غاستون باشلار: أقوال، سيرة، شهادة

غاستون باشلار: أقوال، سيرة، شهادة
الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:37

I ـ أقـوال باشلارية :


ـ “باستمرار، المنتصرون من يكتبون التاريخ. حينما، يتواجه اثنان، يندثر، دائما تاريخ المنهزم“.


ـ “يجب، أن يصير المجتمع في خدمة المدرسة، وليس المدرسة رهن إشارة المجتمع“.


ـ “إن من يعثر دون بحث، هو من بحث لفترة طويلة لكنه لم يكتشف شيئا يذكر“.


ـ “كل معرفة، بمثابة جواب عن قضية“.


ـ”الإنسان كإنسان، لا يمكنه أن يحيا أفقيا، هكذا في غالب الأحيان، تعتبر استراحته، ونومه سقوطا“.


ـ “ينساب الحلم خَطيّا، ينسى طريقه وهو يجري. في حين، يشتغل حلم اليقظة مثل نجم، بحيث يعود إلى منطلقه كي يرسل أشعة جديدة“.


ـ “الملاحظة العلمية، هي دائما سجالية“.


ـ “ما من شك، في أن الجنة تبقى مكتبة ضخمة“.


ـ “اللغة، في مواقع قيادة الخيال“.


ـ “لا ينبغي، أن نمنح لأنفسنا الحق، كي نتكلم عن معرفة لا يمكننا تبليغها“.


ـ”الإنسان، خلق للرغبة وليس الحاجة“.


ـ “يتحتم، على الخيال أن يفرط في خياله، كي يمتلك الفكر ما يكفي“.


ـ “حينما نحلم أمام شعلة، فإن ما ندركه، لا يمثل شيئا قياسا لما نتخيله“.


ـ “مع الفكر العلمي، وعندما تتوسط الذات الموضوع، فهي تأخذ دائما شكل مشروع“.


ـ”بقدر ما تتأمل الذات موضوعها، ستتوفر على أكبر الحظوظ كي تلم به“.


ـ “تنتمي المشاريع والهواجس إلى الأنيموس، إنهما تعبيران على أنك لست حاضرا في ذاتك. وإلى الأنيما، ينتسب حلم اليقظة“.


ـ “في عمق الطبيعة ينبعث نبات دامس. ومع ليل المادة ، تزدهر ورود سوداء“.


ـ “عندما يتوقف المرء عن التعلّم، فهو حينئذ غير جدير، بأن يعلّم“.


ـ “لا يمكن دراسة الصورة إلا بالصورة، ونحن نحلم بالصور مثلما تلتئم في حلم اليقظة“.


ـ “إذا ابتغى شخصان التآلف، فيحتاجان أولا إلى التعارض، لأن الحقيقة بنت للجدال وليس التوافق“.


ـ “مع كل المبررات، لا يمكن للنفس الانفصال عن الزمان، إنها مثل كل سعداء العالم يمتلكها الشيء الذي تمتلكه“.


ـ “أن تتخَّيل، معناه الارتقاء بواقع مَقام“.


ـ “الحياة، وربما الحقيقة إجمالا، هما اقتحام تدريجي للحرية“.


ـ “الخمر، يشفي القلوب من أحزانها، لذلك يلقبه الحكماء، بمفتاح قفل الأحزان. أعشق هذا السائل بلونه الأرجواني. إنه يفضح “.


ـ “الموت، قبل كل شيء صورة، وستظل صورة“.


ـ “الفهم، هو ذاته فعل صيرورة الفكر“.


ـ “الحياة، ربما دائرية“.


ـ إن استعدادا، لا يمكنه أن يبقى كذلك، إلا إذا اجتهد في تجاوز ذاته، وغدا صيرورة“.


ـ “هيا، نبحث عن الصور في أثر من حلموا طويلا أمام المادة وأضفوا عليها قيمة : لنتوجه إلى الخيميائيين“.


ـ “في إطار معركة الإنسان مع العالم، ليس العالم من يبدأ“.


ـ “القصيدة، عنقود من الصور“.


ـ العلاقة، تلهم الكائن“.


ـ “لا شيء يتأتّى من ذاته، ولا شيء يُمنح هكذا، بل كل شيء يُبنى“.


IIـ سيرة غاستون باشلار :


ولد غاستون لوي باشلار يوم 27 يونيو 1884، في بلدة صغيرة تسمى “بارـ سور ـ أوب” Bar-Sur-Aube بمنطقة شامبانيا. ينحدر من عائلة، تمارس صناعة الأحذية. قضى طفولته وشبابه، وسط الحقول والجداول، مما سيوجه تفكيره العام. كما أن وسطه الشعبي سينمي لديه ما سماه “مارسيل فوازان” « Marcel Voisin » في دراسته عن باشلار ب “العبقرية الشعبية” التي تمكن من المحافظة على العلاقة المتوازنة والعنيفة مع الأشياء والأرض. درس بثانوية مدينته، وعن سن الثامنة عشر، أصبح معيدا بمدرسة « Cézanne »، ثم في العشرين ولج قطاع البريد والتليغراف. وتابع دراسته إلى جانب عمله، حيث حصل عام 1912 على الإجازة في العلوم الرياضية، من هنا ابتدأت مغامراته الكبيرة على حد تعبير مارسيل فوازان. بعد إنهاء خدمته العسكرية، كجندي خيّال في جهاز الإبراق ب « pont-à-mousson »، انتقل بين سنوات (1907-1913) إلى مركز بمكتب المحطة الشرقية بباريس، وبفضل حصوله على منحة، تمكن، بين 1913 و 1914 من متابعة دروس في الرياضيات الخاصة بمؤسسة « Saint-louis »، قصد التحضير لمباراة مهندس في التلغراف.


الحرب والانضمام إلى الوحدات المقاتلة، جعلت باشلار يعيش طيلة 38 شهرا أجواء الخنادق، فاستحق وسام “نجمة الحرب“.


تزوج، شهر مارس 1919. غير أن المرأة الشابة التي ارتبط بها، ومباشرة بعد أن أنجبت له “سوزان” ابنته الوحيدة، سترحل عن هذا العالم شهر يونيو 1920. درّس باشلار الفيزياء والكيمياء بمدرسة « Bar-sur-Aube » إلى غاية 1930، وأثناء ذلك وقد قارب سن الأربعين، أحرز بعصامية على شهادتي الإجازة ثم التبريز في الفلسفة. خمس سنوات بعد ذلك (1927)، دافع عن أطروحته لنيل الدكتوراه بموضوع : [دراسات في تطور قضية فيزيائية : الامتداد الحراري للأجسام الصلبة] فدشن ببحثه هذا، وقبل ذلك طبيعة فكره، المكانة التي سيحتلها باشلار على مستوى تطور الفلسفة المعاصرة. مكلّف بتهيء الدروس، ثم أستاذ للفلسفة بجامعة السوربون، التي تركها سنة 1954 بعد أن بلغ سن التقاعد. ألقاب كلّلت مشروعه، لم يبحث عنها قط : سنة 1955، مدير لمعهد تاريخ العلوم والتقنيات. حصوله على وسام الشرف من رتبة فارس سنة 1960، والجائزة الوطنية الكبرى للآداب سنة 1961. توفي باشلار بباريس يوم 16 أكتوبر 1962، ودفن يوم 19 أكتوبر ب « Bar-sur-Aube ».


IIIـ شهادة الناشر العريق “جوزي كورتي” :


لا أعتقد، أني ملزم بصياغة بورتريه لباشلار. مهمة، سبق أن تكفلت بها مختلف المنابر الإعلامية خلال السنة الأخيرة من حياته، ولم تترك شيئا مجهولا عن هذا الرجل الصعب والصلب، صاحب مظهر يعبر عن سنوات 1900. فخلال، تلك الحقبة تحتم على كل رجل تجاوز الأربعين، أن يكون على الأقل بطنه مكرّشا. يتفق الجميع على أن باشلار، ميزته هيأة فيلسوف، مثلما يتصوره بالضبط الخيال الشعبي. لقد استحسنوا شكل شعْره الرومانسي ولحيته التي كانت شيئا ما متبعثرة. أصدقاؤه وطلبته، وحدهم يتذكرون وجهه البشوش حين استقباله لهم. كلامه المتوقد، وابتسامته كانت دائما على استعداد للانفجار على وقع الكلمات المبهجة ـ بل والنكت، سواء كان هو صاحبها أو صادرة عن الآخرين ـ والتي قد يحدثها الجدل.


منذ الوهلة الأولى، يجبرك باشلار على الانجذاب نحوه : ليس معتادا، أن نلتقي عقلا كبيرا، يختفي وراء مظهر إنسان بسيط ومألوف، ذلك ما حدث لي منذ أول لقاء مع باشلار، بعد صدور دراسته عن “لوتريامون“.


أريد هنا، التعبير عن الامتنان ل “ألبير بيغان”، بفضله صرت ناشرا لأعمال باشلار، بحيث مثلت كتبه الأربعة الأساسية التي أعطاني إياها، ثورة أرست دعائم النقد الجديد.


[email protected]

‫تعليقات الزوار

6
  • العقلاني
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:41

    السلام عليكم.
    شكرا للكاتب على تطرقك ل غاستون باشلار,والدي يعتبر بلا شك احد اكبر العقلانيين,ورائد الابستيمولوجيا.كما ساهم بقدر كبير في تصحيح مسار العلوم من خلال دراساته النقدية للفيزياء و الكمياء,وكدالك الرياضيات التي ضلت لقرون طويلة رمزا لليقين.في هدا الصدد يقول ديكارت مدافعا عن الرياضيات;المسلمات الرياضية بديهيةقدمت مرة واحدة و الى الابد.كما يرى ديكارت ان الالتزام بمبادىالرياضيات-الهندسة-كما وضعها اقليدس هي ضمان اليقين.كما كان يطالب بعدم اعادة النظر في المبادى الرياضية.لكن مع ضهور العالمان لوباتشوفسكي و ريمان انهار اليقين الرياضي.
    لقد حاول هدان العالمان تجاوزالهندسة الاقليديةبافتراضهم
    لمبادى مخالفةلمبادى اقليدس.
    واخدت المسلمة الخامسة لاقليدس مثالا على دلك وهي ;
    من نقطة واحدة خارج مستقيم لا يمر الا مواز واحد. فانطلق لوباتشوفسكي من نقيضهاوهي.
    من نقطةخارج مستقيم في فضاء مقعريمكن رسم ما لا نهايةمن المستقيمات المتوازية.
    اما ريمان فافترض انه من نقطة خارج مستقيم في فضاء كروي لا يمكن رسم مستقيم ولا مواز.وهكدا نشات الهندسات اللااقليدية.
    ونشات عنها مسلمات اخرى من قبيل.
    مجموع زوايا المثلت لم يعد
    موازيالزاويتين قائمتين بل اصبح
    اقل مع لوباتشوفسكي 135 درجة.
    واكتر مع ريمان 280 درجة.
    هكدا اصبحنا امام نسبية وليس يقين في الرياضيات,والحديت عن النسبية يحيلنا عن البرت انشتاين صاحب نظرية النسبية العامة و الخاصة,والدي تطرق له غاستون باشلار في تاريخ العلوم بالتفصيل.
    كان هدا تدكير ببعض اعمال غاستون باشلار في نقد العلوم.
    والسلام عليكم.

  • maous mohamed
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:49

    لك كل الشكر يا أخي على هذه الأقوال التي لطالما غرست ،مع غيرها،حب وشغف مادة الفلسفة في عروقي،أشكرك لأنك حقا عدت بي إلى الوراء إلى مرحلة الثانوية حيث لقائي الأول معها، وبعدها سلكت تخصص العلوم الرياضية الذي حرمت من خلاله من متابعة دراستها ،أحسست كأنني فقذت أحد أعضائي….
    لكنني في المقابل سأظل أوفي بوعدي ،اللذي إقتطعته مع نفسي،في الحفاظ بودنا كما في السابق
    سؤال أخير إذا كانت الحياة دائرية أيعني هذا أنني ربما سأعود أدرس الفلسفة يوما؟ هههه…..

  • agoriste
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:45

    vous savez que chaque adage dit par bachelard est un cheminement, ravi que vous ayez ouvert un sujet tres riche et tres important. et c’est cette vision qui nous manque pour voir clair notre devenir. ce n’est que cette vision purement meditationnelle qui nous aidera a franchir des pas de geants vers ce que nous voulons. alors mon cher”al faylasouf” cessez d’etre superficiel et pensez avant d’emettre.
    merci cher ami pour ces paroles qui boulversent ceux qui pensent

  • لغزال بلعيد
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:43

    يجسد صنع الله بمواقفه الجريئة الشخصية الحقيقية التي يجب على المثقف الان أن يلتزم بها.ويثمتلها في فكره…فصاحب اللجنة تجسيد لهذه المسألة.فقد ظل متميزا سواء في حياته الشخصية كإنسان اثر أن يتخلى عن القناع الذي يرتديه المثقفون واختار أن يعايش البسطاء في قلب مصر…لأن معايشة البسطاء أقوى من حكمة الحكماء.وقد خالف جيله من الأدباء بإعلانه الصريح عن معاسة مختلف التيارات الرسمية على اختلاف أطيافها…فمثلا نجد أن جملة من المثقفين بمجرد صعود طبقة معينة لسدة الحكم يتكالبون عليها بالقصائد الطوالبيد أن قناعات صنع الله أقوى من امتيازات الرؤساء وحاشيتهم…وعلى الصعيد الأدبي جمع هذا المؤلف بين قوة الفكرة وجمالية العبارة…ففي اللجنة يأخذنا صنع الله نحو عوالم القاهرة ويأسرنا بأسلوبه الفني الذي ظل قويا متينا ولم ينصهر في بوثقة القظايا التي طرحها كالبطالة والمرأة والعجز الجنسي والمنطق المتوحش الذي تتبناه الرأسمالية…ثم إن أعماله الأدبية تكتسي طابعا كونيا يخرق كل أقانيم الوجود ويضع كل رقم في مكانه الخاص….هذا هو صنع الله الانسان والأديب الذي أنتج أعمالا تليق بعظمته…..

  • بن عبد الله عبدالله
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:47

    يعتبر باشلار أحد أهم فلاسفة العلم المعاصرين, وساهم الى جانب انشتاين وبوبر ودوهايم وغيرهم في بناء إبيستيمولوجيا معاصرة وخاصة في الفيزياء.فاثناء بحثه عن الحقيقة إعتبر باشلار أن الخطاء لآيمكن تصوره نقيضا لها,بل هو مصاحب وملازم لها بشكل دائم ماذمنا نصل الى الحقيقة إنطلاقا من أخطائنا ففي المجال العلمي تكون الأخطاء هي بداية كل تقويم وتصحيح للنثائج العلمية وبالثالي فإ ن الأخطاء هي الحافز الأساسي للوصول الى الصواب ومنه الى الحقيقة .فموقف بشلارمن الحقيقة العلمية ينطلق إذن من الجمع بين هذين العنصرين :الخطاء/ والصواب ومنه يدعو بشلار الىإعادة النظر في الفكر العلمي ومراجعته من خلال النظر في قيمه ومبادئه ومفاهيمه واهدافه.وفي مقدمة ما يدعو إليه مراجعة مفهوم الحقيقة إلى جانب مفهوم العقل.بمعنى أنه يدعو إلى دراسة إبيستيمولوجيةللممارسة العلمية.

  • بن عبد الله عبدالله
    الأربعاء 16 فبراير 2011 - 12:39

    مامعنى الدراسة الإبيستيمولوجية؟ 1: مراجعة نقدية للمسار العلمي 2: دراسة الكيفية التي ثم بها التوصل ومنخلالها الى النثائج العلمية الجديدة إنطلاقامن النثائج القديمة 3:إعتبار ثاريخ العلم هو ثاريخ أخطاء وليس ثاريخ حقائق 4:إعادة النظر في العلاقة بين الخطاء واليقين 5:إعتبار النثائج القديمة أخطاء يثم تجاوزها أوتصحيحها وتعديلها والآن ما هي النثائج التي يمكن أن نخرج بها في هذه المحاولة؟ النثائج: أـ ان المعرفة لاتنطلق من فراغ ,بل تنطلق من الأخطاء القديمة ب ـ إن العالم’ لاياتي إلى الميدان العلمي وذهنه فارغ, إنه يأتي وهو مشحون بتصورات وأفكار لاعلمية ج ـ إن الحقيقة ليست جاهزة وإنما هي عملية تحرر واستقلال عن الخطاء والوهم د ـ إن الوصول الى الحقيقة يكون بواسطة هدم وتقويض للأخطاء ه ـ إن الحقيقة تخرج من صلب الخطاء ,إنها بنت الأخطاء

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 2

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 10

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان