بدون عنوان: الانتحار في شفشاون والنواحي .. القنب الهندي متهم رئيسي

بدون عنوان: الانتحار في شفشاون والنواحي .. القنب الهندي متهم رئيسي
صور: سفيان الفاسكي
الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:00

كان اسمها يرتبط سابقا بالسياحة والجمال. أما اليوم، فقد باتت شفشاون تعرف بتوالي حالات الانتحار منذ سنوات مضت. الكل هنا يعترف بكثرة الأخبار المرتبطة بقتل النفس هنا أو هناك، يسمعون يتحدثون قليلا ثم يصمتون على جرح لا يدرون سببه.

خلال السنوات الأخيرة، تكررت أنباء الانتحار بالمنطقة وبات الموضوع يحير السكان والمختصين. هسبريس حاولت النبش فيما بات يؤكد المختصون أنه ظاهرة بالمنطقة، التقت عددا من السكان، وسمعت قصص انتحار ذويهم، كما ناقشت الموضوع مع مختصين، وكانت أغلب أصابع الاتهام تشير إلى تورط تجارة القنب الهندي في الموضوع سواء كان الأمر بشكل مباشر أو غير مباشر، أما الصادم فهو ارتفاع الحالات في صفوف صغار ما زالوا يجلسون على مقاعد الدراسة.

من بين من التقتهم هسبريس عزيز المحساني، أحد أبناء المنطقة وشاهد على أكثر من عملية انتحار، كان آخرها لشخص في متوسط العمر امتهن قيد حياته يبيع البيض، هادئ، لا تظهر عليه أية علامات غريبة، اختار وضع حد لحياته شنقا داخل محل عمله تاركا سر موته مبهما للقريب قبل البعيد.

قال المحساني، في حديثه مع هسبريس، إن “هناك شيئا غريبا في منطقة شفشاون، القاطنون هنا يظهر لهم أن أفضل حل هو وضع حد لحياتهم، دون أن يعرف أي أحد السبب، متذكرا قصة انتحار جاره: “كنا نجلس في الحي، فإذا به يدخل إلى المحل ويقفل على نفسه، أثار استغرابنا تأخره في الخروج وهو ما دفعنا إلى الاتصال بعائلته. حين حضورهم، قام صديق لنا بالصعود فوق الباب؛ فإذا به يخبرنا أنه شنق نفسه”.

الانتحار بالأرقام

هسبريس حصلت على معطيات حصرية كشفت أن جهة طنجة تطوان الحسيمة تضم أكثر من 54 في المائة من مجموع حالات الانتحار المسجلة على الصعيد الوطني، سبعون في المائة منها هي بإقليم شفشاون؛ فمثلا منذ بداية سنة 2021 وإلى حدود نهاية مارس الماضي، تم تسجيل 13 حالة انتحار بالإقليم.

على الرغم من عدم توفر معطيات رسمية أكيدة فإن هناك اجتهادات للباحثين لمحاولة النبش في الظاهرة. يونس الجزولي، باحث بالمركز المغربي للدراسات والأبحاث التربوية بالرباط، هو واحد ممن حاولوا التمحيص في الانتحار بإقليم شفشاون عبر القيام بمجموعة من الدراسات والأبحاث حوله، في محاولة لفهم العوامل والأسباب المؤدية إلى تلك الطريق بناء على مجموعة من المتغيرات.

الجزولي قدم لهسبريس عددا من المعطيات البحثية حول الظاهرة، مؤكدا أن نسبة الذكور المقبلين على الانتحار هي أكثر من النساء، إذ من بين 13 حالة انتحار سجلها الإقليم في أقل من ثلاثة أشهر كان عدد الرجال هو 8 مقابل 5 إناث.

الصادم في معطيات الباحث وما أكده أيضا عدد من المختصين هو ارتفاع عدد المنتحرين من التلاميذ، إذ شكلت نسبتهم 64 في المائة؛ فيما يتراوح متوسط سن من يقتلون أنفسهم ما بين 8 و28 سنة، أي من الفئة النشيطة بالمجتمع، قائلا إن الأمر مرتبط بـ”ظاهرة خطيرة”.

وقال الجزولي إنه بالنسبة إلى وسط الانتحار في إقليم شفشاون فهي ظاهرة قروية بامتياز. أما بالنسبة إلى أداة الانتحار، فهي الشنق بنسبة 98 في المائة، و8 في المائة عبر الارتماء من الأعالي، ثم طرق أخرى مثل تناول سم الفئران بنسب ضئيلة.

عار يخفون ملامحه

حين سألنا كثيرين يشيرون إلى بيوت بها أشخاص منتحرون ندق الأبواب؛ لكن الأهالي يتحفظون على نشر قصص أبنائهم، لأن طبيعة المجتمع محافظة كما أن الانتحار موضوع محرج بالنسبة إليهم كأنه عار يرغبون في طمس معالمه حتى في أذهانهم.

التقت هسبريس عددا من العائلات التي انتحر أحد أفرادها بطريقة أو بأخرى، أغلبهم رفض أن تنشر قصصهم، خوفا من المجتمع، وجميعهم ينفون أنهم يعرفون سبب إقبال أقاربهم على قتل أنفسهم.

بصعوبة، وافقت فاطمة (اسم مستعار) أن تشارك قراء الجريدة قصة انتحار زوجها، تلك المرأة الستينية البسيطة والتي كان جسدها النحيف يرجف وهي تتذكر كيف وجدت زوجها معلقا في شجرة أمام بيته. كان جل ما تعرفه هو أنها وعائلتها لا تزال تعيش الصدمة.

قالت فاطمة والدموع بعينيها وبصوت مرتجف: “تناولنا طعام العشاء سويا، كما استيقظ باكرا وتناول وجبة إفطاره وخرج، تأخر… انتظرنا عودته ولم يعد، بعد ساعات خرجت فإذا بي أجده معلقا في الشجرة.. من هول الصدمة لم أتعرف عليه، فقمت بمناداة ابنتي للتأكد مما تراه عيناي”.

فاطمة، التي عاشت رفقة زوجها الراحل لأكثر من أربعين سنة، قالت إن الفقيد لم يكن يعاني شيئا بل كانت كل أحواله طبيعية؛ وهو ما تسبب بالصدمة لها ولأبنائها على ما قام به من فعل.

اتهام القنب الهندي

هسبريس التقت أكثر من فاعل بالمنطقة وعددا من السكان للسؤال حول أسباب الظاهرة، تعددت الأجوبة ما بين أسباب اقتصادية واجتماعية أو سيوسيوثقافية؛ لكن أغلب أصابع الاتهام أشارت إلى زراعة القنب الهندي بالمنطقة.

عبد الإله التازي، رئيس جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية، قال إن هناك ثلاثة جوانب أساسية تؤشر على تنامي ظاهرة الانتحار بشفشاون، أولها الظروف الاجتماعية التي أظهرت أن عملية زراعة القنب الهندي أثرت على العلاقات الاجتماعية مما أظهر الفردانية في الدواوير وبالتالي أصبحت صراعات داخل المجموعات القبلية؛ “وهي مسألة قللت من الروابط الاجتماعية وخلقت توترات اجتماعية”، حسب المتحدث.

ثم هناك الجانب الاقتصادي، قائلا إن “السكان تخلوا عن الأنواع الزراعية التي كانت لديهم، وبالتالي تم التركيز فقط على مورد واحد أساسي هو زراعة القنب الهندي؛ وهو ما أظهر هشاشته من الناحية البيئية وعلى النسيج الاقتصادي، والآن يظهر أن التراجع الاقتصادي لهذه النبتة ترك الساكنة رهينة بارونات المخدرات ورهينة اقتصاد هش أعطى هشاشة في ظروف عيشه”، ثم هناك الجانب النفسي.

من جانبه، قال علي الريسوني، العلامة ومؤرخ مدينة شفشاون، إن “الانتحار هو أن ينتقم الإنسان من نفسه، وهي ظاهرة موجودة في الدول الغربية؛ لكن الغريب أن تظهر في شفشاون وفي أماكن زراعة القنب الهندي”.

وتابع قائلا: “الإنسان في هذا العصر يريد أن يعيش فوق طاقته المادية، ومهما كان لديه من المال والإمكانات فهو يريد أكثر فأكثر، فيصدم بالواقع ويجد نفسه قد عجز عن تحقيق الآمال التي كان يريد”.

وأكد الريسوني أن التضييق على تجارة القنب الهندي، سواء عبر فرض مراقبة أكثر أو حتى إغلاق الحدود، جعل هؤلاء المزارعين يعيشون أزمة لا يجدون من مفر منها سوى بالانتحار.

وروى مؤرخ مدينة شفشاون تفاصيل سنوات قضاها بمنطقة باب برد بإقليم شفشاون كإمام وخطيب هناك، متحدثا عن كيف أثرت تجارة القنب الهندي على السكان.

وقال الريسوني: “كنت أرى أن الإنسان ليس هو الإنسان، وأن العادات تبدلت، وأن الإنسان الذي كان يقرأ القرآن صار يدخل عليه الأجنبي الهولندي والبلجيكي إلى بيته وإلى فراشه وإلى محله ويتبادل معه الأكل والشرب في محل نومه… هذا خرق لكل الأعراف بسبب التشوف إلى المال، ولو كان هذا المال يفضي إلى إزهاق أرواح الناس وقتل عقولهم”.

وفي هذا الصدد، لفت المتحدث ذاته إلى أن “الناس من أجل المال الذي يصبون إليه لا يهمهم أن يتناول المخدرات ملايين الناس ومئات الناس ويقتلهم القتل البطيء أو يقتل فيهم الرجولة أو يقتل فيهم العقل والقدرة على التميز”.

توقعات بارتفاع حالات الانتحار

التضييق على تجارة القنب الهندي وما خلفه من أزمة على مزارعيه بالمنطقة كان له وقع كبير على السكان، وتدهور الأوضاع الاقتصادية سيزيد من حدة ظاهرة الانتحار أكثر فأكثر في المستقبل القريب.

وفي هذا الإطار، توقع محمد التعون، أحد سكان إقليم شفشاون، أن ترتفع معدلات الانتحار في المستقبل القريب، قائلا: “الشباب لا يجد عملا، إضافة إلى إدمانهم والتضييق على تجارة القنب الهندي، كلها عوامل تدفعهم إلى التفكير فقط في حبل المشنقة اتجاه أي مشكلة تواجههم”.

من جانبه، قال عزيز المحساني، ابن هذه المنطقة الذي كان شاهدا على أكثر من عملية انتحار، إن الأوضاع الاقتصادية التي يعيشها إقليم شفشاون تزيد من تأزيم الأوضاع، مؤكدا أنه لا وجود لأي فرص شغل، “نشتغل فقط خلال أشهر الصيف الثلاثة فقط بحكم السياحة الداخلية؛ فيما لا يوجد ما نقوم به خلال باقي شهور السنة، وحتى تجارة القنب الهندي التي كانت تنعش سكان المناطق الجبلية لم تعد تدر عليهم مداخيل مالية مهمة”.

تطبيع مع ظاهرة الانتحار

ما يزيد من انتشار ظاهرة الانتحار في إقليم شفشاون هو التطبيع معها؛ فتوالي الأخبار المتعلقة بانتحار أحد أبناء هذا الإقليم الجبلي كل يوم أو أسبوع بات يخفف من حدة وخطورة هذا الفعل، ويجعله سهلا لدى أناس آخرين.

هاجر الشليح، رئيسة جمعية نساء الرحمة للتنمية والتضامن بشفشاون، قالت إن “توالي أخبار الانتحار، سواء عبر المواقع الإخبارية أو عبر مواقع التواصل الاجتماعي كـ”فيسبوك”، جعل من هذا الفعل شيئا عاديا”، مؤكدة أن السكان باتوا يسمعون الخبر كأنه أمر عادي؛ وهو ما يزيد من انتشار الفعل في هذه الأوساط.

وتابعت الفاعلة الجمعوية ذاته قائلة: “هناك أشخاص تفكر في الوقت الحالي في الانتحار، وترى بأنه أنسب حل لها؛ وذلك نظرا للأوضاع الاقتصادية الخانقة بالإقليم”.

فكرة لحظية

الانتحار فكرة لحظية، لا تظل مع الإنسان ولا تسيطر عليه طيلة الوقت، وهذا ما يجعل المواكبة النفسية ضرورية لمن يحمل أفكارا انتحارية.

عادل الصنهاجي، الأخصائي النفسي، أكد أن هناك مؤشرات وعلامات تدل على الأفكار الانتحارية؛ مثلا الشخص الذي يقول “أنا شي نهار غادي نعلق راسي” لديه فكر انتحاري أو يقول “تمنيت الموت” أو “تمنيت لو لم أكن مولودا”.

الصنهاجي أوضح، في حديثه مع هسبريس، أن العبارات السابقة كلها تدل على أن صاحبها يرى الحياة بسوداوية؛ فيما هناك مؤشر ثان وهو العزلة عن المجتمع، مما “ينبئ بأنه قد يكون له أفكار انتحارية”.

وتحدث الأخصائي النفسي أيضا عن الإدمان الذي يمكن أن يؤدي إلى الانتحار، وأيضا من حاول الانتحار مرة أولى قد يكون هناك حالة عودة للانتحار مرة أخرى، وبالتالي يجب أن يخضع للمواكبة.

ونبه الصنهاجي إلى أن هناك أيضا بعض الأمراض النفسية التي تتزامن مع مرحلة من مراحل النمو؛ “مثل الأفكار المزاجية المتقلبة بشكل كبير، إذ قد يكون الشخص فرحا، وفي الحين ينقلب ويشعر باليأس والحزن، فهذا إنسان يحتاج مواكبة نفسية”.

وأفاد المختص بأنه من العلامات البارزة لدى المراهقين هناك التنمر وعدم تقبل التنمر من قبل الأصدقاء، فيما هناك أيضا الخوف المرضي من الموت الذي قد يكون أيضا من أسباب الانتحار والخوف من الفضيحة الاجتماعية، “إذ في المجتمع الشاوني كانت هناك نسبة من المنتحرات اللواتي حملن خارج إطار الزواج؛ وهو ما كان له تأثير عليهن”.

الإدمان والانتحار

من بين أسباب الانتحار هناك أيضا الإدمان، إذ يؤكد السكان أن الإدمان على أنواع رديئة من القنب الهندي كان سببا في إفقاد كثيرين لعقلهم وأدى بعدد منهم إلى الانتحار.

وفي هذا الإطار، قال المحساني: “إن هناك عددا من الشباب يقومون بخلط أنواع متعددة من المخدرات مما يصل به إلى درجة الهلوسة، بل ويظل يتحدث إلى نفسه”، مفيدا بأن هناك عددا من الشباب في القرى أصبحوا يتحدثون لأنفسهم طوال الوقت.

وأكد عادل الصنهاجي أن هناك بعض حالات الانتحار التي تتسبب فيها تناول الجرعات الزائدة وتعاطي المخدرات المشروبات الكحولية، مفيدا بأن “هناك ما يسمى بالهلاوس السمعية أو الهلاوس البصرية، إذ يتخيل الإنسان بسبب المخدر بعض الهلاوس البصرية يمكن أن ينساق وراءها ويكون الانتحار”.

تضافر الجهود

تتعدد الأسباب وتختلف، وبتعددها يجب تنويع مداخل الحلول ما بين الشق النفسي والاجتماعي والاقتصادي وكذلك الديني.

وفي هذا الإطار، قال الريسوني إنه يجب أن تتعاون وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وخطباء الجمعة وزارة الشباب والرياضة والمربون ووسائل الإعلام والأطباء النفسيون وغيرهم والسلطة المحلية من أجل التدخل بسرعة من أجل التوعية وإرجاع الإنسان إلى فهم الواقع.

وقال عادل الصنهاجي إنه من أجل تجنب حالات الانتحار وحماية السكان من الأفكار المرتبطة بقتل النفس لا بد من تحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي تكون عاملا محددا وخلق فضاءات للترفيه عن النفس.

وتابع: “الإنسان حينما تراوده فكرة انتحارية قد يكون أحيانا في حاجة فقط إلى من يتحدث معه، والتأنيب ليس دائما هو الحل للخلاص ولتوقيف الانتحار”.

من جانبه قال الجزولي: “في تقديري، الانتحار في شفشاون لم يعد ظاهرة؛ بل انتقل من ظاهرة تظهر وتختفي إلى معضلة حقيقية ينبغي أن نتعاطى معها بالصرامة والجدية المطلوبتين من جميع الفاعلين، سواء كانوا باحثين في علم الاجتماع وعلم النفس أو ساهرين على تسيير الشأن العام المحلي”.

حلول عديدة وتوصيات كثيرة للتخفيف من ظاهرة الانتحار بشفشاون توصلت إليها هسبريس؛ منها ما يرتبط بضرورة تنمية المنطقة وخلق فرص الشغل لأبنائها، وأخرى تتحدث عن محو الأمية المنتشرة بكثرة وخلق فضاءات للترفيه عن النفس، ويبقى أهمها ضرورة تعزيز البحث العلمي لفهم أكثر للأسباب.

الانتحار القنب الهندي بدون عنوان شفشاون

‫تعليقات الزوار

33
  • ليس كمن .. .. كمن
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:08

    و مادا عن الطفل الدي انتحر بسبب حرمانه من السبىديلة وسط زملائه السنة الماضية بشفشاون و الطفلة حرمت من الهاتف النقال لتلعب به كزميلاتها فانتحرت ايضا السنة الماضية بشفشاون

  • القنب الزعبولي
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:09

    و ما علاقة المنتحرين بالقنب الزعبولي، تقولون نسبة كبيرة من التلاميذ هم من انتحروا ثم تربطونهم بزراعة الكيف، كلام خنفشاري لا رابط منطقي فيه، قولو الفقر و التهميش و الحصار الذي يفرضه المخزن المجرم على تلك المناطق الفقيرة و غيرها من المزرعة التعيسة، ربما تفهمنا الموضوع.

  • الكوشي
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:11

    الله سبحانه وتعالى وحده فقط من يزهق الأرواح.

  • dudo
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:15

    الازمة الاقتصادية التي يعاني منها اغلب شباب المنطقة , هي احد الاسباب الرئيسية لهذه الظاهرة. اما Canabis لا اعتقد ذلك .

  • صائمة
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:21

    المتهم الرئيسي هو البطالة و الفقر و الحكرة، لا حول و لا قوة الا بالله!

  • مهاجر من المانيا
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:24

    وآلله من اامضحك وااسذاجة انت تقولوا القنب ااهندي هو ااسبب انا هنا اتكيف اانقب ااهندي عشرين سنة وانا في صحة جيدة. ياعالم يا ايها ااناس ااسبب ااعظيم وااسبب ااوحيد هو اافقر اقولها واعيدها اافقر ولاغيره ماذا يوجد في شفشاون لاشيء ومع كرونا اغلقت اامطاعم واامقاهي واصبح دور ااسياحة ضعيف جدا وااناس اصابها ااياس اقولها مرة أخرى اافقر

  • Mourad.H
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:24

    انظروا أيها المسلمون إلى أثر اختفاء الإبتسامة مع الكمامة… لهذا جعل الله تعالى الإبتسامة في وجه الناس صدقة لأنها تزرع الأمل والتفاؤل ولها نصيب في زوال الهموم وتخفيف الكربات …. آمل أن تزول الكمامات وتعود الإبتسامات وتزول الهموم و الكربات بقدرة قيوم الأرض و السماوات.

  • عبد الواحد رضباني
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:25

    مقال جيد……………

  • نبيل
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:27

    المتهم الرئيسي هي سياسة الأحزاب الي لا تشتغل لمصلحة المواطن لو كان سوق شغل و حياة كريمة للمواطن مكان يقدر يغامر بحياته في السجون

  • rakikimustapha190
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:41

    ومازال تشوف يا اخي العزيز لا وانا في البداية. … لا ن التعليم في بلا دنا فشل….

  • الفاسي الرجولة
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:41

    اكتر مدينة استهلاك للقنب الهندي هي فاس و تعتبر حتى بيت الخزين ديال كتامة و فيها الانتحار كباقي مدن العالم الانتحار عندو عدة اسباب من غير المخدرات المقال فيه ريحة العنصرية
    بالعربي مقديتوش على شراب و السجائر تمارسون عنصريتكم على الريفيين ماباغيينهومش يديرو لاباس
    لولى القنب الهندي لكنتم كاتزولو الضرسة و السنان بلا بنج
    و ادوية عديدة من بين مكوناتها مستخلصات من القنب الهندي
    اخرجو من نفاق الاجتماعي تاتصيفطو بناتكم بدون محرم للعمل بالخليج و تعارضون تقنين القنب الهندي
    و تحية للأخوة الريفيين نحن فاسا رجال و نحترم اخوتنا الريفيين رجال
    ولا نعترف بمن يشتغل لأجندة السعودية و تركيا في وطننا

  • le premier printemps
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:43

    الانتحار هو احتجاج و ثورة ضد الله . ورسالة الى الله تقول له أنه ليس عادلا.

  • محب الوطن
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 21:52

    تخريجة غريبة. اعتقد ان السبب ليس هو القنب الهندي. وإنما قلة ذات اليد /نقود. سؤال هل الباحثون المحترمون سبق لهم ان تناولو ا هذه المادة حتى يحكموا بأنها هي السبب الوحيد للانتحار. المعروف عن متناوليها انهم معروفون بخفة الدم. والفاكهة. وبرودة الأعصاب. الخمر هي التي تفقد العقل وتجعل صاحبها يتصرف تصرفا عدوانيا فإما يقتل او يشنق نفسه. واتمنى لو اعتمد الباحثون على استمارة تملأ من طرف المتناولين لهذه العشبة. لقبلنا النتيجة بصدر رحب. ولهم واسع النظر.

  • azar
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:05

    المتهم الرئيسي ليس هو القنب الهندي بل هو القرقوبي الذي يباع في كل درب من دروب المغرب لسهولة تهريبه واستعماله . وعدم تشديد المراقبة على المروجين من طرف السلطة فمثلا بمدينة طنجة اينما وليت وجهك في النقط السوداء من الاحياء لافتة مكتوبة باللون الاحمر وعليها رقم الهاتف +عبارة حفر الابار هذه اللوحات ليست بريئة فهي تقود المدمنين الى اصحات المخدرات واضيف هنا الى ان شركة الاتصالات تسهل على المجرمين لانها تبيع ارقام هاتفية غير مسجلة بأثمان لا تتجاوز خمسة دراهم

  • BRAVEHEART
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:08

    كفانا من الخزعبلات …الإنتحار ليس بسبب الإدمان بل يوجد أخطر من الإمان و هو السبب الرئيسي …الفقر و الحرمان ….فلولا تحويلاتنا من الخارج لنتحر نصف الشعب المغربي ….على من تضحكون ؟؟ إذا كانت الدار البيضاء العاصمة الإقتصادية تعاني الهشاشة و التهميش فما بالك بالمناطق المنسية….الله يخلف على تحويلاتنا ديال الخارج …هما لي مضركين العيب على الشعب

  • عز الدين الإفريقي
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:09

    باعوا الضمائر فتاهت في تربية هذا الجيل الحرائر لا الذنب ذنبهن…لكن المعادلة الدنيئة في وطني تتلاعب بالمصائر

  • krimo
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:28

    السبب ليس القنب الهندي ،السبب الوحيد لا يحتاج متخصصين ولا دكاترة ولا متقفين . السبب هو الفقر (قلة الشي تاترشي) قالوها لكم اجدادنا .لكن وجب التدكير ان هذا الحل حراااااااااااام في الدين .انتهى الكلام .

  • oujdii
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:31

    النقب الهندي موجود في كل البقاع، مشكل هو قلة الشئ و الحكرة

  • MARROQUI
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:38

    الإدمان يمكن أن يؤدي إلى الانتحار خاصة إذا كان المدمن ذو سلوك غير سوي نفسيا أو عاش طفولة صعبة تعرض فيها إلى حرمان عاطفي أو قساوة وتمييز أو إلى اعتداء وفشل جنسي أو إحباط دراسي إضافة إلى تأثير البيئة المحيطة كالطقس والعزلة والفراغ والروتين..
    هذا بعض ما استقرأته من ملاحظاتي خلال عملي بمناطق جبلية نائية معزولة…
    ومن بين الحلول يجب على الدولة إنشاء مراكز تربوية اجتماعية ترفيهة للقرب بالمناطق القروية النائية وتجهيزها بجميع المتطلبات والحاجيات الضرورية مع اختيار الأطر العاملة المناسبة لتسييرها (مساعدات أو مساعدين اجتماعيين، أطباء، منشطين…)
    الخلاصة: العطالة والروتين والأمراض النفسية وتأثير مواقع التواصل الاجتماعي…قد تدفع للجريمة او للانتحار…

  • ولد مول الليمون
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:40

    المخدرات بما فيها الخمور صناعة شيطانية ونتائجها كارثية على الإنسان لذلك حرمها الله وقد قيلت منذ قرون فهل من مستفيدين٠ اللهم أنت عفو فرد بنا، نظلم أنفسنا بأنفسنا٠

  • القنب المغربي
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:41

    أش كيقول داك البرلماني أو رئيس فريقه البرلماني مني قال كماي الكيف كيرجع لمحالو وينعس مافهمت داك النعاس حتى قريت هذا المقال

  • عابر سبيل
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 22:48

    قلت قبل أيام و أؤكدها الآن أن من ينادي بالتقنين يستفيد منها بطريقة او بأخرى و لا يريد حياة كريمة للفلاحين البسطاء، لا يعقل فلاح يزرع الكيف لأكثر من عشرين سنة و ترى في رجليه حذاء بااستيكي (صندالة ديال الكوما) في حين البزنازة و البارونات هم من يستفيدون من الملايير التي تجنى منها، نحن في المناطق الجبلية نريد بديل ملموس يعيد لنا كرامتنا، بسبب عشبة الكيف تم إقصاء مدن الشمال من التنمية لعقود، و الآن نجد من يركب على التقنين ليظهر بدور بطل و هو لا يحرث الكيف و بالتالي هو غير معني، كل شخص لا يحرث الكيف هو غير معني بالتقنين، مصير التقنين سيكون مثلما حصل لنبتة الصبار الذي ذهب إنتاجها من الفلاحة الصغار الى أباطرة التجارة بفضل الحشرة القرمزية

  • مواطن غيور1
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 23:09

    السلام عليكم
    طاحت الصومعة علقوا الحجام.
    الحشيش كان دائما في منطقة الشمال وكتامة وشفشاون، إذا ماذا تغير الآن ولماذا انتشر الإنتحار في هاته الأواخر؟
    هؤلاء الباحثين سكيزوفرينيين فبدل التنبيه لخطورة الحجر الطويل الأمد وقطع أرزاق الناس، والتخويف والتهويل في الإعلام العمومي الذي خلق هلعا عاما لدى الناس وحالات الإكتئاب، وجدنا الحل الحشيش.
    كيف تفسرون انتحار أطفال شيوخ نساء…؟

  • med
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 23:18

    المخدرات بالشمال موجودة من زمان ليست هي سبب انتحار الناس ،أشك في الإعتدائات الجنسية والحمل خارج الشرع والقانون

  • سيمو
    الجمعة 30 أبريل 2021 - 23:30

    ارتفاعةحالات الانتحار راجع لعدة عوامل لكن أهمها هو انعدام او قلة فرص العيش الجماعي والالتقاء الجماعي وءلك راجع الى نمط العيش المنعزل للافراد والاسر. علما أن هاته المنطقة تتسم بتشتت المنازل بالمرتفعات مما بردي الى صعوبة التقاء الناس وهذا طبعا يؤدي إلى الحزن والغرق في الذات. على العكس من ذلك في مناطق عديدة بالمغرب تكون المساكن مجتمعة في قصر أو دوار مما يسهل الحياة الجماعية ويقلل من الحزن والقنط

  • محمد
    السبت 1 ماي 2021 - 00:01

    راودتني فكرة الانتحار مرارا و تكرارا في العشرينات من عمري, و لم اكن اتعاطى اي نوع من المخدرات. السبب الرئيسي وجود مشاكل إقتصادية في إقليم وبالتالي يصعب توفير فرص عمل كثيرة. قلة عدد فرص العمل مقابلة زيادة عدد السكان. عدم تهيئة الشباب إلى الدخول في مجالات العمل المختلفة.

    مغرب كامل فيه طنجة و الدار البيضاء إلى بغى يبيع راسو الوحد بي دراهم معدودة لي عديمي الرحمة و الضمير من بينهم مصانع أسلاك الكهرباء.

    وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالا مَعَ أَثْقَالِهِمْ وَلَيُسْأَلُنَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَمَّا كَانُوا يَفْتَرُونَ.

  • sassabban2012
    السبت 1 ماي 2021 - 00:46

    يقول المثل اذا عرف السبب بطل بضم الطاء العجب؛ بصفتي من سكان المنطقة مقارنة بين زيارتي لاقاربي ضواحي شفشاون اواخر الثمانينيات ومؤخرا؛ اكاد اجزم ان زراعة القنب (الكيف) هي السبب الرئيسي في انهيار قيم مجتمع المنطقة: اقتصاديا اجتماعيا اخلاقيا تراثيا…. فلا بد من مقاربة شمولية علمية لاعادة تصحيح وترميم حياة الفرد والمجتمع في المنطقة….

  • تنتهي السياسة و يتوجه الناس للتخابر
    السبت 1 ماي 2021 - 01:33

    كل شخص له دراية سياسية علمانية بالطبع.. تليها الدراية الاقتصادية ثم الدراية العلمية ثم الجاسوسية ثم السينما ثم الخيال الواسع ثم المال العظيم

  • بدر عبدالسلام
    السبت 1 ماي 2021 - 02:28

    تعليق رقم 11 فاسي الرجولة
    مادخل الخليج والسعودية وتركيا !!!!!!
    ماعلاقة فشل الدولة والوزارء وفساد الباطن والحكرة والكيف و الشمكارة على تركيا والسعودية والخليج ؟؟؟؟؟

    هل ستجد للنساء وظائف في المغرب !!!!
    هل ستعطيهم من مالك !!!
    هل ستدفع مصاريف الكراء ديالهم!!!!!

    لو ذهبوا النساء الى اورباء وامريكا لوحديتاهم حلال ! والخليج حرام ؟؟؟؟

    لن تدفع مال للفقراء ولن تسكت ونسلم من لسانك
    انت وشاكلتك هما من اخر المغرب وهما سبب المرجعية
    وانتا غتشوف نفسك افضل خلق عباد الله واما بقية النس فهم رعاع في نظرك
    الايام ستعلمك يا صغيري

  • مغربي
    السبت 1 ماي 2021 - 04:42

    حتى مدينة سطات هناك ظاهرة الانتحار مما يدعو للقلق

  • noreddine
    السبت 1 ماي 2021 - 05:36

    ما الوم اهل شمال المغرب عليه هو انهم لا يسافرون في المغرب بحثا عن رزقهم… ليسوا كاهل وسط المغرب الذين يسافرون في كل الوطن بحثا عن رزقهم.

  • Mohamed
    الأحد 2 ماي 2021 - 07:34

    لاحول ولا قوة الا بالله العلى العظيم.
    الله شافى وداوى الحال. عدم معالجة المشكل من طرف الجهات المسؤلة سواء اقتصاديا ودنيا وغيرها من الحلول يعد اهمال وتقصير منها، مما يرتب محاكمة الحكومة امام القضاء على تخلفها عن علاج هذه المشاكل وتقديم التنمية كواجب سياسى عليها. والا ما الغاية والفائدة من النظام الاجتماعى والسياسي الذي نتشارك فيه. الا يعد هذا وجه اخر لارهاب والهروب من تحمل المسؤلية.
    اللهم ان هذا منكر

  • Ahmed
    الأحد 2 ماي 2021 - 07:42

    يجب رفع دعوى قضائية امام القضاء على اهمال الحكومة للمنطقة وعدم تنميتها وتقديم حلول وعيش كريم للساكنة.
    اللهم انهدت منكر
    المسؤول الذي لايقوم بواجبه والتزامه السياسي والاقتصادي والدينى يجب ان يرحل ويحل البديل، فى تداول سلمى للسلطة. من اجل وضع حد للفوضى والتملص من العقاب.

صوت وصورة
مساعدات مغربية لفلسطين
الأحد 16 ماي 2021 - 01:45 4

مساعدات مغربية لفلسطين

صوت وصورة
مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي
الأحد 16 ماي 2021 - 01:33

مغاربة ضد العدوان الإسرائيلي

صوت وصورة
مقهى الوداية في حلة جديدة
السبت 15 ماي 2021 - 22:56 1

مقهى الوداية في حلة جديدة

صوت وصورة
تهيئة حديقة الجامعة العربية
السبت 15 ماي 2021 - 22:48 7

تهيئة حديقة الجامعة العربية

صوت وصورة
أخنوش وأعداء النجاح
السبت 15 ماي 2021 - 20:16 140

أخنوش وأعداء النجاح

صوت وصورة
جنازة الفنان حمادي عمور
السبت 15 ماي 2021 - 19:33 5

جنازة الفنان حمادي عمور