صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية (1)

صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية (1)
الأحد 22 يوليوز 2012 - 15:25

ملحوظة:

مهمّ جدّا أن نساهم على الأقل بما يفتح أفواه بعض الإسلاميين غير الناطقة ببعض البوح، ونكتسح الألغام أمام أقدامهم كي يسيروا في اتجاه المساهمة في مراكمة هذه الذاكرة بعيدا عن الادعاء لأننا نراقب ادعاءاتهم ونحن لها بالمرصاد. فالتاريخ الحقيقي لا يكتبه الجبناء بل يتطلب بعض الجراءة.فيما يعنيني اهتممت بمسألتين: أن تاريخ الحركة الإسلامية في المغرب لم يكتب بعد. وبأن ما كتب منه مزيّف. الذين ساءهم ما كتبت لم يقولوا شيئا لم أقله من قبل، ولم يظهروا أين أخطأت لكي أصحح معلوماتي أو حتّى أبارزهم بالوثائق. لقد باعوا كلاما في الهواء لا يحمل حقائق ولا جديد ولا هم يحزنون. قد يأسفون أنني لم أعتمدهم مصدرا بعد أن اختبرت هشاشة معلوماتهم وأنهم مجرّد مدعين بعد أن حاولوا مدّي بمعلومات عن الحركة الإسلامية وعن بنكيران، لأنني لا أحقد بل أستعرض حقائق.لذا أتحدّى هؤلاء أن يكذّبوا ما جئت به من حقائق ، لأنها حقائق وليست من بنات الخيال لتصفية أمور لا مكان لها إلا في رؤوس البلداء. كيف يستقيم القول بأن لا أحد يمكن أن يطلع على أسرار الشبيبة كتنظيم سرّي ثمّ الادعاء بمدّ القارئ بحقائق عن الشبيبة.مصادرنا هي من قادة قدامى في الشبيبة وليس ممن كانوا أطفالا لا يعلمون شيئا، يقادون ولا يقودون. فما لا يدركه البعض أن ما قدمته هو مقبلات في هذا التاريخ لا زلت أحتفظ بالكثير من أسراره التي سأواجههم بها وبعضهم يدرك أنني لم أقل كل شيء لأسباب أخلاقية. لأنني باحث أقرأ الأمور من مصادر مختلفة وأبحث عن مصادري بعناية وكذلك أنا معايش للبيئة الإسلامية عن قرب منذ عقود. فأنا هنا أكتب تاريخا ولا أكتب مذكرات. هل وجب على المؤرّخ أن يخرق الزمان ويعايش هارون الرشيد إن كان يريد أن يكتب تاريخا عن الدولة العباسية؟ هؤلاء يجهلون تقنية التأريخ ووظيفة المؤرّخ. لا ندري أين كان موقع ودور هؤلاء الممتعضين من تأريخي للحركة الإسلامية، في الحركة الإسلامية في تلك الحقبة وكم كان سنّهم حتى لا يزيفوا الأمور أمام الرأي العام. إنني أقدّر أن هناك ناطقون غير رسميين عن الأستاذ مطيع ويحاولون تكذيب ما قلنا بلا دليل مضاد. ومن حقهم أن يحلموا بحظوة منه فيما لو عاد بعد أن لهثوا وراء المواقع عبثا. لكن الفرق بيننا أننا نكتب من دون حسابات لأننا مخلصون للمعرفة منذ نعومة أظفارنا يوم كان غيرنا باحثا عن الصفقات كنا نتحرك بالمعرفة وللمعرفة لذا لم يأخذ منا خطاب الحركة الإسلامية كامل مأخذه نظرا لهشاشته المعرفية وليس لشيء آخر. فاللّجوء إلى اعتقادات الباحث بدل الحقائق التي يقدمها حكم جائر لمن ألف المرافعة بله أن يكون من أصدقائك غير الأوفياء. لكن هذا لا يثنيني عن أن أقدم جوانب أخرى من هذه الصفحات، هذه التي بين يدي هي مقدمة منها ستعقبها أجزاء في وقتها. بينما أتحدّى من يكذّب حقائقها في الصميم ويكفّ عن الهمز واللّمز الرّخيص. لأنّ المعنيين بها الحقيقيين على معرفة بأهميتها. وإذا كان الشيخ إبراهيم كمال راضي بما ذكرت من حقائق، فضلا عن قيادات قديمة في الشبيبة، فلا قيمة بعد ذلك لأحكام القيمة التي تصدر من أغمار الحركة الإسلامية مهما طال لسانهم بالإدعاء وتقديم دروس في أخلاقيات البحث لمن كانت الأخلاق وما زالت هي العقبة بين أن يمر بيننا وبينهم التيار مرورا سمحا.

* * *

في كلّ مناسبة يثار فيها موضوع التّأريخ للحركة الإسلامية في المغرب، يطرح تحدّي آخر غير تحدّي المنهجية المزمن في تقاليد تدبيرنا لمجاهيل الموضوعات، ألا وهو ما يتعلّق بقاعدة المعطيات الضرورية التي لا يستغنى عنها في بناء تّصور كامل عن تجربة، لا زلت أعتبرها ملتبسة نتيجة تداخلات ذاتية/موضوعية لم يفرج عن حقائقها حتّى اليوم. وهذه المقالة ترمي إلى توضيح ما كنّا سمّيناه النّشأة الملتبسة للحركة الإسلامية المغربية، قبل أن تصبح حديث الغادي والبادي بعد أن لم يعد يعرف من مسارها سوى مظاهرها الملوّنة الجديدة وتمثّلاتها الفكروية المستحدثة. وإذا كان فعل التّأريخ والتوثيق هو من أصعب الفنون والمهام وأمحنها حتّى في حقير الشّؤون بله خطيرها، فإنّ توثيق ذاكرة الحركة الإسلامية والتّأريخ لأهم مراحل وفصول مسارها المتعرّج يكاد يكون في عداد المتعذّر حتى لا نقول المستحيل. فالحقائق هنا تقتلع اقتلاع الضرس من فم المضروس. وتنتزع انتزاع البوح من صدور منطوية على حزن تراجيديّ عميق. وهي تأتي نثارات كالّرذاذ بلا رواء. وتبدو كالسّراب يحسبها الضمآن إلى الحقائق، ماء. كما أنّ الحقائق هنا تتضارب بما يجعل تحقيقها وتشخيصها وتمييز صحيحها من عليلها، حقيقها من حشيّها، فضلا عن تحليلها أمرا في غاية الصّعوبة. كما أنّ مزاعم وادعاءات كثيرة قد تواجه الباحث وهو يتيه بين الصحيح والمغشوش من مرجعياتها. فقد باتت حركة الشبيبة الإسلامية بفعل هذا الواقع أشبه ما تكون بشبيبات إسلامية. ليس بسبب أنّ ثمة خطوطا اخترقت الشبيبة نفسها وتغذّت على رصيدها الدّعوي فيما كانت تدبّر ما لا عهد به لمنتميها وبعض قادتها، فحسب، بل أيضا بسبب كثرة المتحدّثين عن الشبيبة ممن لم يقفوا على المطبخ الدّاخلي الذي كانت تحبك فيه أشياء أخرى غير ما كان من شأن الدّعوة . الكلّ يعطيك قدر عقلك من وهم الكلام. والبعض يفاخرك بموقع في الشبيبة لم يكن فيه فاعلا ولا مفعولا به. وقد يفاخرك بموقع كان فيه مفعولا به لا فاعلا. مع أنّ العارفين بخبايا شؤونها عبر مسارها المتعرّج هم بنذرة الكبريت الأحمر. فمن ظلّ وفيّا لانتمائه على نقاء فطرته لهذا المكوّن مهما بلغ في قدم الانتماء، ستغيب عنه فصول مهمّة منها، لأنّه لم ينتم لمطبخها الدّاخلي وخطوطها المعنية باللّعبة السياسية، فما بالك بمن ليس له عهد إلاّ بجلساتها البعيدة كما كان يقضي انقسامها الخلوي. وربما كان في عداد الكومبّارس الذي كان يشكّل غطاء طيّبا لألعاب قذرة تدبّر في أخفى الخفاء. لكنّنا لا نعتبره تأريخا مستحيلا إلاّ بالقدر الذي يتمنّع صنّاعه عن البوح الصّريح ويمتنع الواقع عن سماع ما لم يعتد على سماعه من شؤون تجربة ظلم أهلها الحقيقيون وكرّم دخلاؤها العابثون. وما نقدّمه هنا ليس سوى فاتحة لما ينبغي المضيّ فيه توسّعا وتفصيلا. وهي مقبّلات ليس إلاّ تفتح شهية الباحث للوقوف على ما خفي من حقائق لا زالت تنوء بها صفحات مجهولة من تاريخ الحركة الإسلامية المغربية، التي كادت تصاب بالخرس من شدّة الصّمت والبعد عن توثيق ذاكرتها الحقيقية. وعموميات تنطوي على تفاصيل غاية في الأهمية. ولقد وجدت في مناسبة تكريم الأستاذ إبراهيم كمال الذي احتضنه المركب الثقافي(كمال الزبدي) بسيدي عثمان بالدار البيضاء ، يوم الجمعة من شهر أبريل 2012م، فرصة مناسبة لتحرير بعض من الحقائق عن هذه التجربة سيتعرّف عليها الرّأي العام للمرّة الأولى؛ لم أتحدّث عنها إلاّ بعد أن تأكّدت من صحّتها بالتحليل والمقارنة بين الحقائق والمعلومات التي تعددت مصادرها وأحيانا اختلفت وتناقضت. هذا في سياق تعزيز الموقف من براءة الشيخ إبراهيم كمال من كثير من تلك المغامرات التي لا زلت أصادف من لا يراه منها براء، وفي طليعتها حدث اغتيال المناضل المغربي عمر بن جلون في 18 دجنبر 1975م. وأيضا لتوضيح ما نعنيه بالتباس نشأة وتاريخ الحركة الإسلامية المغربية . من شأن هذا أن يشكّل دفعة أو إطارا لتحقيق القول في تجربة لازالت ضحية جهل عريض؛ ليس فقط من طرف من اشتغل عليها من الدارسين الأباعد، بل باتت على الغموض والالتباس نفسه حتى عند أبنائها والمشتغلين عليها من الأقارب. فلا يخفى أنّ جزء من تلك الحقائق لا يزال يتمنّع عن الصّدور. وقسم كبير من تلك المعطيات دفنت في صدور قادتها القدامى أو ماتت مع بعض من الواقفين على منعطفاتها، على يأس مرير أو رهاب مزمن لم تشف منه بعد؛ مع أنّها تدفع أثمان هذا الرهاب غاليا من كيس سمعتها ومصداقيتها .

ماذا يعني تكريم الشيخ إبراهيم كمال

أقيم حفل مهيب لتكريم أحد رجالات الدعوة والحركة الوطنية وكبير مؤسسي الحركة الإسلامية المغربية المعاصرة : الشيخ إبراهيم كمال بمبادرة من بعض محبّيه في التأريخ والمكان المذكورين أعلاه. حضر الحفل رموز الحركة الإسلامية القدامى من أبناء حركة الشبيبة الإسلامية؛ حركة لا تزال تحتفظ بذاكرة شباب بريء نقيّ ، وإن كان بعض قادتها لاعبا شقيّا مريبا. كانت المناسبة فرصة لتجديد العهد بذاكرة الحركة الإسلامية التي لا زالت لم توثّق بعد ويكتنفها الكثير من سوء الفهم الكبير. وإذا كان الالتباس هو المظهر الطاغي على تاريخ الحركة الإسلامية المغربية، فإنّ هذا الالتباس يتراجع كلّما عدنا إلى منبعها النّقي، وتحديدا إلى أبرز رجالاتها نقاء وبعدا عن الالتباس، ألا وهو الشيخ كمال إبراهيم. أعني أن الالتباس طرأ على الحركة الإسلامية المغربية مع غياب إبراهيم كمال؛ وكأنّ غيابه كان شرطا ضروريا لولوجها عهد الالتباس. هذا يعني أن تغييب إبراهيم كمال كان عملا ممنهجا وليس محض مصادفة. في هذه المناسبة أشكر أصدقائي من أبناء الشبيبة الذين قدّموا لي دعوة للحضور وأيضا لإلقاء كلمة في حق الأستاذ إبراهيم كمال، حيث نقلوني إلى أجواء البراءة والصفاء وتجارب الالتزام الأولى بصوابها وأخطائها.. بنبل الصّادقين من أبنائها وبشقاوة بعض رموزها..بكل هذه المتناقضات التي وسمت التجارب التّيّارية والحزبية في مغرب تصلّبت فيه السلطة و تشاقت فيه التيارات الأيديولوجية في سنوات الرصاص. يوم تحوّلت الحركة الإسلامية إلى حالة أفقية أصبح فيها كلّ إسلامي هو بالضرورة منحدر بالأصالة أو بالواسطة من حركة الشبيبة الإسلامية. لأنّها كانت النبتة الأولى لتجارب ما سيعرف بعد ذلك بالإسلام السياسي في المغرب المعاصر. لم يكن حضوري ولا كلمتي في مناسبة تكريم الأستاذ إبراهيم كمال، مجرد مجاملة في حقّ رائد الحركة الإسلامية المغربية المعاصرة وأبيها الرّوحي، ولكنها لحظة اعتراف بجهاد واجتهاد هذا الرّجل. ولحظة إيضاح وكشف عن حقيقة لا بدّ من ذكرها، ألا وهي أنّ تجربة الحركة الإسلامية المغربية كانت منذ نشأتها الأولى ذات شقين : الشّق المبدئي والأصيل بمدلوله الدّعوي والتربوي والرّوحي والذي يمثّله الأستاذ إبراهيم كمال؛ وربما لهذا السبب كان ضحية للعبة سياسية لم يكن في واردها. وهناك الشّق السياسي المتعلّق برهانات اللعبة السياسية بكلّ ملابساتها وتمثّلاتها الأيديولوجية السياسية، ويمثّله الأستاذ عبد الكريم مطيع. إنّ هذا لا يعني أنّ عبد الكريم مطيع ليس له تأثير وحضور خاص في مشهد الحركة الإسلامية المغربية ولا بصمة في خطابها الأيديولوجي، بل لقد كان مطيع رجلا سياسيّا بالدّرجة الأولى وله خبرة ومعرفة بلعبتها كاتحادي معتّق أكثر مما كان قائدا دينيا. ولحظة التّأسيس للحركة الإسلامية في ظروفها الصّعبة كانت تقتضي حضور شخصية سياسية ذات حنكة براغماتية وإحاطة بدهاليز السياسة. لكن السياسة بقدر ما تنفع تقتل. وبقدر ما تمارسها تمارس عليك مهما بلغ المرء من دهاء. ولقد كان مقتل الشبيبة في قدر أبنائها السياسي. أي حينما جهل أبناؤها السياسة في مبتدئهم، مورست عليهم بأشكال أخرى في خبرهم. وربما دفعت الحركة الإسلامية المغربية ولا زالت الثّمن غاليا بسبب دروشتها السّياسية. وهو المقتل الذي عزّز كون حركة الشبيبة الإسلامية لم تكن تخضع لوحدة القيادة بل تعدّدت قيادتها النافذة واستغل بعض قادتها قيادات أخرى ضمن مخطط طبخ من خارج الشبيبة الإسلامية. كان دور إبراهيم كمال تربويا توجيهيا أكثر مما كان دورا سياسيّا. فبفضل إبراهيم كمال وجهوده والإرث التربوي الذي خلّفه من ورائه كان جميع الإسلاميين قد انتقلوا إلى مستوى آخر من الفهم الدّيني الحركي. مع هذا الإرث التربوي أصبح للدين حمولة جديدة تختلف في شدّة الالتزام وسعة دائرته.حصل هذا قبل أن ينفرط عقد الحركة الإسلامية وتصبح القاعدة بلا قيادة، ودخل الجميع (كومة) الالتباس وأصبح أبناء الحركة الإسلامية في وضعية اليتامى، فشرقوا وغرّبوا. ففي سابقة من نوعها تصدّى شباب عديم العلم والخبرة لقيادتها، على جهل بمقاصد الشّرع وقلّة خبرة في التّدبير وخوف عارم يقلق البال ويخنق الصّدور. هذا هو الاستثناء الذي بات قدرنا في المغرب. استثناء بسلبه وإيجابه.. بحلوه ومرّه. ولا شكّ أنّ للحركة الإسلامية المغربية نصيب من هذا الاستثناء، حيث تتأكّد معالمه في ثلاث نقاط رئيسية : أوّلها أنّ الحركة الإسلامية لم تكن نبتة غريبة في مجال استبدّ به نظام انقلابي عسكري كما هو ديدن عديد من النظم العربية التي احتدم الصراع بينها وبين الإسلاميين. وثانيها أنها لم تكن نبتة في مجال استبدت به العلمانية المطلقة تقصي الدين من السياسة والمجتمع. وثالثها أنّها نبتت في محيط جعلت فيه مكمّلا لا بدعا، مما جعلها أشبه ما تكون بالماء في الماء. هنا لا يعني الاستثناء استقالة عن تجارب العالم، بل يعد ذلك ميزة ومكسبا. وقد يغدو الاستثناء أحيانا معرّة وأسرا وعائقا أمام التجارب.إنّ للتاريخ مكرا هو في النتيجة مكر الله. فهناك من أنصفهم التاريخ ، وهناك من كانوا هم من أنصفوا التاريخ حينما صدقوا ما وعدوا الله عليه. وهناك من أنصفوه ولم ينصفهم النّاس. وكلّنا نتساءل بعد ذلك : لماذا لم نستطع أن نكتب تاريخا حقيقيا للحركة الإسلامية المغربية؟ ولم لا زلنا نواجه استحقاقات عطب الذّاكرة؟ في الواقع إذا لم يتكلّم أمثال الشيخ إبراهيم كمال، فلن نعرف كيف نكتب تاريخا لهذه الحركة، على الأقل قبل طروء الالتباس عليها. وإذا لم ينطق الأستاذ مطيع فلن نعرف كيف نكتب تاريخا لهذه الحركة قبل وبعد وفي ذروة التباسها. أمّا تاريخ التباسها فله شأن قد يجهله الشيخ إبراهيم كمال، لأنه لم يهتم ببعدها اللّعبي بقدر ما كان ولا زال همّه التربية على الاستقامة وتهذيب السلوك والدّعوة. لو كان إبراهيم كمال في أي بلد عربي آخر لكان له شأن آخر ومكانة لا يضارعه فيها نظير. فلقد ساهم في تأسيس الحركة الإسلامية في زمن مبكّر، في جيل الكبار الذين عاصرهم. نشأ الشيخ إبراهيم كمال داخل الحركة الوطنية وكان يمثّل داخلها موقع الفدائي والأستاذ والفقيه. لم تكن الحركة الإسلامية في نظر هذا الفتى يومئذ مجرد لعبة سياسية أو محطّة في تنويع أيديولوجي، بل كانت اختيارا رافق إبراهيم كمال منذ نعومة أطفاله منذ كان ملازما لدروس أعلام وفقهاء الحركة الوطنية من أمثال العلامة بوشتى الجامعي، ومنذ كان يقرأ المتون التعليمية الأولى في درس المرحوم الشيخ عبد الرحمن النتيفي، حيث حفظ الشيخ إبراهيم القرآن مرورا بأيّام المقاومة والحركة الوطنية وانتهاء بانخراطه في العمل السياسي والنقابي. يختلف إبراهيم كمال عن سائر قادة الحركة الإسلامية المغربية في كونه نشأ على التّديّن منذ الطفولة وليس فقط في فترة متأخرّة من عمره. فلمّا كانت قيادات الحركة الإسلامية المغربية غارقة في تيه معرفي وأسئلة وجودية ، حيث كاد بعضها أن يتبودد والآخر أن يتسرتر، كان إبراهيم كمال على تدينه المغربي الأصيل. كان خيار الحركة الإسلامية نابعا من إحساس إبراهيم كمال واجتهاده بأن مغرب الاستقلال كان لا بدّ أن يحسم في سؤال الهويّة الوطنية.

بين إبراهيم كمال وعبد الرحيم بوعبيد

لقد كان سؤال تحديد هوية الاتحاد الوطني الأيديولوجية هو الخلاف الأوّل والأخير بين الأستاذ إبراهيم كمال والقيادي عبد الرحيم بوعبيد يومئذ. وللتّذكير ، فإن إبراهيم كمال كان هو المسؤول عن مكتب الاتحاد الوطني في منطقته. وهناك كان إبراهيم كمال هو نفسه من قام بتدريب زوجة عمر بن جلون في مجال التربية والتعليم، وكانت السيدة التازي ترى فيه أباها الروحي. وقد كان عمر بنجلون يستقوي بإبراهيم كمال ومجموعته داخل الاتحاد الوطني في الانتخابات النقابية. وكان هو قد طلب منهم ذلك ووافق إبراهيم كمال بالفعل. كان إبراهيم كمال الذي يعتبر الرجل الأول في الشبيبة وليس الثاني هو من عرّف مطيع ببعض الشخصيات الحزبية المعروفة. وكان في فترة العمل النقابي داخل الاتحاد الوطني هو من قام باستقطاب بعض القيادات النقابية المعروفة اليوم ، مثل نوبير أموي، الكاتب العام للكونفيدرالية الديمقراطية للشغل. فلقد كان هذا الأخير بمعية آخرين يأتيه أسبوعيا ، كان إبراهيم كمال يعطيهم دروسا في موضوعات مختلفة كما يدرسهم كتبا خاصة، مثل “لعبة الأمم” لمايكل كوبلاند”، هو من كان ضحية لعبة سياسية محلّية. وكذا كتاب “الفكر الإسلامي المعاصر : دراسة وتقييم” لغازي التوبة. لقد حصل اختلاف بين إبراهيم كمال وعبد الرحيم بوعبيد سنة 1964م حول هذه المسألة، ما اضطره إلى الخروج من الاتحاد الوطني للقوات الشعبية. ففي اجتماع حضره كل من بوعبيد والفقيه البصري ـ وغاب عنه المهدي بن بركة ـ طرح إبراهيم كمال مسألة تحديد هوية الحزب، لا سيما بعد أن بدأت تبرز أفكار وتوجّهات أيديولوجية جديدة. كانت قناعة إبراهيم كمال هو أن الشعب المغربي مسلم ويريد الإسلام. بينما في لجة النقاش كان عبد الرحيم بوعبيد يؤشّر على الجانب الرجعي في هذه الأطروحة، مما أدى إلى الفراق. وفي سنة 1965م بدأ إبراهيم كمال نشاطه التربوي بمسجد الشّافعي بالدار البيضاء، حيث كان من بين أوائل من حضر جلساته التربوية الشيخ زحل. كان العمل في ظاهره دعوي تربوي، بينما كان هناك من يراقب ويقوم بتأطير واستقطاب واستيعاب الشباب ضمن مشروع تنظيم الشبيبة الإسلامية.

علال الفاسي وحركة الشبيبة الإسلامية

حصل حينئذ تفاعل إيجابي مع هذا المشروع من قبل قيادات في العمل الوطني، لا سيما الزعيم التّاريخي لحزب الاستقلال : الأستاذ علال الفاسي. وإذا كانت قيادة الجماعة الإسلامية فيما بعد وقبل اندماجها في حزب عبد الكريم الخطيب قد طرقت باب حزب الاستقلال بدعوى أنّه حزب قريب من حيث مبادئه من توجهات الجماعة، فهذا لا ينبغي أخذه على بساطته، بل له خلفية يدركها عبد الكريم مطيع أكثر من أبناء الجماعة الإسلامية الذين عرضوا انتماءهم الأوّل على حزب الاستقلال دون أن يعلموا آثار هذا التوجيه الذي رتّب ترتيبا حسب الأهمّ والمهم. سنتحدّث فيما بعد عن أنّ اختيارات الجماعة الإسلامية حتى في الاندماج الحزبي لم تكن بعيدة عن إيحاءات عبد الكريم مطيع. ولكن هناك تساؤل مشروع لكنه لم يتأكّد لي بعد حول ما إذا كان الأخير يرى أنّ الاندماج في حزب الخطيب هو أسوأ من اندماجهم في حزب علال الفاسي؛ ذلك لأنّ مطيع يدرك مدى نفوذ الخطيب وقدرته على احتواء الجماعة لصالح أجندة قد تكرّس عزلة مطيع في منفاه الملتبس. وأعني بذلك أن الخطيب هو نفسه كان يدرك أن احتواءه للجماعة ممكن لكن شريطة أن يبعدها قليلا عن تأثير مطيع. لعلّ هذا ما يفسر عمق الخلاف والانزعاج الذي ما فتئ يبديه مطيع من الخطيب. مما يجعلنا نتساءل : إذا ما كان اندماج الجماعة في حزب الخطيب هو الهدف غير المعلن لمطيع نفسه أم أنّ الخطيب كان قد سارع لإحباط خطّة مطيع بقبول اندماج الجماعة في حزبه، فكان ذلك هو سبب نقمة مطيع على خيار الجماعة وعلى الخطيب نفسه؟ سؤال وجب طرحه وبحثه، حيث يشكّل مدخلا مهمّا لفهم جدل التصعيد واللّوم المطيعي لقيادة الحركة الإسلامية البديلة . لمعرفة ذلك لا بدّ من الرّجوع قليلا إلى الوراء. مثلا، كان علال الفاسي بعد أن تعرّض للقذف بالطماطم في الجامعة ، قد بدأ يميل ميلا شديدا للحركة الإسلامية. فلقد عقدت جلسات خاصّة لا يعلم بها حتى قادة حزب الاستقلال بين إبراهيم كمال وعبد الكريم مطيع وعلال الفاسي، حيث استحسن آراءهما، وقد أخبرهما علال الفاسي بأنّه لولا وجود بعض الظروف لكان انظمّ إلى الشبيبة الإسلامية. وكان علال الفاسي قد وعد قيادة الشبيبة بأنه لمّا يعود من مؤتمر الألفية عن ابن سينا في إيران، سيدعمهم بطريقة غير مباشرة وأن يصدر مجلة باسم معين على أن لا يعرف أحد بذلك. لكنه لم يرجع حيث مرض بالتشيك وتوفيّ رحمه الله. وكان عليّ يعتة أوّل من أصدر بيانا ضدّ الإسلاميين حينئذ تحت عنوان : “من يحرك هؤلاء الظلاميين؟”. فكان أن ردّ عليه علال الفاسي بمقالة تحت عنوان : “هؤلاء الذين تحرروا من الخوف”.

‫تعليقات الزوار

38
  • جلال
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:15

    سيدي المؤرخ
    اين يختفي عقلك التاريخي حين تسرد اساطير ثارات الحسين و هيهات منا الدلة؟كيف يجتمع في عقلك هيرودوت بهوميروس؟
    كيف تدعي امتلاك حقائق الحركة الاسلامية مع انك تقر ان المعلومات زودك بها اشخاص لا زالو على قيد الحياة؟
    تطلب من المنتقد ان يدهب الى نتائج بحتك دون الوقوف عند معتقدك،و هل تكتب انت كلمة واحدة ليست لها خلفية شيعية؟كل حرف تكتبه يمليه عليك معتقدك.
    دافعك هو حقد واضح على مطيع،و نحن نقول لك ما يلي:مطيع اصبح من الماضي،و الشبيبة الاسلامية ايضا،الشباب لا يعرف لا مطيع و لا ياسين و لا بوعبيد،المغرب ماض الى المستقبل المدني الحديث،و لن يلتفت الى الخفافيش سواء من ينتضر القومة ام من ينتضر صاحب الزمان،كلامك لا يهم احدا.
    كلمة انا تتردد كتيرا فيما تخربشه،حتى ارسطو لا يتبجح بنفسه كما تفعل .

  • FOUAD
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 18:57

    مقالك قد يكون فيه بعض النفع لكن زهدني في قراءته تعاطفك مع "جزار الشام", و هذا من "خوارم المروؤة المغلظة" عند اهل السنة و الجماعة, و اما اهل "المتعة و التقية" فيرون ما لا ارى لان اسوتهم كربلاء و اصفهان و ليس مكة.
    الاولى بالكتابة عن الفترة هو ابراهيم كمال نفسه لا "اية الله العظمى" ادريس هاني.
    كلامك "شهادة" مطعون فيها لان "الرافضة" بنيت على الكذب و تكذيب كبار الصحابة "ابي بكر" و "عمر" و "غيرهم"
    Mon salam

  • hakim
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 20:49

    أحسنت إدريس هاني الحسيني وحفظك الله ورعاك وأزال من طريقك الأشواك.
    لقد سمعنا ياأخي من بعضهم أنهم سيكتبون تاريخا للحركة الإسلامية والمؤامرة ولكن كان زعما بدون فعل ولآأدري لحد الأن ماهي الأسباب ولعلك ذكرت إشاريا إلى بعضها بل إلى منبعها وهو عندما قلت فقد باتت حركة الشبيبة الإسلامية بفعل هذا الواقع أشبه ما تكون بشبيبات إسلامية. ليس بسبب أنّ ثمة خطوطا اخترقت الشبيبة نفسها وتغذّت على رصيدها الدّعوي فيما كانت تدبّر ما لا عهد به لمنتميها وبعض قادتها، فحسب، بل أيضا بسبب كثرة المتحدّثين.
    ولكنهم جبناء لايستطيعون كتابة الحقيقة والتي قد غابت عنهم فكيف يكتب من غابت عنه الحقيقة. شكرا ادريس

  • عبد الرحيم الدكالي الأمازيغي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 21:27

    يثيرك العنوان لدرجة أنك تسرع بقراءة المقال دون تردد، البداية لصاحبه مثيرة وعجيبة توجه النقد لكل من خالف المؤرخ الجديد طرحه ، ويكيل للجميع اتهامات ويخندقهم في دائرة ضيقة ليشرع في كتابة الصفحات المشرقة للحركة الإسلامية بل المجهولة ، واعتقدت أنا المواطن البسيط ابن الستينات والذي صادف الشبيبة بدروب مدينة الجديدة وتتبع اسرارها بالبيضاء وعرف بعض قياداتها أن صاحبنا عنه فعلا المجهول ويكشف السر لأول مرة ن لكن تبين لي أن ما ذكره يعرفه من سماهم بأسماء انتقاها لهم فغير الفاعلين والجيل الثالث من ابناء الحركة الإسلامية يعرف تلك التفاصيل التي اعتبرها مجهولة ، ولا يجب للباحث أن يختزل فكر الشبيبة في شخص مها علا قدره ، إن لمصطفى كمال مكانته المحفوظة ولمطيع كذلك ولستة ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، عمل الشبيبة جهد جماعي ولا تملك وحدها الشرعية بالانتساب للدين ، اتمنى أن تأتي بالجديد في الفصول القادمة، وعليك الرجوع لاستفسار من واكبوا المرحلة وستصاب بالحيرة ولن تجيبني عن مايلي : ليلة اغتيال عمر بن جلون هل كان مطيع على علم بذلك؟ لماذا ذهب عند ع الكيم مطيع وطلب منه العون وقد نصحه بعدم مغادرة المغرب؟

  • رضاوي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 21:45

    الجماعة الاسلامية خرجت من رحم الشبيبة الاسلامية في الثمانينات وانظمت مع الخطيب في التسعينات,فلم يعد لها ارتباط بالشبيبة الاسلامية لكن السؤال ما دخل مطيع مع الخطيب على حد قولك (فكان ذلك هو سبب نقمة مطيع على خيار الجماعة وعلى الخطيب نفسه؟ ) مع ان الجماعة الاسلامية اصدرت بيانا تعلن انفصالها من الشبيبة الاسلامية.

  • محمد المهدي
    الأحد 22 يوليوز 2012 - 22:32

    الموضوع المطروح للنقاش لا يحتمل الأسماء المستعارة.. على من رغب في التعليق أن يكشف هويته وإلا فلا قيمة لتعليقه..

  • حسين
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 00:53

    أحييك أخي ادريس على مقالاتك التي تفضح خلفيات دول الاعتدال الامريكوصهيوني الذين تحالفوا في هذه المرحلة مع ما يسمى بالاسلام السياسي المضمخ بالوهابية الذي في سعيه المحموم للحصول على السلطة تخلى عن مواقفه السياسية والاقتصادية وبالتالي عن هويته لينحدر مسخا لا طعم ولا شكل له .
    يجتاز العالم العربي مرحلة خطيرة لتنزيل الشرق الاوسط الجديد بأدوات عربية اسلامية أموال ,بشر, سياسات ……
    انه قمة الاستلاب لكنهم سينهزمون لانهم مغالطون فقط وقد علمتنا التجربة انه لا يصح الا الصحيح …

  • عمر
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 01:25

    لا بركة و لا مصداقية لأي حركة إلا باتخادها التوحيد منهجا، معرفة الله عز و جل بعقيدة صحيحة على منهاج السنة النبوية، و فهمها كما فهمها الصحابة علماء الأمة و خير الأصحاب لخير الخلق رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام

  • ايوب الخالقي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 02:03

    و كاني بك تخيف القوم و تهددهم بقولك ان في جعبتك المزيد،ما تريد قوله نعرفه مسبقا،كل الحركات التي تخوض السياسة تفقد بكارتها و مصداقيتها،حتى كمالك نفسه الدي وصفته بالبراءة،كيف يكون بريئا من انتمى الى الاتحاد الوطني؟و الداعية الواعض ادا خاض في السياسة يصبح تاجرا مرابيا،لقد مارس القوم الخداع و التدليس و الوصولية و التخابر مع الخارج و المناورات الداخلية و تصفية الخصوم،بمعنى اخر،كل ما حرمه الاسلام اقترفوه باسم الاسلام،سؤالنا للحبر الاكبر هو لمادا لا تكتب تاريخا للحركة الخمينية متلا؟اضنه لم يكتب بعد بدوره،لمادا لا تزيل القناع عن عورة مفخد الرضيعة قدس سره؟

  • احمد حسن
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 11:38

    الى جلال!

    ماتسميه اساطير ثارات الحسين هو سبب ضلالك واتباعك دين بني امية.
    انت تتهم الكاتب بتأثير خلفيته الشيعية عليه وانت كل كلامك متأثر بخلفيتك الوهابية.
    هل ذكر الكاتب شيئا عن التشيع اوالشيعة في هذه المقالة لكي تتهمه بهذا الاتهام؟
    هذا هو ديدنكم اتباع دين بني امية. تتهمون الناس بما في انفسكم والمثل المشهور "كاد المريب ان يقول خذوني" يتطبق عليكم 100%.
    حقدك الاموي يجعلك تتهم الاستاذ الكاتب بالحقدعلى مطيع. عقليتك الوهابية المتكبرة والعنصرية والطائفية تجعلك تتهم الكاتب بالتبجح والخ.
    خلاصة الكلام الاناء ينضح بما فيه.

  • عبد العزيز واقف
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 13:09

    فالتاريخ الحقيقي لا يكتبه الجبناء بل يتطلب بعض الجراءة.
    تعليق رقم 2=اتهام رخيص لكل منلا يفكر على شاكلته

  • رجب
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 13:50

    اذا كان الكذب سمة الشيعة وركن من اركان مذهبهم ومن القربان التي يتقرب بها الى الله,فكيف يمكن للشيعي ان يروي التاريخ,انها لطامة على العقل البشري.

  • MARJANA MARBOUH
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 14:04

    يفاجئني كثيراكلما قرات لهذا الكاتب الهجوم الذي يتعرض له في التعليقات بسبب خلفيته الشيعية وادر اجها في كل مايتناوله من كتابات حتى وان كانت لا علاقة لها مع مذهبه كهذا الموضوع فلم اجد تفسيرا لذلك غير ان هناك ايادي خفية تحاول نشر الفتنة والطائقية المذهبية وحتى القبلية المقيتة لتقرقة الشعب المغربي ونفتيته والعمل على تقسيمه ونحن المشهود لنا على مر العصور بالتعايش السلمي مع جميع مكونات واطياف الشعب المغربي فاني والله العظيم ليس لي اية خلفية لادينية ولاسياسية ولكني مواطنة مغربية اعتز بمغربيتي واسلامي واحترم الافكار النبيلة واومن بالقومية العربية والاسلامية واجد في كل ما يجري الان في المغرب من امور غريبة عنا ولا تمت الى اخلاقنا في شيئ تستدعي منا كشعب مثقف وواعي لكل انواع الحروب والاساليب الخبيثة والقذرة للصهاينة والا مريكان والغرب الحاقد الذي لايريد ان يرى اية دولة مسلمة قادرة ومتطورة وراقية وتساير الركب الحضاري فلا اظن ان الشعب المغربي تخفى عليه كل هذه اللالاعيب

  • كوثر
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 16:17

    من يقرأ العنوان من الوهلة الاولى ،يًخَيل اليه أن الكاتب قد جاء بجديد يخفى على أبناء الحركة الاسلامية،واذا به يكتشف حشوا من الألفاظ ،مع غرور بين ،
    وكان من باب أولى أن يتحدث فيما يًتقن،وفيما يعتقد، وكنت سأصفق له لو حدثنا عن المراجع الشيعية ،وعن آفاق التشيع في المغرب ،ويكون صادقا مع الناس ومع ربه، أما الحركة الاسلامية فهي أشرف من أن يتكلم عنها من يجهلها ويعاديها.

  • جلال
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 18:07

    الى احمد حسن
    1 انت تعرف اننا مالكيون و لسنا لا وهابيين و لا رافضيين
    2الوهابية و الروافض هناك في الشرق الضلامي و هناك حلبة صراعهم الابدية
    3كاتبك شيعي و دين الشيعة مبني على الحقد على السنة و عير السنة،فكيف ينخلص شيعي من حقدة و قلمه يتقطر سما؟
    4 كربلاء اسطورة و الامام الحسين لم يمت شهيدا و تارت الحسين خيالات بوليودية و لا ترقى للخيال الهوليودي،كربلاء من خيالات الروافض الخرافيين
    5 الطائفية مرض بلدك، و افتح اي قناة اليوم فترى اشلاء بني قومك متطايرة و الجتت في الشوارع،ادام الله على بلدي الحبيب نعمة الامن و الاستقرار و ادام عليك مواكب الاحزا امين
    ارجو النشر

  • ناصر المهدي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 18:14

    ادريس هاني لا علاقة له بالحركة الإسلامية في المغرب حتى يدس أنفه فيها، وهو معروف بولائه لأجندات خارجية خصوصا منها أجندات الملالي في إيران والعراق ولبنان، كما أنه عميل معروف لنظام بشار الأسد، وأسلوبه في الكتابة قائم على الدس والافتراء، حيث إن الكثير مما ساقه عبارة عن معلومات مغلوطة لا علاقة لها بالواقع، وهو يدعي في كل مرة أنه ابن الحركة الإسلامية التي تتبرأ منه، ويتبرأ منه حتى أولئك الذين تعلم منهم أصول التدين في مكناس وفاس وطنجة والرباط ، وهو شخص لا مذهب له سوى خدمة من يدفع أكثر، ومذهب آل بيت النبوة بريء منه.

  • قارئ
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 18:44

    كنازة كبيرة و الميت فار
    اين هي استنتاجاتك يا سيدي؟ان كمال هو الاول و مطيع هو التاني؟ لم تقل شيئا فيما كتبت،لقد استخدمت تقنية الحلقة،امضاء تلتي الوقت في الحديت عما ستكشفه،و في الاخير تكون النتيجة هزيلة ،المقبلات كما سميتها كانت عندك اكبر من الطبق الرئيسي،بل ان هدا الاخير لم يكن موجودا بالمرة.

  • احمد حسن
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:16

    الى جلال!

    1 انت وهابي تكفيري ولست مالكي وادعائك بأن مالكي مجرد ذر الرماد في العيون.

    2الوهابية تكفر السنة الاشاعرة والمعتزلة قبل الشيعة و مشكلة السنة والشيعة معهم ستنتهي بسقوط حكام قطر والسعودية عن قريب ان شاء الله.

    3 الاستاذ الكاتب شيعي وهذا وسام شرف له. والشيعة والسنة اخوان الى يوم القيامة رغم كل الخلافات الفقهية بينهم.

    4 تكذيبك لشهادة الامام الحسين ع هي اكبر دليل على انك وهابي ناصبي والسنة المالكية بريئون منك الى يوم القيامة.

    5 الطائفية هو مرضك ومرض اخوانك الوهابين والدليل هو الاشلاء المتطايرة و الجثث في الشوارع من السنة والشيعة في المدن العراقية على يد اوباش القاعدة الارهابية.

    ارجو النشر

  • حسين بن علي
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 19:25

    يبدو أن الاستخبارات الإيرانية والحرس الثوري الإيراني قرروا بجدية وإصرار أن يخترقوا التيار الإسلامي من خلال بعض شرادم الشبيبة الإسلامية ليؤسسوا حركة التشيع التي عزموا على إنشائها في المغرب بعد أن أغلقت في وجههم الطريق، لذلك وضعوا هذه الشراذم الشبيبية بين فكي كماشة: فك خارجي هو موقع الشيعة المغاربة في بلجيكا التي يشرف عليه آيات إيران وحزب الله، وهو حاليا يحاول أن يختلق تاريخا للشبيبة ومطيع، وفك خارجي هو المدعو هاني إدريس خريج حوزة قم ومدرسة البعث السوري وهو أيضا يسير في نفس الاتجاه باختلاق تاريخ مزيف من جهة، وببث الفتنة في التيار الإسلامي كي يسهل اختراقه.
    على هاني إدريس أن يصحح عقيدته أولا ويميز بين أبناء المتعة والسفاح، وبين أبناء حرائر النساء وأحرار الرجال من زواج شرعي قبل أن يحاول فتنته بين المؤمنين

  • عبد العزيز واقف
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 20:07

    لقد باعوا كلاما في الهواء لا يحمل حقائق ولا جديد ولا هم يحزنون. قد يأسفون أنني لم أعتمدهم مصدرا بعد أن اختبرت هشاشة معلوماتهم وأنهم مجرّد مدعين بعد أن حاولوا مدّي بمعلومات عن الحركة الإسلامية وعن بنكيران.
    تعليق=تهكم،وأحكام مسبقة،واتهام دون بينة،وتقرب إلى المخزن

  • عبد العزيز واقف
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 20:48

    أنني لا أحقد بل أستعرض حقائق.لذا أتحدّى هؤلاء أن يكذّبوا ما جئت به من حقائق ، لأنها حقائق وليست من بنات الخيال لتصفية أمور لا مكان لها إلا في رؤوس البلداء.
    تعليق=نسبة الخير لنفسه،واتهام من يخالفه بالبلادة

  • عبد العزيز واقف
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 21:12

    لكن الفرق بيننا أننا نكتب من دون حسابات لأننا مخلصون للمعرفة منذ نعومة أظفارنا يوم كان غيرنا باحثا عن الصفقات كنا نتحرك بالمعرفة وللمعرفة.
    تعليق=مدح التفس الأمارة،واتهام دون ذكر دليل بسوء النية والوجهة

  • ريفي بروكسل
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 21:33

    والله قد اضحكتني يا جلال في ردك على احمد حسن بقولك خيالات بوليودية و لا ترقى للخيال الهوليودي،كربلاء من خيالات الروافض الخرافيين , والله فيلم هندي هذا كثرت النواح والندب واللطم في عقيدة القوم الهمج كانك تتفرج في فيلم لشروج خان, مع ان اياتهم مفخد الرضيعة قدس الله سره اصله هندي

  • أبو آدم
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 22:42

    سلام عليك لا نبتغي الجاهلين : تنصب أنانيتك حتى تكون قارئ لتاريخ الحركة الإسلامية بالمغرب ,من نصب جويهلة الجهال بالدين حتى يؤرخ لحركة يدها بيضاء ناصعة من أمثالك و أسلوبك الكلاشنكوفي ينم عن انهزاميتك ,واعلم أن مداد قلمك الإيراني تتبرأمنه صفحات التاريخ السني, أما كلماتك الهجومة فوليها قبل من يقبلون بها فقد صمت لها الآذان الزكية …و غضبا على الديمقراطية الصحفية التي تفتح لأمثالك صفحاتها النقية , ولكل أهل المغرب لكم مني تحية .

  • مراقب عن بعد
    الإثنين 23 يوليوز 2012 - 23:24

    إلى كل المعلقين الحاقدين والحانقين بعقد جاثمة في نفوسهم التي تتنفس عدم الرضا عن حالهم فيحولون ذلك للتنفيس عن روحهم المعتلة. أقول لهم لماذا هذا االحقد أهو على الشخص الكاتب أم على ماكتب أم على مذهبه فلماذا تخلطون أيها الحاقدون على الإنسان والمعرفة؟ وعلى هذا الحال فصفة الإنسان والمعرفة منعدمة فيكم . كيف يسمح لمن سمى نفسه ناصر المهدي أن يقول عن الكاتب أن مذهب ال بيت النبوة بريء منه فهل اطلع الغيب أم شق على قلبه .أيضا اتهامه بالعمالة والإرتزاق هذا ينم على أن ناصر المهدي المهدي سلام الله عليه بريء منه لأنه يأكل لحم أخيه بالغيبة المكتوبة في الصحيفة الإلكترونية هسبريس التي أصبح أكثر المغاربة من القراء يطالعونها ولهذا فإثم هذه الغيبة المعلنة في هسبريس أعظم من غيبة الجلوس بلا شغل والبطالة في المقهى اتقوا الله فالصلاة والصيام وحتى القيام لاينفعكم فأكثر مايدخل الناس إلى النار حصائد ألسنتهم والبطن والفرج .(في الحرام طبعا)

  • عبد العزيز واقف
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:53

    وإذا كان الشيخ إبراهيم كمال راضي بما ذكرت من حقائق، فضلا عن قيادات قديمة في الشبيبة، فلا قيمة بعد ذلك لأحكام القيمة التي تصدر من أغمار الحركة الإسلامية مهما طال لسانهم بالإدعاء وتقديم دروس في أخلاقيات البحث لمن كانت الأخلاق وما زالت هي العقبة بين أن يمر بيننا وبينهم التيار مرورا سمحا.
    تعليق=إذاكان كلام هؤلاء الجهابذة المحترمون هو الحقيقة،فأخرص صوتك الذي يبحث عمن يدفئه،ويزيل عنه غربة التشيع،في بلد السنة بامتياز.

  • خطبة الدون كيشوت
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 01:59

    هل من مبارز؟
    هل من مبارز؟
    بعد غزوة ياسين المضفرة،ها اندا اخوض غزوة مطيع بجسارة،و اضنها مضفرة بادن الله.
    من ينافحني؟من يهزمني؟من يكون ندا لي؟ها اندا افحمت كبارهم،نعم،لقد صرت فيلسوفا،لقد صرت حكيما،ساناضر كل من له شان هنا.
    لتعلم مصر و من بالعراق
    و من بالعواصم اني الفتى
    و اني وفيت و اني ابيت
    و اني عتوت على من عتا
    هل من مبارز؟
    هل من مبارز؟

  • عبد العزيز واقف
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 02:15

    فلا قيمة بعد ذلك لأحكام القيمة التي تصدر من أغمار الحركة الإسلامية مهما طال لسانهم بالإدعاء وتقديم دروس في أخلاقيات البحث لمن كانت الأخلاق وما زالت هي العقبة بين أن يمر بيننا وبينهم التيار مرورا سمحا.
    تعليق=تبخيس المخالفين حقهم في الإنتقاد،ووصفهم بأوصاف بديئة

  • alkawari
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 04:06

    الى المتفيقه{اجمد خسئ}الشيعة يرون أن كل من لا يعتقد بإمامة أئمتهم الاثني عشر فهو كافر تجب معاداته والبراءة منه
    ومن ثم كافة المسلمين سوى الشيعة الإمامية الاثني عشرية كفار، ومن كان هذا حكمه فالتقية منه مشروعة . وإليك بيان موجز لعقيدتهم فيمن سواهم من المسلمين: روى القوم عن الصادق أنه قال: أن أول ما يسأل عنه العبد إذا وقف بين يدي الله جل جلاله عن الصلوات المفروضات، وعن الزكاة المفروضة، وعن الصيام المفروض، وعن الحج المفروض، وعن ولايتنا أهل البيت، فإن اقر بولايتنا ثم مات عليها قبلت منه صلاته وصومه وزكاته وحجه، وإن لم يقر بولايتنا بين يديه جل جلاله لم يقبل الله منه شيئا من أعماله. كذب على الصادق. إكذب على نفسك و على القراء انكم حاقدون على كل السنة و ما الوهابية إلا واجهة تسلطون عليها تقيتكم المنبودة، و اعلم ان اهل السنة يحبون الصحابة الكرام الذين تكرهونهم، و لذلك نحن نكرهكم حتى الموت، لا التقاء بيننا و لا جدال و لا نقاش، عقيدتكم فاسدة من الالف الى الياء،لا تضحك على نفسك،فانتم الروافض على باطل ملبوسين بالشيطان من اخمص اقدامكم إلى رؤوسكم،فأنتم العدو و نحن الامة، و الزمان بيننا.أنـــشـــروووا

  • alkawari
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 05:14

    لا اصدق الرافضي و لو كان غدا يوم الثلاتاء و قال لي يا اخي غدا الثلاتاء لم و لن اصدقه فهم نسبوا خزعبلات للرسول صلى الله عليه وسلم و لال البيت الاطهار فما بالكم بتاريخ اناس علديين اسمعوا ماذا يروون: وفي رواية: والله لو سجد حتى ينقطع عنقه ما قبل الله منه إلا بولايتنا .
    وفي أخرى: أما والله لو ان رجلا قام ليله وصام نهاره وتصدق بجميع ماله وحج جميع دهره ولم يعرف ولاية وليي ما كان له على الله حق في ثوابه ولا كان من أهل الإيمان .

    ونسبوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: التاركون ولاية علي خارجون عن الإسلام .

    وإلى الصادق ايضا قوله: الجاحد لولاية علي كعابد وثن ، وغيرها من الروايات0

    وعلى هذا اتفقت أقوال أئمتهم:

    فهذا الشيخ المفيد يحكي إجماع الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد من الائمة وجحد ما أوجبه الله تعالى له من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار .

    ويقول الصدوق: من جحد إمامة أمير المؤمنين والائمة من بعده فإنه بمنزلة من جحد نبوة الأنبياء .

    ويقول الكاشاني: من جحد إمامة أحدهم فهو بمنزلة من جحد نبوة جميع الأنبياء عليهم السلام . أنــــشــرووا

  • بدون قناع
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 05:25

    ابناء المتعة ينقرضون في معاقلهم، سيرجعون شدادا افاق كما بدؤوا،لم يبق لهم سوى السيارات المفخخة و الارهاب،لقد القى ثوار سوريا الاماجد القبض على شاهد في قضية اغتيال الحريري و قال انه يحمل مفاجئات مهمة،يعني ان فضيحة حزب اللات ستكون مدوية،حتى في النجف المدنس يقتلون بالمئات،الرافضي اما قاتل او مقتول و العياد بالله،ثقافتهم دماء و اشلاء،انهم عصابات الجاهلية و كان الاسلام لم يصلهم،ارهاب و قطع طرق و سفاح و متعة و اتجار في المخدرات و السلاح،اليس هده سلوكيات العصابات و المافيا،فالحمد لله الدي اراحنا منهم.

  • واش فهمتيني ولالا؟
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 05:47

    خرجت من مقالك بخلاصات مهمة:
    1 يمكن للمرء الاستفادة حتى من التفاهة
    2جنون العضمة يصاب به حتى الصغار
    3الفرح الطفولي و الاثارة الصبيانية تكون حتى لدى من شابت لحيته
    4 الاحتكاك بالكبار لصنع اسم شيمة الصغار

  • عبد العزيز واقف
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 07:38

    ولقد وجدت في مناسبة تكريم الأستاذ إبراهيم كمال الذي احتضنه المركب الثقافي(كمال الزبدي) بسيدي عثمان بالدار البيضاء ، يوم الجمعة من شهر أبريل 2012م، فرصة مناسبة لتحرير بعض من الحقائق عن هذه التجربة سيتعرّف عليها الرّأي العام للمرّة الأولى؛ لم أتحدّث عنها إلاّ بعد أن تأكّدت من صحّتها بالتحليل والمقارنة بين الحقائق والمعلومات التي تعددت مصادرها وأحيانا اختلفت وتناقضت.
    تعليق=ما أعجبك في اللقاء هو قبول طرف من التيار الإسلامي السني استضافتك،وإعطاءك كلمة،ظانا أنك تخرج من غربتك،إعلم،يا أخ الإسلام،أنه ليس لك موطئ قدم بين الإسلاميين،ما لم تحترمهم،وتبتعد عن الإيقاع بينهم،إنهم أشد حساسية-كما تعلم-لمسألتي الولاء،والعقيدة.

  • عبد العزيز واقف
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 14:28

    فلقد عقدت جلسات خاصّة لا يعلم بها حتى قادة حزب الاستقلال بين إبراهيم كمال وعبد الكريم مطيع وعلال الفاسي، حيث استحسن آراءهما، وقد أخبرهما علال الفاسي بأنّه لولا وجود بعض الظروف لكان انظمّ إلى الشبيبة الإسلامية. وكان علال الفاسي قد وعد قيادة الشبيبة بأنه لمّا يعود من مؤتمر الألفية عن ابن سينا في إيران، سيدعمهم بطريقة غير مباشرة.
    تعليق:للتاريخ،أقول:هذه معلومة أخبرنا بها أواسط السبعينات،من طرف قياديين،قالوا أن مخبرهم هو السيد عبد الكريم مطيع

  • جلال
    الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 17:47

    احمد حسن
    ادا كنت تصر على انني وهابي فانا كدلك،كل ما يسيئك يسرني
    صور الاشلاء النتناثرة في بغداد و ليس الرباط،الطائفية مرض بلدك و الخراب يحل اينما يحل الروافض،الروافض هم من استقدم القاعدة هناك،و الزرافة البلهاء كانت ترسل عناصر القاعدة الى العراق،فاللهم اضرب المجرمين بالمجرمين
    كربلاء اسطورة و حكايات خرافية تصلح للرسوم المتحركة فقط،هنا نتندر من قصص المهدي المنتضر و تدمع اعيينا من الضحك ،و عاشوراء عيد عندنا نفرح و نبتهج و في المساء نتفرج على قبائل بدائية تلطم و تشق الجيوب
    الكاتب شيعي و التشيع هو مزيج من الخرافة و الحقد،فلهدا لا يمكن ان يكون محايدا و لا يمكننا ان ننسى انه شيعي،و لا يكتب الا ما يملى عليه.
    ارجو النشر

  • alkawari
    السبت 28 يوليوز 2012 - 02:35

    الى الاخ العزيز{جــلال} حياك الله و رمضان مبارك سعيد و على الاخوة السنة المغاربة الاسود الاطلسية:نستغرب من هؤلاء الرافضة و عقولهم المتحجرة، تصور يا اخي انهم يقولون انهم ضد الوهابية و ليس السنة، و ينسبون ابن تيمية الى الوهابية المزعومة رغم ان ابن تيمية عصره قبل محمد بن عبد الوهاب،و نقول لهم يا روافض إذا كنتم ضد الوهابية لا السنة، و هل ابو بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم وهابيين يا روافض؟ و هل معاوية و خالد بن الوليد وهابيين يا روافض؟ و هل صلاح الدين الايوبي رحمه الله وهابي يا روافض؟و الله ان هؤلاء الروافض ضد الاسلام و المسلمين، و تصور يا اخي يا جلال ان الروافض كانوا دائما مع العدو الكافر ضد الاسلام و المسلمين و تاريخهم حافل بالخيانات مند مدة،و كتبهم مليئة بالحقد اتجاه المسلمين و لن تجد في كتبهم و لو نص واحد يدعوهم الى الجهاد ضد الكفار،و كتبهم تقول لهم تسنوا المهدي المسردب لكي تقوموا بالجهاد و ضد من ضد المسلمين،لا تستغرب يا اخي من هؤلاء القوم انهم فعلا فاقدي العقل و لن تجد في عقلهم إلا السب و اللعن و الحقد على اهل السنة لا لشيء سوى انهم يتبعون سنة الله و رسوله.أنـــــشــــروووا

  • المختار: الى مراقب عن بغظ
    السبت 28 يوليوز 2012 - 02:57

    ألا ترى معي يا مراقب عن بغظ بأنك تتهم أهل السنة والجماعة بما أنتم فيه تغرقون من كذب وتلبيس ونميمة وتحليل لكل ما هو حرام كزواج المتعة وفرض الخمس والتطبير والزحف الى القبورأما ألسنتكم والتي هي في صمت دائم لا تنشط و تصرخ إلالسب أصحاب الرسول(ص) فإلى اين تظنه موصلكم؟ وهل اسيادك ومعمميك يا مراقب عن بغظ قد شقوا صدور الصديق والفاروق وعثمان( رضي الله عنهم) وعلموا بنفاقهم وكفرهم وهل اتهام زوجات النبي(ص) بالبغي كان بقراءة الغيب أم شفوا صدرها ؟ علما بأن الله برأها من تهمتكم المقيثة ومع ذلك ألسنتكم مازالت تلوك الافك وبذلك انتم تحصدون الآثام،ورغم أن النبي(ص) نهى على سب اصحابه وأكد ذلك امير المؤمنين ومع ذلك هل عدلت ألسنتكم عن أديتهم ؟ ألا ترى بأن الانسان الذي لا يطيع إمامه الذي يعتبره معصوما وخليفة الرسول(ص) وحبل النجاة، هو أهل للجديث عن آل البيت؟ بالله عليك راقب عن قرب وانت تضع نظارات بيضاء صافية وشفافة..اما مهديكم الذي تنتظرونه والذي سياتي بقرآن غير الذي بين أيدينا فهو لا يهمنا لا في الدنيا ولا الآخرة وهنيئا لكم به..

  • احمد حسن
    السبت 28 يوليوز 2012 - 11:33

    الى المختار‍!
    اكتشاف الناصبي والمنافق لا يحتاج الى عناء وجهد كبير.
    قس اي شخص على الايات والاحاديث الصحيحة ادناه على سبيل المثال لتكتشف الناصبي والمنافق من المسلم المحمدي:

    -النساء 61 وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ رَأَيْتَ ٱلْمُنَٰفِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً .

    انا اناقشكم بالايات القرانية واجوبتكم هي عبارة عن سب وشتائم وتكفير للشيعة.

    -قال علي : والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ! إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلى " أن لا يحبني إلا مؤمن ، ولا يبغضني إلا منافق " .

    الراوي:علي بن أبي طالب المحدث:مسلم – المصدر:صحيح مسلم- الصفحة أو الرقم:78
    خلاصة حكم المحدث:صحيح

    زميلك في احد التعليقات اعلاه يفتخر بانه يفرح ويحتفل في يوم مقتل ريحانة رسول الله ص الامام الحسين ابن علي ع وتتجاسر على ساحة الامام المهدي

    -المهدي من عترتي من ولد فاطمة
    الراوي:أم سلمةالمحدث:ابن تيمية – المصدر:منهاج السنة- الصفحة أو الرقم:8/255
    خلاصة حكم المحدث:صحيح

    وَإِذَا عَلِمَ مِنْ ءَايَٰتِنَا شَيْئاً ٱتَّخَذَهَا هُزُواً أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء