عندما يعظ الحزب المعلوم في "المزاوكة" من أجل البقاء"

عندما يعظ الحزب المعلوم في "المزاوكة" من أجل البقاء"
الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:12

آخر ما كنت أتوقع هو أن يعظ متسلقو الحزب المخزني المعلوم في كفاح الأجيال من أجل ممارسة الصلاحيات الدستورية كاملة وهم من ضرب بها عرض الحائط وذلك عندما صادروا أكبر كتلة برلمانية وتحكموا في الأغلبية برلمانية دون أن يشاركوا في انتخاباتها ويسطون عن مناضلي الأحزاب في المكاتب السياسية ورئاسات الجماعات الترابية رهبا ورغبا ضدا على قوانين الترحال السياسي واستصدروا بذلك أحكاما قضائية خدمة لمسلكياتهم السلطوية .

وآخر ما كنت أتخيله هو أن يتحدث متزعمو الحزب الاستئصالي ما أسموه بالكفاح من أجل أن يتم فهم مغزى التوق المجتمعي الشبابي وهم من رفعت الهتافات بإسقاطهم وحملت صور رموزهم في هدير التظاهرات تطالب محاسبتهم على عشرية الجمر التي قضوها في دهاليز السلطوية يعينون من شاؤوا ويعزلون من شاؤوا ويسبون من شاؤوا من المسؤولين ممن رفض الإذعان لسادتهم غير المتوجين.

آخر ما كنت اتوقعه هو أن يتحدث مناضلو حزب الصديق المعلوم عن “تكريس منطق الطاعة والإذعان” وكأنهم ما زالوا ينتسبون إلى حزب المناضلين الذين اكتووا بلظى البصروية وسوطها.

أخر ما كان المغاربة يتوقعونه هو أن يرمي قراصنة “مشروع الملك” ومدعي الدفاع عن الملك رئيس الحكومة بتهمة “الالتصاق بالملك والملكية وأن يشبهوا حرصه على مقاربة التعاون بين المؤسسات بـ “المزاوكة” أمام الملأ من أجل البقاء” وكأنم مازالوا لم يقلبوا “الفستة” من اليسار إلى حزب المخزن ناسيا أن “المزاوكة” لا تتم بالقناعات ولكن تتم بالإنتهازية وباستجداء المخزن والإدارة ومراكز النفوذ لحجز موطن قدم حزبية وسياسية ونسوا أن لعاب القول المأثور “اللهم هيضورة في القصر ولا زربية خارجه”… إنما يصدق على من يترك مواقع النضال ضمن صفوف اليسار ويرتمي في أحضان كيان حزبي ولد بتشوهات خلقية عديدة لا هو مع اليمين ولا هو مع اليسار لا هو بحزب ولا هو بشيء آخر غير ما تعرفون وتدركون .

لا ايها الشاعر المحترم الذي طوى صفحة هجاء الإستبداد والفساد الذي كافح ضده طيلة عمره وانتهى مداحا على الإعتاب غير الشريفة للسلطوية .

المشكل الثقافي أيها الشاعر المحترم هو في انقلاب النخب على قاموسها الفكري وعلى المفاهيم التي ناضلت من أجلها عندما أيقنت أن سلم النضال الطبيعي لا يقود إلى تحقيق المشروع المجتمعي الذي ناضلت من أجله.

المشكل الثقافي هو في أن يستبدل شاعر عرف أيام عنفوانه بإحتراقه لكي يضيء درب الكادحين، وبين ليلة وضحاها يترك رفاقه في ظلمة كالحة ويستبدل شمعته المحترقة بجرار يغتصب أراضي الكادحين ويحرثها عنوة ودون إذن منهم .

المشكل الثقافي أيها الشاعر والفاعل المدني هو في ترك التنافس الحر والشريف وتسلق رافعات مخدومة للتسلق ضدا على اشواق وتوق الحراك الشبابي.

المشكل الثقافي أيها المحترم هو في تردد المثقف من أمثالك عندما تقدمون رجلا وتؤخرون أخرى منذ أن بدأتم تراجعون وتنتقدون وتستقيلون من مشروع عرفتم كيف تستقبله الإرادة والسلطة ولم تقوموا بنقد ذاتي وتنخرطون مع التوق الشبابي في قول الحقيقة الكاملة للملك.

والحقيقية الكاملة التي ينبغي أن تقال للملك وتعتذرون عنها للملك وللشعب معا هي أنكم قامرتم بالوضع الإعتباري للملكية وقمتم بالزج بها في مخاطر لم يسبقكم إلى مثلها أحد يوم ساهمت استعملتم رمزيتها في المعترك السياسي والحزبي بغرض تحقيق أغرض حزبية رخيصة قبل أن تلوذوا بالفرار إلى الخارج وتعتصموا بالصمت إبان الحراك الشبابي وتبخروا خطاب الدفاع عن مشروع الملك.

المشكل الثقافي أيها المحترم هو في أن يصدر عنكم هذا التقييم لمشروع ثقافي وسياسي حتى وإن اختلفتم معه فإنكم تدركون حجم تمثيله وسط المجتمع وخاصة من الفئات الكادحة التي تخليتم عن طموحاتها ولكنكم ركبتم خطابا غريب عن ما عرف عنكم.

أما موضوع حديث رئيس الحكومة باللغة العربية في محفل رسمي فإنني أنضم إلى صوتكم وانحاز إلى نقدكم الموضوعي واعتبر ذلك من بقية الإحترام التي لم يستطع المشروع السلطوي أن يلغيها من شخصكم.

والسلام

‫تعليقات الزوار

8
  • abtis
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:42

    هذا مجرد نباح، لكنه ليس نباحا جديدا، فقد اعتدنا عليك تعظ ذات اليمين و ذات الشمال… أكمل مسيرتك في العظ و النباح ضدا على التيار الذي تنتمي إليه و لا تمثله، لأن منهج تيارك لا ينبني على النباح و العظ.

  • ولـيــد
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:48

    ليس صلاح الوديع وحده من فعل هذا من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين هناك مجموعة من الانتهازيين موجودون حاليا في قبة البرلمان لأنه مع مرور الوقت وتغير الأجواء العالمية وانتكاسة المنظومة الاشتراكية وبوارها في العالم كله، سارع يسار مغربنا بالردة وانقلاب على أفكارهم والارتماء في حضن حزب خرج من رحم القصر كما هرول إليه مجموعة من المحسوبين على هذا التيار واعتناقهم لمذهب هذا الوافد الجديد كبن شماس وبن عزوز والياس العماري.

  • العربي
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:54

    السلام عليكم. قد يكون الكاتب مقارب للحقيقة لكن الحقيقة المرة التي يعيشها المغاربة هي: ان رئيس الحكومة كان يشتكي من تحكم السيد الهمة قبل الانتخابات ولما اصبح في الحكم قال بان هذا السيد هو من ساعده على تكوين الحكومتين واصبح يمدحه.

  • marrueccos
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:45

    " المشكل الثقافي أيها الشاعر والفاعل المدني هو في ترك التنافس الحر والشريف وتسلق رافعات مخدومة للتسلق ضدا على اشواق وتوق الحراك الشبابي "
    وهل ل ( الحراك ) مدلول في قاموس الأحزاب اليسارية ماضيا لتحن إليها !!!! ألم تتسلق أنت وغيرك على " حراك " اليمنيين الجنوبيين وتجيروه لكم زورا وبهتانا !!!!! نسيتم " حركية " اليسار عبر تاريخ النظال السياسي وإنسقتم وراء أبواق الدعاية الفاشية لقنوات النعيق الفضائية التي لا يعرف مالكوها تفسير يسار من يمين !
    المشكل الثقافي أيها الكاتب يكشف زيف ماضي من حفظوه بإسمهم ! فتخلوا عن أبجديات نظال بالنقطة والفاصلة وتعلقوا ب 20 نعجة وحراكها عراكها !!!!!! فلا سوريا عرفت حراكا ولا مصر كذلك وقس عليهما !!!!!

  • بوصايدون
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:56

    هل أنت جناح دعوي أو ظهير أيمن؟

    اذا كنتم حركة دعوية فما شأنكم بالسياسة ولكم حزب يتحدث باسمكم؟
    لماذا لم تنبري يوما الحركة لكل الديمقراطيين للدفاع عرابة الحزب المعلو للدفاع عن وليدها المظلوم؟

    لقد خرجنا رافعين صور زعماء الحزب المعلوم وتناسينا أن هناك حزبا مجهولا يتربص بالحكم ليعيد انتاج البذاءة السياسية.

    انا من تلامذة التوحيد والإصلاح سابقا وأعرف مخططاتكم القذرة ومشروعكم المجتمعي المشبوه واضعكم أنتم والحزب المعلوم في كفة واحدة.

  • sifao
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:49

    نعم ، كلامك صحيح ، المغاربة الذين تستبحون السنتهم وتتحدثون باسمهم بالوكالة ، خرجوا رافعين شعارات اسقاط الفساد و محاكمة المفسدين ، لم يكونوا على علم انكم تارقبون الوضع عن كثب وانكم ستوظفون هذه الشعارات لكسب ثقتهم ، شعار "محاربة الفساد " وهو الشعار الذي وظفتموه بذكاء وحقارة لتبرير اخفاقاتكم ، بدل الوفاء بالعهد وجلبهم الى القضاء واسترجاع المال الذي كنتم تقولون انه منهوب اكتفيتم بتسميتهم باسماء جديدة مستوحاة من كليلة ودمنة ، وكأن التماسيح والعفاريت الفعليين هم الذين الذين كانوا ينهشون في المال العام وليس الذين تحالفتم معهم لتحقيق الحلم المستحيل الذي كان يسيطر على وجدانكم منذ البداية ، الوصول الى السلطة ، اما القصر الذي كنتم ترون فيه مسجدا الصلاة فيه باطلة ، فقد تحول الى مكة تحجون اليها كلما ضاق بكم الحال ودون موعد .
    لن تختلفوا عن سابقيكم في شيء مادم الوصول الى السلطة هو هاجسكم ، ستنالون ما تريدون ثم تنصرفون وتنتظروا دوركم مع "لخوت" للعودة من جديد وفقا لمبدأ التناوب الديمقراطي او الكوطا السياسية .

  • بنحمو
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 20:44

    فرق شاسع بين مقال الوديع و مقال الهلالي.
    و لكم أن تضعوا المقالين جنبا إلى جنب و تقيموا قيمة و وزن المقالين.
    وأطلب من السيد الهلالي أن يشاركنا بكل موضوعية.
    هل الوديع الذي إنتقد تدخل السيد بنكيران أثار أي حزب آخر أو مرجعيته أو علاقته بذوي السلطة و الجاه ؟
    الشاعر لم يزعجه ككثير من المتتبعين إلا قول بنكيران "أن الملك كلمه و هو رد بالسمع و الطاعة",و ذاك في محفل ثقافي.
    ثم يا سيد هلالي متى تنكر اليسار و اليساريين لتاريخ نضالهم ضد الإستبداد و ديكتاتورية الدولة. ذاك فخر لهم أنهم قاسوا الأمرين-حين كانت الحيطان لها أدن تنقل بها الأخبار لمن يهمهم الأمر- من أجل هذا الحاضر الذي نتمتع به بحرية الرأي و التعبير, حتى لو لا زال بيننا من لا يرغب فيها و يحاربها.
    أما شماعة الهمة و صديق الملك و غيرها لم تعد تجدي نفعا بعدما رأينا لخبطاطتكم شمالا و جنوبا, حتى أصبح العفاريت و المشوشين ينامون بكل آمان بينكم.

  • hassan
    الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:04

    votre bien aimé appartenait à la gauche ou il avait fait son apprentissage politque comme membre de la jenesse socialiste .'il a changé le revere lorsque il n'a pas pu se positionner dans les hautes instances de ce mouvement politique. alors le pauvre a piqué droit vers alkhtibe qui ete le chef d'une entiteé antis democratique soutenu par des officiers de l'armé de la colonisation dont ahardane fait prtie

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى