التيمات ـ السجلات البلاغية التي ينشط من خلالها الخطاب العروبي في المغرب فهو ولا شك القضية الفلسطينية» (انظر مقاله: “عن الجالية الأمازيغية في المغرب” بالعدد 143 من “تاويزا” لشهر مارس 2009). هذه التيمة، كما يسميها أمسبريذ، أي موضوع فلسطين، تساهم، بالمكانة الإيديولوجية التي تحتلها في المغرب، أو تحتلّ بها المغرب، في تعريب الأذهان والوجدان بشكل لا يختلف كثيرا عما تفعله العربية من خلال وظيفتها التعريبية الهوياتية وليس اللغوية. فإذا كان التعريبيون، من متياسرين ومتأسلمين، يعتبرون قضية فلسطين قضية وطنية، فلأنها أداة لتعريب الوطن والمواطنين، مثلها مثل العربية في وظيفتها التعريبية الهوياتية التي لا علاقة لها بوظيفتها اللغوية. وهنا يكون الجمع بين القضيتين، العربية وفلسطين، كما فعل السيد أبوزيد، منطقيا ومفهوما لأنهما تشتركان في نفس الغاية وتقومان بنفس الوظيفة، التي هي مزيد من التعريب والتحويل الجنسي للمغاربة من جنسهم الأمازيغي الإفريقي إلى جنس عربي أسيوي.

وهذا ما يفسّر رفض جلّ المدافعين عن الأمازيغية للتعامل مع القضية الفلسطينية كقضية وطنية. لماذا؟ لأن قَبول التعامل معها بهذه الصفة يعني قَبول إقصاء الأمازيغية باستعمال فلسطين لمزيد من التعريب الهوياتي باعتباره عملا وطنيا. ولهذا لولا التعريب الهوياتي الذي يرمي إلى إفساد وتزوير الهوية الجماعية للمغرب والمغاربة والدولة المغربية، والذي يستعمل، ضمن وسائل أخرى، القضية الفلسطينية كأداة لتحقيق هذه الغاية التعريبية الهوياتية، لما كان هناك أدنى مشكل مع القضية الفلسطينية، ولا مع استنهاض المغاربة لنصرتها والدفاع عن الحق الفلسطيني… لأن هذا الدفاع لن يكون أداة للتعريب الهوياتي المدمّر للأمازيغية. وفي هذه الحالة سيدافع المغاربة عن القضية الفلسطينية باسم انتمائهم الأمازيغي المستقل عن الانتماء العربي، ودون أن يُستعمل هذا الدفاع لتعريبهم وتحويلهم من أمازيغيين إلى عرب، كما يحصل اليوم عندما تقوم القضية الفلسطينية بهذه الوظيفة التعريبية الهوياتية، كما شرحت. وهكذا يكون تعامل المغرب مع هذه القضية لا يختلف عن تعامل شعوب أخرى معها، معروفة بمناصرتها لفلسطين ودفاعها عن الحق الفلسطيني، مثل الأتراك والفرس والأندونيسيين…، ودون أن يُستعمل ذلك لتعريبهم وتغيير هويتهم الأمازيغية الجماعية إلى عربية.

هذا الاستعمال التعريبي للقضية الفلسطينية، الذي ترفضه الحركة الأمازيغية، هو نفس ما ترفضه نفس الحركة بخصوص اللغة العربية عندما تُستعمل، ليس كلغة، وإنما كأداة لغرس الهوية العربية الزائفة والمنتحَلة بديلا عن الهوية الأمازيغية الأصلية والحقيقية. أما لو بقيت العربية تقوم بوظيفتها الأولى كلغة، لما كان هناك أي مشكل معها حتى لو كانت هي اللغة الرسمية والتعليمية الوحيدة إذا كان ذلك لا يمسّ الهوية الأمازيغية للمغرب والمغاربة والدولة المغربية، كما نجد عند العديد من الدول، مثل السنيغال والمكسيك والهند…، التي تبنّت، لأسباب تاريخية وسياسية ودينية وثقافية، غيرَ لغاتها الهوياتية كلغات رسمية وتعليمية دون أن يُستعمل ذلك لفرض هويات أصحاب تلك اللغات الأجنبية بديلا عن هوياتها المحلية الأصلية. هنا تلتقي أيضا قضية اللغة العربية بقضية فلسطين عندما تقوم الأولى بوظيفة التعريب الهوياتي للمغاربة وليس بوظيفتها اللغوية.

ولأن فلسطين والعربية تُستعملان لنفس الغاية وتقومان بنفس الوظيفة التعريبية، كما كتبت، فلذلك يتعامل معهما التعريبيون، من قوميين وإسلاميين، بنفس المعاملة وبنفس الموقف. فدفاعهم عن العربية ليس من أجل أن يتقنوها ويتعلّمها أبناؤهم ويدرسوا بها كلغتهم التعليمية الأولى والأساسية، وإنما من أجل أن تُستعمل كأداة للتعريب الهوياتي للمغرب والمغاربة والدولة المغربية. ولهذا نجد أن جلّ هؤلاء التعريبيين، المدافعين بحماس زائد عن العربية، لا يتقنونها ولا يبذلون أي مجهود لإتقانها، كما أنهم يدرّسون أبناءهم في مؤسسات أجنبية أو مغربية خاصة تكون لغة التعليم فيها هي لغة أجنبية وليس اللغة العربية التي يتظاهرون بالتباكي عليها. وإذا كان هذا الموقف ينطوي على تناقض سكيزوفريني صارخ، فذلك فقط إذا اعتبرنا أن وظيفة العربية تنحصر في ما هو لغوي وتعليمي. والحال أن هذه الوظيفة لا تهمّ التعريبيين وإنما تهمهم وظيفتها التعريبية الهوياتية. وهذا ما يجعل موقفهم منطقيا ومنسجما لا تناقض فيه، عندما لا يتقنون العربية ولا يدرّسونها لأبنائهم، لأن ما يهمهم من العربية هو أن تجعل المغاربة عربا في هويتهم، وليس أن تجعلهم يتقنون العربية التي يفضّل عليها هؤلاء المتظاهرون بالدفاع عنها اللغاتِ الأجنبيةَ لأنفسهم ولأبنائهم.

ونفس الشيء في ما يتعلق بموقفهم من فلسطين. فهم يناصرونها ويتضامنون معها ليس من أجل تحريرها ـ وأنّى لهم ذلك؟ ـ أو إيجاد حل سياسي يضع حدا للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وإنما من أجل استعمالها كعامل لمزيد من التعريب الهوياتي للمغرب والدفاع عن انتمائه “العربي” حيث تمثّل القضية الفلسطينية، بالنسبة إليهم، شهادة على هذا الانتماء. ولهذا فهم يرفضون كل الحلول الممكنة، مثل تلك التي قبلتها السلطة الفلسطينية نفسها، ويطالبون بحلول يعرفون أنها مستحيلة ترفضها إسرائيل لأنها تهدّد أمنها ووجودها، وذلك حتى تستمرّ القضية الفلسطينية في القيام بوظيفتها التعريبية بالمغرب. فإيجاد حلّ نهائي لها يعني، بالنسبة إليهم، تعطيلا لإحدى أهم الآليات التي يشتغل بها التعريب الهوياتي بالمغرب.

ولأن الغاية من اعتبار قضية فلسطين من قِبل التعريبيين، من متأسلمين ومتياسرين، قضية وطنية هو استعمالها للتعريب الهوياتي للوطن، كما أوضحت، فلذلك فهم يقعون في تناقض قاتل. لكنه لا يبدو كذلك إلا إذا أغفلنا الغاية والوظيفة الحقيقيتين اللتين من أجلهما يجعلون من هذه القضية قضية وطنية. من بين هذه التناقضات، الظاهرية فقط، أنهم لا يرفضون تطبيع بعض الدول الإسلامية والعربية لعلاقاتها مع إسرائيل بنفس الحدّة التي يرفضون بها تطبيع المغرب لعلاقاته معها. وهكذا تجدهم يختلقون تبريرات وتسويغات لإقامة تركيا والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين لعلاقات ديبلوماسية كاملة مع إسرائيل، وهو ما يرفضونه لبلدهم المغرب. لماذا هذا التناقض والكيل بمكيالين؟ لأن مقاطعة تركيا لإسرائيل لن يساهم في تعريبها باعتبارها دولة غير عربية. وكذلك استمرار الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين في نفس المقاطعة لن يكون له أي دور في تعريبهما الهوياتي باعتبارهما أصلا دولتين عربيتين حقيقيتين، هويتهما عربية حقيقية. وهذا ما يُبرز، وبشكل ناصع وساطع، أن توظيف القضية الفلسطينية بالمغرب، مع ما يصاحبه من رفض للتطبيع، هو من أجل أن تقوم بوظيفتها التعريبية الهوياتية.

وينتج عن هذه المفارقة الظاهرية في موقف الرافضين لتطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل، مفارقة أخرى غريبة: فإذا كان رفض هذا التطبيع هو من أجل مصلحة الفلسطينيين، كما يزعمون، فإن الفلسطينيين المعنيين يقيمون علاقات شبه طبيعية مع إسرائيل، كما يتجلّى ذلك في التعاون الأمني الرسمي بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، ودخول العديد من الفلسطينيين إلى إسرائيل للعمل. وأكبر شهادة على هذا التطبيع الفلسطيني مع إسرائيل هو نقل القيادي الفلسطيني المرحوم صائب عريقات، في 18 أكتوبر 2020، إلى مستشفى هداسا عين كارم الإسرائيلي حيث تلقّى العلاج إلى أن وافته المنية بنفس المستشفى بتاريخ 10 نوفمبر 2020. ونضيف أن الفلسطينيين هم الذين يطالبون إسرائيل بفتح المعابر الحدودية وإزالة الجدار العازل الذي أقامته بينها وبينهم حتى لا يتسلّلوا إلى داخلها، وذلك حتى يسهل عليهم الدخول إلى إسرائيل للعمل والمتاجرة… وعليه، فالمنطق يقضي أن يطالب المدافعون عن فلسطين، إن كانوا صادقين في دفاعهم عنها، المغرب بتطبيع علاقاته مع إسرائيل تأييدا منهم للموقف التطبيعي للفلسطينيين أنفسهم.

إذا كان هذا الموقف الرافض لتطبيع المغرب لعلاقاته مع إسرائيل يبدو متعارضا مع الحس السليم ومتناقضا مع قواعد المنطق، لأنه يتعارض مع مصلحة الفلسطينيين الذين يمارسون التطبيع مع إسرائيل ويطالبون بتوسيعه ورفع القيود التي تحدّ منه، ويشكّل تدخّلا في قراراتهم وشؤونهم الداخلية، فذلك لأن ما يهمّ هؤلاء المغاربة الرافضين للتطبيع، ليس هو مصلحة فلسطين بل مصلحتهم المتمثّلة في استدامة مقاطعة إسرائيل لما ينتج عنها من استدامة لوظيفة التعريب الهوياتي، التي تقوم بها قضية فلسطين في المغرب. والمضحك المبكي في هذا الاستعمال التعريبي لقضية فلسطين من طرف التعريبيين هو أنه بقدر ما يشجبون التهويد الذي تمارسه إسرائيل في الأراضي الفلسطينية، بقدر ما يوظّفون قضية فلسطين لممارسة مماثلة، وهي التعريب الهوياتي للمغاربة مع ما ينشره من ثقافة التجهيل والتضليل و”التضبيع” (انظر موضوع “التضبيع” على الرابط ) المخوّن لكل مطبّع، حتى أن اعتبار التطبيع خيانة غدا شبه بديهية لا تثير نقاشا ولا تساؤلا. ولهذا نجد السيد أبو زيد المقرئ يربط بين معاهدة الحماية الموقّعة يوم 30 مارس 1912 وبين بلاغ الديوان الملكي ليوم 10 دجنبر 2020، الذي اُعلن فيه عن بدء المغرب لتطبيع علاقاته مع إسرائيل، ملمّحا إلى أن هذا التطبيع هو خيانة وإيذان بفقدان المغرب لسيادته بسبب خضوعه لضغوط خارجية كانت وراء قبوله بقرار التطبيع، مثل توقيع معاهدة الحماية التي فقد معها سيادته. في الحقيقة، وعكس ما يوحي به كلام السيد أبو زيد، فإن الإعلان عن هذا التطبيع هو برهان ساطع على استعادة المغرب لسيادته واستقلاله لتحرّره من الابتزاز الممارَس باسم قضية فلسطين. فقرار التطبيع هو تعبير عن ممارسة المغرب لسيادته التي كان يحدّ منها ربط هذا التطبيع بالتخوين. والمأمول أن يسترجع المغرب سيادته كاملة بإعلان استقلاله الهوياتي التام عن العروبة المنتحَلة التي يريد المتاجرون في القضية الفلسطينية فرضَها كهويته الجماعية، وذلك بالعودة إلى هويته الأمازيغية الإفريقية، دون أن يعني ذلك أنه يعادي الهوية العربية الحقيقية لأصحابها العرب الحقيقيين.

‫تعليقات الزوار

72
  • Me again
    الأحد 3 يناير 2021 - 00:15

    انتهى عهد القومجية العروبية الخبيثة!
    القدس ليس عربي، بل هو اسلامي و من اراد فهو يهودي كذلك و من شاء فهو مسيحي ايضا. لكن القدس ليس بعربي!
    جل الفليسطينيين انفسهم تعربوا قسريا بسبب الايديولوجية العربية الخبيثة التي بعدتهم عن الدين الاسلامي و حولتهم الى عرب مستعربين من الدرجة الثانية، حيث كان جلهم تركمان و اكراد و سورياليين…
    انتهى الكلام و انتهى

  • الشهبندر
    الأحد 3 يناير 2021 - 01:22

    هؤلاءِ.. اهل التمزيغ..لو يبحثوا في كل تاريخ حضارات الامم و جاؤوا ليكتبوا بما يعتقدوا انه تاريخهم فإنهم لن يكملو صفحه واحده تتكلم عنهم و هي ان ذكرهم ابتدأ فقط من الفاتحين الاوائل من شبه الجزيره العربيه و بلاد الشام و غير ذلك فلا شئ الا التبعيه للاخرين..يريدون اقتلاع العروبة و الاسلام من أرضنا…كل ما يكرهه العدو،فذلك هو الخير و الطريق المستقيم…هو لا يقتلع الا ما يعرقل مشروعه….فاختاروا ما تريدون.. احمد الدغرني حمل تمزيغه و غادر الى دار البقاء…..و العقبى لباقي التمزيغيين ..

  • موحا اوحمو زياني يوسف بنتشفين
    الأحد 3 يناير 2021 - 02:02

    عيقت هه انا زيدت فيه خويا محمد بودهان ماقريت مقالك بتمعن كلامك صحيح نحن لسنا عرب كانتماء عرقي .نحن أمازيغ نعتز بلغتنا.ونفتخر بلغتنا من زاوية وظيفتها اللغوية باعتبارها لغة تعبير للكتاب المقدس الفرقان.اما القدس… فلسطين الى جحيم… ههه اما القدس قضيتها في كيان و وجدان ووجود و روح و فكر الأمازيغي العظيم . الاقصى مسألة حياة أو موت بالنسبة لملياراي مسلم بغض النظر عن جنسه .ههه صحرا مغربية مزال ماطفات عليك شمعة صافي سيدنا حررنا صحرتنا بخطوات سديدة .والامزيغي من دواعي الفخر لديه ان تسمو لغة القرآن كلام الله .على لغته التي تبرز هويته هههه الأمازيغية اصحيبي ههههه .اما الأمازيغي الذي ينبذ الاسلام على قلته .فالدولة قامت بالواجب وبخست العربية واهملتها .يكن بعلمك ان المستعمر الفرنسي يستغيض من ذكرى اجدادنا ههه موحا وعسو وباسلام…… يكرههم ههههه ههههههه

  • الموري
    الأحد 3 يناير 2021 - 03:31

    في الحقيقة لطالما أشرت لهذا اﻷمر؛ ونبهت كثيرا إلى أن تخلي الحركة الامازيغية عن فلسطين راجع إلى حصرها في ما يسمى بالصراع العربي الاسرائيلي، كما تعنونه دروس التاريخ في مقررات الكراسة الدراسية .. هناك سعي كبير للإنتصار للقومية العربية في المغرب بإستعمال رموز الدين اﻹسلامي، وهذا كان وما زال شيئا مقبولا لدى جل اﻷمازيغ الواعين بأصولهم وتاريخهم وحضارتهم، مهنا كانت درجة تدينهم، لأن البعض ما زالو لم يفهموا وظيفة الدين ويحاولون إستغلاله في أمور أخرى مغايرة

  • المختار السوسي
    الأحد 3 يناير 2021 - 06:56

    هههه ههه
    لايصدقني القومجيون ان القومية الامازيغية هي من ستحكم افريقيا لسنوات القادمة باذن الله .

    لكن يجب ان تكون للامازيغية استراتيجية :

    1..المغرب تعرب بالتعليم . . وتمزيغه سيتم بالتعليم ..

    لهذا هذا الملف يجب يضغط عليه الامازيغ بقوة و تسريع التعميم الامازيغي ..

    على الكتاب و المثقفين ان يولوا هذا الملف التعليم الاهمية الاولى .

    على الامازيغ ان يساووا بين العربية و الامازيغية في التعليم …في الساعات و الميزاتية . .وكل شيء هو للعربية يجب ان يكون مناصفة مع الامازيغية .

    3.. بعد ذالك يجب ان تكون اللغة الامازيغية اللغة الاولى للمغاربة . .

    4…لابد من توحيد لهجات شمال افريقيا تحت لغة اقليمية واحدة ..اللغة الام الامازيغية. .خصوصا الدولتين الاقليميتين المغرب و الجزائر …لانهما بتوحدهما سيمزغان جميع دول المغرب الامازيغي …

    5. كل شيء يجب ان يترجم في المغرب ..الى الامازيغية التاريخ الاسلاميات العلوم الطب الكيمياء .

    لابد من مشروع لغوي شامل … لكن كل شيء يبدا من التعليم …

    التعليم اهم من السنة الامازيغية و الاسماء و الشيك بتفيناغ و البطاقة الوطنية. .

    والله اعلى واعل

  • مغربي
    الأحد 3 يناير 2021 - 09:05

    العلاقات بين المغرب ودولة إسرائيل الشقيقة والصديقة ستعرف تطورا وتقدما كبيرا خلال السنوات القادمة، وستشمل جميع أوجه التعاون الإقتصادي والتجاري والثقافي والعلمي…..لذلك يجب على حزب البيجيدي أن يتخلص وأن لا يرشح في الانتخابات المقبلة جميع الوجوه التي ستسيء إلى العلاقات بين البلدين، مثل المقرئ أبو زيد الذي يحمل فكرا متطرفا والبرلماني خيي الخمليشي الذي تعمد التهجم والإساءة إلى وزير إسرائيلي من أصل مغربي. كما يجب على حزب البيجيدي أن يفك ارتباطه بحركة ما يسمى بالتوحيد والإصلاح التكفيرية. البرنامج الحقيقي لهذه الحركة هو التفرقة والإفساد وزرع الكراهية والعنف والتحريض.

  • السافوكاح
    الأحد 3 يناير 2021 - 10:30

    كل الساكتين عن دعم عربيتنا لهم نصيبهم من المسؤولية…غير ان حياد اهل الدين و الفقه و حفظة كتاب الله في نصرة لغتنا امر خطير و مؤلم و صادم…..و العربية منصورة بإذن الله..و هي غنية عنهم جميعا….القضية ليست هامشية..لقد اصبحت في صلب الصراع.. عندنا نقص كبير جدا في الوعي بخطورة التمزيغ.الناس تقاتل من استنكرها….لا فرق بين فقيه و علماني…كل على طريقته…اخترقهم الدجال.. يريدون اقتلاع العروبة و الاسلام من أرضنا..

  • مواطن
    الأحد 3 يناير 2021 - 11:53

    كلام صحيح مائة بالمائة، استاد بودهان، الحقيقة دائما ستنتصر، يمكنهم ان يكدبوا بعض الوقت على بعض الناس لاكنهم لن يستطعوا ان كل الوقت على كل الناس

  • التقوقع مرض ...
    الأحد 3 يناير 2021 - 12:38

    …مزمن يصيب العقول ويشل حركتها ويجعلها مضبوطة على معتقدات دينية أو ايديولوجية لا تقبل التغيير او المراجعة او التلائم مع مستجدات الواقع ، بينما الأرض و الأفلاك والمجتمعات البشرية في حركة دائمة
    ” والشمس تجري لمستقر لها”.
    هكذا كان الفقهاء في القرن 19 ميلادي في المغرب يحرمون كل ما يأتي من بلاد الكفار حيث ذكر الناصري في الاستقصا ( ج 9 ص 162) أن حكومة المخزن في عهد الحسن الاول رفضت دخول التلغراف والقطار الى البلاد.
    ذلك الجمود الفكري وذلك الرفض مهد للحماية حيث قال السلطان عبد الحفيظ “داء العطب قديم “.
    قطار التدافع البشري يدور حول الأرض بسرعة فائقة يقوده المنتصرون إما أن تركبه في محطة من محطاته لتحيا وإذا فاتك فانتظر الضعف والهوان والاستتباع .
    التقوقع هو أن نعلق المصالح الآنية بمصلحة متوهمة قد تأتي وقد لا تأتي كأن نعلق معضلة الصحراء بحل النزاع العربي الاسرائلي .
    لقد فقد المسلمون بلاد الأندلس منذ 5 قرون بعد ان قضوا فيها 8 قرون فهل رجعوا إليها ؟. وفقدنا سبتة ومليلية فهل استطعنا تحريرهما ؟.
    إنها موازين القوى التي تفرض الحلول والقرارات وليس المعتقدات و الأيديولوجيات .

  • Me again
    الأحد 3 يناير 2021 - 13:04

    الى السافوكاح…
    اسطوانة العروبة و العربية باستغلال الدين انتهت و لا داعي لكي تكررها كل مرة! الله ينصر الاسلام و لم نسمع ابدا ان العربية منصورة باذن الله سوى في تعليقك! انت تدعى العروبة و ليس الاسلام! تستغل الاسلام لمهاجمة المسلمين الابرار البررة المجاهدين المسالمين و تستعمل العروبة لكي تدافع على الفلسطينيين العرب الاقباط و الارتدوكس و الملحدين! و كما تعلم جل المسلمين لا يتكلمون العربية بتاتا!

  • السافوكاح
    الأحد 3 يناير 2021 - 13:33

    الاعتزاز باللغة العربية وترسيخها وحمايتها في مغربنا بالضبط…الطريق الوحيد للتدليل انك ليس خائنا لله و الوطن..و من نفر فالله غني عن العالمين…هل صحي هذا التشظي الثقافي و اللغوي التي تريده السلطة للمجتمع باسم التعدد و الاختلاف في مجتمع موحد جدا جدا…ليس فيه طائفية و لا قبلية حقيقية….حتى ان مجاذيب و حمقى و سكارى..اصبحوا يريدون ان تصبح قريتهم المعزولة مرجعية للحكم على البلاد و العباد…جريمة التمزيغ إن لم تعالج ستنسف قرونا من انسجام المجتمع….هل نحطم كل شئ لإسعاد مسيو المستعمر المتجدد…و في سبيل فرض فرنكفونية وضعوا كل ثقلهم لتصبح لغة الجميع…..لحد الآن..لم تنجح العملية..نجاحها مقدمة لعملية تنصير واسعة بعد أجيال من الآن..إن لم تقم حركة تصحيحية قوية تقلب الموازين

  • ولد الشلحة رحمها الله
    الأحد 3 يناير 2021 - 14:04

    القضية الفلسطينية ليست نتاج انتشار اللغة العربية ولا ايمان المغربة بالدين الاسلامي . القضية الفلسطينية ومعاناتهم مسؤولية كل المغاربة لان من المغرب انطلق اولائك الذين استوطنوا واحتلوا ارض فلسطين وشردوا اهلها ومايزالون ..اذا كنت فعلا عاقلا ومنصفا وعادلا فطالب بعودة اولائك الذين يجرمون يوميا في حق الشعب والارض والتاريخ الفىسطينيين . وبه وجب التذكير .

  • النكوري
    الأحد 3 يناير 2021 - 15:37

    الى الشهبندر
    انت لازلت تردد تلك الاسطورة ان بلاد الامازيغ استقلت و دخلتها الحضارة مع دخول العرب و انهم كانوا تحت حكم البزنطيين
    اولا الامازيغ لم يحكمهم البزنطيون و هذا بشهادة مؤرخين يعودون الى نفس الحقبة
    راجع ما كتبه المؤرخون البزنطيون المعاصرون لمحاولة غزوهم لبلاد الامازيغ و هذه اسماؤهم و كتبهم موجودة على النت و مترجمة الى الانكليزية
    Jordanes و Corippus ( مؤرخ امازيغي ) و Marcellinus Comes و Pauhis Diaconus و Sextus Julius Africanus و Marius Episcopus و John of Biclaro (مؤرخ من اصل البرتغال)
    اذا قرأت هذه المراجع التاريخية التي تغطي نهاية القرن الخامس الميلادي الى القرن السابع الميلادي مع ظهور الاسلام ستجد ان البزنطيين لم يستطيعوا الصمود امام الامازيغ و لم يستطيعوا الاستقرار لفترات منقطعة الا في مقاطعة قرطاج بعد انتصارهم على الوندال لانهم حتى في مقاطعة افريقيا كانوا يجدون مقاومة من الامازيغ
    اما المغرب فلم يحلموا به بله ان يستعمروه بحيث قتل امازيغ المغرب العديد من جنرالاتهم كما تجده مسطرا في كتب التاريخ اعلاه

  • alfarji
    الأحد 3 يناير 2021 - 15:41

    مشكل القومية التي تدافع عنها الحركة الأمازيغية هي تبنيها للعلمانية الوثنية بإفتاء من ماما فرنسا كما فعلت بمصر القرن التاسع عشر فبدأ (المسيحي) القومي العلماني المصري ينبش في قبور الفراعنة و ينسب نفسه للفراعنة و تاريخهم الحافل بعبودية بني إسرائيل … حتى إنتهى الأمر بتبني العرب المسلمين للقومية أيضا أدى إلى حكم العساكرة إلى يومنا هذب٠

    و هو ما يقع اليوم للقومي العلماني الأمازيغي متخبطا في النبش في قبور الكاهنة و كسيلة العميل البزنطي الروماني …
    ناهيك عن الإساءة للإسلام و المسلمين و الحركات الإسلامية مثل السلفية و حركة التوحيد (الوهابية) و حركة الأخوان المسلمون و الأحزاب التي إنبطقت عنها كحماس و العدالة و التنمية …. وغيرهما. إعتقادا من كهنتها انهم سيلقون الترحيب من الشعب الإمازيغي أحفاء أمير المسلمين إبن تاشفين اللمتوني و أحفاء المنصور الموحدي الذي أرسل المغاربة لنصرة القدس …

    ماذا لو تبني العرب بالمغرب للقومية أيظا؟ و هم الأغلبية الساحقة (75%)

    لا تفل لي أنهم تعربوا! فهم يعتبرون أنفسهم عرب، إنتهى٠

    الإسلام لا يفرق بيننا و التاريخ شاهذ على ذلك٠

    مادمنا ندين للغرب لن نتقدم أبذا

  • Amaghrabi
    الأحد 3 يناير 2021 - 15:47

    شكرا سيدي محمد بودهان على افكارك النيرة والتي تصدم العروبيين القومجيين والاسلاميين الذين يريدون ان يحتكروا كل شيئ,كان من الاحرى ان لا تعترف اسرائيل بالمسجد الاقصى لان تلك البقعة المقدسة كانت دائما تلد انبياء مرسولين من الله سبحانه وتعابى وبالتالي لا يمكن ان تكون اية كريمة حجة على اسرائيل ليعترفوا بما اغتصبه العرب بقوة وجعلوا اعزة اهلها اذلة.القدس مدينة يهودية وموطن جميع الانبياء وموطن الدين الاسلامي هو مكة المكرمة والمدينة المنورة,فكفى من الانانية والجشع والطمع واستيلاء على مقدسات غيرنا تاريخيا.القدس مدينة يهودية والعرب مغتصبين بالقوة اراضي غيرهم,ونحن في المغرب يجب ان نتمغرب ونخرج من المرض العروبي المزمن

  • Amaghrabi
    الأحد 3 يناير 2021 - 16:20

    الى الاستاذ المحترمAlfarji:اراك اخي الكريم غير واضح في تعليقاتك بصفة عامة بحيث لا تفرق بين الهوية الاسلامية والهوية اللغوية وتتهم الامازيغ الاحرار بالعنصرية وهم في الحقيقة في ارضهم التاريخية لم يغزوا بلاد العربان ويستغلون ثرواتهم ويستحيوا بناتهم واقرأ التاريح الحقيقي جيدا كيف كان ترسل البنات الامازيغيات بالالفات وكيف كانت ترسل الذهب الى الخليفة العباسي بالقناظر المقنطرة,واعتقد ما زال العروبيون يحلمون ان يبقى المغرب امعا ولا شيئ اخر امعا وان تيقن المغاربة وارادوا الاستقلالية من العروبيين الخارجيين وجدنا انفسنا نعاني من العروبيين المزورين الذين يرغمون الاحرار ان يبقى تابعين لغيرنا عبيدا .اليوم ظهر الحق وزهق الباطل وبالتالي فاللغة الفصحى يجب ان تدرس في الثانوي بجانب الانجليزية والاسبانية وسندخل معها الفرنسية في المستقبل القريب حينما نعتمد على لغتنا التي هي هويتنا وهي اللغة التاريخية للمغاربة جمعاء اما العروبيو من مغربنا فيجب ان نحاربهم بالتي هي احسن ونداويهم من مرضهم المزمن العروبة .

  • العربية المعشوقة
    الأحد 3 يناير 2021 - 17:11

    سبق للكاتب أن عبر عن وضعية العربية مع الذين يدعون أنهم يحبونها لكنهم يختارون بديلا عنها لأبنائهم بما يلي: “هذه المعشوقة التي لا يريدل أحد من عشاقها أن يتزوجها”
    لو كانت العربية لغة اختيارية في الإعدادي والثانوي لبقي أساتذة العربية بدون عمل مثلما هو حال أساتذة الإيطالية والألمانية والإسبانية.

  • aleph
    الأحد 3 يناير 2021 - 17:16

    15 – Amaghrabi

    تقول “.القدس مدينة يهودية وموطن جميع الانبياء”.
    ــــ

    إذا كنتَ على حق فاذكر لنا إسم نبي واحد كان من القدس، نبي يهودي أو حتى مسيحي أو بوذي أو هندوكي إن وجدوا. واحد فقط، لا أكثر.

    إذا نجحت في ذلك سنعترف لك بأن القدس ليست فلسطينية! وآمنحها آنذاك لمن شئت، آمنحها لليهود أو للمسيحيين أو لعبدة يكوش من قبيلة الأيديولوجية القبلية العرقية المتأمزغة.

    أما إذا لم تستطع، ولن تستطيع، فيعني أنك تختلق الأكاذيب للدفاع عن كيان الإجرام الصهيوني.
    هيا أظهر لنا شطارتك وآثبت ما تدعيه!

    العرب المسلمون فتحوا القدس ستة قرون بعد تدميرها من طرف الرومان سنة 70 ميلادية. دمر الرومان كليا مدينة أورشليم ودمروا معبدها الذي كان يسمى بالهيكل، ولم ينجُ منه إلا حائط البراق الذي يسميه اليهود حائط المبكى. كما دمروا سكانها اليهود كليا. أحرق الرومان مدينة أورشليم كلية وبنوا مكانها مدينة أخرى أسموها إيلياء. وإيلياء هذه هي التي فتحها العرب المسلمون. فتحها العرب بعد أن كان اليهود قد آنقرضوا منها كليا 6 قرون مضت. ولأقرب لك الصورة، كما انقرض المسلمون الآن من غرناطة بعد 6 قرون من سقوطها في يد الكاثوليك.

  • alfarji
    الأحد 3 يناير 2021 - 17:41

    الى الاستاذ المحترم
    Amaghrabi

    ياسيدي أنا مغربي مثلك أنت أمازغي (بحكم أنك تعتبر نفسك أمازغي) و أنا عربي (بحكم أنني أعتبر نفسي عربي) تجمعنا أخوة الإسلام التي هي فوق أمازغيتك و عربتي٠

    سؤالي لك هو لماذا في ردك عن تعليقي لا تبين أخطائي

    أليست الحركة الأمازيغية
    قومية
    علمانية
    وثنية
    صهيونية
    تحقد على الإسلام
    تحقد على المسلمين
    تحقد على العرب
    تكره اللغة العربية

    ومقالات كهنة الحركة تشهذ على ذلك

  • إبراهيم بومسهولي
    الأحد 3 يناير 2021 - 18:07

    نصرة الأمازيغ للقضية الفلسطينية لن ينفع تلك القضية في شيء ومعاداة الأمازيغ للقضية الفلسطينية لن يضر القضية في شيء. لا داعي الإنفعالات فصحتك أهم لأنها شيء ملموس بالنسبة لك على الأقل.
    ثانيا، ما ناله الأكراد من إعجابهم والصهاينة سيحظى به غيرهم!

  • aleph
    الأحد 3 يناير 2021 - 19:33

    16- Amaghrabi

    تقول ” كان ترسل البنات الامازيغيات بالالفات وكيف كانت ترسل الذهب الى الخليفة العباسي بالقناظر المقنطرة”.
    ــــ
    وما شأننا نحن بما كان يفعله خلفاء بني أمية وبني العباس بجداتك؟ هل تنتظر منا أن نقدم لك تعويض على ما حصل لهن؟

    نحن عرب يا هذا، والعربية لغتنا ولغة أجدادنا وتراثنا وحضارتنا. أما أنت إن كنت تعتبر اللهجات الأمازيغية هي لغاتك فذلك شأنك وهذا لا يهمنا لا من بعيد ولا من قريب. لكن مصيبتك أنك لم تلاحظ بعد أن تلك اللهجات كلغة العصافير، لا تصلح إلا للزقزقة. وكل ما تفعلون بها هي بعض الزقزقة في أسواق البوادي وداخل بيوتكم. غير ذلك لا وجود له. لم تستطيعوا إنتاج بها ولو نصف مقال. شيئ تفعله حتى بعض لهجات القبائل الإفريقية البدائية.

    أما تلك الإركامية المفبركة في المختبر والتي تسمى كذبا وزورا “اللغة الأمازيغية” فلم يتكلم بها إنسي ولا جني ومنذ إنسان جبل إيغود. كما أن إنتاجها الكتابي يساوي العدم. وهي ما فُبركت إلا لتصبح زخارف على واجهة المباني لا أكثر. غير هذا لا يوجد في جيناتها.

    العربية لغة هذا الوطن ومنذ 13 قرنا، وستبقى لغة هذا الوطن إلى أن يرث الله ومن عليها.

  • ولد الشلحة رحمها الله
    الأحد 3 يناير 2021 - 19:33

    الى امغربي و Again وٱخرون ، مادليلكم على انكم سكان المغرب الاصليون ؟ إذا كانت جذور أجدادكم من ذوي البشرة السوداء او تميل الى البنية فمرحبا وان كانت بشرتكم بيضاء فكفوا عن ايقاعات ” تگنزة والعواد ” . فصياحكم ومقالاتكم وتعاليقكم لا تفيد في شيئ .انا بدوري شلح ولا يعنيني ضجيجكم .

  • خليل
    الأحد 3 يناير 2021 - 20:29

    أولا اللغة العربية هي المحدد الأساسي لهوية جل المغاربة إلى جانب الإسلام بالطبع، وما البربرية سوى لهجات شفوية متناثرة في عدة أنحاء من المملكة، ولم تكن يوما ولن تكون أبدا لغة للمغاربة مهما حاولتم وبذلتم من مجهودات فاشلة من قبيل اختراع لغة المختبر بأحرف السحالي
    إلى: المختار السوسي
    لا تضحك على نفسك بأوهام بعيدة كل البعد عن الواقع، فتاريخ اللغة العربية المتجذر في نفوس المغاربة منذ أزيد من 1000 عام لا يمكن محوه أبدا، واللغة العربية باقية فوق هذه الأرض السعيدة حتى يوم البعث، وأما لهجاتك التافهة فلا طاقة لها لمقارعة اللغة العربية العظيمة والراقية، لأنها وببساطة مجرد لهجات جد بسيطة ولا تصلح سوى لحديث الشارع لا أكثر، ولا تنس أيضا بأنها في طريقها نحو الانقراض بتناقص أعداد المتكلمين بها يوما بعد يوم وذوبانهم في المحيط العربي الشاسع والأقوى منكم ثقافيا بكثير، وأحب أن أذكرك بعدة لهجات بربرية انقرضت في القرن العشرين والباقي سيأتي دوره عما قريب، وستصحو على مغرب موحد تسوده اللغة العربية لا غير، فتقبل مني خالص التعازي في وفاة وانقراض لهجاتك

  • Amaghrabi
    الأحد 3 يناير 2021 - 20:33

    الى الاستاذ المحترم Alfarij,الامازيغ ليسوا لا قوميون ولا وثنيون ولا علمانيون ولا صهيونيون وربما عندك مصطلحات اخرى لم تذكرها لتقذف بها المغاربة الامازيغ الاحرار,الامازيغ معناه الاحرار ,لقد دخلنا الغزاة العرب كما غزانا بعض الدول الاخرى وكانت فرنسا واسبانيا هما الاخيرتان وما زالت اسبانيا تستولي على كثير من ارضنا وجزرنا وتحريرها سيكون في المستقبل بدون شك.ونحن كامازيغ نحترم العقائد وثني او وحداني او علماني او ملحد او “صهيوني و ماسوني” وهاتان الديانتان او المذهبان هي مفردات للقدح زلا اثر لها في الواقع بتاتا,بحيث حتى الشاعر اللبناني المسيحي يقال عنه انه كان ماسونيا ومع ذلك شعره من اجمل الشعر الذي يدعو ويناجي الله سبحانه وتعالى واذكرك بقصيدته المشهورة والتي كان يحفظها جل المغاربة عن ظهر قلب”عليك كل اعتمادي ايها الصمد…قد فاز عبد على مولاه يعتمد”ان كان هذا الكلام الجميل مسوني فانا ماسوني قلبا وقالبا.اما العربية الفصحة فقد تاثرت باللغتين القديمتين الارامية والسريانية والتاريخ يشهد ان الدولة الاموية كانت تدون في الشام باللغة السريانية رغم ان كتاب الله كان موجود ويقول المؤرخون ان اللغة العربية بد

  • aleph
    الأحد 3 يناير 2021 - 21:08

    24- Amaghrabi

    تقول “الامازيغ معناه الاحرار “. هذا كلام فارغ، كلام لا أساس له من الصحة. كلام تروجونه بدون دليل. كما أن إسم قبائلكم التاريخي هو البربر وليس الأمازيغ. إسم الأمازيغ كمقابل للبربر هو حديث جدا وأحدثه القبايليين في النصف الثاني من القرن العشرين.

    الأرامية والسريانية هما نفس اللغة. والفرق بينهما كالفرق بين عربية ابن خلدون وعربية محمد عابد الجابري. يعني نفس اللغة والفرق هو أن لغة ابن خلدون هي لغة تراثية.

    الأرامية هي شقيقة اللغة العربية وهي أقرب للعربية بسنين ضوئية من قرب الريفية إلى السوسية.
    وأشهر جملة أرامية تلك التي وردت في إنجيل متى( 27: 46) وهي “إيلي إيلي لما شبقتني؟” ومعناها “إلهي إلهي لما تركتني؟”. و”إيل” وكما يعرف الجميع هو إسم إله كنعاني. وهذه الجملة نطق بها المسيح وهو على الصليب حسب الإنجيل.
    وكما يلاحظ الجميع هي جملة مطابقة للعربية نحوا وصرفا. وهذا يوضح لمن لا يعرف ذلك أن الأرامية شقيقة العربية.

  • alfarji
    الأحد 3 يناير 2021 - 21:54

    الى الاستاذ المحترم
    Amaghrabi

    أنا لم أقل ان الأمازيغ كذا و كذا. حاشا أن أقول هذا في إخواني الامازيغ.
    أنا قلت الحركة الأمازيغية قومية علمانية تكره العرب تكره المسلم تكره العربية ….

  • Amaghrabi
    الأحد 3 يناير 2021 - 22:05

    الى السيد Aleph, هل جميع لغات العالم عبارة عن زقزقات العصافير وهي تعد بالملايين فوق الكرة الارضي الا اللغة العربية الفصحى؟ام جميع لغات العالم تعترف بها الا اللغة الامازيغية التي لها تاريخ في شمال افريقيا وما زالت حية رغم انها عاشت تحت العواصف الاستعمارية القوية,اذا كانت الامازيغية لهجة فان الفصحى كذلك لهجة لانها خرجت من اللغات القديمة وخاصة الارامية والسريانية.اما لغتنا الامازيغية فهي حافظت على بنيتها التركيبية والصوتية رغم انها تلقحت ببعض المفردات الاجنبية وذلك شيئ طبيعي جدا بحيث حتى القران الكريم يحمل مفردات كثيرة اما سريانية او فارسية او اغريقية او او لان العالم يسكنه البشر وبالتالي فالتأثير في اللغات امر طبيعي,واليوم جميع الدول تستعمل المصطلحات الجديدة التي تكتشفها امريكا وبالتالي استعمال هذه المصطلحات الانجليزية المعاصر وخاذة في مجال الاعلاميات والانترنت والاقتصاد والتجارة ووو فرغم انف جميع الدول العالمية تستعمل هذه المفردات الجديدة,واليوم العربية الفصحى ميتة حتى اهلهالا يعتمدون على الانجليزية فاي دور بقي للفصحى في بلدنا,يجب ان نرجع الى اصلنا وهويتنا لننقذ شعبنا من الامية والجهل

  • aleph
    الأحد 3 يناير 2021 - 23:19

    27 – Amaghrabi

    على ما يبدو فأنت لا تفهم لا في الإستعارة ولا المجاز. وكأنه لم سبق لك أن قرأت يوما نصا أدبيا! لذا صعب عليك آستيعاب تعبير “لهجات كلغة العصافير لا تصلح إلا للزقزقة” بصيغة مجازية بسيطة.
    ليست مشكلتي إن لم تفهم.

    إذا كانت لهجتك لا زالت حية فلأنها كانت متحصنة في الكهوف ورؤوس الجبال. وعندما خرجت من كهوفها واحتكت مع العالم الخارجي بدأت في التلاشي، وهذا مصير كل لهجة بدائية، لا تصمد أمام نور الشمس لأن البقاء للأصلح.

    السريانية/الأرامية هي شقيقة العربية ولهما أم واحدة: اللغة السامية الغربية. العربية لم تنحدر من السريانية / الأرامية كما تتوهم. مصيبتك أنك تحشر أنفك في أشياء لا تفقه فيها شيئا. حاول أن تكتب شيئا سليما بدل ترديد السخافات.

    هل تستطيع أن تجد عالم لسانيات يدعي أن العربية الفصحى ميتة؟ لن تجده ولو أزهقت كل عمرك في البحث عنه. أنت تردد غبي الكلام بجهل مطلق.

    وأين قرأت في تعليقي أنني أقول أن آستعارة كلمات من لغات أخرى شيئ سلبي؟ هل تفهم ما تقرأ؟ تعاليقك كلها مليئة بالثرثرة الفارغة والكلام السخيف! وكل ما تتقنه هو التصهين الإجرامي والتغني بغباء بمحاسن الإستعمار.

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الإثنين 4 يناير 2021 - 02:19

    اريد ان اقول للمعلقين الكرام الذين يستهزؤون باللغة الامازيغية وتاريخ الشعب الامازيغ الابي ان الاعراب دخلوا في القرن السابع الى الجزائر وبالضبط الى مملكة جراوة وعاصمتها الاوراس الجزائر ية اخر المماليك الامازيغية التي عرفها التاريخ والتي لم يقرا عليها الكثير من ابناء جلدتنا العاربة او المستعربة مثل نوميديا ومملكة الماسيل والمساسيل .ومن عهد حسان ابن النعمان وابو دينار المهاجر وعقبتهم بدا البطش بهذا الشعب المسالم تحت مسميات عديدة. هذا الشعب الذي تكالبت عليه العديد من القوى الاستعمارية والتسلطية من كل صوب وحدب التي كان هدفها في الاخير هو النساء والمال والاستيلاء على الارض لا اقل ولا اكثر. والان اصبحنا نشتم في ارضنا ومن طرف ابناء جلدتنا ويقلل البعض من قيمتنا اننا سكان الكهوف لا حضارة لنا ولغتنا زقزقات العصافير وحتى في الجنة سوف لايفهمنا احد لان لغة الجنة هي العربية ولغة الضاد وربما حتى الدارجة سوف لا تكون صالحة. هذا سببه اعادة الاعتبار للغة الامازيغية وتاريخها وهوية ارضها. لان الكثير لم يعجبهم هذا الامر وشعروا ان لغتهم في خطر وانهم هم من اتى بالحضارة والدين والغير لا وجود له. وشكرا

  • топ
    الإثنين 4 يناير 2021 - 02:30

    18aleph
    تقول بوثوقية /إذا كنتَ على حق فاذكر لنا إسم نبي واحد كان من القدس /
    نعم”القدس مدينة يهودية وموطن جميع الانبياء”لعلمك البئيس منذ 3000 سنة ولا يوجد عالم أثار يستطيع ان ينكر تاريخها اليهودي من زمن داود النبي وابنه سليمان الحكيم وبحجة القرآن تم ذكرهم… في غرب مدينة أورشليم القدس يوجد جبل صهيون المذكورأكثر من200 مرة في كتابهم المقدس وهو الجبل المقدس العظيم الذي وُضع عليه ثابوت العهد الإلاهي مع داوود ونقل داوود الأحجار المنقوشة عليها شريعة موسى إلى أورشليم القدس بعد إحتلالها من اليبوسيين وبعده بنى النبي سليمان الهيكل معبدا لله الذي هدِّم وبُني ثلات مرات.أليس هذه حجة في أن القدس مدينة يهودية قبل مجيئ الأمويين قطاع الطرق?أخر تدمير للقدس سنة 70 م حين دخل تيتوس الروماني وقتل اليهود ودمر المدينة وفي سنة 132 م تجمع اليهود بقيادة بارخوبا وثارواعلى الرومان لكن الإمبراطورالروماني هادريان دمر كليا ما بناه اليهود وبعدها سيطرالرومان على القدس أوإيلياء وأصدرالإمبراطور قرارا خطيرا يقضي بمنع دخول اليهود للقدس لمدة 150عام بعدما كانوا يعيشون خارجها وفي زمن الإمبراطورأروليوس سمح لهم بالدخول فقط
    يتبع

  • aleph
    الإثنين 4 يناير 2021 - 11:06

    30 – топ

    مصيبتك أنك تذهب للإنترنيت وتنقل أشياء لا تفهمها وتعيد لصقها وتظن أنك تعرف شيئا. والأنكى من هذا أنك لا تفهم حتى نقطة النقاش وتظن في نفسك أنك في مستوى المناقشة. أنا كتبتُ “اذكر لنا إسم نبي واحد كان من القدس، نبي يهودي …”

    فهل يعتبر اليهود داوود وسليمان أنبياء؟ لا أبدا. داوود وسليمان عند اليهود ملوك فقط. داوود ملك، وسليمان ملك. فكيف تسميهما أنبياء يهود واليهودي ينفي ذلك؟ إذا استطعت أن تجد نصا يهوديا يعتبر سليمان أوداوود نبيان فآتينا به. لن تجده.

    أنت تملك جرعة كبيرة من عجرفة الجهل. أنت تنقل من مزابل الإنترنيت لا أكثر ، وهذا في متناول أغبى الأغبياء، ولا يتطلب لا ذكاء ولا نباهة.

    من وجهة نظر الإسلام كل الأنبياء مسلمون.
    التحدي: أذكر نبيا يهوديا حسب اليهود كان موطنه هو القدس.

    ورد إسم القدس في الكتابات الهيروغليفية المصرية في القرن 19 و 20 قبل الميلاد، زمن لم يكن فيه أثر حتى لليهودية نفسها، وقبل وجود حتى شعب يُسمى إسرائيل. وألف سنة قبل داوود وسليمان. واليهود وحسب كتابهم المقدس دخلوا بلاد كنعان (=فلسطين) محتلين. لكن مصيبتك هو “الكوپي كولي” الذي تحترفه دون فهم.

  • aleph
    الإثنين 4 يناير 2021 - 11:30

    29- ابوهاجوج الجاهلي

    يا سيدي الفاضل، نحن لسنا قديسين ندير خدنا الأيمن لمن صفعنا على خدنا الأيسر.
    من شتمننا نشتمه ومن سبنا نسبه. من وصف لغتنا بالميتة نصف لهجته بزقزقة العصافير. ومن آعتبرنا أعرابا نعتبره من سكان الكهوف. والبادي أظلم.

    أن يكون أجدادك تعرضوا للغزوا أو لم يتعرضوا فذلك تاريخ لم يكن لنا يد في صنعه.

    نحن نعيش في وطن واحد وهذا الوطن ملكنا جميعا. المشكل هم هؤلاء الذين آستفاقوا مؤخرا حاملين قلما أحمر يصححون التاريخ حسب أيديلوجيتهم الفاشية وظانين أنهم سيعيدون حقا مغتصبا وأن لا سبيل لذلك إلا باغتصاب حق آخر.

    ياسيدي الفاضل، هذا الوطن يتسع للجميع، ومن يظن من تلك الكتائب القبلية العرقية الفاشية المتخلفة أن هذا الوطن ملك قبيلتهم وحدها فهو يهذي في واضحة النهار. ومن يزرع الريح يجني العاصفة.

  • alfarji
    الإثنين 4 يناير 2021 - 12:21

    تتمة لما قاله الإستاذ Aleph الذي نستفيذ من معلوماته الموثقة

    البعض لا يفرق بين بني إسرائيل (جنس) و اليهود (ديانة)

    جُل اليهود هم من بني إسرائيل (تقريبا قبل التزوير الذي تقوم به الحركة الصهيونية لأسباب ديموغرافية)

    لكن ليس كل بني إسرائيل يهود. اكثرهم أسلم
    أسلم في عهد نبي الله عيسى عليه السلام و أصبحوا مسيحيين بعد تحريف كلام الله من طرف الكنيسة
    أسلم و تعرب و انصهر مع العرب بعد دعوة نبي الله محمد صلى الله عليه و سلم.

    ما يجري اليوم هو أن كل بنو إسرائيل الفلسطنيين الذين إعتنقوا الإسلام و انصهروا مع العرب طردوا من بلدهم لصالح الصهاينة الذين غادر أجدداهم أرض فلسطين منذ 2000 سنة أو أكثر

    لنفهم أكثر
    تأملوا معي أن الحركة الأمازيغة توصلت إلى طرد عرب المغرب من المغرب بتحالفهم مع الشياطين، و هذا حلمهم٠
    فستكون النتيجة أن الأمازيغ الذين تعربوا سيطردون إلى شبه الجزيرة العربية، وكل من ناصرهم سيمغربونه ليحل محل السكان الأصليون الذين لاذنب لهم أنهم غادروا الجبال للدارالبيضاء وغيرها منذ أجيال حتى تعربوا أو إنصروا مع العرب٠

    و هذا ما وقع بالأندلس حين طُرد المسلمين من إسبانيا و لو كانت أصلهم إسبان٠

  • عين طير
    الإثنين 4 يناير 2021 - 13:32

    كنت أمشي أعمى في ضياء العلوم التي لقنوني إياها حتى اصطدمت بجدار الحقيقة حين جاءني رد من أحد مراكز البحث العلمي يقول بين ثنايا سطوره ما لا يصرح به في سطوره، قال ناصحا لي بالمثبارة نحن مؤسسة عمومية نخضع لبرامج معينة، فليس العلم علما إلا بالفرضيات التي ينطلق منها والمناهج التي يصطنعها لنفسه، فلا حقيقة علمية إلا بما هي حقيقة مجالية تعكس النظرة الذاتية لموضوعاتها، ولا تهم الحقيقة بما هي كذلك إذ الأهم هو المنفعة فسحقا للحقيقة، وما يقوله الباحثون في اللسانيات بشأن اللغات السامية لا يعدو كونه رجما بالغيب، وشيء من العقل والمنطق كاف لنتبين نحن عامة الناس أن الآثار المنقوشة أو المكتوبة لا تستنهض حجة فبالأحرى برهانا إذ ليست في حد ذاتها شيئا أكثر من أدلة وجودية في لحظة أقرب منا وأبعد ما تكون من الأزمنة الضاربة في القدم، فإذا سلمنا جدلا أن الآرامية تطورت إلى السريانية بعلة التشابه، فهذا الحكم الظني لا يسري على العربية كون نسق حروفها (28 حرفا) أكبر من نسق حروف الآرامية (22 حرفا)، ثم إن هنالك أدلة على أن العربية هي الأقرب من اللغة السامية الأم، وكل ميحث يدعي الحقيقة هنا يكون ضرورة جاهلا بموضوعه

  • السافوكاح
    الإثنين 4 يناير 2021 - 16:13

    المرض اصبح خطيرا…التمزيغ ملأ الارجاء.. والطبقة المثقفة تلزم الصمت.. والدولة متراخية. من يوقف التمزيغ؟. ….نعيش الهزيمة الكبرى..اللهم سلم

  • топ
    الإثنين 4 يناير 2021 - 17:15

    عين طير34
    تقول / فهذا الحكم الظني لا يسري على العربية كون نسق حروفها (28 حرفا) أكبر من نسق حروف الآرامية (22 حرفا)، ثم إن هنالك أدلة على أن العربية هي الأقرب من اللغة السامية الأم، وكل ميحث يدعي الحقيقة هنا يكون ضرورة جاهلا بموضوعه/
    ولماذا لم تعد لمرحلة قبل ظهور اللهجة العربية وحروفها السبئية في الجنوب تلك هي حقا حروفها المنبوذة.أما اللهجة العربية فبدأت بنقل من السريانية في البدئ وكانت عرجاء ب 15 حرفا إلى أن طورها العجم بالأخد من الأصل السرياني و وصلت تدريجيا مع الزمن إلى ما آلت إليه من زيادات مفرطة لتغطية الإنتحال كالهمزة والألف المقصورة. المحاكاة سيد الموقف لا غير…

  • Amaghrabi
    الإثنين 4 يناير 2021 - 19:35

    “سوا ليوم سوا غدا الامازيغية ولابدا”,المغرب بلاد تامزغا والمياه ستعود الى مجاريها,واللغة الامازيغية كجميع اللغات العالمية تحتاج الى عناية اهلها سياسيا وتربويا وثقافيا وفنيا ودينيا وعلميا وتقنيا وتصبح مثل سائر اللغات العالمية ,فليس هناك لغة عالمية خلقت “كن فيكون” وانما جميع اللغات مرت بمراحل وبالتالي فان وجدت اللغت اهلها مهتمين وغيورين ونشطاء ووو فالنجاح حليفها وان وجدت خذلانا وتفضيل اللغات الاجنبية على لغتهم الاصلية فسلام على هذا الشعب يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا.اللغة الامازيغية بمجرد ان تستقر في المدارس الابتدائية والثانوية وتصل الى الجامعة فلي اليقين انها ستصبح من اللغات العالمية مثل الانجليزية والفرنسية والتركية ووو,اما الفصحى فمنح لها المغاربة اكثر من 12 قرنا وما زالت تتأخر وتزيد تخلفا يوما بعد يوم وحافظ ابراهيم الشاعر المصري حينما كتب قصيدته يدافع عن اللغة الفصحى كان يدافع عن حقيقة اللغة العربية بالباطل بحيث تلك الافات السيئة كانت موجودة بالفعل في اللغة الفصحى وبالتالي تكرس الجهل والامية والعنف والارهاب والاوهام وهلم جرا

  • Amaghrabi
    الإثنين 4 يناير 2021 - 21:08

    اقول للعروبيين المستعربين المغاربة ,لا تخافوا ولا تحزنوا فان شاء الله حينما تسود اللغة الامازيغية في وطنها الكبير تامزغا سنخيركم اما ان تدخلوا في الهوية الامازيغية وترجعوا الى اصولكم بسلم وسلام والا سنتركم تعيشوا بهويتكم العروبية مع دفع الجزية وانتم صاغرون وبالتالي فستكونون احرارا للاختيار لان الامازيغ لا يظلمون احدا وانما يعاملون الناس بالمثل .الفصحى اخواني المغاربة اصبحت عبئا وثقلا ثقيلا على حياة المغاربة اللغوية وربما بعض المغاربة يقولون لماذا لا اتكلم عن الفرنسية وهي لغة المستعمر,نعم اخواني المغاربة الفصحى يمكن تجاوزها حالا لانها تزيد امية وجهلا وارهابا وضياعا للوقت والعقل,اما الفرنسية فما زلنا محتاجين اليها لانها نسبيا لغة العلوم والتقنيات والتفتح وبالتالي فبمجرد ما نحصل على لغتنا الاصلية الام نطردها ونجعلها في مقام اللغات الاجنبية كالانجليزية والاسبانية والفصحى والفرنسية ان شاء الله معهن

  • топ
    الإثنين 4 يناير 2021 - 21:11

    31 aleph
    تقول/فهل يعتبر اليهود داوود وسليمان أنبياء؟.اليهود لذيهم الحق في إعتبار داوود وسليمان ملوكا أوأنبياء وكيف ما يشاؤون وهل شققت على صدورهم إنهم أدرى بدينهم هل سبقتَ لك أن سألتَ يهودي في هذه القضية الدينية أم أنك تعتمد على تفاسير المتطرفين الإخونج من مزابل الكتب الصفراء.فإذا كان اليهود يعتبرون داوود وسليمان ملوكا فلأنهم أقرب لأحذاثهم الدينية وهم أدرى بشعابهم وإذا كانوا كذلك لا يعتبرونهم أنبياء فلأنهم يعلمون جيذا أنهم قتلوا وسعوا في الأرض فساذا من سبي وغزو وبهذه لا يحق لهم أن يكونوا أنبياء من وجهة نظر أخلاقية رغم الإسلام رفع من قيمته هذه الأخلاق أما أن يخرج أحد من الصحاري ويجعل أحذاث وأساطيرالأولين معجزات وأنبياء فهذا تلف وعته.اليهود قرؤوا دينهم بنظرة فلسفية ونقحوه من الشوائب و الخرافات اليهود إختاروا داوود وسليمان ملوكا لأنهم أسسوا مملكة عظيمةوجغرافيا كبيرة لذلك يفتخرون بهم تاريخيا لمذة أكثر من 3000 عام.ومن الأكيذ أن موسى النبي أو الرسول مدفون في إسرائيل ربما ضواحي القدس وقبره غيرمعروف رغم كتب التفاسيرتروج أنه مدفون في دمشق أو الأردن أو رفعه الله إليه

    أنشروا من فضلكم
    يتبع

  • aleph
    الإثنين 4 يناير 2021 - 21:19

    37- Amaghrabi

    الحلم جائز والهذيان جائز. بل حتى التخريف جائز ولا دين يحرمه ولا قانون يمنعه. وكل هذا من حقك أن تمارسه حتى التخمة. وليس فقط وأنت متمترس وراء الحاسوب تدبج التعاليق العصماء، بل من حقك أن تمارسه وأنت تأكل الطعام وتمشي في الأسواق.

    المصيبة التي تتناساها هي أنه لا وجود للغة أمازيغية. ما هو موجود هو شتات لغات أمازيغية ينعدم التواصل بينها. وفبركة لغة جديدة من شتات لغات شيئ سخيف ولا جدوى منه. الإركام صنع لغة لا علاقة لها بالواقع اللغوي للناطقين بالأمازيغيات، وهذا ما جعل القاصي والداني يتجنب الإحتكاك بهذا المسخ الإركامي وكأنه كلب أجرب.

    لتنجح لغة ما يجب أن تتوفر على شروط النجاح، منها القوة السياسية أو الدينية أو العلمية والإقتصادية. المسخ الإركامي لا يتوفر ولا على قيراط من هذه القوى. وما زاد من المأساة أنها لغة مفبركة غير طبيعية.

    تربيع الدائرة أسهل من مسألة تجاوزهذا المسخ الإركامي مرحلة زخرفة واجهة المباني . لكن الحلم والهذيان والتخريف جائز. فمارس كل هذا حسب هواك وسجيتك، ولا قوة في الكون من حقها أن تنازعك هذا الحق. وهذا شيئ رائع حسب اعتقادي! وأظن أنك أنت كذلك من رأيي.

  • aleph
    الإثنين 4 يناير 2021 - 22:02

    39- топ

    يا صديقي توپ الذكي جدا، أين قرأت في تعاليقي أنني أنازع اليهود حقهم في أن يؤمنوا بما شاؤوا؟ وأن يعتبروا من شاؤوا نبيا أو غير نبي؟
    قلت لك مرارا وتكرارا أنك لا تفهم حتى ما تقرأ وبالأحرى تستطيع المناقشة.
    في كتبهم المقدسة يعتبرون داوود وسليمان ملوكا وليس أنبياء وأنا قدمت فقط معلومات يعرفها القاصي والداني. فلماذا استعصى عليك فهم هذا؟

    أين هذه المملكة العظيمة التي أسسها داوود وسليمان؟ البحث التاريخي والأركيولوجي لم يجد شيئا مما تخرف به يا صديقي توپ. الصهاينة حفروا فلسطين من أقصاها إلى أقصاها ولم يستطيعوا أن يجدوا شيئا يستحق الإفتخار به في مملكة داوود وسليمان. وما وجدوه هو آثار المصرين والآشوريين والباببليين والإغريق والرومان الذين تناوبوا على حكم اليهود.

    أما 3000 سنة من التاريخ الذي تتكلم عنه فغباء تجاوز كل الحدود. متى بدأ هذا التاريخ ومتى آنتهى؟!

    موسى مدفون في فلسطين؟ من أين تأتي بهذا التاريخ؟ موسى وحسب اليهود وكتابهم المقدس لم تطأ قدميه فلسطين أبدا ولم يراها في حياته. وحسب اليهود وكتابهم المقدس لم يكن ولا يهودي أو إسرائيلي واحد في فلسطين في عهد موسى. كانت فلسطين كنعانية خالصة.

  • топ
    الإثنين 4 يناير 2021 - 22:43

    31 aleph
    تقول/ورد إسم القدس في الكتابات الهيروغليفية المصرية في القرن 19 و 20 ق م/
    قولك هذا مثيرللشفقة في إنتحالكم لجميع شعوب الأرض!أتريد أن تقول لنا أن عُمْرَالعرب 50 قرنا هههه وأن الكنعانيين واليبوسيين هم قبائل عربية متذاخلة فيما بينها بالنسب ونزحوا من شبه الجزيرة “العربيية”إلى إسرائيل فلسطين فهذا تزوير وتدليس للتاريخ علما أن الجزيرة كانت تسكنها أقوام كثيرة وغيرعرب.فكلمة عرب أطلقها السريان على سائحوا الصحراء وكانوا منعزلين عن باقي كل الحضر. المؤرخ خزعل الماجيدي يتسائل قائلا إذا كان الكنعانيون خرجوا من الجزيرة التي أصبحت بإسم”عربية “فيمابعد ما ثم إتجهوا نحو القدس القديمة التي سكنوها فلماذا أثبتت الأبحات الأركيولوجية أن آثار المدن الكنعانية في فلسطين أوإسرائيل أقدم من المدن الكنعانية في شبه الجزيرة إذن فهذا تدليس وإفتراء على التاريخ.الكنعانيون واليبوسيون ليسوا بعرب وإنما فقط إنتحال أعراق الشعوب من أجل الذخول للتاريخ.
    ولماذا يخيف المسلمين حفر اليهود لأراضيهم?أليس خوفا من تدحض ترهات خرافاتهم أمام العالم? دعهم يحفروا للتحقق من خرافاتكم.وهل تريد القول أن موسى رفعه الله كما يقول المخرفون

  • aleph
    الإثنين 4 يناير 2021 - 23:15

    42- топ

    يا سيد توپ الذكي جدا جدا جدا!
    أين قرأت ولو إشارة في تعليقي للعرب؟ ما هو المشكل ياصديقي الذي جعلك “كتدخل ؤ كتخرج في الكلام”؟
    تذهب للإنترنيت وتقوم ب “كوپي كولي” غبي لا علاقة لا بتعليقي ولا بنقطة النقاش ولا بالتخريف الذي ذكرتَه في تعاليقك السابقة والذي قمتُ لتوي بدحضه. أنت تدور في حلقة مفرغة. تقص وتلصق أشياء سخيفة “لا راس ولا ساس لها”، فما ذا تنتظر مني؟ أن أرد على كل سخافات الإنترنيت ومزابلها التي أدمنتَ على لصقها هنا؟ ويا ريت لو كانت في سخافاتك ولو ذرة علاقة مع موضوع النقاش. ياصديقي توپ الذكي جدا جدا جدا، أنا أشك حتى في توازنك النفسي. وأتمنى لك ليلة مريحة، وأدعو الله أن يشفي كل أمراض خلقه.

  • @aleph
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 10:07

    ماذا سيفعله القوميون العروبيون و المتاسلمون لو علموا, و بشهادة جميع المؤرخين و الاركيولوجيين, ان المسجد الاقصى الحالي الموجود في القدس بناه عبد الملك بن مروان خامس خلفاء بني امية .. و لم يكن له وجود لا ايام الرسول(ص) و لا حتى في فترة الخلفاء الراشدين!

    وبعد فتح القدس ذهب عمر بن الخطاب(ض) للبحث عنه فوجد كنيسة القيامة و لم يجد للمسجد اثرا, فصلى خارج الكنيسة .. وكل هذا مدون في امهات كتب الثرات الاسلامي من السنة و السيرة و غيرها كثير !

    ولهذا ذهب اغلب الباحثين الى ان الرسول قام ب”الاسراء” الى مسجد يبعد عن مكة لذى سمي بالاقصى, لكنه يوجد بشبه الجزيرة العربية و ليس في فلسطين !

    اذا .. كل هذا التقديس لفلسطين بسبب مسجد بني عشرات السنين بعد وفاة صاحب الدعوة المحمدية مجرد تدليس وتزوير للتاريخ ليعيش المداويخ من امة “ما انا بقارئ”, داخل فقاعة من الجهل المقدس والهذيان الجماعي!

    لو ترك الامر لاهله الكنعانيين والعبرانيين لفك هذا المشكل منذ زمن بعيد.
    لكن لما حشر اصحاب الايديولوجيات المهترئة و القومجيات المتفحمة انوفهم, تم تعقيد القضية وتابيدها.
    و لا يدفع ثمن هذا الصراع سوى شعوب المنطقة و ليس الطفيليات!

  • Sifaw
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 10:08

    الارض لله يورثها من يشاء, و اورشليم اورثها الله سبحانه و تعالى لبني اسرائيل شعبه المختار, وهذا مذكور في القران الكريم .
    افتؤمنون ببعض الكتاب وتنكرون البعض بسبب تاسلمكم او قومجيتكم العروبية البائدة!

    لقد ذكر الله اسرائيل وبني اسرائيل اكثر من اربعين مرة في كتابه الحكيم و لم يذكر فلسطينكم و لو مرة واحدة!
    هل تعلمون الان لماذا هزمتكم اسرائيل شر هزيمة في جميع حروبكم معها!
    ولماذا لا يستجيب رب العزة لدعواتكم الببغائية والمملة بالدمار و اليتم والترمل لليهود!
    اما شعاراتكم الحنجورية العقيمة ومعارككم الدونكيشوتية المدفوعة الاجر, فلم تعد تستهوي احدا!

    لماذا لاتطالبون بتجريم التطبيع مع اسبانيا التي تحتل اراضينا المغربية!
    و قطع العلاقات مع جمهورية الكابرانات التي تحتل صحرائنا الشرقية وتريد اقامة جمهورية عربية وهمية باقاليمنا الجنوبية!
    فما بالك بجنوب افريقيا ونيجيريا وكوبا وزمبابوي التي تساند مرتزقة البوليزاريو!
    وتطالبون بعدم التطبيع مع اسرائيل التي لا تحتل و لو مترا مربعا واحدا من بلادنا, بل بالعكس تسخر كل طاقاتها ولوبياتها للحفاظ على الوحدة الترابية للمملكة!

    اما انكم خونة او مجانين يجب الحجر عليهم!

  • simsim
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 10:09

    أتعس موقف يوجد فيه المرء هو عندما يكون في الخيار الخاطئ، ولكنه يعتقد جازما مع نفسه أنه في الخيار الصائب، ويستقتل ويستميت من أجل أن يظل قابعا في هذا الخيار،ويردد نفس الشعارات الحنجورية التي لاصدى لها.

    هذه التراجيديا تنطبق كثيرا على كل من مستهم لوثة القومجية العروبية التخريبية النافقة وكل المصابين بالشذوذ الجنسي والهوياتي.

    فبالرغم من الانهيار المدوي لمعابد البعثية على رؤوس كهنتها من ناصر وبومدين والسادات وصدام ومبارك و بنعلي وصالح و القذافي وعبد العزيز المراكشي الذي اصر لمذة 40 سنة على انشاء جمهوريته العربية البدوية في اقاليمنا الجنوبية و لم يتبقى منهم سوى الجرو الذي خلفه “الاسد”…

    وبالرغم من ان ايديولوجيتهم كانت وبالا على شعوب المنطقة باستمرار الاستبداد والفساد والتخلف وتفشي الامية والجهل و اضطهاد الاقليات وتوالي الهزائم والنكبات والنكسات والضربات الموجعة…

    و رغم سفك الدماء والخراب والفوضى ورجوع العبودية الى المنطقة بعد تحالف فلول البعثية مع الوهابية .. فلازال مداويخ العروبة من يتامى القذافي وعفالقة “Amur-Akush” يصرون على شعار:

    “امة عربية(وهمية) واحدة … ذات رسالة(متفحمة) خالدة”

  • aleph
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 11:58

    إلى 44 :

    ياسيدي الكريم، تعليقك هذا غبي بشكل لا يتصور. حتى أجهل خلق الله يعلم أن مدينة القدس في عهد الرسول كانت تحت سيطرة الرومان. والكل يعلم أن أول مسجد بناه المسلمون في القدس كان على يد عمر بن الخطاب بعد فتحها على يده وكان مسجدا بسيطا. والمسجد الأقصى بأبهته الحالية بناه الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك. هذه أمور يعرفها القاصي والداني، وصعب علي أن أفهم كيف سمحت لنفسك بكتابة هذه الجهالة السخيفة التي جاءت في تعليقك.

    من وجهة نظر إسلامية المسجد الأقصى بني أول مرة على يد آدم عليه السلام وصارت تلك البقعة مقدسة عند باقي الأنبياء من إبراهيم ويعقوب وموسى وعيسى وزكريا ويحيى وغيرهم. ومن وجهة نظر الإسلام قداسة المسجد الأقصى تأتي لكونها اختارها الله واصطفاها لتكون مسجداً للمسلمين الموحدين. ومن وجهة نظر الإسلام كل الأنبياء مسلمون ولايفرق المسلمون بين أحد منهم.

    عندما فتح العرب المسلمون القدس كانت بقعة المسجد الأقصى قد أصبحت خالية من المسجد الأول الذي وضع أسسه آدم عليه السلام. وفي تلك البقعة بنى عمر مسجدا صغيرا بسيطا ليحل محله المسجد الأقصى الذي بناه الأمويون والذي نعرفه الآن.

    يتبع …

  • aleph
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 11:59

    إلى 44 :

    تتمة …
    هذا من وجهة نظر دينية إسلامية، أما من وجهة نظر القانون الدولي، فالقدس وكل فلسطين هي أرض فلسطينية تعرضت لآستعمار إحلالي إجرامي. ولا بد أن يعود الحق لأهله بتفكيك دولة الإجرام الصهيوني. وهذا الحق هو ما يدافع عنه العرب والمسلمون وكل أحرار العالم. ندعو الله أن يشفيك من أسقامك الفاشية يا سيد “يان سين” .

  • Samia de Paris
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:46

    Vive l’Alliance Judéo-Amazigh

    Toujours :Taza avant Gaza

    Vive le Sahara Oriental et Occidental marocains

    A bas les orphelins aliénés de Kaddhafi qui sont devenus esclaves et mercenaires des causes orientales aux dépens de leurs propres causes nationales

    A bas leur idéologie panarabo-baathiste raciste

    A bas la racaille arabo-bédouine du Polisario

    Et à bas l’antisémitisme islamo-fasciste

    Vive les relations stratégiques et l’Amitié historique entre nos deux grands pays et nos deux nobles et libres peuples frères marocain amazigh et israelien juif

  • ميسرة المتغري
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:47

    لازال التيار العروبي المتاسلم في “اموراكوش ” يصر على بناء دولة عربية عرقية من المحيط الاطلسي الى الخليج الفارسي و انكار احقية الشعوب الغير عربية في تقرير مصيرها بالرغم من السقوط المدوي لكل معابد العروبة على رؤوس كهنتها.

    “العالم العربي” العرقي مجرد وهم تطور مع نظرية العروبة الشوفينية, فهذا العالم المزعوم لا تجمعه وحدة اثنية و لا تطور تاريخي مشترك و لا لغة مشتركة و لا تراث ثقافي مشترك و لا وحدة اقتصادية و لا جغرافية مشتركة. فاية وحدة عرقية تجمع الاعراب والاكراد والاراميين والكلدان والاقباط والنوبيين وامازيغن.

    لعب الدين دور مهم في استعمار الشعوب واستعبادها ومكن العروبة بايدولوجية فعالة لتبرير سيطرتها وممارساتها الاستبدادية واستمراريتها في رفض الهويات المختلفة لساكنة ما يسمى ب “العالم العربي”.

    تامازغا ارض امازيغن تعد مسرحا للعنصرية العروبية, فرسول العروبة وملك ملوك ادغال افريقيا; المقبور القذافي انكر وجود الهوية و اللغة الامازيغيتين و اتهم كل من نادى بهما بالفتنة و العمالة, ومن مساوئ الصدف ان امازيغ الزنتان الذين تبجح ذات يوم بابادتهم , هم من ارسلوه بدون تاشيرة الى العدم بعد التنكيل به!

  • Donald Trump
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:47

    تحية اجلال و اكبار للامازيغ الاحرار
    اصحاب القضية الانسانية العادلة
    النصر مصيرها .. و الرعاية الربانية حليفتها

    و لا عزاء لمن تبقى من الظواهر الصوتية من يتامى القذافي و موالي الخليجيين و مخلفات التغريبة ; فرسان الصهيل العروبي واصحاب السيف الخشبي !

    فبعد مرحلة الصدمة من انبعاث الفينق (Phénix) الامازيغي من رماده, مما اصاب البعض بالسعار و تسبب في ازمات قلبية للبعض الاخر .. فلازالوا يمرون بمرحلة الانكار!
    و لا شك ستتبعها مرحلة الاعتراف ثم المصالحة مع الذات!
    انها مسالة وقت فقط .. فليس هينا ما تعرضوا له من غسيل للمخ و مسخ للهوية , دامت لعدة عقود!

    تحياتي لاصحاب العقول النيرة .. و حفظ الله بلدنا الامن و شعبه النبيل و وحدته الترابية من رياح الشرقي و من كل ما تحمله من مخلفات و ادران القومجية العروبية البعثية البائدة و من نفايات الظلامية بشقيها الاخواني و الوهابي الارهابي!

    يقول نزار قباني:

    إياك أن تقرأ حرفاً من كتابات العرب
    فحربهم إشاعة
    و سيفهم خشب
    و عشقهم خيانة
    و وعدهم كذب

    إياك أن تسمع حرفاً من خطابات العرب
    فكلها نحو
    و صرف و أدب
    و كلها أضغاث أحلام
    و وصلات طرب
    ليس في معاجم الاقوام
    قوم اسمهم عرب

  • Fati
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:49

    Les marocains qui sont hostiles à Israël cherchent simplement à montrer qu’ils sont plus arabes que les vrais arabes,tellement ils sentent leur arabité remise en doute par leur dialecte marocain qu’aucun arabe ne comprend

    Je trouve que cette crise d’identité dont souffrent cette catégorie de marocains qui se croient originaires du moyen orient, coûte cher à nos intérêt géopolitique et économique

    En plus Israël et son lobby soutiennent le Maroc dans le problème du Sahara marocain qui est plus important que Jérusalem et la Mecque réunies

    En effet, Israël a contribué à la marche verte et a sécurisé les frontières du Sahara lors de la construction du mur de sécurité en apportant sa technologie moderne

    Pour cela le Maroc doit se rapprocher davantage de l’Etat hébreu notamment de la communauté juive marocaine d’Israël

    Finalement, si le Maroc jouit de la paix et la stabilité depuis toujours contrairement à l’Algérie et le moyen orient, c’est grâce à sa relation exceptionnelle avec Israël

  • استلاب مشرقي و مسخ هوياتي
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:50

    خطورة كارثة التعريب, لا تكمن فقط في تعريب اللسان والمدرسة و اسماء البشر والشجر والحجر, بل بالدفع ل”شرقنة و دعشنة” المجتمع المغربي ذو الهوية الامازيغية الاصيلة واسبتدال عقليته الديموقراطية اللائكية بالفطرة بعقلية استبدادية متاسلمة, محتقرة للمراة ومهووسة بجسدها

    و تغيير ملامح شخصيته المتسامحة مع جميع الاديان والمعتقدات والاقليات بشخصية متزمتة ومكبوثة لاتتقبل الاختلاف; تسمم بعضها بالظلامية الاخونجية و اصيب بعضها الاخر بعدوى القومجية العروبية اللتان تفرخان جحافل من المستلبين والمتحولين والمرضى النفسانيين وحتى الارهابيين!

    واصبحت “اموراكوش” التي انشات ممالك قوية و امبراطوريات عظيمة طوال تاريخها المجيد, مجرد دولة ضعيفة متخلفة ومتسولة, تتخبط في مستنقع الشرخ الاوسخ و تابعة لمشيخات الخليج التي لم تخرج بعد عقليتها الهمجية و لا سلوك اهلها من ظلمات البداوة والرجعية رغم المظاهر الخداعة

    مؤسف جدا استمرار المغرب عضوا في جامعة الذل والعار لا يجمعهم سوى استبداد و فساد انظمتهم, وفقر وجهل شعوبهم و عقم وجودهم وخراب بلدانهم وخيانة و تامر بعضهم ضد بعض, حتى اصبحوا اضحوكة العالم وحقل تجارب لاسلحة الدول العظمى

  • Anti-covid oriental
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:52

    Les marocains, bons et naifs de nature, ignorent la relation entre les 3P: Polisario, Panarabisme et Palestine

    Apparemment ils n’ont aucune idée sur les conditions de la création de la RASD et de ses sponsors officiels depuis 1973 : Les caporaux harkis algériens: Boukhrouba & co … + Essadat + Assad + Saddam + Kaddhafi

    Le polisario a nommé son entité la “république ARABE”

    Il a adopté un drapeau similaire à celui de la Palestine

    Il a adopté le même discours d’autodétermination indépendantiste

    Les combattants palestiniens, de par leur expérience, entrainaient et encadraient les mercenaires du Polisario sur la guérilla pour massacrer les soldats marocains

    Les représentants des organisations palestiniennes: OLP, FDLP et FPLP, sont toujours présents lors de la tenue des congrès du Polisario à Tindouf et à Tifariti

    Les palestiniens soutiennent l’indépendance de la RASD fantoche et considèrent que le Sahara occidental est occupé par le Maroc au même titre qu’Israél occupe la Palestine

  • Safoukah
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 12:58

    مقدمة ابن خلدون:

    ((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط, وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

    ((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة و ابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

    ((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في النهر او في النار))

  • топ
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 13:16

    aleph 47
    تقول/….من وجهة نظر إسلامية المسجد الأقصى بني أول مرة على يد آدم عليه السلام وصارت تلك البقعة مقدسة عند باقي…/
    لا أظن أن من يحكى هذا القول في حالة عقلية جيدة ومتوازنة ،هذا الكلام إستخفاف بالعقول العادية والمتنورة لأن من يتشدق بهذا القول يلزمه إستشارة طبيب نفساني لإيجاد مرض مزمن جديد ظهر عند المسلمين اللذين يريدون الإنتماء في أنهم أول الأقوام.فنبي الإسلام قال بهذا الكلام حين وجَدَهُ عمر ينقل من من خرافات اليهود فقال له هذا الكلام يانبي الله يقول به اليهود وماكان على نبي الرحمة إلا إيجاد مخرج له بالإجابة والله لو كان موسى حاضرا لإتبعني في هذا الدين والصفعة الأخرى قوله أنه صلى بجميع الأنبياء وهم وراءه/:
    بهذا تريد القول أن الفلسطينيين كنعانيين وأدم ربما كنعاني لذلك هم خرجوا من جزيرة الإسلام زمن أدم واتجهوا نحو بين المقدس الذي بناه أدم هذى للمسلمين منذ 50 قرنا وفي الأخير تم إحتلاله من طرف الصهاينة وهذا ماتريد أن نتبعك فيه ياسلام عليك يا aliph الذي قال بأنه بأنه ملحد ولا ديني ويناقش أساطير بابل وسومر

    أنشروا ولا تحجزوا من فضلكم
    شكرا

  • топ
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 13:53

    للعيش فوق أرض الأمازيغ يلزم على كل شخص إختار الهوية العروبية بحكم الإستلاب فما عليه إلا الإلتزام بالعهدة الأمازيغية واحترام بنودها العامة:
    1 من أراد نطق العربية عليه دفع الجزية
    2 على المستلبين بالعربية أن لا يتكلمونا في الشارع بصوت مرتفع لكي لا يزعجوا اللغة الأمازيغية في الشارع
    3 إذا كان الأمازيغي يمشي في الشارع فعلى المستلبين إفراغ الطريق وتركها للأمازيغي حتى يمر وأن يكون مطأطأ الرأس
    4إذا تزوج المستلبين أمازيغية فعليه أن يكون متقنا للأمازيغة وإلا رفض الزواج
    5 على المستلبين أن لا يلدوا أكثر من إثنين وإلا دفع ضريبة كما في الصين
    6 على المستلبين أن لا يتدخل في السياسة الأمازيغية للبلاد
    7 على المستلبين إحترام حرية التدين وأن لا يتدخلوا في معتقد الأخرين
    8 على المستلبين إتقان اللغة الأمازيغية للبلاد من أجل الحصول على العمل
    9 على المستلبين لبس لباس أمازيغي أو أوروبي وليس لباس شرويطة أفغانية
    10 على المستلبين الإلتزام بالقوانين الأمازيغية العريقة
    11 من حق المستلبين مشاركة إخوانهم الأمازيغ الأعياد والأفراح الأمازيغية القديمة
    إلى غير ذلك من البنود من العهدة الأمازيغية ///:

  • السافوكاح
    الثلاثاء 5 يناير 2021 - 23:56

    اختلفنا قديما في جزئيات الدين..و لم نختلف عن الدين نفسه….اختلفنا في مدى قرب لهجتنا من الفصحى..و لم نختلف في العربية…اختلفنا في مدى استفادتنا من النصراني..و لم نختلف ان لغته أجنبية..نستعملها معه….أما الآن فهم يريدون إقصاء الدين و اللغة و تبني امازيغية لا تبقي و لا تذر…إذن موقفكم مهم يا حراس الضمير….سكوتكم او قبولكم و ربما تواطؤكم….جريمة فظيعة…و تخلي عن مسؤولية كبرى..سكوتكم مثل من يتولى يوم الزحف…أخاف ان تنقلوا من السكوت الى الحث على ترك الدين و اللغة معا…و هذا ليس مستبعده لما نرى من تخاذل كبير و رغبة ملحة لجمع الغنائم مهما كانت محرمة و ممنوعة..و طريق فساد.. شجع الاعلام في المغرب الى عهد قريب على العربية الخالصة النقية..إلى أن قررت الدولة العميقة بخبث شديد..ان تشجع اللهجة الهجينة في الإعلام.. انهم يسعون لتمزيغ العربية الدارجة….نتجه نحو الكارثة……اولاد الليسي الفرنسي لهم دعم قوي عند اهل القرار و الغنيمة..و الله غالب على أمره.. و لكن أغلب الناس لا يؤمنون

  • Tanger 2021
    الأربعاء 6 يناير 2021 - 09:09

    TON

    عن شيء إسمه أمازغ تتحدث أنت

    الناطق باللهجة السوسية لا يفهم أي شيء
    من الناطق باللهجة الريفية

    هل هذا عرق واحد إسمه أمازغ ؟

    ألم تلاحض أنهم

    مختلفين في اللهجة
    مختلفين في التقاليد
    مختلفين في الرقص
    مختلفين في الشكل

    لمادا تفرعون لنا رؤوسنا
    نحن أمازغ .

    أنثم أجناس مختلفة تتكلمون لهجات مختلفة أشكالكم البيولوجية مختلفة

    لا توجد عندكم أي نقطة مشتركة إسمها أمازغ .

    لستم جنس واحد إسمه أمازغ .

    الأصليون في إفريقيا عندهم ملامح إفريقية
    سكان المغرب الأصليون هم المور
    وهذا ” المور ” جنس إفريقي أسمر فاتح اللون
    موجود بكثرة في زاكورة .

    ألم تلاحض أن الكمانجة السوسية توجد فى آسيا لوسطى فقط
    ألم تلاحض أن الشكل البيولوجي للسوسي أسيوي .

    لا يوجد جنس أصلي إسمه أمازغ
    هذا المسمى أمازغ صنع في المهد البربري في فرنسا من طرف القبائليين
    إسمك الحقيقي البربر و البربر خليط بقايا الفنيق القرطاج الرومان الوندال البيزنط.

    TON
    لا أحد يعرف أصلك
    أنت
    من بقايا
    الفنيق القرطاج الرومان الوندال البيزنط.

    تسمي نفسك أصلي في إفريقيا و أنت أبيض
    مثل
    الإفريقي الأسمر الذي يسمي نفسه سويدي أصلي

  • aleph
    الأربعاء 6 يناير 2021 - 12:09

    56 – топ

    يا سيد توپ، في حالتك تصدق حكمة “السكوت من ذهب”. أنت لا تفهم حتى ما تقرأ وتصر على إرسال التعليق بعد الآخر وتظن نفسك تحاور وتناقش وأنت كل ما تفعله هو إعادة تدوير recyclage الغباء.

    منذ سنين طويلة وأنا من زوار موقع هسبريس، وكل هذه السنين الطويلة لم أجد معلقا يضاهيك غباء. كل أنواع المعلقين رأيتهم يشاركون، من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، ومن الجد محافظ إلى الجد ليبيرالي. لكنك أنت تفوقت على الجميع في نقطتين آجتمعت فيك ولم تجتمع في أحد غيرك: شدة الجهل والغباء وشدة الفاشية.

    صاحبنا “يان سين” الذي لوث هذا الحيز بتعاليقه (النصف الثاني كلها له ، وهي نفس التعاليق التي ينشرها للمرة الألف)، تعاليق بأسماء بعضها منتحل وآخر مسروق، هو كذلك مثلك ذو أفكار فاشية قبلية عرقية، لكنه ورغم أن زاده المعرفي ضحل، فهو متفوق عليك بسنيين ضوئية فيما يخص الذكاء. فأنت كل ما تخطه أناملك يثير العجب ببلادته . فأنت في الحقيقة لا تفهم حتى ما تقرأ. لو كنت تملك بعض النباهة لفهمت أن تعليقي لم يكن أكثر من عرض لوجهة نظر الإسلام، وقدمت ذلك بأسلوب محايد. لكنك أنت لا تفرق حتى بين fait et opinion الرأي والحقيقة .

  • топ
    الأربعاء 6 يناير 2021 - 13:44

    60 aleph
    كلامك لم يأخد به أحدأبدا منذ ظهورك هنا فهو أصلا لم تأخد به حتى المواشي لأنهم يعتمدون على الإجترار. فزمن السمع ولى أما ما أخطه لك فهو المسكوت عنه le non-dit والغير المفهوم لأمثالك لأنه يشكل الصدمة الكبرى لذلك لا يمكن أن التفاهم معك على كل القضايا والأشياء فأنتَ تسوِّق وتروج للظلامية وأنا أحدثُ ثقبا في ظلاميتك لإدخال النور على المكفوفين المعتادين للظلمة لإطلاق سراح عقولهم .فلستُ أنا الأول أو الأخير من اتهمته بعدم الفهم أو أبداء الرأي البئيس فحتى الكتاب المحترمين لم يفلتوا من تهجمك الفاشل والمتعصب.جميع المعلقين جعلتهم ينقلون من الإنترنت وزاذهم ضحل ويدورون الأفكار إلا أنت من ينزل عليك جبريل كصاحبنا الأول هههه.لعلمك الناس أصبحت تقرأ المخفي الصادم ولا أدري كيفية نوعية شعورك الغير الإنسانية حين تقرأ أشياء صادمة في التاريخ وتعتز بها أليست هذه فاشية قبلية عرقية متخلفة تفرضها علي أظن أنه حان لإعادة فتح بويا عمر حتى تثوب أما الأطباء فلن ينفعوا في هذه الحال لأن هذا مرض جديد غير ميكروسكوبي. أخطر من كورونا

    “إنتهى” بمفهوم المقبور القدافي

    أنشرو منفضلكم

  • Tanger 2021
    الأربعاء 6 يناير 2021 - 15:41

    TON
    كلامك ليس صادم

    بل ” خزعبلات كاذبة ” لا أساس لها من الصحة
    TON
    أنت مصدوم
    وتكرر التذخلات
    وتكتب 70% من التدخلا ت بأسماء مختلفة
    كلها ” خزعبلات كاذبة ”

    كلامك يضحكني
    ومازلت أتسائل هل أنت في قواك العقلية أم أنك تدعي الذكاء
    لكننى أفهم من تدخلاتك وكثرة التدخلات بأسماء مختلفة عكس الذكاء .

    أنا أرى aleph على صواب و أنت تخرمز فقط .

  • Safoukah
    الخميس 7 يناير 2021 - 00:35

    الذي استغل لقبي Safoukah لينشر تعليقا مخالفا تماما لتوجهي…وهو بالطبع تمزيغي.. اقول له انك تثبت ان التمزيغي لا اخلاق له.. لا مروءة له..

  • محايد
    الخميس 7 يناير 2021 - 08:42

    لم يكن هناك شيء اسمه الحضارة العربية كل ماكان عند القبائل العربية في الجزيرة العربية هو البدو والرحل والشواد و العبودية والنخاسة وبعد مجيء الإسلام دخل تحت رايته طوعا او غصبا عدة شعوب كالامازيغ و الفارسيين و التركمانيين إلى آخره مما أغنى الحضارة الإسلامية ولا اقول العربية وبفضلهم انتشر الإسلام في أنحاء العالم ولو بقي الأمر على عربان لبقي الإسلام في الجزيرة ولا تعرف عليه احد، ادن الإسلام دين من عند الله وليس من عند العرب وليس واجبا لكي تكون مسلما ان تكون عربيا كما يفعل تجار الدين وفلسطين ليست الركن السادس من أركان الإسلام الخمسة وليست باب الجنة ومن تهمه فلسطين فل يدهب عندهم ليحررها وانتهى الكلام والفلسطينيين بانفسهم مطبعون مع إسرائيل وحاملوا الجنسية الاسراىلية واعضاء في الكنسيت ولا يزايد احد علينا وهدا المخرىء ليس إلا عبدا لاسياده عربان في الجزيرة العربية والشر الاوسخ ونحن امازيغ في ارضنا ولا يزايد علينا احد لا باسم الدين او شيء آخر ومصالح بلادنا وشعبنا اولا واخيرا ومن لم يعجبه الحال فل يرحل عند إخوته الأعراب في الجزيرة العربية و الشر الاوسخ ولكن المشكل انهم لا يقبلونه

  • الشهبندر
    الخميس 7 يناير 2021 - 10:16

    البربريست التمزيغيون ،لو يبحثوا في كل تاريخ حضارات الامم و جاؤوا ليكتبوا بما يعتقدوا انه تاريخهم فإنهم لن يكملو صفحه واحده تتكلم عنهم و هي ان ذكرهم ابتدأ فقط من الفاتحين الاوائل من شبه الجزيره العربيه و بلاد الشام و غير ذلك فلا شئ الا التبعيه للاخرين

  • النكوري
    الخميس 7 يناير 2021 - 13:37

    الى الشهبندر
    للاسف فإن العرب من عادتهم انهم لا يقرؤون
    اعطيت لك مراجع في تعليقي اعلاه لكن لم تستفد منها شيء و لازلت تستمر في هذيانك و احلامك اثناء اليقظة و النوم
    لعلك انك لا تجيد اللغات الاجنبية فلذلك سأساعدك
    فأحد كتب الشاعر الامازيغي كوربيوس ترجمت الى العرببة و هي ملحمة الحرب الليبية الرومانية و ابطال هذه الملحمة هم انتلاس و كركسان الملكان و القائدان الامازغيان اللذان كانا يحكمان في تونس و غرب ليبيا حاليا و الاخر هو القائد الروماني جون تروغليتا
    ستجد في هذه الملحمة الشجاعة الامازيغية و التكتيكات الحربية العالية و ستجد انهم قتلوا العديد من قادة و حكام البزنطيين الذين كانوا في قرطاج كالحاكم العام صولومون او سليمان و انتصروا عليهم في معارك كثيرة رغم تحالف العديد من قبائل و قادة الامازيغ مع الرومان لدواعي و ابعاد مذهبية دينية كشاعر الملحمة الامازيغي الذي كان على مذهب الكاثوليك
    فاذا قرأت هذه الملحمة قارنها بشجاعة العرب مع ابرهة و قصائد عنترة و امرء القيس التي تدرس للاسف لابناء الامازيغ ستجد الفرق كما بين السماء و الارض

  • الشهبندر
    الخميس 7 يناير 2021 - 15:53

    كلما طالعت وجدت الباحثين يهدمون خرافة ( الأمازيغية ) و خاصة الباحثين الأنكلوسكسون ، فهذا الباحث و المؤرخ الألماني الشهير برتولد شبولر يؤكد على أن العربية كانت منتشرة في شمال إفريقية قبل الفتوحات الإسلامية ، و أن المنطقة كانت مرتبطة بالعرب منذ القديم ، فيقول :
    (( فبعدما خلصت الأمور لعبد الملك بن مروان صنعت انجازات باهرة … و هكذا جاءت قرارات التعريب الشاملة للإدارة و النقود و الاقتصاد ، و نسمع تبعا لهذا أخبار أولى عمليات الاندماج السكاني خاصة في خراسان ، و لقد سارت عمليات الاندماج بنجاح كبير في بلدان مصر و شمالي افريقية وساعد على هذا ويسره أن ماضي هذه البلدان مرتبط بشكل عميق و مباشر بأسلاف عرب بلاد الشام من : هكسوس وكنعانيين و آراميين و سواهم )).
    برتولد شبولر : العالم الإسلامي في العصر المغولي ، ترجمة خالد أسعد عيسى ، دار حسان للطباعة والنشر ، دمشق 1982 ، ص. 5 ، 6.
    بقلم جمال عامر

  • ميسرة المتغري
    الجمعة 8 يناير 2021 - 11:54

    و الله لقد بدات اشفق و اتاسف للحالة النفسية التي و صل اليها القومجي العروبي الذي كان يطلق على نفسه “وعزي المسعور”, الذي قام بتمييع النقاش على هذا المنبر المتميز بعد ان اغرقه بعشرات الاسماء المستعارة; ذكورية وانثوية وخنثوية من قبيل: حفيظة من ايطاليا .. sifa ..عابر سبيل .. moussa ibn noussair ..عقبة بن نافع ..fati .. فاسي .. soso.. مومو .. كوكو .. هواجس .. كوثر من النمسا .. الخ

    و كل يوم يفرخ اسماء جديدة اخرى: aleph .. السافوكاح…الزغبي..simsim…الخ

    و يرابض في هذا المنبر 24 ساعة في اليوم, 7 ايام في الاسبوع و 365 يوم في السنة .. يشتم من بعيد رائحة مقال او حتى مجرد تعليق له علاقة بالامازيغ !
    ليصب جام غضبه عليهم و يسقط طائرته الخردة المهترئة في حديقته المفضلة النتنة !

    فعلا لقد فقد هذا “المخلوق” صوابه .. كل هذا سببه هوسه العنصري و حقده الدفين و كرهه الشديد و عقدته الازلية-الابدية من الامازيغ الاسوياء رغم انهم ابرياء و ليسوا مسؤولين على كل ما لحق به و كان ضحية له من سوء المعاملة في طفولته البئيسة … !

    “الذين في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا” صدق الله العظيم !

    تحياتي لاصحاب العقول النيرة!

  • Sifaw
    الجمعة 8 يناير 2021 - 12:04

    Contre toute logique et malgré l’effondrement des sanctuaires du panarabisme dans ses fiefs au Moyen Orient, ses reliquats au Maroc persistent dans leur délire et rabâchent que

    La langue de Dieu, d’Adam, des Anges, du jugement dernier et du paradis, c’est l’Arabe

    Que Darija, le Tagine, le Couscous,le Kaftan,la Djellaba, le Burnous,les ustensiles de cuisine y compris le Keskas, sont des inventions des bédouins arabes

    Que les Akkadiens, Sumériens, Babyloniens, Araméens, cananéens et même les savants Perses, amazighs et coptes sont arabes

    Que La civilisation ibéro-berbère arabophone de Vandalucia est arabe

    Que l’alphabet Araméen amélioré et emprunté par les Perses, Kurdes, Pachtounes, Turcs puis utilisé par les Nabatéens, est arabe

    Que les chiffres indiens utilisés encore aujourd’hui au Moyen Orient ainsi que les chiffres nord-africains utilisés par le reste de la planète, sont arabes

    Cela s’appelle: courir comme des sloughis derrière un mirage de “civilisation arabe” désespérément

  • @الشهبندر
    الجمعة 8 يناير 2021 - 12:10

    Les aliénés panarabistes continuent à raconter des histoires à dormir debout

    Ils rabâchent que leurs ancêtres primitifs du désert d’Arabie qui vivaient dans des tentes et dormaient à la belle étoile, qui n’ont jamais rien bâti de leur misérable existence sauf un cube sans toit contenant 360 idoles, débarquent en Afrique du Nord et par magie sont devenus des architectes et sculpteurs et ont enseigné l’art du bâtiment aux Amazighs

    Que des gens qui n’ont jamais connu l’agriculture et qui mangeaient des dattes et des lézards sont devenus cultivateurs agronomes et ont fait pousser des arbres fruitiers partout et ont transformé Tamzgha en un grenier pour blé, beurre, miel, huile d’olive, fruits secs, etc et ont inventé une cuisine aussi riche et raffinée

    Et que des va-nu-pieds qui portaient des haillons ont apporté toute cette diversité et tradition vestimentaire riche en couleurs

    Alors que tout cela existait déjà depuis Numidia et Mauretania c.à.d 1000 ans avant l’invasion des criquets

  • عروبي قح
    الجمعة 8 يناير 2021 - 20:47

    نسعى إلى خلق حركة تعريبية، تتجاوز النهج التقليداني الذي نهجته الحركة المدافعة عن اللغة العربية، بمعنى حركة سياسية حقوقية حاملة لمشروع تفرضه فرضاً..نحن لمنتظرون ذلك بحماس… حبذا لو تحالفنا مع الاخوة الصحراويين فلهم حمية عربية قوية!

  • الشهبندر
    السبت 9 يناير 2021 - 22:15

    نحتاج استبدادا قويا يؤمن بعربيتنا و اسلامنا…..نحتاج رجالا يفهمون المتحكمين…حتى يطالبوا بدهاء و صدق و وضوح….نحتاج حركات تجمع الجماهير…..هذا ما ينقص كثيرا من المخلصين “الواقعيين”..يريدون الصلاح..فيدافعوا على ما يحاربون بغفلة منهم..و ربما بسوء تقدير…..

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 88

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 2

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 9

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 40

الفرعون الأمازيغي شيشنق