24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2518:4920:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ولاء الإخوان لأردوغان ضد مصالح الوطن (5.00)

  2. 3 قاصرين يسرقون المارة باستعمال كلب "بيتبول" (5.00)

  3. 3 ملايين زائر يضعون مراكش في صدارة المدن الأكثر جذبا للسياح (5.00)

  4. رصيف الصحافة: القصر الملكي في أكادير يتحوّل إلى منتجع سياحي فخم (5.00)

  5. المغرب ينتقد ألمانيا ويرفض الإقصاء من "مؤتمر برلين" حول ليبيا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | من الأمس | حين قال بوتفليقة بالمغرب: الجزائر "لا ناقة ولا جمل لها" في الصحراء

حين قال بوتفليقة بالمغرب: الجزائر "لا ناقة ولا جمل لها" في الصحراء

حين قال بوتفليقة بالمغرب: الجزائر "لا ناقة ولا جمل لها" في الصحراء

في يوليوز عام 1975، حلّ عبد العزيز بوتفليقة ضيفاً على المغرب على متن طائرة بصفته وزيراً للخارجية للجارة الشرقية، وأعطى تصريحاً صحافياً أكد فيه أن بلاده "لا ناقة لها ولا جمل في الصحراء".

جاء ذلك في كتاب "مذكرات صحافي.. رحلة في الزمن والمكان"، الصادرة عن منشورات حموش لصاحبه علي ابن استيتو، الصحافي الذي كان يشتغل آنذاك في وكالة المغرب العربي للأنباء.

ويحكي ابن ستيتو، في مذكراته، أن بوتفليقة حين زار المغرب في تلك السنة كان "في أوج قوته وتألقه شكلاً وحديثاً".

وذكر الصحافي أن بوتفليقة اجتمع، خلال زيارته تلك إلى الرباط، مع الملك الراحل الحسن الثاني حول الصحراء وموقف بلاده بخصوص الملف.

وحين كان بوتفليقة على أهبة مغادرة البلاد عبر مطار سلا، توجّه ابن استيتو إلى المطار على وجه السرعة بطلب من رئيسه في التحرير لمحاولة أخذ تصريح صحافي منه.

ويروي ابن استيتو قائلاً: "دخلت القاعة الشرفية بالمطار لحظات قبل أن يصل بوتفليقة، غير بعيد كانت ترسو على أرضية المطار طائرة جزائرية صغيرة، ومحركاتها في حالة تشغيل، فيما بدا لي بعض العمال يصعدون إليها محملين بأكياس كرطونية كبيرة، علمت من موظفي المطار أنها تتضمن منتوجات من الصناعة التقليدية، هدية للضيف الجزائري".

وأشار الصحافي إلى أن بوتفليقة دخل القاعة الشرفية للمطار رفقة نظيره المغربي أحمد العراقي، وبعد ذلك وجه إليه ابن استيتو سؤالاً مباشراً عن زيارته وعن فحوى محادثاته مع الملك، فأجاب: "أود التأكيد، بهذه المناسبة، أن الجزائر لا ناقة لها ولا جمل في الصحراء".

وأضاف بوتفليقة وفق ما ورد في مذكرات الصحافي: "الجزائر تدعم المغرب وموريتانيا، وتتضامن معهما لتحرير هذه الأراضي من الاستعمار الإسباني".

وذكر ابن استيتو أن هذا التصريح، الذي كان مسجلاً بالصوت على جهاز التسجيل الخاص بالوكالة، حظي باهتمام خاص من قبل جهات عليا، حيث استمعت إلى ما صرح به بوتفليقة بصفته وزيراً للخارجية الجزائري.

بعد ذلك، قام ابن استيتو بتفريغ محتوى التصريح على الورق وبثه في شبكة وكالة المغرب العربي للأنباء؛ لكن الصحافي أشار في مذكراته إلى أن هذا الموقف سبق أن تعهد به الرئيس الجزائري آنذاك الهواري بومدين أمام القمة العربية سنة 1974 التي نظمت في الرباط، وتبين له أن "ذلك كان مجرد كلام للاستهلاك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (72)

1 - مواطن الأحد 10 نونبر 2019 - 11:08
صحيح ما قاله بوتفليقة لأنه كان يتكلم على الناقة و الجمل كاحيونات و بما أن صعب عليهم الوصول للصراء لا يمكن لهم رعي جمالهم و ناقاتهم
2 - متتيع الأحد 10 نونبر 2019 - 11:11
كلام للاستهلاك. أسباب مشاكل الصحراء المغربية عسكر الجزائر. لكنهم يضيعون وقتهم وتنمية بلادهم.المغرب 40 مليون مستعدة للموت على كل حبة رمل من صحراءنا. واعتصموا بحبل الله ولا تفرقوا. الشعب الجزائري ديما خوا. يريد حكومة مدنية ورئيس مدني منتخب من الشعب ولايتدخل العسكر في السلطة هذا نمط الدول الكبرى المتقدمة كامريكا. .
3 - amaghrabi الأحد 10 نونبر 2019 - 11:11
قال احد العلماء القدماء من الذين كانوا يضعون الاحاديث الكاذبة فسألوه عن ذلك فقال نحن نضع الاحاديث المكذوبة من اجل الإسلام وليس ضد الإسلام,يعني الكذب من اجل المصلحة كما كانوا يرون المصلحة في ذلك الزمان,وهذا يذكرني بالاكاذيب التي كان يستعملها بوتفليقة وكان بدون شك يعتقد انها لمصلحة الجزائر والجزائريين فهو من الكذابين الكبار"الجزائر لا ناقة لها ولا جمل في الصحراء"هذه كذبة النفاق والهروب من الحقيقة وستر الدسائس التي كانت تخبأ ليلا في دهاليز قصر المداية بينه وبين بومدين والجنيرالات الذين اوصلوا الجزائر الى العشرية السوداء وما زالوا يسيرون على نفس النهج واعتقد انهم سيسيرون بالجزائر الى القرن الاسود
4 - سام الأحد 10 نونبر 2019 - 11:14
كيف كان لبوتفليقة أن يصرح بلا ناقة ولا جمل للجزائر بالصحراء وهو من دبر أزمة الصحراء لما ترأس باسم الجزائر المنتظم الدولي حيث تقرر أثناء ذلك بعث لجنة أممية لتقصي الحقائق بالصحراء بعد أن قايضت الجزائر اسبانيا بالتخلي عن احتضان الانفصالي كناري كوبيو مقابل إطلاق العنان للبوليساريو في الصحراء
5 - محلل متواضع الأحد 10 نونبر 2019 - 11:16
ههههه لاناقة له ولا جمال في الصحراء ولكن لماذا خسر كل هذه الملايير من الدولارات واحتضن الانفصاليين فوق ارضه هل هذا من أجل سواد عيونهم طبعا لا. فالمحيط الأطلسي يغلي في عروق الجزاءر ودماءها ودماغها داءما تحلم ولا ترى الا السراب. المغرب لكم بالمرصاد يا طماعين.
6 - محمد الأحد 10 نونبر 2019 - 11:19
الوطن يتوحد بالعدل وحرية الانسان ، وغير ذلك لا وطن بل رقعة جغرافية تتصارع الاطماع لنهب خيراتها واستعباد ساكنتها.
7 - karim الأحد 10 نونبر 2019 - 11:19
انها السياسة الجزاءرية التي نهلت من معين الكاجيبي الروسية والقاءمة على الغموض والطعن من الخلف..لازلت اتدكر هده الواقعة بحدافيرها سنة 1975 شهورا قبل المسيرة الخضراء..لقد كان بوتفليقة وبومدين يعتقدان بان اسبانيا لن تتنازل عن الصحراء للمغرب في ظل المواقف المتصلبة للدكتاتور فرانكو..لدالك ادلى بهدا التصريح وهو على ثقة بموقف اسبانيا فرانكو بعدم الجلاء عن الصحراء..اياما بعد دالك سيسقط فرانكو صريعا للمرض ويعتلي الامير خوان كارلوس العرش الاسباني...لتشرع اسبانيا في التفاوض مع المغرب وموريطانيا توجت باتفاقية مدريد تحت ضغط المسيرة الخضراء التي كانت قد حطمت الحدود الوهمية..انداك تاكدت الجزاءر ان المغرب حصل على الصحراء فارسلت جيشها لابتزاز السكان خاصة في السمارة والقرى الناءية بمساعدة من بعض الخونة وبمباركة الحاكم العسكري الاسباني سلازار الدي تقاضى من الجزاءر ميزانية دسمة لغض الطرف عن اختطاف السكان الدين كانوا تحت حمايته..وهدا ملف اخر على المغرب ان يفتحه امام المحافل الدولية نضرا لتبوث تورط اسبانيا في تسليم السكان الصحراويين لدولة اجنبية..
8 - حدو داروين الأحد 10 نونبر 2019 - 11:25
هدا ما قال سنة 1975 لكن سنة 1998 بمناسبة انتخابه رئيسا للجزائر قال ما يستفز المغاربة أكثر فأكثر لما قال إن الجزائر تمتد حدودها إلى الطريق الرابط بين الرشيدية و وجدة فلم تكفيه الصحراء الشرقية ليقتطع جزءا آخر من الأراضي المغربية و أنا إبن المنطقة أتأسف لتأكيد كلامه هدا حينما نرى أن الخندق الدي حفر مؤخرا على الحدود أو ما يسمى ب " السمطة" يتواجد في بعض النقط عل بعد 10 أمتار من الطريق المشار اليه أعلاه وبالضبط في إقليم فكيك و ها هو كلام المرحوم بوتفليقة نراه على أرض الواقع رغم أنه يقال بأن الجيش يترك مسافة 5 أو 10 كلم لاستعمالها في حق مطاردة العدو.
9 - عبداللطيف المغربي الأحد 10 نونبر 2019 - 11:26
...الغدر ولا شيء الا الغدر.تلك سمة ساسة الجزائر منذ استقلالها.حرب الرمال 63 غدر من بنبلة ( المغربي الجدور... من منطقة تاحناوت بالضبط ) ضواحي مراكش.من ناحية اخرى هناك تسجيل بالصورة والصوت لبومدين يقر فيه بمغربية الصحراء. .ويقول فيه كذلك بأن الجزائر ستدعم المغرب لاسترجاع صحرائه المحتلة...وحذث هذا في مؤتمر القمة العربي بالرباط 74.اذن لا وثوق في حكام الجزائر.وحتى تصريح بوتفليقة لوكالة المغرب العربي للأنباء حين كان وزيرا لخارجيتها لا يعفيه كونه غدار من سلالة الغدارين..اين هؤلاء اليوم.مات بوخروبة بعد عذاب مع مرض عضال.اما بوتفليقة فلا يزال يعاني....ولكن يمهل ولا يهمل.كما يقال.والمغرب في صحرائه والصحراء في مغربها الى ان يرث الله الارض ومن عليها.
10 - انيا الأحد 10 نونبر 2019 - 11:39
ونحن نقول القافلة تسير.الصحراء مغربية الى
يوم الحساب
11 - bonjour! الأحد 10 نونبر 2019 - 11:42
oui mais les dirigeants algériens ont l'habitude de faire exactement l'inverse de ce qu'ils disent!
boutef avait dit qu'il était temps de confier l'algérie aux jeunes (tab jnanna(
et il s'est présenté aux présidentielles deux fois après!!! ben fliss (la roue de secours du régime/armée( tient deux discours contradictoires: il rassure les occidentaux quant à l'adversité avec le maroc("la guerre avec avec le maroc et une question de temps") et veut attirer l'électorat algérien en tenant un discours moins agressif vis-à-vis du maroc!
une vrai bande aux service de l'occident c'est sans commentaire
le people algérien ne connait que trop ses dirigeants!
ces memes dirigeants veulent faire gober aux algériens qu'il que les manifestants sont des pro-boutef!!!!! ils n'ont pas froid aux yeux!
12 - أحمد. . الأحد 10 نونبر 2019 - 11:43
بوتفليقة كغيره من المسؤولين الجزائريين ، اقوالهم تخالف أفعالهم !! وبوتفليقة نفس الشخص الذي قال ( البوليساريو ماعملتهومش أو مانحيدهومش!!!! ) وتمر اﻻيام ويستمر النفاق السياسي ، واليوم والكل شاهد على ان الذين يصفقون ويطبلون لي بوتفليقة ، يتهمونه برئيس العصابة ، الخائن ، حتى عائلته لم تسلم من اﻻنتقادات ، اما اﻻخوة استقر بهم المقام في السجن !! جزاؤهم جزاء سينمار !! اما المغرب في أرضه وصحراءه ، يزداد قوة وشرعية يوماً بعد يوم.
13 - عبدو مغربي الأحد 10 نونبر 2019 - 11:44
عندما يصير الغدار سياسي محنكا يتباهون بكيدهم انهم حققوا شيئا رائعا
لقدتفننوا بشكل كبير في الغذر والكيد لدرجة ان العالم لم يفهم شخصنة السياسي الجزائري مريضة مرض عميق ومما زاد في استفحال المرض البترودولار
ضيعوا على الشعب الجزائري وشعوب المنطقة فرصا كبيرة ولكن القدار ابتلت شعوب هذه المنطقة بمرضى نفسانيون استحوذوا على السلطة والمال وكل شيء وكذبوا على الشعب وسرقوا احلامه وتم تضليله
والنتيجة واضحة اليوم وضوح النهار بالامس القريب كان بوتفليقة يلقبونه بالسياسي المحنك واليوم بالعصابة غريب امرك يا جزائر رئيس عصابة في ولاية حكمه لايتكلم ومقعد ومحنط لم يتصور يوما هذه المهزلة الى مزبلة التاريخ.
المغرب بلاد الشرفاء كما سمعت يوما من واليا من الولياء الصالحين المغرب سفينة نوح ستعصف بسفينته الرياح ولكن سينجوا منها بإذن الله
لقد ابتولينا بحكام الجزائر وتآمرت عليه بعض القوى ولكن

الله قاهر فوق عباده

فإن ينصرك الله فلا غالب له

ان الله يدافع عن اللذين آمنوا
14 - Smiriss kenitra الأحد 10 نونبر 2019 - 11:54
رءيس مغلوخ بوتفليقة كان خاءن الوطن الجزاءري هل يعقل ان لا يخبون المغرب الذي خلق فيه وترعرع فيه واكل من خيراة المغرب والنهاية كانة له مزهل كمى يقولو المصرين
15 - وهناك شهادات اخرى .. الأحد 10 نونبر 2019 - 11:56
... عن ردود فعل بومدين على اعلان الحسن الثاني عن انطلاق المسيرة الخضراء .
ذكر الصحافي جون دانيال مدير جريدة لونوفيل ابسرفاتور الذي ولد في الجزائر انه كان في مكتب بومدين في ذلك الوقت واستغرب كيف عبر الرئيس الجزائري عن غضبه باسلوب هستيري ساقط حيث اطلق لسانه للشتم والسب بكيفية جنونية غير لائقة.
كما ذكر الرئيس الشاذلي بن جديد في مذكراته ان بومدين جمع مجلس الثورة واستفسر رؤساء الاركان عن مدى استعداد وقدرة الجيش الجزائري على الحرب ضد المغرب فتدخل الشاذلي محذرا من عدم القدرة والجاهزية فغضب بومدين وقال : ماعنديش رجال.
ثم التفت بومدين الى بوتفليقة وقال لها عليك باستنفار كتائبك الدبلوماسية.
وكذلك كان فقد اسس جمهوريته الوهمية وجلب اليها الاعترافات.
16 - محمد لعيوني الأحد 10 نونبر 2019 - 11:57
المغرب يبني نفسه ولا داعي لنا باراس الآخرين. نحن أقوى منهم وتاريخها قديم وعريق. هل ننتظر فلان او علان ان يقول ان الصحراء مغربية. لا يهمنا أمرهم. يدافعوا عن اوطانهم فقط. هؤلاء انتهوا والشعب قال ويقول كلمته واجزم والله اعلم انه لولا خوفهم من المحاكمة الان لقالوا ان الصحراء مغربية لان الحبل اشتد عليهم وما السودان ببعيد. لان اي اعتراف لهم سيجرهم جميعا إلى القضاء ليس لشهادتهم الحقة ولكن للملابير التي خسروها من أموال الدولة على قضية كانوا يعرفون حقائقها.
17 - مغترب الأحد 10 نونبر 2019 - 12:04
قضية الصحراء من ضمن القضايا الأخرى (ترسيم الحدود/املاك المغاربيين...) التي عملت فرنسا على خلقها أو إبقاىءها مثل "عصا موسى" إتش بها يمينا ويسارا وفي كل اتجاه كلما بدا لها ان شعوب المغرب العربي( تحاول التقارب وصناعة تكتل سياسي او اقتصادي او تنموي وربط بنيوي للطرقات ...)مشكلة قوة في الضفة الجنوبية للمتوسط مستخلصة العبر من الماضي القريب حينمااستولوا على الجزيرة الايبرية ومياه المتوسط حتى مرسيليا وكورسيكا....
وكيف لا فغداة "الاستقلال" تشكلت هذه النواة في مؤتمر طنجة التاريخي 1954التي كانت تطمح لتوحيد شمال إفريقيا وتجسيد فكر وطموحات طلبة شباب شمال إفريقيا داخل تجمعات في الجامعات الفرنسية آنذاك...
فقد تفطن الفرنسيون لهذا التيار الفكري وعملوا على وأده في مهده وذلك بتنصيب عملاءها وتمكينهم من السلطة في المستعمرات التي خرجت منها وتركت فيها من هم أكثر وطنية من الفرنسيين ومتفانون في خدمة فرنسا ومصالحها الاستراتجية وذلك بنشر الفرقة وترسيخ وتكريس قضايا وهمية كالحدود والصحراء والموروث اللامادي(القفطان والكسكس مغربي ام جزائري.. ) امة ضحت من جهلها الامم
18 - amin sidi الأحد 10 نونبر 2019 - 12:08
سلام. هد الكلمة اعيا ميغني بهيا الصحراء .معندنا فيها لناقة ولجمل ..علاه فين عندك في تيندوف ....سبق گالها لعشيقو الصحافية البنانية لم سالته هل الصحراء مغربية گالها نعم الصحراء مغربية ..
راه بيك ولاغير بيك الصحراء مغربية .كرهتي ولبغيتي الصحراء مغربية..ام جملك اونقاتتك المورتازيقة خليناهملك ترعاهم .اوتوكلهم رزق الشعب الجزاءري .
19 - مغربي الأحد 10 نونبر 2019 - 12:10
بوتفليقة أكبر الحاقدين على المغرب و المغاربة.
20 - ضمير الغائب الأحد 10 نونبر 2019 - 12:10
حلت يوم امس الذكرى الثلاثون لسقوط جدار برلين. وتوحدت المانيا واصبحت قوة اقتصادية وسياسية كبرى.
لما تنظر لحال العرب وزعمائهم الفاشلين من ملوك ورؤساء وامراء وسلاطين وشيوخ وغيرها من الالقاب وترى اوطانهم الغارقة في الفوضى والتخلف والحروب والمشاكل والعداوات والحصار لبعضها البعض, تتساءل كيف تفكر عقول هؤلاء الفاشلين الذين لا رؤيا لهم سوى في المنام. تتساءل عن مكرهم ونفاقهم وغدرهم بمستقبل وتطلعات شعوبهم, وتتالم لما تراهم ينتحبون ويشكون بعضهم البعض للمنظمات الدولية بدواع عديدة منها انتهاك السيادة والتدخل في شؤون البلد المجاور وتخطيط لقلب النظام وهلم جرا.
متى سيصحوا هؤلاء الفاشلون ويرحلوا الى غير رجعة. متى ستعصف رياح التغيير بهؤلاء الزعماء التافهين الذين لا يجيدون سوى خلق الفتن والدمار.متى?
21 - Othmane Mourad الأحد 10 نونبر 2019 - 12:19
الجزائر للاسف ما زال يتسلط عليها حكام العسكر الحقودين على المملكة المغربية الشريفة. حكام قاطعي الارحام، سفاحي العشرية السوداء، غداري هدنة حرب امغالا، صانعي ومحتضني المرتزقة ...
22 - الطيب الأحد 10 نونبر 2019 - 12:23
كذب بوتفليقة وصرح الكثير من المرات أنه يعادي المغرب على وحدته الترابية وزرع الحقد في قلوب الجزائريين على المغرب كما سبقه بومدين حيث هناك تسجيل مسرب لبومدين جمع فيه كبار قادة الجزائر وهو في حالة هستيرية من الغضب يشتم ويسب المغرب ويصف المسؤول عن البلد بكلام نابي يندى له الجبين واستعمل جميع الوسائل للحيلولة ضد المغرب على عدم استرجاع صحراءه والله لا شماتة فقد لاقى جزاءه العاجل من الجبار الذي لا تخفى عليه خافية وبقي بوتفليقة عبرة لمن يعتبر فاتقوا الله واعلموا أن عقاب الله أشد يوم لا ينفع لا مال ولا بنون "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين،".
23 - kaddour الأحد 10 نونبر 2019 - 12:25
حتى لو وضعت له اليوم نفس السؤال سيجيبك نفس الجواب..انا لا اريد ..لا ناقة ولاجمل ..راه العسكر هوما ليباغيين الناقة والجمل ومولاهم...
24 - مغترب الأحد 10 نونبر 2019 - 12:32
من بين المتدخلين الاوفياءلهذه الجريدة والذي عهدت روءية اسمه باستمرار سواء كمعلق رياضي او سياسي هو:ولد احميدو لكنه اختفى أتمنى ان يكون بخير .
25 - بنعبدالسلام الأحد 10 نونبر 2019 - 12:43
لم تكن لهم ناقة ولا جمال في الصحراء ولن تكون لهم أبدا ، لأن لا ناقاتهم،أو نوقهم، ولا جمالهم ولا حتى هم ك "مافيا"الجزائر لن تدنس أبدا أقدامُهم ولا حوافرهم أرض الصحراء ما دامت الدماء تحري في عروق المغاربة. صحيح ما قاله بوتفليقة ، ولكن ليس فقط ناقتهم أو جملهم هي التي لن يكون لها وجود في الصخراء ، بل هم ومرتزقتهم الذين لن يكون لهم وجود في الصحراء المغربية.
26 - العبدي الأحد 10 نونبر 2019 - 12:45
ان الله سبحانه و تعالى يمهل و لا يهمل. حاليا بوتفليقة أو المحنط كما يسميه الحراك يتعدب وأظن انه يتمنى الموت لأنه اصبح اظحوكة الزمن لأنه كان يترأس عصابة وعليه أن يكون الأول في سجن الحراش .
27 - مغربي أطلسي الأحد 10 نونبر 2019 - 12:47
كل ما يبنى على الكذب والباطل فهو باطل والى الخسران سائر... فهل يصدق عاقل في العالم من يقول أن لا ناقة له ولا جمل في الشيء ويخسر عليه ملايين الدولارات من ثروة شعبه..!
28 - الزمامرة الأحد 10 نونبر 2019 - 12:50
الشعب الجزاءري مكينش لي واكل لو رزقو قد العسكر ....نهار لي يجريو على هاد المرتزقة ديال البوليساريو غادي يربحو .....العسكر يمني النفس بهاد المرتزقة باش تولي الصحراء كلها يدال الجزاءر ويسهال عليهم تصدير البترول تاعهم هادا اوكان .....ولكن غي كيحلمو المغاربة مستعدين يدافعو على اي حبة الرمل من صحراءنا العزيزة
29 - زكرياء ناصري الأحد 10 نونبر 2019 - 12:53
مما يبرهن على العبقرية الحسنية ،أنّ ملك المغرب في ذلك الوقت الحسن الثاني رحمه اللّٰه جارى حكام الجزائر في مناوراتهم إلى حين أنْ قلبَ عليهم سحرهم ب<<ضربة معلم >> فأعلن عن المسيرة الخضراء التي جعلتْ الأعداء (يموتون بغيضهم) فكان أول رد فعل همجي هو أنْ طردوا جل المغاربة الذين كانوا يقيمون في الجزائر وما صاحبها مِن تنكيل وتشريد وسلب للممتلكات ، فجاءت الحِكْمَة المغربية بأن قالت لهم<<بالأحضان يا أبنائي>> وها هم اليوم المغاربة في صحرائهم والصحراء في مغربها
30 - القصر الكبير الأحد 10 نونبر 2019 - 13:00
يامغاربة الأحرار حارسُ على وطنكم والأراضيكم والأرض أجدادكم واعتصموا بحبل الله ولا تفرقوا أن المغرب سيظل في صحرائه والصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها وصلى الله عليه وسلام
31 - شرف الأحد 10 نونبر 2019 - 13:12
شكرا للسادة المتدخلين المعلقين، بهذا المنبر الاعلامي هسبريس الذي نشكر مسايرته للاحدات واتاحته للتقاسم، استفدت كثيرا من تدخلاتكم التي أضافتني معارف جديدة عن ملف قضيتنا الوطنية،وأحسست بالوطنية وعمق الانتماء لهذا الوطن العزيز تغذي أقلامكم. حكام الجزائر فقدوا الذاكرة أو لا يريدون استحضارها. نذكرهم بموقف المغرب مع الامير عبد القادر الجزائري وما عاناه المغرب بسبب ذلك ( معركة إسلي ومعاهدة للا مغنية سنة 1845) ، رفض المغرب مساومة فرنسا خلال حرب التحرير الجزائرية... الأمثلة كثيرة والله تعالى يمهل ولا يهمل..
32 - حسن المغترب الأحد 10 نونبر 2019 - 13:16
بالمعنى الادق يريد أن يقول ، كيف يعقل أن تكون الصحراء بجوارنا و ليس لنا فيها لا ناقة لاجمل ، هدا الأمر لا يمكن تركه هكدا و جب أن يكون لنا فيه بعض الشيء أو الشيء كله .
سياسة فرنسا دائما حاضرة، يجب أن يتذكر الجميع ان الاستعمار أصبح غير مباشر و لا يكلف الدول المستعمرة ولا سنت واحد، و يستمدون قوتهم (المستعمرين) في خلق الحرب بين الدول المجاورة ... اي تريد الصلح طع اومري و سلمني كل الثروات .
33 - نفاق الأحد 10 نونبر 2019 - 13:25
عندما يصل أحدهم إلى سدة الحكم ينقلب على تصريحاته السابقة كأنه لم يقل شيئا ويصبح منافقا كبيرا لكن نتمنى أن تنتهي عصابة النفاق ويحل محلها رجال
34 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 10 نونبر 2019 - 13:26
قد يكون بوتفليقة صادقا في ما قاله انداك حول دعم الجزائر للمغرب و موريتانيا في مسعاهم لتحرير الصحراء المغربية من براثن الاستعمار الاسباني لكن تدخل الدكتاتور القدافي الكاره للانظمة الملكية و معمعة الحرب الباردة التي كانت تدور رحاها بين المعسكرين الاشتراكي و الراس مالي و كدالك تاثير الاشباح الخفية التي كانت و مازالت تحكم الجزائر الى اليوم من خلف الستار جعلت نظام هواري بومدين يغير من مواقفه راسا على عقب و يصطف الى جانب حلفائه تحت المظلة السوفياتية دون التفكير في العواقب و في مستقبل المنطقة و اجيالها ففي ظل هدا الصراع الاديولوجي و الاحقاد و الكراهية من الاميين اصحاب الفكر الشمولي وجدت الجزائر نفسها غارقة في وحل الصحراء المغربية التي كانت في غنى عنه تتحمل تكاليفه الباهضة لوحدها دون غيرها و هي التي كانت تخطط لتصبح يابان افريقيا قبل سنة 1975 فمن الامور المسكوت عنها لحد الان و التي مازالت لغزا صعبا على الحل بالرغم من مرور 40 سنة هو الموت الغامض للراحل هواري بومدين بعد ان كانت الاستعدادات السرية تسي على قدم و ساق لعقد لقاء بينه و بين المغفور له الحسن الثاني في بلجيكا لطي ملف هدا النزاع المفتعل
35 - عبد المجيد صالحي الأحد 10 نونبر 2019 - 13:36
الصحراء مغربية وتبقى مغربية طول العمر وعاش الملك محمد السادس الله يطول في عمره (و من قال الصحراء ليست مغربية يجب عليه أن يتحاكم)
36 - Nadori horrr الأحد 10 نونبر 2019 - 13:40
Boutef a été refusé de la police Marocaine à de 2cm de sa hauteur, il est devenu président d'un pays , il n'est pas seul , tous les opposants de Hassan 2 et du Maroc sont devenus des grands responsables de ce pays
et aujourd'hui sont des grands malfaiteurs du MAGHREB car à cause d'eux que le MAGHREB est resté bloqué au point 0
37 - هناك فرق كبير ... الأحد 10 نونبر 2019 - 13:51
... بين حكمة وسياسة الحسن الثاني المبنية على العقل والمصلحة العامة ، وبين جهالة بومدين المبنية على المزاج و الغرائز .
لقد تحالف الحسن الثاني مع ولد دادة ضد خطة اسبانيا الرامية الى زرع دويلة قزمية في المنطقة واشرك موريتانيا في ملحمة استرجاع الصحراء ، كما فتح الباب لتكون هذه الشراكة فرصة لاسترجاع الوحدة مع موريتانيا وكذلك لتكون لبنة في بناء وحدة المغرب الكبير.
اما بومدين فانه بنظرته الضيقة جعل من القضية صراعا على النفوذ بين المغرب والجزائر فتحالف مع القوى الاستعمارية وحول المسيرة السلمية الى جحيم حيث طرد المغاربة من الجزائر وخطف الصحراويين وحشدهم في تندوف وجعل منهم حطب نار حربه ضد المغرب.
38 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 10 نونبر 2019 - 13:56
فحينما بلغ خبر الوفاة الى المغفور له الحسن الثاني اصيب بصدمة و حزن و اسى عميقين لانه كما قلت في تعليقي اعلاه رقم 34 كان يستعد للقاء الراحل هواري بومدين في احدى المدن البلجيكية لطي ملف نزاع الصحراء المغربية الى الابد و قال جلالته في احدى كلماته بعد المصاب الجلل انه لو بقي صديقه هواري بومدين على قيد الحياة لانتهى النزاع المفتعل لكن قدر الله كان اقوى و اعتقد ان الاشباح و الايادي الخفية التي تحكم الجزائر من خلف الستار الى يومنا هدا هي من قامت بتسميم هواري بومدين و هي من قتلت بوضياف على المباشر و هي التي اقالت الشادلي بنجديد و افشلت المسار الديمقراطي سنة 1992 و قتلت ربع مليون من الشعب الجزائري الشقيق و هي التي ارهبت بوتفليقة حينما نصبته رئيسا و رسمت له الخطوط الحمراء التي لا يحق له تجاوزها و قد اعترف بدالك امام شاشات التلفزيون حينما قال لا استطيع التناطح مع جنيرالات الجيش الوطني الشعبي فهده الاشباح الخفية الخطيرة التي تحكم الجزائر هي التي جعلت من قضية الصحراء المغربية ارضية لتشبتها بالحكم و نهب اموال النفط و الغاز و مجور صراعها مع رؤساء الجزائر من بومدين و بنجديد و بوضياف الى بوتفليقة.
39 - hamidou الأحد 10 نونبر 2019 - 14:17
الكل يعرف موقف الجزائر. لكن لمذا لم نعترف بأخطائنا حول الصحراء. واللوم يرجع للحسن التاني والبصري اللدين احتكروا هاذا الملف. بدون مشاركة المعنيين بالأمر ولا المتقفين ولا لمن لهم خبرة في الموضوع. التسرع من الخروج من الإتحاد الإفريقي. الإستفتاء في الصحراء. هدر الأموال على سكان الصحراء لشراء ولاءهم. بما كان يعرف أشبال الصحراء. بدون فائدة. هذا كله الخطأ الفادح والان نحن المغاربة نؤدي التمن. حتى الجزائر مدعومة من قوة أخرى لها مصالح في هذا النزاع. والمشكل الحاصل الآن ليس تواصل وصراحة بين الدولة والشعب. هذا ما يزبد الطين بلة
40 - ع.الحميد الأحد 10 نونبر 2019 - 14:45
مادام بوتفليقة اقاله الشعب الجزاءري
اذن كل ماقاله لا يهمنا في شيء.
المغرب في صحراءه واذا استمر النظام في عناده فانه سيخسر مزيدا من احتياطاته في سبيل قضية يعلم انها خاسرة.
41 - توضيح للسيد البوشيخي الأحد 10 نونبر 2019 - 14:46
كان بومدين يعتقد باستحالة التفاهم بين المغرب وموريتانيا ولدلك ربط موقف بلاده من الصحراء بوجوب التفاهم بين البلدين وهو اما استطاع تحقيقه المرحوم الحسن التاني وهو ما كشف في الاخيرخبت بومدين ونواياه الحقيقية
42 - مجرد وجهة نظر الأحد 10 نونبر 2019 - 14:49
قد ينقلب السحر على الساحر ، قريبا سيطلب البوليزاريو امتداد دولتهم على الاراضي الجزائرية لكون كيانهم يتواجد على هذا التراب ، طبعا الرأي العام الدولي عايش ويعايش هذا الوضع ولا يسعه إلا السير في هذا الطرح . ونتمنى أن يحدث ذلك قريبا
43 - وناغ الأحد 10 نونبر 2019 - 15:19
عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
لولا عناد الجزائر
ما تم استرجاع وادي الدهب
44 - يوسف بن تاشفين الأحد 10 نونبر 2019 - 15:24
مشكل الصحراء المغربية كان من صنيعة القذافي في البداية ثم احتضن مرتزقة البوليزاريو هواري بومدين الذي كان مع القذافي يكنان حقدا لاحسن الثاني...وهدفهما كان الاطاحة بالملكية في المغرب بكل السبل..وقام العقيد الليبي يدعم بالسلاح ..وبعد ذلك احتضن النظام العسكري المرتزقة وقدموا كل المساعدات المادية والسياسية وبلغت الاموال النفطية في قضية الصحراء اكثر من 800 مليار دولار
45 - منى الأحد 10 نونبر 2019 - 16:02
الجزائر حاربت من اجل استقلالها و لذالك يسمونها ببلد المليون و نصف شهيد و تاريخها يدرس في العالم بءسره و من ينكر هذا الا انتم فتعلموا معنى التحرر و لأكن لا اضنكم بفاعلين لانكم تقدسون الإنسان من غير الله
46 - مومو الأحد 10 نونبر 2019 - 16:19
إذا كان بوتفليقة نوم الجزائريين عندما ردد يوما‚ ثلاث مرات كما هي عادته:
الجزائر لن تكون البقرة الحلوب.
الجزائر لن تكون البقرة الحلوب.
الجزائر لن تكون البقرة الحلوب.
فتبخرت بعدها 1000 مليار دولار من أموال الشعب الجزائري‚ كانت كافية للقضاء على الفقر في المغرب الكبير...فما بالك بكذبة بيضاء على الأشقاء المغاربة.
47 - افران الاطلس المتوسط الأحد 10 نونبر 2019 - 16:36
معلوم الجزائر "لا ناقة ولا جمل لها" في الصحراء المغربية . نظام الجزائر فقط قضية انتقام من المغرب حول قضية حرب (1963) ولا غير من ذلك . كان علينا أن نصغي إلى نصيحة ورغبات الجنرال (إدريس بن عمر) لو اخذنا برايه واستمعنا إليه في ذلك الوقت ، لتمت تسوية كل شيء في مرة واحدة وإلى الأبد . ولا نسمع ابدا بما يسمى "البوليساريو" المزعومة ، المفبركة والمغرب سوف يفوز بكل شيء . ويا اسفاه ...
si vraiment on l'aurait écouté a l’époque tout serait réglé ne fois pour de bon. on aurait même pas entendu de l’existence du fameux dites "polisario" le Maroc aura tout gagner dommage
48 - ماجد الأحد 10 نونبر 2019 - 16:42
يجب على الجزائريين اجتثات ما تبقى من الخونة العاملين في السلك الدبلوماسي خارج ارض الوطن والذين ما زالوا يوزعون الرشاوي على اعداء االاتحاد المغاربي مثل شرقي الذي باع كل المشاريع الاقتصادية الثي كانت متوجهة للجزائر الى دول افريقية وتونس ومصر من اجل معاكسة المغرب ..الجزائر لا ناقة لها وجمل في الصحراء لكن لها قطعان منها في زعزعة اوضاع المغرب..لولا عائدات امحروقات الريعية لكانت هناك جزائر اخرى ولكانت الوحدة هي الهدف بيننا..
49 - الباتني...باتنه الأوراس الأحد 10 نونبر 2019 - 17:57
34 - عبدالكريم بوشيخي

مجرد تكهنات ، وافتراضات غير مؤسسة على معلومات يقينية ، فهي اشبه
بقراءة الفنجان بين يدي غجرية ، او ضرب الأقداح في الجاهلية ، بومدين
وافاه اجله ، وربما الملك الحسن الثاني كان يُعد لمقترح يقدمه لبومدين يمنع
به قيام نظام الى جواره يهدد نظام المُلْك ، لا أحد يعرف ، كل ما يقال هنا او
هناك مجرد تكهن ، إني أرى أن بعض المغاربة يعلقون أمالا على حراك الجزائر
وأخشى أن يخيب أملهم لأن ما بقي من حراك الجزائر لا قوة له ، وأغلب الشعب
هو مع الإنتخابات ، والمترشحون همهم هو الدفع بالجزائر الى الأمام ولا يهمهم
الإتحاد المغاربي الا من حيث ما فيه فائدة الجزائر فقط ، الجميع متفق على هذا
ولعل اوضح المترشحين هو تبون ، وجميعهم خرجوا من صلب حزب الجبهة ،
50 - مصطفى الأحد 10 نونبر 2019 - 18:30
هناك أيادي جزائرية، موريتانية، إفريقية، أوروبية و عالمية و حتى مغربية لها مصالح في زيادة الاندثار في هذه المنطقة، لكن نتساءل عن سكوت المغرب كحكومة من الحد من هاته التطورات. أظن هذا السكوت له مبرراته في إفراغ الصناديق السوداء وعدم المطالبة بالمحاسبة، لانه لا يستطيع احد أن يتجرأ و المطالبة بالمحاسبة وإن تجرأ أحدهم سوف يتم تلفيق تهمة الخيانة، عدم الوطنية ......إلخ. ؟
كان من الأسهل حل المشكلة في عهد الملك الحسن الثاني، لكن كان هم بعض الجنيرالات هو جمع الأموال وتوهيم الشعب أن هناك عدو لابد من محاربته ولذالك وجب توفير المال لاقتناء المعدات بأثمنة باهظة ولذالك وجب الاستعانة بأموال الفوسفاط، السمك، ...... اللهم إني بلغت
51 - faycal الأحد 10 نونبر 2019 - 18:44
حكام الجزائر كعادتهم يقولون ما لا يفعلون حيث يتكلمون دائما بلغة النفاق والمكر .
52 - riad الأحد 10 نونبر 2019 - 18:56
إلى الرقم 49 الباتني:
إلا تبون يا جزائريين‚ إلا تبون‚ "لا يوقع ليكم كيما وقع لداك" السفير الباكستاني الذي رفضت السعودية قبول أوراق اعتماده وطالبت باستبداله.
ويمكنك البحث عن الواقعة في غوغل‚ اكتب فقط: السفير الباكستاني الذي رفضته السعودية.
53 - الحـــ عبد الله ـــاج الأحد 10 نونبر 2019 - 19:15
وما الذي تغير في تصريح بوتفليقة اليوم ؟
أليس موقف النظام العسكري الديكتاتوري هو دائما : "أن "الجزائر" لا ناقة لها ولا جمل في قضية الصحراء المغربية، وأن الأمر يعني المغرب ومرتزقة البوزبال ونحن بريئين براءة الذئب من يوسف من المشكل وأننا فقط لنا مواقف تساند الشعوب التي "تناضل" من أجل "تقرير المصير" ويضيفون وبعد هذا فنحن أخوة وجيران و...؟
أعتقد أننا لا نحسن فهم أعدائنا البتة، ونلهث وراء تصريحاتهم التي تخص موضوع الصحراء المغربية لكي نستخلص منها بعض "أليونة" أو موقف في صالحنا !
إذا كنا نؤمن بأن الصحراء مغربية والى الأبد فلا يجب أن نعير أي الاهتمام لتصريحاتهم ولا لتصريحات غيرهم من سواءا موريتانيا أو أي دولة عربية أو غربية كانت
فليصرحوا بما يريدون سواءا كانت مواقفهم معنا أو ضدنا ما دمنا نؤمن بأن الصحراء جزء من بلدنا وجزء من كياننا ووجودنا. ولا يجب أن نفرح لا للذين يؤيدوننا تارة وينقلبون علينا تارة أخرى وخاصة منهم ألأعراب ولا أن نغضب من تصريحات الأعداء بما أننا نعرف بأنهم أعداء لنا ولا يمكن أن ننتظر منهم أي خير

نحن صحراويين مغاربة وارضنا تمتد من طنجة للكويرة شاء من شاء وكره من كره ورغم كيدهم !
54 - عبدالكريم بوشيخي الأحد 10 نونبر 2019 - 19:31
رقم 49 المدعو الباتني الاوراس انا لا اقرا فنجان النظام الجزائري لكن احلل المشهد من خلال الحقائق و الاحداث المتسلسلة التي عرفتها الجزائر مند احتضان نظامها الغبي لكيان البوليساريو الوهمي سنة 1975 الى اليوم لانني استبعد الصدفة و القدر التي ادت الى اختفاء 3 رؤساء عن قصر المرادية بشكل ماساوي بسبب الصحراء المغربية عن طريق الاغتيال المباشر بالرصاص الحي او السم او الاقالة و هدا ما حدث بالفعل للمرحوم هواري بومدين حينما علمت العصابة و الاشباح التي تحكم الجزائر من خلف الستار انه سيلتقي سرا بالمغفور له الحسن الثاني في احدى المدن البلجيكية لطي ملف الصحراء المغربية حيث تم تسميمه قبل حصول التوافق بينه و بين الحسن الثاني و نفس الشيء وقع للمرحوم الشادلي بنجديد حينما وضعوه بين خيارين اما الاستقالة او الاغتيال بعد ان تاكدوا من فوز الجبهة الاسلامية التي كانت تكن العداء لجرثومة البوليساريو اما المرحوم بوضياف فقد شاهد العالم الطريقة البشعة التي ازهقت بها روحه و هو يستعد لتخليص الجزائر من افة البوليساريو اما بوتفليقة فكان سيلقى نفس مصير بومدين و الشادلي و بوضياف لكنه فضل الخضوع للاشباح و الزمرةحتى ينجو بجلده
55 - رئيس على مقاس القائد الأحد 10 نونبر 2019 - 19:40
الباتني.. باتنة الأوراس 49 : هل الجزائر ليس فيها آراء وأحزاب أخرى الا من خرجوا من رحم الجبهة كما قلت..؟ ونعم الديموقراطية..
56 - Ali الأحد 10 نونبر 2019 - 19:44
Vous vous posez la question quand le monde Arabe va se réveiller ! et bien la réponse est simple : quand les peuples se réveillent pour obliger les dirigeants à la droiture et à la démocratie et permettre aux peuples de s’exprimer, de choisir ses responsables et d’appliquer le principe : responsabilité et reddition des comptes. Ma crainte C le cafouillage parce que l’ignorance est enracinée ds les Arabes ce, dont profitent les dirigeants pour maintenir le statu quo et dilapider les ressources humaines et naturelles combien énormes. NB:et les avoirs extérieurs et les doubles nationalités….C clair ces responsables qui ont double ou triple nationalités sont dangereux pour être responsable et n’attendent que le jour j pour s’en fuir ; donc ne jamais faire confiance à ce genre de personne qui sont malheureusement nombreuses
57 - جزائري الأحد 10 نونبر 2019 - 19:50
الى الرقم 52

السفير الباكستاني رفضته السعودية لأسباب عالمية معروفة ويعرفها الجميع اما بالنسبة لعبد المجيد تبون فقضيته مغربية محلية يعرفها المغاربة فقط وتخصهم وحدهم ولا وجه للمقارنة
58 - عاقل الأحد 10 نونبر 2019 - 19:55
رد الهواري قبل تصريح بوتفليقة......؟

في يوليوز عام 1975، حلّ عبد العزيز بوتفليقة ضيفاً على المغرب على متن طائرة بصفته وزيراً للخارجية للجارة الشرقية، وأعطى تصريحاً صحافياً أكد فيه أن بلاده "لا ناقة لها ولا جمل في الصحراء".
1974 رد الهواري بان التصريح استهلاكي لا غير
59 - الشاهد بالحق الأحد 10 نونبر 2019 - 20:06
البوشيخي 38
بعد متابعتي لتعليقات الاخ البوشيخي لمدة طويلة اول مرة أرى أنه على صواب و منطقي في كلامه ارجو منك اخي ان تواصل تعليقاتك على هذا المنوال وبدون تجريح في اشقاءك الجزايريين.
الله يحفظك و يحفظ أبناء عمومتك اولاد سيدي الشيخ المتواجدين في الجزاير.
هسبريس انشر من فضلك فتعليقي لا يسيء إلى أي إنسان.
60 - سلمى الأحد 10 نونبر 2019 - 23:26
لا ذمة للعسكر ولا عهد... انظروا السيسي تفهموا
61 - Salim الاثنين 11 نونبر 2019 - 05:06
خطأ المغرب آنذاك هو الدخول في حرب مع الجزائر مباشرة (هجوم)، وليس البقاء فقط في حالة دفاع ضد مرتزقة البوليزاريو(خليط بين عسكر جزائريين و بوليزاريو)، هكذا ستتوقف الحرب بدخول دول صديقة وستكون هناك خسارة في الجانبين لكن ستنتهي مسرحية مخرجها المقبور بومدين...
62 - الباتني...باتنه الأوراس الاثنين 11 نونبر 2019 - 07:59
54 - عبدالكريم بوشيخي

ما شبهتُ به تعليقك ، تأكد لي صدقُه بعد نشرك تعقيبك الثاني رقم 54 ، هل
شرَّحت جثة الهواري بومدين وتبين لك انهم سمموه ، عجيب أمركم حتى
الأطباء لم يقولوا هذا ، أما بوضياف فقد قُتل من قِبل ضابط صغير في الجيش
متعاطف مع الجبهة الإسلامية لأنه سجن ( بوضياف) مناضليها في الصحراء
والقاتل محكوم عليه بالإعدام وهو في السجن الى اليوم ، وماذا تعرف عن الشاذلي ؟ كل ما قلته مجرد كلام مقاهي ، وشوارع ، لم يذْكره في مذكراته
المذكرات مطبوعة ومنشورة افرأها ، إنك تتكلم عن الأشباح التي قلت أنها
تحكم الجزائر ، أتمنى أن تُرسل الينا ( رُقاة من بلدكم ) لعلهم يخلصوننا من
الأشباح ، دعك من الهلوسة ، وقراءة الفنجان ، وضرب الأقداح ، الجزائريون
اليوم يسعون الى بناء بلدهم على قواعد سليمة ،و أسس جديد مكان القواعد
والأسس القديمة التي انتهت صلاحياتها،اي هم يُعدُّون الأرضية لأجيال المستقبل
ولا تهمهم التكهنات ، والتوقعات،وقراءة الفنجان،العصر تغير يا سي عبد الكريم
إنفع بلك ودع عنك بلد الغير فله اهله وهم ادرى به ، شكرا.
63 - قاهر الانفصاليين الاثنين 11 نونبر 2019 - 10:26
إلى الباتني الاوراسي...أولا نحن نكن كل الاحترام للشعب الجزائري ونتمنى له كل خير....لكن صراحة أجد نفسي حائرا حينما نجد إصرار قادة الجزائر منذ ولاية الراحل هواري بومدين على معاكسة حقوق المغرب في صحرائه كما أنهم يصرحون غير ما مرة بأنهم يدعمون ما يسمونه"حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره"...أسائل الأخ الباتني وليجبني صراحة لماذا ترفض الجزائر حق تقرير مصير "شعب أزواد"وهي تعلم أنه شعب ظلمه الاستعمار الفرنسي البغيض وألحق أرضه بالدولة المالية؟ بل شتته بين دول المنطقة...وليشرح لنا السيد باتني لماذا تقصي الجزائر بند: الاستقلال أو الحكم الذاتي من مطالب الحركات الأزوادية؟ وأحيانا تشيطن بعض هذه الحركات أو تلصق بها تهمة الارهاب...فهل يا ترى هو حرص على وحدة التراب المالي أم هناك تخوف من عدوى الانفصال؟ ساسة الجزائر يملأون الدنيا ضجيجا على أن الجزائر قبلة الثوار والأحرار ولكن هذا لايبدو حينما يتعاملون مع القضية الأزوادية...فالمبادئ كل لا يتجزأ...هناك إصرار على تقرير المصير في الصحراء المغربية ومن جهة ثانية حرص مستميت على وحدة التراب المالي من جهة أخرى أتمنى من السيد الأوراسي أن يقنعنا لرفع هذا الالتباس.
64 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 11 نونبر 2019 - 12:55
اولا اوجه تحياتي للاخ الجزائري رقم 59 الشاهد بالحق و ادكره انني لم اجرح او اسيئ للشعب الجزائري الشقيق طيلة هده السنوات الطويلة و يمكنك العودة الى تعاليقي لتتاكد من دالك لكن الشعبين الشقيقين المغربي و الجزائري يتقاسمان نفس المعاناة و المشاكل و التداعيات بسبب تصرفات الزمرة الحاكمة في قصر المرادية لان الحدود مغلقة و اموال النفط و الغاز تصرف على تفتيت وحدة المغرب الترابية و على كيان لبوليساريو الوهمي الدي مص دماء الشعب الجزائري الشقيق حتى انفجرت ثورة 22 فبراير المجيدة في وجه الدكتاتورية و الفساد كما اوجه التحية و السلام نيابة عن ابناء قبيلة اولاد سيدي الشيخ بالعيون الشرقية مرقد المجاهد بوعمامة و من وجدة و فاس و مكناس و مراكش و قلعة السراغنة و عين بني مطهر و جرادة و بركان و الناظور تحية الى ابناء عمومتهم بولاية البيض و عين الصفراء و النعامة و مشرية و لبيض سيدي الشيخ و عين تموشنت و غيرها من المناطق و هدا اكبر دليل ان الشعبين الشقيقين هم شعب واحد و ستستمر نفس الاخوة و المحبة و الاحترام و المصير المشترك الى يوم البعث و ستفشل المؤامرات و الدسائس التي تدق اسفين العداوة و الحقد و الكراهية بيننا
65 - عبدالكريم بوشيخي الاثنين 11 نونبر 2019 - 13:48
رقم 62 المدعو الباتني الاوراس لا بد من الرد على تعليقك لكشف بعض المغالطات فالمرحوم هواري بومدين لم يكن يعاني من اي مرض و كان يتمتع بصحة جيدة و يمارس انشطته اليومية و بشكل اعتيادي كما عرفناه مند قيادته لمجلس الثورة سنة 1965 و اخر نشاط بارز قام به زيارة بعض البلدان العربية لكن بعد تداول بعض الصحف الفرنسية و الاسبانية عن الاستعدادات السرية لعقد لقاء بينه و بين المغفور له الحسن لطي ملف الصحراء المغربية اختفى عن الانظار بعدما بدات تظهر عليه اعراض المرض الغامض الدي اودى بحياته و هو في عز الشباب و في كامل لياقته البدنية و كان من الممكن تشريح جثته لمعرفة السبب الحقيقي لموته بعد اعتلال جسده لكن الزمرة الحاكمة التي كانت تعرف مصيره المحتوم كانت تخشى من اكتشاف الحقيقة لدالك تم دفنه و دفن دالك السر الغامض الى اليوم اما روايتك عن الضابط الدي اجهز على المرحوم بوضياف فلن يصدقها الا غبي مثلك و هي من نسج خيال المخابرات العسكرية التي نفدت جريمة الاغتيال مدكرات المرحوم الشادلي بنجديد تخفي بعض الاسرار و هدا هو حال جميع مدكرات القادة و السياسيين لا يستطيعون قول كل الحقيقة هناك اسرار يصعب عليهم الاعتراف بها
66 - وناغ الاثنين 11 نونبر 2019 - 14:21
انا اشك في هدا
الدي تقولون عنه
جزائري
اي الباتني
فالاسلوب الدي يستعمله
هو نفس اسلوب البوليزاريو
اي انه
يرى الحقيقة ظلال
والظلال حقيقة
وحتى تركيب الجملة
يحمل
اسلوب
احمد بوكماخ
من المحتمل انه من المرتزقة
67 - الباتني...باتنه الأوراس الاثنين 11 نونبر 2019 - 16:36
الى الأخ المغربي 63 - قاهر الانفصاليين

إذا أجبتك عن سؤالك هل تضمن ان جريدة هسبريس تسمح بنشره ، لنجرب
الجزائرملتزمة بما أقرته منظمة الوحدة الإفريقية وهو إحترام الحدود الموروثة
عشية إستقلال الدول ، بعد خروج الإستعمار منها ،لذلك لم تؤيد إنفصال كتانغا
عن الكونغو ايام حكم باتريس لومومبا ، وكان موييس تشومبي قائد الإنفصال
مدفوعا من القوى الغربية يريد مع زمرته الإنفصال ، إعتقلته الجزائر وسجنته
ومات في سجنه في الجزائر، أما عما يجري في مالي فهو ضمن حدودها الدولية
المعترف بها عشية الإستقلال عن الإستعمار الفرنسي ، والجزائر تحترم الشأن
الداخلي ولا تتدخل فيه،وهذا هو الفرق بين ما تلمح اليه في قضية الصحراء، وقضية الأزواد ، وأتمنى ان يُنشر جوابي عن سؤالك .
********************
64 عبد الكريم البوشيخي:
*********************
في المرادية زمرة حاكمة وتُفسد حياة الشعبين ، وغيرها مُصلح ، الله يهدينا
الى الخير ، الشعب الجزائر على دين قادته ،إذا دخلوا جحر ضب يدخلونه معهم
وشكرا .
68 - الباتني...باتنه الأوراس الاثنين 11 نونبر 2019 - 17:51
65 - عبدالكريم بوشيخي

على ما يبدوأنك ضليع في الروايات البوليسية،ولعلك ستحتل مكانة أغدا كريستي
ما دمت قد وصلت الى قناعة أن بومدين قد سمموه، وبو ضياف قتلته المخابرات
والشاذلي أخفى بعض الأسرار، لم يبق لك الا أن تقول لنا في يوم من الأيام كيف
قُتل المهدي بن بركة ، وتحدثنا عن موت كيندي وهلم جرا ، يا سي عبد الكريم
أنا غبي فعلا كما وصفتني ، أنت لديك كل هذا العلم وأنا أجادلك ، إسمح لي على
جُرْأتي .
ارجوكم نشر تعليقي تكرُّمًا منكم ، وشكرا
69 - شرف الاثنين 11 نونبر 2019 - 20:42
لا تنطلي على الباحث في التاريخ وعلوم السياسة.. أن النظام الحاكم في الجزائر يعادي قضية وحدتنا الترابية لأسباب ودوافع تم التطرق الى بعضها في التعليقات، والباحث يمتلك التفاصيل في ذلك. نحن المغاربة مع الشعب الجزائري الشقيق، ولكن لا نقبل لم نقبل ولن نقبل ما يطمع اليه النظام الجزائري الحاكم، أو ما تبقى من فلوله، من المساس بوحدة المغرب الترابية.
70 - قاهر الانفصاليين الثلاثاء 12 نونبر 2019 - 13:04
إلى الأخ الجزائري الأوراسي...أحيي فيك روح الحوار وسعة الصدر في هذا النقاش الهادئ بعيدا عن أسلوب التنقيص وكيل الإتهامات المجانية ونعتبر هذا مكسبا...لقد أتيت أخي الأوراسي على ذكر احترام الجزائر ل"قدسية الحدود الموروثة عن الاستعمار"وتشبت الاتحاد الأفريقي بذلك واحترام حدود الدول غذاة استقلالها...معنى هذا قطع الطريق عن المطالب الترابية المشروعة للبلدان التي تعرضت أراضيها للبثر أو ألحقت بأراضي دول أخرى؟ وهل قرار الاتحاد الأفريقي بعدم المساس بالحدود الموروثة يتم العمل به لدى دول أخرى خارج افريقيا؟ وهل هو من توصيات الأمم المتحدة؟معنى هذا أن أرض فلسطين التاريخية أصبحت في خبر كان؟ ولاننسى أن من أقر تقسيم فلسطين هي الأمم المتحدة(الشرعية الدولية) نفسها سنة1947ثم ما قولك في اريثريا التي انفصلت عن إثيوبيا سنة1993 لماذا لم تتدخل منظمة الوحدة
الأفريقية آنذاك لفرض احترام الحدود الموروثة؟وماذا تقول في انفصال جنوب السودان سنة2011 ألم يكن السودان موحدا غذاة إعلان احترام الحدود الموروثة سنة1963؟أعتقد أن شعار "قدسية الحدود الموروثة عن الاستعمار"شعار باطل لأنه.فما سطره المستعمر من حدود ليس له قدسية أساسا.
71 - Rida السبت 16 نونبر 2019 - 10:30
على المعلق الجزائري ان يتحلى بالشجاعة و يكمل عبارة الحدود الموروثة من الإستعمار. اتفهم النفاق الجزائري ومحاولة الضهور بمضهر الملاك فالاستعمار سرق اراضي تونس و مالي و ازواد و الطوارق و اراضي المغرب و ضمها للجزائر التي كانت قبل الاستعمار بنصف مساحة المغرب. الجزائر ايضا خانت تعهدا رسميا موقعا بين المغرب و الجزائر لإعادة اراضي المغرب الشرقية مقابل دعم المغرب لها ضد فرنسا بل و تجرأت على تغير ديموغرافية هذه المناطق بعد رفع سكان هذه المناطق الأعلام المغربية و قتلت ما قتلت و هجرت ما هجرت و دعنا لا ننسى ايضا ان الحزائر احست بالحقد من المسيرة الخضراء لدرجة طردها الاف من المغاربة بعد سرقة اموالهم و ارسالهم للمغرب بدون شيء. الجزائر اخلتقت مشكلا للمغرب في صحرائه خوفا من مطالبة المغرب للاراضي الشرقية. فملف المناطق الشرقية قوي جدا و مدعم بدلائل تاريخية اقوى من الصحراء بل و ان سكانه الأصليين كانوا يطالبون بضم اراضيهم للمغرب قبل ان يتم قتلهم.

الجزائر ليست دولة موحدة بل تملك حركات انفصالية اكثر من اي دولة في افريقيا و مع دعم مالي و معنوي من الشخص المناسب سيتم إعادة الجزائر الى حجمها الاصلي.
72 - قاهر الانفصاليين الأحد 17 نونبر 2019 - 12:17
إلى الأخ "رضى"... ونعم الأخ والمواطن الغيور...لعل ما قلته من كلام مدعم بحجج ....يطلع عليه ساسة الجزائر والمعلقون عبر هذا المنبر الحر...على كل حال نحن نكن كل الود والاحترام للشعب الجزائري أما دعاة التفرقة فإنهم إلى زوال...ونُذَكِّر الأخ الأوراسي إن كان ناسيا أن فرحات عباس رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة بداية الستينات تعهد خطيا بالنظر بشأن الأراضي التي ألحقتها فرنسا ظلما وعدوانا بتراب الجزائر الفرنسية غير أن أحمد بن بلة تنكر لهذا التعهد وسار على منواله بقية حكام الجزائر...نحن لا نريد إيقاظ المواجع والنبش في الجراح لكننا نتساءل لماذا هذا الكره للمغرب ؟هذا الكره الذي أصبح عقيدة لدى ساسة الجزائر.كنت أستمع بالأمس لأحد المرشحين لحكم الجزائر وكان المحاور يسأله عن قضية الصحراء المغربية فما كان من هذا المرشح إلا أن استجمع "كيده وغضبه وحقده وكراهيته "للمغرب واصفا إياه بأوصاف يندى لها الجبين وكأنه عدو لدود...بينما وصف جيرانه الآخرين بالإخوة والأشقاء.....قد نلتمس للرجل عذرا فما تَشَرَّبه من عداء للمغرب إبان الفترة البومدينية ليس بالقليل فالمرض عضال وعلاجه يحتاج لدواء قوي أو عمل جراحي ينهي عذابه.
المجموع: 72 | عرض: 1 - 72

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.