وأخيرا تكلم صوت العقل

وأخيرا تكلم صوت العقل
الإثنين 20 ماي 2013 - 00:19

كلام كثير ومداد غزير وصوت الحكمة قليل في الأزمة التي انفجرت وسط البيت الحكومي الهش.

احمد رضا الشامي البرلماني والوزير السابق واحد الوجوه التي كانت مرشحة للتباري حول قيادة الاتحاد، قال اول امس في البرلمان كلاما معقولا، وأبدى فهما عميقا للازمة الحكومية الراهنة، قال : لم تعد هناك الحاجة اليوم في المغرب للتخوف من وصول حزب معين للحكومة،(الرسالة الاولى ) وأضاف هناك أزمة سياسية يعيشها المغرب عناوينها الرئيسية التردد في تفعيل الدستور، وهشاشة المعارضة، وضعف التحالف الحكومي، (الرسالة الثانية ) قبل أن يلمح للتناقض الحاصل في موقف حزب الاستقلال بالقول أن “التصويت على البرنامج الحكومي من قبل أحزاب الأغلبية في بداية الولاية الحكومية يلزم الأطراف المتحالفة بالانسجام والالتزام ، ان ما يجري من تبادل للأدوار بين الحكومة والمعارضة يفقد الثقة في المؤسسات السياسية والفاعلين الحزبيين(الرسالة الثالثة ).

الشامي أرجع ما يعيشه التحالف الحكومي إلى تداعيات النمط الانتخابي المعمول به اليوم والعتبة الصغيرة والتقطيع المشوه ( الرسالة الرابعة ) أما الخلاصة فهي حسب القيادي الاشتراكي ( سيتركنا هذا النمط من الاقتراع دائماً في مشهد سياسي مبلقن ،مشهد بتحالفات هشة ، فيها خمسة أحزاب تقضي جل وقتها في التوافق، والصراع، والبحث عن حلول للتحالف، عوض البحث عن حلول لمشاكل البلاد ).

حبذا لو كان هذا هو بلاغ المكتب السياسي للاتحاد، الذي كان معروفا بالانحياز الى التأويل الديمقراطي للدستور، والدفاع عن الوضوح في المشهد السياسي وعلى قيام حكومات مسؤولة وتحالفات واضحة. لكن يبدوا ان القيادة الجديدة للوردة لها حسابات اخرى ومنهجية مغايرة.

ماذا يوجد وراء الأزمة التي فجرها حزب الاستقلال، بإعلانه الانسحاب الموقوف التنفيذ من حكومة بنكيران ؟ ماذا يوجد وراء قرار تصدير الأزمة الحكومية الى القصر من خلال التلويح بالفصل 42 من الدستور، الذي يعطي للملك أدوارا تحكيمية بواسطة ظهائر بين مؤسسات الدولة وليس بين الاحزاب؟

شباط يعرف أن أحزاب المعارضة وخاصة الاحرار لن يقبلوا تعويضه في الأغلبية الحالية لاعتبارات معروفة، ومن ثمة فان احتمال تشكيل حكومة ثانية بقيادة بنكيران غير واردة الان، وان استمرار الحكومة عرجاء هو الخيار الأوفر حظا ، و شباط يعرف ان الدولة والأحزاب في المعارضة كما في الاغلبية لا تستطيع الذهاب الى انتخابات سابقة لأوانها، لانها مغامرة غير محسوبة، قد تعيد حزب العدالة والتنمية الى الحكومة أقوى مما كان. شباط يعرف أيضاً ان هناك أوساط في دوائر صناعة القرار لم تطبع بعد مع حزب المصباح، ومازالت تنتظر ان يغلق قوس الربيع العربي لترجع الى السطر. وتبدأ فصلا جديدا من احياء السلطوية. ولهذا يقدم زعيم حزب الاستقلال نفسه كمكلف بالتصدي لنفوذ وشعبية الحزب، وهذا هدف مشروع لكن يجب ان يكون وفق القواعد الديمقراطية وفي صناديق الاقتراع وليس بأساليب ملتبسة .

بنكيران يتحمل جزء من المسؤولية في الأزمة الحالية، لانه ومنذ صعد شباط الى رئاسة حزب الاستقلال كان واضحا ان استراتيجية الحزب تغيرت، وان الاستقلال لم يعد حليفا في الحكومة ولكن صار منافسا وخصما. هدفه أضعاف الحكومة، لان غلتها حسب تقديره تذهب الى سلة العدالة والتنمية، ولا تقتسم بالتساوي بين مكونات الأغلبية. لهذا كان تجاهل بنكيران لتهديدات شباط سوء في التقدير، كما كانت توقعات بنكيران باستحالة وصول شخص من مثل شباط الى رئاسة حزب الاستقلال خطا في التقدير.

رئيس الحكومة لم يضع الخطة (باء) لما بعد تهديد شباط بهدم الحفلة ،والى الان لا يقدم بنكيران جوابا سياسيا للازمة الراهنة، ويعتقد ان القصر سيجد له مخرجا لتفكك اغلبيته. مع ان الدستور يتيح له إمكانات اخرى للخروج من النفق. مثل حل البرلمان، او تقديم استقالته الى الملك وإعادة تكليفه بتشكيل حكومة جديدة وتحالف جديد.

الذي يدفع ثمن التردد في ايجاد حل لازمة الأغلبية الحكومية ليس الاحزاب للأسف، بل اقتصاد البلاد ومناصب الشغل وفرص الاستثمار. رجال ونساء الاعمال في المغرب وخارجه لا يتعاملون مع البلاد النامية مثل بلادنا على انها دولة مؤسسات بل يهمهم ان يعرفون من في الحكم ومع من سيتحدثون.

ايام كان ادريس جطو سنة 2007 يتفاوض مع كارلوس غصن الرئيس المدير العام لمجموعة رونوا حول مصنع طنجة. قال غصن لجطو (وهذا كلام سمعته من فم الوزير الاول السابق ) أنا مستعد ان اقبل بهامش المخاطرة الموجودة في هذا المشروع الكبير، اذا قلت لي انك كوزير أول ستبقى على راس الحكومة لولاية اخرى، حتى يكتمل المشروع، جطو قال له هذا الامر ليس بيدي إنه قرار الملك محمد السادس، والبلاد مقابلة على انتخابات جديدة، ولا احد يعرف نتيجتها.

المهم في هذه الحكاية هي الطريقة التي ينظر بها الرأسمال للحكومات وللاستقرار في دول العالم الثالث. ولهذا فان استمرار الأزمة الحالية يكلف البلاد غاليا، اكثر مما تتصور النخب الحزبية التي لا ترى أبعد من كرسي هنا ومنصب هناك للأسف.

❊ مدير نشر “أخبار اليوم المغربية”

‫تعليقات الزوار

11
  • منطقي
    الإثنين 20 ماي 2013 - 00:54

    اقراء بعض تعليقات شبيبة العدل والتنمية ينادون بإنتخابات مبكرة للحصول على الأغلابية وهل تطنون ان المخزن سوف يرضى بفوز ساحق للعدال ولن يكون هناك تزور للإنتخابات من اجل ان تكون العدالة والتنمية ضعيفة وتخضع وفق شروطهم رسالتي لكم كفى من الأحلام ارجعو للواقع انتم في المغرب وليس في دولة دمقراطية لهم وضعو انتمائاتكم الحزبية جانبا وفكرو في مستقبل المغرب

  • محمد بن بركة -تنغير
    الإثنين 20 ماي 2013 - 01:05

    شباط هذا غير سوي ، أو أنه مدفوع من طرف جهات غير معلومة ، تريد بالمغرب الإنهيار نحوالأسوأ ، على شباط أن يذرك أن المغرب ليس في حاجة إلى أكثر من هذا وإلا تعرض لأزمة خانقة ،فالإستثمارات الخارجية جبانة ،ولا تبحت إلا على الأمان،السواح لا يرغبون إلا التوجه إلى الدول المستقرة الهادئة ، فماذا يريد شباط من الواقع الحالي ، وهو واقع مفلس ، فلولا العدالة والتنمية لأصيب المغرب بالسكتة القلبية التي بشر بها الكثير ، إذن على الأقل نرقع إلى حين ، أضف إلى ذلك ماذا أراد شباط من خروجه من الحكومة وسيدنا خارج البلاد ، ألا يدخل هذا في فنتازيا شباط؟؟؟؟ أنظر معي إلى ما حذث للصحافي الجزائري في إخباره في جريدة "جريدتي " بموت بوتفليقة سريريا ،فانهالت عليه الإنتقادات من كل جانب ، ولفقت ضده مجموعة من الإتهامات الباطلة ،كالمس بأمن الدولة ،ووووو، والحقيقة يقال أنك يا شباط الأحق بهذه الإتهامات ،وهي حقيقة قد ارتكبتها في حق الوطن -الظرفية المؤلمة في صحرائنا- و في حق "سيدنا" حيث يتواجد خارج البلاد ، وجئت أنت تريد إقلاقه في ترحاله هنا وهناك خدمة للوطن ، وضربت كل ذلك يا شباط في الصفر.

  • سميرأ
    الإثنين 20 ماي 2013 - 01:13

    أنا رأي أن الشعب المغربي يعطي تحذير للأحزاب المكونة للحكومة اليوم بحيث يقول لها إما أن تستقيمي وإما لن نصوت على أي حزب منكما، خاصة الحزبان المشوشان العدالة والتنمية الاستقلال.
    الحركة والتقدم لم يقولا عيبا ويردان العمل.

    فما رأي الشعب المغربي؟؟؟
    إما أن يستقيم العدالة والتنمية وإلا الحكم بأيدينا…فلن نصوت عليهما وخاصة من رأينا أنه يريد الغنمية فقط وسيتضح أنه مكون للعفاريت والتماسيح

    صوتوا على هذا الرأي ب + وليبدأ العد العكسي والتحذير
    سنرى إن كان الشعب والقراء متحدون ويبحثون عن مصلحتهم هم كذلك أم هم منقسمون بالأيديولجيا الحزبية

  • mourad
    الإثنين 20 ماي 2013 - 10:00

    السلام عليكم
    نصحتي الى رئيس الحكومة المغربية سي بنكران و الى حزب العدالة و التنمية
    قومو بحل البرلمان و لتكن انتخابات مبكرة حتى نتخلص من بعض المفسدين شباط و زبانيته

  • متتبع
    الإثنين 20 ماي 2013 - 10:53

    أخلفت العدالة و التنمية التاريخ عندما رفضت دعم حركة 20 فبراير وصوتت بنعم للدستور المعتوه و الذي تعاني من تبعاته الآن.

  • بنسعيد
    الإثنين 20 ماي 2013 - 12:15

    رجاء يا السي بوعشرين كفى من الضحك على الذقون وكفى من التشويش على الناس بدون سبب . إنك تعرف أكثر من غيرك الحقل السياسي المغربي وتعرف الظروف التي يعيشها العالم بأسره وليس المغرب وحده ، لذلك الرجاء منكم مساندة هذه الحكومة لكي تقوم بعملها وذلك بأنتقادات موضوعية وغير منحازة لأي حزب كان،الحكومة الحالية مهما كانت ميولاتها فهي على الأقل جائت عن طريق إنتخابات ويجب أن نعطيها فرصتها ،لا أن نعرقل بوضع العصا في العجلة، حزب العدالة والتنمية على الأقل أبان عن حسن نيته للعمل الجاد وعن صدقه في التصدي لإيجاد الحلول لبعض المشاكل التي تواجهه رغم الصعوبات التي يواجهها من بعض الأطراف التي هي ضد الإصلاح وذلك لأغراض شخصية ومصالح حزبية ،كلنا أبناء هذا البلد ونعرف بعضنا البعض ونعرف من أوصل بلدنا إلى ما هي عليه ،لهذا يجب أن نكون موضوعيين أتجاه الحكومة الحالية ونتركها تعمل وعند نهاية ولايتها يمكن أن نحاسبها، لا أن نقول حرام على العدالة والتنمية وحلال على الأحزاب التي نهبت وخربت البلاد والعباد،مع العلم أنا لست متحزب ولا مؤيد لأي حزب ما لكن كملاحظ لا أقل ولا أكثر، الله يهدي الجميع لما هو فيه مصلحة البلاد والعباد.

  • احمد
    الإثنين 20 ماي 2013 - 13:34

    اصبح المواطن والوطن مختبرا لتجارب الاحزاب ونخبها الغير المسؤولة والتي تتصف بالانا المفرطة والانتهازية والوصولية والميوعة والثرثرة وعدم الوفاء بالوعود والتذبذب والملاسنات وتوزيع التهم والاوهام. على العموم انها نخب غير متوازنة مع ذاتها ومحيها الحزبي والحكومي والمجتمعي. المواطن والوطن يستحقون احسن مما عليه الان في الاقتصاد والتعليم والصحة والشغل والسكن.

  • youssef
    الإثنين 20 ماي 2013 - 16:38

    السلام عليكم
    المشهد السياسي المغربي اصبح سهل القراءة ,شباط اجهز على ما تبقى من ماء وجه الاستقلال مقابل خدمة جهات اكبر منه و من حزب العدالة و التنمية هذه الجهات هي المشرع الرئيسي لخطط الفساد في المغرب و هي اكبر متضرر من اي خطط للاصلاح,مثلا فبعد الانتهاء من دراسة اصلاح صندوق المقاصة رفعت الى هذه الجهات التي تتماطل و تعرقل في عمل الحكومة ربحا للوقت و بحثا عن سبل لاستمرار الدعم لشركاتها التي افقرت هذا الشعب رغم غنى ارضنا بالثروات

  • Salam
    الإثنين 20 ماي 2013 - 19:08

    Tbak allah alik a si Bouachrine

    L'analyze d'un Pro,sur un corps pourrit.

  • observateur
    الإثنين 20 ماي 2013 - 20:36

    " فلولا العدالة والتنمية لأصيب المغرب بالسكتة القلبية التي بشر بها الكثير " – فبعد تفاقم العجز في ميزان الأداءات والنقص المتزايد في مخزون العملات الخارجية فها هو الاقتصاد يعاني هذه السنة من نقصان في السيولة التي وصلت إلى اعلى مستوى لتسجل 66 مليار درهما – إننا في الحضيض والأتي مظلم اكثر مما نتصور –

  • lhou
    الأربعاء 22 ماي 2013 - 01:23

    Mr bouachrine a évoqué la crise politique actuelle au Maroc, ensuite il a souligné les points soulevés par Mr Rida Chami de l'Union socialiste au cours d'une séance parlementaire, Mr Chami dresse le constat suivant : tous les partis politiques sont maîtrisés par le pouvoir, leur participation au gouvernement ne fait pas peur , hésitation à appliquer la constitution , faiblesse de l'opposition et la majorité ,ce statu quo menace la crédibilité des partis et des institutions politiques . La conclusion, le vrai problème réside dans le mode de scrutin et dans la carte électorale , l'élaboration d'une majorité cohérente est quasi impossible. De ma part, , je soulève des petites questions suivantes: ne s'agit il pas d'une contradiction grandiose de considérer que les partis politiques sont dominés par le pouvoir, ce qui est d'ailleurs vrai, et à la fois , leur demander de ne pas hésiter à appliquer la constitution sur la base d'une approche démocratique? n

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير