كيف أفشلت البوليساريو جولة روس لإيجاد حل لنزاع الصحراء؟

كيف أفشلت البوليساريو جولة روس لإيجاد حل لنزاع الصحراء؟
السبت 25 يناير 2014 - 14:21

يشرع المبعوث الشخصي للامين العام للأمم المتحدة كريستوفر روس في تطبيق آلية المحادثات السرية بين المغرب والبوليساريو في يناير 2014، وهي آلية مجهولة التفاصيل. وكان روس قد كشف عنها في تقرير قدمه إلى مجلس الأمن الدولي نهاية أكتوبر 2013. حيث سيقوم خلالها بنقل المقترحات سريا فيما بين الطرفين قبل الانتقال إلى مرحلة المفاوضات الرسمية والعلنية عندما تتوفر الشروط.

وعليه، فإن جدة هذه الآلية تسهم في إعاقة التوصل إلى حل مقبول للنزاع، لأن روس يستمر بذلك في الخروج عن قرارات مجلس الأمن الأخيرة حول الصحراء، ولاسيما تسجيل التطورات التي حصل في الملف بعد المقترح المغربي منح الأقاليم الجنوبية حكما ذاتيا موسعا، والذي وصف بالمقترح الجدي وذي مصداقية.

ويأتي تطبيق هذه الآلية الجديدة في خضم مجموعة من العراقيل التي وضعتها أمامها الجزائر والبوليساريو، حينما استبقاها بطرح شروط مسبقة أمام الأمم المتحدة كالدعوة إلى التسريع بتحديد تاريخ محدد لتنظيم الاستفتاء في الصحراء، رغم أن مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة قد اقتنعتا منذ سنة 2003 باستحالة تنظيم خيار الاستفتاء في الصحراء، داعين إلى البحث عن حل سياسي توافقي وغير مشروط.

وبذلك تكون البوليساريو والجزائر قد أعلتا إفشال مهمة روس قبل إنطلاقها، بل وخرجتا عن الشرعية الدولية بمطالب العودة إلى المربع الأول الذي أعلن أمميا بأنه -(تنظيم الإستفتاء)- لم يعد تطبيقه ممكنا لأسباب تقنية وسياسية.

وكذا بعد اقتناع الرأي العام الدولي بفشل مشروع إقامة دويلات جديدة في إطار مبدأ تقرير المصير كحل للنزاعات بعد اشتعال فتيل الحرب الأهلية الجارية اليوم في دولة جنوب السودان بعد سنتين فقط على إنشائها أمريكيا، حيث يعد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مهندس انفصالها عن دولة السودان.

إن السعي بالعودة إلى المربع الأول ليست الغاية منه مزيد من الوقت لاستعادة الموقف التفاوضي للجزائر والبوليساريو من نزاع الصحراء، بعدما أعاد المغرب التوازن إلى موقفه التفاوضي عقب زيارة الملك محمد السادس إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وتأكيد باراك أوباما على جدية وواقعية المقترح المغربي، وهو ذات الموقف التي عبرت عنه فرنسا عقب زيارة وزير خارجيتها إلى الجزائر مؤخرا. وكذا بعد سحب البارغواي اعترافها بالبوليساريو وتصنيفها كجماعة إرهابية مسلحة. وكذا لإفساح مزيد من الوقت لممارسة مزيد من الضغوط الحقوقية على الموقف التفاوضي المغربي. وهو ما عبر عنه قيادي في البوليساريو بالقول: “إن الوقت اليوم ليس في صالح المغرب بالنظر إلى التطورات والتغيرات التي حدثت على الساحة الدولية”. يقصد مطالب البوليساريو والجزائر بتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو في الصحراء.

إن صعوبة اختراق في نزاع الصحراء الإقليمي يعود أيضا إلى عدم اهتداء روس إلى مقترح لحل نزاع الصحراء عقب جولة دبلوماسية مكوكية إلى العديد من العواصم المؤثرة في صنع القرار في نزاع الصحراء استبق بها زيارته للمنطقة، لأنها كلها صبت في اتجاه البحث عن صيغة متفق عليها دوليا تكون أساس لتحريك المفاوضات المتعثرة بين المغرب والبوليساريو. وهو ما لم يمكن روس بلورة رؤية جدية للحل. ومن جهة أخرى فلأن روس لم يتجاوز لحظة تجريب سلسلة من الخطط الفاشلة كما هو الحال بالنسبة لـ”خطة النهج المبتكرة، حين تنكر للتطور الذي أحدثه المقترح المغربي منح الأقاليم الجنوبية حكما ذاتيا موسعا في الملف حيث وصف بالجدي وذي المصداقية.

فبعد لقائه الأول مع وفد البوليساريو بمخيمات تندوف قادما إلى من الجزائر ازداد موقف البوليساريو تعنتا بأن فضلت أمام روس الهروب إلى الأمام بالتأكيد على ضرورة تنفيذ الاستفتاء.

وهكذا، بدل أن يبحث روس سبل الحل مع وفد البوليساريو في المخيمات تحول إلى مكلف بمهمة لدى البوليساريو لإيقاف ما أسمته “الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة بالمناطق الصحراوية”، قبل أن تحثه على العمل الجاد من أجل إنهاء هذا النزاع الذي طال أمده.

ومعلوم أن زيارة روس إلى المنطقة تتزامن مع الاحتقان الاجتماعي والسياسي الشعبي بالمخيمات. إذ تحول الفضاء الأمامي لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالرابوني إلى منطقة عسكرية عقب تزايد الإعتصامات الشعبية المطالبة بحياة كريمة، على مدى أزيد من أسبوع بسبب شرعنة قيادة الرابوني للقوات الجزائر مزيدا من قتل ساكنة المخيمات إن وجدوا على أطراف الحدود بتهمة تهريب البنزين.

*- باحث متخصص في قضايا الصحراء والشأن المغاربي

‫تعليقات الزوار

7
  • bousseif
    السبت 25 يناير 2014 - 17:12

    لماذا نحمل البوليزاريو كل شئ وكأنها حرة الارادة والرأى ؟
    حتى متى نتغاضى عن تحميل الجزائر كل ما يتعلق باقاليمنا الجنوبية,وعلى الصعيدين الداخلى والخارجى؟أم تنتظرون رفع العلم الجزائرى لفعل ذالك؟ على كل حال فذاك ما ترمى اليه دولة العسكر بعد ان احاطت تندوف بآلاف القطع العسكرية موهمة بعض الصحراويين بانها قوة عطمى ولا سبيل لهم للخلاص.

  • كوندو
    السبت 25 يناير 2014 - 20:22

    أظن أن الكاتب كان عليه أن يقول الجزائر
    ما هذا التيهان

  • ابراهيم
    السبت 25 يناير 2014 - 21:02

    يا سيد عبد الفتاح,بالله عليك غير ولو قليلا من طريقتك في البحث والتحليل فان كتاباتك كلها متشابهة حتى اصبحنا نظن ان كل ما كتبته في العام الماضي هو نفس ماتكتبه اليوم.شكرا على النشر

  • ززن
    السبت 25 يناير 2014 - 23:43

    ان المسءولين الجزائريين الذين يتلاعبون بالشعب والاحزاب الجزائرية وانتخابات الرئاسة يريدون ربح الوقت وابعاد الانظار اي تنشغال الداخل والخارج بالبوليزاريو والحقوق الانسان وهم لا يطبقونها حتى في اختيار الرئيس
    انهم يتكلمون لغة "ادهيه تصب غرضك فيه
    اي ان الحقوقين تشغلهم الجزائر بالحقوق في الصحراء المغربية حتى تمر انتخاب الرئيس في الماء الراكض
    نعم انهم يهيؤون لهاته الانتخابات بالدعايات وزرع البلبلة والحقد بين المعارضين اي سياسة فرق تسد او تهيئ الرئاسة لقريب او صديق
    اذا لم تسبحيي ففعل ما شئت او قل ما شئت اي عزض التحدث عن حقوق الانسان في الصحرائ المغربية على المسؤولين الجزائريين ان يعملو تها في الجزائر العاصمة اي تتوفر شروط الانتخابات

  • Amazigh
    الأحد 26 يناير 2014 - 10:36

    Qu'il réussisse ou pas, ce n'est pas important. Qui peut faire bouger 80 000 soldats marocains stationnés au Sahara. On s'en fout de Ross, de l'Algérie ou du polisario…. Quant aux USA, ils n'ont pas été avec nous en 1975 pour être avec nous aujourd'hui. Savez-vous que Feu Hassan II n'avait pas écouté les Etats Unis avant d'organiser la Marche Verte? L'Amérique ne voulait pas de cette marche. Maintenant, nous y sommes et nous y restons.

  • عبد الله العمراني
    الأحد 26 يناير 2014 - 12:37

    اخواني المغاربة . اعلموا وتاكدوا تاكيدا يقينيا ان جنرالات الجزائرعازمون كل العزم على توسيع دولتهم الى المحيط الاطلسي بالسيطرة على الصحراء المغربية والاستيلاء على خيراتها .وخنق المغرب اخيرا .ويستعدون لذلك استعدادا كبيرا.ونحن ما زلنا نظن انهم سيتراجعون عن هدفهم الكبير .بل نحن منهمكون في الصراع على الكراسي في البرلمان وخارج البرلمان .افيقوا قبل الكارثة واتحدوا من اجل الوطن .ضعوا اليد في اليد مع يد صاحب الجلالة لانقاذ البلاد والحفاظ على وحدته الترابية .

  • abd ajr
    الإثنين 27 يناير 2014 - 00:27

    ان الامم المتحدة والمنظمات العالمية والمحاكم الدولية والشرعية الدولية والظلم والظلام العالمي والاستعمار والتفرقة والحروب والامن والارهاب وما يجرى في العالم كله في ايدي وترويج وتسيير القوى العظمى والعظماء والكبار . ولكل صغيرة وكبيرة اسبابها يتحكم فيها المتفقون بما يشاؤون وكيف يشاؤون . فالبوليزاريو حقيقة لا وجود لها .فهي جهاز الجيش الجزائري ومن معها تتحكم فيه كما تريد ، واذا رغب العالم في ايجاد الحل لقضية الصحراء يجب ان تستقل البوليزاريو عن الجزائر وعن تحكم من يتحكم فيها والا فالقضية سوف تدور في متاهتها الى ما لا نهاية ، وذلك ما يبغي دوي الاهداف على الصعيد العالمي في مثل هذه القضية الى ما شاء الله . وليعلم الصحراويين والصحراويات في تندوف والصحراء المغربية ان الحرب بين الجزائر والمغرب على الصحراء سوف تحرق الصحراويين والصحراويات وارض الصحراء و تندوف وسيكون النصر للمغرب في نهاية المطاف لا محالة كعادته في حروبه منذ عشرات القرون وما الجزائر الا من صنع الاستعمار الفرنسي الذي منح لها جزءا من الاراضي المغربية وعلى المجتمع الدولي والدول العظمى تفكيك عش تندوف الارهابي لتنعم المنطقة في سلام .

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 8

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 10

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"