وسائل إعلام إسرائيلية تصر على زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى المغرب

وسائل إعلام إسرائيلية تصر على زيارة مرتقبة لنتنياهو إلى المغرب
الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:00

لازالت التكهنات حوْل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى المغرب قائمة، رغم نفي الحكومة المغربية، على لسان الناطق الرسمي باسمها، مصطفى الخلفي، أنْ تكون زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المغرب مُبرمجة، واعتباره للأخبار التي شاعت بشأنها “مجرد إشاعات”.

وسائل الإعلام الإسرائيلية لازالت مُتابعة لهذا الموضوع، إذْ أفردتْ له مقالات خاصة، ذهبَ بعضها إلى تأكيد أنّ زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المغرب قائمة، مُحدّدة تاريخها في 30 مارس المقبل، بعد الزيارة المرتقبة لبابا الفاتيكان إلى المملكة.

صحيفة The Times Of Israel الإسرائيلية نقلت أنّ السلطات المغربية نفت وجود ترتيبات لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى الرباط، لكنّ الزيارات التي قام بها وفد ضمّ شخصيات أمريكية يهودية بارزة من الحزب الجمهوري الأمريكي، برئاسة شخصية مقربة من الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، خلال الآونة الأخيرة إلى المغرب، تثير المزيد من التكهنات، وترجح احتمال هذه الزيارة، حسب الصحيفة ذاتها.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية أنّ الوفد اليهودي المنتمي إلى الحزب الجمهوري الأمريكي الذي زار المغرب أواخر شهر يناير الماضي ضمّ عددا من الوجوه السياسية البارزة في الولايات المتحدة الأمريكية، منها نورم كولمان، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي سابقا، والدبلوماسي إليوت أبرامز، المُعيَّن حديثا مبعوثا للرئيس الأمريكي الحالي إلى فنزويلا، وآري فليشر، الناطق الرسمي الأسبق باسم البيت الأبيض.

الوفد الجمهوري الأمريكي التقى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة. ونشر نورم كولمان صورة رفقة وزير الخارجية المغربي في صفحته على موقع “تويتر”، أرفقها بتعليق قال فيه: “في بلد عربي يشجع دستوره على التسامح إزاء اليهود والمسيحيين”.

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، مصطفى الخلفي، قال، جوابا على سؤالٍ طُرح عليه في المؤتمر الصحافي الأسبوعي عقب المجلس الحكومي الأسبوع الماضي، حول وجود ترتيبات لزيارة نتنياهو إلى المغرب: “أنا لا أردّ على الشائعات”، لكن القناة الإسرائيلية الثانية عشرة قالت إنّ زيارة نتنياهو إلى المغرب ستتم يوم 30 مارس المقبل، حسب خبر نشرته على موقعها الإلكتروني.

وفي وقت رجّحت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنْ تتمَّ زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى المغرب أواخر شهر مارس المقبل، فإنَّ مكتب نتنياهو لمْ يؤكّد ولمْ ينف وجود ترتيبات لهذه الزيارة، مكتفيا بالقول، حسب ما نقلته القناة الثانية عشرة الإسرائيلية، إنّ إسرائيل “لا تردّ على المعلومات المتعلقة بدول لا تربطها بها علاقات دبلوماسية”.

وتعود آخر زيارة رسمية لمسؤول إسرائيلي إلى المغرب إلى عام 1986، إذ زار الرئيس الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز الرباط، واستُقبل من طرف الملك الراحل الحسن الثاني. وفي سنة 2000 قطع المغرب علاقته الدبلوماسية مع تل أبيب، بعد الانتفاضة الفلسطينية الثانية، لكنّ العلاقات التجارية لازالت قائمة بين البلدين.

‫تعليقات الزوار

109
  • ayoub
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:42

    الضربة القاضية لحزب العدالة و التنمية زيارة يهودية في عهد حكم الاسلاميين … يحاربون الاسلام بتكتيك فعال دام سنين طويلة من التدرج و غسل دماغ المسلمين .. حتى و ان زارنا ناتانياهو هل انت كمغربي ستخرج للشارع ستندد فقط و مريضنا معندو باس .. غير جيبو ماشي غير ناتانياهو راه المسلمين و لاو مساملين و يطبعون مع الالحاد و اليهود و اي شيء و يسبون فقط بالتعليقات و نحن مسلمون و كذا و كذا…. انا كذلك مسلم موحد لله و لكن اعترف انهم حطمونا اخلاقيا و دينيا

  • ولد الحاج
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:42

    أنا مع هذه الزيارة فإسرائيل أصبحت أمرا واقعا لا مفر منه على جميع المستويات و على الأقل هي تدعمنا علنية في وحدتنا الترابية لذا فلنطور عقولنا و كفانا شعارات فارغة و لنستفد من هذه الدولة المتقدمة و لنبتعد عن العربان المنافقين المتلونين فوالله لن يأتينا من ورائهم سوى التخلف و الدمار

  • ولد علي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:46

    الشعب المغربي يرحب بكل صديق يساند وحدة المغرب الترابية
    فعلاقة المغرب باليهود المغاربة متينة لا جدال فيها

  • KIM
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:47

    اين الفرق بين نتنياهو و تسيبي ليفني وشيمون بيراس
    و يهود باراك ،الذين زارو المغرب ؟ نتنياهو سيزور المخزن
    بجانب انريكو ماسياس من تجل التقارب و التطببع العلاقات
    الدبلوماسية ،لان المغرب ثاني اكبر شريك اقتصادي مع
    إسرائيل في افريقيا بعد مصر السيسي ،نعم نتنياهو
    سيزور المغرب الذي يترئس لجنة القدس ….

  • TRABOBLIK
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:47

    Ils n’ont pas leur mot à dire: ils vont courber l’échine et l’accueillir les bras ouverts sinon c’est tonton Trump qui ne sera pas content.

  • mohamed taleb
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:48

    مرحبةو1000مرحبة فين كاين المشكيل

  • ملاحظ
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:51

    مرحبا به و لا عزاء للحاقدين، اسرائيل ككيان أسموه كما شئتم هو من يحكم العالم، بقبضة من حديد، ولى زمن الشعر و المعلقات، هذا عصر القوة، اسرائيل هي الرائدة الأولى في مجال التكنولوجيا المتطورة و العلم بشتى أنواعه، لو تحالف الفلسطينيون معهم لكانوا يعيشون في رغد و لكن القومجية و الخطاب النابع من الكتب الصفراء أسس لعداوة ليست في مصلحتنا كدول متهالكة أهلكها الاستعمار بعد أن باعوها حكامنا

  • skizo
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:51

    (ما ساقوله اعرف انه سيلقى العديد من التصويتات السلبية في حالة نشره)انا لست فقط موافق على الزيارة الاسرائيلية للمملكة المغربية لكن اشجعها واطالب بها منذ زمن لانه بالرغم من التحرشات البينية بين الدولتين لكن تبقى اسرائيل اقل ادية للمغرب من فرنسا التي قتلت الاف الاشراف المغاربة ,بالله عليكم ماذا فعلت اسرائيل ضد المغرب ؟وكم قتلت من مغربي ؟وكم من مليار دولار نقصته من خزينة المملكة المغربية؟لماذا لا نقوم بانتفاضة ضد اللذين احرقو اليهود في الواقعة الشهيرة ؟لماذا ننكر حق الشعب اليهودي في انتسابه لمناطق شاسعة في الجزيرة العربية؟
    انا بحب اسرائيل واقولها لو اتسائل انشاء الله اموت قتيل او ادخل المعتقل وييييييييه.

  • ،Marocain...
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:53

    و لما لا الترحيل بزيارة نتنياهو ان كانت تستخدم مصالح المغرب الحيوية و تقوية استمرار المحافظة على الرباط العاطفي بيننا و بين إخوتنا المغاربة اليهود باسراءيل…

  • خالد F
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:54

    الموضوع معقد فمن جهة لا يمكن للمغرب غض الطرف عن الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين وعن المجازر التي ارتكبت في حقهم، ومن جهة أخرى نحتاج لوقوفهم بجانبنا في قضية الصحراء المغربية من خلال ضغط اللوبي اليهودي على الإدارة الأمريكية لاستمالة موقفها،
    نتنياهو يداه ملطختان بدماء الفلسطينيين المهجرين عن أرضهم، وزيارته بشكل علني ستؤجج سخطا عارما في الأوساط الشعبية المغربية.

  • ahmadon
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:56

    ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار ) صدق الله العظيم

  • abdellah Zemmouri
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:57

    أغلبية دول الخليج قد تم شبه تسوية العلاقة مع إسرائيل لما لا المغرب الدي لديه أكبر جالية مغربية في إسرائيل ؟؟؟لا ننسى بأن الضرفية العالمية لا تسمح بالعزلة سواء كانت سياسية أو إقتصادية…في هاد الوقت لا مجال لقطب واحد ….انا إستراتيجية المملكة لها رؤية بعيدة وأنا افتخر لان لدينا احسن دبلوماسية لدول العرب …ليومنا هاد يحكم الأرقام والاقتصاد …الحمدلله لدينا ملكا رزينا وشجاع في رؤيته

  • عبدالله المغربي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:58

    مرحبا بالوجوه البارزة على الساحة الدولية في المغرب الشامخ.
    المصالح أولا تم المشاكل العربية تانيا

  • Mhm
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 19:58

    اعتقد ان الزيارة ستتم وستكون هي الثمن الذي على المغرب ان يؤديه لتخفيف الضغوط الامريكية عليه في ملف الصحراء وقد اعطى جون بولتون اشارة الى ذلك عندما تم الغاء افادة مسؤول المينوسو كولن ستوارت امام مجلس الامن بعد ان كانت مبرمجة من قبل

  • الهامل
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:00

    على المغرب ان يركز على مصالحه فقطِ الان اسراييل قوه تكنولوجيه وعلميه.ولما فيها جاليه تفوق مليو نسمه. اما العرب والجيران فلا يعول عيهم. لقد عادوا الى جاهليتهم.واصبحوا يكيدون ويقتلون بعضهم بعضا.من صالح المغرب الوقوف على الحياد في جميع نزاعات العالم.

  • لبيب ع وادي زم
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:01

    وما المانع ادا ارتأت الدولة المغربية ان في دلك مصلحة للوطن .
    نحن لسنا فلسطينيين اكثر من الفلسطينيين ، ومادا جنينا من مقاطعة إسرائيل، التي لا تبتزنا ولا تساومنا بشأن وحدتنا الترابية ، بل مادا جنينا من دول العروبة والاسلام ، الجزاءر والسعودية اللتي تضمر لنا الشر والمكر ، رغم التضحيات الجسام التي قدمها المغرب لهما.
    وبالتالي اليست اسراءيل دولة معترف بها امميا .
    اوليس الفلسطينيون يشتغلون في اسراءيل.
    او ليست اسراءيل ، الدمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط .
    وهل سمعتم يوما بمقتل مواطن او صحافي اسراءيلي في احدى القنصليات او السفارات من طرف الموساد ؟؟؟؟؟
    لا مجال للعواطف في العلاقات الدولية ؛ بل المصالح ولاشيء غير المصالح .

  • maazouzi
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:02

    nous sommes entres dans l'ere de labsurdite absolue
    le maroc preside
    le comite al qods
    comme l'un des comentateurs l'a dit il y avait levni et barak qui ont deja visite le maroc sa sert a koi de nous dire citoyens que le maroc oeuvre pour la libretaiohn de jerusalem ou la palestine du joug de l'occupation
    le grand paradoxe: la palestine est mieux placee sur l'echelle du developement humain
    quand levni a visite le maroc personne ne l;'a su alors que ca soit blanc ou noir le peuple est le dernier a savoir et sur facebook ou youtube mais s'il le faaut le makhzen niera tout sur les medias makhzeniens

  • ناقد
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:04

    مرحبا به في بلد التعايش و التسامح. على الأقل فهو يدعم الوحدة الترابية للمغرب، و يمكن أن يستفيد المغرب اقتصاديا و سياسيا من اللوبي الصهيوني في أمريكا و أوروبا. فلم نستفد من العرب و المتأسلمين إلا الضربات و الخيانات المتتالية في جميع القضايا التي تهم المغرب.

  • البيضاوي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:07

    كمواطن مغربي لامانع لدي من زيارة الرءيس الاسراءيلي نتنياهو للمغرب.. علما ان اسراءيل دولة ديمقراطية ومتقدمة جدا، يمكن ان بستفيد منها المغرب في شتى الميادين . بالاضافة ان اسراءيل لاتعادي الحقوق المشروعة للملكة المغربية في المحافل الدولية ..
    ما المانع اذن من هذه الزيارة..

  • سعيد
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:07

    اللهم أحفض المغرب من كل الفتن اللهم أمين يارب العالمين

  • Merci Israel
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:09

    Bienvenu au premier ministre a son deuxieme pays le Maroc
    Israel a toujours soutenu le Maroc dans la cause du Sahara
    Hier, Arabie Saudi a publie un documentaire soutenant le Polizario
    Merci Israel

  • %%%%%
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:10

    je me rappelle le jour ou chimone perez a visité rabat dans un silence total est discret .mais natanyahou n est pas perez il ne se cache pas et c ca la politique de trump .montrer au arabe leur double personnalité .toute facon arretez avec vos monsenges .tous les gouvernements arabes font de la leche a trump et a Israël .meme les palestiniens le savent

  • Jimmy James
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:10

    والله العظيم إنها لبشرى عظمى. اهلا وسهلا ومرحبا. وعلى الله أن تفتح السفارة الإسرائيلية في الرباط و سفارتنا في تل أبيب. كان ذلك حلمي ودافعت عنه في مؤتمرات دولية سنوات عدة.
    لقد تأخرنا بالأمر. إنها أقوى واذكى إستراتيجية دبلوماسية في تاريخ المملكة المغربية. مصالحنا القومية أولا، انا الأحاسيس و العواطف فلتاتي من من بعد…

  • براغماتي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:11

    لقد ظل المغرب لسنوات طوال يعاني من المساومات وسياسة لوي الذراع من طرف العديد من البلدان حول وحدته الترابية،ومنهم الأخوة العرب انفسهم وخصوصا دول الخليج..
    التي بدورها تعترف بدولة اسرائيل تحت الطاولة..علما ان إسرائيل عبارة عن ولاية أمريكية ترعى مصالحها بالشرق الأوسط.
    ورحم الله الحسن الثاني لما قال: من أجل وطني مستعد أن اتحالف مع الشيطان..

  • HAMID
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:11

    كيف لا يزور نتنياهو المغرب وهم لديهم عدو مشترك؟
    الكل يعلم العداء الاسرائيلي للجزائر ولا ننسى ايضا
    العداء المغربي للجزائر ,ليس بسبب الصحراء بل منذ
    إستقلال الجزائر،ولكن الجزائر تعلم هاذا جيدا وهي
    مستعدة لكل الاحتمالات …….

  • Ahmed
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:13

    إنهم اليهود ويصرون على التطبيع ولو طبع المخزن كمواطنين لن نطبع فالغدة السرطانية الى زوال مهما فعلوا وفلسطين الأرض المباركة في قلوبنا.
    أيها المطعون الخانعون الخاءنون نقول لكم لا مرحبا بمجرمي الحرب وسارقي الأرض.
    إن زار الجزار المغرب فصلوا علينا صلاة الجنازة
    قال تعالى" ومن يتولهم منكم فهو منهم" صدق الله العظيم.

  • عبدالكريم بوشيخي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:14

    المغاربة يرحبون بقدوم السيد بنيامين نتنياهو لبلده الثاني المغرب خصوصا و انه رئيس دولة ديمقراطية متقدمة علميا و اقتصاديا و تمثل فيها الجالية المغربية ازيد من 20 في المائة من سكانها بل هناك مغربيين يتزعمان حزب العمل الاسرائيلي و قد يصبح احدها رئيسا لدولة اسرائيل فاليهود المغاربة مخلصون لوطنهم الام الذي ولد فيه اجدادهم و حملوا معهم تقاليدهم و حافظوا عليها فالسياسة المغربية تسير في الاتجاه الصحيح و هذا ما كنا نطالب به دائما في هذا المنبر المحترم بان على الدولة ان تغير من سياستها و تضع مصالح الشعب و الحفاظ على الوحدة الترابية في مقدمة اهتماماتها لان هناك عدو يجاورنا من جهة الشرق لم يدخر اي جهد لتحطيم بلدنا و تفتيته; مئات ملايير الدولارات سخرها من قوت شعبه من اجل تحقيق هدفه الشيطاني و مازال يتحين الفرص و اخرها حينما رحل نحو واشنطن و نيويورك لبيع الجزائر لكل من يؤذي بلدنا اما اسرائيل فلم تقم باي موقف عدائي ضدنا بل العكس دافعت الجالية المغربية المقيمة بها على مصالح وطنها الام فعلى المغرب ان يستفيد من زيارة نتنياهو و ان لا يضيع هذه الفرصة لربط علاقات دبلماسية علنية

  • صالح
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:15

    مرحبا به و مرحبا باي ضيف بالمغرب كيفما كان بشرط احترام المغرب و تحترام و توقير جلالة الملك نصره الله نحن شعب لا يكره ولا يعادي احد ولا يكره الاخر اليهود المغاربة جزء لا يتجزأ من الهوية المشتركة

  • amaghrabi
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:16

    مرحبا بك سيدي في بلدك الثاني فنحن ننتظر زيارتك وزيارة جميع اليهود في العالم حكاما ومحكومين,فالمغرب والحمد لله ليس له عقدة نقص من اليهود ومن غير اليهود.التعاون بين الدول شيئ وحل مشاكل بين الجيران شيئ اخر.على هذا الأساس أقول للدول العربية والإسلامية ورافضي التطبيع,لماذا لا تقاطعون الجزائر التي تعاكس وحدتنا الترابية وتشتري الدول باموال البترول لمعادات المغرب,فهي تجول وتصول في المحافل الدولية من اجل معاكسة مصالح المغرب وخلق توترات سياسية حادة بين المغرب ودول كبرى ومنظمات حقوقية.والله وبالله وتالله إسرائيل ورئيسها الحالي السيد نتنياهو المحترم لا تؤذي مغربنا وبالعكس تريد ان نتعاون ونحقق المصالح المتبادلة.اذا حضر ان شاء الله في القريب العاجل سيظهر أصحاب الاحتجاج المجاني والذين يعكرون الأجواء ولا شيئ اخر الاتعكير الأجواء,واقول من الان فمن له غيرة وحرقة على الشعب الفلسطيني فليذهب الى غزة فهناك مجاهدون ينتظرونكم على احر من الجمر,فكفاكم صراخا الذي لا ينفع ولا يسمن ولا يغني من جوع.مرحبا بك سيدي والف مرحا

  • wood
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:20

    إسرائيل دولة قوية يحكمها نظام ديمقراطي و مؤسسات مستقلة لها مصداقية هدفها خدمة الشعب اليهودي ، و المغرب دولة موغلة في التخلف يحكمها المخزن بطريقة العصور الغابرة و همه هو إستمرار حكمه الذي تأسس على خدمة المصالح الإستعمارية و أخر همه هي مصلحة الشعب المغربي ، فالمستفيد من هذه الزيارة هو المخزن و قد يكون دفع ثمن دها غاليا لتسويق نفسه حليف للصهيونية لترضى عليه الدوائر الإمبريالية ، و هي تدخل بدون شك في إطار سياسة التملق و الإنبطاح المعروفة عند المخزن !!؛

  • قدور
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:24

    ادا تمت دعوة نتنيايو من طرف الدولة المغربية لزيارة المغرب فمرحبا به.
    في اسرائيل يعيش تقريبا 20% او اكثر من اليهود من اصول مغربية. ثم ان اسرائيل بتكنلوجيتها المتقدمة في جميع المجالات يمكن ان تكون اكثر فائدة بالنسبة للمغرب من اي دولة عربية اخرى.
    ولنسال انفسنا. مادا ربح المغرب من علاقاته مع الدول العربية. انضروا الى الجزائر مثلا. فهي لا تكره ان تلقي بجميع المغاربة في البحر حتى يخلو المغرب من سكانه ويصبح في امكانها ان تضمه وصحرائه الى "الجزائر العضمى".
    يجب على المغرب ان يبحث عن مصالحه فقط وان ينسى نهائيا كلمة "العروبة"

  • DZ4EVER
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:24

    هل فهمتم لماذا ترفض الجزائر دعوة المغرب لفتح الحدود ?

  • الغريب
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:25

    الأسف الشديد قد يكون هذا النبأ صحيحاً.
    نقول لأعداء الأمة رغم كل كيدكم فوالله لن نعترف بهذا الكيان المفبرك الظالم الذي يذبح إخواننا في فلسطين كل يوم.
    و كل من يساهم في هذه الزيارة أو يبارك لها أو يرحب بها فهو خائن ضعيف الشخصية عديم الهوية يطمع أن ترضى عليه اليهود و النصارى و أمريكا.
    سنبقى صامدين في الدفاع عن فلسطين و كل الأراضي العربية و الإسلامية المحتلة حتى ينتصر الحق إن شاء الله.

  • مغربي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:28

    إسرائيل تصر على تركيع حكام العرب الان في العلن وتعريتهم بشكل تمام امام شعوبهم الغارقة في الجهل . هذا هو جوهر هذه الزيارة.

  • mimoun
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:32

    لامرحبا ولاسهلا لانريد زيارة نتنياهو الى المغرب لان الصهاينة اعداء الامة الاسلامية يقتلون الاطفال والنساء والشيوخ ويساهمون في تدمير الشعوب الاسلامية مع بعض الدول العربية كيف نستقبله ويداه ملطخة بدم المسلمين ويساهمون في تنظيمات الارهابية.

  • sifao
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:33

    السعودية مركز العروبة والاسلام ، وحسب بعض ما قرأته، ان قناة العربية ، اقتطعت الصحراء المغربية من خريطة المغرب ، الذي كان بالامس عضوا في التحالف العسكري العربي في مواجهة المد الايراني ، وتحدثت عن البوليساريو كممثل وحيد للشعب الصحراوي ، ولم يحرك الاخوان في الله ساكنا ، في حين يقيمون الدنيا ولا يقعدونها لان رئيس دولة معترف بها امميا ويقدم الدعم السياسي اللازم للمغرب في قضية وحدته الترابية سيزور دولتهم ؟ هل هؤلاء جاءوا لحماية مصالح المغرب ام لحماية مقدسات المسلمين في العالم بالجهاد الشفوي والبرتوكولي ؟
    ليس لدينا اي مشكل مع اسرائيل كدولة مشكلتنا معها مثل مشكلة باقي شعوب العالم الرافضة للعنف والظلم اينما وجدا ، الاسلاميون ، حماس والجهاد الاسلامي هما سببا صعود التيار المتطرف الى السلطة في اسرائيل ، يريدون ان يتفاوضوا معها كمنتصرين بالحق وليس بالسلاح وهذا ما لم يحدث في تاريخ الحروب…لسبب بسيط لانهم اغبياء في السياسة ولم يفهموا بعد معنى الدولة ""

  • الحقيقةة
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:36

    شعب الجزاير مسلم و الى العروبة ينتسب

  • الملتحي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:37

    إسرئيلي واضح في معاملته ومعروف ماذا يريد خير من ملتحي منافق يتاجر بالذين والاسلام.

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:38

    من خلال قراءتي لبعض المعلقين الذين يرحبون بهذه الزيارة تبين لي بأن هناك فئة من الناس ليس لديهم أي ضمير ولا إنسانية . بغض النظر عن كون القضية الفلسطينية هي قضية عربية، هناك أناس أشراف غربيون لا تربطهم بالفلسطينيين أي علاقة ومع ذلك تضامنوا معهم ونددوا بحكومة نتنياهو التي قامت بجرائم فضيعة ضد الفلسطينيين. نتنياهوا مجرم حرب فكيف يسمح لكم ضميركم، إن كان لكم ضمير، الترحيب بهذا المجرم؟

  • لا اصدق ما تقرأه عيناي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:38

    يا للعجب العجاب لا اصدق أنني أقرا تعليقات من المفروض ان تكون صادرة من شعب مسلم !!!!!!

  • barkani
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:41

    ردا على التعليق الذي يقول فيه صاحبه نعم للتطبيع مع اسرائبل لأنها تساندنا في وحدتنا الترابية انا اقول لا و مليون لا ألا تعلم انهم يقتلون ويذبحون اخواننا في فلسطين يجوعون ويحاصرون ويسلبون اراضيهم يوم بعد يوم وينتهكوة حرمات بيت المقدس ارحموا اخوانكم الفلسطينيين انكم مسؤولون يوم الحساب لا للتطبيع مع اليهود

  • دولفاقار بوليفار
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:42

    الى كل المعلقين.اسراءيل هي الدولة التي تعترف بالانفصاليين على مستوى العالم.فالحركة الكردية في العراق وسوريا من يساندها ويساعدها وهناك صهاينة في الحكومة الامريكية تعترف بالانفصاليين المغاربة لبوليزاىيو خير مثال

  • حسب الله
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:48

    صدق او لا تصدق الاعلام الاسرائلي صادق ,والحكومة المغربية الاسلامية رغم نفيها فهي كاذبة!! والايام بيننا;لقد كانت اتصالات مع الشقيقة تونس والجزائر للسماح بدخول طائرة الصهيوني اجوائها لكنها رفضت;واقترح المغرب نقل المجرم ناتانياهو على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية المغربية حسي مسي لا عين شافت ولا قلب وجع لكن الدولتين رفضتا خوفا من ردة شعوبها!! مشهد واضح بان لا قيمة للشعب المدوخ ,في وجود اقذر حكومة نتنة ,الزمان فضاح ,والايام ستكشف الكاذب من الصادق,السؤال الذي يطرح نفسه:ان قام نتانياهو بزيارة المغرب ,هل الحكومة_ست……..___________!!?

  • تأكدت
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:52

    تابعت المقالة مند لحظة نشرها، التعليقات أغلبها فكرية تدعم هده المبادرة، عدد اللدين ضغطوا زر الاعجاب كان في تصاعد بخصوص التعاليق التي تدعم هده الزيارة مثلا أحد التعاليق الجميلة التي رحبت بالزيارة كانت نسبة الاعجاب تصل الى 20 اعجاب، عدت بعد 5 دقائق لأكتشف أن التعاليق التي كانت تدعم المبادرة هوت نسبة الاعجاب ليصلها كم كبير من اللاإعجاب في ضرف وجيز جدا ما لا يدع شكا أن هناك من يستهدف التعاليق بغية توجيه الرأي العام لتكليب الفكر الحر ضد المبادرة، أعتقد أن من قام بمهاجمة التعاليق إما جزائريون رغم أنني أكره فكرة المؤامرة، اما المتأسلمون بغرض توجيه الرأي العام لكره اسرائيل لأن قضية اسرائيل و فلسطين هي المادة الدسمة التي تدغدغ بها مشاعر البسطاء من الناس قصد توجيههم سواء في لحظة الانتخابات أو لشل التفكير الحر حتى يتسنى لتجار الوهم و الظلام الاستمرار في وجودهم في ظل استفاقة الشعب المغربي و بداية تحرره من الفكر البائد حيث أن أغلب المغاربة اليوم أصبحوا يفهمون السياسة و لغة المصالح بعيدا عن لغة العاطفة. لم يعد لي شك بأن هناك من يحاول توجيه الرأي العام عبر زر الاعجاب و اللاإعجاب، مرحبا بالزيارة

  • citoyen marocain
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:53

    C'est une bonne nouvelle pour nous les marocains d'assister à la visite d'un responsable Israelien au Maroc et nous esperons que ces visites des responsables israeliens au Maroc se déroulent en pleines fetes .
    انها لبشرى جميلة ولا انسى مثل هذا الخبر المفرح

  • ادم
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:57

    بالنسبة لي لااهلا ولاسهلا وكل من يرحب لا يمثل كل المغاربة ويمثل نفسه فقط اما عن الجزائريين اللذين لايضيعون أي فرصة حتى بلدكم تتعامل مع إسرائيل من تحت الطاولة مثل كل الدول ولكن امام الشعب تستعرض العضلات والقضية الفلسطينية مثال فقط هل رأيتم فيديو لأعضاء البوليساريوا ذهبوا خصيصا لمقابلة ناتنياهوا والفيديو موجود على اليوتيوب وهم يأخذون صور مع العالم الإسرائيلي والتعامل مع أمريكا هو التعامل مع إسرائيل لأن اليهود من يتحكمون في أمريكا ونعرف جيدا الأموال وشركة سونطراك كم تدفع فقط من اجل تحطيم المغرب الذي ساعدها يوم كانت بحاجة للمساعدة واليوم يتشدق علينا بعض المعلقين بان الجزاءر هي العروبة مازال عندكم الوجه

  • الحق يقال
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:57

    لا مرحبا بالكيان الغاصب لولم يغتصب أرضا عربية فلسطينية وقبل بحل الدولتين في حدود 1967 مثله كمثل الدول الأخرى له الحق في زيارة المغرب وغيره من الدول العربية والإسلامية وتطبيع علاقات التعاون والدبلوماسية

  • مراد
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:59

    ولما لا فالعالم الان كله مصالح .والمغرب كدلك يجب ان يبحت عن مصلحته .فالخليج بدا يهرب عن المغرب واخر ما فعلوه هو انقلابهم عن المغرب في احتضان المونديال .الجزاءر واضحة اتجاه المغرب وتعاكسه في صحراءه وكدلك الكلام القدر الدي يخرج من افواه مسؤوليها . موريتانيا كدلك .من تبقى لكي تراعي مشاعرهم . الشعب المغربي ملتف ووراء ملكه كيف ما كانت الامور . لهدا فزيارة هدا الشخص فهي من مصلحة المغرب ومصلحة وحدته الترابية .

  • ايمن
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 20:59

    المغرب مخير بين أمرين اما الرضوخ للضغوط الامريكية أو التمسك بكتاب الله تعالى.
    والافضل هو ولينصرن الله من ينصره

  • Observateur
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:00

    اليهود المغاربة جزء لا يتجزء من التراث المغربي، كل ما يخدم القضية الوطنية الأولى مرحب به !

  • مراد
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:01

    ولما لا ادا كانت مصلحة المغرب في زيارته
    العالم كله يبحت عن مصلحته

  • كمال //
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:01

    لا مشكل لدينا مع اسرائيل
    على الاقل اسرائيل ليست هي من صنع مليشيات البوليزاريو وليست هي من يدعمهم بالارض و المال و السلاح و الاعلام و الديبلوماسية و…
    و بالمناسبة نحيى جالية اليهود المغاربة في امريكا والتي تقف سدا منيعا ضد كل خصوم وحدتنا الترابية
    و العز العز العز لك مغربي يغارُ على وطنه و يضع مصلحته فوق كل الاعتبارات كل الاعتبارات

  • مغربي حر
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:05

    ما هو المقابل ؟ إذا كانت مساندة قوية في ملف الصحراء ودعم أمريكي لا مشروط وأسلحة إستراتيجية ومعلومات مخابراتية فأنا مع إستقبال نتنياهو إستقبالا إمبراطوريا حاشدا وضخما لمساعدته على الفوز في الإنتخابات القادمة. نحن سنكون مرغمين على فعل ذلك بسبب النظام العسكري الجزائري الذي يريد تركيع المغرب بأي ثمن لذلك علينا أن نجعله يعرف أن حماقته يجب مواجهتها بحماقة أيضا.

  • ورديغة
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:06

    كنا نشوف بان إسرائيل هي العدو الاساسي للعرب فاذا به طالع لينا جار السوء عربي من حولنا يريد تخريبنا هذ الجار اشد عداوة علينا من اسرائيل

  • محمود
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:07

    أنا لست مع او ضد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي للمغرب زيارته ستكون سابقة في العلاقات الدولية كيف لرئيس وزراء القيام بزيارة رسمية لدولة لا تعترف بدولته و لا تربطها معها علاقات ديبلوماسية اما اذا كانت الزيارة للمغرب كمواطن عادي فلا ارى ان هناك مانع .اما شيمون بيريز فزيارته كانت سرية الاءسراءليين هم من افشو سرها هدفهم كان عزل المرحوم الحسن الثاني عن العرب و العالم الاسلامي لكن لم ينجح دهاوءهم لان الحسن الثاني كان أدهى منهم.

  • لاللتطبيع مع الكيان الصهيوني
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:08

    يقول المثل الشائع لا دخان بلا نار؛ و وراء الأكمة ما وراءها….و من خلال هاته الشائعات حول الزيارة المحتملة لمجرم الحرب الإرهابي الصهيوني نتنياهو للمغرب و التي نتمناها أن تكون فعلا شائعات و أن يخيب ظن هذا الصهيوني و أن لا تطأ أقدامه بلادنا و تأكيد دعم المغرب للقضية الفلسطينية و لحقوق الشعب العربي الفلسطيني في أرضه المحتلة و حق العودة و وقف الاستيطان الصهيوني للأرض العربية و الإعتداءات و الاقتحامات المتواصلة لجحافل الاستيطان الصهيوني لباحات و مرافق المسجد الأقصى التي تزايدت بشكل كبير في ظل تزايد التطبيع المجاني مع الكيان الصهيونى الاستيطاني بمباركة و تشجيع من حلف التضبيع و الخنوع و الخضوع و الاستسلام الصهيو/ أمريكي الذي يمارس ضغوطه على المغرب للإلتحاق بهذا الحلف او المحور و معاكسة قضايا الأمة العربية والإسلامية…

  • جاك المرسول
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:08

    فعلا جيران سواء لم ارى شعب معك الصباح و يبيعك المساء مثلكم واحد يقول طبع لأنهم متطورين و لم يؤدونا أظن من أنتم اعتبروا الجزائر عدوة معكم و مقبول اما الفلسطينيين اخوتنا فلا تتركوهم ان كنتم رجال الان تعرف معدن الناس مش عيب التجارة و العلاقات مع اليهود العيب انك تكون في صفهم

  • harrokki
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:09

    Les commentateurs se divise en 3 un tiers des juifs qui infiltrent nos réseaux en passant pour des marocains un tiers de marocains ignorants souvent des gamins qui ne savent même pas se torcher le cul et le dernier tiers des marocains qui ont un dignité. Choisissez votre camp

  • المصداقية
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:11

    يجب الالتزام بالمصداقية وهي ان المغرب رءيس لجنة القدس وهي مسوءولية عظيمة لا تتناسب وزيارة المحتل والقاتل الذي سيدنس ارضنا باقدامه ولسانه بان القدس …

  • نتن يااااااهو
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:23

    زيارته للمغرب كي ياخد ملايير الدولارات التي طالب بها الدول العربية التي قدم منها اليهود إلى إسرائيل وتركوها وراءهم من أملاك وعقارات وأراضي

  • IBN JAZAIER
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:42

    اشتم رائحة الصهاينة في هذا المنبر ويحاولون تدويخ الشعب المغربي فحذاري يا بشر هم يحاولون يشتى الوسائل لكسب نسبة عالية للتطبيع مع الشعوب العربية هم يدركون ما هو فرق بين الشعوب وحكامهم لا اضن ان الشعب المغربي ياءيد التطبييع بلاده مع الصهاينة

  • لا لاستيطان القلوب والعقول
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:45

    الى البوشي ……تحذث عن نفسك نحن ربعين مليون مواطن قادرين براسنا ولسنا بحاجة إلى المحتاجين ، لست منتدبا من أحد يامن يمطرقنا بالديمقراطية وبالتعليق باللغتين الفرنسية والعربية .رئيس المستوطنين بحاحة لمن يحميه ويدعمه هو وكيانه المصطنع القائم على النهب والاستيطان . الدعم العسكري والاستخباراتي والمعونات الاوروبية والدعم السياسي والاعلامي والتكنولوجي كل شيئ في كيانه يأتي من الخارج ومن الدول الإستعمارية السابقة والحالية ، المانيا امريكا انجلترا فرنسا ووو.. كل هذا العجز يحيط به وسيادتك مازالت تحلم وتتوهم بحماية وبدعم لقضاياك من بشر يعيش على المساعدات والمعونات الخارجية .استيقظ من الوهم واعتمد على راسك .

  • أقوياء العالم
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:49

    ولما لا لأن نتنياهو وترامب وماكرون يسيرون الدمى العربية الإنبطاحية الفاسدة، ويمكنهم كذلك في أي وقت شاؤوا أن يفجروا الأوضاع داخل دولة ما عربية، مثلما فعلوه في العراق وسوريا وليبيا وليمن، وغيرهم، إضافة الى إجهاضهم لثورات العربية والإسلاميون، في الجزائر ومصر وتونس، وتمريغ أنف بن كيران في التراب وغير ذلك.

  • ali
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:53

    مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا ۖ وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنكَبُوتِ ۖ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ.

  • لاأهلا ولاسهلا بمجرمي الحرب
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 21:58

    لا أهلا و لا سهلا بمجرم الحرب الإرهابي الصهيوني نتنياهو رئيس عصابات القتل و الاستيطان الصهيونية والخزي و العار لمحور التطبيع المجاني والتصهين مع الكيان الصهيوني الغاصب و الخزي والعار لمحور التضبيع و الخنوع و الخضوع و الاستسلام الصهيو/أمريكي….فلسطين عربية و الصحراء مغربية..

  • ولد المغرب
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:00

    غير مرحب به في المغرب هدا سوف تكون وسمة عار علي من وافق علي زيارته الي المغرب .المغرب ارض حرام علي الصهاينة المجرمين الدين نكلو باخوتنا الفلسطنين وهم عزل ولا زالون يحاصرونهم في غزة وغير غزة … نحن نعرف انه هناك من الجيران الدين يتربصون بالمغرب من اجل النيل منه وهدا يتطلب منا التحالف حتي مع الشيطان لكن الصهاينة اكثر من الشيطان وغير مرحب بهم في المغرب انا لا اقصد المدنين من اليهود اواليهود المغاربة الدي لم تتلطخ اياديهم بدم الفلسطنين

  • مغربي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:04

    مرحبا به، أتمنى ان تتحقق الزيارة

  • elbejaadi
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:04

    Je m’adresse aux juifs qui infiltrent nos réseaux sachez que si votre premier ministre débarque au Maroc il repartira avec le roi vous pouvez toujours rêver souvenez vous du manifestation d’un millions de marocains pour le soutient des palestiniens c’est la première manifestation d’un million de personne au monde je rajoute l’histoire se répète nos ancêtres ont chassé les croisés et nous on vous chassera bientôt

  • Titwani
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:08

    لاحول ولاقوة الا بالله بعد قراءة التعاليق استغربت بمن يرحبون بكيان اغتصب ثاني القبلتين وشرد أهلها بعتم حتى دينكم واصبحتم ترحبون بقاتل أطفال فلسطين ماذا ستقولون لرب العالمين غدا فلن ينفعكم المخزن

  • Anonymous
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:09

    هناك الكثير من الذباب الالكتروني في تعليقات .

  • العربي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:22

    شعب المغرب، شعب ابي و شريف ولا يمكن ان يقبل بهذه المهزلة، و عليه ان يدفع بكل قواه دفاعا عن شرفه وتاريخه المجيد، لا يمكن ان نكون أضحوكة للجزائريين . لا أهلا ولا سهلا للصهاينة.

  • HOUARI
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:22

    الهوى ليجا يديكم
    الصهاينة اخطر ذيروس غرسه الغرب على ارض فلسطين ومنذ تاءسيس الدولة الوهمية الصهيونية سنة 48 وهم يغتصبون فالاراضي الفلسطنية وقتل اهلها ليومنا هذا ورغم هذا ترى جيل اليوم يقول وبدون خجل افضل الصهيوني على الجزائري والله نحن ندرك هذا ولهذا رجالنا لا يثقون في احد مبروك على من يريد التطبييع وان شاء الله يرفرف علمهم فوق منزلك اما نحن والفلسطنيين معنا الله عز وجل

  • khadija
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:25

    Natanyahu vous n êtes pas le bienvenu .les pro Israël honte à vous

  • عبدالكريم بوشيخي
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:27

    اعتقد ان زيارة السيد بنيامين نتنياهو لبلده الثاني المغرب تاخرت كثيرا و كان على الدبلماسية المغربية ان تعيد حساباتها الخاطئة و الغبية منذ الاول اي منذ 44 سنة و هذا التاريخ يعرفه اعداء بلدنا الحقيقيون فاليهود هم من يسيطرون على العالم خصوصا الدول العظمى يسيطرون على الاقتصاد و الاعلام ابواب البيت الابيض و الكريملين و الاليزي تفتح على مصراعيها لاستقبال زعماء اسرائيل رؤساء هذه الدول العظمى هم خدام اسرائيل و من يقول العكس فهو جاهل لا يعرف شيئا الحروب الكبرى في العالم و العالم العربي خاضتها تلك الدول من اجل اسرائيل و من اجل عيونها هذه هي الحقيقة التي يجب ان تعرفها الاصوات النشاز فالمغرب سيستقبل السيد نتنياهو اعظم رئيس دولة في العالم بالرغم من صغر مساحتها و عدد سكانها الا انها تتحكم في مصير العالم و في مصير قادته المهمين الم يتذكروا قصة بيل كلينتون مع اليهودية مونيكا لوينسكي حينما كاد انقده اللوبي اليهودي من فضيحة مدوية فربط علاقات صداقة و اخوة مع اسرائيل تصب في المصلحة العليا لوطننا و قد يصبح مهاجر يهودي مغربي رئيسا لها و معه سنتحكم ايضا في مصير العالم فالف مرحبا بضيف المغرب الكبير سيد العالم

  • ادم
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:34

    ابن الجزاءر أول مرة اتفق معك لااهلاو لاسهلا هناك رب العالمين هو من يقرر وليس الصهاينة

  • Sindibadi
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:42

    أولا لاأهلا ولا سهلا بهذا السفاح
    وكل من يرحب به فهو يهودي صهيوني لا أقل ولا أكثر
    المغرب ليس كسلطنة عمان أو التشاد
    المغرب بلد له وزنه في الجامعة العربية
    وفي المنتظم الدولي
    ولو حصل أن زار هذا المعتوه بلدنا العزيز
    الشعب سيطرح أكثر من سؤال ومن ضمها
    كيف يكون المغرب البلد الوحيد المحافظ على هوية القدس ويستقبل للتطبيع من يريد طمس معالم القدس؟
    وعليه لكل الصهاينة والبرابرة المتصهينين
    لاتفرحو كثيرا لأن الإعلام اليهودي الصهيوني بات بارع في نقل الأخبار المزيفة
    المغرب كان وسيبقى دائما مع الشعب الفلسطيني ولكم في كل التظاهرات من أجل نُصرة القضية الفلسطينية خير مثال

  • غون
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:44

    اليهود أعداء وسيظلون كذلك إلى قيام الساعة فهم ساهموا في تفرقة المسلمين وتشتيت كلمتهم لا مرحبا به وستكون وصمة عار على جبين كل المغاربة أن نحن رضينا بزيارته المشؤومة

  • بني توزين الأحرار
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 22:46

    المضحك من سيكون في استقبال الصديق نتنياهو هل العثماني وابن كيران ههههههه الأمر مثير للسخرية سنرى غدا كيف سيكون الفيلم

  • محمود
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 23:23

    أسي عبد الكريم بوشيخي أراك كتجعفن تعليقك لا تربط بين كلماته اي علاقة منطقية ما موقع مونيكا لوينسكي و بيل كلينتون في موضوع الزيارة المفترضة لرئيس وزراء الكيان الاءسراءلي للمغرب؟.

  • دباج حسن
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 23:32

    اكبر خطا فادح من يعتقد ان التقرب والتودد لاسرائيل يساعد المغرب في قضية الصحراء بل العكس هو الصحيح.كل من يطبل للصداقة الصهيونية و يغظ الطرف ويتجاهل قضية الشعب الفلسطيني الدي يعيش تحت نير الاحتلال والاستعمار بحجة ان وجود اسرائل امر اصبح مسلم به .كمن يقول ان احتلا سبة وامليلية والجزر الخالدات امر مسلم به.تزكية الاستعمار وشرعنته بحجة مرور زمن على وجوده بناء على الاخد بسياسة الامر والواقع.الاستعمار يبقى استعمارا سواء تعلق الامر بالمغرب او بغير المغرب.انا ارفض زيارة بلدي من قبل سفاح ملطخة يديه بدم اخوة لي في الدين والعروبة.

  • صريح
    الأربعاء 6 فبراير 2019 - 23:48

    أصلان البلاد ولات غير ديال المنافقين ومصاصي دماء الشعب وتجار الدين والزبونية والمحسوبية. ….
    علاش تحرمو الإخوان والاخلاء من زيارة حميمية يتبادلون القبل والهدايا……

  • عبدالله
    الخميس 7 فبراير 2019 - 00:38

    هاد الناس لي ضد زيارة نتنياهو للمغرب ما هم الا اكبر منافقين ويبحرون على الشهرة ، شكون هادو او واش دخلهوم في مصلحة البلاد المغرب.
    باراكا من الفهامات الخاوية او المغرب يعرف اين هي مصلحته ، بغيتو المصالحة مع العدو الشرقي اي عينيه لا تنام الا لتدمير المغرب ولا شغل له اخر غير العدو المغربي . غير قولو لي اش من دولة عربية الله يرحم الوالدين تا تبغي الخير للمغرب؟ حتى السعودية قلبات علينا الفيستا ، المغرب ظهرو حرش او هادو لي ضد الزيارة اطلب منهم ان يغلقو باب دارهم مزيان في مدة الزيارة ، كيف شفتو راه مسوق ليكم هو .
    باراكا من النفاق راه هو اي خلى الدول العربية تعيش في الديالة ديال العالم.
    نوضو او هدمو البلاد واخترعو الصواريخ والمدافع والرشاشات وكونو احسن أمة خلقها الله سبحانه وتعالى او باراكا من التبعبيع الخاوي . فلسطين عندها شعبها لي يدافع عليها او هادي اكثر من ستين سنة او انتما تا تدعيو في اصراءيل او غير ما تا تزيد قوة ، بدلو السياسة ديالكم شوية من الدعاوي الى الحوار لأنكم ما فيديكومش فيكم غير بلا بلا بلا ربح.

  • محمد الشلح
    الخميس 7 فبراير 2019 - 00:42

    مرحبا و ألف مرحبا الي يعز اليهود

  • نبيل الدكالي
    الخميس 7 فبراير 2019 - 01:15

    رئيس عصابة اجرامية يريد زيارة المغرب ايديهم ملطخ بدماء اخواننا و اماهتنا و اطفالنا في فلسطين المحتلة واستغرب من بعض التعليقات تقول ان الصهيوني يقف مع قضيتنا الوطنية اود ان اجيبهم الصحراء مغربية جزائرية تونسية مصرية فلسطينيةاردنية …الخ. تخيلو لو كان بيت المقدس في المغرب والله لا حنو فيكم مكين غي قتل و شرد ولحباسات كمغربي رافض قطعا هاذ المجرم يجي بلادي المغرب و السلام عليكم

  • Open mind
    الخميس 7 فبراير 2019 - 01:48

    For these who seek to forbiden this man to come, here is my message , Isreal is considered to be one of the powerful countries, despite there indentity , Isrealians politicians have a clear view to work for their country and they successed . Mr president, you will be most welcomed , at less you have one face not as these Arabs who trade on religions for their political benefits.

  • said
    الخميس 7 فبراير 2019 - 02:20

    والله ثم والله….لو تقول اسرائيل للجزائر سنقف معكم لإعطاء الصحراء للبوليزاريو لستقبلوا نتنياهو بالورود والزغاريد. .اي سوء يضرب المغرب يسعد الجزائر….مرحبا بنتنياهو في المغرب ..أقول للمغاربة الذين يعارضون زيارة نتنياهو…أنتم مجرد جهلاء لا تعلمون ماذا تريد لكم الجزائر…أكبر عدو للمغرب هو الجزائر…..إنتهى الكلام

  • mohamed dz
    الخميس 7 فبراير 2019 - 03:11

    اخيراا فهت علاش الحكومة الجزائرية ترفض فتح الحدود مع المغرب ولن تفتح للابد حتي تتحرر فلسيطين وبزول m6

  • intelligent
    الخميس 7 فبراير 2019 - 03:15

    on accueille Israël avec beaucoup d'enthousiasme. c'est un pays développé, fort économiquement et intéressant technologiquement. De plus, de part notre histoire commune avec les juifs marocains et la grande diaspora là-bas, il est naturel que nos relations bilatérales avancent dans un avenir proche.

  • Karim
    الخميس 7 فبراير 2019 - 06:26

    ولماذا لا يزور المغرب فهي عبارة عن زيارة عمل مفيدة ويمكن حتى اعتبارها زيارة تدخل في اطار صلة الرحم فالمغاربة جلهم يهود ويوجد عدد،كبير منهم في اسرائيل وبعض الشوارع هناك تحمل اسم الحسن الثاني وهو ما يدل على حب الاسرائيليين لاخوانهم في المغرب والدليل ءن جل المعلقين يرحبون بهذه الزيارة ..

  • سترينا الأيام
    الخميس 7 فبراير 2019 - 06:39

    لا حول ولا قوة الا بالله .
    * إسرائيل قوة عظمى تتحكم في العالم ، بفضلها سنخرج
    من الفقر المدقع ، و ستضمن لنا إستكمال وحدتنا الترابية.
    *إذن فليكن يوم الزيارة عيداً وطنياً كبيراً ، نودع فيه الفقر
    والجهل وعودة الصحراء و سبتة ومليلية و جزيرة ليلى ،
    و جبل طارق والجزر الجعفرية ،……
    * وسيصبح بلدنا هو الأول عالمياً ، في شتى الميادين .
    *يوم الزيارة ، ليس هو نهاية التاريخ ، و بعده ستقفون على
    جميع الحقائق ، مثل تلك الوعود التي أوهمكم بها PJD ،
    وما زال تحلمون ـ سترينا الأيام مدى صدقية هذه الأوهام .
    ** إتقوا الله يا عباد الله في عباد الله .

  • citoyenne
    الخميس 7 فبراير 2019 - 06:42

    il est bien venu au Maroc nous avons besoin de touts nous amis dans le monde pour notre cause tout le monde le sait Hassan II est le première a recevoir Shimon Peres en 1986 dans la politique il n'est pas que les ennemies il y à aussi des amis

  • مداويخ
    الخميس 7 فبراير 2019 - 07:58

    * إستقبال نتنياهو ذلك شأن حكومة(منتخبة).
    * مظاهرات التنديد أو الترحيب على عاتق المجتمع المدني .
    * التطبيع مسؤولية كل فرد في المجتمع،(وهوفرض عين،وليس فرض كفاية).
    ـ ماعدا ذلك ، كله هراء وكذب في كذب : إسرائيل قوة عظمى تتحكم في
    العالم ، و ستضمن لنا الوحدة والإستقرار، وستعيد خريطة المغرب أيام السعديين ،
    وبفضلها سنكون أحسن أمة أخرجت للناس ، حيث سنصبح القوة الأولى في
    العالم و لا ثانية بعدنا،بخ بخ بخ ….
    * USA ، أعظم قوة في العالم ، هل ضمنت للأكراد دولة؟ للعراق ديموقراطية؟

  • مرحبا به
    الخميس 7 فبراير 2019 - 08:52

    إسرائيل أرحم من بعض "أشقائنا" ( مع الأسف الشديد).

    إسرائيل لاتجوع شعبها من أجل خلق جمهورية وهمية لا يتجاوز عدد "سكانها"

    الحقيقيون 100 ألف ( عدد سكان حي شعبي في الجزائر العاصمة).

    إسرائيل لا تضيع أموال شعبها على الرؤساء الأفارقة الذين يدافعون عن

    الجمهورية الوهمية و لايعرفون حتى أين موقعها في خريطة قارة إفريقيا.

    إسرائيل لاتضيع أموالها على الذباب الإلكتروني الموجود كثيرا في صفحات

    هسبريس.

    أتمنى لو كانت إسرائيل جارتنا حتى ننام مرتاحين و لا نخشى غدر "الأشقاء".

    لهذا السبب مرحبا بكل يهود العالم.

  • اللياقة واللباقة
    الخميس 7 فبراير 2019 - 09:33

    * نحن عامة الشعب لا ذنب لنا فيما جرى و يجري في فلسطين ،
    ـ كم هي أموال مغربية صرفت من أجل فلسطين؟
    ـ كم جنود و فدائيون مغاربة قتلوا من أجل فلسطين؟
    ـ كم مؤتمرات عربية عقدت في المغرب عن فلسطين ؟
    ـ ولماذا لم يتركوا اليهود إتمام حرق الأقصى ؟كل هذا وقع في عهدالملك الراحل .
    * نحن مغاربة نتسامح فيما بيننا ،وعفا الله عما سلف .
    * و لكن ما نحن فاعلون إذا طالبت فئة من الدولة العبرية الموقرة بتعويضات ؟
    * ولكن من باب اللياقة واللباقة ، علينا أن نقدم لهم الإعتدار أولا ،
    ومن بعد التعويضات. إستعدوا لها ، أنتم فوضويون ،
    تتهجمون على الناس في عقر ديارهم .

  • بلا بلا بلا.
    الخميس 7 فبراير 2019 - 10:09

    * نحن مغاربة لنا هويتنا ومواقفنا، في هذا الموضوع بالذات ، لماذا نقارن نفسنا
    بمواقف ونوايا الغير:الجزائر ، مصر ،الإمارات ،……هل نحن من التوابع ؟
    ـ صراحة ، الخارجية المغربية ، تراهن دائما وأبداً، على الحصان الفاشل الذي
    لم و لن يصل خط النهاية .( الله أعلم ،واش سحور واش ثقاف ، ولكن سيحله
    نتنياهو عند قدومه ، لأن اليهود مشهورون بالسحروالشعوذة ).
    ـ تقبلون و ترحبون بنتنياهو ، وترفضون إستقبال ولي العهد السعودي ، لماذا ؟؟؟
    ـ لقد صدقوا من وصفونا بالمداويخ . في الحقيقة لا مذهب لنا .بلا بلا بلا….
    * بإسم العروبة و الإسلام ، القدس ،سينا ، و الجولان …(إسمحوا لي أنا قديم ) .

  • مرروكي
    الخميس 7 فبراير 2019 - 10:15

    je suis pour une rencontre en le responsable israelien et le chef de gouvernement marocain car c est dans l interet de notre pays
    seule condition
    cette rencontre peut se derouler dans un pays tiers pas au Maroc

  • yousfi
    الخميس 7 فبراير 2019 - 10:24

    ماكينش شي حاجة سميتها أمر واقع إلى كنا حقا رجال أما من يقول مثل هاته الأقاويل فهو بالتأكيد إنسان بدون مبادئ و لا أخلاق. إسرائيل دولة عنصرية متطرفة، و سياستها إبادة الشعب الفلسطيني و هدم المسجد الأقصى لاقامت الهيكل و اسرائيل الكبرى فلا نكدب على انفسنا بانها تريد السلام .فالعلاقات التي تربطها ببعض الحكام العرب الخونة الدكتاتوريون هي بضغط من أمريكا حتى لا تقلب عليهم المعارضة.

  • Adolf
    الخميس 7 فبراير 2019 - 10:46

    En ’ a pas besoin de Israel ni de son criminal de guerre son premier ministre Pour nous faire garanti notre Sahara , Israel a gagne’ le match contre les gouvernements arabes mais jamais contre les peuples , je suis avec une visite de Hassan Nasr Allah en a besoin des hommes pas des pubelles.

  • Karim
    الخميس 7 فبراير 2019 - 12:05

    الكلاخ هذا، عمر اسرائيل متجيب لينا الصحراء لأنها نقطة الضعف باش حاكمينا. اتحصر على تعليقات الجيش الالكتروني المخزني التي لا تمثل رأي الشعب بتاتا

  • دباج حسن
    الخميس 7 فبراير 2019 - 12:59

    مناصرة المعتدي على المعتدى عليه يحط من كرامة الناصر اولا.لان العدو يرى فيه شخصا منبطحا لا همة له ولا غيرة له على هتك حرمة اخيه.نصرة الظالم خصوصا ان كان المظلوم اخا تجعل الظالم يتمادى في غيه وكما استباح كرامة اخيك هو مؤكد مائة في المائة بانه يستطيع اسباحة كرامتك .من لا كرامة له لايستحق سوى الاحتقار.لكل المطبلين للتطبيع مع العدو اعداء القومية العربية .هم الى مزبلة التاريخ.القوة العسكرية والاقتصادية لاتسواي شيئا امام اراد الشعوب.تعنترت امريكا في الفياتنام وفي افغانستان ولم تلوى سوى الهزائم تلو الهزائم امام ارادة شعوب صغيرة وفقيرة.هوشيمين لم تنل منه طائرات ولادبابات ولانبالم ولاكل اسلحة الدمار التى وظفتها ضد ه وصد شعب اعزل.وفي اخر المطاف كان النصر للشعب الفتنامي الصغير.الشعب الفلسطيسني سينتصر.ارادة الشعوب اقوى من جبروت المتجبرين واقوى من تخادل المتخادلين.ظلم دوي القربي اشد ظراوة من ظلم العدوي.كل المطبلين والانتهازيين .التاريخ سيركنكم حيتما تستحقون.

  • ام هاشم
    الخميس 7 فبراير 2019 - 13:51

    لا اهلا ولا سهلا بمجرم الحرب النتن ياهو

  • Yoba
    الخميس 7 فبراير 2019 - 14:27

    اهلا وسهلا برائس اجمل دولة في العالم قاهر الارهابيين والعنصريين والقومجيين والنازيين مرحبا في بلد الامازيغ اتمنى ان تؤدي هده الزيارة الى انسحاب المروك من الجامعة العربوشية الا انسانية

  • خط بارليف
    الخميس 7 فبراير 2019 - 14:45

    * إسرائيل فرضت بالقوة في قلب العالم العربي ، وهي محاطة
    بشعوب عدوة في منطقة غيرمستقرة سياسياً ، و مرشحة لهزات
    عنيفة . ومن غباء الإسرائليين ، أنهم يهرولون نحو الحكام العرب،
    طلباً في التطبيع ، وهذا لن يتأتى لهم لأن المقاطعة بيد الشعوب لا غير.
    والعداء لإسرائيل هو فطري تاريخي .
    * إذن إسرائيل لن تنعم بالإستقرار ، ولن تقتحم السوق العربية ، لا مستقبل
    لها و مصيرها الزوال . فالدعايات الكاذبة ،( خط بارليف + الجيش الذي
    لا يقهر+ السيطرة على العالم + الذكاء+ القوة …) ، كلها أكاذيب.
    * هههه ، وبعض الإخوة يقولون سيضمنون الوحدة الترابية ، نحن قادرين
    على أشغالنا ، لا حاجة لنا بهم ، يريدون تسويق منتوجاتهم لنا .
    نحن حضارة و تاريخ و أكثرهم سكانا ، هل نحن ننتظرنتنياهو أو غيره ،
    ليحمل لنا ما نأكل .
    لظروف ما قد نقاطع الفلسطينيين ، لكن لن نطبع مع إسرائيل . إنها وصمة عار.

  • عبدالله
    الخميس 7 فبراير 2019 - 15:37

    لا يمكن ان نقبل بزيارة نتطنياهو للمغرب هل اتريدون ان تجعلوا من المغرب مصر ثانية و هل تريدون ان نطعن اخواننا الفلسطينيين في ظهرهم المغرب الذي عرف بنصرته للقضية الفلسطينية لا يمكن ان يتخلى عن دوره التاريخي و الابدي في مناصرة اخواننا الفلسطينيين حتى تعود القدس لحضيرة المسلمين

  • med
    الخميس 7 فبراير 2019 - 16:15

    De marocain emmigrer .on m a envoyer en déplacement en israel et une foi l autorité israélienne on au que j suis pur marocain j arrive pas a expprimer ma joie comment j ete traiter

  • تقاعد نسبي
    الخميس 7 فبراير 2019 - 16:34

    والله انها تنتابني فكرة الهجرة مع اسرتي الصغيرة الى اروبا . يوميا اخبار مؤلمة .الانتحار . البطالة . الفراشة .الامازيغية . التشرمبل . السرقة. البوليزاريو . الجزاءر نتانياهو….. . لا صحة لا تعليم لا تربية لا ……..سابقى حارك في المهجر رغم حبي لارض المغرب

  • محمد منزو
    الخميس 7 فبراير 2019 - 18:28

    غالبية الاسرائليين لا يعيرون اي اهتمام لتطبيع العلاقات مع المغرب حسب اخر استطلاع للراي في الموضوع وشكرا .

  • كمال //
    الخميس 7 فبراير 2019 - 18:48

    الجزائر هي العدو الحقيقي الذي شن منذ اكثر من 45 سنة حربا شرسة ومازال على المغرب بكل الوسائل العسكرية بخلق مليشيات مسلحة يدعمها بالسلاح و المال والدبلوماسية الموازية و الإعلام .. و انفق ألاف الملايير الدولارات في سبيل انجاح مشروع تقسيم و تشتيت شمل المغرب وكل سياسته الخارجية مبنية على الاساس .
    لهذا فكل من يحاول أن يُقنعنا أن هناك عدو أخر غير الجزائر فهو حثما جزائري أو شخص لا يريد الخير لهذا البلد

  • رد على 108
    الخميس 7 فبراير 2019 - 21:16

    إلى 108
    يا أخي ،أنت عملت مثل أخينا السعودي ،عندما نناقش حدثاً ما
    يتعلق ببلده ، يتكلم هو عن قطرو تركيا و إيران .
    * كذلك أنت : نحن بصدد الحديث عن ما الفائدة زيارة نتنياهو
    لبلدنا. و أنت تتكلم عن الجزائر ، فلا علاقة لإقحام هذه في تلك .
    أنت فعلت مثل التلميذ الذي يجيب عن سؤال الأذن عوض العين ،
    لأنه يحفظ درس الأذن وحده ،ولا غير .
    فعندما تنشر هسبريس مقالاً عن الجزائر، آنذاك ( آنذاك آرا حالك ).
    * أنا لا أدافع عن أي كان ، لماذا؟ وماذا سيعطينا؟
    و السلام عليك و رحمة الله.

صوت وصورة
توظيف مغاربة في وضعية إعاقة
السبت 20 فبراير 2021 - 16:33

توظيف مغاربة في وضعية إعاقة

صوت وصورة
تلقيح أطر طبية ببني ملال
السبت 20 فبراير 2021 - 15:35

تلقيح أطر طبية ببني ملال

صوت وصورة
توأم يعيش بقلب واحد
السبت 20 فبراير 2021 - 14:31

توأم يعيش بقلب واحد

صوت وصورة
غضب شعبي بالفنيدق
السبت 20 فبراير 2021 - 13:30

غضب شعبي بالفنيدق

صوت وصورة
منع وقفة طلبة التمريض
السبت 20 فبراير 2021 - 12:03

منع وقفة طلبة التمريض

صوت وصورة
سحب موريتانيا الاعتراف بالبوليساريو
السبت 20 فبراير 2021 - 11:30

سحب موريتانيا الاعتراف بالبوليساريو