بيان إلى أصحاب النفس الأمارة بالسوء

بيان إلى أصحاب النفس الأمارة بالسوء
الإثنين 21 مارس 2011 - 07:29

إلى الحالمين ب”القومة” و معتمري قبعة “غيفارا”:إمارة المؤمنين تاج فوق رؤوس كل المغاربة والفصل 19 حصن حصين لوحدة المغرب وللتعايش بين دياناته


واهم كل الوهم من يعتقد في قرارة نفسه الأمارة بالسوء أن المغرب ريشة في مهب الريش طائشة، ومخطئ إلى درجة الضلالة من يهذي ب”القومة”،لأن وطننا كان ولا يزال جبلا عصيا على الرياح ولا تهزه العواصف.


سكران حتى الثمالة وفقدان الشعور من لا يزال يحلم بمشروع “جمهوريات الموز” التي لا يعلو فيها صوت فوق صوت “الرفيق الرئيس” الذي لا يفارق المسدس حزام خاصرته.


نقول هذا والمشهد المغربي الراهن يعيش على تحالف هجين في الشارع بين اللحية الطالبانية وقبعة شي غيفارا، هدفه تحويل مدننا إلى “قندهارات”أو “كولومبيات” لا يتحكم في شوارعها غير لغة الفوضى والعبث.ثبا لمثل هذا التحالف الخسيس !


ماذا يريدون؟ ذلكم هو السؤال الذي يطرحه كل ذي عقل سليم.


الديمقراطية؟ فهم أبعد الناس عن روحها، والتاريخ يشهد أنهم اختاروا الانعزال عن حركية المجتمع معانقين خطاب العدمية والتشكيك، ومروجين لوعود “الجنة والنار” والتخويف من “عذاب القبر” وكأنهم يعلمون الغيب، ومسوقين لمنتوجات مشروب “خودنجال” الذي يقوي الباء ويبيح اغتصاب الغلمان، والوقائع التي نشرتها الصحف، على امتداد السنوات الأخيرة، أشهد من العيان وسارت في ذكرها الركبان.


القومة؟ قومتهم تهدف إلى تلجيم أفواهنا وبرقعة نسائنا ومطرقة آذاننا باسطوانة “لا تجادل ولا تناقش حتى لا تسقط في المحظور”.


الثورة؟ ثورة بقية هياكل الديناصورات الحمر ستحولنا إلى روبوهات تلبس كيمونات متشابهة وتصفق لقرارات “الرفاق” في اللجنة المركزية تحت طائلة مداهمات الكي جي بي المحلي الصنع.


لا ثم لا أيها “الإخوان” و”الرفاق”، المغرب لم ولن يكون بتلك الصورة التي ترتسم في أضغاث أحلامكم، لأن الشعب المغربي لم يعرف ثورات خارج التلاحم بين العرش والشعب، ويدرك، عن وعي عميق، أن الثورة الحقيقية تتجدد بعد الخطاب الملكي التاريخي لتاسع مارس الفاتح لورش دستوري عظيم.


على ذكر الدستور، أتحدى كل المزايدين على الموضوع، إن كانوا على علم بفصول الدستور 108، وأراهن على أن غالبية الذين يخرجون إلى الشارع لم يسبق لهم أن اطلعوا على نص الدستور الحالي الذي لم تفعل مجمل مضامينه.


اشرنا في مقال سابق إلى أن جلالة الملك محمد السادس قد تجاوز، في خطابه، سقف مطالب الشعب وفتح المجال أمام كل الاجتهادات.


بكل تواضع ومسؤولية، أقول للجميع: دستورنا الحالي يتضمن 108 فصلا، لكم أن تغيروا كل الفصول كما تشاؤون، باستثناء فصل فريد، ربما لا تدركون أنه هو الذي فتح الباب أمامي وسواي لكي نمارس حريتنا كما نشاء، وهو الذي يجعل كلا منا آمنا في بيته وفي عمله، إنه الفصل 19.


ماذا يقول هذا الفصل؟


“الملك أمير المؤمنين والممثل الأسمى للأمة ورمز وحدتها وضامن دوام الدولة واستمرارها، وهو حامي .حمى الدين والساهر على احترام الدستور، وله صيانة حقوق وحريات المواطنين والجماعات والهيئات،وهو الضامن لاستقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة.”


أمير المؤمنين ( وليس المسلمين فحسب) هو الذي يصون حق المغاربة، مسلمين، يهودا ومسيحيين، في المواطنة، من شعارات عنصرية يرفعها أصحاب”القومة” من قبيل “هذا عار هذا عار يهودي مستشار”.


إمارة المؤمنين هي من حمت و تحمي مناضلين مغاربة يهود في صفوف اليسار، مثل المرحوم أبراهام سرفاتي وشمعون ليفي وأسيدون وغيرهم.


ولكم أن تحللوا بقية مضامين هذا الفصل.


كتحصيل حاصل، على الذين يعتقدون بأنهم في موقع “قوة” من خلال تأجيج الشارع والاستغلال للاشعور المنحرفين والبلطجية، عليهم أن يعلموا بأن ملوك المغرب، على امتداد التاريخ، لا يرضخون للضغوط المملاة من مرجعيات خارجة عن سياق المجتمع المغربي، ولنا في الملك المجاهد محمد الخامس رحمه الله النموذج والمثال لما اختار التموقع إلى جانب شعبه في العام 1953 غير عابئ بتهديدات وإغراءات المستعمر.


لقد قال الملك محمد السادس كلمته، وبرهن على أنه مواطن مغربي ديمقراطي حتى النخاع، وعلينا أن نكون على نفس مستوى تفكير ملكنا المواطن، حتى نبرهن لأنفسنا قبل الآخرين أننا أمة وجيل لا تهزه الريح.

‫تعليقات الزوار

45
  • ana maghrebiyya
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:25

    أينكم يا ملحدين لتتسابقوا كعادتكم لسب صاحب المقال بأنه بلطجي والله والله ثم والله سيبقى بلدنا بلد الإسلام على نهج سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مالكيين في العقيدة المذهب سنقاتل كل ملحد يساري كافر ولو على جثتي وعاش ملكنا محمد السادس نحن وراءك في الصراء والضراءوليخسئ الخاسئون

  • مغربي حتالموت
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:23

    1 الكرامة،لأنهم لا يرضون العبودية لبشرمثلهم كما رضيت أنت.
    2 الحرية ،لأنهم سئموا القمع والترهيب والإقصاء الذي يتضح بجلاء أنك تعلمته منهم.
    3 العدالة الاجتماعية،لأن كل الملل والنحل والإيديولوجيات ترفض أن ينفرد مجموعة من اللصوص بخيرات
    البلاد ،وبطونهم متخمة والشعب جائع ،ويسكنون القصور والرعايا في المراحيض.
    4 تعليم في المستوى كما لأبناء اللصوص ،لا حجرات فيها ناس يتلقون تعليم ينقص من مستواهم الفكري ويدجنهم ليصبحوا رعايا وخدم وعبيد كما رضيت أنت ،ببعض الدراهم.

    5 وزيد وزيد حتى السيدي بوزيد قرية البوعزيزي رحمه الله.
    خلاصة: لا ثم لا أيها المخزني للعبودية والذل والحكرة فلست خوانجي ولا رفيق أنا باحث عن الكرامة
    والحرية لي ولشعبي المسلوب الإرادة،الذي دجنه النظام اللاتاريخي واللاشرعي.

  • حسن المغربي
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:29

    فعلا ما أحوجنا أن ندرك النعيم الذي نعيش تحت ظله ….ونار أصحاب الفتنة حتما ستخمد ، لأن ما بني على باطل فهو باطل

  • Mellali
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:59

    بسم الله الرحمن الرحيم…
    أريد فقط ان شكرك على قراءة النوايا…هل أنت ولي أم قارئ طالع…كيف عرفت أن نوايا هؤلاء المتظاهرين سيئة؟…سبحان الله الذي يعلم ما في الصدور! لماذا لم تقل إنه حب الوطن؟
    وأخيرا لا أرى فرقا بينك وبين قناة الجماهيرية…
    في الحقيقة لدي المزيد لأقوله لكن ماعندي وقت…باش نتكم مع شخص لا غرض لي به…

  • vergini
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:37

    دع الملك يتكلم عن نفسه ، لماذا تتملق للملك ؟ تريد كريمة ؟ تقاداو
    الناس خرجوا ليوقفوا توزيع الكريمات
    الله يفيقك من غفوتك

  • الدكتور الورياغلي
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:49

    ايها الكاتب كلنا تضطرنا الظروف للتملق، ولكن ليس إلى هذا الحد، فالتملق أباحه الله في حدود (( وقولوا للناس حسنا )) أما أن تنسف رأي الغالبية الساحقة من الشعب بالرغبة في الكرامة والحرية والعدالة والعيش الكريم من أجل ثلة من مصاصي الدماء فهذا هباء وخور !
    ————
    لا يجوز أن تركب ظهر الملكية من أجل أن تقصي الآخرين، نحن جميعا وبالأخص الإسلاميين أوفياء لهذه الملكية شرعا وتاريخا، ولعلمك: فالملوك العلوية مذ كانوا كان أول من يروج لبيعتهم هم العلماء علماء المسلمين ومن ورائهم كان يعقد إجماع المغاربة على هؤلاء الملوك …
    إن الإسلاميين الذين تعرض بهم هم تاج رأسك وهم مؤسسوا المغرب وهم بناته، ولولا هؤلاء لكنت الآن لا تزال بربريا متوحشا، أو عربيا بهيميا.
    ———-
    انظر وتأمل في خطاب ملك السعودية ستجد أنه كله في صالح الإسلام والعلماء، لماذا ؛ لأنه أدرك أن الإسلام هو الجامعة المانعة، وهو المعول لاستمرار الحكم أحقابا وأحقابا. فالزم جحرك أيها الكاتب ولا تحاول أن تكون ملكيا أكثر من الملك !

  • مغربية حتى النخاع
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:43

    أخي مشهوري لقد بلغت وأوفيت” لا فض فوك” واستطعت أن تنوب عن شريحة كبيرة من المجتمع في التعبير عما تختلج به نفوسهم إزاء هذه المسيرات التي نحن لسنا ضدها كمثقفات و مثقفين قدر معارضتنا لمن يريد الركوب عليها لأمر ما في نفس يعقوب و أظن أن شبابنا الذي نحترم فيه وعيه أدرك ذلك وعليه أن يكون في مستوى المسؤولية ,فنحن مغاربة لنا هويتنا و اصالتنا فلماذا التقليد في اللباس أو النزعات المتطرفة فتقليعات” شي جيفارا” ولت مع جيل تجوزت أفكاره .لسنا أفغانا ولا ماركسين نحن مغاربة كيفما كانت أجناسنا و أصولنا نتعايش في ظل وطن آمن, فتبا للمفرقين والمفسدين ونصرا للوحدويين الذين يريدوننا بنيانا مرصوصا يشد بعضه بعضا. 

  • غبي
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:45

    الناس لا يقرأون،، ولو كانوا يقرأون لفهموا الخطاب الملكي، ولساهموا في العمل على تحقيق الإصلاح،، العدليون يمين متطرف، يلتقي مع النهج الديمقراطي وأحزاب الكمشة اليسارية المتطرفة، عداؤهم للملكية فرض عليهم الاتفاق ولو بشكل مؤقت في هذا الظرف، بالرغم من أن الشيخ ياسين يدعي كذبا محورية الدين في مشروعه، وبالرغم من أن اليسار الاشتراكي يدعي كذبا محورية العلمانية بل الإلحاد الصريح في مشروعه، ولكنهما يلتقيان في السعي لضرب النظام الملكي، وهذا نوع من الخيال العلمي، لأنهم لن يمسوه ولن يزعزعوه،

  • بوبريص
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:41

    الكاتب ملكي أكثر من الملك جيب طلب وجوج تصاور باش تأخد شي كريمة ديال treporteur بارك عليك والباقي من عند بني جلدتك الذين تدافع عنهم وعن جرائمهم

  • taha
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:51

    السلام علىكم
    لن احكم على نواياك, وان كان خطابك ينم عن تزلف فاق تزلف المتنبي. لعلمك, منذ فجر التاريخ و المغرب يتميز بالتعايش و التكافل بين أهله رغم خصوصية التنوع بين مكوناته الاجتماعية ومعتقداتهم ومشاربهم الفكرية. عرب و امازيغ. مسلمون و يهود. سكان الجبل و السهل. بدو و حضر.اسلاميون و يساريون, اشتراكيون و رأسماليون. لهذا لا مجال للتحدث عما يجمع بين العدليين و اليساريين. فالهم عندما يحل يعم ولا يستثني أحد. إن ما سميته تحالف هجين هو عين اللحمة التي جمعت المغاربة آلاف السنين. إنك سيدي استقيت مصطلحاتك من قاموس ولى عهده أو بالأحرى لم تعد تنطلي جعجعة ألفاظه على أحد. فلا أحد في المغرب نادى بجمهورية أو حكم الرفيق المتزنر بمسدسه.أو بولاية الفقيه.
    أنا متأكد أنك لم تقرأ لغيفارا أو تدارست أدبيات العدل و الإحسان قط. ولكنك ناعق بما سمع,
    فما الديموقراطية عندك؟ هل هي الانسلاخ من المقومات؟ هل هي نبذ ديننا و القفز على تاريخنا؟ هل الديموقراطية هي حزب الهمة و الزنادقة هؤلاء الشباب الذين تنتقذهم و يوما ما ستكون من مؤيديهم طمعا هم من سيكون لهم فضل التغيير في المغرب آجلا أم عاجلا. المغرب لن يكون كيبوتز جديد او دولة الفقبه وحتما لن يبق ضيعة مستباحة اوحكرا على أل الفاسي وأغنياء مآسي المغاربة
    على ذكر الدستور الفصل19هو ما يجب تغييره و الملك نفسه بدأ في هذا, فمالي أراك ملكيا أكثر من الملك.
    انتبه!!!! محمد معتصم هو المرجع في المراجعة الدستورية

  • hosami
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:47

    au nom de l’islam, le roi du Maroc peut faire
    absolument tout ce qu’il veut sans que personne ne puisse s’y opposer
    la démocratie suppose que les responsables
    rendent des comptes. Sauf que cette disposition ne s’applique pas au roi
    représentant de Dieu sur terre”, comme le dit
    l’acte d’allégeance au roi du Maroc
    alors articl 19 dois etre annulé

  • VIVE LA MONARCHIE
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:53

    je tiens à vous remercier pour l’article. on dirait qu’il n’y a plus un seul journaliste rationnel capable de répondre à ces fous du 20 de chaque mois et ça fait longtemps que j’attends une réponse ferme et fondée d’un journaliste à cette bande de 20 adolescents qui brandissent les photos de Che Guevara. j’aimerai bien qu’ils m’expliquent quel est le rapport entre le Che et NOTRE MAROC. quels sont les points communs entre sa cause et notre cause. vous allez me dire il a défendu les pauvres et s’est battu pour l’égalité, la liberté …j’en conviens aussi, mais le contexte est différent. il ne faut pas oublier qu’il faut comparer les comparables. ce que nous vivons n’est ni de près ni de loin comparable à ce qu’a vécu Che ni ce qu’il a défendu. ceux qui le considèrent comme idole ou exemple ou je ne sais quoi, vivent dans un autre monde. ils oublient qu’on est un pays musulman, qui a sa culture, sa structure politique, économique et sociale etc qui sont complètement différents. autrement dit c’est déplacé et je dirai même preuve d’ignorance totale de s’attacher encore à une idéologie des aussi vielle que les pays même qui lui ont donné naissance commencent à s’en défaire.vous voulez qu’on vous suive , apportez nous des changements inspiré dans notre religion L’ISLAM, Prenez vous des exemples de nos grands Oulama , SAHABA, basez vos demandes sur la réalité marocaine. mais s’il vous plait n’importez pas des idées faites ailleurs et cherchez à faire copier coller sur nous, ça ne marchera pas et ça ne marchera jamais, de plus on vous laissera pas faire. vive Le ROI . ALLAH ALWATANE ALAMLIK

  • al maghribi
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:35

    Comment le roi peut garder la pérenité de l’etat? comment le roi peut garder l’indépendance du pays. je dirais c’est le peuple marocain qui garanti la perenité et et la vie du roi. sans le peuple le roi n’est rien il peux meme pas preserver la securité de ces biens. sobhana allah

  • abourababe
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:31

    إنك تهذي يا هذا، أنت بعبد عن الواقع ولا تعرف حتى المرجعيات الفكرية لمن تتحدث عنهم، فألصقت بهم أوصافاليست لهم فكنت كذاك الذي يريد أن يصيب هدفا معينا فأحذ يقدف في كل الاتجاهات.

  • fidele au roi
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:53

    الله يعطيك الصحة

  • الشلح من أكادير
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:39

    الله حزيك بكل خير اللهم نتمسكوا جميع بالمادة 19 و إلا نتقسمو 19 وتكون الفوضى والعنصرية عاش الملك .

  • يوسف
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:33

    ليعلم صاحب المقال ان المغرب بلد مسلم و 99 في المائة من السكان في المغرب مسلمين ،مما يعني ان الجميع يدعم الاسلاميين ببساطة لان الكل دينه الاسلام.
    لذلك فانا بصفة مسلم احدر عملاء الغرب في هذا البلد الاسلامي انه لم يعد لكم مكان في هذا البلد فالشعب يريد الاسلام في هذا الوطن ،ولينصرن الله من ينصره.

  • Aziz 5200
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:41

    Je suis d’accord avec l’auteur

  • anti 20 fevrier
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:43

    très bien dit,le maroc restera MAROC en suivant Allah comme Dieu,l’islam comme religion , mohammed comme prophète,mohammed 6 comme roi et dirigeant du peuple.et toute personne disant le contraire n’est pas digne de se nommée marocaine

  • المغرب بلدي الحبيب
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:31

    السلام وبعدكلامك صحيح أخي محمد وكله على صواب فالملك الشاب هو حامي هدا البلد الحبيب ولولا الملكية في المغرب لكان المغرب في خبر كان والتفرقة بين قبائله ستكون المحصلة لا محالة. تصوروا معي اخواني القراء المغرب من دون الملك وصلاحياته من سيكون فينا نحن المغاربة الأجدر بالحكم هل سنتفق فعلا حتى وان وجد من يحكمنا لا أضن دلك وهدا سيكون سببا كافيا لاتارة الفتنة القبلية. اخي محمد ان معضم من يتضاهرون الان ان نضرت الى خلفيتهم ستلاحض ان جلهم يعتقدون بمبادىء أشخاص من بلدان أخرى غير مسلمة كانوا توريين في بلدانهم وهده النمادج التورية كتشفيغارا بعيدة عن تعاليم ديننا الحنيف ولا يصلح أن يطبق في محيط كالمغرب أنا عن نفسي لا أملك وضيفة ولا أعيش حياة سعيدة لكنني أحمد الله وأشكره. وأحمل المسؤولية عن تردي الاوضاع والفقر والبطالة والاميةوالفسادالمالي والاخلاقي للحكومة وممتلينا في البرلمان أما الملك فيعمل بجدويتفانى في خدمة هدا الوطن(اليد الواحدة لا تصفق ) العيب في كروش الحرام أمتال عبد الواحد الراضي وحزبه الاشتراكي والعائلة الفاسية التي أصبحت تحكم المغرب برئاسة عباس الفاسي فليسقط هؤلاء وشكرا

  • الشمندر
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:59

    السلام عليكم و رحمة الله
    أنا مع التغيير في الإتجاه الصحيح و العقلاني و التشريعي دينيا و أخلاقيا و علميا و آجتماعيا و خرجت اليوم من أجل مطالب عدة و من ضمنها العديد من المطالب التي تتناغم مع بعض ما جاء بالفصل 19, لكن
    -الممثل الأسمى؟ عجبا منذ متى و الملكية تمثل الشعب بأكمله بفقيره و مشرديه و عاطليه؟ ألا تستحيي أن تعترف بهذا الجزء من الفصل 19؟ و أنت و غيرك و نحن أجمعين نعلم أين تذهب ثروات المغرب, من معادن و ثرواث بحرية زد على ذلك آحتكاره للمواد الأساسية و تدعيمها لصالحه من مخزون الشعب لأموال الضريبة.
    – ورمز وحدتها وضامن دوام الدولة واستمرارها!!!! أين هي الوحدة و أين هي الدولة بمعناها الحقيقي؟ نحن لسنا سوى رعايا مضطهدين تحت نظام مخزني مافيوزي لا يعرف سوى ضمان رفاهية عملائه المتسلطين الذين باعوا مسبقا و المخزن سبتة و مليلية و الجزر, و ها هم يبيعون الصحراء و ما تزخر به من ثرواث
    – وله صيانة حقوق وحريات المواطنين والجماعات والهيئات!!!! حقوق وحريات المواطنين و لا من أحد فوق هذه البسيطة يمكن أن يقنع نفسه بأن المواطنين ينعمون بالحقوق كيفما كانت, أما الكلام على حقوق الجماعات و الهيئات التي تدعي الحقوق كغطاء لما في نفسها الأمارة بالسوء من الدفاع على حقوق الشواذ و السحاقيات و الإفطار جهارا فهي مصونة من طرف المخزن و ذلك لإصابة رضى الماسونيين و الصهاينة و العلمانيين و التقدميين و هلما جرا
    -هو الضامن لاستقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة!!!! أي آستقلال هذا و أغلب المشاريع الكبرى و الشركات الأساسية مُرّرت للمخزن تحت دريعة الخوصصة, و بيع منها للغرب نصيبا هاما, و كذلك الأراضي الفلاحية التي تستغلها أمكم فرنسا إجمالا, عن أي آستقلال تتكلم و مدننا السليبة و جزرنا لا زالت تحت الإحتلال الإسباني الغاصب؟ كذلك مدينة آبن تاشفين العريقة أغرقها المخزن بكل أنواع الخبث و الفساد مدعيا الإصلاح بآسم السياحة, ألا تستحيي مما تقول؟
    لم يترك المخزن مجالا إلا و آستحود عليه أو أفسده إفسادا, حتى المظاهرات تلوثت بمن يغنون بالديموقراطية و حقوق الإنسان و في أنفسهم آستغلال الموقف لصالح ما يمنون به أنفسهم من إفساد البلاد و العباد, أود أن أعيش التغيير الحقيقي و الإحساس بالحق و الكرامة و العدل و أن ارى النظام يعمل من أجل الأمة بأكملها و من أجل آسترجاع الأراضي المسلوبة, العيش الكريم بالقليل من الخبز أهون من الذل و العيش برغد
    ملاحظة المظاهرات خرجت فيها جميع شرائح الشعب المغربي, أما الكلام على الملتحين و أشباه غيفارا لدليل على قصر نظرك و محاولة تلطيخ صورة المظاهرات بشكل غير لائق, فمن جهتي أستطيع القول أن المتحدثين بآسم حركة 20 فبراير أغلبهم مُتحكم فيهم من طرف علمانيين و تقدميين, و ألهم في الأمر كله هم الشعب البسيط الذي بريد العيش بكرامة و حرية شرعية أخلاقية و دينية و ليست حرية الفسق و الفساد

  • tétra
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:39

    أنا ماني مخزني ولا منتمي لأي حزب، أنا مجرد شاب معاق ولا عندي لا كَريمة ولا يحزنون.
    مع التغيير والإصلاح ومع الفصل 19 حتى النخاع، ملكنا شاب خدوم لشعبه أمستحيل النيل بمصداقيته.
    نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحفضه.
    نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحفضه.
    نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يحفضه.

  • العلوي المدغري السيد محمد
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:37

    لبسم الله الرحمن الرحيم ..قال تعالى : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ..صدق الله العظيم ، وقال تعالى : وأطكيعوا الله وأطيعوا الرسول وأول الأمر منكم ..صدق الله العظيم ..وقال رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم ، من مات على حب ءال محمد مات شهيدا ، ألا ومن مات ىعلى حب ءال محمد زفت روحه إلى الجنة كمالا تزف العروس لبيت زوجها ..وقال عليه البصلاة والسىلام ، ما مات على بغض ءال محمد مات كافرا ، ألا ومن مات على بغض ءال محمد لم يشم را ئحة الجنة .
    وزقال الإمام الشافعي رضي الله عنه |، يا أهل بيت رسول الله حبكم …فرض من الله في القرءان أنزله …يكفيكم من عظيم المجد
    نكم …من لم يصل عليكم لاصلاة له ..
    وأقول لأولا ئك الذين يتقولون في أمير المؤمنين ، أن جلالته يعد من ءال البيت ىالنبوي الشريف ، وكل ءال البيت النبوي الشري بالمملكة المغربية هم من أشراف ءال البيت النبوي ، كما قال رسول الله صلى الله عليه وءاله وسلم : النجوم أمان لأهل السماء ، وهل بيتي أمان للأرض ولأهل الأرض ..ومن يقل غير هذا فإما كافر ، أو منافق أو لاعلم له ، وعليه أن يقرأ أو يسأل أهل الكتاب من العلماء الشرعيين الحقيقيين ..وعليه أن يتوب للعه ويستفر الله يجده غفورا رحيما ..اللهم فاشهد أني قد بلغت .

  • medo
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:21

    tout c que je peux vous dire c est bravo et 1000 bravo

  • marocain libre
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:47

    السلام عليكم.أولا عاش الملك وعاشت المملكة المغربية دولة لكل مكوناتها,ثانيا أدين وبشدة كل من سولت نفسه مصادرة صوت الشعب والتكلم باسمه دون وجه حق,صراحة لا يهمني لا دستور ولا قانون جنائي,لأن المشكل عندنا في هذه البلاد الجميلة هو عدم تطبيق هذا القانون,أي في الأشخاص.أما الذين يريدون قلب البلاد و إشاعة الفوضى فليسوا سوى جماعة المراهقين يقلدون غيرهم متبوعين ببعض الإنتهازيين,رغم أن ملكنا لم يقلد الحكام العرب ولم يخن شعبه ولم يفعل كما فعل بن علي و مبارك.فقد بدأ إصلاحات منذ توليه الحكم لن يصلوا إليها الآخرين حتى بعد ثوراتهم,والأيام بيننا.لدينا مشكل بنيوي في الشعب وليس في القوانين,من سيطبق هذا القانون إذا كانت ثقافتنا المبنية على العلاقات الإجتماعية و هي للأسف هي المتحكمة في كل شيء.من منا لايعرف شخصا يقول أمور وعندما يصبح مسؤولا يتفنن في أختراع طرق جديدة للفساد.الثورة التي نحن في حاجة إليها بصراحة هي ثورة الأخلاق في كافة الوظائف والميادين.وأنا متأكد أن العقليات ستتغير بعد ما جرى سواء بالمغرب أو بالعلم العربي.فالمهم هو العمل كل من موقعه وشكرا على حق النشر.

  • عبد الله
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:49

    يا كاتب المقال : ما ذا تعني كلمة أمير المومنين عندك ؟ ما نعلمه عنها أنها أخص من كلمة المسلمين إقرا قوله تعالى ” قالت الاعراب آمنا قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الايمان في قلوبكم ” فهل تدخل فيها أنت الكفار والله تعالى لم يدخل فيها كل من أعلن الإسلام بلسانه ولم يستقر الإيمان في قلبه.
    ثم لماذا تدخل نفسك في هذا التضييق والتحديد الذي يقودك إلى محاربة أفكار الناس بالقوة لا بالحجة. الديموقراطية آلية لتداول الآراء وتبادل الحجج والأدلة وصاحب الأدلة هو الذي يقنع الناس لصفه لا أن يجبرهم على رأيه، وهذا هو الذي يثري الساحة بالمعارف والمعلومات الصحيحةويقدم البلاد والعباد، فدعك من لغة الإلزام والحسم وتكلم بلغة النسبية، أما كلامك عن الدين والتدين فدعه لأهل الاختصاص فهم أولى مني ومنك ، ويظهر لي أنك بعيد عن فهم الدين أو أنك منتفع بالوضع القائم وتدافع عنه وهنا ترتفع الموضوعية عنك ، ويفقد كلامك قيمته.

  • محسن
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:51

    إذا لم تستح فقل ما شئت

  • rachidoc1
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:05

    الدستور الحالي فيه الكثير من المطبات و المتناقضات.
    و بما أن كاتب المقال أبان عن نبوغ منقطع النظير في شرح فصول الدستور، دعنا نصبح جميعا من المفسرين.
    الفصل التاسع
    يضمن الدستور المغربي لجميع المواطنين :
    -حرية التجول وحرية الاستقرار بجميع أرجاء المملكة؛
    -حرية الرأي وحرية التعبير بجميع أشكاله وحرية الاجتماع؛
    -حرية تأسيس الجمعيات وحرية الانخراط في أية منظمة نقابية وسياسية حسب اختيارهم.
    ولا يمكن أن يوضع حد لممارسة هذه الحريات إلا بمقتضى القانون.
    لاحظ أن الدستور يضمن حرية الرأي و حرية التعبير بجميع أشكاله…
    ثم لاحظ الآتي:
    الفصل الثامن والعشرون
    للملك أن يخاطب الأمة والبرلمان ويتلى خطابه أمام كلا المجلسين، ولا يمكن أن يكون مضمونه موضوع أي نقاش.
    هذا الفصل يسلب المواطن حرية النقاش، بما أن النقاش هو شكل من أشكال التعبير عن الرأي.
    فكيف يمكن للملك أن يكون ساهرا عل احترام الدستور في ظل هذا التناقض كما هو منصوص عليه في الفصل .19
    الفصل التاسع عشر
    الملك أمير المؤمنين والممثل الأسمى للأمة ورمز وحدتها وضامن دوام الدولة واستمرارها، وهو حامي حمى الدين والساهر على احترام الدستور، وله صيانة حقوق وحريات المواطنين والجماعات والهيئات وهو الضامن لاستقلال البلاد وحوزة المملكة في دائرة حدودها الحقة.

  • Osama
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:07

    مع كامل الاسف في الحكومة المغربية ومعظم الطبقات البرجوازية وعند المسؤولين في النظام انهم حاربوا ومايزالون يحاربون الاسلام . انهم يشعرون بالاشمئزاز وضيق النفس عندما يرون ما هو اسلامي ولهذا اباحو الدعارة والفساد فقط لانهم يكرهون الاسلام.
    والعاقبة للمتقين.

  • محمود الصافي
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:11

    بكل صراحة لا وقت لي أضيعه للرد عن متاهتك وضلمك للغير فأنت متسلط مخزني .اذن أنت ومن معك الى مزبلة التاريخ.

  • 111karimi
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:13

    راه المغاربة ما يفوضوا حتى واحد يتكلم بإسمهم وصاحب المقال عنده رأي نحن نحترم رأيه،ولكن من خلال قرائتي للمقال لاحظت أنه يريد أن يقنع أكثر من اللازم، ونحن طبعا لا نتفق فيما أراد أن يكون،والصحيح فيما يجري الآن هو إحترام الرأي الأخر كيفما كان،وأن نتحلى بروح المسؤولية والسلمية في التصرف ونتحاور بدون تعصب وبدون إحتكار الرأي فأنا مثلا كانت لي نفس النظرة للأمور مع صاحب المقال، ولكني قلت في نفسي ربما هؤلاء الذين يرفعون سقف المطالب لهم معلومات أكثر مني وأكتشفت أن السبب الرئيسي هو تفشي الفساد عند المخزن بصورة دراماتيكية،حيث أصبحت الرشوة معقلنة ومقننة على أعلى مستوى بالإضافة لخلق أحزاب كارتونية تسيطر على الساحة السياسية وتلهف الثروات بمباركة المخزن وخير مثال حزب التراكتور،الذي لخص أهدافه في رمزه فالتراكتور هو الذي يحرث ويحصد كل شيء ،والفاهم يفهم،على كل حال ، يجب علينا كمغاربة أن نتحاور بالمنطق،ربما أحدنا مخطئا،ولكن لن أغير رأيي حتى يقنعني الطرف الأخر بأنني مخطئ، وحتى اللحظة فإنني على صواب لأن ماقيل هو مجرد منظومة،لم تتحول بعد إلى نظام ،وبكل تأكيد أنه إذا طبقت لإصلاحات بشفافية قصوى وبدون إعتبار للمصالح المخزنية فستعود بالنفع على الشعب المغربي ويومها أعترف بأنكم كنتم أنتم على صواب.

  • rachidoc1
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:15

    الفصل الثامن والعشرون
    للملك أن يخاطب الأمة والبرلمان ويتلى خطابه أمام كلا المجلسين، ولا يمكن أن يكون مضمونه موضوع أي نقاش.
    هذا الفصل لوحده يحتاج نقاشا مطولا.
    المشرع الذي وضع هذا الفصل يستكثر على المواطنين حتى مجرد نقاش الخطاب الملكي، فبالأحرى إنتقاده أو تثمينه.
    مع العلم أن أجهزة الداخلية تسارع بعد كل خطاب إلى إرسال تقاريرها المنمقة عن الوقع الذي لقيه الخطاب في نفوس المواطنين (المفروض فيهم عدم النقاش)
    في نفس الوقت الذي يمنع المواطن من خوض أي نقاش في مضمون الخطاب، نرى الداخلية تتولى الكشف عن السرائر و قراءة الضمائر.
    هذا إنما يظهر لنا مدى ضحالة الفصل من الناحية التشريعية.

  • Rabat
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:27

    Je suis contra les islamistes et leur agenda. Mais je sues solidement derriere les forces progressistes qui luttent pour le bien etre des masses populaires depourvues de dignitete et opportunite. Vous monsieur, vous etes ravi du status quo. Vous etes un agent du mekhzen sans scrupules.vous n’arriverez jamais a stoper settee vague qui va vous balayer dans les poubelles de l histoire. Degagez. 

  • روح الشعب الثائر
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:45

    السلام عليكم
    الفكر اليساري مستمد من نتاج الفكري الإنساني منذ الفلسفة اليونانية مرورا بالانبعاث والزخر العلمي للمفكرين المسلمين إلى عصر النهضة وبزوغ فجر الحرية.. الاشتراكية الشمولية ليست هي اليسار الديمقراطي, لاننسى ذكر اليسار الإسلامي الذي يتبنى نفس الروح الثورية للحرية والانعتاق بعيدا عن الطائفية و المذهبية العمياء.. الاتحاد السوفياتي لم يعد نموذجا بل أصبح ملغيا كونه كان تجربة تاريخية.. بل التاريخ وضع لنا دروسا لان الفكر متجدد وليس راكدا هناك حركية والغاية المنشودة هي الحرية ودمقرطة الحياة السياسية…فالغرب في حد ذاته يقاوم اللبيرالية المتوحشة ,لكن نحن لا زلنا نقاوم ما هو أشرس الإقطاعية والمذهبية القبلية و ماشابه فلو كانت إسلاما حقيقيا ما قمع المسلمون في وطنهم ولو كانت لبيرالية ما نهب الشعب في قوت يومه .الكل يفسر على هواه والوضع معروف هو التخلف من أنتج كل هذا وأسبابه في داخل النظام السياسي الحامي لنظامه الاقتصادي الناهب للثروة المكرس للطبقية بشكل فضيع..غنى فاحش وفقر مدقع كأنك في انجلترا القرن الثالث عشر…
    السلام عليكم و رحمة الله

  • محمد
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:55

    لوكان الغرب بلدا قويا حقا ويحترم ماورد في الدستور لكان قد احترم ما ورد قبل الباب الأول منه وهو ان المغرب بلد غسلامي
    لكن أنا أرى بأنه بلد لا يمس للإسلام بصلة
    هل الإسلام أحل الخمر حتى تباع علنية في البلاد هذا فقط مثال واحد على أنه لا يمس للإسلام بصلة ولا من يسيره من مسؤولين
    كل المسؤولين بالمغرب من الأعلى إلى الأسفل
    رئيس ومرؤوس

  • RACHID
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:03

    I would like to say that I support you 100%,you have said the truth ..keep up the good work ..we need to hear more from you

  • عبد الله بوفيم
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:57

    لقد كان وما يزال وسيبقى الشعب المغربي يعتبر بمصير باقي الشعوب العربية. المغرب كان آخر دولة إسلامية تقريبا, هاجمها المستعمر الغربي, وفرض عليها الحماية, بعد أن كان توجس من قوة الشعب المغربي غاية التوجس.
    اليوم اخوتي الكرام, عامة المغاربة مدركون أن الغرب الصليبي الصهيوني, يتربص بدول المسلمين, يبتغي السيطرة على خيراتها وإبادة شعوبها, ليتسنى للحلف الصهيوني الصليبي الوثني, الحصول على خيراتنا من غير فلس واحد.
    إن الصهيونية العالمية تظهر لنا أنها تدافع عن حقوقناوهي إنما تريد إشعال الفتن في دولنا لنضعف فتسيطر علينا, وتقتل الرجال والشباب وتغتصب الحرائر والأبكار. اعتبروا اخوتي الكرام, بما وقع وما يزال يقع في العراق وهو اليوم في ليبيا والصومال وافغانستان من قبل. إنهم أعداؤنا يغيطهم أن يروا الإسلام ينتشر في ربوع الكون.
    صحيح أن المغرب عرف طغمة شريرة مسيطرة محقرة للشعب المغرب ناهبة لخيرات المغرب, ناشرة للعنف ظالمة للأبرياء, معذبة للنساء والرجال. تلك الطغمة, وضع شباب 20 فبراير مشكورين حدا لهلوستها وظلمها, وايقضتهم من أحلامهم, إذ كانوا يظنون أن المغرب حضيرة لأغنامهم, يذبحون ويسيحيون ويعذبون بل وحتى يقتلون, وينسبون جرائمهم لأبرياء يعذبونهم من غير ذنب, غير قولهم ربنا الله عز وجل.
    حمدا لله وشكرا, أن خلق شباب 20 فبراير توازنا في المغرب بين سلطة المخزن وسلطة الشعب, وأصبح الشعب يضرب حسابا لسلطة المخزن, كما المخزن يضرب ألف حساب لغضبة الشعب المغربي الأبي.
    لقد اغلقتم يا شباب المغرب, باب الظلم وقلمتم أظافر تلك الشردمة الفاسدة. هنيئا لكم.
    لكن اخوتي احذروا مكر الشردمة, فهي تريد أن تسوق المغرب للهاوية, وتزعزع عرش ملكنا الملك محمد السادس, أدام الله عزه ونصره. الشردمة أفقدها شباب 20 فبراير الغطاء الذي كانت تتستر خلفه وفضحها الشباب, لذلك فإنها تسعى لإشعال الفتن والتخريب لتظهر شباب المغرب الواعي الحكيم, على أنه شباب فتان مخرب محب للفوضى.
    تأهبوا اخوتي الشباب لمراقبة تلك الشردة, وافضحوهم واكشفوا مكرهم. لست أقصد الحكومة المغربية, إذ أن أغلب رجالها ونسائها, في نظري مجرد خيالات يقف خلفهم الوزراء الحقيقيون الذين ينفذون, ضدا على توجيهات الملك نفسه.

  • مضلوم من صاحب المقال
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:57

    اذا اردت ان تكون كاتبا ناجحا مؤيدا من طرف القراء فدع الشتم والتعريض بالمسلمين واشتم من يسرق اموال الشعب ويكذب عليهم بالاصلاحات وهو بعيد كل البعد عن الصلاح
    اما الذين ذكرته بالطالبانيين فهم تاج فوق رؤس المسلمين لولا اله ثم هم لكنت تباع في امريكا “”بلاد الحريات”” بثمن بخس
    هذه نصيحة لك من نصوح وان لم تقبلها فجرب مرة اخرى وستنباك التعليقات على مقالتك كهذا المقال

  • مغربي غير متملق
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:09

    ماذا تريد أن تناقش في الخطابات الملكية، هل تندرج في مصلحتك الشخصية أو الحزبية أو السياسية أم لا؟لا أظن أن ليس باستطاعتك ولا من معك أن يكتبوا أو يفكروا حتى مثل ما يأتي في الخطابات الملكية لأنها وببساطة تحاول أن تكون شمولية الطرح ثاقبة النظر في المستقبل قابلة للملاحظة والقياس وتروم لجلب المصلحة العامة ولو كانت تجلب مفسدة لجهة معينة لأنني أومن بالقولة الشهيرة “من المستحيلات السبع إرضاء الناس على قدم المساواة”
    ولهذا أرجو من المتبصرين قطع الطريق على المتبجحين المرائين الذين لاضير لديهم إلا خلق الفتنة في البلاد الآمنةويعلمون عاقبتهم في الدنيا إلى مزبلة التاريخ وفي الآخرة علمها عند ربي هو مولينا جميعا فإما إلى نعيم دائم وإما إلى جحيم وسقر أدعو الله من كل قلبي أن يضع موقظي الفتن في الأمم الآمنةفي جحيم وسقر آآآآآآآآآمين.
    المرجو النشر

  • Un presedent
    الإثنين 21 مارس 2011 - 07:55

    Il n y a pas un Presedent ou un Roi ou un EMkadim qui a le pouvoir pour toute sa vie , c est deja depasser .

  • Ayoub
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:17

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ان شخصا مثلك يسب الاسلاميين الذين يعتقدون بطاعة ولاة الامور المسلمين و يتهكم على اللحية التي هي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعن النقاب الذي هو فرض من الله بدون النظر الى الخلاف حوله وفي نفس الوقت يترحم على اموات اليهود اعذاء الله و رسوله : المرحوم أبراهام سرفاتي وشمعون ليفي وأسيدون وغيرهم!!!!!!
    لايستحق الاجابة لوجود تناقضات بين اسمه وعقيدته.

  • هام جدا
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:35

    بالله عليك لاتذكر حديثه صلى الله عليه وسلم الذي جاء فيه:
    “من رغب عن سنتي فليس مني”.

  • bladinet
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:19

    Notre bien aimé roi est une personne et pas un dieu il ne peut pas tout fair ni tout regler, ce n’est pas lui que je blâme quand je vais demander des services au près de la municipalité de Meknès et que je trouve tout les bureau vides comme s’il y avais une alerte de feu, et quand je vais à l’hopital Med V et je fini après 6h d’attente par renter chez moi avec mes douleurs, ce n’est pas lui le responsable sur tout les privilèges qui se destribus entres les presidents les directeurs et les délégués, à Meknes tout se fait par la fameuse tadwira tout à un prix, une fois j’ai demandé l’autorisation d’ouvrir un kiosque pour fair face au chomage, on ma demandé 60000 dhs,l’anapec qui est sensé nous servir est infecté elle aussi par des verus, pas de travail sans piston,et quand j’y pense un peut je trouve que c’est un peut de notre faute on opte façilement pour donner les 20 dhs pour vue que ça roule un peut, les marchés se discutes sur café et bar, je doit avouer que la privatisation de quelques administration à donné resultat, mais comment privatiser la municipalité et l’hopital, à dire que les Marocain ont une alérgie contre “al amana” il y a toujour l’idée de ana o men beadi tofane et quand l’un de nous réalise qu’il ne peut echaper aux dents de se système plain de verus, il fix toujour son regard et reproches très haut car ceux de près ont un pouvoir directe, et oui même un chaouch à son mot à dir à Meknes. dhen assir issir.

  • alamy
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:33

    je crois que ceux qui aboient contrairement à l’artcile 19 sont loins de ce qui se passe dans le monde entier et en l’occurence quelque pays du monde arabe qui sont à vrai dire le contraire du maroc qui est gouverné par unROI jeune qui se déplace durant les 365/365 et ce pour le bien etre des démunis de notre nation que dieu le protege et le glorifie et qu’ilreste le commandant des croyants symbole de stabilité et de securité dans le maroc notre bien aiméé patrie ceux qui aboient doivent connaitre que notre Roi est notrte vie pour toiujours et VIVE LE ROI ET VIVE LE MAROC

  • hamid
    الإثنين 21 مارس 2011 - 08:01

    pourquoi vous censurez les commentaires? L’équipe hespress doit rester neutre. 2 commentaires sur cet article ne sont pas publiés. Est ce ça la démocratie?

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء